مقدمة الحلقة:

جمانة نمور

ضيف الحلقة:

د. محمد المسفر: جامعة قطر

تاريخ الحلقة:

26/12/2002

- نتائج قمة مجلس التعاون الخليجي

جمانة نمور: أهلاً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من (منبر الجزيرة).

تضاربت التقييمات حيال نتائج قمة مجلس التعاون الخليجي التي أنهت أعمالها الأحد الماضي في الدوحة، فرغم الإنجاز الاقتصادي الذي حققته بالموافقة على إطلاق الاتحاد الجمركي بداية مطلع العام الجديد، إلا أن هناك من يرى أن القمة الخليجية غضت الطرف عن دراسة الدور السياسي للمرأة الخليجية فأكد البيان الختامي أن القمة كلفت الهيئة الاستشارية خلال دورتها المقبلة بدراسة موضوعي قضايا السكان وإصلاح الاختلال في التركيبة السكانية، وكذلك المرأة وتأكيد دورها الاقتصادي والاجتماعي الأسري، وهي المرة الأولى التي يأتي فيها ذكر لدور المرأة في بيان ختامي لقمة خليجية.

على المستوى السياسي أظهرت قمة دول مجلس التعاون الخليجي قدراً كبيراً من التشدد تجاه العراق عكس -برأي الكثيرين- انتصار وجهة النظر الكويتية التي طالبت بموقف خليجي حازم تجاه العراق، ويرى البعض أن القمة لم تكن على نفس الحزم في مواجهة التهديدات الأميركية بشن ضربة عسكرية ضد العراق، إذ خلا البيان الختامي من الإشارة إلى الموقف الخليجي من الضربة المحتملة واكتفى بالتأكيد على تمسك مجلس التعاون بقرار القمة العربية في بيروت بشأن العراق وترحيبه بقبول العراق لعودة المفتشين.

كذلك لم يجدد البيان الختامي الدعم المألوف للانتفاضة الفلسطينية، ولم يتطرق للتطورات السياسية في الشرق الأوسط.

فهل كانت نتائج قمة الخليج في مستوى تطلعات الشعوب الخليجية والعربية؟ وهل ما حققته القمة من نتائج اقتصادية يقابله تراجع في الأداء السياسي؟

للمشاركة نستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية.

الهاتف مفتاح قطر: 9744888873

الفاكس: 9744890865

كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت وهو:

www.aljazeera.net

نتائج قمة مجلس التعاون الخليجي

ويشاركنا في هذه الحلقة من الدوحة الدكتور محمد المسفر (أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر). دكتور محمد بالطبع يعني في.. في البداية لابد من طرح السؤال.. عنوان الحلقة، هل حققت القمة برأيك طموحات، أو هل كانت على مستوى تطلعات الشعوب الخليجية والعربية؟

د. محمد المسفر: أعتقد أنه مجلس التعاون فقد أسباب وجوده ابتداءً، لأن أسباب وجوده في مطلع الثمانينات كانت أسباب أمنية نظراً للظروف الدولية التي كانت محيطة بمنطقة الخليج في ذلك الوقت، الثورة الإيرانية، أفغانستان، لبنان واحتلال لبنان من قبل القوات الصهيونية، اضطرابات في جنوب الجزيرة العربية ما يسمى باليمن إلى آخره من هذا العمل، هذه الظروف التي أدت إلى هنا وبالتالي في مطلع القرن الواحد والعشرين نرى أن هذه الظروف قد انتهت، ولم يعد له ذلك الثقل أو ذلك الرنين الأمني لأن الأمن قد ارتبط.. قد ارتبط بقوى أخرى خارج دائرته الحضارية العربية والإسلامية ومن خارج دائرته الخليجية على وجه التحديد.

ومن هنا نقول أنه في بيانه الختامي الذي ظهر لم يرتق إلى مستوى الأحداث الدولية التي تجري على أرض الخليج وفي أجوائه وفي مياهه ومن حوله أيضاً، وبالتالي قد أغفل الكثير وبدأ يتحدث عن الشكليات.

أستطيع القول بكل اختصار أن هذه المرحلة الأولى التي تقودنا إلى الانهيار كما قدنا.. كما قادنا ذلك الخطوات العلمية أو الخطوات الحقيقية التي قادت إلى انهيار إعلان دمشق، هذه هي نقطة البداية في تقديري الشخصي.

جمانة نمور: ولكن يعني إذا كانت القمة قد عجزت عن اتخاذ موقف موحد من التطورات التي ذكرت لكنها أقرت بهذا العجز والبعض قد يرى بهذا الإقرار بحد نفسه شجاعة من.. من قَبِل القادة.

د. محمد المسفر: أعتقد إنهم لم يقرون بأنهم عاجزون لا يستطيعون عمل أي شيء، وإذا كانت القيادات عجزت أن تفعل أي شيء وهي تربض على 60 أو 70% من الاحتياطي العالمي للطاقة وترقد أيضاً على.. على أحضان ما يزيد على 20 مليون إنسان وبالتالي يقولون أنهم عاجزون، إذن أيضاً سقطت مبررات وجودهم في قمة هرم السلطة للحكم.

جمانة نمور: ولكن يعني ماذا عن الموضوع الاقتصادي وهو يعني عنوان هذا القرن، لقد خرجت القمة بإنجاز اقتصادي، موضوع الاتحاد الجمركي انتظرته منطقة الخليج منذ 20 عاماً.

د. محمد المسفر: هذه قضية شكلية، لأن منظمة التجارة العالمية ستبتلع المنطقة وستبتلع العالم في هذا الإطار، سواءً وقعوا على ميثاق أو على اتحاد الجمركي وكانت هذه في الواقع هي منجرة منذ 22 عاماً وهي تترحل من مؤتمر إلى.. من مؤتمر قمة إلى مؤتمر قمة، وبالتالي وصلنا إلى الدورة الثالثة والعشرين وأقروها بعد 23 عاماً، أقرت على الورق ولكنها على الطبيعة ستتعثر ظروفها، وبالتالي أنا أقول أن هذا إنجاز شكلي رغم أنهم راهنوا وكثير من الأقلام، وكثير من صناع القرار قد قبلوا بأن ذلك إنجاز عظيم، لكن في تقديري في مواجهة منظمة التجارة العالمية وفي التجمعات الإقليمية الأخرى من حول منطقة الخليج قد تسقط هيبة هذا الإنجاز ويعتبر شكلي في نهاية المطاف.

جمانة نمور: دكتور محمد المسفر شكراً لك، وبالطبع ستبقى معنا لنعرف آراء مشاهدينا بهذا الموضوع وسوف نعود إليك تباعاً، ونبدأ بتلقي أولى الاتصالات ومعنا راشد من البحرين، مساء الخير أخ راشد.

راشد عبد الله: آلو مرحبة أخوي.. أختي عزيزتي.

جمانة نمور: أهلاً.

راشد عبد الله: فيما يخص اجتماع دول مجلس التعاون وموافقة.. ومواقف هذه الدول المتغيرة في حين نسمع تصريح وزير الخارجية السعودي مرة يؤكد أن السعودية لن تشارك في أي ضربة للعراق وطبعاً هذا كله كذلك يتم بعد ضغوط أميركية سيتم بالموافقة و المشاركة وهذا يذكرني بالعارضة القطيف السعودية رقصة شعبية طبعاً هي عبارة عن خطوة أمام وخطوتين ورا وهذا ينطبق على.. وهذا طبعاً ينطبق على دور.. أو الموقف السعودي الحين.

جمانة نمور: وماذا يعني عن القرارات الأخرى التي تضمنها البيان الختامي، ألم يلفتك أي شيء فيه مثلاً على المستوى الاقتصادي، على مستوى إشارته إلى مسألة التعليم، أليست هذه نقاط مهمة؟

راشد عبد الله: نعم طبعاً، هذه كانت أحد المواقف الجيدة اللي طرحت طبعاً في المؤتمر، وهذا.. في البيان الختامي، بس بالنسبة للقرارات اللي طلعت طبعاً.. بانت إنها اللي حسيناه طبعاً مش بالطريقة اللي إحنا نحتاجها، إحنا نحتاج أكثر من كده، طبعاً إحنا (...) كمواقف دول مجلس التعاون كانت مثل المواقف اللي إحنا كنا نبغيها.

جمانة نمور: شكراً لك أخ راشد، معنا الآن الأخ إسماعيل من مصر، مساء الخير.

إسماعيل محمد: مساء الخير يا مدام.

جمانة نمور: أهلاً بك.

إسماعيل محمد: أهلاً بك، معاك إسماعيل محمد بنها - القاهرة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

إسماعيل محمد: مدام فيه بالنسبة للقرارات بتاعة القمة بتاعة مجلس التعاون أنا كإنسان العربي القرارات بالفعل ما ترضاش للطموحات بتاعتي كإنسان عربي أو حتى الخليجيين الأصل اللي كان بيتكلم من دلوقتي، المنطقة دي بتمثل لها ثقل يعني اقتصادي كبير جداً ولها ثقل سياسي والشيء المستغرب الموقف نفسه السعودي يعني اللي هو اللي إحنا نقدر نقوله بين قوسين "اتفقتا على ألا نتفق" وبعدين أيه حكاية قاعد العديد يعني أنا تفرجت عليها في.. في CNN وقناة (الجزيرة) أذاعت يعني زي لقطات منها وتغطية للقاعدة، ومن خلال..

جمانة نمور: يعني أنت هل.. يعني هل هذا يعني بأنك ترى بأن ربما وجود القوات الأميركية على الأرض الخليجية أحرجها في.. أحرج القمة في اتخاذ موقف أكثر تشدداً أو وضوحاً برأيك؟

إسماعيل محمد: مليون في المية.. مليون في المية يعني أنا أبقى.. اللي أنا باستعجب له يعني في زي وكالات الأنباء اللي أذاعت إن المسؤولين الجنرالات بتوع القاعدة دول بيقول لك إن هم بيتلقوا التعليمات بتاعتهم من قاعدة الأمير سلطان في السعودية، يعني طب الواحد يعني يستقبل الكلام ده إزاي؟! وبعدين الـ CNN أذاعوا تقرير وزيارة لقاعدة الأمير سلطان، طب سمحوا لهم وورونا الطيارات وهي طالعة وهي نازلة، الطيارات دي رايحة فين؟ مش تراقب منطقة الحظر الجوي اللي هي المنطقة اللي حاظرين فيها الطيران بتاع القوات العراقية؟ وبعد كده مش بيراقبوا، ولما يحصل ضرب هيتضربوا منين ما هيضربوا برضو من هناك يعني هيضربوا من...

جمانة نمور: شكراً لك.. نعم، شكراً لك أخ إسماعيل، نتحول إلى الجزائر ومعنا من هناك السيد كمال. مساء الخير.

كمال: آلو.

جمانة نمور: آلو، أهلاً بك.

كمال: مساء الخير.. مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور، كيف تنظر إلى ما تمخضت عنها القمة الخليجية؟

كمال: القمة الخليجية أنا يعني التعليق بتاعي يكون مختصر جداً أنا.. أرى أنها لا تستحق أن تقف على.. من أجلها حصة لأنها فاشلة، ما دامت قمة فاشلة يعني مجلس فاشل أرى أنها لا.. لا تستحق أن تبرمج من أجلها حصة.

جمانة نمور: نعم، أنت تتحدث عن غياب برنامج يعني لنوضح المفاهيم.

كمال: نعم؟

جمانة نمور: يعني قلت.. قلت حصة، هل يقابلها.. معناها برنامج أليس كذلك؟

كمال: البرنامج.. هذا البرنامج (منبر الجزيرة) ما دام.. ما دام القمة وبدل إشي لكن فاشلة أرى أنه يعني..

جمانة نمور: يعني لماذا تراه فاشلاً برأيك؟ يعني هناك كان العديد من الإنجازات أين موضع الفشل برأيك؟

كمال: موضع الفشل هو أنه ما دام القمة ضاق.. تقريباً إنها بين أحضان الأميركيين من المستحيل أن.. أن يخرج قرار ضد الأميركان أو يجرح.. على الأقل بيجرح الأميركان ويضر بأميركا أرى إنه.. لا لا يكون لها.. ليش نظهر يعني عند أن تبرمج من أجلها حصة في (الجزيرة) يعني.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ كمال، نتحول إلى الأردن ومعنا من هناك السيد عامر مساء الخير.

عامر: آلو، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

عامر: أود أن.. أن أتساءل عن المبررات الأخلاقية أولاً يعني أحدد مشاركتي بالتساؤل عن المبررات الأخلاقية لموقف السعودية -اللي هي الأخ الأكبر في الخليج كما هو مفترض- من القمة الخليجية الأخيرة، بل وفوق ذلك أن تمارس الضغوطات على البحرين لمقاطعة القمة، وكان من طاعة البحرين كما هو معلوم، هل هذه التصرفات من أخلاقيات السياسة؟ هذا التساؤل ونعلم جميعاً إنه هذه المقاطعة وتلك الضغوطات إنما هي في سياق الحملة العامة على (الجزيرة) كقناة من أجل ترويضها وضمها للسرب، لأن (الجزيرة) في الحقيقة –ليس لأني أتكلم عن (الجزيرة)- (الجزيرة) شكلت فضاءً واسعاً جامعاً ومنبراً حراً للرأي والرأي الآخر ومرصداً أمنياً لنبض الشارع العربي والإسلامي أنَّى كان امتداده، فأقضت بذلك مضاجعهم، إننا نرجو (للجزيرة) أن تبقى على ما نعرفه من أداء متميز والتحام بهموم وهوية الأمة، نسأل الله لنا ولكم..

جمانة نمور [مقاطعةً]: شكراً.. نعم شكراً.

عامر: نسأل الله لنا ولكم إذا سمحت لي.

جمانة نمور: تفضل.

عامر: إخلاص النية وصواب الرأي وسداد الاتجاه، وحمانا وإياكم من (الاتجاه المعاكس) والسلام عليكم.

جمانة نمور: نعم، شكراً جزيلاً لك أخ عامر، يعني أنا أود هنا أن أطمئنك يا عامر وأطمئن جميع المشاهدين بأنه وبحسب ما أعلن القيِّمون على (الجزيرة) مراراً وتكراراً بأنها ستبقى على النهج، ستبقى بما عودتكم عليه من حرية.. ومن مهنية ومن موضوعية تتعرض للضغوط، صحيح أنها تعرضت للضغوط وتتعرض للضغوط، ولكن هذا لا يكون أبداً سبباً في تغيير نهجها الذي -كما ذكرت- أعود وأكرر القيمون عليها يشددون بأنه كما بدءوا منذ 7 سنين سيبقى عليه من المهنية والحرية التي تعودتم عليها.

ولكن هناك نقطة أيضاً مهمة أثارها عامر، أود أن أعود بها إلى الدكتور محمد المسفر، يعني أشار إلى موضوع أخلاقيات ومبادرات وضغوطات مورست مثلاً قال هناك ضغوطات مورست من السعودية -دكتور محمد- على البحرين، يعني كيف تنظر إلى هذه النقطة بالذات؟

د. محمد المسفر: في الواقع الأخ عامر و هو يتحدث عن المبررات الأخلاقية في المواقف السياسية هذا حقيقة لعله يكون هناك تناسق بينه وبين أحد طلابي في الجامعة بعد انعقاد المؤتمر الأول.. بعد انعقاد الجلسة الأولى للمؤتمر وغياب الإخوان البحرين، ثم انتشار الخبر بأن هناك ضغوط على البحرين من المملكة العربية السعودية ألا تحضر إلى هذا، سألني ذلك الطالب، أنت تدرسنا في النظرية السياسية بأن هذا عمل لا أخلاق له في علم السياسة، وأنه أمر ميكافيللي، وضرب مثلاً كما ضربت لذلك المثل عندما كانت هناك ضغوط من الولايات المتحدة الأميركية على دول الكاريبي في الأزمة الكوبية، وفي أزمة أيضاً نيكاراجوا، وقلنا في ذلك الأمر. نعم، هناك مدرسة اسمها مدرسة الضغوط السياسية التي كانت تابعة لمدرسة ميكافيللي، وهي لا تمثل الأخلاق الحقيقية، وإنما تمثل الذئب والأرنب في آنٍ واحد، أو الأسد والثعلب في آنٍ واحد، وهناك ينطبق هذا القول على إذا كان هناك ممارسة ضغوط على البحرين وقبلت البحرين ذلك الأمر، فهو أيضاً عمل لا أخلاقي من الممارس والممارس عليه، لأنه في ضمن أسرة خليجية، في ضمن أسرة موحدة في تقديري تخضع لإرادة واحدة وتخضع لثقافة واحدة ألا يكون ذلك، لكن في نفس الوقت قد أعلم أو قد يعطى الإنسان.. يعطي الإنسان مبرر للمملكة العربية السعودية لعدم الحضور بسبب أو لآخر، ولعل هناك في سماع العلاقات القطرية السعودية خلاف ولعله -كما ذكر الأمير سعود وكما ذكر الشيخ حمد بن جاسم- إن هذه ستحل بين.. ثنائياً بين الأقطار ولن تؤثر على المسيرة في هذه الموقف، يعني كنا، يعني كان الإنسان يقدِّر أو يتفهم وضع المملكة، لكن الذي لم يستطع المواطن الخليجي، وأنا على وجه التحديد لم أستطع أن أجد مبرراً لعدم حضور يعني ملك البحرين، وخاصة أنه الاجتماع الأول -في تقديري- الذي يحضره وهي مملكة إلى دولة قطر، وفي نفس الوقت أن بينهم لجان مشتركة وعوامل مشتركة، وقد صفيت النفوس والقلوب عن طريق محكمة العدل الدولية ولم يعد هناك خلاف، وتمت زيارات متبادلة، وتمت زيارة الأمير حمد بن خليفة آل ثاني إلى دولة البحرين في أحد المؤتمرات إلى هناك، هذا هو الذي يدفع المواطن للتساؤل: لماذا؟ هل لأن هناك ضغوط سعودية؟

جمانة نمور: على كل حال هناك عديد من التساؤلات في مواضيع عديدة، سنحاول السماع إليها من خلال اتصالات مشاهدينا وعبر مشاركاتهم على الإنترنت، أرجو أن تبقى معنا إلى نهاية الحلقة دكتور محمد المسفر.

هناك ربما بعض المشاركات آخذ واحدة أو اثنان قبل متابعة تلقي الاتصالات، أسامة من إسبانيا يقول: هو دعم الانتفاضة هو دعم للإرهاب، والعراق موضوع لا يهم الكثيرين من الزعماء، المهم برأيه في القمة أن الكويت أكدت مقاطعتها لقناة (الجزيرة) برأي أسامة طبعاً.

علي يقول إن .. وَصَفَ نتيجة القمة بالمخيبة، ولكنه يقول: لم تفاجئنا.

أما عيسى فاعتبر بأن القادة العرب في هذه القمة فشلوا في اتخاذ قرارات مفيدة ومهمة، خاصة فيما يتعلق بالموضوع العراقي.

لنرَ أبو ناصر من القدس ما رأيه في هذه النقطة، مساء الخير.

أبو ناصر: مساء الخير ست جمانة، مرحبة.

جمانة نمور: يا هلا، أهلاً بك.

أبو ناصر: ربما سمعنا من يقول: ليس من حق أحد أن يطالب دول الخليج بالوقوف مع القضايا العربية أو بأن يكون لها صوت مسموع في الساحة الدولية، باعتبار أنها حرة في تصرفاتها ولا وصاية لأحد عليها، ولكن لا يقدر أحد أن يمنعنا أو يشغلنا عن الانتباه لما يدور وراء الستار بين عدد من دول الخليج وأعداء أمتنا من معاهدات تهدد أمننا القومي أو..، لأن الاستقواء بالأجنبي ضد مصالحنا الوطنية خيانة لنا، وطبيعي أن التفريط بالمصالح العليا للوطن أكبر من برنامج ديني، لا ترفيهي بثته إحدى فضائيات الخليج منذ سنتين، وأعلنت لأصحاب الإجابات الصحيحة أسماء من فاز منهم بالجائزة، ثم لم ترسلها لهم إطلاقاً، ألا ينبغي أن يكون المسؤول صادقاً، أم لم يتدبر الآية الكريمة (كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لاَ تَفْعَلُونَ)؟ فيا أخت جمانة، ممكن أن ينفي أحدهم تقصير دول الخليج في الدفاع عن القضايا المصيرية الكبرى لأمتنا، لأن المهم عنده أن ينتفع هو شخصياً، ولا يهتم إذا كان غيره في حاجة إليه أم لا، وعلى..

جمانة نمور [مقاطعةً]: شكراً لك على المشاركة، نعم وصلت و جهة نظرك، شكراً لك أو ناصر، نتحول إلى السعودية، ومعنا من هناك الأخ إبراهيم يعني أخ إبراهيم كيف تنظر إلى ما تمخضت عنه القمة؟

إبراهيم: السلام عليكم أخت جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

إبراهيم: أنا أنظر إليها من حيث نتائج القمة بالبيان الختامي نظرت إلى قضية هي في غاية الأهمية، وهي قضية العراق والحرب المرتقبة بين العراق والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، أنظر إليها إنها لا.. لم تخرج حتى لنطق كلمة واحدة عن هذا القرار، وطبعاً لا.. لا تكن...

جمانة نمور [مقاطعةً]: ولكنها يعني أكدت على المواقف التي كانت متخذة في القمة العربية في بيروت يعني، و هذه كل الدول العربية مجتمعة أكدت رفضها ضرب العراق حينها.

إبراهيم: حينها لم يكن.. لم يكن التصعيد هكذا، حينها لم يكن تصعيداً هكذا، فهذا.. بهذه الأهمية وفي هذا الوقت بذات، نحن بحاجة إلى قرارات، إلى قرارات تخرج منها الأمة العربية بشيء حاسم يقف ضد.. ضد أعداء الأمة.

جمانة نمور: شكراً لك إبراهيم.. معنا أيضا الأخ إبراهيم، ولكن من مصر هذه المرة، أهلاً بك.

إبراهيم يسري: أهلاً يا فندم.

جمانة نمور: نعم، سيد إبراهيم يسري أهلاً بك.

إبراهيم يسري: أيوه، أهلاً وسهلاً يا فندم.

جمانة نمور: هل لك أن تخفض قليلاً صوت جهاز التلفزيون بجانبك لنسمعك بشكل أوضح لو سمحت؟

إبراهيم يسري: كويس كده؟

جمانة نمور: تمام، تفضل.

إبراهيم يسري: هو في الواقع أنا أريد أن أبدأ بأن أحيي بشدة الدكتور محمد المسفر، هذا الرجل يعبر عن فكر عربي أصيل وفكر علمي، وفي تقديري وفي شعوري أنه يعبر عن شعب الخليج، وما يحس به إخوتنا في الخليج من خطورة الموقف، القرار .... القمة الأخيرة في قطر يعني يمكن النقطة الوحيدة اللي هأختلف فيها مع الدكتور المسفر، الدكتور المسفر بيعتبرها بداية النهاية، وأنا بأعتبرها يمكن آخر مرحلة لنهاية النظام الخليجي وإفلاسه تماماً، لأنه فشل في رؤية الخطر الداهم على الخليج.. على كل دول الخليج في رؤية قاصرة، وفي اعتقادٍ خاطئ بأن ضرب العراق سيجعل الخليج بمنأى عن الخطر وهو في الواقع ستكون بداية الاستيلاء الكامل على الخليج وثرواته ومحو هويته، وتغيير ديموغرافيته وإخراجه تماماً من إطار قمته العربية والإسلامية.

جمانة نمور: ولكن يعني سيد إبراهيم، يعني لو سمحت لي بمقاطعتك، هل تعتقد فعلاً أن هذه أفكار انعكاسات هذه الحرب المحتملة غابت عن بال القادة الخليجيين، يعني سمعنا وزير الخارجية السعودي في نفس اليوم يتحدث عن خطر انعكاسات حرب مثل هذا النوع على السعودية وعلى المنطقة كما أن وزير الخارجية القطري أعلن في مؤتمره صحفي أو أشار إلى اتخاذ أو إلى الحديث عن قرارات غير معلن.. معلنة فيما يتعلق بالموضوع العراقي وانعكاسات حرب محتملة يعني هل كان ضروري أن يعلنها القادة في هذه القمة بالذات؟ وهل هذا مؤشر يعني مجرد هذا مؤشر على نهاية المجلس؟

إبراهيم يسري: أولاً: حكاية القرارات غير المعلنة هذا شيء سئمنا منه طوال 55 عاماً، إذا كانت هناك قرارات فلتعلن.

ثانياً: موقف السعودية أعتقد الأمير فيصل عبر عنه هذه المرة، وهو شيء نرحب به، وقد قال أنه.. أن السعودية لن تشارك ولن تساعد في أي ضربة ضد العراق سواء جاءت بقرار من مجلس الأمن أو بغير قرار مجلس الأمن، وهذا موقف يحسب له.

ما أريد أن أقول باختصار شديد إنه إحنا نتساءل يعني باستخدم التعبير الكويتي في حكاية المفاهيم الغائبة، ما.. نتساءل: ماذا تريد الكويت؟ يعني ماذا تريد؟ لماذا هذا الإصرار الكامل على الحفاظ على عدائها وتحريضها ضد العراق في حين إن العراق قدَّم كل ما يستطيع، ثم دفع ثمن غالي لما حدث منه، يعني يتحججون بالأسرى، ما عمر ما كان في القانون الدولي، وأنا أعلم.. أعمل بحقل القانون الدولي، عمر ما كان الأسرى موضوع خلاف، الأسرى بتسوى في.. بعد الاتفاق على السلام، ثم فيه هناك إجراءات، صليب أحمر وغيره وغيره، فهذه الأمور كلها نحن أمام تهديد للأمة العربية بأسرها، ولا يمكن أن ننغلق بمفاهيم أنانية مثل.. مثل هذا، من حق الكويت أن تحافظ وتطالب بالحفاظ على أمنها.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك.

إبراهيم يسري: ولكن ليس من حقها أن تستعدي الأمة العربية وعلى.. على العراق، وتستعدي الأمة، وتساعد على كارثة.

جمانة نمور: شكراً لك يعني سيد إبراهيم، أعتقد أنك عبرت عن وجهة نظرك.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: ومعنا الآن محمد من السعودية، مساء الخير.

محمد عطا الله: صباح الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: صباح النور، أهلاً بك.

محمد عطا الله: كان أنا أعتقد يعني القمة هذه كان من المفترض ألا تنعقد في قطر، يعني لو عقدت في بلد غير قطر لكان نتائجها غير مخيبة الآن.

جمانة نمور: لماذا يعني؟ ما.. ما هذا الربط؟

محمد عطا الله: قطر يعني أنا أرى يعني إن قطر الآن علاقتها سيئة مع جميع الدول العربية، إضافة إلى علاقتها طبعاً الوطيدة مع إسرائيل، أنا أتصور يعني كل ما دار في هذه القمة، نقل على الهواء مباشرة إلى إسرائيل، فهناك حساسية يعني قطر.

جمانة نمور: شكراً لك محمد. معنا عيدروس من اليمن، مساء الخير.

عيدروس: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

عيدروس: تحياتي لكِ يا أخت جمانة، وتحياتي للدكتور محمد المسفر.

جمانة نمور: أهلاً بك.

عيدروس: أولاً: أرد على الأخ الذي تكلم قبل قليل، أنا أقول له أن قطر هي أفضل دولة عربية إلى الآن جريئة وصادقة ومعروفة سياستها بالمكشوف من دون خفايا، هذا جواب على الأخ.

أما في موضوع القمة الخليجية حكماء السياسة قالوا الدول لا تقاس بحجمها الجغرافي وتعدادها السكاني، وإنما تقاس بحجمها الاقتصادي ومواقفها السياسية، دول الخليج لديها قوة اقتصادية، ولكن أثبتت هذه القمة أنها لا تملك موقف سياسي، وأنا أسأل الدكتور المسفر ما مصلحة دول الخليج أو لماذا تبرر العدوان على العراق، وهي تعلم أن الجالس جانب الكير لابد أن يأتيه من شرار؟ وشكراً جزيلاً.

جمانة نمور: شكراً لك نتحول إلى لندن، ومعنا من هناك الأخ عدنان، مساء الخير.

عدنان حوشان: آلو، مساء الخير جمانة أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

عدنان حوشان: ومساء الخير دكتور محمد المسفر، وشكراً على مواقفه القومية اللي تنبع من.. من رجل عربي مسلم يؤمن بقضايا أمته العربية والإسلامية، (الجزيرة) حصلت على وسام أعتقد قلَّما ندر إنه يتحصل عليه أي فضائية عربية اللي هي المشاكسة، ويا حبذا وهذا موجَّه للمقيمين على الفضائية لأنهم هم يقولون أن هم فضائية ما ملتزمة بحكومة معينة أو جهة معينة، وإنما هي هذه الفضائية لجميع العرب والإسلاميين.

السؤال اللي أقوله اللي هي ها الفضائية لو.. لو عن طريق ها الفضائية كفانا تحاليل وكفانا حوارات وأجى الوقت اللي مفروض به اللي من (منبر الجزيرة) إنه تنادي بوقفة عربية إسلامية ويا العراق بشكل صريح وبدون دبلوماسية أو سياسية وبدون يعني ترضية أطراف معينة، هذه.. هاي واحدة الشيء الأول.

أما الشيء الثاني فدكتور محمد المسفر يعرف وكل إحنا نعرف أنه أوروبا رغم اختلاف ورغم اختلاف الفوارق الطبقية الموجودة بها قدرت إنه تنجح وتسوي سوق أوروبية مشتركة وتطرح عملة في وقت يعني قصير وذلك لمجابهة اندفاع الهيمنة الاقتصادية الأميركية، فقدرت بها التجمع هذا رغم التفاوت بين دولة وأخرى إنه تصمد قُدَّام الهجمة الأميركية واللي يؤسف له -والدكتور أحمد المسفر يعرف- إنه بعد 23 سنة أو 22 سنة ولادة ها المجلس ما قدروا الدول تتفق على شيء بسيط اللي هو عملة، وكل.. واللي يتباهون به إخواننا الخليجيين وإحنا نعترف بإن هم يربطهم كتير من القضايا التاريخية والدين وحتى القضايا القبائلية والعادات والتقاليد، ومع هذا ما قدرت.. ما قدر ها.. ها التكوين الجغرافي والتكوين السياسي إنه يبلور فكرة عملة إلا بعد 22 سنة واللي هي أجبروا عليها، يعني حتى.. حتى المؤتمر ليس لهم خالين الوفاض.

أما من ناحية إنه المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين، أو البحرين ممثلة بعظمة جلالة الملك أو أي دولة أخرى ما حضرت لخلافات، فإحنا.. إحنا نعرف والدكتور أحمد المسفر يعرف إنه الفرق أو الخلافات بين ألمانيا وإنجلترا، بين ألمانيا وفرنسا ومع هذا ما فيه رئيس وزراء أو ممثل من دولة ما حضر اجتماعات القمة الأوروبية إن كانت اقتصادية أو سياسية، فها التكتل أعتقد إنه مات مثل ما مات حفر الباطن اللي.. اللي وُلِد بعد حرب الخليج.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ عدنان نتحول إلى عبد الله من قطر.

عبد الله: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

عبد الله: يعطيكي العافية.

جمانة نمور: يعافيك يا رب، كيف تنظر إلى نتائج القمة؟

عبد الله: أنا أول شيء بأشكركم وبأشكر كل القائمين على قناة (الجزيرة) وبأتشكرك إليك شكر خاص وشكر كتير كتير للدكتور.. للدكتور محمد المسفر اللي حضران معنا الحلقة هاي، وأنا بأحب أقول لك إنه القمة كانت -أعتقد- فاشلة فشل ذريع وإنه القرارات الاقتصادية ... القرار الاقتصادي، وهاي تبع التعليم هي تغطية لها الفشل السياسي اللي طلع فيها، والقرار تبع الجمارك أعتقد ما راح.. ما راح يستمر وهو حبر على ورق، بس هو تغطية لها.. تغطية لها الفشل اللي طلع فيها قرار سياسي والفلسطينيين أعتقد إنهم أحوج العالم للوقت هذا للدعم.. في ها الوقت بالذات للدعم لنصر قضيتهم هي قضية الأمة كلاتيها، والعراق.. العراق الشعب وين لاعبين دور أكتر من الحكومة..

جمانة نمور [مقاطعة]: شكراً لك.. نعم، شكراً لك عبد الله، ننتقل إلى سوريا ومعنا من هناك الأخ علي، أخ علي كيف تنظر إلى غياب الدعم الذي تعودنا عليه في السابق في البيانات الختامية للانتفاضة الفلسطينية؟

علي عثمان: آلو. مرحباً.

جمانة نمور: أهلاً.

علي عثمان: أنا بأحييكم كتير وبأحيي الدكتور محمد المسفر، الدكتور محمد المسفر لا يمثل رأي أهل الخليج فقط، بيمثل رأي كل مواطن قومي عربي شريف على امتداد الساحة العربية وكل عربي.. وكل مسلم على امتداد العالم، يا أختي مقررات القمة الخليجية الأخيرة تعتبر ناجحة لو كانت على كوكب آخر بعيدة عن قضايا العرب والمسلمين، أما.. لأنها قمة مصالح.. قمة مصالح اقتصادية وخاصة بمن حضر، وما خلف السطور بالقمة الأخيرة بيدل على هيمنة أميركية بالمرحلة الحالية أميركا اللي ما أيدت ولا قرار عربي، طيب إذا كانوا العرب أنظمة ينظرون إلى مصالحهم فقط دون المبادئ ودون القضايا المركزية الأساسية، نحنا عم نتعرض اليوم لأشرس حملة على ها المنطقة لعدة أمور سياسية، اقتصادية، بدهم يمسحوا كل ما هو عربي، لو كانت القمة قمة جمعيات تجارية تطلع بهيك قرار، في عندنا قضايا أساسية ومركزية وشكراً.

جمانة نمور: شكراً لك، نتحول إلى السعودية من جديد، ومعنا من هناك الأخ محمد.

محمد عبيد: أي نعم أخت جمانة. ألو

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

محمد عبيد: عزيزتي، بس حبيت أعلق على موضوع غياب السعودية والبحرين، بالنسبة لغياب السعودية معروف يعني والبحرين نفس القضية يعني، هو الهجوم غير المبرر من قناة (الجزيرة)، وبالنسبة لموضوع شو اسمه حرية قناة (الجزيرة) وحياديتها يعني اتضحت هذه من خلال الاجتماع اللي عمله وزير الخارجية القطري كيف إنه هاجم بعض الصحفيين حتى شتمهم وما سمح لهم حتى يبدون الرد عليه، فهذا يعني كانت واضحة مدى حرية (الجزيرة) في هذه النقطة...

جمانة نمور [مقاطعة]: محمد، بس أود الإشارة هنا يعني إلى.. إلامَ تشير بموضوع هجوم (الجزيرة) على الغياب، يعني الآن سمعت آراء من ضيفنا ومن مشاركين، لماذا حمَّلت آراء المشاركين والضيوف للجزيرة يعني؟

محمد عبيد: أي نعم، المشاركين هادول طبعاً نتيجة الحملة التي تشنوها يعني من خلال الأخبار اللي تبثونها، من أخبار اللي تشنعون على السعودية، على الدول..، يعني أكيد الناس تأثروا بهذا التوجه اللي توجهتوه.

جمانة نمور: على كل حال هذا.. هذا بالطبع تعبر عن رأيك ووجهة نظرك، نشكرك على المشاركة، معنا الآن الأخت أم.. أم عبد الله من الإمارات

أم عبد الله: آلو.

جمانة نمور: آلو.. أهلاً وسهلاً بك

أم عبد الله: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

أم عبد الله: سؤالي يا أخت للدكتور المسفر: أو ما يحس بآلام الشعب العراقي؟ الملايين هاي اللي متوزعة على العالم كله تشتغل أي شغل وبلدهم من أغنى الدول، أغنى دولة عربية ليش هو مع النظام؟ هذا النظام أضعف الدول العربية كلها، تعرفين شو اللي أضعف الدول العربية؟ نظام صدام والتعليم اللي تلقنه بن لادن، التعليم..

جمانة نمور [مقاطعة]: طيب هل.. هل لديك أي إضافة أخرى فيما يتعلق بالبيان الختامي للقمة؟

أم عبد الله: البيان الختامي لا بأس به، لكن اللي كسر الإنسان العربي وذله التعليم الديني.. تعرفين..

جمانة نمور: طيب شكراً لك على هذه المشاركة أخت أم عبد الله والسؤال الذي وجهتيه إلى الضيف تسمعين جوابه في نهاية الحلقة، إن شاء الله.

دكتور عامر التميمي من الإمارات أيضاً.

د.عامر التميمي: مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور.

د.عامر التميمي: الحقيقة تعليقي على.. نعم، تعليقي على موضوع مجلس التعاون الحقيقة يجب أن نضع أعمال العقل في هذا الموضوع، أنا لا أشارك إنه النقد وكأنه مجلس التعاون كان هو المنطقة المركزية في العالم العربي اللي مؤمل أن يأخذ كل قرارات التحدي، أنا خليني أضعك في نقطتين، هذه القمة تذكرني في قمة 97.. نهاية 97 التي عقدت في الكويت، وجه الرئيس (كلينتون) في وقتها رسالة إلى قادة ها القمة، يطلب منهم ألا يتم نقد لعملية السلام وأن يدعموا تنشيط العملية، ودعاهم أيضاً لاستمرار الضغط على العراق، ودعاهم إلى مواجهة التحدي الذي تفرضه إيران، رفض بعض قادة القمة هذا التدخل وكان مقترح دولة الإمارات في وقتها هو التوجه بوفد خليجي إلى العراق، لقبر إشكالية العراق لكي لا ترتهن القمة ومنطقة الخليج إلى العامل الدولي، لكن -مع الأسف- الاجتهاد لم يكن مع هذا التوجه للإمارات لكان انتهى الموضوع، اليوم حجم الضغوطات أكبر، السؤال اللي أطرحه أنا في تقديري.. أن جميع قادة دول مجلس التعاون ليسوا سعداء وهم يجدون أنفسهم ومجلسهم ودولهم مُجبرين على عدم اتخاذ قرارات حاسمة من.. خاصة من موضوع الحرب الذي سوف يتحدد له.. به ليس فقط مصير العراق، بل مصير منطقة الخليج لكن السؤال الذي يطرح نفسه ما هو حجم الضغوط وأين يكمن الخلل، ليس فقط الخلل دولي، الخلل عربي، أولاً: أين دور المثقفين والمجلس الاستشاري أن يقدم مجموعة قرارات إلى قادة القمة..

جمانة نمور [مقاطعة]: دكتور يعني أنا مضطرة أن أشكرك هنا ولا نسمع الثانياً لأنه لم يتبق سوى وقت ضئيل للبرنامج نأخذ المكالمة الأخيرة من الأخ محمد من فرنسا، مساء الخير.

محمد طاهر: آلو.. السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد طاهر: أحييكي أخت جمانة وأحيي الدكتور محمد المسفر.

جمانة نمور: أهلاً بك، تفضل.

محمد طاهر: نعم، شكراً، حقيقة أنا أستغرب جداً يعني، دول الخليج العربي لم تأخذ الخطر والوجود الأميركي في الخليج والضرب للعراق يعني إذا أميركا استولت على العراق أكيد السعودية يعني هتكون في خطر كبير جداً، أنا سمعت من وكالة غربية بأن كثير من المسؤولين الأميركيين يحذرون السعودية، لأنه يقال إنه بعض الأمراء السعوديين متورطين في أحداث.. في أحداث 11 سبتمبر فأعتقد إنه غزو العراق هيكون يعني إشارة للسعودية وربما لكل دول الخليج، يعني مش فقط العراق يعني أنا أحذر جداً جداً دول الخليج بألا تسمح بضرب العراق، لأنه ضرب العراق هيكون خطر على دول الخليج أكيد...

جمانة نمور [مقاطعة]: نعم، بهذا التحذير أخ محمد نتوقف عن تلقي الاتصالات ونعود إلى ضيفنا الدكتور محمد المسفر ما أكثر ما لفتك في هذه المشاركات يا دكتور؟

د.محمد المسفر: أولاً: طرحت قضايا كثيرة وهامة جداً وتقتضي إلى ساعات طويلة، لكني سأوجز القول فيما يتعلق بالعراق أعتقد أنه هناك إخفاق كبير جاء في البيان الختامي وهو تجاوز أن هناك محاولة أو هناك إعدادٍ للغزو يتم على.. ... لاحتلال العراق من دول عربية مجاورة، ولعل التواجد الأجنبي الموجود والذي يحيط بالعراق من تركيا إلى دول الخليج أمر واضح المعالم بما في ذلك الأردن أيضاً وقد بينت الولايات المتحدة الأميركية ذلك في "النيوزويك" وبنيته في "النيويورك تايمز" ولم يعد سراً على أحدٍ الآن أن هذه القوات متواجدة بهدف الهجوم على العراق واحتلاله وإسقاط النظام فيه وتولية حاكمٍ عسكري بوجوده، أيضاً في شأن الفلسطينيين والانتفاضة، فهذه سابقة لم تذكر الانتفاضة، وأنا أرد ذلك إلى تكاثر المندوبين الأوروبيين 3 وزراء دفاع من دول أوروبا الدول تقريباً معظمهم دائمة العضوية في مجلس الأمن قد زاروا المنطقة قبل انعقاد مجلس التعاون، ولعلهم يكونوا قد مارسوا ضغوط هناك على ولاة أمرنا، وذلك ما نرفضه رفضاً كلياً أن يمارس على ولاة أمرنا أي ضغوط من خارج دائرتنا الخليجية العربية الإسلامية أيضاً، لأن هذه الضغوط لو تركوا لشعبنا أو تركوا للشعب التعبير عن آرائهم في مسيرات وطنية سلمية تعبر عن الاحتجاج والرفض لأي ضغط ضد ولاة أمرنا، أعتقد إن الرأي العام الأوروبي قد أدرك ذلك الأمر وقد وقف إلى جوارنا مرة أخرى.

هناك.. سائل أو متحدث يقول: هل يعرفون المخاطر؟ نعم، هم يعرفون المخاطر جداً التي ستترتب على غزو العراق واحتلاله وإسقاط نظامه، لكن هذه المخاطر -مع الأسف- يتبعها أيضاً محاولة تطمينات من وسائل الإعلام ومن مكاتب متخصصة للحرب النفسية أيضاً وطمأنة هذه الأنظمة بأنه لا شر سيلحقها ولن يصيبها أذى وتمثل ذلك في معايدة الرئيس بوش لولاة الأمر العرب على وجه العموم والخليجيين على وجه التحديد مأدبة الإفطار الذي أقامها والذي يقيمها سفراؤه خلال شهر رمضان لكثير من الفقراء والمساكين وأبناء السبيل بقصد علاقات عامة، تحسين وضع الولايات المتحدة في نظر كثير من العرب والمسلمين بأنهم ليسوا.

أثيرت قمة.. القمة وطلب طالب بأنها ما كان لازم تنعقد في الدوحة أو في قطر، هذه سابقة خطيرة أن يكون هناك تسابق، عندما يكون هناك خلاف بين دولتين شقيقتين شريكتين في أي تنظيم عربي أن يُمنع اجتماع القمة أو أن يحظر أو يعتذر عن حضوره لأسبابٍ خلافية وذلك أنا أعتقد أنه كارثة سياسية أو لعبة سياسية يجب ألا تُكرر وأُذكِّر في هذا المجال، ولو كنت مستشاراً أو قريباً من أمير دولة قطر لأشرت عليه بافتتاح الجلسة واختتامها في نفس اللحظة التي يتم فيها بعد أن يلقي السلطان قابوس خطابه بوصفه الرئيس السابق للرئيس الجديد لسبب ممارسات حدثت عملياً، كان هناك اجتماع لوزراء دفاع مجلس التعاون الخليجي في يوم من الأيام، حضر أحد ضباط القوات المسلحة من دولة خليجية نيابة عن وزير دفاعه، رفعت الجلسة مباشرةً، لأنها كانت تمثيل على مستوى وزاري، والرجل الذي حضر لم يكن وزيراً، وبالتالي فض الاجتماع وانتهى، دون أن ينعقد انعقاده الكامل، أذكِّر بمؤتمر القمة العربي في الرباط، عندما حضروا جميع الرؤساء العرب عدا الرئيس حافظ الأسد -رحمه الله- لم يتمكن من الحضور، وأوفد إليه نائبه الأول عبد الحليم خدام وكان الملك اعتلى المنصة، الملك الحسن -رحمه الله- أيضاً اعتلى المنصة، وألقى نظرة بأنه رؤساء الوفود كلهم متواجدين إلا أنه نائب الرئيس السوري موجود فرفعت الجلسة وأُنهيَّ اجتماع مؤتمر القمة، لأنه لم.. فصرخ الرئيس.. نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام قائلاً: لقد فُوضت بتوقيع وثيقة السلم والحرب إذا اجتمع القادة العرب عليها فلماذا ينفض الاجتماع، كنت أتمنى على أمير قطر أن يعلق الجلسة وأن تنقلب إلى مجلس وزاري يكلف به وزير خارجيته لإدارة الجلسة النهائية في هذا وليصدر البيان الذي قد اتفق عليه فلن يضير أن يكون على مستوى قمة وعلى مستوى وزاري، التجسس الذي سينطلق من مؤتمر القمة ليس هناك قرار.. ليس هناك قرار سري وليس هناك قرارٌ بالسلم أو بالحرب في منطقة الخليج حتى يتسربللإسرائيليين، والإسرائيليين أبشرك بأنهم في كل قاعدة من القواعد المنتشرة في منطقة الخليج دون استثناء، وربنا يحاسبني على ذلك حساباً شديداً إذا كان ليس متواجد صهاينة وليس موجود أجهزة تصنت على كل قصر وعلى كل حاكمٍ وعلى كل همسة بيت وصانع قرار في خليجنا العربي لإسرائيل. أيضاً هناك في الشعب العراقي سائلة سيدتنا الأم الحنون المسهرة هذا الليل مع الأسف...

جمانة نمور: دكتور لم يعد لدينا وقت ولكن أود من.. التأكد مما سمعته، وصفت الخليج بخلينا العربي الإسرائيلي؟

د.محمد المسفر: لا.. لأ أنا لم أقل خليجينا العربي الإسرائيلي على الإطلاق.

جمانة نمور: أرجو أن توضح ربما ذكرتها سهواً.

د.محمد المسفر: لا.. لأ أنا متأسف جداً إذا وصلت هذه الكلمة، الخليج العربي الخليج العربي بكل معنى الكلمة ولا تنازل عن هذا مهما قيل، قد سميته سابقاً خليج النفط، صحيح، لكن لن أسميه الخليج الإسرائيلي على الإطلاق.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك دكتور بهذا التوضيح يعني نكون قد وصلنا إلى شكرك على هذا الحضور معنا وعلى تقييمك للمشاركات، وبالطبع نشكركم مشاهدينا المتصلين والمشاركين والمتابعين، وإلى اللقاء في حلقة مقبلة.