مقدم الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

29/12/2003

- أسلوب تعاطي أميركا مع قضية أسلحة الدمار الشامل
- الضمانات الأميركية للدول التي تعلن عن وقف برامجها النووية

- أسباب الصمت حيال برامج إسرائيل النووية

جمانة نمور: أهلاً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من (منبر الجزيرة).

تبقى قضية نزع أسلحة الدمار الشامل في واجهة الأحداث الدولية، ونقطة تثار حولها العديد من التساؤلات، وفي منطقة الشرق الأوسط وعلى الرغم من القرار الليبي الأخير بالتوقف عن تطوير برنامج أسلحة الدمار الشامل، وبالرغم من تطويق القضية ذاتها في العراق وإيران، فإن المنطقة لا تكاد تخلو من أسلحة الدمار الشامل، فبينما تشيد الولايات المتحدة وبريطانيا بالخطوة الليبية الأخيرة يلتزم المجتمع الدولي الصمت إزاء حيازة إسرائيل لأسلحة دمار شامل، الأمر الذي يثير كثيراً من الجدل حول تناقض السياسة الأميركية إزاء هذه القضية بالذات.

جورج بوش (الرئيس الأميركي): لقد بدأت ليبيا الدخول في منظومة المجتمع الدولي وعرف العقيد القذافي الطريق الصحيح، يجب على ليبيا الالتزام بما أعلنت اليوم، ويجب على ليبيا كذلك أن تنخرط كلياً في الحرب على الإرهاب، واستجابة لمتطلبات مجلس الأمن فيما يتعلق بقضية لوكيربي تخلت ليبيا عن كافة الأعمال الإرهابية ونتمنى منها الالتزام بذلك أيضاً.

جمانة نمور: لماذا إذن تكيل الولايات المتحدة بمكيالين فيما يتعلق بنزع أسلحة الدمار الشامل؟

وكيف يمكن تفسير الصمت الدولي إزاء حيازة إسرائيل لأسلحة دمار شامل؟

وما الضمانات التي لدى واشنطن للدول التي قد تتخذ من موقف ليبيا نموذجاً؟

في انتظار مداخلاتكم على رقم الهاتف مفتاح قطر: 9744888873

الفاكس: 9744890865

كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت، وهو:

www.aljazeera.net

أسلوب تعاطي أميركا مع قضية أسلحة الدمار الشامل

ونبدأ هذه الحلقة من القاهرة، ومعنا من هناك الدكتور حسن نافعة، دكتور، مساء الخير.. كيف تنظر إلى الطريقة التي تتعاطى بها أميركا مع موضوع أسلحة الدمار الشامل، خاصة في منطقة الشرق الأوسط؟

د. حسن نافعة (رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة القاهرة): الولايات المتحدة تمارس سياسة تستهدف القضاء على أسلحة الدمار الشامل في العالم، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، لكنها تعتبر بعض الدول الحليفة صديقة لها، وبالتالي لا يتعين أن تمارس عليها أي ضغوط، فمثلاً في الوقت الذي تمارس فيه الولايات المتحدة كل الضغوط المتصورة وغير المتصورة على كل الدول العربية، وأيضاً الدول الإسلامية ومن بينها إيران، بسبب خشيتها من تهديد هذه الأسلحة لأمن إسرائيل، تعتبر أن إسرائيل جزء من أمنها وحليفة استراتيجية لها، ولأنها تعتبرها دولة ديمقراطية، فهي تتصور أن إسرائيل لن تستخدم الأسلحة.. أسلحة الدمار الشامل وخاصة الأسلحة النووية ضد جيرانها أو ضد أحد، وهي ترسانة موجهة للدفاع عن نفسها، ولكن هذا في تقديري تصوُّر مغلوط، لأن إسرائيل تحتل الأرض العربية، وهي تمارس اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني كل يوم، وبالتالي: فإن أسلحة الدمار الشامل تعتبر أسلحة ليس.. لا تستخدم للردع فقط، وإنما تستخدم لتكريس الاحتلال الإسرائيلي وتكريس العدوان الإسرائيلي على الشعوب العربية، ولكن علينا أن نلفت النظر إلى أن إسرائيل لم توقِّع بعد على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وقد حاولت مصر أن تنتهز فرصة مد العمل باتفاقية حظر الأسلحة في عام 95 إلى ما لا نهاية، وحاولت إجبار إسرائيل أو ممارسة ضغط دولي على إسرائيل، كي تنضم إلى اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية، ولكنها لم تنجح في ذلك.

جمانة نمور: شكراً لك دكتور حسن نافعة من القاهرة، دعنا نتحول الآن إلى ليبيا، معنا من هناك الدكتور صالح إبراهيم (رئيس أكاديمية الدراسات والبحوث). يعني دكتور صالح، كيف تفسر لنا الخطوة الليبية الأخيرة، على رغم التهديد.. تهديد أسلحة الدمار الشامل الموجود في منطقة الشرق الأوسط داخل إسرائيل؟

صالح إبراهيم: نعم، طبعاً أعتقد إن الموقف الليبي نابع من أسباب محددة يعني، العرب حاولوا امتلاك أسلحة.. الأسلحة المحظورة لأسباب لتحرير فلسطين، لردع الإسرائيليين، لتحقيق الوحدة العربية، للأسف كل هذه الأشياء لم تتحقق، يعني فلسطين الآن تفاوضوا قادة الثورة الفلسطينية مع الإسرائيليين، العرب تخلوا عن المشروع القومي الوحدوي. إذن يعني ما هو السبب؟ يعني ليبيا حتى العداء الليبي لأميركا.. الغربي، هو علشان فلسطين وعلشان الأمة العربية، أصبحت ليبيا في فوهة المدفع الإمبريالي. لما تعرضنا للحظر وللحصار للأسف الشديد، الطائرات الليبية رُجِّعت من الحدود بتاعنا، فأعتقد بأنه استراتيجية الجماهيرية الجديدة، هو يجب أن تكون استراتيجية العرب كلهم، هو قلب حلفاء العدو بالأمس للدولة العبرية إلى حلفاء للعرب وللشعب الفلسطيني، يعني الآن الإسرائيليين كاسبين أميركا، نتيجة اللوبي الصهيوني اللي داخل الولايات المتحدة، المفروض العرب يعملوا على كسب الرأي العام الغربي والمنظومة الغربية كلها، والولايات المتحدة الأميركية لصالحهم، ويجب أن يعرُّوا الدولة العبرية من ورقة التوت، وفضح الادعاءات الصهيونية وإحراج الدولة.. الدول الغربية أمام شعوبهم والرأي العام العالمي، وهذا بدأ تغير في الرأي العام الغربي الآن لصالح العرب، لأن الآن المعركة حقيقة بين الشعب الفلسطيني والمحتلين الصهاينة داخل كل مدينة وشارع في المدن الفلسطينية داخل الخط الأخضر، مثل ما صار في جنوب إفريقيا، الدولة العبرية هي اللي من مصلحتها المواجهة التقليدية، وتهويل الخطر العسكري التقليدي العربي، الذي لم نره حتى اليوم إحنا على أرض الواقع، وأصبح يوضع كمبرر لغزو الدول العربية، يعني غزو العراق ربما (..) لغزو سوريا أو لغزو ليبيا، ولهذا أنا في اعتقادي أن المبادرة الليبية يجب إنه يتم تطويرها عربياً، إذا كان نحن أمة واحدة، ويجب أن تستغل ضد نزع سلاح الدولة العبرية، لأن العرب ما بيعملوا شيء بالحقيقة بالأسلحة المحظورة، يعني شوف مركزية الـ.. مركزية القضية الفلسطينية انتهت، المعركة القومية انتهت، المشروع الوحدوي انتهى، العرب ما بيعملوا، على الأقل يعملوا تنمية داخل شعوبهم، (..) الترسانة العسكرية والتسليح لإفقار المواطن العربي، ولحرمانه من التنمية، وبدون تحقيق الأهداف اللي.. اللي يتم تكديس السلاح من أجلها، وهي تحرير فلسطين، تحقيق الوحدة العربية، بناء الكيان القومي، بناء وحدة اقتصادية عربية، يعني كل هذه الأسباب، ولهذا نحن نعتقد بأن السبب اللي إحنا خلانا نعادي الغرب، وخلانا نبحث عن سلاح محظور انتهت.. قلنا من تحرير فلسطين إلى الوحدة العربية، إلى حركة التحرر، دُول اللي كنا نؤيد فيها حركات التحرر كلها استقلت، فلسطين أصبحوا يتفاوضوا مع بعضهم، العرب ما يقدروا يعملوا وحدة عربية، أُمَّال هيبقوا يعملوا أسلحة الدمار الشامل لماذا؟ إحنا ممكن السلاح النووي الفرنسي يشكل خطر على ليبيا جغرافياً أكثر من السلاح النووي الإسرائيلي، إذا إحنا بقينا جزء من الأمة العربية.

جمانة نمور: على كل يعني نقاط عديدة أثرتها هي تستأهل النقاش، نتوقع من المتصلين بنا هذه الليلة تناولها، ونتحول إلى الإمارات، معنا من هناك الأخ حسن، مساء الخير.

حسن: مساء الخير أو صباح الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

حسن: القوى أو توازن القوى أساس السلام، لكي تسالم الأمة العربية إسرائيل لأن تكون لابد أن تكون موازية لها من حيث القوى، سلام (كامب ديفيد) مع مصر بعد الانتصار في حرب أكتوبر 73، انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان لقوات حزب الله، انسحاب ليبيا من نادي القوى النووية، أسلحة الدمار الشامل، سببه الخوف من تكرار سيناريو العراق في ليبيا، هنالك تشابه كبير جداً بين ليبيا والعراق..

جمانة نمور [مقاطعةً]: ولكن يعني كما ذكر الدكتور صالح قبل قليل، ألا ترى أن توجُّه هذه الأموال نحو التنمية هو أجدى للشعب الليبي من احتمال أن تبقى ليبيا مثلاً تحت تهديد أن تتعرض لغزو كما تشير، فيما لو استمرت بهذا البرنامج مثلاً؟

حسن: نعم، لسبب ذلك أولاً الثروة البترولية السبب الرئيسي، مع العلم: البترول الليبي من أجود أنواع البترول في العالم، وجه التشابه بين القذافي وصدام العداء السافر المشترك لإسرائيل، حلم الزعامة العربية، حكم الفرد المطلق وديكتاتورية كلاهما، الحكم بواسطة الأسرة، أسرة صدام والتكريتيين، أسرة قذافي والقذاقفة، انتهاك حقوق الإنسان والمجازر الجماعية.. الجماعية.. حلابشة في العراق، مذبحة أبو سليم في ليبيا، المعارضة الليبية في أميركا.

جمانة نمور: أخ.. أخ حسن.. أخ حسن، الموضوع هو موضوع أسلحة الدمار الشامل واستمرار إسرائيل في حيازتها والسياسة الأميركية تجاهها، يعني ابتعدت كثيراً عن الموضوع، نرجو من المشاهدين الكرام الالتزام به. معنا الأخ محمد الآن من مصر، مساء الخير.

محمد أبو جهاد: سلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد أبو جهاد: كيفك جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله، تفضل.

محمد أبو جهاد: قد تبدو المبادرة الليبية مثيرة للدهشة وللتساؤلات خصوصاً بعد ما العقيد القذافي أنكر امتلاكه لمثل هذه الأشياء، ولكن يبدو إن الدافع لطرحها هذه الأيام هو التعدي على العراق والتلويح لسوريا وإيران، والضغط العالمي على دول المنطقة، العامل الأساسي هو..

جمانة نمور [مقاطعةً]: وما.. ما موقفك..؟ يعني أخ.. يعني..

محمد أبو جهاد: ما أنا هأقول لـ.. هأقول لحضرتك هو محمد حسنين هيكل.

جمانة نمور: يعني أرجو أن تجيبني على.. أخ محمد.

محمد أبو جهاد: محمد.. محمد.. محمد..

جمانة نمور: هناك ثلاثة أسئلة طرحت في الحلقة، ولازالت من دون أجوبة.

محمد أبو جهاد: محمد حسنين هيكل.

جمانة نمور: يعني لماذا برأيك تكيل الولايات المتحدة بمكيالين فيما يتعلق بموضوع أسلحة الدمار الشامل في العراق؟ هل لديك جواب على هذا السؤال؟

محمد أبو جهاد: أيوه عندي حضرتك جواب.

جمانة نمور: تفضل.

محمد أبو جهاد: هو دا مسلسل من..، مسلسل من الانبطاح العربي الأرضي، ومسلسل من التنازلات، محمد حسنين هيكل قال أيه زمان؟ يستجيب القدر لمطالب أمة دون حرب، طالما أنها تستطيع الحصول على ما تريده بالحرب. فدا اللي عمله الأخ القذافي، لما سُئل القذافي قال أيه باختصار شديد: ليس معنى أن نمتلك (يورانيوم) أننا نملك قنبلة نووية، والبرامج التي نرغب في نزعها تستخدم للأغراض السلمية، معنى إنها تستخدم للأغراض السلمية فدا ما يمنعش إن إحنا نتخلص منها..

جمانة نمور: هو.. يعني التوقف عن برنامج تطوير لا..

محمد أبو جهاد: هو العقيد القذافي.. العقيد القذافي قال أيه..

الضمانات الأميركية للدول التي تعلن عن وقف برامجها النووية

جمانة نمور [مقاطعةً]: لا يؤكد أن كان هناك فيه.. يعني أرجو ألا.. ألا تخلط، ليس هذا موضوع النقاش، كي ندخل بتفاصيله، على كلٍ نتابع تلقي الاتصالات، معنا الأخ فرج من ألمانيا، مساء الخير.

فرج أبو عشة: مساء الخير أخت جمانة، أنا فرج أبو عشة..

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً بك، برأيك: ما هي الضمانات التي يمكن أن تقدمها واشنطن للدول التي تريد أن تحذو حذو ليبيا؟

فرج أبو عشة: OK، أولاً أنا فرج أبو عشة (المتحدث باسم التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في ليبيا). يعني السياسة.. السياسة الخارجية –يا أخت جمانة- هي امتداد للسياسة الداخلية. النموذج الليبي أظن إن هو نموذج شاذ، شخص أو قائد هذا الحاكم الفردي في ليبيا قرر لإنقاذ رأسه أن هو.. هو بنفسه أن يطرح على الأميركيين، والغاية أساساً هي أن يضمن بقاءه، يعني مش.. مش مفاوضات من أجل أمن بلد أو أمن إقليمي..

جمانة نمور: ولكن أخ فرج.

فرج أبو عشة: نعم.

جمانة نمور: يعني هل تنفي.. هل تنفي أن فعلاً قرار من هذا النوع قد يوصف لدى الكثيرين بالعكس من ذلك، مما أنت تقول؟ هو قد يكون مثلاً –برأي البعض- قرار حكيم كما سمعنا من الدكتور صالح، هذا يدفع ليبيا نحو الانخراط في منظومة المجتمع الدولي، الأموال يمكن أن تذهب إلى تنمية الشعب الليبي، يعني أنت ضد هذه النتائج؟

فرج أبو عشة: لا، لست ضد هذه النتائج، بس هذا خطاب.. هذا خطاب رنان، الأموال أساساً.. بغض النظر عن الأموال التي وُظِّفت في الأسلحة النووية إلى الآن فيه 400 مليار من دخل النفط، وحوالي 30% بطالة في لبيبا، وحوالي 30% تحت خط الفقر، والقصة في قصة نهب الثروات بالكامل، وعلى كل حال.. هذا مجرد.. عفواً.. عفواً، الهدف هو مش نزع الأسلحة اللي قدم فيه القذافي مش.. مش مجرد إنه يقدم فيه أسلحة نووية، الهدف أساساً هو تقديم الثروة النفطية لأميركا.

جمانة نمور: يعني.. عدنا..

فرج أبو عشة: والهدف أساساً مش هدف أمني، مش هدف استراتيجي..

جمانة نمور: نعم، شكراً أخ.. أخ.. سيد فرج، شكراً لك، معنا الأخ كمال في ألمانيا. أخ كمال، يعني إذا ما حاولنا العودة إلى موضوع الحلقة وهو السياسة الأميركية إزاء قضية أسلحة الدمار الشامل، كيف تنظر إلى التعاطي الأميركي مع هذه القضية؟

محمد ظاهر: آلو.

جمانة نمور: مساء الخير.

محمد ظاهر: آلو، السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

محمد ظاهر: عفواً معك الدكتور محمد ظاهر من باريس، وليس من ألمانيا..

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً بك، إذن ربما نستمع إلى رأي الأخ كمال بعد قليل، أهلا بك، تفضل.

محمد ظاهر: شكراً جزيلاً، طبعاً أنا مدهوش جداً لانتقادات الكثير من المراقبين.. المراقبين العرب للخطوة الليبية، وأنا أذكِّر العرب إنها ليبيا تعرضت إلى حصار، وللأسف الكبير إنه ولا زعيم عربي قام بكسر هذا الحصار، الذي قام بكسر هذا الحصار هي عبارة عن.. أو عبارة عن حكام أفارقة، وليس العرب، المعروف أن ليبيا دوماً كانت دايماً تدفع فاتورة مواقفها اتجاه القضية الفلسطينية، الكل يعرف أن ليبيا قدمت أموال كثيرة للقضية الفلسطينية، فالنتيجة كان حصار كبير على لبيبا، قضية لوكيربي الآن ليبيا قد سويت بدفع الأموال، وهذه الأموال طبعاً جنبت ليبيا الكثير من الخسارات كل سنة أكثر من مليار دولار، الآن قضية.. قضية الأسلحة الدمار الشامل، على فكرة ليبيا لا تملك أسلحة دمار شامل، أعتقد هذه الخطوة عبارة عن خطوة تكتيكية، ليبيا مواقفها لم تتغير، موقفها من إسرائيل لم تتغير، إنما العالم اليوم عبارة عن قطب واحد، ليبيا في خطوتها التكتيكية هذه تريد في الحقيقة الحصول على التكنولوجيا، وتقوية اقتصادها وارتفاع مستوى المعيشة للفرد الليبي، أنا سألت ليبيين الحقيقة والتقيت معهم في فرنسا، قالوا لي أنهم مع هذه الخطوة، لأنها هذه الخطوة ستساعد على رفع المعيشة للشخص الليبي، أو للفرد الليبي، فأنا في الحقيقة مدهوش جداً من بعض العرب الذين ينتقدون ليبيا، وليبيا لم تعمل علاقات مع إسرائيل، للأسف إن دول عربية تعمل علاقات مع إسرائيل، وليبيا لم تعمل علاقات مع إسرائيل..

جمانة نمور [مقاطعةً]: على.. على ذكر إسرائيل يعني، دعنا نتحول إلى المتصل الآخر الأخ سعيد في السعودية، لنأخذ رأيه بالصمت الدولي إزاء حيازة إسرائيل لأسلحة دمار شامل، تفضل.

سعيد: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

سعيد: في البداية اسمحي لي بأرحب برأيك يعني، على أن تمنحيني الفرصة للإدلاء برأيي..

جمانة نمور: ولكن.. يعني أرجو.. أرجو منك الالتزام بموضوع الحلقة، لم يأخذ حقه من النقاش، يعني عنوان الحلقة هو: السياسية الأميركية تجاه قضية أسلحة الدمار الشامل، هي لا تأخذ حقها، أخذنا ليبيا كمدخل، تفضل.

سعيد: أيوه، وكذلك يعني أعتقد ما.. رأينا في قرار.. القرار الليبي يدخل في هذا السياق..

جمانة نمور: آه باختصار، ولكن أرجو أن نركز على النقاط الأخرى، النقطة الأهم في الحلقة، تفضل.

سعيد: في اعتقادي أن.. أن الرئيس معمر قائد ناجح، لكن بالتأكيد ليس ناجحاً في إنتاج أسلحة دمار شامل، أو الحفاظ على مكتسباته على الأقل، نجاحه ولا أعتقد أنه يتجاوز إدارة عصابة أو مجموعة من المرتزقة لإرسالهم لتنفيذ أعمال هنا أو هناك، للأسف، وهذا.. هذا حال.. حال غالبية الدول أو الحكومات العربية. سواء الملكية أو الجمهورية، فنتمنى أن..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني الموضوع أنه كان هناك ترحيب بالخطوة الليبية أميركي، يعني نحن لا نناقش حجم هذه الخطوة ولا حجم البرنامج، وليس هذا موضوعنا، أميركا رحبت بالخطوة الدولية، برأيك هل هذا سيشجع دول أخرى؟ هل ستعطي أميركا ضمانات لدول لكي تتخذ خطوة من هذا النوع، على الرغم من امتلاك إسرائيل برنامج أسلحة دمار شامل؟

سعيد: أميركا رحبت لأنها ممتنة للرئيس معمر القذافي، بسبب الوقت، التوقيت جاء مناسب جداً للرئيس بوش..

جمانة نمور: شكراً لك أخ سعيد.

سعيد: ثانياً..

جمانة نمور: لنأخذ رأي من داخل أميركا إذن من هذه النقطة تحديداً، معنا الأخ محمد، مساء الخير.

محمد: محمد الجهمي (عضو مؤسس في التحالف الليبي الأميركي من أجل الحرية)، وأنا بأحب أقول أنه هو السؤال الحقيقي لابد ننتبه له إنه هو عدم وجود مؤسسات ديمقراطية، وحكم الفرد الواحد هو السبب لقلق الحكومة الأميركية والأميركان من امتلاك أسلحة الدمار الشامل لنظام استبدادي كيف ليبيا..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني أنت تعتقد أن أسلحة الدمار الشامل هي خطرة في دول وهي ليست خطرة في دول أخرى؟ يعني أنت تتبنى وجهة النظر الأميركية بأن تكون إسرائيل لأنها دولة حليفة، وبرأي أميركا دولة ديمقراطية يحق لها امتلاك أسلحة دمار شامل، أو لا.. ليس هناك ضغوط تلزمها التوقيع على معاهدة حظر هذه الأسلحة، فيما تطالب الدول الأخرى بذلك؟ أنت مع هذه النظرية؟

محمد: لا، خليني نكمل يا أخت جمانة..

جمانة نمور: يعني أرجو أن.. يعني، هذه نقطة مثيرة للجدل نأخذ رأيك فيها، يعني لنتحدث بشيء جديد في هذه الحلقة، تفضل.

محمد: الشيء.. الشيء.. الشيء اللي لابد أن ننتبه له كنحنا ليبيين إن.. إن لا.. لا.. فيه حاجة إلى بناء بنية تحتية والقذافي استمر 35 عاماً، ولم.. ولم.. ولم يقم بالصرف أو أي شيء على بناء البنية التحتية، والآن يقول علينا ويقول إنه هو سيتخلى عن أسلحة الدمار الشامل، فهو يشتري الوقت.. ويشتري الوقت حتى يظل في الحكم و..

جمانة نمور [مقاطعةً]: أخ محمد، من جديد يعني ابتعدت عن موضوع الحلقة، فأنا مضطرة لمقاطعتك، الموضوع هو موضوع أسلحة الدمار الشامل وليست القضايا الليبية الداخلية.. نتابع تلقي الاتصالات، معنا الآن من الكويت الأخ مناور، مساء الخير.

مناور: مساء الخير.

جمانة نمور: تفضل.

مناور: يزيد فضلك، باعتقادي إن الضمانات تطلبها أميركا على دول العالم الثالث، والآن سلموا اللي سلموا، لكن الضمانات على اللي.. أسلحة الدمار الشامل اللي بالسوق السودا، طلعت من السوفيت هذه، واللي راح تنضرب فيها أميركا، أيش لون تقدر تضمن إنها ما تنضرب فيها إن شاء الله؟ قولي آمين. شكراً يا جمانة.

جمانة نمور: أخ مناور عبر عن وجهة نظره من الكويت، معنا الأخ كمال في ألمانيا، إذن.. مساء الخير. أخ كمال، هل تسمع؟

كمال: تحية لك يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك، تفضل، أخيراً..

كمال: آلو..

جمانة نمور: نعم، أهلاً بك، تفضل.

كمال: كان الخط اتقطع للأسف وبعدين دلوقتي حصل اختلاط في التداخلات، بس دلوقتي معقول يعني.

أسباب الصمت حيال البرامج الإسرائيلية النووية

جمانة نمور: لأ، أهلاً وسهلاً، نحن بانتظار سماع وجهة نظرك أخ.. أخ كمال، برأيك يعني، ما مبرر التعاطي الدولي مع موضوع أسلحة الدمار الشامل؟ هذا الصمت حيال حيازة إسرائيل لهذه الأسلحة؟ أخ كمال

كمال: هو الحقيقة فيه محورين أساسيين يا أخت جمانة..

جمانة نمور: نعم.

كمال: المحور الأول: النوم والضعف العربي دا يعني أساس ومحور رئيسي في.. في هذه العملية، العرب حتى وسائل الإعلام تتهم مع الأميركان إيران، باكستان، أي دولة في العالم، كوريا الشمالية، ولا تتكلم على ما.. خارج بابها، وهي الترسانة النووية الإسرائيلية الموجودة، دي نقطة اسمها.. الأساسية، يعني الناس الأميركان هيتعبوا دماغهم ليه إذا كان أصحاب الشأن نفسهم نايمين ومستريحين ومش عايزين وجع دماغ، خلاص ما فيش مشاكل.

النقطة الأساسية طبعاً اللي هو المحور الثاني من.. من النقطة بتاعتي إن أميركا لها مخطط صهيوني هي اللي بتمشي وراءه، يعني الصهاينة لهم مخطط معمول -يا أخت جمانة- بقى له 100 سنة، مش معمول من النهارده، السيطرة على المياه، وبناء على هذا السيطرة على الطاقة النووية، ووجود القوة النووية في المنطقة في يد واحدة فقط، لا تسمح إسرائيل بوجود أي نوع من الأسلحة النووية عند أي منطقة عربية، والكلام دا شايفينه لا في مصر موجود الكلام دا، ولا في أي دولة، وبناء على هذا دا مخطط، طالما الدول العربية -يا أخت جمانة- نايمة ما بتسألش على حالها..، أنت متصورة إن الكيان الصهيوني والمسيحية المتصهينة هتيجي لنا وتقول لنا هنشيل إحنا المفاعل في إسرائيل وندمر أسلحة الدمار الشامل؟! هم ما بيتكلموش على حاجة، الدول العربية والإعلام العربي والفضائيات العربية بالكامل نايمة نوم عميق، في تمثيليات ومسرحيات، وشايفين العملية، وبناء على هذا دا طبعاً راحة أساسية للكلام الصهيوني، إنما دا ضعف عربي شنيع في.. في هذا العصر، وإحنا شايفين –أنتِ يا أخت جمانة- كمان لازم تعرفي نقطة أساسية إن حتى البحث في الطبيعة.. البحث في المراكز.. الأبحاث الذرية في المنطقة ممنوع.

جمانة نمور: شكراً لك أخ كمال، وعبَّر عن وجهة نظره الخاصة من ألمانيا.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: معنا الأخ نادر من السعودية، مساء الخير.

نادر: مساء النور، السلام عليكم يا أخت جمانة.

جمانة نمور: عليكم السلام، تفضل.

نادر: أول شيء أنا أبارك القرار الليبي قرار القائد معمر القذافي وأؤيده، و"رحم الله امرؤ عرف قدر نفسه". يعني هذه هي بأعتقدها سياسة جيدة وسياسة ممتازة، ولكن أيضاً هذا تطوع ليبيا وإعلانها عن تخليها عن أسلحة الدمار الشامل، هذا يأتي أيضاً في قرارات (بوش) وأهداف سياسة بوش عندما قال إنه هيخلص المنطقة من أسلحة دمار الشامل، والحرب ضد الإرهاب، كلها تخدم بوش في الأكثر. الأخ السيد سيف الإسلام قال: إن تخلي ليبيا هو أيضاً أن العرب ساهمت السبب فيه إن العرب لم تساعدهم على القضية الفلسطينية، أي أنهم رموا جزء على العرب، القيادة الليبية تخلت عن الجامعة العربية، وحصلت تخبطات أيضاً في الاتحاد المغاربي يعني، حصلت تصرفات كثيرة للعرب، أولاً الجامعة العربية، والآن يرمون أو يحدفون على العرب، يعني ليبيا ماذا قدمت للعرب؟ وأنا كنت أتمنى إن القيادة الليبية عندما تخلت عن أسلحة الدمار الشامل.. آلو.

جمانة نمور: نعم.. نعم..

نادر: أنا كنت أتمنى إن القيادة الليبية عندما تخلت عن أسلحة الدمار الشامل، عندما تخلت أن تستخدم هذه الورقة في.. في الضغط على إسرائيل، يعني تستغل هذه الورقة على الأقل تخدمنا في الضغط على إسرائيل، ولكن أيضاً هي سياسة جيدة أعتقد، وسياسة تخدم التقرب إلى العالم الغربي، وتخدم التقرب إلى أميركا بعد طائرة (لوكيربي)، وبعد انتهاء الحصار، ونشكرهم وإن شاء الله.. وإن شاء الله نمضي في التقدم.. وفي (التقرب) الذي يهدفون إليه، وشكراً لكِ..

جمانة نمور: شكراً لك يا أخ نادر.. معنا الأخ عمر في فلسطين، مساء الخير..

عمر: مساء الخير يا ست جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً، تفضل.

عمر: كيف حالكم؟ والله أحب أعلق على الموضوع هذا بمداخلة.

جمانة نمور: تفضل.

عمر: بالنسبة لأسلحة الدمار الشامل..

جمانة نمور: نعم.

عمر: الصراحة بصدق هي خطة إسرائيلية مش أميركية، هي يعني هذا مطلب إسرائيلي، وليس أميركي دليل ذلك إنهم.. يعني عندنا في الانتفاضة هون استعملوا اليورانيوم المخضب، وهذا الرئيس عرفات نفسه أقر فيه، وقال إنه فيه يورانيوم منضَّب استعملته إسرائيل هون، فهذا يعني ليبيا والعراق وإيران كلها أفلام هذه فالمطلب أميركي.

جمانة نمور: على كل هناك مداخلة، نعم، في هذا الإطار يعني..

عمر: المطلب إسرائيلي بحت.

جمانة نمور: أيضاً من فلسطين الأخت وفاء في.. وفي نفس هذا الإطار تقول: إن التقارير الأميركية أثبتت استخدام إسرائيل اليورانيوم المستنفذ أليست هذه أسلحة أميركية من أسلحة الدمار الشامل؟ وتضيف الأخت وفاء بأن أميركا أعلنت أن العراق يمتلك أسلحة وكذبت، وحتى ليبيا أُعلِن عن بدائية برنامجها، أما المائة وخمسين رأس نووي وجرثومي، تتساءل: أليست هذه أسلحة دمار شامل، قبل أن نتابع قراءة بعض الآراء نأخذ رأي الأخ محمود من قطر، مساء الخير، أخ محمود هل تسمعنا؟

محمود: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام، تفضل.

محمود: في الحقيقة يعني موضوع أسلحة الدمار الشامل والأسلحة النووية هو المقصود به مش مكافحة يعني الأسلحة النووية على مستوى العالم، المقصود به إنه هو العالم العربي والعالم الإسلامي ما يمتلكش السلاح دا، ممكن تقولي ليه مثلاً يا أخت جمانة، أقول لك: علشان.. علشان هنعمل توازن، لو إحنا امتلكنا سلاح نووي أو سلاح ذري هنعمل توازن بيننا وبين إسرائيل، الولايات المتحدة الأميركية مش عاوزة.. مش عاوز التوازن دا يتم، لأن طول ما إسرائيل متفوقة، بتنفذ سياسات أميركا في المنطقة.

والأخ اللي بيقول.. الأخ صالح من ليبيا اللي كان بيقول إن إحنا المفروض.. ليبيا تتخلص من.. عن السلاح علشان.. علشان تنتبه للتنمية ومش عارف أيه والكلام دا، طبعاً التنمية مش هتنفع ولا هتكون.. ولا هتكون فيه تنمية حقيقية في العالم العربي كله إذا كانش فيه سلاح قوي يعمل توازن رعب مع إسرائيل، وطالما إسرائيل فيه عندها سلاح نووي وإحنا ما عندناش كل شيء هيكون متخلف، كل شيء هيكون متأخر، سواء على المستوى الاقتصادي، أو السياسي أو الاجتماعي أو العسكري.

جمانة نمور: شكراً لك أخ محمود، نتحول من جديد إلى ليبيا، معنا الأخ أحمد من هناك، مساء الخير.

أحمد: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

أحمد: أنا عندي تعليق على الموضوع.

جمانة نمور: تفضل.

أحمد: الأسلحة.. الأسلحة الذرية في القرار اللي اتخذته ليبيا هذا القرار الشجاع أو عن طريق اتخذته المؤتمرات الشعبية في عدة انعقادات وأكدنا عليه في الوثيقة الخضراء لحقوق الإنسان، أن المشكلة إن الجماهيرية ضد التسليح وضد الإرهاب وضد أسلحة الدمار الشامل، والإخوة الذين يقولون ماذا قدمت ليبيا للعرب؟ نقول لهم..

جمانة نمور[مقاطعةً]: يعني.. في مقابل هذا القرار..

أحمد: إن..

جمانة نمور: نعم، هذا القرار الليبي الذي تشيد به أخ أحمد، برأيك ما هي الضمانات التي تتوقعونها من واشنطن في مقابله أنتم كليبيين؟

أحمد: نحن لا نطلب ضمانات، نحن قرار شجاع اتخذناه بإرادتنا الحرة، لا نطلب مقابل، نحن ندعو للسلام والدعوة إلى السلام، وتدمير أسلحة الدمار الشامل هذا ليس بمقابل، نحن لسنا مرتزقة أو عصابة نطلب.. نطلب المقابل من أميركا، أميركا تعرف جيداً من هو الشعب الليبي، وأميركا تعرف جيداً من هو معمر القذافي الذي واجهها في 86، وجعلنا خليج سرت خليج أحمر من الدم، فهي تعرف أنها مع من تتعامل..

جمانة نمور: شكراً لك أخ أحمد، دعنا نتحول إلى بريطانيا، معنا من هناك الأخ عبد الله، مساء الخير.

عبد الله: أهلاً مساء الخير..

جمانة نمور: تفضل.

عبد الله: شكراً، الحقيقة أعتقد إن أميركا لا تنظر أو لا تكيل بمكيالين، لأن إسرائيل جزء من أميركا، وبالتالي مصالح إسرائيل والاعتبارات الأمنية لإسرائيل جزء من المنظومة الغربية، والحقيقة دا لو نبص للصورة بصفة عامة، من أيام (سايكس بيكو) من قبل سايكس بيكو والمنطقة العربية لازم تتجزأ، ولازم ما يبقاش فيه قوة سواء عربية أو إسلامية، وبالتالي: ما فيش كيل بمكيالين، لأن أميركا وإسرائيل جزء من المنظومة الغربية، وأميركا هي –للأسف- على رأس المنظومة الغربية، اللي هي بتنفذ كل السياسات اللي مطلوبة بحيث إن القوى العربية أو القوى الإسلامية تكون دايماً تحت الصفر، وإلا لاعتبارات كتير اللي عايش في الغرب بالذات يقدر يحس بيها ويشوفها، فأميركا واضح إنها عملت 30 ألف فيتو ضد.. ضد مصالح فلسطين في.. لصالح إسرائيل، وإسرائيل متمادية وأميركا متمادية في طغيانهم، ضد العرب والمسلمين بصفة عامة، وما فيش كيل بمكيالين لأن الأمر بإيد أميركا وما فيش في العرب.. العرب طبعاً حضرتك عارفة إن العرب..

جمانة نمور [مقاطعةً]: وصلت.. وصلت وجهة نظرك أخ عبد الله، شكراً، نفسح الوقت قليلاً أمام بعض المشاركات، الأخ محمد الهادل يقول: يجب أن يفهم العرب جميعاً أنه بعد زوال العراق، وضرب سوريا وتهديد ليبيا وغيرها، انفتحت الشهية الأميركية للسيطرة على الثروة العربية –برأيه- لن يوقف ذلك إلا الوقوف الشجاع ضدها واستخدام القوة.

الأخ محمد من السودان يقول: من فحوى السياسة الأميركية نجد أنها ضد جهة واحدة وهي العالم الثالث، وبالأخص العالم العربي، وذلك للاستفادة من ثرواته، والتحكم بمجرى سياسته الداخلية والخارجية والموالاة.

معنا الآن الأخ محمد في أميركا، مساء الخير..

محمد: مساء الخير، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام ورحمة الله، تفضل.

محمد: أولاً: أعزي نفسي والإخوة الإيرانيين بهذا الزلزال الفظيع، فإنَّا لله وإنا إليه راجعون.

أما بخصوص الموضوع يا أختي، فالحقيقة أود أن أعلن أو أُخبر الإخوان في العالم العربي بأنه هناك تعتيم إعلامي كبير جدًّا في أميركا، بحيث إنه الشعب الأميركي قليلاً جداً ما يعرف بأنه إسرائيل تملك الأسلحة النووية.. إلى آخره، وأنا أود أن أذكر نقطة مهمة حصلت في حزيران.. 9 حزيران عام 1990 يعني قبل الدخول العراقي للكويت، أن الحزب الديمقراطي الأميركي في ولاية واشنطن في ألفين من المندوبين، وقدمنا اقتراح هناك، ندعو إنه الشرق الأوسط يكون خالي من الأسلحة النووية والدمار الشامل بما فيها إسرائيل، ورغم الصهيونية فقد صادق الحزب الديمقراطي الأميركي أن تكون إسرائيل ضمن المناطق التي تخلو من الأسلحة النووية، وهذا يدل بأنه لو استطعنا أن نصل إلى الشعب الأميركي عن طريق الولايات، فممكن إنه يحصل هذا الشيء، لأنه ليس هناك على الإطلاق أي شيء ممكن يؤثر على السياسة الأميركية عن طريق (الكونجرس) أو عن طريق البيت الأبيض، يجب أن تكون عن طريق الولايات، ولهذا فقد أسسنا (فرانس..) سموها يعني تحالف أميركا (France for America.. Israel) يعني يجب أن نوصل هذا الصوت إلى الولايات الأميركية كلها بأنه هاي.. إنه يجب أن نهتم بمصلحة أميركا، وليست مصلحة إسرائيل، هذه الدولة الصهيونية، العصابات الصهيونية بأسميها التي تحاول أن تعمل ابتزاز للعرب فقط على أساس إنه يطبعوا معاها، ومع الأسف بعض الإخوان العرب وبعض الأشخاص، ومنهم محمد البرادعي فقال في.. في ليبيا مثلاً إنه نزع الأسلحة من الشرق الأوسط بكله ويعني إسرائيل يكون من ضمن مشروع سلام كامل، يعني إحنا بدأنا كمان..

جمانة نمور [مقاطعاً]: هذا.. نعم، هذا موقف عبَّر عنه.. وموقف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو على رأسها بالطبع، الكل تابعه. نشكر الأخ محمد من أميركا على التعبير عن وجهة نظره، ونتحول إلى قطر، ومعنا أيضاً الأخ محمد، مساء الخير.

محمد: آلو..

جمانة نمور: أهلاً..

محمد: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

محمد: بداية السياسة الأميركية بالنسبة لأسلحة الدمار الشامل في المنطقة، هذا شيء مفروغ منه أن أميركا تسعى جاهدة إلى تفريغ المنطقة العربية ليس فقط من أسلحة ما يسمى بالدمار الشامل، بل من أي مصدر من مصادر القوة، ليبقى التوازن العربي الإسرائيلي في حالة من الخلل، المنطق يعني أرى.. أرى أن تكون هذه الحلقة تناقش أبعاد القرار الليبي على المنطقة بشكل عام، وفي ظل هذا السياق سأرد على الأخ صالح الذي تحدث من ليبيا بداية..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني أنت حوَّلت عنوان الحلقة، دا يعني..

محمد: نعم.

جمانة نمور: تريد تحويلها و..

محمد: ليس تحويلها وهو.. هو في..

جمانة نمور: أن تعطي، أن تعطي رأيك في حلقة أخرى أنت وضعت عنواناً لها يعني..

محمد: هو من.. من.. من ضمن السياق، الأخ صالح في ليبيا، الأخ صالح في ليبيا الذي بدأ بمداخلته الأولى أخرج ليبيا من حلبة الصراع العربي الإسرائيلي، وأسقط الأفكار الأيديولوجية القومية التي نادت بها ليبيا منذ الثورة وحتى الآن، واستسلم للواقع الحالي، ولم يضع في حسبانه أن الظروف ستتغير، ولم يضع في حسبانه كذلك بأن الأنظمة لن تبقى إلى الأبد، بل تبقى الشعوب هي.. هي الباقية في المنطقة..

جمانة نمور [مقاطعةً]: شكراً لك أخ محمد.

محمد: بالإضافة إلى..

جمانة نمور: نفسح المجال، بدأ الوقت يداهمنا، ولدينا العديد من الاتصالات والآراء، الأخ حسين في تونس، مساء الخير..

حسين: مساء الخير.

جمانة نمور: تفضل.

حسين: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

حسين: لديَّ مشاركة فيما يخص موضوع الحلقة.

جمانة نمور: أهلاً.

حسين: بالنسبة للأميركان هم من كان قد اخترع هذه التكنولوجيا، ولهم حق التصرف فيها في بداية هذا الاختراع، ولكن هنا أقول بالنسبة للموقف الأميركي تجاه الدول الأخرى، أن رب ضارة نافعة فبالنسبة لنا كعالم عربي نقول بأننا غير.. عالم غير مهيأ اقتصادياً ولا سياسياً لذلك فحسب رأيي الأجدر بنا كعرب أن نعتني بميادين أخرى كالتعليم والصحة، والبُنى الأساسية لدولنا وشعوبنا، ولن يعتبر ذلك قط استسلاماً، بل هو واقع يرجع علينا بالفائدة، والمثال الياباني كان أحسن دليل على ذلك، فالمثال الياباني.. فقد طورت اليابان اقتصادها بفضل التخطيط السليم، وفيما يخص القرار الليبي أقول بأنه قرار سليم، رغم أن توقيته لم يكن جيداً، بحيث أنه كان من الإمكان أن يقع التخطيط قبل الخوض في غمار هذا.. هذا المشروع، سيكون بذلك..

جمانة نمور: نعم، نعم، وصلت وجهة نظرك أخ حسين، شكراً لك، معنا الأخ أبو سياف في السعودية، مساء الخير..

أبو سياف: آلو.. السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

أبو سياف: الأخت جمانة، بالله أنا عندي شكوى خارجة عن نطاق الحلقة، ولكن من (منبر الجزيرة) لو تكرمتم وسمحتم لنا بها.

جمانة نمور: إذا خارج عن نطاق الحلقة أرجو بك الاتصال (بمنتدى المشاهدين) أخ أبو سياف، معنا الآن الأخ سيد علي في الكويت، مساء الخير..

سيد علي: سلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سيد علي: أولاً أشكر (الجزيرة) على فرصة المشاركة، أود التطرق إلى عدة نقاط موجزة، أنا أقول حتى لا نسمع ما يسمى بموسيقى أسلحة الدمار الشامل، أتمنى من بعض المؤسسات الرسمية التي تعلن أو أعلنت تنصلها عن أسلحة الدمار الشامل، عليها قبل كل شيء أن تخلع من أجسادها خيار الفرد الواحد المتسلِّط، وترتدي ثياب الجماهير، أن تزيح من وجهها العبوسة والعنجهية والتكبر، وتهدي إلى شعوبها الابتسامة الحقيقية، أن تزرع لجماهيرها غصون الديمقراطية الحقيقية، أن تتقي الله وتستنشق من عطور أحكامه قولاً وفعلاً، فأن الضمين لها خير البلاد وطاعة..

جمانة نمور: نعم، شكراً.. شكراً لك على المشاركة، معنا من الأردن الأخ أبو وليد، مساء الخير.

أبو وليد: مساء الخير، السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام، تفضل.

أبو وليد: أولاً: يجب نعرف مقدمات أساسيات، أولاً: وجود دولة ما يسمى بإسرائيل في المنطقة هي قنبلة موقوتة وضعتها أميركا وأوروبا في وجه نهضة الأمة، وخاصة على أساس الإسلام في المستقبل، فلما أصبحت أميركا هي قوة متقدمة في منطقة الشرق الأوسط، فعليها أن تدمر هذه الأسلحة جمعيها الشاملة التي قد تؤثر على ما يسمى بدولة إسرائيل، ووجود هذه الأسلحة أصلاً لم يكن في يوم من الأيام هو موجهاً ضد دولة ما يسمى بإسرائيل، إنما هو من باب الصراع بين أوروبا وخاصة بريطانيا، وأميركا في المنطقة، فالآن أميركا بما أن لها الكلمة العليا في المنطقة فعليها أن تدمر هذه الأسلحة، حتى لا تكون خطر عليها، أو على إسرائيل، فلذلك إن خطر وجود الإسلام لا تزال قائم في نظر أميركا، فلا أظن أن أميركا تفكر جدياً في إزالة أسلحة الدمار الشامل في إسرائيل، ولكن لإسرائيل وأميركا دور في المستقبل أيضاً، لأن أميركا يجب أن تخضع تماما إسرائيل إلى بيت الطاعة كما تخضع جميع دول المنطقة إلى بيت الطاعة.

جمانة نمور [مقاطعةً]: في هذا الإطار بالتحديد أيضاً، يعني شكراً لك على المشاركة عبد العظيم من مصر يقول: المقلق لنا كعرب هو سياسة الازدواج الأميركية لمنع الانتشار النووي بمنطقتنا، فأميركا لا تضغط إلا على العرب والمسلمين ولا تذكر إسرائيل، وهذا يثير شكوكاً بمصداقية وعالمية نظام منع الانتشار.

شدوان من سوريا يقول: إن موقف أميركا من أسلحة الدمار الشامل هو نفسه موقف أميركا من الإرهاب، أي استمرار المعايير المزدوجة، البعيدة عن العدالة والحق والمنحازة دائماً إلى إسرائيل، بحسب رأي الأخ شدوان، نتابع تلقي اتصالاتكم، معنا من فلسطين الأخ أبو علاء، مساء الخير..

أبو علاء: السلام عليكم، مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل..

أبو علاء: السياسة الأميركية الموجهة للعرب والمسلمين في العالم تقول: إذا أردت أيها المسلم لكي لا تكون إرهابياً متطرفاً، يجب عليك اتباع التعليمات التالية: إن صفعتك أو أدميتك يجب عليك أن تقول لي: شكراً لك سيدي، سلمت يداك يا عم سام، فأنت الذي أنجبت لنا أبناء عمومتنا شعب الله المختار، فأنت الباني وأنت الحاني، أنت المربي وأنت الراعي، أنت الحكم وأنت القاضي، أنت المعطي وأنت الجابي، فأنت السيد ونحن عبيدك، فالبلاد بلادك، والخير كله بين يديك، نستعطيك ساجدين صاغرين على عتبات بيتك الأبيض فلا تردنا خائبين!!

هذا ما..

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم، نعم شكراً لك أخ أبو علاء، يعني لدي دقائق قليلة جداً، معنا الأخ يوسف في قطر، مساء الخير.

يوسف: مساء الخير.

جمانة نمور: تفضل.

يوسف: الله يخليك، أنا الحقيقة كان بودي واتمنيت إنه واحد من المطلعين على أسلحة الدمار الشامل، الأسلحة الكيمياوية واليورانيوم، إنه يفسر ما أبعاد هذه.. هذا الاستعمال، يعني بأقصد أنا إسرائيل أو أي دولة عربية معها.. تملك أسلحة الدمار الشامل لا تستطيع استعماله لأنها ستتأثر في هذا الموقف.

النقطة الثانية: موضوع السياسة الأميركية ليس من اليوم، بل منذ 1948 والسياسة الأميركية هي هي، ويعطيكِ العافية.

جمانة نمور: شكراً لك أخ يوسف، معنا الأخ أسامة في أميركا، مساء الخير.

أسامة: مساء الخير أستاذة جمانة.

جمانة نمور: أهلاً، تفضل.

أسامة: الله يبارك فيكِ.

أسامة: حقيقة أريد أن أعقب على موضوع ليبيا، وأقول لك: إن العقيد معمر القذافي قد صفع الأمة العربية بقراره، بإدخال لجنة التفتيش الدولي للأسلحة، هذه صفعة..

جمانة نمور: أخ.. أخ أسامة، فقدنا الاتصال، معنا الأخ أحمد في السويد، باختصار شديد لو سمحت.. تفضل.

أحمد: مساء الخير، يعني أولاً: السياسة الأميركية كلها قائمة على التناقض، هذا إذا كان داخل الولايات المتحدة الأميركية، أو كان خارجها، وهذا لعدم مصداقيتها، وخصوصاً بعد.. بعد قدوم هؤلاء المحافظين الجدد إلى (البنتاجون) والبيت الأبيض، الذين قاموا بوضع سيناريو وهمي واسع الخيال اسمه أسلحة الدمار الشامل للسيطرة على العالم وبناء إمبراطورية اقتصادية عظيمة.. عظيمة على أجساد الأطفال والنساء، وهذه سياسة هؤلاء التجار اللي منهم (رامسفيلد) تاجر السلاح، و(رايس) تاجرة ناقلات النفط، وأكبر دليل على ذلك أضافوا خلال السنتين الماضيات وزارتين جديدتين إلى وزاراتهم الأميركية، وزارة في أفغانستان، اسم هذه الوزارة وزارة (كرزاي) للغاز، و.. اسمحي لي أخت جمانة، ووزارة أخرى..

جمانة نمور [مقاطعةً]: بس لدي أقل من دقيقة، العديد من المشاركات أخ أحمد يعني، ربما نأخذ اتصال أخير من الأخت لينا، مساء الخير، باختصار لو سمحتي.

لينا: آلو، مساء الخير، أهلاً أخت جمانة..

جمانة نمور: أهلاً بكِ تفضلي.

لينا: أهلين، بس حبيت مداخلة يعني حيث أحكي على القرار اللي أخذته ليبيا، بالنسبة يعني إنه قرار شجاع (..) يعني الواضح.. الواضح من قرار ليبيا إنه يعني أكثر حد بيستنفع من هايدا القرار هو الحكومة، علشان ما يحصل معها مثل اللي حصل مع صدام، هايدا شيء واضح.. هيك هتصير.. يعني هي هتصير هيك..

جمانة نمور [مقاطعةً]: شكراً لك أخت لينا، شكرا لك يعني هناك ثواني أود فيها الدخول على العديد من المشاركات التي أتت في (الإنترنت)، عبد السلام من مصر يقول: هل انقضت الأسباب التي دعت الدول العربية والإسلامية التي حاولت أو حازت أسلحة الدمار الشامل الآن، حتى تتنازل عن برامجها بمنتهى السهولة وبلا مقابل؟ يسري من النمسا يقول: تتناقض السياسة الأميركية طبقاً لمنطق القوة والمصلحة، وكذلك الصمت الدولي بالتبعية، فإنه ينحاز لمعايير القوة، ولا مكان للمبادئ.

أيضاً الدكتور.. عبد العظيم من مصر يقول: ضغوط أميركا على دول العرب والمسلمين بحظر الأسلحة وعدم ضغطها على إسرائيل –كنا قد ذكرنا هذه المشاركة- هو الدافع إليها.

يسري من النمسا يقول: تتناقض.. يمكننا أن نفسر الصمت الدولي إزء حيازة إسرائيل لأسلحة دمار شامل في ضوء مفاهيم القوة الحالية.. نشكر بهذه المشاركة الأخيرة مشاركتكم، وإلى اللقاء.