مقدم الحلقة:

فيروز زياني

ضيف الحلقة:

أسامة حمدان: ممثل حركة حماس في لبنان

تاريخ الحلقة:

19/04/2004

- حق تقرير مصير الشعب الفلسطيني
- العمل المستقبلي لحركة حماس

- توحيد فصائل المقاومة وما يجب على العرب فعله

- الفلسطينيون وكيفية مواجهة خطة شارون

- تفسير تاريخي لاغتيال الرنتيسي

- يأس من الوسيط الأميركي والأوروبي

- دور الشعوب العربية وحكامها

فيروز زياني: أهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، تفجر الوضع الميداني في الأراضي الفلسطينية أمس باغتيال الاحتلال الإسرائيلي الدكتور عبد العزيز الرنتيسي قائد حركة حماس في غزة وهو الاغتيال الذي جاء بعد أقل من شهر من اغتيال الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة في غارة إسرائيلية مشابهة لتلك التي استهدفت الرنتيسي واللافت في اغتيال الرنتيسي أنه جاء بعد ساعات من لقاء شارون بالرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن وهو اللقاء الذي أعلن فيه بوش صراحة تأييده لخطة شارون بالانسحاب من غزة والمضي قدما في بناء الجدار العازل والأهم من ذلك هو ما أعلنه الرئيس الأميركي من أنه من المستحيل عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هُجِروا منها قسرا في تحدي صارخ لكافة المواثيق والقرارات الدولية التي تمنح هؤلاء اللاجئين حق العودة إلى ديارهم بل والتعويض عن فترة تهجيرهم، هذا تطور بالغ الأهمية على الصعيدين السياسي والميداني في الساحة الفلسطينية آثار العديد من الأسئلة أهمها ماذا بعد اغتيال عبد العزيز الرنتيسي؟ وما هي الدوافع وراء مباركة بوش خطة شارون بشأن الانسحاب من قطاع غزة ومصادرته حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم؟ وكيف ينبغي أن تكون ردود الفعل العربية على الصعيدين الرسمي والشعبي؟ هذه الأسئلة مشاهدينا وغيرها تشكل محاور حلقة اليوم من منبر الجزيرة نحن طبعا في انتظار مشاركاتكم على الرقم رقم الهاتف 9744888873 في انتظار مشاركاتكم أيضا على الفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم مشاهدينا المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net، طبعا نبدأ باستقبال أولى المكالمات الهاتفية معنا طلال الرماحي من الأردن، طلال ما رأيك وما تعليقك على عملية اغتيال الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي؟ طلال.

طلال الرماحي: ألو.

فيروز زياني: نعم.

طلال الرماحي: مساء الخير أخت فيروز.

فيروز زياني: أهلا وسهلا.

طلال الرماحي: مساء الخير أخت فيروز.

فيروز زياني: أهلا أخي طلال.

حق تقرير مصير الشعب الفلسطيني

طلال الرماحي: أخت فيروز في البداية اسمحي لي أن أهنئ شرفاء فلسطين في استشهاد المجاهد عبد العزيز الرنتيسي ونُعقِد راية النصر لطفلين سيلدان الليلة الأول في الفلوجة الثائرة وثانيهما في غزة القاهرة، أخت فيروز ماذا يعتقد بوش؟ هل يعتقد الشعب الفلسطيني هم من العبيد أو الهنود الحمر؟ الحقيقة أن البيت الأبيض تحول إلى دائرة للإعلام للكيان الصهيوني والمندوب الأميركي في الأمم المتحدة أصبح ناطق باسم حكومة إسرائيل وفي النهاية من المستحيل أن نميّز بين الحزب الجمهوري وحزب الليكود والمدهش أن بوش أطلق إعلانه حول القضية الفلسطينية أثناء زيارتين متزامنتين لزعيمين عربيين لواشنطن وقد يطلب منهما مباركة ودعم إعلانه فإذا ما قال أحدهم هذا يتعارض مع القرارات الدولية كان رد بوش لماذا، هل أنتم فعلا


أصبح المندوب الأميركي في الأمم المتحدة ناطق باسم حكومة إسرائيل، كما إن البيت الأبيض تحول إلى أداة إعلام للكيان الصهيوني
فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين؟ فوثيقة عبد ربه في جنيف بموافقة ومباركة ومشاركة رئيس السلطة وممثليه في المؤتمر في جنيف تُغنِي عن ذلك والآن بعد أن عادت القضية الفلسطينية إلى مربعها الأول ندعو إلى عقد مؤتمر شعبي فلسطيني عام يجتمع فيه ممثلو الشعب الفلسطيني الحقيقيون وفي كل مناطق تواجدهم ليمسكوا من جديد بزمام قضيتهم بعيدا عن التنازلية والسمسرة والتواكلية والشللية والاستزلام والتفرد بتقرير مصير الشعب الفلسطيني دون علمه أو إذن من الأكثرية الساحقة، ففلسطين ليست مزرعة في كاليفورنيا أو تكساس وورثها بوش عن اللي خلفوه، ليفهم بوش وأمثاله أن الولايات المتحدة الأميركية لم ولن تقرر مصير شعب احتضن بندقيته وسينتصر وسينتصر والرحمة لشهدائنا في العراق وفلسطين.

فيروز زياني: نعم أخي طلال، الأخ طلال الرماحي من الأردن شكرا جزيلا لك ننتقل إلى فرنسا ومعنا من هناك محمد عبد الواحد.. محمد الظاهر استمعت لما قاله الأخ طلال دعوة لمؤتمر وهي دعوة أيضا قدمها رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع، هل باعتقادك يمكن أن تشكل على الأقل جزء لحل المشكلة التي تتخبط فيها منطقة الشرق الأوسط إجمالا والعالم العربي؟

محمد ظاهر: نعم إذا كان المؤتمر عملية إدانة لإسرائيل فإن هذه الإدانة لا تُصرَّف في أي بنك أو في أي حقل من حقول العملية، المطلوب من النظام العربي أن يقف وقفة شريفة مع الشعب الفلسطيني لأن الشعب الفلسطيني يقوم بالدفاع عن الأمة العربية جميعا وأقول للحكام المتخاذلين بأن الفلسطينيين الآن والعراقيين يسطرون أروع صفحات الجهاد يقاتلون أميركا ويقاتلون إسرائيل وبشرى للشعب الفلسطيني فإن أرض العراق سوف تكون مقبرة للأميركان وبشرى للشعب العراقي فإن أرض فلسطين سوف تكون مقبرة للصهاينة، نحن نعلم بأن عندما اغتيل الشيخ أحمد ياسين كان زعيما عربيا يزور مزرعة شارون والآن قبل اغتيال الدكتور عبد.. عفوا عبد العزيز الرنتيسي كان زعيما عربيا موجودا في واشنطن يدعم حملة بوش الانتخابية هؤلاء عودونا الحكام أن يكونوا دوما مع الولايات المتحدة الأميركية، أنا أسأل السلطة الفلسطينية مازالت السلطة الفلسطينية تعتقد أن هناك حلا مع إسرائيل رغم أن إسرائيل تقوم بقتل الشعب الفلسطيني وتهدد عرفات وتهدد كل شخص حتى الأطفال لم تسلم من إسرائيل هل مازالت السلطة الفلسطينية تعتقد أن هناك حلا سلميا؟ أنا أقول لمحمد الحوراني ودحلان وجبريل الرجوب بأن حركة حماس خلال شهر لم ترد على إسرائيل لاغتيال الشيخ أحمد ياسين إذاً إسرائيل أعتقد أنها..

فيروز زياني [مقاطعةً]: الأخ محمد ظاهر من فرنسا شكرا جزيلا لك ينضم إلينا الآن أسامة حمدان ممثل حركة حماس في لبنان، سيد أسامة نعتذر عن هذا التأخير طبعا الذي هو خارج عن إرادتنا ونبدأ يعني بسؤالك هل باعتقادك أن عملية اغتيال الدكتور الشهيد عبد العزيز الرنتيسي تمت بمباركة من بوش في واشنطن؟

أسامة حمدان: بسم الله الرحمن الرحيم أنا أعتقد أن هناك سببين يدفعان للقول بأن الإدارة الأميركية كانت على علاقة ودراية كاملة بهذه الجريمة أولهما أن جريمة بهذا الحجم وأعني بها اغتيال قائد فلسطيني بهذا المستوى لا يمكن أن تتم دون إعلام مسبق للإدارة الأميركية كما جرت العادة عند الكيان الصهيوني، المسألة الثانية والأهم أن هذا الاغتيال للشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي سبقه إعلان اغتيال للقضية الفلسطينية في البيت الأبيض قبل ثلاثة أيام عندما أعطى الرئيس الأميركي جورج بوش الضوء الأخضر للمشروع الإسرائيلي كي يصفي القضية الفلسطينية، الخطة


اغتيال الرنتيسي سبقه إعلان اغتيال القضية الفلسطينية في البيت الأبيض، عندما أعطى بوش الضوء الأخضر للمشروع الإسرائيلي بتصفية القضية الفلسطينية
الإسرائيلية التي قدمها شارون هي عبارة عن خطة لتسوية أو تصفية القضية الفلسطينية وفق الرؤية الإسرائيلية مجرد اعتمادها ومباركتها أميركياً هذا يعني تنفيذ متطلباتها، هناك ثلاثة عقبات كانت تحول دون تنفيذ هذه الخطة، العقبة الأولى الموقف الأميركي والعقبة الثانية القمة العربية والعقبة الثالثة المقاومة الفلسطينية، الموقف الأميركي أعطى المباركة القمة العربية لم تنعقد تبقى المقاومة الفلسطينية لذلك كان من الطبيعي أن يكون واضحا لدى الإدارة الأميركية أن استهداف قيادات المقاومة هو الخطوة التالية لشارون مباشرة بعد عودته إلى الكيان الصهيوني ولذلك أنا اعتقد أن الإدارة الأميركية خصوصا في تعليقها أكدت ذلك أنها اعتبرت الحركة إرهابية ولم تدن هذه الجريمة الإسرائيلية.

العمل المستقبلي لحركة حماس

فيروز زياني: نعم سيد أسامة استمعنا بالأمس لدعوة السيد خالد مشعل لانتخاب قيادة جديدة لحركة حماس ويكون هذا الانتخاب دون الإعلان عن ذلك هل يفتح الباب هذا ربما للتساؤل عن العمل المستقبلي لحركة حماس؟ هل يتجه نحو السرية؟

أسامة حمدان: يعني الحقيقة أنا أريد أن أوضح أن الحركة عندما انطلقت كانت حركة سرية ومازالت في معظم بنيتها حركة سرية وربما هذا الذي يزعج العدو أنه لا يعرف التفاصيل الدقيقة عن الحركة وعن تركيبتها وهذا أحد عناصر قوتنا، مجرد ظروف معينة في الأعوام منذ عام 1994 وحتى عام ألفين كظروف التسوية


إن ما يزعج العدو الإسرائيلي عدم معرفته بالتفاصيل الدقيقة عن حماس وتركيبتها، إذ إن حماس كانت ولاتزال حركة سرية في معظم بنيتها
والاعتماد وكشف بعض الشخصيات القيادية وحاجتنا كحركة للتعامل مع الواقع الفلسطيني المستجد في ظل وجود السلطة عبر عناوين واضحة ومواقع واضحة فجرى الكشف عن شخصيات قيادية للحركة، الآن هناك متغيرات جوهرية تجري على الأرض، المتغير الأول إعلان حرب شامل يقوده الإسرائيليون ضد الشعب الفلسطيني والمتغير الثاني انهيار الظروف التي سمحت بكشف هذه الأسماء من مرونة أدائنا كان لابد أن نتعامل مع هذا الحدث وبالتالي عدم الإعلان عن القيادة الجديدة لأن هذه القيادة ستقود معركة وليست معنية بقيادة اتصالات سياسية مع جانب آخر لكنني هنا أؤكد أن الاتصالات السياسية ستبقى قائمة من خلال ما هو معلن من الحركة.

فيروز زياني: نعم، سيد أسامة يعني في ظل الظروف الحالية الصعبة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية والتي أشرت إليها هل هناك تفكير في توحيد وانضواء جميع الفصائل الفلسطينية تحت راية واحدة في مواجهة العدو المحتل؟

أسامة حمدان: الحقيقة نحن قلنا منذ عامين في عام 2002 عندما بدأ الحوار الفلسطيني الداخلي قلنا أن هذا الحوار يجب أن يأخذ مداه لأن هدفنا منه أن يصل إلى وحدة حقيقية بين أبناء الشعب الفلسطيني قائمة على برنامج سياسي عموده الفقري المقاومة الفلسطينية وأنا هنا أقول بصراحة عندما نتحدث عن المقاومة فنحن نتحدث عن عملية مركبة وليس عن العمل العسكري وحده، على أي نحن أعلنا هذا عام 2002 خلال العامين أو العام والنصف الماضية بذلنا جهودا حقيقية لإنجاح هذا الحوار نجاحنا في جانبيين، الجانب الأول إطلاق الحوار بشكل موضوعي وصريح ووصلنا إلى نقاط مهمة من خلال هذه الصراحة لم تثمر حتى اللحظة برنامجا متفقا عليه لكنني أعتقد أننا الآن أمام لحظة تاريخية يجب أن تُلتقَّط ويجب أن يُستفاد منها لصناعة هذا التحول في الواقع الفلسطيني مبني هذا التحول على برنامج جديد خصوصا بعد أن أطاح الأميركيون بالبرنامج الذي كان سائدا وأعني به برنامج التسوية، في الجانب الثاني نحن حققنا إنجازا مهما وهو على صعيد الميدان كما ترين أختي الكريمة خلال الشهور الماضية عشرات العمليات كانت عمليات مشتركة بين الأجنحة العسكرية جرى الإعداد لها والتخطيط وتنفيذها على مدى شهور أحيانا ولم يحدث أي خرق مما أعطى ثقة عالية بين المقاومين ويمهد حقيقة لإعلان جبهة مقاومة فلسطينية تضم كل الأجنحة لكنني أعتقد أن الأساس هو أن نصل إلى تفاهم سياسي يعطي هذه الجبهة الفرصة لترى النور إن شاء الله تعالى.

فيروز زياني: نعم، سيد أسامة استمعت معنا منذ قليل لعينتين فقط من آراء المشاهدين التي نحاول الاستماع إليها على امتداد هذا البرنامج من الأخ طلال والأخ محمد وقد صبا جم غضبهما على الموقف العربي الرسمي هل تأملون أنتم في حركة حماس أي حلحلة في الموقف العربي الرسمي وماذا عن الموقف الشعبي هل تعولون عليه أيضا؟

أسامة حمدان: يعني الحقيقة الموقف العربي الرسمي كان أقل من المطلوب وأنا أقول بصراحة لا يكفي الإدانة، الإدانة يمكن أن يطلقها من ليس بيده القرار أو من يكون في موقع العاجز لكن المطلوب من الموقف العربي الرسمي مسألتين أساسيتين إذا لم نقل أكثر من ذلك، المسألة الأولى العرب تبنوا التسوية خيارا استراتيجيا خلال عقد من الزمن وفشل هذا الخيار لابد من وقفة صادقة مع الذات وطي صفحة هذا الخيار والإعلان عن خيار الجديد هو خيار المقاومة وإذا كانت الجيوش غير قادرة على الحرب فلتُطلَّق المقاومة الشعبية وتُوفَّر لها الإمكانات المهم أن يكون الموقف السياسي هو موقف مقاومة والصمود، المسألة الثانية تتعلق بالعلاقات مع الكيان الصهيوني التي يجب أن تُقطع وأن تنتهي لأنه من غير المعقول أن نقول أننا إلى جانب الشعب الفلسطيني فيما أننا نبني علاقات ونطور هذه العلاقات وربما البعض يفتح مشاريع استثمارية بين القدس وعاصمته في ظل مثل هذه الظروف، أما الموقف الشعبي فأنا أقول بصراحة الموقف الشعبي كان سريعا في تفاعله كان حجم التفاعل كبير وكبير جدا وعبّر عن أصالة هذه الأمة وعبر أن هذه الأمة خيارها الحقيقي هو الجهاد خيارها الحقيقي هي المقاومة والصمود وأظن أن هذا واضح بدءاً من تفاعل الشارع العربي مع ما يجري في فلسطين أو ما يجري في بغداد أو في العراق بشكل عام، لذلك هذا الشارع نسعد بردة فعله لكنني أطلب أن تتحول ردة الفعل وهذا نداء إلى كل أبناء أمتنا أن تتحول ردة الفعل إلى برامج عملية دائمة وليس إلى لحظة تشتعل كعود الكبريت ثم تنطفئ، مطلوب أن تصبح ردة الفعل كالشمعة أو كالمصباح ينير فترة طويلة وطويلة جدا وهنا أقول أن هناك ثلاثة عناوين باختصار سأذكرها، العنوان الأول كسر الإرادة الأميركية لحصار المقاومة وتوفير مستلزمات الصمود لهذه المقاومة ودعمها بكل أشكال الدعم الممكن، المسألة الثانية الضغط من أجل تطوير الموقف الرسمي لصالح المقاومة ولصالح مواجهة الموقف الأميركي والصمود في وجهه، أما العنوان الثالث فبصراحة يجب أن تدعم هذه الأمة بشكل واضح الشعب الفلسطيني حيثما تواجد لأنه هو الذي يتقدم المعركة الآن ويجب أن يكون مع إخوانه وليس وحده في ميدان المواجهة مع الاحتلال.

توحيد فصائل المقاومة وما يجب على العرب فعله

فيروز زياني: سيد أسامة حمدان ممثل حركة حماس من بيروت شكرا جزيلا لك، ننتقل الآن ونعود لآراء المشاهدين ومعنا صلاح عبد الحي من الأردن، صلاح استمعت منذ قليل معنا للسيد أسامة حمدان هل باعتقادك أن الوقت قد جاء فعلا لتوحد الفصائل الفلسطينية بمختلف مناهجها ومشاربها لمواجهة العدو الإسرائيلي؟

صلاح عبد الحي: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

صلاح عبد الحي: الحقيقة أنا لا أوافق الأخ أسامة حمدان على ما قال في كثير يعني مما قاله فالقضية هي أعظم من ذلك وأكبر من ذلك القضية هي قضية سيطرة على هذه الأمة بجميع مقدراتها الفكرية والمادية والسياسية والاقتصادية ففلسطين هي جزء من هذه القضية والعراق كذلك وأفغانستان كذلك فالقضية قضية أمة قضية أمة يهاجمها أشرس ناس في التاريخ وهي أميركا ومن والاها، أما الزعماء العرب في جميع مستوياتهم ومنها السلطة الفلسطينية هي أداة من هذه الأدوات التي تستعين بها أميركا في السيطرة على المنطقة وكذلك لا أنسى الكيان اليهودي فأميركا تستغل الكيان اليهودي في هذه السيطرة ولكن بين أميركا وبين الكيان اليهودي مصالح مشتركة فهي شريكه المميز ولذلك لا ننظر خيرا ولا نتأمل خيرا من أي زعيم عربي


الزعماء العرب أداة من أدوات أميركا للسيطرة على مقدرات الأمة الفكرية والمادية والسياسية والاقتصادية
أو فلسطيني يهادن أو يساوم على حساب فلسطين أو على حساب المسلمين في أي شعار من شعاراتهم ولذلك أنا أطلب من جميع القوى العسكرية في البلاد العربية وفي فلسطين وفي العراق خاصة أن يوحدوا أمرهم تحت قيادة مشتركة في كل من فلسطين أو العراق على مختلف مشاربهم وطوائفهم وأن يكون لهم أمير واحد يأتمروا بأمره وأن يقودوا المعركة هذه بيننا وبين أميركا والحلفاء مخلصين لله سبحانه وتعالى حتى يحقق اندحار أميركا من العراق حتى أخر جندي وحتى أخر دبلوماسي من جميع قوى التحالف، هذا هو العمل المهم الذي يجب أن يقوموا به في فلسطين والعراق وأي إنسان يطلب المساومة مع اليهود أو الصلح أو المفاوضات على أي شبر من فلسطين هو شريك لشارون وشريك لبوش ولذلك على المسلمين أن يصبروا ويثابروا في فلسطين والعراق..

فيروز زياني [مقاطعةً]: نعم سيد صلاح عبد الحي من الأردن شكرا جزيلا لك وصلت وجهة نظرك الآن إلى السعودية ومعنا من هناك عبد العزيز الزهراني، سيد عبد العزيز ما تعليقك على ما جاء على لسان المشاهد صلاح عبد الحي هل تشاطره الرأي فيما ذكر؟

عبد العزيز الزهراني: أول شيء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

عبد العزيز الزهراني: أولا يا أخت فيروز طبعا بالتأكيد لا أشاطره الرأي، هناك ثلاث نقاط مهمة جدا سأقولها بشكل سريع جدا، أول نقطة القضية الفلسطينية يا أخت فيروز تم القضاء عليها قضاء مبرما من خلال تصريحات بوش الأخيرة التي ألغت تمام القرار 194 الخاص بإعادة اللاجئين وقراري 242 - 338 حين لم يعترف بحدود 1949 وبالتالي مادامت ماتت القضية الفلسطينية فإنه من باب أولى الحكم على الشعب الفلسطيني بالموت من خلال إسرائيل هذه النقطة الأولى من هذا لا نستغرب الحقيقة قيام إسرائيل بقتل بقية أقطاب حماس والجهاد، النقطة الثانية يعني أنا أتمنى على الأخوة هناك في فلسطين إعادة تكوين الجبهة الداخلية بشكل جيد ولذلك هناك مفارقة كبيرة قتل أحمد ياسين يرحمه الله كان قتل يعني معروف ومعتاد وأي واحد يستطيع أن يفعله لأن الرجل مقعد وطالع من صلاة الفجر وهذا شيء معروف يعني، لكن هذا الرجل عبد العزيز الرنتيسي من أعلم بأنه موجود في تلك الآونة وفي ذلك المكان وعلى تلك السيارة وبهذه الهيئة ومعه أشخاص يعني يا ترى من دل عليه؟ هذه نقطة، النقطة الثالثة أنتِ سألتِ سؤال جدا وجيه في بداية البرنامج وقلتِ ماذا نطلب من العرب أو ماذا نريد من العرب؟ أول شيء المراد من العرب عدة أمور سريعة، الأمر الأول هو أننا لا نتمنى عليهم فقط إلا إغلاق المكاتب الخاصة بإسرائيل وسحب السفراء أو طرد السفراء حتى يتم يعني امتصاص النقمة الشعبية، الأمر الثاني الذي نريده من العرب إصدار بيانات فردية يعين ما نبغى بيان جماعي، الأمر الثالث وهو المهم جدا وهو أخر الأمر أنا أريد أن تُؤجَّل القمة العربية القمة التي ستُعقَّد يقال بعد أربعة أيام أو خمسة أيام نريد أن نؤجلها لأننا لا نملك شيئا غير الإدانة والشجب ولذلك حينما نؤجلها شهرا كاملا ونصدر بيانا يتصف بالعموميات نكون بذلك قد أرحنا واسترحنا وشكرا الله لكِ.

فيروز زياني: شكرا للأخ عبد العزيز الزهراني من السعودية الآن مختار أبو عوف من باريس، الأخ مختار يعني إسرائيل تسعى الآن لانتزاع حق ودعم دولي لخطة شارون أحادية الجانب وتسعى إلى ذلك بكل الطرق باعتقادك ما الذي يمكن أن يفعله بالمقابل الجانب الفلسطيني؟ الأخ مختار، يبدو أننا فقدنا الاتصال بالأخ مختار أبو عوف من باريس نتمنى.. وسنواصل في متابعة تلقي اتصالاتكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الفلسطينيون وكيفية مواجهة خطة شارون

فيروز زياني: أهلا بعودتكم نتجه الآن إلى سوريا ومعنا من هناك الأخ عبد الرحمن صالح، الأخ عبد الرحمن كنت طرحت سؤالا قبل الفاصل حول الجهود التي يجب أن تُبذَّل بالمقابل من الجانب الفلسطيني في مواجهة الحملة الدبلوماسية الكبيرة التي تقوم بها الآن إسرائيل لتمرير خطة شارون.

عبد الرحمن صالح: إنني مع أخي صلاح عبد الحي من الأردن قلبا وقابضا وأضيف عليه أن الجديد في خطاب بوش هو فقط كشف المستور وراء المفاوضات، إننا ندرك أن الذي يجعل بوش يجرؤ على دعم شارون بكل قواه في السر والعلن ليس فقط مصالح أميركا بتثبيت كيان اليهود خنجرا مسموما في بلاد المسلمين ولا هو حاجة بوش لأصوات اليهود في الانتخابات ولا حتى صهيونية بوش والمحافظين الجدد ليست كل هذه فحسب وإن كان لها دور في ذلك وإنما الأهم الذي جراه هو ما يراه بوش في هزال السلطة والحكام وتسابقهم على الاعتراف بكيان اليهود والتفاوض معهم رغم احتلال اليهود لفلسطين، إنني أقول أن ما حصل في فلسطين واستشهاد عبد العزيز الرنتيسي رحمه الله لهو وصمة عار في جبين جيوش الأمة الإسلامية الرابضة في ثكناتها والتي لا تحرك ساكنا، إن جميع حكام العرب والمسلمين دون استثناء هم أموات وينطبق الآن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "إكرام الميت دفنه"، آن الأوان لجميع المسلمين بما فيهم جيوش الأمة الإسلامية إن بقي في وجههم حبة من كرامة أن يقوموا ويدوسوا على الأنظمة العربية وأن يعلنوها خلافة راشدة على منهاج النبوة هذا هو الحل الذي نريده كمسلمين فخلاف هذا الحل هو حرام نعم، إننا نعمل على إعادة خلافة المسلمين على أنقاض عروش هؤلاء الحكام الأموات وعلى جميع جيوش الأمة وهي تسمعني الآن وأنا خلال قناة الجزيرة أوجه نداء لجميع الضباط البسلاء وأقول لهم ألا يكفي ما ترونه في العراق المسلم وفي فلسطين المسلم وفي أفغانستان وفي الشيشان وفي كل مكان؟ أما آن لقلوبكم أن تخشى لذكر الله وأن تعملوا مع العاملين المخلصين لإقامة دولة خلافة الراشد على أنقاض عروش حكام العرب أذلهم الله؟ آن الأوان يا جيوش الأمة الإسلامية أن تنعتقوا من قيودكم وأن تدوسوا على جميع حكام العرب حيث أنهم عملاء للغرب الكافر حتى النخاع نعم وأشكرك يا أخت فيروز لأن استحملتِ هذا الكلام.

فيروز زياني: شكرا لك أخ عبد الرحمن صالح من سوريا الآن إلى الولايات المتحدة ومعنا من هناك محمد البوريني، محمد السلام عليكم.

محمد البوريني: السلام عليكم أخت فيروز، فيه عندي أربع نقاط أريد أن أُعرِج عليها بسرعة وأنا أعتذر يا أخت فيروز لأنه المسافة بيني وبينك طويلة جدا في 11 ساعة تقريبا لأنه الآن عندنا الساعة تقريبا تنتين ونص بعد الظهر اليوم الأحد فبدي أدخل في هاي المواضيع باختصار.

فيروز زياني: تفضل.

محمد البوريني: أول شيء من ناحية قضية رجوع اللاجئين طبعا هذا شيء مفهوم إنه إذا رجعوا اللاجئين وأكثرهم هيرجعوا لن تكون هناك دولة تسمى دولة إسرائيل هذا حقيقي وطبعا الاستطلاع للرأي الفلسطيني والعربي والإسلامي يريدون تحرير فلسطين من النهر إلى البحر هذا مفهوم، فإحنا هنا في أميركا نحاول أن نصل إلى هذا الهدف بطريقة عقلانية وبطريقة دبلوماسية وفكرية لنوصل إلى الشعب الأميركي إنه يا جماعة هؤلاء يسببون لنا كل المشاكل خلال خمسين أو ستين سنة هل تريدون أن نبقى في مشاكل بهذا الشيء خلال مائة سنة قادمة؟ طبعا بيقول لك لا ولهذا قدمنا اقتراح على مستوى الحزب الديمقراطي في المنطقة اللي أنا فيها يقول بإيجاد دولة فلسطينية علمانية من النهر إلى البحر جميع الديانات اليهود والمسيحيين والمسلمين يعيشوا بسلام ومرّرنا هذا الاقتراح ويوم 24 بالشهر يعني خلال خمس أيام فيه اجتماع كامل للمنطقة اللي إحنا فيها وأنا طبعا وبنتي العزيزة نور فلسطين هي كمان من المنتخبين أنا متوقع إنه يوافقوا على هذا الشيء، لكن هذا لا يعني بأنه الحزب الديمقراطي سيوافق على الشيء ولكنها هي بداية أن نصل هذه الفكرة إلى الأميركان على مستوى الولايات كلها هذه نقطة مهمة جدا، النقطة الأخرى وهي قضية أميركا الآن وقعت مع الأسف في المستنقع العراقي ولن تخرج وطبعا فيه هناك سبعمائة قتلى وجرحى ولكن ما بتعرفوش في كثير من الخسائر لحد الآن..

فيروز زياني [مقاطعةً]: نعم أخ محمد البوريني من أميركا شكرا جزيلا لك موضوع العراق أكيد فتحنا له العديد من النوافذ وستكون له العديد من النوافذ في حلقات قادمة من المنبر معنا السيدة أم علاء من السعودية، أم علاء باعتقادك رفض الوفد الفلسطيني المفاوض التوجه إلى واشنطن هل ترينه حلا مناسبا أم ترين على عكس من ذلك يجب شرح وجهة النظر وإيصال وجهة النظر الفلسطينية للمسؤولين في البيت الأبيض؟

مشارك: أختي فيروز.

فيروز زياني: نعم.

مشارك: سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فيروز زياني: وعليكم السلام ورحمة الله.

مشارك: أول شيء أقدم عزاءنا في فقيد الأمة الإسلامية والفلسطينيين الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أما بالنسبة إلى إنه نترجى أميركا ما فيه رجاء من أميركا ولا فيه أمل في الكلب بوش اللي غزا العراق وغزا فلسطين يدبحونا بطائرات أميركية يضربونا بطائرات أميركية الكلب بوش اللي على شاشة التلفزيون الحيوان هو..

تفسير تاريخي لاغتيال الرنتيسي

فيروز زياني [مقاطعةً]: شكرا لك من السعودية الآن إلى ياسر بركات من بريطانيا ياسر كيف تنظر لتداعيات اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي على الساحة السياسية الفلسطينية؟

ياسر بركات: أول شيء أنا لقد يعني بعجز وبتعجز معي لغتي العربية عن تقديم الشكر إلى قناة الجزيرة هي قناة الجزيرة الفلسطينية الأولى نعتبرها إعلامنا الأول في إظهار الحقيقة، ثانيا يمكن في البداية..

فيروز زياني [مقاطعةً]: نحن نتمنى إظهار الحقيقة أخي ياسر وأن تكون الجزيرة منبرا لكل العرب وللفلسطينيين طبعا وللجميع.

ياسر بركات: إن شاء الله ولكن أنتِ سألت في بداية البرنامج سؤال يعني ليش إسرائيل اغتالت الشيخ الرنتيسي بعد اغتيال الشيخ أحمد ياسين بشهر؟ فأنا بدي أجاوبك فيه صحفي إسرائيلي صحفي سأل رئيسة الوزراء الإسرائيلية عندما احترق المسجد الأقصى أي يوم كنتِ سعيدة.. كنتِ حزينة؟ قالت عندما احترق المسجد الأقصى وقال لها متى كنتِ سعيدة؟ قال لها في اليوم الثاني، فقال لها لماذا؟ قالت لأني اعتقدت بأن الحرب قادمة لتحرير الأقصى لأن اعتقدت بأن العرب سيهدون الدنيا على رؤوس اليهود في فلسطين لأننا قمنا بحرق المسجد الأقصى وعندما اغتيل الشيخ أحمد ياسين الآن لا أحد يتكلم وكلكوا خاف وكل العرب خافوا واليوم اغتالوا الشيخ.. الدكتور الرنتيسي ولا أحد سيتكلم وغدا سيغتالون وسيقتلون ولا أحد يتكلم، بالفلوجة سبعمائة شهيد سقط ولا أحد يتكلم إذاً الحرب ستستمر وللأسف الشديد الأنظمة العربية قد ماتت.

فيروز زياني: شكرا لك يا ياسر بركات من بريطانيا العديد من المشاهدين في الانتظار على الخط ونرجو منكم فقط الاختصار حتى يتسنى لنا معرفة وجهة نظر أكبر عدد ممكن من المشاهدين ننتقل إلى السعودية ومعنا من هناك أحمد قبائل أسعدت مساء أحمد.

زياد: ألو.

فيروز زياني: نعم أحمد.

زياد: عفوا معكِ زياد.

فيروز زياني: أهلا أخ زياد.

زياد: السلام عليكم ورحمة الله، كان عندي نقطة اللي هي كالتالي اللي هو إحنا حاليا يعني على أميركا وإسرائيل من السهل قتل مليونين فلسطيني في فلسطين أو مليون عراقي في العراق بس لو هم يفتحوا الحدود الحكام العرب ونطلع كلنا نمشي مشي كعرب ما مش سهل عليهم يقتلوا مائة مليون مسلم وشكرا جزيلا لكِ.

فيروز زياني: شكرا لك الأخ زياد من المغرب نعرج إلى السعودية ومعنا من هناك الأخ فهد، فهد العنيزي وأسعدت مساء.

فهد العنيزي: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم من السلام.

فهد العنيزي: أود أن أقول في البداية أن توقيت العملية التي قام بها شارون بعد لقائه لبوش هو رسالة لبوش أو رسالة للشعب الأميركي والكونغرس الأميركي بأن بوش لا يزال صاحب موقف من الإرهاب ولا يزال يهاجم الإرهاب فشارون يقدم له رسالة لكي يدعمه داخليا فلقاء الاثنين وبعدها تأتي العملية هو رسالة لبوش ودعم لموقف بوش داخليا وخارجيا كلا الاثنان يرسلان رسالة للعالم بأننا نقتل الإرهابيين فقط ويحسبون أن الشعوب أو العالم لا يسجل عليهم ما يفعلون ضد الشعوب، فالتاريخ لا يزال يُسطِر.. سوف يسطر عليهم مواقفهم هذه ويصبحون في.. لدى العالم في مستقبلا مثل ستالين وميلوسوفيتش ورادوفان، أود أن أقول رسالة لشارون وداعميه في البيت الأبيض جورج (Terminator) بوش و(Anaconda) رايس بأنكم سوف يأتي يوم تدفعون فيه كل جرائمكم هذه وأشكر لقناة الجزيرة إتاحتها الفرصة والسلام عليكم.

يأس من الوسيط الأميركي والأوروبي

فيروز زياني: شكرا لك الأخ فهد من السعودية لا بأس أن نقرأ بعض الفاكسات التي وصلتنا هذا أحدها وصل من الدكتور شكري الهزيل من ألمانيا يقول فيه الموقف الأميركي الجديد وتصريحات بوش تدل على تمادي الإدارة الأميركية في عدائها لحقوق الشعب الفلسطيني ولكن مما لا شك فيه أن عجز السلطة الفلسطينية وتواطئها مع وثيقة جنيف وغيرها من المبادرات التفريطية قد ساهم في حياكة موقف بوش المستهتر بشعبه الفلسطيني والسؤال المطروح أما آن الأوان أن تعترف السلطة الفلسطينية بفشل أوسلو ومشتقاتها والإقرار بأن أميركا وإسرائيل وجهان لعملة واحدة؟ ويسترسل الدكتور شكري الهزيل ويقول هدف الولايات المتحدة وإسرائيل تصفية القضية الفلسطينية وإلى متى ستستمر المساومة بين بقاء سلطة فلسطينية عاجزة وبين ضياع حقوق الشعب الفلسطيني، كان هذا أحد الفاكسات التي وصلتنا وهي من الدكتور شكري الهزيل من ألمانيا، ننتقل الآن إلى فرنسا ومعنا من هناك مختار أبو عوف، مختار وقد تحدث الجميع عن يأس ملحوظ من الوسيط الأميركي هل باعتقادك الاتحاد الأوروبي واللجنة الرباعية يمكن أن يُعوّل عليهما؟

مختار أبو عوف: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

مختار أبو عوف: والله العظيم هو لا يُعوّل على لجنة رباعية ولا لجنة خماسية، هي لابد أن نتمسك إحنا بينا وبين ربنا سبحانه وتعالى حبل فالحبل هذا لابد أن نتمسك به متمسكناش بالحبل هينقطع وسنغرق إن شاء الله أجمعين، دلوقتي الأخوة إتكلموا بما فيه الكفاية أنا عاوز يعني ألفت نظر الجزيرة إلى حاجة إن الحاجة دية إن أميركا في الوقت الذي نشرت فيه الجزيرة القناة العربية يعني اللي كلنا بنعتز بها وبنحبها وذات مصداقية عالية نشرت الجزيرة إن الأميركان ضربوا العراقيين بالقنابل الانشطارية اللي فيها جزء من اليورانيوم المخصب فطبعا الصحافة.. أهالي الضحايا.. أهالي الجنود الأميركيين كانوا بيشوفوا النشرات ومتابعين لأن عارفين إن القنوات العربية هي لم تنشر الحقيقة أما اللي ملهومش جنود في العراق بيشوفوا القنوات الأميركية فبنفس الوقت طبعا أميركا كانت مخططة هي وإسرائيل لضرب الرنتيسي وغيره في نفس الوقت راحوا ضربوا الضربة القاضية بتاعتهم وضربوا الشهيد الرنتيسي رحمة الله عليه علشان يلفتوا أنظار العالم وهذا فعلا اللي نجحوا فيه والجزيرة المخلصة يعني بعدت عن الموضوع موضوع اليورانيوم المخصب وهكذا وهكذا وجت على الرنتيسي إلى أخره لا بأس أما بالنسبة للشهيد الرنتيسي..

فيروز زياني [مقاطعةً]: شكرا لك يا أخي مختار أبو عوف من فرنسا الآن ننتقل إلى السعودية ومعنا من هناك الأخ محمد، السلام عليكم.

محمد: وعليكم السلام ورحمة الله المشكلة مشكلة أولا رحمة الله على الشيخ الرنتيسي وعلى الشيخ أحمد ياسين الذي سبقه للشهادة لكن مشكلتنا مشكلة في ديننا، ديننا هو المحك الرئيسي {ومَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ} نحن نقول قضية عربية وقضية عربية هي ليست القضية عربية كما أنها قضية إسلامية، المشكلة إنهم بيحاربونا بدينهم، بوش الملعون قال أنا مسيحي شارون الملعون قال أنا يهودي نحن نستنكف إننا نقول نحن مسلمين نحن عرب، العرب قضيتهم في دينهم نحن الإسلام جعلنا أمة عزيزة لكن نحن استنكفنا نقول إننا مسلمين نقول عرب، العرب إيش مجرد مسلمين العرب إيش يكونوا من غير الإسلام إلا دولة همجية كما كنا قبل الإسلام همج زي ما يطلبوا الناس نسوي، لكن عندما جاء الإسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بشرع الله أصبحنا أمة من الأمم وبعدين إيش الأمة.. الأمم المتحدة نحن أمة واحدة { إنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}، أنا أطالب الأمة العربية إنها تنسحب من الأمم المتحدة لأنها هذه برضه منظمة يهودية عالمية استباحت دماء المسلمين وبقيادة يهودية..

فيروز زياني [مقاطعةً]: نعم أخي محمد نرجو منك ومن بقية المشاهدين الالتزام بموضوع الحلقة لنتمكن من الحصول على أكبر عدد ممكن وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المشاهدين شكرا لك الأخ محمد من السعودية إلى الإمارات الآن ومعنا من هناك الأخ الصوفي، الأخ صوفي تفضل.

الصوفي حسين: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

الصوفي حسين: أخت فيروز كيف حالك؟

فيروز زياني: الحمد لله تفضل أخي.

الصوفي حسين: نحن نعزي أنفسنا ونعزي الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية جمعاء لفقد العزيز الذي غار على الإسلام وعلى المسلمين وعلى اليتامى أخونا عبد العزيز الرنتيسي والله الخبر وقع علينا كالصاعقة والله ما تحملناه لغاية اللحظة اللي إحنا يعني رجولنا ما شيلانا لكنا نتجه لقول الله سبحانه وتعالى { ويَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ} ونحن نعتبر أخونا عبد العزيز الرنتيسي أعطانا دلائل شهادته قبل أن يموت بثمانية يوم مع لقاء خاص في الجزيرة يمكن تكونوا أنتم يعني عملتوه معاه مراسلكم العمري قال أنا ما أخاف أنا ما أخاف خليهم يقتلوني بس أسأل الله سبحانه وتعالى عندما تتم أيامي أن أموت شهيدا فأخونا عبد الصمد إمبارح يعني أذاع قال والحمد لله تمنى كما تمنى الرنتيسي الشهادة لقاها، نحن ندعو الله سبحانه وتعالى أن تكون قلوب الحكام العرب وأن نكون نحن أولا قلوبنا صافية مثل أخونا الرنتيسي لأنه تمنى الشهادة والله سبحانه وتعالى تقبل قول الصادقين فلقاها، الآن نحن الحمد لله وبإذن الله كما قال أخونا خالد مشعل يوم أمس يعني يوم مات الرنتيسي يوم مات خالد مشعل فإن الأمة دي فيها من ينصرها إن شاء الله بإذن الله تعالى إن شاء الله.

فيروز زياني: نعم الأخ الصوفي من الإمارات شكرا جزيلا لك استمعنا لوجهة نظرك نبقى في الإمارات ومعنا من هناك أم أدهم، أُسعدت مساء أم أدهم.

أم أدهم: ألو مساء الخير.

فيروز زياني: أهلين.

أم أدهم: ألو.

فيروز زياني: نعم أم أدهم أنت معنا مباشرة نعم.

أم أدهم: أيوه أنا معكِ، أنا بس يعني والله يعني أنا من كل قلبي بأحيي صمود الشعب الفلسطيني بأحيي يعني من أكبر راس لأصغر راس وعايزة أقول إن إحنا معاكوا بقلوبنا ومعاكوا إحنا.. أنا محروق دمي أنا عن نفسي واحدة مواطنة مصرية وعايشة في الإمارات ويعني أنا بأتكلم عن نفسي وعن أصحابي وعن كل قرايبي وعن كل الشعب العربي كله إن إحنا محروق دمنا على طول محروق دمنا عايشين في كبت عايشين في هم عايشين في غم مفيش رد فعل..

فيروز زياني: ما الذي تأملينه أم أدهم كمواطنة عربية؟ ما هو دور المرأة ربما المرأة العربية في مساندة نضال الشعب الفلسطيني والمرأة الفلسطينية تحديدا؟

أم أدهم: إذا كان الرجالة.. إذا كان الرجال يعني مش عارفين يعملوا شيء إحنا نعمل إيه عارفة أنا بأعمل إيه أنا بأقعد بأعيط دموعي بتنزل بأقعد بأبكي هو ده اللي بأعمله هأعمل إيه؟ إن كنت بأقعد على الإنترنت بأعمل شات بأكلم شوية أجانب بتشوفي ناس بيتكلموا بطريقة مختلفة بيفكروا غير اللي إحنا بنفكر بيه، يعني أنا عايزة أقول إن عايزين كلامنا عايزين صوتنا يوصل بلاش يوصل للعالم يوصل لحكامنا العرب يوصل للي بيحكمونا أرجوكم يعني الكرسي مش أهم شيء.

دور الشعوب العربية وحكامها

فيروز زياني: شكرا لك أم أدهم من الإمارات نتوجه إلى سوريا ومعنا من هناك الأخ إبراهيم، الأخ إبراهيم هل من دور يمكن أن يُعوّل عليه للشعب العربي؟

إبراهيم: أولا نعزي الشعب الفلسطيني بوفاة عبد العزيز الرنتيسي، ثانيا إن شارون وبوش أكبر إرهابيي العالم، ثالثا إن بوش أعطى الموافقة لشارون لقتل الرنتيسي، رابعا إن أميركا ادعت إنه عند وفاة أحمد ياسين إن هي ما عندها علم بالموضوع إيش لون قتلوه الرنتيسي، مش إيجه شارون من أميركا معناته أعطيته الموافقة وشكرا إليكم.

فيروز زياني: شكرا لك أخي إبراهيم من سوريا إلى مصر ومعنا من هناك محمد شحاتة، السلام عليكم محمد.

محمد شحاتة: تحية أخت فيروز، أرجو ألا نعول كثيرا على هؤلاء الحكام، أنا كل المقابلات السابقة كلها تعول على من ماتوا هؤلاء أناس قد ماتوا وقُبِروا فالأمل كله في خيار واحد لا الخيارات الإستراتيجية التي تكلموا عنها كثيرا هذه الخيارات سقطت وقُبِرت مع من قبروا مع من تبنوها قبل ذلك، لا خيار إلا المقاومة فمعنى هذا الكلب الأميركي يقول تكرارا ومرارا أنه المدافع الأول عن إسرائيل هذا الجورج بوش


لم يبق إلا خيار المقاومة، بعد أن سقطت جميع الخيارات الإستراتيجية التي طرحت
الكلب الذي لا هم له إلا قتل المسلمين في العراق..

فيروز زياني [مقاطعةً]: أخي محمد نرجو فقط عدم التجريح والقدح أيضا في القادة والحكام مع حرية طبعا إبداء الرأي باحترام وانتقاد من يشاؤون لكن نتمنى فعلا عدم التجريح، شكرا للأخ محمد شحاتة من مصر نتحول إلى أبو جنان من أميركا السلام عليكم.

أبو جنان: تحية كبيرة جدا إلى قناة الجزيرة وبالحقيقة أنا لا أريد أن أعزي بل أريد أن أهنئ هذا البطل عبد العزيز الرنتيسي وإن شاء الله ربنا رزقه ما يريد يعني هذا ما كان يتمناه ولقد رزقه الله الشهادة ولكن أقول إلى علماء الأمة وللإخوان المسلمين هل نسيتم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "للكعبة تهدم حجرا حجرا خيرا من أن تُهدّر قطرة دم مسلم"، فماذا تجيبون ربكم عند السؤال؟ إن كان هذا منهجكم هو التظاهر والصياح والنواح والبكاء فيجب تغيير هذه الكلمة إخوان إلى أخوات مسلمين فهذا ليس منهج نبينا عليه الصلاة والسلام ورسالة إلى الجيوش ورجال الشرطة والأمن ما هي المعاشات الحقيرة التي تتقاضونها من أجل أن تكونوا كلاب حراسة لهؤلاء الحكام والسفارات الصهيونية وأذكر قوله تعالى: {الَذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ والَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ} وأقول..

فيروز زياني: شكرا لك أخي أبو جنان من أميركا إلى السعودية ومعنا من هناك الأخ علي، أهلا أخي علي.

علي: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

علي: كيف حالك يا أخت فيروز؟

فيروز زياني: الحمد لله.

علي: يا أختي أول شيء أود أعزي الأمة الإسلامية في استشهاد البطل القائد المجاهد عبد العزيز الرنتيسي وأقول أن الأمة لن تستعيد قوتها إلا بالجهاد فقد قالها أبو بكر رضي الله عنه ما من قوم تركوا الجهاد إلا ذلوا، فنحن تركنا الجهاد ونحن في ذل وفي هوان.

فيروز زياني: شكرا لك أخي علي من السعودية إلى فارس محمد من السعودية أيضا، السلام عليكم أخي فارس.

فارس محمد: وعليكم السلام ورحمة الله، اعتقد يا أخت فيروز إن الأنظمة العربية فشلت خلال ستين سنة في خلق أرضية شعبية موالية لها أو حامية لها وفي نفس الوقت فشلت في استثمار الجالية العربية في أميركا وفشلت في استثمار مئات المليارات من الدولارات في أميركا لخلق لوبي ضاغط في الولايات المتحدة وبالتالي بعد تفكك الاتحاد السوفيتي وأحداث 11 سبتمبر أصبحت الأنظمة العربية في مهب الريح وسواء علمت الإدارة الأميركية أو لم تعلم بمقتل القادة فهذا ليس إشكاليا لأنه أصبح هناك لوبي واحد فقط في الولايات المتحدة هو المؤثر على الإدارة الأميركية، القوات الأميركية موجودة الآن إجباريا في العراق وموجودة أيضا في ليبيا وموجودة شبه إجباريا في معظم الدول العربية وبالتالي فإن الدول العربية ليس لها في الميزان أي أهمية وبالتالي أعتقد أن..

فيروز زياني [مقاطعةً]: شكرا جزيلا لك أخي فارس محمد من السعودية إلى الجزائر ومعنا من هنالك رشيد رسلان مساء الخير رشيد.

رشيد رسلان: مساء النور، أخت فيروز لدي مداخلة أولا بالنسبة.. نرى أن الحل في هذه القضية أن الحكام الذين أمضوا فتراتهم في الهوان والذل أن يغيروا من مناهجهم وسوف يجدوننا إن شاء الله ننقذهم من أميركا ومن إسرائيل ويحتموا بشعوبهم خير من أن يحتموا بأميركا وإسرائيل والسلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام أخي رشيد إلى قطر ومعنا من هناك محمد عبد الله، محمد هناك شبه إجماع ما بين الذين استطلعنا آرائهم في هذه الحلقة بأن المقاومة تبدو السبيل الأوحد ما رأيك؟

محمد عبد الله: أولا حقيقة أن منهج.. أولا بسم الله الرحمن الرحيم أن الاغتيال هو منهج منظم ليس الآن بل هو منذ عام 1969 بُدِأ الاغتيال على يد فلسطينيين ثم عرب وصهاينة وصولا إلى من اغتيل اليوم هذا هو هدف صهيوني إمبريالي رجعي منظم لتصفية من يؤمن بأن المقاومة هي الطريق الوحيد لإرجاع هذه الأرض، هذه الأرض هناك استيطان لا يمكن أن يخرج منها لا بالتفاوض ولا بالحديث ولا باللجان، الكثير من الناس يقرأ التاريخ لكن لا يفهم ما هو التاريخ ولا تحليله مئات اللجان قَدِمت إلى فلسطين من المؤتمر الصهيوني الأول وإلى الآن..

فيروز زياني [مقاطعةً]: أخي محمد عبد الله من قطر شكرا لك نأخذ أخر مكالمة هذه الحلقة من خليل إبراهيم من السعودية تفضل خليل ومعك دقيقة.

خليل إبراهيم: السلام عليكم.

فيروز زياني: وعليكم السلام.

خليل إبراهيم: طبعا {ولا تَحْسَبَنَّ الَذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} الأمة الإسلامية والأمة العربية مهما فقدت من قادة لا تموت والجهاد قائم إلى يوم القيامة هذا الذي لا يعلمه بوش ولا يعلمه شارون، طبعا بالنسبة إلى الحكام العرب الحكام العرب لا أدري لماذا تعولون أو بعض الناس يعولون عليهم وهم ساعدوا على تسليم العراق على صحن من ذهب ساعدوا ليس ابتعدوا فقط ساعدوا بأراضيهم ونفطهم ومطاراتهم واستخباراتهم لتسليم العراق إذاً ماذا تريدون في حل قضية فلسطين؟ إنهم متآمرون أكثر من.. على الأقل بوش وشارون هم أعداء..

فيروز زياني: نعم أخي خليل وصلت وجهة نظرك نشكرك على المشاركة وبقية المشاهدين أيضا الذين اتصلوا بنا في حلقة هذا اليوم من منبر الجزيرة السلام عليكم.