- اتباع الجزيرة سياسة تحريرية متوازنة
- الجزيرة ورفض محاباة الأنظمة

- الجزيرة وطبيعة تغطية أحداث العراق

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، إغلاق مكاتب الجزيرة في العراق وإيران ومنعها من العمل في دول أخرى كالسعودية والجزائر وعرقلة عملها أحيانا في أماكن أخرى كلها مصاعب تواجه الجزيرة وعامليها، الجزيرة التي تبدأ بعد أشهر من الليل عامها العاشر في مسيرتها الإعلامية في المنطقة العربية والعالم وطوال تلك السنوات كان شعار الرأي والرأي الآخر عهد الجزيرة على نفسها أمام مشاهديها ورغم أنها غيّرت حُلتها أكثر من مرة إلا أن شعار الرأي والرأي الآخر ظل دائما نهجها الإعلامي المميز بشهادة متابعيها دوليا وعربيا ومنذ أيام جددت الجزيرة حُلتها مرة أخرى مضيفة شعارا جديدا الشكل الأجمل والمضمون الأفضل إلى شعارها الدائم الرأي والرأي الآخر مستمرة في الالتزام بكل ما جاء بميثاق الشرف الإعلامي، لكن هذا التجديد يأتي بينما تتعرض الجزيرة لضغوط تطالبها بشكل مباشر أو غير مباشر بتغيير خطابها الإعلامي ثمناً لفتح مكاتبها المغلقة أو مقابل الكف عن عرقلة عمل صحفييها هنا وهناك سواء كانت تلك الضغوط من الأشقاء أو من القوى الكبرى مما يضعها أمام التساؤل الأصعب هل تخضع لتلك الضغوط وتساوم على نهجها التحرير لضمان وجود صحفييها في مناطق الأحداث المختلفة أم تصر على الالتزام به فتفقد ميزة حضورها في قلب الحدث؟ هذا التساؤل وغيره نطرحه الليلة عليكم للنقاش ويمكنكم المشاركة عبر الهاتف 009744888873 أو عبر الفاكس 009744890865 كما يمكنكم الكتابة إلينا عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net ونبدأ بأول مشارك من الأردن فارس بريزات، أخ فارس يعني هل على قناة الجزيرة التي تتعرض لضغوط كثيرة أن تُبقي على مكاتبها في بعض الدول وعلى وجود عامليها أو صحفييها في مواقع الأحداث، هل عليها مقابل ذلك أن تجامل الحكومات والأنظمة أو تدفع الثمن؟ فارس بريزات.

فارس بريزات: نعم معك.

عبد الصمد ناصر: تفضل سيدي.

اتباع الجزيرة سياسة تحريرية متوازنة

فارس بريزات: لا أعتقد إنه الجزيرة قامت بتغيير برامجها وسياساتها التحريرية خلال السنوات السابقة وقامت الجزيرة باتباع سياسة متوازنة باعتقادي كمراقب للإعلام في العالم العربي ولقناة الجزيرة بشكل خاص بانتهاج سياسة معتدلة ومتوازنة وآخر الأخبار مثلا ما سمعناه اليوم من هجوم رمسفيلد ومقابل ذلك أيضا كان هجوم تنظيم القاعدة على قناة الجزيرة حول متناقضين إلى حد كبير جدا ومع ذلك كلاهما اتفق على أن الجزيرة أو اتفقا على الهجوم على الجزيرة، هذا إن دل عل شيء يدل على أنه الجزيرة هي تتبع نهجا متسقا ومنسجما مع ذاتها من الناحية الفنية ومن الناحية التحريرية ومن الناحية الإخبارية والدليل على ذلك أن المتناقضين يتفقا على أن الجزيرة على الهجوم على الجزيرة هاي قضية، قضية أخرى..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: طيب فارس عفوا أريد أن أسألك بحكم أنك في الأردن وقد شهد مكتب الأردن تجربة سابقة للإغلاق هل وقتها أحسست كمواطن أردني ومتابع للشأن الأردني أن هناك ربما تقصيرا في تغطية الأحداث في الأردن أو أن هناك تراجعا في نسبة المشاهدة لقناة الجزيرة في الأردن؟

"
قمنا بتنفيذ استطلاعات للرأي العام في الأردن تبين أن في فترة إغلاق مكتب الجزيرة في عمّان لم تتراجع على الإطلاق نسبة مشاهدي الجزيرة في الأردن بل كان هناك ارتفاع مفترض بالنسبة لمن يشاهدون الجزيرة
"
فارس بريزات
فارس بريزات [متابعاً]: لا بالعكس نحن أيضا نقوم بتنفيذ استطلاعات للرأي العام في الأردن وفي المنطقة العربية وفي مناطق أخرى من العالم والمعلومات التي نستطيع أن نتحدث عنها بين أيدينا تقول أن في فترة إغلاق مكتب الجزيرة في عمّان لم تتراجع على الإطلاق نسبة مشاهدي الجزيرة في الأردن بل كانت في هناك ارتفاع مفترض بالنسبة لمن يشاهدون الجزيرة منذ عام 1990.. منذ عام 1999 فصاعدا وأيضا الجزيرة في الدراسات اللي قمنا بتنفيذها في الأردن ومصر وسوريا ولبنان وفلسطين أيضا..

عبد الصمد ناصر: من أنتم سيدي أنا لم أعرف صفتكم المهنية أنت تعمل في مركز دراسات؟

فارس بريزات: نعم.

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل.

فارس بريزات: فالجزيرة لم تفقد أبدا لم تفقد من مشاهديها وتشير جميع الدراسات اللي قمنا بتنفيذها إلى أنه مشاهدي الجزيرة باستمرار وفي الأردن لاحظنا بأنه مستوى تغطية الأخبار لم يتغير بالعكس لم تتغير السياسة التحريرية لقناة الجزيرة في موضوع الخبر الأردني سواء كان هذا الخبر ذو صبغة محلية أو ذو صبغة إقليمية أو صبغة عالمية لم تتغير وهي قناة الجزيرة أو سياستها التحريرية للأخبار في..

عبد الصمد ناصر: نعم واضح سيد فارس أسمع رأي آخر أخ فارس شكرا لك على كل حال، بكر إبراهيم من السعودية، بكر هناك سؤال عن النت للتصويت للجمهور وأوجه إليك أيضا وهو هل تؤيد تغيير سياسة قناة الجزيرة السياسة التحريرية لقناة الجزيرة لتجنب إغلاق مكاتبها؟

بكر إبراهيم: ألو..

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ بكر.

بكر إبراهيم: والله بالنسبة لإغلاق قنوات الجزيرة طبعا أنا ما أؤيد هذا الشيء أبدا ولا يؤيده يعني أية إنسان في العالم العربي أو الإسلامي ونقول بالنسبة لتنظيم القاعدة ورمسفيلد غريب يعني يلتقوا في رأي واحد أقول لهم البينة على من ادعى وهاتوا برهانكم إن كنتم صادقين وعندما يتم اتهام أي شخص أو أي أمر كان يجب على المدعي عليه أن يقدم دليل مادي محسوس ويذكر التاريخ واليوم والواقعة والمادة موثقة أما الاتهامات يعني يمين شمال بدون أدلة لم تفلح والإدارة الأميركية قادرة على أنها يكون لديها محامين يعني توجه الاتهامات بشكل واقعي يعني عندما يتم توجيه اتهامات من أقوى رجل دولة في العالم يعني بكلام فاضي..

عبد الصمد ناصر: يعني من كلامك نفهم أن الإدارة الأميركية أو الذين يوجهون الاتهامات إلى الجزيرة لو كان بيدهم أي دليل ملموس ما كانوا توانوا عن ربما..

بكر إبراهيم: نعم ما كانوا يتوانوا عن إغلاقكم وفصلكم وما شابه.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك بكر إبراهيم، محمد فراتي من تونس تفضل.

محمد فراتي: أهلا وسهلا.

عبد الصمد ناصر: أهلا وسهلا تفضل يا سيدي.

محمد فراتي: أولا أبارك لقناة الجزيرة وأهنئ طاقمها التحريري وأهنئ جمهورها على نجاحها في حقيقة الأمر في أولا السياسة التحريرية المتوازنة والمهنية وثانيا في المحافظة على جمهورها العربي والعالمي أيضا في كل الأقطار تقريبا، فأنا في تونس ألاحظ أن قناة الجزيرة كقناة إخبارية هي أكثر القنوات مشاهدة من قِبل المواطن العادي ومن قِبل النخبة ومن قِبل كل الأطراف يعني، في حقيقة الأمر هذا النجاح الذي حققته قناة الجزيرة ومازالت تحققه وعجزت عنه كل القنوات الأخرى بأموال وبميزانيات أكبر منها هو إنجاز لا يمكن التراجع عنه مهما كانت التكاليف، فالضغوط عندما تُسلط على قناة مثل قناة الجزيرة لم تتوقف مادامت تقوم بعملها بمهنية وبحرفية وبموضوعية وأعتقد أن الضغوط لا يجب أن تقف حاجزا أمام مواصلة الجزيرة في هذا الخط لأنه الخط الصحيح لأنه الخط الذي يعبر عن نبض الشارع العربي وهو الخط الذي يعبر عن الحقيقة فنقل الرأي والرأي المخالف هو المطلوب المفروض أن تنسج عليه كل القنوات الأخرى سواء كانت مستقلة أو حكومية وأعتقد أن القناة أصبحت تملك أي فرصة للتراجع عن هذا الخط يعني.

عبد الصمد عبد الناصر: محمد فراتي من تونس شكرا لك وهو قد أدلى برأيي يبدو لي مخالفا تماما لرأيي من مشارك عبر الجزيرة نت من المغرب يسمي نفسه جينام تبار يقول بأنه من الأفضل للجزيرة أن تساير مصلحتها ولا تكترث بمن يلومها على سياستها التحريرية إذ لابد من المرونة مع بعض الدول حتى يتسنى للجزيرة أن تكسب ودها ويُسمح لها بفتح مكاتبها، يقول جينام فما دامت الجزيرة مقتنعة بأساليبها السياسية التحريرية فلتمضِ على النهج الذي يضمن لها التوسع حتى ولو تطلب الأمر أن تتخلى عن بعض حقوقها فيما يتعلق بنهجها القائم على الرأي والرأي الآخر الذي يسبب لها بعض.. أو مشاكل مع بعض الدول التي لا تحب هذا النهج رأي في مشاركة رقم اثنين من جينام من المغرب، أسمع ردا عليه من المشارك التالي عبد الله الشيخ من الأردن هل تتفق مع هذا الرأي؟

عبد الله الشيخ: السلام عليكم أخي.

عبد الصمد عبد الناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عبد الله الشيخ: أنا حقيقة كنت بدي أتكلم عندي اقتراحات ممكن إنه تجعل من الجزيرة مقبولة في العالم اللي بنعيشه اليوم، أن تُسَمُّوا القرد غزالا، أن تُسَمُّوا الجبان شجاعا، أن تُسَمُّوا الذين باعوا أوطانهم أبطالا، أن تُسَمُّوا المجاهدين إرهابيين، أن تُسَمُّوا الفاسدين والمرتشين قوادا مُلهمَين، أن تُسَمُّوا اليهود أخوانا، أن تُسَمُّوا فلسطين إسرائيلا، أن تُسَمُّوا أميركا حبيبا، رمسفيلد حبيب الأمة العربية والإسلامية الخليفة المُلهَم اللي كلهم يركعون له، حينما تصبحون تركعون له كما يركع القادة الذين نُصِّبوا علينا وحكموا علينا قد تكونون مقبولون، حينما تُسَمُّوا الخيانة أمانة، حينما تُسَمُّوا الصراصير والطراطير قادة، حينما تُسَمُّوا الجهلة علماء، حين تُسَمُّوا الجهاد في سبيل الله مخالفة للقوانين ودربا لاستباب أمن المواطن، حين تُسمِّون الراقصات الذين يبيعون أجسادهم فنانات محترفات قادة للأمة، حين تبيعوا دينكم ودنياكم وعروضكم وأوطانكم وأسماءكم وبترولكم ودمكم لكل غريب ولكل أجنبي ولكل سافل ولكل حقير، حينما تفتحوا قواعدكم، حينما تفتحوا أراضيكم للقواعد الأجنبية حينما يسود الجهل فيكم حينما يصبح رئيس التحرير عندكم إنسان لم يكمل الصف السادس الابتدائي، حينما تحضرون الساقطات لكي يكونوا عندكم ويغنون بأجسادهم وتبيعوا الأمة، حينما يُحرق المسجد الأقصى وتزفون عنده وتقيمون الاحتفالات الراقصة والمهرجانات الساقطة، حينما تباع فلسطين وتسمون الذين باعوا فلسطين أبطالا محرِّرين ساعتها يقبلكم عندها بوش وكل قادتنا الذين يركعون لبوش حينها تصبحون..

عبد الصمد ناصر: وضحت الصورة عبد الله الشيخ شكرا لك عبد الله الشيخ نسمع رأي خالد القحطاني من قطر تفضل سيدي، تفضل خالد.

خالد القحطاني: نعم.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

خالد القحطاني: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

خالد القحطاني: كيف حالك؟

عبد الصمد ناصر: الحمد لله تفضل سيدي، ما رأيك خالد؟

خالد القحطاني: والله قناة الجزيرة أنا أعتقد أنها القناة الوحيدة اللي تقدم الخبر.. الأخبار العالمية يعني بمصداقية والحقيقة ولأن قناة الجزيرة هي القناة الوحيدة اللي يعني متعاونة مع يعني إيش أقول لك مع القوى يعني القوى العالمية يعني وأي دولة يعني تعدى على الجزيرة هي تحقق في الدولة هذه تحقيق يعني عادل ويعني تؤدى هالتحقيق إلى إنها يعني ينتبهون لها الناس وأنها مو بتسبب إزعاج يعني تسبب يعني..



الجزيرة ورفض محاباة الأنظمة

عبد الصمد ناصر: واضح خالد شكرا لك خالد من قطر صالح أو صلاح صادق من الأردن، صلاح صادق هل المطلوب لكي تحافظ الجزيرة على مكاتبها في بعض الدول وعلى وجودها في قلب الأحداث هل المطلوب منها أن تحابي أو تجامل بعض الأنظمة؟

"
لا أتصور أن الجزيرة ستحابي الأنظمة على حساب رسالتها السياسية التي وجدت من أجلها فهذه رسالة لن تتخلى عنها الجزيرة وإن كانت هذه الرسالة تغيظ بعض الدول وترضي بعض الدول الأخرى
"
 صلاح صادق
صلاح صادق: لا أتصور أن الجزيرة ستحابي الأنظمة على حساب رسالتها السياسية التي وُجدت من أجلها وهي تحريك المناخ الفكري والسياسي في البلاد العربية ومتابعة الأحداث العسكرية خاصة في البلاد العربية ومنها العراق وأفغانستان أو سوريا أو لبنان فهذه رسالة لن تتخلى عنها الجزيرة وإن كانت هذه الرسالة تغيظ بعض الدول وترضي بعض الدول الأخرى ومن الدول التي تغيظها بعض أجزاء هذه الرسالة أميركا في متابعة الجزيرة للأحداث العسكرية التي تجري في العراق وأفغانستان. ولذلك نرى أن أميركا تتذمر عن طريق آخر أخبار رمسفيلد في أن الجزيرة لا تُعطي كل الحقائق أو لا تذكر الخبر كما هو، فلذلك أميركا متضررة نوعا ما وإن كانت هي مستفيدة من جهة أخرى بتغيير المناخ أو خلخلة المناخ الفكري والاجتماعي الموجود في المجتمعات أو في المجتمعات العربية وبعض الدول الأوروبية أيضا تستفيد من ذلك لأن المخطط الغربي هو تحريك وتغيير القيم الموجودة في المجتمع العربي والمجتمع المسمى الإسلامي فهو يخدمهم من هذه الناحية ولكن الجزيرة بحق أنها من أبرز المحطات التي ظهرت في الفترة الأخيرة فجرأتها لا ترضي بعض الحكام الذين يشعرون بأنهم أصبح وجودهم قاب قوسين أو أدنى ولذلك هم يتضايقون من بعض أخبار الجزيرة ومتابعاتها للأحداث التي تجرى على ساحتهم خاصة السعودية وإيران وغير ذلك من الدول، فهذا هو يعني سر رفضها وعدم قبولها للجزيرة وفتح مكاتب لها في دولها.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك صلاح صادق من الأردن، فقط أُلقي نظرة على تصويت أين وصل التصويت بخصوص السؤال المعروض على الجزيرة نت هل تؤيد تغيير سياسة الجزيرة التحريرية لتجنب إغلاق مكاتبها، إجمالي المصوتين بلغ 9329، الذين قالوا نعم 18% والذين قالوا لا 81.9% ومشارَكات أخرى موجودة على مكتوبةً في الجزيرة نت سنعرضها بعد أن نتحول إلى جهاد المحيسن في الأردن جهاد يعني كيف يمكن للجزيرة أن تستمر في سياستها التحريرية أو خطها التحريري القائم على الرأي والرأي الآخر دون أن تتعرض للمضايقات أو دون أن تُضطر لدفع الثمن؟

جهاد المحيسن – باحث بمركز الرأي للدراسات: أنا.. مساء الخير أولا..

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

جهاد المحيسن: أولا أنا باعتقادي أن الجزيرة ستبقى تدفع الثمن لأنها ستبحث عن الحقيقة وأي تغيير في سياستها التحريرية نحو تقليص حجم.. نشر الحقيقة يُضعف مشاهدتها في العالم العربي وكما أظهرت نتيجة الاستطلاع الذي وُضع على الإنترنت يوضح مدى المصداقية التي تتمتع بها قناة الجزيرة لدى المشاهد العربي، فأي سياسة لا تدفع بمزيد من الحرية وحتى وإن كان على حساب إغلاق المكاتب ستكون ليست في صالح قناة الجزيرة التي هي بحق أصبحت محطة مهمة للتعبير عن آمال وآلام أيضا المستمعين العربية في سطوة الإعلام الذي ستكون أكثر لأنهم يكتووا.. بالدول العربية تكتوي بنار الحقيقة وتود أن تبقي إطارها مغلق حتى لا يكون هنالك ديمقراطية وإصلاح كما تعلم.

عبد الصمد ناصر: نعم، الباحث بمركز الرأي للدراسات جهاد المحيسن من الأردن شكرا لك، نادر العتيبي تفضل من السعودية طبعا تفضل.

نادر العتيبي: السلام عليكم يا دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

نادر العتيبي: بداية أنا أمتدح قناة الجزيرة وأمتدح طاقمها الفني وسبقها الصحفي ولكن هناك أمور يجب للجزيرة أن تتخذها مثلا أن تكون هناك استراتيجية متوازنة، الجزيرة تنتقد أو تُسلط أضواء أو تسلط مواضيع على دول وتتجنب دول أخرى مثلا برنامج الاتجاه المعاكس، برنامج أكثر من رأي، برنامج بلا حدود تتدخل فيه وتتدخل في الشؤون السعودية، لا أنتقد أنا هذه المواضيع أنتم قناة صحافية وقناة إعلامية لكم الحرية في طرح أي موضوع ولكن الجزيرة من يوم أن تأسست لن تتكلم عن التواجد الأميركي في قطر، لن تتكلم عن الانقلاب الذي حصل في قطر، لن تتكلم عن الستة آلاف جنسية التي انسحبت من قبيلة المرة بقطر لماذا؟ بمواضيع أو أنكم تنتقدون حكام على حساب حكام، حتى تتمكن الجزيرة من فتح مكاتبها في جميع الدول يجب أن تكون متوازنة لا تنتقد دولة ودولة لا، هذا ما حبيت أن أوصله وأشكرك يا دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: شكرا نادر وهذا رأيك على كل حال كل هذه المواضيع قد تم التطرق إليها في حلقات من برامج كثيرة ذكرتها وآخرها قبل أيام في حصاد اليوم موضوع حول موضوع سحب الجنسية من حوالي خمسة آلاف شخص في قطر ومواضيع أخرى ذكرتها تم التعرض لها في برامج أخرى على كل حال شكرا لك، محمود من الكويت تفضل.

محمود مقداد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: محمود تفضل..

محمود مقداد: هل تسمعني؟

عبد الصمد ناصر: نعم سيدي تفضل.

محمود مقداد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

محمود مقداد: في البداية طبعا أود أن أعبر لكم عن اعتزازنا وتقديرنا لقناتكم الرائدة والتي طالما كانت معبرة عن الحقيقة الكاملة والتي طالما تميزت بالصدق والموضوعية في طرحها لبرامجها المتنوعة وتغطيتها لكافة الأحداث على المستوى العالمي من المشرق إلى المغرب، كما نتقدم بتحية الإكبار وإجلال لمراسلي الجزيرة الذين تفانوا في البحث عن الحقيقة ونقل الصورة الصحيحة للمواطن العربي مما أكسبها ثقة الشعب العربي الذي طالما كان مغيبا عن الواقع والأحداث التي تحيط بنا بالبرامج الهدامة والفضائيات الموجهة ذات السياسات العميلة والمأجورة..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: محمود عفوا عن المقاطعة هناك موجز للأنباء نعود لمواصلة باقي النقاش في هذه الحلقة بعد هذا الموجز فابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد في منبر الجزيرة الذي نخصصه الليلة للنقاش حول الجزيرة وإغلاق مكاتبها وخطها التحريري ونُلقي نظرة على بعض المشاركات عبر الإنترنت، مشاركة رقم واحد أو رقم خمسة من أسامة منصور من إسبانيا رقم أربعة يقول على الرغم من كل الحركات التجميلية التي قامت بها الجزيرة وإظهار بعض الليونة في الضغوط الأميركية مثل تقليص البرامج الحوارية المباشرة إلا أن المطلوب أميركيا هو أكثر من ذلك بكثير، المطلوب أن تصبح الجزيرة نسخة عن قنوات الإعلام العربية التي يُكتب فيها نشرات ويدققها موظف في السفارة الأميركية ويقول لا أدري ما السبب وراء الاهتمام بالديكور والحركات الثنية وما الهدف من أن يظهر مذيعو النشرات وهم متقاربون جدا وكأنهم يجلسون في مقهى وهل كان هذا من اقتراحات الإدارة الجديدة أم استجابة للضغوطات الأميركية ولكن المطلوب هو أكثر من ذلك وهو تغيير سياسة التحرير لتصبح متوافقة مع إعلام رمسفيلد وبوش، إبراهيم يوسف من مصر يقول أنا أعتقد أساس أن الجزيرة تُغير من سياستها التحريرية بعد تعرضها لأي ضغوطات مثلا في مصر بعد اعتقال فريقها لمدة ساعات عند تغطيته لأحداث الجمعية العمومية للقضاة أصبحت تقريرات الجزيرة من مصر ضعيفة ومتملقة للنظام ومتأخرة كثيرا وسطحية في معالجة الأمور، لقد تم إقصاء الجزيرة من شرف نقل الصورة بموضوعية وحرية لذا أنا أطالب الجزيرة ألا تتأثر بالضغوطات حتى تحافظ على مشاهديها وعلى ما تبقى من حرية للرأي مهدرَة في العالم كله والعربي خاصة والله الموفق وما دامت هذه المشاركة من مصر دعني يا أخي إبراهيم أبو سيف أن أسمع رأيا مصريا آخر وهو محمد بكر من مصر محمد هل تتفق مع ما قاله إبراهيم أبو سيف؟

محمد بكر: يا أخي الفاضل السلام عليكم أولا.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد بكر: ونهدي أجمل التحيات لقناتنا العظيمة الجزيرة وأنا على الحقيقة من أشد المعجبين بها وأرفض تماما وده رأيي الشخصي أن تُغير قناة الجزيرة من سياستها التحريرية ولن أطيل الحديث يا أخي الفاضل، لقد زرت أعظم وأغلب بلدان العالم وهناك مشكلة في أصدقائي الأجانب أنهم يريدون أن يتطلعوا لمشاهدة قناة الجزيرة ومعرفة ما يدور فيها من برامج سواء هذه البرامج كانت إخبارية أم اقتصادية أم ثقافية، يا أخي الفاضل هأقولها لك زي ما بيقولوا المصريين بيقولوا لماذا لا تكون الجزيرة بقناة إنجليزية يعني هناك مذيعين مثقفين في قناة الجزيرة فأغلب دول الغرب مش قادرين يفهموا الجزيرة بتقول إيه، فلابد أن يكون يتحدث اللغة العربية أو يفهم اللغة العربية.

عبد الصمد ناصر: نعم يعني أنت تعلم محمد بكر أن هناك مشروعا قريبا سيُطلق قناة الجزيرة الدولية بالغة الإنجليزية.

محمد بكر: أنا أهنئ إن كان هذا المشروع ونؤيده بشدة يا أخي الفاضل وأجمل تحياتنا لجميع العاملين في قناة الجزيرة والقائمين عليها والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أيمن المصري من لبنان، أيمن هل ترى أن على الجزيرة أن تُعيد النظر في سياستها التحريرية لكي تضمن استمرار تفاعلها مع الأحداث وتواجدها في قلب الأحداث؟

أيمن المصري: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أيمن المصري: أود ابتداء أن أهنئ الجزيرة على حُلتها الجديدة.

عبد الصمد ناصر: شكرا.

أيمن المصري: بالنسبة لموضوع البحث أقول إن ما يميز الجزيرة كما ذكرت في مقدمتك أخ عبد الصمد هو اعتمادها الموضوعية والشفافية في نقل الخبر ولا يختلف اثنان أن انطلاقتها شكلت فتحا في الإعلام العربي وأرست لمفهوم جديد في هذا الإعلام وهي لم تتوقف عند هذا الحد فحسب بل عملت على تصدير هذه المعايير حين وضعت ميثاق الشرف الصحفي وأطلقت مركز التدريب الإعلامي، حين عدت إلى هذا الميثاق قرأت عن الجرأة واحترام الجمهور والصدق والموضوعية ووجدت أن هذه المعايير هي فعلا هوية قناة الجزيرة وأقولها لإدارة الجزيرة إذا فاوضتم على هذه القيم فقدت الجزيرة هويتها ورسالتها، نقطة ثانية أقول القمع لا يُنتج إلا تخلفا ولابد للتطور والإبداع من مساحة حرية، فلتختر حكوماتنا ماذا تريد، أخيرا اسمح لي أخي عبد الصمد أن أبدي خشيتي من أن يكون طرح هذا الموضوع للنقاش اليوم بالون اختبار أو بمثابة تمهيد نفسي للجمهور لتُغير الجزيرة سياستها أرجو ألا تفعل.

عبد الصمد ناصر: كن متأكد أخي أيمن بأن الجزيرة ماضية في سياستها التحريرية ومؤخرا كان هناك تصريح في الواقع لرئيس مجلس الإدارة سواء في المؤتمر الصحفي الذي عُقد هنا في الجزيرة أو عبر برنامج كواليس إذا كنت تابعت هذا البرنامج الذي أُدرج حديثا في إطار الدورة البرامجية الجديدة في الجزيرة وأكد على أن الجزيرة ماضية في خطها التحريري ولن تُغيره مهما كان الثمن، أيضا أكد هذا الكلام السيد المدير السيد وضاح خنفر وكرره أيضا رئيس التحرير الأستاذ أحمد الشيخ وكن متأكد بأن الجزيرة بعرضها هذا الموضوع ليست إطلاقا بصدد اختبار أو وضع هذا الموضوع كبالون اختبار لجس نبض الشارع حول ما إذا كانت الجزيرة ستغير جلدتها أو تغير سياستها فكن متأكدا أننا مازلنا على نهجنا وعهدنا معكم، على كل حال المشارك الموالي التالي وهو عيد السويدي من قطر تفضل.

عيد السويدي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

عيد السويدي: أولا أحييك أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تحية لك يا أخي.

عيد السويدي: وأبارك لكم الحُلة الجديدة اللي ظهرت فيها قناة الجزيرة.

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك.

عيد السويدي: أنا أعتقد أن الجزيرة ستظل على منهجها الدائم في إظهار الرأي والرأي الآخر وأعتقد أنها الأخبار التي تظهر في الشريط أسفل الشاشة تُظهر مدى التزامها بهذا المنهج، إذاً تنظيم القاعدة ينتقد المنهجية منهجية قناة الجزيرة وفي نفس الوقت رمسفيلد وزير الدفاع الأميركي ينتقد أيضا منهجية الجزيرة أو ينتقد القناة في طرحها لقضية ما وهذه القضية هي محل انتقاد طرفي الصراع هذا دليل على..

عبد الصمد ناصر: انتقاد من طرفين متعادلين.

عيد السويدي: متفقين في قضية واحدة بغض النظر عن اتفاقنا مع هذا الطرف أو ذاك فهذا دليل على أن هذه القناة هي منهجية واختلاف الرأي في هذه القضية يدل على أنها لا تحابي طرفا على حساب الطرف الآخر أتمنى لكم التوفيق ولكن دعني أسجل عتبا لدى قناة الجزيرة..

عبد الصمد ناصر: باختصار أخ عيد.

عيد السويدي: باختصار أنا أريد فقط أنتقد طريقة عرض البرامج بعد تقليصها من ساعة ونصف تقريبا إلى ساعة فقط أو أقل من الساعة فهذا تقليص لهامش البرامج الحوارية وهو بالتالي سيضر المتصلين من المشاهدين وسيضر أيضا ضيوف البرامج لأنهم لن يتمكنوا من طرح مواضيعهم بشكل جيد علما بأن القناة كانت تعرض البرامج الحوارية كالاتجاه المعاكس وأكثر من رأي على مدى ساعتين كاملتين ومن ثم قلصت إلى ساعة ونصف وبالتالي الآن بعد الحلة الجديدة لكنها كانت ناقصة..

عبد الصمد عبد الناصر: هو تقليص كان في الحجم الزمني للبرامج يعني..

عيد السويدي: هذا يضر يا أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد عبد الناصر: ما قل ودل.

عيد السويدي: اسمعني القائمون في القناة لأن هذه قناتنا التي نحبها ونريدها أن تكون قناة حرة وتكون فيها أو يكون فيها الطرح أكبر أو هامش البرامج الحوارية أكبر كما هو في البرامج الأخبارية.

عبد الصمد عبد الناصر: هو تقليص المدة الزمنية للبرامج ليس مرتبطا إطلاقا بأي عامل يخص هذه البرامج بقدر ما هو مرتبط بتعدد البرامج في الدورة البرامجية الجديدة.

عيد السويدي: هذا سيضر أنا لن أطيل لكن هذا سيضر وأرجو أن يعيدوا النظر مرة أخرى في هذا الموضوع وأشكر القناة مرة أخرى وأتمنى لها التوفيق دائما وأبدا إن شاء الله.

عبد الصمد عبد الناصر: الملاحظة وصلت والعتاب مقبول على كل حال شكرا لك عيد السويدي من قطر، فاخر الموسوي من إيران، إيران أغلقت أو علقت نشاط مكتب قناة الجزيرة فاخر الموسوي هل لك أي عتب أو ترى أن الجزيرة كانت مبالغة في تغطيتها الأحداث الإيرانية حتى يكون مصير مكتبها هكذا؟

فاخر الموسوي: أولا السلام عليكم أخ عبد الصمد.

عبد الصمد عبد الناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

فاخر الموسوي: وأحييك وأحيي جميع العاملين على قناة الجزيرة.

عبد الصمد عبد الناصر: شكرا سيدي

فاخر الموسوي: وأخص بالذكر الأخ تيسير علوني وأتمنى أن تحل مشكلته أن شاء الله بأسرع ما يمكن.

عبد الصمد عبد الناصر: إن شاء الله شكرا لك.

فاخر الموسوي: أخي عبد الصمد أذكرك بحكم من حكماء العرب الحكمة الأولى.

عبد الصمد عبد الناصر: أخ فاخر لو تُخفض صوت جهاز التليفزيون حتى تسترسل في الكلام.

فاخر الموسوي: الحكمة الأولى.. تسمعني؟ ألو..

عبد الصمد عبد الناصر: نعم نحن نسمعك أخ فاخر.

فاخر الموسوي: الحكمة الأولى تقول رضاء الناس غاية لا تُدرَك.

عبد الصمد عبد الناصر: لا تُدرَك نعم.

فاخر الموسوي: والحكمة الثانية التي هي موروثة عن الأمام علي عليه السلام يقول فيها من مدحك ذبحك، هل أنت معي أخي عبد الصمد؟

عبد الصمد عبد الناصر: نعم.. نعم.

فاخر الموسوي: أنا لا أريد أن أمدح قناة الجزيرة ولكن قناة الجزيرة رفعت مستوى العرب عامة وخاصة الشباب العربي والإسلام، رفعت مستواهم وعندها مصداقية الخبر والعتب الذي طرحته في سؤالك لي العتب ليس على قناة الجزيرة، العتب على الذين منعوا قناة الجزيرة من أن تتقصى الحقائق وتُظهر الحقائق كما هي وأتمنى وكم أتمنى من قنوات أخرى أن يحذوا حذوكم، حذو الجزيرة، لترفع النقاب عن كل شيء مغطى ليراه الناس كما هو وترى الحقائق كما هي، أنا لا أعتقد أن الجزيرة أجرمت في كشف حقيقة ولكن الذين أجرموا هم الذين أرادوا أن يغطوا تلك الحقيقة فيا أخي عبد الصمد أشد على أياديكم..

عبد الصمد عبد الناصر: شكرا لك أخ فاخر.

فاخر الموسوي: وأتمنى لكم أن تمضوا بهذا الطريق وكل شيء له ثمن وأنتم إن أُغلقت مكاتبكم في مكان ما اعلموا أنكم تدفعون ثمن الصدق وثمن الواقعية وثمن الحقيقة.

عبد الصمد عبد الناصر: شكرا لك أخ فاخر الموسوي من إيران يعني من إيران إلى أميركا الولايات المتحدة مروان غالب، مروان يعني هل يستحق عمل الجزيرة في بعض المناطق بناء على سياستها القائمة على الرأي والرأي الآخر أن يكون مصير عملها هذا إغلاق مكاتبها أو منع أي وجود لها على أرض تلك الدولة؟



الجزيرة وطبيعة تغطية أحداث العراق

مروان غالب: أينعم السلام عليكم، حقيقة أنا يعني أؤيد سياستكم التي يعني القائمة على الرأي والرأي الآخر ولا أعتقد أنه يعني أي وكالة أنباء يجب أن تُسكَت في أي بلد من بلدان العالم ولكن يعني أنتم أيضا تعطون رأيكم الخاص رأي الجزيرة ليس فقط الرأي والرأي الآخر صحيح في بعض برامجكم أنتم تستضيفون محللين وكتاب وهم يطرحون آراءهم ولكن أنتم أيضا تدلون دلوكم، يعني أعتقد أنه هذا الجزء الذي الجزيرة تدلى دلوها به هذا الذي يجب أن تعيدون النظر فيه بجدية، يعني مثلا يعني على سبيل المثال مقالة طبعا ليست الجزيرة الفضائية لكن مقالة على الجزيرة على النت كان عنوانها أخي أنت تسمعني بس حتى سامعني؟

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل أخي.

مروان غالب: نعم، يعني مثلا مقالة على موقعكم الجزيرة على النت مش في الفضائية كان عنوانه مسيحيو العراق يعني هذا العنوان عنوان ضخم وكان هناك مساحة لصورة واحدة في المقال وهذه الصورة يعني وضعتم فيها صورة طارق عزيز، صحيح طارق عزيز مسيحي وسيبقى مسيحي إلى يوم أجله ولكن هل تعتقد أنه من العدالة أنك تُعبر عن مسيحي العراق هذا العنوان الضخم وهذه الشريحة المكونة حوالي من أربعة ملايين مسيحي بصورة طارق عزيز يعني أما وجدت صورة أخرى لتُعبر فيها عن مسيحي العراق غير طارق عزيز؟ هل مثلا لو أردت أن تضع عنوانا مثلا سُنة العراق هل كنت ستضع صورة صدام حسين أو علي الكيميائي ما كنت ستفعلها، يجب أن تكون هناك حيادية في يعني القطاع الذي أنتم تنوون تدلون دلوكم به، يعني هناك مثال آخر الشيخ القرضاوي قبل أسبوعين في برنامج الشريعة والحياة يعني لأول مرة منذ فترة منذ التهاب الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.. يعني الاجتياح الأميركي للعراق لأول مرة شيخ على مستوى شيخ الأزهر يقول أن ما تفعله ما تسمي نفسها المقاومة في العراق من ذبح للمواطنين الأجانب المدنيين هو غير جائز شرعا لأول مرة يعني تقريبا على هذا المستوى يدلى بهذا التصريح ولكن الشيخ القرضاوي بدل أن يسمي الناس التي تقوم بهذه الأعمال المصطلح الذي أطلقه قال هؤلاء الشباب يعني هذا المصطلح هؤلاء الشباب الذي هو يعني مصطلح يعني يرخى الأعصاب يعني هذا عادة يطلق على شاب قد يقود السيارة بسرعة كبيرة أو شباب يتعاركون فيما بينهم أو شيء من هذا القبيل ليس على مستوى إيراني مثل ذبح الناس..

عبد الصمد ناصر: مروان عفوا أنا سمعتك أريد فقط أن تجيبني على سؤال باعتبار أنك مواطن عراقي، هل تغطية الجزيرة للوضع في العراق كانت تستحق أن يتم إغلاق مكتبها؟ هل جانبنا الموضوعية والحياد في تغطيتنا للوضع العراقي؟

مروان غالب: يعني ليس دائما أخي ليس دائما مثلا أنت إذا أظهرت صورة مواطن عراقي أعزل وجريح في المستشفي وتظهر مقابله صورة يعني جندي أميركي يحمل السلاح أنت ضمنيا تقول أن هذا الشخص العراقي أُطلق عليه النار أو أصيب وهو الآن راقد بالمستشفي بسبب الجندي الأميركي ولكن هو قد يكون الوضع هو ليس أن الجندي الأميركي هو الذي في أغلب الأحيان طبعا..

عبد الصمد ناصر: لا يا سيدي لا يا مروان نحن فقط ننقل الصورة لا نفبرك الصورة.

مروان غالب: في 90% من الحالات هو ليس الجندي الأميركي هو الذي أطلق النار على الشخص العراقي..

عبد الصمد ناصر: يعني أخي أنا تقبلت كل ملاحظاتك السابقة لكن في هذه أنا أختلف معك لأننا ننقل الصورة كما هي لا نُفبرك الصورة، شكرا لك على كل حال لينا قطيشات من الأردن تفضلي أخت لينا هل تتفقين مع ما قاله مروان بخصوص تغطيتنا السابقة للعراق قبل إغلاق المكتب؟

لينا قطيشات: ألو مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخت لينا.

"
إغلاق مكتب الجزيرة في طهران نتيجة لسياسة خفية لها, فالخطأ ليس خطأ تحريريا من الجزيرة وإنما هي سياسة دولة
"
لينا قطيشات
لينا قطيشات: بدي أتحدث أنا بشكل عام أنا بأعتقد إنه اللي صار في طهران اعتداء على حرية الإعلام وحرية الرأي والتعبير المكفولة في المعاهدات الدولية، بشكل خاص هو ليس خسارة لقناة الجزيرة بقدر ما هو خسارة للدولة ولحق المجتمع في المعرفة في الوقت اللي أنا بأعتبر فيه قناة الجزيرة من القنوات القليلة التي تنقل الحقيقة كما هي، هلا هنا يأتي السؤال هل جاء إغلاق مكتب الجزيرة في طهران نتيجة لسياسة خفية لها؟ فالخطأ هو ليس خطأ تحريري من الجزيرة وإنما هي سياسة دولة وأنا يعني من باب الأولى هو إغلاق مكاتب الحرة الأميركية باعتبارها قناة تسويقية لجورج بوش وديمقراطيته المزعومة على حساب تشويه الواقع الحقيقي في أي دولة من تلك الدول من أجل دعم مصالحهم.

عبد الصمد ناصر: لنبقى في قناة الجزيرة، تفضلي.

لينا قطيشات: فالوضع في العراق تم تغطيته من قبل الجزيرة كما هو يعني نقل الحقيقة والواقع كما هو.

عبد الصمد ناصر: نعم شكرا لكِ لينا قطيشات من الأردن، نظرة أخيرة على المشاركات اللي عبر الإنترنت مشاركة من عبد العظيم المراغي من مصر يقول قناة الجزيرة هي قناة الشعوب العربية وليست قناة الحكام أو الحكومات العربية وما يحدث من ضغوط من بعض الحكومات العربية هو أمر طبيعي لأن الجزيرة لا تُعظم وتمجد القادة العرب كما تمجد وتُعظَّم من قبل إعلامها وهي القناة التي تنقل كل الآراء سواء أن كانت هذه الآراء مؤيدة لحكامها أو.. حكامنا أو مخالفة لهم أسمع تعليق على هذا الكلام من محمد الحمد من السعودية، محمد الحمد هل قناة الجزيرة كما قال هذا المشارك من مصر هي قناة الشعوب العربية وليست قناة الحكومات العربية؟

محمد الحمد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد الحمد: طبعا أنا ما راح أجاوب على سؤالك هذا إلا في النهاية بس ياريت تسمح لي قناتكم سمعتم للرأي تسمعوا من الرأي الآخر.

عبد الصمد ناصر: تفضل سيدي.

محمد الحمد: أنتم قناة الحرية والمنابر وما إلى هنالك.

عبد الصمد ناصر: الحمد لله تفضل.

محمد الحمد: الحمد لله والشكر لله، سيدي الكريم أنا أشكر بعنف وبقوة معد البرنامج الكريم صراحة أعجبني خصوصا الثلاثة أخوان اللي اتصلوا في البداية محمد فراتي وفارس بريزات ومجاهد المحيسن أعرفهم معرفة شخصية وسبحان لله الثلاثة كانوا كاتبين الأسبوع اللي طاف سواء محمد فراتي الأخ في تونس في جريدة السياسة أو فارس بريزات أو مجاهد المحيسن في الرأي عن قناة الجزيرة وسبحان الله اجتمعوا في هذه اللحظة سبحان الله عموما سيدي أنت تكلمت عن ميثاق الشرف..

عبد الصمد ناصر: أنا كذلك أستغرب إذا كان هذا الكلام صحيحا.

محمد الحمد: لا صحيح واسأل المعد عموماً..

عبد الصمد ناصر: نعم على كل حال نحن لا نفبرك المشاركات إذا كنت..

محمد الحمد: يا حبيبي أنت لا تصدق ولكنني..

عبد الصمد ناصر: تقصد هذا الكلام محمد، أنت اتصلت ووجدت الخط فدخلت معنا على الهواء مباشرة.

محمد الحمد: يا سيدي أنا أشكر الصدف هذه سبحان الله النادرة واحد في المليون.

عبد الصمد ناصر: سبحان الله.

محمد الحمد: عموما.

عبد الصمد ناصر: نعم.

محمد الحمد: أنت تكلمت عن ميثاق الشرف الصحفي ميثاق شرف الصحفي الدولي وليس ميثاق شرف الجزيرة ميثاق شرف الصحفي يقول ماذا يقول في إحدى مواده ألا تستغل مساحات الإعلام لإذاعة البيانات الإرهابية والمغرضة والعنصرية والداعية إلى آخره صحيح ماذا تقول عن حرض فيلم هوليود عمليات بدر الرياض وكيف يُذبح الشعب السعودي لتصفق له الجماهير العربية؟ ماذا عن تهديدات القرني؟ ماذا.. ؟ في نقطة ماذا عن الشخص الذي يتصل فيكم ليلة الجريمة الشنعاء..

عبد الصمد ناصر: أخ محمد الآن أمامك أربعون ثانية لأن الوقت انتهى اختصر لأن المخرج يقول الوقت.

محمد الحمد: أكيد ما راح أنت شكرا يا إذاعة.. شكرا لكم.

عبد الصمد ناصر: أكمل إذا كنت تريد أن، ربما انقطع محمد الحمد من السعودية كان هذا آخر مشارك معنا على كل حال في ختام هذا البرنامج فقط أذكر بأن الجزيرة هي ملتزمة بثوابتها المهنية المعلنة في ميثاقها ميثاق شرفها المهني وهي سائرة على خطها التحريري وكما قال أحد المشاركين إرضاء الناس غاية لا تدرك، في نهاية البرنامج نشكر كل من شارك معنا سواءً عبر الإنترنت أو عبر الهاتف ولنا لقاء آخر في الأسبوع القادم بحول الله.