ترمز أشجار الكرز أو الساكورا في اليابان لبداية فصل الربيع ويغري تفتح براعمها اليابانيين بزيارة الحدائق للنزهة والاستمتاع بمناطرها الجميلة. 

ويعد الربيع في اليابان هو فصل الساكورا فهذه الأزهار الجميلة التي تتفتح لبضعة أيام فقط معلنة قدوم الربيع ترتبط في عقول ووجدان اليابانيين باجمل فصول السنة حتى أصبحت مرادفة لكلمة الربيع.

حلقة (26/4/2016) من برنامج "مراسلو الجزيرة" تجولت في عدد من حدائق العاصمة طوكيو حيث يفترشها اليابانيون للاستمتاع بالمناسبة الاجتماعية السنوية التي يطلق عليها "الهناني" وتعني حرفيا باللغة اليابانية الاستمتاع بمشاهدة أزهار أشجار الكرز أو الساكورا التي لا تكاد تخلو منها حديقة في اليابان.

ولا تقتصر فوائد أزهار الساكورا التي لا تحمل ثمارا على مجرد الاستمتاع بمنظرها الجميل ورائحتها الزكية، وإنما يستخدم اليابانيون أزهارها وأوراقها في تحضير العديد من المنتجات والأطعمة والحلويات ومستحضرات التجميل.

الربيع في حدائق لندن 
وفي لندن تكتسي الحدائق حلة زاهية من الورود والأزهار المختلفة مع بداية فصل الربيع وهو ما يمنح البريطانيين شعورا بانتهاء أيام الشتاء الطويلة وبداية موسم الدفء فيسارعون إلى الحدائق العامة للاستمتاع بمناظرها البديعة.

ومن بين الأزهار التي يحرض زوار الحدائق على مشاهدتها أزهار الكرز التي تضفي رونقا جذابا وخاصا على تلك  الحدائق.

ويسود اعتقاد بين البريطانيين بان أشجار الكرز التي تزهر في بداية فصل الربيع جىء بها من جبال الهملايا قبل قرون خلت، ورغم أنهم لا يعيرونها اهتماما كبيرا مثل اليابانيين ولا يخصصون مناسبة للاحتفال بها، لكنهم لا يخفون ترحيبهم بتفتح أزهارها لما تحمله من دلالات لقضاء وقت أطول خارج جدران بيوتهم.

وتشير تقديرات لمصلحة الاعتناء بالأشجار في لندن إلى أن قيمة الأشجار المزروعة في أرصفة العاصمة البريطانية وحدها ومنها أشجار الكرز باكثر من 100 مليون جنيه إسترليني، لكن القيمة الحقيقية لتلك الأشجار تكمن في تلطيف الجو وامتصاص ثاني أكسيد الكربون.

جزيرة مان
وفي بريطانيا تعد جزيرة مان واحدة من جزر بريطانية كثيرة تتبع التاج البريطاني وهي تقع في منتصف البحر الأيرلندي بين إنجلترا وأيرلندا وسميت باسم أحد الآلهة القديمة لسكان أيرلندا وأسكتلندا الأصليين .

وتحتوى الجزيرة على مناظر طبيعية قلما تجد لها مثيلا في الجزر البريطانية وللاستمتاع بهذه المناظر فليس هناك أفضل من القطار البخاري أحد بقايا الثورة الصناعية الأولى في القرن الثامن عشر.

وأعلى نقطة في الجزيرة هي طاحونة أكبر منجم في الجزيرة وتشهد على عصر الثورة الصناعية حيث كانت الجزيرة وجهة صناعية لعمال تلك الثورة.

وبالإضافة إلى مناظرها الفريدة فإن الجزيرة تضم فصائل نادرة من الحيوانات مثل الكباش ذات القرون المتعددة وقطط فريدة بدون ذيل وكائنات بحرية وطيور مهاجرة.

كما كانت الجزيرة مركز اعتقال للاشخاص الذين كانت تعتبرهم الحكومة البريطانية أعداء لها أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية بسبب أنها معزولة ويصعب الهروب منها.