- أسباب تزايد الإصابة بالإيدز
- كيفية العدوى بالإيدز وطرق الوقاية

- عقبات أمام وصول علاج الإيدز للمرضى

- قضية الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز

ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، أكثر من ثلاثة ملايين إنسان قضوا بسبب الإيدز عام 2005، الذي سجل أيضا إصابة نحو خمسة ملايين شخص بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) مما يُعتَبر قفزة نوعية لعدد الإصابات منذ الإعلان عن ظهور أول حالة إصابة عام 1981 ورغم أن عدد حاملي فيروس الإيدز في العالم العربي مازال منخفضا مقارنة بالعدد الإجمالي الذي يتجاوز الأربعين مليون فإن العامين الماضيين شهدا زيادة ملحوظة وصلت إلى نصف مليون حالة حسب التقديرات الرسمية، فهل تُعتَبر هذه الأرقام حقيقية؟ ولماذا تُتَهم الجهات الرسمية بالبلدان العربية بالتكتم على المرض؟ وما حجم انتشار الإيدز في العالم العربي؟ وما نوعية الرعاية التي يتلقاها المصابون؟ وهل تقوم الجهات المختصة بحملات توعية كافية؟ وهل تغيرت النظرة الاجتماعية لمريض الإيدز في العالم العربي مع إنه مازال يشعر بالعزلة والوصم بالعار مُفضِلا الموت بصمت عن الاعتراف بمرضه؟ وكيف يمكن إنقاذ أكثر من أربعين مليون إنسان بالعالم يُصنفون كحاملين للمرض ولا يزالون على قيد الحياة؟ بعد أن حصد منذ ظهوره وحتى اليوم أكثر من خمسة وعشرين مليون نسمة؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على الفاكس رقم 9744890865 أو على الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net ، قبل أن نبدأ في تلقي مكالمات مشاهدينا معنا من لندن الدكتور صالح القاضي الأخصائي في علاج مرض الإيدز، دكتور نبدأ معك باستعراض هذا الرقم الكبير أكثر من ثلاثة ملايين شخص قضوا هذا العام بسبب الإيدز وخمسة ملايين مصاب جديد، لماذا برأيك هذا التزايد الكبيرة في عدد المصابين بهذا المرض؟


أسباب تزايد الإصابة بالإيدز

"
ما يزيد القلق أن الأرقام التي بحوزتنا عن الحالات المرضية في العالم العربي لا تَعتَمد على إحصائيات أو مسح علمي مستمر وشامل وفني، بل هي مجرد توقعات
"
صالح القاضي
صالح القاضي- أخصائي في علاج الإيدز: نعم شكرا جزيلا خديجة  (HIV) إيدز كما حضرتك تفضلتِ هو مرض خطير ووباء خطير لا يهدد فقط صحة الفرد ولكن يهدد المجتمع بأثره وأرقام الـ(HIV) إيدز في العالم تظل كبيرة جدا ومخيفة وبعض المجتمعات في الحقيقة في العالم مُهددة بالفناء نتيجة الـ(HIV) إيدز، أنا عندما أعطي محاضرات لناس غير متخصصين في هذا المجال أعطيهم تشبيهات بحيث تُوقظهم من ثُباتهم، فمرضى الـ(HIV) إيدز اللي همّ.. الموتى كما حضرتكِ تفضلتِ أكثر من ثلاثة مليون شخص وهو ما يساوي جامبو غيت بكامل ركابها تتحطم كل ساعة تقريبا وفي العالم العربي الأرقام برضه لا تطمئن بالخير ومما يزيد القلق في العالم العربي إن الأرقام التي عندنا هي مبدئية جدا ولا تَعتَمد على إحصائيات أو مسح علمي مستمر وشامل وفني ولكن هي مجرد توقعات والحالات المرضية.. خطير جدا أن يُعتد بالحالات المرضية لأسباب عديدة، منها أن المرض (HIV) إيدز يبقى بدون أي أعراض لمدة تتراوح بين ثمانية وأربعة عشر سنة وفي هذه الفترة يكون المريض قادر.. بل ليس هو فقط قادر ولكن قدرته على إصابة الآخرين تزداد، لأن فرصة إصابة الأشخاص الآخرين تعتمد على عدة عوامل منها مدى كمية الفيروس في الدم وكمية الفيروس في الدم تزداد باطراد شديدة، لأنه نعرف الآن وبصورة قطعية وعلمية إنه لو تضعي فيروس في مزرعة (Culture Medium).. فيروس واحد فقط وترجعي بعد أربعة وعشرين ساعة فهذا الفيروس يصبح واحد بليون فيروس أي فيروس واحد فقط، فنقصد لمّا يبقى المريض بدون أعراض لمدة تتراوح كما سبق وقلت بين ثمانية وأربعة عشر سنة ليس فقط هو ينشر المرض ولكن قدرته على نشر المرض تزداد يعني.

ليلى الشايب: طيب دكتور محمد القاضي حسب تقارير الأمم المتحدة..

صالح القاضي: صالح القاضي عفوا..

ليلى الشايب: طيب.. انتشار الإيدز يفوق الجهود العالمية لاحتوائه، برأيك أين يكمن وجه القصور؟

صالح القاضي: وجه القصور كثيرة ومتعدد إذا.. لو أمكن نحصر النقاش في العالم العربي لكي يكون ممكن أكثر خصوصية لظروفنا، في العالم العربي.. يعني هناك قصور للأسف على جميع المستويات، تبدأ من الشخص والمجتمع وترتفع إلى المؤسسات العلمية والرسمية وحتى السياسية، فلو نبدأ حتى بالثقافة كما حضرتك تفضلتِ فيه ثقافة من التكتم والتمييز وحتى تجاهل وجود المرض وهذا ليس من الناحية الرسمية بس ولكن حتى من الناحية.. قصدي الشعبية والفردية وهناك حتى الظروف المحيطة بنشوء وتطور الوباء في العالم العربي هي أكثر مخيفة في كثير من الدول الأخرى لأسباب عديدة، منها مثلا في العالم العربي بالإضافة إلى المحيط الديني والبيئة المحافِظة التي لدينا والتي تشجع على التكتم وعدم الكلام بهذا المرض الذي يوصف بوصمة العار، إن معظم الوباء في العالم العربي أو في كثير من الدول ذات الدول التي نعرف عندها نسبة لحد ما كبيرة من الوباء هو نتيجة الإدمان بالمخدرات والإدمان بالمخدرات نعرف علميا إن فرصة نقل الإصابة هي أكثر بكثير مثلا من الناحية الجنسية وبرضه المشكلة الأخرى في تعاطي المخدرات، إن تعاطي المخدرات في حد ذاته هو وصمة ووصمة على وصمة        الـ(HIV) والإيدز يزداد التكتم وتزداد الوصمة وأيضا..

ليلى الشايب: لكن دكتور قبل أن تواصل رجاء.. يعني ذكرت أن ربما تعاطي المخدرات في عدد كبير من البلدان هو السبب الرئيسي لانتشار هذا المرض، السودان مثلا به نسبة كبيرة من المصابين بهذا المرض دون أن يكون بالضرورة تعاطي المخدرات هو سبب؟

صالح القاضي:نعم صدقتِ والسودان هي من أكثر الدول المتأثرة     بالـ(HIV) إيدز والسودان السمة الرئيسية لكيفية انتشار المرض هو جنسيا ولكن حتى السودان لفترة قصدي بسيطة ماضية كان معظم الوباء محصورا في المنطقة الجنوبية والآن عندنا بعض الدراسات التي تؤكد انتشار هذا الوباء إلى الخرطوم والناحية الشمالية، ما أريد أن أقوله إن إذا دُفع الـ(HIV) إيدز تحت السطح فينتقل من المجموعات التي يسمونها   (High Risk) اللي هي لديها إصابة كثيرة محدودة وتنتقل إلى (General Publication) إلى الناس العامة، فهذه نقطة مهمة جدا، فإذا كان دُفع المريض تحت السطح، إذا كان واحد متعاطي مخدرات أو عمل الجنس بطريقة غير شرعية ينقله إلى أزواجه وأطفاله، فرقم واحد يُصبح عشرة وإذا كان هذا تحت السطح فيزيد أكثر وأكثر وكما قلت في السابق أنت تتعاملي مع مرض يبقى ثمانية أو أربعة عشر سنة بدون أي أعراض.

ليلى الشايب: بدون أن يظهر له.. أي يظهر فجأة، طيب دكتور أبقى معنا سوف نسمح لمشاهدينا بالتدخل لإبداء رأيهم ربما أنت أيضا سترد على بعض التساؤلات التي يطرحونها، نبدأ مع أحمد سياد من أميركا، أحمد تفضل، طيب يبدو أن أحمد غير جاهز بعد، معنا من الإمارات حسن نجيلة، حسن.

حسن نجيلة- الإمارات: نعم.

ليلى الشايب: مساء الخير تفضل.

حسن نجيلة: مساء الخير أخت ليلى السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

حسن نجيلة: يمكن أُصحح للدكتور في لندن يعني ليلي مش خديجة، الإيدز وما أدراكم ما الإيدز أو الإيدز ما أدراكم.. حقا هنالك اهتمام دولي بخطورة هذا المرض وهذا الوباء من الوبائيات الجديدة الغير معروفة في العصور السالفة، هنالك اهتمام أوروبي وخاصة بريطانيا رصدت عشرين مليون جنية أستراليتي لهذا المرض، عدم الاهتمام في العالم العربي وعدم وجود الفحص الدوري للمومسات في الدول العربية ولا مراجعة عيادات الصحة، مثلا السودان البلد الذي يحده الحزام الخطير أكثر من سبعة دول إفريقية يرتفع فيها نسبة الإصابة بهذا المرض تشاد، زائير، أفريقيا الوسطى، أوغندا، كينيا، أثيوبيا، إريتريا، تخيلي هذه الدول الأفريقية كلها تحد السودان، عدم مراقبة الحدود ولا يوجد فحص لهؤلاء الزائرين للسودان، لابد أن يكون هناك فحص لكل زائر من هذه الدول آنفة الذِكر، عدم رصد أي ميزانية ولو ضئيلة في السودان لمقابلة هذا الداء الخطير الإيدز، الثقافة الجنسية وإدخالها من ضمن مواد التثقيف في المدارس الثانوية وتثقيف النساء وإقامة دورات تثقيفية في الأحياء ومراكز الأمومة والطفولة، ثقافة استعمال الـ(Condom) الواقي، أيضا لكي ندرء هذا المرض لابد أن يكون الواعظ الديني وسمو الأخلاق والتربية الدينية لمحاربة الفساد والرذيلة والفحص اليومي وتنقية بنوك الدم في المستشفيات.. لعل البعض يُنقل لهم مرض الإيدز عن طريق نقل الدم في المستشفيات ولا أنسى أن أحيي الأخ السوداني الشجاع محمد طه التوم لشجاعته وظهوره على فضائية الجزيرة في برنامج هذا الصباح في اليوم العالمي للإيدز، مسألة الإيدز وزي ما ذَكر الدكتور حقيقة السودان هي الدولة العربية الأولى في الإصابة بالإيدز ولا حياة لمَن تنادي، الحكومة السودانية لا تهتم أبدا بهذا الداء القاتل.. يعني إحنا نعلم الشعب السوداني ربما يكون اليوم ثلاثون مليون وإذا هذا الداء مشى بنفس المستوى وبنفس النسبة الكبيرة في العالم العربي ربما يكون كل الشعب السوداني لا يستطيع أن يُشارك في إنتاج ولا يُشارك في تنمية ولا حاجة، أنا أنادي من هنا الحكومة السودانية اهتمامها.. بدل الاهتمام بالأشياء الغير مهمة أحسن تهتم بدرء والحد من مرض الإيدز الخطير الذي يهتك بمجموعة من الشباب في الشعب السوداني.



كيفية العدوى بالإيدز وطرق الوقاية

ليلى الشايب: حسن شكرا جزيلا لك، حسن من الإمارات تحدث إلينا، أوحت لي مداخلة حسن بسؤال إلى دكتور القاضي في لندن، دكتور أغلب شباب العالم يجهل كيفية العدوى بالإيدز وطرق الوقاية، برأيك مَن المسؤول عن نقص الوعي بهذه الطرق.. طرق انتقال المرض؟

صالح القاضي: أنا أعتقد كلنا مسؤولون والكل يجب أن يُساهم وأن يتحمل مسؤوليتها، لكن طبعا المسؤولية الكبرى هي أنا في رأيي مع السلطات في الدول العربية، كما سبق وأن ذكرت هذا مرض ليس كأي مرض، ليس مرض فقط مهم من الناحية الشخصية أي مريض إلى دكتور ولكن هذا بكل صدق وبدون أي مبالغة مُهدِد بعض الدول أو بعض المجتمعات بالفناء الكامل، أنا كنت في مؤتمر في جنوب أفريقيا عدة سنوات ماضية لمّا كانت جنوب أفريقيا ما زالت تتجاهل الـ(HIV) إيدز وكما ذكرت من يومين على الجزيرة نحن لا نريد أن نكرر سيناريو جنوب أفريقيا، جنوب أفريقيا كانت تتمتع بأقل معدلات وباء الـ(HIV) إيدز من حوالي عشرين سنة ولكن تجاهلت المرض تماما وحتى تابو مبيكي ولعدة فترات ولعدة سنين شكك في وجود علاقة بين الـ(HIV) كفيروس والإيدز كوباء وعندما حضرت هذا المؤتمر من حوالي خمس سنوات ماضية في ديربان جاء مبيكي وكرر..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لكن هل هو دكتور قاضي.. عذرا للمقاطعة لكن هل هو قرار السياسيين هنا أم الأطباء والعلماء؟

صالح القاضي [متابعاً]: كلنا ولكن طبعا السلطات هي التي تقود، هي التي ترسم الأجندة للمجتمع بالكامل، لكن الكل يجب أن يتحمل مسؤوليتها وأنا طبعا.. وكلٌ حسب تخصصه وحسب موقعه، فقيادة المجتمع تابعة للسلطات وقيادة الجهات المهنية والمؤسسات الطبية هي للأطباء والمسؤولين الطبيين، لكن برضه حتى على الأشخاص، لأن هذا المرض كما قلت يُهدِد كل شخص والكل يجب أن يتغيّر نظرته للمرض وثقافته وأن يجب أن نركز على الناحية الإنسانية والرحمة في الإسلام بالذات والمسؤولية وأن نقود بالمَثَل وليس.. لا يجب أن نتصرف بالتشنج والعقاب والجريمة، فنحن نتعامل كما قلت مع خطر داهم للمجتمع..

ليلى الشايب: طيب دكتور سنتعرض إلى تعامل المجتمع مع هذا المرض والمصابين به ربما لاحقا في هذه الحلقة، معنا أحمد ذياب الآن من أميركا، أحمد تفضل.

أحمد ذياب- أميركا: ألو مساء الخير.

ليلى الشايب: أهلا.

أحمد ذياب: أختصر الموضوع بعدة كلمات بسيطة جدا، هو بعدنا عن الدين وأعتقد أن الدين حكم في الموضوع هذا إن {ولا تَقْرَبُوا الزِّنَى إنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وسَاءَ سَبِيلاً} فعندي تعليق بسيط إذا سمحتِ..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يا أحمد رجاء.. يعني الآن أصبحنا متأكدين أن الإيدز لا يتأتى فقط عن طريق الممارسات الخاطئة والعلاقات غير الشرعية وغير المنظمة كما أشرت، يكفي أن يُحقن شخص بدم ملوث حتى يصاب بهذا المرض وهذا حصل في حالات كثيرة كحالة الأطفال الليبيين وقضيتهم التي أصبحت معروفة الآن، فرجاء لا نحصر الموضوع في هذا الإطار الضيق جدا، الإطار الأخلاقي تفضل.. أحمد أرجو أن لا أكون قد نفّرتك من..

أحمد ذياب [متابعاً]: هو صحيح بس زي ما ذكر الدكتور قال إنه ممكن يحصل عن طريق المخدرات وطريق المخدرات برضه أعتقد إنه محرمة.. يعني حرام..

ليلى الشايب: نعم، طيب أحمد أنهيت؟

أحمد ذياب: لا والله ما أنهيت لأن عندي تعليق إذا سمحتِ..

ليلى الشايب: طيب تفضل أحمد، لا تصمت رجاء حتى لا تعطيني انطباع بأن هناك ربما إشكال في الاتصال أو ما شابه.

أحمد ذياب: (Ok) تعليقي السبب في الحلقات السابقة حد من الإخوان أتصل وقال إن هو سواء عايش في أميركا أو في أي دول من الدول الأميركية أو غير الأميركية، إحنا لمّا بنيجي ندخل الدول هذه بنعبي الـ(Application) تبعهم، بنعاهدهم إن إحنا ما نضرهم ولا نسبهم، حضرتك أنت بنفسك علقتِ بناقل من هذا البلد وعايشين في هالبلد ومش كل الناس في البلاد هذه بيسيؤولنا، هذه واحدة، الشيء الثاني دائما إحنا بنسوء لحكّامنا، نطلع على التلفزيون بنقعد نسبهم وكذا، طيب إحنا كيف.. ليش نسبهم وهم دائما هم حكمنا هم اخترناهم كحكّام، ليش نوصل لدرجة إن إحنا نرجع حاليا ونسبهم، بالعكس المفروض على الأقل نقدر لو فيه شيء اختلف إحنا نرفع شكوانا لهم، لأن هم أولياء أمورنا، أنا مش بأدافع عنهم، صح مخطئين في بعض الأشياء، فبس على الأقل نوصل لهم صوتنا ونوصل لهم شو مشاكلنا، هذا التعليق أنا عارف خارج عن الحلقة بس إذا سمحتوا أنا عايز الإخوان اللي يتصلوا يكونوا.. لأنهم هادول أولياء أمورنا، عيب إن إحنا نسب..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: ساعدتني هيك بهذه الطريقة..

أحمد ذياب [متابعاً]: وشكرا لك يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: طيب أحمد شكرا لك على هذه المداخلة، معي الآن طالب مصطفى من الغابون، طالب.

طالب مصطفى- الغابون: نعم مرحبا.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك، دعني أسألك في البداية طالب عن تأثير الإيدز على التنمية المستدامة برأيك وإن كان لديك فكرة أو اهتمام شخصي بهذه المسألة.. التنمية المستدامة في المناطق التي تعاني من انتشاره مثل أفريقيا وأوروبا الشرقية؟

طالب مصطفى: الله يكون بالعون إن شاء الله.

ليلى الشايب: سؤال صعب؟

طالب مصطفى: سؤال صعب شويه يعني لازم الواحد.. المهم ليلى أنا يعني بصفتي مواطن عربي يعيش في الغربة أرى أن لنا دور سلبي للأسف الشديد على.. يعني وطننا العربي، على وطننا الإسلامي بشكل عام، لأن المواطن العربي عندما يغترب يأتي إلى مجتمعات غير إسلامية للأسف.. يعني سامحيني يا أختي لاستخدام هذه العبارة.. الممارسة الجنسية فيها يعني مباحة نوعا ما، فعندما يكون عائدا إلى الوطن للأسف الشديد نرى أن الأغلبية من مَن يعيشون في الخارج عندما يعودون.. يعني إذا منهم مَن قضى نحبه يعني هناك بسبب هذا المرض ومنهم مَن ينتظر ومنهم مَن يعودوا إلى الوطن حاملا معه هذا المرض الفتاك لكي يصيب به بعض.. البعض في الوطن وعليه..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب طالب هل تعتقد بأن الوضع مختلف في المجتمعات العربية؟

طالب مصطفى [متابعاً]: والله للأسف الشديد مجتمعاتنا العربية..

ليلى الشايب: يعني هامش الحرية في هذا المجال بالذات ألا ترى أنه أتسع ويعني وغابت عنه الرقابة بشكل كبير؟

طالب مصطفى: المشكلة ما فيش رقابة في الوطن العربي.. يعني ما عدش فيه أي رقابة والمشكلة أصبحت في الوطن العربي منتشرة يعني وأصبح.. يعني الانحلال موجود وما فيش أي رقابة، ثانيا نحن بنطلب من حكوماتنا العربية ومن المجتمع العربي إذا كان فيه الشاب متقدم لخطوبة أو الزواج إنه يكون له.. يعني يعملوا له فحص، حتى ما ينتقل هذا المرض للآخرين، ثانيا ألو..

ليلى الشايب: أيوه أسمعك طالب، تفضل.

طالب مصطفى: ألو.

ليلى الشايب: طالب أنا أسمعك استمر رجاء، لم يبق لدينا وقت كثير يفصلنا عن الموجز.. موجز الأنباء.

طالب مصطفى: طيب تحياتي لكِ ليلى، تحياتي للجزيرة، أشكرك.

ليلى الشايب: طيب شكرا جزيلا لك طالب من الجابون، لو سمحت لي دكتور قاضي السؤال الذي طرحته على المشاهد يبدو أنه يعني وجده عسير نسبيا، برأيك أنت تأثير الإيدز على التنمية المستدامة في بلدان بحاجة إلى هذه التنمية أفريقيا وأوروبا الشرقية تحديدا؟

صالح القاضي: طبعا الوباء في أوروبا الشرقية ما زال هو في عهده المبكر، لكن الوباء يعني متوطّن ومستقر وهو.. قصدي.. حيث بدأ بصورة كبيرة كان في أفريقيا وأفريقيا معدّل الـ(Live Span) يعني الإنسان يعيش كان مفروض يعيش الآن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: معدّل الحياة.

"
معدل الحياة فيما مضى كان 62 سنة، واليوم المعدل هو 47 سنة. ومن المُتوقّع بعد خمسة سنوات أن يتدنى إلى ثلاثين سنة. أما معدل النمو في أفريقيا انخفض من 2 إلى 4%، ومن المتوقع أن ينخفض أكثر
"
صالح القاضي
صالح القاضي [متابعاً]: لغاية 62 سنة معدل الحياة 62 سنة، اليوم معدل الحياة 47 سنة ومُتوقّع بعد خمسة سنوات فقط أن يتدنى إلى ثلاثين سنة وبعدين معدل النمو في أفريقيا ما تحت الصحراء، انخفض من اثنين إلى 4% ومتوقع أن ينخفض..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب دكتور سنواصل معك استعراض هذه الأرقام الهامة بعد موجز للأنباء العربية والعالمية نعود بعده لاستئناف النقاش في حلقة اليوم من برنامج منبر الجزيرة، ابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة الجديدة من منبر الجزيرة ونناقش فيها الليلة موضوع الإيدز وذلك بمناسبة اليوم العالمي لهذا المرض، كان معنا قبل الفاصل الدكتور صالح القاضي من لندن الأخصائي في علاج مرض الإيدز، كان يستعرض لنا جملة من الأرقام الهامة فيما يتعلق بالإيدز، دكتور أضيف إلى ما قلته أنت أرقام من برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، هذه الأرقام تُظهِر بوضوح أن نصف المصابين هم من النساء، أسألك هنا لماذا الأغلبية أو أغلب الإصابات تصاب بها نساء أو عرضة لها النساء أكثر من غيرهن؟

صالح القاضي: طبعا النساء مُعرّضون للإصابة بالإيدز وهم في المعادلة الاجتماعية ربما حلقة أضعف.. يعني وهذا ربما له أهمية خاصة بالنسبة للعالم العربي حيث إذا تعاطى الرجل مخدرات وأصيب بالـ(HIV) إيدز أو عمل أي عمل جنسي غير مشروع وأصيب وهذه الأمور بالذات في المجتمعات المتحفظة تصاب بالتكتم..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يعني في أغلب الحالات دكتور الرجل هو الذي ينقل الفيروس للمرأة؟

صالح القاضي [متابعاً]: نعم وبالتالي تُنقَل إلى المرأة وتُنقَل إلى الأسرة وإضافة إلى ما كنت أقوله قبل الأخبار مثلا في أفريقيا هناك 12 مليون (Orphan) يتيم نتيجة الـ(HIV) إيدز، نعم فقصدي الثمن مش الاقتصادي فقط ولكن الاجتماعي عظيم وهائل يعني.

ليلى الشايب: ما رأيك دكتور في مجتمعاتنا العربية مثلا بإدراج الثقافة الجنسية ضمن مقررات المناهج الدراسية مثلا كشكل من أشكال الوقاية والتوعية؟

صالح القاضي: بالضبط يعني وليس الجنسية فقط ولكن برضه.. يعني تحذير الأطفال في المرحلة المبكرة من السن ضد كل الأخطار الجنسية وغير الجنسية مثل مثلا التحقين بالمخدرات، لماذا؟ أودّ أنا أتكلم هنا بصورة علمية وليس.. قصدي بصورة فقط عقلانية وتحليلية لأن أثبت بالـ(Medical Research) يعني..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: الأبحاث الطبية.

صالح القاضي [متابعاً]: الأبحاث الطبية نعم، إن الطفل في مرحلة المراهقة يعني اللي هو الـ(Pattern of behavior is not yet set).. يعني نقصد طريق التعامل مع الحياة..

ليلى الشايب: السلوك لم تستقر ولم تثبت بعد..

صالح القاضي: بالضبط وبرضه المراهِق هو أكثر عرضة للتجارب، فهو أكثر بكثير إنه يأخذ التصرفات الخطيرة، فهذه أحسن مرحلة وأفضل مرحلة وأدق مرحلة يجب فيها التدخل بحيث إن تصوّب تصرف المراهق في الاتجاه السليم بحيث إنه لما يستقر يستقر على اتجاه سليم وهذا مهم جدا لبقية الحياة يعني.

ليلى الشايب: دكتور صالح القاضي من لندن الأخصائي في علاج مرض الإيدز أشكرك شكرا جزيلا على مصاحبتك لنا في هذه الحلقة من منبر الجزيرة حول مرض الإيدز.

صالح القاضي: شكرا.

ليلى الشايب: معنا الآن أبو وليد من الأردن، أبو وليد أعتذر لأننا تركناك طويلا على الخط.

أبو وليد- الأردن: نصف ساعة يعني.

ليلى الشايب: أنا آسفة جدا.

أبو وليد: شكرا.. يعني إذا أردنا أن نعالج الأمور علاجا صحيحا وجذريا فعلينا أن لا نتلهى بالقشور، بل نأخذ باللباب والأسباب الأساسية لمرض الإيدز وغيره من الأمراض الفتاكة، فالإيدز هذا العقاب الرباني الذي هو ناتج طبيعي للحضارة الغربية ونظامها التي ترفض نهر الحياة النقي منذ زمن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: أفريقيا أبو وليد؟

أبو وليد [متابعاً]: نعم؟

ليلى الشايب: ماذا عن أفريقيا المسكينة؟

أبو وليد: هي تعيش في نظام أسوأ من النظام الرأسمالي.. يعني نظام قبلي، فهو يعني أسوء من النظام الرأسمالي، فالأنظمة التي هي مبنية على عقول بشرية ناقصة هي أسباب البلاء والفساد ومَن أعفن هذه الأمراض هو مرض الإيدز، فهذه الروافد.. التي أمدت نهر الحياة فأفسدته فأصبح عفنا ينشر عفنه ورائحته إلى مَن حوله حتى دخل البلاد التي هي أبعد عن هذه الأمراض وهي البلاد الإسلامية، فأخذ هذا المرض يتفشى فيها وإن كان أقل من غيره أو إن كانت هذه البلاد أقل من غيرها، فلذلك يجب أن نعلنها صريحة أن نظام الإسلام هو الكفيل بالقضاء على هذا المرض قضاء جذريا، فالمفارقة العجيبة أن نرى أن بوش وبلير وغيرهم من زعماء الغرب يحاربون هذا العلاج، يحاربون الإسلام الذي هو العلاج الوحيد لمثل هذه الأمراض وغيرها سواء كانت الجسدية أو العقلية، فلذلك هل يجرؤ بوش أو بلير أو غيره أن يقف ويصارح الناس ويصارح شعبه بأنا وجدنا الحل وهو الإسلام بدل أن يطارد هذا الإسلام في كل مكان بقنابله وبأمراضه الفتاكة هنا وهناك، هذا السؤال نتركه للزعماء الذين يتصدرون زعامة العالم زورا وبهتانا.

ليلى الشايب: طيب يعني العودة إلى الدين والتحصّن بالدين هو العلاج برأيك؟

أبو وليد: الإسلام بالذات نعم.

ليلى الشايب: شكرا لك أبو وليد من الأردن، معي الآن من العراق أحمد إدريس، أحمد، أحمد تفضل.

أحمد إدريس- العراق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.



عقبات أمام وصول علاج الإيدز للمرضى

أحمد الشايب: نحن نلاحظ إنه أثناء طرح مشكلة وجود الإيدز أو مرض الإيدز في الشعوب وتفشي هذا المرض، نلاحظ أنه يعني عندما يريد الناس معالجة هذا الأمر يعالجوه بمسائل الوقاية والإعلانات والحض على الوقاية من هذا المرض ولا يهتمون نهائيا بكيفية معالجة الناس المصابين بهذا المرض والحل هو بوجود.. يعني بإنتاج الكميات الكبيرة من الأدوية وتوزيعها على هؤلاء الفقراء الذين يحملون هذا الفيروس وهذا لا نراه من قِبل الشعوب الغربية المتشدقة التي تنادي بالرأفة وبما شاكل ذلك من الشعارات الكاذبة التي لم نعد نراها على أرض الواقع، لهذا فالمشكلة هي تكدس الأموال عند أصحاب شركات الأدوية والشركات الرأسمالية الضخمة وبقاء هؤلاء الفقراء المساكين من دول أفريقيا ودول العالم الثالث الأخرى تحت وطأة هؤلاء المجرمين الكذابين، لهذا فالحل هو أن يعاد توزيع الثروة بشكل عادل ويتم القضاء على النظام الرأسمالي الذي هو عبارة عن نظام إقطاعي له طروش وعروش أمام الناس زينته ولهذا عندما نرى.. يعني ما عرضته مثلا الجزيرة في المجاعة الحاصلة في نيجريا على سبيل المثال.. لم نرى أي واحد من هؤلاء.. يعني خاف على الناس الموجودين هناك وحاول أن ينقذهم من بوش أو بلير أو غيره بنما هم يتشدقون ويعيدون بأنهم يريدون الحرية لأهل العراق والقضاء على الظلم والطغيان وما شابه ذلك..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب يا أحمد أعود بك إلى النقطة التي انطلقت إليها..

أحمد إدريس [متابعاً]: المشكلة الرئيسية هي وجود الأنظمة قد زهقت الشعوب من شطئتها ومن ظلمها والحل الوحيد هو ليس..

ليلى الشايب: أسمع حوار أحادي الجانب.

أحمد إدريس: حلا دينيا كما ذكرت مع الأخ السابق وإنما هو حلا جذريا ونحن لا نريد أن يعود الإسلام إلى أرض الواقع لكونه الدين وإنما لكونه النظام الصحيح الذي إذا طبقه الناس سيحل العدل والسلام وهذا ما سيحصل قريبا إن شاء الله وهذا ما يخاف منه بوش وغيره ويصرّحون به دائما.

ليلى الشايب: أحمد شكرا لك من العراق، الآن معي أبو جهاد من مصر، أبو جهاد ما ذكره أحمد إدريس الآن من العراق ذكرني في إعلان.. يعني صدر عن المنظمة العالمية للصحة عشية الاحتفال باليوم العالمي للإيدز تقول فيه نعتذر لمَن لم نستطع أن نوصل إليهم العلاج، كانت وضعت رقما معينا للمصابين الذين كانت تريد بالفعل إيصال العلاج إليهم وإذا بها تكتشف في نهاية عام 2005 أنها لم تستطع بلوغ ذلك الرقم، هنا تحدثت عن الشمال والجنوب أفريقيا والدول الغربية والدول الأوروبية ما أوحى للبعض بالقول إنه حتى في المرض وطرق علاجه هناك عنصرية، هل توافق على هذا الرأي؟

أبو جهاد- مصر: نعم يا سيدة ليلى أهلا بحضرتك وأنا سعيد بتناولكم لهذا الموضوع..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: شكرا لك.

أبو جهاد [متابعاً]: أنا سمعت تقرير من سنتين صدر عن بعض المنظمات في أميركا بأنهم اكتشفوا علاج للإيدز وهو أسعاره عالية جدا لا تناسب أي شخص خارج أميركا ولن يصدّروا هذا العلاج خارج أميركا لأسباب يحتفظون بها لأنفسهم، إحنا طبعا لا نثق في الغرب ولا في أميركا ولا في أي مسؤول في العالم حتى في الدول العربية، المهم بمناسبة اليوم العالمي للإيدز العالم كله بيحتفل.. أنا يا ريت بمناسبة الانتخابات في مصر أنا مش هأطلع برة الموضوع بعد إذنك..

ليلى الشايب: بدأت تطلع من الموضوع.

أبو جهاد: بمناسبة الانتخابات يا ريت نحتفل باليوم العالمي للأونطة وشغل البلوتيكا، المهم الأستاذ ضيفك الكريم ذكر بأن هناك 12 مليون يتيم بسبب الإيدز، إحنا في مصر بس لدينا لا يقل عن أربعين مليون يتيم سياسي وعندك الأمر والوقاية والتوعية..

ليلى الشايب: كم يا أبو جهاد؟ لو سمحت هل ممكن أن تعيد هذا الرقم؟

أبو جهاد: نعم؟

ليلى الشايب: كم الرقم كم؟

أبو جهاد: يعني إحنا سبعين مليون عندنا أربعين مليون يتيم في الشارع السياسي، سياسيا أيتام.. يعني إحنا النهارده..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يا أبو جهاد موضوعنا عن السياسة أم عن الإيدز؟

أبو جهاد [متابعاً]: ما أنا حكيت لك.. ما أنا هأقول لحضرتك..

ليلى الشايب: ماذا ستقول؟

أبو جهاد: أسباب هذه الأمراض هي الأنظمة اللي بتسبب هذه الأمراض.. يعني النهارده مريض الإيدز.. معلش أعطني فرصة.. مريض الإيدز ما يفرقش معاه.. المريض عموما لا يفرق معه نوع المرض، هل هو مريض بالكبد، بالإيدز، بالكلى، المهم إن هو مريض وهذا المرض سيُفضي به إلى الموت، يعني النهارده إحنا في مصر بنشوف كل يوم مرضى في الشارع ما بين مختل عقليا وبين متسول وبين عاطل ومتسكع، أليست هذه كلها أمراض بتفضي إلى الموت وخاصة البطالة المتفشية في دولنا؟ هذه الأمراض مثل أمراض الإيدز التي يعاني منها بعض دول أفريقيا الفقيرة، المهم يا سيدتي لابد أن نعترف بأمراضنا ولازم نكتشف أمراضنا بدري علشان نقضي على هذه الأمراض ولكن الدول والأنظمة العربية للأسف.. يعني جعلتنا كلنا نحن لا نسمع لا نرى حتى لا نتكلم، شكرا يا سيدة ليلى.

ليلى الشايب: شكرا لك يا أبو جهاد على هذه المداخلة الطريفة من مصر، معي الآن من السعودية.. عفوا.. محمد الشمري، محمد.

محمد الشمري- السعودية: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد الشمري: شكرا لبرنامجك الديمقراطي هذا.

ليلى الشايب: الله يخليك.

محمد الشمري: الذي يتيح للمستمعين العرب المشاركة كل حين.

ليلى الشايب: والحديث في كل شيء كما يبدو.



قضية الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز

محمد الشمري: شكرا، أنا بالمناسبة هذه أواسي إخواننا الليبيين أصحاب الأطفال.. أهل الأطفال الأربعمائة وأناشد القائد والمسؤولين في ليبيا بأن لا تأخذهم رحمة بالممرضات الذين عملوا هذا العمل الشائن وأن مشاعر المسلمين والعرب عندما يسمعون هذا الخبر بصراحة.. يعني يشعرون بالخذلان عندما يرون فيه تهاون أو فيه مساومة بالأمر، هذه رسالتي بهذا الموضوع، شكرا.

ليلى الشايب: طيب شكرا جزيلا لك محمد الشمري من السعودية، الآن من الأردن معي باسل، باسل مساء الخير.

باسل- الأردن: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

باسل: يعطيك العافية يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: الله يعافيك شكرا لك.

باسل: تحية إجلال وإكبار إلى المناضل الكبير صدام حسين

وللأنظمة العربية الخائنة لعنة الله عليهم، همّ اللي جابوا لنا الإيدز..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب يا باسل أرجوك.. يعني رجاء لا تحرجني، في الحلقة الماضية وُضِعت في موقف سيئ جدا وأقولها صراحة على الهواء، لا أريد أن نمرر أي رسائل أو كلمات نابية في هذا البرنامج الذي هو برنامج محترم ككل برامج قناة الجزيرة ونعوّل على مشاهدينا أن يكونوا في المستوى، عندما يأخذون التليفون ويتحدثون يتحدثون في مستوى معين لا ننزل تحته ولا نسمح بالنزول تحته، معي أبو فرج الآن من السويد، تفضل يا أبو فرج.

أبو فرج- السويد: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أبو فرج: أولا.. أول كلمة أريد أن أشكر قناة الجزيرة طبعا والتهديد بقصف القناة هذا شرف للقناة ويرفعها فوق في العالي، ثاني شيء يا أخت ليلى فيه أحد المتحدثين السابقين طرح نقطة بسيطة قال إنه ما يجوزش سب الحكام وهادول همّ قادتنا وأولياء أمورنا ونحن اللي اخترناهم، نقول له معلش يا أخت ليلى فيه نقطة بسيطة إنه ما فيش حد من الشعب العربي كله يعني صوّت للحكام أو انتخابهم أو جابهم للحكم، اللي يصفق لهم ويبيهم يا إما مستفيدين يا إما من العائلات الحاكمة من الدول العربية كلها.

ليلى الشايب: طيب أبو فرج لن تتفق أنت والمشاهدون على هذه المسألة، دعنا نتحدث عن موضوع الإيدز، مثلا قضية الأطفال الذين حقنوا بدم ملوث في ليبيا، ما رأيك فيما حدث؟

أبو فرج: طبعا هذه قضية يا أخت ليلى إحنا طرحناها من فترة قديمة، طبعا للي حقنوا في ليبيا حقنهم النظام الليبي يا أخت ليلى ولفقت التهمة بالممرضات البلغاريات.

ليلى الشايب: كيف ذلك؟

أبو فرج: طبعا إحنا الشيء هذا نحن عارفينه ومتأكدين منه.

ليلى الشايب: هذا معطى جديدة، لماذا..

أبو فرج [مقاطعاً]: لا هذا واقع وهذه حقيقة يا أخت ليلى لأن إحنا ليبيين وعارفين مين اللي حقن الأطفال.

ليلى الشايب [متابعةً]: هل تقصد مثلا أنه تم شراء هذا الدم الملوث بدون مثلا تثبّت الجهات الصحية المختصة وبالتالي تحمل السلطات الليبية المسؤولية ولا تحملها للممرضات البلغاريات هذا قصدك؟

أبو فرج: لا الجهات المختصة في ليبيا اللي ماسكة الصحة في ليبيا مَن اللي حطها؟ لو أننا افترضنا أن هذا الدم أو هذا الدواء اللي حُقنوا بها الأطفال في مدينة بني غازي ملوث، مَن حطهم؟ حطهم النظام يا أخت ليلى، حتى الممرض في المستشفى ضروري إنه يكون ولاءه للنظام الليبي، ضروري أن يكون له ولاء، فحتى لو افترضنا أن.. يعني مُرر هذا الدم وحُقن به الأطفال الأبرياء في مدينة بني غازي يتحمل مسؤوليتهم النظام ما نحملش مسؤوليتهم للممرضات..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يعني تُعفي الممرضات من المسؤولية؟

أبو فرج [متابعاً]: ممرضات.. يا أخت ليلى.. يعني فقيرات جاية تشتغل من أجل أكل العيش، عرفتي..

ليلى الشايب: طيب أبو الفرج متفقين على هذا، يعني تُعفي الممرضات من المسؤولية؟

أبو فرج: لا ما نعفيش من المسؤولية، ندخلهم في حلقة الحقن لكن حتى النظام الليبي يتحمل هو المسؤولية الأولى في حق الأطفال، لأنه يا أخت ليلى مدينة بني غازي أنت ما تعرفيش ليبيا مدينة بن غازي..

ليلى الشايب: مدينة سياحية.

أبو فرج: رافضة نظام القذافي، رافضين النظام بأساس فهذا حُقن للأطفال في ليبيا يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: طيب هذه وجهة نظرك أبو الفرج من السويد شكرا جزيلا لك، من فلسطين الآن معي جواد عبد المحسن، جواد مساء الخير.

جواد عبد المحسن- فلسطين: مساء الخير، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

جواد عبد المحسن: في البداية إن هذا المنبر هو منبر لنا ندافع عنه وعن مقدمته دفاعنا عن المُتَنَفَس الحقيقي، فأرجو من كل المشاهدين أن يحترموا هذا المنبر وأن يتكلموا بلغة الخطاب الأدبية التي يحاول أو تحاول الجزيرة أن تسمو بنا، الأمر الثاني بالنسبة لموضوع الإيدز إنه هو إفراز حالة الحضارة التي أنتجتها ما بعد الحرب العالمية الثانية، فإن التفكك الأسري وانتشار العلاقات خارج إطار الأسرة ثم المخدرات التي جاءت بعد ذلك والإحصاءات المرعبة واختلف مع الدكتور الذي استقبلتيه في هذا البرنامج، فإن الإحصاءات المرعبة بالنسبة للمجتمعات الغربية هي إحصاءات عالية، فمثلا بالنسبة لبريطانيا أن هناك 70% من المواليد هم أبناء سفاح والنِسب في الدول الغربية تزيد في هذه وتنقص، الأمر الثاني جاءت فترة الستينات والسبعينات وأنتجت مرض السيلان والزهري والسفلس وكلها من إنتاج هذه الحضارة، الثالث أن العالم الإسلامي ومنه العربي بما له من حضارة إسلامية تنبع وتنبثق عنه أحكام شرعية هي الضوابط التي تمنع الاتصال والمخدرات وما إلى ذلك، الأمر الرابع وهو الخلاصة إن المُلفت للنظر أن مرض نقص المناعة الجسدية وإن كان في العالم الإسلامي نسبته قليلة ولكن مع الأسف الشديد فإن نقص المناعة الفكرية عندنا يُمثِل نسبة عالية، فالعلاج بالنسبة للإيدز الجسدي يبدأ بعلاج الإيدز الفكري الذي يُعاني منه العالم الإسلامي ولكِ ألف شكر وشكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك جواد عبد المحسن من فلسطين، الآن معنا منهل أحمد من بلجيكا، أحمد.. منهل عفوا.. مساء الخير.

منهل أحمد- بلجيكا: مساء الخير.

ليلى الشايب: تفضل.

منهل أحمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

منهل أحمد: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين، مبدئيا سيدة ليلى أرجوك أن تعذريني وتسمحي لي بتسييس هذا الموضوع الطبي لأني أرى أن كل جوانب حياتنا شئنا أم أبينا وقعت تحت طائلة هذا البعبع السياسي الذي زحف كالسرطان الخبيث ينهش فينا، أصبح للسياسيين يا أختي يحددون للبشر حتى أعمارهم..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لا.. يا منهل ألا ترى أن مثلا التعاطي الاجتماعي مع مرض الإيدز ومريض الإيدز أهم من أو أقرب إلى الاهتمام من السياسة والسياسيين وعلاقتهم بهذا المرض؟ مثلا أسألك لماذا يُعزل ويُهمش مريض قد يكون أصيب بدون وعي أو إرادة منه حُقن بدم ملوث مثلا؟ لماذا نتعاطى معه بهذا الرعب بهذا الخوف بهذه النظرة المرتابة المُشكِكة؟ هل ترى أن هذا تصرف سليم؟

منهل أحمد [متابعاً]: الحقيقة أنا عايش في أوروبا منذ عشرين عام واللي يتهيأ لي أنه مرض الإيدز هو نتيجة إما رؤى سياسية وإما.. يعني حادث عرضي.. يعني كجميع الأوبئة الأخرى، أما في كل الأحوال فهو نتيجة سلوك اجتماعي منحرف، سبب هذه الأزمة الكبيرة للعالم، لهذا السبب حبيت أن أقول في هذا السياق أنه إذا كان الله سبحانه وتعالى سيغفر لحكامنا ذنوبهم إنما سيغفر لهم ليس لصلاتهم ولا لصيامهم ولا لحكمهم بأمر الله وشرعه لكن سيغفر لهم على أنهم بأقل تقدير حاولوا أن يُجنبوا هذه الأمة الكثير من المنكرات التي لا يرضاها الله في الوقت الذي كانت دول كثيرة تتوق لافتراس ديننا، فالمشكلة يا أختي المفاهيم التي فرضها الحكام في الدول الغربية، هذه الحرية الزائدة التي تحولت إلى فوضى ومن ثم هذه الفوضى ارتدت عليهم بهذه الأوبئة كالإيدز وأنا أجزم لكِ يا أختي من خلال مشاهداتي في أوروبا.. أجزم لكِ أنه بعد سنين قليلة ستُكتشف أمراض ربما ستحصد البشرية حصدا أفظع من الإيدز، ربما هي غير مُكتَشفة الآن وأنا مقتنع أن هذه الأمراض هي نتيجة السلوك.. نتيجة المفاهيم الاجتماعية التي فرضها الحكام على المجتمع والمجتمع آمَن بها إيمانا أعمى وأخذوا يسلكون هذا السلوك، هذه المشكلة الكبيرة.. يعني لو أحصينا يا أختي ضحايا الحرية الخائبة البائسة هذه التي في العالم الغير الإسلامي لأُصِبنا بالفزع، لرأينا أن ثلاثة أرباع الموتى اليوم يموتون نتيجة لما يقومون به من أفعال غير منضبطة وغير محكومة بأحكام شرعية كما هي عند المسلمين.

ليلى الشايب: طيب أنت ضد الحرية المطلقة التي ربما تعود وبالا على الناس والبشر منهل؟

منهل أحمد: يعني هذه الحرية تؤدي بالنتيجة إلى فوضى الجميع.. يعني يوافق على هذا الأمر.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك منهل أحمد من بلجيكا، بمداخلتك ننهي حلقة اليوم من برنامج منبر الجزيرة، تناولنا فيه بالنقاش الإيدز ومرض الإيدز وذلك بمناسبة اليوم العالمي لهذا المرض، أشكر كل مَن تتدخل وكل مَن لم يسعفه الحظ بالتدخل وبقي ينتظر على الهاتف، في الختام أنقل لكم تحيات هويدا طه منتجة الحلقة ومنصور الطلافيح مخرجها ولكم تحية مني ليلى الشايب، إلى اللقاء.