مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

30/08/2004

- أسباب الهجرة السرية للشباب العربي
- تجارب مؤلمة في المهجر
- مسؤولية الدول العربية ودول الشمال
- حلول ظاهرة الهجرة
- دور وسائل الأعلام

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، جثث يلفظها البحر وشباب من مختلف البلدان العربية تزهق أرواحهم في رحلات يركبون فيها قوارب يأملون أن تحملهم إلى شواطئ آمنة لكنها غالبا ما تغدر بهم وتزفهم للموت، هذا المشهد المأساوي لطالما تكرر على الضفة الأوروبية من البحر المتوسط وفي أماكن أخرى من العالم وعكَس الواقع الأليم لظاهرة الهجرة السرية التي استفحلت في العقد الأخير فلماذا يركب الشباب العربي مخاطر هجرة غير مشروعة؟

ولماذا لا تردع مشاهد الموت مرشحين آخرين للهجرة؟ وهل فعلا مازالت الضفة الشمالية للمتوسط أرض الأحلام؟ وما دور الحكومات للحد من هذه الظاهرة التي تحصد أرواح عشرات الآلاف سنويا؟ وهل الحل فقط بيد الحكومات أم بيد الفرد أيضا؟ ولماذا تصر دول المهجر الغنية على المقاربة الأمنية فقط في حل المعضلة؟ وما دور وسائل الإعلام في التوعية بمخاطر الهجرة السرية وتحذير الشباب من مغباتها؟ هذه بعض من محاور عدة نطرحها عليكم للنقاش في حلقة اليوم للمشاركة يرجى الاتصال على الأرقام التالية الهاتف 9744888873 الفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net، نستهل حلقتنا هذه بمشاركة من أستراليا معنا من هناك محمد عمارنة يعني أستراليا سيد محمد عمارنة بلد الهجرة والمهاجرين ما الذي يدفع الشباب العربي الآن خصوصا في السنوات الأخيرة إلى المخاطرة وركوب هذه المخاطر والبحر الذي قد يغدر بحياتهم ويرميهم بين أحضان الموت للوصول إلى أستراليا مثلا حيث تقيم؟

أسباب ظاهرة الهجرة السرية للشباب العربي

محمد عمارنة: والله أول شيء أحييك يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخي.


يتحمل الحكام العرب مسؤولية الذين يموتون وهم في طريق الهجرة إلى بلدان الغرب لعدم توفر الحرية والضمان الاجتماعي في الدول العربية

مشارك
محمد عمارنة: نعم أحييك يا أخ عبد الصمد وأحيي قناة الجزيرة التي بثت النور لهذه الأمة، أول شيء بالنسبة لاللي بتحكي عن المهاجرون اللي بيطلعوا بيتركوا بلادهم وبيطلعوا وأنا واحد منهم مرت معي التجربة بسنة 1961، مشيت من سويسرا لألمانيا ماشي في الغابات لحتى وصلت لألمانيا ومن ألمانيا الله بعت لنا وجينا على أستراليا فتصدق أو لا تصدق هادول كلياتهم اللي بيموتوا وبيتعذبوا خطيتهم بتروح بأركاب حكام العرب فالخطية تبعتهم خطيتهم كلاتهم بيرتكبها الحكام العرب لو كان فيه شوية حرية فيه تأمين اجتماعي يعني لو كانت الحكومات بتطلع على شعبها هل بيترك الواحد بلده وبيجي هاجر وبيروح أربعين.. خمسين سنة بدون ما يرجع، فهذا كله الظلم الكابوس العالم العربي الكابوس هذا التخلف اللي حطوه ودكه فينا الحكام هذا كلياته التخلف اللي دكه فينا الحكام يا أخ عبد الصمد فالواحد شو بده يعمل بده يترك بلده بده يمشي بده يطلع بالبواخر بده يموت في البحر بده يطالب بحياة أفضل، لو فيه حياة شوية منيحة ما كان حدا بيترك من العالم العربي اللي بيقولوا العالم العربي وأمة عربية برسالة خالدة من وين هي الرسالة الخالدة اللي تبعتهم هذه من وين جابوا لي إياها هاي..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: طيب محمد أنت في أستراليا وسمعنا مؤخرا بأن أستراليا سنت قوانين تحد من الهجرة السرية أو اللجوء إليها، هل تنصح أنت الآن وأنت مقيم وعشت هذه التجربة سابقا وإن كانت ظروفك تختلف عن الظروف الحالية ربما الآن أكثر سوءا وتزداد سوءا يوما بعد يوم، هل تنصح هؤلاء الذين تعتمل في أنفسهم الرغبة في الهجرة تنصحهم بالهجرة؟

محمد عمارنة [متابعاً]: لا والله يا أخ لا لأنه هلا بعد 11 سبتمبر بعد أحداث 11 سبتمبر أستراليا شددت قوانين الهجرة وصار صعب الواحد يقيم في أستراليا وكثير من الدول الأوروبية كمان أعتقد إنها عملت نفس العمل، فأنا ما بنصحش أنا بنصحهم يظلوا يكافحوا في بلادهم وياريت أنا كنت ظليت وكافحت في بلادي ما كنت أختلط هلا هون يعني منيح الواحد راح على الغربة وبس دفعنا ضريبة غالية دفعنا ضريبة عامة بولادنا دفعنا ضريبة بولادنا، الله ينتقم منهم حكام العرب هادول الله ينتقم منهم يا زلمة إن شاء الله بيجي..

عبد الصمد ناصر: شكرا محمد عمارنة من أستراليا شكرا جزيلا لك محمد عمارنة ربما يشكل نموذجا من المهاجرين الذين عاشوا مرارة الاغتراب وذاقوا معاناة.. شربوا من كأس المعاناة في الهجرة، نسمع رأي محمد علي من السعودية محمد تفضل أخي.

محمد علي: مساء الخير أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير محمد.

محمد علي: أنا هأتكلم تحديدا عن المغرب التي أنت منها، يعني أحد الأسباب الرئيسية لهجرة الشباب المغربي هي سياسية لأنه مشكلة الصحراء المغربية المعطلة منذ عام 1975 أعاقت التنمية الحقيقية في المغرب والمشكل الثاني اقتصادي المغرب فيه نسبة حرية الآن عالية جدا أما الأسباب الاقتصادية فهي عدم أهلية الأحزاب المغربية بالتنمية الاقتصادية أو برامجها معلنة واضحة وصريحة ومثال ذلك حزب الاستقلال تحديدا في قضية النجاة اللي راح ضحيتها تقريبا ما بين خمسين إلى سبعين ألف شاب مغربي وكان الهدف عملية نصب واحتيال واضحة من اليوم الأول لكن بتزكية حزب الاستقلال أيضا، في ذلك الوقت كان العباس الفاسي رئيس حزب الاستقلال حاليا هو المسؤول عن وزارة التشغيل فهذه مصيبة، فكان الهدف هو قيمة التحليلات الطبية التي هي تسعمائة وستين درهم مغربي ما تعادل مائة دولار فحين تشتري خطوط جوية أربع طائرات أعلن على الشريط إنه وقعت عقد الخطوط (كلمة غير مسموعة) بثمن وقدره هل يعقل إنه فيه بواخر سياحية تشغل بالمنطق 48 ألف شخص معناها هتحتاج إلى عشرين باخرة قيمة كل باخرة أربعمائة مليون دولار، لم نسمع بهذا الخبر فهذه عملية تضليل الأحزاب السياسية في المغرب غير مؤهلة ولا تمارس الديمقراطية داخليا والسبب الآخر الاستغلال من أرباب العمل المفرط لنأخذ قطاع النسيج في المغرب اللي هو قطاع حيوي جدا..

عبد الصمد ناصر: يعني طيب محمد.

محمد علي: نعم سيدي.

عبد الصمد ناصر: أنا لا أدافع عن المغرب الآن لأني مغربي ولكن للحقيقة فقط ليس المغاربة وحدهم هم الذين يتزاحمون على قوارب الموت في المغرب وليست الظروف السياسية وحدها هي السبب في هجرة هؤلاء إلى الخارج إلى أوروبا، أنت تعلم جيدا أن الظروف هي ظروف مشتركة بين كل البلدان وليست الصحراء كما تقول هي السبب في عرقلة التنمية في المغرب هناك ظروف عدة هي مشتركة تساهم في استفحال هذه الظاهرة سواء في المغرب أو غير المغرب يعني هي الظروف تكاد تكون مشتركة بين جميع البلدان.

محمد علي: الحد الأدنى للأجور لا وجود له، الاستغلال المفرط للأيدي العاملة، الضمان الاجتماعي، التطبيب، فتح الأبواب ليفترض الخصخصة في المغرب يا سيدي الخصخصة تخصيص اتصالات المغرب اللي هي منجم ذهب هذه أحد الغلطات الضخمة في الاقتصاد، كيف تخصص منجم ذهب؟ شركة رابحة تخصصها هذه غلطات اقتصادية واضحة وصريحة يعني تدخل الخزينة اثنين مليار دولار ثم تصرف هذه الاثنين مليار دولار ومن بعد الاتصالات في المغرب أصبحت الآن جدا جدا متطورة..

عبد الصمد ناصر: أنت دخلت الآن في جزئيات تخص اقتصاد المغرب لوحده نحن نتحدث عن الأسباب بعينها وراء هذه الظاهرة، شكرا لك محمد علي على كل حال شكرا لك كان هذا رأيك، حسن نجيلة من الإمارات أخ حسن برأيك لماذا يغامر المرء بحياته ويركب المخاطر ربما حاملا معه أوهاما في عيش أفضل سرعان ما يتحول إلى كابوس حتى إذا نجى بحياته؟

حسن نجيلة: نعم صباح الخير أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: أهلا وسهلا أخي حسن.

حسن نجيلة: للهجرة حقيقة سعادة المرء أن يكون في بلاده ولكن للهجرة أسبابها الاقتصادية والاجتماعية والأمنية أو العلمية، هجرة الشباب العربي بصورة عامة والشباب السوداني بصورة خاصة سببها البحث عن فرص عمل بهدف رفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي نظرا لعدم وجود تنمية اقتصادية تكفي لتشغيل الأعداد المتزايدة سنويا من الخريجين ودون ذلك آخذ لك السودان كنموذج كما أخذ الأخ المغرب؛ بعد عام 1989 ازداد الهوة الأغنياء والفقراء ازديادا مخيفا أضف إلى ذلك انهيار البنية التحتية للاقتصاد، عدم وجود أسس سليمة لمعيار الاقتصاد والاستثمار في البلاد وسن القوانين لصالح قطب واحد جيوب أفراد السدة الحاكمة، أضف إلى ذلك السبب الأمني اعتقال الشباب عنوة وتجنيدهم بالقوة والزج بهم في الحروب، عجز الحكومة في توفير الأمن وفرص العمل إلى غير ذلك من الوسائل التي تساعد المواطن على الاستقرار، تقلص اقتصادي وأمني رهيب، قس على ذلك حلم كل الشباب الهجرة إلى السعودية ودول الخليج وأوروبا وأميركا لإيجاد فرص للعمل والدراسة ومن فشل في ذلك يهرب إلى الجارة ليبيا.

عبد الصمد ناصر: يعني حسن يعني أسباب اجتماعية سياسية اقتصادية كلها مجتمعة برأيك؟

حسن نجيلة: نعم وأمنية أيضا نعم.

عبد الصمد ناصر: وأمنية شكرا لك حسن نأخذ علوي سيد من ألمانيا سيد علوي أنت في ألمانيا وألمانيا مقصد الكثيرين الذين يلجؤون إليها خاصة من دول المغرب العربي والأتراك، هل فعلا ألمانيا هي كما ينظر إليها من هو خارج أو بعيد عنها كبلد الحلم بلد التي تتحقق فيه الآمال؟

علوي سيد: أخي عبد الصمد شكرا أولا على هذه الفرصة وأنا من إريتريا وعندي أكثر ما يقارب أكثر من 26 عاما في هذا البلد..

عبد الصمد ناصر: هاجرت إليها بشكل قانوني؟

علوي سيد: أنا جئت إليها بشكل قانوني وكما ذكر الأخوة العرب بحكم اللغة العربية فعاشرت الأخوة العرب الذين يأتون من كل أماكن الوطن العربي وبحكم مهنتي إنه معظم الأسباب كما ذكر الأصدقاء هي كانت اقتصادية في الدرجة الأولى وكما يحللوها الألمان وفيها الظلم الذي هو موجود في العالم العربي وإن كانوا معظم الذين يأتون أو تسعون عنهم لا يعرفون عن السياسة شيء بالتحديد، أنا أريد أن أتحدث هنا عن وطني أنا كإريتري جئت إلى هذه البلد عام 1979، يا أخي عبد الصمد فنحن كإريتريين بعد يعني كانت لنا قضية وهذه القضية بعد أن تحررت إريتريا جاء هناك برنامج في ألمانيا عودة الإريتريين أو عودة المواطنين إلى أوطانهم ثق تماما إنه 80% من الجالية الإريترية اللي كانت مقيمة في ألمانيا بصفة خاصة وفي معظم البلدان الأوروبية عادوا إلى أوطانهم بصفة رسمية واستقروا في البلد لأنه الاستقرار السياسي والأمني مهم في أي بلد، هؤلاء الشباب الذين أنا أراهم من الدول المجاورة انعدام الوزن السياسي أو الوضع الاقتصادي هو السبب الرئيسي والناس يعني بتهرب بأرواحها إلى ألمانيا، ألمانيا اليوم ليست كالأمس أخي عبد الصمد الألمان اليوم لا يريدون حتى نحن الذي عشنا ربع قرن معهم في داخل البلد يريدوا لنا وهذا من وجهة نظرهم أراها صحيح لأننا لا نريد أن نعيش إلى هذه البلد ونورث أبناءنا مآسي يعني الظروف التي يعيشها العالم الثالث وأفريقيا بصفة عامة لو أنا أحب أن أقسم الموقف إلى قسمين معظم الدول الأفريقية أو المواطنين الأفارقة الذي يأتون إلى ألمانيا هي مشكلتهم مشكلة اقتصادية بحتة.

تجارب مؤلمة في المهجر

عبد الصمد ناصر: يعني علوي أنت كما قال قبل قليل محمد عمارنة من أستراليا لا تنصح كل من يرغب في الهجرة غير المشروعة إذاً؟


الغربة هي الموت البطيء، وأنصح الشباب العربي بعدم التفكير بالهجرة حتى لو كانوا يعيشون في ظروف قاسية في أوطانهم فوطنك أولى بك وأنت أولى به

مشارك

علوي سيد: والله أنا أنصحهم ألا يفكروا فيها على الإطلاق، الغربة هي الموت البطيء فالواحد يا أخي يعني فيه مثل هناك باللغة السودانية بيقول حمال في بلدك ولا أمير في بلد الناس، نحن درسنا هنا وتعلمنا وكل شيء ولكن الحمد لله نذهب إلى أوطاننا دلوقتي حاليا إلى إريتريا ونأتي وهناك من يدرس ويعلم ويساهم في يعني في اقتصاد البلد فنحن يعني أنا أنصح كل مواطن عربي وكل مواطن أفريقي ألا يأتي إلى هذه الجنة التي هي في الواقع جحيم حتى لو توفرت فيها كل السبل.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك علوي سيد من ألمانيا علوي أو عماد العبد أيضا من ألمانيا تفضل أخي عماد وهل تتفق مع الأخ علوي؟

عماد العبد: طبعا أخي عبد الصمد سلام أنا بأتفق مع الأخ علوي الكلام اللي قاله فعلا مضبوط مع الأسف الشديد يعني إحنا بنلاحظ هنا كمان مش إنه الشباب بيجي على ألمانيا وإنما فتيات من دول عربية ومع الأسف الشديد الفتيات اللي بتيجي هنا علشان تحصل على الإقامة والجنسية الألمانية يعني تؤدي في بعض الأحيان إلى فقد شرفها وهذا الإيشي بنلمسه في الفترة الأخيرة حتى من فتيات من دول عربية تأتي وهي ليس بحاجة إلى هذا الشيء فأنا يعني أنصح الأخوات العربيات ألا يأتوا إلى هنا بغض النظر عن الشباب لأنه أول ما بيجيوا هنا بيسكنوهم في ثكنات يعني كالسجون يعني وهذا حبيت بس أوصل هذه يعني.

عبد الصمد ناصر: شكرا عماد العبد، عبد الرحمن المهدي من السعودية أخ عبد الرحمن يعني كل المتصلين الآن من خارج الدول العربية يجمعون على إسداء النصح للراغبين في الهجرة في بلدانهم العربية أن يبقوا حيث هم وألا يفكروا إطلاقا في الهجرة لأن كما سماها علوي سيد الإقامة في الهجرة أو في الغربة في الدول الأوروبية هي الموت البطيء، هل ترى ذلك أنت يعني يعكس في الحقيقة أم أن الموت البطيء هو البقاء في أوطان لا توفر حقوقا أو أقل متطلبات الحياة أو العيش الكريم؟

عبد الرحمن المهدي: طيب يا أخي عبد الصمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عبد الرحمن المهدي: سأجيبك على السؤال بس إذا تمنحني بس الله يبارك فيك دقيقتين بس أبغى أول لشيء أقدم دعاء بالنسبة تعرف أنت الرسول صلي الله عليه وسلم دعا في زمنه قال: "اللهم أهلك هذه العصابة لكي لا تُعبَّد".

عبد الصمد ناصر: عليه الصلاة والسلام ممكن أن تعيد يا أخي لم أسمعك جيدا.

عبد الرحمن المهدي: الرسول صلي الله عليه وسلم دعا في زمنه قال: "اللهم أهلك هذه العصابة التي لكي لا تُعبَّد" وأنا كذلك أدعو في زمننا هذا وأقول اللهم أهلك هذه العصابات لكي لا تعبد التي هي بغت في البلاد واستأثرت في خيرات الأمة المهم يا أخي بالنسبة هؤلاء لو وجدوا العيش الكريم لما هاجروا لما تركوا أوطانهم وأسرهم، اليوم يا أخي عبد الصمد أنت تعلم يا أخي الظلم والباطل يدمر والحق والعدل يعمر وهؤلاء الحكام حكام المكر والخبث والخسة المنهكين اقتصاد الأمة والعابثين بالكثير من أموالها على الأسلحة وعلى بناء القصور لهم ولأبنائهم ولأسرهم داخليا وخارجيا وعلى تأسيسها أيضا كذلك على سفاراتهم وسهراتهم وحفلاتهم التي يهدرون عليها الأموال الطائلة فكيف بالله لا يكون هناك يا أخي في بطالة وفقر بين أبناء وبنات الأمة يا أخي هؤلاء وأنا سبق وأن قلت هؤلاء لا يقيمون لله حق وعدل ولا يحبون أن تسود العدالة الاجتماعية بين عباد الله للأسف يعني هؤلاء أنت تعلم يا أخي عبد الصمد هؤلاء لا يمشون بالتي هي أحسن هؤلاء الحكام..

عبد الصمد ناصر: عبد الرحمن هل تتفق..

عبد الرحمن المهدي: طيب إذا تسمح لي لي عبد الصمد..

مسؤولية الدول العربية ودول الشمال

عبد الصمد ناصر: هل تتفق مع القائلين بأن الحكومات العربية ليست وحدها هي السبب وسياستها ليست وحدها هي السبب، إنما أيضا دول المهجر أو الدول الغنية أيضا تساهم في اختلال التوازن هذا الاقتصادي بين دول الشمال والجنوب لو كانت هذه الدول مثلا تستثمر أو تفتح استثمارات في الدول العربية لكان هناك فرص للشغل في هذه الدول وبالتالي لقطعت الطريق أمام كل من يفكر في الهجرة إليها؟

عبد الرحمن المهدي: أخي عبد الصمد لماذا نرمي يعني الأخطاء أو البلاء على الآخرين؟ يا أخي الفاضل الله يبارك فيك هؤلاء أول شيء لا يستمدون شرعيتهم من الشعوب، ثانيا يا أخي الفاضل هؤلاء للأسف يعني أصبحوا بالنسبة للشعوب منبوذين بالنسبة من شعوب الأمة وأصبحوا بالنسبة للشعوب مثل البضاعة المنتهية صلاحيتها الغير مرغوب فيها، يا أخي عبد الصمد أنت تعلم أن كلينتون حكم أميركا أسأل الله أن يصلحه وأن يبدل حاله لأحسن حال هذا الرجل يا أخي حكم أميركا وحقق لها دخل ما لم يحققه 43 حاكم ثم بعد ذلك تنحى، هؤلاء لا يريدوا أن يتنحوا بالتي هي أحسن يريدوا الاستئصال لأنهم أصبحوا مثل السرطان في جسد هذه الأمة ولابد من استئصالهم لماذا الأطباء يستأصلون السرطان من الجسم..

عبد الصمد ناصر: يعني برأيك الحل في الإصلاح؟

عبد الرحمن المهدي: يا أخي عبد الصمد أنت تعلم بالنسبة عندنا وزير الداخلية يريد من أبناء الأمة أن يعملوا براتب مائتين ريال أو بخمسمائة ريال وهو يجلس ينهب في خيرات البلاد والعباد في خيرات البلاد هو وأسرته..

عبد الصمد ناصر: عبد الرحمن لا نريد أن نجرح في أحد.

عبد الرحمن المهدي: لا بس هل هذا يعقل.. هل هذا يقبل أخي؟

عبد الصمد ناصر: نتحدث عن السياسات كما نقول دائما.

عبد الرحمن المهدي: هل هذا يقبل يا أخي عبد الصمد؟


هجرة الكثير من الشباب العربي وتعرضهم للمخاطرة دليل على سوء الأوضاع التي يعيشونها ابتداء بالكبت الفكري ومرورا بعدم احترام حقوق الإنسان

مشارك
عبد الصمد ناصر: شكرا عبد الرحمن المهدي من السعودية على كل حال كما نقول دائما نرجو فقط أن نتجنب الإساءة إلى أشخاص بعينهم ونتحدث بشكل واضح بدون انفعال وبدون إساءة إلى أحد حتى يبقى هذا المنبر فعلا مفتوحا ولا نتعرض لمزيد من الضغوط ويكفينا ضغوطا فعلا ونحن مع ذلك سائرين في مهمتنا حريصين على أن نبقى دائما على الخط المهني، محمد سعادة من بريطانيا تفضل.

محمد سعادة: مساء الخير أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخي محمد.

محمد سعادة: إحنا يمكن وضعنا يختلف شوي بالنسبة إلينا لأنه أنا فلسطيني من لبنان من مخيم عين الحلوة فيعني لا أريد أن أعيش أود أن أعيش في بلد..

عبد الصمد ناصر: محمد لو تخفض صوت الجهاز.

محمد سعادة: أنا تقريبا إلي خمس سنوات ببريطانيا فأريد العيش في بلد تحترمني، إحنا عايشين بلبنان من تقريبا تهجرنا من سنة 1948 وكله يعرف حتى الآن أبسط حقوق الإنسان ما موجودة لإلينا كفلسطينيين بلبنان وما فيه حل بنفس الوقت ما فيه حل يعني 70% من الأعمال ممنوع يشتغلها الفلسطيني وغيره والعلاج وما علاج وكثير من الأمور.

عبد الصمد ناصر: إذاً أنت لا تحدثني من بريطانيا محمد؟

محمد سعادة: أنا أحدثك من بريطانيا نعم.

عبد الصمد ناصر: قلت بأنك في عين الحلوة.

محمد سعادة: أنا قلت أنا فلسطيني من لبنان لكن حاليا في بريطانيا.

عبد الصمد ناصر: في بريطانيا نعم مفهوم على كل حال شكرا لك محمد شكرا لك من بريطانيا قبل أن نأخذ فاصل هناك مشاركات عبر الإنترنت مشاركة رقم أربعة من أسامة منصور من إسبانيا ذكر مثلا لا أريد أن أذكره حتى لا أسيء إلى أحد وقال من المثل تعرف أنه من يترك بلده فقد يئس من كل شيء فيها لدرجة أن من يترك كل شيء أو أن يترك كل شيء لينجو بنفسه، المشاركة رقم ثلاثة يقول فيها خليل مصطفي من بلجيكا من السهل جدا لمسؤولي بعض البلدان العربية التخلص من شبابهم بتركهم مغادرة بلادهم ولو تم ذلك على حساب حياتهم ولكن من الصعب عليهم توفير الشغل لهؤلاء الشباب ثم مشاركة أخرى لخليل مصطفى يقول فيها بأن الهجرة السرية عبر قوارب الموت وهي مشاركة رقم واحد جريمة ضد الإنسانية تقوم بها عصابات منظمة معروفة لدى السلطات وتغض هذه الأخيرة الطرف عنها نظراً لما ستجنيه من الناجين منهم من ربح بالعملة الصعبة على كل حال مشاركات أخرى سنواصلها بعد هذا الفاصل فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد قبل أن نأخذ اتصالات هناك مشاركة عبر الفاكس من الأخ محمد الشمري من السعودية يقول نأمل الموافقة على إدراج مشاركتنا في منبر الليلة إنه السبب الأساس في هجرة الكثير من الشعب العربي خارج أو إن السبب خارج بلادهم عبر المخاطرة بأنفسهم دليل على الأوضاع السيئة التي يعيشها أبناء العرب في الكثير من بلاد العرب إن الشباب العربي يعاني من مشاكل كثيرة مثل الكبت الفكري وعدم احترام حقوق الإنسان وسير الأنظمة العربية ضد التيار الفكري الإسلامي حيث يجد الشباب المسلم والفتاة المسلمة معاملة سيئة في بلده المفترض أنه إسلامي، مشاركة من دكتور شكري الهزيل من ألمانيا يقول تعود أسباب هجرة الشباب العربي وغرق الكثير منهم إلى الأسباب التالية غياب الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في العالم العربي، ظاهرة البطالة والفقر التي تعاني منها المجتمعات العربية، غياب مشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية، جهل الشباب العربي بمخاطر الرحلة في قوارب الموت، في كثير من الأحيان يؤدي اليأس الاجتماعي هنا مشاركة مطولة هنا على أي حال هذه أبرز خطوطها، نأخذ مشاركة من أحمد البندر من أميركا أحمد سمعت بعض المشاركين في ديار الغربة أو المهجر كلهم يجمعون على عدم إسداء النصح للشباب العربي بالتفكير في الهجرة هل الحال كذلك بالنسبة إليكم في أميركا؟

أحمد البندر: السلام عليكم أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أحمد البندر: وتحياتي إليك ولقناة الجزيرة أتمنى أن تعود قناة الجزيرة لفتح مكتبها في بغداد.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخي أحمد تفضل.

أحمد البندر: مشكلتكم مثل مشكلتنا يا صديقي العزيز نحن تركنا العراق في عام 1992 أو 1991 بالأحرى بعد حرب الكويت وبعد الانتفاضة جميع رفاقي الثوار كانوا في المقابر الجماعية اضطررنا للذهاب إلى رفحاء كنا أربعين ألف لاجئ توسلنا لكل الدول العربية بأن تقبل أي واحد منا لم يقبلوا وها نحن الآن نعيش الغربة 13 عاما عدت إلى العراق العام الماضي في الشهر السابع ذهبت إلى العراق وجدته محتلا وجدت فيه المحتل يأمر وينهي وجدت العملاء يتصرفون ما يتصرفون فبدهم يفسرون الماء بعد الجهد بالماء..

عبد الصمد ناصر: يعني هذه ظروف استثنائية بالنسبة للعراق أخ أحمد.

أحمد البندر: أنا لا أعتقد ذلك يا صديقي العزيز الكل يتألم لماذا نحن الآن في بلد هو ثاني احتياطي بلد في العالم والبطالة هي 60% لماذا الملايين التي تهدر العراقي اللي عنده (Master) واللي ماجستير واللي عنده البكالوريوس يعمل في (Career) الأنهار يعطونه ثلاثة دولارات في اليوم الواحد لماذا يا أخي أهذا هو المراد بالعودة إلى البلدان؟ صدقني والله العظيم لن تكون كرامة الإنسان إلا في وطنه زين واقسم لك بالله العظيم 13 عاما لم يسألني أحدا عن هويتي في المكان الذي أعيش فيه الآن ولكن كرامتي في وطني لا تُعرَّف كرامة الإنسان إلا في وطنه الآن عدنا الكرة ثانية أصبح لدينا علاوي الأول ولدينا علاوي الثاني الآن اسمح لي تقول لا تجرح فهذه مسألة سياسية ليس انتقاصا من رئيس الوزراء ولكن من سياسته التي هي القتل، ماذا تقول للناس الذين الآن في هذه الأحداث الأخيرة التي حصلت إذا كان أبوه يموت في المقابر الجماعية وهو يستشهد برصاص ما يسمى بالحرس الوطني ماذا تسمي ذلك يا أخي العزيز؟

عبد الصمد ناصر: أحمد هذا موضوع يعني دخلت فيه يعني خارج إطار نقاش اليوم.

أحمد البندر: لا كيف لا يهرب أبناء العراق؟

عبد الصمد ناصر: نعم يعني أنت تلخص مشكلة المغتربين العراقيين في ظروف سياسية.

أحمد البندر: نعم يا أخي العزيز هي ظروف سياسية بحتة العراقي الذي.. لا تتصور أن هجرة المسلم للبلاد الغربية هي أصعب هجرة، الروسي وغير الروسي لما يأتون البلاد الغربية لا يفرق لديهم أي شيء لا يكون عندهم فرق..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أحمد أحمد شكرا لك على كل حال أخي مشاركة قيمة، فارس محمد من السعودية فارس يعني هل من حق الدول الغربية أن تسد منافذها أمام الهجرة غير الشرعية أمام الطامحين للعيش فيها؟

فارس محمد: مساء الخير يا دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

فارس محمد: أعتقد إنه بالنسبة للدول الغربية في ظل وجود بطالة من المواطنين الغربيين أعتقد أن لها الحق لها بعض الحق في إيقاف وتسكير باب الهجرة إليها ولكن بالنسبة للشباب العربي أعتقد أن الرهان على أمل مجهول خير من العيش في واقع مذل وإن كان هذا الرهان ينتهي بالموت فأحيانا يكون الموت هو نجاة من هذا الواقع المذل، أعتقد إن أسلوب التنمية في الوطن العربي يا أخ عبد الصمد هو أسلوب يعتمد على نظام زيادة ثراء الأثرياء وزيادة فقر الفقراء، إنهم مهمشون في الوطن العربي لا ترى الدول العربية أن رفع مستوى المعيشة لهؤلاء يساعد في عملية النمو الاجتماعي والتطور في هذا البلد ثم أن هناك عدم تنسيق في الوطن العربي هناك تجد في بعض الدول العربية عدد من غير العرب يعملون برواتب قد يعمل بها هؤلاء الشباب العرب ولكن لا تجد في هذا البلد العربي مثلا ولا مواطن من هذه الجنسية.

عبد الصمد ناصر: لماذا لا نوسع هذه القاعدة أخي فارس لنقل إن إثراء الثري أو إفقار الفقير ينطبق كذلك على العلاقات الدولية بين الشمال والجنوب يعني كلما ازداد الجنوب فقرا كلما ازداد الشمال ثراء وبالتالي يجب على أهل الشمال الدول الغنية أيضا أن تساعد الدول الفقيرة على التنمية حتى يكون هناك نوع من التوازن ويتحقق لو تدريجيا؟

فارس محمد: لا أعتقد يا أخ عبد الصمد إنه يعني واجب على الدول الغربية أنها ترفع مستوى الدول الأخرى..

عبد الصمد ناصر: ولكنها طرف معني بالهجرة غير المشروعة.

فارس محمد: هي قد تألم لموت هؤلاء الشباب أكثر مما يألم حكام الأوطان الذين ينتمون إليهم هؤلاء الشباب على الأقل لوجود نظام ديمقراطي وجمعيات لديهم ولكن أعتقد إن الحكومات العربية هي المعنية بالدرجة الأولى في عملية التنمية وتستطيع هذه الدول العربية في عملية توجيه ثرواتها إلى هذه الفئة أن ترفع من مستوى المعيشة لهذه الفئة وتحد من هذه العملية لإنه عندما ترى دول كمصر تجد أن الهجرة فيها كلها أو معظمها كلها شرعية بينما لا تجد هذا في شمال أفريقيا في المغرب وفي الجزائر وحتى في تونس مثلا لماذا؟ أعتقد إنه كلما اهتمت الدولة بالقاعدة التحتية ورفعت من مستواها كلما كان هذا أكثر استقرارا لهؤلاء الشباب..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك فارس.

فارس محمد: لا أعتقد أن الوضع السياسي يا أخي عبد الصمد لا أعتقد أن الوضع السياسي..

عبد الصمد ناصر: فارس محمد شكرا لك، صلاح عبد الحي من الأردن صلاح يعني هل تتفق مع الأخ فارس أن الحكومات هي التي يجب عليها أن ترفع التحدي وتخوض هذه المعركة معركة محاربة الهجرة غير المشروعة بخوض معركة التنمية؟

صلاح عبد الحي: لا شك أن هذا الكلام صحيح ولكن نحن نعلم أن جميع الأنظمة العربية والتي تسمى بالإسلامية هي أنظمة تابعة للنظام للرأسمالي والنظام الرأسمالي هو سبب شقاء العالم كله وخاصة عالمنا الإسلامي والعربي لأن النظام الرأسمالي يقوم على ملء البطون والجيوب من قبل فئة قليلة من الناس فقط تحتكر الثروات في جميع العالم عن طريق الاستعمار وبلاد المسلمين هي تفتح شهية الكفار أو بلاد أو الحكومات الرأسمالية منذ زمن بعيد فأصبحت بلادنا مستعمرة ومزرعة إلى الغرب؛ فالمسلمون يجب عليهم أن يفكروا في دينهم لأننا كنا في يوم من الأيام نهاجر إلى بلاد الغرب فاتحين لا لنملأ بطوننا وكان الغرب يهاجر إلينا ليملأ عقله وفكره فانعكست الأمور الآن، النظام الاقتصادي هذا الذي يقوم على الاحتكار على احتكار الثروات من قِبَّل فئة قليلة من الناس والاحتكار الفكري بالملكية الفكرية وغيرها هذا النظام الاقتصادي هو سبب من أسباب الشقاء والهجرة التي تجعل الناس يهاجرون، فعلماؤنا يهاجرون لأنهم لا يجدون لهم مكانا في بلادنا، لماذا يهاجر العالِم؟ لماذا لا يشتغل في بلاده ويوجد له المجال الذي يستطيع أن ينتج وبإنتاجه يستطيع أن يعم خيره الأفراد من جميع الفئات الذين يعيشون في بلادنا؟ هذه من الأسباب الأساسية فالظلم السياسي والاقتصادي الذي هو تابع للنظام السياسي هو سبب الهجرة في جميع بلاد العرب والمسلمين إلى بلاد الغرب فإذا لم يصلح هذا النظام السياسي والاقتصادي لا يمكن أن تنقطع الهجرة أو يصلح الناس وشكرا لكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك صلاح عبد الحي من الأردن، أبو نواف من السعودية تفضل.

أبو نواف: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو نواف: والله أستاذ عبد الصمد أنا ما لي نية إني أشارك ولكن ما شدني وخلاني أتضايق إلا الشخص اللي اسمه عبد الرحمن من المهدي اسمه عبد الرحمن المهدي أتوقع..

عبد الصمد ناصر: من السعودية نعم.

أبو نواف: هاي هذا يا أخي كيف تعطيه مجال لشخص يكذب على وطنه فيه معقولة مواطن سعودي يشتغل بمائتين ريال وبعدين هذا حاقد يتكلم عن شخص مسؤول معين فالأشكال هذه ما تعطى مجال للحديث ولا للكلام فهذا هو سبب المشاركة وأرجو أنك تكون يعني ما تعطيهم مجال.

عبد الصمد ناصر: شكرا أبا نواف كان هذا رأيه وحاولنا أن نوقفه حينما أراد أن يتعدى الحدود المسموح بها في هذا البرنامج، خالد المسعد أيضا من السعودية تفضل أخ خالد.

خالد المسعد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

خالد المسعد: كيف حالك يا عبد الصمد؟

عبد الصمد ناصر: الله يبارك فيه تفضل أخ خالد.

خالد المسعد: يا أخي بالنسبة للي يهاجرون يا أخي اشتغل بألف ومائتين ريال سعودي وإيجار الشقة سبعة آلاف أقل شيء هذا كيف تبغاه يحصل كذا الراتب ألف ومائتين والشقة إيجارها اقل شيء سبعة آلاف من وين يجيب من وين يجمع الشخص؟ بيهاجر بعده ممنوع السعوديين ممنوعين من الهجرة السعوديين كلهم ممنوعين نبغى نشتغل في أي مكان مكتوب ممنوع يقولون ممنوعين من بلدكم إحنا نبغى نشتغل بالإمارات ولا بقطر ممنوع السعودي هذا ليش؟

عبد الصمد ناصر: يا أخي فيه سعوديين يشتغلون في بلدان أخرى أيضا.

خالد المسعد: لا الإمارات من دول الخليج ممنوعين أنا رحت قدمت في الإمارات ممنوع.

عبد الصمد ناصر: على كل حال شكرا لك خالد أنا أعرف أشخاصا هنا في قطر سعوديين يشتغلون في قطر على كل حال، محمد العروسي من السعودية تفضل.

محمد العروسي: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد العروسي: كيف حالك يا أخ عبد الصمد؟

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك يا أخ محمد تفضل.

محمد العروسي: إن شاء الله آمل ألا أكون كالمرة السابقة، أولا يا أخي الهجرة أسباب الهجرة هؤلاء الشباب كلهم لعدة أسباب أنا أذكر لك بعضها الظروف المعيشية في بلدانه تلجئهم إلى الهجرة الغير شرعية، ثانيا بعض هؤلاء الشباب يا أخي الكريم حديثو عهد بالإسلام فتجد أهاليهم يضايقونهم..

عبد الصمد ناصر: ليس بالضرورة أخ محمد.

محمد العروسي: أينعم.

عبد الصمد ناصر: ليس بالضرورة أنهم حديثو العهد بالإسلام.

محمد العروسي: يعني أقول لك مثلا يريد أن يهاجر من بلد الكفر إلى بلد الإسلام هل تسمعني يا أخي؟

عبد الصمد ناصر: نعم أسمعك أخ محمد تفضل.

محمد العروسي: يأمل البعض أيضا استخراج إقامة لا يملك تكاليفها فيلجأ إلى هذه الهجرة الغير شرعية ليعمل ويستقر في البلد المراد على أمل أن يجد المال فيقيم بطريقة نظامية ولذلك ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ محمد نسمعك.

محمد العروسي: هذه هي الأسباب التي أذكرها لك غير ذلك من الأسباب الكثيرة ثانيا اسمع يا أخي..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخ محمد أخ محمد شكرا لك.

محمد العروسي: اسمع يا أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: أريد أن أنتقل إلى محور آخر لأن الوقت بدأ..

محمد العروسي: طيب دقيقة واحدة بس فقط دقيقة..

حلول ظاهرة الهجرة

عبد الصمد ناصر: أريد أن أسمع منك برأيك الحلول.

محمد العروسي: الحلول القناعة يا أخي عبد الصمد القناعة بالرزق الذي كتبه الله هذا الأخ الذي تكلم قبل قليل ما أدري أظن يقول أنا في أميركا كم سنة ما أحد سألني عن هويتي..

عبد الصمد ناصر: هذا شأنه أخ محمد.


لحل مشكلة الهجرة على الحكومات العربية العمل على سن قوانين جاذبة لرؤوس الأموال تسهل الاستثمار وتحفظ حقوق الإنسان

مشارك
محمد العروسي: اسمع هذا الذي يقول ذلك يشجع هؤلاء على هذه الهجرة لماذا؟ الكل الآن يأمل يقول أريد أن أذهب إلى هذا البلد أريد أن أعيش بهذه الحرية فهذا هو الحل الذي أراه.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك محمد العروسي من السعودية، عبد الرؤوف أريد أن أخصص الجزء الأخير للحديث عن الحلول هل هناك فعلا حلول؟ بيد من الحلول؟ هل بيد الحكومات؟ هل بيد دول المهجر؟ هل بيد الفرد نفسه؟

عبد الرؤوف: يا أخي هو هناك جزأين للحل؛ الفرد نفسه هناك فقر فكري عن هذه الهجرة هناك دعاية مضادة من الغرب ومن الداخل عن هذه الدول ومغريات الجنة في الغرب، أما ما يخص الداخل وهو أن رأس المال جبان ويحتاج لغطاء أمني وقوانين جذب استثمار لجذب رأس المال العربي للمنطقة وأنا لما أتحدث عن المنطقة منطقتنا ولعنة الله على السرطان المتواجد بيننا الذي يجعل منطقة ملتهبة وليس لها مادة جذب لرؤوس الأموال العربية، لو عادت رؤوس الأموال العربية إلى منطقتنا لكنا في هجرة إلى الداخل وليست هجرة إلى الخارج وهي مسألة أساسية تتحمل مسؤوليتها جميع القوانين الخاصة بالاستثمار والجذب لرأس المال من الخارج، أما الجزء الآخر يا أخي وهو الخاص بالفرد وهو أن هذا الإنسان لديه فقر فكري عن تلك الرحلة ومشقتها وتكلفيها ليس هو بالرجل الماهر أو العالم لكي يهرب إلى الخارج وليس هو رجل سياسية وليس له مبادئ وحقوق إنسان أو ما شابه ولا نحمل الحكومات في كل شيء بل نحمل أنفسنا في شيء والحكومة في شيء آخر تلك هي حلولنا يا أخي وهذا هو رأي وأشكرك.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخي عبد الرؤوف من مصر، سمير أحدب من السويد هل تتفق مع من يقول بأن أحد الأسباب هذه المشاكل اتكال الكثيرين على الحكومات فقط وليس على أنفسهم طبعا في مجال التوظيف والعمل؟

سمير الأحدب: ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي.

سمير الأحدب: ألو أريد بادئ ذي بدء أن أحيي الجزيرة وأن أحيي سمو الشيخ حمد وكل القيمين على هذه المحطة الرائعة التي تعطي صورة مشرفة فعلا عن العروبة وعن العرب، ثانيا اسمي سمير رامز الأحدب وأنا مقيم في السويد وقد تركت أوطاني منذ فترة طويلة لكن لغتي مازالت في أعماقي ووطني مازال متربعا ينير في أعماقي كل حياتي، الأسباب التي دعتنا إلى الهجرة هي الكرامة ليست الحاجة الاقتصادية إنما الإحساس بالكرامة، نريد عندما نكون مواطنين في بلادنا أن نتحسس أن لنا رأي ولنا كرامة ولنا احترام وأن ليس هناك من يجرؤ على أن يضعنا في صندوق سيارة ليأخذنا إلى أن نُضرَّب ونُضرَّب ثم نوقع على أوراق، المشكلة كلها ليست في عامل اقتصادي وليست في عامل فكري مع أن العامل الفكري له تأثير كبير المشكلة كلها يا أخي تبدأ وتنتهي في إحساس الإنسان بالأمان والأمن أريد أن أحس في وطني بأني آمن وبأني مطمئن وأريد بعد ذلك أن أُطالَّب في حياتي وأن أدفع حياتي هنا نأتي وللأسف الشديد سمعت الكثيرين يتحدثون بصورة سلبية جدا عن البلاد التي آوتهم وأنا أسألهم لماذا هم يقيمون فيها ولا يعودون إلى أوطانهم لأنهم يفتقدون الكرامة هناك {وأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} فهل الحديث أو أن نتحدث بنعمة ربنا بأن نذم النظم الديمقراطية التي أعطتنا حقوق المواطنية وأعطتنا حقوق الافتخار والاعتزاز بإنسانيتنا ونذمها لأنها أعطتنا هذه الحقوق ثم نقول وننصح الآخرين يا أخي أرجوك وننصح الآخرين بألا يهاجروا، أنا أريد أن أجد فرصة صغيرة لا أكون فيها عبد ثم أتوجه إلى بلادي لأعود وأنشئ أولادي فيها أولادي وأولاد أولادي لا يتحدثون اللغة العربية مع أني أجيدها..

دور وسائل الأعلام

عبد الصمد ناصر: شكرا لك سمير لنفسح المجال لآخرين أخي سمير شكرا لك على كل حال، معي عايش سعيد النمسا أخي عايش هل تعتقد بأن على الإعلام دور في توعية هؤلاء الشباب الذين يفكرون في الهجرة غير الشرعية مرشحين للهجرة غير الشرعية في توعيتهم بمخاطر أي خطوة مثل هذه؟


يقع على وسائل الإعلام دور كبير في توعية الشباب العربي وتوضيح الأمور لهم حتى يتجنبوا الهجرة التي قد تودي بحياتهم

مشارك
عايش سعيد: طبعا الإعلام يعني حقيقة إليه دور أساسي ومهم جدا في قصة يعني توضيح كثير من الأمور وخاصة الأمر اللي يتعلق في موضوع الهجرة الجماعية إلى الغرب، لكن طبعا الإعلام ليس بيده الحلول يعني إحنا الآن لو نعلق على الحلول أخ عبد الصمد فهي نفسها يعني معالجة الأسباب وهي طبعا فيه نقطة أنت كان تركز عليها على قصة إنه ما هو دور الغرب في هذا الموضوع يعني الأسباب ومعالجتها واضحة جدا يعني إن كان أسباب اقتصادية أو سياسية والغرب إليه دور كبير يعني هو الغرب لو إنه وفر حقيقة يعني غير حتى سياسته تجاه المنطقة العربية بدل يعني فتح الحروب وخلافه يعني لو إنه هذه الأموال تصرف في تجاه مساعدة..

عبد الصمد ناصر: التنمية.

عايش سعيد: التنمية في الوطن العربي أو في الشرق الأوسط طبعا بتساعد كثير في حقيقة يعني تأهيل كثير من الشباب العربي اللي ما يضطر إنه يسافر إلى الغرب عارف كيف، طبعا يعني فيه قضايا يعني تاريخية أصبحت غير يمكن معالجتها قصة يعني الاحتلال الإسرائيلي إلى فلسطين وخلافه هذه كلها طبعا أسباب تدفع الشباب إلى الهجرة ولكن طبعا يعني العلاج ممكن يكون يعني على مدى مثلا السنوات القادمة في الحقيقة الهجرة حالية يعني الهجرة الغير المشروعة يعني فيها مليئة بالمخاطر وإحنا طبعا يعني نرغم الشباب العربي إنه فعلا يفكر فيها أو إنه يحاول يعني هي مشكلة طبعا إحنا في الوطن العربي ملناش يعني..

عبد الصمد ناصر: أنت تتفق مع من ينصح هؤلاء بعدم الإقدام عليها على هؤلاء الذين يفكرون يعني؟

عايش سعيد: لا طبعا هو بدون شك يعني هي فيه أسباب يعني الأسباب قاسية جدا لكن مع ذلك يعني يجب عدم البحث عن الحلول الشخصية أو يعني الـ(Individual solution)..

عبد الصمد ناصر: فردية.

عايش سعيد: لازم يحاول الشباب إنه يجد حلول إليه في بلده وما يعني يرمي نفسه إلى التهلكة قبل الوصول إلى الغرب..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك عايش من النمسا شكرا لك يعني آخذ مشاركة عبر الإنترنت قبل أن آخذ عبد السلام داوود من إسبانيا، أحد المشاركين عبد العظيم من مصر كان الله بعون معظم الشباب العرب فإن أراد الاستقرار ببلده لا يجد الوظيفة وإن أراد العمل الحر يحارب من روتين الدولة وإذا اختار الهجرة الشرعية لا يجد المال ولو أراد غير شرعية فعرض للهلاك، عبد السلام داوود من إسبانيا تفضل أخي.

عبد السلام داوود: شكرا جزيلا السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

عبد السلام داوود: كيف حالكم أخي عبد الصمد؟

عبد الصمد ناصر: الله يبارك فيك يا أخي اتفضل.

عبد السلام داوود: بالنسبة لي أحب أن أشارك في هذه المقابلة الكلامية الصغيرة وأحب أقول بأنه ليس هناك حرية ولا تحرير ولا غناء لا في البلدان العربية ولا بلدان الخارجية سوى الضياع والمهزلة وعلى هذه الشعوب العربية أن تبدأ بالتحرير من الداخل وليس هناك تحرير ما لم تتحرر الشعوب العربية من حكامها وأقول التحرير قادم لا محال لأن الأمة لا تستطيع تتحمل أكثر من هذه المهزلة، أخي عبد الصمد والهجرة هي للأسباب الآتية الأمة بعيدة جدا عن متغيرات العصر الحديثة مثل التكنولوجيا السجون مملوءة والتعذيب مستمر لحد الآن الحالة الاقتصادية سيئة جدا مع العلم إن بلداننا العربية غنية بكل شيء من النفط والتربة الخصبة إلى أخره وأنا أنصح كل مواطن ألا يأتي إلى أي بلد وعليه أن يناضل في بلده والتحرير قادم إن شاء الله والحل الوحيد..

عبد الصمد ناصر: عبد السلام أنت في إسبانيا وإسبانيا إحدى المحطات الشهيرة للهجرة غير الشرعية عبر قوارب الموت عبر المضيق من المغرب إلى إسبانيا عبر المضيق، هل فعل هؤلاء الشباب حتى وإن نجحوا في عبور الضفة الأخرى هل يجدون فعلا ما يحلمون به أم أنهم ينتقلون من جحيم إلى جحيم آخر؟

عبد السلام داوود: صدقني أنا في هذا البلد من منذ 22 سنة خرجت من الجحيم جحيم صدام وأقبع في جحيم آخر والحمد لله أنا عايش بخير وأنا مهندس وأشتغل وبخير ولكن هذه ليست كافية ليست كافية، نحن خرجنا نبحث عن الحرية والديمقراطية ونبحث عن أن نتكلم براحتنا ولكن هنا صحيح تتكلم في حرية في ديمقراطية ولكن هناك أشياء أخرى الشغل كيف تشتغل كيف أن..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك سيد عبد السلام هناك مشاركة أخيرة أريد أن أفسح لها المجال، محمد غريبي من الأردن أخر مشاركة تفضل بسرعة أخ محمد.

أحمد غريبي: ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ محمد.

أحمد غريبي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: أمامك ثلاثون ثانية.

أحمد غريبي: أحمد غريبي طبعا.

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل.

أحمد غريبي: أولا سيدي عبد الصمد القضية هي قضية طبعا كبيرة جدا أكبر مما يتوقع الشاب العربي فتكمن في عدة أشياء منها سبب الهجرة هذه أولا الوضع الاقتصادي والمشاكل السياسية والاجتماعية وعدم الاهتمام بالشباب والوعي إلى عدة أشياء يعني صعب أن يحصرها الواحد في لحظات يعني ولكن في زياد أكثر من هيك الضغط على الشباب من ناحية عدم مشاركتهم في الرأي..

عبد الصمد ناصر: نعم المشاركة السياسية أحمد غريبي الوقت انتهى عذرا للمقاطعة في نهاية البرنامج لا يسعنا إلا أن نتذكر قول الشاعر:

بلادي وإن جارت عليّ عزيزة وأهلي وإن ضنوا علي كرام

شكرا لكم وإلى اللقاء في حلقة قادمة بحول الله.