طافت حلقة (2/6/2015) من برنامج "مراسلو الجزيرة" بثلاث محطات هي: شبه جزيرة القرم ومعاناة سكانها مع التهجيرالقسري، وسحر بلدة العمادية في كردستان بشمال العراق، ومهرجان كناوة في المغرب وما يمثله من تراث وملتقى لتفاعل الثقافات والفنون.

منذ ترحيل أجدادهم وآبائهم من قبل الرئيس الروسي الراحل جوزيف ستالين قبل سبعة عقود، ما يزال سكان شبه جزيرة القرم يعانون من آثار هذا التهجير ويستذكرونه سنويا بصعودهم إلى أعلى قمة جبل في شبه الجزيرة، وهم يرددون شعارات تشير إلى تمسكهم بالأرض والوطن.

تقول إحدى التتاريات إن من ينسى أجداده ينسى تاريخه، وهذا يؤدي إلى أن ثقافته تتلاشى وكذلك شعبه.

واقدم ستالين عام 1944 على تهجير تتار القرم إلى آسيا الوسطى ومناطق ما وراء الأورال بتهمة الخيانة والتعاون مع النازيين.

ويروي رجل عاش مأساة التهجير عندما كان عمره لا يتجاوز 14 عاما، أن الجنود الروس داهموهم في بيتهم وأجبروهم على الرحيل في قاطرة دون أن يوفروا لهم أدنى شروط الحياة، في رحلة عذاب إلى أوزبكستان دامت 32 يوما.

وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي عاد تتار القرم إلى موطنهم، لكنّ ضم شبه الجزيرة إلى روسيا مؤخرا زاد من معاناتهم، حيث شنت حملة عليهم وعلى هويتهم الثقافية، أغلقت بموجبها مدارس ومنعت الكتب الدينية، ولم تسلم حتى قناتهم التلفزيونية من الإغلاق.

بلدة الألف منزل
وبعيدا عن معاناة القرم، تتجول حلقة "مراسلو الجزيرة" في بلدة العمادية بكردستان العراق، والتي تتربع على قمة جبل وتعرف ببلدة الألف منزل.

هذه البلدة التراثية ألهمت الشعراء والمغنين وأيضا السياح الذين يأتون إليها من داخل العراق وخارجه. ويصف سائح أميركي البلدة بأن بها مناظر خلابة، بينما قالت سائحة أوكرانية إن ما أعجبها في المكان هو طبيعته التاريخية.

ويؤكد الباحث في التاريخ علي عمر آميدي أنه لم يعثر على آثار مكتوبة عن العمادية في المصادر التاريخية، عدا تلك التي تعود إلى العصور الأخيرة.

في المغرب أيضا هناك تراث، لكنه يتعلق بمهرجان الكناوة الذي ينظم سنويا في مدينة الصويرة الواقعة على ساحل المحيط الأطلسي.

المهرجان مزيج ثقافي وسياسي واجتماعي، وهو محج لعشاق الفن الكناوي ولبقية الفنون مثل الجاز الأميركي أو التراتيل القادمة من أفغانستان.

وترجع أصل كلمة "كناوي" إلى غينيا، الدولة الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، حيث كان تجار وسلاطين بلدان المغرب يجلبون العبيد من تلك المنطقة، ولكنهم جلبوا معهم أيضا هذا الطابع الموسيقي "الكناوة" وهي موسيقى روحية يقدم عليها الناس من مختلف دول العالم.

اسم البرنامج: مراسلو الجزيرة

عنوان الحلقة: معاناة تتار القرم ومهرجان كناوة في المغرب

مقدم الحلقة: ناصر الحسيني

تاريخ الحلقة: 2/6/2015

المحاور:

-   مأساة تتار القرم

-   بلدة الألف منزل في العراق

-   مهرجان الكناوة في المغرب

ناصر الحسيني: في هذه الحلقة.. تتار شبة جزيرة القرم 7 عقود من المعاناة بعد تهجير آباءهم قصرا إلى جمهورية أسيا الوسطى، العمادية أقدم مدن كردستان العراق صغيرة بمساحتها وعدد سكانها كبيرة بتاريخها العريق، مهرجان كناوة في المغرب فضاء موسيقي فريد يجمع بين ألوان موسيقية متنوعة.

مشاهدينا أهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج مراسلو الجزيرة أكثر من 7 عقود مضت الآن على ترحيل التتار قسرا من شبة جزيرة القرم إلى جمهورية آسيا الوسطى بأمر من الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين، عقود مضت لكن ألم تلك الأحداث لا تزال حاضرة بين أبناء تتار القرم الذين يواظبون على أحياء هذه الذكرى المأساوية من تاريخهم، لكنها هذا العام أشد وقعا في نفوسهم بعد أن ضمت روسيا القرم إلى أراضيها ومنعتهم من التظاهر أو التجمع وضيقت عليهم في ممارسة حرياتهم على الصعيد الديني والإعلامي والاجتماعي، رانيا الدريدي تعرفنا في هذا التقرير الآن على تتار القرم ومعاناتهم.

[تقرير مسجل]

مأساة تتار القرم

رانيا دريدي: "الشعب، الوطن، القرم" يرددونها وفي صوتهم قوة، قوة تهون عليهم مشوارهم الشاق إلى قمة جبل شترداغ أحد أعلى جبال شبه جزيرة القرم هكذا يحولون أحياء ذكرى ترحيل شعبهم قبل أكثر من 70 عاما، بينما يجسد هذا الطريق الصعاب التي مروا بها خلال حياتهم.

من الأسفل إلى أعلى هذا الجبل 9 كيلومترات يجتازها أبناء هذا الأرض من الشعب التتاري سنويا كبارا وصغارا ليقولوا أن الأرض أرضهم وإن علمهم سيرفرف فوق أعالي جبالها.

أحد أبناء القرم: صعودنا هذا يرمز إلى أن شعبنا لا ينحي أمام أي شيء لا أمام هذا العلو ولا أمام الصعاب التي مر بها.

فتاة من القرم: أعوام كثيرة مضت لكننا دائما سنتذكر فمن ينسى أجداده ينسى تاريخه فتتلاشى ثقافته ومن ثم شعبه.

رانيا دريدي: المأساة وقعت في هذا المكان عام 1944 من القرن الماضي قبيل نهاية الحرب العالمية الثانية، في 18 من شهر مايو بعد توقيع ستالين على أمر بترحيل جميع تتار القرم بتهمة الخيانة والتعاون مع النازيين، تم جمع كل التتار ورميهم في قاطرات مخصصة لنقل الماشية ومن ثم نقلوا إلى دول آسيا الوسطى ومناطق ما وراء الأورال، ريزاين نيروف شاهد حي على ما جرى كان يبلغ من العمر حينها 14 عاما وكان يقاتل إلى جانب القوزاق آنذاك ضد ألمانيا النازية.

ريزاين نيروف/أحد مرحلي تتار القرم: كنت أنا ووالدتي وأختي نياما عندما دخل علينا في الصباح الباكر جنديان وضابط أمهلونا 10 دقائق لم نستطع أخذ شيء معنا فحملونا داخل سيارات ونقلونا إلى محطات القطارات حشرونا في القاطرة لم يكن فيها مكان حتى لقضاء الحاجة وهكذا استمرت رحلتنا إلى أوزبكستان 32 يوما.

رانيا دريدي: بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عاد جزء كبير منهم إلى وطنهم عاشوا في أوكرانيا والآن هم في روسيا لكن ثمة شيء يقلقهم أكثر من أي وقت مضى على ترحيلهم، في هذا المسجد الذي يقع في ضواحي العاصمة سمثي روبل مدرسة صغيرة لتعليم مبادئ الدين الإسلامي، فبقية مدارس العاصمة تم إغلاقها بعد تعرضها لحملة تفتيش من قبل المخابرات تبع ذلك حظر نحو 300 من الكتب الدينية الإسلامية في القرم.

وايس عبد الحميدوف/إمام مسجد: بالطبع نستخدم الكتب التي تسمح لنا بها دار الإفتاء لم أقر جميع ما تم حظره من الكتب لكن ما قرأته منها لم يضم منها برأيي ما يثير الشك.

رانيا دريدي: هذه هي القناة التتارية الوحيدة في شبه الجزيرة هي الأخرى غير مرغوب بها حيث تم إغلاقها لأسباب سياسية بعد ضم القرم إلى روسيا، خطوة يرى فيها التتار تضييقا عليهم وانتهاكا لحقوقهم.

إلزارا إسلاموفا/المديرة العامة لقناة "ATR" التترية: يقولون إننا قناة عدوة وإننا نروج لفكرة عودة القرم إلى أوكرانيا لكننا قناة مستقلة وساحة لمختلف الآراء وهذا يزعج السلطات.

رانيا دريدي: القناة التتارية ليست وحدها من تتضرر فقد تمت مصادرة مبنى مجلس تتار القرم ومحاكمة الصندوق الممول له ليبق المجلس محدود الإمكانيات والأنشطة ناهيك عن منع زعيمه من دخول روسيا خمسة أعوام.

ناريمان جلال/نائب رئيس مجلس تتار القرم: لم تقم السلطات الروسية بأي خطوات للتخفيف من قلق التتار نخشى أن نوضع في ظروف نضطر بسببها لمغادرة وطننا.

رانيا دريدي: على الصعيد الوطني والإنساني تبقى مشكلة الأرض الأهم بالنسبة للتتار فطالما وجدت الأرض وُجد الوطن، وعود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتتار كانت سريعة قبل عام بعد ضم شبه الجزيرة لكن مشكلة ملكية هذه الأراضي لم تجد طريقها إلى الحل حتى الآن.

أحد أبناء القرم: هكذا نعيش دون مياه ولا كهرباء السلطات وعدتنا بأن يحصل من أتم بناء منزله على قطعة أرض لكن حتى اليوم من غير الواضح ما إذا كانت ستنفذ ذلك.

رانيا دريدي: ولكن هناك من رضي منهم بالأمر الواقع وأوجد لنفسه مكانا تحت سقف القرم الجديد وعلى الرغم من قلة أمثال هذه المرأة التتارية لكنها تبدو مقتنعة بإيجابية ما يجري.

كيرا ينفيروفنا/مديرة مركز "يتنوس" التعليمي الثقافي: 23 عاما لم تمنحنا خلالها أوكرانيا شيئا على الرغم من حصولها على أرض القرم بينما بوتين أعلن منذ اليوم الأول عن إعادة تأهيل شعبنا.

رانيا دريدي: تختلف آراءهم لكن نبرة الخوف المصحوبة بالأمل تغلب على أبناء هذا الشعب المقاوم، وإذا سألت أين منهم عما يخشاه أكثر؟ تكون الإجابة واحدة أن نفقد وطننا لغتنا وشعبنا، رانيا دريدي- الجزيرة- شبه جزيرة القرم.

[نهاية التقرير]

ناصر الحسيني: من شبه جزيرة القرم إلى شمال العراق الآن حيث تقع بلدة تاريخية صغيرة تزخر بالكثير من المواقع الأثرية ذات الطراز المعماري الأصيل إنها العمادية التي تتربع على قمة جبل تعرف أيضا باسم مدينة الألف منزل لكنها لم تعد تتسع لساكنيها ولم تعد قابلة أيضا للتوسع الأفقي، زميلنا ناصر شديد يحدثنا الآن عن أسباب ذلك في هذا التقرير.

[تقرير مسجل]

بلدة الألف منزل في العراق

ناصر شديد: على قمم صخرية تقع بلدة العمادية معلقة بشموخ كلوحة فنية نادرة تتربع في إطار طبيعة خلابة، البلدة من أقدم القلاع في العراق وأكثرها تحصينا، نظّم الشعراء فيها قصائد وغنى لها المغنون، العقيد كما يسمى هنا كان له نصيب في الغناء لمعشوقته، حول البلدة جبال تكسوها الثلوج وتربطها علاقة حميمة بالسحب والقمم فمن الشمال تقع جبال متين ومن الجنوب جبال جارا هنا أصرت العمادية أن تبقى كما هي لا تتغير بمرور السنين فرقعتها العمرانية لا تزيد، مثل فتاة عشرينية توقفت عقارب الساعة عندها أقسمت أن لا تتمدد أو تكبر لا تزيد أو تنقص هي سندريلا البلدات في العراق ووجهة سياحية مفضلة لأهالي كردستان، ليس أهالي العراق وحدهم من يزورها في أحد أزقتها التقينا بسائحين أجنبيين يستكشفان المكان.

سائحة أوكرانية: أول زيارة لي إلى كردستان كانت عام 2011 وللأسف علمت عن العمادية بعد أن خرجت من الإقليم أما في هذه الرحلة فأصررت على زيارتها إذ يصعب رؤية مكان تاريخي كهذا في كردستان.

سائح أميركي: المنظر هنا خلاب لم أر مثله وكأن أحدهم أخذني إلى عهود سابقة حقا هذا المنظر لم أكن أتوقع مشاهدته.

ناصر شديد: للعمادية ثلاث بوابات إحداها بوابة الموصل، رموز كثيرة وأشكال يعود تاريخها إلى ما قبل الإسلام وبالذات إلى العهد الأشكاني أي في القرن الثاني قبل الميلاد والقرن الميلادي الأول فضلا عن نقوش إسلامية مع أن تاريخها القديم غير معروف.

علي عمر آميدي/باحث في التاريخ: العمادية طبعا عندها آثار كثيرة، هذه الآثار ترجع للعهد الفارسي العهد الآشوري يعني قبل الإسلام بمئات أو آلاف السنين، بس أنا كباحث في التاريخ إيش قد ما دورت يعني سبحان الله ما شفت أو ما لقيت آثار مكتوبة عن مدينة العمادية بالمصادر التاريخية المتنوعة، ما عدا فترة العصور الوسطى التي يعني كان الإسلام يحكمها يعني فترة العصور الوسطى الإسلامية أكو خاصة في الفترة الأخيرة يعني فترة سلطان أو السلاطين العثمانيين يعني قبل 500 سنة.

ناصر شديد: للسياحة نصيب كبير في العمادية هنا مقبرة أمراء بهدينان التي يعود تاريخها على القرن 15 الميلادي والتي كان أشهر حكامها على الإطلاق السلطان حسين ولي الذي دفن فيها مع أمراء آخرين.

محمد شريف/مسؤول المركز الثقافي في العمادية: حكموها 37 سلطان وأمير إبان حكم الدولة العثمانية وأكثرهم شورى كان السلطان حسين الولي، وكان سلطان ورعا متقيا متدينا كريم عند الناس محبا فتحول اسمه من سلطان من سلطان حسين الولي، من سلطان حسين الوالي عفوا إلى سلطان حسين الولي لورعه وحبه للناس.

ناصر شديد: شواهد تاريخية عدة تستوقفك في العمادية من مئذنة الجامع الكبير ودرجها الحلزوني الشهير إلى بوابة الموصل التي لم تتغير معالمها رغم تعاقب السنين، العمادية تحفة ربانية لا تضاهيها بلدة في العراق وخاسر من ينافسها فالتضاريس والجغرافيا حددتا معالمها منذ القدم أن تبقى باسقة في ثنايا كردستان، ناصر شديد لبرنامج مراسلو الجزيرة من بلدة العمادية إقليم كردستان.

[نهاية التقرير]

ناصر الحسيني: مشاهدينا الكرام نتابع معكم هذه الحلقة من برنامج مراسلو الجزيرة فيها بعد الفاصل: مهرجان كناوة وموسيقى العالم في المغرب.. فضاء فني للتفاعل بين أصداف موسيقية مختلفة.

[فاصل إعلاني]

ناصر الحسيني: أهلا بكم من جديد، تعد الموسيقى الكناوية من أشهر الفنون الشعبية في المغرب خاصة في مدينة صويرة الساحلية التي تستضيف منذ نحو عقدين مهرجانا سنويا للتعريف بهذا النوع من الموسيقى التقليدية ذات الأصول الإفريقية، سرعان ما تطور ليصبح ملتقى يجمع فنانين من أنحاء العالم خاصة فناني موسيقى الجاز الأميركية التي تروي كما موسيقى كناوة معاناة السود مع العبودية والعنصرية، عبد المنعم العمراني زميلنا ينقل لنا الآن جوانب من مهرجان هذا العام.

[تقرير مسجل]

مهرجان الكناوة في المغرب

عبد المنعم العمراني: عندما تصلها لأول مرة قد تتعبك رياحها لكن للمكان كما لرياحه سحرا خاصا ربما هو ذلك السحر الذي يشد الزوار والسائحين إلى هذه المدينة الواقعة على ساحل المحيط الأطلسي، تريد أن تفهم السر وراء جلبة تتصاعد أنغامها من بعيد فيتيه بك الحال في دروب المدينة العتيقة، دروب تحتضن استعراضا من نوع خاص يطالعك الموسيقيون والراقصون بألوان ثيابهم الزاهية وإيقاع آلاتهم الذي يهز دواخل النفوس، وسط جمهور أهل المدينة تطالع وجوها قد تكون معروفة شعراء وسفراء ومستشارين ووزراء سابقين أو حاليين وامرأة من فلسطين.

ليلى شهيد/سفيرة فلسطين السابقة لدى الاتحاد الأوروبي: أأتي إلى صويرة منذ 15 عام على الأقل مرة كل عامين لهذا المهرجان الجميل لأنني أعتقد أن العرب ينسون أنهم أيضا أفارقه وأندريه أزولاي في هذا المهرجان الذي عمره أكثر من 20 عام ذكر المغاربة والعرب والعالم أن المغرب ليس فقط عربي بربري ولكن أيضا أفريقي.

عبد المنعم العمراني: امرأة من فلسطين في مدينة أمازيغية وسط إيقاعات أفريقية وحديث عن ذكريات حول ملتقى للثقافة العربية المعاصرة، مزيج ثقافي وسياسي واجتماعي يمثل وجها من أوجه مهرجان كناوة وموسيقى العالم، مهرجان يحمل راية التمازج والالتقاء من خلال حفلات موسيقية تروم تحقيق توازن فني بين إيقاعات كناوة وأنماط موسيقية مختلفة أبرزها الجاز واللوز ولكن أيضا تراتيل تقليدية من أفغانستان وموسيقى شعبية من الدنمرك، في السابق ذاع صيتها لدى المستكشفين القادمين من شبه جزيرة الأيبيرية البرتغاليون أطلقوا عليها اسم موغادور أما اليوم فقط أصبحت الصويرة محجا ضروريا لعشاق الفن الكناوي موسيقى روحانية تفنن أصابها وهم يمزجون الأهازيج الأفريقية بالرقصات الزنجية وبالأذكار العربية والأمازيغية، تستمد كلمة الكناوي أصلها من غينيا أو غينيا تلك البلاد الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى والتي كان المغاربة يسمونها السودان منها كان تجار وسلاطين بلاد المغرب يجبلون العبيد لكن هؤلاء جلبوا معهم لونا موسيقيا من الموروث الشعبي الأفريقي أبدعوا فيه وطوروا آلاته ورقصاته على مدى السنين، كلماتهم تتغنى بالتوق إلى الحرية دون أن تنسى ذكر الخالق والصلاة على رسوله، في الصويرة وجد الكناويون ملاذا آمنا حافظوا فيه على تراثهم والأمر ليس بغريب على مدينة تعايش فيها المسلمون واليهود والنصارى وغيرهم، تعايش يفتخر به مؤسسو مهرجان كناوة، مهرجان يعتبر أيضا منتدى للنقاش حول التاريخ والجغرافيا وحقوق بني البشر أيا كان لون بشرتهم.

أندريه أزولاي/رئيس جمعية الصويرة - موغادور: نحن هنا في مهرجان كناوة، هذا المهرجان أعاد الكرامة والاعتبار لجزء من هويتنا فمن هذه المدينة هاجر مغربي يهودي إلى الولايات المتحدة وفيها ألف أول كتاب يطالب بإنهاء العبودية، تلك هي رسالة المغرب ورسالة الصويرة ما نعبر عنه اليوم له جذور عميقة تضرب في عمق ذاكرتي وتاريخ بلادنا.

عبد المنعم العمراني: موسيقي كناوة التقليدية شكل من أشكال التعبير الفني يُعرف بتاريخ شريحة من المجتمع المغربي نجحت في جعل إيقاعاتها الفريدة تهز وجدان الناس وأفئدتهم.

أحد المغاربة: كناوة موسيقية روحية ويتقبلها جميع العالم بالنسبة للمغاربة فالموسيقي هذه تدخل وقد تقبلها جميع الجماهير.

مواطنة مغربية: نحضر دائما هذا Festival وشيء بالزاف لحوائج بالنسبة للمدنية وبالنسبة لنا نحن في هذه المدينة بالنسبة للسياحة ويبرز التراث لمدينة الصويرة بصفة عامة.

عبد المنعم العمراني: يقال أن مخلوقا كناويا ينام داخل كل واحد منا، مخلوق توقظه إيقاعات الكمبري والهجهوج والطبيلة والقراقب هذا على ما يبدو هو ما يأتي الناس للبحث عنه في هذه المدينة التي ما فتئت تتجاذبها رياح المحيط الأطلسي وإيقاعات الطقوس الكناوية، عبد المنعم العمراني لبرنامج مراسلو الجزيرة- الصويرة- المغرب.

[نهاية التقرير]

ناصر الحسيني: بهذا التقرير عن مهرجان كناوة الموسيقي في المغرب نأتي مشاهدينا الكرام الآن إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج مراسلو الجزيرة، موعدنا يتجدد أيضا الأسبوع المقبل دمتم بخير وإلى اللقاء.