سلطت حلقة الثلاثاء 31/12/2013 من برنامج "مراسلو الجزيرة" الضوء على زراعة الفل قرة أعين الأغنياء ومصدر رزق الفقراء بمحافظة الحديدة اليمنية. ومن أفغانستان تابعت زراعة نبتة الخشخاش مصدر رزق البعض ومصدر مأساة البعض الآخر. ونقلت من إندونيسيا قصة زراعة قصب الخيزران التي انحسرت بعد أن كانت مزدهرة.

ورصد مراسل الجزيرة في مدينة الحديدة دورة زراعة الفل التي تشكل مصدر رزق للفقراء في تلك المدينة، حيث يحرص الفقراء والأغنياء على حد سواء على اقتنائه.

وفضلا عن كونه مصدرا للرزق، فإن للفل رموزا ودلالات في الحديدة والمحافظات المجاورة لها، ولا يكاد يخلو عرس أو مناسبة سعيدة منها.

فالفل في الحديدة يمنح السعادة للأغنياء والفقراء على حد سواء.

 زراعة الخشخاش في أفغانستان لا تزال منتعشة رغم جهود الحكومة للحد منها (الجزيرة)

الخشخاش بأفغانستان
من أفغانستان ينقل مراسل الجزيرة واقع زراعة نبتة الخشخاش التي تستخدم في تصنيع الهيروين، وكيف حافظت على انتعاشها رغم جهود المجتمع الدولي والحكومة الأفغانية للحد من زراعتها، إذ تعد أفغانستان من أهم مصادر الأفيون في العالم بنسبة 90%.

ويقول عبد الوكيل خان وهو مزارع أفغاني إن الأهالي يستعينون بما تجود به محاصيل الخشخاش في إعالة عائلاتهم، لأن زراعة القمح لا تدر ما يكفي من الأموال لسد حاجياتهم في ظل غياب المساعدات الحكومية.

ويبدو أن ضعف سلطة القانون وحالة عدم الاستقرار التي تعيشها أفغانستان ساهما بشكل لافت في ازدهار زراعة الخشخاش، في ظل عجز الحكومة عن تقديم البدائل للمزارعين.

زراعة الخيزران تراجعت بشكل ملحوظ أمام زراعة المطاط وزيت النخيل (الجزيرة)

إندونيسيا
من إندونيسيا، رصدت كاميرا الجزيرة واقع زراعة الخيزران (الروتان) التي تراجعت أمام زراعة المطاط وزيت النخيل.

وتنقل فريق الجزيرة إلى جزيرة بورنيو وتحديدا إلى محافظة كانينان حيث انطلق في رحلة حصاد قصب الخيزران مع مزارعي المنطقة الذين يلقون باللائمة على الحكومة في تراجع زراعته لصالح زيت النخيل والمطاط.

وأوضحوا كيف تحول قصب الخيزران إلى منتوج دون قيمة اقتصادية لأنه بالكاد أصبح يغطي تكاليف إنتاجه ونقله.

ويمثل خيزران إندونيسيا 55% من حجم الخيزران المستخدم في العالم.

النص الكامل للحلقة