مقدم الحلقة:

فيروز زياني

ضيف الحلقة:

د. نهاد عوض: لجنة العلاقات الأميركية الإسلامية

تاريخ الحلقة:

12/04/2003

فيروز زياني: أهلاً بكم. لا تزال تبعات سقوط النظام في العراق بشكل مفاجئ، وما نتج عن ذلك من فراغ أمني تقلق طمأنينة وسلامة العراقيين. عمليات النهب والسلب أصبحت كرائحة البارود من مكونات المشهد اليومي في العراق. مظاهر الفوضى العارمة تعم المدن العراقية تباعاً واحدة تلو الأخرى، فبعد بغداد وكركوك جاء دور الموصل. عمليات النهب لم تستثنِ المجمع العلمي ولا أمهات الكتب، ولا البحوث العلمية التي كانت تزخر بها جامعة بغداد ولا حتى وزارة التربية.

العمليات شملت أيضاً الممتلكات الخاصة، ولم يعد أمام أصحاب المتاجر سوى حمل السلاح والدفاع عن سلعهم وأمتعتهم.

الأوضاع أصبحت خارج السيطرة في العديد من المدن العراقية، واستمرار السلب والنهب يتم على مرأى ومسمعٍ من قوات التحالف الأميركية البريطانية. وهذه الآن مشاهدينا مجموعة من الشهادات لمواطنين عراقيين عن أعمال الشغب والنهب المستباح.

مواطن عراقي 1: ما قائم.. الوضع يعني فوضى.. فوضى عارمة بالشعب.. إحنا كنا نحلم.. هذه مو حرية، المجتمع العالمي عموماً والمجتمع العربي والعراقي خصوصاً كلهم شركاء في هذه الفوضى، إنها ليست حرية، إنها فوضى. كنا نحلم بالحرية، تأتينا فوضى، لا نرضى.. لا نرضى بأن يكون شعب العراق هذا حاله، أبد.

مواطن عراقي 2: الفكرة الأساسية إنه إحنا إذا أكو كان إشكال عندنا بالنظام، فهاي مسألة تخصنا إحنا كمواطنين عراقيين.

بالنسبة للأميركان مرفوضين بكل الاتجاهات وبكل الأحوال. هذه حالة عدم الانضباط هاي نتيجة كبت، بس ما تعني إنها خروج عن ما أمر الله عليه سبحانه وتعالى، لأنه لا ننسى أبداً إنه هذا شعب مسلم، الشعب المسلم اللي ما يرجع إلى القواعد الأساسية مالته، ما ينفع إنه ينحكم ديمقراطية، ما هي الديمقراطية مع سرقة؟ شنو قيمة حكومة أخرى ديمقراطية تيجي وتتعرض إلى ظرف ضعيف، ثم نفس المواطنين نفسهم يبقوها. فإحنا بالنسبة إلنا كمواطنين نظام ما راضين عنه، الله -سبحانه وتعالى- قدَّر راح النظام. الآن غير إحنا نتماسك حتى نمسك اللي الداخل.

المحاور: ما راح تشكلون لجان أحياء؟

مواطن عراقي 2:إحنا الآن اللي.. إحنا ما.. كل شو منا يشكل. بس بإذن الله.. بإذن الله (....)..

مواطن عراقي 3: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله.

مواطن 2: بالمناسبة إحنا بالنسبة إلنا مهما كان الضرب نقطتين ما نقبلها، أي معارض.. أي معارض من الخارج مفروض قاعد في الفنادق لندن ييجي يحكم هنا، هذا ما يمثل العراق.. ورقم.. ورقم 2.. رقم 2: أي أميركي إذا كان يتصور بدباباته.. يفطر ومرتاح وإنه إحنا عندنا تنفيس غضب لمدة معينة، في وقت لاحق، بكرة، شهر، شهرين، 10 سنوات فإحنا راح نطلعهم إلى ما.. المكان اللي جاءوا منه.

فيروز زياني: هل تسد الولايات المتحدة الأميركية الفراغ السياسي والأمني وتعيد إعمار العراق؟ ومتى يسلم العراقيون سلطة الحكم في بلادهم؟

"عراق العهد الجديد أمام التحديات" محور حلقتنا الليلة التي نرجو أن نتعرف خلالها بالأخص على وجهة نظر مشاهدينا العراقيين.

للمشاركة نستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية: الهاتف: 9744888873 الفاكس: 9744890865 كذلك يمكن المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو: www.aljazeera.net

ويشاركنا في هذه الحلقة من واشنطن الأستاذ نهاد عوض (رئيس لجنة العلاقات الأميركية الإسلامية) وأسأله بداية عن رأيه.. يبدو أن ضيفنا لم يجهز بعد. ننتقل ربما لأول مكالمة هاتفية معنا في هذه الحلقة، ومعنا رحاب. رحاب.. هذا الاتصال يأتينا طبعاً من الأردن. رحاب، هل لنا أن نعرف ربما رأيك فيما يجري الآن من عمليات سلب ونهب في العراق؟

رحاب أسعد التميمي: بداية حسب عنوان الحلقة لن أعلق على مستقبل العراق سوى بقوله تعالى: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ المَاكِرِينَ)، لكن أن الفوضى المفتعلة التي تشهدها المؤسسات والجامعات في العراق هي من ضمن المؤامرة التي خُطط لها لتحقيق هدفين.

الأول: للنيل من.. من.. من مقدرات العراق ومن تاريخه وحضارات.. وحضارته، وهذا يظهر المكنون الدفين من الحقد على هذه الأمة.

والثاني: هو التبرير.. لتبرير الحملة.. الحملة أمام العالم بإظهار العراق بأنه شعب متخلف يحتاج إلى الخبرة الأميركية لكي يتطور، و.. والدليل على ذلك كلام هذا الوغد (رامسفيلد) حين قال أن الشعب الحر حر في جرائمه ومشاغباته، ولكن أريد أن أعرج على نقطة أخرى، هي أني بأستغرب من شدة تركيز على شخصية صدام في هذا الوقت، أليس في هذا خدمة لأهداف ومخططات الأعداء وتبرير لجرائمهم على العراق؟ إن كان صدام طاغية فماذا نسمي من تآمروا على الأمة وسهلوا الطريق لإسرائيل في تنفيذ مخططاتها وأهدافها في المنطقة؟ يبدو أن التسهيلات التي قدموها لأميركا لكي تقتل وتذل الشعوب العربية والإسلامية بأكملها فيها مصلحتنا ونحن لا ندري، فنحن أمة قاصرة، ويبدو أن أجهزة المخابرات في الدول العربية تقدم السمن والعسل لمن يدخلها، وتعمل لتفعيل الحريات ضد أعداء الأمة، أقول لهم قد يغفر الله لصدام جرائمه برفضه.. لرفضه الإملاءات الأميركية بالاعتراف لإسرائيل، لكن الجريمة الكبرى بحق الشعوب والتي لا تغتفر عند الله ولن ينساها أطفالنا هي الخيانة العظمى، خيانة الأمة في دينها..

فيروز زياني: نعم. رحاب..

رحاب أسعد التميمي: وفي مقدراتها المعنوية والمادية إن هؤلاء الذين يحاربون الله ورسوله ليل نهار، والذين حالت المعاصي بينهم وبين قلوبهم هم الأعداء الحقيقيين لكل مسلم وعربي حر، وأقول لهم لا تطرحوا تسوية..

فيروز زياني: رحاب أسعد التميمي من الأردن، وصلت طبعاً وجهة نظركِ، نشكرك على هذه المداخلة.. ننتقل الآن إلى موريتانيا، ومعنا من هناك محمد الأمجد، تفضل محمد.

محمد الأمجد: أهلاً وسهلاً. في البداية أود أن أقدم التعازيَّ القلبية إلى كل أسرة فقدت إنساناً في هذه الحرب، وأقدم تعزية خاصة لقناة (الجزيرة) ولأسرة فقيد السلطة الرابعة طارق أيوب، فرحم الله طارق أيوب.

وثانياً أريد أن أقول إن التسيب ليس بديلاً مقبولاً للفوضى.. إن الفوضى والتسيب ليست بديلاً مقبولاً للديكتاتورية. هذا التسيب الذي نعيشه اليوم هو الذي ستفقد بغداد وسيفقد العرب وسيفقد المثقفون، وستفقد الإنسانية بموجبه عيون التراث العراقي، ويتم تحطيم الجامعات، والصرح العلمي يجب أن يوقف. وأعتقد أن اتفاقيات جنيف -كما يعرف كل القانونيين- تضمن وتلزم أميركا أوالولايات المتحدة الأميركية بإيقاف هذا التسيب، وأعتقد أيضاً أن ما قاله (رامسفيلد) في أن من وجد الحرية حراً فيما يفعل، وبأن ما يحدث هو نوع من التخفيف عن فترة طويلة من الكبت هذا غير مقبول. وناحية أخرى أرجو منكِ أن تسمحي لي أن أقولها..

فيروز زياني: باختصار لو سمحت.

محمد الأمجد: وهي أن أهمية ما حدث جملة وتفصيلاً هو ما.. ليس الحدث في حد ذاته، ولكن ما سيتخلص منه من عبر، والطريقة التي سيتم تجاوزه بها عراقياً وإقليمياً، وعلى مستوى العالم العربي والإسلامي بصفة خاصة.

أولاً: لابد أن نتخلى عن ألوهية الزعيم وتقديسه، هذا التأليه والتقديس المزور هو الذي أفرز هزيمة 67، وهو الذي أفرز العلم المزور لصدام حسين، وألبسه لبوس القائد والمنقذ، وهو الذي أيضاً ما زال يقدم القذافي على أنه صاحب النظرية العالمية الثالثة التي ستنقذ البشرية والتي يجب أن تعم في كل العالم. أنا أعتقد أن أول درس نستخلصه هو المشروع القومي كإيديولوجية منقذه..

فيروز زياني: نعم محمد، تتحدث عن ضرورة تجاوز هذه المرحلة، باعتقادك كيف يمكن تجاوز هذه المرحلة، مرحلة الفوضى أيضاً التي تعيشها مختلف المدن العراقية؟

محمد الأمجد: هذه الفوضى التي تعيشها مختلف المدن العراقية هي أول امتحان للمعارضة، هذه المعارضة سواءً كانت في داخل العراق أو خارج العراق، والتي تقدم نفسها بديلاً لصدام حسين ونظامه الأحادي الديكتاتوري، لابد أنها وُضعت اليوم على المحك، فأول امتحان أمام هذه الجماعات المعارضة هو أنها تستطيع إيقاف هذا التسيب الذي يمس خدمات تعني الأمة العراقية، لا تعني صدام، تعني الأمة الإنسانية، فإذا تم تحطيم الجامعات وتم تحطيم.. وتم تمزيق الوثائق، وتم تمزيق مكتبات الإذاعة التي هي ذاكرة للشعب وللأمة بغض النظر عن النظام.

فيروز زياني: محمد..

محمد الأمجد: وإذا تم تمزيق المخطوطات فإن آلاف..

فيروز زياني: نعم محمد الأمجد، وقد تحدث إلينا من موريتانيا، شكراً جزيلاً لك. ننتقل الآن إلى المملكة العربية السعودية، ومعنا من هناك سالم المسعودي، سالم، هل لنا أن نعرف وجهة نظرك فيما يجري الآن؟ وكيف تنظر لمستقبل العراق؟

سالم المسعودي: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

سالم المسعودي: أولاً أنا لا أريد أن أشمت بأحد، وما ممن ابتلوا، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ولكن الذي أريد أن أقوله هذه النصيحة للشعوب العربية بأن يتماسكوا مع حكامهم وأن.. ويناصروهم، وأن يبتعدوا عن إثارة الفتن والإرجاف، ويكفينا من العبر ما نراه الآن بما حل في إخواننا في العراق عندما ذهب النظام، ورأينا تصرفات اللصوص ومحبي الشطط الذين حتى الدوائر الحكومية أحرقوها وكسروا كل ما يقع بين أيديهم، وهذا العمل ليس بعمل أناس يملكون عقول، فالعاقل لا يدمر وطنه مهما كانت الظروف، بل يسعى لإصلاحه. أما اختفاء صدام ورفاقه فلم يكن غامضاً. إن ما حصل في البصرة هو نفسه الذي حصل في بغداد نتيجة القصف.

فيروز زياني: سالم، تتحدث أنت عن أن العاقل لا يدمر بلده، لكن هناك بعض الأوساط تتحدث ربما عن أيدٍ خفية وراء هذه الأعمال من الشغب والفوضى، هل ترجح هذه الفرضية؟

سالم المسعودي: هو لا شك.. هو لا شك هي أيدٍ خفية ممزوجة بالخارج.. من الخارج، هي مزجت وحرضت الذين هم في الداخل حتى حصلت على ما تريد، هذه الأيدي الخفية.. أما اختفاء صدام ورفاقه فلم يكن غامضاً يا أخت جمانة. إن ما حصل في البصرة هو نفسه الذي حصل في بغداد نتيجة القصف على القصور الرئاسية، فأعتقد، بل أجزم أن الضربة قد أصابت هدفها، ورجوع السفير الروسي هو أكبر دليل لأخذ ملفات السفارة واصطحاب زملائه عندما أخبر بأن النظام قد انتهى.

فيروز زياني: سالم..

سالم المسعودي: أما اختفاء الجيش والحرس الجمهوري فإن حرس القصر الرئاسي هم الذي أخبروا، أخبروا بأن..

فيروز زياني: سالم المسعودي من السعودية، شكراً جزيلاً لك. ننتقل الآن.. ونبقى في السعودية، ومعنا من هناك الدكتور بكر المشهداني. دكتور بكر، هل يعني تتقاسم الرأي مع ما ذكره سالم المسعودي من السعودية؟

د. بكر المشهداني: السلام عليكم أولاً.

فيروز زياني: عليكم السلام.

د. بكر المشهداني: كعراقي مقيم في الخارج ومستقل أعبر عن رأي الكثير من العراقيين من أهل السنة والجماعة. ما كنا أبداً نريد أن نشهد ذلك اليوم الشؤم حين سقط فسقطت بغداد، فسقط معظم العراق. ما أسقط بغداد كان الغدر والخيانة من أكثر من 14 قائد ميداني سمحوا للقوات الأميركية العدوة بالمرور عبر خطوط الدفاع الثلاثة، والغدر والخيانة من أهالي مدينة الثورة من الشيعة -مع الأسف- هو الذي أسهم في سقوط بغداد تليفزيونياً، فأحفاد ابن العلقمي مرة أخرى يثبتون للعالم أن بغداد يتم إسقاطها من الداخل.

تحية لأهالي الأعظمية الذين أطلقوا المقاومة من مسجد أبي حنيفة النعمان، وحفظوا كرامة المنطقة، مما أغضب العدو، فقصف جامع أبي حنيفة النعمان، وأحييهم وأقول عافية يا أهل الأعظمية، تحية، وتحية إجلال وفخر لأهل الموصل السنة، وخاصة لأئمة المساجد في ملاحقة العصابات الكردية الملحدة واسترجاع ما سلبوه إلى المساجد.

مرة أخرى تثبت المساجد بأنها هي البؤرة التي يخرج منها المجاهدون، وبإذن الله سيقبر الأميركان في العراق على يد أهل السنة والجماعة، ونتمنى لإخواننا الشيعة أن يهديهم الله وأن يسيروا بنفس الركب، ولا يفوتني هنا أن أذكر بالخير، وجزى الله خيراً كل أئمة المساجد في الرياض وفي المدينة المنورة، وفي كل أنحاء المملكة الذين مازالوا..

فيروز زياني: دكتور..

د. بكر المشهداني: اسمحي لي يا أختي، أنا عراقي وإلي الحق.. إلى.. إلى الحق.زين؟

فيروز زياني: تفضل، باختصار لو سمحت.

د. بكر المشهداني: جزاهم الله خير لأنهم مازالوا يقنتون ويدعون، فأطلب منهم الدعاء للمقاومة السنية في العراق من أجل إسلام سني صحيح سلفي في العراق بإذن الله، وأخيراً فإن الأميركان هم الذين نظموا حرق وسلب جميع الوزارات والممتلكات الحكومية، وقد عملوا ذلك في الموصل، وجلبوا هؤلاء الأكراد الملحدين من البشمركة، وعملوا ذلك بعمد وقصد، كل ذلك يثبت بأنهم ليسوا محررين، إنما هم مغول العصر، وكما فعل هولاكو الأول يفعل هولاكو الثاني بتدمير وحرق بغداد.. و..

فيروز زياني: الدكتور بكر المشهداني من السعودية، شكراً جزيلاً لك. ونترك طبعاً الفرصة أيضاً لبقية المشاهدين للاتصال بنا والإدلاء أيضاً بدلوهم وأرائهم. ننتقل الآن إلى قطر، ومعنا من هناك أبو بكر القاضي. سيد أبو بكر، تفضل.

أبو بكر القاضي: شكراً يا أستاذة.. حقيقة أنا حزين إنه أسمع في هذا الظرف اللي الشعب العراقي بيتطلع إلى الحرية أن أسمع مثل هذا الكلام الذي سمعته قبل قليل، الكلام الذي لا يشجع، الكلام اللي يمزق بين.. السنة والشيعة و.. وكلام يسيء للتفكير العربي في مثل هذا الوقت.

أرجو من الشعب العراقي أن يسمو إلى أن يتحدث عن الوطنية ويتكلم عن شعب واحد بغض النظر عن يتجاوز الطائفية، ونحنا حزينين جداً لما شهدناه من موت وقتل الشهيد الشيعي، حقيقةً أنا برضو الأخت اللي اتكلمت من الأردن حزنت إنها تتحدث عن الفاشي صدام حسين في مثل.. في مثل هذا الظرف اللي الشعب العراقي تجاوز هذا الوضع، أنا أرجو إنه الشعب العراقي يضمِّد جراحه، والصور المحزنة عن الحديث عن السرقة هذا لا يمثل الشعب العراقي المتحضِّر بأي حال من الأحوال، أرجو من الشعب العراقي أن ينظم صفوفه، ويحمي دور المستشفى، ويحمي.. يحمي كل ذرة من ترابه ويتجاوب مع هذا الوضع للخروج من هذا المأزق، نحن أمة متحضرة أيها الناس، علينا أن.. أن نسمو بنفسنا، ونعبِّر عن تراثنا وعن ثقافتنا التي تمتد إلى.. إلى 10 ألف سنة، علينا أن نخرج هذا الموروث لنقدِّم نفسنا للعالم حتى العالم يحترمنا، وشكراً جزيلاً.

فيروز زياني: شكراً لك أبو بكر القاضي، وقد تحدث إلينا مباشرة من قطر، نتحول الآن إلى ضيفنا الذي جهز الدكتور نهاد عوض (رئيس لجنة العلاقات الأميركية الإسلامية)، ونربط الاتصال به مباشرة في واشنطن. دكتور نهاد، طبعاً ربما تعليق على آخر مداخلة لأبو بكر القاضي، الذي دعا إلى عدم إثارة النعرات الطائفية والقومية، ما تعليقك على هذه المداخلة وباقي المداخلات التي وصلتنا وحصلت لحد الآن؟

د.نهاد عوض: بسم الله الرحمن الرحيم.

الحقيقة هناك رهان في الغرب في الولايات المتحدة وفي بريطانيا على إثارة النعرات العرقية والدينية داخل العراق لإعطاء تبرير لوجود عسكري أميركي كقوة فاعلة سياسية تحكم وتتحكم في زمام الأمور في الوسط العراقي، وتقضي أكبر وقت ممكن في العراق لتحديد معالمه السياسية ووفق مصالح الولايات المتحدة بالدرجة الأولى، ثم بريطانيا، فمن الضروري لاشك اتحاد القوى الوطنية والدينية في العراق والعرقية والنظر ليس إلى الوراء، إنما إلى الأمام، الذي جرى جرى، ولا يمكن إلغاؤه، عجلة التاريخ دائماً تسير إلى الأمام، ويجب أن يستفيدوا من الأجواء الحالية لتكوين وحدة وطنية، والعمل معاً لإنهاء المعاناة.. معاناة الشعب العراقي الحالية خلال الحرب ولتضميد الجراح والتآلف وإثبات أن الفكر العربي والإسلامي في العراق هو فكر حضاري يتطلع إلى المستقبل، ما أقول ليتجاهل الجروح، لكن يضمِّد الجروح بثبات وعزيمة وحكمة، وكما ذكرت أن هناك رهان كبير على أن هناك لبننة للعراق أو بلقنة للعراق سيساوم عليها الذين يحاولون أن يرسموا ليس فقط سياسة العراق القادمة، إنما يحدِّدوا معالم الجغرافية لمنطقة الشرق الأوسط بشكل كامل، وأنا متفق مع الكثير ممن تحدثوا لأنهم يعبِّروا عن مشاعرهم الصادقة، فهم ليسوا بمواقع سياسية، إنما أفراد مواطنين يشعروا ما يشعر به كل عربي ومسلم ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، إنما في العالم، أن هذا التدخل العسكري لم يكن شرعي وكان خارج عن القوانين الدولية، لكنه جرى، والذي يجب التركيز عليه هو اتحاد القوى وتفعيلها لبناء مستقبل عراقي أفضل مما كان عليه.

فيروز زياني: دكتور نهاد عوض، سوف تبقى معنا أكيد.

[فاصل إعلاني]

فيروز زياني: نستقبل الآن مكالمة من السويد مع رزكار سعيد، رزكار، تفضل. يبدو أننا فقدنا الاتصال برزكار، نتحول الآن إلى بريطانيا، ومعنا من هناك زينة الدليمي. زينة، تفضلي. يبدو أن هذا الاتصال أيضاً ليس جاهز، نتحول إلى المملكة العربية السعودية، ومعنا من هناك عبد الإله الشمري، عبد الإله يعني استمعت معنا لمختلف المداخلات لبعض المشاركين، وربما تركزت جميعاً على ضرورة النظر إلى المستقبل مستقبل العراق، كيف ترى أنت عبد الإله هذا المستقبل؟

عبد الإله الشمري: السلام عليكم.

فيروز زياني: عليكم السلام.

عبد الإله الشمري: حقيقة بداية أنا يعني أستغرب من القادة العرب، قادة العالم الإسلامي بشكل عام، يعني ماذا يريدون منا؟ أن نتبع الأميركان؟ ما يجري في العراق يجري في جميع دول العالم الإسلامي، وما جرى في العراق قد يجري في.. في العالم العربي في يوم ما، فماذا ينتظرون منا، أن ندعو الأميركان بالدخول؟ إذا كان العراق فيه صدام واحد، فعندنا في جزيرة العرب 30 ألف صدام، معناته من الأولى إذا كانت.. إذا كان أميركا تحارب الديكتاتورية، فمن الأولى أن تحاربها عندنا، حقيقة رداً على جميع من يقول لا طاقة لنا بالأميركان، هذا الكلام نفسه قالوه اليهود لأنبيائهم لا طاقة لنا بفرعون (لاَ طَاقَةَ لَنَا اليَوْمَ بِجَالُوتَ)، نستغرب من المشايخ وأئمة المساجد عندما يقولون هذا الكلام، يرددون نفس كلام اليهود للأسف، وشكراً.

فيروز زياني: شكراً للأخ عبد الإله الشمري من السعودية.

نتحول الآن إلى السويد إذ عاد للاتصال رزكار سعيد، تفضل رزكار.

رزكار سعيد: مساء الخير.

فيروز زياني: مساء النور.

رزكار سعيد: يا أهلاً وسهلاً، والله أختي ما أدري منين أبدي، ومنين أكمل كلامي.

فيروز زياني: بما تراه مهماً.

رزكار سعيد: بداية.. بداية أدخل بالتعليق اللي قبل واحد دكتور ما أدري، وأنا أستغرب وأشك بأن الدكتور هذا من السعودية، شمداني ما أدري شو اسمه، فهو يعني مداخلة هو ينزع يعني.. يعني ما أدري بأي.. بأي عقولية ودكتور لقب بورائه مكتوب عليه، أي دكتور هذا؟ بأي أخلاقية..

فيروز زياني: رجاءً.. رجاءً أخ رزكار أن تقتصر المداخلات على رأيك، يهمنا جداً رأيك، بدون تجريح في بقية المداخلات أو في أشخاص بعينهم..

رزكار سعيد: فاسمحي لي.. اسمحي لي.. اسمحي لي.. أنا.. لا هو، أختي.. أختي العزيزة، فهو يعني سب الشيعة والسنة، وغير السنة والأكراد، من هو حتى يسب العراقيين كلها، ويخلي فئة معينة للصحة؟ من هو حتى يحكم بهذا الشكل؟ بدل ما أنتِ تجاوبني بها الشكل، كان لازم أنتِ تجاوبيها بنفس اللي.. اللي أنتِ تجاوبيني، والآن (...) عندي مداخلة، والله حرامات على قناة (الجزيرة)، يعني أختي يعني ما أدري يعني يعني أنتم ما تخطون الأحداث بصورة صحيحة، حرامات يعني يقفون يا.. يا ناس حرامات عليكم، يعني ليش تزرعون الفتنة بين.. بيننا؟ يعني السلب والنهب اللي صارت بالعراق بس كانت بالموصل؟ يعني من الجنوب للشمال هذا صار، وهذا.. حرامات اسمحي لي.. اسمحي

فيروز زياني: سيد رزكار، طبعاً استمعنا إلى رأيك، وقد تحدث إلينا من السويد مثلما استمعنا للدكتور بكر المشهداني من السعودية، ونحترم جميع الآراء، ونوردها في منبرنا الحر، (منبر الجزيرة). ننتقل الآن إلى طالب البغدادي وهو معنا مباشرة من قطر، تفضل طالب.

د.طالب البغدادي: الحقيقة كان عندي تدخُّل، لكن اتفاجأت في إثارة هذه النعرات الحقيرة، واتفاجأت إن فضائية (الجزيرة) اللي نحترمها جداً ونقدِّرها أن تسمح لمثل هذا المشهداني أن يجي يجرح الشعب العراقي في هذه الأزمة، هذه الأزمة التاريخية اللي يمر بيها كل عراقي، ويشعر بيها كل عراقي، ويتوخز بيها ضمير كل عراقي أن يجي مثل هذا المشهداني يسب الشعب العراقي ويقسِّمه إلى مذاهب، واخترع من فكره الـ.. وما أريد أقول لك أنتِ الآن تيجيني تقولي لي احترام رأي ورأي آخر، كان لازم يسكتوه من أول ما أثار النعرة الطائفية، لأنه إحنا جايين نريد نبدي آراءنا مو آرائنا، إنما نوجه نداءنا إلى الرئيس (بوش) وإلى الرئيس (بلير)، أن نوجِّه نداءنا كمثقفين عراقيين كناس معانين، أنا أستاذ سابق في الجامعة، في جامعة بغداد، ومن ضحايا اضطهاد النظام السابق لكن ما يجري الآن في بغداد هو كارثة كبرى، كارثة عظيمة يعني كارثة سجلها التاريخ، وتشوفون كلكم في أعينكم ما يجري الآن في بغداد من سلب ونهب وحرق للبنية التحتية العراقية، وحرق للأرواح العراقية البريئة على يد نفر ليسوا عراقيين، نعم إن كانوا عراقيين في..

فيروز زياني: نعم، دكتور طالب، بصفتك أستاذاً جامعياً سابقاً -كما ذكرت- في العراق، كيف تقيِّم لعمليات النهب والسلب وتخريب أيضاً بعض المخطوطات الجامعية وحتى التعدي على حرمة وقداسة الجامعة؟

د.طالب البغدادي: إن هذه الزمرة اللي تقوم بالسلب والنهب، الشعب العراقي براء تماماً من هذه الزمرة، هذه الزمرة تمثل مجاميع من اللصوص اللي كانوا في سجون العراق، واللي أطلق سراحهم النظام السابق قبيل الحرب، دولا ناس مرضى اجتماعياً ومعروفين، هادولا همَّ اللي أثاروا الرعب في بغداد خلال الـ13 سنة الحصار، شكلوا عصابات مسلحة، قتلوا العوائل الآمنة، قتلوا العوائل البريئة، سرقوا، خلوا عدم الثقة، زرعوا عدم الثقة في نفوس أهالي بغداد والعراقيين خلال 13 سنة لاقينا منهم الويل من إرهاب هذه العصابات المسلحة، تم فتح لهم المجال، هذه مسألة واحدة.

المسألة الثانية: من الغباء جداً.. من الغباء أن نعتقد أن الجيش الأميركي سيقوم على نشر الأمن واستتباب الأمن والطمأنينة، لأنه أنا أعتقد أن هذه من المهمات الأولى لجيش الاحتلال من أجل بعدئذٍ، من أجل بعدئذٍ أن يركن أو أن يلجأ الشعب العراقي وشعب بغداد إلى الجيش الأميركي أن يجي ينشر النظام، ويوطِّد النظام ويحقق الأمن، فبهذه النتيجة بالنسبة للأميركان سيكون احتلالهم الغادر غير الشرعي سيكون احتلالاً شرعياً باعتبار أن الشعب يدعوهم إلى نشر الأمان ونشر السلام في بغداد وغير بغداد.

فيروز زياني: دكتور طالب البغدادي، وقد تحدث إلينا مباشرة من قطر، شكراً جزيلاً لك. ننتقل الآن إلى فلسطين، ومعنا من هناك حسام. حسام، استمعت طبعاً للدكتور طالب الذي تحدث ربما عن عصابات وراء عمليات السطو والنهب، بينما يعني يذكر المراقبون أن كل خطة عسكرية تصحبها خطة أمنية، هل يمكن الحديث ربما عن غض الطرف من قبل القوات الأميركية عن عملية وضع واستتباب الأمن في العراق؟

حسام المدهون: هذا صحيح، هذا أنا أؤيد الذي سبقني بالكلام، أؤيد بما تكلم به، وتحدث به أؤيده تماماً، ما يحدث في العراق الآن ليس هذا.. ليس تحرير هذا العراق، لأ، هذا تدمير العراق، وترجيعه إلى الخلف 100 سنة إلى الخلف، يعني الأميركيين الآن وضعوا أيديهم على آبار النفط ووزارة النفط، وتركوا العراق وباقي العراق للنهب والسلب من ضمن عصابات الله أعلم أيش ديانتها، بعدين يعني هذا تحرير يعني على مرأى، يعني اليوم أنا سامع إنهم رأوا تاجر كان يدافع عن المتجر تبعه راح أطلقوا عليه الرصاص وقتلوه، لأنهم همَّ تركوا الناس والفساد في البلد في العراق، لأنهم همَّ يريدون تدمير العراق ليس تحرير العراق، العراق قبل ما يرجع أفغانستان هتكون متقدمة أكثر من العراق بالتعليم والعادات هذه، هم هيهدموا التعليم، هم هيضعوا مناهج التعليم، هم عاوزين يضعوا مناهج التعليم للعراقيين على الطريقة البدائية الطريقة الأميركية، لأنه يعني بعد 20 سنة من الاحتلال هيكون العلماء العراقيين الآن يعني منهم من كبر في السن، ومنهم من توفى، ويخرجون جيل جديد ليس متعلماً ولا الشيء هذا.

فيروز زياني: نعم، حسام.. حسام، وقد تحدثت إلينا..

حسام المدهون: وأنا أحب كلمة أخيرة يعني...

فيروز زياني: تفضل.. تفضل باختصار..

حسام المدهون: كلمة أخيرة يعني بس معلش واعتبروا.. قال الله تعالى: (فَاعْتَبِرُوا يَا أُوْلِي الأَبْصَارِ) أتمنى من الأنظمة العربية أن تتعظ مما حدث، وتقرِّب الفجوات.. تضيق الفجوات بينها وبين شعوبهم، وشكراً لكم.

فيروز زياني: حسام من فلسطين، شكراً لك. أيضاً ننتقل الآن إلى الكويت، ومعنا من هناك أميرة العنزي، تفضل أميرة.

أميرة العنزي: السلام عليكم أخت جمانة.

فيروز زياني: وعليكم السلام ورحمة الله.

أميرة العنزي: تحياتي لقناة (الجزيرة) بأكملها من مديرها إلى إدارتها الكاملة، إلى اللي وراء الكاميرات، إلى المذيعات بالذات اللي تحملوا يشوفون ها المناظر هذه اللي في العراق، للأسف إنها فعلاً يعني ما أدري شون أوصفها بصراحة، منظر فعلاً مؤسف، وعزائي الخالص لعائلة الفقيد الله يرحمه إن شاء الله، ويغمِّد روحه الجنة، أول شيء أقول:

جالت خيول الموت حتى أرغبت

قطع النهار بصدره المتجالد

أبكى الزمان عيوننا

حملت بجرح مثخن متواقد

هذه البلية كبيرة، بكت أملاك السما بالماضي على الحسين، والآن هي تبكي معه على مقتل النجف، وكربلاء، والعراق أم العلم والحضارة والمعرفة، في شهر الله الحرام الذي قُتلت به الإمام الحسين عليه السلام، دائماً كانت تبكي هذه المدينة وهذه الأرض الطاهرة، ومليء قلبها بالهم، وكانت منذ.. منذ القدم وهي تبكي، ولم تجد من يوقف هذه الدموع الحزينة حتى الآن، ومع الحبيبة القدس، لقد أكل الصهاينة الغرب جميع الأكلات العربية والعراقية بالذات في هذا الوقت، من لحم شعوب بريئة في فلسطين والعراق، أكلوا المشوي والمطبوخ والمفروم والمقطع أكلات لذيذة للصهاينة، وأريد أن أعرف موقف كل حاكم عادل كان عربي مسلم أو غير ذلك.

فيروز زياني: أميرة العنزي نشكرك على هذه المكالمة، وقد تحدثت إلينا مباشرة من الكويت، ننتقل الآن إلى رومانيا، ومعنا من هناك محمد عباس، محمد طبعاً يجري الحديث الآن ربما أو تلميح للسكوت الأميركي - البريطاني للقوات الغازية على عمليات السلب والنهب التي تجري في معظم المدن العراقية، هل يمكن التعويل على العنصر العراقي المدني في إيقاف مثل هذه العمليات كما شهدنا في مختلف التقارير التي وصلتنا اليوم من بغداد؟

محمد عباس: أول شيء: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فيروز زياني: وعليكم السلام ورحمة الله.

محمد عباس: ثاني شيء: أميركا وإنجلترا ما إنهم جايين يعملوا شيء بـ.. بالعراق، جايين بس ياخدوا البترول هاي أول شغلة، ثاني شغلة: إن إحنا العرب نحن مسلمين، وإنما المسلمون إخوة.. إنما المسلمون إخوة إذا تداعت له.. الجسم.. الجسم لازم يكن جسم واحد، أول شيء لما أجوا قربوا على العراق ما حدا قرب، هلا جايين يقولوا إنه نحنا أقوياء ونحنا مسلمين، ونحنا شيعة، ونحنا أكراد ونحنا سنة، هذا شيء ما بيصير، لازم نتحد كلنا من أول شيء يتحدوا العرب كلهم، أول شيء.. ومو العرب، كلمة العرب، كلمة فلسطيني كلمة عراقي، ما بنسمع إلا واحد يقول لك: عراقي فلسطيني، عراقي سوري، لازم نخلص من جميع (الاستاتيوات) الموجودة بالدول العربية، جميع التماثيل لازم تنتهي من جميع الدول العربية يا أختي، أول شيء هذه شغلة..

ثاني شغلة: إن إحنا مسلمين شو ما كنا مسلمين، سني.. غير سني شيعي، ما هي مشكلة، المشكلة إنه لازم نتحد ونكون جسم واحد، قوة واحدة، (....)

فيروز زياني [مقاطعةً]: نعم محمد وصلت وجهة نظرك، شكراً لك وقد اتصل بنا من رومانيا، ننتقل الآن إلى السويد ومعنا من هناك فاتن. فاتن تفضلي.

فاتن عبد الوهاب: مساء الخير.

فيروز زياني: مساء النور.

فاتن عبد الوهاب: أني والله يعني بصراحة الموضوع اللي بنحكي عليه طويل ومعقد ومو اليوم والبارحة، العراق مستهدف من زمان، ما أدري حضرتك أنا، عندي موضوعين، الموضوع الأول تعقيب على الكلام اللي هسه الإخوان كانوا يحكون به وحضرتك سألتِ عليه، بالنسبة لأعمال السلب والسرقة اللي بتصير، فأنا كرأيي بأنه كل ورقة تطلع من دائرة حكومية وكل كرسي، و كل.. جهاز تكييف، هذا كلتها إنها شركات أميركية هسه مرتاحة وفرحانة لهذا الموضوع اللي بيصير، لأنه هذا كلته راح يكون ديون، ديون إضافية على كاهل العراق، فلهذا نقول بأنه ولو هم يعني يعرف هسه الشعب العراقي ما عندهم كهرباء، وما عندهم إذاعة تليفزيونية، فلهذا نداءاتنا راح تكون عقيمة، لأنه بس إحنا اللي راح نشوف النداءات هاي وإحنا اللي راح نوجهها، فلهذا أطلب من عندكم المساعدة، ما أعرف أيش لون تكون توعية الناس بأنه هذا كلته ديون إضافية عليكم أنتم، هو الشعب العراقي هو اللي راح يدفعها، أنتم.. أني لما آخذ كرسي وأخليه في بيتي، هذا راح يكون ضعف ثمن مرة راح يكون على.. على كاهل الدولة اللي هي هسه تعبانة.. الدولة الجديدة اللي راح تصير.

فيروز زياني: فاتن عبد الوهاب من السويد شكراً جزيلاً لك على هذه المشاركة، الآن إلى الإمارات ومعنا من هناك ليلى محمد.. ليلى تفضلي.

ليلى محمد: آلو. السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام ورحمة الله.

ليلى محمد: شونِك أختي.

فيروز زياني: الحمد لله، تفضلي.

ليلى محمد: ما أدري بالنسبة للموضوع هو كُلِّيش معقد يعني بصراحة، بس وين هم العرب؟ قالوا: صدام، صدام، صدام، هذا صدام راح، OK ليش ما يتخذون قرار همَّ، ليش ما يجون همَّ؟ ليش ما يعينون واحد عربي يجي يقف بوجه هادولا الصهاينة والأعداء؟ OK، كانت المشكلة صدام، صدام راح هسه، صح؟ فشنو الباقي؟ شنو الباقي؟ همَّ أرادوا احتلاله، وين صدام؟ احتمال صدام وصل أميركا، احتمالياً (بوش)، صح؟ فليش يعني العرب ما يتخذون قرار؟ ليش ما يقفون وقفة واحدة بأنهم كلهم قالوا صدام مجرم، صدام يعتدي على الشعوب، صدام يعتدي على الجيران، صدام يؤذي الناس، ok، هسه صدام راح، خلي العرب يقفون مرة واحدة وقفة ناس مسلمين متدينين.

فيروز زياني: ليلى.. نعم ليلى محمد من الإمارات نشكرك جزيلاً على هذه المشاركة، ننتقل الآن إلى بريطانيا ومعنا من هناك ريما نعم ريما تفضلي.

ريما حمود: ألو مرحباً.

فيوز زياني: مرحبتين.

ريما حمود: والله يا أختي يعني بصراحة أول شي: يعني أبغي أتكلم من منطلق عربي وعراقي ومسلمة وشيعية ومن كل شيء، أول شيء المناظر اللي بنشوفها يعني مناظر محزنة وحزينة وقبل كل شيء إحنا وكل العراقيين اللي متغربين هم دول ضحية النظام والمشكلة لما الناس تقول النظام، لأ، هو مو نظام هو طاغية، وكل الأساليب اللي بتصير هسه بالعراق واللي إحنا بنشوفها على التليفزيون هذه.. هذا مو الشعب العراقي، ولا هذه أخلاق الشعب العراقي، ولا هاي تصرفات الشعب العراقي إحنا شعب مثقف، شعب من قُطر حضار.. حضاري، ليش إحنا ما شفنا هاي عمليات السلب والنهب لما.. لما صار انقلاب على الحكم الملكي سنة 58، بحكم عبد الكريم قاسم لما صار انقلاب عليه؟ لما صار انقلاب على عبد السلام عارف وغيرها.. وغيرها من الحكومات اللي اتغيرت طبعاً.. طبعاً يعني سني ما يساعدني إنه أرجع بالتاريخ وبعدي عن العراق أيضاً يعني، بس هاي أشياء تاريخية، ما شفنا عمليات سلب ونهب، ما شفنا عمليات سرقة ما شفنا هاي المناظر المحزنة والمخزية اللي بنشوفها على القنوات الفضائية اللي بتصير بجميع أنحاء العراق، ليش شفناها لما.. لما صدام حسين شرد من العراق؟ ليش بنشوفها هسه؟ هذا ما ينطينا غير انطباع واحد، وهذا الانطباع هو إنه.. لأن صدام حسين، لأن هو مجرم علَّم الشعب العراقي وخلَّى.. خلَّى الأطفال يفتحون عيونهم بدهم يشوفون إجرام، يشوفون أخوهم ينجر قدامهم ينضرب بالمسدس قدامهم والأب ما يقدر.. ما يقدر يتكلم، يشوفون أبيهم وعمهم وخالهم متأثرين بحروب ما كان مفروض أصلاً تبتدي، يشوفون أموالهم تنسرق وتتنهب وما حد ما يقدر يتكلم، ويفتح حلقه قدام هذا الطاغية، ليش إحنا هاي الأشياء ما قاعد نخليها بنظر الاعتبار؟ ليه قاعدين نرمي..

فيروز زياني: ريما حمود وصلت وجهة نظرك، وتحدثت إلينا من بريطانيا، نشكرك على هذه المشاركة، ننتقل الآن إلى مجموعة من المشاركات وصلتنا عبر الفاكس، أول مشاركة من غسان مايس من الولايات المتحدة الأميركية، طبعاً يتحدث في البداية ويقول أنه يود أن يهنئ الزعماء العرب جميعاً على سقوط بغداد ويورد بعد ذلك أنه من الضروري التدقيق في سقوط تمثال صدام حسين الذي -مثلما يقول- سيكون ربما مصير تماثيل عديدة في مدن عربية أخرى.

أيضاً هناك فاكس من محمد صالح من السعودية، ويتحدث أيضاً ويقول: أن الشعب العربي كله لا منبر له يعني هذا منبر الشعب، ويقول أيضاً أن يوم الأربعاء الماضي كان يوماً حزيناً على كل أبناء وبنات الوطن العربي ومنظر هذه الدبابات الأميركية وهي تتجول في ساحات بغداد عاصمة العروبة.

نفس هذه الفاكسات التي تصلنا، معنا أيضاً فاكس أيضاً من.. من الأخت أو من الأخ خلدون سخنية من كرواتيا وهو يحيينا طبعاً، ويتحدث أن يقول.. ويقول أيضاً: أنه يتمنى أن تأتي الديمقراطية إلى العراق على أيدي أبناء العراق أنفسهم كما حصل مثلاً في أوروبا الشرقية، ولا تأتي على متن دبابة أميركية.

أيضاً هناك فاكس -ربما أخير- لسلام غازي طليمات من سوريا، وفيه: أن مستقبل العراق أسلوب للاستعمار قديم ومكشوف، تجويع وقطع مياه وإثارة للفتن حسب قاعدة "فرق تسد" وهذا طبعاً الفاكس لسلام غازي وهو آخر فاكس نورده في هذا.. في هذه الحلقة من البرنامج.

نعود الآن للدكتور نهاد عوض، دكتور نهاد يعني لاحظت ربما أن مجمل هذه المداخلات تأتي بعفوية الشارع العربي الذي يسال بكل بساطة: أين العرب؟

د. نهاد عوض: وهو تعبير صادق، لأن هناك فراغ سياسي في الثقافة العربية، هناك ثقافة سياسية، لكن لا يوجد ممارسة سياسية، والثقافة السياسية هي ثقافة عن الآخر، لكن لا توجد ممارسة ذاتية، عمر العمل السياسي العربي هو عمر في الشارع، العاطفة تخرج مئات الآلاف من العرب إلى الشوارع عند مذبحة أو عند سقوط قذيفة وقتل عدد من الناس، لكن يعودوا إلى منازلهم ولا يمارسوا العمل السياسي، لا يكتبوا للصحيفة، لا يجدوا أن لهم دوراً في التعبير عن آرائهم، وأنا أُعرِّج على الفاكس الأخير الذي وصلكِ، وقال أن إحداث التغيير الذي جرى في.. في أوروبا.. في ألمانيا الشرقية، لأنه كان هناك نظاماً سياسياً يكفل للمواطن -وإن كان حتى تحت نوع من الظلم- نوع من الحرية يمارسها، يتدرب عليها، حتى عندما يشتد التغيير يكون تغيير داخلي، تغيير نوعاً سلمياً ولا يأتي على ظهر دبابة كما قيل.

وأيضاً ملاحظة أخرى ذكرتها.. ذُكرت من السويد، وهي أن العراق مستهدف، أنا أؤكد ذلك، أن هناك صقور في الإدارة الأميركية منذ حوالي أكثر من ثمانِ سنوات، وهم يعدوا خريطة جديدة للشرق الأوسط، عبر عنها (كولن باول) وزير الخارجية الأميركي منذ أسبوع أو أكثر عندما قال: نحن سنعيد -بما معنى القول- الخارطة الجغرافية للشرق الأوسط بما يتوافق ومصالح الولايات المتحدة وبالتالي الشرق الأوسط كله سيكون هدفاً لتغيير سياسي إما بالقوة أو بالسلم، لكن التغيير سيتم وفق مصالح الولايات المتحدة، والسؤال الذي سيطرح نفسه هو: هل بإمكان العرب والمسلمون سواء في أميركا أو حتى في الشرق الأوسط شعوباً ودولاً إقناع الولايات المتحدة أن مصلحتها تقتضي عدم إفناء مصالح الدول العربية والإسلامية؟

فيروز زياني [مقاطعاً]: نعم، دكتور نهاد..

د. نهاد عوض: يجب أن.. أن نهتم بمصالح الولايات..

فيروز زياني [مقاطعةً]: نعم تتحدث عن هذا.. نعم دكتور نهاد تتحدث عن هذا التغيير الذي تحدث عنه صراحة بعض المسؤولين الأميركيين، من تتوقع ربما على اللائحة الأميركية؟ هل سوريا؟ هل إيران؟ اللتان ربما كانت هناك إشارة قوية من بعض المسؤولين العراقيين [الأمريكيين]، وآخرهم ربما الرئيس (جورج بوش) الذي كان في خطاب منذ قليل وتوجه بلهجة شديدة إلى سوريا؟

د. نهاد عوض: نعم، عندما نحلل صقور.. أو معسكر الصقور في الإدارة الأميركية، نجد أن لهم ولاءً شديداً لإسرائيل، بل الهدف من تغيير .. الخطة الجديدة في.. في الشرق الأوسط هي لتخدم مصلحة إسرائيل، وبالتالي قد تستهدف سوريا، لاحتوائها لمنظمات فلسطينية تناهض إسرائيل وتناهض أو تعارض بعض أشكال عملية السلام، وقد تقف لإيران لأن إيران تدعم دينياً ورسمياً وقد تكون مالياً حزب الله، الذي أيضاً يناهض إسرائيل، فالقاسم المشترك هو إسرائيل، لتأكيد حماية وأمن إسرائيل، وإلغاء بعض ما يسمى أنهم معسكر العداء لها ومن جانب آخر طبعاً النفط، لا يمكن أن ننكر أن النفط له دوراً كبيراً في الخطة العسكرية الماضية وفي مستقبل العلاقة بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط، والكثير من الشركات الأميركية التي تنجح في كسب العقود لإعمار العراق أو فتح العراق كسوق.. كسوق لشركات العقارات والأدوية، لأن الحصار الذي دام 13 سنة أفقد الشعب العراقي الكثير من العلاج الطبي، وهناك من أضخم الشركات الأميركية تتوق إلى فتح الأسواق العربية لكن من خلال السوق العراقي.

فيروز زياني: دكتور نهاد، أيضاً نقطة أخرى أود أن أثيرها معك، وهي المتعلقة بحديث المسؤولين الأميركيين عن تسليم مقاليد الحكم للعراقيين أنفسهم، متى تتوقع أن يتم ذلك، وما هي المدة التي ستبقى فيها هذه الإدارة أو السلطة الانتقالية؟

د. نهاد عوض: أنا في رأيي أن هناك صراعاً أو خلافاً بين وزارة الدفاع الأميركي ووزارة الخارجية، وكذلك هناك خلافاً بين الولايات المتحدة وبريطانيا على دور الأمم المتحدة القادم وتقاسم الحصص السياسية والاقتصادية بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، وإن كان بالإمكان إشراك ألمانيا أو.. أو فرنسا.

عودة إلى سؤالكِ وهو: كم؟ باعتقادك كلما تطال فترة النهب والسلب وإخراج صورة سيئة قاتمة جداً عن الشعب العراقي والخلافات الطائفية والعرقية كلما تزيد من عمر بقاء السلطة العسكرية في.. في العراق كتبرير، لأنها ستكون مطلوبة، لا يمكن أن يتركوا العراق ويدَعوه إلى الفتن الطائفية والعرقية، والاقتتال الداخلي، والاحتراب، وإنهاك القوة العراقية، وبالتالي سترى الولايات المتحدة أن هناك مبرراً للإبقاء أكثر فترة ممكنة (وولفويتس) نائب وزير الدفاع الأميركي يقول: أنها قد تكون من ستة أشهر إلى سنة، لكن في ظني أنها ستطول أكثر من ذلك بحكم المشاهد المؤلمة التي نراها.

فيروز زياني: دكتور نهاد ربما نقطة أخيرة بصفتك رئيس لجنة العلاقات الأميركية الإسلامية، كيف ترى مستقبل علاقة الولايات المتحدة بمختلف دول الجوار الإسلامية والعربية؟

د. نهاد عوض: في رأيي أن الولايات المتحدة تجاوزت القوانين الدولية وخالفت الأمم المتحدة، وتحاول أن ترسم علاقة جديدة مع الشرق الأوسط، هي استخدام منطق القوة لإحداث تغييرات سياسية توافق.. توافق المصالح الأميركية، ستحاول تغيير المناهج الأكاديمية في العراق، العام القادم سيكون هناك في متناول الطلبة العراقيين مناهج أكاديمية جديدة تُحضَّر من قبل شركات أميركية بعقد قدره 65 مليون دولار، وسيكون هناك ضغطاً إضافياً على التغيير الثقافي في المناهج السعودية والمناهج السورية والمناهج المصرية، وهناك مؤشرات واضحة أنهم يسعوا إلى تغيير التركيبة الثقافية والسياسية التي لا تناهض الوجود الأميركي ولا تناهض التحالف الأميركي الشديد لإسرائيل، بل ستطالب من الحكومة العراقية القادمة المدنية، أولاً: الاعتراف بإسرائيل وإرغام سوريا ولبنان وبقية دول الجوار على اعتبار أن إسرائيل هي ممثل للولايات المتحدة.

فيروز زياني: نعم. الدكتور نهاد عوض (رئيس لجنة العلاقات الأميركية الإسلامية) وقد تحدث إلينا مباشرة من واشنطن شكراً جزيلاً لك على هذه المشاركة، طبعاً نشكر أيضاً مشاركينا أو مشاهدينا الذين شاركوا معنا في هذه الحلقة من برنامج (منبر الجزيرة) ونذكركم أنكم بإمكانكم اللقاء بهذا البرنامج يومياً في نفس التوقيت.

دمتم في رعاية الله وحفظه، والسلام عليكم.