- ما بعد الانسحاب من غزة
- السلطة والفصائل المسلحة

- قمة عباس وشارون المرتقبة

- السلطة وضبط الوضع الأمني

ليلى الشايب: أهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، أطل الأسبوع الماضي على الساحة الفلسطينية شبح الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين إثر مواجهات بين الشرطة وعناصر من حركة حماس أسفرت عن ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى وبعد تبادل الطرفين الاتهامات بالمسؤولية عن حالة الانفلات الأمني اتفقت ثماني أجنحة عسكرية لفصائل المقاومة على ميثاق شرف تلتزم فيه بتحريم الاقتتال الداخلي ولكنها تمسكت بحق الرد على الاعتداءات الإسرائيلية وطالبت السلطة بعدم المساس بسلاح المقاومة، الحدث يبدو وكأنه قد تم احتواءه إلا أنه أشاع مخاوف من تطوره إلى حرب أهلية إن وقعت لا قدر الله فهي آخر ما يريده الفلسطينيون جميعا، نتساءل معكم الليلة أين إسرائيل في هذا المشهد؟ لماذا قررت فجأة وقف القصف الجوي وعمليات اغتيال رموز المقاومة؟ هل تفسح المجال للسلطة لنزع سلاح الفصائل؟ وهل تتمكن السلطة من ضبط الوضع الأمني في ظل إصرار تلك الفصائل على عدم التخلي عن السلاح؟ وفي ظل هذا التباين بين أجندة كل من السلطة والفصائل المسلحة إلى متى تستمر قدرة الطرفين على ضبط النفس؟ وهل الحل يكون باشتراك الفصائل في حكومة وحدة وطنية كما اقترح البعض؟ وفي ظل إصرار إسرائيل على تفكيك الفصائل ومنع حماس من المشاركة في الانتخابات كيف ستؤثر قمة عباس وشارون المرتقبة على حالة الاحتقان الداخلي بين الفلسطينيين؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش، للمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على الفاكس رقم 9744890865 أو على الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net، نبدأ في استقبال المداخلات ومعنا من الأردن طلال الرمحي، طلال تفضل.

طلال الرمحي- الأردن: كل عام وأنتِ بخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: شكرا لك.



ما بعد الانسحاب من غزة

"
الانسحاب الإسرائيلي حكمته ضربات فصائل المقاومة وممارسة الضغط على إسرائيل من قِبل أميركا ومحاولة تسويق إسرائيل دوليا بأنها دولة مُحبة للسلام والطرف الفلسطيني رافض له
"
  مشارك

طلال الرمحي: الانسحاب الإسرائيلي أخت ليلى من قطاع غزة حكمته أربع عوامل رئيسية، الأول الثمن الباهظ الذي دفعته الدولة العبرية جراء ضربات فصائل المقاومة والثاني ممارسة الضغط على إسرائيل من قِبل الولايات المتحدة الأميركية، أما الثالث تشكيل رأي عام أوروبي معادي للاحتلال الإسرائيلي، أما الرابع وهو الرئيس محاولة تسويق إسرائيل دوليا بأنها دولة مُحبة إلى السلام والطرف الفلسطيني رافض له، هذه المحددات الأربعة تندرج في استراتيجية الحركة الصهيونية تحت عنوان ما قاله يوما الخليفة العباسي هارون الرشيد أذهبي أيها الغيمة أينما شئتِ فخراجك لي، إذاً كل ما ذُكر لصالح الدولة الصهيونية، أما أخت ليلى تسألك عن الاغتيالات، إسرائيل تعلم أن الاغتيالات سيف ذو حدين وتستطيع إسرائيل أن تدمر وتغتال وتختطف وتستطيع أيضا أن تفعل أكثر من ذلك إلا أن الطرف الفلسطيني قادر أن يفعل نفس الفعل يختطف وبتأثير إسرائيلي داخلي أكثر، أما نزع سلاح المقاومة أخت ليلى هناك مثل عراقي يقول من يتنازل عن شبر بقاع يتنازل عن ألف ذراع، أعتقد أن ميثاق الشرف الذي اتفقت عليه الأجنحة العسكرية للمقاومة الفلسطينية اليوم قطع الطريق مؤقتا على تلاميذ أجهزة المخابرات الصهيوأميركية ممن تم زرعهم كعملاء ساكنين في جسم السلطة ممن يسوقون الآن وفي هذه الليلة بالذات مقولات لم يتحرر شعب إلا بعد حرب أهلية ويضربون الأمثلة في الولايات المتحدة وفيتنام ويستحثون الخطى ويسوقون المبررات للفتنة ونزع سلاح المقاومة وما هذا هناك أيضا دلائل وشواهد تبرز نزعة بعض الفصائل الفلسطينية إلى السلطة فإذا ما تم نزع سلاح المقاومة فسيكون الثمن الذي تقبضه هذه الفصائل والمتوجب على السلطة دفعه مقابل ذلك حقيبة وزارية هناك وهمية ومقعد نيابي هناك وعضوية ورئاسة بلدية في مدينة ما أو سفارة لهذا أو ابن هذا أو حفنة دولارات من المال الفلسطيني.

ليلى الشايب: طيب.

طلال الرمحي: أرجوكِ ليلى كلمة واحدة.. من المال الفلسطيني الذي لم يسأل لليوم أحد أين هو؟ يا أبو مازن يا أبو صامد عفوا يا أبو قريع أين أموال الشعب الفلسطيني؟ وشكرا أخت ليلى تفضلي اسألي إذا شئت.

ليلى الشايب: شكرا لك طلال كلام يعني.. أو منطق بالأحرى متسلسل وواضح تماما لكن دعني أسألك ذكرت الفصائل التي ربما تسلم سلاحها في مقابل كما قلت حقيبة وزارية في حكومة مقبلة، ما رأيك في شرط الإدارة الأميركية التي ترفض أن يجمع أي فصيل بين المشاركة السياسية والمقاومة لو خُيرت هذه الفصائل بين المقاومة والانخراط في عملية سياسية ديمقراطية برأيك إلى أي الخيارين ستنحو؟

طلال الرمحي: أخت ليلى جميع حركات التحرر الوطني في العالم أن كانت في الجزائر أو في فيتنام أو حتى في كوريا الشمالية والجنوبية وفي أي مكان آخر كانت تفاوض وتقاتل، عندما نجلس إلى طاولة المفاوضات نحن لسنا ضد ما يقوله الرئيس بوش بالعكس من ذلك نحن مع السلام العادل والدائم ولكن سلام يحفظ لنا حقوقنا المشروعة فإذا ما جلسنا إلى طاولة المفاوضات واتفقنا فعلا لانتزاع حقوقنا المشروعة المهدرة والمستولى عليها أرضا وشعبا وقيماً وأخلاقاً من قِبل إسرائيل عند ذلك نزع سلاح المقاومة يصبح طلباً مشروعاً أما اليوم وسلاح السلطة الوطنية الفلسطينية لا يستعمل..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طالما أن الوضع احتلال ترى أنه..

طلال الرمحي [متابعاً]: فأين نذهب بسلاح المقاومة؟ هل تأتي إسرائيل لتقتلنا فردا فردا في داخل منازلنا والسلطة الوطنية لا تدافع عنا ولو بطلقة مسدس..

ليلى الشايب: طلال هو هذا نفس التبرير، فصائل المقاومة تقول طالما يوجد احتلال..

طلال الرمحي: هذه حقائق أخت ليلى.

ليلى الشايب: طالما يوجد مبرر لوجود السلاح، شكرا لك طلال على هذه المشاركة، معنا ماجد من قطر، تفضل ماجد.

ماجد المريدي- قطر: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

ماجد المريدي: أختِ العزيزة أنا فلسطيني مثلك، أنا فلسطيني من سكان مدينة رام الله وأعمل حاليا في قطر ومعايش للوضع الفلسطيني تماما وللأسف الشديد أنه دائما كل الدول العربية بتلوم الشعب الفلسطيني في كل مراحل نضاله دائما تحمله أكثر مما لا يطيق، أختي العزيز من أراد للمقاومة أن تستمر يجب عليه أن يدعم هذه المقاومة، الأمة العربية بشعوبها بأنظمتها لا تدعم هذه المقاومة لا بالسلاح ولا بالمال..

ليلى الشايب: ماجد دعني أسألك بما أنك أتيت على ذكر الدول العربية، برأيك لماذا غاب الدور العربي في حل مشكلة التوتر الأخيرة بين السلطة والفصائل الفلسطينية خاصة حماس؟

ماجد المريدي: أنا لا أشك بأن الأنظمة العربية ليست بحاجة لأي فصيل فلسطيني مقاوِم هذا لا شك فيه لا يوجد أي نظام عربي في الساحة العربية يريد أن تكون هناك مقاومة شعبية في فلسطين أصلا هم لا يريدون..

ليلى الشايب: كيف ستتضرر هذه الدول بوجود فصائل من هذا النوع ماجد؟

ماجد المريدي: عفوا؟

ليلى الشايب: كيف سيكون الضرر وجود فصائل من هذا النوع على الدول العربية كما ذكرت؟

ماجد المريدي: أختِ العزيزة الشعب الفلسطيني شعب لا يريد أن يستسلم الشعب الفلسطيني تنازل عن أشياء كثيرة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عندما تنازل عن حدود عام 1948 بإقامة دولة إسرائيل الموجودة تنازل بعدما اعترفت كل الأنظمة العربية بدولة إسرائيل وأصبحنا تماما.. الشعب الفلسطيني أصبح كالغنم بلا راعي لا يوجد أي دولة عربية حاولت أن تحتضن هذا الشعب الفلسطيني، الآن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة أنا بأحترمها وبأقدرها بالعكس هي فعلت الشيء الذي لم يفعله أي نظام عربي بكامل جيوشه ولذلك الآن تقريبا أدت الدور اللي عليها بـ 90% بقي هناك احتلال في قطاع غزة من معبر رفح إلى الأجواء إلى معابر إلى معبر آريل إلى الميناء إلى كل هذا ولكن أختِ بما أنها قدمت 90% فليكن.. فلنجرب تلك فلنبني هذا الوطن فلنجرب بالبناء الآن اليهود خرجوا من قطاع غزة كل المقاومة اللي موجودة الآن في قطاع غزة ضد اليهود لماذا؟ أنا بأسأل نفسي لماذا؟ أنا فلسطيني أسأل لماذا تطلق صواريخ على مناطق إسرائيلية؟ إحنا اعترفنا بها فلنكن مع الواقع إحنا اعترفنا بإقامة دولة إسرائيلية حدودها 1948..

ليلى الشايب: لكن مؤخرا ماجد فصائل وخاصة حماس تدافع عن موقفها بالقول إن هذه الردود هي مجرد ردود على اعتداءات أو استفزازات إسرائيلية وليست يعني هجمات مجانية بدون سبب.

ماجد المريدي: أختِ العزيزة الحكومة الإسرائيلية تريد أن تثبت للعالم بأن الشعب الفلسطيني شعب غير منظم شعب غير مؤهل لأن يقود دولة حتى في أصغر منطقة وأكثف منطقة في العالم سكانيا تريد أن يثبت لكل العالم حتى يمحي شيء اسمه الضفة الغربية وقطاع غزة فلنكن إحنا عكس ذلك فلنضع أيدينا كلنا سوية، الآن أنا أستغرب على زمان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لم تكن تلك الاجتماعات الفلسطينية.. الفلسطينية بهذه الكمية وبهذه الكثافة وبهذه الصراحة وبهذا الوضوح..

ليلى الشايب: بالفعل.

ماجد المريدي: لماذا الآن وعندما أتى رئيس فلسطيني بغض النظر سواء كنت أنا مقتنع أو غير مقتنع لكن هناك لجنة انتخابات وهناك شعب فلسطيني انتخب هذا الرجل وبطريقة ديمقراطية وحركة حماس..



السلطة والفصائل المسلحة

ليلى الشايب: طيب ماجد على ذكر اللقاءات المكثفة الفلسطينية الإسرائيلية، برأيك ما الذي ستسفر عنه القمة المرتقبة بين الرئيس محمود عباس وشارون؟

ماجد المريدي: أنا بأعتقد أن شارون الآن في ورطة سياسية، شارون الآن في ورطة سياسية حقيقية ومن صالح دولة إسرائيل لتمد أجلها أكثر وتحمي حدودها أكثر أن تقيم سلام ولو هش مع الدولة الفلسطينية..

ليلى الشايب: طيب ما رأيك فيمن يقول إن هذه القمة ستكون قمة إملاءات إسرائيلية لما يتوجب على السلطة الفلسطينية القيام به إزاء حماس تحديدا نيابة عن إسرائيل هذا كلام يردد كثيرا في الفترة الأخيرة؟

ماجد المريدي: أختِ العزيزة لا يوجد في العالم فصيل عسكري يختار الطريق السياسي ويحتفظ بفصائله العسكرية في مناطق قد حُررت، لا أحد يستطيع أن يوقف المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية، أنا أعترض عندما استُشهد ثلاثة أخوة من الجهاد الإسلامي في منطقة طولكرم فكان الرد من منطقة غزة، أختي العزيزة لو كان الرد من منطقة طولكرم أنا بأعتقد ما كان هناك رسالة أقوى للشارع الإسرائيلي بأن المناطق التي تُحرر والمناطق التي تريدون أن تكون هناك فيها هدوء فالشعب الفلسطيني تواق لأن يكون هناك هدوء فعلا وتواق لأن لا يرى الدم وتواق لأن يريد السلام ولكن كانت الطريقة خطأ، الآن هم يعني.. الآن أنا أتفاجأ أنهم غير مجتمعين على أن يكون الرد.. يكون الرد موحدا يعني السلطة تقول لكل الفصائل الفلسطينية بما فيها فتح فيكن الرد..

ليلى الشايب: ماجد دعني أقول لك قبل أن تودعنا ما يمكن أن يجادلك به أحدهم.. يعني إلى هذه الدرجة نجحت إسرائيل في تقسيم وتجزئة المناطق وحتى كيفية الرد على القتل أو الاغتيال حسب المناطق طولكرم غير عناب.. وغير عن نابلس وغير ذلك..

ماجد المريدي: لا بالعكس نحن شعب مترابط الشعب الفلسطيني..

ليلى الشايب: كلامك يستشف منه عكس..

ماجد المريدي: أن يكون الرد عسكريا ولكن المنطقة الفلسطينية تحررت فلنثبت للعالم بأننا فعلا..

ليلى الشايب: ماجد شكرا لك، هناك مشاهدون آخرون في الانتظار، شكرا لك شكرا جزيلا على هذه المشاركة، معي الآن من العراق خالد محمد، خالد مساء الخير.

خالد محمد- العراق: مساء الخير يا سيدتي.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

خالد محمد: في العراق حالنا أشبه بحال فلسطين والمأساة التي نعيشها الآن كالمأساة التي يعيشها الفلسطينيون، يهمنا الآن يعني أن نرى مثلنا الأعلى والمثال السابق الذي هو المقاومة الفلسطينية وما حالت إليها الأمور إلى هذا الحد، كيف أن السلطة الفلسطينية تجر بها يمينا وشمالا.. يعني باختصار شديد أريد أن أقول إن السلطة الفلسطينية إن بقيت على هذا الحال تريد أن تضعف المقاومة الفلسطينية وبهذا الشكل ستكون هي الخاسرة الأولى وما لم تضم إلى صفها..

ليلى الشايب: ما هي حسابات السلطة إن هي بالفعل فكرت بالطريقة التي ذكرت أو كان هدفها إضعاف حماس والفصائل الأخرى؟

خالد محمد: التنازلات التي يتم الضغط عليها فيما يخص مطالب المقاومة الفلسطينية هو هذا الرصيد الذي يثار لصالح القوات الإسرائيلية..

ليلى الشايب: لكن يفترض أن المطالب هي واحدة فلسطينيا سواء من جانب الفصائل أو من جانب السلطة؟

خالد محمد: الموضوع متشابك يا سيدتي العزيزة السلطة تريد شيء والمقاومة أيضا لها حق وتريد شيء، هذا التقارب لن يتم إذا لم يكن الاثنين على اتفاق أن يتم التنازل بالبعض حتى مثل ما يقولون يعني تسير السفينة.

ليلى الشايب: طيب خالد دعني أسألك، برأيك هل لدى محمود عباس أي أوراق يمكن أن يلعبها وهو بين مطرقة إصرار الفصائل الفلسطينية على التمسك بالسلاح وسندان إسرائيل التي تتمسك بدورها بشرط نزع سلاح الفصائل الفلسطينية للمرور إلى المرحلة المقبلة؟

خالد محمد: لا أعتقد أن الدول المقاومة ويستحال يعني أن يصدقها العقل أن المقاومة الفلسطينية في يوم من الأيام أن تنزع سلاحها وهذا أمر يعني مرفوض لدى السلطة الفلسطينية.

ليلى الشايب: شكرا لك خالد محمد من العراق، من العراق نتحول إلى الأردن ومعنا مشاهدنا الدائم صالح صادق.. صلاح صادق عفوا، صلاح أبدأك بسؤال هو ذاته الذي سألته لخالد محمد من العراق عن الأوراق المتاحة أمام الرئيس محمود عباس اللي لعبها وهو بين نارين نار الفصائل الفلسطينية التي تتمسك بسلاحها ونار إسرائيل التي تتمسك أيضا بنزع سلاح الفصائل.

صلاح صادق– الأردن: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

صلاح صادق: الحقيقة هناك يعني لا يوجد أوراق بيد محمود عباس لأنه لا يملك الأوراق أصلا إلا ما ملكته أميركا له، أميركا هي التي تريد الآن التهدئة نظرا لتورطها في العراق فهي تريد أن تركز جهودها في العراق وأن تهدئ الجبهة الفلسطينية إذا استطعنا أن نسميها جبهة أو هذه المسرحية الدموية في فلسطين وفي غزة بالذات.

ليلى الشايب: صلاح أنت تتحدث عن تهدئة والسيناريو المحتمل في نظر كثير من المراقبين هو اقتتال داخلي فلسطيني.. فلسطيني لا قدر الله.

"
أميركا لا تريد الاستغناء عن سلاح المقاومة حاليا لأنها لا تأمن خروج شارون أو اليهود عن السياسة الأميركية، أما إذا استقرت الأمور وأصبحت هناك دويلة فلسطينية بالحماية الأميركية والأوروبية فبديهيا سلاح المقاومة سينتهي
"
          مشارك

صلاح صادق: لا أظن أن هناك اقتتال سيكون إلا إذا أميركا وأوروبا قررت ذلك فسلاح المقاومة هو من ضمن الأوراق التي تحتاجها اللعبة أو المسرحية التي تقتضي تثبيت دولة ما يسمى إسرائيل في أرض فلسطين فأميركا نفسها لا تريد الاستغناء عن السلاح حاليا لأنها لا تأمن خروج شارون أو اليهود عن السياسة الأميركية في يوم ما ولو شيئا قليلا، أما إذا استقرت الأمور وأصبحت هناك دويلة فلسطينية بالحماية الأميركية والأوروبية فبديهيا سلاح المقاومة سينتهي ومن أجل ذلك هو وُجد ولذلك يجب أن نأخذ باعتبار أيضا آخر طلب من أميركا إلى ما يسمى إسرائيل بألا تبقى تطلب من حماس بألا تشترك في الانتخابات التشريعية القيادية في حد ذاتها حتى تعطي مجالا لهذه التهدئة أو هذه التسوية المؤقتة لأن أميركا بحاجة إلى هذه التسوية حاليا ولذلك أميركا هي التي تطلب من محمود عباس وشارون أن يلتقيا لإتمام هذه الصفقة ولولا طلب أميركا لاستمرت المناوشات فلذلك..

ليلى الشايب: صلاح.

صلاح صادق: نعم.

ليلى الشايب: يعني ما رأيك فيمن يقول إن كل ما يحدث الآن وعملية التضييق المستمرة على حماس الهدف منها هو إقصاء حماس من الانتخابات التشريعية المقبلة نظرا لمؤشرات كثيرة ربما تدل على إمكانية فوز كبير لحماس في هذه الانتخابات؟

صلاح صادق: يعني أميركا هي الآن تطلب من إسرائيل أن تضغط على حماس لكي تخرج من الانتخابات التشريعية فالأمر كله بيد أميركا وإذا دخلت حماس الانتخابات التشريعية فهذا أيضا من مصلحة أميركا وربما من مصلحة اليهود أيضا لأنه إذا اشتركوا في العملية التشريعية معنى ذلك اشتركوا في العملية السياسية السلمية أو الاستسلامية وهذا أيضا..

ليلى الشايب: ماذا تقصد صلاح عندما تقول يعني هذه الانتخابات في يد أميركا ونتائج هذه الانتخابات.. يعني أميركا هي التي ستصوت المواطن الفلسطيني في غزة وغيرها من المناطق الفلسطينية هو الذي سيصوت ويختار فصيلا أو حزبا معينا في هذه الانتخابات وليست أميركا ربما أميركا يعني تشرف على الشكل العام للانتخابات ولكن ليست هي من يحسم نتائج الانتخابات في نهاية المطاف؟

صلاح صادق: أخت ليلى لماذا..

ليلى الشايب: صلاح سؤالي يقتضي أو يعني سترد علي بطريقة مسهبة دعنا نتوقف قليلا، لدينا موجز من الأنباء نعود بعده وسأفسح لك المجال للإجابة، ابقوا معنا مشاهدينا.

[موجز الأنباء]

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد إلى برنامج منبر الجزيرة وحلقتنا اليوم عن الاشتباك بين السلطة وحماس، نعود إلى المشاهد صلاح صادق من الأردن، صلاح كنت قلت إن الفصائل الفلسطينية إن شاركت ستشارك لمصلحة الولايات المتحدة ولكني أسألك أليست هذه المشاركة من جانب الفصائل حلا من ضمن حلول أخرى لحقن الدماء الفلسطينية؟



قمة عباس وشارون المرتقبة

صلاح صادق- الأردن: كلا ليس من أجل حقن الدماء الفلسطينية فهذا ليس ورادا في السياسة الأميركية أو حتى الأوروبية أو حتى الإسرائيلية، هناك سياسة أميركية تسيطر على المنطقة تنازعها السياسة الأوروبية وعلى رأسها بريطانيا هذا هو أساس القضية بالإضافة إلى اليهود فالنزاع في الحقيقة هو بين اليهود كما قلتُ وبين أميركا في تسوية المنطقة على شكل معين وصياغة معينة فكما قلت لماذا.. أسأل لماذا تأخرت الانتخابات التشريعية إذاً؟ حتى تستطيع السلطة أن تجعل الأمور بيدها أكثر من حماس ويكون الفوز لرجال السلطة أكثر من حماس ولكن يبدو أن أميركا رأت أنه.. أن حماس لابد من وجودها من أجل صياغة الخطة الأميركية فلا تستغني عن وجود حماس ولذلك طلبت من اليهود أن يكفوا مشاغبتهم عن حماس حتى تستطيع أن تشترك في الانتخابات التشريعية فإذا وصلت حماس إلى الانتخابات التشريعية..

ليلى الشايب: أيضا هناك سيناريو آخر صلاح يعني بالفعل الإدارة الأميركية طلبت من الحكومة الإسرائيلية الكف عن مضايقة حماس والضغط عليها ولكن لسبب آخر من أجل عدم إضعاف محمود عباس.

صلاح صادق: هو يعني صحيح أن هو همها في الأول هو محمود عباس والسلطة هي التي تراهن عليها ولذلك الأمر هو بتريد تركيز الأمر والسلطة بيد السلطة الفلسطينية وبهذه الحالة تكون حماس هي تابع وأداة يستعملها محمود عباس والسلطة في الوصول للأهداف التي أميركا تريدها في قضية فلسطين ولذلك الاشتراك بالانتخابات التشريعية هو مؤامرة.. تعتبر مؤامرة وجريمة والتفاهم مع السلطة هو مؤامرة وجريمة ولذلك أنا أنصح المقاومة وعلى رأسها حماس ألا تشترك في الانتخابات التشريعية وألا تتفق وتضع يدها بيد محمود عباس والسلطة الفلسطينية بل تبقى سيفا مسلطا على كل المشروعات التي تريد..
ليلى الشايب: وتستمر الاغتيالات والاعتقالات صلاح؟

صلاح صادق: لا تكون بموقف يعني الرد عسكري بل على الأقل بموقف سياسي رافض.. رافض لكل المشاريع هذا تستطيع أن تفعله..

ليلى الشايب: نعم يعني أنت اخترت نيابة عن حماس يعني التموقع في صف المقاومة، شكرا لك صلاح صادق من الأردن على هذه المشاركة الوافية، معي الآن من فلسطين جواد عبد المحسن، جواد مساء الخير.

جواد عبد المحسن- فلسطين: مساء الخير.

ليلى الشايب: جواد دعني أسألك في البداية كمواطن فلسطيني، كيف يرى رجل الشارع الفلسطيني الحدث المرتقب لقاء القمة بين محمود عباس وشارون؟

جواد عبد المحسن: بدايةً أود أن أشكر الجزيرة دائما وأبدا لتميزها عن كونها ليست بوقا إعلاميا ولا أداة للإعلام بل هي جهة للإفهام ولنشر الوعي بين المسلمين فشكرا لهم وشكرا لكم، أما بالنسبة للسؤال فإن محمود عباس تتجدد دوما اللعبة ولابد من توطئة صغيرة بعد إذنك حتى نصل إلى السؤال فاللعبة دوما تتجدد والخيوط وإن تراءت للناظر بأنها متفرقة بل لها جامع يجمعها فحتى لا ننسى ونضع الأمور ضمن الإطار الموضوعي لها نذكر نقاط منها، أن ما يحصل ليس مفصولا عن أمور قد حصلت منذ أحداث الجامعة الإسلامية قبل سبع أو ثماني سنين، الأمر الثاني الأعمال التي قامت بها إسرائيل من اعتقال أغلب قادة حماس وكوادرها وهذا الاعتقال مرشح لأن يبقى كل هؤلاء الكوادر في السجون إلى ما بعد الانتخابات، الأمر الثالث التصريحات الأميركية والإسرائيلية بعدم اعترافهما بدخول حماس حتى في الانتخابات وعدم التعاون معها، الأمر الرابع الأعمال العسكرية الإسرائيلية في غزة لم تكن إلا وسيلة ضغط مساعد للسلطة في تثبيت ذاتها في غزة وتقوية موقعها، الأمر الخامس السلطة وإسرائيل في النهاية وجهان لعملة واحدة في عملية.. في عملية صناعة أحداث للتوافق مع النهج السياسي المقبل في المرحلة المقبلة وعملية التصعيد، تصعيد الأوضاع أو تهدئتها خاضع لإرادة إسرائيلية ابتداءً ثم تأتي الأداة الفلسطينية والمثال على ذلك عندما عُقد المؤتمر الوطني في غزة قامت إسرائيل بكل التسهيلات الممكنة لدخول أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني إلى غزة والتسويق بحذف فقرات منه فعندما نناقش على هذه الأرضية هل يملك محمود عباس أوراق؟ نعم يملك أوراق ولكنها كلها بيضاء ليس فيها علامة مميزة فوجوده والاجتماع الذي حصل اليوم للتنسيق هو لتنسيق إملاء ما يمكن أن تصنع إسرائيل هذه الأحداث بناءً على أسلافها وكيف يكون وجهها الدولي من أنها هي صانعة السلام ومحبة السلام والشعب الفلسطيني يصوَّر على أنه قتلة وأنهم أقرب إلى الوحوش منهم إلى الآدميين وإسرائيل ظهرت في هذا المظهر وكل الإعلام مسلط على الانسحاب من غزة ووقف العمليات الإسرائيلية هذا ليس صحيحا، إن ما يحصل في الأراضي الفلسطينية في كل الأراضي الفلسطينية لا يمكن أن تتجزأ هذه الأراضي كل ما يحصل هو عملية قتل منظم عملية تدمير منظم لبلاد إسلامية ما يحصل في كل العالم وكما حصل..

ليلى الشايب: طيب جواد هذا لا يخفى على أحد يعني بالخبر وبالصورة وغيرهما نتابع ذلك يوميا، أسألك هناك جهات فلسطينية اقترحت حكومة وحدة وطنية تشارك فيها الفصائل الفلسطينية كحل للمشكلة، هل ترى أن ذلك بالفعل قد يعالج هذا الخلاف الشائك بين السلطة وحماس بالذات؟

جواد عبد المحسن: وهنا ندخل في دهليز آخر يعني..

ليلى الشايب: الموقف كله دهاليز أخ جواد..

جواد عبد المحسن: بارك الله فيكِ.. ندخل في دهليز وهو أن فلسطين أصبحت عملية تقاسم للسلطة بين جهات مختلفة وهذا ليس صحيحا حتى يرى العالم بأن الفلسطينيين حتى عندما أُعطوا جزء صغير اختلفوا في التقاسم عليه..

ليلى الشايب: لم يحسنوا التصرف فيه..

جواد عبد المحسن: وهذا ليس صحيحا فالحكومة الوطنية أو تجمع معين لكل الفصائل لا يحل المشكلة، المشكلة الأساسية أن تعود فلسطين للمربع الأول ما هي فلسطين؟ فلسطين هي أرض إسلامية لا يمكن أن تخرج عن هذا الإطار بحال من الأحوال ولا بموقف من المواقف ولا عباس ولا غيره ولا يستطيع أحد..

ليلى الشايب: طيب جواد حتى لا نظلم كثيرا السلطة والرئيس محمود عباس، تقول منذ قليل أن اللقاء المرتقب بينه وبين شارون سيكون عبارة عن إملاءات سيقبل بها محمود عباس لكن سؤالي يعني ما مصلحة محمود عباس أو غيره سواء من الرؤساء المقبلين ربما في التنازل بهذه السهولة عن حقوق فلسطينية يطالب بها الشعب الفلسطيني منذ خمسين عاما وهو يعلم أن هذه الحكومة وغيرها ما هي إلا حكومات مؤقتة؟ كيف يمكن يتنازل بهذه السهولة لأجنده إسرائيلية يعني مكشوفة ومعروفة للجميع؟

جواد عبد المحسن: السؤال.. وسؤالك جيد ولكن الجواب عليه من زاوية أخرى متى رفض عباس.. متى رفض محمود عباس أي أمر إسرائيلي حتى يمكن أن يرفض اليوم؟ هذا هو السؤال فمتى رفض؟

ليلى الشايب: طيب جواد عبد المحسن من فلسطين شكرا لك، معي هادي أبو عامرية الآن من السعودية، هادي مساء الخير.

هادي أبو عامرية - السعودية: مساء النور، السلام عليكم ورحمة الله.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

"
الانسحاب الإسرائيلي من غزة هو ضوء في بداية النفق وله مسبباته ليس ما يحدث في فلسطين وحدها بل ورطة أميركا في العراق
"
              مشارك

هادي أبو عامرية: أولا نحمد الله على الانسحاب الإسرائيلي من غزة وهو ضوء في بداية النفق وله مسبباته ليس ما يحدث في فلسطين وحدها بل الورطة في العراق ورطة أميركا في العراق وما يحدث في فلسطين وما يحدث في مواطن أخرى، أما بالنسبة للخلاف الفلسطيني الفلسطيني فهو لعبة أميركية إسرائيلية عُمِّيت على السلطة وعلى الفصائل الفلسطينية بصفة عامة ونحن قلوبنا مع حماس وعقولنا مع السلطة كلاهما على حق وكلاهما على خطأ الظهور المسلح هم لا شك أن إسرائيل اشترطت للانسحاب نزع أسلحة الفصائل الفلسطينية رضينا بهذا أم يعني الآن يقال إنها انسحبت دون شروط وهذا شيء..

ليلى الشايب: غير صحيح..

هادي أبو عامرية: نصدق بعضه ولا نصدقه كله..

ليلى الشايب: نعم انسحاب غير مشروط..

هادي أبو عامرية: فهي لابد أنها اشترطت نزع سلاح المقاومة وهذا من أكبر الأخطاء ولكن أيضا المقاومة ترتكب من الأخطاء ما يجعل الناس يتمنون أن تنزع أسلحتهم وهناك مخرج أيضا..

ليلى الشايب: من يعني.. يتوقف على مَن هم هؤلاء الناس؟ هادي.

هادي أبو عامرية: حتى المواطن العادي، أما إسرائيل وأميركا فهي تريد من هذا فتنة ولذلك سارعت إسرائيل إلى الاغتيالات لتحتضن المقاوم بأسلحتها وتصر عليها وتكون فتنة بينها وبين السلطة وإلا لما سارعت إلى الاغتيالات وإلى ضرب الصواريخ لكن الإنسان العادي..

ليلى الشايب: عدم نزح سلاح الفصائل هادي هل هو بسبب ضعف الأجهزة الأمنية الفلسطينية أم بسبب قوة هذه الفصائل؟

هادي أبو عامرية: نعم؟

ليلى الشايب: عدم نزع سلاح الفصائل الفلسطينية هل تعزوه إلى عجز وضعف الأجهزة الأمنية الفلسطينية أم قوة هذه الفصائل؟

هادي أبو عامرية: يضاف إلى ذلك قناعة داخلية لدى السلطة..

ليلى الشايب: هل سمعت سؤالي يا هادي؟

هادي أبو عامرية: أي نعم.

ليلى الشايب: طيب أجبني أولا.



السلطة وضبط الوضع الأمني

هادي أبو عامرية: أجيبك، ليس هذا ولا ذاك بل إلى قناعة داخلية لدى السلطة لا تجاهر بها أما للمقاومة دور في خروج إسرائيل وأن دورها إيجابي ولكن لها من السلبيات ما تهون أمام الدور الإيجابي للمقاومة مثل هذه السلبيات الظهور المسلح في الشوارع وفي المحلات العامة هذا خطأ ثم أنهم في كل مناسبة يضخون ضخات في الهواء يحاربون الهواء في حين أن الواجب أن يحتفظ بهذه الأسلحة إلى نحور الأعداء وليس إلى الهواء الطلق وليس يعني من أخلاق المحاربين..

ليلى الشايب: ما تقصد الاستعراض مثلا الاستعراضات العسكرية؟

هادي أبو عامرية: الاستعراض بكل.. نعم؟

ليلى الشايب: تقصد الاستعراضات العسكرية لحماس وفصائل أخرى؟

هادي أبو عامرية: لا حتى لو فيه جنازة.. الصوت صوتك يتقطع يا أخت ليلى ولكن حتى في الجنائز..

ليلى الشايب: ربما هذا يدخل في باب العادات لا أكثر ولا أقل..

هادي أبو عامرية: لا هذا خطأ..

ليلى الشايب: يعني هادي في كثير من بلداننا العربية في مناطق معينة يعبر عن الفرح..

هادي أبو عامرية: يعبر في الأفراح.

ليلى الشايب: بطلق.. بإطلاق النار..

هادي أبو عامرية: صدقتي ولكن ليست الأحزان إحنا عندنا برضه هذه العادة ولكن في الأفراح وليس في الأحزان.

ليلى الشايب: في الأحزان عندما يعني يقتل الشهيد بنيران إسرائيلية ربما لذلك أيضا دلالة ورمزية معينة.

هادي أبو عامرية: ليس له أي معنى يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: يعني أنا أحاول أن أفسر ولا أبرر، للتوضيح هادي، شكرا لك هادي أبو عامرية من السعودية، معي الآن كمال شكري من ألمانيا، كمال بما أنك في ألمانيا وفي أوروبا هناك أخبار تتحدث عن سماح الحكومة الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية بشراء أسلحة تمولها دول أوروبية وتقول مثلا صحيفة يدعوت أحرونوت أن هذه الأسلحة وافقت إسرائيل على شرائها لهدف وحيد وهو أن تستعمل في غزة وضد الفصائل الفلسطينية ضد حماس بالتحديد، ما رأيك؟

كمال شكري- ألمانيا: تحية لكِ يا أخت ليلى وتحية للعاملين بقناة الجزيرة.

ليلى الشايب: شكرا لك.

كمال شكري: الحقيقة أنا أريد أن أدخل في محورين أساسيين، ما يتم حاليا بالنسبة لقطاع غزة بالنسبة لفلسطين المحتلة بشكل عام وبالنسبة للموقف العربي وهو محور هو يعني المركز الأساسي في الحوار أرجو أن يعني تعتبريه كهذا الضعف العربي هو اللي بيخلي دائما الكيان الصهيوني يفرض والكيان الأميركي المتصهين يمشي في هذا المجال للسيطرة على ما يريد أن يتم العمل به فإحنا نجد أن الدول العربية الدول المنتجة للبترول المال الذي المفروض يدعم.. يعني يدعم الشعب الفلسطيني يا أخت ليلى ما هواش موجود وبيروح في اتجاهات ثانية فبناءً على هذا القرار السياسي العربي بيجري وراء هذا القرار الاقتصادي وبيروح في اتجاهات ثانية خالص لدعم الكيان الأميركي الكيان الصهيوني الإيرادات التي ليس لها علاقة بنا كعرب كمسلمين في هذه المنطقة تجريف الأراضي التي تم تحريرها كما يقال، أنا لا أعترف بهذا في غزة شوفنا في العرض بتاعكم في قناة الجزيرة كيف تم تجريف الأراضي تجريف الأشجار حرق الأرض يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: تجريف الأراضي ولكن قابل ذلك يا كمال يعني خطوات ومبادرات عربية لإعادة البناء في غزة بالذات مثلا اليوم الرئيس محمود عباس افتتح مع أحد المسؤولين من دولة الإمارات العربية مدينة الشيخ خليفة تضم ثلاثة آلاف منزل جديد يعني ربما في دلالة لانطلاق الأعمال وإعادة الأعمار في قطاع غزة.

كمال شكري: يعني يا أخت ليلى الكلام اللي حضرتك بتقوليه ده أنا سمعته ومفهوم به إنما هل من الجدوى ومن المنطق..

ليلى الشايب: تشير إلى مواقف سياسية ربما مطلوبة..

كمال شكري: لا أنا قصدي كما قالوا الأخوة الألمان إذا كنتِ عايزة تعرفي الرأي الألماني هنا بيقول إيه؟ كيف يستطيع أن ينام القائد العربي في الدول العربية وهو يجد تجريف الأرض تسليم الأرض الفلسطينية التي تُركت في هذا السجن الكبير في قطاع غزة بدون اللجوء إلى المحكمة الدولية في لاهاي لمحاكمة هؤلاء الأفراد والحكومة الصهيونية حكومة الاحتلال اللي هي المفروض كانت يعني ترمم هذا الكلام وتعيد بناء هذا الكلام وليس أن الشيخ زايد والشيخ عبد الله والشيخ عبد السلام ييجوا يعملوا الكلام ده فطبعا حاجة كويسة منهم الناس دي عندهم فلوس البترول موجودة بدل ما يودوه في حته ثانية يعطوا منها يعني قدر قليل جدا منه لتحرير..

ليلى الشايب: طيب كمال يعني الحديث ربما عن موقف عربي موحد موقف غائب تكرر كثيرا ولا يبدو أنه يوجد له إجابة في الوقت الحالي على الأقل، طيب دعني كمال بما أنه من خلال لهجتك عرفت أنك مصري، ما مصداقية تصريح شالوم لإذاعة تل أبيب بأن مصر لا تتخذ إجراءات كافية لمنع تدفق الأسلحة عبر حدودها مع غزة هل نصدق ذلك؟

كمال شكري: يعني هو مش موضوع أصدق ذلك أو ولا أصدق ذلك أنا عارف طبعا من معلوماتي من الأخبار اللي أنا بأشوفها من القنوات الإعلامية ومن قناة الجزيرة ومن قنوات أخرى ومن الراديو ومن تليفوناتي اللي أنا بأجريها إن يعني أنا لا أعتقد إن الناس اللي بتدافع عن هذا أو لها علاقة مع هذا الكيان حاتقدر ولها علاقة طبعا وطيدة جدا مع السلطة الأميركية مع الرئيس بوش وهم أصدقاء له حايعني يسيبوا أسلحة.. أسلحة إيه يا أخت ليلى اللي عندهم حايدخلوا ثلاث بنادق وخمسة صواريخ والقوى النووية الإسرائيلية الموجودة الذي لم يستطع الحقيقة السيد محمد البرادعي بالمناسبة كما ذكرتِ أنا أحترمه إنه يعني يقول للترسانة النووية الإسرائيلية إنها تحد ويجب تفتيشها بدل ما يذهب لإيران ويذهب لكوريا الشمالية.

ليلى الشايب: ربما هذا هو التحدي الأكبر أمام محمد البرادعي في الفترة المقبلة، شكرا لك كمال من ألمانيا، معي منور تركي، منوَّخ أعتقد تركي من سوريا.. طيب تصريحات السيد محمود الزهار مؤخرا وهو أحد قيادي حركة حماس عن دولة إسلامية على النمط الإيراني لو فازت حماس هل تعتقد أن هذا التصريح ربما أثار المخاوف.. مخاوف ليس فقط إسرائيلية وأميركية وإنما أيضا ربما مخاوف فلسطينية حدت بالجميع إلى التضييق على حماس من أجل إقصائها من الانتخابات التشريعية المقبلة؟

منوخ تركي- سوريا: أولا مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

منوخ تركي: قبل أن أبدأ بالإجابة على هذه المداخلة أول شيء أحب أن أذكِّر الأخوة المشاهدين والفلسطيني بشكل والسلطة أيضا بشكل خاص أذكرهم بما قاله الرئيس الأسبق جيمي كارتر في معاهدة كامب ديفد الأولى قال هذا وهذا موثق في كتاب رقعة شطرنج لبرجنسكي قال لن أوافق على قيام دولة فلسطينية إطلاقا.. عندما سُئل لماذا؟ فقال لن أوافق على دولة فلسطينية يستقر فيها الفدائيين ويستقر فيها الانتحاريين ويستقر فيها حتى يكونوا خطرا على إسرائيل، هذه ملاحظة بس بسيطة أحب أن أذكر فيها لكن هناك الآن في هذه الظروف الحالية معاهدة.. اتفاقات أوسلو بدأت في 13 سبتمبر عام 1993 لحد الآن، إذا ما أخذنا التسلسل وأخذنا السيناريو السياسي الفاشل منذ بدايته وحتى الآن كيف كانت يجب أن تقوم دولة فلسطينية في عام 1999 أُجلت لسبتمبر نفس العام أُجلت والرئيس بوش ذكر أنه سنقوم في عام 2004..

ليلى الشايب: نحن تجاوزنا هذا التاريخ ستة سنوات.

منوخ تركي: مهِّدي شوية فلذلك أنا أقول الآن باختصار بصراحة هي مؤامرة ضد حماس ومكلفة السلطة.. السلطة مكلفة من أميركا وإسرائيل في إبعاد حماس وكل المناضلين الشرفاء وكل الفصائل التي تقوم في الشيء المطلوب أن يجب أن يكون هو الحل الوحيد لقيام دولة فلسطينية..

ليلى الشايب: طيب.

منوخ تركي: أما المفاوضات السلمية والمفاوضات الشخصية والاعتبارات الشخصية وهذا يقوم عن طريق دولتين في المنطقة العربية هما مصر والأردن هذه الأمور موكَّلة فيها النظام المصري والنظام الأردني هذا موكل بهذه الطريقة وإسرائيل وأميركا يلعبون على هذا الوتر كيف..

ليلى الشايب: طيب منوخ يعني ركزت في حديثك على دولة فلسطينية تبدو مستحيلة القيام كما تشير..

منوخ تركي: أنا كتبت.. عفوا أنا كتبت..

ليلى الشايب: نعم يعني باستشهادك بمقولات من التاريخ الحديث، أسألك قيام دولة فلسطينية برأيك هل ينهي الاختلاف بين المعسكرين الفلسطينيين معسكر القبول بدولة محدودة ومعسكر الكفاح المسلح حتى التحرير الكامل؟

منوخ تركي: عفوا الإجابة على سؤالكِ.. معلش الإجابة على سؤالكِ هذه كيف..

ليلى الشايب: اختصر لو سمحت يا منوخ معنا مشاهد آخر ينتظر.

منوخ تركي: معلش سيبيني بس دقيقة واحدة، كيف هناك يا أخت ليلى هناك فيه شيء منهج.. وهناك فيه شيء اسمه منطق.. فيه منطق دائما بالأمور وفيه نظام الحياة فيه منطق، المنطق يقول كيف قبل احتلال العراق تمارس.. لم تستطع السلطة أن تنتزع شيئا عن طريق اتفاقات ميتشل ودينيس والاتفاقات المستمرة كامب ديفد الأول وديفد اثنين وطابا وشرم الشيخ كيف قبل احتلال العراق لم يكن شيئا إطلاقا فما بالكِ بعد احتلال العراق واستباحة الأمة العربية استباحة الأنظمة العربية، أميركا الآن..

ليلى الشايب: طيب ننهي معك أخ منوخ تركي من سوريا حلقة الليلة، أدركنا الوقت، شكرا جزيلا لك على المشاركة، أشكر جميع من شاركوا أيضا بمداخلاتهم عبر الهاتف في حلقة اليوم من برنامج منبر الجزيرة، كانت على الخلاف بين السلطة وحماس، لم يبق لي في الختام إلا أن أبلغكم تحيات كل من هويدا طه في الإعداد ومنصور الطلافيح مخرج هذه الحلقة ومنِّي أنا ليلى الشايب أطيب تحية، دمتم جميعا بخير وإلى اللقاء.