مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

09/08/2004

- أسباب إغلاق مكتب الجزيرة ببغداد
- مدى وجود دور أميركي وراء قرار الإغلاق
- الحكومة العراقية المؤقتة وإغلاق مكتب الجزيرة
- توقيت قرار الإغلاق

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة. بات واضحا أن البحث عن الحقيقة والتمسك بالثوابت المهنية في عرضها أصبح باهظ الثمن في العراق وها هي الجزيرة تُغلَق مكاتبها في العراق ثمنا لتمسكها بحق إطلاع جمهورها على معرفة حقيقة ما يجري مهما كان، إغلاق مكاتب قناة الجزيرة في العراق لمدة شهر جاء في وقت بالغ الحساسية، إذ تشهد الساحة السياسية تطورات أو الساحة العراقية تطورات عسكرية وأمنية خطيرة خاصة في مناطق بجنوب ووسط العراق، كما أن هذا القرار جاء متزامنا مع انتقادات لاذعة وجهها وزيرا الدفاع والخارجية الأميركيان لتغطية قناة الجزيرة لأحداث العراق، فإذاً لماذا برأيكم أغلقت الحكومة العراقية المؤقتة مكاتب قناة الجزيرة في بغداد؟

وهل إغلاق هذه المكاتب يصب في مصلحة الشعب العراقي؟ ولماذا تفرض الحكومة العراقية المؤقتة قيودا على الحرية الإعلامية؟ وهل جاء قرار الإغلاق من منطلق مهني صرف أم كان لدوافع سياسية خاصة وأن قرار الإغلاق صدر عن جهة أمنية وليس من هيئة الإعلام العراقية؟ وهل كان هذا القرار بسبب تحريف القناة للواقع العراقي كما جاء في بيان وزير الداخلية العراقي أم لأسباب أخرى؟

هذه الأسئلة وغيرها نطرحها عليكم علكم تجيبون عليها في هذه الحلقة من منبر الجزيرة ونحن في انتظار مشاركاتكم على رقم الهاتف 9744888873 والفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net ونبدأ من باريس مع المشارك المعتاد في البرنامج محمد ظاهر، محمد مساء الخير ما رأيك في هذا القرار الذي أصدرته الحكومة العراقية المؤقتة لإغلاق مكاتب الجزيرة في بغداد؟

محمد ظاهر: ألو مساء الخير أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ محمد.

أسباب إغلاق مكتب الجزيرة ببغداد


إغلاق مكتب الجزيرة فرضته الحكومة العراقية المؤقتة نتيجة ضغوط أميركية حتى لا يتمكن الإعلام الحر الموضوعي من فضح الممارسات الأميركية على الساحة العراقية وخاصة ما يُمارس ضد المدنيين

مشارك
محمد ظاهر: شكرا جزيلا بداية أقول أنا أعتقد أن السبب الرئيسي لإقفال قناة الجزيرة هو أن عندما تحدث مسؤول أميركي وقال أن هناك حوالي 300 عنصر من مقتدى الصدر قد قتلوا، قناة الجزيرة قالت بأن هناك مدنيين قتلوا في هذه الحرب وقد عرضت قناة الجزيرة صور لهؤلاء المدنيين مما أحرج القوات الأميركية وأحرج الحكومة العراقية لأن الحكومة العراقية كانت تقول الذين قتلوا هم من جيش المهدي والآن ظهرت الحكومة العراقية وكأنها تتآمر على مواطنيها يعني تسكت عندما المواطنين العراقيين يقتلوا من قِبَل القوات الأميركية وهذا فضح كبير للحكومة العراقية هذه نقطة، النقطة الأخرى أنا أعتقد أن قناة الجزيرة كما قال علاوي بأنها مراقبة منذ أكثر من حوالي شهر معنى ذلك أن قناة الجزيرة مستهدفة وهذا أصلا ضد حرية الإعلام، لماذا لا تراقب قنوات أخرى أنا أطرح السؤال هل قناة الجزيرة وحدها التي كانت تعرض ملثمين أو خاطفين؟ هناك قنوات عربية أخرى، لماذا قناة الجزيرة؟ أنا أطرح السؤال على علاوي لماذا قناة الجزيرة؟ نقطة أخرى أقول بأن الضغط على قناة الجزيرة أعتقد سوف يستمر والمفروض أن قناة الجزيرة لا تخضع للضغوط الأميركية والضغوط العراقية من المفروض أن الإعلام يكون إعلام حر وأن قناة الجزيرة تعمل بأسلوب مهني وأعتقد أن القرار هو عبارة عن قرار سياسي ليس له علاقة بأن قناة الجزيرة قامت بيعني عملية خرق لقوانين الإعلام هذا غير صحيح أبدا، أنا اعتقد قناة الجزيرة قناة تعتبر من أفضل القنوات، أنا أعلن للأخوة المشاهدين أن الإعلام الأوروبي والإعلام الغربي حتى الأميركي منه يقول بأن قناة الجزيرة هي القناة الأكثر سماعا في الوطن العربي لا قناة الحرة ولا غير الحرة، القناة التي يمكن أن تصل إلى أي مواطن عربي ويسمعها ويتقبلها هي قناة الجزيرة وهذا مهم جدا لهذا نلاحظ أن المسؤولين الأميركيين من رمسفيلد وحتى الرئيس بوش وباول يهاجمون قناة الجزيرة وأعتقد أن هذا سوف يؤثر ربما على بعض النشرات في المستقبل لقناة الجزيرة، أنا أطرح مثال أخ عبد الصمد ويجب أن تتقبل هذا بصدر رحب إن شاء الله..

عبد الصمد ناصر: باختصار أخ محمد، باختصار من فضلك..

محمد ظاهر: شكرا جزيلا بالنسبة لسجن أبو غريب بعد فضحها سجن أبو غريب أنا لاحظت أن قناة الجزيرة ومع احترامي لها أنها لم تفعل لقاءات مع عبد الباري عطوان وحتى هناك قناة أخرى يا ترى هل الآن أطرح السؤال هل هذا عبارة عن ضغط على قناة الجزيرة بأنه عبد الباري عطوان لا يظهر عندما يتكلم أبو غريب أم لا هذا سؤال أطرحه على قناة الجزيرة وربما لا تمتلك أنت الجواب ولكن هذا سؤالي..

عبد الصمد ناصر: على كل حال أخ محمد يعني لكي أرد على جوابك وأطمئنك بأن الجزيرة في بيانها لو أطلعت عليه البيان الصادر عن القناة على قرار الحكومة العراقية إغلاق المكتب أكدت تمسكها كما جاء في البيان حرفيا بالثوابت المهنية التي التزمت بها منذ البداية من توازن وموضوعية وحرص على حق جمهورها في معرفة الحقيقة، فلتطمئن هذه الضغوط لن تجعلنا نحيد عن خطنا المنحاز وإن كان منحازا إلى شيء فإنما ينحاز إلى الحقيقة لا غير، شكرا محمد على كل حال إلى محمد علي من السعودية، أخ محمد برأيك لماذا أقدمت الحكومة العراقية المؤقتة على هذا الإجراء وهل تعتقد بأن هذا الإجراء كانت وراءه جهات أخرى غير الحكومة العراقية المؤقتة؟

محمد علي: مساء الخير أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ محمد.

محمد علي: أنا أتفق مع الأخ محمد ظاهر أولا في لماذا الجزيرة أما بالنسبة لإياد علاوي فعليه ضغوط خارجية أساسا من أميركا ومن دول الجوار، بعض دول الجوار هذه واحدة نقطة واحدة بعدين هو يعني..

عبد الصمد ناصر: دول جوار يعني دول جوار هي التي أوعزت إلى إياد علاوي أن يغلق مكتب الجزيرة؟

محمد علي: بدون شك لأنك لو تلاحظ أنا بأرجو المشاهدين والمشاهدات إنه انتبهوا لهذه النقطة جيدا دائما كولن باول ورمسفيلد يقرنوا قناة الجزيرة بقناة أخرى نعرف من يقف وراءها هذه واحدة وهذه القناة الأخرى لا أريد ذكر أسمها هي تتبع للحرة أصبحوا حرتين حرة وحرة، فهناك ضغط من أجل إسكات ضمير الأمة العربية أول شيء هي قناة الجزيرة وبوتقة العالم الإسلامي فيها من كل أجناس العالم الإسلامي، فلما رمسفيلد هذه عملية مخابراتية يجب للمشاهدين أن يعوا إليها جيدا، يقرنوا قناة الجزيرة بقناة أخرى دائما لكي يسلبوا الجزيرة بعضا من مشاهديها ولن تنطلي الحيلة مهما فعلوا ونحن معكم إلى ما شاء الله ولقد سبق أن اقترحنا على وزير خارجية قطر أن تُطرَح أسهم الجزيرة شركة مساهمة لتتقوا شر هؤلاء ونساهم نحن فيها وتتداول في بورصة قطر وبورصة دبي والبورصات العالمية..

عبد الصمد ناصر: هذا المشروع قيد الدراسة على كل حال محمد..

محمد علي: الله يسلمكم إحنا معاكم إلى الآخر واستمروا ولو سمحتوا زودوا لنا اليومين دول حق فلسطين لأنه مثال ذلك إنه انتهيتوا بالعراق الناس اللي كانوا في معبر رفح مدة أربع أسابيع كالعادة كانت الجزيرة تغطي حيا على الهواء بس الآن نفهم الظروف إنه العراق موجود ومشكلة السودان وإيران وبدأ المخطط الصهيوني يتضح والجزيرة تساهم إسهاما كبيرا في فضح المخطط الصهيوني، الآن كوندوليزا رايس تصريحاتها ضد إيران مخيفة وإسرائيل توزع على مواطنيها والمستعمرين وخلافهم حبوب اليود وهي لا جدوى منها وهذه تهيئة نفسية لضرب المفاعل النووي العراقي أو المفاعلات النووية العراقية..

عبد الصمد ناصر: الإيرانية تقصد..

محمد علي: الإيرانية أرجو من المشاهدين أن يتمعنوا جيدا فيما قلت وشكرا جزيلا.

عبد الصمد ناصر: شكرا محمد علي من السعودية، محمد جهاد نحن اتُهِمنا في بيان وزارة الداخلية العراقية بأننا نحرف الواقع السياسي العراقي وغيرها من اتهامات عامة لم تكن دقيقة، هل تعتقد أن هذا كان السبب الحقيقي وراء إغلاق مكتب قناة الجزيرة وما حقيقة هذه التهمة؟

محمد جهاد: السلام عليكم أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

محمد جهاد: كيف أو ماذا تنتظر من هؤلاء غير هذا الأسلوب؟ ولكن يا سيدي عندما يصدر قرار من حكومة العراق المؤقتة بغلق قناة الجزيرة فهذا دليل على أن العراق أصبح ديمقراطيا وأصبح.. أو على الدول أن تحذو حذوه وأن تسير على دربه كما يدعون الأغبياء في واشنطن أن لدينا عراق جديد وديمقراطية جديدة وهذا دليل مادي على أن الجزيرة الموقرة ليست كما كانت تدعي الحكومات العربية كما كانت تدعي الحكومات العربية من أربع سنوات أو خمس سنوات أن قناة الجزيرة عميلة لإسرائيل وعميلة لأميركا وكذلك الصحفيين الحكوميين كانوا يشوهون الجزيرة أمام الشعوب العربية الطيبة ولكن هذا دليل على أن الجزيرة بريئة براءة الذئب من دم ابن يعقوب، غلق الحكومة العراقية لمكتب الجزيرة يا سيد عبد الصمد ولابد أن يعلم الجميع أن هذا وسام جديد على صدر الجزيرة يزاد إلى رصيدها من الأوسمة إن أميركا وديمقراطية أميركا يا سيد عبد الصمد في شراك نعل أقل عامل في الجزيرة، يا سيد عبد الصمد غلق مكتب الجزيرة في بغداد دليل على أن الجزيرة أظهرت عوراتهم وكشفت سوءاتهم في قتل الأبرياء من المدنيين ومن الشعب المسكين المطحون، إن ما فعله صدام حسين لا يساوي قيد أنملة ما يفعله بوش، ليس لدى العراقيين فرق بين بوش القاتل وبين صدام حسين، إن ما يفعله إياد علاوي وغازي الياور.. أنا كيف للشيطان أن يعظ يا سيدي كيف للشيطان أن يعظ ولكن هذا هو قدرنا وهذا هو حالنا في زمن كئيب في أوطان لا تدري أين تذهب خطوات حكامها للأسف الشديد، هذه الحكومة المؤقتة التي تدعي أنها مؤقتة لن تخرج من جسد العراقيين إلا بالحرق إن هذا مثل المرض الجلدي لن يشفى منه العراقيون وعلى العراقيين والعرب ألا يسيروا وراء هذه الحكومات السيئة التي أتت بنا إلى الحضيض أمام أمثال هؤلاء رمسفيلد وكولن باول وبوش وتوني بلير وغيرهم..

عبد الصمد ناصر: على كل حال..

محمد جهاد: ولكن الجزيرة هي الباقية ثواني يا أخ عبد الصمد لو تكرمت الجزيرة هي الباقية وهم الزائلون الجزيرة كيف للذباب أن يناطح السحاب؟ يا سيد عبد الصمد شكرا يا سيدي.

عبد الصمد ناصر: شكرا محمد.. محمد شكرا لك في آراء أخرى شكرا لك على كل حال، فايز الشمري من السعودية محمد جهاد يقول بأن هذا الإغلاق هو وسام جديد على صدر الجزيرة وآخرون يقولون بأنه شهادة سلوك حسن سلوك وسيرة ما رأيك أنت؟

مدى وجود دور أميركي وراء قرار الإغلاق

فايز الشمري: أنا أعتقد أنه ليس وسام هو تاج بصراحة هو تاج وإكليل أن ما حصل يعني بصراحة على امتداد المهزلة اللي إحنا شايفينها سواء في العراق أو في فلسطين أو في أي مكان في الدول العربية، يعني لا نبرأ ساحة الآخرين من هذا القرار يعني سمعنا في نشرات الأخبار إنه القرار صدر عن طريق إياد علاوي هو الحقيقة إنه القرار ما صدر من علاوي القرار صدر من البيضاوي يعني من البيت الأبيض..

عبد الصمد ناصر: البيت الأبيض نعم.

فايز الشمري: ها يعني ما أدري إيش أقول عموما أقول أنتم الآن نشرتوا خبر يقول إنه إسرائيل وزعت حبوب ضد المفاعل النووي أو شيء زي كده أعتقد إن أميركا الآن بمساعدة عراقية بالأدوات اللي موجودة عندهم هناك وزعت حبة ضد رؤية الحقيقة بإغلاقها لمكتب قناة الجزيرة في بغداد فالكلمة الأخيرة حتى لا آخذ وقت الآخرين إنه استمروا على النهج {لا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إذَا اهْتَدَيْتُمْ} وأعتقد إنه في مثل يقول يعني لا يضير إيش اسمه.. لا يقترب الأسد من إناء ولجت فيه الكلاب سواء في العراق أو في أميركا فاستمروا على النهج وإن شاء الله الجميع ورائكم.


الإغلاق جاء نتيجة التصريحات الأخيرة للمسؤولين الأميركيين.. فالجزيرة تنقل الحقائق وتفضح الجرائم التي يرتكبها المحتل

مشارك
عبد الصمد ناصر: إن شاء الله نحن على الدرب سائرون على درب الحقيقة وتنويرها وإظهارها، محمد فهد من قطر تفضل أخ محمد فهد.

محمد فهد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد فهد: مساء الخير يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ محمد.

محمد فهد: تحياتي إلى قناة الجزيرة وإلى العاملين في هذه القناة الرائدة، طبعا قرار إغلاق قناة الجزيرة هذا قرار يعتبر إجرامي من المجرم إياد علاوي وكلنا نعرف من هو إياد علاوي الذي يقوم بقتل الأطفال وبقتل المناضلين وبقتل الحقيقة، الآن يريد أن يقتل الحقيقة ولكن أنا أقول من قناة الجزيرة يكفي لا نريد إذاعة قناة الجزيرة لأن الشعب العربي لا يستحق مشاهدة قناة الجزيرة لأن الشعب العربي من سيئ إلى أسوأ..

عبد الصمد ناصر: محمد فهد لا تعمم من فضلك..

محمد فهد: لا سأعمم..

عبد الصمد ناصر: لأن هذا إساءة لأمة عربية بكاملها..

محمد فهد: الأمة العربية يا سيدي الأمة العربية من سيئ إلى أسوأ ما فائدة مشاهدة قناة الجزيرة وعدم الاتعاظ من البرامج التي تحتوي عليها هذه القناة العظيمة؟

عبد الصمد ناصر: من قال بأنهم لا يتعظون يعني ربما هناك عوامل أخرى على كل حال هذا موضوع آخر محمد..

محمد فهد: على كل حال..

عبد الصمد ناصر: يعني أخ محمد دعني أسألك سؤال يعني هل تعتقد بأن وراء إغلاق المكتب أهداف معينة؟

محمد فهد: نعم وهي أهداف مذهبية بالدرجة الأولى إياد علاوي ينتمي إلى الطائفة الشيعية ويتهم قناة الجزيرة إنها تدافع عن الإرهابيين ما يسمون بالسُنَّة وأعتقد أنه من مصلحة إياد علاوي..

عبد الصمد ناصر: هو لم يقل ذلك يعني حتى لا يتهموننا بأننا استغللنا هذه الفرصة لكي نسمح لآخرين يكيلوا لهم الشتم نحن على كل حال نبقى موضوعيين يا أخي محمد أشكرك على كل حال محمد من قطر، سليمان عبد الكريم من الأردن أخي سليمان يعني إذا كانت هناك أهداف وراء هذا الإغلاق كما قال آخرون وهو إغلاق هذه النافذة العربية المفتوحة على واقع عراقي لكي يطلع الجمهور العربي والإسلامي والعالم أجمع على ما يجري في العراق، هل تعتقد بأن هذه النافذة إذا يعني أغلقت وهي لن تغلق على كل حال لنا وسائل أخرى سنحاول من خلالها إيصال الحقيقة في العراق إذا أغلقت هل يمكن أن تنقص من تفاعل الجمهور العربي والإسلامي مع ما يجري في العراق؟

سليمان عبد الكريم: ألو.

عبد الصمد ناصر: ليتك تخفض صوت الجهاز أخ سليمان.

سليمان عبد الكريم: السلام عليكم يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

سليمان عبد الكريم: أولا أحب بداية أن أقول لكم وللتاريخ إن قناة الجزيرة هي الكلمة المضيئة في قاموس إياد علاوي المجرم وقاموس رمسفيلد المجرم، إسمح لي يعني أسمح لي لا تقطع بس أكمل ولا تستبعدون يوما لا تستبعدون يوم إذا الحكومة الأميركية المجرمة قررت غزو قناة الجزيرة أو اقتحامها بحجة أسلحة الدمار الشامل أو علاقة لكم بالإرهاب بما يسمى بالإرهاب أو بأسامة بن لادن فهذه وإذا جوابا على سؤالك يعني إذا أغلقوا قناة الجزيرة فهي ستفتح آلاف الأبواب وأنتم لا تنقلون إلا غيضا من فيضا وأوجه كلامي إلى وزير الداخلية صلاح النقيب خليه يروح يقدر يروح عند أمه في سامراء ما يقدر يطلع من المنطقة الخضراء، هذا وزير داخلية؟ حكومة مثل اللصوص ما تقدر تطلع إلا بالليل حكومة الجرذان أطلقوا عليها حكومة الجرذان هذه الحكومة لا ديمقراطية ولا قيم ولا أخلاق، باعوا العراق باعوا كل ما يملك العراق وشكرا وأفسح المجال لغيري.

عبد الصمد ناصر: شكرا سليمان عبد الكريم وإن كنت يعني أتمنى من السادة المشاهدين المشاركين أن يخففوا اللهجة قليلا حتى لا تحسب علينا في نهاية المطاف، محمد أبو محسن من السعودية تفضل.

محمد أبو محسن: ألو سلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد أبو محسن: مساء الخير يا أخ عبد الصمد أولا أحيي قناة الجزيرة وإنها هذا القرار الذي يتخذه إياد علاوي هي أصل الحكومة هذه هي حكومة أميركية وليست حكومة عراقية كما أجمع الشعب العراقي على ذلك على إنها حكومة غير منتخبة وأساسا هي يعني إغلاق قناة الجزيرة نتيجة التصريحات المسؤولين للأميركية لأنه قناة الجزيرة تنقل الحقائق وهي ستنشر الجرائم للمحتل الأميركي بما يفعله بالشعب العراقي والقصد من وراء إغلاق المكتب هو يعني إسكات أو تعتيم على الشعب العربي بما يفعله المحتل في العراق وشكرا لك ولقناة الجزيرة.

عبد الصمد ناصر: شكرا لمحمد أبو محسن يعني محمد أبو محسن يقول بأن القرار قرار الإغلاق هو قرار أميركي نفذته الحكومة العراقية المؤقتة، هل تتفق مع هذا الرأي سيد نعمة الراوي.

نعمة الراوي: ألو.

عبد الصمد ناصر: أخ نعمة.

نعمة الراوي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته يا سيد نعمة، هل سمعت السؤال؟

نعمة الراوي: أني دكتور في العلاقات الدولية.

عبد الصمد ناصر: تفضل دكتور أهلا وسهلا.

نعمة الراوي: فات نقطة أساسية أولا السبب الأساسي أولا أدين إغلاق الجزيرة من قِبَل الحكومة العميلة اللي نَصَّبها الحكومة الأميركية أنهم حقيقة أذناب للقوى الأميركية والغربية بكل أشكالها، أثنين السبب الأساسي هو تغطية للجرائم الأميركية بحق العراقيين حتى لا تُنقل الحقيقة، أثنين إعطاء فرصة لبعض القنوات الإخبارية الذليلة والتابعة لبعض الدول اللي تسمى عربية وهي حقيقة لها دور فاعل في إغلاق الجزيرة العربية، النقطة الأخرى التحية للقائمين على قناة الجزيرة وإدارتها وكفاءتهم في إدارة الأخبار والرد على الحكومة العراقية بأسلوب حضاري وممتهن وبأسلوب يليق بهم بهؤلاء العملاء في الحكومة العراقية.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك يا دكتور، إلى مبروك من تونس مبروك يعني الدكتور نعمة الراوي يقول بأن الهدف هو تغطية ما قال إنها الجرائم الأميركية بحق العراقيين كان هذا هو السبب برأيه في إغلاق مكتب الجزيرة في بغداد ما رأيك؟

مبروك كرشيد: نعم أنا أشاركه الرأي تماما فيما ذكره في خصوص إغلاق مكتب الجزيرة وأريد أن أقول أو أبدأ حديثي بما ذكره الأستاذ محمد حسنين هيكل في برنامجه على قناتكم بأن نشكر الولايات المتحدة الأميركية مرة أخرى على أنها حسمت للمواطن العربي القناة التي من خلالها تشاهد الأخبار، يعني أعتقد أن قرار حكومة الدكتور علاوي ومن ورائها الولايات المتحدة حسمت للمواطن عربي حسما نهائيا أن قناة الجزيرة هي التي يمكن أن تُعتمد سبيلا لمعرفة واقع ما يجري في هذه الأمة من مصاعب وأعتقد ثانيا أن سبب إغلاق قناة الجزيرة هو أن قناة الجزيرة تفسد عرسهم في الواقع تفسد عرس الحكومة الانتقالية في العراق وتفسد عرس الولايات المتحدة أي أنهم يريدون أن يمارسوا القتل بدون شهود قناة الجزيرة كانت حاضرة في الفلوجة وهي حاضرة في النجف عملية القتل متواصلة يوميا في العراق من طرف القوات الأميركية ومن طرف مؤيديها الذين أتت بها من الخارج بعد الإطاحة بالنظام السابق، قناة الجزيرة تقوم بدور ريادي وواقعي وتقني وعلى كفاءة عالية في نقل المعلومة لا فقط للمواطن العربي بل لكل أنحاء الدنيا وهي الآن مصدر معتمد دوليا فيما يمكن أن تبثه من أخبار عندما يكون الشاهد حاضرا ليشاهد ما يُرتكب من جرائم يفسد العرس الذي تمارسه الولايات المتحدة الأميركية خاصة أنها في موسم انتخابي، أعتقد أن توقيت غلق قناة الجزيرة الغاية من ورائه هو عدم فضح جرائم الولايات المتحدة ومعها حكومة الدكتور علاوي..

عبد الصمد ناصر: شكرا.

مبروك كرشيد: ملاحظة أخيرة فقط لو تسمح.

عبد الصمد ناصر: تفضل يا أخ مبروك.

مبروك كرشيد: الملاحظة الأخيرة هي أن في واقع الأمر هناك قرارات غلق معلنة وقرارات غلق غير معلنة، أنا أساوي بين من أغلق قناة الجزيرة علنا ومن لا يبثها ولا يسمح بمراسلين في الدول العربية أو في العالم بقناة الجزيرة، أعتقد أنهما صنوان وأود أن أختم بهذه الملاحظة وشكرا.

عبد الصمد ناصر: أحسنت أخ مبروك شكرا لك، سنستعرض باقي الآراء بعد هذا الفاصل فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد في منبركم منبر الجزيرة، فاكس من المشاهد حفيظ الزرهوني من المغرب يقول هذه ضريبة النجاح والخاسر هو الشعب العراقي والمواطن العربي الذي سيفقد صوت وصورة الحقيقة، مكتب الجزيرة أُغلِق بأمر من أميركا وبأيدي من كانوا يعارضون صدام، لماذا لا يغلقون التي تكن العداء للعرب وقال إنها (Fox)، على كل حال شكرا لك حفيظ الزرهوني هناك مشاركات عبر الإنترنت سأستعرضها بعد قليل بعد أن آخذ منوخ من سوريا، أخ منوخ تفضل.

منوخ العبد الواحد: مساء الخير أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

الحكومة العراقية المؤقتة وإغلاق مكتب الجزيرة


هناك مسؤولون عرب ضغطوا بالتنسيق مع الإدراة الأميركية بإتجاه إغلاق مكتب الجزيرة لأنها تفضح ما يسمى بالديمقراطية الزائفة في العراق

مشارك
منوخ العبد الواحد: أولا بالنسبة لقناة الجزيرة أنا أول شيء أنا أطالب الشعب العراقي أن يحط باعتباره عندما يأخذ استقلاله بعد خروج القوات الأجنبية من العراق أن يسقط حق الجنسية العراقية على مَن أتوا على ظهر الدبابات الأميركية والآن يحكمون وأعارض من تحدث قبلي عندما يقول الحكومة العراقية لأن لا توجد هناك حكومة عراقية وعندما يتحدثون بأنه انتقلت السيادة إلى العراق في ثلاثين ستة لا بل بالعكس تم احتلال العراق بشكل قانوني متقن في ثلاثين ستة وقبل هذا التاريخ كان احتلال غزو عسكري مدجج بالأسلحة خارج عن إطار القانون الدولي، الآن تم احتلال العراق بشكل قانوني متقن هذه ناحية، الناحية الأخرى قناة الجزيرة قرار تسكيرها من واشنطن وليس مما يسمى بحكومة عراقية لأنه لا توجد هناك حكومة عراقية وهناك موظفين من درجة معينة في الترتيب الإداري ينفذون ما يُقَر في واشنطن وهناك أيضا حكام عرب وأيضا خليجيين ضغطوا بالتنسيق مع كولن باول ورمسفيلد على إغلاق قناة الجزيرة لأنها تفضح ما يسمى بالديمقراطية والآن هناك مأزق في البيت الأبيض من قناة الجزيرة فقناة الجزيرة أنا أتوقع الآن سيصدر قرارا آخرا غير هذا ربما يحاصر قناة الجزيرة في قطر وربما هناك ضغوط على ربما تضرب قناة الجزيرة بطريقة الخطأ كما ضربت الطائرة الإيرانية قبل عدة سنوات وبالتالي يقدمون الاعتذار، فقناة الجزيرة قناة الجزيرة إغلاقها من واشنطن من بوش ومن رمسفيلد ومن كولن باول ومن كوندوليزا رايس، إذاً قناة الجزيرة الآن نسبة نجاحها ازداد ونتمنى من قناة الجزيرة أن تصمد وهناك عرب ومسؤولين وسياسيين وكتاب آخرين يتحدثون من أصحاب الدولارات ومن أصحاب الدنانير ومن أصحاب الريالات الذين يقولون.. نطالب بأن أستاذ عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: نعم.

منوخ العبد الواحد: أرجو أن تسجل ملاحظتي لمن هم مسؤولين الجزيرة هناك كتاب عرب يتمتعون.. هناك كتاب عرب مأجورين في الدولار وفي الدينار وفي الريال نرجو أن لا تستقبلهم الجزيرة لا عن طريق الأقمار الاصطناعية ولا عن طريق كضيوف في الأستوديو لأن هادول وباء وملوثين للفكر العربي القومي الأصيل وشكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك منوخ العبد الواحد، على كل حال إحنا دائما قناة الجزيرة منفتحة على كل الآراء لسنا لا نحاول أن نحجب هذا الرأي وأن نظهر هذا الرأي نحاول أن نكون منفتحين على كل الآراء بما يخدم الحقيقة شكرا لك منوخ، باسم الجنابي من كندا سيد باسم يعني كيف تنظر إلى تعاطي الحكومة العراقية مع وسائل الإعلام خاصة قناة الجزيرة بعد إغلاق مكتبها في بغداد؟

باسم الجنابي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

باسم الجنابي: أولا أنا أريد أن أعطي رأيي الشخصي هنا أولا أنا أريد أن أبدي بكلمة حب واحترام إلى قناة الجزيرة..

عبد الصمد ناصر: شكرا سيدي.

باسم الجنابي: وأنا أظن وأتصور إنه موضوع إغلاق قناة الجزيرة هو موضوع خاص بالحكومة العراقية فهنا لا نريد أن نحكم خطأ بالحكومة العراقية وحكومة الأستاذ إياد علاوي هي أعرف بالأمور التي تجري في العراق ومع الأسف إنه بعض المكالمات اللي سمعتها من الأشقاء العرب إنه.. وبعض الكلمات الجارحة بخصوص الأستاذ إياد علاوي، نحن لا ننسى أن الأستاذ إياد علاوي هو قبل كل شيء شخص عراقي ورئيس وزراء عراقي ويحق بنا وجميع العرب أن نحترمه وموضوع إغلاق قناة الجزيرة وحسب ما ذكرت إن هو موضوع شخصي وللحكومة العراقية الحق في اتخاذ كل الإجراءات لاستتباب الأمن وأنا لا أظن أنه كان موضوعا خاطئا أنا أظن أنه كان موضوعا صائبا بحيث أن قناة الجزيرة في الأيام الأخيرة بدأت مع الأسف إنه تشارك وتبدي رأيها في بعض التفجيرات الخاطئة التي كانت تتسبب في مقتل العديد من المدنيين..

عبد الصمد ناصر: كيف أخ باسم؟ نورنا حتى نعرف مكامن أخطائنا لكي نحاول أن نقومها؟

باسم الجنابي: والله هي الأخطاء التي رأيتها أنا كمواطن عراقي يعيش في الخارج إنني أرى أن قناة الجزيرة مع الأسف تعكس الأمور أو المشاهدات السلبية التي تجري في العراق، نحن لم نرَ في يوم من الأيام قناة الجزيرة تعكس حالة الإعمار أو حالة من حالات الأمن في بعض المحافظات وإنما تركز كل إعلامها في المحافظات التي يتوتر فيها الأمن، نحن لم نرَ قناة الجزيرة تذهب إلى مدن مثل الحلة أو مثلا كربلاء أو بعض المدن الهادئة التي يسودها الأمن والاطمئنان..

عبد الصمد ناصر: هل أخي باسم هل تشاهد برنامج المشهد العراقي بغض النظر عن التغطية الإخبارية؟

باسم الجنابي: نعم أنا أشاهده نعم..

عبد الصمد ناصر: ألم تشاهد في برنامج المشهد العراقي مراراً تقارير من الزملاء في مختلف مناطق العراق تحاول أن تغطي بكل توازن مختلف مناحي الحياة العراقية السائدة الآن سواء كانت أمنية أو سياسية أو اقتصادية بما فيها الإيجابية كما تتحدث عنها تحدث عنها أو إشراقات عراقية في الوضع الحالي؟

باسم الجنابي: والله أنا أراها ولكن أخي العزيز نحن نريد الآن العراق حالة دولة جديدة والعراق حكومة جديدة ونحن نريد من الأشقاء العرب أن يساندونا لا يردونا، نحن لا نريد من قناة الجزيرة والقنوات الأخرى أن تعكس..

عبد الصمد ناصر: طيب باسم هل نزور الحقائق حينما ننقلها هل لك أي مآخذ على أشياء ننقلها من الواقع العراقي وترى فيها تحريفا لهذا الواقع؟

باسم الجنابي: والله أنا في بعض الأحيان أرى أن هناك بعض التحريض وهناك إضافة بعض الكلمات من قِبَل قناة الجزيرة هذا مما يؤدي إلى حالة من حالات التسرب الأمني في العراق وهذا سبب..

عبد الصمد ناصر: لا والله يا أخي باسم نحن ننقل الحقائق بدون تعليق منا سواء في التغطية الإخبارية أو غيرها ولا نحاول.. نحن لا نخدم أي أجنده خفية في العراق، نحن نخدم أجنده الحقيقة بكل معنى الكلمة لكن في بعض الأحيان هناك حقائق تزعج بعض الجهات في العراق للأسف، شكرا لك أخ باسم، جمال أحمد من الإمارات تفضل أخ جمال.

جمال أحمد: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

جمال أحمد: لا يمكننا إلا أن نقول حسبي الله ونعم الوكيل فنحن كشعب فلسطيني متواجدين في الخارج والداخل نقول أن السيد علاوي كان الأجدر به ألا يعتمد القرار الأميركي هذا حتى لا يخسر ثقة العرب بشكل عام في هذه الظروف والعراقيين بشكل خاص، لأن قناة الجزيرة هي منبر لكل المقهورين في وطننا العربي وهي المتنفس الوحيد لكل المضطهدين فكان الأجدر بعلاوي هذا أن يرفّد لنفسه محبة واحترام الجماهير العربية ولا أن يقحم نفسه ليكون عميلا تحت ستارة ويأخذ بنفسه وينأى بعيدا عن إحساس ونبض الشارع العربي، فإننا لا نملك إلا أن نقدم كل فخر لهذه القناة التي ساهمت في كل بيت عربي لزرع..

عبد الصمد ناصر: نعم أخ جمال..

جمال أحمد: لزرع نباتات وزرع محبة بين كل شعوبنا العربي وهذا جسر التواصل الذي سيجمعنا..

عبد الصمد ناصر: نعم جمال..

جمال أحمد: إما الآن وإما في المستقبل القريب أو البعيد..

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ جمال..

جمال أحمد: لأنها هي التي تكون رصيدا لكل الشعوب العربية..

عبد الصمد ناصر: شكرا جمال في الحقيقة لا أريد أن أسمع مرة أخرى إذا كان ذلك ممكنا وأرجو ذلك من السادة المشاهدين أن نسمع بعض الألفاظ التي كما قلت سابقا ستحسب علينا في نهاية المطاف، نحن لا نريد أن نستغل هذا المنبر لكي نصفي حسابات مع حكومة علاوي أو غيره، نحن نريد أن أسمع آراءكم بكل موضوعية بعيدا عن التهجم والإساءة إلى أحد وشكرا لكم مقدما على تعاونكم، يوسف حكمت تفضل أخ يوسف.

يوسف حكمت: أخي شكرا جزيلا على هذا البرنامج لأنه جاء في الوقت المناسب، الحقيقة أنا يعني الكلام كثير ومهما قال الواحد لكن أنا سأستشهد ببعض المواقف بإني أنا لي من ساعة بمجرد ما بدأت حضرتك وطلعت على الشاشة وأنا بحاول إني القط الخط هذا دليل على إنه الهواتف مشغولة لأنه الناس متعطشة إنه تحكي وتعبر عن رأيها هاي واحد، نمرة اثنين منتدى الجزيرة والندوة اللي سويتها الجزيرة في القريب في الماضي القريب كانت شهادة معظم الإعلاميين الغربيين والعالميين بإنه الجزيرة هي القناة الأولى في العالم وليس في العالم العربي، الشغلة الثالثة إنه قناة الجزيرة قناة الحرة جاءت لتنافس قناة الجزيرة بأموال ليس لها نهاية ومع ذلك تعبيرا عن فشل التكنولوجيا والديمقراطية والادعاءات الكاذبة فشلهم في إنه يغطوا على الجزيرة أرادوا أن يطفؤوا شمعة الجزيرة لكن النار متقدة مهما حاولوا..

عبد الصمد ناصر: يعني أستاذ يوسف عفوا المقاطعة لو فهمت كلامك هذا يعني هل تعتقد يعني بأن هذا القرار هو تعبير عن فشل في اللحاق في تغطيتها بالشعب العراقي؟

يوسف حكمت: بركب الجزيرة التي اعترف بها جميع الإعلاميين ومن قمم الإعلاميين بإنه قناة الجزيرة هي القناة الأولى وهي النافذة التي أو الباب الذي فتح لتنهال القنوات الأخرى وتسير على سيرها ولكنها لم تستطع ولو سمحت لي بس كلمة أخيرة.

عبد الصمد ناصر: تفضل أستاذ.

يوسف حكمت: أنا أقول أليس الخاسر الوحيد في هذه الطفرة الغير منطقية والمعروف شو أبعادها هي أعداء الجزيرة لأن الجزيرة ستبقى مفتوحة وستبقى والدليل على ذلك بأنها لم تنقطع واستطاعت أن تأتي بصور حية من العراق لتنير الطريق إلى المشاهد العربي ويعطيكم العافية وسيروا والله معكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ يوسف على كل حال شكرا لك على كلماتك الرقيقة في حق الجزيرة نحن لم نفتح هذا المنبر لكي نسمع إطراءا ومدحا حتى لا يقال بأننا بلغت بنا النرجسية أن نفتح هذا المنبر لنسمع إطراءا في حقنا، لكن نريد أن نسمع تحليلا موضوعيا لهذا القرار الصادر في حق مكتب الجزيرة في بغداد، أبو خالد يعني هل هذا قرار صادر عن ما سماهم يوسف حكمت قبل قليل بأعداء الجزيرة أم بأعداء حرية الصحافة والإعلام بشكل عام؟

أبو خالد: أولا السلام عليكم ورحمة وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

أبو خالد: أخ عبد الصمد في بداية الكلام خليني أوضح لك أني أنا يعني لست إنسانا عربيا..

عبد الصمد ناصر: واضح من اللكنة أبو خالد.

أبو خالد: فأولا يعني ولكني أنا مغرم بهذه القناة والسر في إغلاق مكتب الجزيرة في بغداد برأيي هي الحرية الحقيقية هناك حرية إعلامية أميركية التي هم يعني دائما يعلنون عنها يتغردون بها لكنها ليست حرية كما يعني رأينا الآن عندما بدأت الحقائق تعلو وتصف للعالم وجوه الأميركان ومن يساندهم في العراق منذ هذه الحكومة العميلة المؤقتة فطبعا تذمروا وما رأوا إلا حلا واحد ألا وهو إغلاق مكتب الجزيرة وقبل فترة يعني رأينا أن تم إغلاق مكتب الجزيرة من قِبَل النظام السابق لكن لساعات أو لفترة محدودة جدا..

عبد الصمد ناصر: نعم توقف عمل الجزيرة لفترة نعم.

أبو خالد: أينعم وهناك يعني تذكر بعض من المحطات الغربية يعني تناقلت هذا الخبر وبضجة كبير أن هذه الحكومة مجرمة وأغلقت مكتب الجزيرة لكن الآن هم يعني سكوتهم أو سكوت هذه القنوات يعني أن هذه القنوات أو هذا الإعلام الغربي يساند القرار الأميركي لأنهم في جوهر الحقيقة هم واحد يعني كلهم يسيرون في باتجاه واحد..

عبد الصمد ناصر:لا لم يكن الكل يا أخي عبد السلام هناك منظمات كمنظمة مراسلين بلا حدود تضامنت مع الجزيرة، اعتبرت القرار جائر وغيرها من المنظمات شكرا لك يا أخ أبو خالد شكرا لك، عبد السلام من اليمن.

عبد السلام القزحي: السلام عليكم أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تفضل أخ عبد السلام.

عبد السلام القزحي: يا سيدي نعبر عن استنكارنا الشديد لما حدث من إغلاق لمكتب قناة الجزيرة في بغداد وأخاف أن يكون هذا الإغلاق مقدمة لقيام الحكومة الكائنة الآن المنصبة من الأميركان أن مقدمة لأعمال ضد العراقيين مثل الانتقام وغيره لأن الجزيرة تغطي مناطق كبيرة من العراق وتنقل بمصداقية شديدة، كما أريد أن أرد على الأخ الذي تحدث من كندا قال أن الجزيرة لا تغطي إلا الجانب السلبي فقط في العراق ولا أدري أين الجوانب الإيجابية في العراق إذا كان كل القنوات أو وسائل الإعلام العالمية كلها تغطي كل مناطق العراق ولا تتحدث إلا عن مواجهة الأميركان والمقاومة وغيره وكذلك قتل الأميركيين للعراقيين الأبرياء وتدمير البنية التحتية وتدمير حضارة العراق وغيره، فلا أدري هو عايش في كندا أتمنى إليه أن يعود إلى العراق..

عبد الصمد ناصر: عبد السلام هذا كان رأيه يعني نحن نحترم كل الآراء لو لك رأي تفضل.

عبد السلام القزحي: لأنه يقول بأن الجزيرة هو يقول..

عبد الصمد ناصر: الآن دعك من باسم عبد السلام..

عبد السلام القزحي: هو يقول على كل حال ما يهمنا هنا هو أن الجزيرة صوت حر شريف، نرجو من كل نقابات الصحافة والإعلام في الوطن العربي وفي العالم أن تتضامن وأن تعبر عن رأيها تجاه ما جرى ويجري في العراق تجاه هذا القناة التي تعبر حقيقة عن ضمير كل إنسان شريف في العالم وليس فقط بالنسبة للعرب.

توقيت قرار الإغلاق

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ بعد السلام، نزيهة من تونس نزيهة يعني إذا كنتِ متابعة للشأن العراقي وأرجو أن لا يكون هذا السؤال يُفهم على أنه يحمل إيحاءات ما هل تعتقدين بأن لإغلاق مكتب الجزيرة أهدافا ما في هذا الظرف بالذات، نزيهة ربما نزيهة لا تسمع أو أن هناك.. عبد الله الحربي من السعودية طرحت سؤال على نزيهة إذا كنت قد سمعته أخي عبد الله تفضل.

عبد الله الحربي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عبد الله الحربي: والله ما سمعت أنا السؤال لكن.

عبد الصمد ناصر: قلت عن الوقت الذي تم فيه إغلاق هل تعتقد بأنه كان مصادفة أن يغلق مكتب الجزيرة الآن وأرجو أن لا يفهم هذا السؤال على أنه يحمل إيحاءات ما؟

عبد الله الحربي: أبدا هذا ليس مصادفة ولكن هذا مخطط له منذ زمن بعيد وألو.

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل أخ عبد الله.


لم يكن توقيت إغلاق مكتب القناة مصادفة، فالوضع العراقي يتجه نحو التأزم، والاحتلال يخطط لاستئصال شأفة المقاومة فيريد تحقيق ذلك بعيدا عن الكاميرات التي تنقل الحقائق

مشارك
عبد الله الحربي: طبعا قناة الجزيرة يعني منذ الحادي عشر من سبتمبر وقبل هذا التاريخ وهي تتعرض لكثير يعني من الاتهامات سواء من الدول العربية أو من الأميركان وكان يعتبرونها عميلة للنظام العراقي السابق والنظام العراقي السابق نفسه كان يعتبرها عميلة للأميركان فهذا إن دل على شيء يدل على مصداقية هذه القناة العظيمة..

عبد الصمد ناصر: نعم عبد الله.

عبد الله الحربي: والتي تعتبر طبعا هي يعني تحكي نبض الشارع سواء العربي والغربي لأنه المصداقية تحارب في كل مكان لأن هي لا تتحدث عن أنظمة، أنظمة عربية وأنظمة غربية وإنما تتحدث عن ما يعانيه الشارع ونبض الشارع سواء العربي أو الغربي ويعني الخوف كل الخوف أن هذه القناة لا نستطيع أن نراها إذا ما ما استطعنا راح نلغي الدش والتلفزيون ونبطل نسمع لأنه إذا ما سمعنا الجزيرة نسمع إيش.

عبد الصمد ناصر: نعم شكرا لك عبد الله قبل أن آخذ مشاركات أخرى دعوني أعرج على مشاركات الإنترنت هناك مشاركة رقم واحد من خليل مصطفى من بلجيكا يقول إن إغلاق مكتب الجزيرة قرار نفذته حكومة إياد علاوي بأمر من واشنطن وهذا سيسجل في صفحة سوداء لها في الحقيقة خسارة للشعب العراق ولنا نحن المشاهدين ولكنه شرف لهذه القناة العظيمة، شكرا لك خليل إن الحرب القادمة هي حرب إعلامية بداية قبل الحرب الفعلية استشهد بآية من القرآن الكريم في سورة الإسراء.

مشاركة من أسامة منصور مراد من إسبانيا الجزيرة أسم على مسمى حولها في كل اتجاه ماء وأمواج بل حيتان فليكن الله في عونكم وإلى أميركا وأعوانها أقول ما طار طير وأرتفع إلا كما طار وقع، أبو عبد الله من هولندا هذه هي ديمقراطية إياد وبوش لكن عليهم أن يعلموا أنه مهم كمموا الأفواه فشعوبنا كالوحوش التي ستقض مضاجعهم، مشاركة من معاذ وإن كنت قد حذفت بعض الأوصاف لإياد وبوش كما جاءت في هذه المشاركة لمعاذ فتيح من سوريا، تحية وسلام على قناة الجزيرة تشارك في صحوة الأمة وكشف أمرك وأدنى بها من أنظمة عربية التي تقتل شعوبها أميركا ليست عدوا للجزيرة فقط وإنما للعرب وللسلمين كانت هذه المشاركة رقم خمسة من أبو يحيي النجار لم يذكر المكان الذي يشارك منه، نكتفي بهذا القدر حتى الآن إلى بدر علي من الأردن تفضل أخ بدر علي يعني هل تعتقد بأن للتوقيت دلالة ما في إغلاق مكتب الجزيرة الآن؟

بدر علي: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته أخ بدر.

بدر علي: بارك الله فيه يا أخ عبد الصمد على هذا البرنامج العظيم.

عبد الصمد ناصر: شكرا يا أخي، العظيم هو الله سبحانه وتعالى.

بدر علي: أولا استنكر قرار الإغلاق بشدة واعتبره قرار إزعاج للحكومة الأميركية وهذا تاج على رؤوسكم أجمعين بجميع العاملين في القناة ووسام لهذه القناة الحرة، أما أخي العزيز الأسباب المنطقية لقرار الإغلاق فهي تتلخص فيما يلي أرجو أن تفتح لي المجال بارك الله فيك.

عبد الصمد ناصر: باختصار أخ بدر.

بدر علي: أولا نعم نجاح قناة الجزيرة بنقل المشهد العراقي الصحيح عبر شاشاتها بكل دقة وحيادية مطلقة وهذا أظهر للقاصي والداني أن الاحتلال الأميركي في طريقة إلى الزوال مهزوما، اثنين نجحت قناة الجزيرة في توحيد الصف العراق بكل أطيافه عبر مراسليها في كل المدن العراقية، ثالثا وأخيرا هو السبب الخفي والخطير والذي أجبر وزارة الدفاع الأميركية قبل أيام قليلة بتوجيه تحذيرات عديدة للقناة والتي قامت الحكومة العراقية بترجمته عمليا وهو نجاح القناة العظيم في طرح قضايا عربية خطيرة في الأسابيع الثلاثة الماضية كالإسراع في عملية الإصلاح في السلطة الفلسطينية ونجاحها بسرعة فائقة وهائلة في لم الشمل العربي لحل القضية السودانية قضية دارفور وهو ما نشهده الآن عبر شاشات الفضائيات العربية..

عبد الصمد ناصر: بدر علي شكرا لك، آخر مشاركة معي موسى القرني من السعودية باختصار موسى لم يبقَ معي وقت كثير.

موسى القرني: مساء الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير تفضل.

موسى القرني: سيدي الكريم أريد أن أقول أن أبشع صورة يمكن نشاهدها هي عندما نشاهد العسكر يقتحمون على فضائيات الحرية وأعتقد أن المشهد الذي أشاهده ورائك الآن هو تماما يعكس اقتحام هؤلاء المعسكرين لن أقول العسكريين اقتحام هذا الفضاء الرائع للجزيرة ولذلك أتمنى سيد عبد الصمد من خلالك ومن خلال البرنامج أتمنى من إدارة قناة الجزيرة أن تضع متحدث رسمي باسم قناة الجزيرة يدافع عن قناة الجزيرة ويُظهر الجوانب القانونية..

عبد الصمد ناصر: لنا متحدث رسمي أخي..

موسى القرني: لما تتعرض له هذه القناة وأتمنى أيضا أن يتم إمداد هذا البرنامج حتى الفجر لتشاهد استفتاء شعبي لحب هذه القناة أشكرك عبد الصمد والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك موسى شكرا كانت هذه آخر مشاركة في حلقتنا التي خصصناها لموضوع إغلاق مكتب قناة الجزيرة في قطر، فقط للإشارة وليس من باب التحدي لمن قرروا إغلاق مكتب الجزيرة نقول لهم سنبقى في العراق ولدينا وسائلنا التي سنوصل بها الحقيقة كما هي من العراق، شكرا لكم وإلى اللقاء في الحلقة القادمة بحول الله.