تعتبر صناعة أواني الطبخ الخشبية التقليدية في اليابان حرفة يدوية عريقة تعكس براعة صانعيها رغم تطور الآلات. ونادرا ما يرتبط اسم بلد ما بحرفة معينة أو منتج ما، لكن اليابان والصين كسرتا هذه القاعدة، إذ يطلق اسم "تشاينا" على الأواني الخزفية نسبة إلى الصين.

حلقة الثلاثاء (6/10/2015) من برنامج "مراسلو الجزيرة" تناولت صناعة أواني الطبخ الخشبية التقليدية في اليابان، وفن السيلات القتالي القديم في إندونيسيا وجنوب شرق آسيا، وإحياء رحلة الغوص في الكويت تخليدا لذكرى الآباء والأجداد.

ويطلق اسم "جابان" على مصنوعات يدوية يابانية أشهرها الأواني الخشبية التي تطلى بطلاء خاص وتزين برسوم ذهبية. وقصة هذه الأواني تختصرها بلدة صغيرة اسمها "ساباي" في محافظة سوكوي وسط اليابان، حيث يعمل في هذه البلدة أمهر الحرفيين على إنتاج وصنع أواني الطبخ التقليدية بالطريقة نفسها والمواد الأولية نفسها التي كانت تستخدم قبل مئات السنين.

فن السيلات
وفي إندونيسيا وجنوب شرق آسيا، ينتشر نوع قديم من فنون القتال يعرف باسم "السيلات"، وهو فن للدفاع عن النفس يعود تاريخه إلى القرن السابع الميلادي في إندونيسيا، لكنه بدأ ينتشر اليوم في كثير من الدول مثل ماليزيا وسنغافورة وسلطنة بروناي.

ويتميز فن "السيلات" برشاقة في الحركات ومرونة في التنويع. وكما ارتبطت فنون قتالية بالديانات في منطقة جنوب شرق آسيا، فإن فن "السيلات" ارتبط بالدين الإسلامي في المنطقة رغم أنه ظهر قبل دخول الإسلام إلى هذه البلاد. وقد دخل ضمن منافسات جنوب شرق آسيا، ويطمح عشاقه إلى أن يصبح جزءا من منافسات أولمبياد عام 2024.

رحلة الغوص
وفي الكويت، يعد موسم رحلة الغوص إحياء لتراث بحري قديم وتخليدا لذكرى الآباء والأجداد، حيث شارك العشرات من الشباب الكويتي في موسم الغوص التراثي على متن سفن خشبية بهدف محاكاة عملية الغوص بالطريقة التقليدية نفسها التي كان يمارسها الرعيل الأول بحثا عن اللؤلؤ.

ويتم إحياء هذا التقليد سنويا، ويحظى بمشاركات محلية وخليجية باعتبار أن مهنة الغوص كانت مصدر رزق في كل بلدان الخليج العربي قبل اكتشاف النفط.

اسم البرنامج: مراسلو الجزيرة

عنوان الحلقة: أواني الطبخ اليابانية ورحلة الغوص الكويتية

مقدم الحلقة: العياشي جابو

تاريخ الحلقة: 6/10/2015

المحاور:

-   صناعة أواني الطبخ الخشبية في اليابان

-   السيلات.. فن قتالي قديم في جنوب شرق آسيا

-   رحلة الغوص في الكويت

العياشي جابو: في هذه الحلقة: صناعة أواني الطبخ التقليدية الخشبية في اليابان حرفةٌ يدويةٌ عريقة تعكس براعة صانعيها رغم تطور الآلات، السيلات فنٌ قتاليٌ قديمٌ في إندونيسيا ودول جنوب شرق آسيا يتميز برشاقةٍ في الحركات ومرونةٍ في التنويع، موسم رحلة الغوص في الكويت إحياءٌ لتراثٍ بحريٍ قديم وتخليدٌ لذكرى الآباء والأجداد.

مشاهدينا الكرام أهلاً ومرحباً بكم في حلقةٍ جديدة من برنامج مراسلو الجزيرة، نادراً ما يرتبط اسم بلدٍ بحرفةٍ معينة أو منتجٍ ما لكن اليابان والصين كسرا هذه القاعدة إذ يطلق اسم china على الأواني الخزفية نسبةً إلى الصين كما يُطلق اسم Japan على مصنوعاتٍ يدويةٍ يابانية أشهرها الأواني الخشبية الّتي تُطلى بطلاءٍ خاص وتُزين برسومٍ ذهبية، وقصة هذه الأواني تختصرها بلدةٌ صغيرة في محافظة فوكوي وسط اليابان ففي هذه البلدة يعمل أمهر الحرفيين على إنتاج وصنع أواني الطبخ التقليدية بنفس الطريقة ونفس المواد الأولية الّتي كانت تُستخدم قبل مئات السنين، الزميل فادي سلامة يُطلعنا على تفاصيل هذه الصناعة التقليدية في هذا التقرير.

]تقرير مسجل[

صناعة أواني الطبخ الخشبية في اليابان

فادي سلامة: في اليابان منازل قديمةٌ مدرجةٌ ضمن قوائم التراث العالمي وقد عُثر في مطابخ تلك المنازل على تحفٍ فنيةٍ لا تقل أهميةً عنها، تلك التحف هي الأواني الخشبية المطلية بمادة اللك والمزينة بزخارف من أوراق الذهب وتُعرف باليابانية باسم "شيكي"، وقد عُثر على قطعٍ منها في قلاعٍ يابانيةٍ يعود تاريخها إلى 5 آلاف عام، في حقبة الساموراي كان وجود مجموعةٍ متكاملةٍ من أواني المطبخ هذه أمراً أساسياً في جهاز العروس وكانت كمية الزخارف الذهبية الّتي تزين بها مؤشراً يدل على مرتبة وغنى العائلة.

تايزو ياموماتو/صاحب مصنع للشيكي: كانت الشيكي موجودة في كل بيتٍ في اليابان حتى بداية هذا القرن ولكن مع ازدياد تأثر اليابانيين بنمط الحياة الغربي ازداد استخدام الأدوات الزجاجية والمعدنية وتراجع استخدام الشيكي بشكلٍ كبير نظراً لثمنها المرتفع مقارنةً مع الأواني المصنوعة من المواد الأخرى فسعرها قد يصل إلى عشرة أضعاف الأواني المعدنية أو الزجاجية.

فادي سلامة: السلطانية الواحدة يبدأ سعرها من نحو خمسين دولاراً وقد يصل إلى مئات الدولارات، ولهذا السعر المرتفع ما يبرره فصنعها يستغرق عدة أشهر لأنها تُصنع يدوياً وعلى مراحل متعددة ولكل مرحلةٍ حرفيٌ مختصٌ بها بدءاً من حفر الأشكال الخشبية ومروراً بإضافة الطبقات المتعددة من الطلاء وانتهاءً بتصميم الزخارف ونقشها، لهذه الأواني وزنٌ خفيفٌ يثير الدهشة ولمعانٌ صافٍ طبيعيٌ وألوانٌ هادئةٌ وملمسٌ دافئ ولطالما اعتبرها اليابانيون تحفاً فنية تلخص مهارة ودقة الحرفي الياباني، وعندما فتحت اليابان أبوابها على العالم في حقبة ميجي قبل 300 عامٍ كان من الطبيعي أن تصبح هذه الأواني من أهم البضائع الّتي يحرص التجار الغربيون على شرائها من اليابان ونقلها إلى بلدانهم.

حققت هذه الأواني اليابانية الجميلة المطلية باللك شهرةً كبيرةً حول العالم حتى إن اسم اليابان أصبح يرتبط بها ولذلك تُعرف الآن باسم Japan.

في بلدة سبايا على الساحل الغربي لليابان يتجمع أمهر حرفيي صناعة الجابان، عائلة جونيا سوما تتوارث مهنة طلي الأواني باللك منذ عدة أجيال، واللك هو طلاءٌ طبيعيٌ يتم استخلاصه من نوعٍ خاصٍ من الأشجار الّتي تنمو في الدول الآسيوية بطريقةٍ تشبه استخلاص الصمغ ثم تُضاف إليه ملوناتٌ طبيعيةٌ ليأخذ اللونين الأحمر أو الأسود، واللك مادةٌ حساسةٌ أيضاً تتأثر بشكلٍ كبيرٍ بدرجة الحرارة والرطوبة وهي تُضاف على عدة طبقات ويتم تجفيف كل طبقةٍ بشكل طبيعيٍ قبل إضافة الطبقة التالية ولذلك تحتاج الآنية الواحدة حتى يجف طلاؤها لفترةٍ تتراوح بين عدة أسابيع وعدة أشهر تبعاً للفصل والأحوال الجوية.

جونيا سوما/حرفي طلاء اللك: نستخدم في ورشتنا الطلاء الطبيعي فقط وكل عملنا يتم بشكلٍ يدوي وهو يحتاج لقدرٍ كبيرٍ من الصبر لأن عملية الطلاء تستغرق وقتاً طويلاً ونستخدم لتجفيف الأواني هذه الآلة اليدوية حيث نقلب الآنية بشكلٍ مستمر لنضمن تجانس سماكة الطلاء.

فادي سلامة: هذه الكمية هي ما يتمكن جونيا من طلائه في يومٍ واحد وهو يعمل في الورشة مع والده ووالدته فقط وعندما تأخذ الأواني لونها النهائي تتحول إلى مصدر فخرٍ للعائلة بأسرها.

المرحلة الأخيرة من صنع الأواني تتم في هذا المنزل الّذي يضم ورشة عائلة توميتا، تاداشي ورث مهنة النقش أيضاً عن أبيه وقد استغرق إتقانها عشر سنواتٍ من التدريب وهو يحصل على التصاميم من رسامٍ مختصٍ ثم يقوم بحفر خطوط الرسومات على الأواني ثم تأتي المرحلة التالية وهي مرحلة إضافة أوراق أو مسحوق الذهب لتعطي الآنية شكلها النهائي، يعمل تاداشي بالذهب لكن مهنته لا تدر عليه أي كميةٍ من هذا الذهب فما يحصل عليه لا يزيد عن راتب موظفٍ عادي ولذلك يشعر هو وكثيرٌ من الحرفيين الشبان الّذين ورثوا مهنة صناعة الجابان يشعرون بالقلق على مستقبلهم.

تاداشي توميتا/نقاش: لقد تغيرت العادات الغذائية وثقافة الطعام في اليابان وانتشرت المطاعم والمأكولات من كل دول العالم وخاصةً الغربية، ولذلك من الطبيعي أن تفقد أواني الطعام الياباني التقليدي الّتي نصنعها أهميتها وأشعر بالحزن والقلق لأننا قد نضطر للتخلي عن مهنة أجدادنا إذا استمر الوضع على ما هو عليه.

فادي سلامة: يدرك الحرفيون شباناً وكهولاً أن الزمن قد تغير وكي يتمكنوا من المحافظة على حرفهم عليهم أن يواكبوا العصر ولذلك بدأوا في صنع منتجاتٍ جديدةٍ تمزج بين المتطلبات العصرية وطريقة الصنع التقليدية كهذه الملاعق الّتي تُصنع من الخشب وتطلى باللك الطبيعي وقد أصبحت تحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ حتى بين الشبان، فادي سلامة لبرنامج "مراسلو الجزيرة" من بلدة ساباي.

] نهاية التقرير [

العياشي جابو: ومن اليابان إلى إندونيسيا حيث ينتشر نوعٌ قديمٌ من الفنون القتالية يُعرف باسم السيلات، والسيلات هي فنونٌ للدفاع عن النفس يعود تاريخها إلى القرن السابع الميلادي لكنها بدأت تنتشر اليوم في كثيرٍ من الدول منها ماليزيا وسنغافورة وبروناي، وقد دخلت السيلات ضمن منافسات ألعاب جنوب شرق آسيا ويطمح عشاقها في أن تصبح جزءاً من منافسات أولمبياد عام 2024 التفاصيل في هذا التقرير للزميل صهيب جاسم.

] تقرير مسجل [

السيلات.. فن قتالي قديم في جنوب شرق آسيا

صهيب جاسم: إنه السيلات فنونٌ فتاليةٌ اشتهرت في إندونيسيا منذ القرن السابع الميلادي مئات المدارس وعشرات المنافسات واللافت في هذا الفن القتالي والاستعراضي أنه يتطور فبعض أساتذته يهاجرون من منطقةٍ إلى أخرى ويمزجون بين مهارات غيرهم لتظهر مدرسةٌ جديدة، معظم مدارس السيلات يتركز في جزيرتي جاوة وسومطرة ورغم ما طرأ من تغيراتٍ على حركات لاعبيها فإن السيلات تظل محافظةً على أوجهها الأربعة الأساسية.

إيريزال تشانياغو/الأمين العام للاتحاد الإندونيسي لفنون السيلات: يُنظر إلى السيلات من جوانب متعددة روحيةٌ وأخلاقيةٌ وثقافية وأخيراً رياضية وهذا الجانب هو الأكثر جذباً لاهتمام غير الإندونيسيين رغم أن أوروبيين كثر يتعلمون السيلات للدفاع عن النفس أيضاً وكما ارتبطت فنون قتاليةٌ في دول جنوب شمال شرق آسيا كاليابان والصين بدياناتهم فإن السيلات ارتبط بالإسلام في جنوب شرق آسيا رغم أنه ظهر قبل قدوم الإسلام إلى هذه البلاد فمعلمو السيلات يبدءون تدريبهم بقراءة القرآن والذكر ولا تخلو بعض الحركات من أذكارٍ تردد خلال التدريب أو القتال كما يجمع التدرب على السيلات أبناء الحي أو القرية فيصبح نشاطاً اجتماعياً يقوي أواصر الصلة بين أبناء الحي الواحد.

هالاي سلاسي/مدرب فنون السيلات: السيلات مهاراتٌ نتعلمها لندافع بها عن أنفسنا ولا يصح أن نستعرض بها قوتنا أمام الآخرين ومن أخلاقياتنا أن يخفي الشاب معرفته بالسيلات عن الغرباء ولكن إن اضطررنا إلى اللجوء إلى فنوننا القتالية فسنقوم بذلك دفاعاً عن أنفسنا وأهلنا وأصحابنا.

صهيب جاسم: تتميز فنون السيلات عن كثيرٍ من ألعاب القوى المعروفة عالمياً بالليونة في الحركات ومرونةٍ في قبول التطوير والتنويع وهنا تتميز المدارس فيما بينها فبعضها يركز على الضرب باليد مقابل اهتمام مدارس أخرى بحركات القدمين، وكما كانت بدايات السيلات لغرض دفاع سكان الغابات عن أنفسهم في محيطهم الاستوائي فقد صارت السيلات وسيلة لارتقاء منزلةٍ اجتماعية بين الناس وسلاحاً للسلاطين وعلية القوم قبل أن يُستعان بها لمقاومة الاستعمار الهولندي.

محمد سيف الحاكم/مدير مدرسة لفنون السيلات: لقد تلقى كبير معلمي مدرستنا وساماً من الحكومة كواحدٍ من أبطال ثورة الاستقلال حيث قام في شبابه بتجميع أصدقائه وتدريبهم على السيلات لمواجهة المستعمرين وبعد الاستقلال أسس مدرسته لنشر فنون السيلات الّتي لها فروعٌ في مختلف الأقاليم والأمر ذاته بالنسبة للبيتاويين وسكان جاوة الغربية وسومطرة الغربية الّذين ظهر من بينهم معلمو سيلات قادوا المقاومة ضد الهولنديين.

صهيب جاسم: وفي السنوات الأخيرة تجدد ظهور السيلات في أعمالٍ سينمائيةٍ شهيرة كفيلم المغترب الّذي يتناول ثقافة الاغتراب بحثا عن الرزق عند سكان سومطرة الغربية، ويحكي الفيلم قصة شابٍ من ذلك الإقليم يستعين بالسيلات على ما يواجهه من مخاطر في غربته وقد شجعت هذه الأعمال الفنية كثيراً من الشباب على الالتحاق بمدرسةٍ من مدارس هذا الفن القتالي بعد فترةٍ من تراجع اهتمام الفتيان والفتيات به وانشغالهم بهوايةٍ أخرى، وتجمع محبي السيلات مسابقاتٌ كثيرة تُنظم في إندونيسيا ودولٍ مجاورة كماليزيا وبروناي وسنغافورة وفي كل دولةٍ منها اتحاداتٌ تجمع آلافاً من مدارس السيلات كالإتحاد الإندونيسي لفنون بنشاك سيلات الّذي تأسس عام 1948 وبجهود هذه الجمعيات وصلت السيلات إلى منافسات ألعاب دول جنوب شرق آسيا منذ عام 1987 والطموح اليوم يتجاوز ذلك.

إيريزال تشانياغو: لو أخذت الحكومة السيلات بصورةٍ جادةٍ لتطور هذا الفن القتالي بوتيرةٍ أسرع ومع ذلك فقد انتشر في 47 دولةٍ حتى الآن بدون مساعدةٍ حكومية وحتى يتم إدخال السيلات ضمن الألعاب الأولمبية لعام 2024 فلا بدّ من وجوده في القارات الخمس، والسيلات حاضرةٌ اليوم في عددٍ من دول إفريقيا وأميركا اللاتينية وأوروبا وقبل ذلك في الدول الآسيوية.

صهيب جاسم: فعلى المستوى العالمي تأسس عام 1980 الإتحاد العالمي لفنون بنشاك سيلات بل إن محترفي السيلات في موطنها الأصلي يواجهون اليوم منافسة لاعبين أجانب لا يقلون مهارةً وتفنناً في حركاتهم القتالية وقد ظهر ذلك في العديد من المسابقات الرياضية. ارتبطت فنون السيلات القتالية بتاريخ شعوب شرق آسيا المسلمة منها على وجه الخصوص ومع أن استخداماتها قد تراجعت ولن تعد كما كانت في الماضي حاضرةً بقوةٍ في حياة الناس فإنها تظل موروثاً ثقافياً يلتزم الشبان والفتيات بتعلم مهاراته جيلاً بعد جيل، صهيب جاسم لبرنامج مراسلو الجزيرة- جاكرتا.

] نهاية التقرير [

العياشي جابو: مشاهدينا الكرام نتابع معكم هذه الحلقة من برنامج مراسلو الجزيرة وفيها بعد الفاصل: موسم رحلة الغوص في الكويت إحياءٌ لتراثٍ بحريٍّ قديم وتخليدٌ لذكرى الآباء والأجداد.

[فاصل إعلاني]

العياشي جابو: إحياء لتراث الماضي واستذكار لمهنة الآباء والأجداد شارك العشرات من الشباب الكويتيين في موسم الغوص التراثي على متن سفنٍ خشبيةٍ بهدف محاكاة عملية الغوص بنفس الطريقة التقليدية الّتي كان يمارسها الرعيل الأول بحثاً عن اللؤلؤ، هذا التقليد يتم إحياؤه سنوياً ويحظى بمشاركاتٍ محليةٍ وخليجية باعتبار أن مهنة الغوص كانت مصدر رزقٍ في كل بلدان الخليج العربي قبل اكتشاف النفط، إسراء جوهر تنقل لنا أجواء هذا الموسم في الكويت.

[تقرير مسجل]

رحلة الغوص في الكويت

إسراء جوهر: على أنغام المراويس يشد هؤلاء البحارّة الرحال في عُرض البحر على متن سفنٍ خشبيةٍ تقليدية تحملهم في رحلة البحث عن اللؤلؤ، فاعليةٌ تدخل عامها السابع والعشرين في الكويت حيث يحرص النادي البحري الكويتي على إقامتها سنوياً لإحياء تراث الآباء والأجداد وتعريف الجيل الجديد به عبر محاكاة الرحلات البحرية القديمة.

مواطن كويتي: أنا أول شي عيالي دشوّا الولد إلي كان واقف جنبي هذا ولدي الكبير دشينا قبل الغزو، دشوا ويوم الغزو وإحنا بنادي وجاءنا الجيش العراقي وقفنا ورحنا بيوتنا بعد، بعد الغزو بالتحرير دشوا عيالنا مرة ثانية ورائها بعد سنتين دشوا عيالي الأصغر منهم.

مواطنة كويتية: والله وايد مهمة لأنها تعلمهم على الصبر وتحمل الشدائد وكل شيء وخاصةً هم يمثلون أجدادهم عشان ما حد ينسى ماضيه الماضي يعني دائماً داخل الإنسان.

إسراء جوهر: وهكذا يقف الآباء والأمهات على الشاطئ في وداع الأبناء مسلمين البحر فلذات أكبادهم علّه يهبهم خيراته يودعونهم وفي القلب دعاءٌ إلى الله أن يحفظهم من تقلبات البحر وأهواله، وانطلقت المحامل اثنتا عشر سفينةً خشبيةً بعضها مهداةٌ من أمير البلاد الشيخ صُباح الأحمد والبعض الآخر من الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد تحمل على ظهرها ما يقرب من 200 شاب، على ظهر محمل المسيلة يدير النوخذة أحمد بن رجب شؤون بحّارته.

أحمد بن رجب/نوخذة: طبعاً النوخذة مثل ربان السفينة وهو قائد السفينة وهو المسؤول الأول والأخير عن السفينة طبعاً وظيفة النوخذة إنه هو يقود المحمل ويعطي الأوامر حق المجدمي إلي يكون تحته، المجدمي طبعاً يكون بحّار عادي فلما نشوفه إنه يكون جدي وزين نأخذه أستاذ اختبار في مجالنا بعدين فأنا من أصعد المحمل وأمسك الكانة وأخطف في الشراك في البحر أنا أكون قائد السفينة وتحتي يكون مسؤول المجدمي يكون قاعد في صدر المحمل عشان أنا أعطي الأوامر وهو يعطيهم البحرية.

إسراء جوهر: ويحاول النوخذة الّذي تدرج في عمله على ظهر السفينة لسنوات قبل أن يصبح قبطانها أن يزرع في بحارته ما تعلمه من رحلات الغوص التراثية، تحدياتٌ كثيرةٌ يواجهها البحار في مواجهة المارد الأزرق ولعل التحدي الّذي يواجه بحّارة اليوم مختلفٌ عما كان يقاسيه الأجداد لكن تبقى درجات الحرارة قاصماً مشتركاً بين الأجداد والأحفاد خاصةً عندما تلامس سقف الخمسين درجةً مئوية.

أحمد بن رجب: الجو يلعب عامل نفسي يعني مو بس أنا حتى الشباب يعني نكون قاعدين في مكيف ونكون قاعدين في براد ومعنا تلفونات ومعنا أهالينا ونروح ونجيء يعني فجأة حياة الرفاهية هذه تنقطع تماماً ونلاقي نفسنا في بحر لا أهل لا تلفونات لا تلفزيونات لا مكيفات.

إسراء جوهر: هذا المحمل سيكون لأيامٍ سكن هؤلاء البحارة، أما البحارة فتحكمهم روح الأسرة الواحدة ولكلٍ دوره فهناك النهام وهو الشخص الّذي يرافق البحارة ليؤنسهم ويرفع معنوياتهم بأدائه لأغاني البحر التراثية وهناك السيب وهو معاون الغواص وحامل حبل نجاته والمجدمي وهو نائب النوخذة والرجل الثاني على المحمل ويحتاج لمواصفاتٍ كثيرةٍ أبرزها ثقة النوخذة والبحارة فيه.

عذبي بوشيت/نائب نوخذة: المجدمي عادةً يكون مشرف على السفينة بشكل عام من التجهيزات تجهيز للشراع تجهيزات حق الشباب تجهيز كامل للمحمل من بداية الغوص لنهايته ويكون مسؤول عن توصيل الأوامر من النوخذة للبحار.

بحار: أنا أول ما دشيت كنت يعني شلون أقول لك يعني كنت أعرف وايد أشياء يعني بالبحر دشيت تعلمت وايد أكثر ثاني شيء أنا اعتمدت على نفسي يعني أخذت خبرة أكثر يعني أخذت كل شي يعني أنا أروح أغسل الحين لما أروح عند البيت أنا أعتمد على نفسي أنا أغسل أنا أعد الفراش أنا أتعلم على كل شيء.

إسراء جوهر: أما الغيص أو الغواص فهو من يقوم بالغوص في أعماق البحر بحثاً عن كنوزه ودرره.

محمد الحجرف/غواص: الأخطار إلي نتعرض لها في البحر إلي هي قنفذ البحر والضغط المائي وبس هذا إلي نتعرض له في البحر.

إسراء جوهر: في مواجهة حرارة الطقس وظروف الإبحار القاسية يحرص النوخذة على إبقاء معنويات فريقه مرتفعة وهذه طريقته في ذلك، وبعد انتهاء أيام الغوص تعود المحامل بما حملت من خيرات البحر من أصناف شتى من حبات اللؤلؤ كما يبدو ذلك من أسمائه الكثيرة حسب لهجة أهل الكويت قديماً، رحلة عودة المحامل التقليدية تسمى القفاو وهو ما يعني العودة إلى الوطن والأهل ونهاية موسم الغوص، بعد القفاو يعود هؤلاء الشباب إلى حياتهم اليومية من جديد حاملين معهم تجربةٍ عن مهنة الآباء والأجداد أيام الغوص قبل أن تتراجع مع اكتشاف اللؤلؤ الصناعي أو تختفي تقريباً مع اكتشاف النفط، إسراء جوهر لبرنامج مراسلو الجزيرة- الكويت.

] نهاية التقرير [

العياشي جابو: وبهذا التقرير من الكويت نأتي مشاهدينا الكرام إلى ختام هذه الحلقة من برنامج مراسلو الجزيرة، موعدنا يتجدد معكم الأسبوع المقبل دمتم بخير وإلى اللقاء.