- نظرة الشارع العربي لتفجيرات سيناء
- أهداف تفجيرات سيناء وإجراءات الأمن المصرية

- استقبال مصر للسائحين الإسرائيليين

- الجهة المسؤولة عن التفجيرات ومدى مصلحتها للفلسطينيين

- أثر التفجيرات على علاقات مصر وإسرائيل


عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، للمرة الأولى منذ توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل منذ 25 عاما يُقتَّل هذا العدد الكبير من الإسرائيليين على أرض مصرية، شاءت الأقدار أن تكون سيناء التي كانت ميدانا لحرب أكتوبر عام 1973، تفجيرات طابا أثارت الكثير من التساؤلات عمن يقف وراءها وإن كانت حسب الكثيرين قد حققت أهداف عدة في وقت واحد لكن الآراء تجمع أنها قد ألحقت ضررا أمنيا واقتصاديا وربما سياسيا بمصر، رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون أكد بعد وقت قصير من التفجيرات أنه اتفق والرئيس المصري حسني مبارك في اتصال هاتفي على التعاون لمكافحة الإرهاب وهذا ما قد يترتب عليه حسب البعض التزامات على مصر وإن كانت القاهرة تؤكد أن مساعيها السلمية لم تتأثر بالتطورات الأخيرة فهل يكفي أن تحمل هذه التفجيرات بصمات القاعدة لكي يُتهَّم هذا التنظيم بتدبيرها ومن يقف وراءها حقيقة وما الأهداف المتوخاة منها وهل تكون تهديدات القاعدة ضد إسرائيل قد تجسدت واقعا في سيناء وما انعكاسات تفجيرات سيناء على العلاقات المصرية الإسرائيلية؟ هذه الأسئلة وغيرها تمثل جانبا من محاور حلقتنا لهذا اليوم للمشاركة يرجى الاتصال على الأرقام التالية الهاتف 9744888873 والفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net، بداية بمحمد أبو جهاد من مصر، محمد لو بدأنا باعتبارك من مصر ما وقع هذه التفجيرات على المواطن المصري بداية؟

محمد أبو جهاد: السلام عليكم يا سيد عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

نظرة الشارع العربي لتفجيرات سيناء

"
عدم تريث إسرائيل في توجيه الاتهامات للقاعدة يثير شكوك حول سبب تسرع إسرائيل بتوجيه الاتهام، ولذلك أبدت الحكومة المصرية تحفظا على الأمر
"
مشارك

محمد أبو جهاد: والله نحن المصريون أسفنا كثيرا لهذا العمل الجبان لأننا مررنا بفترة قد نُحسَّد عليها وخاصة في معترك الأحداث المحيطة بمنطقتنا العربية ولكن على الرغم من إن إسرائيل بمجرد وقوع الحدث أصدرت اتهامات للقاعدة، أنا هنا لست بصدد الدفاع عن القاعدة ولكن عدم تريث إسرائيل في توجيه الاتهامات هذا يثير شكوك حول سبب تسرع إسرائيل لهذا الاتهام ولذلك أبدت الحكومة المصرية تحفظ في هذا الأمر ولم توجه أصابع الاتهام لأحد حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من هذا الحدث بالضبط ولكن أنا في يقيني إن سبب اتهام إسرائيل للقاعدة في يقيني أنا محمد أبو جهاد وليس أحد من المحللين إنها له شقين؛ إنما هي تريد أن تصرف نظر العالم عن شيء ما أو إنها تريد من وراء ذلك فعل شيء ما لتحقيق أهداف خارج نطاق الحقيقة لهذا الأمر التي تسعى مصر لكشفها وهذا هو ما في الموضوع وأهم شيء عند مصر مَن وراء هذا الحادث القاعدة أو غيرها حتى نضع أيدينا على الجرح حتى نستطيع معالجته، إن ما حدث في طابا يا سيد عبد الصمد ليس بالعمل العادي ولابد أن نقف جميعا مصريون وغير مصريون لاستنكار هذا العمل الجبان والتعرض لهذا السرطان المستشري في منطقتنا العربية الذي دائما ما يشار إلينا كمسلمين وكعرب على إننا إرهابيون ولكن يا سيد عبد الصمد عقيدتنا تمنعنا وقلت سابقا عند قتل الأبرياء في العراق أقولها ثانية ديننا يمنعنا عن قتل الأبرياء والآمنين والشيوخ أو الأطفال والنساء ولا يبرر قتل الأبرياء وجود إسرائيليين بينهم وفي سورة التوبة لمن يعلم {وإنْ أَحَدٌ مِّنَ المُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ} سيد عبد الصمد إذا كانت عقيدة الآخر تبيح له قتل الأبرياء فنحن ديننا يمنعنا من ذلك عقيدتنا الحنيفة السمحاء تمنعنا من ذلك ولكن يا سيد عبد الصمد النيوزويك في يومين قبل الحادث بالضبط كانت تشير إلى أن رسالة الظواهري التي بثتها وسائل الإعلام مفادها والكلام على لسان الظواهري علينا ألا ننتظر لفترة أطول مما انتظرنا وقد يكون هذا هو الشبهة الوحيدة التي استخدمتها إسرائيل في هذا الأمر بالتحديد ولكن نحن نستنكر هذا الحدث ونستنكر ما يحدث في العراق ويحدث في فلسطين، نحن نستنكر قتل الأبرياء ونسأل الآخر هل أنت يا آخر تستنكر نفس الأمر؟ هل أنت يا من تدمر وتقتل وأذيع هذا الكلام على الملأ وأبعث برسالة إلى القاعدة وإلى أسامة بن لادن وإلى الظواهري ماذا أفدتم الدعوة الإسلامية؟ وماذا أفدتم الإسلام؟ وماذا استفدتم من أعمالكم؟، إن الأمة كانت ذاهبة في ضياع ولكنكم عجلتم بضياعها فأنتم سبب تدمير الأمة، إلى أيمن الظواهري كف عن هذا البث الذي سممتم به أفكار وعقول بعض الشبان ودمرتم به اقتصادنا ودمرتم به بلادنا حتى أننا في هذا الوقت لدينا في مصر صحف مستقلة وصحف معارضة كانت تقول عندما يحدث عمل استشهادي في فلسطين كانوا يقولون يا هلا يا مرحبا بالجنة قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار، عندما عاد حدث هذا الأمر وكأن الأفواه تكممت لم يستطيعوا ببنت شفه أن يصفوا هذا الحدث أو يظهروا سعادتهم مع أن هؤلاء إسرائيليون وهؤلاء إسرائيليون هذا معناه أننا نقف جميعا على قلب رجل واحد ونستنكر هذا الأمر قتل الإسرائيليين الآمنين أو غير الإسرائيليين لا يفيد القضية العربية لا في فلسطين ولا في العراق ونسأل الله السلام يا سيد عبد الصمد وشكرا جزيلا.

عبد الصمد ناصر: محمد أبو جهاد يعني عفوا أنت بداية قلت بأن إسرائيل تريد تحقيق أهداف معينة سواء لفت النظر العالم عن شيء ما أو تريد تحقيق شيء ما غير معلن والآن تلمز حينما تتهم القاعدة بذلك والآن تلمز بأن القاعدة ربما قد تكون قامت بذلك وهي تضر وتسيء للمسلم.

محمد أبو جهاد: أنا يا سيد عبد الصمد أشير إلى القاعدة على أنها تسببت في أن إسرائيل أشارت إليها بأصابع الاتهام، كلما أذاع أيمن الظواهري شريطا كانت هناك عملية انتحارية فهذا الأمر وراءه شكوك وتتخذه إسرائيل ذريعة..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: نعم واضح محمد واضح شكرا لك محمد أبو جهاد من مصر، فؤاد حسن من السعودية، فؤاد إسرائيل سارعت باتهام القاعدة، آخرون شككوا وآخرون استبعدوا ومصر قالت إنها لا تريد أن تتسرع وأن من المبكر اتهام أي جهة هل ترى أنت من هي الجهة التي ترى أنها ربما قامت بهذه العملية؟

فؤاد حسن: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

فؤاد حسن: يا أخي بالنسبة لعلمية طابا أنا في نظري الشخصي أنا لست رجل سياسي وإنسان عايش كأي إنسان عادي، السرطان اللي في المنطقة هي إسرائيل، اللي إنقتلوا في إسرائيل هادول الضحايا اللي في طابا عفوا الضحايا الإسرائيليين غلبوا الإجازة حجتهم وهيلغي الإجازة ويرجع إسرائيل أو يرجع فلسطين يشيل الرشاش ويبدأ عمله يدبح في نفس الفلسطيني اللي يبدبح فيهم كل يوم اللي صار شيء طبيعي، البس لما تحطه في الزاوية وتحاول إنك أنت تقتله هيقتلك هيدافع بأي طريقة القط فما بالك في بني آدم وبالنسبة للأبرياء من قال إنهم أبرياء وهذا رد فعل طبيعي يا أخي رد فعل طبيعي مين يكون وراء العملية؟ هذه الله أعلم بس أنا في رأيي الشخصي في الوقت الآن لو شيطان إبليس يضرب إسرائيل أقول له جزاك الله خير هذا رد فعل عندي أنا وعند أي إنسان مسلم عربي أو حتى الأجنبي من الغرب لما تيجي تقتله هو نفسه الأجنبي هيدافع عن نفسه بأي طريقة وهذا شيء طبيعي توافقني الرأي ولا لا؟

عبد الصمد ناصر: يعني هذا قد يراه البعض ربما تحقيق هدف صغير بالنظر إلى عدد القتلى لكن هناك أهداف أخرى أخطر ربما من هذه العمليات؟

فؤاد حسن: لا، قد يكون يا أخي الإنسان اللي عمل العملية هذه مدبر العملية ديه ما لقى فرصة وما لقى زاوية، العالم كله العالم العربي للأسف الآن كله يحمي إسرائيل ويحمي حدود إسرائيل فما يعني هذه الثغرة الموجودة الآن الثغرة الموجودة لننتقم من العدو، الآن للأسف العدو بيقتل وبيسوي ولا في أي رد فعل والمفروض ما تكون في أي رد فعل المفروض علينا إحنا كعرب وكمسلمين لا رد فعل تستسلم وتركع..

عبد الصمد ناصر: يعني ترى أنت الأمر مجرد ردة فعل شكرا لك فؤاد حسن من السعودية، نبقى في السعودية معي خالد الدوسري تفضل خالد.

خالد الدوسري: مرحبا.

عبد الصمد ناصر: مرحبا خالد تفضل.

خالد الدوسري: أول شيء بريد أقول فيه عم (كلمة غير مفهومة) تفاجأت صراحة بالمدينة الإسرائيلية الموجودة في مصر صراحة كثافة السياح اللي بلغت أكثر من عشرين ألف فاجأتني..

عبد الصمد ناصر: تفاجأت.. عفوا.

خالد الدوسري: تفاجأت بوجود هذا العدد الكبير من الإسرائيليين، مدن إسرائيلية في مصر هذه بصراحة والجيش المصري..

عبد الصمد ناصر: ليست مدينة.

خالد الدوسري: دفع دمه دفعت مصر الحبيبة بأبنائها لتحرير هذا البلد بعدين يجي ويحموه الآن محمي السائح الإسرائيلي أو الجندي الإسرائيلي بعد ما يقتل الأطفال في جنين وفي غزة جاي محمي بجنود مصريين بصراحة أنا تفاجأت، أدخل في الموضوع الليلة هذه الحقيقة الليلة هذه يقول المسيح عليه السلام اللي هو من أنبياء بني إسرائيل اللي نؤمن بهم ونؤمن جميعا بهالأنبياء اللهم صلي وسلم عليهم يقول في أحد المقولات اللي بنسميها (كلمة غير مفهومة) لو تعرفونهم المستفيد الأول والأخير هم الإسرائيليون، الإسرائيليون معروفون إنهم نسيج غير يعني متمازج مجتمع مجمع من أكثر من ألف بلد وبلد مجتمع غير مترابط فيه تجار مخدرات وفيه أصحاب من الموساد..

عبد الصمد ناصر: طب ندخل في موضوع الحلقة أخ خالد.

خالد الدوسري: أقصد أن أقول أن إسرائيل هي التي فعلت هذا وهي التي قامت بهذا العمل..

عبد الصمد ناصر: يعني قتلت مواطنيها؟

خالد الدوسري: نعم لأغراض دعائية ولأغراض تكريس أمر.. نعم؟!

عبد الصمد ناصر: يعني تريد تقول بأن إسرائيل قتلت مواطنيها لأهداف غير معلنة.

خالد الدوسري: قتلتهم في أكثر من محل وقتلتهم في الماضي وستقتلهم في القادم، إسرائيل لا تتورع عن فعل هذا الأمر من زمن ويكفي إن فندق الملك داود أيام الانتداب البريطاني لفلسطين أكبر دليل على ما أريد أن أقوله، لا نريد أن نعلق على القاعدة، القاعدة شماعة الآن يمكنك أن تعلق عليها حتى أنت مصيبتك الشخصية القاعدة أصبحت شيء يعني متعارف عليه إن أي شيء يحدث أي تصادم سيقولون القاعدة شكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك خالد الدوسري، طلال الرمحي من الأردن هل تتفق مع خالد فيما يذهب إليه؟

طلال الرمحي: أنا أول إيشي مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ خالد.

"
حالة اليأس والإحباط التي وصل إليها المواطن العربي فجرت لديه بركان من الحقد والانتقام وردات فعل غير مدروسة النتائج، وبات يصفق ويفرح لأية مصيبة تحل بإسرائيل
"
مشارك

طلال الرمحي: ثانيا يعني أخ عبد الصمد بإسرائيل شواهد كثيرة في هذا وقضية ليفون وإغراق الباخرة والهولوكوست المتباكيين عليه بيشهد على ذلك ولكن أنا برأيي لا يوجد عربي في حالته السوية يظن أن عملية طابا وملحقاتها استفاد منها الشعب العربي الفلسطيني، إلا أن حالة اليأس والإحباط والإذلال التي وصل إليها المواطن العربي في داخله فجرت بركان من الحقد والانتقام وردات فعل غير مدروسة النتائج بعيدة المدى وحتى قريبة ومنظورة وملموسة فتراه يصفق ويفرح لأية مصيبة تحل في إسرائيل والنظام الأميركي أيا كان مصدر هذه المصيبة وأيا فاعلها ولكن إذا ما حللنا وربطنا واستقرأنا الأحداث الجارية من الجزائر إلى أفغانستان إلى العراق مرورا بالسودان وإعدادا لسوريا الشقيقة ولبنان وإيران وابتلاعا لفلسطين وإبادة لشعبها العربي المسلم، نتأكد أن المستفيد ثلاثة أطراف المستفيدة كل حسب حجمه واستراتيجيته؛ الطرف الأول الولايات المتحدة الأميركية والطرف الثاني الدولة العبرية والطرف الثالث الأنظمة العربية، الطرف الأول متورط في مستنقع العراق وفي المياه الراكدة في أفغانستان ويبحث عن مبررات أمام شعبه الذي يطلق على حربه في العراق حرب الكذبة عساه يقنعه أن حربه هذه هي دفاع عن الشعب الأميركي وحرب استباقية ضد الإرهاب الزاحف إلى الولايات المتحدة ولذلك..

عبد الصمد ناصر: والطرف الثاني؟

طلال الرمحي: في هذه الأوقات الانتخابية لم يتورع عن استعمال..

عبد الصمد ناصر: واضح، الطرف الثاني إسرائيل.

طلال الرمحي: والطرف الثاني صاحب المشروع الصهيوني التوسعي إسرائيل والطرف الثالث لاختصر والطرف الثالث هو الأنظمة العربية التي دورها ضمن هذه المخطط أحلام الفقراء فكل ما تطلبه وتتمناه هي مباركة واشنطن وتل أبيب وأن تحرص وتبارك هذه الأنظمة وتطلق يدها في رقاب شعوبها فهي الكفيلة بوضع شرطي يخلي الهراوة على لسان كل مواطن عربي أما الخاسر الوحيد يا عبد الصمد والكلمة الأخيرة هو الشعب العربي الفلسطيني وشكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك طلال الرمحي، محمد علي من السعودية كيف تنظر إلى ما قال إليه طلال الرمحي قاله طلال الرمحي.

محمد علي: مساء الخير أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

محمد علي: لماذا يعني زعلانين إنه ماتوا شوية يهود في طابا يعني؟

عبد الصمد ناصر: مين زعلان أخي؟

محمد علي: الأخ المصري المتحدث..

عبد الصمد ناصر: هو يتحدث عن بلده عن الضرر الذي أُلحِق بمصر فقط.

محمد علي: يعني فيه 45 ألف إسرائيلي يعني مفاجئة نكمل كلام الدوسري أنا أول مرة أشوف إنه فيه 45 ألف إسرائيلي صهيوني بيزور البيت بيتك إحنا بيعزمونا في القاهرة ومنعيننا من دخول سيناء تقريبا ويوم أربع أكتوبر تونس الشقيقة فرضت تنفيذ على مواطنين دول مجلس التعاون الخليجي ولم يعني يذكر ذلك فلماذا الأسف والزعل على إنه ماتوا شوية يهود في مصر يعني واللي بيموتوا في فلسطين هدول ما هم آوادم يعني الناس اللي بتموت في فلسطين وبعدين الشعب المصري ما استفتوه لما المرحوم أنور السادات راح زار القدس عام 1977 يعني ما فيه استفتاء، إسرائيل لما بتسوي رصيف للسيارات تسوي استفتاء ورصيف للراجلين تسوي استفتاء أما إحنا في العالم العربي ما حدا يستفتينا فيستفتي الأخ حسني مبارك الشعب المصري إنه بيكملوا العلاقات مع الدولة العبرية أو لا وقفل الحدود وكفى الله المؤمنين شر القتال أما إحنا نسوي ضجة كبيرة ونزعل وإنه مصر هتضرر اقتصاديا وأخلاقيا وسياسيا وندخل القاعدة وندخل الزرقاوي وندخل ما أدري مين وما أدري مين، قفل الحدود يا أخي قفل الحدود 45 ألف يهودي يعيدوا في مصر هل هذا يعقل إحنا نعطيهم سيناء ونأخذها منهم ونرجع نعطيهم هي والجيش الإسرائيلي يدخل بمعداته وأجهزة اتصالاته ويدور في وسط الأراضي المصرية كأنها من ممتلكاته الشخصية ويقول لك هذا ما هو استفزاز ده استفزاز للعرب..

عبد الصمد ناصر: دخلوا بإذن من السلطات المصرية وقيلت وقتها بعد 

"
مصر تمتلك أجهزة استخباراتية قادرة على التحقيق في تفجيرات طابا، وليس لليهود الحق في الدخول للأراضي المصرية وكأنهم "أهل البيت" لإجراء التحقيقات
"
مشارك

العملية مباشرة.

محمد علي: هذا فقدان للسيادة اسمه إسرائيل ليست الولايات المتحدة الأميركية هذا فقدان للسيادة، مصر عندها إمكانيات إنها تحقق في الموضوع وعندها أجهزة استخبارات تحقق في الموضوع على إيش يدخلوا اليهود يعني يدخلوا كأنهم من أهل البيت يعني من أصحاب من الملاك يدخلوا يعيثوا فسادا في الأنقاض ويعني استفزاز واللي في فلسطين ما هم آوادم هما غنم نعاج؟



أهداف تفجيرات سيناء وإجراءات الأمن المصرية



عبد الصمد ناصر: نعم حتى نبقى في موضوع الحلقة لا نخرج كثيرا، محمد علي ما هي الأهداف برأيك التي حققها مدبر هذه التفجيرات؟

محمد علي: قتل مقابل قتل العين بالعين والسن بالسن الناس تتقتل في فلسطين والعرب صامتين قتل مقابل قتل إنسان بيقتل إنسان مقابل قتل إنسان، الشيخ القرضاوي سبق أن ذكر إنه جميع الإسرائيليين جنود احتياط رجال ونساء وشيوخ وشباب يخدموا خدمة إجبارية لمدة معينة في السنة يروح للجيش يدرب ويحمل السلاح سواء كانوا نساء فتيات رجال شبابا شيوخ، يجيوا يتفسحوا عندنا في بلادنا ويدخلوا في أراضينا يعيثوا فساد ويتصوروا ويركبوا على الجمال ويتصوروا وبعدين بأية حق يعني..

عبد الصمد ناصر: شكرا محمد علي عفوا المقاطعة شكرا لك لنفسح مجال للآخرين، كمال شكري من ألمانيا تفضل.

كمال شكري: تحية لك يا أخ عبد الصمد الحقيقة أنا عايز يكون مداخلتي محدودة ومركزة في ثلاث..

عبدالصمد ناصر: محاور.

كمال شكري: محاور أساسية، المحور الأول يا أخ عبد الصمد أنا الحقيقة من محبي زيارة سيناء وأنا من الناس اللي كانوا موجود في فندق هيلتون طابا أكثر من عشر مرات أو لما كان سونستا أولا وبعد كده اتغير بعد ما اتغيرت الإدارة بتاعته..

عبد الصمد ناصر: على كل حال ادخل في الموضوع مباشرة أخ كمال.

كمال شكري: الحقيقة يا أخ عبد الصمد في وجهة نظري أنا الملاحظة الأولى اللي أنا لاحظتها وأنا موجود قاعد في الـ(Reception) في هيلتون طابا إن تم القبض على سيارة إسرائيلية تحمل في هذا الوقت أنا أعتقد من أكثر من ست سبع سنين قبض عليها عن طريق رجال الأمن المصري الواعي اللي هو يحمي منفذ طابا كانت تحمل طلقات نارية أو شيء بهذا وسُمِع الأخبار وأنا موجود في الأوتيل فأنا استغربت الحقيقة تم القبض عليها وسُلِمت للسلطات المصرية في الطور وتم التحقيق معها ديه كانت موضوع في زيارتي لمدة ثلاثة أو أربعة أيام في المنطقة..

عبد الصمد ناصر: ماذا أوحت لك هذه الحادثة؟

كمال شكري: أنا استعجبت لها اتفضل يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: بماذا أوحت لك هذه الحادثة كمال؟

كمال شكري: سؤالك لو سمحت مرة ثانية.

عبد الصمد ناصر: بما أوحت لك هذه الحادثة التي تتذكرها الآن؟

كمال شكري: في هذا الوقت أنا الحقيقة استغربت قلت الناس دية عندها مجال للدخول من منفذ طابا لغاية منطقة شرم الشيخ بدون أي فيزا بدون أي (Control) بيدخلوا ويخرجوا زي ما هم عايزين، فأنا الحقيقة استغربت وأنا استغربت طبعا للوعي اللي كان جارف بالنسبة لي لأن (State Security) مباحث أمن الدولة المصري إنها تقبض على هذه السيارة وتم التحقيق معها أنا كان بالنسبة لي استغراب..

عبد الصمد ناصر: طيب كمال يعني بما أنك زرت هذا الفندق من قبل..

كمال شكري: النقطة الثانية يا أستاذ عبد الصمد اتفضل.

عبد الصمد ناصر: نعم بما أنك زرت هذا الفندق من قبل كيف وجدت الإجراءات الأمنية ومدى الحضور الأمني المصري في المنطقة؟

كمال شكري: الحقيقة لازم أقول نقطة هامة جدا الأمن المصري كان موجود بطريقة الحقيقة كانت يعني بتلازمك في كل شيء يعني موجود في الـ(Reception) في هيلتون طابا موجود على الـ(Basin) في هيلتون طابا لما بتخرج على المناطق الخارجية حتى جزيرة فرعون قبلها المنطقة اللي موجودة الـ(Restaurant) اللي موجود بتحس بإن فيه نوع من الـ(Security) نوع من القوات المصرية بتلازم المكان بدون إن (كلمة غير مفهومة) تحس بالإزعاج يعني ما بتحسش إن حد ماشي وراءك بتحس بأن فيه قوات موجودة على المداخل بالنسبة لطابا لأن هيلتون طابا يا أخ عبد الصمد لو تشوفه..

عبد الصمد ناصر: يعني لو فهمنا كمال.

كمال شكري: موجود على حدود فلسطين بالضبط اتفضل.

عبد الصمد ناصر: أن وصول شاحنة ملغمة تحمل شحنات كبيرة من المتفجرات يبدو شبه مستحيل برأيك وأن هذا يوحي بأشياء كثيرة برأيك أن تصل شاحنة إلى الفندق؟

كمال شكري: يا أخ عبد الصمد أنا حكيت لك بدون أي يعني مقدمات إن أنا كنت موجود في الأوتيل وسمعت عبارة عن أخبار قادمة من منفذ طابا المصري اللي هو بالنسبة لي منطقة هامة جدا وعظيمة لإن أنا بأعجب بالجبال الموجودة في المنطقة أنه تم القبض على سيارة إسرائيلية في الشنطة بتاعتها في الخلف فيها طلقات أو مواد أنا الحقيقة مش خبير في المواد المتفجرة..

عبد الصمد ناصر: على كل حال الفكرة واضحة كمال.

كمال شكري: تم القبض عليها وسُلِمت للإدارة في الطور، النقطة الثانية يا أخ عبد الصمد اللي هي بالنسبة لي مهمة جدا..

عبد الصمد ناصر: باختصار من فضلك كمال باختصار لأن فيه الوقت لا يسمح.

كمال شكري: باختصار جدا، أنا كنت موجود السنة اللي فاتت في نويبع في هيلتون نويبع وأنا المنطقة ديه زي ما قلت لك أنا بحبها جدا من أجمل المناطق لما بأجي من ألمانيا بأنزل عليها علاطول لأني بعزها جدا كان الموجود إيه وأنا راجع من نويبع لطابا عشان اركب الطيارة وارجع إلى القاهرة كل اللي موجودين الحقيقة صهاينة يبرطعوا في الكلام وأنا كنت راكب في أتوبيس مع ناس جايين من حيفا يعني عرفت عن طريق الحديث معهم حيفا فقالوا لي الحقيقة فلسطين مفيش حاجة اسمها فلسطين يعني أنا استغربت، الحقيقة قلت لهم طيب إنتم عايشين فين؟ قالوا لي في حيفا، قلت لهم حيفا يعني أنتم موجودين في بيت هو بيحكي لي أن البيت من سنة 1900 قلت له البيت ده أنت اللي بنيته ولا مين اللي بناه؟ قال لي لا ده موجود..

عبد الصمد ناصر: طيب هذه أشياء أخرى خارجة عن الإطار نعم، معروف أن المنطقة يرتادها الكثير من الإسرائيليين بشكل مستمر خاصة في أوقات الأعياد الإسرائيلية شكرا لك كمال، أحمد موسى من مصر تفضل أخ أحمد.

أحمد موسى: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام، أحمد خفض من فضلك جهاز التليفزيون.

أحمد موسى: (Ok) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أحمد موسى: أود أن أعبر لسيادتكم عن رأيي الخاص ورأي جميع من تناقشت معهم تقريبا في مصر حيث أن هذا الموضوع هو حديث الساعة في هذه الأوان في مصر..

عبد الصمد ناصر: بالتأكيد.

"
الإنسان الإسرائيلي الجنسية محل ترحاب، بدليل أننا في مصر بتنا نشعر بعد عملية التفجير أننا في خندق واحد مع الإسرائيليين ونتعرض لنفس الخطر. واعتراضنا فقط على السياسة الإسرائيلية
"
مشارك

أحمد موسى: فجميع من تحدثنا معهم في هذا الموضوع ونتناقش فيه يوميا يجمعون على إن الإنسان الإسرائيلي الجنسية سواء كان مسلما مسيحيا أو يهوديا هو محل ترحاب لأنه إنسان، نحن لا نعترض على وجود إنسان يهودي أو إنسان مسيحي أو إنسان مسلم يحمل الجنسية الإسرائيلية ولكن نحن نعارض السياسة الإسرائيلية التي ترتكب أفعال مشينة بالفلسطينيين لكن الذي حدث والذي حدث من تفجيرات في طابا جعلتنا نحن واليهود نحن المصريون واليهود أو الإسرائيليون في خندق واحد، نحن لأول مرة في مصر نحس أننا أنا والإسرائيلي نتعرض لنفس الخطر في وقت واحد ونتعرض لنفس المشاكل ولدينا مشكلة واحدة نود أن ندافع عنها ونود أن نحمي بعضنا البعض من خطر واحد ألا وهو الإرهاب، فنود أن نوضح هذه النقطة للحوار أن هذا الحدث الذي كان الغرض أو القصد منه هو قتل بعض اليهود قد أوجد نوعا من المشاعر بالتوحد وبالمصالح المشتركة بين المصريين والإسرائيليين وشكرا لسيادتكم على إتاحة الفرصة.

عبد الصمد ناصر: شكرا أحمد من مصر سنعود لمواصلة بقية النقاش في هذا الموضوع بعد هذا الفاصل فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

استقبال مصر للسائحين الإسرائيليين

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد في منبر الجزيرة قبل أن نواصل المشاركات الهاتفية لنلقي نظرة على بعض المشاركات سواء عبر الفاكس أو الإنترنت، مشاركة من الدكتور شكري هزيل من ألمانيا يقول باعتقادي أن تفجيرات طابا كانت موجهة ضد النظام المصري وإسرائيل في آن واحد بغض النظر عن الجهة التي تقف وراء هذه التفجيرات ولكن ما يلفت النظر هو وجود ما يقارب الأربعين ألف من السياح الإسرائيليين على الأراضي المصرية في وقت تقوم فيه إسرائيل بتجزير -هكذا يقول- الشعب الفلسطيني في جباليا وغزة والسؤال المطروح هل يعي النظام المصري سياسيا وأخلاقيا عواقب هذه المسلكية المشينة كما يقول، مشاركة أخرى من المرسل محمد صالح من السعودية يقول كان الواجب على حكومة مصر قطع العلاقات السياسية وغيرها مع إسرائيل خصوصا وهم يرون أعمال جيش إسرائيل في غزة، إن جيش إسرائيل قد أفرط في استخدام القوة كما قال ذلك الأوروبيون ولكن حكومات العرب لم تكن تقل ذلك بل لا زالت تقيم العلاقات مع حكومة شارون تبا لهم يقول، مشاركة من صديق البرنامج كما يسمي نفسه حافظ الزرهوني من المغرب يقول إذا كانت إسرائيل ومنذ خمسين سنة تزرع الإرهاب والتدمير والتجريف والتشريد والاغتيالات في حق الشعب الفلسطيني الأعزل فهي الآن تحصد ما زرعت ولقد فتحت أبواب جهنم عليها، شكرا للمشاركين الذين وافونا بهذه الفاكسات نعود مرة أخرى إلى المشاركات عبر الهاتف معي محمد توفيق من السعودية تفضل محمد.

محمد توفيق: أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ محمد.

محمد توفيق: مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

محمد توفيق: حضرتك بالنسبة فيه بعض الأخوة اتصلوا طبعا بيتكلموا على حاجة مهمة بيقولوا طبعا إن مثلا مصر دولة يعني تعتبر دولة عميلة أو إتحيدت بعد اتفاقية كامب ديفد يعني فيه في الكلام اللي هم بيقولوه..

عبد الصمد ناصر: لم يقل أحد بهذا اللفظ يعني.

محمد توفيق: بعض التخوين لا يعني حضرتك إحنا حسينا طبعا كمصريين إن فيه بعض التخوين لدور مصر وإن فيه برضه بعض الناس بعض الأخوة العرب مع الأسف إن هم بينظروا لوجود السياح اللي هم اليهود في سيناء فيه موقفين يجب الفصل بينهم؛ أولا الموقف الأساسي الأول هو العملية اللي حصلت في طابا، الموقف الثاني هو موقف المصريين من إسرائيل ويجب الفصل تماما بين الاثنين فيه سيادة دولة فيه سيادة قانون فيه قانون دولي بيحكم علاقات بين الدول..

عبد الصمد ناصر: بالتأكيد.

محمد توفيق: لما النهارده مثلا يهودي إتقتل صلاح الدين الأيوبي عالج ريتشارد قلب الأسد، يا أفندم يعني معنى الكلام اللي أنا عايز أقوله إنه أساسا إن في العلاقات الدولية وفي العلاقات الإنسانية حتى يجب إن الناس تتفهم كويس إن ديه دولة وديه دولة لكن اللي الناس بقى بتقوله إن ديه مصر وفيه أربعين ألف إسرائيلي، أنا فاتح سياحة يا أفندم أنا بلد مفتوح أنا بأقول للسائح اللي عايز يجي يارب يجي من أسكندرية لحد أسوان يجيوا يشرفونا تحت أمرهم وعلى رأسنا من فوق، لكن الواحد اللي بيجي كل شوية مثلا بعض الناس يعني يدعي ادعاءات باطلة..

عبد الصمد ناصر: بس محمد.

محمد توفيق: اتفضل.

عبد الصمد ناصر: هناك رأي قد يرد عليك لا أقول عن رأيي أنا ولكن قد يقول لك ليس كل الضيوف مرحب بهم.

محمد توفيق: والله يا أفندم هو يعني ممكن حضرتك..

عبد الصمد ناصر: حينما يرون ما يقع في جباليا مثلا وفي غزة وفي الأراضي الفلسطينية.

"
باتت مصر دولة محورية في الشرق الأوسط، ومن  الصعوبة بمكان أن تقوم أي دولة أخرى بالدور الذي تقوم به مصر تجاه القضية الفلسطينية
"
مشارك
محمد توفيق: طبعا يا أفندم العلاقات بين الدول لا تخلو من الشد والجذب يعني ده شيء معروف، أنا النهارده مصر دولة محورية في الشرق الأوسط هل هناك أحد غير مصر يستطيع القيام بدور مصر في القضية الفلسطينية؟ إذا كان فيه دولة ثانية فليتفضلوا ما يعملوليش مثلا نفسهم إنه كل واحد يتكلم وكل واحد ماسك لي ميكرفون بيتكلم لا إحنا دولة محورية والجميع يعلم ذلك، النقطة الثانية استأذن حضرتك النقطة الثانية اللي بتكلم فيها يكفي ما تكبدناه من مئات السنين على العرب بلاش يعني {فَاذْهَبْ أَنتَ ورَبُّكَ فَقَاتِلا إنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} يعني أنا أتمنى إن الناس بس لما تتكلم تكون ملمة وإلا عفوا بس أنا عايز أقول كلمة في الأخر إنه ما تبقاش ذريعة للحكام بتوعنا إنه يقولوا لنا إن الشعوب بتاعتكم بتعاني من الجهل السياسي ولا تستحق الديمقراطية الكلام اللي الناس بتقوله ده عفوا يعني كوميديا يعني دولة أهين مواطن دولة ثانية أنا مليش دعوة بجنسيته إذا كان يهودي أو مسلم أو غير مسلم ديه عملية بمنتهى البساطة عملية إرهابية تستهدف الإنسان لما واحد يجي يقول لي القوات الإسرائيلية دخلت مصر يا أفندم ما بين إيلات وما بين طابا ستة كيلو أو 12 كيلو على ما أعتقد على أقصى تقدير ما بين..

عبد الصمد ناصر: طيب محمد توفيق عفوا للمقاطعة أنت تعتبر هذه الآراء كوميدية، أليس من الكوميدي أيضا أن ترفض الإدارة الأميركية مثلا أن ترفض إدانة الاعتداءات الواضحة السافرة ضد الشعب الفلسطيني في غزة الآن وفي جباليا في كل المناطق في شمال غزة؟

محمد توفيق: عموما حضرتك أن بأتكلم في نقطة موقف..

عبد الصمد ناصر: لا يمكن أن نحصر هذا الكلام على المتصلين العرب فقط.

محمد توفيق: لا طبعا أن بأتكلم على نقطة طابا تحديدا..

عبد الصمد ناصر: هذا على صعيد سياسي أعلى.

محمد توفيق: طبعا أولا بمنتهى البساطة يعني أنا عربي وأنت عربي وكلانا متفق تماما على إن موقف الإدارة الأميركية يعني مضاد للعرب والمسلمين بشكل بشع ومن مقاييس..



الجهة المسؤولة عن التفجيرات ومدى مصلحتها للفلسطينيين

عبد الصمد ناصر: نعم محمد هذا موضوع آخر أشكرك على كل حال، نأخذ إبراهيم نمر من ألمانيا، إبراهيم حتى أبقى في موضوع الليلة هناك سؤال طرحته لم أسمع جواب عنه هل ما جرى في طابا هو تجسيد لتهديدات القاعدة الأخيرة خاصة ما ورد في شريط الظواهري الأخير بتهديد اليهود أينما كانوا؟

إبراهيم نمر: أول شيء السلام عليكم السيد عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

إبراهيم نمر: إبراهيم النمر من ألمانيا.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ نمر.

"
ما جرى في طابا تتحمل مسؤوليته جماعات إسلامية تنتمي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وللقيادة الفلسطينية
"
مشارك
إبراهيم نمر: أتحدث إليك كوني من عائلة سياسية فلسطينية وابن شقيق أحد القادة الرموز المؤسسين لحركة فتح وليد أحمد نمر المعروف بأبو علي إياد، بالنسبة للوضع اللي حصل في طابا في الأخير يتحمل مسؤوليته القيادة الفلسطينية وهو من جماعات إسلامية متطرفة تنتمي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وللقيادة الفلسطينية، طبعا إراقة دماء أبناء الشعب الفلسطيني جاء نتيجة لما يسمى بالحركات الإسلامية المتطرفة التي تدعو لتدمير مؤسسات هذا الشعب وهم أول من قاموا بعمليات غير إنسانية ضد أبناء الشعب اليهودي وفي الأيام الأولى لاتفاقيات أوسلو وحذرت إسرائيل أكثر من مرة الحركات الفلسطينية الإسلامية المتطرفة والقيادة الفلسطينية بالتهاون معها ونأمل أن.. ألو.

عبد الصمد ناصر: نعم نسمعك.

إبراهيم نمر: ونأمل أن يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات ولكن بقيادة فلسطينية جديدة ومن الفلسطينيين المثقفون الذين يعيشون في أوروبا وأميركا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك إبراهيم أنت دخلت في موضوع آخر على كل حال فسحنا لك المجال مادامت مصرا على رأيك، على كل حال كمال علي من الدانمارك، كمال قال أحد المشاركين عبر الإنترنت وهو أسامة منصور مراد إن هذا العمل هو رسالة للحكومة المصرية بأن تبقى كما رُسِم لها في كامب ديفد بعيدة عن كل ما يتعلق بالعرب وأن عليها الانشغال بأشياء لا أريد أن أذكرها ولا تلتفت لفلسطين ولا لأي عربي هل تتفق مع هذا الرأي؟

كمال علي: ألو.

عبد الصمد ناصر: كمال علي من الدانمارك تفضل.

كمال علي: نعم تسمعني؟

عبد الصمد ناصر: نسمعك جيدا أخي أنت على الهواء.

كمال علي: تسمعني السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام، أخ كمال رجاء أن تشاركنا عبر الهاتف وليس عبر الشاشة رجاء تخفض صوت التليفزيون.

كمال علي: نعم أخي بالنسبة هذه التفجيرات تفجيرات إرهابية وأنا عندي نقطة إذا تسمح لي يا أخي بالنسبة لمصر مصر تقول يعني ولو الموضوع ما يخص العراق بس مصر تقول بالنسبة للقوات الأميركية الموجودة في العراق توجد أيضا مثلا إسرائيل في شمال العراق توجد حاليا في مصر أربعين خمسين ألف إسرائيلي وهم يشجعون على الإرهاب والقتل بالعراق وقطع الرؤوس ومع الأسف الجزيرة تشجع هدول الإرهابيين مثل هدول القتلة وأرجوكم لا تطلعوا صور قطع الرؤوس..

عبد الصمد ناصر: يعني أنت تريد أن تستغل الفرصة عفوا كمال هذا ليس موضوعنا من فضلك إذا كان لك رأي في موضوع الليلة دون تصفية حسابات مع أحد فإدل بدلوك من فضلك دون جوانب أو خلفيات أخرى.

كمال علي: نعم العفو أخي هذه التفجيرات لا تخدم القضية الفلسطينية هذه التفجيرات بالعكس تخدم إسرائيل هذه المنظمات الإرهابية الإسلامية مع الأسف يعني عندنا عايشين بأوروبا يعني مثلا تقول للأوروبي إحنا مسلمين يزعقون علينا يعني إذا عُرِض بالتليفزيون قطع الرؤوس هذه الجزيرة مع الأسف أنتم صرتم أعداء الشعب العراقي عند تذيعوا صور وتنشروا صور الإرهابيين..

عبد الصمد ناصر: نحن لا نذيع قطع الرؤوس كمال علي عفوا أفسحت لك المجال أكثر من اللازم كمال علي شكرا لك ودون اتهامات مجانية، معي من أبو بكر الصديق من السعودية تفضل أخ أبو بكر.

أبو بكر الصديق: أهلا بك يا شيخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مرحبا سيدي.

أبو بكر الصديق: حياك الله يا ولدي أقول لك أنا بأقول للمتخلفين اللي أتكلموا الأول أقول لهم دع المكارم لا ترحل لبغيتها وأقعد فأنت الطاعم الكاسي، الجماعة هدول اللي بيقولوا مصر وعلاقات دولية وغير دولية هالكلام فارغ أخي مصر ما طبعت مع الإسرائيليين، لاحظ حاجة يا أستاذ عبد الصمد الإسرائيليين ما هم بس في طابا في الإسكندرية موجودين رجعوا بشركات واستثمارات ضخمة الآن بيشتروا عمارات كبيرة في القاهرة وفي الإسكندرية بالذات تحديدا يعني الوجود الإسرائيلي ما هو بس مرتبط بطابا والتفجيرات هذه ما المقصود بها يعني الإسرائيليين هذه مقصود بها ضرب السياحة في مصر يعني السياحة ارتبطت ارتباط كبير بالإسرائيليين والأميركان فالضربة تمنع الإسرائيليين وتخليهم يصيفوا في إسرائيل ما يروحوا الخارج.

عبد الصمد ناصر: من مِن الممكن أن يكون وراء العملية سيد أبو بكر؟

أبو بكر الصديق: إسرائيل بدون مناقشة.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أبو بكر الصديق يعني أبو بكر رجاء من جميع المشاركين مرة أخرى ألا يسفه كل رأي المشارك الذي سبقه نريد فقط أن نسمع آراء دون تعليقات على كل على الآخر على كل حال أبو بكر الصديق من السعودية يتفق مع عبد العظيم فهمي المراغي من مصر الذي يقول بأن بلا شك أن المستفيد الأول من تفجيرات طابا هي إسرائيل ومهما كانت خسائر إسرائيل البشرية ففوائدها الأخرى سواء الوقيعة بين مصر وفلسطين أو غيره هو الأكثر كسبا لإسرائيل، هناك مشاركة من خليل مصطفى من بلجيكا يقول العميلة التي وصفها بالبطولية التي وقعت في طابا والتي أوقعت قتلى في صفوف العدو الصهيوني كما يقول تأتي ردا على المجازر التي تُرتكَّب في حق الأبرياء في فلسطين ومن واجب الشعوب العربية والإسلامية نصرة إخوانهم وذلك بضرب مصالح العدو الصهيوني في كل مكان بشرط ألا توقع ضحايا أبرياء من خلال هذه العمليات، مشارك آخر معنا على الهاتف عبد الله إبراهيم من السعودية أخ عبد الله إلى أي حد قد تؤثر هذه التفجيرات برأيك على العلاقات الإسرائيلية المصرية؟

عبد الله إبراهيم: أولا مساء الخير يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخي.

عبد الله إبراهيم: أنا قبل أن أجيب على سؤالك يعني يسوؤني كثير أن يتحدث عن قناة الجزيرة أو يقول فيها شيئا لأنها في الحقيقة ودون أي مجاملة هي القناة التي تنقل لنا الحقيقة سواء في العراق أو في أي مكان.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخ كمال.

عبد الله إبراهيم: عبد الله.

عبد الصمد ناصر: عبد الله عفوا.

عبد الله إبراهيم: أنت سألتني عن..

عبد الصمد ناصر: نعم هذا كان رأي كماك أعتقد نعم لهذا قلت كمال.

عبد الله إبراهيم: بالنسبة لما حدث من التفجيرات في طابا أولا والله العظيم إنها تسوئنا إلى أخر درجة ما يحصل يعني أن نعلم كلنا نعلم لكن يسوئنا والله أن يكون الإسرائيليون يصيفون في مصر وإن كانت قريبة من الحدود كما يقال ويردد أنها حدود قريبة وأنها وأنها مهما كان هي أرض مصرية يسوئنا والله كثيرا وهناك جثث أبنائنا والدبابات ويُستخدَّم الفيتو الأميركي ضد هالقرارات يعني حقيقة هالأمر الإنسان لا يستطيع يتكلم لأننا مهما كنا مفجوعين بالأمر يعني الأمر كبير جدا في فلسطين بغض النظر عن قضيتنا، هذا إرهاب الذي يحصل من إسرائيل ماذا نسميه عمل خيري عمل تطوعي قتل الفلسطينيين قتل الأطفال؟ جثة طفل والله الذي لا إله إلا هو إننا نبكي إن الإنسان يبكي جثة طفل هذا إرهابي هذا يعني أنا أستغرب يعني وبعض الناس يصفون هذا إرهاب ويقول هذا إرهاب التفجير هذا ثم عمليات إسرائيل ليست إرهاب، الشيء الثاني هي قصدت إسرائيليين ولم تقصد مصريين فنرجو أن نفرق هي لم تحصل لا في الإسكندرية ولا في القاهرة وفي أي مكان آخر لو كانت في أي مكان آخر لقلنا أنه عمل إرهابي لقولنا أنه عمل إجرامي تقصد ناس أبرياء، الإسرائيليين ليسوا أبرياء في أي مكان في الدنيا لأن كل إنسان له عقل حتى من الغرب والشرق أو مدرك أو لديه مهما كان إنسانية دعك لا أنا أقل إسلامية ولا إنسانية قتل الأطفال وتجريف البيوت هذا النساء والأرامل وتشريد الناس بهذه الصورة هذا ماذا يسمى ثم يذهبون إلى مصر يصيفون عتبي والله كبير على مصر والله العظيم وإننا نأسف ويأتي بعض الأخوة المصريين للأسف الشديد يبررون هذا الموقف يا أخي، المسألة أكبر من هذا بكثير نحن مهما كنا يعني ندرك أن هذا أمر خطير وأنه التفجير بحد ذاته مهما كان يزعزع الأمن لكنه قُصِد به إسرائيليين يأتون إلى مصر ليصيفوا لأنهم لم يجدوا الأمن في إسرائيل على حد قولهم إذاً ليس لهم أمان في أي مكان في الدنيا وليعلموا حقيقة أن الأمر وصل إلى درجة يعني وصلنا إلى طريق مسدود أشد مما هو مسدود وليس لنا طريق في الحقيقة مع إسرائيل فالغطرسة اللي قاعدة تحصل الآن في إسرائيل اللي هو بالفلسطينيين والذبح والقتل والإبادة الجماعية من يتكلم لا بواكي لهم وأميركا تستخدم حق الفيتو وإسرائيل إسعي لما تريدين وبعد ذلك نغني ونولول ونبكي على قتلى إسرائيل هذه والله مصيبة وعتبي على مصر دولة الحقيقة مثل مصر لا يجب يكون لها مثل هذه ضبط العلاقات مع الإسرائيليين دخولهم إلى مصر بهذه الصورة تصييفهم في مصر كيف يعني عفوا فيه نقطة أخيرة بعض الأخوة يقول هذه سياحة..

عبد الصمد ناصر: باختصار.

عبد الله إبراهيم: باختصار يقولون هذه سياحة، السياحة مفتوحة لكل إنسان ليس عدو ليس إرهابي مثل الإسرائيليين، الإسرائيليون هم علموا الإرهاب للدنيا كلها وجزاك الله خير وآسف للإطالة يا أخ عبد الصمد وبارك الله فيك.



أثر التفجيرات على علاقات مصر وإسرائيل

عبد الصمد ناصر: شكرا عبد الله إبراهيم من السعودية، كامل سامي من السعودية، كامل سألت قبل قليل عبد الله لم يجبني على السؤال للأسف ما مدى تأثير هذه التفجيرات برأيك على العلاقات الإسرائيلية المصرية بالنظر إلى الدور التي تحاول أن تقوم به مصر في إطار مساعيها السلمية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي؟

كمال سامي: أولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومساكم الله بالخير.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تفضل أخ كامل.

"
اتفاقية كامب ديفد أتاحت للسياح الإسرائيليين الدخول بالبطاقة الشخصية إلى منطقة سيناء
"
مشارك
كامل سامي: والله يا أخي الكريم أنا شايف إن هذا الحدث رب ضارة نافعة، يعني واضح من كلام الأخوة المشاهدين إن فيه نوع من الجهل التام باتفاقية كامب ديفد سواء على الجانب العربي أو حتى على الجانب المصري وده صب في جبين الحكومة المصرية إن أفراد الشعب المصري أو الشعب العربي لم يتطلع بطريقة كافية على بنود كامب ديفد المجحفة اللي هي بتتيح دخول السياح الإسرائيليين بالبطاقة الشخصية ويفعلوا ما يشاؤوا في منطقة سيناء لدرجة إن أنا بأقول لك يا أخي الكريم وأقسم بالله العلي العظيم أنني قد حرمت منطقة سيناء علي ديه نقطة فالحمد لله إن إحنا بنقول إن تم كشف بعض البنود للرأي العام العربي والرأي العام المصري ديه أول نقط، النقطة الثانية اللي إحنا عايزين نتكلم فيها إن كلمة القاعدة أصبحت الفزاعة مع إن القاعدة في تصوري وقناعتي الشخصي إنها مجرد فكرة أكثر منها تجسيد مادي يعني مش هأقدر أقول إن في تنظيم (ٍSolid) موجود اسمه القاعدة، النقطة الثالثة إن فيه حاجة في علم الجريمة بيسموها بصمة الحدث بصمة الحدث اللي هي مجموعة السمات المميزة التي يتسم بها الحدث بص أنت لما حدث في طابا أول حاجة نوعية الهدف الذي تم اختياره التسلسل التفجيري الثلاثي الذي تم وبفارق زمني محسوب نمرة ثلاثة نوعية المادة المتفجرة عالية التقنية لدرجة إن بعض الخبراء بيقولوا إن خمسين جرام منها ممكن تفجر دبابة يعني التقنية العالية ديه ما بتتعملش إلا في الدول المتقدمة جدا زي..

عبد الصمد ناصر: يعني جهاز أمني ربما يقف وراء العملية حسب ما أفهم منك؟

كامل سامي: والله يا أفندم يعني شوف إحنا خلينا نقول مجموعة المقدمات وعلى المستمع إن هو يقول الـ(Conclusion) بتاعه الاستنتاج بتاعه..

عبد الصمد ناصر: طيب في إطار البصمة تفجيرات نيويورك وتفجيرات مدريد مثلا وتفجيرات طابا كلها تحمل بصمة أنها وقعت في أماكن مختلفة وفي نفس الوقت متزامنة.

كامل سامي: أنا هأديك مثل بسيط جدا خد يعني خد مثال كتفجير الخبر وخد مثال كتفجير طابا.

عبد الصمد ناصر: الرياض كمان.

كامل سامي: لا أنا بأتكلم على تفجير الخبر بالذات عشان أحسب لك الكمية المتفجرة في تفجير الخبر استخدموا كم من الكمية المتفجرة كان في شبه شحنة إنما الكمية المتفجرة التي تم استخدامها ومقدار الدمار المدمر اللي إحنا شايفينوه ده (Indicates) إن هي الـ(Very high Tech) يعني أولا تقنية عالية جدا تم استخدامها، النقطة الثالثة اللي أنا عايز أتكلم فيها اللي هو التوقيت بتاع الحدث؛ أولا على أبواب الانتخابات المصرية، أولا فيه اللي هو بيسموها مش عارف أيام الندم ولا ما أيام الندم اللي هي بتاعة شارون اللي هي فيه إرهاصة ما يسمى الإصلاح السياسي المصري إلخ كل يعني كل ده ألا يعني شيئا قدام الناس كلها؟

عبد الصمد ناصر: نعم شكرا لك كامل عفوا للمقاطعة الوقت لم يعد يسمح، محمد من الإمارات أبو حسين تفضل.

محمد أبو حسين: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، محمد تفضل.

محمد أبو حسين: ألو.

عبد الصمد ناصر: نحن لا نسمعك محمد، قد نعود إلى محمد بعد قليل، طارق من السعودية طارق.

فارس محمد: ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ طارق.

فارس محمد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، تفضل.

فارس محمد: فارس محمد من السعودية.

عبد الصمد ناصر: فارس أهلا وسهلا فارس نعم.

فارس محمد: الحقيقة يا دكتور عبد الصمد التحذيرات الإسرائيلية لمواطنيها هذه التحذيرات بنيت على تحليلات للواقع وليس على معلومات استخبارية فهي أدركت أن حجم المجازر والمعاناة التي حدثت مؤخرا للفلسطينيين دون أن يكون هناك رد أو تنفيس لعواطف المسلمين وخصوصا العرب قد يؤدي إلى ردود أفعال وهذا الصمت العربي وعدم قدرة المقاومة الفلسطينية على الرد حسبتها إسرائيل أن هناك ردا ما عاطفيا قد يحدث وهذا ما حدث هل إسرائيل لها دور فيما حدث أم لا؟ أنا لا أعتقد إسرائيل أن لها دور لأن إسرائيل قد تكون مستفيدة مما حدث ولكن إسرائيل مستفيدة أكثر بأن جنديها الذي يجزر ويقتل ويهدم في الأراضي الفلسطينية لديه منتجع عربي قريب يخدمه العرب فيه ليعود بعد ذلك نشيطا لممارسة مزيدا من المجازر والقتل بحق العرب، أعتقد أن مصر وإسرائيل كانت على الدوم سمنا وعسل ربما تكون هذه العملية هي عبارة عن الحرارة التي سوف تذيب هذا ليكون أكثر اختلاطا شكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك فارس، أحمد الشمري من السعودية باختصار أحمد لم يبق إلا ثواني أحمد الشمري أحمد غير جاهز ربما على كل حال كان هذا أخر مشارك هو فارس محمد من السعودية أخر مشاركة عبر الإنترنت قال أحد المشاركين وهو أبو عبد الله طالب من هولندا يقول هل تدري لأول مرة أرى حجم العلاقة المؤلمة بين مصر ودولة يهودا لقد فجر هذا الانفجار في داخلي الخجل على ما وصلنا إليه من ذل وفجر في داخلي الفخر بما قدم ما سماهم أبطالنا في هذه الغزوة المباركة ولا بارك الله كما يقول في حكامنا ونظمهم الفاسدة، شكرا لكم وإلى اللقاء في حلقتنا القادمة بحول الله.