حظيت أزهار الكرز بصدارة ملفات الحلقة الأخيرة من برنامج "مراسلو الجزيرة" مساء الـ14 من أبريل/نيسان 2015، وذلك لأن اليابانيين الذين تابعناهم يحتفون بتفتح هذه الأزهار لم يكونوا وحدهم بل طافت الكاميرا بالعاصمة الأميركية واشنطن وقد احتفلت كذلك بأشجار الكرز التي وصلتها هدية من بلدية طوكيو قبل مائة عام.

في اليابان حيث تعتبر شجرة الساكورا (الكرز) من مكونات الثقافة نشأت ظاهرة مراسلي الساكورا الذين يتابعون تحولات الساكورا من البراعم حتى الأزهار ويرسلون فيديوهاتهم وصورهم إلى قناة أخبار الطقس اليابانية.

خلال أسبوع واحد تتفتح الأزهار ثم تسقط، ولكن اليابانيين يعتبرون هذا الأسبوع كافيا لتجديد طاقتهم وتحفيزهم على العمل.

أما واشنطن فهي تقيم أيضا مهرجانها السنوي بهذه المناسبة، ويعتبر الأميركيون وجود أشجار الكرز في واشنطن عربون صداقة من بلدية طوكيو التي قدمتها إليهم عام 1912.

ويمثل الاحتفال السنوي في العاصمة الأميركية مصدر ربح للشركات السياحية، حيث يستقطب المهرجان عددا كبير من الحضور من داخل أميركا ومن السياح الخارجيين.

الأميركيون يعتبرون وجود أشجار الكرز في واشنطن عربون صداقة من بلدية طوكيو التي قدمتها إليهم عام 1912

غيرترود بيل
من جانب آخر، عرضت الحلقة تقريرا حول المستشرقة البريطانية غيرترود بيل التي عاشت بين نهاية القرن الـ19 وبداية القرن العشرين، ولعبت دورا في رسم خريطة الشرق الأوسط وتحديدا العراق الحديث.

نشأت غيرترود في كنف عائلة ثرية متفانية في خدمة الإمبراطورية البريطانية، وشغفت بدراسة الآثار وأساليب الحياة الفارسية والعربية.

وقد استطاعت منذ نهاية القرن الـ19 حتى الربع الأول من القرن العشرين تكوين أرشيف يشمل سبعة آلاف صورة للأماكن الأثرية في المنطقة، وهي محفوظة الآن في جامعة نيوكاسل البريطانية.

وتقول عالمة الآثار العراقية لمياء الكيلاني إن الشعب كان معجبا بهذه المرأة ولقبها بالخاتون، مضيفة أنها كانت آثارية جيدة جدا.

غير أن معرفة غيرترود الدقيقة بتضاريس العراق استثمرت من قبل الاستخبارات البريطانية التي وظفتها مسؤولة في المنطقة لتمهيد الطريق لانتشار القوات البريطانية بين البصرة وبغداد.

وفي إحدى رسائلها إلى والدها تقول غيرترود إن توليها مهمة رسمية أثقل كاهلها، خصوصا بعد أن أوكلت إليها الحكومة البريطانية مهمة رسم حدود العراق الجديدة.

اسم البرنامج: مراسلو الجزيرة
عنوان الحلقة: اليابانيون والأميركيون.. احتفاء متزامن بزهرة الكرز
مقدم الحلقة: المعتز بالله حسن
تاريخ الحلقة: 20/5/2014
المحاور:
- مهرجان زهر الساكورا في اليابان
- مهرجان سنوي لأزهار الكرز في واشنطن
- غيرترود بيل الجاسوسة البريطانية المثيرة للجدل
المعتز بالله حسن: في هذه الحلقة.. مراسلون مختصون في أزهار الساكورا رمز الربيع وجمال الطبيعة في اليابان، وبعد فصل شتاء طويل وقاسٍ سكان واشنطن يحتفلون بالمهرجان السنوي  لأزهار الكرز، ومن بريطانيا قصة حياة مستشرقة وجاسوسة ساهمت في صنع الخريطة السياسية والجغرافية لمنطقة الجزيرة العربية والعراق في القرن العشرين.
أهلاً بكم مشاهدينا في هذه الحلقة الجديدة من برنامج "مراسلو الجزيرة" ونستهلها من اليابان حيث تفتحت أزهار الكرز أو الساكورا التي يعتبرها اليابانيون رمزاً للحياة وجمال الطبيعة وفرصة للاستجمام والاسترخاء والتمتع بمناظر الزهور الجميلة ومع تطور تكنولوجيا الهواتف النقالة ظهر في اليابان ما يعرف بمراسلي  الساكورا وهم أشخاص متطوعون يقومون بإرسال صورهم وفيديوهاتهم عن هذه الزهور إلى محطات متخصصة في أخبار الطقس، فادي سلامة يحدثنا عن هذا النوع الجديد من المراسلين وعن كيفية احتفال اليابانيين بموسم تفتح زهور الساكورا.
[تقرير مسّجل]
مهرجان زهر الساكورا في اليابان
فادي سلامة: سحر الساكورا يحول الحديقة المحيطة بقصر الإمبراطور في طوكيو إلى جنة في الربيع، أسبوعٌ واحدٌ تتفتح فيه أزهار الساكورا فيشعر اليابانيين بطاقةٍ من النشاط تحفزهم على العمل طوال السنة، لا تحمل أشجار الكرز اليابانية ثماراً لكن منظرها الخلاب يشبع القلب قبل العين، كتب التاريخ اليابانية توثق منذ أكثر من ألف عام وصف اليابانيين للساكورا بأنها شجرة شبه مقدسة، فبراعمها تكبر وتنضج لتتفتح الأزهار ثم تسقط خلال أيام فقط مختصرة قصة الحياة التي يعيشها الإنسان في عدة عقود، موسم تفتح أزهار الساكورا مهرجان للمرح والاستمتاع والتسوق والتنزه ولقاء الأهل والأصدقاء والأحبة، إنه المشهد الذي صورته اللوحات اليابانية القديمة وهذا هو المشهد الآن في حديقة يوجي وسط طوكيو، تغير الناس والزمن  لكن المشهد واحدٌ لم يتغير، يطلق اليابانيون على النزهات التي يقومون بها لمشاهدة تفتح أزهار الساكورا اسم "هانامي" وتعني حرفياً مشاهدة الأزهار حيث يقصدون الحدائق التي تكثر فيها أشجار الساكورا ويفترشون الأرض ويتسامرون ويتناولون الطعام والشراب ويغنون، لوكيواري ورفقاؤه يعملون في شركة للقطارات ومن الواضح أنهم لا يتقنون أغاني الساكورا التي يزخر بها التراث الياباني التقليدي لكنهم جميعاً يعشقون الهانامي.
[شريط مسجل]
شابة يابانية: الاستمتاع بمشاهدة تفتح الأزهار أمر تعودّنا عليه منذ صغرنا وهو يغمرنا فرحاً وسعادة.
شاب ياباني: الهانامي من مكونات الثقافة اليابانية نلتقي مع أصدقائنا في ذروة تفتح أزهار أشجار الكرز ونتمتع معاً بتناول الطعام والشراب في جو ممتع لننفس عن الضغوط طوال عام كامل.
فادي سلامة: أهمية الساكورا لدى اليابانيين دفعت قناة تلفزيونية مختصة بأخبار الطقس لإطلاق مشروع قناة الساكورا ضمن باقة قنواتها، والهدف هو تقديم نشرات على مدار الساعة في فترة تفتح أزهار الكرز ويذكر فيها الموعد المتوقع لتفتح الساكورا وحالة الأشجار في كل منطقة وكذلك حالة الطقس ليتمكن الناس من التخطيط بشكل جيد لنزهتهم، وتعتمد النشرة في جزء كبير منها على المعلومات التي يرسلها الناس العاديون حول تفتح أزهار أشجار الساكورا في مناطقهم، وتحظى هذه النشرة بمتابعة كبيرة.
[شريط مسجل]
تاتسويوا أونوزاوا/مذيع نشرة الساكورا: قناة الساكورا تعتمد بشكل كبير على المعلومات التي يرسلها المشتركون حول الساكورا في مناطقهم أي مبدأ الانضمام والتشارك من خلال ما يعرف بالمواطن المراسل الذي قد يتحدث عن الأشجار بشكل عام أو شجرة بعينها.
فادي سلامة: السيد كوجيما تقاعد قبل بضع سنوات وهو يحرص على ممارسة رياضة المشي يومياً في الحديقة القريبة من منزله في طوكيو، وقد انضم إلى شبكة مراسلي الساكورا منذ عامين حيث يقوم بإرسال تقارير يومية حول نمو براعم الساكورا من بداية شهر فبراير/ شباط حتى نهاية شهر إبريل/ نيسان، واختار كوجيما شجرة بعينها من بين أشجار الحديقة لتكون موضوع تقاريره اليومية وقام بتسجيلها في موقع القناة ولم يكن تحديد شجرته أمراً صعباً فالبلدية تخصص لكل شجرة في الحدائق العامة رقماً خاصاً.
[شريط مسجل]
أتسوشي كوجميا/مراسل نشرة الساكورا: لدي ماي ساكورا أي شجرة الساكورا الخاصة بي وهي بالطبع ليست ملكاً لي لكنني اخترتها لتكون موضوع تقاريري اليومية، لقد أصبحت هناك علاقة خاصة تربطني بالشجرة وتفقد تفتح أزهارها يومياً لإرسال تقارير، وهذا يشعرني بمتعة أكبر من مجرد مشاهدة الأزهار بعد تفتحها.
فادي سلامة: في اليابان هناك أكثر من نصف مليون شخص يرسلون صوراً ومعلومات عن تفتح أزهار الساكورا في مناطقهم لقسم خاص بمراسلي الساكورا في قناة أخبار الطقس، تصل القسم يومياً آلاف الصور والبيانات عبر الهواتف الذكية التي شاع استخدامها  وسهلت مهمة المراسلين، ويقوم مشرفون بدراسة الصور والبيانات لتحديد المعلومات الخاصة بتفتح الساكورا في المناطق المختلفة، وتنشر نتائج تحليل البيانات عبر تطبيق بالهواتف الذكية يوضح موعد بدء تفتح البراعم وذروة تفتحها، بالإضافة إلى أنه يوضح موعد تساقط الأزهار وتمكن هذه المعلومات الناس من التخطيط بشكل أفضل لنزهات الهانامي والاستمتاع بتفتح الساكورا.
[شريط مسجل]
مارسارو كيدا/مشرف قسم مراسلي الساكورا: نعتمد على تقارير مراسلينا وقد ينشغلون في بعض الأحيان ولا يرسلون التقارير وحينها نرسل لهم رسائل مناشدة لإطلاعنا على حالة تفتح البراعم ولكن ليس بشكل مباشر بل بتوجيه رسائل بالنيابة عن الشجرة كأن نوجه رسالة بأن الشجرة قد اشتاقت لك وترغب بلقائك وما إلى هنالك من رسائل لطيفة وممتعة.
فادي سلامة: مراسلون الساكورا لا يحصلون على مقابل مادي ولكن القناة تجري قرعة على أسماء أكثر المراسلين نشاطاً وتقدم للفائز هدية هي عبارة عن حصيرة لشخصين يمكن استخدامها في نزهات الهانامي للاستمتاع بمشاهدة تفتح أزهار الساكورا، فادي سلامة لبرنامج مراسلو الجزيرة- طوكيو.
[نهاية التقرير]
المعتز بالله حسن: وكما تفتحت أزهار الكرز في طوكيو تفتحت مثيلاتها في العاصمة الأميركية واشنطن، بعد موجة برد قاسية امتدت لغاية الأسابيع الأولى من فصل الربيع وكعادتهم كل سنة احتفل سكان واشنطن بهذه المناسبة، وتعود قصة الاحتفال بأزهار أشجار الكرز إلى أكثر من قرن عندما أهدت بلدية طوكيو مجموعة من هذه الأشجار كعربون صداقة للولايات المتحدة الأميركية وشعبها، محمد العلمي يحدثنا عن مهرجان زهور الكرز في واشنطن وأهميته السياسية والتاريخية.
[تقرير مسجل]
مهرجان سنوي لأزهار الكرز في واشنطن
محمد العلمي: من شم النسيم عند الفراعنة إلى النيروز في بلاد فارس مروراً بمختلف الشعوب  والحضارات تمكن حب الجمال وتجدد الحياة مع مطلع كل فصل الربيع من النفس البشرية عبر العصور، سكان العاصمة الأميركية لم يخرجوا عن هذا التقليد وقرروا عدم الالتفات خلال أسبوعين على الأقل من كل عام إلى السياسة ومشاكلها الداخلية والخارجية وتجاوز متاعب الحياة اليومية للاحتفال مع الطبيعة في موسم تجددها واستمرارية الحياة في ألوانها.
[شريط مسجل]
شابة أميركية: جئنا من بلدة برنستون لمشاهدة مهرجان الكرز وقررنا أنا وأسرتي حضوره لأول مرة للاستمتاع بالجو اللطيف والأشجار الجميلة.
محمد العلمي: الأشجار الجميلة أهداها رئيس بلدية طوكيو لسكان واشنطن عام 1912 فتحولت مع مرور الزمن إلى مهرجان سنوي للجمال والسياحة ومصدر ربح للمؤسسات السياحية في المدينة.
دانييل ديفيس/المتحدثة باسم مهرجان الكرز: تقيم واشنطن احتفالاً سنويا مع تفتح أزهار الكرز تحضر المطاعم وجبات خاصة بالمناسبة وتقدم الفنادق عروضا لزبائنها.
محمد العلمي: المهرجان أعطى المدينة أيضا فرصة لإقامة عرض احتفالي حقيقي ارتبط باسمها بعيداً عن عروض تنصيب الرؤساء، ويستقطب المهرجان سنوياً أكثر من مليون ونصف زائر من واشنطن وباقي الولايات ومن مختلف أنحاء العالم.
[شريط مسجل]
سائحة ألمانية: جئنا من ألمانيا وقررنا إكمال المتعة بمشاهدة العرض وأشجار الكرز التي تشتهر بها المدينة.
محمد العلمي: وفي ذروة الاحتفالات بتفتح أزهار الكرز لم ينسَ معظم المحتفلين مصدرها ورمزية المناسبة ورسالتها العميقة التي تتجاوز خلافات السياسيين وحساباتهم الضيقة.
[شريط مسجل]
مواطن أميركي: إنها رمز للسلام كانت هدية من رئيس بلدية طوكيو ومع تفتحها كل عام تزداد جمالاً، وتذكرنا جميعاً بأن علينا أن نبقى أصدقاء وشركاء نعمل جميعاً ليصبح العالم مكاناً أفضل.
مواطنة أميركية: الأمر الأهم هو رمزية الهدية من اليابان إلى أميركا وهي رسالة وحدة بين الشعوب.
مواطن أميركي: الأمر أيضاً بداية الربيع ودعوة للجميع للاستمتاع بالتنوع الثقافي للمدينة بروح متسامحة.
محمد العلمي: اليابانيون الأميركيون الذين عانى آبائهم من الكراهية والاضطهاد إبان الحرب العالمية الثانية ونعتوا بأنهم طابور خامس هؤلاء وجدوا في المهرجان فرصة للاحتفال بمظاهر ثقافتهم الموسيقية وبفنون مطبخهم العريق، بعض العروض والأكل والموسيقى وفي طقوس تبدو وكأنها مستمدة من احتفالات الحضارة القديمة بحلول فصل الربيع تتوجه الجموع الغفيرة إلى المنطقة المحيطة بالنصب التذكاري لتوماس جيفرسون أحد الآباء المؤسسين للجمهورية للاستمتاع بسخاء هدية لم تتوقف عن العطاء منذ أكثر من مائة عام متواصلة.
[شريط مسجل]
سائحة بلجيكية: جئت من بلجيكا لزيارة صديقتي ولمشاهدة أشجار الكرز في واشنطن استمتعت كثيراً بالألوان والتقطت صوراً كثيرة سأعرضها بعد عودتي إلى أوروبا.
محمد العلمي: سكان العاصمة الأميركية والمنطقة المحيطة بها قد يشعرون هذا العام بامتنان مضاعف لأصحاب الهدية الجميلة بعد معاناة مع فصل شتاء قارس غير مسبوق في ذاكرتهم الجماعية من حيث الطول أو القسوة.
[شريط مسجل]
مواطنة أميركية: عانينا من أطول فصل شتاء وسئمنا من الثلوج رغم حبي لها أصبحنا أكثر استعداداً للخروج إلى الهواء الطلق والاستمتاع بالمهرجان والحياة.
محمد العلمي: على خلاف الهدايا الثمينة التي يتبادلها رؤساء الدول استمدت هذه الهدية الفريدة قوتها من بساطتها وشعبية جمالها، بل أكد ذلك الجمال أنه أكثر قوة وتعميراً من حروب عالمية وأزمات اقتصادية، ولم تتوقف الشجيرات الجميلة عن بث مشاعر البهجة والسعادة مع مطلع كل فصل ربيع منذ أكثر من مائة عام، محمد العلمي، مراسل الجزيرة- واشنطن.
[نهاية التقرير]
المعتز بالله حسن: مشاهدينا الكرام نتابع معكم هذه الحلقة من برنامج مراسلو الجزيرة وفيها بعد قليل: قصة المستشرقة البريطانية التي لعبت دوراً كبيراً في رسم خريطة الشرق الأوسط الحديث.
[فاصل إعلاني]
غيرترود بيل الجاسوسة البريطانية المثيرة للجدل
المعتز بالله حسن: أهلاً بكم من جديد، ملكة الصحراء سيدة العراق مستشارة الملوك العرب، أوصاف وألقاب أطلقت على المستشرقة البريطانية غيرترود بيل التي عاشت بين نهايات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، انتقلت إلى منطقة الشرق الأوسط فكونت صداقات كثيرة ودرست اللغة والعادات العربية، لعبت دوراً رئيسياً في رسم حدود دولة العراق بعد الحرب العالمية الأولى وإبقائه تحت الانتداب البريطاني، لكنها أيضاً ساهمت في تأسيس المتحف العراقي وحفظ تحفه الأثرية من النهب أو الضياع، العياشي جابو يعرفنا على هذه المستشرقة الجاسوسة المثيرة للجدل من خلال بعض ما خلفته ورائها من أرشيف ضخم من الرسائل والصور.
[تقرير مسجل]
العياشي جابو: في هذا البيت في منطقة يوركشير شمال انجلترا نشأت غيرترود بيل في كنف عائلة ثرية محبة للمغامرة ومتفانية في خدمة الإمبراطورية البريطانية خلال حكم الملكة فكتوريا، كانت عائلتها تملك مصانع الحديد التي تدخل في صناعة السفن والجسور الحديدية القوية وقد كانت غيرترود أول امرأة بريطانية تتخرج من جامعة أكسفورد في وقت لم يكن للنساء البريطانيات الحق في الإدلاء بأصواتهن في الانتخابات.
[شريط مسجل]
سوزانا/ابنة شقيقة غيرترود بيل: ما أراه مهماً في شخصها أنها كانت كاتبة جيدة كانت فنانة تنظم الشعر أيضاً لكن ما يحيرني هو كيف يمكن لشخصين أن يتعايشا معاً في جسم واحد، الشخص الذي يستطيع أن يكتب شعراً بحس رقيق يجلس أيضاً مع ونستون تشرشل ويشاهد كيفية تدمير قرية كردية ولو كانت اصطناعية جهزت بهدف إيجاد طريقة لتدميرها.
العياشي جابو: غيرترود التي تعلمت روح المغامرة من والدها كما لها شغف كبير بدراسة الآثار وعادات القبائل العربية والفارسية وأساليب حياتها، توجهت إلى منطقة الشرق الأوسط غير آبهة بأي مخاطر قد تحدق بها وقد تمكنت من جمع سبعة آلاف صورة للأماكن الأثرية في المنطقة بين نهاية القرن التاسع عشر والربع  الأول من القرن العشرين، وهي الآن محفوظة في مكتبة جامعة نيوكاسل البريطانية.
[شريط مسجل]
مارك جاكسون/معهد دراسة الآثار- جامعة نيوكاسل: غيرترود كانت مهتمة بالحقبة البيزنطية الأولى وبالحقبة الإسلامية أيضاً وقد ركزت بالخصوص على المباني والقلاع، كانت ترسمها وتلتقط صورا لها وهو ما ساهم في تشكيل كمية كبيرة من الأرشيف لنا نستفيد منها اليوم.
العياشي جابو: هذه الصورة تمثل إحدى القلاع الإسلامية في العهد العباسي أو ربما الأموي التقطتها غيرترود عام 1902 خلال الحكم العثماني للمنطقة ولم تعد موجودة لأنها نهبت بالكامل ونقلت إلى أحد المتاحف الألمانية ببرلين.
[شريط مسجل]
لامية الجيلاني/عالمة آثار عراقية: الشعب العراقي كان كامرأة أعتقد كانوا معجبين بها ولهذا أعطوها اسم الخاتون في الحقيقة كل موقع شافته زارته رسمته والتخطيط مالها إلى اليوم نستعمله، لأنها كانت كآثارية بنسبة جيدة جداً ومن أهم الأشياء هو قصر خيبر لأن لما هي زارته اكتشفت فيه المحراب وهذا، وهي اللي أرخته كقصر إسلامي لأن قبل ذلك الكل كانوا يعتقدون من الفترة الساسانية.
العياشي جابو: وقد استغلت الاستخبارات البريطانية غيرترود فوظفتها مسؤولة في المنطقة لتمهيد الطريق لقواتها للانتشار بين البصرة وبغداد مستغلة معرفتها بتضاريس المنطقة وجغرافيتها.
[شريط مسجل]
جوان بورتر مكايفر/المعهد البريطاني لدراسات العراق:أعتقد أن اهتماماتها السياسية كانت ذات صبغة تاريخية أكثر فهي نتاج لخلفية محافظة كان والدها عضواً في البرلمان وقد تعاطى جدها بالسياسة أيضاً أما هي فقد انصب اهتمامها على منطقة الشرق الأوسط وكانت مهتمة بدعم المصالح البريطانية حيث كانت تؤمن بقوة بأن الامبراطورية البريطانية هي الأهم على الإطلاق.
العياشي جابو: كانت غيرترود تكتب رسائل باستمرار إلى والدها تطلعه فيها على اكتشافاتها ونشاطاتها بالمنطقة، ولم تخفِ أثناءها الأعباء التي أثقلت كاهلها عندما أوكلت الحكومة البريطانية لها مهمة القيام برسم حدود دولة العراق الجديدة، كانت غيرترود تتحدث اللغة العربية إلى جانب لغات أخرى وهو ما أكسبها ثقة العرب وقيل أن أحد الدبلوماسيين همس في أذنها مرة في مؤتمر الصلح بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى قائلاً لها: أنتِ امرأة عراقية وعليك الانتباه لما تقولينه في حضور الوفد البريطاني، معرفة غيرترود بخبايا المجتمع القبلي وعاداته وقيامها بدور أساسي في إنشاء دولة عراقية خاضعة للانتداب البريطاني لم يمنعها من إبداء معارضتها لبعض سياسات بلدها خاصة ما يتعلق منها بإنشاء وطن قومي لليهود على أرض فلسطين.
[شريط مسجل]
جوان بورتر مكايفر: كانت معارضة للصهيونية ولم توافق على ما كان يجري في فلسطين كانت معارضة تماما لما كانت تسمح به الحكومة البريطانية مما جرى هناك.
العياشي جابو: غيرترود التي تعلقت بالعراق وتراثه ساهمت أيضاً في تأسيس متحفه بجمع نحو ستة آلاف قطعة أثرية في بداية الدولة العراقية الحديثة، وهي أول من قام بتأسيس قانون الحفاظ على القطع الأثرية الفريدة التي تم التنقيب عنها ومنعت من البيع أو التصدير إلى دول أخرى، وقد آثرت البقاء في بلاد الرافدين حتى وفاتها ودفنت في مقبرة ببغداد، ورغم أن غيرترود عملت مع الضابط والمستشرق البريطاني توماس لورانس المعروف في المنطقة العربية بلورانس العرب فإنها لن تحظى بنفس الشعبية والشهرة لدى عامة الناس حتى بين البريطانيين أنفسهم.
[شريط مسجل]
جوناثن كوبر/قس كنيسة برومبتن: من السهل على الناس تذكر شخص مثل لورانس لأن إرثه لا يتسم كثيراً بوصمة الإمبريالية قد كان يريد شيئاً مختلفاً في المنطقة عما كانت تريده، فهو كان يريد دولة عربية واسعة بينما غيرترود كانت تريد تأثيراً للإمبراطورية البريطانية في المنطقة.
العياشي جابو: غيرترود المثيرة للجدل حتى في عقيدتها الدينية بنيت لها نافذة تخليداً لذكراها في هذه الكنيسة في المقاطعة التي ولدت فيها للإشادة بنشاطها ودروها في تعريف الغرب بالحضارة الشرقية وقد نقش في أعلاها مطلع قصيدة للشاعر العربي المخضرم لبيد بن ربيعة العامري القائل فيها:
بلينا وما تبلى النجوم الطوالع     وتبقى الجبال بعدنا والمصانع
العياشي جابو مراسلو الجزيرة- مقاطعة يوركشير- شمال إنجلترا.
[نهاية التقرير]
المعتز بالله حسن: وبهذا التقرير عن شخصية غيرترود بيل المثيرة للجدل نأتي مشاهدينا إلى الكرام إلى نهاية هذه الحلقة من مراسلو الجزيرة، موعدنا معكم يتجدد الأسبوع المقبل دمتم بخير إلى اللقاء.