مقدم الحلقة:

جمانة نمور

ضيف الحلقة:

د. علي الجرباوي: محلل سياسي

تاريخ الحلقة:

31/10/2002

- مدى قدرة نجاح الحكومة الجديدة في ظل التحديات التي تواجهها
- انعكاسات تمرير الحكومة على دور المجلس التشريعي

- أسباب غياب الفصائل السياسية المعارضة من تشكيل الحكومة

جمانة نمور: أهلاً بكم إلى هذه الحلقة من (منبر الجزيرة).

عقدت الحكومة الفلسطينية الجديدة أول اجتماع لها برئاسة ياسر عرفات لدراسة الخطوط العريضة لبرنامج عملها في المستقبل، وجاءت مسألة تعزيز الصمود الداخلي ضد الاحتلال الإسرائيلي من أولويات عملها، وفيما يعلق الشارع الفلسطيني آمالاً على الحكومة في إنهاء فصول المحنة التي يعيشها على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي نتيجة ظروف الاحتلال، يرى البعض أن إسرائيل لن ترضى عن أي حكومة فلسطينية طالما ظل عرفات على رأسها، وكان المجلس التشريعي الفلسطيني صوت بالثقة أمس للحكومة الجديدة حيث أعطاها 56 نائباً ثقتهم وحجب الثقة عنها 18 آخرون وأدى 19 وزيراً بينهم 4 وزراء جدد اليمين القانوني أمام الرئيس عرفات.

وقد ألقى عرفات في بداية جلسة الثقة كلمة جدد فيها الدعوة إلى المصالحة التاريخية مع إسرائيل لإقامة ما سماه سلام الشجعان، وندد فيها بجرائم القتل والتدمير التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وفي ضوء ردود الفعل الفلسطينية المتباينة يظل السؤال كيف ستواجه الحكومة الجديدة تحدي المضي على طريق تسوية النزاع برؤى أميركية وإسرائيلية؟ وكيف ستتعامل الحكومة الجديدة مع خطط سلام أميركية جديدة خرجت من اللجنة الرباعية الدولية ويطوف مبعوثها (وليام بيرنز) في المنطقة للترويج لها.

هذه الأسئلة تشكل محاور لحلقتنا اليوم، وللمشاركة نستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية الهاتف.. مفتاح قطر:9744888873 الفاكس: 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (الجزيرة) على الإنترنت وهو:ww.aljazeera.net

ومعنا في هذا اللقاء المفتوح من رام الله الدكتور على الجرباوي (الباحث والأستاذ بجامعة بيرزيت) وبالطبع كالعادة يتابع معنا هذه الحلقة ونناقش معه طروحاتكم.

في البداية أهلاً بك دكتور علي الجرباوي، وما هي توقعاتك بالنسبة للحكومة الجديدة؟

مدى قدرة نجاح الحكومة الجديدة في ظل التحديات التي تواجهها

د. علي الجرباوي: يعني هذه الحكومة هي حكومة قديمة جديدة، عليها مهام صعبة للغاية، وخصوصاً ضمن الظروف المحيطة، هناك عدوان إسرائيلي مستمر ومتصاعد وهناك أيضاً ضغوط دولية خارجية أميركية شديدة على النظام السياسي الفلسطيني بشكل عام، وعلى هذه الحكومة بشكل خاص وهناك أيضاً مطالب فلسطينية داخلية، وتوقعات عريضة من جانب الشعب الفلسطيني من هذه الحكومة، لذلك هذه الحكومة عليها كل هذه الضغوطات وعليها أن يكون لديها برنامج عملي وقادر.. قادر على تنفيذه، هناك إشكاليات عديدة، المصادر لهذه الحكومة الجديدة مصادر محدودة للغاية، مصادر مادية محدودة، الوضع داخل الضفة الغربية وقطاع غزة وضع مأساوي من.. من حيث الحصار ومنع التجول وكل الضغط، ضغط العدوان الإسرائيلي، لذلك يعني هناك كل هذه الضغوط التي يجب أن يكون في بال هذه الحكومة أن تستطيع أن تواجهها، ولذلك أعتقد بأن البرنامج الذي تم التحدث فيه اليوم في الجلسة الأولى عن تعزيز الصمود الداخلي الفلسطيني أعتقد بأنه يشكل أولوية أساسية ولربما تنجح هذه الحكومة في مواجهة التحديات الصعبة التي عليها.

جمانة نمور: ربما من أهم العناوين الداخلية موضوع الإصلاح يعني الذي أشرت إليه، برأيك هل باستطاعة هذه الحكومة تحقيقه؟

د. علي الجرباوي: يعني هناك أيضاً مطالب داخلية فلسطينية عريضة بهذا المجال خلال الأشهر الماضية، وعندما استقالت الحكومة السابقة كان برنامج.. أو مطالب الإصلاح هي المطالب الأساسية التي طولب بها داخلياً، ولكن يجب ألا يغيب عن البال أن برنامج الإصلاح يعني إن كان من الممكن أن يتم يجب أن يكون هناك ظروف موضوعية له، والظروف الموضوعية حالياً هي يعني سلبية للغاية، كيف يمكن الحديث عن إصلاح شامل وجذري في ظل الظروف التي يفرضها العدوان الإسرائيلي والحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني؟ المصادر الاقتصادية تقريباً معدومة لهذه الحكومة، الضغوط الخارجية تطالب بنوع معين من الإصلاح كعنوان، ولكن ضمن هذا العنوان هناك مطالب لتغيير النظام السياسي الفلسطيني برمته، لذلك أعتقد بأن الأجندة الفلسطينية الداخلية المطالبة بالإصلاح يجب أن تكون هي نبراس برنامج عمل هذه الحكومة، المجلس التشريعي الفلسطيني قدم خطة عمل في هذا المجال والحكومة السابقة كان لديها خطة سميت بخطة المائة يوم، ويعني من المفروض أن تبدأ هذه الحكومة الحالية بورشة جدية للإصلاح، مع أن هناك يجب القول بأن هناك يعني عدم رضا تام داخلياً من تشكيلة هذه الحكومة التي يعني طولب من الأصل بأن تكون تضم تركيبة جديدة وطاقم عمل من خبراء وسياسيين يستطيعوا تحمل هذه المسؤولية، ولكن هذه الحكومات جاءت بهذه التشكيلة، وافق عليها المجلس التشريعي والآن عليها أن تقوم بكل ما يمكن أن تقوم به من عملية إصلاح داخلي، لأن الوضع لا يحتمل التأجيل على الإطلاق.

الإصلاح الداخلي الفلسطيني -وفقا للأجندة الفلسطينية- هو الضمانة الوحيدة لمواجهة الضغوط الخارجية التي تأتي تحت عنوان الإصلاح، ولا تقصد حقيقة الإصلاح، وإنما تقصد تقويض النظام السياسي الفلسطيني والقرار السياسي الفلسطيني.

جمانة نمور: دكتور علي جرباوي، شكراً لك، وأرجو أن تبقى معنا لمتابعة هذه الحلقة ومناقشتها في الختام.

نبدأ الآن بتلقي اتصالاتكم، ومعنا من السعودية الأخ عبد الله، مساء الخير عبد الله، برأيك يعني في ظل كل هذه الظروف الشائكة التي وصفها الدكتور على أي طريق ستسلك الحكومة الجديدة؟

عبد الله الخضري: والله أعتقد أنها بتسلك طريق الإصلاح، لكن ما أدري فيه تضامن مع المنظمات والأحزاب الثانية السياسية أم تكون محايدة، أم إيش لون، ما أدري أيش طريقتهم صراحة، عشان كده أنا ما آني مؤيد ها الحكومة ما أدري أيش.. (...).

جمانة نمور: شكراً لك عبد الله. معنا الآن فاطمة من سوريا، فاطمة يعني من سوريا هناك فصائل معارضة عبرت عن رفضها لهذه الحكومة واعتبرتها نتيجة إملاءات أميركية وإسرائيلية، هل توافقينهم الرأي؟

فاطمة الشهابي: طبعاً أنا شخصياً ما موافقة على هذا الرأي، بس ما فينا كمان هي الفصائل الفلسطينية اللي كانت معارضة واللي لم تقبل الدخول في هذه السلطة الوطنية، هي بالأساس فصائل ضد خط أوسلو يعني بالأساس، واضح إنه ما وافقت على ها الوزارة عندها اعتبارات ثانية، لأنه كان بالأصل ضد اتفاق أوسلو

جمانة نمور: وأنت يعني برأيك هذه الحكومة ضمن التحديات التي تواجهها، ما مدى قدرتها على النجاح في ذلك؟

فاطمة الشهابي: يعني نحن ما فينا كمان ننكر إنه إسرائيل ما بدها يصير حكومة فلسطينية، وأنا شخصياً بأعتبر إنه تشكيل الحكومة بهذا الوقت هو إنجاز وطني، حاولت إسرائيل تعطيل هاي الحكومة، يعني..

جمانة نمور: نعم، لقد وصلت وجهة نظرك، وشكراً على مشاركتك فاطمة. ننتقل إلى نيويورك ومعنا من هناك عبد الكريم.

عبد الكريم، فاطمة وصفت الحكومة بالإنجاز الوطني هل هو كذلك بالنسبة لك؟

عبد الكريم الربيعي: والله إحنا أني.. أني صحفي والتقيت بجماعة صحفيين أميركان في الأمم المتحدة، وذكروا لماذا لم يقم ياسر عرفات بتقديم شخص كرئيس للوزراء، لماذا يقع.. هل.. هل هو شبيه بصدام حسين؟ أم لماذا وقد.. وقد دعموه وقالوا له: إن هذا الشخص يجب أن يقدم شخصاً ما ليكون رئيساً للوزراء، لأن هذه مو صحيح بالنسبة إلى ياسر عرفات كديكتاتور يشبه صدام حسين.

جمانة نمور: عبد الكريم، شكراً على مشاركتك. معنا الآن خالد من السعودية. خالد، كيف تنظر إلى هذه التشكيلة للحكومة الجديدة؟

خالد عويد: آلو.

جمانة نمور: مساء الخير.

خالد عويد: كان، مساء الخير مدام جمانة.

جمانة نمور: اتفضل.

خالد عويد: كان من المناسب للسيد الرئيس عرفات أن يضم في هذه الحكومة بعض من قادة المعارضة الفلسطينية اللي تمثل تمثيل صحيح وواسع لقطاعات مختلفة من الشعب الفلسطيني، والنقطة الثانية التي أريد أن أثيرها هي المحافظة على بعض الرموز الثابتة التي تعاقبت على الحكومة الفلسطينية منذ إنشائها.

النقطة الثالثة: لا أدري إذا كانت هذه الحكومة هي حكومة مؤقتة لإجراء الانتخابات الفلسطينية، هل ستكون نزيهة مع الأطراف الفلسطينية الأخرى؟

هذا السؤال مطروح (...) للرئيس عرفات.

أما موضوع رئيس وزارة أو ما شابه أو..، فأعتقد أنه تنفيذ لمطلب إسرائيلي ليس من المناسب تحقيقه في هذه الفترة وفي هذه الظروف تحت الحصار وتحت الاحتلال، أعتقد أن هذه الحكومة يجب متى شكلت يجب أن تتمتع بالشفافية والمصداقية لدى الشعب الفلسطيني لتعمق وتزيد من الوحدة الوطنية بين جميع الفصائل الفلسطينية.

جمانة نمور: نعم، شكراً.

خالد عويد: حكومة فلسطينية بدون تمثيل للجبهة الديمقراطية أو الجبهة الشعبية أو حركة حماس تبقى ناقصة ضمن المعايير الوطنية، شكراً لكم أخت جمانة.

جمانة نمور: نعم، شكراً.. شكراً لك خالد. ننتقل إلى أيمن من فلسطين، مساء الخير أيمن، يعني هذه الثقة التي أعطاها المجلس التشريعي للحكومة هل هي تعكس ثقة الشعب الفلسطيني.. برأيك. في.. في الحكومة.. يبدو أننا فقدنا الاتصال به. أرجو أن يجيبني على هذا السؤال إذا وفق في الاتصال مرة جديدة معنا في البرنامج.

نأخذ بعض.. بعض المشاركات عبر الإنترنت، أسامة من كندا يقول: يقال إن السياسي يحصد نضال الثائر، فإذا كان الحاصد لا يعرف في الزراعة، فإنه يفسد الحرث والنسل وأن الحكومة الجديدة هي حاصد فاشل –برأي أسامة- لا يفلح في استثمار الزرع وهو الانتفاضة.

أيضاً مشاركة تقول: الحكومة الجديدة هي نفس القديمة وهي لن تقدم ولن تؤخر في الوضع الفلسطيني وذلك أنها وجوه استهلكت.

نعود إلى تلقي اتصالاتكم ومعنا الآن نواف من الأردن، مساء الخير نواف.

نواف الزامل: مساء الخير يا أختي.

جمانة نمور: تفضل.

نواف الزامل: يا أختي البرنامج كثير، الله يعطيكم العافية عليه.

جمانة نمور: يعافيك.

نواف الزامل: لكن الشعب الفلسطيني ما كفهوش العذاب الموجود فيه، كل واحد في أنحاء المعمورة بيعطي ألقاب للناس بيشتغلوا، يا أختي فيه مجلس تشريعي، والمجلس التشريعي قدام كل الناس على التليفزيونات مبين، وكله بيشتغل حسب الديمقراطية الموجودة من زمن أرسطو. فهمتي علي، فبالتالي فيه مجلس تشريعي هو بيشرف على الوزراء اللي موجودين، والوزراء ما بيكفيش العذاب اللي هم فيه، كمان إحنا بدنا نجرحهم في كل.. في كل الفضائيات العربية، أي الله يعطيهم العافية والله يكون بعونهم فيه 80 عضو مجلس تشريعي 88 بيتوزعوا على الوزراء اللي موجودين، كل وزارة 4 بيراقبوهم وبيشتغلوا، هلا الأرض محتلة والشعب منتهك أعراضه، وبيوته مهدومة، إن (...) تحكوا فيها! احكوا فيها في الضرب والقتل أكثر ما أنكم بتحكوا شو بدها تعمل الوزارة، إذا بيهمكم فلسطين.

جمانة نمور: نعم شكراً.. نعم شكراً لك يا نواف، نعود إلى فلسطين ومعنا من هناك يوسف مساء الخير، أخ يوسف يعني نتحدث على المجلس التشريعي الذي أعطى هذه الثقة، كان هناك آمال باستعادة دوره وأن يكون حكماً في الوضع الفلسطيني وأن يكون دوره مُفعَّل أكثر وأكثر، تمرير الحكومة –برأيك- كيف سينعكس على دور المجلس التشريعي رغم كل الانتقادات التي سبقت تمريرها.

انعكاسات تمرير الحكومة على دور المجلس التشريعي

يوسف عمر: في السابق كلها صارت ضغوط على المجلس التشريعي ومعظم أعضاء المجلس التشريعي أنا يعني متأكد 100% أنهم ما كانوا موافقين على الحكومة، ما تغير شكل الحكومة هذه حكومة يعني نفس الوجوه إحنا بنرى، يعني ما صار أي تغيير، الشعب عندنا.. والشعب الفلسطيني اليوم إحنا صرنا يعني أفقر شعب في العالم إحنا شعب شحاذين صرنا، كل العالم بيشحد علينا، يعني الحكومة الفلسطينية بتشحد على الشعب الفلسطيني، الناس عاطلة عن العمل، الناس بيوتها اتهدمت، الناس اتبهدلت على الآخر، وما فيش ولا واحد بيساعد، إحنا ما بنشوف إلا.. إلا على (الجزيرة) بنشوفهم على (الجزيرة) هؤلاء الأعضاء الوزراء والأعضاء، وبنشوفهم على أبو ظبي وعلى المحطات الفضائية، يعني إنهم يطلعوا بين الناس أو الناس تشوفهم، أنا بأحكي أنا مش يعني لا أني منتمي إلى أي حزب ولا لأي عضو، صدقيني أن هادول الأعضاء كلياتهم نفس الوجوه اللي يعني طلع بيهم ياسر عرفات، إحنا ما بنقولش شيء على أبو عمار، أبو عمار رئيس ويعني، بس نفس الأعضاء إحنا يعني الشعب ما هو موافق عليهم.

جمانة نمور: نعم شكراً.

يوسف عمر: يعني أغلب الشعب مش موافق عليهم.

جمانة نمور: نعم شكراً لك.

يوسف عمر: ليه؟ فيه أعضاء يعني ما أخذوا.. ما أخذوا أعضاء من كل الأحزاب، أحزاب سياسية فيه أحزاب ثانية زعيم الجبهة الشعبية الديمقراطية.

فيه حماس، فيه الجهاد.. فيه.. ليش كلهم من فتح؟

جمانة نمور: في.. في هذا الإطار بالذات –يوسف- هناك العديد من المشاركات عبر الإنترنت مثلاً عبد الله من إسبانيا يوجه سؤال إلى ضيفنا الليلة يقول: أين حماس عن الحكومة بالرغم من ثقلها في الشارع الفلسطيني؟ لا أدري نستطيع التوجه إلى الدكتور علي في.. في رام الله، هل لديك إجابة على هذه الأسئلة التي طرحت دكتور علي؟

أسباب غياب الفصائل السياسية المعارضة من تشكيل الحكومة

د. علي الجرباوي: يعني بالنسبة للمشاركة.. مشاركة الفصائل والحركات السياسية هناك نوعان من المعارضة في فلسطين ، المعارضة مبدئية سياسية وهي تعارض أوسلو منذ الأساس، ولذلك هي لا تريد أن تكون في أي من الأطر المنبثقة عن أوسلو، وكل الحكومات السابقة هي رفضت هذه الحركات والفصائل أن تشارك بها وهذا موقف سياسي مبدئي.

ولكن هناك أيضاً معارضة إجرائية على السياسات وعلى النهج القائم، يعني ليس اعتراض على المشاركة، وإنما اعتراض على كيف سيكون نهج الحكومة، وكيف سيكون برنامجها وتركيبتها.

هذه هي المعارضة التي عملت في الفترة السابقة بجد من أجل أن تحصل على حكومة جديدة بنهج جديد، وتركيبة جديدة، كان هناك مطالبات عديدة و.. و.. يعني وعلى أسس مختلفة على سبيل المثال أن تتم مراجعة شاملة لما سبق وأن يتم استثناء وزراء لم يتميزوا بعملهم أن يكون هناك تغيير لوزراء شاركوا في حكومات عديدة سابقة، واستمروا لفترة طويلة، أن يكون هناك فصل ما بين عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وعضوية الوزارة، على أساس أن اللجنة التنفيذية تراقب من ناحية تنفيذية أداء الوزارة، وأخيراً أن لا يتم الجمع ما بين المنصب الوزاري وأي مهام أخرى، خصوصاً مثلاً التفاوض لأن عملية التفاوض مضنية ومرهقة، والجمع ما بين الوزارة والتفاوض مرهق للشخص، كل هذه المطالبات تمت وكان هناك إمكانية لأن يكون هناك تركيبة جديدة ونهج جديد في التعامل، ولكن هذا لم يحصل، الآن هناك حكومة قديمة مجددة وحصلت على ثقة المجلس التشريعي، المهم الآن هو كيف ستعمل هذه الحكومة وهل استقت العبر والدروس من ما حصل خلال الأشهر السابقة وخصوصاً يعني ما قام به المجلس التشريعي في.. قبل فترة من يعني إجبار الحكومة على تقديم استقالتها؟ أنا يعني يجب أن ننتظر وأن نرى إن كان العبر والدروس قد استوعبت وأن هناك على الأقل طريقة جديدة في عمل هذه الحكومة القديمة المجددة.

جمانة نمور: ونحن لنرى سوية آراء المشاهدين في موضوع الحلقة، والآن معنا من السعودية فهد مساء الخير.

فهد العسكري: أهلاً والله.

جمانة نمور: تفضل.

فهد العسكري: كيف الحال أخت جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله، تفضل.

فهد العسكري: أنا بأسأل سؤال بس، أريد أن أعرف دور هذه الحكومة الجديدة، يعني هل ستغير شيء جديد أمام هذا الحصار؟ و.. وما.. يعني سيستفاد منها بالنسبة لفلسطين والحصار و.. ما أدري يعني أيش رايح بهاي الحكومة الجديدة، ما هي الحكومة الجديدة زي الحكومة السابقة اللي قبلها..

جمانة نمور: نعم شكراً.

فهد العسكري: أنا أعتقد ما راح بتسوي شيء.

جمانة نمور: نعم شكراً لك فهد، ننتقل إلى بريطانيا ومعنا من هناك عبد العزيز، يعني عبد العزيز، هل أنت أيضاً لديك شكوك في قدرة هذه الحكومة على التغيير أم تعتقد أنها رغم كل هذه الظروف الصعبة ستأتي بجديد؟

عبد العزيز الشمري: والله الحقيقة أنا ما..ما أعتقد إنها راح تيجي في أي شيء جديد، لسبب واحد هذه الحكومة حقيقة محاصرة، هذه تحاول أن.. أن.. أن تتغلب على هذه الظروف القاهرة التي يقع تحتها الشعب الفلسطيني الآن، شعب محاصر من العرب قبل حتى من أميركا وحتى من الإسرائيليين أنفسهم وهذه الحكومة قد تكون فيها أشياء فرضت على الشعب الفلسطيني، قد يكون بعض الوزراء تم فرضهم بضغط خارجي، وبالتالي أنا.. أنا.. أنا أبغي أقول هنا في.. في هذه المداخلة شيء واحد، أنا حقيقة حبيت إني يعني هذه يمكن أول مداخلة لإلي في.. في تليفزيون (الجزيرة) ولكن حبيت إني أوجه كلامي مباشرة للشعب الفلسطيني، الشعب الفلسطيني الآن يواجه العالم كله، العالم كله متآمر على هذا الشعب المسكين المظلوم الذي يحاول أن يقدم يعني أنباءه طعماً في.. في.. في سبيل كرامته، وللأسف إن العرب هم متآمرين في الدرجة الأولى حتى يمكن قبل حتى الأميركان وحتى قبل الأجانب والآخرين، أنا أريد فقط في كلمة أخيرة..

جمانة نمور: تفضل.

عبد العزيز الشمري: أقول أن الشعب الفلسطيني.. لو تكرمتي، أقول إن الشعب الفلسطيني أن يحسم أمره وأن يتكل أول شيء على الله، ثم على نفسه بالدرجة الأولى، أما العرب ف .. ولو أني أقول كلمة مخزية بالدرجة الأولى ولكن العرب كلهم تافهين وحتى المسلمين لا رجاء من ورائهم ولا شيء.

جمانة نمور: شكراً عبد العزيز على المشاركة، معنا الآن من سوريا الأخ علي مساء الخير.

علي بدوان: أهلاً مساء الخير، بصراحة يعني الحكومة الفلسطينية الجديدة لن تأتي بالشيء الجديد الذي أراده الشعب الفلسطيني وأرادته القوى الوطنية الفلسطينية وتحديداً قوى الانتفاضة الموجودة على الأرض، لأن تشكيلة هذه الوزارة جاءت بالقديم، هناك تبديل محدود بمعنى هناك تبديل أسماء فقط لا تتجاوز 5 – 6 أسماء بأسماء جديدة هي ليست جديدة على السلطة على كل حال هي من مجموعة السلطة، فهذا التغيير لم يكن بالمستوى المطلوب، هذا أولاً..

جمانة نمور [مقاطعةً]: ولكن يعني –علي- المجلس التشريعي الذي دفع بالحكومة الأولى إلى الاستقالة وافق على هذه الآن، لماذا برأيك؟

علي بدوان: هذا.. هذا صحيح.. هذا صحيح، لكن علينا أن نقرأ الأمور بصورة أعمق من ذلك، لأن ما يجري في فلسطين داخل طوابق السلطة أكثر من أن يقال بأن المجلس التشريعي صَادَق أم لم يُصادِق، فالصراع كان موجوداً داخل عدد كبير من هيئات السلطة، وتحديداً عندما رفضت معظم كوادر حركة فتح في فلسطين المصادقة على الوزارة قبل أيام، فتم إجراء مجموعة اتصالات حثيثة معلومة لكل القوى الفلسطينية حتى أمكن إحداث انقلاب في المجلس التشريعي لكي تمرر هكذا حكومة، لذلك أقول بأن المطلوب من الشعب الفلسطيني ليس فقط حكومات شكلية، مطلوب من السلطة ليس فقط حكومة تبديل طرابيش بطرابيش أو أسماء بأسماء، مطلوب فعلاً حكومة اتحاد وطني تمثل إطار جبهوي ديمقراطي فلسطيني واسع يضم كل قوى الشعب الفلسطيني كما هو عند عدونا الإسرائيلي، حيث كنيست وائتلاف وحكومة مُشَكَّلة من طيف كبير من القوى من اليمين حتى اليسار الانتهازي حزب العمل وحتى ميرتس، لذلك أقول بأن علينا أيضاً أن نستفيد من عدونا ومن تجربته، أن نتسلح بقوانا الفلسطينية، أن نتسلح بحكومة اتحاد وطني تنتج عن حوار وطني بالضرورة، وهذا يملي على السلطة –فعلاً- أن تقدم ليس تنازلات أن تقدم ما أقوله استجابة لرغبة الشعب الفلسطيني، عندما تحول هذا القرار السياسي إلى هذا الائتلاف الوطني وليس قرار محصور بيد أفراد، لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة يقرروا مصير الشعب كيفما رأوا وكيفما شاءوا، طبعاً أنا..

جمانة نمور: شكراً.. شكراً لك علي على.. لقد وصلت وجهة نظرك، شكراً لك على هذه المشاركة، ومعنا من أميركا بلال، مساء الخير.

بلال عساف: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء الخير.

بلال عساف: حقيقة أنا عندي مداخلة إذا.. إذا.. إذا أمكن تعطيني الوقت الكافي لهذه المداخلة..

جمانة نمور: تفضل، آمل أن تأخذ وقتك، ولكن أن تكون مباشر لكي نفسح المجال أمام عدد أكبر من المشاركات.

بلال عساف: إن شاء الله.

جمانة نمور: أشكر تقديرك للنقطة هذه، تفضل.

بلال عساف: إن شاء الله، حقيقة هذه الحكومة اللي شكلت حديثاً نطق بلسان حالها مقدم الجلسة المجلس التشريعي اللي هو ياسر عرفات ذاته اللي أقر بأنه هذه الحكومة القادمة يجب أن تكون محافظة على ما يسمى بسلام الشجعان، وطبيعي سلام الشجعان اللي إحنا نفهمه اللي هو بمعنى تسليم فلسطين لقمة سائغة لليهود وهذا ما نصت عليه أوسلو أو الاتفاقات اللي جرت فيما بعد، إلا إني لا أتفق مع الأخ اللي ذكر إنه قضية فلسطين يجب أن تحمل على عاتق هذه الوزارة أو هذه الحكومة إذ إن يجب إرجاع المسألة إلى أصولها، وأصل هذه القضية هي قضية إسلامية وهي قضية تعني الأمة الإسلامية قاطبة، بطبيعة الحال الناظر البعيد يرى بأنه حكام هذه الأمة، الأمة الإسلامية والأمة العربية لا ينطقون بحال هذه الأمة، فإن كان الأخ يعني إنه –عفواً- إن كان يعني أن حكام العرب والمسلمين غير قائمين وغير مؤديين الواجب الذي يتوجب عليهم القيام به فهذا حق وصواب، إذا أن الكل متآمر -كما ذكر الأخ- من حكومات وأنظمة، وأميركا من ورائهم وإسرائيل من.. من خلفهم، إلا أنه هذه الأمة الإسلامية هي التي يُعَّول عليها ويعول عليها أيما تعويل، إذا أن الأمة الإسلامية أمة خير وأمة جهاد، والجهاد هو السبيل الوحيد الذي نطمع بأن يكون محرر لهذه البلد وإن شاء الله سيكون ذلك قريباً..

جمانة نمور: أعتقد أن الرسالة من مداخلتك وصلت، شكراً لك يا بلال، يعني عبر (الجزيرة نت) كان لدينا استطلاع، كان هناك سؤال هل تلبي الحكومة الجديدة طموحات الشعب الفلسطيني؟

بالطبع التصويت لا يزال سارياً وسيستمر حتى الثاني من الشهر الحالي، النسب هي كما ترونها الجواب بنعم 8.7%، بلا 82.7%، لا أدري 8.6% وإجمالي الذين أجابوا على السؤال هل تلبي الحكومة الجديدة طموحات الشعب الفلسطيني هو 10928 صوتاً وبالطبع ننتظر مشاركات أكثر منكم على هذا الموقع، وهذه النتيجة هي تعبر فقط على رأي الذين شاركوا في هذا التصويت.

نتابع تلقي اتصالاتكم معنا الآن من فلسطين محمد هاشم، يعني محمد، هناك نقطة جوهرية في موضوع الحكومة الفلسطينية الجديدة وهي الآمال ربما الكثيرة والكبيرة التي يعقدها الفلسطينيون عليها لتحسين أوضاعهم في معيشتهم اليومية، الأوضاع الاقتصادية والأوضاع الاجتماعية، برأيك هل ستستطيع فعلاً هذه الحكومة إحداث تغيير في هذا الاتجاه؟

محمد هاشم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد هاشم: حياكم الله وحيَّا قناة (الجزيرة) والقائمين على هذه البرامج الطبية.

جمانة نمور: أهلا بك.

محمد هاشم: أما بالنسبة لسؤالك يا أخت جمانة، فالحكومة الفلسطينية هي لا.. لا تلبي طموحاتها الشخصية، فكيف ستلبي بطموحات الشعب الفلسطيني؟! هم يجلسون في رام الله ومحصورون في رام الله وينادون بسلام الشجعان، أي سلام لأي شجعان هذا؟! وأي حكومة هذه التي لا تقوى أن تلبي مطامعها الشخصية؟! فإلى أي حد سنقول بأنها ستلبي طموحات الشعب الفلسطيني؟! فبأي شكل ستلبي طموحات الشعب الفلسطيني؟! هل من الناحية الاقتصادية المتدهورة أم إلى تطلعات السلام التي أوصلتنا إلى وضع لم نصله من قبل من فقر ومن جهل ومن منع تجول ومن حصار؟! فعلى سبيل المثال هل تلبي طموحات أطفال فلسطين بأن يذهبوا إلى مدارسهم، هذه واحدة.

أما الأمر الآخر فيقال أن الإسلاميين لم يدخلوا في تلك الوزارة، كيف سيدخل الإسلاميون في تلك الوزارة والتي سقفها هو أوسلو؟ بأي حال سيدخلوا هذا السقف الذي قال فيه أحد.. أحد هؤلاء الوزراء –ولا أريد اذكر اسمه- أن سقفنا واطئ، ولا نستطيع أن نرفع رؤوسنا تحت سقفنا، ويخرج علينا ويقول سلام الشجعان، أي سلام لأي شجعان؟!

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم، شكراً لك محمد..

محمد هاشم [مستأنفاً]: أختي الكريمة، إن قضية فلسطينية لا يحلها إلا الجهاد في سبيل الله، إن قضية فلسطين هي قضية كل مسلم على الأرض فهي القضية التي هي القضية التي جاء اليهود من أجلها وهي السيطرة على بيت المقدس وفصل بلاد المسلمين من شرقها وغربها ومن شمالها إلى جنوبها ليستنزف ما تبقى من خيرات تلك البلاد ولتكرس الفُرقة بين بلاد المسلمين قاطبة.

جمانة نمور: شكراً لك محمد، نعم، شكراً لك على هذه المشاركة، معنا الآن محمد ولكن من مصر، مساء الخير.

محمد حسين: ألو مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

محمد حسين: تحية لحضرتك ولقناة (الجزيرة).

جمانة نمور: تفضل.

محمد حسين: طبعاً أنا سعيد بجميع مشاركات البرنامج بس بأحس إن فيه وجهتين نظر موجودين، فيه وجهة نظر الباعث بتاعها ديني فقط، وفيه وجهة نظر بتبص على المجتمع على أنه مجتمع دولي، فاللي بينظر ناحية الباعث الإسلامي بيطالب بالجهاد ووحدة الصف الإسلامي، ودا دلوقتي أشبه بالمستحيل، بقى كل دولة بتنادي وما فيش حد سامع الثاني.

بالنسبة للمجتمع الدولي لازم نراعي المجتمع الدولي ومدى التردي اللي به وكون فلسطين الدولة بتبتدي تشق طريقها وسط الدول، أنا في رأيي إن الوزير الوحيد اللي ممكن يهم دولة إسرائيل هو وزير الداخلية، لو وزير الداخلية قدر فعلاً يوحد الصف الداخلي ويقدر لفترة بس قصيرة إن هو يوقف العمليات لحد يتحقق الأمن والاستقرار للشعب الفلسطيني هيبتدي يُرفع الحصار تدريجياً لغاية لما وقت مع الآخر هيبتدي المدارس يرجعوا لها الأطفال ثاني وهتبتدي الجامعات تشوف طريقها للتعليم بداية ياخذوا مساحة من الحرية، بعد كده يحصل توحيد وجهود للصفوف الداخلية الفلسطينية ونسمع قرار سياسي واحد خارج من دولة واحدة، لأنه أخطر حاجة -يا أخت جمانة- داخل الدولة إنه تكون المعارضة مسلحة، لو فيه معارضة مسلحة الدولة دي لازم هيحصل فيها انقسام.

جمانة نمور: شكراً لك يا محمد، معنا من البوسنة الآن الأخ فريد مساء الخير.

فريد أبو محمد: مساء الخير يا أستاذة جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

فريد أبو محمد: نحييكِ ونحيي قناة (الجزيرة) على البرنامج.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً يعني –برأيك- هذه الحكومة يعني هناك ظروف صعبة للغاية تمر.. تمر بها الآن القضية الفلسطينية، هل ستستطيع أن تواجه التحدي في المضي على طريق تسوية النزاع الفلسطيني خاصة مع الرؤى الأميركية المطروحة برأيك؟

فريد أبو محمد: يعني حسب ما تناقلته وسائل الإعلام أن الحكومة الجديدة فقط فيها 4 من الجدد، والباقي من الوزراء القدامى من الموقعين والمتفقين تماماً على أوسلو وما جلبت على الشعب الفلسطيني أوسلو وعلى الأمة العربية والإسلامية من مهانة وتفريط في الحق، وبالتالي لا.. لا أظن إن من الممكن مثل هذه الحكومة أن تلبي طموحات الشعب الفلسطيني الحد الأدنى من هذه الطموحات..

جمانة نمور: شكراً لك..

فريد أبو محمد: أظن كمان..

جمانة نمور: نعم لديك إضافة، تفضل..

فريد أبو محمد: نعم.. نعم.. من فضلك، أظن كمان إن الشعب الفلسطيني يعني كان يستحق وخصوصاً من قاموا بهذه الانتفاضة أن يمثل تمثيل في هذه الحكومة، أنا أظن إن الكلام عن إن المجلس التشريعي وموافقته على هذه الحكومة، كل هذا يعني كلام الحقيقة يخفي وراءه أكذوبة كبيرة يعني ومتى تم انتخاب هذا المجلس التشريعي؟ لا.. لا يتم انتخاب مجلس تشريعي مدى الحياة كما هو الحال بالنسبة للأنظمة الموجودة..

جمانة نمور: يعني هناك انتخابات يا.. نعم يا أخ فريد يعني المجلس التشريعي معروف إنه منتخب وهناك انتخابات ربما هي من أهم المهمات الملقاة أيضاً على عاتق وكاهل هذه الحكومة الجديدة.

نتابع تلقي اتصالاتكم، ومعنا أيمن من فلسطين.

أيمن عبد الرازق: مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور يا أيمن.

أيمن عبد الرازق: الله يعطيكي العافية.

جمانة نمور: يعافيك.

أيمن عبد الرازق: أنا بأتوقع للحكومة الفلسطينية الجديدة أول أشي نتمنى لهم التوفيق، بأتوقع للحكومة الفلسطينية الجديدة مثل شقيقاتها من الحكومات العربية لا أتوقع بل أنا متأكد أنها ستقوم على تحرير فلسطين، كل فلسطين من النهر إلى البحر، وستحرر الجولان وقرى شبعا، وسترفع الحصار عن العراق وتدفع شبح الحرب عنه وإذا طال في عمرها سأعتقد إنه ستحل قضية الشيشان..

جمانة نمور: أيمن، نعم أعتقد أنك لديك موقف تود ورسالة تود أن توجهها عبرت عن موقفك، شكراً لك على المشاركة، معنا سالم من بريطانيا مساء الخير.

سالم عبد الله: مساء الخير، يا ستي يعني السلطة الفلسطينية أن تكون كأس تصب في.. تصب فيه الخيانة إلى أن يتم تسليم فلسطين، هذه قضية أصبحت معروفة للمسلمين، أميركا اليوم قررت أنها تحل قضية فلسطين بعدما يتم تصفية موضوع العراق، ومن.. ومن يوم ما أنشئت منظمة التحرير وزعت منشورات في الضفة الغربية أخبروا بها المسلمين بأن هذه المنظمة سيتم على يدها تسليم فلسطين، ما سيقوم به عرفات وزمرته الحالية هو مزيد من الإذلال لهذه الأمة إلى أن يتم تصفية.. تهيئة الأوضاع لتصفية هذه القضية.

جمانة نمور: شكراً يا سالم..

سالم عبد الله: للأسف الأخ من مصر..

جمانة نمور: باختصار لو سمحت..

سالم عبد الله: يعني للأسف إنه الآن الأخ اللي اتصل من مصر جعل القضية مربوطة بأهل فلسطين، ونسى بأن الإسلام طلب من عنده إنه إذا متى وطأ الكافر أرض إسلامية واجب على المسلمين أن يعيدوها فهذه..

جمانة نمور [مقاطعةً]: وصلت.. وصلت.. وصلت وجهة نظرك سالم، شكراً لك على المشاركة معنا أبو عبد الله من فلسطين، أهلاً بك.

أبو عبد الله: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

أبو عبد الله: أختي الفاضلة، إن بعد رؤيتنا للحكومة السابقة ليس أمام الحكومة الحالية إلا خيار واحد، هو أن تغسل يديها من سلام الشجعان وأن تعلن لهذا الشعب المنكوب المغلوب المتآمر عليه عربياً ويهودياً أن تعلن أنه أمامنا خيار حرب الشجعان، كفى للذل والمهانة، أي شجاعة والمؤامرات والاغتيالات والمجازر في كل ربوع فلسطين؟! بعض المدن لا تجد الطعام، بعض البيوت لا تجد الشراب بعض المستشفيات ليس فيها دواء، نحن لا نحتاج إلى حكومات، نحن نحتاج إلى تغيير منهج، كفى للسير في مسارات أوسلو، يجب أن نسير في مسار تسوية أوضاعنا مع الله، وأوضاعنا الداخلية كفى لتسوية أوضاعنا مع اليهود ومع الأميركان، إننا نسير من انهيار إلى انهيار ومن انحطاط إلى انحطاط ومن مؤامرة إلى مؤامرة، ومن اغتيال إلى اغتيال ومن تصفية إلى تصفية، صُفي معظم الأتقياء الشرفاء العظماء في فلسطين، هُدِّم معظم بيوت فلسطين، اُقتلعت الأشجار في فلسطين، حتى الزيتون الذي حُمل على أكتاف محبي السلام اُقتلع إسرائيلياً! ماذا ننتظر أكثر من ذلك حتى نعلن أننا أمام قسم يمين لسلام الشجعان؟

إننا.. يجب أن نعلن وبشجاعة أننا في حاجة إلى حرب الشجعان لرد الكرامة والشرف إذا بقى عند العرب كرامة.

جمانة نمور: شكراً أبو عبد الله، نأخذ بضعة مشاركات قبل التوقف مع فاصل.

بحري من كندا يقول: رغم تحفظي على بعض الأسماء بالحكومة الجديدة، إلا أنني أعتب على حماس والجهاد لرفضهم المشاركة بالحكومة أو المجلس التشريعي رغم الدعوات المتكررة من السلطة.

محمد من إسبانيا يقول: يكرر عرفات دائماً الشريك الراحل (رابين) في كل مناسبة ألم يكن أبو علي مصطفى شريكاً له أو أبو جهاد أو أبو يوسف النجار.

هل تكتب الخطابات للشعب الإسرائيلي بحسب رأي عمر من إسبانيا.

أحمد من الولايات المتحدة الأميركية يقول: أميركا وإسرائيل لا تهتمان بتغيير في الحكومة الفلسطينية، بل تريدان موت الانتفاضة واحتلال العراق وتحييد باقي العرب ليستسلم الفلسطينيون.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: نتابع بعض المشاركات التي وردتنا عبر الإنترنت، مشاركة تقول: ياسر عرفات ليس بديكتاتور -كما يقول البعض- فالسلطة الفلسطينية هي الحكومة العربية الوحيدة التي تدعو الفصائل والحركات المعارضة للمشاركة، ولكن المعارضون هم الذين يرفضون.

نأخذ مشاركة أخرى محمد يقول: لا أدري كيف يمارس الفلسطينيون الديمقراطية بالمواصفات الأميركية وهم لا يملكون السيطرة على المجلس الوطني، ولا على الرئاسة التي تمت فيها انتخابات، فهل يستطيع قائدها مغادرة مقره؟

أيضاً لدينا الكثير من المشاركات إحداها تقول: هذه الحكومة كباقي الحكومات العربية هم أشخاص ذاقوا لذة السلطة ولا يوجد من يحاسبهم على ما يفعلون، وأميركا تطالب وتغض النظر عن فسادهم –برأيه- لأنهم يمشون في فلكها.

عبد الرضا، من البحرين يرى: بأن هذه الحكومة الجديدة القديمة والوضع الراهن في فلسطين هو نتاج الطريق الذي سلكته السلطة وهو طريق أوسلو، وهي جاءت لتلبية متطلبات أوسلو.

أيضاً مشاركة من مصر مصطفى –برأيه- بأن أي حكومة ستكون فاشلة إذا استمر الرئيس ياسر عرفات في السلطة، إذا استمرت سياسات الاعتقال والنفي لبعض من يصفهم بالمجاهدين.

نعود إلى متابعة تلقي اتصالاتكم، معنا الآن من السعودية عبد الله سعد، مساء الخير عبد الله.

عبد الله سعد: السلام عليكم..

جمانة نمور: وعليكم السلام.

عبد الله سعد: بارك الله لكم في جهودكم، ومن ناحية الحكومة الفلسطينية وما سبقها من حكومات نقول كثر الله خيرهم وجزاهم الله خير، أبلوا بلاءً حسناً فيما سيحاسبهم الله به، ونقول كفى ليش ما يعطون الإسلاميين فرصة؟ والله لن يحل العلمانيون هذه المسألة، ولن يحلها بإذن الله تعالى إلا المسلمون، شارون قدم لهم عذر على طبق من ذهب، وقال مواضيع أوسلو انتهت ورماها وإلى آخره، فلماذا لا تتغير حسب ذلك الأمور والاتجاه في.. في فلسطين؟ لماذا لا تكون ..... القوى الإسلامية، لماذا بدها سلام الشجعان ما يكون فيه جهاد الشجعان، ونترك سلام الشجعان مؤقتاً جانباً، الأمر والله أخطر من الكلام اللي قاعدين نقوله وأخطر من تمثيليات الثالوث في.. في قاعد يحصل في فلسطين، السلطة هي نفسها مجلس تشريعي أمس كان يرفض واليوم وافق سبحان الله بقدرة قادر، وتجار شنطة يبيعون كل شريف يقتل في..، والله يعني أكثر من.. من لو كان الإنسان كظله يمشي معه، فلماذا..

جمانة نمور: شكراً.. شكراً لك عبد الله..

عبد الله سعد: لماذا لا يسلمون الناس الذين يخافون الله في القضية؟ الفلسطينيين..

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم، لقد جعلت هذه الوجهة واضحة، وشكراً لك على المشاركة.

المشاركة الأخيرة عبر التليفون نأخذها من أبو علاء فلسطين السلام عليكم.

أبو علاء: وعليكم السلام، مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

أبو علاء: أود التذكير أنه عندما جاءت أجهزة المخابرات الأميركية الـCIA إلى المنطقة وقامت بتوزيع الأدوار على أجهزة المخابرات العربية، وتدريبها للقيام بمكافحة الحركات الإسلامية الجهادية وقمع الحركات السياسية المخلصة التي تعمل على.. على إيصال الإسلام السياسي إلى الحكم، إزاء هذا الواقع –يا أخت جمانة- سواء أعطيت الثقة أم حجبت بهذه الحكومة أو تلك، لهذا النظام أو ذاك، فإنها لن تخرج عن ربقة السياسة الأميركية التي صيغت لمحاربة الإسلام وأهله، فلا أمل يرجى للشعوب الإسلامية من هذه الأنظمة المسَيَّرة، والعميلة على خُطى السياسة الأميركية الصليبية وشكراً يا أخت جمانة.

جمانة نمور: شكراً.. شكراً لك أبو علاء على هذه المشاركة وهي الأخيرة في هذه الحلقة قبل أن نحاول متابعة بعض المشاركات عبر الإنترنت، وفي ختام الحلقة نعود إلى ضيفنا، قبل ذلك نأخذ بعض المشاركات.

هناك مشاركة تقول: ليست قيادة شعبنا قيادة تقليدية كما يدعي البعض، فياسر عرفات لم يأتِ على دبابة إنه قائد ثورة شعبنا ومازال فكفاكم مزايدة ونحن وحدنا من يدفع الدم.

هناك مشاركة تقول: بأن الحكومة التي لا زالت تعيش في أوهام أوسلو –برأي عابد- لا تعيش في الواقع الفلسطيني كيف تستطيع أن تلبي مطالب هذا الشعب.

لدينا مشاركة من الأخت عبير تقول: ماذا سيفعل وزير المواصلات في ظل الحصار؟ هل السلطة الفلسطينية تضحك على نفسها، أم علينا، أم على مَنْ بالضبط أساساً؟ بحسب رأي عبير.

نعود الآن إلى ضيفنا في رام الله دكتور علي الجرباوي (المحلل السياسي)، كيف يعني تقيِّم هذه المشاركات التي كانت معنا الليلة؟

د.علي الجرباوي: يعني بالبداية يجب القول بأن والاعتراف بأن السلطة موجودة بفعل أوسلو هي ليست موجودة لأنها حررت الأرض، هي جاءت بفعل اتفاق مع إسرائيل كل من يطالب بيعني تخطي ذلك أنا باعتقادي إنه لا يعرف الواقع حقيقة، لا أعتقد بأن هناك أي فلسطيني يعارض، بل كل الفلسطينيين يتمنون أن يروا الجحافل العربية والإسلامية قادمة لتحرر فلسطين يعني ما فيه حدا عنده إشكالية إن.. إن تم ذلك، ولكن يعني هذا.. هذا الشيء هناك ظروف إقليمية نعرفها وهناك ظروف دولية نعرفها وهذا يعني تُرك الفلسطينيون لوحدهم ليقوموا

بما يستطيعون أن يقوموا به، وبالطبع تحرير فلسطين لا يمكن أن يتم من خلال الشعب الفلسطيني لوحده، ولكن أيضاً لا يمكن أن يترك هذا الشعب ليذبح و.... بانتظار أن تأتي هذه الجحافل وهي لا تأتي، يعني باعتقادي إنه لدينا حكومة هذه.. هل هذه الحكومة التي أتت حالياً هي الأفضل؟ ألم يكن بالإمكان أن تكون هناك حكومة أفضل من هذه الحكومة؟ قطعاً نعم.

يعني كان يمكن بالإمكان أن تكون هناك حكومة أفضل أن يكون هناك برنامج أفضل، أن يكون هناك نهج جديد، ولكن في النهاية هذا ما تم يعني التوافق بشأنه، تم..

جمانة نمور: عليه في.. في حينه.. لكن يعني حتى المجلس التشريعي لم يسلم من بعض الانتقادات يعني هذه النقطة التي طُرحت أن المجلس في الفترة الأخيرة والآونة الأخيرة قام بعدة تحركات، كان هناك آمال فلسطينية باستعادة دوره بفاعلية أكبر في الساحة الفلسطينية، الآن بعد ما مررت الحكومة بهذا الشكل الذي مررت فيه، كيف سينعكس هذا على أداء المجلس وعلى نظرة الفلسطينيين إليه؟

د.علي الجرباوي: يعني المجلس التشريعي قام عندما أجبر الحكومة السابقة على تقديم استقالتها كان هناك شعور يعني شعور بالاطمئنان العام في المجتمع الفلسطيني بعد عدة سنوات من تغييب المجلس التشريعي لدوره بنفسه ومن السلطة التنفيذية، استطاع أن يقوم بما كان يجب أن يقوم به منذ فترة طويلة واستبشر الفلسطينيون خيراً.

الآن يعني يجب أن نعرف بأن تركيبة المجلس التشريعي هي بأغلبيتها تأتي من حركة فتح التي هي العمود الفقري للسلطة وللمجلس التشريعي، مورست ضغوطات يعني سياسية من أجل الاصطفاف الحزبي، وفي النهاية وافق المجلس التشريعي وأنا باعتقادي أنه الشارع الفلسطيني ليس يعني مسروراً بشكل كبير وأعضاء المجلس التشريعي أنفسهم ليسوا مسرورين أصلاً من تقديم هذه يعني من إعطاء الثقة، ولكن هذا ما تم، لم يكن بالإمكان حجب ثقة مرة أخرى عن حكومة مقدمة في هذه الآونة بالتحديد.

جمانة نمور: شكراً لك، نعم، شكراً لك دكتور علي الجرباوي (الأستاذ بجامعة بيرزيت والمحلل السياسي) وشكراً لكم مشاهدينا.