- احتمالات تغيير السياسة الأميركية في ولاية بوش الثانية
- توقعات باتجاه إدارة بوش نحو التشدد
- الأنظمة والشعوب العربية والتعامل مع أميركا
- ولاية بوش الثانية والتعامل مع القضايا العربية

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبركم منبر الجزيرة، كثرت في الآونة الأخيرة التحليلات والآراء بشأن خلفية وحقيقة المتغيرات المضطربة التي شهدتها الإدارة الأميركية على مستويات عدة؛ فبين من اعتبر إعادة تشكيل الإدارة الأميركية متوقعا ويمليه حاجة الرئيس بوش في ولايته الثانية لإدارة متجانسة تؤمن بقناعات سياسية موحدة وبين من يرى أن هذه التغييرات أقصت أصوات مثلت اتجاها معتدلا وجعلت إدارة بوش بيتا حقيقي للصقور ينبئ لربما بأربع سنوات أخرى من التشدد والراديكالية خاصة في السياسة الخارجية وبين هذين الرأيين تكاد تُجمِع مختلف الأوساط العربية الشعبية منها والإعلامية والنخبوية والسياسية تجمع على أن السياسة الأميركية ليست متوقفة على تغيير هذا المسؤول أو ذاك بقدر ما هي سياسة قائمة على إستراتيجية ثابتة تُنفَذ كما هو مسطر لها بغض النظر عن أساليب وأدوات التنفيذ التي قد تختلف باختلاف المنفذين، فأي هذه الآراء تبدو أرجح وهل التغييرات التي طالت عددا من أركان الإدارة الأميركية تعني اتجاهها نحو التشدد أم الاعتدال وكيف ستنعكس هذه التغييرات على السياسية الأميركية حيال الشرق الأوسط وقضاياه؟ هذه بعض من أسئلة نطرحها اليوم للنقاش في هذه الحلقة للمشاركة يرجى الاتصال على الأرقام التالية الهاتف 9744888873 والفاكس 9744890865 وكذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net، مشاركنا الأول في هذه الحلقة من الأردن طلال الرمحي سيد طلال يعني هل ستكون برأيك إدارة بوش بتغييراتها التي طرأت عليها في الآونة الأخيرة ربما أكثر براغماتيكية مما كانت عليه الفترة الأولى؟



احتمالات تغيير السياسة الأميركية بولاية بوش الثانية

طلال الرمحي: يا سيدي مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

طلال الرمحي: أولا في الأردن عندنا بيقولوا فيه مثل اللي مجرب ما بيتجرب واللي بيجربوا عقله مخرب، ليس من حقنا أن ننتقد أو نعترض على رئيس دولة أجنبية بدأ عهدا جديدا بطريق جديد يتناغم وينسجم مع سياسته لولا أن نظرية توزير الأصدقاء والأنسباء والأقارب وأصحاب انتفع ونفعني وورثني أورثك هي من حقوق الملكية الفكرية المسجلة باسم ولي الأمر العربي، من هذا المنطلق ننتقد الرئيس بوش للاستيلاء على هذه النظرية والتصرف بها دون استشارة أو موافقة من أصحابها، كنا نعتقد أن الديمقراطية الأميركية سيكون لها اليد الطولى في إقناع أسيادنا أعزهم الله لنقلنا من مستنقع الانحطاط والقهر والجوع والفقر والجهل وتشجيعهم على فتح المدارس والجامعات والمستشفيات وحتى المصحات النفسية واستصلاح الصحراء وتحويلها إلى جنات خضراء عوضا عن تشجيعهم على بناء المزيد من السجون والسراديب والزنازن فيها وليكن باطنها مكب للنفايات، كنا يا دكتور عبد الصمد نعتقد أن الرئيس بوش وفريقه من الأصدقاء سيكونون أسخياء وكرماء معنا فيصدروا لنا المعرفة بفروعها وأدواتها والتكنولوجيا المتطورة ومشتقاتها وأجهزة الحاسوب ومحطات توليد الكهرباء ومعدات تحلية المياه وتدريب الكوادر العربية للتعامل مع كل ما ذكر فنيا وإداريا وعلميا عوضا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: طيب سيد طلال نعم.

"
إذا كان شارون سيتعامل مع الشعب الفلسطيني والعرب باعتدال فسيتعامل بوش وأزلامه مع العرب باعتدال 
"
         مشارك

طلال الرمحي [متابعاً]: الله يخليك عوضا عن تصدير آخر الفنون والصناعات والأدوات وآلاف أجهزة القهر والتعذيب الكهربائية والإلكترونية لتسييخ لحوم وعظام الأحرار العاشقون لشعوبهم وأوطانهم المطالبين بأبسط حقوق الإنسان في العدالة والمساواة والعيش الكريم في أوطانهم بسكينة وهدوء، أستاذ عبد الصمد إذا كان شارون وفريقه الصهيوني الليكودي في تل أبيب سيتعاملون مع الشعب الفلسطيني والعرب باعتدال ويعيدون حقوقهم المشروعة في وطنهم سيتعامل بوش وأصدقاؤه وأزلامه في البيت الأبيض مع العرب بلين واعتدال وعدالة بعيدا عن سيادة الرئيس شرفنا وأمرنا وفي الختام لك مني ولكل شرفاء الأمة التحية والتقدير أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك طلال الرمحي من الأردن وإن كان طلال قد حاد بنا عن حلقة اليوم، نأخذ جاسم البغدادي من بريطانيا جاسم ترى كيف ستنعكس عملية إعادة تشكيل إدارة بوش الأخيرة على سياسة واشنطن تجاه الشرق الأوسط خاصة تجاه القضايا العربية؟

جاسم البغدادي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

جاسم البغدادي: يا أخي الكريم لا أعتقد سوف تغير(خلل فني) إلى مزيد من التشدد وحتى الإدارة السابقة، يعني ماذا تبدل منها؟ تبدل منها باول الذي يقولون عنه من الحمائم وهو من أشد أعداء العرب والمسلمين، هذا العدو ربما يتكلم بلغة دبلوماسية ولكن لم نجد منه أي خير، لقد ساهم في احتلال أفغانستان والعراق وقصف العراق سابقا في الحروب السابقة ولكن يا أخي هذه الديمقراطية المزعومة بوش يتكلم بلغة التوراة والإنجيل ويقول إن الرب يكلمه ويقول له احتل العراق وأفغانستان ولكن يُحرِم على أي دولة أو على أي شخص يتمسك بدينه أو يتبرع للفقراء من بلاده، هؤلاء الديمقراطيون يا أخي هم يتصرفون بديمقراطية داخلية أشبه ما تكون بديمقراطية جنوب أفريقيا العنصرية ويُحرِمون على الآخرين أي نوع من الديمقراطية وأبسط مثال هم يمتلكون كل الأسلحة وأسلحة الدمار الشامل ويحرمونها على بقية الدول حتى يديموا الاستغلال والاحتلال، أنظر لقد فرضوا على كل الدول العربية والتي تظاهرت بأنها لن توقع مادام هناك سلاح نووي في المنطقة ولم تحترم كلامها هذا..

عبد الصمد ناصر: للأسف انقطع الاتصال من المصدر مع جاسم البغدادي، عمر العسال من كندا تفضل عمر.

عمرو العسال: أيوه عمرو العسال معك يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تفضل يا أخ عمر.

عمرو العسال: عمرو.

عبد الصمد ناصر: عمرو تفضل سيد عمرو.

عمرو العسال: أولا أقول لك السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

عمرو العسال: بنحب إن إحنا نوجه التهنئة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اللي طال انتظاره وعلى رأسه فضيلة الشيخ القرضاوي والأستاذ الدكتور محمد سليم العوا بنوجه لهم التحية والتقدير ولكن في لنا ملحوظة على البيان اللي ألقاه الأمين العام الأستاذ الفاضل الدكتور محمد سليم العوا بخصوص الشرطة العراقية والحرس الوطني العراقي؛ الحقيقة كنا ننتظر من الدكتور محمد العوا إدانة صريحة للعمل بالحرس الوطني اللي بيقوموا بمداهمة المنازل العراقية بيقوموا بقتل الشعب العراقي فكنا ننتظر إدانة صريحة مهياش مغلفة كده زي البيان لأنه..

عبد الصمد ناصر: نعم طيب سيد عمرو سمحت لك بهذا الهامش لكن أريد أن يكون قصيرا لندخل في الموضوع مباشرة.

عمرو العسال: أه بالنسبة للموضوع اللي هو الاستراتيجية الأميركية طبعا الاستراتيجية الأميركية بتعمل على مؤسسات وأخطرها مؤسسة الـ(CIA) ديه اللي بتحط الاستراتيجيات طويلة المدى لأميركا، لكن لا نقدر نقلل من دور الرئيس الأميركاني في اختيار أي استراتيجية يطبقها قبل الاستراتيجية الثانية ومدى سرعة وقوة تنفيذ الاستراتيجية ديه..

عبد الصمد ناصر: الاستراتيجية أو أسلوب العمل أخ عمرو الاستراتيجية أو أسلوب العمل؟

عمرو العسال: أفندم الاستراتيجية أو أسلوب العمل سرعته وقوته؟

عبد الصمد ناصر: نعم هناك فرق طبعا.

عمرو العسال: أيوه أخ عبد الصمد فيه إيه؟

عبد الصمد ناصر: يعني هناك فرق بين الاستراتيجية وأسلوب العمل، هناك من يقول بأن الاستراتيجية هي ثابتة يعني يسطرها آخرون وليس الرئيس بوش أو إدارته وإنما أي إدارة تأتي لتتبوأ البيت الأبيض تقوم فقط بتنفيذها، هذه الاستراتيجية وبالتالي يفسح لها المجال فقط تحرك عبر الأسلوب أو التكتيك الذي تختاره هذه الإدارة لتنفيذ الاستراتيجية.

عمرو العسال: ما هو سيدي عبد الصمد الاستراتيجيات واسعة وشاملة ومتعددة ما هي مفيش حاجة اسمها إنه استراتيجية يعني موقف معين أو ثابت، الاستراتيجية ما هي طبعا خدمة المصالح الأميركية لكن في ضوء المتغيرات العالية وفي ضوء المتغيرات السياسية أنْه تكتيك يُستخدَم أنْه استراتيجية تُستخدم قبل الاستراتيجية الأخرى، بالنسبة للرئيس بوش فهو بيعتمد في قاعدته الانتخابية على ستين مليون بروتستانتي أنجيلي، دول عندهم إنهم يؤيدوا الرئيس بوش إلى أخر مدى في أي طريقة له، لأن هم عندهم اعتقاد ديني إن هو لابد من دولة إسرائيل ولابد من إقامة الهيكل علشان المسيح يرجع، فديه ناس متعصبة جدا، بالنسبة لنا إحنا في العالم العربي ده ما يفرقش كثير ولا يغير كثير لسبب إن هو إحنا لابد وإن إحنا نعتمد على أنفسنا في تصليح أنفسنا، عمر ما هيجي رئيس أميركاني سواء بوش أو غيره ويسبب إصلاح للعالم العربي لسبب العالم العربي ما هو إلا سوق للمنتجات الأميركية وما هو إلا مصدر للمواد الخام وعلى رأسها البترول، أهي ديه مثلا استراتيجية لما عايز تتكلم عن الاستراتيجيات أهي ديه استراتيجية إن هي الهيمنة على مصادر النفط، تطبيق التكتيك بقى إن هو يحتل أفغانستان أو يضرب العراق الأول أو يحارب الأوبك ديه كلها بترجع للرئيس الأميركي، فإحنا اللي هنا بيعنينا في العالم العربي اللي هو إصلاح شأننا أكثر ما يعنينا إذا كانت الرئيس بوش بيطبق استراتيجية ألف ولا استراتيجية باء، فهنا في المقام ده بيحضرني كلمة أحب أوجها للمعارضة المصرية في الداخل إن هم على زعماء المعارضة المصرية تربية شبابهم إنه ما يخفش من الخرزانة بتاعت الأمن المركزي يعني إحنا شفنا الأطفال والشباب الفلسطينيين بيواجهوا الدبابات بالحجارة بينما الشباب المصري بيخاف من عصاية الأمن المركزي، مش قادر يتحمل ضربة خرزانة أو ضربتين في سبيل إن يقول رأيه بنشوف المظاهرات والاعتصامات خلف أسوار الجامعة مش قادرين يفتحوا بقهم خوفا من إيه خوفا من خرزانة الأمن المركزي، أرجوك يا سيد عبد الصمد لأنه إحنا جنبنا..

عبد الصمد ناصر: لكن هناك من ينظر بالمشاركة عمرو سمحت لك بالكثير من الوقت شكرا لك على كل حال، محمد ظاهر من فرنسا هل تتفق محمد مع ما قاله الأخ عمرو من كندا؟

محمد ظاهر: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد ظاهر: شكرا أستاذ عبد الصمد، أنا في الحقيقة أريد أن أقول بأن سياسة الولايات المتحدة الأميركية بالنسبة للشرق الأوسط حتى بالنسبة للعالم بشكل عام لن تتغير؛ المعروف أن الرئيس بوش أبقى على وزير الدفاع دونالد رمسفيلد وهذا دليل أن العراق سوف يبقى هدفا كبيرا للولايات المتحدة الأميركية وسوف تستمر أميركا في قتل العراقيين وارتكاب الجرائم ونهب بترول العراق وأنا أقول للأخوة العراقيين بأن أميركا سوف تبقى بالعراق بشكل دائم هذا يجب أن يعرفه الأخوة العراقيين، الناحية الأخرى بالنسبة لقضية لبنان أعتقد أن أميركا سوف تضع أنفها في لبنان وسوف تضغط على سوريا ولبنان ولكن أنا أعتقد سوريا لن ترضخ لهذه الضغوطات، بالنسبة للوضع الفلسطيني أنا أعتقد أن سياسة أميركا لن تتغير بالنسبة للوضع الفلسطيني، يعني سيبقى بوش بعيدا عن التدخل لحل القضية الفلسطينية وسوف يترك شارون وغيره يقومون بقتل الفلسطينيين وطبعا سوف يفرض على الفلسطينيين حاكما يكون لائقا بأميركا حاكم يقوم بقتل الفلسطينيين وهذا لمسناه أخيرا، أما بالنسبة للوضع أو ما يسمى وضع الحرية في البلاد العربية أنا أعتقد أن مشروع الشرق الأوسط الأميركي سوف يبقي على الحكام ولكن سوف يقوم بنبت تغييرات يعني شكلية بالنسبة للدول العربية، الحكام سيبقوا موجودين وأنا في الحقيقة أسأل هنا لماذا نحن يعني نتكلم عن الديمقراطية الأميركية ولا نتكلم عن الديمقراطية في الوطن العربي بمعنى أنه أليس لنا الحق بانتخاب رئيسا متطرفا مثل رئيس الولايات المتحدة الأميركية ومثل شارون يقوم بصفع شارون وصفع بوش؟ هذا سؤال أوجهه للجماهير العربية، نحن لاحظنا أخيرا أخ عبد الصمد أن في كييف بأوكرانيا الشعوب الأوكرانية قامت يعني في درجة حرارة قاسية بالتعبير عن آرائها، الشعوب العربية شعوب يعني نائمة وشعوب ليس لها أي ثقافة ديمقراطية وشكرا جزيلا.

عبد الصمد ناصر: شكرا محمد ظاهر، محمد مرعي من السعودية أخ محمد هل تعتقد بأن أو هل تتفق مع من يقول..

محمد مرعي: السلام عليكم أخ عبد الصمد.



توقعات باتجاه إدارة بوش نحو التشدد

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، هل تتفق مع من يقول بأن التغييرات الأخيرة في الإدارة الأميركية أقصت المعتدلين وجعلت من البيت الأبيض أو الإدارة الأميركية ربما كما وصفها البعض بيتا للصقور؟

محمد مرعي: لو سمحت يا دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: اتفضل أخي اتفضل.

محمد مرعي: أخي أولا أسأل الله أن يجعل أعمالك في هذا المنبر في ميزان حسناتك.

عبد الصمد ناصر: الله يبارك فيك.

محمد مرعي: وثانيا يا طول العمر أنا 11 أسبوع وأنا أحاول الاتصال فيكم وموضوعي بعيدا عن الحلقة لن يستغرق أربع دقائق أرجو أن تسمح لي دعني أتكلم فيهم.

عبد الصمد ناصر: في إطار حلقة اليوم؟

محمد مرعي: نعم؟!

عبد الصمد ناصر: في إطار حلقة اليوم؟

محمد مرعي: هو خارج الحلقة ولكنه لا يستغرق أربع دقائق.

عبد الصمد ناصر: لا أربع دقائق كثيرة أخ محمد.

محمد مرعي: ثلاث دقائق.

عبد الصمد ناصر: أسمح لك بدقيقة واحدة فقط.

محمد مرعي: لا دقيقة واحدة لو سمحت أربع دقائق ثلاث دقائق.

عبد الصمد ناصر: لأن الناس يا أخي فيه ناس ينتظرون على الهاتف.

محمد مرعي: ثلاث دقائق يا دكتور عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: اتفضل وباختصار محمد.

محمد مرعي: أنا رب أسرة مكونة من عشر أفراد، أمضيت عمري 32 سنة في خدمة بلدي الغالي، عصفتنا ظروف الحياة حتى أصابنا المرض والفقر والجوع والديون وعدم وجود السكن وأخر ما أرسلت لسمو سيدي وزير الداخلية برقية برقم 732 في سبعة ثمانية 1425 هجريا وسمو النائب وسمو مساعده وحتى الآن لم أجد أي حل وظروفنا سيئة، أنا على تليفون 072378530 وجوال 0500758701 يشهد الله..

عبد الصمد ناصر: هذا يكفي محمد يعني كان هذا استثناء ولا أريد مرة أخرى أن تكون استثناءات في البرنامج شكرا لك محمد، إلياس من سوريا تفضل أخ إلياس.

إلياس القس: ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

إلياس القس: ألو أخ عبد الصمد مرحبا لك.

عبد الصمد ناصر: مرحبا سيدي.

إلياس القس: إلياس القس من سوريا أبو ثورة.

عبد الصمد ناصر: يا أهلا وسهلا تفضل أخ.

إلياس القس: يقول المزمور 137 على أنهار بابل هناك جلسنا بكينا أيضا عندما تذكرنا صهيون على صفصافها في وسطها علقنا أعوادنا، إن هناك سؤلنا الذين سابونا كلاما ترنيمة ومعزومة، سألونا فرحين قائلين رنموا لنا ما ترنمون صهيون ترنيمة لصهيون كيف نرنم ترنيمة للرب في أرض غريبة أن نسيناكي يا أورشليم تنسى يميني يلصق لساني بحنكي إن لم أشكرك إن لم أفضل أورشليم على أعظم فرحي أشكر يا رب لبني آدم يوم أورشليم قائلين هدوا هدوا يعني عن بابل هدوا هدوا حتى إلى أساسها يا بنت يا بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاكِ الذي جازيتنا طوبى لمن يمسك أطفالك ويضرب بهم الصخر..

عبد الصمد ناصر: سيد إلياس.

"
عندما نتحدث عن بوش لا نذكر المسيحية لأن المسيحية العربية هي مسيحية وطنية وجميع مسيحيي الوطن العربي مناضلون
"
           مشارك

إلياس القس: جورج هكذا يؤمن لكي ينال هذه التطييبات، أرجو عندما أتكلم عن جورج بوش لا نذكر المسيحية لأنه المسيحية العربية هي مسيحية وطنية؛ يناضلون من أجل فلسطين من أجل العراق ضد الأميركان وما يحدث في الفلوجة وفي الموصل وفي بغداد وفي دهوك وفي البصرة جميع مسيحي الوطن العربي مواطنين ومناضلين أكثر من كثير من هؤلاء الذين يتكلمون عنهم نحن..

عبد الصمد ناصر: شكرا إلياس القس من سوريا لا أحد تحدث عن المسيحيين في برنامجنا ولا أساء إلى أحد من مسيحيينا العرب فمواقفهم متطابقة مع إخوانهم المسلمين ولا اختلاف في الآراء، معي أبو نور من فلسطين حتى أعيد الحلقة إلى توازنها الذي بدأت تفقده من خلال بعض المشاركات، أبو نور موضوعنا الليلة هو إعادة بوش تشكيل إدارته هناك من رأى بأن هذه الإعادة وهذه المتغيرات في إدارته ربما تنبؤ بأشياء من رأى أنها ربما قد تكون توقعات بتشدد قادم في الإدارة الأميركية أو لربما توجه نحو براغماتية في تعاملها مع القضايا العربية، كيف تنظر إلى الأمر؟

أبو نور: أخي عبد الصمد السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

أبو نور: وعلى كل المشاهدين والمستمعين.

عبد الصمد ناصر: تفضل أبو نور.

أبو النور: أول شيء بدي أقول إنه تتغير الوجوه ويبقى الهدف الأميركي والإمبريالي هدف واحد مهما تغيرت الوجوه، العالم بينظر إلى بوش على أنه هو المرآة الظاهرة أمام الشعوب ككل لكن هناك من يلقن بوش من خلف بوش يعطيه الأوامر، بوش هو من يتحمل المسؤولية أمام الشعوب لكن هنالك من يقف خلفه، الأمة الإسلامية تذهب خلف أمور لا تقتلع الأشواك من (كلمة غير مفهومة) وإنما تقطف الأوراق والسيقان المرئية، مثل على هذه الأمور أننا لو جئنا أخي نظرنا إلى قضية صدام حسين كيف تلاشت واختفت قبل أن تُحَل، لو جئنا نظرنا إلى.. لوضع الفلوجة ووضع العراق ماذا جرى وكيف أزاحوها بأمور أخرى يعني يدخلون في دوامة ويخرجون من دوامة أخرى، فعجبي على هذه الأمة التي تذهب خلف آراء وأقاويل دون أن تقف على موضوع محدد وأستأذنك بأن أوجه ألف تحية للشعب المصري العزيز وأهنئ أهالي الأسرى المعتقلين الذين تم الإفراج عنهم راجيا من الله أن يتم الإفراج عن جميع الأسرى في جميع سجون الأعداء ليس فقط في فلسطين ومصر والعراق.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أبو نور من فلسطين، رداد علي من العراق؛ رداد يعني هل تعتقد بأن المرحلة القادمة في سياسة إدارة بوش في ضوء المتغيرات الأخيرة التي شملت بعض أركانها يمكن أن تتغير اتجاه العراق في الأربع سنوات القادمة؟

رداد علي: والله يا أخي الكريم يغير بوش ويبدل ما يريد وليفعل ما يريد، نحن أولا اسمح لي أن أحيي المقاومة مثلث المقاومة البطل في فلسطين الحبيبة وفى عراقنا هنا الصامد وفي أفغانستان المجاهدة وأنا أقول لبوش فليبدل ما يريد وليغير ما يريد، نحن سنجعل من العراق مقبرة الأميركان، سندفنهم في كل أرض العراق، من شمالنا الحبيب إلى جنوبنا الحبيب، سيُدفَن الأميركان الغزوات جثثا هامدة متعفنة والعملاء الذين يرافقونهم وأقول أيضا لهم نحن بالمرصاد أرسلوا المزيد نحن نشكركم سنقتل جنودكم الغزاة وأقول للمقاومة انتفضوا فالغزاة يشكلون تحالف الشيطان وأنا أتوجه للمناضلين العرب وللمسلمين وللشرفاء بأن يتواجدوا في تحالف الجهاد في العراق لتحرير العراق وفلسطين من هؤلاء الأوغاد وأقول للأنظمة العربية أن بعد العراق سيكون الحساب لن تشفع لكم هذا الانبطاح أو إطلاق العملاء من السجون شعبنا سيحاسبكم هذه السنين من الذل والقتل والإذلال والتشريد والتهجير هذه السنوات من السلب والنهب لبلادنا خيرات وعبادا سيدفعون ثمنها غاليا لن ينفعهم هذا الانبطاح والتملق ومسح الأحذية وتقبيلها.

عبد الصمد ناصر: رداد تقول نحن من تمثل؟

رداد علي: أمتي العربية كل الشرفاء المقاومة العراقية والفلسطينية.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك رداد علي من العراق سنواصل باقي المشاركات بعد هذا الفاصل ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم في هذه الفترة الثانية والأخيرة من برنامج منبر الجزيرة، نشرك معنا عبد الرحمن الشمري من السعودية أخ عبد الرحمن تفضل.

عبد الرحمن الشمري: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام سيد عبد الرحمن.

عبد الرحمن الشمري: كيف حالك يا أخ عبد الصمد؟

عبد الصمد ناصر: الحمد لله تفضل أخي.



الأنظمة والشعوب العربية والتعامل مع أميركا

عبد الرحمن الشمري: أخي العزيز بالنسبة للأميركان مهما كانت وجوههم سواء كانوا صقور أو حمائم فهم يكنون العداء للأمة العربية وأصحاب مصالح ووجدوا لهم أرض صلبة من العملاء ليضمنوا لهم بقاءهم أو قتل الشعب العربي ولكن الواجب أن توجهوا الأسئلة لماذا الأنظمة العربية تقبل بإهانة الوطن وأهله، الله سبحانه وتعالى قال {إنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً واحِدَةً} وجاء مؤتمر سايكس بيكو وقال إنما أمتكم سبعين أمة أو ثلاثين ما إلى ذلك وقبل أمراء العرب والمسلمين والله سبحانه وتعالى يقول {ولَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ ولا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} وأنظمتنا وساستنا يتبعون هذه الملة وينتمون لها مع الأسف فيدلك على ذلك أن كوبا على صغرها جزيرة في الكاريبي واقفة في حلق أميركا لأن قادتها شرفاء وعندك شو اسمه هذه..

عبد الصمد ناصر: كوريا الشمالية.

عبد الرحمن الشمري: هذه اللي فيها أسلحة نووية وقفت وأخضعتهم وإحنا طال عمرك من فيه الزربة أوضاع من جاء دخل فيه وهذا من سوء قياداتنا وساستنا وإعلامنا وللأسف وشعوبنا كما قال الأخ المصري ملجمة لا كلمة لها ولا رأي وحكامنا هم الذي باعوا إخواننا في فلسطين وفي العراق وباعوا وطننا وثروتنا وأهانونا وذلونا وتحياتي للجميع.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك عبد الرحمن الشمري من السعودية، فارس محمد يعني عبد الرحمن وكأنه يقول بأن الأمر لا يعنينا أن يتغير هذا أو ذاك هناك بقدر أن يعنينا أن نصلح شأننا نحن هل تتفق معه؟

فارس محمد: مساء الخير دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ فارس.

"
المعتدلون من العالم الإسلامي والعالم العربي لا يؤمنون بالفكر الإرهابي ولا حتى بفكر أسامة بن لادن لكنهم معادون لسياسة أميركا
"
             مشارك

فارس محمد: قد يكون هذا جزء من الحقيقة ولكن الحقيقة أنه عندما بان النور يا أستاذ عبد الصمد انكشف المستور وتحولت الإدارة الأميركية بهذه التغيرات من حكومة وإدارة للصقور إلى إدارة للنسور وأن هذه النسور تتجه بالدرجة الأولى إلى عالمنا الإسلامي والعربي، هذه هي الحقيقة وهذا هو الواقع الذي لا ينطلي إلا على أولئك المغفلين والحالمين من أمثال الليبراليين الجدد ومن أمثال المتأمركين، كثير من الأميركيين يا أستاذ عبد الصمد أدركوا أن هذه التغييرات هي خطيرة جدا والآن أجد على الإنترنت مواقع تقول للعالم عذرا لقد اخترنا الأسوأ للعالم لقد اخترنا الأسوأ لأميركا، أعتقد أن أفعال أميركا ستحول حتى المعتدلين من العالم الإسلامي والعالم العربي ممن لا يؤمن بالفكر الإرهابي ولا حتى بفكر أسامة بن لادن إلى أناس معادين لأميركا بسبب أفعال أميركا التي ترى أن ظلم العرب والمسلمين هو جزء من العدل وما نرى يا أستاذ عبد الصمد في فلسطين من ظلم لإخواننا الفلسطينيين وللقضية العربية والتي تنظر إليها أميركا على أنها جزء من العدل هو نموذج لهذا الظلم الذي ربما يمتد إلى دول عربية أخرى، أنا أحيي كل المناضلين الذين يصمدون في وجه الإدارة الأميركية وأحيي المقاومة في كل مكان وأحيي أولئك الذين ينظرون على أن هذه الأمة ستبقى عالية رغم كيد الكائدين وشكرا لك يا أستاذ.

عبد الصمد ناصر: فارس محمد شكرا لك، محمد فهد من قطر ما رأيك فيما قاله فارس محمد؟

محمد فهد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد فهد: تحية إلى قناة الجزيرة والعاملين فيها.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخي.

محمد فهد: يا سيدي الكريم يبدو أن الشعوب العربية تنقصها الثقافة السياسية، ماذا تتوقعون من بوش ومن أزلامه؟ هل تتوقعون أن يتحولون إلى أئمة مساجد؟ بوش وشارون وجهان لعملة واحدة وكذلك الأنظمة العربية إذا ذُكرت الأنظمة العربية وكأنني أذكر بوش أو شارون، السؤال الذي يطرح نفسه الأمة العربية هذه الأمة التي لا تفهم ماذا تريد؟ ماذا أنتم فاعلون؟ يعني معروف إلينا أن بوش يريد قتل المسلمين، لماذا نحن نكثر من الأسئلة ونقول أن بوش ستفعل بما أنه عين الوزير الفلاني فإن بوش أو الوزير الفلاني سيفعل كذا، هم فعلوا من زمان هم قتلوا العراقيين مائة وخمسين ألف شهيد الآن بالعراق كلها بسبب بوش وبلير والدول العربية الثانية، السؤال اللي يطرح نفسه ماذا أنتم فاعلون يا أمة الإسلام؟ أنا لا أعترف بالأمة العربية لأنها أمة مزورة، إنما أنا أتكلم عن أمة الإسلام، لماذا نستثني أمة الإسلام وكأننا يعني كأن الدول العربية حاطة على رأسها ريشة والمفروض إن هم يقولون أمة الإسلام أمة العرب أمة زائلة ولم تُذكَر بالقرآن لم يذكر بالقرآن إلا نزل القرآن {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ} إنما حتى الشيخ أسامة بن لادن لما كان يطرش برسالته كان يطرشها للأمة الإسلامية ما كان يقول أمة العرب، فيجب أن نعرف أو أن نتخطى مفهوم أن أميركا تريد قتل العرب أو قتل المسلمين، ماذا أنتم فاعلون يا أمة العرب؟

عبد الصمد ناصر: واضح يا محمد فهد.

محمد فهد: وأنا أشد على يد المجاهدين في العراق وأرجو من الله أن ينصرهم جميعا وشكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك محمد فهد من قطر، محمد علي من المغرب تفضل أخ محمد.

محمد علي: مساء الخير يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير محمد.

محمد علي: هناك مثل مغربي يقول أولاد عبد الواحد كلهم واحد.

عبد الصمد ناصر: كلهم واحد نعم تفضل.

محمد علي: فلا فرق بين صقور وعقبان ولا يجوز القول عليهم أنهم حمائم فهناك نسور وعقبان فالموضوع لا يعنينا في أي شيء سواء كانت كونداليزا رايس ولا كولن باول ولا رمسفيلد..

عبد الصمد ناصر: طيب دعني أسألك محمد يعني أنت تسير في تقريبا في نفس اتجاه من سبقك ممن أدلى برأيه، لكن قبل قليل كان معنا أحد المشاركين وقال بأن هذه الإدارة التي أصبحت تسمى عند البعض بيت الصقور أو النسور إذا شئت..

محمد علي: العقبان لو سمحت.

عبد الصمد ناصر: أو العقبان كما تقول أنت يعني هذا على مسؤوليتك أنت لربما بتشددها المتوقع تجاه الوطن العربي أو الإسلامي بشكل عام ربما ستزيد من حدة المواجهة سواء المعلنة أو الصامتة لدى شريحة كبيرة في الوطن العربي مع الولايات المتحدة الأميركية، هل تتفق مع هذا الرأي؟

محمد علي: اتفق مع هذا الرأي جزئيا، السياسة الأميركية واضحة منذ زمن بعيد فيما يخصنا نحن العرب لا حياة ولا حياء لمن تنادى، سياسة أميركا واضحة أعلنت العداء رسميا وصريحا وإن قالت غير ذلك لماذا تضييع الوقت؟ يعني أنا كنت أرجو من معد برنامج الليلة يكون الموضوع إطلاق سراح عزام عزام وإطلاق سراح الشباب المصري وعدم مفاوضة مصر بنفس قوة وحزم حزب الله، عادة إنتوا ولفتمونا في منبر الجزيرة أن يكون الموضوع مبهم حتى قبل نشرة الأخبار فنرجو يعني إنه الموضوع ما يعنينا في شيء.

عبد الصمد ناصر: على كل حال هذا موضوع طُرِح بعد أن طرحنا الموضوع للنقاش أخ محمد هذا الموضوع على كل حال..

محمد علي: يعني والعتاب الثاني.. لحظة اديني فرصة أنه يعني أعبّر عن نفسي شوية.

عبد الصمد ناصر: عبّر أخي.

محمد علي: اللقاء الذي تم إجراؤه مع إدريس البصري وزير الإعلام والداخلية السابق في المغرب كان يحتاج إلى ترجمة والمفروض كان يقوم به سامي كليب في برنامج زيارة خاصة وليس محمد العلمي ولم نفهم منه أي شيء لا هو دارجة مغربية ولا هو عربية فصحاء ولا هو فرنسية ولغة غريبة تماما وشكرا جزيلا.

عبد الصمد ناصر: على كل حال هذا موضوع آخر محمد وليس في إطار النقاش في المنبر نعالج هذه الأشياء شكرا لك محمد عفوا عن المقاطعة، أحمد هويس من سوريا تفضل سيد أحمد.

أحمد هويس: السلام عليكم أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

أحمد هويس: تحياتي لك وللمشاهدين الكرام، نحن الآن في موقف تاريخي حرج كانت السياسة تعني فن الكياسة الدبلوماسية والآن عند بوش تعني التآمر وحرب الإبادة وعدم الالتزام بمواثيق أو قانون دولي الخ، إن المهمة الجديدة لبوش والأخ قال لك الصقور الصقور لا تأكل الجيفة أما العقبان فهي التي تأكل الجيفة ولذا الأفضل كلمة عقبان لأنه يأكلوا جيف الشعوب، مهمته مهمة تحددها منظمة (AIPAC) الصهيونية والشركات البترولية ذات الجنسيات المتعددة لما وراء البحار، بوش لا يمثل المسيحية المعتدلة المؤمنة بالله، بوش يمثل الجبت والطاغوت والماسونية المتصهينة، بوش مطية لأهواء اليهود في القتل وارتكاب المجازر وسفك الدماء الشريفة في فلسطين والعراق وأفغانستان، بوش يمثل الموجة الجديدة من المحافظين الجدد أو الليبراليين الجدد أو الراديكاليين المتزمتين الجدد، فهو من اللذين لا يؤمنون إلا بنظرية هرماغدو يعني هرماغدون الكبرى أو مسيرة الذبح الأكبر كما يفهموها هم البروتستانت المتصهينين الجدد، أخي عبد الصمد من يقف في وجه بوش في المنطقة العربي النظام العربي الذي سقط ظله الذي يتسكع على مزابل التاريخ؟ عزام عزام صار مشكلة، الخائن والجاسوس يقتل هو وزوجته وأولاده ويجب أن تفهم المرجعيات العراقية الدينية هم مثل عزام عزام الخائن والجاسوس يُقتَل هو وزوجته وأولاده، تحية للمقاومة المجاهدة في العراق وفلسطين وأفغانستان ولكل شريف يرفض العهر الأميركي والعصر الأميركي القذر، قل لا أيها العربي أيها المسلم لا تركع قل لا للظلم قل لا للمجازر قل التاريخ الشريف لا تكتبه الأيدي القذرة، أخي عبد الصمد تسمح لي أقول شعر

يا بني أنادي هذه أيامي فارزمها القحط

أيام محنة يا بني لا تسلم شرفنا

الخيانة ورده الحكام عفنة

جيت أهزك يا عمد بيتي

ليكون الدهر زعزع ضلع منك

للمذلة للخيانة وساومت جرحك على الخسة وجثيته

يا بني خلي الجرح ينطق

خلي يرعد خلي ينزف

جرح يرفض أجداده

علم ثوار يرفرف

وخلي أيدك على شيبي

وأحلف بطاهر حليبي

وبنظر عين العميته

قول لي ما ينهار ركني

وأنتِ أمي وذاك عزي

وعز أبويا ما طواني وما طويته..



ولاية بوش الثانية والتعامل مع القضايا العربية

عبد الصمد ناصر: أحمد هويس يكفي هذا أحمد هويس شكرا لك أحمد هويس من سوريا، المشارك الموالي زين العابدين من النمسا يعني زين العابدين لو جزأنا أهم القضايا العربية لنقتصر على العربية الآن العراق مثلا بداية هل تعتقد بأن الأولوية ستكون بالنسبة للإدارة أميركية جديدة والبحث أو عفوا عن الأطر الجديدة في الإدارة الأميركية والبحث عن مخرج من العراق؟

زين العابدين عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

زين العابدين عبد الله: تحياتي إلى كل المستمعين ولا أفهم كيف يستطيع بعض الأخوة سعيدي الحظ دائما الاتصال بكم بينما نحاول نحن شهور طويلة، على كل حال باختصار شديد لا أظن أنه يمكن أن تتغير السياسة الأميركية تجاه العرب وأمة الإسلام إلا إذا تغيرت سياستنا أمامهم، فنحن الآن الفئران وهم القطط، فمتى نتحول نحن أيضا إلى قطط تدافع عن أنفسها وبالنسبة لعملية عزام عزام لعنة الله عليه وعلى أمثاله لا أظن أن الأخوة الذين أُطلِق سراحهم من السجون الإسرائيلية الأخوة الستة لا أظنهم كانوا سعداء بإطلاق سراحهم بل هم قطعا من شباب مصر الذين حاولوا بمطواة أو بسكين أن يدافعوا عن شرف أمتهم العربية فهم في منتهى الحزن وأظني أعبّر عن ملايين من المصريين عندما يقول هذا خزي للعالم العربي وخزي للستة الذين أطلق سراحهم، ففي رأيي لم يكن حتى مروان البرغوثي ولا القنطار يكفوا لإطلاق سراح إنسان مثل هذا السافل وإن شاء الله نتمنى أن نقبض على العديد من الجواسيس حتى نقضي عليهم جميعا والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: زين العابدين شكرا لك، أبو منير من الإمارات تفضل أبو منير لو نبقى في إطار موضوع الليلة هناك مواضيع كثيرة أمام الإدارة الأميركية بخصوص الوطن العربي العراق فلسطين الإصلاح وغيرها، يعني كيف تعتقد المعالجة الأميركية ستكون في الفترة القادمة لهذه الملفات في ضوء التغييرات التي طرأت على الإدارة الأميركية؟

أبو منير: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو منير: والله الحقيقة المضحك بالموضوع أنه الأخ مثل الأخ المتصل قبل قليل يطلب من الستة المصريين اللي أطلق سراحهم ربمأ ويتحدث بالفعل عن أن هم غير سعيدين وهو قاعد جالس ببيته، على كل أنا لا أريد أن أخرج بموضوع الحلقة..

عبد الصمد ناصر: أبو منير طيب هذا رأيه وأبو منير يعني أيوه خليك..

أبو منير: حتى لا نخرج من موضوع الحلقة، أولا بالنسبة لموضوع تغيير الإدارة الأميركية نحن يعني علمنا وعلى مدى يعني على مدى تقريبا قرن من الزمان أنه السياسة الأميركية لم تتغير ديمقراطية كانت أم جمهورية وهذا يعني أصح من المعلومات، بالضرورة فلماذا نبقى نناقش هذا الشأن ولماذا السؤال الأهم يعني لماذا نتوقع من أميركا تخدم مصالحنا هاي النقطة رقم واحد والنقطة الثانية في مداخلتي أنه كل الأخوة المتصلين يعني ينهالون بالشتائم وبتحميل المسؤولية كاملة للحكام العرب أو للحكام المسلمين أو للحكام عامة، طيب إحنا أنا تجاوزت الأربعين من العمر منذ أن يعني وعيت على هذه الدنيا أنا أسمع الناس يقولون عن الملك حسين أنه كان كذا وكذا مع إسرائيل وعندما مات الملك حسين خرجت الأردن عن أم أبيها تنعاه وقبل أن يموت كانت عند مستشفاه ومنذ أن وعيت أنا أسمع عن حافظ الأسد كان ديكتاتور وكذا وكذا وعندما مات حافظ الأسد خرجت كل سوريا تنعاه وتبكي وصدقني وليصدقني جميع الأخوة المشاهدين أن هذا سيحدث مرة أخرى عندما يموت زعيم عربي آخر سيخرج الشعب وينعاه ويبكيه ويعتبره شهيد وستبقى الأصوات العربية تتصل ببرنامج الجزيرة وتلعن الحكام، إلى متى نعيش هذه الازدواجية؟ إلى متى نعيش حالة الهتافات اللي قالها الأخ المغربي أو حالة الرفض اللي دائما على الهاتف؟ إحنا ماكو أشجع من عندنا بالرفض وفي حقيقة الأمر الخلل فينا هذه النقطة الرئيسية، أميركا لن تخدم مصالحنا ولا يحق لنا أن نطلب من الإدارة الأميركية أن تخدم مصالحنا بإيش كل إيش كان ولعنا للحكام العرب ثم بكاؤنا عليهم يعني أتذكر قول رئيس الوزراء اليمني السابق باللقطات في شاهد على العصر "رب عهد بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه" نحن نبكي على العهد الذي نحن فيه ونلعنه في آن واحد، فيا إخوان يا عرب يا مسلمين في جميع أرجاء المعمورة نحن نعيش ازدواجية عجيبة غريبة رهيبة، نحن نلعن الحكام وننعاهم ونبكي عليهم في آن واحد وصدقني إن شاء الله تعيش وأعيش ويعيش المشاهدين ليروا المزيد من ذلك المزيد من الحكام يموتون والمزيد من الشعوب تخرج لتنعاهم بعد أن كانت تلعنهم، الخلل في الشعوب ليس في الحكام ولعن الحكام لن يتقدم بنا إلى الأمام سوى خطوة واحدة، أرجو أن أختم كلامي بالشكل الآتي عندما أقدم الأميركان على غزو أفغانستان ظننا أن الأفغان سيزلزلون الأرض من تحتهم وعندما أقدموا على غزو العراق ظننا أن العراق لن يحرك ساكن لأن حاكمه ديكتاتور وفعل كذا وكذا لكن ما حصل في واقع الحال أن الأفغان وأفغانستان انهارت بسرعة شديدة وأن العراق في ظرف يسير وأنا كعراقي أعلم كنت أتوقع أن يحدث الاحتلال السريع وكنت أتوقع أن تحدث المقاومة السريعة لمعرفتي بأبناء جلدتي، الوعي مطلوب وفقدان أفغانستان للوعي حرمها من المقاومة وتمتع العراقيين بالوعي جعلهم يحركون مقاومة أذهلت وأثارت اهتمام العالم، فالخلل أيها العرب والمسلمون فينا وليس الخلل في حكامنا ولعنهم لن يجدي نفعا وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أبو منير قبل أن آخذ المشارك الموالي واستسمحه لنطل على بعض المشاركات عبر الإنترنت، مشاركة رقم واحد من خليل مصطفى من بلجيكا يقول الانتخابات الأميركية التي جرت في أميركا لا يجب أن تشغل بال المثقفين العرب الغيورين على تغيير الأوضاع في بلادنا لأن أميركا وعلى مدى العقود الماضية باتت أو بانت على حقيقتها في كل مسألة تهم العرب والمسلمين الذي يجب على هؤلاء يوجهوا جهودهم إلى شعوبهم أولا لتغيير الأوضاع المزرية في عالمنا العربي ونبقي على علاقة صداقة وتعاون مع العمالقة الجدد الصين والهند والبرازيل الذين بإمكانهم تغيير وجه العالم في العقود القادمة، طبيب من سويسرا في المشاركة الثانية أأنور عبيد يقول كفلسطينيين وعرب وكل الإدارات الأميركية الماضية والحاضرة هي إدارات كاذبة منافقة لا تهتم إلا بأمن الكيان الصهيوني ومصالحهم وبالنسبة لنا ما أُخذ بقوة لا يسترد إلا بالقوة، مشاركة أخرى يقول عبد العظيم المراغي من مصر أعتقد أن تغير لبعض من الإدارة الأميركية لا يفيد العرب من شيء فسواء كانوا حمائم أو صقور فالأمر سواء وأعتقد أن تغير مواقف السياسة الأميركية لا يخضع إلا لحدوث عوامل خارجية لها تأثير مباشر على أميركا نفسها وأن المستفيد الوحيد في كل تغير في الإدارة هي إسرائيل فقط، سنواصل قراءة باقي أو مشاركات أخرى بعد أن نستمع إلى رأي نواف الشمري من السعودية، أخ نواف تفضل.

نواف الشمري: مساء الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ نواف.

نواف الشمري: أولا موضوع الحلقة هذا جاد للأهمية، ثانيا سياسة بوش لا أبغي بأن أتحدث بسياسة بوش فما جرى في الفلوجة أولا فهذا ماذا يعني للسياسة الأميركية وماذا أتى به بوش ديمقراطية أولا؟

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ نواف.

نواف الشمري: وأشكرك يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: نعم.. شكرا لك نواف من السعودية نعم، المشارك الموالي أبو سيف من تونس أخ أبو سيف تفضل.

أبو سيف: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

أبو سيف: السلام عليكم يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

أبو سيف: أول حاجة نحب نحكي فيها هو موضوع.. ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ أبو سيف تفضل.

أبو سيف: أول حاجة نحب نحكي فيها هو الأخ اللي تحدث على إنه ما عجبهوش إنه نسيبه يقوموا بإطلاق سراح ستة مصريين من أجل جاسوس واحد إن ينقل له اللي كان يكون مليون جاسوس بواحد مسلم هذا يكون رأي صحيح..

عبد الصمد ناصر: وموضوع الليلة؟

أبو سيف: موضوع الليلة اللي هو فيه ما يهم بوش ولا..

عبد الصمد ناصر: والسياسة الأميركية في ضوء التغييرات الجديدة.

أبو سيف: السياسة يا أخي تنتظر إيه من السياسة الأميركية من بوش إيشي يقوم لك بدعوة إسلامية تنتظر من بوش بشيء يكتب لك ويبرمج لك ويُنظِر لك أنه الإسلام ينجح في العالم هذا وهو عدو من أعداء الإسلام إذا كان المسلمين في حد ذاتهم ما برمجوش على مدى بعيد.

عبد الصمد ناصر: يعني أنت تقول كما قال الأخ من الإمارات الخلل فينا ولا يجب أن نتوقع أن تحمي الولايات المتحدة مصالحنا؟

أبو سيف: وحاجة أخرى بنريد نقولها وإن كان نتكلم باللهجة التونسية اللي الشعوب العربية هي شعوب خاذلة للمنظمات السياسية في بلدانها، فهمت شنو أقصده الشعوب العربية هي شعوب خاذلة للمنظمات السياسية اللي تنضال لها من أجل حرياتها في بلدانها.

عبد الصمد ناصر: طيب أبو سيف نأخذ أخر مشارك نسمح بمشاركة أخرى عبد الرؤوف من مصر تفضل عبد الرؤوف وباختصار لأن الوقت لا يسمح.

عبد الرؤوف: والله يا أخ عبد الصمد أنا أحمد ربنا إن أنا آخر المشاركين حتى لا أتقبل السباب من الأخوة المشاركين واسمح لي أن أهنئ اخوانا المصريين بعودتهم إلى أرض الوطن حتى لو كانت الثمن أكثر من عزام عزام، تخيلوا ست أسر في منتهى السعادة ويبيتوا هانئين بعد نكد شهور، يا اخواني لابد أن تعلموا أن السجن سجن حتى لو كان ومهما كان ولابد أن نذكر التاريخ جيدا ولا نصبح أمة بدون تاريخ، أين عُقِد أول مؤتمر للصهيونية؟ أين كانت أميركا في 1956 ووقوفها بجانب مصر؟ أين أميركا بجانب البوسنة والهرسك؟ يا أخواني من أتى بهم إلى المنطقة ومن أتى بالصقور يا اخواني؟ أرحمونا وكفاية ليس بالشعارات وليس بالخطب تُحرر أراضينا العيب فينا وليس فيهم..

عبد الصمد ناصر: نعم شكرا عبد الرؤوف..

عبد الرؤوف: نحن الذين ذهبنا إليهم إلى مركز التجارة العالمي، نحن الذين قاتلناهم لم يقاتلونا في ديارنا، إحنا اللي طلبنا منهم..

عبد الصمد ناصر: عبد الرؤوف وقت البرنامج انتهى شكرا لك، آخذ مشاركة أخيرة من المراغي من مصر يلخص فيها تقريبا كل المشاركات يقول فيها في مشاركته رقم سبعة السياسة الأميركية سياسة تحكمها المصالح بينها وبين دول العالم لذا أعتقد أن أي تغيير في إدارتها لن يغير من الأمر في شيء وهذه الآراء لا تعبر إلا عن أصحابها، شكرا لكم ونلتقي في الأسبوع القادم بحول الله.