مقدم الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

19/05/2003

جمانة نمور:أهلاً بكم إلى هذا البرنامج منبر المشاهد ونافذته الأسبوعية على آراء الآخرين.

بعد التفجيرات التي شهدتها الرياض في بداية الأسبوع هزت أمس الأول انفجارات مماثلة عدة أهداف مختارة في الدار البيضاء في المغرب، وقد أجمعت كل من الرياض والرباط على توجيه إصبع الاتهام إلى الإرهاب الدولي.

وفيما تستمر السلطات السعودية من جهة والمغربية من جهة أخرى في جمع أطراف الصورة للوقوف على الجهة أو الجهات التي تقف وراء مسلسل زعزعة الأمن والاستقرار، يتساءل المراقبون: عما إذا كانت التفجيرات التي استهدفت الرياض قد تؤثر على الوجود الأميركي في المملكة.

كما هل تؤثر تلك التفجيرات على الإصلاحات الديمقراطية ومسلسل الانفتاح السياسي في المغرب؟

وما صحة الاتهامات الموجهة إلى تنظيم القاعدة بالمسؤولية عن أحداث الرياض والدار البيضاء؟

للمشاركة نستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية:

الهاتف مفتاح قطر: (974) 4888873.

الفاكس: 974) 4890865) أو (974)4865260.

كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت وهو: www.aljazeera.net

وكالمعتاد نبدأ في تلقي أولى مكالماتكم، والبداية من فرنسا، ومع الأخ محمد، مساء الخير.

محمد ظاهر:السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد ظاهر: شكراً أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً تفضل.

محمد ظاهر: شكراً طبعاً أريد أن أميز بين الاعتداءات التي وقعت في السعودية والاعتداءات التى وقعت في المغرب، الفرق الشاسع الموجود إنه في السعودية طبعاً هناك قوات أميركية، فيه وجود أميركي، فيه قواعد أميركية، ويظهر أن هذه الاعتداءات يعني استهدفت أميركيين بالدرجة الأولى، أما في المغرب فأعتقد عبارة.. الاعتداءات كانت شوية عمياء، يعني لم تكن مدروسة أو.. يعني رغم أنني أدين هذه الاعتداءات، لكن الملاحظ والغريب في الأمر إنه علماء السعودية وخاصة عبد الله عبد العزيز آل شيخ استنكر هذه الاعتداءات، وطبعاً دخَّل الشريعة في الموضوع، وأنا الذي أستغرب الموضوع إنه يعني هناك قُتل حوالي مائة ألف عراقي.. حتى 200 ألف يُقال عراقي، لم نجد عبد الله عبد العزيز آل شيخ يُدين الاعتداءات أو يُدين هذه الجرائم التي قامت فيها أميركا، أو الجرائم اللي قامت فيها إسرائيل وأميركا على الفلسطينيين، لماذا فقط عندما يتعلق الأميركيين نجد عبد العزيز آل شيخ يدين هذه الاعتداءات؟ هذا شيء غريب جداً، يعني يجيب إلنا الشريعة ويدخل إلنا الإسلام في الموضوع عندما يتعلق الأمر في أميركيين، أما عندما يتعلق في مسلمين فللأسف يبقى في حجره [جحره]، هذا حقيقة غريب جداً.

جمانة نمور: ولكن يعني أخ.. أخ محمد ضحايا هذه التفجيرات إن كان في الرياض أو في المغرب كان بينهم عرباً وكان من ضمنهم أيضاً مسلمين يعني، إذا كان التفجيرات داخل السعودية واستنكرها الشيخ لماذا تلومه؟

محمد ظاهر: نعم، لا أنا.. أنا أدين هذه العمليات، أنا لا أقول.. أنا أدين العمليات، لكن الفرق بيني وبينه أنا أدين العمليات إن كانت من أميركا ومن إسرائيل أنا لا أخاف ذلك، بينما هو عندما يتعلق في أميركا وإسرائيل لا نجد عبدالعزيز آل شيخ - اسمعيني في ها الكلمة أخت جمانة - يعني كل الاعتداءات اللي وقعت في العراق وجرائم أميركا في العراق، حتى الاحتلال الموجود الأميركي في العراق لا نجد آل شيخ يعني يُدين لأنه يصب في.. طبعاً في البحر السعودي..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني إذن أنت شخصياً وجهة نظرك الشخصية تُدين أي اعتداء من هذا النوع على.. على الروح الإنسانية أو أي.. أي كان؟

محمد ظاهر: نعم، أنا أدين هذه العمليات، عم بأقول لك الفرق بيني وبينه أنا أدين كل..

جمانة نمور [مقاطعةً]: واضح.. واضح، وصلت وجهة نظرك شكراً على المشاركة، نتحول إلى الأخ سعيد في إيطاليا، مساء الخير.

سعيد المغربي: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سعيد المغربي: شكراً لقناة (الجزيرة) وهذا أول اتصال وأول فرصة أتيحت لي، أما..

جمانة نمور: أهلاً بك.

سعيد المغربي: شكراً، أما بصدد.. بصدد التفجيرات اللي في الرياض والتفجيرات في الدار البيضاء أعتقد أنها من جراء الضغط الحكومي الإرهابي على الشعوب العربية، أتكلم.. أتكلم عن المغرب، لأنني مغربي وأقول: إن هذه التفجيرات هي البداية، سوف لن تنتهي، هذه هي البداية وضربت أوكار الإرهاب والطغي الحكومي على المغاربة المهجَّرين بالخارج خمسة ملايين والموجودين في الداخل المقهورين تحت.. تحت سطوة هذا.. هذا النظام، يجب يعني أن..

جمانة نمور[مقاطعةً]: يعني أنت.. أنت تعتقد بأن هذه الهجمات أتت نتيجة عمل مغربي بحت، يعني هل تنفي أي صلة لها بالخارج أو بتخطيطات خارجية؟ برأيك.

سعيد المغربي: أنا.. أنا أقول.. أنا أقول أن هذه.. أن هذه الانفجارات جاءت من داخل المغرب وذلك للضغط المتراكم على المواطنين، للضغط الكبير والمتراكم، هناك.. هناك بطالة، هناك ظلم اجتماعي، هم يقولون كما سمعتُ وكما شاهدت في (الجزيرة) هناك وزير صغير قال: أن هناك مسلسل ديمقراطي، أي ديمقراطية يتحدثون؟ لا توجد لا ديمقراطية ولا حداثة ولا شيء، إذا كان.. إذا كانوا يعتبرون الحداثة أنها في (الميني جيب) للنساء وتسريحات الشعر و.. ولبس البنطلون فهذه.. أي حداثة يتحدثون عنها؟ ليس....

جمانة نمور[مقاطعةً]: ولكن هل.. هل تعتقد إذن بأن تنظيم مغربي هو الذي يقف وراء العمليات وقد يكون إسلاميا؟

سعيد المغربي: لا تنظيم ولا شيء المغاربة يستاءوا كثيراً، نحن.. أقول لك قد.. قد أبالغ نحن في المغرب مثل إسرائيل.. الحكومة الإسرائيلية وفلسطين، الشعب المغربي فلسطين و.. والحكومة.. والحكومة هي إسرائيل...

جمانة نمور: شكراً، هذه وجهة نظرك أخ سعيد، معنا الأخ محمد في سوريا، مساء الخير.

محمد إدريس: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد إدريس: السلام عليكم.

جمانة نمور: تفضل.

محمد إدريس: أختي الكريمة، هذا من تداعيات الحرب على العراق، هذه التفجيرات..

جمانة نمور: كيف ذلك؟

محمد إدريس: يا أختي الكريمة، أميركا تريد أن.. أميركا تريد أن تضع سيطرتها على المنطقة بشكل كامل، لأن.. فهي التي أوجدت حتى التنظيمات.. أسامة بن لادن هي التي دعمته وأوجدته حتى.. حتى إن إذا كان التفجيرات وراءها منظمة القاعدة في السعودية، نحن ندينها، لأنه ليس هذا توقيتها، هم يريدون زعزعة أمن المنطقة بالكامل وحتى أمن العرب بشكل كامل..

جمانة نمور: يعني، ولكن هل أمن العرب هو فقط الذي طاولته هذه التفجيرات أم أن.. أمن الأميركيين أيضاً في أماكن تواجدهم، يعني هل تعتقد أن هذه نتيجة يريدها كان الأميركيون؟

محمد إدريس: يا أختي.. نعم.. نعم الأميركان.. السياسة الأميركية لا تميز عندما تقتل المواطن أي مواطن، فهي مضحية بـ.. حتى ببعض من مواطنيها من أجل تحقيقات سياستها الاقتصادية، النظام الأميركي يقوم على اقتصاد، وليست على إنسانية، هم حاربوا الحضارات، حاربوا الإنسانية حاربوا كل شعب عنده إنسانية أو حضارة، وهذا ما يبغونه، يبغون السيطرة على المنطقة بسبب خيراتها لينمُّون اقتصادهم، هم يريدون حالياً أن يرفعوا العقوبات الاقتصادية عن العراق، لإنعاش الاقتصاد الأميركي.. وجاءوا بـ(بريمر)....

جمانة نمور[مقاطعةً]: نعم، شكراً لك يا أخ محمد، نعم شكراً لك، نتحول إلى الأردن، ومعنا من هناك الأخ زبير مساء الخير، يبدو أننا فقدنا الاتصال، معنا الآن من السعودية الأخ أبو غانم، السلام عليكم.

أبو غانم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جمانة نمور: وعليكم السلام تفضل.

أبو غانم: مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً.

أبو غانم: أرجو أن يتسع صدرك وصدر السادة المشاهدين لما أقوله يعني، حقيقة أختي جمانة، ويعذرني السادة المشاهدون، ما يحدث الآن من تفجيرات ومن أعمال إرهابية في الدار البيضاء، ومن قبل ذلك في الرياض، أحله الله - عز وجل - في سورة البقرة حينما قال: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ) بقية الآية. أختي جمانة، أميركا كبلت الشارع العربي، وكبلت الرأي العام العربي وهي تدعي الديمقراطية، وهي تدعي الحياة المثلى، ومع ذلك هي التي تسببت في التفجيرات بخلقها هؤلاء المتشددون أو هؤلاء المتطرفون، أميركا هي التي خلقت التطرف يا أختي الكريمة، أميركا هي التي.. أنا أتفق مع الأخ اللي من قبل من سوريا حقيقة، وأتفق معه 100%، أميركا هي التي صنعت أسامة بن لادن، وصنعت لنا يعني التطرف بشكل عام، وحينما أقول صنعت أسامة بن لادن، لا يعني.. لا أقول، أوقع أسامة بن لادن في فخ المخابرات الأميركية، لأ، أميركا - طال عمرك- هي التي استطاعت أن تجعل من القاعدة شبح مهيب، يعني - مع الأسف الشديد - أن ما تعمله.. ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية الآن من أعمال قذرة وأعمال سوداوية في العراق الآن، يؤكد لنا أن أميركا ليست لها حضارة، وليست لها أي مبدأ أو أي قيم إنسانية، إنما هي نظرة رأسمالية سوداء..

جمانة نمور[مقاطعة]: نعم، هذا فيما يتعلق بوجهة نظرك يعني بأميركا، ولكن ماذا عن الوجود الأميركي في.. في السعودية برأيك؟ كيف سيتأثر هذا الوجود في المملكة بهذه التفجيرات؟

أبو غانم: بالطبع لربما يتأثر، أميركا لا يهمها مات عشرة أو مات حتى ثمانية من.. من رعاياها سواء في المغرب أو في السعودية أو حتى في قطر أو حتى في الكويت، أو حتى في أي دولة عربية أو أجنبية أخرى، أميركا يهمها أن تأتي بجحافلها وأن تأتي بجنودها في أي منطقة، لكي تدفع الدول .... فاتورة جنودها، وما شابه ذلك، إذن أميركا هي تحارب من أجل اقتصاد فقط، مع الأسف الشديد هذه النظرة الرأسمالية السوداء التي يعني أنا حقيقة أقول إن الدولار سيحكم العالم لمدة ربع قرن مع الأسف الشديد، يعني هي.. الآن هي الآن الدولار يتكلم.. الدولار يتحدث الآن.

جمانة نمور: شكراً لك أخ أبو غانم، نبقى في السعودية ومعنا من هناك الأخ بندر، أخ بندر برأيك ما هي الرسالة التي أرادها هؤلاء الذين قاموا بالتفجيرات في الرياض؟

بندر المطيري: يا أختي الكريمة أول شيء السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

بندر المطيري: في البداية أود أن أعقب على كلام الأخ محمد ظاهر من فرنسا، عندما ادعى كذباً أن الشيخ عبد الله آل الشيخ لم يستنكر الأحداث التي حدثت في العراق وفلسطين، فهذا كذب وادعاء، الكل يعلم أن السعودية هي أكبر داعم للإخوة الفلسطينيين، وللعراقيين أخيراً، فأود ألا نكرر هذه الأسطوانة التي أعتقد بأن من ورائها ما ورائها من فتن وكذب، أما أثر التواجد الأميركي، أعتقد إنه لن يتأثر، لأن أعتقد الأحداث هذه بالعكس زادت العلاقات الأميركية - السعودية نحو الأفضل، ونحو احترام البعض للبعض وأن هؤلاء القلة - وأكرر أنهم قلة - ما فعلوه إلا أنهم أساءوا للإسلام أكثر وأكثر..

جمانة نمور [مقاطعةً]: إذن برأيك إذا كانت أهدافهم محاربة الوجود الأميركي في السعودية، جاءت النتيجة عكسية، يعني العلاقات التي كانت شهدت فتوراً في الفترة الأخيرة برأيك سوف تعود إلى وتيرتها السابقة وتجمعها المصلحة من جديد؟

بندر المطيري: أنا ما يهمني التواجد الأميركي أو عدم التواجد، أنا يهمني الآن إن هؤلاء أضروا الإسلام أولاً، أقفل كم.. كم مكتب للجمعيات الخيرية الإسلامية أُقفلت خارج السعودية؟ من أقفلها ومن يفكر إنه يقفلها؟ هؤلاء أضروا الإسلام أولاً وأخيراً، أسأل الله لهم الهداية، وأقول لهم الآن من هذا المنبر، أقول لهم هذه الكلمة: إن نعمة الأمن لا يشعر بها إلا مَنْ فقدها.. لا يشعر بها إلا مَنْ فقدها، فاحمدوا الله على هذه النعمة وعلى هذه الحكومة العظيمة التي نحبها من القلب، لا ندعي في ذلك وأنا.. وأنا ليس واحد في هذه الحكومة، ولكن والله نحبها من القلب، لأنها هي فعلاً الآن الحكومة التي نتطلع منها الآمال ونحو غد أفضل لهذه البلاد في البلاد الإسلامية وللشعب المسلم أيضاً، شكراً لك أختي الكريمة.

جمانة نمور: شكراً لك، الآن معنا من الإمارات الأخ سالم، يعني قبل قليل سمعنا الأخ بندر يركز على ما وصفها بنعمة الأمن، برأيك بعد التفجيرات في أكثر المناطق يعني معروف أنها استقراراً على الأقل في هذه الفترة في العالم، مثل المملكة العربية السعودية ومثل المغرب، هل هناك فعلاً من نعمة أمن في أي بقعة من بقاع العالم؟

سالم الطليجي: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سالم الطليجي: يا أخت جمانة، الحقيقة أنا بغيت أني اللي أتكلمه، ربما أني.. مشترك مع الأخ المطيري قبل شويه من السعودية، ولكن أعتقد بس لو تعطيني مجال شوية - الله يسلمك - لأن هذا الحقيقة نقاط يجب أن الكل يعيها، وخاصة نحن كدول مجلس التعاون الخليجى بالذات مدى ارتباطنا مع حكوماتنا ومع ارتباطنا مع النظام الحاكم في دول المنطقة، ولكن نعول على بعضاً من النقاط اللي الآن التداعيات اللي حاصلة، اليوم اللي حصل الانفجار في المملكة في نفس الليلة كانت الهيئة في.. في إحدى اللجان في الولايات المتحدة الأميركية، تهيئ وتروج إلى محاربة.. محاربة أيش؟ الإسلام، وتطلب من المملكة تفكيك هيئة العمل بالمعروف.. العمل بالمعروف.

جمانة نمور: الأمر والنهي عن المنكر.

سالم الطليجي: والنهي عن المنكر، و.. و.. وإلى آخره، فهنا نحن يجب أن نوقف وقفة، الولايات المتحدة الأميركية، بكل تداعياتها وبكل ما.. بكل ما نتكلم عنها ما.. ما نوفي، لأن هي كل ما يحدث للأمة من جرَّاء هذا التكتل الأميركي.

جمانة نمور[مقاطعة]: ولكن يعني أخ سالم وزير الداخلية السعودي اليوم أكَّد بأنه لا يوجد نية لحل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

سالم الطليجي: جزاه الله خير، هذا طمَّن المسلمين في هذه الحالة، ولكن اسمحي لي (أبلش) بنقطة أخرى اللي هي الأهم من هذا الشيء، الآن نحنا من أول بداية الأحداث، من 9 ديسمبر إلى.. من 11 ديسمبر [سبتمبر] إلى هذا اليوم، من أول كلمة انفضح فيها (بوش) ألا وهي حرب صليبية، كيفية تنفيذها هو (ياليش) ينفذها عليه كيف ما يشاء، هو يدَّعي أنه يأتي بالحرية أو يأتي بالديمقراطية إلى دول المنطقة، أي ديمقراطية تؤمن بها أميركا؟ أميركا لو.. لو سمحتِ بس تعطيني دقيقة -الله يخليكِ- الولايات المتحدة الأميركية لو نعرف عدد سكانها يزيد عن 250 إلى 300 مليون نسمة، مين اللي يدور دفة الحكم في الولايات المتحدة الأميركية؟ لو نجمعهم ما يتعدوا العشرة مليون، والعشرة مليون مين مسيطر عليهم؟ ما يزيد عن أربعة مليون ألا وهو اللوبي الصهيوني، فالشعب الأميركي لازال في قمة التخلف، الجريمة المنتشرة في الولايات المتحدة الأميركية، الفقر والبؤس اللي موجود في الولايات المتحدة الأميركية، الآن..

جمانة نمور: أخ.. نعم أخ سالم يعني هذه وجهة نظرك بالطبع فيما يتعلق بأميركا والأميركيين، ولكن أعود وأذكر أنه ليس هذا موضوع الحلقة، موضوع الحلقة وأرجو أن نركز عليه التفجيرات التي حدثت في الرياض والتي حدثت في الدار البيضاء.

نتابع تلقي اتصالاتكم ومعنا الأخ حسن من بريطانيا، مساء الخير، أخ حسن هل تسمعنا؟ سيد حسن الظاهر هل أنت معنا؟ يبدو أننا فقدنا الاتصال به، نتحول إلى السعودية، معنا الأخ منصور من هناك مساء الخير.

منصور: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام تفضل.

منصور: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا أريد أسأل فقط سؤال لهؤلاء الذين يعملوا هذه الأعمال؟ هل الذي قاموا به يعود بالنفع على المسلمين أم يضرهم؟ الجواب معروف..

جمانة نمور: ما هو برأيك؟ يعني هناك وجهتا نظر في هذا الموضوع؟

منصور: وجهة نظر ما حصل في أفغانستان وما حصل في جنين وما حصل أخيراً في العراق، ولا نعلم أي دولة الآن مستهدفة، فهم يقدمون لهم العذر والمبرر الذي يتمنوه، وهم يفرحون بهذه العمليات الأميركيين والصهاينة، لماذا يقولون على المسلمين هؤلاء هم إرهابيين؟ فهذه الأعمال طبعاً تعود بالضرر على المسلمين وعلى العرب في كل مكان، ما حدث في أفغانستان كم من البشر راحوا؟ وفي جنين وفي العراق، يعني يتذرعون الآن بهذه الأعمال، ونقول للأخ الذي اتصل من فرنسا ألا يتطاول.. يتطاول على العلماء، لأنه العلماء لحمهم مسموم، وماذا عندهم العلم عن أحقية (يغار) من السلطة الشيخ آل الشيخ، فليتق الله أولاً وشكراً لكم.

جمانة نمور: شكراً لك أخ منصور، نبقى في السعودية معنا من هناك الأخ عبدالله، السلام عليكم.

عبد الله الدوسري: عليكم السلام ورحمة الله.

جمانة نمور: أخ عبد الله يعني إذا أخذنا محور آخر في نفس الموضوع، برأيك هذه الأحداث والتفجيرات التي حدثت في الرياض هل تشكل مؤشراً على تنامي حجم المعارضة السعودية بالداخل؟

عبد الله الدوسري: والله المعارضة السعودية مش للداخل، المعارضة السعودية لأميركا، وأميركا هذي يعني ما هي ملاقية من السعوديين إلا كل ضغط، أنتِ تلاحظين يا أخت جمانة الحين، ما.. ما حدا يضرب أميركا ولا حد يستهدف أميركا إلا السعودية، (...)، يعني الدول العربية ليه يتكلموا السوريين والمصريين (...) وجميع الدول العربية، ما حد يستهدف أميركا، مع أن أميركا ما (..) للسعودية شيء، لكن السعودية هي بلد الجهاد يعني مهما تكلموا العرب ومهما.. إحنا (..) ومستهدفين من العرب العلمانيين، ومن بعض السعوديين العلمانيين اللي برة السعودية، فانظر السعوديين يجاهدون في الشيشان، يجاهدون في أفغانستان، يجاهدون في الفلبين، يجاهدون في كشمير، ما تدرون عنهم، فيه ناس في جنوب السودان سعوديين يجاهدون، بس أخيراً طردتهم السودان، طردتهم السودان من أجل أميركا، لأنه مو بغريب بأنه السعوديين يضربون أميركا..

جمانة نمور[مقاطعة]: أنتَ.. أنتَ تسمي.. نعم أنت تسمي هذا بالجهاد، ولكن البعض يرى بأن التفجيرات من هذا النوع قد يعني.. ولي العهد تحدث عن ربما قد تُجبر الحكومة السعودية إذن على فتح نوع من المعركة مع هذا التيار الجهادي داخل المملكة، وهذا سيؤثر على الإصلاحات الجارية.

عبد الله الدوسري: ما أنتِ لو إن عايشة في السعودية تشوف اللي.. تشوف السعوديين اللي يأتون من برة هادولا ناس.. لكن تعالي السعودية بها 20 مليون، (...) ما حد يقدر يضرب السيارات (..) هي.. هي قايمة على الشيء هذا.. على المذهب السلفي، يعني لو صار شيء.. شيء -أعوذ بالله- يعني إحنا راضين بحكمنا يعني على فكرة هذي أحسن شعوب العربية اللي هي تحكم بالإسلام، يعني.. مش يعني زي مصر أو زي سوريا أو زي لبنان -أعوذ بالله- إحنا نرضى بحكم آل سعود لأنهم يطبقون الشريعة الإسلامية، بغض النظر عن أي كلام تاني، وفيه دول (..) هيصير ذبح -أعوذ بالله- .... إحنا مش هيصير شيء، ويعني حكام...

جمانة نمور: نعم أخ عبد الله يعني أنت تغفل أن هناك دول أخرى أيضا تطبق الشريعة الإسلامية، وأنت تُكفِّر هذه الدول، على كل حال نشكر مشاركتك معنا ونتحول إلى الأخ طارق من السعودية، مساء الخير.

طارق زهراني: مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

طارق زهراني: بالنسبة حنا في السعودية، جميع جنسيات العالم موجودين معانا يعملون ويكسبون أموال بكل حرية، حنا الشعب ضد العنصرية، حنا الشعب ضد الإرهاب، الإسلام ضد الإرهاب، الإسلام لا يسمح بقتل بريء ولا حيوان، وقناة (الجزيرة) للأسف أنا أشاهد أنها تروج لهذه الإشاعات والتفرقة وإثارة العنصرية وهي بوق.. هي بوق للإرهاب.

جمانة نمور[مقاطعة]: كيف ذلك يعني يا أخ طارق كيف.. كيف ذلك؟

طارق زهراني: أنتم اللي سمحتم لأفلام وأشرطة بن لادن، المنظمة الإرهابية، وروجتم لها، وهذا صداها للأسف، إذا عندكم عروبة وإسلام اتركوا هذا الأسلوب..

جمانة نمور: ولكن يعني أخ طارق أنت تنسى بأن دورنا إخباري وإعلامي، وهذا ينطبق على كل ما يحدث في العالم، ولسنا نحن من يتحكم بهذا الحدث، وهذا ما ينتظره منَّا المشاهدون، نقل الحقيقة ونقل الخبر ونقل الحدث، أينما كان ومن أي مكان، يعني هل لديك أي تعليق آخر فيما يتعلق بالتفجيرات؟

طارق زاهراني: التعليق إنه بن لادن ينشر رسايله عن طريقكم، معناته فيه سرِّ بينكم وبين بن لادن، وهذه منظمة إرهابية، أساءت للإسلام، وأساءت للإنسانية ولا نسمح لكم....

جمانة نمور: يعني وهناك أيضاً قنوات أخرى يعني تعرض شرائط بن لادن وتعرض أخباره، وهي لها علاقة بالسعودية ومعروف ذلك يعني، هذه.. ما هذه الاتهامات أكثر...

طارق زهراني: أنا أسألك سؤال لأنك بريئة أنتِ بريئة جداً أنتِ بريء.. ها انفجارين حد يفجر فندق وأنتِ نائمة فيه عشان فيه أميركي؟...

جمانة نمور: شكراً لك أخ طارق على المشاركة، معنا الأخ حسن من ألمانيا، مساء الخير.

حسن مرمو: مساء الخير ست جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

حسن مرمو: أنا سبق وأن اتصلت بكِ، ولكن في الثواني الأخيرة، ووعدتني بأن تسمحي لي ببعض الوقت لكي أبدي رأيي..

جمانة نمور: وها نحن الآن في انتظار سماع رأيك ومعك الوقت الكافي الليلة لحسن الحظ تفضل.

حسن مرمو: وأرجو أن أتمكن من ذلك.

جمانة نمور: تفضل.

حسن مرمو: دعونا أولاً أن نفكر بعيداً عن العاطفة والانفعالات والشعارات الفارغة، لكي نحاول أن نضع الأمور في نصابها الصحيح قدر الإمكان، طبعاً أنا عراقي يزيدي كردي من محافظة دهوك، أنا مع احترامي الشديد لحرية الرأي والتعبير كأحد المبادئ الأساسية من حقوق الإنسان، إن الكثير من الإخوة الذين يتصلون بكم بعيدون عن النهج الواقعي في محاولة معالجة الأمور المتعلقة سواءً بالشأن العراقي أو بالعربي، وطالما كانت عنوان الحلقة التي اتصلت فيها عن العراق دعيني أن أبدي قليلاً رأيي في هذا الموضوع، دعونا أن نبتعد كثيراً عن مسائل الانتقام والثأر، هنالك رسالة واضحة وصريحة ونبيلة من الرئيس مسعود البرزاني، دعوة إلى التصالح والتسامح ونسيان الماضي.

جمانة نمور: أخ.. نعم.. أخ.. أخ حسن يعني أنا وعدتك بوقت كثير ولكن دائماً شرطنا أن يكون الحديث وأن تكون المشاركة في صلب موضوع الحلقة، نتمنى مشاركات أكثر منك، وأن تتناول موضوع حلقتنا الذي يكون مطروحاً على الهواء مباشرة.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: نتابع تلقي آرائكم معنا الأخت منى من سوريا مساء الخير.

منى أتاسي: آلو.

جمانة نمور: آلو مساء الخير.

منى أتاسي: آلو مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً تفضلي.

منى أتاسي: سيدتي بالنسبة للتفجيرات، تصوراتي إنه من أي من 11 سبتمبر حتى الآن كل التفجيرات مصدرها واحد من أميركا، الرئيس بوش هو رهن عصابات غير معروفة ويريدون أن يجعلوا معامل الدفاع تكتنز ويجعلوا جرائمهم دائماً مستهدفي -فقط- الأطفال، الشيوخ، النساء، ليس هناك أحد دائماً.. دائماً التفجيرات من أي جهة سواء كانوا مسيحيين أو إسلام أو أي جهة، دائماً مصدرها بوش متورط بواسطة شارون عندما ضرب البنتاجون هو وضرب وزارة الدفاع، ووجد لنفسه مسوِّغاً لأن..

جمانة نمور[مقاطعة]: إلى ماذا تستندين أخت مني في هذه الاتهامات؟

منى أتاسي[مستأنفة]: ليأتِ إلى هنا ثم يواجه الوحدة الأوروبية فقط، وليستطيع أن يتصدى للوحدة الأوروبية وألا يبقى منعزلاً في منطقته، ثم.. ثم يستفيد بـ.. بمعامل الدفاع الموجودة في أميركا والعصابات التي تقف وراءها هي التي ورطته ولا يزال إلى اليوم...

جمانة نمور: شكراً لكِ، يعني اتضحت وجهة نظرك، أُورد مشاركة سريعة قبل أن آخذ اتصالاً من الأردن ربما، فيها رد غير مباشر يعني من الأخ سيمو يقول، في السعودية يتساءل: لماذا نعاتب أميركا، وهم الذين سبقونا في كافة المجالات حتى وصلوا لما وصلوا إليه، ونحن لازلنا في غيبوبة اسمها المؤامرة على العرب. يا عرب، أصلحوا شعوبكم وحكامكم في البداية.

نتحول إلى الأردن معنا من هناك الأخ سليمان، مساء الخير.

سليمان يعقوب: مساء النور، يعطيكِ العافية أخت جمانة.

جمانة نمور: يعافيك، تفضل.

سليمان يعقوب: يا أختي، بدي أحكي إحنا يعني بدي أصحِّح مفهوم بيحاول استطاع بوش أن يحوِّل الصراع من صراع عربي -كويس- إسرائيلي إلى صراع عربي إسلامي مسيحي، هذا الشيء غير عن الحقيقة، أنا المسيحي اللي في بيت جالا، زي المسلم اللي في بيت جالا وفي رام الله بيتعرض للقمع، كويس؟ نحن لسنا ضد بعضنا، المسيحيين يعيشوا في أوطان عربية بكامل حقوقهم، وأخوي وصديقي بيكون معاي، فيه عندي ناس مسيحيين، هذا الشيء غير حقيقي، هو لما أراد أن يحوِّل يقول هذه حرب صليبية، هذا شيء خاطئ، حتى الحرب الصليبية السابقة كانت عملت على تقسيم المسيحية إلى عدة أقسام، صارت كاثوليكية، وبروتستانت، وستين صارت جزء، فهذا المفهوم خاطئ، إحنا ما بدنا نلحق بوش في تعابيره إن استطاع إنه يحوِّل هذا الصراع، إحنا الصراع هو يهودي عربي كويس، احتلوا أرضنا، وبوش مستعد يقضي على نص أميركا من أجل بس مصلحة اليهود، من أجل شارون.

جمانة نمور: هو يهودي عربي، أم إسرائيلي عربي برأيك؟

سليمان يعقوب: هو إسرائيلي عربي، كويس إسرائيلي عربي صهيوني، كويس فمستعد حتى مستعد يضحي في.. في.. في اليهود العرب، كويس من شان أطماع بعض الصهاينة الحصول على المادة التي لا تشبع غرائز الإنسان، هو الاقتصاد بعض الناس الاقتصاديين اليهود الصهيون..

جمانة نمور[مقاطعة]: طيب وما يعني.. ما تعليقك على تفجيرات الدار البيضاء والرياض؟

سليمان يعقوب: نعم، وحتى الدار.. الدار البيضاء لما عملوها التفجيرات اللي عملوها أنا بأؤكد لك حرب حتى اللي فجَّر البرجين هو يهود.. هم يهود، لأنه أربعة آلاف يهودي وين راحوا؟ قبل كان مفروض يكونوا موجودين.

إشي ثاني: لما بتكون الكاميرات مسلطة إنه بده يصير تفجير في هذه اللحظة على البرجين، وبتتباع هذه الأفلام بأغلى الأثمان، برأيك يعني أنا بأصدق أنا كمهندس..

جمانة نمور: الموضوع ليس 11 سبتمبر، الموضوع الدار البيضاء والرياض.

سليمان يعقوب: أنا بأحكي برضو بالنسبة لهذا.. هذه كلها..

جمانة نمور: إذن أنت تقول نفس الجهة برأيك؟

سليمان يعقوب: اللي بيخطط لها صهيوني، اليهود.. اليهود ضحوا بسفينة كاملة من اليهود من شان إقامة دولتهم، ادَّعوا إنه (هتلر) قتل مليون يهودي، وهتلر هو من صنع دولة يهود، كان حتى لما نقول عدم مؤاخذة إعلامه، هو مشكلتهم إنه هم قويين إعلامياً أقوى منا، يا ريت كل برامجنا تُترجم إلى اللغة الإنجليزية، هتلر لما قال إنه ولا انقتل ولا واحد يهودي، بالعكس كان يقول: اللي بده يهاجر لإسرائيل يجب أن يكون صناعي حتى تبنى دولة إسرائيل، كان (..) التاجر، وكان يكون هذا..

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ.. نعم، شكراً لك أخ سليمان. نحاول الاطلاع على بعض ما ورد في الرسائل الإلكترونية التي بعثتموها.

الأخ حسين يقول: إن الانفجارات في السعودية والمغرب هي من عمل الجماعات السلفية المتطرفة، وهذه الجماعات هي من صنع الحركة الوهَّابية في السعودية برأي الأخ حسين حمودة الإبراهيمي.

الأخت ندى من الأردن ترى بأن ما يحصل الآن هو نتيجة أفكار متطرفة متراكمة لأناس يختبئون وراء الإسلام، ولا يقبلون الآخرين، فلابد من تعريتهم وكشفهم للمحاسبة العسيرة للقضاء عليهم.

الأخ جيدور من الجزائر، يقول بأنه إذا سلمنا بأن للقاعدة يد في تفجيرات الرياض والمغرب صنفنا ما أصابهما في خانة التغيير الاستراتيجي لفكر القاعدة، لأنها وجدت المجال أضيق بعد إجراء الأميركان في حربهم على الإرهاب.

عبد العظيم فهمي المراغي في مصر يرى بأن كل عملية تفجير في العالم تتجه الاتهامات لكل ما هو إسلامي، فلماذا لا يكون وراء ذلك الموساد الإسرائيلي؟ ولماذا لا يتهمه أحد، فإسرائيل المستفيدة -على الأقل- لصرف النظر عن جرائمها في فلسطين.

الأخ محمد يرى أو يتساءل، يقول: في البداية أسأل الله أن يتقبل شهداء الأمة الذين ضحَّوا بأنفسهم في سبيل الله، ثم نسمع علماءنا ينتقدونهم، فليخرس الجميع ولنسمع انفجارات المجاهدين برأي الأخ محمد عبد الله معوض.

وأيضاً كان وصلنا بعض الرسائل الأخ علي لطاف يقول: أظن أن معظم المغاربة يؤيدون هذه التفجيرات، ويقول: أتمنى لو استهدفت القصر الملكي وحانات القمار، والدعارة بأغادير وطنجة، هذه وجهة نظر الأخ علي.

أما الأخ ماجد المطاهري، فهو يقول: أنا سعيد بهذه الاعتداءات، لأنها موجَّهة ضد الأميركان، وأنا من مؤيدي القاعدة، والكلام للأخ ماجد المطاهري.

وهذه وجهات نظر كلها أيضاً نذكِّر أنها تعبِّر عن أصحابها، قد لا نتفق معها.

نتابع تلقي المزيد من وجهات النظر هذه، ونتحول من جديد إلى السعودية، ومعنا الأخ أحمد من هناك، مساء الخير.

أحمد العبد الله: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أحمد العبد الله: يعطيكم العافية إن شاء الله.

جمانة نمور: يعافيك، تفضل.

أحمد العبد الله: في تصوري الحالات اللي قاعدة تصير بالمنطقة هنا وهناك ليست هي المشكلة، هذه إفرازات مشكلة قائمة، ويجب ننظر حقيقة المصدر المنبع اللي قاعد يصدِّر ها الإفرازات يعني سواء في صورة تفجير أو صورة ثانية.

جمانة نمور: نعم، وهل لك أن تحدِّد لنا هذا المنبع برأيك؟

أحمد العبد الله: المنبع، هناك حقيقة فراغ فكري وفراغ.. وفراغ عقائدي موجود عند شريحة معينة، وأنا أُسلِّط النظر على المرض الفكري اللي موجود، الناس تعرف الأمراض الجسدية لو يُجرح إنسان هو الذي يعيش الألم، أنا (...) على واحد مصاب بحمى مثلاً، يعيش الألم، هو حقيقة بحاجة أن يذهب للطبيب، ولا يذهب للطبيب، أنا أخلي رأسي على الوسادة مرتاح، لكن الأمراض الفكرية، هذا اللي يمد يده بالسرقة على أموال الآخرين، وهذا اللي بهذه الحالة مصيبة على العالم يمكن يعيش وناسة وسعادة، لكن يخلي العالم في حالة من الألم، المجتمع كله (يون) إحنا حقيقة الواحد ينظر في محيطه إذا حصل التفجير في منطقة معينة مثل ما صار الآن هناك حالة من التأهُّب في مصر، وفي المناطق الثانية، وكأن الدول المجاورة في منأى عن المشكلة حقيقة لا، إذا صارت النار في بيت إنسان معين يجب الجار أن يأخذ الاحتياط، ويجب أن يطفئ إلى هذه النار، لو ما راح يعمل على تهدئة الموضوع، النار ما عندها مانع أن تحرق الدار والدار الآخر والدار الآخر، يجب العالم كله أن يعيش هذه الحالة من المشاكل، إحنا خلاص بحالة..

جمانة نمور[مقاطعة]: ولكن يعني كيف يمكن تهدئة هذه الأمور، يعني برأيك هل فعلاً تنظيم القاعدة هو الذي يقف وراء هذه التفجيرات، وإذا كان الأمر كذلك يعني أليس يكون بحسب وجهة نظر العديدين إثباتاً بأن أميركا لم تنجح في حربها عليه، يعني بدل أن يكون كان يعمل في مناطق محددة، الآن أصبح يعمل في أي مكان في العالم، ولم يعد هناك من مكان آمن؟

أحمد العبد الله: اتجاه سليم، وتشخيصك يعني جيد، لكن القاعدة كانت تحمل شعار إسلامي للأسف، يجب أن ننظر أن هناك خلل فكري وضعف لهذه الصورة المشوَّهة، يجب أن نعيد الصياغة ونعيد الترجمة.. هذه المجموعة حقيقة حملت فكرة إسلامية عوجاء وملتوية، يجب أن نصحِّح الفكرة أن الإسلام يضع أربعة من الشهور حرام القتال فيها أكبر دعوة للسلم وللمصالحة يرفعها القرآن الكريم، هذه العناصر إذا رفعت هذا الشعار حقيقة رفعت شعارات غير الإسلام، وغير القرآن، وغير العقل، هذه الدعوة اللي إبراهيم الخليل يدعو الله بالأمن إلى هذه المنطقة (رَبِّ اجْعَلْ هَذَا البَلَدَ آمِناً)، وإذا عناصر ترفع في هذا البلد حقيقة الشعارات الهدَّامة، يجب أن نقول للعالم أن هذه الفئة، هذه المجموعة لا تمت إلى الإسلام بصلة، ويجب أن الكل القيادة والشعب والمواطن والمجاور أن يعيش أن هذه المشكلة ليست مشكلة حكم، مشكلة عالم بالكامل، يجب أن يعيش المواطن في الأمن، الحكومة في أمن، المقيم في أمن، يجب أن يعيش الحيوان في أمن كذلك، يجب أن يعيش الكائن الحي مسؤولية الكل، يجب أن يتحسس العالم أن هذه مسؤولية الكل، القناة ترفع مشكلة، يجب المواطن يرفع أن هذه مشكلة.

جمانة نمور: نعم، شكراً.

أحمد العبد الله: ويجب أن تنظر العالم إلى منابع المشكلة قبل.

جمانة نمور: شكراً لك أخ أحمد. نتحول إلى الأخ إبراهيم في السعودية أيضاً، يعني أخ إبراهيم، هل تشارك الأخ أحمد وجهة نظره، أم أن لديك وجهة نظر أخرى؟

إبراهيم السويد: أولاً: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

إبراهيم السويد: عفواً يعني أنا إرهابي OK، بتقولي لا الإرهاب سيئ غير.. ضد الإسلام، وبيشوِّه سمعتنا، طيب OK وشو الحل؟ أنت تدفعني لأني أسلك السلوك هذا السيئ؟ يعني هل تتوقعي إني أشوف محمد الدَّرة وأشوف أيًّا كان من المسلمين يقتلون أمامي، وأشوف المعايير المزدوجة يعني بوضوح في التعامل الأميركي معنا، وتظن أني سوف يعني أصمت، OK ما هو الحل؟ إذا.. إذا..

جمانة نمور: يعني ماذا برأيك يمكن أن تؤدي إليه تفجيرات من.. من هذا النوع، يعني وقوع هؤلاء الضحايا برأيك كيف له أن يخدم قضية محمد الدَّرة؟

إبراهيم السويد: يا.. يا أخت جمانة.. يا أخت جمانة، يعني بالعربي أو بوضوح ما هو الفرق بين تقتل أميركي هنا، أو تقتل العشرات في العراق، أو تقتلهم في فلسطين، كله قتل، بس هذا قتل جاء بشكل فدائي، وهذا قتل جاء بشكل ديمقراطي، أو إنه دعوى الحرية والتحرير و.. و..

جمانة نمور [مقاطعة]: يعني في.. في النهاية.. في النتيجة أخ إبراهيم، يعني هل أنت مع هذه العمليات؟

إبراهيم السويد: لأ، أنا لأ.. أنا ما أني مع العمليات، ولكن قبل أن ندين أنفسنا بالعمليات لازم ندين السبب اللي دفعنا لكل هذا، عشنا يعني قرون من (..) في الإسلام ما كان بالعنف هذا، ولكن من.. من اللي دفع إلى العنف هذا؟ ما.. ما نراه في سياسات أميركا، ما نراه في الدعم للصهاينة، ما نراه فيه دعم..، الكل ضد الإسلام، يعني هناك مفارقات كثيرة يعني، يعني ضحايا لوكيربي (...) بـ20 مليون كل شخص، بينما ضحايا الزفاف اللي في أفغانستان..

جمانة نمور[مقاطعة]: طيب هل.. نعم، يعني هل أيضاً برأيك يلعب ما نراه من سياسة أنظمتنا وقلة وجود منابر للتعبير عن الرأي، برأيك إلى أي مدى هذه الأمور لعبت دوراً في.. في خلق ذلك؟

إبراهيم السويد: إن الشخص الذي لا.. لا يجد يعني من يسمع له صوت سيضطر إنه يعمل لوحده، وهذا ما فعله اللي قاموا بالعملية في الرياض أو سواء في أي مكان، لو كان هناك من يسمع للأصوات هذه لا يعني أنا أقول أوجه يعني الخطاب الآن للأمير عبد الله يعني: أنت لما تقوم تغييرات تأكد وأنا أقسم لك أكاد أقسم أنك سوف تحظى باحترام يعني شعبك..

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ إبراهيم، نتحول إلى الجزائر معنا من هناك الأخت أم سمير، مساء الخير.

أم سمير: مساء النور.

جمانة نمور: تفضلي.

أم سمير: مساء الخير أختي.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

أم سمير: أهلاً، والله العظيم هذا الشيء اللي.. اللي راح يصير في الدول الإسلامية والعربية بالأخص هذا ضد.. ضد.. بلدنا يعني هذه من خارجه.. يعني جايه من أميركا ومن الصهاينة نفسهم، بس إحنا وقعنا في الفخ، ونطلب من.. من الحكام العرب أنهم يربحوا شعوبهم إلى صفهم، وهذه هي القوة العظمى لمحاربة الطغيان الخارجي.

جمانة نمور: نعم، يعني أخت أم سمير ربما لا حاجة للتذكير بأن الجزائر عانت الأمرين، وعانت الكثير، ومرت بتجارب مريرة، يعني في.. في هذا النوع من هذا النوع، ما هي الكلمة التي توجهينها وكيف يمكن محاربة الذي تفضلتِ وتحدثتِ عنه؟

أم سمير: نرجو التفطَّن، وكفانا كفانا بالتشهير بالإسلام، لأن الإسلام دين حنيف ومستحيل يُبيح قتل إنسان بريء، مستحيل.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك يا أخت أم سمير، نعود إلى الأخ حسن في بريطانيا، مساء الخير.

حسن الظاهر: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً، تفضل.

حسن الظاهر: إذن راح أريد أذكرك أخت جمانة على.. أذكرك بعنوان الحلقة، عنوان هذه الحلقة: هل هذا تنامي لحجم المعارضة السعودية في الداخل.. في داخل المملكة؟

جمانة نمور: هو أحد المواضيع التي طرحت، أحد التساؤلات وفرع من هذه الحلقة، ونتمنى يعني أن نسمع رأيك به لنُغني كل محاورها، تفضل.

حسن الظاهر: حاضر، ولكن اسمحي لي أن أركز على هذا الجانب فقط، لأن أنا..

جمانة نمور: تفضل.

حسن الظاهر: كنت أعيش في الجزيرة العربية عملت فيها لأكثر من أحد عشر عاماً، المملكة العربية السعودية من.. من.. في تركيبتها الأساسية هي أصلاً مقسمة لعدة طبقات يعني معروف طبقة الشيوخ، طبقة ثانية، طبقة ثالثة، وطبقة تسمى 110، وطبقة تسمى 220، طبعاً لم تكن أي مشاكل اجتماعية أو فكرية تظهر في المملكة العربية السعودية، بل كان هناك سياسة اسمها سياسة الريال، كان فيه ريال، لم يكن المواطن العادي يشعر.. يشعر بأنه محتاج، هو يعمل، يأكل، يشرب، لديه سيارة كل شيء، منذ دخول الأميركان في حرب الخليج الثانية إلى المملكة العربية السعودية تغيرت هذه الأمور، نسبة البطالة في المملكة العربية السعودية زادت 3 مليون شاب مهيأ للعمل، لا.. لا يوجد فرصة عمل، الحياة، مستوى المعيشة غالي جداً، مستوى الضرائب ارتفع، يُقال إنه دولة.. دولة.. دولة نفط فيها احتياطي نفط، استراتيجية نفط، المواطن لم يعد يشعر بوجود هذا الاحتياطي النفط، هو لم يعد يراه، رجع إلى السبب يبحث عن السبب وجد أن السبب أن النظام، النظام من أين؟ النظام مدعوم من أميركا، النظام يُسخِّر الهيئة الدينية إلى أميركا، الهيئة الدبلوماسية، الهيئة.. كل الهيئات باسم الدين وغير اسم يهيئها لأميركا ليبقى في السلطة وقس عليها الأنظمة العربية الأخرى وجدت إنه..

جمانة نمور[مقاطعة]: ولكن يعني كان هناك.. كان هناك مطالب أميركية وضغوط أميركية كثيرة لتغيير أعمدة في هذا النظام، سمعنا مطالب بتغيير مناهج التعليم، وهناك عملية إصلاح بالفعل بدأت، يعني حتى هناك أعضاء من الأسرة الحاكمة كانوا يقولون بأن أسلوب الحكم في السعودية بحاجة إلى التحديث، ولكن إلى أي مدى تفجيرات من هذا النوع قد تنعكس على هذه الإصلاحات وهذه التحديثات برأيك؟

حسن الظاهر: ... الإخوة المشاهدين يعلموا أنه أي إصلاح في المملكة العربية السعودية سوف يصل إلى مرحلة معينة، يصل إلى محاكمة الأسرة المالكة عن ضياع ثروة المسلمين التي هي ثروة لجميع المسلمين، إذا فتحوا إصلاح....

جمانة نمور[مقاطعة]: أخ.. أخ حسن، يعني أخ حسن هذا التهجم لا.. لا نسمح به على هذا المنبر، ودائماً نذكر بأنه منبر للتعبير عن وجهات النظر، ولكن هذه الاتهامات التي ذكرتها نحن بالطبع لسنا مسؤولين عنها، وكنا نفضل لو لم تذكرها، نتحول إلى الكويت ومعنا من هناك الأخت فخرية، مساء الخير.

فخرية: مساء الخير جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

فخرية: كيفك؟

جمانة نمور: الحمد لله، تفضلي.

فخرية: أحييك وأحيي قناة (الجزيرة)، شكراً على هاي البرنامج.

جمانة نمور: شكراً لك.

فخرية: فيا أختي جمانة، جمانة أنا بدي أحكي فهذا كله السبب.. السبب من الأميركان والبريطانية، فحكام العرب يعني شو ما عملوا معاهم قليل، عرفت أيش لون، عرفت كيف؟ لأنه ما وقفوا لا مع أسامة بن لادن ولا وقفوا مع صدام.. صدام حسين المناضل البطل رمز العروبة.

جمانة نمور: ولكن يعني أخت.. أخت فخرية برأيك هذه التفجيرات من الذي يدفع ثمنها، يعني فقدان الأمن، وفقدان الاستقرار في.. في أي بقعة من بقاع الأرض، مَنْ الخاسر الأكبر فيها؟

فخرية: الأميركان يدفع ثمنها، صحيح الشعوب، بس الأميركان هاي، إحنا إسلام عروبة يعني الأمة العربية كلها إسلام، شو بدهم من عندنا؟

جمانة نمور: شكراً لك أخت فخرية، معنا من السعودية الأخ مشعل مساء الخير.

مشعل الخالدي: آلو، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

مشغل الخالدي: عفواً بس بغيت أشارك يعني..

جمانة نمور: تفضل.

مشعل الخالدي: بس كنت أبغي أرد على الأخ اللي اتصل من بريطانيا يعني تكلم كلام جارح في حق السعوديين يعني..

جمانة نمور: نعم، تفضل.

مشعل الخالدي: النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول "مثلما تكونوا يولى عليكم" فكلنا آل سعود -إن شاء الله- والكلام هذا أكيد إنه معروف شو المقصود منه يعني في النهاية، ولكن بس كنت أبغى أتكلم عن العمليات اللي صارت يعني، إلى الآن ما تبين لنا هدف العمليات هذه، وليش جت في الوقت هذا بالتحديد يعني؟ فأعتقد يعني ممكن يكون للجماعة هذه مطالب خفية إحنا ما ندري عنها، ممكن يكون بن لادن معتقل عند أميركا يكون هذا سبب للعملية هذه أم لأ؟ أو حتى إنه ما يكون من تنظيم القاعدة أصلاً.

جمانة نمور: ويعني برأيك هذا السؤال الذي كنا طرحناه باختصار شديد كيف سينعكس على الإصلاحات التي كانت بدأت فعلاً في المملكة؟

مشعل الخالدي: أنا أعتقد إن هي الإصلاحات جارية يعني قبل التفجيرات وبعدها إن شاء الله، يعني ما راح يغير فيها شيء، وما أعتقد إنه التعليم فيه أي مشاكل يعني، وبالعكس يعني أنا أعتقد الناس اللي تسوي الشهادة هم مخالفين أساساً للتعليم في المملكة، يعني هم اتخذوا طريق مخالف لما تعلموه في المدارس السعودية، وهذا اللي صار على أي حال.

جمانة نمور: شكراً لك.. نعم شكراً لك الأخ مشعل، وشكراً لكل من شاركنا في هذه الحلقة وإلى كل من تابعنا، وإلى أن نلتقيكم في الأسبوع المقبل تحية طيبة، وإلى اللقاء.