مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

05/07/2004

- النظرة لمحاكمة صدام
- شرعية المحاكمة في ظل وجود الاحتلال

- الأدلة ضد صدام والقوانين المستخدمة لمحاكمته

- نزع صفة أسير حرب عن صدام قبل محاكمته

- مدى عدالة المحاكمة وشرعية الحكومة

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة. حدث تاريخي شهدته الساحة العراقية هذا الأسبوع ببدء إجراءات محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأقطاب نظامه أمام قاضي تحقيق عراقي، حدث أثار جدلا وتساؤلات كثيرة حول شرعية المحاكمة والقانون الذي ستتم بموجبه والقضاة الذين سيتولون المهمة والظروف التي أحاطت بهذه المحاكمة، كثيرون يتساءلون عن الضمانات القانونية لمحاكمة عادلة لصدام ومعاونيه الأحد عشر خاصة وأن جلسة التحقيق الأولى لم يحضرها محامو الدفاع رغم تشكل هيئة دفاع مفوضة من عائلة صدام وفي المقابل يرى آخرون أن هذه المحاكمة تحظى بقبول شريحة واسعة من الشعب العراقي، فترى كيف ينظر العراقيون عامة إلى هذه المحاكمة؟ وما مدى شرعيتها في ظل استمرار الوجود العسكري الأجنبي؟ وهل إجراء المحاكمة تحت إشراف حكومة مؤقتة ينزع عنها قانونيتها؟ ولماذا نزعت واشنطن صفة أسير حرب عن صدام قبل توجيه الاتهام إليه؟ هذه الأسئلة وغيرها تشكل محاور حلقة اليوم من منبر الجزيرة نحن في انتظار مشاركاتكم على رقم الهاتف 9744888873 وعلى الفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net ، نستهل مشاركات السادة المشاهدين مع علي الأحمد من بريطانيا، علي كيف تابعت الحدث التاريخي الذي كانت بغداد مسرحا له قبل ثلاثة أيام؟

علي الأحمد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

علي الأحمد: أخ عبد الصمد يعطيك العافية شكرا جزيلا.

عبد الصمد ناصر: الله يبارك فيك تفضل.

النظرة لمحاكمة صدام

علي الأحمد: أنا أريد أن أتكلم عن اللقطات التي ظهرت لنا من خلال يعني اللقطات اللي يراها كل الناس في العالم حول محاكمة صدام، اللقطة الأولي صدام يظهر جالس على كرسي ويكلم القاضي ويحرك يديه ويناقش ويجادل، فهو إذاً له حق الكلام وله حق المجادلة وله حق إبداء رأيه، هذا الحق يعني حلم يحلم به آلاف أو عشرات آلاف من السجناء في العالم العربي، ثانيا صدام رفض أن يوقع عريضة الاتهام وهذا الحق أيضا حلم يحلم به السجناء السياسيين في العالم العربي، صدام الآن هو عدو لأميركا عدو شرس ظفرت به فتريد أميركا من خلال هذه اللقطات أن تظهر لنا أو تفهم العالم كله أنها حتى لو كان عدوها الشرس بين يديها فهي تعامله وتعطيه جزء بسيط من حقوقه، أنا أريد أن أتكلم فقط عن هاي الناحية رجاءا يعني أعطيني فقط خمسين ثانية لأبين لك تفاصيل محاكمة حصلت في سجن تضمر في سوريا لشخص ضابط عقيد حاكم شخص من بلده من نفس بلده وصادف أن هذا الشخص هو طبيب بيطري فشل في تطبيب بقرته في يوم من الأيام فقال له ألست أنت الذي لم تطبب بقرتي؟ قال له يا سيدي يعني البقرة ماتت فقال له محكوم إعدام ونُفِذ الحكم واسمه معروف واسم الضابط معروف..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: خلاصة الكلام بخصوص موضوع اليوم أخي علي.

علي الأحمد [متابعاً]: خلال خمس دقائق لا رجاء أخي والله رجاء.

عبد الصمد ناصر: اتفضل.

علي الأحمد: خلال خمس دقائق أنهى محكمة في حياة إنسان وصدام يجادل ويناقش ويحاور وهناك محامين سوف يدافعون عنه، يعني المفارقة العجيبة بين محتل الأرض يقول أنا احترم 5% من حقوق عدوي 5% أما السجين العربي السجين السياسي العربي ليس له أي شيء لا حق الكلام لا حق الاعتراض لا حق المحامي لا أي حق في الحياة ليس له حق في الحياة، قال له أنت قتلت بقرتي فأنت إعدام..

عبد الصمد ناصر: حتى تكون واضحا إلى أي جهة أنت من هذه المحاكمة لأن هناك انقسامات كانت سواء في الشارع العراقي أو خارجه ما بين متحفظ مؤيد أو معارض للمحاكمة؟

علي الأحمد: أنا أخي الكريم أحكي لك بصراحة أنا لا أستطيع أن أقول لك عن الجانب القانوني أو الجانب.. هل هي تجوز أو لا تجوز هل هي شرعية أو غير شرعية، أنا أريد أن أقول ما هي الإنسانية الناحية الإنسان العدو الخصم الذي ظفرت به ومع ذلك تقول للعالم أنا احترمه لباسه نظيفة حذاؤه نظيف صحته جيدة يتكلم يناقش يدافع.. كل هاي الأشياء حرام محرمات عن السجين العربي..

عبد الصمد ناصر: شكرا علي الأحمد من بريطانيا، إلى عادل الشمري من السعودية، عادل حينما تابعت هذه اللحظات التي أتيحت لك متابعتها فقط من هذه المحاكمة أي انطباعات خرجت بها؟

عادل الشمري: أولا مساء الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

عادل الشمري: أولا أخي الفاضل يعني يجب أن نصحح بعض الأخطاء اللي وقعت فيها المحكمة، يعني حدث بلا حرج أحداث مجزرة حلابجة وأحداث الجنوب البعض يصورها عندما فعل النظام قتل ناس عزل وكان مجبر، الصحيح أنا هنا لا أدين صدام ولا أبرئه ولكن المعروف أنه في انتفاضة الجنوب حدثت مواجهة مسلحة بين النظام وبين المعارضة، أنا لا أقول النظام يدافع عن نفسه بس للأسف البعض يصور أن النظام قتل ضحايا قتلهم وكانوا ناس عزل والصحيح أنها كانت مواجهة مسلحة بين النظام والمعارضة، فقط أنا أقول يجب أن نصحح يعني صحيح قد يكون صدام ديكتاتور لكن يجب ألا نصور بأن النظام عندما قتل هؤلاء الناس قتلهم كناس عزل، حدثت مواجهة مسلحة بين المعارضة وبين النظام العراقي وأيضا في مجزرة حلابجة معروف أنها في 1988 ميلادي قام الأحزاب السياسية الكردية بالاستيلاء على كردستان العراق وقام بقتل كل من ينتمون إلى المؤسسات الحكومية، فقط أقول قبل أن أبرئ صدام أو ندينه يجب أن نقتل العوامل اللي جعلت كل هذه الأحداث تحدث..

عبد الصمد ناصر: وكأنك تلعب دور المحامي عبر الشاشة يا أخ عادل.

عادل الشمري: أنا يعني قد يكون صدام ديكتاتور ولكن يجب أن نصحح.. يجب ألا إذا كان ديكتاتور أن نعترف بهذه الديكتاتورية.

عبد الصمد ناصر: نعم كيف عموما يعني أي كيف تابعت هذه المحاكمة؟ كيف كان تقييمك لها؟

عادل الشمري: قد يكون صدام حسين ظالم ولكنه لأول مرة نراه مظلوما، يعني فقط نتمنى من المحكمة ألا تجعل النظام أنه عندما قتل هؤلاء الضحايا قتلهم كناس عزل، معروف أنه كان يوجد مواجهة مسلحة بين النظام وبين المعارضة والنظام كان يدافع عن نفسه وحدث بلا حرج وأيضا في حلابجة النظام لا أقول أبرئه، صدام حسين في كل الأحوال هو مدان ولكن يجب أن المعارضة العراقية أيضا كانت جزء من معاناة الشعب العراقي..

عبد الصمد ناصر: على كل حال أخ عادل هذه تهمتين من التهم السبعة المواجهة في لائحة الاتهام التي عرضت على صدام في جلسة التحقيق أمام قاضي عراقي شكرا لك عادل إلى خنساء السامرائي من قطر، تفضلي خنساء.

خنساء السامرائي: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

خنساء السامرائي: بس أحب أعقب الله يخليك أخ عبد الصمد يعني موضوع المحاكمة أولا هي لو كانت أصلا يعني فيه حكومة شرعية عندنا بالعراق ومعترفين بها كان بدنا والله محاكمة شرعية يعني ولو إحنا نريد نحاكم صدام أو نحاكم غيره أو هاي هذه نحاكم اللي خانوا البلد وسلموا البلد لأميركا يعني وخانوا بلدهم هذه أول إيشي يعني هاي من أكبر الجرائم يمكن أنا معك يمكن صدام عنده أظلم وظلم أو شيء بس أكو شغلات كثيرة يا أخي الواحد ما يتكلم بها يعني يعني أنا أول شيء أطالب بمحاكمة علاوي عنده جرائم بأيام ما كان هو بحكم صدام أو بعد ما طلع يعني ما سوى بثروات العراق ما حد يحاسبه وبعدين أقول شيء واحد يعني الرئيس صدام كان ولا يزال أسد رغم ما هو به موجود يعني ويعني ما أعرف يعني أنا أقول كلمة مثلما طلعت مظاهرات عندنا في سامراء في العراق حامل الشرف ما ينعاص وفعلا يعني يجب أن نقف إحنا وأحترم لأنه معظم التهم أنا أقول مفبركة وكثير مبالغ بها يعني لو أغلبها مبالغ بها وكذب أنا يمكن ما حأكون يعني مدافعة عليه لا أنا ما أدافع عن أحد شيء، معظم الحكام عندهم كثير شواذ يعني كثير صارت بالبلدان لو يريد يحاكمون خلي يحاكمون كل الحكام ما هي فيه كثير أمور صارت في الدنيا بس يعني على العراق بالذات وأنا أقول لك إياها يعني أنا أريد يحاكمون اللي خانوا البلد يعني مهما كان العراق صدام كان يحمي بلده وكان يدافع عن بلده يعني كانت بلد دولة لها سيادة لها كيان الآن ماكو دولة بالعراق مين دولة..

عبد الصمد ناصر: من تقصدين بالذين خانوا البلد؟ الذين سلموا يعني العراق؟

خنساء السامرائي: طبعا منوا يعني هسه هو منوا اللي بيحكمنا يعني جوي تحت الدبابة الأميركية أو فوق الدبابة يعني هدول شنو تبغون هم مخلصين لنا يعني كعراقيين لا إحنا ما معترفين فيه حكومة أصلا، إحنا نريد بلد إلينا محترمة بلد إليها كيان بلد اسمها العراق اللي كان كل الناس وكل العالم وتقول والنعم من العراق الآن أي عراق يا أخي يعني هدول أنا بنظري يجب أن يحاكمون يحاكموا محاكمة من كل العالم مو بس من العراقيين لأنه ما فيه واحد صاحب بلد يعني يخون بلده هاي أهم شيء.

عبد الصمد ناصر: شكرا خنساء من قطر، معنا أمير ربما قد يعلق على ما جاء على لسان خنساء أمير من هولندا، أمير يعني خنساء قالت بأن المحاكمة غير قانونية لأنها تتم تحت إشراف حكومة غير منتخبة حكومة مؤقتة وأن معظم التهم التي وجهت إلى صدام وأعوانه الأحد عشر هي تهم مفبركة وأنه يجب عبر هذه المحاكمة محاكمة من قالت إنهم خانوا البلد ما رأيك؟

أمير جابر: والله يا سيدي الكريم أنا بصراحة أأسى على مجتمعاتنا وبعض الأشخاص مجتمعاتنا العربية عندما تنظر بهذا المنظار، لأنه عندما تقول يعني هي الذين خانوا البلد أو ليس الذي أدخل الأميركان وسلم بغداد خائنا للبلد وما هو البلد وما قيمة البلد؟ البشر أم البلد؟ البشر الذي هجر ربع سكان العراق وقتل الآلاف والملايين بالغازات الكيماوية وملأ السجون واعتدى على شرف العراقيات في السجون العراقية وهناك جيل كامل أولد الأطفال في السجون العراقية ثم يتحدث عن نساء العراق كأنه الكويتيين يعتدون على نساء العراق، ما هذا الذوق يا أخي؟..

عبد الصمد ناصر: أخي أمير خلينا من الآن من التهم وما قام به النظام السابق، أنت كيف رأيت نظرت إلى المحكمة؟ بأي انطباعات خرجت مما شاهدت؟

أمير جابر: والله يا سيدي الفاضل أنا ليس بانطباعات بس بانطباعات أمهات والثكالى الذين رفعن أيديهن سنوات، ملايين الأمهات الذين أُعدِم أزوجهن وأبناؤهن وزجوا في الحروب هذه الأمهات من سنوات ترفع أيديها وتقول ربنا.. اللهم انتقم لنا ممن ظلمنا، أنا ما أعرف يا أخي إذا كانوا مسلمين الرسول يقول: "من أعان ظالما بشطر كلمة يأتي يوم القيامة ومكتوب على جبينه آيس من رحمة الله"، أنا ما أعرف كيف هاي الناس تنطلب بل يقول: "لعن الله قوما أضاعوا الحق بينهم" يقول: "أهلك من كان قبلكم إذا سرق القوي تركوه وإذا سرق الضعيف أقاموا عليه الحد" ما هذا الترادف لحماية مجرم صراحة هي أزمة أخلاقية يا أخ عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: أخي أمير..

أمير جابر: يعني مسألة مجرم جرائمه..

شرعية المحاكمة في ظل وجود الاحتلال

عبد الصمد ناصر: نعم دعنا الآن مما فعل أو مما لم يفعل يعني لنتحدث عن المحاكمة، الذين عارضوا المحاكمة قالوا بأن المحاكمة غير قانونية لأن البلد مازال تحت سيطرة الأميركان حتى وإن تغيرت المسميات من قوة احتلال إلى قوات متعددة الجنسيات وبالتالي هنا تدخل مسألة المصداقية في الميزان.

أمير جابر: يا سيدي الفاضل ألم يحاكموا ميلوسوفيتش ويوغسلافيا محتلة؟ ألم يحاكموا النازيين في ألمانيا وألمانيا كانت محتلة؟ ألم يُحاكَّم اليابانيون في الحرب العالمية الثانية وكانت اليابان محتلة؟ هذا على الجانب القانوني أما على الجانب الشرعي فمعروف الظالم المجرم القاضي الديني يعني المجرم الله سبحانه عز وجل يقول: {أَمْ حَسِبَ الَذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} والله يا أخ عبد الصمد وأنا أنظر لهذه المحاكمة هي ليس محاكمة فقط لنظام صدام هي محاكمة أيضا لأميركا ولو سمحوا لصدام أن يقول كيف كانت أميركا الأخت اللي تقول العملاء كيف كانت تمده أثناء الحرب العراقية الإيرانية بالغازات الكيماوية ورمسفيلد يزوده بالغازات الكيماوية ليرش الضعفاء والفقراء والنساء والأطفال هذا الأخ السعودي من أي بشر يتكلم..

عبد الصمد ناصر: يعني أمير هذا رأيه أمير أخي لم يعلق على رأي البعض يعني أمير شكرا لك، لنسمع رأي أبو أدهم من فلسطين أبو أدهم تفضل.

أبو أدهم: مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير سيدي.

أبو أدهم: أولا يعني أنا أشعر كعربي إن يعني الشرف العظيم أن أخاطب سيادة الرئيس القائد صدام حسين عبر شاشة الجزيرة..

عبد الصمد ناصر: لن يسمعك على كل حال ربما.

أبو أدهم: أشعر أنني صغيرا على مخاطبة الرئيس صدام حسين حفظه الله وفك أسره، أما هذا الشيء الذي تحدث قبلي ويعني كان يخرج برازا من فمه..

عبد الصمد ناصر: أخي أبو أدهم من فضلك لا نريد مثل هذه.. أنا لا أريد أن أنزل بمستوى البرنامج إلى مثل هذه الألفاظ، إذا كان لك رأي فتفضل دون تجريح بالآخرين.

أبو أدهم: عفوا إذا أردت.. ما هو كان يفترض ألا يجرح في رمز من رموز الأمة..

عبد الصمد ناصر: يا سيدي هذا رأيه قل أنت رأيك أنت بدون الإساءة إلى الآخرين.

أبو أدهم: أولا يعني لا يجب أن نتحدث في عدالة المحكمة من يعني في شرعيتها وعدم شرعيتها، المنطق الذي يحكم الآن هو منطق العنجهية الأميركية هي التي تحكم، رئيس.. المدعو رئيس حكومة العراق الانتقالية يفتخر بعلاقة مع الـ(CIA) من عشرين سنة تع الجلبي تع الأمن الجلبي يفتخر أنه سلم الأميركان ألف وخمسمائة مقاتل ومن أعضاء المقاومة العراقيين، كل هؤلاء كانوا أرذلون كانوا يعني على هامش التاريخ يعني من سخرية القدر أن يحاكم الرئيس القائد صدام حسين..

عبد الصمد ناصر: شكرا أبو أدهم نعم.

أبو أدهم: ومن سخريات القدر أن يكون هؤلاء الأرذلون هم وجه العراق لاحظ أخي الكريم لو سمحت لي دقيقة..

عبد الصمد ناصر: أقل من دقيقة.

أبو أدهم: يعني هناك فرق كبير بين أن تكون العراق بوزير خارجية اسمه ناجي صبري الحديثي الذي يمثل كبرياء الأمة ويمثل كبرياء وعمق العراق وبين شخص يدعى هوشيار زيباري لا علاقة له لا بالعرب ولا بالعروبة ولا بالإسلام..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أبو أدهم إلى عواد من ألمانيا، عواد.

عواد كاظم: أولا أهنئ شعبنا بهذا العرس الجديد إن عندنا مات الحجاج سميناه عرس العراق ثم المؤرخين والآن عرس العراق هو الاستقلال وسقوط النظام ومحاكمة النظام وعندنا شعبنا الأحياء والأموات الشهداء في قبورهم كانوا فرادى أو جماعات، الذين قتلهم النظام بحروبه أو الذين دفنهم لأنهم يعارضون في رئاسته الرعناء وظلمه الطائفي واللا معقول، أخي عبد الصمد أولا أرجو من حضرتك رجاء أخوي باسم الإنسانية لأنه لا توجد عروبة ولا توجد إسلام لأن الإسلام واحد والعروبة هاي كلمة شبعنا بها حزب البعث أرجو منك تدي العراق فرصة لأن فرق بين الجلاد فرق بين الذي يعد الجلد والذي يتلقى الجلد والعراق الذي تلقى الجلد والعراق الذي شُرِد والعراق الذي جاع، فالعراق الذي يحق له الصوت يا أخي أنا أرجو من حضرتك إنه الذين يتصلون ويدافعون عن نظام صدام.. نعم هي حرية رأي لكن أسألكم يا أخواني يا عرب هل تكسبون رأي شخص في السجن وتخسرون عشرين مليون أو 25 مليون من العراقيين؟ أنا هذا سؤالي إلى الأخوة المشاهدين كافة والمشاهدات، أخي عبد الصمد أولا إن المحكمة شرعية باعتراف الأمم المتحدة لأنها اعترفت بالحكومة العراقية شرعية هاي الوحدة، الحكومة الفرنسية ووزارة الخارجية الفرنسية المعروف عنها تعارض بشكل نسبي السياسة الأميركية قالت المحكمة شرعية والحكومة شرعية هذا صح ولا لا؟ نعم أرجو منك أن تعطيني فرصة لأنه أنا اتصل من موبايل وأمشي بالشارع ما جاي أشوف التليفزيون على فكرة، الشيء الثاني يا أخي العزيز يعني صدقوا أنه بالله لو تحللها نفسيا أنه صدام عندما دخل المحكمة دخل يجر برجليه لأنه خايف وعندما قال له القاضي إنه تحقيق وليس محكمة تنفس الصعداء أو مثل ما يقولوا باللهجة العراقية بلع ريقه لأنه كان خايف، يا أخي العزيز إنه العراق والله العظيم جراحه ثخينة وكبيرة وأتعجب من المحاميين من الأسماء التي بدأت تظهر الخرابشة والخصاونة والحمارنة والجحاشنة هذا الألقاب سمعتها للمحامين طبعا..

عبد الصمد ناصر: الله يخليك لن أسامح هذه المرة لن أتفاهم أي موقف لأي أحد، إلى سالم من العراق نسمع رأي مواطن عراقي الآن من داخل العراق سالم.

سالم عدنان: هذا هو العراق الذي علم العالم، هذا هو العراق الذي أنشأ القانون، هذا هو العراق الذي علم العالم الحروف الأبجدية، هذا هو الشاب القاضي الذي يجلس أمامه الدكتاتور وكأنه لم يعمل شيئا ولم يجعل العراقيين تحت الأرض ولم يذكر إنه كان لم يحاسب عراقي أبدا، أنا الذي أكلمك من الفلوجة، أنا الذي أكلمك من أرض العراق وبالقرب مني مجزرة قبل أيام (كلمة غير مفهومة) ومجموعها ألف شهيد من أبناء العراق وهؤلاء الذين يتباكون عن صدام حسين أين كانوا يوم قُتِلوا هؤلاء الأبرياء؟ أين كانوا يوم قُتِل السيد الصدر وأخته بنت الهدى؟ أين كانوا هؤلاء المحامين؟ لا نريد أن نعطيهم من أمثال بذيئة لا يستحقونها أطول..

عبد الصمد ناصر: اسمح لي أخ سالم كسؤال إذا كنتم ترفضون أنت ربما تمثل فئة معينة ترفض مجيء هؤلاء المحاميين إلى العرق للدفاع عن صدام وأركان نظامه، فإذاً أنتم تساهمون في رفع الشرعية عن أو نزع الشرعية عن هذه المحاكمة؟

سالم عدنان: نحن نريد أي محامي يأتي إلى صدام ولكن أنا أعتقد أنهم خاسرين لأن هنالك ملايين من العدالة، الجو يشهد والأرض تشهد والمياه تشهد وكل شيء في العراق يشهد إن هذا المجرم الديكتاتور الذي دمر العراق حان قصاصه، هؤلاء المجرمين الذين يتظاهرون بالدين وهؤلاء الذين يربون اللحى وكأنهم أئمة، هؤلاء المجرمين يعرفهم الشعب العراقي فقط والشعب العراقي سوف يعرف أعدائه، سوف يعرف من الذي يقف ضده ومن الذي سيقف معه يعرفهم جيدا يا أيها العرب سوف يأتي يومكم والله سوف توقفون أيها الحكام أمام شعوبكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا سالم عدنان من العراق لنسمع رأي أبو جهاد من مصر، أبو جهاد يعني في ضوء ما سمعنا لحد الآن من يؤيد من يعارض من له رأي آخر، هل يمكن القول بأن هذه المحاكمة ستكون الاختبار الحقيقي والأول بل وتحدي لمشروع الديمقراطية الذي تبشر به الولايات المتحدة الأميركية في العراق؟

أبو جهاد: أخي عبد الصمد تغيب عنا كثيرا ولكنك قريب..

عبد الصمد ناصر: شكرا.

أبو جهاد: ولا نطيق بعادك لحظات وفلا تحرمنا كثيرا من طلعت علينا، بالنسبة لموضوع صدام حسين مثول صدام أمام محكمة عراقية قاضيها عراقي يعطيه صحتها كاملة ودستوريتها، يا سيد عبد الصمد يا أخي صدام عاقب الجميع دون أي محاكمات يعني يحمد الله صدام أنه يُحاكَّم أمام قاضي عراقي ومحكمة عراقية ولكن هذه المحكمة من المفترض أنها أهم الجلسات التي سيبنى عليها كل شيء من ناحية محاكمة هذا الطاغية المجرم ولكن صدام يا سيد يُحاكَّم على جرائمه ضد الإنسانية، فمن يحاكم من؟ بوش؟ نفس المشكلة يبيد البشر ويقتل الكثير، شارون يفعل نفس الشيء فلماذا لا يُحاكَّموا هؤلاء؟ بالنسبة لمحكمة صدام حضرتك بالنسبة لمجلس الحكم المنحل والحكومة الحالية يا سيد عبد الصمد شاركوا صدام فترة من الزمن أيام كانوا أصحاب قرار قبل هروبهم إلى الخارج، فلماذا لا يحاكموا هؤلاء على تجاوزاتهم من ناحية الشعب العراقي وناحية القضية العربية بأكملها؟ هؤلاء كانوا شركاء صدام..

عبد الصمد ناصر: من تقصد يا أبو جهاد من تقصد؟

أبو جهاد: أنا أقصد غازي الياور وموفق الربيعي والجعفري ورئيس الحكومة إياد علاوي هؤلاء شاركوا صدام فترة من الزمن في حكم صدام أم أن صدام أرتكب كل هذه الجرائم بعد رحيل هؤلاء؟

عبد الصمد ناصر: متى شاركوا يعني؟

أبو جهاد: أما بالنسبة لمن..

عبد الصمد ناصر: أبو جهاد متى شاركوا يعني شاركوا في صنع قرار؟ شاركوا في الحكومة ماذا تقصد بذلك؟

أبو جهاد: فترة معينة فترة من الزمن شاركوا صدام في حكمه، الأردنيون والفلسطينيون يحزنون كثيرا على محاكمة صدام، إن صدام لم يقدم..

عبد الصمد ناصر: أبو جهاد أنا أول مرة أسمع بصراحة هذه المعلومة منك.

أبو جهاد: يا سيدي العزيز كل هؤلاء شاركوا صدام في القرار قبل هروبهم من الخارج..

عبد الصمد ناصر: إياد علاوي نعرف أنه كان في البعث واختلف مع البعثيين ثم غادر لكن الياور عاش في السعودية لفترة طويلة.

أبو جهاد: ولكن كان على اتصال بهؤلاء كانوا كلهم مشتركون في نفس الذنب كلهم آذوا الشعب العراقي..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أبو جهاد، نسمع رأي بسام من السويد بسام تفضل بسام.

بسام الكردي: مساء الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير سيدي.

بسام الكردي: المحكمة طبعا يعني محكمة صدام ستكون تاريخية لأنها تحاكم يعني هذه المحكمة أبشع وأقبح دكتاتور في العالم، أما عن إدانة صدام والذين يشككون بأنه لا توجد وثائق فأنا أبشرهم هناك أطنان من الوثائق عند الأكراد وأنا رأيتها بنفسي، هناك أطنان من الوثائق عن المقابر الجماعية عن الأنفال التي راح ضحيتها 182 ألف كردي وعن حلابجة والأرض حتى الآن وحتى خمسين سنة قادمة لن تكون صالحة في حلابجة، التهجير والتعريب وترحيل أكثر من نصف مليون كردي من أكراد الفيليين من بغداد ونزع أملاكهم وتهجريهم وحتى الآن هم موجودون في العراق فليطمئنوا..

الأدلة ضد صدام والقوانين المستخدمة لمحاكمته


القضاء المحلي العراقي لن يستطيع إدانة صدام على غزوه للكويت وإيران لأن المحاكمة على هذه التهم تستوجب مثوله أمام محكمة دولية

أحد المشاركين

عبد الصمد ناصر: يعني بسام هناك آراء مختلفة داخل العراق، أنا زرت العراق واستمعت إلى كثير من الآراء، هناك من قال أيضا بأن من قصف حلابجة بالكيماوي أو بالمواد المحظورة دوليا لم يكونوا العراقيين بل كانوا الإيرانيين، ثم لو تحدثنا عن موضوع آخر في إطار المحاكمة تحت أي قانون يمكن أن يحاكم الرئيس العراقي على مواضيع تتعلق بجرائم بين قوسين كما أُتهِم بها في حربه ضد الكويت وضد إيران كما طالبت بذلك إيران؟ هل القانون العراقي مؤهل لأن تتم في مثل هذه المحاكمات لمواضيع خارجة عن الإطار العراقي؟ السؤال قانوني عفوا لكن كتساؤلات من الكثيرين.

بسام الكردي: لا يعني أنا مُلم لأنه أنا تابعت محاكمة يعني الدكتاتور ميلوسوفيتش يعني فلهذا يعني عندي خبرة بهالمحاكمة هاي شوي، إن القضاء العراقي..

عبد الصمد ناصر: ماذا تعمل سيد بسام؟

بسام الكردي: أنا دكتور.

عبد الصمد ناصر: في الطب أو في القانون أو فيما؟

بسام الكردي: لا أنا دكتور بالطب البشري.

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل سيدي.

بسام الكردي: بس أخ عبد الصمد القضاء المحلي العراقي لن يستطيع إدانة صدام على غزو الكويت وعلى الحرب على إيران لإن هذه المحكمة يعني تستوجب محكمة دولية كما هي المحكمة في لاهاي التي أدان يعني لإنه ميلوسوفيتش حتى في يوغوسلافيا لم يستطيعوا أن يدينوه على أساس البوسنة وكرواتيا فلهذا حولوه إلى..

عبد الصمد ناصر: إذاً ألم يكن الناس مستغرب حسب اطلاعك أن يتم إثارة موضوع غزو الكويت في جلسة التحقيق الأولى سيد بسام؟

بسام الكردي: ألو أنا ما سمعتك كويس.

عبد الصمد ناصر: يعني ألم يكن من المستغرب أن يتم طرح سؤال على صدام من قِبَّل قاضي التحقيق بخصوص الحرب على.. أو غزو الكويت؟

بسام الكردي: الغزو على الكويت يعني حتى يعني حتى طرحه عليه يعني المحكمة العراقية لم تستطيع يعني لن تستطيع أن تحاكم صدام على هذا الموضوع بل يستطيعون أن يحاكموا صدام..

عبد الصمد ناصر: محكمة دولية.

بسام الكردي: على إجرامه في حق الشعب العراقي فقط لا غير.

عبد الصمد ناصر: على جرائمه التي تمت داخل العراق، نعم شكرا لك بسام سنعود لنأخذ باقي الآراء بعد هذا الفاصل فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

نزع صفة أسير حرب عن صدام قبل محاكمته


محاكمة صدام مسرحية أميركية الهدف منها إيهامنا بأن أميركا ديمقراطية حتى مع خصومها ومحاولة لصرف نظر العراقيين عن أمورهم الداخلية

أحد المشاركين
عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد، مشاركة عبر الفاكس تصلني من المهندس صفاء الناصري من بوسطن بالولايات المتحدة يقول أين كان هؤلاء الذين كان يشككون بهذه المحاكمة من عهد الطاغية عندما كان يعدم بدون محاكمة وبدون تحقيق؟ فلتخرس هذه الطبول المأجورة ولتترك الشعب العراقي في حاله، سؤال من أحد المشاركين وليد العماني أعتقد يوجه السؤال إلى المحامين الذين سيترافعون عن الرئيس العراقي يقول لو تقدم شخص عراقي كردي وإيراني أو كويتي إليه للمرافعة عنهم في قضاياهم هل سيتكرم المحامون بالدفاع عنهم؟ يقول والله أشك في ذلك على كل حال الخط غير واضح في البقية، هناك مشاركة من أحد المشاهدين عبر الإنترنت يجيبنا على سؤالنا الذي طرحناه لحد الآن لم نسمع له جوابا عن مسألة نزع واشنطن صفة أسير حرب عن صدام قبل توجيه الاتهام إليه يقول هذا المشارك عملية محاكمة صدام مبرمجة تبدأ من أسير حرب في يد القوات الأميركية إلى مجرم تتم إدانته وتنتهي بإعدامه بدليل عودة عقوبة الإعدام قبل المحاكمة مباشرة كانت مشاركة للدكتور رفيق يوسف أسعد من مصر، سآخذ بعض المشاركات الهاتفية قبل أن أعود.. أو عفوا عبر الإنترنت قبل أن أعود إلى الهاتف المشاركة رقم عشرة من عبد العظيم فهمي المراغي يقول محاكمة صدام حسين مسرحية أميركية الهدف منها إيهامنا بأن أميركا ديمقراطية حتى مع خصومها وأيضا محاولة لصرف النظر عن انتهاكات الاحتلال بالعراق ومحاولة لشغل العراقيين عن أمورهم الداخلية، لا أدري إن كانت هناك مشاركات أخرى.. على كل حال مشاركة أيضا يقول أحدهم أحمد أعتقد أحمد قاسم، صدام يحاكم بما لم يحلم به في جحره لا يمكن لمن لا يوجد لديه الحكومة المنتخبة أن يطلب حكومة منتخبة ثم ربيع يوسف من إسرائيل يتساءل هل هذه محاكمة أم تحقيق لأننا سمعنا في التلفاز القاضي يقول لصدام حسين إن هذا تحقيق وليس محاكمة، كجوابي لك أخ ربيع أقول بأن هذه بداية إجراءات المحاكمة وصدام حسين وأعوانه مثلوا فقط أمام قاضي التحقيق لكي يستمعوا إلى لائحة الاتهام الموجه إليهم، نعود لتلقي المشاركات الهاتفية إلى عبد الله عبد العزيز من السعودية، عبد الله يعني دعني أسألك حول موضوع نزع صفة أسير الحرب التي قامت بها واشنطن نزعت صفة أسير حرب عن صدام قبل توجيه الاتهام إليه ماذا كان المغزى من ذلك برأيك؟

عبد الله عبد العزيز: أحييك يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: شكرا يا أخ عبد الله.

عبد الله عبد العزيز: وأرحب بالأخوة المشاهدين جميعا، بالنسبة لنزع الصفة هذه عن صدام لكي يتسنى للحكومة الأميركية إجراء محاكمة كما تريد هي بنفسها فالحكومة المعينة..

عبد الصمد ناصر: هل معنى هذا أن نزع صفة أسير حرب ستحرمه من جميع الحقوق؟

عبد الله عبد العزيز: من قِبَّل الاحتلال تنفذ جميع رغباته لا يملكون زمام أمرهم، كيف يحق لهم إصدار قرار محاكمة؟ وأي شخص من الشعب ناهيك عن قبولهم بكونهم هاي أقصد هذه الحكومة ديوسون على أعراض شعوبهم فهدف المحاكمة هو إذلال القادة العرب ونحن لا نقبل إذلال القادة العرب إطلاقا، لأن من يحاكم حكام أميركا وحكام اليهود؟ ما عدد المجازر التي قاموا بها هؤلاء في العراق وفي غيره؟ كيف نرجو من حكومة نُصِبت من قبل الاحتلال على أن نقبل بهم أو تقبل بهم هذه الشعوب؟ قتلوا الأبرياء في تفجيرات دبروها هم بتعاونهم مع زعامة الضلال والإرهاب الصليبية اللوطية دعاه حقوق الرذيلة الشعوب وتدمير المرأة وإرادة الشعوب مع ويل الهدم والدمار ومناجل القتل والحصاد وسكاكين القتل وسموم الفساد فلا يرجى منهم أي خير أو إصلاح لبلادهم.

عبد الصمد ناصر: شكرا أخي عبد الله عبد العزيز من السعودية نبقى في السعودية معنا موسى القرني، موسى عبد الله حينما تحدث عن مسألة أسير حرب هذه الصفة التي نُزِعت عن صدام قبل توجيه الاتهام إليه إنما الغرض منها لربما إذا فهمت كلامه جيدا هو حرمان صدام من كثير من الحقوق التي قد كان قد سيحصل عليها في محاكمة بمثل هذه الصفة، ما رأيك؟

موسى القرني: أخ عبد الصمد مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخي.

موسى القرني: الحقيقة ربما هذا التحليل لا يذهب بعيدا عن فعلا ما تريده أميركا، أنا أعتقد أن هذه المحاكمة ما هي إلا مشهد حق أريد به باطل أما لماذا مشهد حق فتريد أميركا أن تظهر لنا أن هذه نهاية كل طاغية أرادت أن تنهيه بالشكل الذي يرفع أسهمها في الانتخابات الأميركية القادمة، أعتقد يا سيدي الكريم كانت هذه المحاكمة ستبدو أكثر جمالا لو كان تم تأخير محاكمة صدام حتى نرى حكومة عراقية منتخبة من قِبَّل الشعب ليبدأ الشعب من خلال القنوات الرسمية محاكمة هذا الشعب محاكمة هذا الطاغية وأنا عندما أقول هذا الشعب كل الشعب العراقي سواء الذين ذاقوا عذاب صدام أو حتى نعيمه، دعونا نتخيل لو أن هذه المحاكمة فعلا أرجئت حتى نرى شعب عراقي وحكومة عراقية مستقلة بعيدا عن هذه الأيدي الأميركية ولا أبالغ إذا قلت الصهيونية التي تلعب خلف الستار، عموما أنا أعتقد أخ عبد الصمد بل أتمنى ألا نذهب بعيدا في التحليلات وأن نرجع أو نتخلى عن هذه العنجهية العربية وتبجيل الرموز صدام وما أدراك ما صدام، نتمنى أن نتكلم الآن عن مشروع أمة متكامل، نحن نبحث عن مشروع أمة متكامل في اقتصادنا في سياساتنا في محاكمة الطغاة حتى في وطننا العربي كفانا تشدقا بهذه الجمل الفارغة حقيقة هذا ما أردت أن أقوله إذاً هو هذا هو مشهد الحق..


محاكمة صدام مهزلة للأمة العربية بكاملها والقانون لا يجيز للمحتل هذه المحاكمة وصدام يملك حصانة قانونية بصفته الرئيس الشرعي للعراق

محام من سوريا
عبد الصمد ناصر: شكرا أخ موسى من السعودية قبل أن آخذ أبو رجاء من موريتانيا واستسمحه كي ينتظرني لحظات، هناك مشاركة من أحد المحامين في سوريا واسمه غير واضح مشاركة رقم خمسة يقول المحاكمة مهزلة للأمة العربية بكاملها والقانون لا يجيز للمحتل هذه المحاكمة وصدام يملك حصانة قانونية بصفته الرئيس الشرعي للعراق ضد هذه المهزلة ومن الزعماء الذين وصفهم بالشرفاء القلائل ثم أحدهم سمى نفسه أبو.. لكن غير مكتمل الاسم يقول العار كل العار لأمة سمحت لعدوها أن يحاكم ويحاسب أحد ظالميها فاتقوا الله يا من تقرون بشريعة الغاب واعملوا لتحاسبوا حكامكم بشريعة الله، نأخذ أبو رجاء من موريتانيا أبو رجاء تفضل.

أبو رجاء: حياك الله أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: حياك الله سيدي.

أبو رجاء: أكثر ما يثيرني أستاذ عبد الصمد أنني عشت ولو أني في العقد الخامس من عمري حتى رأيت الموازيين تنقلب أمام عيني، رأيت العميل يتواعر بعمالته وتصبح له فخرا ورأيت الوطني يحاسب على وطنيته والله كنت أتمنى ألا أعيش حتى أرى هذا المشهد، أستاذ عبد الصمد أنا أرى المحاكمة أرى التهم من ناحية أخرى سأسرد لك التهم الحقيقية لصدام حسين الزعيم البطل صدام حسين ولو كانت هذه الكلمة تغيظ الكثير من الناس أنا أريد أن أغيظ بها أول من أريد أن أغيظ بها بوش، أول جريمة لصدام حسين هو كرهه للأميركان هذه التهمة رقم واحد، التهمة الثانية يعرفها العالم كله أنه صرح هذه أعتقد في 1988 و1989 أنه سوف يحرق نصف إسرائيل إذا اعتدت على أي دولة عربية وهذا يعرفه الكل، الثالثة رفضه العمالة مثل الآخرين هذا أيضا يعرفه الكل، رابعا وطنيته وعروبته بين قوسين وهذا معروف أيضا، خامسا إيمانه المطلق بالمشروع العربي الذي نؤمن به كلنا و(كلام غير مفهوم) صدام فأننا سنرى كلنا نؤمن بالعروبة ونؤمن بالإسلام والله سيتحقق مشروعنا رغم أنف الكل، سادسا زعامته وشموخه هذه هي التهم التي يحاكم عليها صدام أما التهمة السابعة أنا سأتفق معك في التهمة السابعة أنه احتل الكويت (Ok) صدام احتل الكويت لنرى ما هي تهمة بوش لماذا يكون حرام على صدام أن يحتل الكويت وحلال على بوش أن يحتل العراق؟ من جهة أخرى إذا كنا نحاكم صدام على أنه قتل العراقيين وأنه تعرض لأعراض العراقيات ماذا فعل بنا الأميركان؟ هم العراقيون يحبوا أن يقتلهم الأميركان على أن يكون قاتلهم صدام حسين هي نفس التهم اللي يحاكم بها صدام حسين وهي نفس التهم اللي تجري لهم أمس وإمبارح واليوم وستجري لهم بكرة، يا أخي أنا والله هذا الرئيس العراقي الجديد رأيته يتدخل في موضوع المدينة العراقية الصامدة هذه الفلوجة والله هذا الرئيس العراقي كنت أضعه تاجا على رأسي لكن اليوم..

عبد الصمد ناصر: شكرا يا أبو رجاء الفكرة واضحة، خليل عبد العزيز من الأردن تفضل خليل.

خليل عبد العزيز: أسعد الله مساءكم أخي عبد الصمد دعني أتكلم بموضوعية بعيدا عن الأسلوب الموتور الذي سبقني الكثير في الحديث، أولا لابد أن ننطلق من فهم دقيق للموضوع على أن هذه المحاكمة هي محاكمة سياسية وهي محاكمة ثقافية وهي محاكمة تراثية لكل من يحمل في ثناياه مشروع نهضوي قومي، أعتقد أن هناك تهم لم تذكرها المحكمة لصدام هناك تهمة أنه أستلم العراق وبه أربع جامعات وسُلِب العراق من صدام به 22 جامعة، صدام تصدى لمشروع نهضوي قومي وهذا كان سبب في هجمة أميركا عليه، صدام صنع العراق حول العراق إلى كتلة صناعية في مختلف الاتجاهات وهنا تجاوز الخطوط الحمر.

عبد الصمد ناصر: طيب سيد خليل أنا لا أريد أن تتحول هذه الحلقة إلى فريقين فريق مع صدام أو فريق ضد صدام، الحلقة هنا عن المحاكمة بغض النظر إن كان بريئا أو غير بريء فعل أو لم يفعل يعني هذه المحاكمة كيف رأيتها كيف تابعتها؟

خليل عبد العزيز: رأيتها أنها لا تستند إلى أي قانون في البداية، سمعنا أنه أسير حرب وأسير حرب هناك تعريفات دولية تحكم أسير الحرب وله حقوق وعليه واجبات لمزيد من الأساس إن أميركا عندما لم تجد في صدام ما تدينه فأحالته إلى ناس غير ملتزمين ولم يكونوا محاسبين على قراراتهم حتى هم ينفردوا بالقرار وتقول أن ما لي دخل، أميركا هاي اللي عملوه العراقيين إذاً يعني هم لفوا الدنيا كلها لما جابوا ميلوسوفيتش وودوه على لاهاي، طب صدام ليش ما ودتوه على لاهاي إذا كان في هناك تهم تتعارض مع القانون الدولي لكن عندما وجدت أن لا يوجد هناك أي قضية يستطيعوا إدانة صدام من خلال القانون الدولي لجؤوا إلى طريقة تسليم صدام لناس..

عبد الصمد ناصر: خليل.

خليل عبد العزيز: موتورين لهم مواقف شخصية عدائية من صدام ليستبدوا من صدام..

عبد الصمد ناصر: الفكرة واضحة أخ خليل الفكرة واضحة شكرا لك، هناك مشاركة من المملكة المتحدة لقيس الحسني يقول المحكمة شرعية ولكن لم تكن عادلة في داخل العراق لذلك يجب أن تكون محكمة دولية، صلاح عبد الحي ما رأيك فيما يقول قيس الحسني؟

صلاح عبد الحي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

صلاح عبد الحي: تخلي أميركا عن اعتبار صدام حسين أسير حرب حتى تتخلص من تبعات محاكمته في محكمة دولية لأن إذا حوكم صدام بمحكمة دولية فسوف تطال المحاكمة بوش ورمسفيلد لأنهما شريكان في الجريمة فقد قاما باحتلال العراق ظلما وعدوانا ولذلك هي بعد أن استنفذت ما تريد من صدام حسين حولته إلى محكمة عميلة صنيعة لها لكي تكون حقنة منشطة لهذه الحكومة المجرمة ودغدغة لعواطف الشعب العراقي..

عبد الصمد ناصر: سيد صلاح.

صلاح عبد الحي: ولذلك هذه المحكمة تعتبر مسرحية وعلى الشعب العراقي ألا ينخدع بهذه المسرحية فالقضية ليست قضية صدام وإنما هي قضية الاحتلال الذي يجب أن تتوحد آراء وأعمال ومقاومة الشعب العراقي جميعه لإخراج أميركا والحلفاء من العراق مع جميع أذنابهم ثم بعد ذلك يقوموا بانتخاب أمير لهم يقيم شرع الله لكي يعيد لهم عزتهم وكرامتهم إن كانوا يريدون عزة العراق وعزة المسلمين جميعا.

عبد الصمد ناصر: شكرا صلاح من الأردن، عماد الفلسطيني من ألمانيا تفضل أخ عماد لي سؤال يعني هناك من شارك ويتساءل بما أن الشارع العراقي الرأي العام العراقي الشعب العراقي استعمل ما شئت من مصالحات تفيد بهذا الاتجاه انقسمت بين وبين هل تعتقد بأن هذه المحاكمة هي عبارة عن محاكمة العراقيين لرئيسهم السابق وأركان نظامه وهل تبدو عادلة كما تساءل قبل قليل قيس الحسني أن تتم هذه المحاكمة داخل العراق؟

عماد الفلسطيني: مساء الخير أخ عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أستاذ عماد.

عماد الفلسطيني: ومساء الخير لكل المشاهدين، بالبداية الناس باعتقادي الناس اللي مؤيدة للنظام السابق هي ناس أو نسبة كبيرة منهم منتفعين من النظام السابق والناس اللي غير مؤيدة..

عبد الصمد ناصر: الذين يدافعون؟

عماد الفلسطيني: باعتقادي الناس اللي تضررت من النظام السابق واللي الناس اللي تضررت من النظام السابق عددها أكبر بكثير يعني كثير البيوت اللي تأذت من النظام السابق أما محاكمة صدام على أيدي عراقيين فباعتقادي هي أحسن من أنها تكون محاكمة يعني دولية لأنه يعني فيه مثل بيقول جحا أولى بلحم ثوره (Sorry) يعني على المثل بس هو من تراثنا لأنه الفلسطينيين.. لي تعليق بسيط مؤيدين لصدام مع الأسف كل زعيم عربي بيتولى السيادة بيجعل القضية الفلسطينية هي سلم الصعود ومع الأسف القضية الفلسطينية حلها مش بأيديهم وشكرا كثير لإليك.

عبد الصمد ناصر: عماد، لا أدري إن كان عماد مازال معنا على كل حال إلى أبو المهدي من الأردن، أبو المهدي مازلنا نتحدث عن هذه المحاكمة يعني هذه الآراء كلها تختلف حوالي عشرين شخصا تحدثوا إلى حد الآن كلهم مختلفون منقسمون هل تعتقد بأن ما جرى أمام قاضي التحقيق فعلا يستجيب لمقتضيات أصول محاكمة الرؤساء بين قوسين؟

أبو مهدي: أستاذ عبد الصمد المحكمة معناها كان بالتمام حتى يرون كل الشعوب إنه الشخص وأعوانه من ظهروا على التلفزيون هو فعلا انتقال السلطة والسيادة إلى العراقيين، صدام حسين سأل القاضي سؤال قال له بأي قانون أنت تحاكمني؟ راح أعطيك قانون صغير صدر في وقت صدام، صدام صدر قانون يعني اللي يطلع الأول على الكلية يعفى من العسكرية إبان الحرب العراقية الإيرانية في ذات السنة الأستاذ الكبير عدي صدام حسين طلع أول وإنعفى من العسكرية بالسنة اللي وراها الأستاذ الجليل قصي طلع أول وإنعفى من العسكرية وبالسنة الثالثة إنلغى القانون، أستاذ عبد الصمد العراقيين فضلوا ينسون بالعجل خلي لا ينسون هاي الأشياء اللي شافوها ومرتاحين صار لهم سنة مش شايفين صدام وأعوانه على التلفزيون..

عبد الصمد ناصر: طيب أبو المهدي أنا..

أبو المهدي: 25 مليون عراقي مرتاحين من هذه الصورة نعم.

مدى عدالة المحاكمة وشرعية الحكومة

عبد الصمد ناصر: جدلا قد نتفق حول كل ما تقول لو افترضنا لكن هذه المحاكمة ستكون بداية مرحلة وعهد جديد في العراق أن تحاكم شخصا بآراء مسبقة هل هذا قانوني؟ ألا يمكن أن يؤثر هذا مستقبلا على الحكم على طبيعة الحكم المستقبلي في العراق؟ ورجاء أن تخفض صوت الجهاز.

أبو المهدي: أستاذ عبد الصمد العراقيين ما شايفين محكمة صار لهم 35 سنة ما شايفين محكمة عادلة وهذا هو تحقيق وليس محكمة هذا تحقيق لائحة اتهام بيوجهها إليه ولأعوانه بس هم وقعوا كلهم وقعوا وهو ما وقع هذه لائحة اتهام وهذا قاضي تحقيق هذه مو محكمة، المحكمة راح تصير سواء في عهد الرجل الكبير العراقي الشريف إياد علاوي أو بالأشخاص اللي راح يجون من بعض المنتخبين، أما الإخوان.. أنا ذاك طلع دكتور هشام العقابي وأحييه من قال بيلضمون على الهريسة ما يلضمون على حسين..

عبد الصمد ناصر: طيب خليني أبو مهدي خليني أسمع رأي مواطن عراقي من داخل العراق أيضا معنا الأخ نزال من داخل العراق تفضل أخ نزال.

نزال العبدي: مرحبا.

عبد الصمد ناصر: مرحبا سيدي.


المحكمة تكريم للرئيس صدام فهو رجل وطني شريف ظل يدافع عن بلده ولو أحصينا حسناته وسيئاته لوجدنا حسناته 90% وسيئاته 10% ولكل قائد حسنات وسيئات

أحد المشاركين
نزال العبدي: المحكمة برأيي هي تكريم للرئيس صدام حسين فأظهر أمام العالم وبعد السجن وبعد سنة ونصف من الحرب على العراق إنه رجل وطني شريف ظل يدافع عن بلده أو حاكم العراق هو بثورة بيضاء لم تراق فيها نقطة دم واللي أتوا بعد صدام حسين الحكم هو الجيش العراقي والشعب العراقي قاطبة وصدام حسين لو عدينا حسناته وسيئاته لوجدنا حسناته 90% وسيئاته 10% والسيئات لكل قائد له حسنات وله سيئات ولكن بالنسبة للمحكمة هذه هي الحقيقة برأيي أنا ما هي إلا مهزلة إذ كيف أن رئيس معترف به دوليا وعالميا وشرعي تحاكمه حكومة غير معترف فيها ورئيس الحكومة هذه يطلع على التلفزيون يقول إنه كان يتعامل مع 15 جهاز مخابرات عالمي.

عبد الصمد ناصر: لكن سيد نزال يعني خليني في ثواني قليلة لأنه لم يبق وقت كثير هذه الحكومة اعترفت بها كثير من الجهات وبدأت بعض الدول ترسل أو تبدي استعدادها لفتح سفاراتها في العراق الآن.

نزال العبدي: ما اعترفت فيها كل الجهات أنا أتكلم عن.. اعترفت بهذه حكومة؟

عبد الصمد ناصر: هذه الحكومة المؤقتة الآن نعم.

نزال العبدي: يا أخي الكريم هذه الحكومة مؤقتة حكومة إدارية عينها الاستعمار تمشي له الأمور لمدة ستة أشهر إذا كانوا صادقين وواثقين من أنفسهم لماذا ينتظرون ما ينتظرون مجلس الحكومة منتخب معترف بها دوليا وتحاكم الرجال.

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ نزال الوقت انتهى، نشكر لكم لمتابعتكم ومشاركتكم وإلى اللقاء في حلقتنا القادمة بحول الله.