مقدمة الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

12/05/2003

جمانة نمور: أهلاً بكم إلى هذا البرنامج منبر المشاهد ونافذته الأسبوعية على آراء الآخرين.

الآن وقد انتهت عملية تحرير العراق كما يصفها المنتصرون، وبدأت الولايات المتحدة في اتخاذ الخطوات العملية لإقامة حكومة وطنية في العراق وحلحلة الوضع في الشرق الأوسط والدعوة لتكريس الممارسات الديمقراطية في الخليج، يُطرح السؤال: أي مستقبل للشرق الأوسط في ضوء ما حدث في العراق؟ وما هي السيناريوهات التي يتم إعدادها للمنطقة؟

للمشاركة نستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية:

الهاتف مفتاح قطر: (974) 4888873 .

الفاكس: (974) 4890865، أو (974) 4865260 .

كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت وهو:

www.aljazeera.net

ونبدأ في تلقي أولى مكالماتكم، والبداية اليوم من الجزائر، ومعنا من هناك الأخ عبد الكريم مساء الخير.

عبد الكريم بوريو: مساء الخير، أتكلم من الجزائر، أولاً فيما يخص مستقبل العراق أظن أن مستقبل العراق بين أيدي الاحتلال الأميركي، فلا أظن بأن في التاريخ هناك احتلال مفيد للمحتل وهو معروف أن العراق كان مستهدف منذ وقت بعيد، وفي هذه المكالمة أتوسل على (الجزيرة) أن تقوم بإنجاز ريبورتاج حول قضية جبهة الصمود والتصدي التي كانت تتكون من دول عربية هي الجزائر وليبيا والسودان والعراق وسوريا، ونجد هؤلاء البلدان، هذه البلدان اليوم مستهدفة من إسرائيل وأميركا بتهمة أنها دول إرهابية، وذنبها أنها كانت تصد للصهيونية والإمبريالية. وثانياً...

جمانة نمور [مقاطعةً]: ما الذي ينتظر هذه البلدان برأيك أخ عبد الكريم؟ يعني هذا هو موضوعنا هذه الحلقة أي مستقبل ينتظره الشرق الأوسط وتنتظره البلاد العربية بعد التغييرات التي حدثت في العراق؟

عبد الكريم بوريو: أختي جمانة الواقع العربي يعني كلما المكالمات التي سمعتها أن الموقف العربي وكأنما هم كلهم مع الأميركان، والعملية وكأنها عملية تحررية للعراق، وكلهم يعلمون أن الأميركان له مخططات يقوم بها في هذه المنطقة، فلا أظن أن.. أن الأميركان له فائدة في هذه المنطقة للدول العربية، ولكن لمنفعة إسرائيل و..

جمانة نمور [مقاطعةً]: أنت يعني تتحدث عفواً عن مخططات يقوم بها.. بها الأميركيون، ما هو شكل هذه المخططات برأيك؟ ما هي السيناريوهات المطروحة؟

عبد الكريم بوريو: السيناريو للأميركان أولاً: وضع قادة عرب يعني بصفة جنسية عربية والعقل أميركي هذا.. هذا معروف، ولكي يكون ذلك هي أن.. أن تقوم سياسة معروفة، لأن بلدي في.. في الخمسينات كان مستهدفاً وهي عمليات فرق تسد، وهذه العمليات سوف نراها في الأيام المقبلة أن هذا سُني وهذا شيعي وهذا كردي وستقوم بدعوة أصحاب خمسة نجوم الموجودين في الخارج وسيأتون للعراق بتهمة المناضل صدام حسين الذي هو اليوم بعض الناس يرونه أنه ديكتاتوري، وأنا.. أنا فخور عندما أسمع أن العراق ليست، ليست فيه أمية، ماذا يريد العرب أكثر من هذا أن الأمية ليست موجودة في العراق؟.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ عبد الكريم، ونتابع آراءكم وقراءتها وسماعها، الآن من السعودية. معنا الأخ نايف مساء الخير.

نايف العبد الله: السلام عليكم

جمانة نمور: وعليكم السلام.

نايف العبد الله: كيف حالك يا أختي؟

جمانة نمور: الحمد لله.

نايف العبد الله: يا أختي، الشيطان لا يصدق إلا مرة واحدة OK، (جورج بوش) الابن الأرعن الصغير كما يقول عنه القائد صدام حسين..

جمانة نمور: أرجو.. أرجو أن تعطي رأيك دون الإساءة إلى شخصية أحد أخ نايف، ونحن يهمنا سماع وجهة نظرك بمستقبل الشرق الأوسط يعني دون.. دون شتم أحد، تفضل.

نايف العبد الله: نعم.. نعم، لأ.. معلش.. معلش هذا.. هذا.. أنا ما أشتم زعيم عربي أنا أشتم أميركي كافر، أختي العزيزة.. قال: هذه الحرب صليبية بعد أسبوعين ثلاث أعتذر، (جيف بول) وزير الدفاع البريطاني الاجتياح الغزو الغاشم على العراق قال: هذه الحرب كنا نخطط لها من سنة ونصف، إذن الحملة هي بالدرجة الأساس على الإسلام، بالدرجة الثانية على نفط العراق ومقدرات العراق، هم دخلوا البوسنة والهرسك وحرروه وطلعوا، هم دخلوا أفغانستان وتركوا وعبثوا فيها والحين خرجوا منها، هسه رجعوا لأنه طالبان وكرزاي رجعوا من الاتفاقيات بيناتهم من أول وجديد، رجعوا هسه يعيدوا حساباتهم في أفغانستان، هي الحملة على الإسلام، هذا العملاق الذي بدأ يتململ ويصحو، وسيصحوا إن شاء الله.

أشكر قناة (الجزيرة) لأنكم والله كنتم فعلاً محايدين، والله العظيم كنتم رائعين جداً.

جمانة نمور: الله يخليك، شكراً لك أخ نايف.

هناك الأخ يوسف من اليمن كان بعث إلينا أيضاً برأيه في الموضوع، رأى بأن هناك وضعاً سياسياً جديداً يتخلق من رحم الأحداث الحالية في العراق، ويرى بأنه عمَّا قريب سيخرج علينا كواقع سياسي يفرض نفسه على مسرح الأحداث التي نحن بعيدون كل البعد عنها، وأغلب الظن أن هذا الوضع لن يكون قاصراً على العراق وحده، وإنما سيمتد تأثيره وفق نظرية الدومينو إلى بقية العالم العربي وإن كان الهدف من ذلك هو إعادة ترتيب الأوضاع في المنطقة الغربية.. العربية فأخشى أن يكون ذلك قد بدأ يتحقق.

لنرى رأي الأخ أبو علي في الأردن، برأيك فعلاً نحن أمام إعادة ترتيب للأوضاع في المنطقة العربية، هل هذا الوصف صحيح؟

أبو علي: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

أبو علي: أشكركم على البرنامج.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

أبو علي: موضوع الحلقة الصحيح محير، فمستقبل الشرق الأوسط بعد سقوط العراق، بعد فلسطين كثاني خسائر هذه الأمة ولن تكون آخرها على الإطلاق بعد أن تم.. بعد أن أجرم ساكني وحاكمي هذا الإقليم بأنفسهم عرب ومسلمين كل بإمكانيته وطاقته إلا من رحم ربي حتى لا نظلم في هذا التعميم، فما ينتظر العراق التي كانت بالأمس القريب الثورة والحلم بعد أن قصف ثلاثة عشر عاماً، وحوصر، وتم التآمر عليه 35 عاماً كظاهرة شريفة ونبيلة بهذه الأمة.

فيا أختي الكريمة، الشرق الأوسط من يؤمَّم نفطه هو يجب أن يُضرب، من يعزل أمثال السادات يجب أن يُضرب، من يبني المفاعلات النووية لخلق توازن استراتيجي في المنطقة يجب أن يُضرب، من يجمع العلماء ويحتضنهم يجب أن يُضرب.

جمانة نمور: يعني من تتوقع إذن في ضوء هذه الشروط كما.. كما تضعها أن يكون الثاني على لائحة التغيير الأميركية إذا صح التعبير؟

أبو علي: كل من يتجرأ ويقول: لا لأميركا ولإسرائيل يستحق في نظر الولايات المتحدة الأميركية الشطب من الوجود، كل من يدعم المستضعفين في الأرض ديكتاتوري وصفة الإرهاب ستتابعه فأي شرق أوسط هذه اللي عنه نتحدث؟ اثنين وعشرون دولة ستصبح 49 فيدرالية قاسمها المشترك الدولة العبرية، هذا.. هذا ليس من فراغ، تصريحات كيسنجر عام 72 لا استقرار في القدس إلا عبر بوابة بغداد يا أختي الكريمة، ومروراً في تصريحات (كونداليزا رايس): هناك دول كثيرة في منطقة الشرق الأوسط استنفذت مبررات وجودها. من هذه القراءة يجب أن نستكشف كل شيء.

جمانة نمور: نعم شكراً، نعم شكراً لك أخ أبو علي، نتحول وإياكم إلى الأخ محمد في فرنسا، يعني تعقيباً على ما قاله الأخ أبو علي في الأردن قبل قليل أخ محمد موضوع العلاقة مع إسرائيل برأيك هل فعلاً هذا تغيير في المنطقة التغيير الذي بدأ في العراق سوف تداعياته تكبر وتكبر إلى أن تتحول فعلاً المنطقة العربية إلى شرق أوسطية، هذه النظرية التي كان يتم الحديث عنها كثيراً خاصة إسرائيلياً.

محمد ناصر: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد ناصر: أختي جمانة، في الحقيقة سمعنا منذ أيام جورج بوش يبشر بخلال.. على.. في العشر سنوات المقبلة بسوق شرق أوسطية، هذه السوق شرق أوسطية بدأ الإعداد لها بوضع الحجر الأساسي لها من بغداد، ولعل دول المنطقة مدعوَّة إلى الانخراط منذ الآن كما قال، والانخراط دعوة بالأساس هي دعوة لسلب إرادة، لأن الشعوب من خلال ما رأينا من احتلال العراق هو سلب للسلاح واحتكاك بالسلاح، هذا الشعب لا سلاح له، ولا إرادة له، حتى أننا منذ أشهر كنا نرى وزير خارجية لدولة عربية -لا.. لا.. لا.. داع إلى ذكره- يقول: لا نملك إلا أن نشحذ الولايات المتحدة، فبالتالي بهذا الشعور كيف يمكن أن نواجه مشروعاً صهيونياً أميركياً يدعو إلى أمركة وصهينة المنطقة؟

جمانة نمور: يعني هم يقولون إن بالعكس موضوع التجارة الحرة التي وعد بها الرئيس الأميركي هي علامة انفتاح من أميركا على العالم العربي ولتحسين أوضاع المواطن العربي.

محمد ناصر: والله هذا ما.. يبدو لنا كذلك من خلال.. لو نأخذ مثلاً العراق وهو أغنى دولة على الأقل في المنطقة بترولياً نرى العراقيين الآن في طوابير طويلة منذ الخامسة صباحاً إلى.. إلى.. إلى الساعة الخامسة بعد الظهر مساءً ينتظرون ليملئوا خمسة لترات من البنزين أو عشر لترات، وهذا البترول هو بترول عراقي، فكيف نحن ننتظر مواد قد تصلنا من أميركا أو من لست أدري؟فبالتالي العراقيون الذين يُقال لهم: جاءتكم الحرية، وجاءتكم الديمقراطية هم الآن لا يجدون ماءً يشربونه ولا يجدون بنزيناً يستعملونه في.. في.. في هذه السيارات التي حوصرت منذ أكثر من اثنا عشرة سنة.

ملاحظة أختي الكريمة قوات التحالف هذه التي تدَّعي أنها جاءت بالحرية والديمقراطية لماذا لا تقوم باستفتاء شعبي وهو شكل.. شكل حرية وشكل ديمقراطية تقوم باستفتاء شعبي بالعراق هذا الاستفتاء إما أن يفوض بالبقاء وإدارة شؤون العراق وإما أن ترحل وتترك العراقيين في شأنهم.

النقطة الثانية أخي الكريمة: عندما نرى الولايات المتحدة تقدِّم مشروعاً لرفع العقوبات عن العراق، هذا المشروع المراد به هو إطلاق العنان لأميركا للتصرف كيفا شاءت بخيرات العراق، لأن بالتالي بهذا المشروع هو إعدام العقوبات التي كانت مفروضة على العراق، القوات الأميركية لابد على.. على العراقيين أن يفرضوا أن.. أن.. أن.. لا إله إلا الله … مسألة الدعوة إلى قيام مناقصات ليست أميركا هي التي تتصرف في .. في السوق وحدها، لابد أن تدعو إلى قيام مناقصات وإسناد المشاريع خلال مناقصات دولية تشارك فيها كل الدول.

جمانة نمور: على.. على كلٍ، نعم وصلت وجهة نظرك أخ محمد، نتابع معرفة آرائكم ونتمنى أن تردنا اليوم مشاركات من مختلف أنحاء العالم وخاصة العالم العربي لكي نعرف كل الأشخاص كيف ينظرون إلى الكيفية التي يمكن أن تتغير بها حياتهم وخريطة المنطقة التي يعيشون فيها على ضوء التغييرات التي حدثت في العراق، نتحول الآن إلى إسبانيا ومعنا من هناك الحاج موسوي مساء الخير.

الحاج موسوي: مساء الخير الأخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً تفضل.

الحاج موسوي: بارك الله فيكم وفي قناتكم الجيدة، وإحنا نقول أمه دعت له اللي يقدر يحصل القناة تبعكم.

جمانة نمور: شكراً لك، تفضل.

الحاج موسوي: والله من يوم 15/4 لليوم أحاول أحصل لأعرب عن رأي بسيط جداً، عزيزتي المخططات الأميركية واضحة، لأن فرض معارضين بالحكومة العراقية القادمة، المعارضين المشبوهين قسم منهم مطلوبين دولياً والإنتربول يلاحقهم، هذا إيجوا يعينوا هذا كمحافظ للبلد أو داعي لديمقراطية في عراق المفروض يكون حر هذا غير طبيعي، المخططات الأميركية واضحة وهي تحطيم العراق وتحطيم البنية التحتية للعراق وتحطيم العراقي، فيا أختنا العزيزة خلي ننسى الهم الشيعة والسنة، لأن العراقي واحد إن كان شيعي أو سني أو كردي أو بجنسيته طول عمره كان هذا العراقي، بس اليوم يفرض عليَّ أشخاص مشبوهين ومطلوبين عالمياً وهذا يوريك النوايا الأميركية في العراق، ألف تحية (للجزيرة) ولكافة..

جمانة نمور: الحاج يعني.. الحاج موسوي بما أنك منذ من تحاول الاتصال بنا، لنعرف رأيك ليس فقط فيما يتعلق بالعراق، يعني ماذا عن المنطقة الآن، برأيك ما هو التالي؟ يعني ما تعليقك على ما سمعت الآن من تحليلات لخطاب الرئيس بوش والدعوات الأميركية المستمرة للديمقراطية والضغوطات على بعض الدول العربية.

الحاج موسوي: أختنا.. أختنا العزيزة.. أول الغيث قطرة هذا ما نعرفه ويقوله ويعرفه العالم، فالعالم جميعاً يعرف المخططات الأميركية القادمة للمنطقة أجمعين، هذا أول ما بدأت بالعراق ولن تنتهي بالعراق بل ستشمل الأمة كلها والأمة الإسلامية والحرام، هذا اليوم سيراه وسيندم عليه أجيال العرب جميعاً وكل مسلم وغير مسلم، وحتى اليهود سيندموا على هذا اليوم، بل الإسرائيليين هم يكونوا المنتصرين في هذا اليوم.

جمانة نمور: شكراً لك، وقد وردنا العديد من المشاركات الأخت ندى أيضاً يعني تشكر البرنامج.

الأخ أسامة في أسبانيا يتساءل: تُرى هل سنستفيد مما حصل؟ وهل سيكون هناك تقييم من قبل الحكام لما حصل ليزيد التعاون مع أميركا خشية أن تفعل بهم كما حصل بالعراق؟

الأخ عز الدين يرى بأن الشرق الأوسط الجديد معالمه واضحة وضوح الشمس، حلم إسرائيل الكبرى بات قريباً جداً بعد سقوط آخر قلعة عربية، فإسرائيل ستكون سيدة الشرق الأوسط بلا منازع.

نتابع تلقي اتصالاتكم، معنا من السعودية الأخ محمد، مساء الخير.

محمد القريشي: مساء النور.

جمانة نمور: أخ محمد يعني هل فعلاً برأيك الآن ستكون إسرائيل سيدة الشرق الأوسط بلا منازع كما وصفها أخ عز الدين؟

محمد القريشي: طبعاً إحنا كعرب ومسلمين لا يمكن أن نقبل بإسرائيل أن تكون سيدة الشرق الأوسط هذا واحد، ولا يمكن بأمر الله -عز وجل- و.. وما جرى في العراق يؤسفنا صراحة وهو.. وهو بوابة أمتنا العربية شرقاً، والثقافة والديمقراطية الأميركية لا نقبلها ولا تصلح لنا كعرب، وما حدث في العراق لا يمكن أن يتكرر في أي قطر عربي لسبب بسيط يعني ممكن أقوله؟

جمانة نمور: ما.. نعم تفضل..

محمد القريشي: ممكن نذكره؟ لأنه غالبية سكان الدول العربية غالبيتهم يعني معروف المذهب السني يعني، فالمذهب الشيعي يعني يكون اختراق من جهة المذهب الشيعي، فلا يمكن لأي..

جمانة نمور[مقاطعةً]: يعني ما.. لم.. لم نفهم يعني وجهة نظرك في هذا الإطار، يعني تقول نرفض الديمقراطية على الطريقة الأميركية، ولكن بعد كل هذا التفرد الأميركي الآن والاستراتيجية الأميركية الجديدة والقوة الأميركية عملياً برأيك هل تستطيع فعلاً الدول العربية مواجهتها؟

محمد القريشي: لا تستطيع مواجهتها، ولكن الزمن كفيل بإنهاء أميركا، يعني نصبر 10 سنوات، 20 سنة تبعث أميركا، تبقى الأمة العربية لأنه جذورها كبيرة في التاريخ ومعروفة وثقافتها ثابتة وأصلية، فلا يمكن أن تتأثر بالثقافة الأميركية، لأنه ثقافة تجارية، تنتهي عندما ينتهي اقتصاد وينتهي أي شيء في أميركا تنتهي أميركا، فالعرب فيهم أصالة وفيهم يعني علوم وثقافة متجذرة في الأرض يعني لا يمكن أن تنتهي.

جمانة نمور: لنرَ وجهة نظر الأخ منصور في السعودية، مساء الخير.. يبدو أن الأخ منصور لا يسمعني، على كل حال ننتظر محاولة أخرى منه، معنا الأخ عماد من الأردن الآن، مساء الخير.

عماد طاهر: مساء الخير، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

عماد طاهر: يا سيدتي، القضية الشرق الأوسط الجديد، والاحتلال الأميركي للعراق هذه مخططات منذ سنوات تسعى أميركا وعملاؤها لتنفيذها لخدمة مصالحها وخدمة مصالح الصهيونية، وما جرى في العراق سيجري في معظم الدول التي تقول لأميركا لا..

جمانة نمور: طيب، يعني إذا ما أردنا النقاش في.. في نقطة جديدة يعني في الحلقة فتحت أنت الباب أمامها اليوم، تتحدث عن شرق أوسط جديد وما جرى في العراق سيجري في دول أخرى، برأيك هل سيجري بنفس الطريقة نفس السيناريو، نفس هذا الدخول العسكري، أم أن دول أخرى مثلاً الضغوطات عليها كالضغوطات على سوريا مثلاً أو الإشارات التي ترسل أميركياً إلى إيران برأيك هل ستكفي وحدها للتغيير؟

عماد طاهر: تفضلت وحكيت إنه ممكن بسيناريوهات مختلفة وضغوط مختلفة ممكن تكون عسكرية، ممكن تكون اقتصادية، على الرغم من إنه جميع شعوب منطقة الشرق الأوسط بدياناتها وطوائفها ترفض هذا المبدأ، من يقبل؟ هم الحكام فقط، أمام الشعوب لا تقبل، وحتى كما قلت المذاهب والديانات والقوميات ترفض من البابا شنودة إلى العلامة محمد حسين فضل الله إلى باقي زعماء الدين الإسلامي الآخرين، يعني عفواً إن لم أُسمِّ الأسماء كلها، كلهم يرفضون، ما يجري هو مؤامرة وخيانة وتغض الطرف الدول العربية عنه، لأنها لا.. لا تجد من يردعها، عندما غزا الصليبيون بلداننا عمت المظاهرات جميع أطراف العالم الشرق وعندما عمت المظاهرات لم يحرقوا أعلام فرنسا وبريطانيا وبلجيكا وغيرها، هاجموا المساجد وكسروا المنابر ارفعوا صلاة الجمعة ودعوا إلى إعلان الجهاد ولا شرعية لأي حاكم لا يعلن الجهاد، الآن لا توجد شرعية لأي حاكم، وخاصة..

جمانة نمور[مقاطعاً]: شكراً لك.. شكراً.. شكراً لك الأخ عماد، معنا الآن الأخ حاكم من الكويت مساء الخير.

حاكم عزت: مساء النور.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

حاكم عزت: أبلة جمانة.

جمان نمور: أهلاً وسهلاً تفضل.

حاكم عزت: حضرتك أول موضوع أتكلم مع حضرتك فيه هو موضوع الديمقراطية في الوطن العربي نبدأ.. يعني أنا رأيي أن بداية الديمقراطية بتبدأ من.. من الأجيال أو من النشء الصغير يعني بدايات الطفل وهو صغير لازم يتسقى ويشرب أيه معنى الديمقراطية بأوطاننا، يعني دور المؤسسات الصحفية، المؤسسات الإعلامية، المؤسسات التعليمية هي دية اللي بتخلي النشء أو الطفل يشرب أيه معنى الديمقراطية في مجتمعاتنا، الأجيال الكبيرة كلها والمفاهيم اللي إحنا فهمناها من تعليمنا، ومن حاجات كتير، ما هياش منطقية، وطبعاً.. ما بتعبرش عن.. عن المعنى الإيجابي للديمقراطية، واللي المفروض إن إحنا نفهمه ونتعلمه..

جمانة نمور: يعني سيد حاكم، يعني.

حاكم عزت: تفضلي.

جمانة نمور: يعني أنا في.. في المقدمة عندما أشرنا إلى موضوع الديمقراطية كنا نتحدث عن ما حدث في المنطقة، وأشرنا إلى الدعوة لتكريس الممارسات الديمقراطية في.. في الخليج بشكل خاص، وبعدها تمت نقاش ما ذكره الرئيس بوش فيما يتعلق بمنطقة تجارة الحرة في خلال عشر سنوات وما إلى هنالك، يعني كيف تنظر إلى التغييرات التي يمكن أن تحدث في المنطقة هذا هو الموضوع؟

حاكم عزت: التغييرات بهذا الشكل ليست منطقية.. آه.

جمانة نمور: شكراً لك أخ حاكم. معنا من النمسا الأخ أمير، مساء الخير.

أمير حسن: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

أمير حسن: مرحبة أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

أمير حسن: لو سمحتي إذا عم تعطيني رخصة أنا أريد منك الديمقراطية يبدأ من قناة (الجزيرة)، يعي تخليني أتكلم بصراحة.

في البداية دا اليوم أني أتابع هاي القناة (الجزيرة) بصراحة يعني ما أعرف هم الشعب العربي شي يريدوا من الشعب العراقي، يعني إحنا بنسمع آراءهم، كلهم يدافعون.. موكلهم يعني، النسبة الأكثر هم مو عراقيين، من السعودية، ومن مصر ومن كذا وكذا يدافعون من نظام صدام.

يا أخي، إحنا العراقيين نحن نعرف أساساً.. أساساً نظام صدام حسين أساسه فاسدة، أساسه ما عنده يعني يغير لشعبه، ما يدافع عن شعبه، بس أنتم يعني أنا أريد أعرف شنو قصدكم في هاي البرنامج، إذا انتم تساعدون.. تريدون تساعدون الشعب العراقي، خذوا آراء العراقيين، خذوا آراء المجروحين وهم.. شنو اللي (...) بيصير يعني..

جمانة نمور: يعني قصدنا يا أخ.. يعني يا أخ أمير، قصدنا في البرنامج يكون منبراً مفتوحاً للجميع، وهو نافذة على الكل لكي يسمعوا آراء الكل، يعي نحن لا نتحكم في آراء المشاهدين، ونحن خصصنا شهراً كاملاً في حلقات يومية، ونحن نأخذ آراء العراقيين، واستمعنا إلى أراء العديد.. العديد منهم، ويعني أيضاً أتمنى على الجميع اليوم أن يشاركوا في موضوع الحلقة، نتحدث عما حدث في العراق، ولكن ما سيحدث على ضوئه أيضاً في المنطقة برمتها، شكراً على اتصالك.

معنا الأخ حسين من السعودية، مساء الخير.

حسين محمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

حسين محمد: مرحبة أختي جمانة، مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

حسين محمد: بالنسبة لموضوع اليوم صراحة، بس حبيت أولاً: أشكركم على تغطياتكم الممتازة للغزو الأميركي البريطاني على العراق من أراضي إخواننا اللي في الكويت.

ثانياً: بودي أن أوصل رسالة إلى قناتكم الموقرة من حيث جميع القنوات الآن تتسابق إلى نقل الأخبار بعد قناتكم من ناحية الإذاعة، وبودي تنقلين الصوت هذا إلى إخواننا في (الجزيرة) يعني من ناحية من الناحية الإعلامية، الإذاعية أقصد فيها.

جمانة نمور: يعني لم نسمع رأيك فيما يتعلق بموضوع الحلقة أخ حسين.

حسين محمد: بالنسبة لموضوع الحلقة أنا أتصور لا مستقبل للشرق الأوسط رغم اختلافنا مع الرئيس العراقي صدام حسين إلا أنه لا ينكر أحد بأنه كان صمام الأمان للشرق الأوسط، وكان هو الوحيد من الرؤساء العرب واقف إلى إخواننا الفلسطينيين، وله مواقف مشرفة جداً، إنما يعني في الوقت الحاضر نشهد تهافت إخواننا خاصة من العراقيين على الرئيس العراقي صدام حسين يعني رغم أنه يعني بذل الكثير في التضحية من ناحية العراق، من ناحية بناء العراق..

جمانة نمور: وصلت يعني رسالتك أخ.. أخ حسين، هاتان وجهتا نظر متناقضتين استمعنا إليهما كثيراً في خلال الشهر الماضي، يعني أعود وأتمنى على الجميع التركيز على موضوع حلقاتنا لليوم. نأخذ اتصالاً من الأخ عواد من ألمانيا، مساء الخير.. يبدو أننا فقدنا الاتصال بالأخ عواد.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: معنا الأخ هاني من الإمارات، مساء الخير.

هاني جابري: معاك هاني من الإمارات لو سمحتِ بأحب ممكن تعطيني فرصة بس، أنا دقيت قبل كده، وكانت موضوعة خارطة الطريق، فأتمنى تعطيني فرصتي يعني.

جمانة نمور: يعني أتمنى عليك أيضاً أن تربطه بموضوع الحلقة، لأنه ليس بعيداً كثيراً الوضع الفلسطيني أحد أهم ربما ما ينعكس عليه تداعيات ما حدث في العراق.

هاني جابري: إن شاء الله، أولاً: هناك ثلاث نقاط، النقطة الأولى: بالنسبة للعراق، النقطة الأولى، أقدم تحية اعتزاز وإكبار وتقدير لقائد الأمة العربية والإسلامية، حبيب الشرفاء، القائد المجاهد المناضل صدام حسين، حفظه الله ورعاه، الذين كان رئيساً لدولة عربية إسلامية، وأصبح زعيماً للأمة العربية والإسلامية، وبطلاً شجاعاً.

النقطة الثانية: تحية فخر للأبطال المجاهدين صفوة الأمة، الذين وقفوا خلف القائد المجاهد في معركة الحواسم التاريخية، والجنة لشهدائنا الأبرار في عليين.

النقطة الثالثة: يعني هناك فئة لن يفرحوا كثيراً، وسيندموا قريبا لوقوفهم ضد الحق وضد القائد المجاهد، ستدور الدائرة عليهم وسينتقم الله منهم على أيدي شرفاء العرب، أو على أيدي أسيادهم مجرم الحرب بوش الصغير، وذيله بلير الحقير، وتابعهم شارون..

جمانة نمور[مقاطعةً]: أخ هاني، أقاطعك طبعاً، بما أنك يعني وصلت إلى حد الشتائم، أيضاً تردني مشاركات من خلال الإنترنت، مثلاً نسرين في الأردن، تقول: مستقبل الشرق الأوسط، أي مستقبل ينتظرنا؟ ونحن حتى في قناة (الجزيرة) العربية لم نعد نستطيع حتى شتم بوش، وكأنكم حتى أنتم أصبحتم تخافون دبابات (الأبرامز)، لنا الله.

يعني يا أخت نسرين، لا.. لا أعرف كيف خلطت هذه الأوراق بعضها ببعض، نحن منذ بدأنا هذا البرنامج، ونحن نرفض شتم أي أحد، وإذا كان التعبير عن الرأي هو فقط في الشتائم.. أعتقد أنكِ فهمتي رسالتنا الاستماع إلى جميع آرائكم خطأً، أعتقد أن الجميع يستطيع أن يشارك، ويعبر عن رأيه، ونستطيع من خلال هذا البرنامج أن نستمع إلى الرأي والرأي الآخر، ولكن دون تجريح أحد ودون شتيمة لأحد، وهو ليس الخوف أبداً، والخوف أبداً لم يكن ولن يكون في حسابنا. معنا الآن من الإمارات الأخ علي مساء الخير.. أخ علي، يبدو أن حظنا قليل في سماع العديد من المشاركات الليلة.. من السعودية معنا الأخ أبو تركي، مساء الخير.

أبو تركي: آلو.

جمانة نمور: أهلاً.

أبو تركي: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أبو تركي: بس أرجو تعطيني فرصة يا أخت جمانة رجاءً.

جمانة نمور: أرجو ألا تشتم كي لا أضطر إلى مقاطعتك.

أبو تري: لا.. لا.. لا.. لا إن شاء الله، أنا ما أشتم.

جمانة نمور: تفضل.

أبو تركي: أنا أتوقع يعني إنه أي طلب للرؤساء ولا شيء ما يجيب فايدة، لأنه.. يعني مرت علينا سنين و لا شوفنا أي فايدة، بس أتمنى أنه جميع الشعوب تتحد مع بعض، ونكون كلنا.. وشعارنا "لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله".

جمانة نمور: يعني أخ.. أخ أبو تركي، هناك عديد من الإصلاحات الديمقراطية التي تجري في المنطقة، برأيك هذه الإصلاحات وهذه المحاولات في السير في هذا الطريق، هل ستؤدي في نهاية الأمر إلى تجنب تنفيذ السيناريوهات التي نتحدث عنها منذ بداية هذه الحلقة في المنطقة، أن يأتي التغيير من الداخل؟

أبو تركي: لا يا أختي لا.. ما ينفع كل هذا اللي يسوونه ما ينفع، هذه كلها إبر مخدرة للشعوب فقط، مجرد إن الحكام عشان تستمر، وكل واحد ينادي، مثل ما كان ينادون صدام، صدام على الأقل له محاسن، نحن.. يعني إحنا ما نشوف مثل الشعب العراقي، مثل شعب العراق ايش سوا وإيش ما سوا، وأنا أدري إنه كل الرؤساء لو تفتح السجون لقينا مشاكل جوه، وكل الدول العربية، لكن الحين، لو قلنا ميزة واحدة من ميزات صدام حسين، وأرجو منك ما تقطعيني يا أختي، صدام حسين وقف قدام أميركا، وتكلم وقال: لأ، المشكلة إنه الشعب العراقي مو فاهم هذه، يعني عندهم قائد بطل لو يكون ظالم، لكنه بطل، إحنا عندنا القادة، لكنهم لو قلنا إنهم ظلمة ممكن نرضى، لكنهم ظلمة ومتخاذلين مع أميركا، هذا اللي يحزننا، وهذا اللي يدمينا الآن.

جمانة نمور: نعم شكراً لك أخ أبو تركي..

أبو تركي: أنا عندي حل... الشعوب مثل القادة يا أختي جمانة، لو سمحتي.. لو.. لو..

جمانة نمور: نعم، وصلت وجهة نظرك، ولكن تعليقاً على النقطة يعني بمديح صدام، هناك دائماً أعود وأكرر وجهتا النظر هذه التي نسمعها في المقابل تارا تقول: لن نتقدم خطوة واحدة طالما نحمل شعارات وهمية وواهية، وطالما نقدس رموز الفساد الواضح مثل صدام برأي تارا تقول: نتعلم، لنتعلم يا عرب الدرس، ولنتعلم الديمقراطية ولنتقبل الانتقاد حتى نصحح أخطاءنا.

من جديد معنا الأخ علي من الإمارات. أخ علي، برأيك هل تشارك تارا وجهة نظرها فيما يتعلق بأنه حان الأوان لنتعلم الديمقراطية؟

علي الفتلاوي: آلو، مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور.

علي الفتلاوي: أخت جمانة، أنا عندي نقطتين أحب أن أطرحهم، النقطة الأولى: أولاً: وجود الديمقراطية بالوطن العربي، الحل الأمثل، وجود المؤسسات، يعني إحنا صار اللي.. اللي صار عندنا بالعراق، وأنا أكلمك أني عراقي طبعاً، اللي صار عندنا بالعراق إنه مجرد ما إنهار الرمز اللي هو صدام حسين انهار كل شيء، لو وجدت الديمقراطية، ووجدت المؤسسات مثلنا مثل دول العالم الأخرى، يعني اغتيل الرئيس الفلاني ما انتهت الدولة.. ما انتهت الدولة، طيب النقطة الأولى، النقطة الثانية: الآن إحنا نرجع لموضوع آخر هو عملية تحرير العراق، تحرير العراق، وين تحرير العراق؟ على لسان القادة الأميركان العسكريين كانوا أو السياسيين يقول لك: إحنا احتلال، ما معنى إنه إن شاء الله الشعب العراقي لابد أن يلتفت إلى ها النقطة هذه وهي عملية مقاومة الاحتلال.

جمانة نمور: شكراً لك أخ علي، نتحول إلى الأخ عادل في السعودية، مساء الخير.

عادل سيف الدين: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

عادل سيف الدين: كيف حالك يا أخت جمانة.

جمانة نمور: الحمد لله.

عادل سيف الدين: أنا بأشكركم على البرنامج الناجح دوة، وعندي مداخلة صغيرة.

جمانة نمور: تفضل.

عادل سيف الدين: بالنسبة للشعب العراقي والأمة العربية بصراحة إحنا أصبحنا في وضع لا نحسد عليه، أميركا حققت كل أهدافها من حرب العراق، سواء كانت حقول النفط، أو الجيش العراقي دمرته القائد العربي الوحيد اللي قال لأميركا لأ، هو صدام حسين، ما فيش داعي نشتم على عروبته، ونشتم على كذا، ممكن يكون كان مستبد في العراق آه، بس كمان الشعوب العربية كلها عليها دور كبير جداً.. جداً، إحنا بصراحة يعني هانت علينا أنفسنا، فهُنّا على الناس كلها، الشعوب العربية لأ أصبحت بتصنع شيء، ولا أصبحت متقدمة في أي شيء، ولا فيه يعني ما فيش أي حاجة إن إحنا نقول إن إحنا عملناها، وإن إحنا اخترعناها، إحنا في الدول العربية أصبحنا بنستورد الميه من أميركا، أبسط شيء بنستورده من أميركا، لازم وقفة لكل الشعوب مع نفسها، لازم الحكام يعني تعرف إزاي تعامل الشعوب بتاعها، أنا ما أحبش أشتم على الحكام ولا..، أنا طالب طلب واحد بس من الحكم العرب إنهم يتعاملوا مع الشعوب بتاعتهم على أنهم بشر، على أنهم بنى آدمين، فقط لا غير، الشعوب عليها دور كبير بالنسبة لنفسها، في الأول، وبالنسبة للعراق بعد كده، المفروض الشعوب العربية كل واحد يسأل نفسه أنا قدمت أيه لنفسي، قدمت أيه لأمتي؟ قدمت أيه لوطني؟ قدرت أصنع أيه؟ يعني يكون فيه تماسك. بالنسبة للسوق الحرة اللي أميركا بتعملها، ما عندنا أي شيء إن إحنا نقدر نصدره لأميركا، على أساس أميركا.. أميركا آه، إحنا ممكن نكون سوق.. سوق كبير جداً مستهلك للبضائع الأميركية، تقدر تجيب الحاجات اللي عندها اللي فيها كساد، تديها للدول العربية، الدول العربية تستهلكها وتدفع ثمنها، سواء كان من البترول أو كان من أي مصدر ثاني.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ عادل.. الأخ مأمون يرى عبر مشاركة على الإنترنت بأن ما تسعى إليه أميركا اليوم في العالم العربي عموماً، وليس الشرق الأوسط هو أمركة هذه الأمة، وتفريغها قوميا، وعقائدياً، واقتصادياً، بدءاً من مناهج التعليم، وانتهاءً بالنفط.

سيد عبد العظيم من مصر، يعتقد بأن معرفة مستقبل المنطقة لا تعرفه إلا الإدارة الأميركية، فهي التي تأمر وتنهي، وهي التي تفعل.. دون أدنى معارضة حتى من حكامنا، فأميركا أصبح بيدها كل شيء.

لنطلع على رأي الأخ خالد الآن في المغرب، مساء الخير .. أخ خالد، هل أنت معنا؟ اتصال جديد فقدناه هذه الليلة، نبقى لكن في المغرب، ومعنا من هناك الأخ الحاج، مساء الخير.

الحاج المصطفى: الحاج مصطفى السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

الحاج المصطفى: الأخت جمانة، كيف الحال؟

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً، الحمد لله.

الحاج مصطفى: أشكر قناة (الجزيرة)، لأنها تقول الحقيقة، والحقيقة يخافها الظالمون، لأنها تفضح مظالمهم، ويكفي (الجزيرة) أنها خلقت ثورة إعلامية في الوطن العربي ما كنا لنراها اليوم في كل الفضائيات التي تتسابق لتقلد (الجزيرة)، أما.. أما..

جمانة نمور: يعني شكراً لك أخي، ولكن ما رأيك في موضوع الحلقة؟ نعم.

الحاج مصطفى: رأيي في موضوع الحلقة أن ما يجري الآن في.. في منطقة الشرق العربي التي هي عزيزة علينا كثيراً، ونحن جزء لا يتجزأ منها، أن التاريخ سيقول بأن صدام هو آخر رئيس حكم العراق الموحد، وسيقول التاريخ بأن صدام هو آخر رئيس عربي قال لأميركا: لا، وسيقول التاريخ بأن غزو العراق كان بمساندة خونة لا أريد ذكرهم في زمن الغدر العربي الذي يغدر فيه العربي اليوم بأخيه العربي.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك.

الحاج مصطفى: وعاشت الأمة العربية والأمة الإسلامية، وليسقط الخونة والعملاء إلى مزبلة التاريخ.

جمانة نمور: وصلت وجهة نظرك الأخ يحيى في اليمن يرى بأن معطيات مستقبل المنطقة ينبئ عن السير نحو سيطرة إسرائيلية في شتى الجوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية ليمهد لقيام إسرائيل الكبرى.

ومعنا الآن من فلسطين الأخ أيوب، مساء الخير، إذن يبدو هناك مشكلة اليوم في الاتصالات، نرجو أن يكون حظنا أكبر لسماع مختلف الآراء، نتحول إلى تونس ومعنا من هناك الأخ فتحي، محمد فتحي، أخ محمد..

محمد فتحي: آلو.. السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

محمد فتحي: آلو.

جمانة نمور: نعم.

محمد فتحي: قضية الشرق الأوسط مرجعها فلسطين، يبدو أن.. أن أميركا والصهيونية لم تقدر..

جمانة نمور [مقاطعة]: أخ محمد يعني أتمنى عليك أن تخفض صوت التليفزيون لأن يعني صوتك يصل إلينا متأخراً، هكذا نستطيع سماعك أسرع لو سمحت.

محمد فتحي: نعم، أميركا والصهيونية لم تقدر على أن تجهض الانتفاضة، وبذلك هي سعت إلى.. إلى أن تدمر العراق وأن تهدد سوريا، وتهديدها لسوريا لن يكون بفعل عسكري، لأنها ستقوي المعارضة السورية، وبذلك تستطيع أن تقلب نظام الحكم في.. في سوريا، وبذلك أي نظام لا يقوم على الشرعية الإسلامية فهو نظام فاشل، والسلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، معنا الأخ أبو مشعل في السعودية، مساء الخير.

أبو مشعل: آلو.

جمانة نمور: أهلاً.

أبو مشعل: سلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أبو مشعل: نشكر قناة (الجزيرة) على البرنامج، ونحب نشارك اليوم.

جمانة نمور: تفضل، ونحب أن نسمع رأيك في السيناريوهات المحتمل أن تحدث في منطقة الشرق الأوسط برأيك، وإحنا نتحدث عن الشرق الأوسط يعني بعد التغييرات في العراق، نتحدث عن المنطقة برمتها، نتحدث عن ضغوطات على سوريا، نتحدث عن التغييرات المحتملة في إيران، الوضع في إيران برأيك كيف سيتأثر؟

أبو مشعل: والله يا أختي إنه الوضع عم يحرق القلب، أميركا (...) مصلحة في العرب، وتدخلها بالعراق في.. دخلت على العراق علشان كانت حائرة في كل المدة ها اللي سبقت 13 سنة، محاصرة العراق وكانت لا تستطيع اكتشاف العراق ولا التدخل في العراق، ولا معرفة الوضع الداخلي للعراق، هي حاولت بشتى الوسائل تحاصر العراق، كل المدة هذي، فين بعدين تدخل عليها بعدين بالأعذار إنه الأسلحة دمار شامل والحرية ها الحين، ها الحين بقي دور العراق وجميع الدول العربية معرضة لنفس.. لنفس الوضع، ولكن نسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يكفينا بأميركا، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكفينا بأميركا، والإخوان العراقيين اليوم بالأخبار على قناة (الجزيرة) يعني هذه الأوضاع لما أميركا مسوية عقود لشركات الاتصالات، وعقود مفتوحة لجميع الشركات لجميع الأعضاء الحكومة الأميركية، الاتصالات اليوم في بغداد مطلعين البرج هذا حرق، لا فيه حرق ولا فيه أي شيء، يعني مين يقوم بالأشياء هذي؟ هذي كلها أيادي خفية للأميركان ولأذناب الأميركان اللي داخل العراق، اللي داخل بغداد، اللي جايبينهم معاهم من أميركا، واللي يعني مبرمجينهم بالبرمجة، أرجوك يا أخت جمانة شوفي الوضع والله قسماً بالله يعني يقهر الإنسان، والله العظيم..

جمانة نمور: شكراً لك أخ أبو مشعل، نبقى في السعودية معنا من هناك أبو نادر مساء الخير.

أبو نادر: مساء الخير، شكراً على.. على قناة (الجزيرة) وبالنسبة للإخوة اللي يتكلمون على القادة العرب، فإنهم يعطونهم مصداقية لأميركا بأن لنا شعوب ضدنا من شانكم أنتم يا أميركا، فبالنسبة لموضوع الحلقة الليلة، بالنسبة للحلقة الليلة فأنا مفروض إنه يكون الآن تتحول الجامعة العربية إلى وسط تل أبيب علشان يكون يكون عمرها انتهى (...) مع أميركا، في يوم من الأيام هتصير الجامعة العربية في وسط تل أبيب، وأنا ما نخاف.. ما نخاف بس إنه يكون هناك مأساة للعالم العربي بشكل كامل وشكراً.

جمانة نمور: شكراً لك، معنا الآن الأخ يوسف من تركيا، يعني أخ يوسف أنا سعيدة أنك اتصلت من تركيا بالذات، لأن معظم التحليلات تشير إلى دور تركي تتم المراهنة عليه من قِبل أكثر من جهة في مستقبل الشرق الأوسط، في عراق ما بعد صدام، كيف تنظر إلى هذا الدور؟

يوسف السدودي: أولاً مساء الخير يا أخت جمانة..

جمانة نمور: مساء النور.

يوسف السدودي: أولاً: بالنسبة لسؤالك أحب أجاوبك التالي يعني، حقيقة كان الموقف التركي موقف مشرف أكثر من الموقف العربي لأن حقيقة سُجلَ للموقف التركي برفضها لدخول القوات الأميركية من شمال العراق موقف إنساني وموقف مشرف، يعني وافق عليه كل العرب وأيده كل العرب، و.. لكن الدول العربية وقفت صامتة، وقفت متفرجة بالرغم إنه في خلال غزو صدام للكويت أرسلت مصر 25 ألف مقاتل، وأرسلت سوريا هذا العدد من المقاتلين، وكل الدول (...)

جمانة نمور: أخ يوسف يعني هذا.. هذا الموقف التركي الذي أشرت إليه برأيك هل سيفتح المجال أمام تحالف مستقبلي بين الدول التي يتم الضغط عليها أميركياً مثل إيران وسوريا مع تركيا إذا استمرت إذا كان فعلاً هذا موقفها ويعني صار هناك علاقة استراتيجية لها مثلاً مع هذه الأطراف، بدل عن العلاقة الاستراتيجية التي نراها تربطها أيضاً في إسرائيل مؤخراً، يعني أي خط ستختار تركيا ذلك؟

يوسف السدودي: والله حالياً بالنسبة للموقف، نعم بالنسبة للموقف التركي يعني حالياً تركيا أصبحت بين فكي كماشة، يعني تركيا أصبحت تدَّور على.. تبحث عن تحالفات جديدة، من أجل تثبيت موقفها في منطقة الشرق الأوسط، ولحماية مصالحها المستقبلية، لأن هناك تخمينات معينة داخل.. خصوصاً بين الشعب التركي يعني، الشعب التركي أولاً كله يعارض الموقف الأميركي من.. اتجاه العراق، ولذلك من حق تركيا حالياً أن تبحث عن تحالفات جديدة من أجل تدعيم موقفها في المستقبل، لأنه ما بينظروش إلى.. لا تنظر تركيا إلى.. إلى الوضع الحالي من خلال التطورات الحالية، ينظرون إله من خلال تطورات مستقبلية، أيش بده يصير في شمال العراق، ماذا بيمكن أن يحدث مستقبلاً، ما هو الموقف الأميركي من.. من الأكراد في الشمال؟ ماذا يمكن أن يحدث في المستقبل؟ يهمها ماذا يحدث أن.. أن يحدث بين الحكومة العراقية القادمة وبين موقف الأكراد في الشمال؟ كل هذه تخمينات يعني موجودة في الشارع التركي يعني، من حق تركيا أن.. أن تنظر إلى المستقبل بريب وبشك وأن.. وأن.. وأن تجري علاقات استراتيجية معينة نظراً للوضع اللي بيهدد المصالح التركية.

جمانة نمور: شكراً.

يوسف السدودي: هذا بالنسبة لسؤالك أخت جمانة، أما بالنسبة للسؤال الثاني بالنسبة للموضوع (منبر الجزيرة) اللي طرحه في هذا اليوم، إنه حقيقة أنا أرى الشرق الأوسط بمنظار مظلم، يعني أرى أن هناك الشرق الأوسط مستقبله غير محمود، لأنه راح يحكم في العراق يحكمها العمائم، وأصحاب العمائم، ويحكمها رجال تربوا خارج إرادة المجتمع العراقي أو خارج إرادة المجتمع العربي.

جمانة نمور: شكراً لك أخ يوسف، نتحول إلى بلجيكا، معنا من هناك الأخ محمد، مساء الخير.

محمد الرفاعي: مساء الخير.

جمانة نمور: تفضل.

محمد الرفاعي: يعني أخت جمانة بنلاحظ إنه الإخوة المتصلين بطريقة أو بأخرى بيبعدوا عن موضوع الحلقة بس بأحاول أنا أكون يعني قريب كتير..

جمانة نمور: أقدر ذلك، تفضل.

محمد الرفاعي: في البداية بأحب أقول سيفقدني قومي إذا جدَّ جدَّهم و.. وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر، هذا طبعاً للرمز صدام حسين، وهسه بأدخل في صلب موضوع الحلقة، أنا سمعت منك في الواقع كلمة إصلاحات كلنا بنحب الإصلاحات لكن للأسف ما يجري هو إملاءات، وليس إصلاحات، أيه.. وبالنسبة لخريطة الطريق هي بدأت بالفعل، واللي بيقول ما بدأت هذا إنسان جاهل يعني، بدأت في العراق والحبل على الجرَّار يعني، أيه.. المنطقة بتمر في الواقع..

جمانة نمور [مقاطعةً]: أين ستنتهي برأيك؟

محمد الرفاعي: بمشروع صهيوأميركي لتدجين وتطويع المنطقة بما يتلائم مع مصالح أميركا وإسرائيل.

جمانة نمور: شكراً لك أخ محمد، معنا الأخ سيف الآن من الإمارات، الاتصال الأخير لهذه الليلة تفضل.

سيف بن شليف: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سيف بن شليف: كيف حالك يا أخت جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله تفضل.

سيف بن شليف: دام فضلك، طال عمرك، أنا عندي فكرة خارج نطاق موضوع اليوم يعني، الفكرة هي -طال عمرك- أن لابد أن تشكل هناك قوة إسلامية مشتركة لتفادي ما حصل في العراق، يعني مثلاً لو كانت هناك القوات الإسلامية المشتركة يعني إذا كانت موجودة تمنع ما حصل في العراق يعني، لازم يعني نمنع وجود الأميركان في بلادنا يعني، هذه الفكرة اللي حبيت إني أطرحها يعني واسمحوا لنا لأن إحنا طلعنا على موضوع البث.

جمانة نمور: شكراً لك أخ سيف يعني أحاول أن أمر سريعاً على بعض الآراء التي وصلتنا، يعني هناك مشاركة من الأخ بلقاسم من سوريا، يرى بأن مستقبل شرقنا العربي رغم تشاؤم المتشائمين وتفاؤل المتفائلين يتوقف على العراقيين وعلى وعيهم لما يدور حولهم، أولاً لكونهم في خط المواجهة الأول، وعلى هذه الموجة.

الأخ فريد يرى بأن المسؤولين هنا لا يهتمون بالشعب بقدر ما يهتمون بمصالحهم الشخصية، يتحدث عن منطقة كردستان العراق، ويتمنى علينا ذكر هذه الفكرة، أذكرها باختصار لأن الوقت يداهمنا، يا أخ فريد.

الدكتور عبد الغني من مصر يقول: إنكم تتحدثون عن مستقبل العراق ما بعد الحرب ولكن هل الحرب انتهت بالفعل -يتساءل- لكي تتحدثون عن المستقبل؟

الأخ صالح من السعودية يقول رسالة للعراقيين الصبر والمقاومة.

في النهاية أشكر متابعتكم لهذه الحلقة.