قدمت حلقة الثلاثاء 4/3/2014 من برنامج "مراسلو الجزيرة" تقارير حول الهاجس الأمني في لبنان، ومتحف يروي تاريخ فلسطين، ورحلة في مدينة تاريخية في العراق.

أدت هشاشة الوضع الأمني في لبنان إلى زيادة الطلب على شركات الحراسة الخاصة، وكشف تقرير المراسل أن العمليات التفجيرية الأخيرة أدت إلى رفع مستويات القلق الأمني، مما أدى إلى ازدهار سوق شركات الحراسة الأمنية.

ورافق ذلك قيام قطاع جديد يعنى بتجارة الكلاب البوليسية وتدريبها على كشف المتفجرات وبيعها للفنادق والمؤسسات التي تحتاج لخدماتها، إضافة لقيام بعض الشركات بتصفيح السيارات ضد الرصاص والقنابل الخفيفة بأسعار مناسبة.

ومن فلسطين زارت كاميرا الحلقة منتجع جبل المنطار بطولكرم، حيث يقع متحف سياحي يحوي العديد من الآثار التاريخية التي تروي قصصا فلسطينية يعود بعضها لمئات السنين.

ويوجد بالمتحف جرس منقوش عليه "تيتانيك 1912" يحكي قصة وجود فلسطينيين على متن السفن الشهيرة التي تحولت قصة غرقها إلى فيلم نال شهرة كبيرة.

وانتقلت الكاميرا إلى مدينة "عقرة" التاريخية بشمال العراق، التي تقع في جبال الموصل ويقيم بها الأكراد، حيث تتميز ببيوتها الحجارية العتيقة التي صمدن في وجه الزمن.

وأولت حكومة إقليم كردستان إعادة تعمير المدينة حيث قامت بصرف إعانة مالية لكل مواطن يقوم بترميم واجهة منزله على الطراز القديم.

ويعد الجامع الكبير من أبرز معالم المدينة، لأنه يحتوي على مدرسة دينية لتحفيظ القرآن الكريم والعلوم الدينية، كما توجد بها بعض المتاجر القديمة التي ما زالت سوقا يقصده الأهالي للتسوق.

النص الكامل للحلقة