كشف التقرير الأول مع مراسل برنامج "مراسلو الجزيرة" هاني بشر الذي بث الثلاثاء 22/7/2014 عن اعتراف الحكومة البريطانية بالخصوصية الثقافية واللغوية لمقاطعة كورنوول وإعطائها وضع "الأقلية" التي تحظى بهوية خاصة.

تقع جزيرة كورنوول أقصى جنوب شرق للأراضي البريطانية، وظلت لعقود طويلة جزءا من الجزيرة البريطانية، ويعد شعب الجزيرة من مجموعة الشعوب "الكلتية" المنضوية تحت التاج البريطاني، ومنحوا هذا الاعتراف بعد محاولات متكررة آخرها كان عام 2001.

وأوضح رئيس هيئة السياحة في كورنوول أن هويتهم القومية عانت من الضعف حتى جاء عام 1980 حينما عادت اللغة الخاصة بهم للظهور مجددا في الشوارع عبر اللافتات، وبدأ البعض في تعلمها، كما بدأ العلم الخاص بالمقاطعة في الظهور على المباني.

ونفت العضوة بالمجلس المحلي إدوينا هانفورد أن يكون للمقاطعة طموح استقلالي، ولكنها دعت إلى تكوين برلمان محلي لإدارة شؤون المقاطعة المحلية بالطريقة التي تناسبها.

مارك توين
ومن مقاطعة كورنوول تنتقل بنا كاميرا البرنامج مع المراسل مراد هاشم إلى مدينة هانيبال بولاية ميزوري الأميركية على ضفاف نهر المسيسبي، حيث عاش الكاتب والأديب الساخر مارك توين وتوفي مطلع القرن العشرين.

ويعد توين واحدا من أعلام الأدب والثقافة الأميركية والعالمية وما زالت مؤلفاته تترجم حتى اليوم إلى العديد من اللغات العالمية.

اقترن اسم توين دوما بنهر المسيسبي، وتوفي قبل أكثر من عقد من الزمان، ووصف بأنه أعظم الكتاب الساخرين في عصره، وكان من أوائل من وصف الغرب الأميركي بصراحة وكتب عن ظاهرة الرق والعبودية التي سادت في عصره.

عاش الأديب حياة بسيطة وثقف نفسه بنفسه، إذ قال المؤرخ والعارض المتخصص في حياة مارك توين جيم واديل إن اسم الأديب نفسه جاء ليربطه بعلاقة خاصة بنهر المسيسبي، وهو يعني أداة خاصة كانت تستعمل لقياس عمق المياه.

الثعبان الأبيض
ومن بلاد العم سام نحلّق مع التقرير الأخير لنحط في الصين ونتابع أسطورة الثعبان الأبيض مع المراسل ناصر عبد الحق الذي يحكي قصة حب أسطورية دارت أحداثها على ضفاف بحيرة خانجو، وأصبحت مصدر إلهام للأزواج الصينيين الذين يحرص الكثيرين منهم على أخذ الصور التذكارية في محيط البحيرة، اعتقادا منهم أن ذلك سيجعل حياتهم مليئة بالحب والسعادة.

تقول الأسطورة إن سوسيان رأى فتاتين غاية في الجمال بجانب البحيرة، ولم يكن يعلم أن جمالهما الأخاذ كان يخفي وراءه سر أنهما ثعبانان، فعبر لإحداهما عن غرامه وإعجابه وأهداها مظلته، فبادلته الفتاة المشاعر نفسها وباركت صديقتها العلاقة، فقبلت الفتاة بالزواج من الشاب الوسيم الذي كانت تنتظره مفاجأة لم تكن في الحسبان، يمضي التقرير في سردها.

وقام نحاتون صينيون بتجسيد الأسطورة عبر منحوتات أضحت مزارا سياحيا يقصده المعجبون بقصة الحب التي مزجت بين الواقع والخيال، لتوحد الشعوب حينما يقفون عاجزين عن إدراك بعض الروايات والقصص التي تشبع جوع البعض منهم للحب والجوى.

اسم البرنامج: مراسلو الجزيرة

عنوان الحلقة: أقلية الكورنوول ببريطانيا والثعبان الأبيض بالصين

مقدم الحلقة: زاور شوج

تاريخ الحلقة: 22/7/2014

المحاور:

-   خصوصية ثقافية ولغوية لمقاطعة كورنوول البريطانية

-   حياة مارك توين على نهر الميسيسيبي

-   أسطورة الثعبان الأبيض في الصين

زاور شوج: في هذه الحلقة.. بريطانيا تمنح سكان مقاطعة كورنوول في جنوب غربي البلاد وضع الأقلية وتعترف بلغتهم وخصوصيتهم الثقافية، جولة في نهر الميسيسيبي للتعرف على حياة الأديب الأميركي مارك توين، أسطورة الثعبان الأبيض في مدينة خانغجو الصينية قصة حب تعلق بها الصينيون على مدى قرون.

أهلا بكم مشاهدينا في هذه الحلقة الجديدة من برنامج مراسلو الجزيرة ونستهلها من بريطانيا حيث أعلنت الحكومة في أبريل الماضي اعترافها بسكان مقاطعة كورنوول باعتبارهم أقلية قومية تحظى بهوية خاصة، وينتظر سكان المقاطعة إقرار مجلس أوروبا لهذا اليوم الاعتراف الذي يترتب عليه حماية خصوصياتهم الثقافية واللغوية، وتعد كورنوول مقصدا للسياح لمناظرها الطبيعية الخلابة وشواطئها وهو ما ينقله لنا مراسلنا هاني بشر في هذا التقرير.

[تقرير مسجل]

خصوصية ثقافية ولغوية لمقاطعة كورنوول البريطانية

هاني بشر: ثمة احتفاء هنا بخبر سعيد عند آخر نقطة في الجنوب الشرقي للأراضي البريطانية حان الوقت الذي يقول فيه سكان مقاطعة كورنوول رسميا إنهم قومية خاصة ذات ثقافة مختلفة بعد عقود طويلة باعتبار شبه الجزيرة هذه جزءا من إنجلترا، الكورنووليون أو الكرنيشيون هم أحد الشعوب الكلتية المنضوية تحت التاج البريطاني كاسكتلندا وايرلندا الشمالية وويلز، وجاء اعتراف الحكومية البريطانية رسميا بهم تتويجا لجهود استمرت 15 عاما وثلاث محاولات غير ناجحة لنيل هذه الصفة كان آخرها عام 2011.

[شريط مسجل]

مالكوم بيل/رئيس هيئة السياحة في كورنوول: عانت هويتنا من الضعف حتى عام 1980 حينها بدأت في العودة مرة أخرى وبدأنا نرى اللغة الكورنوولية على لافتات الشوارع وبدأ البعض في تعلم هذه اللغة، كما ظهر علم كورنوول ذو اللونين الأبيض والأسود على عدد كبير من المباني خلال الثلاثين أو الأربعين سنة الماضية حين بدأ الناس يشعرون بالفخر لأنهم كورنووليون.

هاني بشر: يربو عدد سكان كورنوول على نصف مليون نسمة وتقع المقاطعة ضمن 5% من المناطق في بريطانيا المعرضة لخطر الفقر طبقا لآخر إحصاء رسمي أجري قبل ثلاث سنوات، وبعد توقف استخراج النحاس والقصدير من المناجم قبل أكثر من قرن أصبح الاقتصاد هنا يعتمد على صيد الأسماك ونشاط موسمي للسياحة والاقتصاد هو الصخرة التي تتحطم عليها كثير من آمال السياسيين الكورنووليين في أن تحظى مقاطعتهم بصلاحيات إدارية أوسع.

[شريط مسجل]

إدوينا هنافورد/عضو مجلس مجلي بكورنوول: ﻻ أعتقد أن بإمكاننا الاستقلال كما تسعى إليه اسكتلندا لكن أعتقد أننا يجب أن نتخذ القرارات المؤثرة في حياة الناس هنا وهذا عن طريق تأسيس برلمان محلي مثلا لنقرر من خلاله إدارة ميزانيتنا بالطريقة التي تناسبنا ﻻ أن يقررها لنا آخرون بعيدون عنا أعتقد أننا نعرف مصلحتنا جيدا.

هاني بشر: خطوط الطرق البرية والقطارات التي تربط مدن المقاطعة ببعضها البعض وتلك التي تصلها بالعاصمة لندن ﻻ تكفي لتسهيل توافد السياح وإنعاش التجارة الداخلية كما يقول السكان هنا وحين تصل إلى كورنوول فثمة ثقافة جديدة تنتظرك تلك التي ترتبط بالبحر وبتراث قديم يعود تاريخه إلى أكثر من ألفي عام، للقراصنة مع الساحل الجنوبي لبريطانيا قصص ﻻ تنتهي وهي قصص يتم استدعاؤها خلال المناسبات والأعياد كجزء من التراث في هذه المنطقة، يحاول المشاركون في هذا المهرجان تسجيل رقم قياسي جديد في موسوعة غينس لتجميع أكبر عدد من القراصنة في مكان واحد وهي أيضا مناسبة للاحتفال بذكرى مرور أربعة قرون على صدور مرسوم ملكي باعتبار بينزنس مدينة في إطار التقسيم الإداري للمناطق وهو مرسوم أصدره الملك جيمس الأول بعد أن قام بترميم ما دمره الغزو الإسباني في هذه المناطق في أوائل القرن السابع عشر.

[شريط مسجل]

أحد الكورنووليين: بالتأكيد هناك هوية للكورنووليين فهم لا يشعرون بأنهم جزء من بريطانيا وإنجلترا ويرون أنهم مختلفون وهم فخورون بهذا التميز أحد الأزياء التقليدية هنا هو هذا الإزار الذي ارتديه كهذا الذي ترتديه كل الشعوب الكلتية في بريطانيا.

هاني بشر: تغزو الثقافة الكورنوولية مختلف المدن البريطانية عن طريق هذه المحال التي تبيع فطيرة باستي كورنوول الشهيرة وهي من الأكلات الشعبية في المقاطعة والتي يعتمد عليها كثير من البريطانيين كوجبة إفطار وغذاء في القرى والبلدات المختلفة، من هنا تطل شبة جزيرة كورنوول على المحيط الأطلسي وتعد هذه المنطقة واحدة من أشهر الوجهات التي يقصدها السائحون وتتميز باعتدال مناخها خلال فصلي الصيف والشتاء، فسواحل شبه جزيرة كورنوول تمتد من المحيط الأطلسي وحتى القنال الإنجليزي وتوفر شواطئ رملية رائعة الجمال وفرص لهواة صيد الأسماك، الناخبون في كورنوول يصوتون عادة لصالح حزب الديمقراطيين الأحرار اليساري ويقول السياسيون المحليون أن الكورنووليين يحبون التميز في كل شيء وقد يصوتون لحزب خارج دائرة الأحزاب الرئيسية.

[شريط مسجل]

جيمس لوك/جريدة كورنيشمان: اتجاهات الناخبين هنا تتغير بشكل متواصل عكس نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي مؤخرا في جنوب شرق كورنوول حصول حزب الاستقلال اليميني على نتائج عالية لكن الميول السياسي هنا متنوعة جدا.

هاني بشر: أحد المعالم الرئيسية في كورنوول هو حانة الرأس التركي واحد من أقدم المباني في مدينة بينزنس وتقع في الشارع ذاته الذي يقع فيه معلم تاريخي آخر هو البيت المصري الذي بُني في أوساط القرن التاسع عشر، وهي معالم تعكس انفتاح المقاطعة تاريخيا على الثقافات الأخرى وحين أجري تحليل للحمض النووي DNA للكورنوولين وجودا أن أقوى صلاتهم الجينية هي مع شعوب الشرق الأوسط وليس مع شعوب شمال أوروبا. هاني بشر لبرنامج مراسلو الجزيرة بينزنس مقاطعة كورنوول.

[نهاية التقرير]

زاور شوج: ومن مقاطعة كورنوول البريطانية إلى ولاية ميسوري الأميركية وتحديدا مدينة هانيبال على نهر الميسيسيبي حيث عاش الكاتب والأديب الأميركي الساخر مارك توين في منتصف القرن التاسع عشر وتوفي مطلع القرن العشرين، ويعد توين واحدا من أهم أعلام الأدب والثقافة الأميركية والعالمية ولا تزال مؤلفاته تترجم حتى اليوم إلى العديد من لغات العالم، مراد هاشم ينقل أنا في هذا التقرير صورة من حياة مارك توين خصوصا مرحلة طفولته وشبابه على نهر الميسيسيبي.

[تقرير مسجل]

حياة مارك توين على نهر الميسيسيبي

مراد هاشم: لا يذكر اسم نهر الميسيسيبي إلا ويذكر معه اسم الأديب والروائي العالمي مارك توين، فحياة توين على النهر صنعت منه أديبا وكاتبا، وهو بروايته الشهيرة وضع النهر في قلب الأدب والثقافة الأميركية والعالمية، أكثر من مئة عام مرت منذ توفي مارك توين الذي يظهر في هذا الفيلم النادر الذي صوره المخترع الأميركي الشهير توماس أديسون قبل وفاة توين بعام، وصف مارك توين واسمه الحقيقي سام كليمانس بأبي الأدب الأميركي بأنه أعظم الكتاب الأميركيين الساخرين في عصره، وأهمية توين تأتي من كونه أول من استخدم اللهجة العامية الأميركية لغة في الحوار في أعماله الأدبية ومن أوائل من وصفوا الحياة في أميركا وخصوصا الغرب الأميركي في مرحلة مبكرة كانت لا تزال فيها البلاد في مرحلة التشكل والاتساع غربا، ومن أوائل من تناولوا بصراحة ظاهرة الرق والعبودية التي كانت سائدة في عصره، لكن توين عُرف عالميا أيضا بأقواله الحكيمة والطريفة والساخرة وبقدرته على التعبير عن المشاعر الإنسانية وهي قدرة استمدها من معاناته وأحزانه الشخصية بسبب وفاة إخوته وأبنائه، عاش توين حياة بسيطة وثقف نفسه بنفسه وكان لفترة الطفولة وحياته على نهر الميسيسيبي أكبر الأثر على نتاجاته الأدبية.

[شريط مسجل]

جيم واديل/مؤرخ وعارض لحياة مارك توين: نهر الميسيسيبي كان واحدا من المؤثرات القوية على مارك توين بل أن اسم مارك توين ذاته جاء من النهر فهو يؤشر إلى مصطلح لقياس عمق المياه كان يستخدم في السفن البخارية.

مراد هاشم: متحف مارك توين في مدينة هانيبال يخلد ذكرى الكاتب وأهم أعماله فبالإضافة إلى عرض عدد من مقتنياته الشخصية وصوره والطبعات الأولى من مؤلفاته يشمل المعرض أقساما تجسد بعضا من أحداث روايته الشهيرة مغامرات توم سوير ورواية مغامرات هاكلبري فن التي وصفت بالرواية الأميركية الأعظم، عاش مارك توين طفولته وجزءا من شبابه هنا في مدينة هانيبال في نهر الميسيسيبي وعلى النهر عمل لسنوات قائدا للسفينة بخارية ومن هذا الواقع استلهم أحداث أهم أعماله ورواياته، في هذا المنزل عاش مارك توين طفولته منذ كان في الرابعة من عمره وفي هذا الحي عاش مغامراته التي استوحى منها أحداث قصتي توم سوير وهاكلبري فن ويأتي الزوار إلى هنا للتعرف على حياة الطفل الذي كان وراء مارك توين، مشهد من قصة توم سوير يؤديه طفلان يمثلان شخصيتي توم وباكي تاتشر والمشهد جزء من نشاط لطفلين يستمر لمدة عام يجوبان خلاله أنحاء البلاد كسفيرين لمدينة هانيبال ضمن برنامج بدء في الخمسينيات وشارك فيه مئات الأطفال قبلهما، هانيبال التي قضى فيها توين أربعة أعوام من طفولته يوم كانت أقسى مدينة في الغرب الأميركي ﻻ يزيد عدد سكانها اليوم عن سبعة عشر ألفا، لكن آلاف من محبي الكاتب من مختلف أنحاء العالم يزورونها سنويا بحثا عن مدينة سانت بطرسبرغ التي لم تكن سوى هانيبال ذاتها في أعمال توين.

[شريط مسجل]

براندا ميكدر ميت/مديرة العلاقات العامة في متحف مارك توين: نستطيع أن نرى الأماكن في قصص مارك توين تعود هنا إلى الحياة في هانيبال وأعتقد هذا ما يثير الزائرين أن يأتوا لرؤية أماكن كانوا قد قرؤوا في قصصه وهي كانت مصدر إلهامه.

مراد هاشم: سفينة مارك توين تأخذ الزوار في جولة نهرية إلى الحياة التي عاشها الأديب الأميركي على النهر طفلا مغامرا في البدء ثم قائدا لسفينة بخارية بعد ذلك.

[شريط مسجل]

ستيف تيري/قبطان السفينة " مارك توين": أفضل كتب مارك توين بالنسبة لي هو كتابه الحياة على نهر الميسيسيبي ليس لأني على صلة يومية بالنهر ولكن لأن كثيرا من الأمور التي وصفها في كتابه لا تزال تحدث حتى اليوم على النهر.

مراد هاشم: عشق توين الحياة والعمل على نهر الميسيسيبي وربما ما كان ليترك عمله لولا الحرب الأهلية التي اندلعت عام 1861 وأدت إلى توقف الملاحة على النهر، حدث غير مسار حياته خاصة عندما بدأ الكتابة مستعينا بمخزون من ذكرياته على النهر وهي الذكريات التي يأتي الزوار ليعيشوا اليوم جزءا منها. مراد هاشم لبرنامج مراسلو الجزيرة من مدينة هانيبال بولاية ميسوري.

[نهاية التقرير]

زاور شوج: مشاهدينا الكرام نتابع معكم هذه الحلقة من برنامج مراسلو الجزيرة وفيها بعد قليل: أسطورة الثعبان الأبيض في الصين قصة حب أمسى خبرا وحديثا من أحاديث الجوى.

[فاصل إعلاني]

زاور شوج: أهلا بكم من جديد، من أشهر الأساطير الصينية القديمة أسطورة الثعبان الأبيض وهي حكاية دارت أحداثها على ضفاف بحيرة في مدينة خانغجو وقد ألهمت هذه الأسطورة العديد من العشاق الصينيين وساعدتهم في بناء عش الزوجية الراسخ والمبني على الحب والتضحية ويحرص العديد من الأزواج الجدد في الصين كل عام على أخذ صور تذكارية في محيط البحرية اعتقادا منهم بأن ذلك سيجعل حياتهم المستقبلية مليئة بالحب والسعادة، ناصر عبد الحق يروي لنا قصة هذه الأسطورة في هذا التقرير.

[تقرير مسجل]

أسطورة الثعبان الأبيض في الصين

ناصر عبد الحق: لما رآهما بجانب البحيرة لم يكن سوسيان يعلم أن جمال باي سو تشن وشياو تشينغ كان يخفي خلفه سرا عظيما وأنهما في الأصل ثعبانان، تحت المطر عبّر عن غرامه بإحداهما وهي باي سو تشن وأهداها مظلته، بادلته الجميلة نفس المشاعر وبمباركة من صديقتها قبلت باي سو تشن بالزواج من الشاب الوسيم، هو قدح من الخمر قدمه سوسيان لزوجته الجديدة عملا بنصيحة راهب بوذي علم سر الفتاة فشربته وكان كفيلا بإخراج الأفعى من جلدها الزائف، وما أن رأى الشاب زوجته حية تسعى حتى انهار ومات من هول المفاجأة، بعشبة جلبتها من قمة الجبل ومشاعر حب لم تستطع كبح جماحها أعادت الفتاة الأفعى الحياة لزوجها وأقنعته بأن حبها له لا بد وأن يغير الواقع، لم يرض الراهب البوذي عما جرى فقام بخطف باي سو تشن وحبسها تحت برج ليفونغ على ضفاف البحيرة، غير أن صديقتها شياو تشينغ عادت بعد فترة بصحبة بعض الأخيار وقاتلت الراهب وهزمته، أنقذت صديقتها من الأسر ورافقتها إلى بيت الشاب سوسيان حيث عاشا معا حياة سعيدة، هكذا هي الأساطير تجمع الناس على تنوع ثقافاتهم فمئات آلاف من الصينيين يحجون كل عام إلى المكان الذي دارت فيه أحداث قصة عشق الشاب الوسيم للفتاة الأفعى ليستمتعوا بجداريات نحتت على يد أشهر الفنانين كي تروي القصة وليتساءل بعض الزوار أيضا كيف ذلك النوع من الحب أمسى خبرا وأسطورة من أساطير الجوى.

[شريط مسجل]

سائحة صينية: من خلال الأساطير ترى كم كان الحب جميلا في الماضي لدرجة الذوبان في سحره أما اليوم فيخلو من المشاعر الحقيقية ومن السهل تضحية العاشق بمعشوقته حتى لأسباب بسيطة قلما تجد في هذه الأيام قصة حب بهذا العمق.

سائح صيني: تختلف أساطير الحب في الصين عنها في الغرب فقصة روميو وجولييت مثلا انتهت بشكل محزن ولم ينته العاشقان بلقاء في حياة سعيدة تستمر للأبد أما أسطورة الثعبان الأبيض فكانت نهايتها مليئة بالسعادة.

ناصر عبد الحق: في الأسطورة بريق يظمأ له زوار المكان فهي الحكاية التي شدت العشاق في الصين على مر الزمان، قبل نحو ألف عام بالتحديد في عهد أسرة سونغ الصينية دارت أحداث القصة على ضفاف البحيرة الغربية في مدينة خانغجو والتي ما زالت تحتفظ ببعض المعالم التي شهدت وقائع أسطورة الثعبان الأبيض، بين مجموعة من الجبال المغطاة بالأشجار والفواحة بعبق الزهور ترامت أطراف البحيرة الغربية في أحضان الطبيعة الساحرة فأضاف ذلك جمالا إلى جمال ما دار حولها من أساطير رومانسية جذبت العديد من العشاق الصينيين إلى السفر في أجوائها يأتي الآلاف من الشباب الصيني المقبل على الزواج إلى ضفاف البحيرة كل عام كي تكون البحيرة ومعالم الأسطورة من حولها خلفية لصور تذكارية يلتقطونها فالصورة هنا رونق ومعنى لكل قيس صيني وليلاه.

[شريط مسجل]

شاب صيني مقبل على الزواج: منذ أن كنت صغيرا وأنا أسمع والدي يتحدثان عن قصة الثعبان الأبيض ويعبران عن إعجابهما بالأسطورة فأعجبت بها أنا أيضا منذ الصغر قمنا اليوم بزيارة برج ليفونغ وتمتعنا بمشاهدة الأسطورة منحوتة على الجدار.

شابة صينية مقبلة على الزواج: نأتي لالتقاط الصور هنا وكلنا أمل في أن نصبح مثل الأسطورة ونعيد الطريقة القديمة في العشق الحقيقي ونبقى سويا للأبد نعيش الحياة السعيدة التي نريدها.

ناصر عبد الحق: في أساطير العشق تعود العجوز صبية تتزوج المعشوق ينزل القمر إلى الأرض يهوى الجميل صاحبة الدمامة ينتصر الحب ويمتد الغرام إلى الأبد، ذلك ما جسدته أسطورة الثعبان الأبيض منذ أن شهد جسر بأطراف البحيرة على بدايات الحكاية، على هذا الجسر التقى الشاب الهائم حسب الأسطورة بالفتاة باي سو تشن للمرة الأولى واليوم يأتي العديد من الشباب الصيني كي يعيشوا أجواء الأسطورة أو ربما وجد أحدهم شريك المستقبل وأهداه مظلة الغرام، يقول الصينيون إن الجنة في السماء وعلى الأرض خانغجو لما تمتعت به المدينة من جمال الطبيعة عبر العصور وكانت البحيرة الغربية أهم عناصره، فمياهها ما زالت شاهدة على واحدة من أجمل وأشهر أساطير العشق الصينية، ناصر عبد الحق لبرنامج مراسلو الجزيرة من مدينة خانغجو جنوب شرق الصين.

[نهاية التقرير]

زاور شوج: وبهذا التقرير عن أجمل وأشهر أساطير العشق الصينية كما رواها لنا مراسلنا ناصر عبد الحق نأتي مشاهدينا الكرام إلى نهاية هذه الحلقة من "مراسلو الجزيرة"، موعدنا يتجدد الأسبوع المقبل دمتم بخير وإلى اللقاء.