مقدم الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

15/12/2003

- ردود الفعل المتباينة حول اعتقال صدام حسين
- أثر اعتقال صدام على وجود الاحتلال الأميركي بالعراق

- مستقبل العراق بعد اعتقال صدام حسين
- المحاكمة المتوقعة لصدام حسين

جمانة نمور: أهلاً بكم في (منبر الجزيرة).

ألقت القوات الأميركية القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين حياً دون أي مقاومة من جانبه، وذلك في مزرعة قرب بلدة الدور القريبة من تكريت مسقط رأسه، وكان صدام مختبئاً في قبوٍ بعمق سبعة أمتار، وعرضٍ كافٍ لأن يُمكِّن شخصاً من التمدد فيه، وقال الجنرال (سانشيز): إن اعتقال صدام تم دون أن تطلق فيه طلقة واحدة، أو يصاب فيه أحد بسوء، وأضاف سانشيز: أن صدام كان متعاوناً وهادئاً، وقد أخذت عينة منه لإجراء تحليل الحمض النووي الذي أكد أن الشخص المعتقل هو بالفعل صدام حسين. وقد اقُتيد الرئيس العراقي البالغ من العمر ستة وستين عاماً إلى مكان مجهول تحت الحراسة المشددة، وطالب قادة مجلس الحكم العراقي بتقديم صدام حسين للمحاكمة في العراق جزاءَ ما اقترفه بحق الشعب العراقي.

إذن هل كان اعتقال صدام حسين نهاية لحقبة سوداء في الماضي العراقي، أم أنه اليوم الأول لمستقبل يصعب التكهن بملامحه؟

ولأي مدى يؤثر اعتقال صدام على مجريات الأحداث في البيت الأبيض الأميركي؟

وهل رد فعل الشارع العراقي على اعتقاله شاهد إثبات في محاكمة المرتقبة؟

في انتظار مداخلاتكم على رقم الهاتف مفتاح قطر: 4888873 (974)

الفاكس: 4890865 (974)، كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت، وهو: www.aljazeera.net

ردود الفعل المتباينة حول اعتقال صدام حسين

ونبدأ مباشرة بتلقي أولى اتصالاتكم، ومعنا الأخ علي من بريطانيا، مساء الخير.

علي: السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

علي: أخت جمانة، لو سمحتي، يعني أنا مواطن سوري عشت في العراق عشر سنين، ويعني ألخص بجملتين من تجربتي يعني هناك، كل ما حصل بين صدام والشعب العراقي هو كان عبارة عن حرب حسب رأيي أنا طبعاً بين الشيعة والسُنة بدون أي لف وأي دوران، وكان حرباً بين، يعني حربه مع إيران هو حرب بين الشيعة والسُنة، حربه.. قتله للشيعة في الجنوب ومعاداتهم له، الآن هذا يعني يبدو أن هذه الصفحة...

جمانة نمور [مقاطعةً]: طب ماذا عن الكويت يعني إذا كان هذا المنطق الذي تتحدث فيه؟

علي: لأ، يعني هو كان غلط فظيع يعني أكبر غلط هو القاتل.. القاتل.. القاتل لصدام هو كان دخوله الكويت، هذا الغلط الفظيع اللي.. اللي حصل، الآن.. الآن ماذا نستفيد مما.. مما جرى؟ ماذا نستفيد مما حصل؟ الآن هل.. هل سيأخذ الحكام العرب العبرة مما حصل؟ كل الحكام العرب هم عندهم ظلم لشعوبهم، بعضهم يظلم بـ 40%، بعضهم 50%، بعضهم 70%، بس هل سيأخذ الحكام العرب.. هل سيعرفون.. هل سيعتبرون أن.. أن لكل ظلم نهاية، لكل وضع نهاية، يعني.. يعني هل ينتظرون أن تأتيهم القوات الأميركية (لتغزيهم)؟ لماذا.. لماذا لا يرجعوا؟ يعني إحنا في سوريا نفس.. نفس.. نفس المقابر الجماعية التي وجدت في العراق هي نفسها موجودة في سوريا، نفس السجون، نفس التعذيب.. نفس القتل موجود، ماذا ينتظر الحكام العرب؟ لماذا ينتظروا أن.. أن يأتي الجندي الأميركي ليخرجهم من مخبئهم؟ لماذا يعني؟ يعني شيء فظيع اللي عم بيحصل الآن.

جماعة نمور: علي، شكراً لك، وقد عبرت عن وجهة نظرك الخاصة من لندن.

نتحول إلى الأردن معنا من هناك الأخ طلال، هل لديك أي تعليق على ما قاله علي؟

طلال: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

طلال: أخت جمانة، اسمحي لي أن أقول شيء.

جمانة نمور: تفضل.

طلال:

وكل صقور الأرض موطنها الذرى وللدود قيعان الثرى والحصائر

ورُبَّ هزيل يدعي فضل غيره وذو همة تنبيك عنه المنابر

صدام الرجل الذي أبى الركوع والسجود وممارسة الخيانة ضد أمته في يد الغزاة والخونة، صدام رجل يوم قلَّت الرجال، سقط لدفاعه عن كرامة العرب وشرفهم المهدور تحت بساطير المارينز من مسقط للدار البيضاء، صدام صافي النية، عالي الهمة، صادق التوجه، مكتمل الشخصية والفكر، صدام حياً أو ميتاً، أسيراً أو مطارداً سيبقى بطل العراق، وبطل الأمة، وحلم الأجيال، وطريق الثورة، إن الذي سقط ليس صدام حسين، الذي سقط الجدار الاستراتيجي وخط الدفاع الأول عن دول الهلال الخصيب والخليج والجزيرة، إن الذي سقط هي الرموز..

جمانة نمور [مقاطعةً]: إذن هذا رأي الأخ طلال، شكراً لك أخ طلال من الأردن، نتحول الآن إلى قطر، معنا الأخ إبراهيم، مساء الخير.. الأخ أبو علي في قطر، مساء الخير.

أبو علي: مساء الخيرات، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

أبو علي: أتمنى.. لا أعرف ماذا أقول للأخ طلال، هل أصفق له؟ أنا كنت أتمنى أن الأخ يعيش تحت حكم صدام حسين وخلينا نشوف يحكي هذا الكلام بس الظاهر عليهم بس.. بس بالإعلام، صدام حسين، كان رجل إعلامي، وأرجع للأخ علي اللي حكي بموضوع إن كثير إن الشيعة والسنة، اتأكد يا أخ علي هذا موضوع ما إله علاقة بصدام حسين، لأن صدام حسين كل سلوكياته ما تمس الإسلام ولا إله علاقة بالإسلام وأقول.. أقول ألف ألف ألف مبروك للشعب العراقي، وألف مبروك لكل الأمهات اللي انحرموا، يعني.. يعني.. شنو.. شنو اللي يريد يصدقوه.. شنو اللي يريدون يصدقوه، كل هاي المقابر الجماعية، كل هذا القتل، كل هذا القمع، ما أعرف يعني شنو البطولة اللي سواها صدام حسين حتى يمتدحه طلال وغير طلال بهذا الكلام، أرجوكم يا أخوان أرجوكم يا أخوان اللي يحبنا يبارك لنا.

جمانة نمور: لنرى رأي من الداخل العراقي، معنا من هناك الأخ عبد الله، مساء الخير.

عبد الله: هذا يوم حزين بالنسبة للعراقيين المقاومين، هذا يوم أليم جداً، صدام حسين غُدِرَ به من حقير معه وقد تم استخدام الغاز وأصبح مخدراً، والأميركان لم يظهروا على التليفزيون طريقة اعتقاله كما يفعلون في المداهمات، فصدام حسين لك الله يا صدام، وأبو عدي لا تهتم، إن شاء الله المقاومة تكسر خشم أميركا بإذن الله، وإحنا كليتنا إن شاء الله مقاومة بإذن الله، وحقيقة خسارتنا كبيرة كبيرة جداً بهذا المنظر اليوم.

جمانة نمور: شكراً لك أخ عبد الله، نتحول إلى الإمارات ومعنا من هناك الأخ خالد، الأخ خالد، هل لك أن تصف لنا صورة عن ردود الفعل من حولك، على عملية اعتقال صدام حسين؟

خالد: أول شيء السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

خالد: الحقيقة الصورة حزينة جداً يعني بالنسبة.. اليوم، وأنا أقول أن بغداد ما سقطت قبل ولكن اليوم فعلاً سقطت بغداد في يد الاحتلال الأميركي، ولكن إن شاء الله هذه بداية النهاية للاحتلال الأميركي للعراق، وبدال صدام فيه ألف ومليون صدام إن شاء الله يطلعون في العراق، يدافعون عنها ويحررونها من يد الاحتلال الأميركي، وأنا اليوم أعزي كل مسلم وكل عربي بسقوط هذا الزعيم العظيم صدام حسين، وإن شاء الله نحن ندعي له إن الله -سبحانه وتعالى- يعينه على اللي هو فيه اليوم.

أثر اعتقال صدام على وجود الاحتلال الأميركي بالعراق

جمانة نمور: شكراً لك أخ خالد، نتحول الآن إلى الأخ وليد في أميركا، يعني سمعنا خالد يقول إن هذا اليوم هو بداية النهاية –برأيه- للاحتلال الأميركي في العراق، كيف تعلق على هذه النقطة بالذات؟ أخ وليد.

وليد: نعم مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور.

وليد: والله صار حقيقة إنه صدام حسين يعني أنا مصدق شخصياً إنه هو اعتقل، ولكن آني مصدق شخصياً إن الرئيس (جورج بوش) أنه كذاب و(توني بلير) كذاب والذين يصدقون جورج بوش وتوني بلير من القادة العرب أمثال وزير خارجية قطر بأنهم كذابين، ووزير خارجية قطر كانت لكِ مقابلة معه، عنده انفصام في الشخصية وهو مصاب في...

جمانة نمور: أخ وليد يعني فسحنا لك مجال ربما أكثر حتى من اللازم للتعبير عن رأيك، ولكن لم نفهم القصد منه؟ يعني كيف تنظر إلى عملية الاعتقال صدام حسين؟

ذهبت بعيداً إلى حد تجريح شخصيات وهذا تعلم أنه خط أحمر في (منبر الجزيرة)

وليد: أنا لم..

جمانة نمور: على كلٍ نتمنى على الجميع التعبير عن رأيهم بمثل العادة مع احترام الكل، نحن نحترم وجهات نظر الجميع ولكن نطلب فقط منكم التعبير عنها بحدود اللياقة، معنا الأخت أم عبد الله، مساء الخير.

أم عبد الله: مساء النور، أحب –أختي- أن أقول لكم إن اللي حصل لصدام هو مجرد مثل ما تقولين بداية للحكام العرب الذين يظلمون شعوبهم لأن فعلاً لو العرب وحكام العرب يعني يشوفون اللي حصل لصدام تكون لهم عبرة يعني اللي حصل فعلاً هذا يعني هذا جزاءه والجزاء مثل ما قال من جنس العمل يعني، قد ما يعني العراق وسعت له يعني هو ضاق على نفسه المكان اللي كان فيه صدام هو اللي حط نفسه فيه، حقيقة يعني لأن صدام ظلم الأمة العربية والإسلامية ومازال الحكام العرب يظلمون الأمة فهذا جزاؤهم، وأتمنى الحكام العرب يأخذون العبرة من الشيء هذا ويصارحون شعوبهم ويكونون يعني خير حكام وليس مثل ما حصل يعني لصدام يعني، وشكراً.

جمانة نمور: شكراً لك أخت أم عبد الله، معنا الأخ صالح في السعودية، يعني نقطة أثارتها أم عبد الله برأيك، هل ربما هذا الذي اعتبر نصراً اليوم باعتقال الرئيس العراقي السابق نصراً للأميركيين البريطانيين قد يشجعهم على المضي قدماً في سيناريوهات مشابهة في بلدان أخرى، يعني أم عبد الله أشارت إنها ربما تكون –برأيها- بداية النهاية لبعض ربما الأنظمة حتى العربية، ما تعليقك؟

صالح: مساء الخير السيدة جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

صالح: طبعاً هو أكيد يعتبر نصر للأميركان الغربيين بشكل عام أو الحلفاء كما يطلق عليهم، إنما لأنه أولاً: صدام رمز على رغم اختلافنا معه، رمز كبير للأمة العربية رغم اختلافنا مع ما يعتقده.. مع الأيديولوجية اللي يعتقدها، إنما.. إنما يعني مسألة الفرح في اعتقاله، فهذه لا أعتقد إن من يفرح باعتقال صدام أبو عدي يعني إنسان يعني عنده كثير من المشاكل، اللي حاصل إن المقاومة –إن شاء الله- ستستمر، بإذن الله –تعالى- من أمثال الأخ عبدالله من العراق.. في الرمادي والفلوجة والموصل، ونتمنى أن تتواصل إن شاء الله ومجاهدي العرب –بإذن الله تعالى- سيواصلون المقاومة بحول الله وقوته، وبإذن الله تعالى سينتصر الأمة الإسلامية، ستنتصر الأمة الإسلامية، وهذا ما.. ما ذكر أيام بحول الله وقوته.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك. معنا الأخ أبو أحمد من ألمانيا، مساء الخير.

أبو أحمد: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

أبو أحمد: أخت جمانة، أنا أرجِّح بأن صدام حسين لم يلقوا القبض عليه في الأمس، إنما ألقوا القبض عليه منذ شهرين أو شهرين ونصف، وكان ذلك قد ورد.. قد ورد في قناتكم وباقي الأقنية بأنه قالوا يومها بأنهم مسألة القبض على صدام لم تعد إلا مسألة وقت فقط.

جمانة نمور: يعني هل هذا هو دليل كاف برأيك لنظرية من.. من هذا النوع، ولماذا إذن الانتظار حتى الساعة؟

أبو أحمد: نعم، وأنا أرجح بأنه قد أصيب أثناء.. أثناءها وحتى شفي من الجروح أظهروه اليوم.

جمانة نمور: وما الهدف يعني فقط إظهار، أم.. أم برأيك أن توقيتها ربما يخدم جهات..؟

أبو أحمد: طبعاً.. طبعاً.. طبعاً لكي يخدم .. لمصالحهم، الآن أعياد رأس السنة والميلاد، والانتخابات اقتربت.

جمانة نمور: على كل حال لنستمع إلى آراء أخرى في هذا الموضوع، يعني أخ أبو فادي، أعرف أن لديك وجهة نظر تتعلق باعتقال صدام حسين، ولكن أود سماع تعليق بسيط منك على هذه النظرية، يعني البعض دائماً لديهم نظرية المؤامرة.

أبو فادي: آلو.

جمانة نمور: نعم.

أبو فادي: مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً.

أبو فادي: يا سيدتي، بس قبل ما أعلق على موقفي من اعتقال صدام حسين، بأحب بس.. يعني أقول لكم وأنقدكم أنتم شوية كعين (الجزيرة) بحيث إنه عم تستعملوا ها الصور هاي المحرضة من أساس إنه والله عم تستعملوا إن والله الصور اللي كان عمل.. شو عمل بالأكراد في شمال العراق، وشو عمل بالمقابر الجماعية، لربما إنه هذا كل شيء صحيح، وإنما ها الشيء هذا يعني من طرفكم ليس لائق بمشاعر الكثير من العرب يا اللي هم من أنصار صدام، لربما يكون أنا.. أنا واحد لم أكن يوماً..

جمانة نمور: تتحدث عن أي صور هذه التي تراها الآن؟

أبو فادي: ها الحين.. أرى صورة صدام وهم يحاولون على ما أعتقد يفحصون.. يفصحونه كفحص طبي على..

جمانة نمور: يعني أنت.. أنت ترى بأن عرض مشاهد حلابشة غير لائق فيما أن قتل يعني قتلهم كان لائقاً مثلاً؟

أبو فادي: لا يا سيدتي، ليس الآن في هذه اللحظة.. ليس الآن في هذه اللحظة، أنا لست مع القتل، أنا رجل طبيب في مهنتي، وأنا أقدس حياة كل فرد، أنا مع كل.. يعني مع إخواني من الشعب.. الشعب العراقي، لا.. يعني وإنما هذا الشيء عندما يتكلم أحد المواطنين وأحد المشاهدين ويمدح شيء ما صدام حسين على الأقل ألا تعملوها الصورة المعاكسة، ويعني ولا تثبتوا وجهة النظر عليكم التي تقول بأنكم تبثون الكثير من العسل والقليل من.. من السم، هذه يا سيدتي تثبتون فعلاً هذه التهمة عليكم. هذا من ناحية.

أما من ناحية اعتقال صدام حسين يا سيدتي، هذه أقول لكم: ليست بداية النهاية، وإنما هي بداية المقاومة، وتنظيم هذه المقاومة، وإنما صدام كما قال أحد الأصدقاء على شاشتكم عبر..

جمانة نمور [مقاطعةً]: ووصلت نعم.. إذن وصلت وجهة نظرك بالاعتقال، ولكن أخ أبو فادي، يعني يجب التأكيد على إن كنت متابعاً لبرنامج (منبر الجزيرة) في مختلف حلقاته، تعلم جيداً كنت أن هذه صور دائماً متعلقة بالموضوع، وهي تمر تباعاً، ونحن لا نعرف ما الذي سيقوله المشاهد المتصل، يعني لم يكن لدينا أدنى فكرة عن.. عن أن المتصل سوف يمدح أو يذم الرئيس العراقي، وهذه صور هي نبذات عن تاريخ الرئيس العراقي صدام حسين، وهذا الاتهام أعتقد يعني يرد على نفسه بنفسه. نتابع تلقي اتصالاتكم، معنا الأخ صالح من اليمن، مساء الخير.

صالح: مساء النور.

جمانة نمور: أهلاً بك.

صالح: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

صالح: والله يا أخت جمانة القصة فيها شيء من الألغاز، أول شيء: لابد أن يتحاكم زعماء العرب كلهم، لأنهم اللي دعموا صدام على إيران.

الشيء الثاني: يجب أن يتحاكم الشعب العراقي 99.9% لأنه وقعوا له بالدم في الانتخابات التي جرت.

والشيء الثاني: صدام أنا أعتقد إنه ما اعتقل أمس ولا قبل أمس، اعتقل قبل أشهر معدودة هو كان معتقل يعني رغبة لانتخاب بوش في الانتخابات الجارية أو اللي سوف تجري بعد كده.

الشيء الثاني: العراق الآن بيده مصيره، ما أعتقد أنه يظلم نفسه، لأن صدام تجربة مرت في الدول العربية كلها، ولابد إنها نأخذها عبرة، والسلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، الآن نتحول إلى السعودية، معنا من هناك الأخ إبراهيم، السلام عليكم.

إبراهيم: عليكم السلام ورحمة الله، حياكِ الله يا ست جمانة.

جمانة نمور: أهلاً.. أهلاً وسهلاً.

إبراهيم: هي بالنسبة لموضوع صدام أنا أشوف إن المسلمين والعرب هم.. يعني محتارين بين اختيار أحد شيئين، إما أميركا أو صدام، ولذلك يفضلون يعني صدام على أميركا، هذا من جانب، ومن جانب آخر أنا أتوقع إنه يعني القبض على صدام سيكون بداية المقاومة الحقيقية، لأن كثير من فصائل المقاومة لا.. يعني لا.. لم تكن تحب صدام ولا تنضوي تحت لواء صدام، ولذلك أتوقع في المستقبل –إن شاء الله تعالى- أن يعني تتم تنظيم المقاومة، ويتم مقاومة الاحتلال بشكل أفضل وجيد إن شاء الله تعالى.

جمانة نمور: شكراً لك أخ إبراهيم.

نبقى في السعودية، وأيضاً معنا المتصل الأخ إبراهيم، يعني الاسم نفسه، ولكن هل لديك وجهة النظر نفسها؟ مساء الخير.

إبراهيم: مساء النور أخت جمانة.

جمانة نمور: تفضل.

إبراهيم: آلو.

جمانة نمور: نعم، تفضل.

إبراهيم: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام ورحمة الله.

إبراهيم: أولاً: أبارك للشعب العراقي، أبارك للشعب العراقي لاعتقال الرجل الطاغية صدام حسين، وأنا أبارك لهم من كل قلبي.

جمانة نمور: طيب شكراً لك على الاتصال، نتحول إلى دمشق، معنا من هناك الأخ سيف، مساء الخير.

سيف: مساء الخير، أنا أحب أتوجه برسالة إلى المقاومة العراقية باسم الشعب العربي السوري، لن تبقوا وحيداً، نحن معكم كل سوريا العربية معكم، وأوجه نداء إلى الأميركان وإلى عملائهم الإيران الفرس، وإلى الأكراد الخونة أنهم سيدفعون الثمن، وأن العرب المسلمين السُنة.

جمانة نمور: أخ سيف..

سيف: سيقاتلونهم حتى النصر إن سقط صدام أم لم يسقط، قاتل أم لم يقاتل، سندفعهم وسيدفعون الثمن غالياً جميعاً.

جمانة نمور: معنا الآن الأخ حيدر من ألمانيا، مساء الخير.

حيدر: وعليكم السلام، السلام عليكم.

جمانة نمور: تفضل.

حيدر: مرحبا أخت جمانة، شكراً جزيلاً على هذا المنبر الرائع هذا اللي من خلاله تقدر الناس تعبر عن رأيها، حقيقة جداً منفعلين إحنا هنا بألمانيا، نحنا تركنا بلدنا من عشر سنوات أو أكثر بسبب اللي شفناه في العراق، اللي نريد نقوله بس للإخوان مثل عبد الباري عطوان وغيره: إخواني، رجاءً، خلونا.. خلونا نعيش، إحنا ترى اتدمرنا، أنتم ما حد.. ما حد عاش ولا حد شاف اللي شفناه، خلونا نشوف، كافي هذا النفاق، عبد الباري عطوان يعني شنو.. شنو هاي.. شنو هاي المنطق اللي أنت أو أي.. بأي.. يعني أيش لون يسمح لنفسه يخاطب الناس بها الشكل؟ وكيف بيحق لنفسه إنه يمجد صدام حسين وكل سوّاه بالعراقيين..

جمانة نمور: وأنت يعني..

حيدر: إحنا شعب شاف الويلات من هذا الشخص، الله يخليكم خلُّونا.. خلُّونا نشوف دربنا الله يخليكم، وأنا أشكركم جداً، أخت جمانة رجاءً، رجاءً كونوا حياديين بآرائكم ويانا وكونوا حياديين بطرح الآراء الله يخليكم، لأن (الجزيرة) وقفت ويانا وقفات لطيفة جداً، خليكم محايدين، رجاءً رجاءً، رجاءً خليكم محايدين، وشكراً جزيلاً.

جمانة نمور: شكراً لك أخ حيدر، معنا الآن من فلسطين الأخ أبو محمد، مساء الخير.

أبو محمد: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أبو محمد: تحياتنا لقناة (الجزيرة) ولكل إنسان شريف، العالم لن ينتهي بسقوط صدام حسين أو اعتقاله، وأقول لمن اتصل الآن أن عبد الباري عطوان يشرف الشرف في الأمة العربية إن هذا الإنسان عبد الباري عطوان يدافع بكل كبيرة وصغيرة عن شرف الأمة، فلماذا التحامل على هذا الإنسان الفلسطيني؟ فلكم الخزي والعار يا من تساعدوا الأميركان.

جمانة نمور: نعم لنعد الأخ أبو محمد.. يعني أخ هذه الحلقة هي عن صدام حسين وليست عن عبد الباري عطوان يعني.

أبو محمد: أقول.. أقول.. أقول لبوش.

جمانة نمور: كيف تابعت اعتقال صدام حسين، وهل لك أن تضعنا في صورة ردود الفعل في الشارع الفلسطيني؟

أبو محمد: ردود الفعل في الشارع الفلسطيني يا أختي عادي، وأنه لم ينته العالم بعد صدام حسين، لكن أقول.. أقول لبوش: نحن لنا مقابر جماعية هنا من بني صهيون، فلماذا لم تُفتح أبواب الأمة العربية لكي تحررونا من هذا الطغاة؟

جمانة نمور: نعم، شكراً لك.

أبو محمد: من هذا..

جمانة نمور: أخ أبو محمد، نتحول الآن إلى الجزائر ومعنا من هناك الأخ مولود، ما هي ردود الأفعال بشكل عام في الجزائر؟

مولود: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

مولود: أعتقد أن سقوط صدام حسين ليس بهذه السهولة، لأنه ربما يكون قد سقط ليلة أن قصفت.. ليلة أن قُصف المطعم الذي كان متواجداً به، وأميركا استعملت.. استعملت هذه الصور التي تبثها (الجزيرة) في هذه اللحظة استعملتها لكي.. لكي.. لأغراض سياسية.

جمانة نمور: وكيف تصف يعني إذا كان فعلاً تتحدث عن عملية قصف المطعم؟ ما هو تعليقك على الرسائل الصوتية والرسائل التي بعث بها صدام حسين بعد.. بعد ذلك يعني؟

مولود: قد.. قد تكون هذيك.. قد تكون تلك الرسائل الصوتية التي كان يبعثها صدام حسين من المعتقل، وكان قد يُفرض عليه أن يقول الكلمات التي تمليها عليه الإدارة الأميركية، وفي الحقيقة أنا أعتبر أن.. أن قناة (الجزيرة) قد ساهمت من بعيد أو من قريب في الترويج لهذه الأفكار الأميركية.

جمانة نمور: شكراً لك أخ مولود، نتحول إلى الأردن، معنا من هناك الأخ أحمد، مساء الخير.

أحمد: مساء الخير يا ستي.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

أحمد: يا ستي، رأيي باللي حصل اليوم الأميركان قتلوا الشموخ والنخوة والشهامة والعزة العربية في نفسي وداخل نفس كل مواطن عربي من المحيط حتى الخليج، وألحقوا بهذه النفس الذل والمهانة والخوف، ولن تقوم قائمة لهذا الجيل، وأتمنى من الله ألا تنتقل العدوى إلى الأجيال القادمة بهذا الإحساس، علماً بأنني عربي، أعلم بأن صدام انتهى في 9/4/2003.

جمانة نمور: نعم، شكراً.

أحمد: وأنا ليس معه.

جمانة نمور: يعني لدينا.

أحمد: وأنا ليس مع صدام ولا ضده لكنني مواطن عربي.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ أحمد، معنا الآن الأخ محمد في السعودية، مساء الخير.

محمد: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

محمد: يعطيكم العافية.

مستقبل العراق بعد اعتقال صدام حسين

جمانة نمور: يعافيك، هل ترى باعتقال صدام نهاية لحقبة أم بداية لمستقبل جديد للعراق؟

محمد: الحقيقة أنا أرى يعني إنه بالنسبة للوضع الآن في العراق، مادام إن الاحتلال الأميركي موجود ما رايح هناك حقبة سعيدة ستكون لصالح العراق، والحقيقة إنه يعني أساءنا خبر اعتقال صدام من قوات التحالف، كلنا يعني نعلم الأضرار التي ألحقها صدام بالشعب العراقي ولا يرضاها أي مسلم، ولكن بودنا يعني أن تكون محاكمة عادلة داخل العراق لصدام حسين وأنه لإلقاء القبض عليه هم العراقيون لأنهم هم أصحاب الشأن وهم أصحاب المصير والقرار الذي يتخذ بحق الشعب العراقي، أيضاً يعني من الخطأ أن يُنقل إلى دولة أخرى لأن موقع الحدث هو في العراق، ومجريات الأحداث تمت في العراق، فمن باب أولى أن يقام في العراق وتحت حراسة مشددة لحين انتهاء محكومية صدام.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ محمد، نتحول إلى إيران، معنا من هناك الأخ عمار، مساء الخير.

عمار: مساء الخير، مساء الخير وأبارك إلى جميع الشهداء الذين سقطوا مخضبين بدمائهم. وأقول لكم:

فاق الجبابرة قصاب العراق بما أهريق من دمنا ظلماً وما ارتكب

للدهر تجري دموع الرافدين دماً لما قتلت الشهيد الصدر والنجبا

خضنا بحار الدم الهوجاء لا شعبنا كَلَّ النضال، ولا شيطانك احتسبا

أبارك إلى كربلاء أبارك إلى النجف، أبارك إلى قبة الحسين -عليه السلام- التي اعتدى عليها هذا الظالم وأقول لكل الذين تدخلوا وتداخلوا في هذا البرنامج، لينظروا إلى صور حلابشة...

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم، وصلت وجهة نظرك أخ عمار في إيران، نشكر لك هذه المشاركة.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: نأخذ بعض المشاركات قبل متابعة تلقي اتصالاتكم، الدكتور رفيق يوسف أسعد من مصر، يقول: هذه هي عدالة السماء، فقد رأى نجليه عدي وقصي قتلى قبل اعتقاله مثلما فعل بالملايين من شعبه وشعوب جيرانه، وهذه هي نهاية كل طاغية.

وفاء من فلسطين تتساءل: أصبح الآن الموضوع اعتقال صدام، ونسينا أسلحة الدمار الشامل المزعومة ونهب النفط عن طريق (رامسفيلد) برأي وفاء.

نعود لمتابعة إذن تلقي اتصالاتكم، معنا الأخ محمود من البحرين، أهلاً بك.

محمود: السلام عليكم أخت جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمود: بداية برجاء الصورة المعروضة للرئيس السابق صدام حسين يعني لا تهينوا مشاعرنا أكثر من كده وتعرضوا هذه الصورة، لأن فيها أنا حاسس إنها إهانة لكل عربي عنده كرامة، دي النقطة الأولى. النقطة الثانية: بأقول:

بلدي وإن جارت عليَّ عزيزة أهلي وإن ضنوا عليَّ كرام

فجنة صدام.. نار صدام حسين ولا جنة أميركا، بالنسبة للإخوة اللي بيقولوا إن.. إن صدام حسين استخدم الغاز ضد الأكراد، والأشياء دي، أقول لهم: ألم تقتل القوات الأميركية في الغزو أو فيما يسمونه التحرير.. في هذا التحرير ألم تقتل القوات الأميركية أضعاف.. أضعاف ما قتله صدام حسين من الأكراد؟

جمانة نمور: أخ..

محمود: فرجاء أخير يعني.. رجاء عدم يعني استفزاز العرب والمسلمين أصحاب الكرامة..

جمانة نمور: نعم، أخ محمود.. أخ محمود، يبدو هناك خطأ في الاتصال في الصوت، على كلٍ وصلت وجهة نظرك، الآن نتحول إلى سوريا، معنا من هناك الأخ عبد الله، مساء الخير.

عبد الله: مساء النور.

جمانة نمور: أهلاً بك.

عبد الله: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

عبد الله: بداية نقول أنها طريقة الاعتقال كان فيها الكثير من الإذلال للعرب الحقيقة بغض النظر عن الموقف من الحكم في العراق ومن صدام حسين أو من العلاقة.

ثانياً: نقول أن.. أن المقاومة ستستمر سواءً.. سواءً ألقي القبض على صدام حسين أو سقط حكم صدام حسين أو غيره، لكن السؤال الذي يطرح نفسه، وأطرحه على الإخوة المتصلين المؤيدين لإلقاء القبض على صدام حسين، نقول لهم: الآن انتهينا من نظام صدام حسين، ما هو موقفهم من الاحتلال الأميركي في العراق؟ هل.. هل سيدعمون المقاومة في العراق؟ هل سيقفون إلى جانبها؟ نحن نريد بلداً ديمقراطياً نعم في العراق، لكن هذا البلد الديمقراطي لا تبنيه القوات الأميركية، لا يبنيه سجن أبو غريب، ولا يبنيه الاعتداء على النساء كما سمعنا مساءً أخت.. أختي الكريمة من قناة (الجزيرة) أن هناك اعتداءات في سجن أبو غريب على النساء.

نحن نعم نريد ديمقراطية في العراق، ولكن نريد ديمقراطية يبنيها العراقيين وليس الأميركان، نريد انتخابات حرة ونزيهة في العراق، وأن ينسحب الأميركان، وعلى كل المتصلين أن يحددوا مواقفهم.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ عبد الله يعني على مشاركتك وعلى متابعتك ما يحدث في (الجزيرة)، وأيضاً على متابعتك كلام الضيوف، يعني نشير إلى أن ما ذكرته من معلومة جاء على لسان أحد الضيوف في قناة (الجزيرة). معنا الآن من فلسطين الأخ أبو عمر، مساء الخير.

أبو عمر: آلو، مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً بك.. أخ أبو عمر، أنت معنا على الهواء، يعني ما.. كيف تنظر إلى عملية اعتقال صدام حسين؟ كيف ستؤثر على مجريات الأمور في العراق برأيك؟

أبو عمر: أنا أول شيء بأتوجه بالتهنئة للشعب الإسرائيلي على هذا الحدث، لأنه صدام حسين كان الزعيم العربي الوحيد اللي كان يعني فعلاً بيشكِّل تهديد وبيمثل النضال العربي المشروع ضد هذا المشروع الصهيوني الإمبريالي في المنطقة، وفعلاً هنيئاً للشعب الإسرائيلي بهذا الاعتقال، وأسفاً وشديد الأسف للشعب العربي، ولكن يعني هذه ليست نهاية المطاف، ونأمل أن تكون التجربة في العراق هي حافز لكل الشعوب العربية لمواصلة المقاومة ضد يعني كل من تسوِّل له نفسه بالاعتداء على هذه الأمة، شكراً.

جمانة نمور: شكراً لك، نبقى في فلسطين معنا الأخ أبو علاء، تفضل.

أبو علاء: السلام عليكم، ومساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

أبو علاء: صدام حسين هو واحد من حكام المسلمين الذي سُلِّطوا على رقابنا من قِبل الكفار المستعمرين، كنا نتمنى أن يسقط هذا الطاغية على أيدي المخلصين من أبناء الأمة الذين يعملون على وحدتها في دولة واحدة، وليس على أيدي من يعيِّن أمثال هذا الطاغية، ثم يقوم بخلعه حسب مصالحه وأهوائه وبمباركة من عملائه الخونة من أبناء المسلمين، وشكراً أخت جمانة.

جمانة نمور: شكراً لك، نتحول إلى بريطانيا، معنا من هناك الأخ مهدي، أخ مهدي، برأيك كيف سيؤثر اعتقال صدام حسين على مجريات الأمور يعني في داخل الإدارة الأميركية والإدارة البريطانية؟

مهدي: حقيقة يا أخت جمانة إنه الإخوان في بريطانيا وأميركا فرحين جداً باعتقال السيد صدام حسين، ولطالما قال السيد صدام حسين نفسه أنه يدخر الرصاصة الأخيرة لنفسه، والله لو فعلها لوفر علينا كل هذه المهانة والذل التي نراها في رجل كان يتبوأ منصب رئيس جمهورية لأعظم شعب عراقي بغض النظر عن ماضي صدام حسين وبغض.. وبغض النظر عما فعله صدام حسين بشعبه، ولا أحد ينكر ذلك، ولكن دائماً العظمة تكمن في.. في المنعطف الأخير من حياة القائد، فإما أن يقاتل ويموت، وإما أن ينهي حياته بنفسه، فهو لم يفعل أي من الاثنين فجعل أعداءه وأعداء الأمة حقيقة يهنأون ويفرحون قمة الفرح باعتقاله وبإذلاله وبمهانته، وبالتالي مهانة وإذلال كل الأمة، فبكل ما وقفنا ضد صدام حسين في كل أعماله، ولكن اليوم هو يوم إهانة للأمة بحق، ولكم الشكر.

المحاكمة المتوقعة لصدام حسين

جمانة نمور: شكراً لك أخ مهدي، لنبقى في بريطانيا، معنا من هناك الأخ عدنان.

عدنان: آلو، مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور، تفضل.

عدنان: حقيقة يعني هو آجلاً أو عاجلاً يعني هو كان الرجل منتهي، بس هل هناك فعلاً وحقيقة إنه هناك محاكمة إله بحيث إنه هذه المحاكمة راح تجر رؤوس كثيرة من رؤساء دول عربية وملوك، على سبيل المثال كان الملك حسين -الله يرحمه- في أيام الحرب العراقية الإيرانية كان هو واحد من الذين يروحون يزورون الجبهات والقطاعات العراقية المتمركزة في داخل إيران، هل يحاكم السيد مسعود البرزاني لما استنجد بصدام حسين ودخل لما كان فيه خلاف بين مسعود البرزاني والطلباني، (..) وطلب النجدة من صدام حسين؟ أنا أعتقد إنه لو يخلصون على صدام حسين هواي كثير راح يوفرون على نفسهم مشاكل، هل الدول الغربية مستعدة أنه تجلد رؤساء وزرائهم أو من يتعامل وياهم من تجار وسماسرة سلاح؟ فأنا أعتقد ما.. ما يتصورون أنه هذا شيء فارغ إنه أكو محاكمة.

جمانة نمور: شكراً لك أخ.. أخ عدنان.

عدنان: وسذاجة إنه.. إنه الناس فرحت إنه الصنم اللي طاح.

جمانة نمور: شكراً لك، معنا الأخ أبو فهد في.. في قطر، يعني أخ أبو فهد، إذا ما تحدثنا قليلاً عن المحاكمة المتوقعة لصدام حسين، هل ترى بأن الأفضل فعلاً محاكمته في العراق، في محكمة جرائم الحرب التي أُنشئت مؤخراً؟

أبو فهد: السلام عليكم ورحمة الله.

جمانة نمور: عليكم السلام.

أبو فهد: تحياتي لقناة (الجزيرة)، وتحياتي لك يا الأخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

أبو فهد: طبعاً محاكمة صدام حسين بيد الشعب أو بيد الأميركان يعني أنا ما.. ما أريد أتكلم بالشيء هذا، إنما أنا راح أتكلم عن الشعب العربي، الشعب العربي يعني أني ما أبغي أسب أو أشتم إنما الشعب العربي ما يستحق الحياة أصلاً، بدليل عند سقوط بغداد، كل الشعوب العربية تمشي في مظاهرات وتنعت في الحكام العرب وفي.. وفي المسيرات أنت لو لاحظتي كل شعب شايل صورة رئيسه.

الشيء الثاني: اتركوا عنكم يعني الكلام عن صدام حسين بعواطفكم أو خلاص الشخص يعني استسلم.. واتمسك وخلاص، إحنا ما.. يعني أنا عن نفسي سُني وطبعاً أنا داخلي حزين، ولكن رجاءً يعني اتركوا المقاومين وشأنهم يعني لا تحطوا من.. من أعمالهم...

جمانة نمور: شكراً لك أخ أبو فهد، نعم وصلت وجهة نظرك، نبقى في قطر، معنا الأخت أم عُمر، مساء الخير.

أم عُمر: آلو، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أم عمر: كيفك أخت جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله، تفضلي.

أم عمر: آني بس حبيت أعلق يعني على اللي يتصلون وفرحين بالقبض على الرئيس صدام حسين، طبعاً آني مو معاه ولا أني بأؤيده وأقول هو كان حاكم كويس أو شيء، بس يعني هاي وصمة عار على جبين كل عراقي شريف، إنه يرضى إنه يفرح بمهانة يعني مو لأنه صدام يعني اعتقلوه، لإن إحنا بلدنا راحت، يعني بلدنا بأيد الأميركان احتلت، يعني يطلعون الحزب الشيوعي ويرفعون أعلامهم وفرحانين بهذا الشيء اللي صار، يعني بس ما راح نقول غير كلمة واحدة: إن العراق هيفضل طول عمره عظيم برجاله ليقاومون، لأن مو صدام هو اللي يقاوم بس، إحنا كلنا كل شعبنا إحنا يعني نريد إن البلد تتحرر وترجع العراق اللي هي طول عمرها عراق عظيمة برجالها وبنسائها وبكل مقدساتها، و..

جمانة نمور: نعم شكراً.

أم عمر: وأتمنى -إن شاء الله- تزال الغمة على كل.. كل.. كل عربي مسلم عنده غيره لبلده، وبس كلمة للأخ اللي انتقد عبد الباري عطوان، عبد الباري عطوان أنا أتمنى..

جمانة نمور: يعني.

أم عمر: كل إنسان عربي ومسلم عنده غيرة رُبع.. رُبع أو قطرة من غيرة عبد الباري عطوان.

جمانة نمور: شكراً لك أخت أم عمر، معنا الأخت سلوى في الإمارات، أهلاً بكِ.

سلوى: آلو، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سلوى: كيف حالك يا أخت جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله، تفضلي.

سلوى: سيدتي ممكن أسأل سؤال واحد، هل هذا صحيح إن السيد صدام حسين الرئيس صدام حسين أم هو الشبيه الثاني ميخائيل؟ طب إذا كانت أميركا صادقة بالكلام مالتها.. تطلع لنا صورة الشبه بين الرئيس صدام حسين والرئيس ميخائيل الموجود عندها في أميركا، هاي أول نقطة.

ثاني نقطة: من اعتقلته شو السبب بعد ساعات أو سويعات نقلته إلى الكويت أو حسب ما بيقولون إلى الكويت أو قطر إيش السبب، ليش هي ما حاكمته داخل بلادنا إحنا كوننا عراقيين؟ يعني ينتقل المحكمة للحكم الانتقالي، اثنين: الحكم الانتقالي...

جمانة نمور [مقاطعةً]: أخت سلوى من أين يعني أتيت بمصادر المعلومات هذه، يعني حتى لا يقال أننا مررنا أو مررنا على معلومات مغلوطة في.. في البرنامج.

سلوى: عفواً، سيدتي الحمد لله أن (الجزيرة)، أنا دائماً أتابعها يعني عمركم ما قدمتم شيء مغلوط، يعجبني أن أتابع (منبر الجزيرة)، يعجبني أتابع (الاتجاه المعاكس)، يعجبني أتابع كل برنامج إليكم، لكن فيه حقائق أو فيه كتب تاريخية إن أنتم إذا اتجهتوا إلى مكاتب عراقية يعني أنا أساساً طالبة عراقية.

جمانة نمور: أخت سلوى.

سلوى: اثنين...

جمانة نمور: كنت أعلق على لدينا الكثير من الناس الذين ينتظرون لإبداء وجهة نظرهم ولدينا الكثير من المشاركات سنحاول المرور عليها سريعاً، فقط أحاول الإشارة إلى إنك قمتي بتمرير بعض المعلومات أنتِ فقط المسؤولة عنها، وليس نحن، هي تعبر عن وجهة نظرك أنتِ، معنا الآن الأخ مبارك من الجزائر، مساء الخير.

مبارك: مساء الخير.

جمانة نمور: تفضل.

مبارك: آلو.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً وتفضل.

مبارك: أخت جمانة مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً.

مبارك: والله اليوم سقوط أو إلقاء القبض على صدام حسين يشكل إهانة.. يعني قمة الإهانة للأمة العربية، واليوم نرى إنه بالنسبة للأمة العربية يعني اليوم أُلقيت آخر حفنة على قبرها فيعني لم يعد لهذه الأمة ما يشار إليه بالبنان، فـ .. وأستغرب موقف بعض الوزراء والشخصيات العربية لأنها تطالب بمحاكمة صدام حسين محاكمة عادلة، هل تطالب لنفسها بنفس المحاكمة؟

جمانة نمور: نعم، شكراً.. شكراً لك أخ مبارك، بعض المشاركات الأخ مرابط عبد القادر من الجزائر أيضاً يقول: صور اعتقال صدام حسين تعبر عن معنى الذل بكل أشكاله لكل حاكم عربي لا يطيع أوامر أميركا برأيه.

زياد من سوريا يتمنى أن يفضح صدام بمحاكمة علنية الرئيس بوش الأب برأيه كيف غررت به الإدارة الأميركية وجعلته جسراً لعبورها إلى الوطن العربي.

أسامة من إسبانيا، أيضاً المشاركة ربما يقول.. يرجو.. يرجو أن يتذكر العرب مشاركات العراق في الجبهات العربية، نعود لمتابعة تلقي اتصالاتكم معنا الأخ سامي من الأردن، مساء الخير.

سامي: مساء الخير، كيف الأحوال؟

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

سامي: الحمد لله.

جمانة نمور: تفضل.

سامي: الله.. الله يخليكي، أنا حقيقة في استغراب يعني كل اللي شوفناه أنا طبعاً عراقي مقيم في الأردن، الفيلم اللي شوفناه وعرضته القوات الأميركية، إحنا متعودين القوات الأميركية تعرض هيك أفلام تطلع وقائع يعني الفيلم مصور وكذا لكيفية عمليات الاختراق الموضع أو المكان اللي كان فيه صدام حسين، هذا شيء حقيقة ما شوفناه، وكانت (..) تداهم القوات الأميركية في بطولاتهم مثل ما صار للأسيرة الأميركية اللي خلصتها القوات الأميركية من الناصرية أثناء فترة الحرب فهذا يخلينا إحنا الحقيقة في موضع شك، نعتقد إحنا حقيقة بأن صدام حسين تعرض إلى عملية معينة قد يكون أغشي عليه أو نُوِّم بواسطة قنابل معينة من هذا الشيء، صدام حسين ليس بهذا المستوى هذا، صدام حسين شجاع والدليل إن صدام حسين يوم سقوط بغداد كان وسط شعبه.

جمانة نمور: شكراً لك أخ سامي.

سامي: بس هاي الملاحظة.

جمانة نمور: شكراً لك أخ سامي، شكراً لك، معنا الأخ محمد في الإمارات.

محمد: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.. اخفض صوت التليفزيون لو سمحت وبسرعة أعطنا رأيك الوقت يداهمنا.

محمد: أنا أعزي جميع الشعوب العربية بهذه المناسبة الأليمة التي حلَّت بنا، ونسأل الله –تعالى- للمتواطئين مع الأميركان من مثل محمد بحر السموم والسارق المجرم أحمد الجلبي أن يسلط عليهم من الذل والإهان ما لا يُسلَّط على أحد غيرهم..

جمانة نمور: شكراً لك أخ.. أخ محمد عبرت عن وجهة نظرك، المكالمة الأخيرة، أخ أبو محمد من قطر، مساء الخير.

أبو محمد: مساك الله بالخير أخت جمانة.

جمانة نمور: تفضل.

أبو محمد: كيف الحالة جمانة أنت طيبة؟

جمانة نمور: الحمد لله تفضل.

محمد: إيش كانت.. والله أنا ما عندي كلام يعني بالإضافة إن هذا الشيء من عندي، لكن أنا أقول الله يعين الأمة الإسلامية ويعين الشعب العراقي (...) إن شاء الله جميعاً ولكن يعني يا ريت تفكونا من الثرثرة عن الأخ مثل ما قال أبو فهد من شوية أو أبو مهدي اللي اتصل يعني كلامهم، أنا أُؤيد هذان الاثنين وأؤيد أم عمر، لكن في نفس الوقت يعني الرجَّال مثل ما قال الأخ أبو فهد الرجَّال الحين انمسك لا حول له ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

جمانة نمور: شكراً.. تفضل.

محمد: يعني اللي سواه مو بعدل، إحنا نعرف ندري أن كل اللي سواه مو بعدل صح ولكن لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم والله يعيننا ويعين إن شاء الله الجميع وأمة محمد، وشكراً جزيلاً.

جمانة نمور: شكراً لك أحاول المرور على بعض المشاركات، هناك فاكس من المحامية بشرى الخليل تقول: كإنسانة عربية تجد لصدام في عنقها على الأقل فضيلتين، تقول: الأولى لم يتنحَ ولم يُسلم الأمة على طبق من ذهب للأميركيين.

الفضيلة الثانية: أنه أطلق شرارة المقاومة ضد المحتل الأميركي ولهذا تقول لرد الجميل، تقول: أقل ما يمكن أن تقدمه هو أن تدافع عن صدام حسين لدى تقديمه للمحاكمة.

الأخ محمد من الأردن يقول -هو كردي- اعتبر اعتقال صدام يوم أسود بتاريخ الأكراد.

الأخ سعيد من الأردن إن كان صدام قد اعتقل فإن ذلك من خيانة العرب برأيه.

الأخ رجب من ألمانيا يقول: إذا قلنا أن سقوط بغداد هو سقوط جميع العواصم العربية، فإن ما حدث لصدام حسين اليوم هو بمثابة سقوط للأنظمة العربية.

الأخ خالد في مصر يتساءل: ألم يكن الأفضل لصدام قبوله بمبادرة الشيخ زايد بدلاً من ذلك.

شكراً للمتابعة، وإلى اللقاء.