مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

23/06/2003

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم، وأهلاً بكم إلى حلقة جديدة من منبرنا.. من (منبر الجزيرة). فقد شهدت الأردن اليوم انعقاد أحدث اجتماع لممثلي اللجنة الرباعية التي وضعت ما بات يُعرف بخطة خريطة الطريق التي كان هدفها المعلن تسوية الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل، وأعلنت اللجنة الرباعية إدانتها للأعمال التي تقوم بها حركات المقاومة الفلسطينية ضد الإسرائيليين، وجاءت هذه الإدانة بعد ساعات من قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باغتيال عبد الله القواسمة (قائد الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية) وهي العملية التي انتقدتها الرباعية، وقد اتهم محمود عباس إسرائيل بأنها تسعى إلى تدمير كل الجهود الهادفة إلى التوصل إلى هدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

هذا الاستهداف المتكرر للقادة الميدانيين والسياسيين للمقاومة الفلسطينية يطرح العديد من الأسئلة، فهل تهدف إسرائيل من وراء ذلك إلى إفشال جميع المساعي الهادفة إلى التوصل إلى هدنة بينها وبين الفلسطينيين؟ وإلى أي مدى ستنجح أقطاب الرباعية الدولية في إلزام إسرائيل بخريطة الطريق التي اعتمدت أساساً كحل لأزمة الشرق الأوسط؟ وهل ستقبل إسرائيل بالهدنة حلاً يمهد لتنفيذ خريطة الطريق، أما أنها ستمضى قُدُماً في تنفيذ سياستها المعلنة في القضاء على المقاومة الفلسطينية واغتيال رموزها وتدمير بنيتها التحتية؟

على كل حال هذه الأسئلة وغيرها ستشكل محور حلقة اليوم من (منبر الجزيرة) يمكنكم المشاركة، وسنستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية:

الهاتف: 4888873 (00974)، والفاكس: 4890865 (00974).

كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت وهو:

www.aljazeera.net

وكالمعتاد نشرع في تلقي مكالمات السادة المشاهدين نبدأ مع مفلح الأشجعي من السعودية.

مفلح الأشجعي: آلو. مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير يا أخ مفلح.

مفلح الأشجعي: كيف حالك أخويا عبد الصمد؟

عبد الصمد ناصر: الله يخليك.

مفلح الأشجعي: يا سيدي، بالنسبة لخارطة الطريق فيه مقولة شهيرة (لجوردن) اليهودي على ما أظن، يعني المقولة الشهيرة هذه يعني يقول فيها: "عندما تتحدث إسرائيل عن السلام فإنها تريد الحرب" هدف إسرائيل يعني من خطة الطريق، يعني خطة الطريق كإبرة تخدير للوصول لأهداف أخرى، أضف لذلك إن حتى الهدنة هي يعني أنا أتوقع الهدنة هذه اللي طلبتها إسرائيل لإعادة التعبئة وتحديث المعلومات الاستخبارية وتحديث باقي المعلومات، إسرائيل السلام بالنسبة لها هي سياسة الاغتيالات ومكافحة المقاومة واستئصال المقاومة وتجريد المقاومة من السلاح، حتى يعني تعمل ما تريد، وهذه يعني شيء معروف يعني من.. من آلاف السنين اليهود أن ليس لهم عهد وليس لهم، فكانت فيه كثير مبادرات، يعني حتى غير خارطة الطريق كانت هناك المبادرات العربية بنفس الوقت يعني، لكنها للأسف نسفتها إسرائيل، أما بالنسبة لخارطة الطريق تدعمها أميركا، شيء أكيد أن أميركا تدعمها لأن أميركا تريد الحفاظ على أمن إسرائيل، لأنها ترى أن أمن إسرائيل جزء من أمن الولايات المتحدة الأميركية.

أما بالنسبة يعني زي ما قلت لك خارطة الطريق يعني أعيد وأكرر أنها ما هي إلا إبرة تخدير ومحاولة نسفها لتحديث المعلومات ولإعداد العدة من جديد ولتحديد أهداف أخرى للوصول إليها، أما خارطة الطريق كانت واضحة وطُرحت من قبل الولايات المتحدة اللي هي تعتبر إسرائيل طفلتها المدللة، هذا ما هو...

عبد الصمد ناصر: شكراً مفلح الأشجعي من السعودية. محمد ظاهر من باريس، محمد ظاهر، يعني الخطة التي اعتمدتها اللجنة الرباعية يعني كانت أساساً أميركية كما يُقال، هل يمكن القول بأن أوروبا الآن والأطراف الأخرى المشكلة للجنة بدأت تنجر وراء المواقف الأميركية بحيث شاهدنا كيف أن الأصوات تعالت في أوروبا وفي اللجنة الرباعية من أوروبا أيضاً تدعو السلطة الفلسطينية إلى بذل كل الجهود الممكنة لوقف -كما سمتها فوراً- نشاطات الأفراد والجماعات التي تخطط وترتكب هجمات إرهابية ضد الإسرائيليين، هل.. هل هناك فرق الآن بين النغمة الأوروبية واللهجة الأميركية في التعامل مع الملف الفلسطيني؟

محمد ظاهر: شكراً أخ عبد الصمد، بداية أقول بأن أوروبا تنجرف إلى الموقف الأميركي، ربما أوروبا تنجرف إلى الموقف الأميركي ربما لها علاقة بالأزمة العراقية لأنه تريد نصيب من الكعكة العراقية، لذلك أوروبا تأتي مع الأهداف الأميركية، وأنا أقول للجنة الرباعية بأن هذه اللجنة الرباعية أدانت الفلسطينيين بأنهم يستعملون العنف، رغم أن الفلسطينيين غير مسلحين وإسرائيل هي التي تقوم بالاغتيالات باغتيال الكوادر من المقاومة وباغتيال الأطفال والنساء ليس فقط الكوادر، وهذا عبارة عن جريمة وإرهاب يعني لماذا فقط ينظر.. ينظروا فقط إلى القتلى الإسرائيليين.. الإسرائيليين؟ لماذا لا ينظرون للقتلى الفلسطينيين؟

أما بالنسبة لمصر فأنا أطلب من مصر أن تكون حيادية أن تترك القضية الفلسطينية، تتركنا إحنا الفلسطينيين، أنا فلسطيني، أنا أقول للرئيس حسني مبارك وبكل احترام أن يتركنا أن يبعد عننا يعني عن.. نحن فلسطينيين، نحن ندبر شؤوننا بأنفسنا..

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: يا.. يا.. يا أخ.. أخ محمد، يعني.. يعني هذا تجني على الدور المصري الذي يُشهد له في هذه عملية السلام، يعني منذ سنوات مصر تبذل جهوداً لنُصرة القضية الفلسطينية، على كل حال موضوعنا هو حول اللجنة الرباعية وموقفها من الفلسطينيين، موقفها من خطة الطريق وأساليب عملها من أجل تطبيق هذه الخطة، إلى لطفي راشد من تونس، تفضل.

لطفي راشد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

لطفي راشد: أولاً يا أخ نحب أن نوضح حاجة..

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي.

لطفي راشد: اللي هي حكاية خارطة الطريق هي كتوجيه الأنظار إلى فلسطين، وغض الطرف على مشكلة العراق، والبرنامج الثاني برنامج إسرائيل الكبرى، عندها (....) تتنازل هي في.. على أبسط الأشياء (...) هي برنامجها برنامج إسرائيل الكبرى، هو أصل الشجار على 78%، على 22% للفلسطينيين و78% الإسرائيليين، ولا يمكن إنها تتنازل ولو على شبر إسرائيل، إنما هي حربوشة تخدير لا أكثر ولا أقل. ويطالبون بالمقاومة الفلسطينية -اللي يسموها هم بالإرهاب- تسليم أسلحتها وهم سايبين إسرائيل اللي هي تصول وتجول وتعمل كما يحلو لها وتقتل وتغتال وأسلحة دمار شامل موجودة فيها وكل شيء موجودة فيها، وحتى تصريح (جورج بوش) الأخراني أدان الفلسطينيين وما أدانش الإسرائيليين كيف عملوا ما كيفيش عملوا، وأهل إسرائيل معروفين من.. من أول الدنيا لا عهد لا ميثاق، وشكراً يا أخي.

عبد الصمد ناصر: شكراً أخي لطفي راشد من تونس، حسين عبد الجليل، يعني اليوم بعد اغتيال أحد قادة القسَّام كان هناك انتقاد من اللجنة الرباعية للأعمال التي تستهدف مدنيين فلسطينيين يعني بلهجة لا يمكن أن تكون متساوية مع اللهجات التي نسمعها حينما تكون هناك عملية فدائية فلسطينية، هل يُظهر هذا أن، كما قال قبل قليل الأخ من تونس، أن اللجنة الرباعية تنظر إلى الأمور من زاوية واحدة نحو تحميل الجانب الفلسطيني المسؤولية في الدفع بأي مسيرة تسوية سياسة للملف الفلسطيني؟

حسين عبد الجليل: بالطبع يا أستاذ عبد الصمد، الكلام ده هو دي الحقيقة إن هو بَيِّن التحيز بتاعهم لإسرائيل، إنما بعد إذنك أنا عايز بس أرد على الأخ الفلسطيني اللي تكلم وقال إن مصر و.. والرئيس مبارك يبعدوا عن الموضوع، دا.. لا دا غلط، لأن مصر معروفة إن هي طول عمرها مصر، وطول عمرها هي اللي حاملة القضية الفلسطينية، فما يجبش في الظروف دي إن هو يقول كده، دي حاجة، لمصلحة الفلسطينيين ومن مصلحة القضية الفلسطينية لأن إحنا كلنا كعرب القضية الفلسطينية تهمنا أكتر من.. زيهم بالضبط زي الفلسطينيين، فهو كده بيفكك الصف العربي بكلامه ده.

المهم نرجع لموضوع اللي حضرتك بتتكلم فيه الواضح إن فيه تحيز كامل، وبدأ التحيز الأوروبي مجاملة لأميركا، يعني أما.. أما بيحصل حاجة مثلاً أي عملية استشهادية بيقوم بها الفلسطيني واحد فلسطيني على أساس تقوم الدنيا في أميركا ويجي الرئيس بوش ويعمل لقاء صحفي ويطلع على التليفزيون ويتوعد ويهدد ويجيب اللوم كله على الفلسطينيين، بينما إما يحصل حاجة يقول لك: إحنا نأسف، نأسف وخلاص كده، كأن الموضوع يعني.. كأن اللي مات.. يعني كأن القيادة.. قيادة حماس دية ما تساويش حاجة، ويقول لك إحنا نأسف وخلاص كأنه أمر عادي، كأنه واحد عادي مات.

بالنسبة بنطالب من الأخ محمود عباس أبو مازن إن هو يحاول بقدر الإمكان إن هو يوحد صفوف الفلسطينيين، مش إن هو يضغط عليهم، بيضغط عليهم على أساس إن هم يسلموا سلاحهم جميع الفصائل، بينما السلاح موجود في أيد جميع المستوطنين الإسرائيليين وموجود في أيد الجيش الإسرائيلي في أي وقت بيستخدمه، وبعدين، طيب الأخ محمود، الأخ أبو مازن، طب أنت يا أخ أبو مازن تضمن منين إذا الفصائل الفلسطينية سلِّمت سلاحها تقدر تحميهم إزاي أنت؟ أنت مش مؤهل إن أنت تحميهم، المفروض إن أنت ما تطلبش إن هم يسلموا سلاحهم، أنت تطالبهم بإن هم مثلاً هدنة وسلاحهم موجود معاهم ما يستخدموش السلاح لحد أما الرؤية تبان، أما الرؤية تبان وتبقى رؤية حقيقية إن فيه سلام أو إن إسرائيل ملتزمة نقدر نقول لهم يا جماعة سلموا سلاحكم لأن خلاص الرؤية بانت، إنما يسلم سلاحه دلوقتي إزاي؟

عبد الصمد ناصر: شكراً، يعني حسين.. حسين يعني كثير من المسؤولين الفلسطينيين يقولون بأن مسألة نزع السلاح الفصائل غير مطروح بتاتاً وإنما البحث الآن حول هدنة لأن الفلسطينيين -كما قال أحد المسؤولين الفلسطينيين سابقاً- لا يمكن أن ينزعوا سلاحهم إذا لم يتأكدوا أو إذا لم توقف إسرائيل عمليات المداهمة والاغتيالات والحصار وغيرها من الاعتداءات من أوجه الاعتداءات الإسرائيلية اليومية، دعنا نسمع رأي الأخ عبد الله من السعودية، تفضل عبد الله.

عبد الله علي: آلو، السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

عبد الله علي: الأخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تفضل يا أخ عبد الله أنت معنا على الهواء.

عبد الله علي: يا أخ عبد الصمد أنا بأقول لك كلمتين بس سطرين.

عبد الصمد ناصر: تفضل سيدي.

عبد الله علي: موشى ديان (وزير الدفاع الإسرائيلي) لما.. لما احتلوا القدس قال كلمتين هي كلمتين قال، قال: "أعدناكي ولن نندحر عنك" فلذلك أقول لك، الله يستر على اللي كان بيقول: عاشت فلسطين حرة عربية أبية من النهر إلى البحر، عاش أبو عدي، والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: شكراً يا عبد الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. نادر العتيبي من السعودية.

نادر العتيبي: السلام عليكم يا دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

نادر العتيبي: في البداية يا دكتور عبد الصمد أول شيء بأقوله: أشكر وزير الخارجية القطري الذي يدعونا إلى تعزيز العلاقات مع إسرائيل، وفي نفس الإطار أشكر ولي العهد البحريني الذي رفض العلاقات في الوقت الحالي، وأحب أقول إلى الإخوان في فلسطين وإلى الأخ أبو.. الأخ أبو مازن عباس أنك في النهاية أن لا.. أول أن لا يندفع في التيار التي يضخه إسرائيل، وتضخه أميركا للسلام، وأنه في النهاية سيرجع مهزوماً مكسور الوجدان وسيعرف بعد رحيل العمر بأن فلسطين عند إسرائيل وأميركا ليس لها أرض ولا وطن ولا عنوان، وأشكرك يا أخي العزيز وشكراً.

عبد الصمد ناصر: شكراً نادر، محمد السيد من السعودية.

محمد السيد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله، أخ محمد يعني بعض الإخوان بدءوا يخرجون عن الموضوع اليوم، يعني يتحدث عن.. عن موضوع اللجنة الرباعية عن دورها في إعادة أو إحياء عملية السلام حقيقة، عن موقفها الحقيقي من الفلسطينيين وتركيزها في الآونة الأخيرة على الجانب الفلسطيني وتحميله وزر دفع العملية السلمية والنظر إلى الأمور من زاوية واحدة، كيف تنظر أنت إلى هذا الأمر؟

محمد السيد: يا أخي كيف.. يعني إزاي ننتظر إحنا سلام، اللجنة الرباعية تتكون ممن؟ أوروبا وروسيا وأميركا والأمم المتحدة، أوروبا أصلاً هي اللي وضعت.. هي وضعت اليهود في فلسطين، فإحنا ما ننتظر سلام من.. من دول، لا ينفع مع اليهود يا أخي إلا المقاومة، إلا الدم، الدم بالدم زي ما قال المجاهد الكبير عبدالعزيز الرنتيسي، ما.. هادول ما ينفع معهم السلام، هادول مجرمين ما إلهم مكان بيننا إحنا العرب والمسلمين لازم نطردهم من فلسطين.

عبد الصمد ناصر: أخي محمد، يعني إحنا.. نحن لو سلمنا وافترضنا بأن -النوايا كما التي تشكك فيها أنت- للجنة الرباعية سليمة وتريد فعلاً أن تدفع بالعملية السلمية، هل لهذه اللجنة، يعني هل هذه اللجنة عاجزة عن الضغط على إسرائيل لوقف اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني لكي تفسح المجال أمام أي تسوية أو مجال للحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين في إطار تسوية لربما قد تكون خطة الطريق؟

محمد السيد: يا أخ عبد الصمد، هذا شارون كيف يكون معه سلام؟ شارون هذا مجرم، شارون هذا سفك بحر من الدم العربي، ما فيه (....) في بحر البقر وصبرا وشاتيلا ومجزرة قانا، هو اللي.. هو شارون هذا هو اللي قام بكل هذه المجازر، كيف نستنى من هذا المجرم سلام؟ هذا ما ينفع معه إلا لغة الدم، لازم المقاومة تستمر يا أخي، وعلى الحكام العرب إنهم يساندوا المقاومة، ليش خايفين من أميركا؟ ما أدري، ليش أميركا.. ليش مرعوبين كده؟ وعلى فكرة في.. في نهاية كلامي أحب أهنئ وزراء الخارجية العرب على اجتماعهم اليوم بـ(غارنر) اللي ممثل العراق في منتدى البحر الميت.

عبد الصمد ناصر: شكراً محمد السيد من السعودية. محمد عثمان يعني هل تعتقد بأن كل جهود، اللجنة الرباعية إذا افترضنا أنها لجنة تهدف فعلاً إلى وصول.. إلى أي تسوية ربما ستجدي ونحن نرى كيف أن شارون يرسم خطة خارطة الطريق على.. على.. على تصوره يومياً بالدم الفلسطيني؟

محمد العثام: مساء الخير أخي، محمد العثام مش محمد عثمان، محمد العثام من فلسطين.

عبد الصمد ناصر: نعم محمد؟

محمد العثام: محمد العثام من فلسطين

عبد الصمد ناصر: اتفضل يا سيدي.

محمد العثام: يا أخي بالنسبة لخارطة الطريق يعني أنا بأشكر كل الإخوة اللي يعني العرب اللي بيتكلموا بدم حار مع الفلسطينيين.. أو عن القضية الفلسطينية، بس يعني فرصة مرة واحدة يعطوا الأخ أبو مازن فرصة لو لمرة لـ6 أشهر، يعني الأخ ياسر عرفات أخذ فرصة 40 سنة، أعطوا أبو مازن 6 أشهر، أنا يعني من فتح كمان، مش من أي تنظيم ثاني، بس أنا بأتمنى من العالم كله إنه يقرءوا الوضع بشكل عام، الوضع العام اللي الإعصار الأميركي.. هذا الإعصار الأميركي المدمر، يقرءوا التغيرات اللي صارت بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وبعد الاستراتيجية الأميركية والأهداف الأميركية الموجودة حالياً في العالم، يعني إحنا قد أيش حجمنا في الكرة الأرضية وفي الكون.. على العموم يعني بالنسبة لخارطة الطريق ستُطبق، دور إسرائيل تضاءل بعد احتلال العراق، دور إسرائيل تضاءل بعد تدمير الاتحاد السوفيتي وإنهائه وأميركا هتضغط على إسرائيل على أساس إنها تطبق خارطة الطريق غصباً عنها، والفلسطينيين والإسرائيليين دورهم ثانوي، يعني لا يتجاوز 50% في التطبيق الحالي الآن.

بس أخي عبد الصمد، بدي أعلق نقطة صغيرة على الكوادر أو اغتيال الكوادر اللي من حماس ومن الجهاد الإسلامي لو فيه إمكانية..

عبد الصمد ناصر: اتفضل يا سيدي.. اتفضل.

محمد العثام: يعني أنا بأعتبر إنه اغتيال كل كادر، حتى الكادر اللي اغتيل إمبارح في الخليل، كلها أخطاء من كوادرنا وأخطاء هم بيتحملوا مسؤوليتها، ها الشباب اللي بيستشهدوا..

عبد الصمد ناصر: كيف؟

محمد العثام: وإذا.. وإذا إحنا بيُغتالوا كوادرنا بالقصة هذا برضو، السلطة الفلسطينية بتتحمل جزء إنه العملاء لم يحاسبوا وفيه.. فيه يعني لأول مرة يمكن فيه اللي هو السلطة الفلسطينية تعهدت بعدم إعدام العملاء للاتحاد الأوروبي طبعاً..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يعني لو فهمت كلامك أخ محمد عثمان يعني الآن الأجدر برأيك أجدر بالحكومة الفلسطينية برئاسة محمود عباس أن تحارب العدو الداخلي قبل أن تتفرغ لموضوع الفصائل الفلسطينية.

محمد العثام: الأخ محمود عباس يعني شعبيته في الأرض.. في الضفة الغربية وقطاع غزة 3%، شعبية الدكتور حيدر عبد الشافي 12%، أبو عمار 30% يعني إحنا بنتكلم عن واحد شعبيته 3% ولا تتجاوزها الآن لا بيقدر يحارب الإخوة اللي في الداخل ولا بيقدر يجمع السلاح ولا بيقدر حاجة، بس إحنا المطلوب نعطيه فرصة ونقرأ الوضع اللي موجود حالياً يعني الوضع اللي موجود الآن، المفروض يعني بكل بساطة نكون يعني عرب بيقرءوا عرب عندهم يعني الاطلاع على اللي بيصير خارطة الطريق اللي بيتكلموا عنها..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يعني لو.. خليني محمد عثمان أسألك يعني تقول يجب أن نعطي الفرصة لمحمود عباس، لو فهمت كلامك يعني، أنت ضد الهدنة أو معها؟

محمد العثام: يا أخي هي المطلوب هدنة لمدة 6 شهور..

عبد الصمد ناصر: مفهوم أخ محمد.

محمد العثام: إذا.. يعني هدنة للفصائل لمدة 6 شهور، إذا فيه خلال الهدنة هذه الإخوة في حماس يشعروا بضيق صدر..

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: شكراً محمد، لنفسح المجال لرأي آخر، أشكرك أخ محمد من فلسطين، منجي من تونس اتفضل، محمد أبو علاء من فلسطين.

محمد أبو علاء: السلام عليكم، مساء الخير.. والله..

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام، أخ محمد قبل قليل كان معايا محمد عثمان من فلسطين -عفواً- أسألك لأنك فلسطيني، وكان معانا قبل قليل فلسطيني، أريد أن أسبر آراء الفلسطينيين يعني بالدرجة الأولى باعتبارهم معنيين بالأمر، يعني هل أنت مع القول الذي سمعناه قبل قليل بأنه يجب إعطاء محمود عباس الفرصة؟

محمد أبو علاء: والله يا أخ عبد الصمد إذا بقي هذا الخنوع وهذا الذل وهذا الانبطاح من قبل الزعامات العربية تجاه الأميركيين والإسرائيليين، يسير وفق هذا المنوال من التردي السحيق فلا نستبعد أن يتبنى الإعلام لتلك الزعامات في يوم من الأيام، أن من يَنْفُق من الأميركيين والإسرائيليين على أيدي المجاهدين سيُعتبر في نظر هذا الإعلام شهيداً، فهذا الانبطاح وهذا الذل لم يمر في يوم من الأيام على أمة من الأمم، فكيف يكون على يد زعماء من يدَّعون بأنهم زعماء لخير أمة أُخرجت للناس، أمة الإسلام هي أرقى أمة، وهي أعز أمة، فكيف تصل لهذا التردي على أيدي هذه الزعامات العميلة والخائنة؟ ألا يكفينا هذا الذل؟ ألا يكفينا هذا الخنوع..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: محمد طيب هذا..

محمد أبو علاء: إلى متى نظل..

عبد الصمد ناصر: هذه مقدمة، يعني نريد أن نسمع رأيك في موضوع اليوم.

محمد أبو علاء: كل ذلك يحصل ضمن مسلسل الخيانات وضمن مسلسل التآمر على قضايا المسلمين المصيرية، ولذلك لا تُبحث هذه المشاريع، لأنها مشاريع خيانية، فلا تُبحث من الأصل لا تبحث هذه الأمور.

عبد الصمد ناصر: أخي محمد، الفكرة واضحة أنت ضد خطة الطريق وهي ضمن المشاريع الخيانية وتُحمِّل الحكام العرب المسؤولية ورأيك هذا ينسجم كثير مع.. مع رأي أحد الإخوان الذي أرسل مشاركته عبر البريد الإلكتروني أو عبر الإنترنت يقول أسامة منصور مراد من إسبانيا: إنه لم يمر وقت وصل فيه العرب لهذا المستوى، فأصبح العرب الآن هم من يقاتل المقاومين الفلسطينيين بحجة أن اللجنة الرباعية وخطة الطريق تطلب ذلك.

فوزي سابق من الولايات المتحدة.

فوزي سابق: آلو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ فوزي.

فوزي سابق: آلو. السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

فوزي سابق: يا سيدي، إحنا هنا في أميركا قلوبنا تدمي بصراحة مما يجري في الوطن وفي الأمة، وكما قال الأخ خالد مشعل: العيب فينا وليس في غيرنا. اليهود لا يعترفون بأن الفلسطينيين أصحاب أرض، وإنما هم رعاع جاءوا من الدول العربية ليحتلوا أرضهم، ولا يعترفون بالضفة وغزة كأرض فلسطينية، ولهذا يسموهم إرهابيين لو أنهم يعترفون أن هؤلاء الفلسطينيين مجاهدين يقاومون الاحتلال لسموهم اسماً آخر، ولكن هم يسموهم إرهابيين لأنهم يعتبرونهم جاءوا من.. من دول أخرى.

عبد الصمد ناصر: فوزي، أنت في الولايات المتحدة الأميركية تعيش هناك وقريب جداً من الساحة السياسية ومجرياتها هل تعتقد بأن الولايات المتحدة الأميركية وهي ضمن اللجنة الرباعية، باعتبار أننا نتحدث عن اللجنة الرباعية ودورها في موضوع خطة خارطة الطريق ودفع هذه الخطة، هل تعتقد بأن بوش وحكومته وإدارته جادة فعلاً في دفع الأمور نحو السلام بين الفلسطينيين أم أن لربما هناك محركات داخلية، هناك أهداف انتخابية وراء التحرك الأميركي الأخير؟

فوزي سابق: يا سيدي أنا republican وانتخبت بوش بس لسبب واحد معظم العرب اللي هنا انتخبوا بوش لهذا السبب، إن نائب الرئيس بتاع (جور) كان يهودي، وحبينا نعمل كل ما نستطيع حتى لا يصل هذا اليهودي إلى البيت الأبيض، فجاء ما هو أسوأ منه، والآن هذه الإدارة عاثت في الأرض فساداً، عاثت في العراق وعاثت في كل مكان من الدول الضعيفة، لا تستطيع أن تجرؤ أن تتحدى كوريا أو تتحدى، هؤلاء الناس جاءوا من.. من خلفيات كلها ضد.. لقد قال الله سبحانه وتعالى (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً)..

عبد الصمد ناصر: (يَحْمِلُ أَسْفَاراً) صدق الله العظيم.

فوزي سابق: وأنا أقول على.. بناء على هذا المثل: مثل الذين حُملوا القرآن ولم يحملوه كمثل الحمار يحمل أسفاراً.

عبد الصمد ناصر: شكراً أخ فوزي سابق من الولايات المتحدة الأميركية. أم سامر من سوريا، ما رأيك بموضوع اليوم أم سامر؟

أم سامر: موضوع اليوم، المفاوضات مفاوضات السلام.

عبد الصمد ناصر: موضوعنا اليوم حول اللجنة الرباعية..

أم سامر: أنا سامعة.. سامعة، بس اللي.. يا اللي لفت انتباهي على هامش المؤتمر اللي صار المنتدى، اللقاء العظيم يا اللي أجراه ولي عهد البحرين مع الوزير الإسرائيلي

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: طيب أم سامر..

أم سامر: يعني أنا بأغبطه على ها اللقاء...

عبد الصمد ناصر: عفواً، يا ريت لو تخفضي صوت التليفزيون يا أم سامر.

أم سامر: أنا أحسده على هذا اللقاء وبأتصور المشاعر.. مشاعر السعادة والحبور يا اللي اعترت سيادته وهو مع الوزير الإسرائيلي، وأدعو شعب البحرين العظيم إلى استقباله في المنامة استقبال الفاتحين..

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: طيب ماذا بخصوص موضوع اليوم أم سامر؟

أم سامر: بخصوص موضوع اليوم يعني أنا أعجب لهذه الأمة، أمة قطيع من الأغنام يقودها زمرة من العملاء المتصهينين، لن..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: عفواً.. عفواً أم سامر لا.. لا أسمح بهذه الكلمات والتلفُّظ في حق أمة بكاملها، شكراً أم سامر.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: نتلقى مشاركاتكم بعد أن نستعرض إحدى المشاركات عبر الإنترنت أخ عبد العظيم المراغي من مصر يقول: إسرائيل تدرس الآن إقامة أضخم مشروع استيطاني حول القدس وإقامة مستوطنات بالتلة الفرنسية، وتحاول ربط القدس بهذه المستوطنات، فكيف تريد إسرائيل السلام مع الفلسطينيين.

منصور مراد من إسبانيا كذلك يقول: كيف نتحدث عن خارطة الطريق ودعم عربي إذا كان الأمين العام لجامعة الدول العربية وكل ممثلي العرب يجتمعون مع (بريمر) كممثل العراق، فلا نستغرب أن يجتمعوا مع شارون ممثِّلاً للفلسطينيين، يقول أيضاً لا يوجد نوايا سلمية لهذه اللجنة، فهناك قاعدة إنجليزية تقول لقتل أي موضوع شكِّل.. شكِّل لجنة وعَيِّن لها ناطقاً، وبعد ذلك حمِّل كل ما يحصل على اللجنة.. يعني نوع من الاستخفاف باللجنة.

محمد خالد من الإمارات، تفضل أخ محمد.

محمد خالد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

محمد خالد: لو أن اللجنة الرباعية بالفعل جادة لتطبيق الطريق أو السلام في فلسطين لدعت بقوات دولية فوراً حال ما سلَّموا خارطة الطريق حتى تكف الهجمات الإرهابية الإسرائيلية التي تلاقي مقاومة شعبية للدفاع عن النفس والأرض والعرض في فلسطين، فيومياً يُقتل ويُهدم وتجرف الأراضي، فلماذا واقفين طبِّقوا خارطة الطريق، فلينفِّذوها كما نفذوها في بلدانٍ أخرى ليرسلوا قوات دولية عنوة عن إسرائيل وعن الفلسطينيين أيضاً؟ وشكراً.

عبد الصمد ناصر: شكراً محمد خالد. أبو محمد من سوريا تفضل.. يعني أبو محمد، هناك نقطة بأن تركيز اللجنة الرباعية الآن بما فيها الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة على الجانب الفلسطيني بالدرجة الأولى يعني ما يثير الانتباه هو دعوة اللجنة الأوروبية الرباعية السلطة الفلسطينية إلى بذل كل الجهود الممكنة لوقف نشاطات الأفراد والجماعات التي تخطِّط وترتكب هجمات إرهابية ضد الإسرائيليين، هذا ما جاء في بيان اللجنة الرباعية، يعني ماذا نقرأ في مثل هذه البيانات؟

أبو محمد الكتبي: يعني أول شيء: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو محمد الكتبي: هذه نتيجة طبيعية لما حدث في العراق، هذه الأمة انتهت بعد خطوتين يعني مباشرتين، أول واحدة: ذهاب السادات إلى تل أبيب، والثانية: هي غزو صدام للكويت، وبالنتيجة ما حصل الآن في العراق، فمن الطبيعي جداً بالإضافة لهذين العاملين مع وجود حكام للأسف يعني لا أريد أن.. أن يعني أشتم بأردأ السباب..

عبد الصمد ناصر: أكون ممتناً..

أبو محمد الكتبي: في هذا المنبر الكريم، ولكن هذه نتيجة طبيعية يعني لضعف النظام العربي الرسمي، فمن الطبيعي أن يضغطوا على الفلسطينيين، الكل مستعجل، الأردنيين يريدون الاقتصاد أن يمشي، المصريين يريدون أن يُسيِّروا أمورهم الاقتصادية على حساب هذا الشعب المسكين الذي حتى 22% من أرضه يعني اليهود لا يريدون أن يعطوهم إيَّاها، أعتقد أن اليهودي هو إنسان عفن لا يفهم إلا بلغة الرصاص والكلاشينكوف، اليهودي عندما يملك قوة يصبح أحقر من الخنزير، يفعل هذا وأكثر من ذلك، يجب أن...

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: أخ محمد.. أبو محمد، يعني لو.. عفواً أنا.. يعني لو استمررنا في هذا الخطاب غداً سنسمع من سيتهم (الجزيرة) بمعاداة السامية، وتُرفع ضدنا قضايا، ونحن لا نريد أن ندخل في مثل هذه المتاهات، على كل حال شكراً أخ محمد.. أبو محمد. معي أبو خالد من السعودية، أبو خالد، في ظل التطورات الأخيرة والتحركات الدبلوماسية والحوار الفلسطيني الفلسطيني، هل ترى بأن على.. على فصائل المقاومة أن تتبنَّى فعلاً الهدنة لقطع أي طريق على شارون لاتخاذ ذرائع لضرب المقاومة والاعتداء على الشعب الفلسطيني؟

أبو خالد آل محمد: نعم، أولاً: سيدي، مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

أبو خالد آل محمد: في.. في هذا السياق كلنا نعتقد بأن الفصائل الفلسطينية حدث وأن مرت بحالات كثيرة من وقف إطلاق النار الطوعي، ونعلم كم هي المدة التي أوقفت فيها الفصائل عملياتها داخل الأرض المحتلة، ولكنها كانت تقابل على الدوام باغتيالات، وأنتم تعلمون بذلك، وأنتم تبثون الأخبار أولاً بأول، لذلك ليست هناك أي ذريعة لفرض أي هدنة على الفصائل إذا لم تلتزم إسرائيل بوقف إطلاق النار، أنتم تعلمون أنه لا يحق لأيٍّ كان أن يطالب الفلسطينيين بوقف النار إلا إذا كان قادراً على حماية دمائهم، ويبدو أنه في العالم العربي والعالم أجمع ليس هنالك أحد قادر على حماية الدم الفلسطيني، ولذلك سوف يعوِّل الفلسطينيون وإلى أجلٍ غير مسمَّى على أنفسهم.

أما ما يتعلق باللجنة الرباعية موضوع الحلقة، فخير دليل على أن هذه اللجنة عبارة عن ديكور أميركي يتصف بنصف الذكاء هو أن هذه اللجنة مشكَّلة فقط لتغطية الموقف الأميركي ودعمه في المنطقة، وخير دليل على ذلك اليوم عندما عُقد مؤتمر الصحفي في ندوة البحر الميِّت سمعتم وزير خارجية الاتحاد السوفيتي يقول عندما سُئل أخيراً قال: أوافق على ما قالوه، بمعنى أنه أتى ليحضر فقط لا غير، وهذا واضح، عندي ملاحظة بسيطة لن آخذ من وقتك كثيراً، ملاحظة بسيطة.

عبد الصمد ناصر: اتفضل.

أبو خالد آل محمد: عندما نمتدح مواقف مصر، وعندما نمتدح جهود مصر العربية زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، لا يقول الإخوة المصريون أننا نمتدح مصر، ولكن عندما ننتقد اتفاقية كامب ديفيد، وعندما نتفق [ننتقد] فرض السلطة المصرية حالياً أبو مازن والذي يتمتع بعدم الشعبية، عندما يُفرض على الفلسطينيين عن طريق مدير المخابرات المصرية يعتبر أخونا حسين عبد الجليل أن هذا تهجُّم على مصر أكبر وأعلى، وكل يا أخ... كل مواطن عربي هو مواطن مصري بالدرجة الأولى، وعنده وطن آخر كأن يكون سوريًّا أو سعوديًّا أو إماراتيًّا، نحن كلنا مصريون، ولكن كلنا نعلم من الذي خرق الأمن القومي العربي سوى أنور السادات في اتفاقية كامب ديفيد؟ تصبح على خير.

عبد الصمد ناصر: أبو خالد من السعودية، شكراً لك، يعني لا نريد أن.. أن تبقى ردود الأفعال بين السادة المشاهدين، هذا يرد على ذاك، نريد فقط أن.. أن نحصر مشاركتنا في موضوع الليلة لأن الوقت ضيِّق فعلاً، ونريد أن نفسح المجال لأكبر عدد ممكن من السادة المشاهدين.

محمد سعيد من الولايات المتحدة الأميركية محمد سعيد، تفضل.

محمد سعيد: السلام عليكم يا أخي الكريم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد سعيد: أول شيء: عندي عدة نقاط، أولاً: من ناحية الرباعية أي اللجنة...، فعلاً هي تغطية للسياسة الأميركية، نحن نعيش في أميركا، ونعرف بأنه الصهيونية تسيطر هي على الإعلام وعلى الكونجرس وعلى المؤسسات الاقتصادية والإعلامية، والشيء الوحيد اللي يمكن أن يؤثِّر بالقرار السياسي الأميركي هو العمل على الساحة الأميركية، كل شيء آخر كلام فاضي ولا إله قيمة ولا شيء..، يجب أن نعمل في المقر الرئيسي الذي يعمل للسياسة في أميركا، وهو عن طريق الولايات الأميركية بأجمعها، عن طريق الانتخابات والذهاب وعمل Alliance يعني اتفاقات مع الأقليات الأخرى والتي ممكن أن تتفاعل معانا أو تعمل معانا، مثال على ذلك مثلاً فيه عندك في أميركا 40 مليون مثلاً لاتيني من أصل إسباني أو مكسيكي، عندك حوالي 40 مليون أسود، أكثر من 40، 50 مليون من الآسيويين، هاي هي يا أخي أميركا هي بلاد المهاجرين، يعني إذا إحنا عملنا هنا وجينا عندنا سند مادي واتفاقات، ورُحنا إلى الانتخابات نعمل أشياء عديدة عجيبة جداً، هاي هو النقطة. النقطة الأخرى....

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: شكراً.. شكراً محمد، محمد سعيد من الولايات المتحدة الأميركية. محمد سعيد أو مازن من الأردن، أخ مازن يعني لو فهمت كلام محمد سعيد جيداً، فإن اللجنة الرباعية هي بالدرجة الأولى..

مازن أبو سامي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وحقيقتها هي أنها لجنة أميركية وباقي الأفراد هم..

مازن أبو سامي: أولاً.

عبد الصمد ناصر: ينتمون إلى ثلاث جهات تتبع الولايات المتحدة الأميركية، هل تتفق مع ذلك؟ وبالتالي فإن أميركا تنفرد بالقرار في اللجنة؟

مازن أبو سامي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

مازن أبو سامي: أولاً: تحية إلى كل المجاهدين الذين يزرعون الألغام لتدمير خريطة الطريق، هذه الطريق التي لا تُوصل إلا إلى الجحيم، لأن مهندس هذه الطريق هما اثنان: شارون والشيطان، ومنفذ هذه الطريق هو بوش، والعمال الذين يشيدون هذه الطريق بدماء شعوبهم هم بعض الزعماء العرب، والهدف منها هو تحويل مسيرة المسلمين من السير على الصراط المستقيم إلى السير على طريق الشيطان، وأخيراً: أقول يا أخ عبد الصمد متعجباً: هل تُصدِّق بأن صليبي يفاوض يهودي لإرجاع حق مسلم!! هذه والله من أعجب العجائب. يا مسلمين، اتقوا الله، اتقوا نار جهنم، واقرءوا قرآنكم لكي يرحمكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام، شكراً أخ أبو مازن. أبو محمد من السعودية، تفضل.

أبو محمد الشمراني: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو محمد الشمراني: بارك الله فيك لي كلمة قصيرة لو سمحت لي يعني.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي في إطار موضوع الليلة.

أبو محمد الشمراني: نعم.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

أبو محمد الشمراني: الحقيقة -طويل العمر- نحن نسمع الاتفاقيات مع اليهود والنصارى إخوان القردة والخنازير، ونرى أن هذه الاتفاقيات لا يُنفذ منها شيء، ونحن لا نستغرب أنهم لا ينفذون هذه الاتفاقيات، لأنها.. لأنهم لا يصدقون أبداً إلى أن تقوم الساعة، هم أعداء الأنبياء، هم قتلة الأنبياء، هم أعداء الإنسانية، هم الذين لا يحملون ضميراً معهم، وأنا أقولها لأنه واقع، هذا شيء واقعي وهو الذي نشاهده على أرض الواقع، فكيف يقتلون الأنبياء؟

عبد الصمد ناصر: طيب في.. في إطار حلقة اليوم أخ أبو محمد تفضل.

أبو محمد الشمراني: اسمح لي يا أخي الكريم.

عبد الصمد ناصر: نعم سيدي.

أبو محمد الشمراني: كيف يقتلون الأنبياء؟ كيف يقتلون الأنبياء..

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: هذا الكلام يا أبو محمد.. يا أبو محمد، هذا الكلام حتى علماؤنا وحتى خطباء الجمعة بدءوا يُمنعون في.. في قول هذا الكلام، حتى على منابر المساجد، أريد منك رأياً في إطار موضوع اليوم.

أبو محمد الشمراني: الحقيقة يعني نحن كيف نصدِّقهم، وأنا أستغرب إنه يتم تصديقهم من خلال اتفاقياتهم وهم لم يصدقوا في أي اتفاقية سبقت، القرآن صورهم لنا أجمل صورة، أحسن من أن نصورهم بالتليفزيون ونرى أفعالهم، والحقيقة اسمح لي أخي كلمة صغيرة لو سمحت يعني.

عبد الصمد ناصر: نعم.. تفضل يا أخوي.

أبو محمد الشمراني: أنا أدعو المسلمين جميعاً إلى العودة إلى القرآن العظيم، لأنه ينبئنا عن هؤلاء، هؤلاء لن يصدقون، فوالله الذي لا إله إلا هو لن ينفذون أي اتفاقية ماداموا على هذه الأرض، ولا يعرفون إلاَّ لغة ما أُخِذ بالقوة يعاد بالقوة، نحن مسلمين، هؤلاء أجبن من أن يكونوا.. أجبن من أن يكونوا يعني يواجهون أي أحد على هذه البسيطة.

عبد الصمد ناصر: أبو محمد.. أبو محمد أشكرك، هناك رأي لأحد المشاركين عبر الإنترنت يقول: حتى نفهم الموقف العربي من اللجنة الرباعية يجب أن نحلل صلاحية اللجنة، وهل لها أي دور ولو حتى تعليق على ما يحدث؟ فليس للعرب حق حتى لبث اجتماعات اللجنة على الهواء كما يقول، نقول أن شارون بهذه الاغتيالات يتحدى العالم، والغريب أن الأمة العربية تصفق له بالتصريحات التي صدرت اليوم في البحر الميت عن المتطرفين، هذه كانت مشاركة من علاء محمد جعيدي من فلسطين.

متى سيعلم العرب أن خريطة الطريق ما جاءت إلا للقضاء في المقام الأول على المقاومة المشرقة أو المشرِّفة؟ ولكي تُمكِّن العدو الصهيوني من التنكيل بالفلسطينيين برعاية أميركية ومباركة عربية؟ كانت مشاركة من فهمي عبد العكادي من اليمن.

إلى عبد الكريم من الولايات المتحدة، تفضل أخ عبد الكريم.

عبد الكريم الربيعي: آلو.

عبد الصمد ناصر: تفضل عبد الكريم، نحن نسمعك.

عبد الكريم الربيعي: اسمي عبد الكريم الربيعي.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي عبد الكريم الربيعي.

عبد الكريم الربيعي: أننا نستغرب بتأليف الوزارة الفلسطينية الجديدة، ويأتون بمحمد دحلان.. ويأتون بمحمد دحلان والرجوب وبعض العصابات الذي ترشد اليهود.

عبد الصمد ناصر: عفواً.. عفواً عبد الكريم.. عبد الكريم لا نريد تجريحاً بأحد.

عبد الكريم الربيعي: أنا ما.. ما نريد تجريح بس أنا صحفي، ما بدي..

عبد الصمد ناصر: من.. ممكن أن تنتقد السياسات، لكن لا تذكر الأسماء بشيء يسيء إليهم يا أخي.

عبد الكريم الربيعي: أذكر الأسماء لأنهم يذكرون أسماءهم، صحفيون بالأمم المتحدة يقولون محمد دحلان والرجوب وبعض.. وبعض الفلسطينيين يرشدون اليهود أين مواقع المسلمين؟ ويقتلوهم.

عبد الصمد ناصر: نعم، عبد الكريم نسمعك.

عبد الكريم الربيعي: لماذا؟ هل.. هل.. هل إنه الوزارة الفلسطينية الجديدة جاءت لحماية إسرائيل؟

عبد الصمد ناصر: يا أخي.. عفواً عبد الكريم مسألة اغتيال كوادر الانتفاضة كانت قبل تشكيل الأخ محمود عباس والفلسطينيون يعانون من موضوع العملاء، هذا موضوع قديم يعني ليس في عهد محمود عباس أو في عهد دحلان أو غيره.

عبد الكريم الربيعي: يعني من أول هو كان وقبل.. قبل.. قبل تأليف الوزارة....

عبد الصمد ناصر: شكراً لك على كل حال الأخ عبد الكريم، لم أقاطعك من أجل رأيك هذا، وإنما لخروجك عن موضوع الليلة، إلى بندر من الكويت، تفضل أخ بندر.

بندر عبد الله: الله يعطيك العافية، آلو

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ بندر.

بندر عبد الله: يعطيك العافية.

عبد الصمد ناصر: يعطيك العافية أخي شكراً.

بندر عبد الله : بالحقيقة أنا أعقب على كلام الأخ عبد الكريم.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي.

بندر عبد الله: يعني حبيت أسأل سؤال لو سمحت.

عبد الصمد ناصر: تفضل يا سيدي.

بندر عبد الله: لماذا بعض الناس إذا سمعوا من يقول كلمة الحق؟ وهو الحق المنصف الذي لا يُعلى عليه، اشمئزوا منه ووصفوه بالعميل أو المتصهين، ولماذا أكثر الناس إذا سمعوا مَنْ يقول كلمة الباطل ويروج الشعارات المخادعة وصفوه بالقومي العربي البطل؟ فانظر إلى فارق العقلين.

عبد الصمد ناصر: انقطع الاتصال ببندر للأسف، محمد إبراهيم من السعودية تفضل أخ محمد.

محمد إبراهيم: آلو.. آلو

عبد الصمد ناصر: محمد أسمعك تفضل.

محمد إبراهيم: مرحبا.

عبد الصمد ناصر: مرحباً سيدي.

محمد إبراهيم: عزيزي مرحباً.

عبد الصمد ناصر: تفضل يا أخي، ياريت لو توطي صوت.. صوت التليفزيون أخي.

محمد إبراهيم: أنا الآن يعني مش سامعك يعني كتير على التليفون، مرحباً يا أخي.

عبد الصمد ناصر: صوت التليفزيون وطيه شويه الله يخليك.

محمد إبراهيم: لحظة.. لحظة.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

محمد إبراهيم: هلا أنا سامعني.

عبد الصمد ناصر: نعم سامعينك.

محمد إبراهيم: سامعني حضرتك.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي.

محمد إبراهيم: آلو سامعني، أنا ما سامعك.

عبد الصمد ناصر: نعم نسمعك يا أخي نسمعك.

محمد إبراهيم: آلو، عزيزي بالنسبة لخارطة الطريق -أرجو أن تسمعني- أعتقد أنه أفضل اسم لتسمية هذه الخطة هو أوساخ الطريق أو قاذورات الطريق أو روث الطريق، لأنه في الواقع لو نظرت إلى أهداف هذه الخطة هي طرد الفلسطينيين في النهاية من فلسطين، ومع الأسف أننا لا نعي شيء واضح وهو ليس من العيب أن نكون ضعفاء، ولكن العيب وكل العيب أن نتنازل عن حقوقنا أمام العالم كله، التاريخ لن يرحمنا، وإذا لا نستطيع إيصال الرسالة بأيدينا يجب أن.. أن.. أن نوصلها بواسطة أحفادنا، لأن فلسطين لن تضيع، إنما أن يأتي رجل مثل (باول) هذا الرجل الذي هو وصمه عار على السود في أميركا، ويهاجم الشهداء ويهاجم أهل الأرض المكافحين المناضلين في فلسطين، ولا يسمع كلمة واحدة من المؤتمرين، من يقول له قف عند حدك؟ أنت أو (سولانا) أو أي شخص آخر الذين ليس لهم في رصيدهم أي شيء من الشرف في الكفاح ضد الإمبريالية ولإنقاذ الإنسانية من الهتلرية أو الأميركانيزم أو أميركا، هل نسيت أميركا العار الذي في فيتنام وفي كل العالم؟ هم الذين يريدون السلام ويريدون أن يكرمون الإنسانية، لا يمكن هذا، على كل حال أترك للإخوة الآخرين ليقولوا ما عندهم.

عبد الصمد ناصر: شكراً.. شكراً أخي محمد. شكراً لك، شكراً أخ محمد، لنسمع ما سيقوله خضر العجلوني أيضاً من فلسطين، تفضل أخ خضر.

خضر العجلوني: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

خضر العجلوني: يا أخي، بالنسبة إلى اللجنة الرباعية، اللجنة الرباعية هي ناس يعني المسيحيين، وربنا -سبحانه وتعالى- يقول: (وَلَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) وهون إحنا بس ننظر لتصريحاتهم، عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين يوصف العمل بالإرهابي، وعندما يتعلق الأمر بالإسرائيليين ويقومون باغتيال الناس والمناضلين يكون هو القضاء على الإرهاب، فأي إرهاب الذي يدافع عن بلده، فنحن هنا في فلسطين يعني القضية إنه مش عارفين شو اللي يعني يجري، اللي بيجري هو.. هو يعني مش عارف شو بدي أحكي...

عبد الصمد ناصر: على كل حال لنسمع ما سيقوله أحمد خليل من السويد بعد أن نقرأ إحدى المشاركات التي تستوقف فعلاً، أحمد خليل أعتذر إن انتظرت قليلاً.

هناك مشاركة تقول: لماذا لم تضم اللجنة الرباعية أي ممثل عربي؟ الجواب سهل جداً كما يقول، سهل جداً لأن العرب في هذه القضية هم متفرجون وليسوا لاعبين أساسيين، والألعن أنهم متفرجون بعد المونتاج وليس للبث المباشر، أحمد خليل من السويد تفضل أخ أحمد.

أحمد خليل: تحياتي أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تحياتي لك أخي.

أحمد خليل: بدي أحكي بقضية بسيطة، وهو إن إسرائيل دخلت فلسطين عام 67 مش علشان تخرج منها يعني، فهي احتلت فلسطين عام 67 أو.. أو القسم التالي من فلسطين حتى تستقر هناك وتبقى هناك، لأنه لو بدها تخرج من فلسطين خرجت من زمان يعني، فهاي عملية خارطة الطريق هي عبارة عن عملية تمويهية على الشعب الفلسطيني للقضاء عليه نهائياً كما عملوا الأميركان مع الهنود الحمر في أميركا، فهم يخطون نفس خطوات الأميركان، يعني هاي القضية.

بالنسبة للجنة الرباعية أخ عبد الصمد ليس لها وجود وذلك لسبب كبير جداً يعني أميركا عندما دخلت إلى العراق لم.. لم تأبه بأحد، فاللجنة الرباعية هي عبارة عن قضية فارغة لا وجود لها، وبأوجِّه كلمة للأخ أبو مازن إنه لا جدوى من الكلام مع شارون، لأن شارون لا يوجد في عينيه غير الدماء الحمراء.

عبد الصمد ناصر: شكراً أخي أحمد. كريم عباس يعني قد تكون أنت آخر مشارك معنا في حلقة اليوم يعني، لو.. لو جمعنا كل الآراء تقريباً سنستنتج بأن كل الآراء تصب في أن خريطة.. خطة خريطة الطريق لربما هي رهان أميركي خاسر، هل تتفق مع هذه الآراء؟

كريم عباس: والله.. السلام عليكم أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

كريم عباس: كيف حالك؟

عبد الصمد ناصر: الحمد لله، شكراً.

كريم عباس: الحقيقة في البداية أحب أن ابتدئ في مقدمة بسيطة جداً.. أنه في أكذوبة لنيكسون أطلقها..

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: الوقت لا يسمح أخ عبد الكريم كن مختصراً..

كريم عباس: نعم.. نعم بسيطة بس اتركني شوي، أترجاك عبد الصمد، رجاءً.

عبد الصمد ناصر: نحن على مشارف النهاية.

كريم عباس: الحقيقة فيه أكذوبة أطلقها (نيكسون) قبل فترة، بس اسمح لي بهاي شوي أترجاك، الخطر الإسلامي.. هاي الأكذوبة، الخطر الإسلامي على الحضارة، وكانت أميركا أسبق الكل بالتعامل مع الإسلام على أنه عدو وحيد وكانت أكثر إسرائيلية من إسرائيل، تصور يا عبد الصمد مَنْ نحن حتى نهدد الحضارة؟ انظر هذه الكذبة الكبرى، من نحن؟ البوسنة، الشيشان، كشمير، إندونيسيا، موريتانيا، السودان، إيران، من نحن يا أستاذ عبد الصمد؟ وأي حضارة نهددها؟ الحضارة الأميركية، الأوروبية المسلحة حتى الأسنان، يا أخي يا عبد الصمد، أترجاك هادولا الحضارة الأميركية تملك علينا حتى أنفاسنا، تحسب أنفاسنا، لذلك جعلونا نجرب كل الأحزاب، جعلوا من الشيوعية إلى القومية إلى غيرها، انظر أيش صار لينا، أصبحنا أضحوكة لكل العالم، أترجاك يا عبد الصمد، الرجاء حتى أواصل، وللأسف أنه أوروبا في ذيل أميركا، آسف خلص الوقت..

عبد الصمد ناصر: نعم.

كريم عباس: دعني.. دعني أكمل يا عبد الصمد، الموضوع مهم جداً، حتى أخلص..

عبد الصمد ناصر: للأسف أخي كريم، انتهى وقت البرنامج، المخرج يدعوني لإنهاء البرنامج للأسف، على كل حال أشكرك وأشكر كل من شارك معنا هذه الليلة في هذه الحلقة، ونعتذر لمن لم ندرج مشاركاتهم عبر ال E-mail أو عبر البريد الإلكتروني، ونشكر كل من ساهم معنا، وإلى اللقاء في حلقتنا القادمة في الأسبوع المقبل بحول الله.