مقدمة الحلقة:

جمانة نمور

ضيوف الحلقة:

عبد الله الحوراني: سياسي ومفكر فلسطيني

تاريخ الحلقة:

23/02/2004

- استغلال الأوضاع الدولية الراهنة
- أهداف الخطة وتداعياتها

- خطة شارون بين مؤيد ومعارض

- خطة أحادية الجانب

جمانه نمور: أهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، أثارت خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتفكيك 17 مستوطنة من إجمالي مستوطنات غزة البالغة إحدى وعشرين أثارت ردود فعل متباينة في الساحتين الفلسطينية والإسرائيلية على حد سواء فقد أبدى الفلسطينيون ترحيبا حذرا بـ خطة شارون والتي من شأنها إخلاء جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة من المستوطنات اليهودية، وإسرائيليا تعالت أصوات اليمين والمستوطنين لتعلن رفضها إخلاء هذه المستوطنات، إذاً أثارت خطة شارون العديد من الأسئلة منها، هل إعلان شارون اعتزامه تفكيك معظم المستوطنات اليهودية في قطاع غزة يعني تنفيذ مخططاته في الحل الأحادي الجانب ودفن خارطة الطريق؟ وهل إخلاء غزة من المستوطنين مقدمة لعزل الفلسطينيين وإنهاء حلمهم في إقامة دولتهم في الضفة الغربية وغزة؟ هذه الأسئلة وغيرها تُشكل محاور حلقة اليوم من برنامج منبر الجزيرة وكالعادة نحن في انتظار مداخلاتكم على رقم الهاتف مفتاح قطر 9744888873الفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net، وقبل أن نتلقى مشاركاتكم معنا على الهاتف من غزة، السياسي والمفكر الفلسطيني عبد الله الحوراني، سيد عبد الله برأيك هل فعلا هذا الطرح الإسرائيلي من قبل شارون طرح جدي؟

استغلال الأوضاع الدولية الراهنة

عبد الله الحوراني: أنا بتقديري أن شارون رأى في مجمل الظروف الفلسطينية والعربية والدولية فرصة مناسبة لتطبيق مشروعه وحله الخاص قبل يعني.. أن تتوافر ظروف أخرى تفرض عليه تنفيذ ما لا يريده، عمليا يعني.. الوضع الفلسطيني على درجة كبيرة ويعني.. الوضع السياسي من التفكك والضعف وغياب البرنامج السياسي وغياب أي استراتيجية سياسية وانتظار يعني.. أي حل يأتي من الخارج ورهان على العامل الخارجي دون أن يكون له يعني مشروعه الخاص الذي يسعى له وبنفس الوقت أيضا هذا الانفصام القائم بين العمل المقاوم والعمل السياسي دون أن يُوظف أحدهما في خدمة الآخر بسبب حالة التفكك السياسي التي جعلت من مجموع القوى السياسية كل له مشروعه السياسي ينفذه على هواه، على الصعيد العربي هو يلاحظ أن الوضع العربي على درجة من العجز والضعف ويعني.. الانصياع للموقف الأميركي بل والبحث عن الرضا الأميركي بحيث يعني.. الكل يحاول أن يتهرب من أي مسؤولية تجاه الشعب الفلسطيني، على الصعيد الدولي الإدارة الأميركية منغمسة تماما في مشاكلها سواء في العراق أو في الحملة الانتخابية التي باتت تشكل عبء على الإدارة الحالية وتشكل مخاوف على الإدارة ومن هنا أراد أن يستثمر هذه الظروف فطرح مشروع مستوطنات غزة بالتوازي مع مشروع الجدار ومن هنا ننظر إلى المسألتين كجزء من مشروع متكامل وننظر إليهما لا كحالة أمنية تريد أن تنفذها إسرائيل كما تدعي في مسألة الجدار وإنما كمشروع سياسي ربما له نتائج أو يعني.. أسباب أمنية..

جمانه نمور [مقاطعةً]: السؤال يعني هل يمكن أن يمر مثل هذا المشروع إذا ما بدأنا نقاش النقاط التي أثرتها من النقطة الثالثة والأخيرة يعني أشرت إلى انغماس أميركي ولكن رغم هذا الانغماس كان هناك وفد أميركي زار الأراضي الفلسطينية منذ بضعة أيام وكان هناك تحفظات أميركية على الموضوع خاصة نقل المستوطنين ما رأيك؟

عبد الله الحوراني: الفكرة موجودة وشارون منذ البداية أعلن أنه يريد أن يسوقها بحيث تصبح فكرة دولية وبحيث تصبح عمليا هي يعني.. تنفيذ للمشروع الأميركي المسمى خارطة الطريق أو الخطة الدولية الخطة الرباعية والملاحظات الأميركية ليست أكثر من ملاحظات، وشارون لديه كل الاستعداد للتجاوب مع هذه الملاحظات سواء كانت المتعلقة بتعديل مسار الجدار في بعض جزئياته أو المتعلقة بنقل المستوطنين ليس بالضرورة أن ينقلهم إلى مستوطنات الضفة الغربية وإن كان يعني.. إذا تم تنفيذ الجدار وفق المخطط الجاري فهناك المستوطنات الكبيرة ستضم إلى إسرائيل وبالتالي يصبح لا أحد رقيب عليه في نقل مستوطنين غزة إلى هذه المستوطنات ثم هناك مدى واسع في النقب أمامه لنقل هؤلاء المستوطنين أو هذه المستوطنات ورغم كل شيء يعني.. هناك اتجاه عام 80% من المستوطنين في كل الأماكن وليس في قطاع غزة وحده بغض النظر عن المعارضة التي يبديها بعضهم أو أولاتهم 80% منهم يوافقون على ترك مستوطناتهم إذا ما عوضتهم الدولة تعويضا مناسبا، ومن هنا أنا أقول أن الإدارة الأميركية يمكن على العكس تصبح هي في حاجة لمشروع شارون لتقدمه كإنجاز لشعبها ضمن سياستها الخارجية لأنها ليست مستعدة أن تنغمس أكثر فأكثر وها هو يقدم لها الحل المطلوب.

جمانه نمور: وبرأيك يعني هل يمكن أن يُمرر إذاً هذا المشروع إسرائيليا وأميركيا أو يدرج ضمن خريطة الطريق وبالتالي كيف يمكن أن يتعامل الفلسطينيون معه؟ وماذا عن ردة فعل الفلسطينيين داخل غزة تحديدا؟

عبد الله الحوراني: هو المشكلة يعني أنا بدأت حديثي بالواقع الفلسطيني نظريا يُقال أن إسرائيلي تريد أن تنسحب من مناطق من غزة لا يمكن للفلسطينيين أن يقفوا في وجه أي انسحاب إسرائيلي حتى ولو من شبر ولكن التخوف كل التخوف هو أن تقنع إسرائيل الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي مُمَثلا في الرباعية على الأقل بأن يصبح مشروعها هو المشروع الدولي الذي ينفذ والذي يفرض على الفلسطينيين لو كان الأمر أن ينسحب شارون أو قواته من بعض مناطق قطاع غزة وأن يعيد انتشاره في الضفة الغربية بشكل أو بآخر دون أن ينجم عن ذلك تبعات تتوثق في اتفاقيات تفرض على الفلسطينيين فالفلسطينيين لا يعارضون ولكن يجب أن يتنبه الجانب الفلسطيني وأعتقد أن هذه نقطة يعني.. ستحاول القوى السياسية على الأقل أن تفرض على القيادة السياسية وعلى الحكومة والسلطة الفلسطينية بأن لا تلتزم بأي اتفاقات وفق خارطة... خطة شارون حتى لو أصبحت هذه الخطة خطة متبناة دوليا.

جمانه نمور: ولكن يعني أخيرا سيد عبد الله ما هي الأوراق التي يملكها الفلسطينيون خاصة أنك أشرت إلى ما سميته بالانفصام بين العمل المقاوم وبين العمل السياسي، البعض يعني.. بعض المحللين ربما ينظر إلى نية شارون الانسحاب كفشل أمني له وكانتصار للعمليات الفدائية؟

عبد الله الحوراني: أنا لا أقول أنه طبعا شارون نحن نلاحظ أنه عندما جاء إلى الحكم أعطى نفسه وأعطى حتى المجتمع الإسرائيلي فرصة 100 يوم للقضاء على الانتفاضة ولكن ها قد مضى أكثر من ألف يوم دون أن يستطيع وقف الانتفاضة وهذا دليل في جانب منه على فشله لكن بنفس الوقت عندما ينسحب هو من بعض.. من أغلبية مستوطنات قطاع غزة يخفف من الأعباء الأمنية الكبيرة عليه لأن هذه المستوطنات تكلفه أمنيا يعني.. الشيء الكثير لأن وجود قوات عسكرية هذه قوات ترافق حركة المستوطنين تحميهم تهاجم ليليا من أجل حمايتهم وبالتالي هو يخفف عن نفسه هذه الأعباء وبنفس الوقت ينفذ مشروعه السياسي.

جمانه نمور: شكرا لك سيد عبد الله الحوراني من فلسطين ونبدأ مشاهدينا بتلقي أولى اتصالاتكم ومعنا طلال من الأردن مساء الخير.

طلال: مساء الخير.

جمانه نمور: أهلا بك.

أهداف الخطة وتداعياتها

طلال: الحقيقة أنا أتفق مع أخي عبد الله الحوراني لكن كنت أتوقع أن يتحدث عن الانسحاب من قطاع غزة والحل الأحادي الجانب والجدار العازل وتفكيك المستوطنات والدولة الفلسطينية وغيرها ويقول ما هذه إلا عناوين لحالة إسرائيلية تخدم في المستقبل الإستراتيجية الصهيونية ها المتطلعة لاحتواء الوطن العربي والوصول إلى منابع النفط في الجزيرة والخليج ومع كل أسف تجد في البسطاء والسذج ما يحقق أهدافها ويصفق لها، ومع إن فلسطين هي القاعدة الرئيسية للانقضاض على الوطن العربي إسرائيليا للوصول إلى هدفها الرئيسي لابد من دعم ومساندة الشعب الفلسطيني بدعم قواه الماهدة وعزل وإقصاء القيادات الغارقة بالفساد والسمسرة والمتنازلة عن الشعب الفلسطيني وقضيته ومقدراته وإحلال سلطة فتية نظيفة اليد والقلب نقية السرائر.

جمانه نمور [مقاطعةً]: شكرا لك أخ طلال وعبرت عن وجهة نظرك، من الأردن نتحول إلى السويد ومعنا من هناك الأخ وليد مساء الخير ما رأيك في موضوع حلقتنا تحديدا وهو خطة شارون بفك الارتباط وسحب المستوطنين من غزة؟

وليد: السلام عليكم بالنسبة للموضوع أني ما أتفق مع الاثنين اللي عبد الله الحوراني و... موضوع الفلسطين ها القضية تخص الفلسطينيين والمشكلة ليست عربية والقيادة الفلسطينية هي قيادة غير جديرة بالاحترام والثقة فلذلك على الشعب الفلسطيني أن يغير قيادته أولا ثم...

جمانه نمور: بدأتم بتغيير موضوع الحلقة يعني هذا ليس موضوعنا الموضوع هو ما يقوم به شارون ونود أن نعرف وجهة نظركم عن هذا الموضوع تحديد وليس موضوع الحلقة موضوع القيادة الفلسطينية.

وليد: موضوع المستوطنات عفوا موضوع المستوطنات هذه مشكلة تُحجم إسرائيل وفلسطين هذه المشكلة الدول العربية أصلا ما لها دخل والمشكلة أصلا فلسطينية هي واللي بيبني الجدار هم كلهم فلسطينيين شو اسمه أبو محمد سائق الرافعة... أبو محمد سائق الرافعة هو بالرافعة يبني الجدار فلسطيني وأسمه أبو محمد ويعمل بالجدار هذا أصلا ما عندهم قيم...

جمانه نمور [مقاطعةً]: أخ وليد يعني إذا كان موضوع هو لا يخص إلا الفلسطينيين يعني هذه وجهة نظرك ويبدو أنك مهتم بأمور إذاً خارجية إذا تعتبرها ليست تهمك لنرى رأي كمال من ألمانيا، هل فعلا يمكن أن يختصر هذا الصراع فقط بين الفلسطينيين والإسرائيليين يعني يختصر كل هذا النزاع العربي الإسرائيلي وتحديدا هل تنتهي حلم الفلسطينيين بإقامة دولتهم في الضفة وغزة وهذا هو موضوعنا؟

محمد ظاهر: ألو.

جمانه نمور: مساء الخير.

محمد ظاهر: سلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

محمد ظاهر: لأ معك يا أخت جمانه معك الأخ محمد ظاهر.

جمانه نمور: أخ محمد مساء الخير.

محمد ظاهر: شكرا مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: تفضل..

محمد ظاهر: أهلا شكرا طبعا قرار شارون بتفكيك المستوطنات في غزة هو عبارة عن خدعة سياسية المقصود منها هو تحسين صورة شارون في داخل والخارج بالنسبة للداخل تحسين صورته بين فئة من الشعب الإسرائيلي مازالت تعتقد بعملية السلام وتحسين صورته أيضا في الخارج في الولايات المتحدة الأميركية لأن هناك زيارة للولايات المتحدة الأميركية وأيضا هناك سمعة لإسرائيل حول الجدار العازل أو الجدار العنصري أيضا يريد تحسين صورته بين كثير من الدول الأوروبية التي انتقدت سياسة إسرائيل، لكن ما أريد أن أقوله يعني شارون انتخب من قبل الشعب الإسرائيلي وهو عبارة عن مجرم وقتل الفلسطينيين يعتبره الشعب الإسرائيلي هذا عبارة عن نجاح أنا أتساءل لماذا نحن الشعوب العربية ليس لنا الحق أن نختار زعيم يعني يكسر رأس شارون كما يكسر رؤوسنا أليس لنا الحق أن نختار زعماء يعني يكونون نار على إسرائيل أنا أعتقد لو أن الشيخ الآن حسن نصر الله رشح نفسه للانتخابات في الوطن العربي سيفوز في هذه الانتخابات هذه نقطة أما النقطة الأخرى مازالت الشعوب العربية والسلطة الفلسطينية أن يعتقدون بأن إسرائيل لها قلب يمكن أن يخضع في النهاية تحت الضغوط الأميركية والضغوط الأوروبية أن تخضع وتعطي السلام مقابل الأمن هذا غير ممكن أنا لا أعتقد أن إسرائيل في يوم ما يعني.. تتخلى عن الأراضي المحتلة وتعطي الأراضي للفلسطينيين مقابل..

جمانه نمور[مقاطعةً]: شكرا لك أخ محمد، نتابع تلقي اتصالاتكم معنا الآن الأخ كمال من ألمانيا مساء الخير يعني محمد يقول مستحيل أن تتخلى إسرائيل عن أراضي وشارون يعلن نيته الانسحاب من غزة كيف تنظر إلى هذا؟

كمال: تحية لكِ يا أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا بك.

كمال: الحقيقة أنا كنت المفروض يعني مش مهم التداخل اللي قبل كده في مثل ألماني مهم جدا يجب أن نعلمه يعني في الوقت ده السلام يتكتك يعني خطوة للأمام وعشر خطوات للخلف فالوضع ده أو المثل ده مفهوم بطريقة أو بأخرى في أوروبا عموما ما يتم به حاليا يا أخت جمانه في غزة هو عبارة عن تمثلية مسرحية يشهدها جزء بسيط جدا من المشاهدين العرب اللي هم مختصين لأن القضية تخصهم، فلسطين المسجد الأقصى غزة الضفة الغربية يعني المفروض دي حاجات بتخص العرب الأردنيين السوريين حزب الله المصريين وهكذا فالناس دي بيخضعوا لهذا التكنيك الذي يقوم به شارون هو تكنيك (Primitive) جدا يعني حقير جدا يعني في هذا الوقت في هذا النوم الذي يراه المجتمع الأوروبي على.. أو في ألمانيا عموما يا أخت جمانه إن إنتو نايمين إنتو لم يهمكم في أي وقت من الأوقات ما يتم في فلسطين اشمعنى جايين دلوقتي بتتكلموا إيه الـ.. بتتكلموا دلوقتي إن فيه إثنين كونتينه من غزة هيتنقلوا وهيتحط بعديهم عشرين مستوطنة حول القدس وهو ده الشيء الأساسي يا أخت جمانه المفروض ما يتم به شارون هو تثبيت خط جغرافي يعني يحاوط القدس أولا تبدأ من العراق حاليا المحتلة المدمرة يبتدي لو عرفنا وهذا شيء يعلمه التاريخ عما أقوله المنطقة في ظهر.. في بحر القوقاز يتم الخط رئيسي يعبر عبر إيران عبر بغداد حتى يحضر إلى فلسطين وأما جزء..

جمانه نمور [مقاطعةً]: بعد أن وصلنا بعيدا يعني معك أخ كمال لنصل إلى أميركا ونأخذ رأي الأخ يوسف بما كنت تقوله مساء الخير.

يوسف: ألو مرحبا.

جمانه نمور: أهلا بك.

يوسف: كيفك يا أخت جمانه؟

جمانه نمور: الحمد لله تفضل.

ن أـن

يوسف: بداية أحييكم وأحيي أهلنا وأحيي المقاومة كلها في فلسطين وفي العراق وفي جميع الأراضي الإسلامية والعربية كفانا خداعا كفانا زلا كانت قضيتنا إسلامية ثم أصبحت شرق أوسطية ثم عربية ثم فلسطينية أخلع ثوبها الإسلامي القدس هي أرض للجميع لجميع المسلمين إنها لا تخص الفلسطينيين فقط ولكن الذي جعل إسرائيل تنسحب من الجنوب اللبناني هي المقاومة وكل اللوم بصراحة على علماء السلاطين الذين ينتسبون إلى الإسلام وإلى العروبة عندما سقطت غرناطة في الأندلس كان هناك..

جمانه نمور [مقاطعةً]: ليس لدينا الوقت يعني لنعود إلى غرناطة يعني ونفتح صفحات التاريخ نفضل التركيز على موضوع حلقتنا لهذه الليلة وهي إعلان شارون الانسحاب من غزة هذه الخطة التي من المتوقع أن يعرض تفاصيلها في اللقاءات التي سيعقدها في أميركا وهي خطة أيضا أثارت ردود أفعال عديدة، نأخذ رأي الأخ عبد الرؤوف من مصر مساء الخير.

عبد الرؤوف: مساء الخير يا أستاذة جمانه.

جمانه نمور: مساء النور.

خطة شارون بين مؤيد ومعارض

عبد الرؤوف: يعني أنا عايز أسأل ما هو التخوف من القرارات السياسية السيادية لترك غزة نهائيا للفلسطينيين ما هو هذا التخوف ما هذا الغباء السياسي من السلطة الفلسطينية لماذا لا تتعاون مع هذا الإخلاء ثم نفكر في مرحلة أخرى ومكان آخر؟

جمانه نمور[مقاطعةً]: يعني هي فقط يعني للتعليق على الهامش السلطة الفلسطينية رحبت بأي انسحاب يعني يقوم به الإسرائيليون كانت ترحيبا حذرا ولكنها لم تقل إنها ضد الانسحاب هي طالبت بتنفيذ قرارات وهي دولية أرادت أن تكون الأمور بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية وليس إجراء أحادى الجانب من قبل شارون في ظل خطته لفك الارتباط.

عبد الرؤوف [متابعا]: لماذا يعترضوا؟ وما التخوف وما التصور؟ وأين السياسيين الموجودين في فلسطين؟ لابد أن لهم مصالح خاصة لعدم التفاوض مع إسرائيل هم الذين أفشلوا خطة تنيت وميتشيل ودمروا خارطة الطريق النهارده إسرائيل بترجع بثمانية كيلو من الجدار السلكي الشائك وهتنسحب من غزة خلال أيام هل ده منطق لتخوف ويحصل قبل ساعات من عقد المحكمة الدولية بمشورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في قضية الجدار تحصل عملية النهارده دي مؤشر لناس إرهابيين دي ناس لازم تحاسب على الغباء السياسي بالسلطة الفلسطينية..

جمانه نمور [مقاطعةً]: أخ عبد الرؤوف يعني هذه وجهة نظرك الخاصة عبرت عنها من مصر نتحول إلى لبنان ومعنا الأخ طالب أخ طالب كيف تنظر إلى هذا الانسحاب؟

طالب: السلام عليكم ورحمة الله.

جمانه نمور: عليكم السلام.

طالب: يعني الحقيقة إذا أردنا أن نحكم على هذا الانسحاب يعني الأصل أن ندرس ونتذكر جميع سياسات اليهود في فلسطين يعني أي طرح يطرحونه اليهود المقصود منه هو إبقاء سيطرتهم على أرض فلسطين، هذا هو الذي يعني يريدونه والقضاء على أي مقاومة ممكن أن تصدر من أهل فلسطين ضدهم..

جمانه نمور [مقاطعةً]: ولكن قد يقول البعض أخ طالب بأن إذا ما فعلا تم هذا الانسحاب الإسرائيلي من غزة هو انسحاب من أراضي 1967 هو شيء قريب لتنفيذ قرارات للأمم المتحدة يعني 242، 338.

طالب [متابعا]: نعم يعني هو المشكلة هنا أن ننظر نحن من خلال سياسات اليهود أو سياسات أميركا أو سياسات الأمم المتحدة يعني كلنا نتذكر أن شارون كيف أنه يدمر ويقتل ويشرد ثم يقول بوش رجل سلام عن شارون فالمسألة ليست مسألة أن ينسحب اليهود من هنا أو هناك القضية يعني حتى لو سمحتي لي بس يعني وقتا قليلا يعني قضية فلسطين حقيقة قد مُسخت مسخا عجيبا يعني وأظن أنها من أكثر القضايا التي حصل فيها تضليل للناس يعني كلنا نتذكر أن القضية كانت قضية أرض إسلامية أحتلها الكفار ويجب على المسلمين تحريرها استجابة لأمر الله مسخت هذه القضية حتى أصبحت الآن قضية جدار يعني هي قضية جدار وماذا سنفعل لمنع بناء هذا الجدار الحقيقة..

جمانه نمور: شكرا لك نأخذ رأي الأخ جمال الدين من تونس مساء الخير.

جمال الدين: ألو مساء الخير.

جمانه نمور: مساء النور.

جمال الدين: طبعا بالنسبة لانسحاب شارون الواضح أنه حكومة شارون هي في أزمة سياسية واضحة وأن شارون يستعمل في بعثرة الأوراق والهروب إلى الأمام والمطلوب أريد أن أؤكد على شيء وهذا يعني سبب رئيسي اللي دفعنا نشارك في المحادثة هو أين المجتمعات المدنية وأين العربية وأين تفعيلها على الساحة لمؤازرة الشعب الفلسطيني في ها الظروف الراهنة وهذا المفقود وهذا المطلوب وعوض أن يسمح العرب وإحنا نسمع يعني في الحلقة أثناء الحلقة أنه كل يضرب الآخر والمطلوب هو تفعيل مجتمعاتنا من الداخل ومؤازرة الشعب الفلسطيني والتأثير على وجهة على الرأي العام العلني ومحاولة جمع الشتات في ها الوقت الصعب يعني اللي يمر به المجتمعات العربية.

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ جمال الدين ربما نقرأ بعض المشاركات قبل التوقف مع فاصل، الأخ رفيق من مصر يقول بالتأكيد سيتم نقل المستوطنين من غزة إلى الضفة تسهيلا لأمن إسرائيل وتركيز الاحتلال في الضفة وبناء دولة فلسطينية في غزة وفك الارتباط بين إسرائيل والفلسطينيين، الأخ مصطفى من بلجيكا يقول ضربات وشدة فصائل المقاومة هي أهم العوامل من وراء مشروع الانسحاب الشاروني من غزة، الأخت ندى من الأردن تقول إقامة الدولة يعتبر حلم مزعج بالنسبة للفلسطينيين وأما المفاوضات وهذه الأشياء فما هي إلا تهدئة خواطر فقط بحسب رأي الأخت ندى، مزيد من الآراء ووجهات النظر نتعرف عليها بعد هذا الفاصل كونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

جمانه نمور: من جديد نرحب بكم إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة ونتابع تلقي اتصالاتكم ومعنا من السعودية الأخ أديب السلام عليكم.

أديب: السلام عليكم.

جمانه نمور: تفضل.

أديب: أنا أحيي قناة الجزيرة الصامدة في وجه العدو الإسرائيلي وفي كل أعداء العرب، الحمد لله رب العالمين أنها يعني.. رزقه وأنا بقول أن الإسرائيليين دخلوا من أخطاءنا ما دخلوا من ضعفنا بس يعني وإذا بدنا نتحرر من إسرائيل لازم نجتمع كليتنا العرب كاملين ما تحررت القدس إلا وقت يجتمع العرب كاملين وبنفس الوقت أنا بلاقي شارون يعني.. سياسته ناجحة بالنسبة لوطنه ولبلده وبالنسبة يعني.. ليبرهن للناس وبيعرف يختار المواقف بالوقت المناسب يعني.. بعكسنا نحن بنسوي عمليات بوقت غير مناسب بنسوي حكي بنحكي حكي ما هو لازم بوقت غير لازم، أتمنى على العرب أنه يفيقوا من نومهم بحق كله على العرب والظلم كله عم بيجي من العرب الأول وبعدين الإسرائيليين عندهم مشروع بيقوموا فيه إحنا ما عندنا مشروع ما عندنا شيء ما عندنا غير نحن ومثل ما ذكر النواب القدس عروس عروبتكم وبتمنى العرب يفيقوا كلتهم وشكرا يا أخت جمانه.

جمانه نمور: شكرا لك، الأخ صلاح من الأردن مساء الخير.

صلاح: مساء الخير إن سياسة شارون كما هو معروف أنه لا يريد حلا نهائيا للقضية الفلسطينية هذا هو إيمان شارون وإيمان اليهود بشكل عام وكذلك النقطة الأخرى إن سياسة أميركا..

جمانه نمور [مقاطعةً]: يعني ماذا تقصد بذلك يعني لا يريد حلا نهائيا هل ترى مثلا أنه من مصلحة الإسرائيليين أن يستمر هذا الصراع؟

صلاح: هو يعني شارون واليهود يدركون تماما بأن المسلمين في يوم من الأيام سيقضون على دولة ما تسمى بإسرائيل ولذلك يقولون قدرنا أن نشاغلهم حتى يأتي أمر من فوقهم وسياسة أميركا أيضا ليست في عجلة من أمرها في الوقت الحاضر لحل قضية فلسطين بسبب انشغالها بقضية العراق وقضايا أخرى.

جمانه نمور [مقاطعةً]: وإذا ما عدنا إلى الخاص يعني الخصوصيات وليس هذه العموميات يعني هذه الخطوة بالتحديد، هذه الخطوة الإسرائيلية من قبل شارون كيف تنظر إليها؟

صلاح [متابعا]: يعني هو شارون ممكن أن ينسحب من غزة من قطاع غزة ولكن انسحابه هو يريد أن يحقق كثيرا من الأمور منها أولا أن يرتاح من الفلسطينيين في قطاع غزة من المقاومة الفلسطينية، ثانيا يريد أن يخلق مشاكل بين الفلسطينيين أنفسهم بعد الانسحاب أي الاقتتال بين الفلسطينيين للسيادة على غزة، وثالثا أن شارون لا يمكن أن يمانع أو يعارض السياسة الأميركية في الشرق الأوسط وفي فلسطين خاصة، ولذلك هو يريد أن يأخذ من شارون بعض الأشياء التي يمكن أن يستفيد منها في مراوغاته وسياسته الأساسية في قضية فلسطين.

جمانه نمور: شكرا الأخ صلاح معنا الآن الأخ فارس من السعودية مساء الخير.

فارس: مساء النور أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا.

فارس: تحية لكِ دوما وللجزيرة.

جمانه نمور: شكرا تفضل.

فارس: أحاول من خلال المنطق وليس من خلال العاطفة أعتقد يا أخت جمانه أن إسرائيل استفادت من تجربتها في لبنان ومن الحرب الأميركية على العراق وضغطها على إيران وليبيا في مجال الأسلحة وأدركت أنه التعامل مع الأنظمة داخل البنية التحتية ها الواضحة أسهل في القضايا عليها أو إخضاعها بعكس جماعات التي لا تظهر لها قاعدة سوى القاعدة الشعبية وبالتالي أنا أظن أن هذه الخطة هي ضمن خطة شارون في فك الارتباط ولكنه ليس فك الارتباط بين الفلسطينيين والإسرائيليين في المفاوضات ولكنه فك الارتباط بين قطاع غزة والضفة الغربية، أعتقد أن شارون سوف يكون سعيدا لو أن حماس والجماعات الإسلامية سيطرت على الوضع في قطاع غزة أكثر من فرحه بنشوب حرب أهلية لأن بنى تحتية للجماعات الإسلامية سوف يجعلها خاضعة وبالتالي ربما نرى كيانين فلسطينيين أحدهما في غزة والآخر في الضفة الغربية ويمكن عندها ألا نتحدث عن دولة فلسطينية في المستقبل.

جمانه نمور: شكرا لك أخ فارس يعني أخ حسني نقاط عديدة أثارها الأخ فارس هل فعلا برأيك ما يريده شارون من هذا الانسحاب الذي يترافق مع بناء الجدار هو ترسيم لحدود دولة إسرائيلية كما يراها هو والقول إنه يمشي بحسب الرؤية الأميركية رؤية بوش دولتان إسرائيلية وفلسطينية ولكن بالحدود التي يريدها هو؟

حسني: السلام عليكم.

جمانه نمور: عليكم السلام.

حسني: إزيك يا أخت جمانه.

جمانه نمور: الحمد لله تفضل.

حسني: بداية كده عبد الرؤوف اللي تكلم من مصر ده راجل مبيعرفش حاجة يعني وبيتكلم كده أي كلام.

جمانه نمور [مقاطعةً]: يا أخ حسني يعني علينا أن نسخر الوقت لنتحدث عن موضوع الحلقة وليس لتجريح بعضنا البعض يعني نحن نحترم كل وجهات النظر التي نستمع إليها وهذا هو الاختلاف يعني هذا المنبر لكل هذه الوجهات النظر المختلفة تفضل.

حسني [متابعا]: المهم شارون طبعا شارون أفلس ومعدش عنده أي حاجة يعملها وهو بيحاول يخرج من المأزق ده بأي ثمن وإحنا كعرب بنرحب بإخلاء المستوطنات في غزة لكن على القيادة الفلسطينية والمقاومة التصدي لأي إعادة توطين في الضفة بنفس الأسلوب ونفس المقاومة اللي كانت موجودة في غزة وإحنا بنحيي جميع المقاومين الفلسطينيين وبنحيي الشيخ أحمد ياسين وبعدين بنبلغ شارون لحد دلوقتي ما أنش الأوان إنك تعترف بدولة فلسطينية وتعيشوا في سلام، أميركا بتحكم العالم دلوقتي وأنت من وراءها بتحكم العالم أنتم قادرين على إن أنتو دلوقتي لو أقمتم أي دولة فلسطينية انتو مسيطرين على الوضع لأن هي الأمور كلها في أيد أميركا وفي أيد إسرائيل العالم كله بتحكمه أميركا وبتحكمه إسرائيل يعني لحد دلوقتي ليه مبتعترفش بدولة فلسطينية وتعيشوا في سلام إحنا بنطالب الجميع والقيادة الفلسطينية اللي أصبح المواقف بتاعها غامضة وفي تراخي في المواقف بتاعها ليه السبب إيه إحنا المفروض دلوقتي نبقى على مستوى الحدث، ونتعامل مع الموقف دلوقتي الموقف إحنا بيخلوا مستوطنات يخلوها وإحنا مش خسرانين حاجة بنفس أسلوب المقاومة نقاومهم في غزة لو قعدوا مستوطنين ثاني في غزة.

جمانه نمور: شكرا لك يعني ربما تقصد الضفة لنأخذ رأي من الداخل من فلسطين من الأخ أبو علاء مساء الخير.

أبو علاء: السلام عليكم مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

أبو علاء: شارون باختصار شديد عُرِف عنه أنه رجل مخادع وجزار يستلذ برؤية دماء المسلمين وهي تُسفك وكرامتهم وهي تُهان ولا يمكن أن يتنازل عن القليل إلا ليأخذ الكثير، الحكام العرب بما فيهم السلطة الفلسطينية يعرفون كل ذلك عن شارون فهم راضون لأن ذلك يخدم مواقفهم المتخاذلة تجاه شعوبهم ليخرجهم مما هم فيه من إحراج وشكرا أخت جمانه.

جمانه نمور: شكرا لك الأخ أبو حسين من السعودية مساء الخير.

أبو حسين: مساء النور السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

أبو حسين: بداية أحب أهنئ المسلمين خاصة بالسنة الهجرية الجديدة وقناة الجزيرة كذلك وأتمنى تكون سنة مباركة.

جمانه نمور: شكرا تفضل.

أبو حسين: بالنسبة للموضوع أتفق طبعا مع الإخوان الذين قالوا بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية يريد تحسين صورته أمام الأوروبيين لكسب موقف في محكمة العدل الدولية بشأن الجدار الفاصل، هذا السبب اللي جعله يسحب أو يقدم خطة الانسحاب من قطاع غزة وكذلك أتفق مع الأخ الذي قال أن المقصد يريد خلق فتنة بين الفلسطينيين أنفسهم في قطاع غزة وشكرا.

جمانه نمور: شكرا لك الأخ عبد الله من السعودية أهلا بك.

عبد الله: ألو السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

عبد الله: تحية طيبة للمقاومة الفلسطينية وتحية طيبة للمقاومة العراقية وبقولك كلمتين بس يا أخت جمانه وإحنا على الجزيرة أقول عاشت فلسطين أسطورة شعوب المسلمين حرة أبيه عربية من البحر إلى النهر والسلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام الأخ حسين في تونس مساء الخير.

حسين: ألو السلام عليكم.

جمانه نمور: عليكم السلام.

حسين: أود أن أقدم وجهة نظر تعبر عن رأيي الشخصي لا غير، بالنسبة لموضوع الحلقة إذا كانت إسرائيل تود إخلاء المستوطنات وهي تبدو نية أو خطوة نحو السلام فأقول أن خير البر عاجله وكل العرب أظن أنهم مستعدون للسلام و..

خطة أحادية الجانب

جمانه نمور [مقاطعةً]: برأيك هل فعلا انسحاب إسرائيلي من دون أي مفاوضات من دون أي تنسيق من دون وجود أي مراقبة دولية هو خطوة نحو السلام؟

حسين [متابعا]: أعتبر أنه خطوة نحو السلام يعني تعبر عن نية صادقة وإرجاع الثقة بين الطرفين فالانسحاب سيرجعنا أو يرجع الطرفين إلى طاولة المفاوضات وبالمفاوضات يستطيع الطرفان أن يصلوا إلى حل يرضي الطرفين وشكرا.

جمانه نمور: شكرا لك أخ حسين، الأخ عبد الكريم في الأردن هل توافق أخ حسين الرأي بأنه يعني ربما من الجيد أن يُنظر بإيجابية إلى هذه الخطوة وربما تكون فعلا مقدمة للعودة إلى مفاوضات السلام؟

عبد الكريم: حقيقة بالنسبة للانسحاب هي عملية إيجابية أي انسحاب إسرائيلي من أي نقطة من الأرض المحتلة فهي إيجابية لكن إحنا بدنا نود إرسال للشعب الإسرائيلي إذا بده يعيش بسلام عليه أن يفكك المستوطنات مش بس في غزة لازم يفككها في جميع الأراضي المحتلة إذا أرادوا أن يعيشوا بسلام وإذا لم يريدوا أن يعيشوا في سلام فها هم يروا ماذا يفعلون الفلسطينيين وماذا يفعلون بنا؟ فلماذا لا نعيش في سلام ونفكك هذه المستوطنات ونعيش أعطناهم الثمانية وأربعين وقلنا لهم خذوا الثمانية وأربعين والآن السبعة والستين بيلحقونا عليها إذاً إحنا شو نعمل فعليهم أن يفككوا المستوطنات في جميع الأراضي المحتلة سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة حتى نتعايش معهم في سلام وإحنا بنحيي طبعا قيادتنا الفلسطينية اللي في الأرض المحتلة وبنحيي جميع الشهداء وبنحيي شعبنا المناضل وقياداته وعندنا ثقة في القيادة أنها تتصرف كما ترى مناسب لأن هذه القيادة صاحبة تاريخ عريق في القضية الفلسطينية وهي أولى أن تحكم وأن تتفاوض مع إسرائيل بعد انسحابها من جميع الأراضي المحتلة.

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ عبد الكريم، الأخ محمود من قطر مساء الخير.

محمود: السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

محمود: أنا بتفق مع كل الأخوة اللي من أول الحلقة يعني.. نفس الكلام اللي الواحد كان عاوز يقول يعني نفس الكلام اللي قالوه نفس الأخوة إلا الأخ عبد الرؤوف إلا الأخ عبد الرؤوف مبتفقش معاه خالص بالنسبة للتنسيق مع السلطة.. السلطة بتنسق معاها إسرائيل من ساعة أوسلو لغاية خريطة الطريق إيه اللي سوته السلطة معنا ما سوتش السلطة أي شيء المفروض السلطة الشرعية الوحيدة للشعب الفلسطيني هي المقاومة وعلى رأسها حركة حماس وكتائب شهداء الأقصى وكل حركات المجاهدة في فلسطين هي السلطة الشرعية الوحيدة الحين في فلسطين لكن السلطة السياسية اللي بتستأذن إسرائيل حتى عشان تدخل دورة المياه بتستأذن إسرائيل حتى عشان تدخل دورة المياه حضرتك.

جمانه نمور: شكرا أخ محمود، نتحول إلى أميركا معنا الأخ أبو جنان مساء الخير.

أبو جنان: مساء الخير أخت جمانه كيف حالك.

جمانه نمور: الحمد لله.

أبو جنان: أخت جمانه في شغله ضروري جدا إن الناس تنتبه إليها وأرجوكم بألا تقولوا قيام دولة فلسطينية لأن لدينا دولة فلسطينية بل يجب على الجميع أن يدحر العدو الصهيوني من الأراضي الفلسطينية وهذه الشغله اسمعها كثيرا للأسف من الناس هي قيام دولة فلسطينية وكأنه لم يكن لنا دولة إننا نملك الدولة ويجب أن ندحر هذا العدو وللأسف نحن مخدوعون فيمن نسميهم حكامنا ورئاستنا وبصراحة وبكل صراحة هذه السلطة التي تدعي أنها مسؤولة عنا وأنها هي التي تسير للعدو..

جمانه نمور [مقاطعةً]: طب كيف يمكن برأيك يعني ما الذي باستطاعتها أن تفعله مثلا في مقابل خطوة من هذا النوع يقوم بها شارون؟

أبو جنان [متابعا]: يا أختي إحنا إذا تطلعي من أوسلو من أيام أوسلو لحدها الفلسطينيين بيخسروا المستوطنات زادت والقتل زاد والتشريد زاد كلها مؤامرة وهناك مخطط على اعتراف أحد الكونغرس في أميركا بأنه المخطط هو نقل الفلسطينيين إلى العراق وهذا شيء يعني مرسوم لهم من زمان ولقد اعترف به بعض الكونغرس من سياتل فالناس يجب أن تعي وبصراحة يعني ألوم الشارع العربي.. والإسلامي أين هم؟ أين هم من قضيتهم من قدسهم من فلسطين؟ أين هم من فلسطين؟ أين الشارع المصري؟ لقد..

جمانه نمور: شكرا لك أخ أبو جنان يعني نتابع تلقي اتصالاتكم الأخ رائد من قطر مساء الخير.

رائد: ألو.

جمانه نمور: مساء الخير.

رائد: السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

رائد: إذا سمحتِ أنا بعتقد أنه الهدف من..

جمانه نمور [مقاطعةً]: هل لك أن تخفض صوت جهاز التليفزيون من جانبك لو سمحت.

رائد: ماشي (ok) نعم أنا بعتقد أنه الهدف من انسحاب إسرائيل من غزة هو التخلص من المقاومة بغزة وكذلك عزل غزة عن الضفة وكذلك بعتقد إنه موضوع الانسحاب من غزة له علاقة بتحويل قضية الجدار العازل إلى محكمة العدل العليا.

جمانه نمور: شكرا لك أخ رائد، الأخ موسى من مصر مساء الخير.

موسى: السلام عليكم الأخت جمانه.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

موسى: والله أولا أنبه الأخوة المشاهدين كلهم هذا البرنامج بعض الطلاب اللي في السنوات العليا يسجلوه وكيف يفكروا العرب وكيف يتكلموا فيكون الكلام يكون يا ريت يكون أرقى على أساس إنه في بحث يجري عليه وكيف يفكرون العرب وهذا شاهدته بنفسي، ثانيا الاختزال القضية الفلسطينية في عملية انسحاب شارون انسحب قال شارون وكذا بشوف إنه مضيعة للوقت لأن القضية أكبر مما قال.. يقول وصرح به هو الناس تحوس وراءه وأنا أشوف..

جمانه نمور [مقاطعةً]: ولكن هل يعني يصح فقط أنك نكتفي بالعنوان العريض وتحصل هذه التفاصيل دون أن يكون هناك تعليقات حولها ودون استطلاعات رأي حولها نتابع هذا النقاش مع الأخ حسن من الأردن مساء الخير.

حسن: السلام عليكم.

جمانه نمور: عليكم السلام.

حسن: بالبداية أولا نشكر السيد شارون على انسحابه من غزة لأنه قدم للفلسطينيين شيء رغم ما سيحققونه هو انتصار حققوه بدمائهم..

جمانه نمور: يعني لكن شارون لم ينسحب حتى الآن من غزة.

حسن: لو أنسحب.. لو أنسحب ولكن..

جمانه نمور: يعني هناك حديث عن إخلاء مستوطنات..

حسن: أنا أتكلم..

جمانه نمور: نعم تفضل..

حسن: شارون يتكلم عن الانسحاب وهناك مليار وربع من القطيع ينعتون أبنائهم بالإرهاب على العرب قبل أن يتكلموا بقضية الانسحاب من غزة أو غيرها أن يلملموا جراحاتهم ويوحدوا أنفسهم لأن فلسطين لن تعود بهذه الطريقة وفلسطين هي في رقبة كل مسلم كل من يشهد لا إله إلا الله وإذا تركوها فغدا سوف تذهب مكة وستذهب المدينة وستذهب الأمة كلها.

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ حسن، الأخ صوفي من الإمارات مساء الخير.

صوفي: السلام عليكم أخت جمانه.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

صوفي: التحية للمقاومة الفلسطينية والمقاومة العراقية والتحية لابن لادن في أفغانستان.

جمانه نمور: وفيما يتعلق بموضوع الحلقة.

صوفي: موضوع الحلقة شايف شارون ده أصلا ما بيتفق مع العرب خالص وهو يريد ذلة العرب وما في عرب الحقيقة يا أخت جمانه أنا أعتذر يعني.. فنحن نسأل الله سبحانه وتعالى أن يبعث عبادا أولوا بأس شديد أعزة عند الكفار وأذلة عند المسلمين إنشاء بإذن الله تعالى دول جايين بإذن الله تعالي.

جمانه نمور: شكرا لك نعم شكرا لك أخ صوفي الأخ نادر من قطر مساء الخير.

نادر: ألو.

جمانه نمور: مساء الخير.

نادر: السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

نادر: مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: تفضل.

نادر: والله هي في نقطة واحدة ممكن ما في حد يقدر ينكرها النقطة اللي هي إن شارون مخادع مثل ما يطلق أحد الإخوان اللي اتصل قبل شوي يعني حتى لو أنه شارون أذاع إنه ممكن ينسحب أو شيء من هذا القبيل أنا أقول مستحيل.. مستحيل الانسحاب لأنه مخادع ويستمتع برؤية دماء المسلمين تُسفك أمامه وشكرا.

جمانه نمور: شكرا لك الأخ، ساداتي من المغرب هل توافق نادر بأن كل هذه الضجة المثارة وكل هذه النوايا التي يتحدث عنها شارون هي مجرد تكتيك؟

ساداتي: مرحبا أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا.

ساداتي: أحوالكم كويسة إن شاء الله وكل عام وأنتم بخير.

جمانه نمور: وأنت بخير تفضل.

ساداتي: ساداتي من المغرب اللي بيفكر أنه يعني اليهود ممكن يصير السلام معاهم هذا هو حلم هذا اتجاه لكل العرب كل اللي بيفكر أن اليهود ممكن يوم من الأيام يوصلوا معاهم السلام هذا هو حلم إلا بالدبابات أو بالقرعة بتاعة البنزين على دباباتهم أو بحيلة من حيله الحربية هذا ممكن، أما شارون هو شخص عسكري ما بيعمل يعني.. هذا أمر إسرائيلي كله يعني.. مش أمر سياسي وهذا أمر خاخامي.

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ ساداتي، نتحول من جديد إلى أميركا معنا الأخ يوسف مساء الخير.

يوسف: ألو السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

يوسف: من زمان أنا بقول إنه المستعمرات المستوطنين نفسهم لازم يعني يزولوا من الضفة الغربية ومن غزة المستوطنات نفسها البنايات يعني وما إلى ذلك لازم تبقى لأنه لازم للاجئين الراجعين وللناس المحتاجين في فلسطين، زمان لما رجعوا سينا كلها حطموا كل المستعمرات كل المباني كل الأشياء فلازم تبقى المستعمرات عشان يستعملها الفلسطينيين.

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ يسوف، الأخ خالد من الإمارات.

خالد: السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

خالد: ها الحين إحنا بناقش تحاليل عن شخصية شارون وغيره وهو بيقول إنه بينسحب فخليه ينسحب ولكن على الفلسطينيين أن يحافظوا على غزة ويقفوا ويحدوا الوضع في غزة حتى تكون لا يكون حجة إلى شارون أن يعود ثانية لها ويقوا إخوانهم في الضفة الغربية فيما حاول شارون التوجه أو الإخلاء بالضفة الغربية.

جمانه نمور: نعم شكرا لك يعني عفوا سآخذ وجهات نظر سريعة جدا هذه المكالمة الأخيرة من الأخ زهير في أميركا قبل ختام البرنامج تفضل.

زهير: ألو.

جمانه نمور: نعم تفضل.

زهير: سيدة نمور مساء الخير.

جمانه نمور: مساء النور ثواني تفضل.

زهير: (OK) ثواني لا يمكن أن تُحل قضية فلسطين لا يمكن أن تُحل قضية فلسطين إلا بأن الدولة الفلسطينية في رام الله برئاسة ياسر عرفات أن تستقيل ويحل محلها حكومة نزيهة يعرفوا كيف يتعاملوا مع العالم لأن الدولة الفلسطينية في رام الله هي دولة مسؤوليتهم الوحيدة سرقة أموال الشعب الفلسطيني.

جمانه نمور [مقاطعةً]: أخ زهير شكرا على اتصالك وهذه وجهة نظرك والموضوع لم يكن هذا الموضوع ونتمنى على الجميع عدم التجريح كما نشير دائما إلى خطوطنا الحمر الأخت سارة من مصر باختصار تقول ما تُصرح به إسرائيل هو كذبة لتلهي فلسطين، الأخ عبد العظيم من مصر يعتقد بأن قرار شارون هو بسبب مخاوف أمنية، بهذا نأتي إلى ختام الحلقة إلى اللقاء.