- الانتخابات العراقية والأهداف الأميركية
- مصداقية العملية الانتخابية وطعون التزوير

- الانتخابات ومدى احترامها لإرادة الشعب العراقي

- عواقب مقاطعة السُنة ورؤى مستقبل العراق

ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، في حلقة اليوم ووسط متابعة عربية وعالمية لمجريات محاكمة صدام حسين ورفاقه اتجه العراقيون لصناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات التشريعية التي بدأت نتائجها الأولية في الظهور في خطوة يأمل كثيرون أن تُشكل علامة فارقة في تاريخ العراق وبداية عهد جديد يقوم على أساس التعددية والشراكة السياسية. وفيما يُعطي المراقبون أهمية خاصة لمشاركة العرب السُنة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، خلافا لسابقتها، يحتدم الجدل حول نزاهة الانتخابات التي يرى البعض أنها عكست فرزا طائفيا وعرقيا وتقدما كبيرا لكيانات على حساب أخرى ما حدا بمجموعات سياسية عراقية سُنية وشيعية وعلمانية إلى رفضها، داعية المجتمع الدولي إلى إبطالها وتشكيل حكومة وحدة وطنية. وفي غمرة التجاذبات الداخلية يبرز تحرك أميركي للعمل على تطويق الأزمة وإنجاح العملية الانتخابية من خلال دعم تشكيل حكومة وحدة وطنية تضمن تمثيلا لمختلف ألوان الطيف العراقي بغض النظر عن نتائج الانتخابات، فلماذا الإصرار الأميركي على إنجاح الانتخابات؟ وما مصير الطعن فيها؟ وما هو شكل الحكومة العراقية المقبلة؟ وهل سيرضى عنها الجميع؟ وهل ستسهم في حل مشاكل العراق السياسية والأمينة؟ وهل حظيت الانتخابات العراقية بالمصداقية في ظل الوجود الأجنبي؟ وما تأثير محاكمة صدام حسين ورفاقه على المشهد العراقي برمته؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش معكم. وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873+ أو على الفاكس رقم 9744890865+ أو على الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net  ونبدأ في استقبال المكالمات أولا من الأردن معنا أبو الوليد، أبو الوليد مساء الخير.

أبو الوليد- الأردن: مساء الخير.

ليلى الشايب: تفضل.

الانتخابات العراقية والأهداف الأميركية

"
أميركا أتت إلى الخليج وإلى العراق لا لتَخرج بل لتبقى سواء بوجودها العسكري أوالسياسي، وهنالك وثيقة تطالب بتغيير الأنظمة غير المرغوب فيها ونشر القوات الأميركية في جنوب أوروبا، جنوب ووسط آسيا والشرق الأوسط والتحكم في مصادر طاقة العالم وعسكرة الفضاء
"
مشارك
أبو الوليد: أريد قبل البداية أرجو أن أقرأ بعض الإشارات على وجود أميركا في الخليج وخاصة في العراق، إن أميركا أتت إلى الخليج وإلى العراق لا لتَخرج بل لتبقى سواء بوجودها العسكري والسياسي أو بإحداهما، فلذلك يقول في وثيقة في عام 2000 سبتمبر تطالب هذه الوثيقة بتغيير الأنظمة غير المرغوب فيها ونشر القوات الأميركية في جنوب أوروبا، جنوب ووسط آسيا والشرق الأوسط والتحكم في مصادر طاقة العالم وعسكرة الفضاء وسيلة لاستخدام الأسلحة النووية لتحقيق الأهداف الأميركية. وأشارت تلك الوثيقة التي كشفت عنها صانداي هيرالد أن إدارة بوش خططت للسيطرة العسكرية على الخليج ولعدة عقود سواء أكان صدام في الحكم. وجاء في الوثيقة أنه على الولايات المتحدة أن تلعب دورا دائما أكبر في أمن الخليج وأن الخلاف مع العراق يعطي المبرر لتواجد عسكري أميركي ضخم في الخليج، فمن يعرف هذه الوثيقة وأمثالها يدرك أن أميركا سوف لن تخرج من العراق ومن الخليج إلا إذا أُجبرت قسرا وبالقوة أما بغير ذلك فلن تخرج سواء خرجت القوات الأميركية العسكرية وبقيت لها القواعد أو أنها بقيت بعسكرها وسياسييها. ولكن هي تعمل الآن على أن تخرج عسكريا وتُبقي لها القواعد المشرفة في الهيمنة على العراق وعلى الخليج لأنها تتلقى ضربات موجعة يوميا وهذا ما حدا برمسفيلد أن يعرب أنهم يريدون سحب لواءين أو فيلقين من العراق.

ليلى الشايب: طيب أبو الوليد إذا أخذنا بمضمون هذه الوثيقة كما تقول يعني الولايات المتحدة دخلت المنطقة كي لا تخرج أو على الأقل لكي تغير الأنظمة التي لا تروقها ولا تخدم مصالحها، الآن الانتخابات تجري وتجري بوتيرة متقدمة إلى حد الآن على الأقل على ضوء الجولة الأخيرة جولة الخامس عشر من ديسمبر هل ترى أن هذه الانتخابات تحقق بالشكل الذي جرت به ما تطمح إليه الولايات المتحدة؟

أبو الوليد: نعم الانتخابات تحقق لأميركا أهدافها لأن أميركا تلوح بالديمقراطية والحكومة الديمقراطية ولكن هذه الحكومة سوف لن تخرج عن طوع أميركا وهيمنة أميركا بأشخاصها، فأميركا مستعدة أن تفعل كل شيء لكي تبقي الأميركان موجودين بالعراق..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لن تخرج الولايات المتحدة من العراق في المطلق أم تخرج بضمانات وشروط؟

أبو الوليد [متابعاً]: أميركا كما قلت لن تخرج إلا إذا خرجت شيئا ما عسكريا ولكنها سياسيا تُبقي الحكومات مهما كان لونها تحت هيمنتها وهي قادرة على ذلك بوسائلها الشيطانية المتعددة ومنها المالية. ولذلك الصراع في العراق هو ليس صراع فقط بين أهل العراق وأميركا بل العالم كله يتصارع في العراق، خاصة بين أميركا وبريطانيا وأوروبا من ورائها، فلذلك أهل السُنة أخطؤوا حينما اشتركوا في الانتخابات وصدام حسين أخطأ حينما اشترك في المحكمة لأن هذا إقرار بأن أميركا سلطة شرعية في العراق لأنها هي التي وراء إيجاد المحكمة ومحاكمة صدام ورفاقه فلذلك أهل السُنة يجب أن لا يشتركوا في الانتخابات ولا يطالبوا بإعادة الانتخابات بل بإلغاء الانتخابات وأن يفاوضوا الشيعة على مقاتلة الأميركان والحلفاء إلى آخر رجل منهم حتى يمكن أن يحققوا الإرادة الذاتية لأهل العراق وللسُنة في العراق.

ليلى الشايب: طيب أبو الوليد أريد أن أسألك رأيك الشخصي في هذه الانتخابات الطريقة التي جرت بها والفرز الذي نتج عنها هذا الفرز العرقي والطائفي هل هو يعني نتيجة طبيعية لبلد متعدد الأعراق والأطياف أصلا أم مؤشر سلبي تراه نتيجة ظروف سياسية وأمينة معينة وأيضا ربما تأثيرات خارجية؟

أبو الوليد: يعني العراق عاش سنين طويلة وقرون لم يكن هذا الخلاف العرقي أو الطائفي بارز فيه إلا بعد دخول القوات الأجنبية وأولها البريطانية سنة 1920 والأميركية في هذه الأعوام، فلذلك أهل العراق كلهم كانوا مسلمون ويعيشون تحت ظل نظام الإسلام قبل دخول الإنجليز سنة 1920. ولكن بعد أن احتُلت العراق من قِبل القوات الأجنبية بدأ يبرز هذه الخلافات الطائفية والعرقية. ولذلك من هذا مصلحته أن يبقي الخلاف هذا موجود، فأميركا تستغل هذا الخلاف الطائفي الشيعي السُني حتى تستطيع في يوم من الأيام أن توجد الحكومة المناسبة التي تكون تحت هيمنتها بوسائلها المختلفة لكي تستطيع أن تخرج وتحفظ دماء الجنود العراقيين ما أمكنها ذلك ولا أظن أنها تستطيع فستبقى أميركا تُحرق في رمال العراق.

ليلى الشايب: أبو الوليد شكرا جزيلا لك على هذه المداخلة، معنا الآن من ألمانيا كمال شكري، كمال أولا أسألك برأيك هل ستسهم الانتخابات الأخيرة في حل مشاكل العراق السياسية؟

كمال شكري- ألمانيا: تحية لكِ يا أخت ليلى وللعاملين بقناة الجزيرة، الحقيقة لازم نتكلم بصراحة الاحتلال بيجيب حلفاء له أو مش عايزين نتكلم على الناس اللي جاية على الدبابة أو غير الدبابة إنما هو طبعا لا يسمح.. بول بريمر عمل خطة معينة سياسية للكيان في العراق كذا يبقى.. ماذا يبقى.. للمحكمة للرئيس العراقي وأعوانه أنا لا أتحيز لهذا الشيء أو لهذا الآخر ولكن الاحتلال في حد ذاته يريد أن.. هو جاء ليه؟ عشان نتكلم بالمصري هو جاء ليه؟ جاء عشان يحقق أهدافه سرقة الطاقة في العراق، السيطرة على المنطقة، ضرب الجبهة الشرقية للوطن العربي هو جاي عشان كده، حماية الكيان الصهيوني كما يقال كما قال جورج بوش يعني مش حاجات مستخبية، هي المشكلة كلها يا أخت ليلى بتتعلق بالنوم العميق على الحكام العرب تفضلي..

ليلى الشايب: طب يا كمال يعني سألت الأميركيون أو الاحتلال الأجنبي لماذا جاء إلى العراق قلت لكي يحقق أهدافه يعني بالأساس مصالحه النفطية في المنطقة أسألك بأي شكل سيحقق هذه الأهداف ربما تقول لي من خلال تغيير النظام ثم القيام بعملية سياسية تحت إشراف الاحتلال توصله إلى خلق كيان مساند وداعم له، يبدو أن هذه الانتخابات كما جرت لم تُحقق له ما أراد يعني كأن بالعنف قد يعود مجددا مع مقاطعة السُنة وعدم رضاء السُنة بشكل رئيسي على هذه الانتخابات، كيف يمكن للأميركيين أن يُحققوا ما ذكرته من مصالحهم بهذا الشكل إذاً؟

كمال شكري: يا أخت ليلى ديناميكية اللعب في هذه الخارطة ممكن فِرق من الدرجة الثالثة تكسب فرقة من الدرجة الأولى وهذا ما نراه في أفغانستان مع حصل بكرزاي هو الحقيقة جورج بوش والجماعة المتصهينة حواليه رأيهم الأساسي وضع نفس النظام من أفغانستان نقله إلى العراق، هذا العراق الشقيق شعب له حضارة عمرها آلاف السنين، فأنا لا أعتقد إنه يعني الناس دي أخذت في اعتباراتها أو في تفكيرها إن الشعب العراقي غير يعني ساذج بهذه الطريقة، أنا لا أريد أن أُعمم أي شيء على الشعب الأفغاني بأي حال من الأحوال إطلاقا ولكن هم ما أردوه يا أخت ليلى..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب أرجو كمال أرجو أن ترفع صوتك قليلا لو سمحت..

كمال شكري: تفضلي

ليلى الشايب: لو سمحت أرفع صوتك قليلا ليصلني واضحا كلامك..

كمال شكري [متابعاً]: الصوت.. أنا قلت بأن ما أرده جورج بوش والمتصهينين حواليه من كوندوليزا رايس مش عايزين نذكر أسماء الـ (Team) اللي بيشتغل معه أرادوا أن يخلقوا في العراق نفس ما خلقوه أو حاولوا يخلقوه ولم يعني يوصلوا إلى نتيجة في أفغانستان، الفكرة يا أخت ليلى..

ليلى الشايب: مع التعلم من الأخطاء التي ارتكبت أو الاستفادة من الأخطاء التي ارتكبت في أفغانستان.

كمال شكري: لا هم لم يستفيدوا منها ولم يحققوا أي إنجاز في العراق، ما يريده الشعب العراقي يا أخت ليلى والشعب العربي تحرير العراق من هذا الكبت الذي يحصل للشعب العراقي اللي حصل في المنطقة لأن ده خطر على المنطقة بالكامل، هي مش الفكرة إن في قوات احتلال الفكرة إن في رجعية عربية منطقة الخليج بالكامل عبارة عن أداة للسلطة الصهيونية الأميركية إحنا مش عايزين نتكلم على أكليشيهات إطلاقا، أنا بأتكلم على واقعية أين دخلوا الجنود الأميركان من أي موقع؟ دخلوا للبصرة من الكويت، يعني لازم نفهم الكلام ده ودي حقيقة أنا لا أقول أي ادعاءات هو ده الوضع، في قواعد موجودة في قطر، في البحرين، في عُمان، في الخليج، في السعودية هذه المناطق مناطق البترول شبه الجزيرة العربية وتُفكرني يا أخت ليلى بالمناسبة عشان نتكلم في مناسبة هذه الأعياد وإحنا في ألمانيا أنا الحقيقة خصصت مكان..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب حتى لا نبتعد كثيرا عن الموضوع يا كمال أرجوك..

كمال شكري: نعم؟

ليلى الشايب: حتى لا نبتعد كثيرا عن الموضوع أرجو الاختصار..

كمال شكري: لا أنا لا أبتعد الكثير يا أخت ليلى، الوقت اللي أنا عايز يعني أقوله في هذا المكان لأني عايز طبعا أترك مكان للأخوة المداخلين أيضا إن النقطة الأساسية إن الوضع العربي المهين الذي نراه حاليا هو مكان.. يعني مربط الفرس.. هم يريدون والكيان الصهيوني يخطط للأميركان وليس العكس يجب أن يُفهم هذا على أن منطقة الجولان تُنسى، القدس تنسى وهذا تنسى والقوات العربية موجودة والرجل عايز يشتري بسبعين مليون دولار.. مليار دولار أسلحة يلعب بها في صندوق الرمل بتاعه يعني ده تهريج يعني أنا.. منظر مخجل الحقيقة يفكرني بالعالم الإسلام قبل الإسلام كما أقوله وشكرا لكِ يا أخت ليلى.



مصداقية العملية الانتخابية وطعون التزوير

ليلى الشايب: شكرا جزيلا لك يا كمال من ألمانيا، الآن معنا عبد الله من بريطانيا عبد الله حتى نتجاوز نقطة الطعن في مصداقية هذه الانتخابات بسبب كونها تجرى أو تجرى تحت الاحتلال كيف يمكن أن نفسر إذا هذا الإقبال الشديد على التصويت نحو 80% أو عفوا 70% ذهبوا إلى صناديق الاقتراع مقارنة بـ58% شاركوا في الانتخابات الماضية انتخابات يناير/كانون الثاني؟

عبد الله- بريطانيا: يا أخت أنا أبو عبد الله أنا عراقي يا أخت ليلى هناك مؤامرة أهل السُنة أخطؤوا خطأ شديدا، أنا نبهت من هذا المنبر أهل السُنة بيدهم المقاومة والجرح الأميركي عميق وكما تعلم يا أخت ليلى أميركا الآن جورج بوش يريد أن يهرب يقول لن نرضى بأقل من النصر ونحن أهل السُنة نقول الشهادة أحب ألينا من النصر الله يقول في القرآن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب يعني طُرحت أسئلة كثيرة عن مفهوم النصر في يعني في نظر الإدارة الأميركية والرئيس بوش كيف تفهمون هذا النصر؟

عبد الله [متابعاً]: يا أخت ليلى هذا كذب أنا عراقي أنا أقول لك يعني انظري إلى شاشات التلفاز يعني المقاومة الشديدة الضربات العنيفة الموجعة لقوات الاحتلال أين هل هو في كربلاء والنجف؟ في كربلاء والنجف يا أخت ليلى قاموا يومان مقتدى الصدر باع سلاحه كلاشينكوف مائتين دولار و(RPG-7) خمسمائة دولار وأسيادهم في طهران خامنئي ورفسنجاني والسيستاني قالوا اقتراب الأميركان من قبر علي خطوط حمراء في أميركا خطوط فوق الحمراء وضرب قبر علي فإذا بالشيعة.. المهم يا أخت ليلى أميركا يا أخت ليلى.

ليلى الشايب [مقاطعةً]:عبد الله نتحدث عن الانتخابات، أين ذهبت بالحديث؟

عبد الله [متابعاً]:يا أخت ليلى أنا أقول لكي أنا أعيش هنا في لندن يعني تزوير عجيب هناك شاحنات قادمة من إيران كلها مزورة يأتي ناس عشرين مرة شاركوا ويستخدموا الفازلين والكلور يمسحوا أيديهم، هو مؤامرة يا أخت ليلى دعني أقول لك شيئا يا أخت ليلى أخت ليلى أن أنا قد اعترف يا أخت ليلي..

ليلى الشايب:طيب.. طيب جيد جدا علي الأقل يا عبد الله هناك تزوير وهو ما تدعيه، يعني اتهام الذي تُجمع حوله وتتفق حوله تقريبا 35 جماعة أو تكتل سياسي عراقي، برأيك هذه الطعون هل ستجد صدى لها، هناك من يطالب بإعادة الانتخابات وهناك هيئات عليا جدا تقول لن تعاد الانتخابات إلي أين يتجه العراق إذاً؟

عبد الله: يا أخت ليلى أنا أقول لكي أنا أقول لكي يعني الانتخابات إن عاد أم لم تعاد أهل السُنة قطعوا عهدا علي أنفسهم إن الله يقول في القرآن { إنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ}, أهل السُنة عندهم رجال أطفال مثل الأسود، سوف يقاومون المحتلين وعملائهم ولو جاؤوا بملايين الجنود، لكن مصيبتنا يا أخت ليلى مع قوما من أبناء جلدتنا يخرجون في مجاميع و حشود ويضربون رؤوسهم ويصرخون و يقفزون كأنهم القرود وإن مؤسس مذهبهم عبد الله بن سبأ الذي هو أصلا من اليهود وقد تشابهوا كثير في الغدر والخيانة ونقض العهود، يا أخت ليلى أما رأيتِ وزير الخارجية هذا الصولاغ الإيراني ماذا قال عنه السفير الأميركي زلماي خليل زاده؟ قال هذا طائفي هذا الذي استخدم الدروع الذي يعذبون الناس.. نعم أخت ليلى.

ليلى الشايب: عبد الله, عبد الله.

عبد الله : نعم أخت ليلى.

ليلى الشايب:طيب شكرا لك عبد الله علي هذه المشاركة, الآن معي باسم العوادي من بغداد وهو مهتم بالشأن العراقي, باسم كيف ترى الخروج من هذه الأزمة الآن كأننا عدنا إلي الوراء مجددا، أُذكر أنا باسم من لندن هو عراقي ولكن يقيم في لندن.

باسم العوادي- متابع للشأن العراقي: بسم الله الرحمن الرحيم تحية لكِ، تعقيب قبل أن أجيب علي سؤالك يا أختي الكريمة ليلى هذا النكرة الذي تحدث قبلي ولكن تجاوز علي طرفه..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: هل يمكن أن ترد يا عبد الله عفوا يا باسم بما أن الحوار مفتوح وحر يعني هي تجاوزات نتوقعها في كل حلقة تقريبا.

باسم العوادي [متابعاً]: الحوار.. الحوار مفتوح وحر ضمن الأصول والضوابط الشرعية والقانونية هذا تجاوز على خمسين مليون شيعي بالذات كان المفروض منكِ أختي الكريمة ومن قناة الجزيرة أن يردوه ويقطعوا صوته لكنكِ سمحتِ له بالسب والشتم.

ليلى الشايب:لا لم لا.. لا.. أنت تشركني في ممارسة أنا نفسي لا أقبلها يا باسم.. أرجوك.

باسم العوادي: هو قال هو اتهمنا بأننا قرود لنا حق الرد عليه بالمثل وعلى العقيدة..

ليلى الشايب: طيب رد أنت بالأسلوب الذي بالأسلوب الذي تراه مناسبا لك كمفكر صحفي ومحلل ومراقب للشارع العراقي..

باسم العوادي: أردت أن أقول أختِ سأدخل للجواب علي سؤالك لنا حق الرد عليه وسبه وسب عقيدته مثل ما سبنا لكننا احتراما للمسلمين واحتراما للعرب سنترفع عن الرد عليه..

ليلى الشايب:شكراً.. شكراً لك..

باسم العوادي:الانتخابات أختِ الكريمة ليلى الانتخابات إذا تسمعيني بصورة جيدة؟

ليلى الشايب: أسمع جيدا.

"
التصويت كان على أساس طائفي وكل من في العراق صوت لمن يعتقد أنهم يمثلونه بصورة حقيقية سواء كان في الفرات الأوسط وفي الجنوب وبغداد وديالى حيث الشيعة في المحافظات الغربية الثلاث أو في كردستان
"
مشارك
باسم العوادي: كانت بصورة واضحة كانت تصويت علي أساس طائفي نعم وكل من في العراق هو صوت لمن يعتقد إنهم يمثلونه بصورة حقيقية سواء كان في الفرات الأوسط و في الجنوب وفي بغداد وفي ديالى حيث الشيعة في المحافظات الغربية الثلاثة أو في كردستان، لذلك جاءت النتائج نتائج صحيحة ونتائج منطقية الذي حصل وكما تابعتم أنتم أو بعد إعلان النتائج الأولية وبعد أن أعلنت إن الائتلاف العراقي الموحد قد وحصل علي مليون وأربعمائة وخمسين ألف صوت في بغداد مقابل حصول جبهة التوافق علي أربعة مائة ألف هذه النسبة أظهرت بصورة جلية من هو المتفوق في بغداد وأن بغداد تخضع للون معين من العراقيين وأن هؤلاء هم اللذين طلبوا إرادتهم في بغداد.

ليلى الشايب: يا باسم هل تنكر حصول عمليات تزوير؟

باسم العوادي: عمليات تزوير هم اللذين يرددون عمليات التزوير أختي الكريمة..

ليلى الشايب: إذا كانت المفوضية نفسها اعترفت وسجلتها وصنفتها حتى يعني شكاوى أو عمليات تزوير من الصنف الخطير جدا نزولا إلي الأقل خطورة, يعني حتى المفوضية اعترفت بذلك كيف تقول إنه جاءت هذه النتائج كما كان ينبغي أن تكون؟

باسم العوادي: نعم كانت تنبغي أن تكون واسمحي لي أن أفسر لكِ المفوضية لديها نوعين من التجاوزات، النوع الأول تسميه بالأخضر التجاوزات الخضراء وهي الطعون العادية بمعنى أن هناك تجاوز مشكلة صورة معينة أحد المراقبين تلفظ بكلمة، حدث شجار هذا يسمى الحد الأدنى هناك طعون تسمي بالطعون الحمراء وهي الطعون الكبيرة التي تقدح بنتائج الصندوق، حققت المفوضية وصلتها عشرين طعن سميت بالطعون الحمراء، طعن واحد من هذه الطعون طعن واحد موجود في محافظة شيعية هي محافظة بابل وتسعة عشر طعن من الطعون الحمراء موجود في المحافظات السنية، لذلك التحقيق في الطعون سوف لن يكون لا في المحافظات الشيعية ولا في المحافظات الكردية، سوف يكون في المحافظات السنية، كذلك أختي الكريمة هناك معلومة مهمة لا يعلمها العرب ويجب أن تسمعوها و يسمعها العرب إن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات هي مفوضية سنية، هذه المفوضية تتكون من سبعة أشخاص فيها مسيحي وهو ناطق باسمها لا يتدخل في شؤونها وفيها اثنين شيعة واحد منهم ماركسي والآخر ممثل للانتخابات في الخارج والمسؤولين عن الانتخابات في داخل العراق هم أربعة من السُنة اثنان منهم يؤيدون جبهة التوافق ومجلس الحوار الوطني فإذا كان هناك دعوة قطع لتسعة عشر..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب يا باسم للأسف الشديد سنضطر لمقاطعتك لأنه أمامنا موجز للأنباء إذا أردت ممكن أن تتصل بنا بعد ذلك شكرا لك يا باسم العوادي من لندن, مشاهدين إذاً نتوقف مع موجز لأهم وآخر الأخبار العربية والعالمية ثم نعود ابقوا معانا.



[موجز الأنباء]

الانتخابات ومدى احترامها لإرادة الشعب العراقي

ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم من جديد إلى حلقة اليوم من برنامج منبر الجزيرة نناقش فيها العراق ما بعد الانتخابات الأخيرة معي من السعودية وليد عبد الله، وليد انطلق معك من حيث انتهى باسم منذ قليل هناك محاولات تبذل حاليا سواء من عدد من المسؤولين في الحكومة العراقية المؤقتة أو حتى من مسؤولين أميركيين يَزورون العراق لتجاوز الطعون والخلافات والمرور بسرعة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل الجميع حتى بغض النظر عن نتائج هذه الانتخابات، هل تعتقد أن الجميع سيرضى بذلك بما فيهم وخاصة ربما السُنة الذين لم ترضيهم هذه النتائج؟

وليد عبد الله- السعودية: نعم أولا مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

وليد عبد الله: أنا ما أريد أن أقوله أنه ما حدث في العراق من رفض لنتائج الانتخابات هو في الحقيقة رفض للديمقراطية، العرب مازالوا جهلة في الديمقراطية أُمية في الديمقراطية ما يعنون معنى أصلا ديمقراطية تعودوا أن يحكموهم من يحكمهم بالحديد والكرباج تعودوا أصلا هذا المطلق والدليمي هذه الشخصية الكوميدية (Comic) الحقيقة هذا الدليمي..

ليلى الشايب: يا وليد أرجوك إذا أردت أن تساعدني لا شتائم أرجوك.

وليد عبد الله: لا أقترح يعني أنه يقدم برنامج (Just for Laugh) في بداية الانتخابات ظهر على الشاشات وقال أن هذه الانتخابات وهذا سير الانتخابات جيد وبصورة جيدة ثم بعد إعلان النتائج تقدم لائحة الائتلاف ظهر وقال لا الانتخابات مُحرفة الانتخابات مزورة شخصية كوميدية والله هذا الدليمي.

ليلى الشايب: لا بدون يا وليد يعني الطعون والتحفظات والاحتجاجات على نتائج هذه الانتخابات لم تقتصر على شخص معين خمسة وثلاثين قلت تكتل سياسي لم يرض بنتائج الانتخابات فلا نربطها لا بالدليمي ولا بغيره لو سمحت، إذا كنت تقول إن العرب لم يتعلموا بعد الديمقراطية فقط لأنهم يحتاجون ولا يرضون بنتائج صناديق الاقتراع لا أعتقد أن هذا الكلام دقيق..

وليد عبد الله: يعني أخت ليلى أنا أستغرب من هذا الدليمي..

ليلى الشايب: بدليل أنه حتى في ألمانيا مؤخرا في الانتخابات هناك أطراف لم ترض في الانتخابات الرئاسية التي أعادت ببوش إلى الحكم مرة أخرى هناك أطراف لم ترض..

وليد عبد الله: المنطق هذا يا سيدتي..

ليلى الشايب: هل نقول عن هؤلاء أيضا أنهم لا يعرفون الديمقراطية؟

وليد عبد الله: ليلى اسمعيني بالمنطق يعني هذا معروف هل يريد الدليمي أن النجفيين والكربلائيين ينتخبون الدليمي أو المطلق؟ بالعقل يعني محافظات الجنوب هذه ما راح تنتخبه..

ليلى الشايب: هل لديك مشكلة شخصية مع الدليمي يا وليد؟ أنا أقول لك خمسة وثلاثين تكتل..

وليد عبد الله: شخصية والله مضحكة يعني يضحكني جدا الدليمي هذا..

ليلى الشايب: يطعن بنتائج الانتخابات وأنت تعود وتقول لي الدليمي.

وليد عبد الله: يعني شخصية فكاهية الحقيقة يعني يريد أن النجفيين ينتخبونه؟ مستحيل هذه، هل يريد أن يفوز ويتفوق في الجنوب؟ الآن أكثر المشاكل وتكلم الأستاذ اللي قال أن الطعون كلها في المحافظات السنية كل هذه المشاكل من المحافظات السنية عفوا حتى نجاحها في المحافظات السنية مشكوك فيه، يعني لو أعادوا النظر في هذه الطعون فسيكتشفون أن جبهة السُنة تتوافق ما توافق سوف تسقط أصلا يعني حتى عندهم فكيف بالجنوب، فأنا أشوفهم أنها رافضين أصلا الديمقراطية ورافضين مبدأ اسمه الديمقراطية لحد الآن ما يعون يبغون صدام وعدي يقف أمامهم ويقول هذه يحتاج أنك ترفع صوت عن والديه.. تعودوا على هذه اللهجة لهجة صدام ولهجة عدي لهجة قصي..

ليلى الشايب: من الذي تعود على ذلك؟

وليد عبد الله: هؤلاء المطلق ما المطلق والدليمي ما الدليمي، المجرم حارث الضاري في قمة الإجرام والله..

ليلى الشايب: طيب يا وليد شكرا لك على هذه المشاركة الآن من ألمانيا مرة أخرى معي سعيد دودين تفضل يا سعيد.

سعيد دودين- ألمانيا: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

سعيد دودين: في الحقيقة من المؤسف جدا الحديث عن شعب بعمق حضاري هذا الشعب اللي في المشرق العربي اللي ملايين من العراقيات والعراقيين قاموا برغم الظروف المعقدة بعملية بناء رائعة منذ مطلع السبعينيات بكل أطيافهم من المؤسف جدا أنا لا أعتبر ما يتم الحديث نوع من الإثراء الفكري. ولنعد إلى قضية الانتخابات.. سيدتي هناك امتهان لإرادة الشعب العراقي هذا الامتهان تجسد في عملية سطو مسلح ويعني هو عبر التاريخ عندما اجتاح النازيون فرنسا قاموا بإعداد سلطة فيشي عندما اجتاح الصهاينة لبنان قاموا بإعداد سلطة جنوبية، المحتل يريد بنية يعتمد عليها من أجل تنفيذ استراتيجيته، الولايات المتحدة الأميركية قامت بعملية سطو مسلح، عماد الديمقراطية الاقتصاد السياسي للديمقراطية هو سيادة الشعب على ثروته الطبيعية وتسخير هذه الثروة من أجل عمل حقه في التطور في التنمية هدف هذا الحرب العدوانية هو السطو المسلح على قوة الشعب العراقي، فالذي.. الاحتلال الحرب العدوانية هي نقيض لكل ما يمت للديمقراطية بصلة، أنا أحترم أن ملايين العراقيين بكل أطيافهم توجهوا لأنه كان عندهم قناعة إنه هذه الوسيلة لإخراج الغزاة من البلاد في أسرع وقت ممكن، أنا أشك في هذه الإمكانية بالنسبة لي هناك إمكانية وحيدة فقط وهي المقاومة المسلحة لإرغام الغزاة أنه هذا هو الطريق الوحيد هذه قناعتي ولكن علينا أن نحترم من يفكر بأن الذهاب إلى صناديق الانتخاب..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يعني أنت ترى الحل والمخرج سعيد يعني الحل والمخرج بالنسبة لك المقاومة المسلحة؟

سعيد دودين: لا سيدتي لا بديل هذه الإدارة..

ليلى الشايب: طيب عندما يذهب 75% من العراقيين ويصوتوا ألا يعني ذلك أنهم لا يريدون أي مقاومة ولا يريدون أي عمل مسلح؟

سعيد دودين: لا يا سيدتي إرادة إخراج الغزاة عبر صناديق التصويت هي إرادة مقاومة ولكن تحليلي وتقييمي لهذه الإدارة ومخططها لفرض نظام هيمنة كوني عنصري يجعلني أستنتج أنا شخصيا بأن هذا ركض خلف السراب وأن المقاومة المسلحة هي الوحيدة. ولكن هذا لا يعني أنني لا أحترم إرادة الإنسان العراقي ومن ذهب إلى صناديق الاقتراع لا يريد الغزاة يريد إخراجهم أيضا ولكني لا أعتقد بأن هذا الطريق هو الطريق الأمثل للتعاطي مع إدارة فاشية تستخدم أسلوب السطو المسلح على قوة الشعوب هذه الإدارة..

ليلى الشايب: تقصد الإدارة الأميركية؟

سعيد دودين: لا يمكن التعامل معها سوى عبر مقاومة مسلحة هذه قناعتي الشخصية.

ليلى الشايب: هذا رأيك الشخصي سعيد من ألمانيا شكرا جزيلا لك، معي الآن من بغداد حميد عبد الله وهو كاتب وصحفي حميد برأيك تجاوز الطعون والدعوات لإعادة هذه الانتخابات من جديد وكبديل لذلك تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل الجميع هل تعتقد بأنه حل يقبل به الجميع؟

حميد عبد الله- كاتب وصحفي: أذكرك سيدتي بما قاله الرئيس الأميركي جورج بوش وهو يتحدث عن لبنان قال مرة إنه لا يمكن إجراء انتخابات نزيهة وعادلة وشفافة في لبنان بسبب وجود قوات الاحتلال السوري، فإذا كان وجود قوات عربية في بلد عربي تحول دون إجراء انتخابات نزيهة وشفافة وعادلة فمن باب أولى أن يكون وجود قوات أجنبية في بلد عربي حائل دون إجراء انتخابات شفافة وعادلة. أنا أقول إذا كانت الأطراف التي اشتركت في الانتخابات قد سمعت ما قاله الرئيس بوش بخيار الديمقراطية وفق المواصفات الأميركية فعليها أن تقبل بنتائج هذه الانتخابات، يعني ماذا تتوقع الأطراف التي دخلت الانتخابات في بلد منفلت في بلد الغزاة فيه هي القانون في بلد يزور فيه حتى الإنسان، في بلد مزور أصلا ومزور هويته ومزور كل شيء فيه، يعني مادام هي قبلت ذلك فعليها أن تقبل بهذه النتائج أما الحديث عن التزوير وعن دخول سيارات فهذا هراء يعني هذا كلام لا قيمة له، هذا كلام يعني هو حقيقة يعني يعكس الخيبة والإحباط التي تعاني منها هذه القوائم التي دخلت الانتخابات وخرجت خاسرة، يعني يتحدثون عن فوز قائمة الائتلاف في مدن الجنوب هذا أمر ليس غريب يعني قائمة الائتلاف هي ساحتها مدن الجنوب ومدن الفرات الأوسط وحتى في بغداد يعني لها نسبة كبيرة من الأصوات ثم إن الانتخابات حركتها البوصلة الطائفية..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لا يمكن عفوا يا دكتور حميد لا يمكن التعميم ونقول أن كل ما قيل عن تزوير وكلام فارغ كما تذكر، يعني أكثر من شواهد وأكثر من دليل مسجل آخذ مثلا ما حصل في قضاء سنجار، في الموصل، حيث قيل إنه صرفت خلال ثلاث ساعات فقط من بداية عملية التصويت خمسة آلاف استمارة لا يعلم أحد أين ذهبت مع أن عدد الناخبين في القضاء عفوا في القادسية وليست في سنجار لا يزيد على ألف ناخب يعني خطأ فادح ومفضوح ومكشوف ويعني حتى ربما.. تفضل دكتور..

حميد عبد الله: سيدتي لو قلت لي أن خمسة آلاف مواطن قد سُرقوا في العراق لا أستغرب، كيف تتحدثين عن خمسة آلاف استمارة؟ العراق بلد لا قانون فيه يعني هم يتحدثون الآن عن سيارة دخلت إلى الحدود العراقية من إيران وفيها بطاقات مزورة، لماذا يلجأ الائتلاف تزوير بطاقات يدخلوها من إيران أليس من الأسهل أن يطبعها في العراق في العراق توجد مطابع وليس هناك رقابة على المطابع وليس هناك رقابة على المطابع وبالإمكان أن تطبع في العراق فلماذا يتحدثون عن بطاقات.. يعني هناك كلفة سيارة يُحملوها هذه البطاقات المزورة وهي ربما تخضع للتفتيش وربما تمسك وربما تضبط وربما تضبط بالإمكان تزويرها في العراق يعني هذا الكلام لا قيمة له يعني..

ليلى الشايب: لا قيمة له أمام ماذا يا دكتور؟ دكتور حميد.

حميد عبد الله: نعم؟

ليلى الشايب: يعني لا قيمة له أمام ماذا؟ مستقبل العراق مثلاً أهم تقصد لا بأس عن التغاضي عن بعض التزوير في بلد غير آمن وتعمه الفوضى وغير ذلك من أجل المرور إلى مرحلة أخرى.

حميد عبد الله: أنا أسأل سؤال يعني.

ليلى الشايب: تفضل.

حميد عبد الله: أنا أسأل سؤال يعني الجهات التي دخلت الانتخابات التي خاضت الانتخابات هل كانت تتوقع هذا التزوير أم إنها كانت تتوقع نحن في المدينة الفاضلة؟ تتوقع هذا التزوير تتوقع أن أجهزة الشرطة وأجهزة الجيش..

ليلى الشايب: طيب .. دعني أجادلك يا دكتور حميد بالقول بأن السُنة قاطعوا الانتخابات.. عفواً السُنة قاطعوا الانتخابات الماضية وتم استرضائهم وحتى أقول يعني استجداءهم والإلحاح عليهم بأن يشاركوا حتى ينتهي العنف وشاركوا على أمل أن تجري انتخابات نزيهة كما يقولون تعطيهم حقهم وتموقعهم على الخارطة السياسية في العراق وهو ما لم يحصل أليس من حقهم أن يحتجوا إذاً؟

حميد عبد الله: من تعهد لهم بأن الانتخابات ستكون نزيهة سيدتي الأميركان تعهدوا لهم ذاك وصدقوا بذلك من تعهد لهم؟

ليلى الشايب: إذاً مشاركتهم صورية فقط لكسبهم في هذه الحال.

حميد عبد الله: سيدتي الآن الحديث يجري الآن عن السُنة العرب كما يسمونهم يتحدثون عن امتداد عربي يتحدثون ويقولون أن العرب خلفنا ويهددون قائمة الائتلاف ويقولون لهم إن الإيرانيون خلفكم، هذا كلام خطير أنا اليوم سمعت عمر سلام أحد الرموز العراقية يتحدث ويقول الاستقواء بالأجنبي أو الاستقواء بالطرف الأجنبي للتدخل في الشؤون الداخلية أمر خطير وهذا كلام يصل إلى.. يعني يتعدى الصلات السياسية.

ليلى الشايب: لكن ماذا فهمت من هذا الكلام دكتور حميد؟

حميد عبد الله: نعم؟

ليلى الشايب: ماذا فهمت من هذا الكلام؟

حميد عبد الله: فهمت أن هذا الكلام يستخدم عندما يريده طرف معين من طرف آخر، يعني السُنة عندما قالوا إن العرب وراءنا هُددوا بأنكم تستقوون بالطرف الأجنبي للتدخل في الشؤون الداخلية ألم يكن الأميركان طرف أجنبي أم أنهم أولاد عم العرب هل هم نساب قحطان وعدنان؟

ليلى الشايب: طرف أجنبي حليف الحكومة الأميركية لا عفواً الحكومة العراقية الحالية شكراً لك دكتور حميد عبد الله الكاتب والصحفي من بغداد، الآن من مصر معي محمد المصري محمد إذا كنت تابعت الأحداث الأخيرة في العراق ربما لاحظت زيارة عدد من المسؤولين الأميركيين إضافة إلى توني بلير والرئيس البولندي للجنود وحتى بعض المسؤولين الأميركيين أجروا اتصالات ومشاورات مع الحكومة العراقية الحالية أسأل هنا لماذا كل هذا الحرص الأميركي على إنجاح هذه الانتخابات بالذات؟ يعني تشيني عفواً رامسفيلد يقترح يعني بنفسه يقول لنشكل معاً حكومة وحدة وطنية، برأيك لماذا تحرص الولايات المتحدة على ذلك؟

محمد المصري- مصر: هو أعتقد يا أخت ليلى إنه يهم القوات الأميركية وقوات التحالف عموماً الخروج من العراق في أقرب وقت ويجب إن إحنا نشترك معهم في هذا الهدف يعني لا ننظر إلى الهدف الحالي وهو الانتخابات حيادتها من مخالفتها أو تزوير يعني مثل ما يحدث في العراق الآن قد يحدث في أي دولة عربية أو أي دولة أوروبية نسمع، هو اللي يهمنا الآن هو الهدف الأسمى وهو رحيل القوات الأجنبية من العراق أعتقد إنها رغبة عامة لدى جميع العراقيين وجميع البيانات الختامية والاجتماعات التحضيرية بترسي لهذا وكافة القوى السياسية تتوق إلى اليوم الذي ترحل فيه كافة القوات الأجنبية من العراق الآن بعد التصريحات إلي نادت بسحب لواءين تحديداً من العراق هو يعني خبر أسعدنا جميعاً ويجب إن إحنا نسعى في هذا الاتجاه بصرف النظر إذا كنا هنسمي ده هزيمة أو انسحاب أو نصر..

ليلى الشايب: ممكن أوضح شيء يا محمد يعني الخبير العسكري منذر سليمان منذ يومين شرح لنا ما معنى خفض لواءين أو كتيبتين يعني فهمنا إنه سيسحبون هؤلاء الجنود السبع آلاف ربما سيسحبون للعراق ولكن أفهمنا بأنه لن يجري السحب بهذه الطريقة وإنما ستسحب كتيبة موجودة حالياً في الكويت كانت تتأهب لدخول العراق ولواء آخر موجود في الولايات المتحدة وكان يعني يفترض أن يذهب للعراق وبالتالي عملياً الجنود الموجودون الآن في العراق لم ينقص عددهم بالمرة يعني أردت أن أوضح ذلك حتى لا نذهب بعيداً في التفسير.

محمد المصري: تماما أخت ليلى، أنا أتفق مع حضرتك أساساً بس النظر للوضع الحالي للعراق هو وضع ممكن يضايق ويعرقل كل المجهودات هو للأسف خطاب الشعوب تملي بيبقى لغة التعاطف إنما لغة الحكام هي لغة المصالح فأعتقد إن جميع المتصلين من خارج العراق من ألمانيا أو من إيطاليا بنجدهم بيدعوا للمقاومة، بيدعوا للسيارات المفخخة قتل المدنيين أعتقد إن من خارج العراق لا يشعر بما داخل العراق فمن مصلحتنا إن القوات ترحل، إذا لم ترحل في الوقت الحالي فسوف ترحل مستقبلاً. كل ما نود أن نفعله هو إعداد جيش عراقي قوي قادر على حماية الوطن إعداد مؤسسات تشريعية وقضائية وتنفيذية تنهض بالبلاد وحينئذ نستطيع أن نقول لقوات التحالف يجب أن ترحلوا الآن. قبل هذا أو ذاك والبحث والنظر إلى تزوير أو خفض أو هزيمة أو نصر كل ده مضيعة للوقت كل إلي يهمنا الآن بناء عراق داخلي قوي يستطيع أن يدافع عن الوطن في الوقت ده والمرحلة..



عواقب مقاطعة السُنة ورؤى مستقبل العراق

ليلى الشايب: عراق قوي يعني تمثل فيه كل الأطراف دعني أعود بك مرة أخرى لو سمحت يا محمد إلى تلويح السنة بمقاطعة الانتخابات وربما حتى الخروج من العملية السياسية برمتها والوقوف في جانب آخر لا ندري بعد بالضبط ماذا يقصدون بذلك برأيك خروج السُنة من العملية السياسية ما تأثيره على ما يرجى من مستقبل للعراق مستقبل آمن ومطمئن.

"
العراق بتركيبته الطائفية والعرقية تركيبة معقدة ويجب أن يتاح لكافة الأطياف والأعراق أن يشاركوا في العملية الانتخابية
"
مشارك
محمد المصري: طبعاً هو العراق بتركيبته الطائفية والعرقية هو تركيبة معقدة فيجب أن هو يتاح لكافة الأطياف والأعراق أن يشاركوا في العملية الانتخابية وانسحاب السُنة من العملية الانتخابية ده يؤدي إلى حل ولكن إذا تمت بعض المشادات الآن بين الطوائف أو بين الأعراض أو أن السُنة بتهدد بسحبها من الانتخابات أو قد يكون له أثر مستقبلي يؤثر على العملية الانتخابية في الوقت الحالي يمكن يكون أثر سلبي ممكن التزوير يعدي دلوقتي في أربعة سنين في خمسة سنين اللي يهمني دلوقتي أن يرحل الاحتلال والعملية.. والقوى السنية تشارك مرة أخرى ويتم إقناعها دون اللجوء للعنف لأن العنف لا يكون رد فعلة إلا العنف.

ليلي الشايب: طيب محمد من مصر شكراً جزيلاً على هذه المشاركة معنا الآن من العراق قحطان الجبوري وقحطان بما أنه عراقي ومقيم في العراق ربما أسأله عن تزامن هذه الانتخابات مع محاكمة صدام حسين وأعتقد أنه الشخص الأنسب لطرح مثل هذا السؤال علية هل أثرت هذه المحاكمة في جلستها الأخيرة قحطان على الانتخابات؟

قحطان الجبوري- العراق: شكراً هو في الحقيقة هذه المحاكمة بلا شك أنها في توقيتها حملت مدلولات معينة وكأنها تريد أن تقول أن العرب السُنة هم الذين يحاكمون وأن القضاة هم الأكراد ونسوا أن الأكراد هم سُنة أيضاً، لكن لأسباب سياسية دعتهم يغردون خارج السرب وأن هيئة الإدعاء العام التي يعني أثبتت طائفيتها دون دليل هم الذين يمثلون ما يقال عنهم أنهم الشيعة والشيعة طبعاً نحن نميز بين الشيعة العلويين والشيعة الصفويين..

ليلي الشايب: أسرع شويه لو سمحت يا قحطان، طب أسألك أُطلق سراح حوالي 25 من رموز حزب البعث المنحل مؤخراً ما دلالة ذلك في هذا التوقيت؟

قحطان الجبوري: هو في الحقيقة حالة الاختناق الموجودة هناك الاختناق السياسي والارتباك الموجود عند القيادة العراقية وحتى بالنسبة إلى سلطات الاحتلال هي في الحقيقة هناك حالة من الاختناق تريد أن تنفسها بأي طريقة وبأسرع ما يمكن لتقليل التضحيات والخروج بنتائج تحمل أقل الخسائر وتكون مقبولة لدي الشارع الأميركي وأمام العالم لأن الحجج التي بنيت عليها الحرب لم تكن في الحقيقة حجج صحيحة وواقعية باعتراف الرئيس بوش نفسه، أما بالنسبة للانتخابات يا أختي باعتباري عراقي ومراقب عن كثب يعني حالة الانتخابات في الحقيقة يعني التزوير لا يحتاج إلى شاهد أو دليل والرشا الباهظة التي قدمت إلى مدراء المحطات في داخل وخارج العراق كانت واضحة جداً بحيث بعض المراكز نُقلت من أماكن إلى أماكن، في قوائم حصلت على ثلاثين ألف صوت تقريباً اختفت تلك الأصوات..

ليلي الشايب: طيب حتى لا نعود لهذه التفاصيل مره أخرى لو سمحت يا قحطان قبل أن تذهب وباختصار شديد هل أنت متفائل إجمالاً بمستقبل بلدكم العراق؟

قحطان الجبوري: أنا أقول يا أختي أن العرب السُنة هم ليسوا حاله طارئة على العراق وتاريخه وجغرافيته فبغداد هي بلد المنصور وحارة المنصور لا تزال موجودة وشاخصة وشارع الرشيد والسعدون وغيرها لا تستطيع أي قوى من قوي الأرض الطارئة التي جاءت وخدمتها مصالح معينة جمعتها مع الاحتلال أن تزيح الطابع الديموغرافي الموجود والذي هو راسخ رسوخ الراسيات لا يمكن وبالتالي لابد من حصول تسوية تعترف بتأريخ وجغرافية السُنة التي فرضوها عبر القرون الطويلة أما بعض الناس الذين يتصلون ولا يعرفون بالشأن العراقي هذا الشخص الذي أتصل من الشرقية من السعودية وغيره ويتكلمون وكأنما وغيره يمثلون أنفسهم..

ليلي الشايب: طيب دعهم يتحدثون من زاوية نظرهم يا قحطان لو سمحت، أنت عراقي أنت ربما أقرب إلى الموضوع إلى المشهد من غيرك كيف ترى شكل الحكومة المقبلة أن كانت ستكون هناك حكومة؟

قحطان الجبوري: في الحقيقة كل العقلاء وكل المحللين يقولون أنه لا يمكن أن تكون هناك حكومة يمكن أن تنجح تقود العراق إلى بر الأمان وتحقن هذه الدماء البريئة التي تتدفق في الشلال كل يوم ألا بحكومة توافق وطنية تشمل كل الطوائف ولا تكون فيها الوزارات السيادية حكراً لأحد لتكون مسرحاً للجرائم كما حدث في وزارة الداخلية.

ليلي الشايب: وهو ما تقترحه حالياً أطراف عديدة شكراً لك قحطان الجبوري من العراق كان مشاركنا الأخير في هذه الحلقة من منبر الجزيرة كانت حول العراق ما بعد الانتخابات الأخيرة شكراً لكم على المشاركة وعلى الاهتمام في الختام تحية لكم من منتجة الحلقة ليلي صلاح ومن مخرجها منصور الطلافيح ومنى ليلي الشايب أطيب تحية إلى اللقاء.