مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

12/07/2004

- استثمار العرب لقرار محكمة العدل الدولية
- أميركا تكيل بمكيالين

- الوحدة العربية مطلب قومي لمواجهة إسرائيل

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، انعطافة جديدة شهدتها القضية الفلسطينية هذا الأسبوع بإعلان محكمة العدل الدولية رأيها الاستشاري حول الجدار العازل والذي دان بناءه وأعتبره غير قانوني وفي حيثيات هذا الرأي طالبت المحكمة إسرائيل بإزالة الجدار فورا ودعت منظمة الأمم المتحدة بالعمل على اتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الشأن، رأي محكمة العدل الدولية الاستشاري الذي صدر بناء على طلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة وافق عليه جميع قضاة المحكمة عدا القاضي الأميركي في إشارة لا تخلو من دلالة، وطيلة المسار القانوني لقضية الجدار العازل قاطعت إسرائيل جلسات المحكمة بدعوى أن القضية أمنية سياسية وليست قانونية وأن المحكمة ليست مختصة بالنظر فيها، لكن المحكمة نفت ذلك وأكدت أن القضية هي من اختصاصها، الفلسطينيون ومعهم العرب ومناصرو قضيتهم اعتبروا رأي المحكمة وإن افتقر للطابع الإلزامي انتكاسة قانونية لإسرائيل وانتصارا لهم فاتحين أبواب الانتظار لما سيقدمون عليه من خطوات تستثمر هذا الإنجاز وفي انتظار ذلك خرج شارون متحديا ليعلن أنه سيواصل بناء الجدار وهذا ما يثير فعلا كثيرا من التساؤلات، فهل باستطاعة المجتمع الدولي إجبار إسرائيل على إزالة الجدار العازل بعد إقرار محكمة العدل الدولية بعدم قانونيته وما الذي يمكن أن يقدمه العرب لدعم هذه القضية وهل سيعجل الفلسطينيون والعرب باللجوء من جديد إلى مجلس الأمن الدولي لإعادة طرح قضية اصطدمت سابقا بصخرة الفيتو الأميركي نحن في انتظار مشاركتكم على رقم الهاتف 974 وهو المفتاح الدولي لقطر ثم 4888873 والفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإليكتروني للجزيرة على الإنترنت و www.aljazeera.net نبدأ بمشارك هذه المرة من نيجيريا إدريس أحمد، إدريس يعني الآن المحكمة يعني أصدرت رأيا استشاريا في القضية بعدم شرعية قانونية الجدار وبضرورة إزالته، كيف يمكن للعرب أن يستثمروا هذا الإنجاز بين قوسين القانوني لتوصل لإزالة هذا الجدار، إدريس انقطع اتصالي به أبو عبد الله من فلسطين إذا سمعت السؤال فلك الكلمة.

استثمار العرب لقرار محكمة العدل الدولية

أبو عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

أبو عبد الله: أول شيء حمد الله على سلامتك يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: الله يسلمك يا أبو عبد الله.

أبو عبد الله: يا سيدي نحن سمعنا شارون ماذا قال رفض قرار المحكمة ومتى المحاكم والمحافل الدولية تجيبنا نحن الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية أنا أقول أن شارون رفض قرار المحكمة وهو بالحقيقة أنه يعمل لدولته لكن أطلب من الدول العربية يا ليت أن يعملوا لشعوبهم كما يعمل شارون، والحمد لله أنهم كلهم ساقطون جميع الدول.. جميع رؤساء الدول العربية لكن ماذا سيعملون ما عملوا للشعب العراقي وما عملوا للشعب الفلسطيني وما عملوا لشعب البوسنة والمجازر الذي نراها في المقابر الجماعية في البوسنة هؤلاء زعماء ساقطون ولكن لومي على العلماء المسلمين الذين اجتمعوا في لندن وشكلوا جمعية يا ليتهم شكلوا جمعية فقط لأجل إزالة هؤلاء الحكام، ليس للخنوع ولا إصدار الفتوات الخنوع ومد الإرهاب الإرهاب ماذا هو، ربنا يقول سبحانه وتعالى {وأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ ومِن رِّبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وعَدُوَّكُمْ} لكننا في زمن سبحان الله الأمين خائن والخائن مؤتمن نحن في عهد..

عبد الصمد ناصر: طيب أبو عبد الله نعم يعني أبو عبد الله دعنا ندخل في الموضوع بعد هذا الاستهلال هل تعتقد بأنه سيكون من المجدي أو ربما سيكون جهدا ضائعا لجوء العرب والفلسطينيين مرة أخرى إلى مجلس الأمن الدولي في محاولة الحصول على أو انتزاع قرار من مجلس الأمن يدين هذا الجدار ويدعوا إلى إزالته؟

أبو عبد الله: متى المحافل الدولية أفادت الأمة الإسلامية، كل هذه المحافل كلها لتضليل الأمة بس.. لا أكثر ولا أقل.

عبد الصمد ناصر: يعني ما الذي تقترحه إذن هل سيبقى الفلسطينيون ومعهم العرب ومن يناصرونهم يتفرجون؟

أبو عبد الله: أقترح على العرب وعلى الأمة الإسلامية العمل لإزالة هؤلاء الحكام وتنصيب خليفة مسلم يعمل بكتاب الله وسنة نبيه هناك تكون عزة الإيمان وعزة الإسلام والسلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام أبو عبد الله من فلسطين شكرا لك ربما قد لا تعدم من يقول لك أنك ربما تدعوا إلى الفتنة هذا رد على ما تقول، محمد سعيد البوريني من الولايات المتحدة محمد سعيد البوريني هل كان مفاجأة في الولايات المتحدة أن يعارض أن يكون المعارض الوحيد من هيئة المحكمة محكمة العدل الدولية هو القاضي الأميركي من بين خمسة عشر قاضيا كان هو الوحيد الذي عارض الرأي هذا الرأي الاستشاري؟

محمد البوريني: أول أحييك أخ عبد الصمد، ليست مفاجئة لأن تغطية الإعلام بأميركا تغطية ضئيلة جدا بالنسبة إلى التغطية اللي أنتم عملتوها، أثناء وجودكم انتم يمكن التغطية الكاملة للمحكمة أنا فتحت تقريبا على كل المحطات منها (CNN) ومنها (fox) إلى أخره ما غطوها على الإطلاق إلا جابوا بالموجز شيء صغير كان فيما بعد فالشيء.. الشيء المؤسف أنه مادامت الصهيونية مسيطرة على الإعلام في أميركا وهي التي تؤثر بالقرار السياسي الأميركي فلا للعرب ولا للفلسطينيين أن يعملوا أي شيء على الإطلاق، أنا بصراحة متشائم جدا ولذلك طبعا على العرب أن يعملوا جهدهم في سبيل وصول قضيتهم والتعريف بهذا الشيء ولكن أكبر أنا ورقة أنا بشوفها في يد أبو عمار حاليا وهو ما يدعو إليه في الوقت الحاضر أنا في برنامجي الانتخابي وهو إقامة دولة علمانية في كل فلسطين من النهر إلى البحر تحتها يكون اليهود والمسلمين والمسيحيين تحت دولة موحدة كما هو الحال في أميركا الشمالية..

عبد الصمد ناصر: على كل حال أخ محمد سعيد لا نريد أن نجعل هذا البرنامج منبر لك لكي تروج لأفكارك الانتخابية ذلك دعني يعني نبقى في الموضوع، إلى أي أو إلى متى ستبقى حالة الاستعصاء هذه على العرب في الوصول إلى جلب الطرف الأميركي لصالحه على الأقل تفهم موقفه؟

محمد البوريني: والله يا أخ عبد الصمد يعني هما العرب طبعا مع الأسف يعني عندهم مرات تصورات يسيروا ورائها ما يسمى إيش أسمه هذا الزواج يعني بقصد أنه بيتأمله لم يحصل على الإطلاق مثال على ذلك كيري مثلا لو انتخبوا كيري في أميركا فسيكون سياسته الخارجية بما يتعلق بإسرائيل والعرب أسوأ من سياسة بوش أو في نفس سياسة بوش ولذلك المهم على أساس أنه أول شيء من ناحية الفلسطينيين أن لا يتفاوضوا مع إسرائيل على الإطلاق فيما يتعلق مثلا بالسور في الوقت الحاضر بالمرة، لأنه يجب أن يمشوا على قرار المحكمة الدولية فقط ولا يتفاوضوا يسيبوا هذا المنطقة أو يتأخرون ويمشي ولا يجلسوا معهم ولا يتفاوضوا معهم في الوقت الحاضر يعني من الممكن..

أميركا تكيل بمكيالين

عبد الصمد ناصر: محمد سعيد البوريني شكرا لك أخ محمد لأن هناك كثير من ينتظر، إلى فارس من السعودية أخ فارس عرفات قال بأن الجدار لا محالة زائل تعليقا على الرأي الاستشاري للمحكمة لكن ما العمل برأيك؟

فارس محمد: التحية لك يا دكتور عبد الصمد وتحية للجزيرة ومشاهديها، هل تسمعني؟

عبد الصمد ناصر: نعم أسمعك يا سيد فارس.

فارس محمد: يا دكتور عبد الصمد لا يخفى على كل منطق في هذا العالم إننا أصحاب حق في فلسطين بما في ذلك القدس ومسجدها الأقصى، الإدارة الأميركية التي تقول أنها راعية للحرية وللعدالة هي وحدها التي ترى أن عمليات القتل والتعذيب التي تجري في فلسطين هي جزء من محاربة الإرهاب وتصف مرتكبها بأنه رجل سلام أعتقد أن إشارة محكمة العدل إلى أن الجدار هو غير شرعي ويجب إزالته وتعويض المتضررين قد تكون إشارة إلى جزء من كم هائل من الإجراءات غير الشرعية في حق الشعب الفلسطيني، نحن لا نعول على المنابر الدولية جربنا المنابر الدولية خلال خمسين سنة لم نكسب منها إلا بعض القضايا التي حدثت بسبب وجود الاتحاد السوفيتي أعتقد أن تفعيل هذا القرار محكمة العدل الدولية على الرأي العام العالمي ولا سيما الرأي الأميركي وإيصاله إلى الشعب الأميركي ربما يكون أجدى من مجلس الأمن، أعتقد أن الإدارة الأميركية معروفه الحكم مسبقا والإجراء التي سوف تتخذه ولكن أنا أرجو من السلطة الفلسطينية أن تستغل الفترة التي تسبق تقديمه إلى المنابر الدولية في عملية توعية الرأي الأميركي خصوصا أن هذا القرار هو من محكمة عدل دولية وليس من مجلس أمن، يمكن أن نرى الإدارة الأميركية تتخذ في الفيتو ويرى الشعب الأميركي أن هذا الفيتو هو عادلا.

عبد الصمد ناصر: نعم يعني أنا.. أثار انتباهك الرد السريع من شارون يومين بعد هذا الرأي أن يقول بأنه سيواصل بكل تحدي سيواصل بناء الجدار في الوقت الذي يبحث فيه العرب الآن ماذا سيفعلون، يعني بمعنى أخر إسرائيل كانت مستعدة لأي ما سيصدر عن هذا عن هذه المحكمة بينما العرب لم يكونوا مستعدين.


محكمة إسرائيل العليا أصدرت قرارات استباقية لمحكمة العدل الدولية في محاولة للالتفاف على القانون لإدراكها أن الجدار سيزول يوما ما

فارس محمد

فارس محمد: بالنسبة لإسرائيل يا دكتور عبد الصمد أعتقد أن إسرائيل بدأت في الآونة الأخيرة تراهن على الانتصارات الشاملة، هي لا تريد خسارة في أي مجال وبالتالي تتضح أن هذه حتى من قبل محكمة استشارية وجزء ولو خسارة في المجال السياسي ومن هنا نرى أن المحكمة محكمة إسرائيل العليا أصدرت قرارات استباقية لمحكمة العدل الدولية لمحاولة الالتفاف عليها لكنني أعتقد أن شارون يدرك وقبل غيره أن هذا الجدار يوما ما سوف يزول وأن الشعب الفلسطيني والشعب الذي يسعى وراء الحق سوف ينتصر على البناء وعلى كما أنتصر في برلين وفي غيره من دول العالم..

عبد الصمد ناصر: نعم شكرا أخ فارس من السعودية إلى شادي من سوريا، فارس قال قبل قليل يا شادي بأن الجدار لا محالة أو أن شارون يعلم بأن الجدار لا محالة زائل، هل هذه القناعة فعلا هي قناعة كل العرب كل المؤمنين بعدالة القضية الفلسطينية خاصة وأن الإدارة الأميركية ما فتئت تبدي دعمها لشارون ولإسرائيل بشكل عام؟

شادي السمور: يعطيك العافية يا أخ عبد الصمد مبدئيا.

عبد الصمد ناصر: شكرا.

شادي السمور: الجدار بالتأكيد سيزول لا محالة..

عبد الصمد ناصر: كيف؟

شادي السمور: بإرادة الشعب الفلسطيني وتصميمه ستقهر كل قوى العدوان وحتى لو ساندتها الولايات المتحدة ودائما كانت المعارضة الأساسية لأي مشروع ضد إسرائيل أو يهاجم إسرائيل أو ينال من هيبتها وعنفوانها وجبروتها..

عبد الصمد ناصر: نعم لكن دعني أسألك يا أخ شادي هنا إشكالية، الجدار قبل التوصل إذا افترضنا أن هناك أصلا سيكون هناك توصل لسلام دائم أم بعد السلام لأن إسرائيل تقول لا مجال لإزالة هذا الجدار قبل التوصل إلى سلام بينما يرى الفلسطينيون بأن التوصل إلى سلام لا يمكن أن يتم مع وجود هذا الجدار.

شادي السمور: ربما يزول الجدار قبل حلول السلام إن حل السلام فبوجود شارون لا يمكن أن يحل السلام على الجميع الانتظار حتى يرحل هذا الطاغية وربما يرحل جداره معه أيضا، فهناك بعض الأصوات في إسرائيل التي تنادي بإزالة الجدار ليس جميع الإسرائيليين من مؤيدي هذا الجدار ومن ومؤيدي سياسة الفصل العنصرية التي تقوم بها إسرائيل فكما انهار جدار برلين مثلا ينهار جدار الفصل في فلسطين المحتلة وكما انهار النظام العنصري في جنوب إفريقيا يزول هذا الجدار معه، فعلى العرب جميعا والفلسطينيين خصوصا استغلال الوقت قبل طرح القضية على مجلس الأمن والجمعية العمومية لكسب الرأي العام الدولي بطرح قضيتهم بشكل أكبر أمام سياسة المحافل الدولية والمؤسسات الإقليمية والعربية والإسلامية حتى يصلوا إلى ما يريدون فقرار..

عبد الصمد ناصر: شكرا..

شادي السمور: محكمة لاهاي منذ أيام يعتبر انتصار كبير للشعب الفلسطيني فهذا مثلا أول قرار دولي منذ ما يزيد على نصف قرن يمكن أن نعتبره أنصف الفلسطينيين في قضيتهم.

عبد الصمد ناصر: شادي السمور من سوريا شكرا لك يعني تقول بأن على الفلسطينيين والعرب أن يحاولوا كسب الوقت في محاولة لحشد الرأي العالم الرأي العالمي لدفع هذه القضية، دعني أسمع آراء محمد من فرنسا الرأي العالمي الذي تحدث عنه قبل قليل المؤيد لقضية الجدار طبعا من وجه نظره الفلسطينية بدا أولا في أوروبا التي نددت بالجدار ودعمت الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية، محمد إلى أي حد يمكن أن يعتمد الفلسطينيون والعرب على الموقف الأوروبي؟

محمد ظاهر - فرنسا: نعم بداية أقول أن كثير من الدول الأوروبية.

عبد الصمد ناصر: محمد ظاهر..أليس كذلك؟

محمد ظاهر: لم تكن متشجعة لذهاب الفلسطينيين إلى محكمة لاهاي لكن بعد صدور قرار المحكمة ولم يكن الحقيقة مفاجئا الدول الأوروبية التزمت بهذا القرار رغم أن رغم أنه قرار استشاري، لكن الشيء الغريب في هذا الموضوع أن هناك قاضي أميركي ومن المفترض أن يكون حياديا وليس تابعا لسياسة بلاده كما الدول الأخرى، أن هذا القاضي لم يكن موافقا على أكثر هذه القرارات والدليل أنه موقف القاضي الأميركي هو امتداد لسياسة بلاده ضد القضية الفلسطينية والمعروف أن الولايات المتحدة الأميركية موقفها من القضية الفلسطينية موقف سلبي وطبعا بعض العرب وبعض العلماء المسلمين قالوا أن أميركا مستأمنة إذا خلوا أميركا مستأمنة الناحية الأخرى التي أود أن أقولها وهذا شيء هام جدا أنا أناشد كافة الفصائل المقاومة الفلسطينية ألا تقوم بعمليات مسلحة ضد المدنيين الإسرائيليين لأن شارون يحب أن تكون عمليات الآن مسلحة ضد الإسرائيليين رغم نحن نختلف حول هذه الأشياء، لكن الآن..

عبد الصمد ناصر: ليستغلها لصالحه كما وقع اليوم يعني أريد جواب على سؤالي بخصوص الموقف الأوروبي لأن هناك فعلا نقطة تثير ربما التساؤل، هناك قاسم مشترك بين إسرائيل وبين إسرائيل بين الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة الأميركية بخصوص هذه القضية هم الأطراف ثلاثة هذه قاسمها المشترك أنها لا ترى محكمة العدل الدولية المكان المناسب أو الجهة المخولة قانونيا للنظر في مثل هذه القضايا.

محمد ظاهر: نعم..

عبد الصمد ناصر: ومع ذلك قالت أوروبا بأنها ضد الجدار.

محمد الظاهر: نعم الدول الأوروبية كانت تتفاهم مطالب إسرائيل.

عبد الصمد ناصر: الأمنية.

محمد الظاهر: الأمنية هكذا يقال أن الدول الأوروبية طبعا مواقفها متباينة ليست مواقف كلها متوحدة، لكن المعروف أن الدول الأوروبية تخاف من أن هناك قضايا أخرى في أوروبا ربما تذهب إلى محكمة لاهاي ربما أعتقد أنها موقف الدول الأوروبية كان بهذا الشكل، لكن أنا أرجع إلى موضوع يعني الفلسطينيين من أن أقول أن الجمعية العامة للأمم المتحدة ربما القرار يذهب إلى هناك، إذا يجب على الفلسطينيين أن يكونوا حذرين مجلس الأمن ليس لنا حق مع مجلس الأمن الجمعية العامة للأمم المتحدة يجب القرار يذهب إلى هناك ربما تكون هناك عقوبات أمام إسرائيل طبعا القرارات غير ملزمة لكن أعتقد سوف يكون خطوة هامة جدا للقضية الفلسطينية لأن العرب نحن ليس لنا أمل في العرب الدول العربية خلاص سلمت القضية الفلسطينية إلى كما قال بني إسرائيل موسى{فَاذْهَبْ أَنتَ ورَبُّكَ فَقَاتِلا إنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ}الدول العربية هكذا، ناحية أخرى أناشد مصر وأناشد الرئيس حسني مبارك وأنا أتمنى له الشفاء وأهنئ له بالشفاء ألا يرضى بوجود قناة لطبعا قناة أمنية في غزة لأن هذه القناة سوف تكون..

عبد الصمد ناصر: هذا موضوع آخر محمد عفوا هذا موضوع آخر على كل حال شكرا لك محمد كعادته دائما ما يلتف بنا في المواضيع ويعود إلى مصر، إلى يوسف من قطر تفضل يوسف هل تعتقد يوسف بأن الرأي الاستشاري للمحكمة الدولية كان فعلا مكسبا عظيما للقضية الفلسطينية؟

يوسف حكمت - قطر: سيدي أولا شكرا للجزيرة وشكرا لك وشكرا لهذا البرنامج الرائع.

عبد الصمد ناصر: شكرا يا سيدي.

يوسف حكمت: بحب أقول لك حاجة ومن عبر شاشة الجزيرة خبراء القانون الدولي قالوا بأن هذا الحكم ملزم وليس استشاري وأتمنى أن نتمسك بهذا المبدأ، يعني كلمة استشاري خبراء القانون قالوا ليس استشاري محكمة العدل الدولية أخذت اللي أول مرة بتاريخ القضية الفلسطينية يخرج من محفل دولي وقانوني قرار مزدوج قانوني يعتمد على القانون وعلى السياسة، فأنا أتمنى من كل قلبي من كل الأمة العربية والإسلامية وأن تتحرك الآن أن تكسب الفصائل وأن تتحرك الآن لأنه إسرائيل اليوم في رافضه للقرار اعتمادا على ما قاله المتحدث باسم البيت الأبيض استنادا على ذلك وقف شارون وقال لا نعترف بالقرار، القرار سيلزم إسرائيل إذا استطاعوا العرب بقول العرب أن..

عبد الصمد ناصر: يا سيد يوسف يعني إسرائيل لم تطبق ولم تعر أي اهتمام من قرارات سابقة صادرة من مجلس الأمن الدولي وبالأحرى قرار أو رأي استشاري غير ملزم وإن كان هناك اختلاف معك في الرأي.

يوسف حكمت: بلا شك أنا من يعني أنا مع احترامي لك أنا من خلال المتابعة خبراء القانون الدولي قالوا إنه هذا قرار ملزم بالنسبة لمحكمة العدل الدولية لأنه أخد صفتين الشيء اللي عاوز أقوله أنا إنه القضية الآن في أيدينا لا ننسى إنه الآن الاتحاد الأوروبي له موقف مغاير للوضع الأميركي، فإحنا يجب أن نتحرك وليس كما فعلوا اليوم اجتماع المسؤولين في الممثلين في جامعة الدول العربية أن يكون هناك اجتماعات على مستوى عالي أن يبدأ المفكرين العرب بالتحرك أن يبدأ كل عربي بالتحرك، التحرك كل حسب قدرته الآن فرصتنا أن نصل إلى العالم الداخلي والخارجي لنعزز هذا القرار لأنه إسرائيل هي في مأزق، إسرائيل وأميركا معا في مأزق الاتحاد الأوروبي ولا ننسى هناك الصين وهناك وهناك إذا علينا أن نتحرك بجدية مطلقة..

عبد الصمد ناصر: شكرا..

يوسف حكمت: إذا كنا نحن صادقين بأنه نريد حل لهذه القضية.

عبد الصمد ناصر: شكرا يوسف حكمت المشارك الموالي هو من السويد لا أدري الاسم سعود السويد تفضل أخ سعود من أين تتحدث إلينا من السويد أم اسمك سويد؟

سعود السبعاني - السويد: أتحدث لك من السويد واسمي سعود السبعاني.

عبد الصمد ناصر: تفضل سيد أخ سويد.

سعود السبعاني: كيف الحال يا أخ عبد الصمد؟

عبد الصمد ناصر: الله يبارك فيك تفضل.

سعود السبعاني: الحقيقة لا أدري لماذا نعتمد كثيرا أو نفرح بهذا القرار، فالسؤال هل هناك آلية للتطبيق مثلا يا أخ عبد الصمد هل سيطبق هذا القرار بالقوة إذا رفضت إسرائيل؟

عبد الصمد ناصر: على كل حال هو مجلس الأمن هو له الكلمة الفصل في القضية لأن حتى المحكمة حينما أصدرت رأيها الاستشاري هذا أحالت الأمر إلى مجلس الأمن ودعته إلى أن ينظر في الموضوع.

سعود السبعاني: مثلا هل سيجيش بوش كما فعل في العراق ويأتي بآلته العسكرية ويدخل أورشاليم على ما يقولون؟

عبد الصمد ناصر: دعنا نكون واقعيين أخ سعود يعني ما المطلوب الآن برأيك؟

سعود السبعاني: يا أخي المرشح الجديد جون كيري يقول إن هذا القرار مخيب الآمال وكل الأميركيين وبعض العرب الأميركان يعتمدون على جون كيري المرشح الجديد، على أية حال يا سيدي لماذا نحزن على جدار عازل صنعه الصهاينة وهم بالتأكيد أعداء ومحتلين لكن ما بالك بالجدران العازلة والفاصلة التي بين الدول العربية فلا يدخل عربي إلى بلد آخر إلى بـ(Visa) وتفتيش وإهانة، فما الفرق بين جدار شارون وجدار حسني مبارك أو جدار عبد الله ربوت مثلا يا سيدي أتمنى منك يا أخ عبد الصمد وأنا أخرج قليلا على الموضوع أن تخصص حلقة الأسبوع القادم عن ظاهرة احتجاج سائقي الشاحنات المتعاونين مع الاحتلال في العراق سواء الشاحنات الكويتية أو السعودية خصوصا لأن السعوديون يزرفون دموع التماسيح، هذا في العراق..

عبد الصمد ناصر: سيدي بارك الله فيك شكرا على كل حال شكرا على مشاركتك وإن كنا نختلف معك في كثير مما قلت، إلى ظافر البحري من تونس تفضل أخر ظافر.

ظافر البحري - تونس: مساء الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ ظافر.

ظافر البحري: مساء الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ ظافر مساء الخير.

ظافر البحري: تحية لك ولكل المشاهدين.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك.

ظافر البحري: أخي أنا سأكون مختصرا في الإجابة بتاعي وأعمل.

عبد الصمد ناصر: نعم سيدي.

ظافر البحري: وفي نفس الوقت سأجيب الأخ الذي كان يتكلم قبلي وهو من السويد سعود السبعاني لما قال عن مثلا جورج بوش يهبط بالترسانة وبالجيش فأنا أقول بأن بوش أو الإدارة الأميركية بصفة عامة تنزل الترسانة العسكرية إذا كان أمنها القومي في الميزان وأنا أتذكر حرب الخليج الأولى ضد العراق..

عبد الصمد ناصر: هذا موضوع آخر سعود حتى لا نطيل ونضيع الوقت في مواضيع جانبية.

ظافر البحري: (Ok.) سأدخل مباشرة في موضوع الحوار في هذه الليلة، نعم سيدي إن المجتمع الدولي يمكن له أن يجبر إسرائيل على إزالة الجدار العازل كيف، هنا الأمر كله بيد أميركا فنحن نعرف أن أميركا لوحت سابقا بحق النقد وهو ما أجبر الفلسطينيين بالذهاب إلى الجمعية العمومية للأمم المتحدة وهذه قد أحالت الأمر على محكمة لاهاي، محكمة لاهاي قراراها هذا يجب أن يذهب به الآن الفلسطينيين أمام مجلس الأمن أمام الجمعية العمومية ثم أمام مجلس الأمن ولكن السؤال كيف نجبر نحن كعرب وكمسلمين وكمجتمع دولي محب للسلام كيف نجبر أميركا على عدم استعمال الفيتو أولا ثم ثانيا إذا لم تستعمل فيتو إذا لم تستعمل أميركا الفيتو كيف نجبرها أميركا على تطبيق هذا القرار ولو بالقوة ونحن نعرف أن قرارات مجلس الأمن يجب أن تنفذ ولو بحتى باستعمال القوة.

عبد الصمد ناصر: بمعنى نستعمل القوى ضد الولايات المتحدة إذا فهمت كلامك يعني؟


أميركا لا تجبر إسرائيل على احترام قرارات مجلس الأمن إلا إذا كانت مصلحتها في الميزان

ظافر البحري

ظافر البحري: لا ضد إسرائيل لأن أميركا لا تجبر إسرائيل على احترام القرارات قرارات مجلس الأمن إلا إذا كانت مصلحتها القومية في الميزان وكيف نجبر أميركا على فرض إرادتها على إسرائيل يجب على العرب أن والمسلمين أن يستعملوا سلاحهم الوحيد وهو النفط في هذه الظروف وهو في المدى القصير يجب على المسلمين أن يستعملوا سلاحهم وهو النفط يجب عدم ضخ النفط حتى نجبر أميركا على تنفيذ القرارات..

عبد الصمد ناصر: الفكرة واضحة أخ ظافر البحري من تونس شكرا لك، نأخذ بدر الجاويش من بريطانيا بدر إذا ما سرنا في كلام ظافر في فكرة ظافر البحري كيف يمكن أن يفك العرب هذه العقدة في مجلس الأمن عقدة صخرة الفيتو الأميركية دائما؟

بدر الجاويش: والله أنا في البداية أسلم عليكم وأحييكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ بدر.

بدر الجاويش: ولكن أنا عندي يعني دائما انتم تسألون الناس أنا بسأل سؤال بسيط يعني هل ترى أن زعماءنا العرب كانوا صادقين معنا لما قالوا أن إسرائيل هتحتل من النهر للبحر فأنا أجد أن هذا الجدار كان تكذيب لزعمائنا أنا للأسف أرجو من الإسرائيليون يهدوا هذا الجدار حتى يعني يكون زعماءنا صادقين معنا أنه فعلا ها دول اليهود الإسرائيليين عاوزين يحتلون من النهر للبحر فهذا الجدار يثبت أنه إسرائيل ما ناويين يحتلون من النهر للبحر..

عبد الصمد ناصر: طيب ما رأيك بدر جاويش فيمن يقول من داخل إسرائيل من يعارض الجدار بداخل إسرائيل لأن هذا الجدار هو يتعارض تماما مع فكرة دولة إسرائيل الكبرى وبالتالي يقتطع جزءا كبيرا من أرض مقدسة كما يصفونها هم؟

بدر الجاويش: والله يا أخي كل الديار والأوطان مقدسة صدقا يا أخي يعني الرسول اللهم صلي عليه وآله..

عبد الصمد ناصر: صلى الله عليه وسلم.

بدر الجاويش: قال أن واحد مسلم يهدر أو يقتل ظلما والله أعظم عنده من هدم الكعبة فأنت لو تحبني أجاوبك بصراحة وأعطيك بصريح العبارة حتى للمستمعين يتنوروا، إسرائيل ما كانت زي العراق احتلت الكويت ولا بريطانيا احتلت الهند ولا فرنسا احتلت سوريا إسرائيل طلعت من داخل فلسطين من الشعب الفلسطيني العربي نفسه كان فيه ثلاث قوميات كان فيه يهود فلسطينيين وفيه مسلمين فلسطينيين وفيه مسيحيين فلسطينيين وكلهم عرب اللي حصل فئة اللي هي الفلسطيني العربي اليهودي بمعاونة خارجية قاموا وعملوا انقلاب ومسكوا الدولة وأعلنوا قيام دولة إسرائيل..

عبد الصمد ناصر: يعني هذه قراءة تاريخية غريبة نوعا ما أخ بدر شكرا على كل حال، سنواصل بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد نواصل حلقتنا حول الجدار معي حمدي أبو دياب من مصر، حمدي إذا ما توجه العرب مرة أخرى إلى الأمم المتحدة هل يمكن أن تقبل الولايات المتحدة باعتبارها القوة الأولى أن تلعب الأمم المتحدة أي دور في الموضوع خاصة وأنها تعارض تماما فكرة التدخل الأمم المتحدة في موضوع السلام في الشرق الأوسط؟

حمدي أبو دياب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

حمدي أبو دياب: سلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

حمدي أبو دياب: يا أمة الإسلام السلام عليكم يا أمة العرب إجابتي على سؤال سيادتك يا أستاذ عبد الصمد إذا ذهبت القضية بحكمها اللي صدر إلى مجلس الأمن ستصادر بالفيتو الأميركي وهذا مفروغ منه مبدئيا وستصعد إلى الجمعية العامة ولكن للأسف لن تجد من يفعلها، إذا خرجت عقوبات ضد ليبيا تفعل وتنفذ إذا خرجت ضد العراق تفعل وتنفذ إذا خرجت ضد أي دولة في العالم ليست مسلمة لا تفعل ولا تنفذ ولا تلقى أي قبول من الجانب الأميركي على الإطلاق، سيدي ألا يطابق رأيي رأيك..

عبد الصمد ناصر: أنا أسمع رأيك سيدي أنا هنا لأستمع إلى الآراء مختلف الآراء.

حمدي أبو دياب: أستاذ عبد الصمد فلندعنا من أميركا ولنحارب أميركا بالله الأكبر والله والله الله أكبر على أميركا ولنعد إلى الله ولنذكر الله ولنسجد لله ولنخشع لله ولنتقرب إلى الله ستحل كل مشاكلنا بعون الله وحده سبحانه هو الأكبر والأقوى والأعز والأعظم والأكرم سبحانه وتعالى فوق كل كبير ومن يكبر أميركا فهو الذليل ذللنا ديننا فأذلنا الله إلى أصاغر الأرض وأذلاء الأرض وأشقانا الله في الأرض باحترامنا وتقديرنا وتبجلينا لهذا العدو الأول للإسلام الله أكبر على أميركا الذي خرجت فرقانا..

الوحدة العربية مطلب قومي لمواجهة إسرائيل

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ حمدي أبو دياب من مصر شكرا لك، إلى هاني الفرجاني من ألمانيا هاني من خلال كثير من المداخلات يبدو طبعا مداخلات السادة المشاهدين لحد الآن حوالي خمسة عشر شخصا كلهم يكادون يجمعون على أن التوجه إلى الأمم المتحدة أو إلى مجلس الأمن الدولي لن يكون ذا جدوى ما العمل إذا ما توجهنا ووصلنا إلى مرحلة الفيتو ثم عدنا إلى الجمعية العامة وحصلنا على ما حصلنا عليه، هل من قوى يمكن أن تجبر إسرائيل على تنفيذ القرارات الدولية؟

هاني الفرجاني: أولا السلام عليكم أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

هاني الفرجاني: والله أنا لي رأي يعني صغير قبل أن أبدي رأيي في سؤالك الكريم..

عبد الصمد ناصر: أتفضل سيدي.

هاني الفرجاني: بالنسبة للجدار أخي هو أصلا معمول على أساس أنه فرقعة إعلامية لجذب انتباه الوطن العربي إلى قضية الجدار العازل واستمرار إسرائيل في بناء المستوطنات واقتطاع الأراضي الفلسطينية أما بالنسبة للقرار..

عبد الصمد ناصر: لا أعتقد أنه إسرائيل يمكن أن تضحي بميزانية ضخمة لبناء هذا الجدار من أجل فرقعة إعلامية كما تسميها سيد هاني، حوالي ثلاثة مليار دولار مرصودة للجدار.


معمر القذافي ظل قرابة أكثر من 30 عاما ينادي بالوحدة العربية ولكن أولى الدول التي طبقت الحصار على الجماهيرية الليبية هي الدول العربية المجاورة لها

هاني الفرجاني

هاني الفرجاني: أخي كما تعلم أن إسرائيل.. أخي تعلم أن إسرائيل واليهود واللوبي اليهودي في العالم صرف المليارات ويستطيع أن يصرف التريليونيات والمليارات من أجل الحصول على أرض فلسطين كاملة، أما بقرار المحكمة العدل الدولية هو تنفيس عن الأمة العربية والإسلامية أخي، أما بما هو الحل والسؤال الذي حضرتك طرحته بالنسبة.. الأخ القائد معمر القذافي ظل قرابة أكثر من ثلاثين عام ينادي بالوحدة العربية ورسم حدود الوطن العربي حتى على الملابس الداخلية لليبيين وللأسف الشديد أول الدول العربية طبقت الحصار على الجماهيرية الليبية هي الدول العربية المجاورة لليبيا، إذا أخي هناك حلين لا بديل لهم بالنسبة لإسرائيل ولحل القضية هذه..

عبد الصمد ناصر: وهما باختصار..باختصار.

هاني الفرجاني: أن نتوحد باختصار أما أن نتوحد وحدة حقيقية بإزالة جميع الحدود الوهمية الذي وضعها الاستعمار والقضاء على اليهود بالحرب إما أن نرضخ للقرار الآخر وهو الذي قاله الأخ القائد معمر القذافي هو إنشاء دولة واحدة اسمها اسراطين ونرضى بالأمر الواقع طالما أن نحن نخشى من أميركا وأما أخ عبد الصمد أريد أن أقول لك أخ إسرائيل مصلحتها عند العرب وليس عند إسرائيل وأميركا مصلحتها عند العرب وليست عند إسرائيل..

عبد الصمد ناصر: شكرا واضح أخ..

هاني الفرجاني: أميركا نفطها كله يخرج من عند العرب إسرائيل ليس عندها نفط ولا عندها أي..

عبد الصمد ناصر: نعم لنسمع رأيا آخر أخ هاني، عواد كاظم من ألمانيا هاني يقول بأن رأي محكمة العدل الدولية هدفه هو تنفيس عن الأمة العربية والإسلامية ليس إلا، هل هكذا ترى الأمر أنت كذلك؟

عواد كاظم: عفوا أستاذ عبد الصمد تحياتي إليك وإلى جميع المشاهدين والمشاهدات.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ عواد.

عواد كاظم: هو حقيقة رأيي وكما قالت المحكمة هو رأي غير ملزم المحكمة ما راح تلزم أو تجيب شرطة وتجيب عمال وتقول يالا شيلوا الجدار فهي مجرد حكم وهذا هو حكم منطقي (خلل فني) جئنا فماذا سيحصل ماذا سيحصل في الأمم المتحدة إذا مئات القرارات ولم ينفذ منها إسرائيل وإسرائيل قبل أن يصدر القرارات بستة أشهر قالت نحن غير ملزمين بما يصدر، النقطة الأهم أخ عبد الصمد المقاولين من فلسطين يجلبون الأسمنت من مصر ويبيعوه والعمال فلسطينيين أو واحدة شغلة ثانية مش مهم طبعا والحقيقة الأخوة الفلسطينيون ينزعجون من عندها..

عبد الصمد ناصر: أنا لم أسمع جيدا لأن هناك تقطع في الصوت لو تعيد هذه الفكرة.

عواد كاظم: هل تسمعني الآن؟

عبد الصمد ناصر: نعم أسمعك جيدا.

عواد كاظم: هل تسمعني الآن؟

عبد الصمد ناصر: نعم تحدثت عن المقاولين ولكن لم أسمع البقية.

عواد كاظم: المقاولين يجلبون الأسمنت من مصر..

عبد الصمد ناصر: يعني هذه قضية..

عواد كاظم: العمال..

عبد الصمد ناصر: نعم هذه قضية يتم التحقيق فيها الآن من قبل البرلمان..

عواد كاظم: النقطة الأهم يا أخي ما نكون عاطفيين دائما خلينا شوية نكون موضوعيين ربما الفلسطينيين ما تعجبهم لماذا يقام جدار الفصل العنصري يا أخي لحماية المواطنين الإسرائيليين من الهجمات اللي هم يسمونها إرهابية والبعض يسمونها استشهادية وهي هجمات الحكومة الفلسطينية نفسها ترفضها يعني القضية نتمنى أن يكون صدق وآمن يا أخي أن شارون يعتبر تاج على الحكام العرب على رؤوسهم لم يعدم واحد فلسطيني عفوا لم يعدم واحد إسرائيلي وصدام المجرم عدم من العراقيين بالملايين، فالقضية حق إسرائيل أن تحمي مواطنيها من العمليات الإرهابية المختلفة الأنواع وهذا نتمنى أن يتعلم العرب من الديمقراطية الإسرائيلية واحترام شعوبهم وشكرا..لا يسمع كلامي الكل..

عبد الصمد ناصر: شكرا عواد يعني فقط للتوضيح بخصوص موضوع الأسمنت المصري وما قيل بأن هناك خواص فلسطينيين يستوردونها لاستخدامه في بناء جزء من الجدار العازل كان هناك تصريح لصائب عريقات قال بأن الأمر حول إلى النائب العام بأن مجلس الوزراء أكد أن لا أحد يتمتع بالحصانة في هذه القضية، إلى سالم عبد الله من الأردن سالم عبد الله تفضل.

سالم عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام سالم عبد الله تفضل يا أخي.

سالم عبد الله: كيف حالك يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: الحمد لله تفضل أخي.

سالم عبد الله: رغم أن الجدار ليس هو قضيتنا بل هو جزء بسيط من قضايانا التي لا حصر لها فالعراق مغتصب وفلسطين مغتصبة والشيشان مغتصبة وقضايا كل المسلمين أراضي المسلمين كلها مغتصبة وسفك الدماء جهارا نهارا في كل بقاع الدنيا شلالا يجري في كل مكان فقضية الجدار هي قضية من ضمن القضايا الكثيرة جدا فإن أزيل الجدار تبقى فلسطين هي أرض مغتصبة لكن المنظمات الدولية أو المنظمة الدولية تقسم إلى قسمين قسم صاحبة قرار وإلزام وهي مجلس الأمن وهذه تسيطر عليها الدول ذات العضوية الدائمة الخمسة وهذا هو المجتمع الدولي والقسم الثاني هو القسم التنفيذي اللي هي الولايات المتحدة للجمعية العامة المنظمة العربية ومنظمة اليونسكو الخ وهذه ليست لها قيمة إطلاقا وما هي إلا من باب يعني البهارات في السياسة الدولية فالآن قرار المحكمة الدولية هو قرار غير ملزم يعني حقا غير ملزم لأنه إن لم تتبناه إحدى الدول العظمى وخاصة الولايات المتحدة يعتبر يعني مثل غيره من القرارات ونلاحظ أن حينما تقدمت الدول العربية إلى مجلس الأمن بطلب مشروع أن الكيان الصهيوني هو منظمة أو كيانا عنصريا استخدمت الولايات المتحدة حق النقد الفيتو في هذا الوقت بالذات كانت السعودية قد تقدمت قدمت ثلاثين مليون دولار إلى ثوار الكونترا مساعدة لهم رغم أن ذلك ليس في مصلحة السعودية وحينما سؤل وزير الخارجية الأميركية دين جيمس بيكر عن ذلك وقيل له كيف تتخذوا قرار حق النقد الفيتو ضد مشروع عربي رغم أنكم استعنتم بالسعودية في مساعدة ثوار الكونترا حلفائكم قال أن الرئيس الأميركي لا يستطيع توقيع شيك بعشرة دولارات إلا بالرجوع إلى الكونغرس بينما يستطيع حكام العرب أو أي حاكم عربي بتوقيع مليار أو مليارين دولار في جرة قلم وبالتالي الدول العربية تلجأ إلى الولايات المتحدة الجمعية العامة وتأخذ منه قرار ويكفيها ذلك إذا يعني نحن نعتبر يقول السعودية هي بقرة حلوب أو يعتبر هذا العالم العربي لا وزن له ولا قيمة لأنه هو صاحب القرار، فإسرائيل هي الدولة المنشئة من قبل هذه الدول العظمى وهي محمية من هذه الدول العظمى وهي راعية لهذه الدولة إذا تعتبر قاعدة متقدمة للدول الاستعمارية في المنطقة و على الدول العربية أن تضرب رأسها في الجدار الذي بنته إسرائيل والذي لا يساوي هذا القرار شيء نعم..

عبد الصمد ناصر: سالم شكرا لك سالم أريد أن أتحول بالنقاش إلى زاوية أخرى بخصوص الجدار يعني هناك تصريح لوزير الخارجية اللبناني جون عبيد استوقفني فعلا يقول أقف عنده يقول بأن الرأي الاستشاري الصادر عن محكمة العدل الدولية بشأن جدار الفصل أحيا أمالا بعيدة بعودة العدالة إلى مؤسساتها الشرعية الدولية، أريد أن أسأل في هذا الصدد خالد السويد من السعودية، خالد السويد من السعودية يعني ألا ترى بأن في هذا الكلام كثير من يعني من مقاربة حقيقية للواقع.

خالد السويد: والله الواقع هو شيء السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

خالد السويد: مشاركتي هذه أنا كنت بشارك بوضوح لكن الموضوع شدني موضوع اللي أسمه بدر جاويش والله ما بتذكر أسمه..

عبد الصمد ناصر: جاويش من بريطانيا.

خالد السويد: أنا أظن من ألمانيا..

عبد الصمد ناصر: أخي خالد لا أريد أن يعقب كل مشارك على الأخر لآن الأخر غائب لا يمكن أن يعقب عليك أيضا فأريدك أن تشارك برأيك بشكل مباشر.

خالد السويد: لا تستطيع المجال..

عبد الصمد ناصر: يا أخي هذا رأيه يدلي برأيه في الموضوع.

خالد السويد: على العموم بالنسبة للقرار اللي صدر من لجنة أو من المحكمة الدولية هذا ما يمكن أن يصدره ولا يحلموا فيها العرب إلا بعد التغير الاستراتيجي في أوروبا والتحول وانفصال فرنسا مع بعض الدول الأوروبية عن السياسة الأميركية وبقيادة البطل جاك شيراك والأمور هذه مفروض يعني أنت تشارك في إيضاحه للمشاهدين أنت ما شاء الله عليك سرت تتفوق على المذيعة اللي هي جمانه في إذاعة للبرنامج..

عبد الصمد ناصر: سيدي أنا هنا فقط معكم في انتظار عودة الأخت جمانه على كل حال، الأخ خالد سويد شكرا لك الأخت جمانه كذلك لها بصمتها في البرنامج ولها حضورها أيضا لا يمكن أن المقارنة مذيع بمذيع على كل حال شكرا على إطرائك، إلى حسام من الإمارات حسام سألت ولم ألقى جواب من خالد حول هذا الرأي الذي صدر عن المحكمة بأنه أحيا أمالا بعودة الشرعية والعدالة إلى مؤسسة الشرعية الدولية ما رأيك؟

حسام غريزي: السلام عليكم أولا.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

حسام غريزي: يعطيك العافية الأخ عبد الصمد وتحياتي لكل مشاهدين الجزيرة وكل العاملين فيها.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك.

حسام غريزي: الحقيقة يعني أنا أؤيدك في قضية أنه يعني القرار يعني يحيي آمال يعني خصوصا عند كثير من العرب بأنه يعني فيه نوع من الشرعية إن شاء الله أو فيه نوع من وثوق بمعنى أخر المنطقية والحق وأصواتنا تكون واضحة وشرعيتها للعالم ولكن يعني أنا الحقيقة عندي ثلاث نقاط حتى ما أضيع وقت المشاهدين ووقتكم، يعني أنا برأيي أن المحافل الدولية والقرارات الدولية لا تجبر إسرائيل أيضا ولا تلزمها والشواهد كثيرة على ذلك يعني هو انتصار يعني نعتبره إنجاز هذا صحيح لكن يعني ليس بالإنجاز الذي يتم على الأرض ويعني أنا برأيي أنه يعني ما يتم على الأرض هو الذي يجبر إسرائيل يعني كلنا يعلم ما حدث في 1973 مثلا وكلنا نعلم ما حدث في جنوب لبنان، النقطة الثانية يعني برأيي نحن فينا نقاط ضعف كثيرة إلا أنه البحث عن البدائل من البدء فينا نقاط ضعف كثيرة لكن يجب البحث عن نقاط قوة فينا حتى نستطيع مجابهة هذا العدو ومجابهة هذه هذا التعنت ونحاول أيضا أن يعني نحقق الأهداف اللي ننشدها لكن الحقيقة يعني بودي كمان أنا أطرح تساؤل بسيط إذا تسمح لي يعني في الأيام القديمة أيام الدولتين العظميتين أميركا والاتحاد السوفيتي كنا بأن يعني إسرائيل هي حليفة أميركيا وأن أميركا تدعمها يعني لتحقيق لمصالح وكنا أيضا يعني نرفض وكنا من الرافضين بأنها يعني هل لإسرائيل على أميركا يعني أميركا هي التي تجبر إسرائيل وإلى أخره لكن الآن ما الذي يدفع يعني إسرائيل أميركا لها هذا الانحياز..

عبد الصمد ناصر: يعني هل انقلبت الآية برأيك؟

حسام غريزي: يعني أنا بدأت أشك بأن يعني هل أيهما يسيطر على الأخر، يعني هل يعني أنا الآن أؤيد الجميع في أن إسرائيل تسيطر على لكن لهذه الدرجة في القرار يعني لاحظ الخمسة عشرة قاضيا فقط الأميركي هو الذي امتنع أو انحاز بالضد حتى لم يكتفي بأن يمتنع كان ضد..

عبد الصمد ناصر: حسام الفكرة واضحة أريد فقط أن أفسح المجال..

حسام غريزي: أنا أشكرك.

عبد الصمد ناصر: لصديق لك أخر من الإمارات العربية هو أبو أمجد شكرا لك حسام من الإمارات، أبو أمجد أيضا من الإمارات أريد أيضا حتى أخصص الجانب الأخير من البرنامج لهذه الفكرة يعني هل فعلا أحيا هذا الرأي آمالا بأن تكون هناك مؤسسات دولية عادلة؟

أبو أمجد: ألو السلام عليكم أولا عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو أمجد : باحاكيك أبو أمجد من ألمانيا حقيقة بالنسبة للقرار يعني أنا فلسطيني بالنسبة للقرار..

عبد الصمد ناصر: يعني معي أبو الوليد من الأردن ليس أبو امجد فقدنا الاتصال بأبو أمجد تفضل أو الوليد أبو الوليد تفضل..

أبو أمجد: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

أبو أمجد: معك أبو أمجد أخي من ألمانيا.

عبد الصمد ناصر: أبو أمجد يعني أنا سمعت من المخرج أبو الوليد تفضل أبو أمجد.

أبو أمجد: حقيقة بالنسبة لقرار الجدار أو وجود جمعيات دولية أو إعلامية أن يكون لها تأثير في وجود للأفعى الكبرى أميركا يعني لن يؤثر يزل أو يقلل من فاعلية هذه القرارات ولا أعتقد أن هناك منا من يشكك لواحد في المليون بأنه القرار عندما سيعرض على مجلس الأمن لن يكون هناك فيتو أميركي خمسة مليون في المائة سيكون هناك فيتو أميركي، فأنا أنصح القضاة في جمعية في محكمة العدل الدولية أنهم يدوروا لهم على شغله يعني أحسن من هذه ويكون عندهم حاجة يسوها تكون نافعة يعني..

عبد الصمد ناصر: يعني سيدي هو أن الواقع أنهم قاموا بما عليهم ويبقى في النهاية أن قانونية هذه المحكمة هي إلزام..

أبو أمجد: ولكنت يا أخي محكمة عدل دولية ويجب أن يطبق القرار على الكل قانون دولي لكن عندما تكون القوة العظمى في العالم هي الحامية..

عبد الصمد ناصر: هي بطبيعتها رأيها غير إلزامي سيدي.

أبو أمجد: رأيها غير إلزامي يعني أنها ليس لها شئ كانت طالما أنه يطبق على البعض والبعض الأخر لا..

عبد الصمد ناصر: هي للتوضيح فقط هي توضح الرأي القانوني في بعض القضايا النزاع ويبقى وتبقى الكرة الآن في ملعب مجلس الأمن الدولي الذي بيده قوة تنفيذية إذا كانت هناك فعلا شرعية ونزاهة في هذا المجلس.

أبو أمجد: لديه قوة تنفيذية لكن مقابل الفيتو الأميركي ليس لديها قوته تساوي صفر بالنسبة لينا كفلسطينيين لم نستفيد أي شيء من هذا القرار ولذلك هناك سألت روحي في الحلقة كيف يمكن نفعل أو يحاول العرب ألا يصدر الفيتو أميركا ضد هذا القرار، العرب كانوا يذكرا ما حدث في السعودية بسبب مقتل تسعة أشخاص أجانب أرتفع سعر البترول في كل العالم فسؤال بسيط أطرحه لكل رؤساء العرب لكل من يملك البترول كيف كان الحال لو قطعنا البترول لمدة شهرين عن أميركا..

عبد الصمد ناصر: الوقت انتهى أبو أمجد شكرا لك، وشكرا لكل من ساهم معنا في هذه الحلقة ولنا لقاء في الأسبوع القادم بحول الله.