- المسلمون ومشكلات التجنيس في الولايات المتحدة
- تشيرنوبل.. كارثة لازالت حية

محمد خير البوريني: أهلاً ومرحباً بكم مشاهدينا إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، من الولايات المتحدة نتحدث عن انقلاب المفاهيم بعد أحداث الحادي عشر من أيلول سبتمبر إذ بات المسلم تحت مجهر السلطات الأمنية في حله وترحاله وبات عرضة للتهديد بأشكال ووسائل مختلفة. ونعرض من أوكرانيا تقريرا نسلط فيه الضوء على مفاعل تشيرنوبل النووي بعد نحو عقدين من وقوع كارثة التسرب الإشعاعي الذي ألحق أضرارا فادحة وأدى إلى سقوط آلاف القتلى ونرى كيف لا يزال يشكّل خطرا حتى اليوم. أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة، بعد أحداث الحادي عشر من أيلول سبتمبر بات المسلمون عموما والعرب على وجه الخصوص موضع شك في العديد من دول العالم وخاصة في الدول الغربية الأمر الذي ألحق بكثيرين منهم أضرار كبيرة، في الولايات المتحدة تحديدا أصبح المواطنون والمقيمون من أصول عربية وإسلامية تحت المجهر الأمني وأصبح منح الجنسية غاية في الصعوبة كما ازدادت المضايقات التي يتعرضون لها بشكل كبير وبات التهديد بالعقاب والترحيل أمراً وارداً لأسباب يرى أصحاب الشأن أنها لا تستند إلا إلى مجرد شكوك وتكهنات، من هناك تقرير عبد الرحيم فقراء.

المسلمون ومشكلات التجنيس في الولايات المتحدة

[تقرير مسجل]

عبد الرحيم فقراء: كل شيئا في حياة فارس علمي يوحي إلى العين بأنه يعيش الحلم الأميركي أسوة بالعديد ممَن هاجروا إلى الولايات المتحدة، بيت جميل وحديقة وديعة وأسرة أميركية تتفانى في حبه وتسعى لغزله في نسيج المجتمع الأميركي بما يريحه ويوفر سعادته، بيد أن العين في العديد من الأحيان إما ضالة أو مضللة فبعد حوالي خمسة عشرة عاماً من الإقامة المتواصلة في الولايات المتحدة يشعر فارس الذي يواجه خطر الترحيل منها بأن حلمه قد أنقلب إلى منغّص يقد مضجعه فبعد جهداً جهيد من أجل تسوية إقامته جاءته رسالة من إدارة الأمن الوطني الأميركي تطلب منه الاستعداد للرحيل.

فارس علمي - لاجئ فلسطيني: تعال على الدور الأول الساعة ثامنة الصبح مع 44 باوند عشان 44 رطل جاهز للسفر.

عبد الرحيم فقراء: مشكلة فارس لا تختلف كثيرا عن مشكلة عرب آخرين هم أيضا يلاحقهم ماضيهم فبرغم أنه فلسطيني الأصل كويتي المولد فإنه لا يملك جواز سفر وكان قد جاء إلى الولايات المتحدة بوثائق مصرية في أعقاب غزو العراق للكويت بهدف الدراسة قبل أن يطلب اللجوء السياسي، ما لم يكن يدركه فارس آنذاك هو أن الولايات المتحدة بلد يسهر على تنفيذ قوانينه بصرامة وأن تغيير وضعه من طالب عِلم إلى طالب لجوء سياسي عملية ملغومة بتعقيدات قد لا يقدر التحسّر ولا حتى الدموع أحيانا على نزع فتيلها خاصة بعد أحداث الحادي عشر من أيلول 2001، بعد دخوله الأراضي الأميركية بثلاث سنوات تقريبا اتصل بفارس أحد مسؤولي الهجرة ودعاه للحضور إلى المحكمة.

فارس علمي: أنا ما كنتش عارف إيش بده فأخذت المحامي ورحنا، لما وصلت أول ما وصلت.. هذا سنة 1993 أول ما وصلت اللي هو أخذ بصماتي وأخذ الوثيقة المصرية بتاعة اللاجئين الفلسطينيين مني وقال لي إحنا عليك حكم، هنحكم عليك أنك أنت تسافر قلت له أنا ليش بدي أسافر أنا عندي تصريح عمل وعندي.. كنت طالب وعندي لجوء سياسي لسه ما أعطونيش قرار عليه مرفوض من أول مرة بس مش مرفوض من المرة الثانية، قال لي ما له دعوة بالموضوع.

لورا - زوجة فارس علمي: إن ابننا سيفهم خلال بضع سنوات أن أباه مهدد بالترحيل من الولايات المتحدة، كيف سيشعر عندها إزاء ذلك التهديد؟

عبد الرحيم فقراء: الولايات المتحدة أرض هجرة وقبلة للمهاجرين من كل أصقاع الدنيا، هكذا يحلو القول لأغلبية الأميركيين بمَن فيم أولئك الذين وفد أجدادهم وآبائهم منذ حوالي قرنين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفي كل عام تشهد البلاد إقامة مراسم منح الجنسية الأميركية لأعداد كبيرة ممن جاؤوا إلى أميركا بحثاً عن الحلم الأميركي، تلك المراسم قد يجد مرشحو الجنسية في حدها حداً بين الجد واللعب.

[شريط مسجل]

"
الجنسية الأميركية ليست بدون ثمن وتجنيس أي شخص يجعله جزء من المجتمع الأميركي وشريك متساوي في حاضر الولايات المتحدة ومستقبلها
"
   مايكل إيتس

مايكل إيتس - مساعد مدير العمليات المحلية في وزارة الهجرة الأميركية: إن الجنسية الأميركية ليست بدون ثمن وأنا هنا لا أتحدث عن ثمن مادي، إن تجنيسكم يجعلكم جزء من المجتمع الأميركي وشركاء متساوين في حاضر الولايات المتحدة ومستقبلها، إنكم الآن مسؤولون عن مستقبل هذه البلاد تماماً كأي مواطن أميركي آخر.

عبد الرحيم فقراء: المسؤولية عن مستقبل الولايات المتحدة قد تشمل في كثير من الأحيان حمل السلاح والقتال في صفوف الجيش الأميركي مثلاً، إذا كان الحصول على الجنسية الأميركية يأتي مثقلاً بالمسؤوليات فإنه يأتي كذلك محملاً بالمنافع للمتجنسين، مشكلة فارس علمي تتمثل في أنه لا يستطيع الإطلاع بمسؤوليات التجنس ولا قطف ثماره فهو بين المنزلتين، بعد كل السنين التي قضاها في الولايات المتحدة يُشبّه فارس نفسيه بشجرة لا أميركية ولا شرق أوسطية.

فارس علمي: لو لقوا بكره بلد ثاني تأخذني هيسفروني وطبعاً أنا مش جاهز لها الموضوع أنا عندي زوجتي وعندي ولدي وعندي البيت وعندي السيارة وعندي الشغل وعندي مسؤوليات ثانية شخصية يعني شخصية، الناس اللي بأعرفهم الأصدقاء الأحبة المعارف يعني ممكن كأنه زي شجرة وبيخلعوك خلع.

عبد الرحيم فقراء: اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز رفعت شكاوى كثيرة إلى وزارة الأمن الوطني الأميركي لشد اهتمامها إلى حالات التأخير الكبير الذي تشير اللجنة إلى أن عملية منح الجنسية الأميركية إلى العرب والمسلمين قد أصبحت تشهده.. وتعمل اللجنة مع عدد من محاميي الهجرة بهدف الضغط على السلطات الأميركية المعنية.

[شريط مسجل]

دنيز الصباغ محامية هجرة - الولايات المتحدة: إن فكرة التأخير في حسم طلبات التجنس لعامين أو لبضع سنوات بذريعة التحقيق الأمني فكرة لا معنى لها، إذا كان المرشح للجنسية يشكل تهديداً أمنياً فإننا نريد أن نعرف ذلك الآن وليس بعد أربع سنوات.

إميليو غونزاليز - مدير قسم الهجرة والتجنيس - الولايات المتحدة: لأن هذه المسألة تتعلق بالأمن الوطني فإننا نعتمد على وكالات أخرى لإجراء التحقيقات في ماضي المرشحين وإلى أن تقوم الوكالة بإعلامنا بأنها مطمئنة للمرشح فإننا لا نوافق على ترشيحه، لا يجب أن ينتظر المرشحون لثلاث أو أربع سنوات لكن سبب الانتظار الجميع يرغب في القدوم إلى أميركا.

عبد الرحيم فقراء: هذا الكر والفر بين اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز والحكومة الأميركية يتركز أساساً حول طبيعة وأسباب التأخير.

دانييل ساذرلاند - المسؤول عن الحقوق والحريات المدنية في وزارة الأمن الوطني: ما حصل خلال السنوات القليلة الماضية هو أن اللجنة العربية الأميركية ضد التمييز قد رفعت جملة من الشكاوى واللجنة تزعم أن هناك مشكلة ممنهجة ضد العرب عموماً وليس فقط ضد أفراد معينين وفي حالات خاصة، ذلك هو ما نحاول التحقيق فيه مع نظرائنا في قسم الهجرة والتجنيس.

عبد الرحيم فقراء: إذا كان كلام الساهرين على شؤون الهجرة والتجنس كلاماً موزوناً فإنه قد لا ينزل بالضرورة برداً وسلاماً على مَن تحترق نفسه بجمر الانتظار والترقب ناهيك عن أن مصاريف المحامين تأجج لهيب ذلك الجمر، أما زعماء الجاليات العربية والمسلمة فينصحونهم أيضاً بعدم الخروج عن قبة القانون.

محمد مرديني - إمام المركز الإسلامي الأميركي في مدينة ديربورن: طبعاً أنا دائماً أنصح إخواننا في الجالية أن يتخذوا الأسلوب القانون ويدخلوا إلى هذا ولحلها من ناحية المحامين المختصين في هذه الأمور.

عبد الرحيم فقراء: إذا كان فارس علمي وأمثاله يعلقون آمالهم على القضاء فإنهم يعوِّلون أيضاً على الإعلام في شد الانتباه إلى همومهم ومَن يدري فبرغم كل نقائصه قد يكون الإعلام قادراً على خلق معجزات حتى في مجال الهجرة والتجنس، مشكلات التجنس في الولايات المتحدة واجهتها وتخطتها أجيال متعددة قد يبدو في ذلك بعض السلوان لفارس علمي وأمثاله إلا أن السلوان الحقيقي في أعينهم سيأتي عندما تنقشع غيوم الشك التي تخيم على مستقبلهم وترفرف رايات اليقين في سمائه، عبد الرحيم فقراء لمراسلو الجزيرة واشنطن.

[فاصل إعلاني]

تشيرنوبل.. كارثة لازالت حية

محمد خير البوريني: تشيرنوبل.. المنطقة الأوكرانية التي مازالت كارثة انفجار مفاعلها النووي تشكل مصدر قلق لأهلها ولعدد من الدول المجاورة بعد نحو عشرين عاماً على وقوعها، تشير التقارير اليوم إلى أن مواد خطرة مازالت تتسرب من مئات مواقع التخزين التي تحتوي بدورها على مئات آلاف أمتار المكعبة من المواد المشعة، سلام العبيدي كان في تشيرنوبل.

[تقرير مسجل]

سلام العبيدي: لا يغرّك جمال الطبيعة والسكينة في هذه اللوحة متجانسة الألوان فما تظنه انسجامنا بين الطير والشجر والبشر ليس سوى خديعة إنها تشيرنوبل جحيم لا يمكنك أن ترى سعيره بالعين المجردة، جهاز قياس الجرعات الإشعاعية سلاح وقائي وليس دفاعياً في هذه المنطقة المهجورة والمشبّعة بالإشعاعات جهازك حصانك إن صنته صانك وإن خنته تحمّل تبعات خيانتك، بريبيت أقرب مدينة إلى جحيم تشيرنوبيل بالأمس كان عدد سكانها يتجاوز الخمسين ألفا وكانت تسمى آنذاك مدينة علماء الذرة، متوسط أعمار سكانها لا يتجاوز ثمانية وعشرين عاما على الأكثر كانت مدينة للشباب ومن ثم وقعت الكارثة، في تلك الليلة المشؤومة من يوم السادس والعشرين من نيسان أبريل من عام 1986 وفي أثناء اختبار نظام السلامة في الحالات الطارئة خرج المفاعل النووي الرابع في محطة تشيرنوبيل الكهروذرية على طاعة القائمين عليه وخلال دقائق قليلة دوى انفجار حراري شديد في قلب المفاعل، آنذاك سمع العالم بأفظع كارثة نووية في وقت السلم.

بوريس أرتامونوف - مهندس بناء متقاعد: في الصباح وتحديداً في الساعة السابعة اتصلوا بي من المنطقة الحزبية في منطقة بريبيت ودعوني إلى اجتماع طارئ في الساعة العاشرة، في ذلك الاجتماع تقرر إخلاء مدينة بريبيت من سكانها ومع أنهم اتخذوا قرارا بإخلاء المدينة إلا أن أعضاء اللجنة أنفسهم لم يصدقوا أن الإخلاء سيدوم طويلاً، بعد ثلاثة أيام توصلوا إلى قناعة بأنه سيتم تفريغ المدين من سكانها إلى الأبد.

سلام العبيدي: البريسترويكا التي رفع آخر زعماء الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف رايتها كانت في مهدها، البلاد كانت تُحكم بالأساليب الشمولية الشيوعية المتوارثة على مدى عقود، تعتيم إعلامي على كل صغيرة أو كبيرة يمكن أن تسيء إلى هيبة البلد الاشتراكي الأول، يومها كانت البلاد تستعد للاحتفال بيوم العمّال العالمي وهكذا صارت الجماهير في تظاهرة الأول من أيار مايو تحت مظلة من الإشعاعات.

"
لم نخف أي حقيقة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية فالتقرير الذي قدم لها أذهل الجميع لأنه تكلم  بصراحة عن كارثة من هذا النوع
"
ميخائيل غورباتشوف

ميخائيل غورباتشوف - رئيس الاتحاد السوفييتي السابق: الأنباء الأولية تحدثت عن حادث عادي في المحطة فلم يتمكنوا على الفور من تشخيص وقوع انفجار في المفاعل، المعلومات التي وصلتنا عن التسرب الإشعاعي جاءت من السويد نحن لم نخفي أي شيء، علاوة على ذلك فإن التقرير الذي قدم للوكالة الدولية للطاقة الذرية أذهل الجميع لأن أحداً في العالم لم يتكلم بمثل هذه الصراحة عن كارثة من هذا النوع.

سلام العبيدي: بريبيت اليوم مدينة لا تسكنها إلا الأشباح مستوى الإشعاعات هنا لا يسمح بمكوث الإنسان أكثر من بضع ساعات، في مدينة بريبيت الهواء مثقل بنوى النظائر المشعة فمستوى الإشعاعات النووية هنا يفوق عشرات المرات الحد المسموح به، هذه العمارة السكنية في كييف أوت عشرت الأسر التي هجرت من منطقة الكارثة ورجال زجوا بأنفسهم في قلب المفاعل المنكوب حاولوا قطع دابر الإشعاعات النووية القاتلة التي تسربت منه، بوريس ظل بعد الكارثة في تشيرنوبيل لمدة عشر سنوات لكنه مازال هناك في ذكرياته حتى اليوم وطأة الإشعاعات على صحته كانت قاسية.

بوريس أرتامونوف – مواطن أوكراني تعرض لإشعاعات تشيرنوبل: أثبتت الدراسات أن الإشعاعات تلحق الأذى بالغدة الدرقية التي بدورها تضعف القلب، أنا شخصيا أصبت بنوبتين قلبيتين وزوجتي تعاني من سرطان الغدة الدرقية.

سلام العبيدي: منطقة تشيرنوبل اليوم شبه خالية من المدنيين، العجوز أولغا واحدة من نحو ثلاثمائة وخمسين شخصاً تسللوا خلسة بالرغم من الحظر المفروض على المنطقة بعد الانفجار ببضعة أسابيع، إنها لا تعرف شيئا عن أضرار الإشعاعات النووية وخطرها على الحياة لعل سر عمرها المديد يكمن في جهلها لهذه الحقائق العلمية فقد ناهز عمرها أربعة وثمانين عاما.

أولغا غافريلينكو - مواطنة أوكرانية تعرضت لإشعاعات تشيرنوبل: لقد اعتدت على الحياة هنا، رفضت التفكير بأن الحادث سيشل الحياة في هذه المنطقة، كان من الصعب علي أن أترك كل شيء وأغادر هكذا ببساطة عدت إلى قريتي بعد وقوع الحادث بنحو شهر ونصف الشهر.

سلام العبيدي: بالرغم من التحذيرات والمخاطر إلا أن العجوز الطاعنة في السن تقتات على ما تزرعه في حديقة بيتها في قرية زلاسيا حيث تعيش وحيدة في هذا البيت القروي الكبير تدبر أموره بعناية، كانت أولغا قد ورثته عن جدها.

أولغا غافريلينكو: ما العمل البيت كبير بالنسبة لي ماذا سيحل به بعد موتي؟ بعد الحادث توفي زوجي وأجريت لابنتي عملية جراحية بعد كل هذه الهموم وهذه المآسي لا شيء يرعبني.

سلام العبيدي: تتطلع بحنين إلى صور تحملها إلى سنوات خلت، الشارع الذي يقع عليه بيتها قلما يمر به أحد تتأمل أن يطرق بابها قريب كان قد غادر تشيرنوبل قبل عشرين عاما وأعاده الحنين إليها أو حتى ساعي بريد يحمل رسالة من أحد الأحباء، صندوق بريد أولغا المهترئ هو كل ما يذكر الزائر بأن قرية زلاسيا كانت تصلها رسائل في يوم غابر. أجل المفاعل انفجر والبيئة تلوثت والمنطقة باتت لا تصلح لإقامة البشر ولا الحيوانات لكن هذه الحقيقة المُرة لا تعني أن تشيرنوبل تخلو من السكان تماما، الخبراء في تشيرنوبل يحرصون على أخذ عينات من الماء والهواء والتربة بانتظام لقياس الجرعات الإشعاعية فسلامة المقيمين والعاملين هنا تتوقف على عمل هؤلاء الخبراء، إنهم المتطوعون رجال ونساء جاؤوا إلى هنا بمحض اختيارهم وإرادتهم بعضهم جره الشوق والحنين إلى الديار المهجورة وآخرون جاء بهم الواجب المهني وقسم جاء مضطرا لكسب لقمة العيش.

تاتيانا زافيالوفا - عاملة مختبر - أوكرانيا: سكان المنطقة يجلبون إلينا عينات من المياه بشكل منتظم نقوم بتحليلها لتحديد مركباتها الكيميائية كما نقوم بفحص منتجات الألبان والمواد الغذائية المختلفة بواسطة ما نملك من أجهزة.

سلام العبيدي: ظروف وجود هؤلاء في المنطقة المحظورة استثنائية للغاية فالعمل هنا يجرى بنظام المناوبات، سكان المناطق المجاورة يعملون أربعة أيام متواصلة ثم يغادرون المدينة لثلاثة أيام أما المتطوعون القادمون من المناطق النائية فيعملون خمسة عشر يوما ثم يغادرون خمسة عشر يوما أخرى حتى يستعيدوا قواهم من جديد، هؤلاء أنهوا مناوباتهم إنهم ينتظرون حافلات تأخذهم بعيداً عن تشيرنوبل لكنهم سيعودون إليها حاملين الهموم ذاتها.

ناتاليا ليونتييفا - موظفة في وزارة الطوارئ الأوكرانية: دعنا نفترض أنني على قناعة بالأجور الزهيدة التي أتقاضها لكن المشكلة تكمن في أنهم لا يدفعون الرواتب بانتظام بالرغم من تواضع الأجور فأنا لم أتسلم مرتبي منذ شهرين، ليقوموا على الأقل بحل هذه المسألة.

سلام العبيدي: ناتاليا ليونتييفا فضلت الاعتصام مع زملائها عند مبنى وزارة الطوارئ الأوكرانية على الاستجمام في بيتها وبين أحبتها، مطالب هؤلاء بسيطة للغاية تسديد مديونية رواتب العاملين ودفع التعويضات المستحقة، إنهم لا يتهربون من مسؤوليتهم ولا يضربون عن العمل سيرجعون ثانية إلى تشيرنوبل ليعيدوا الكرة من جديد، سلام العبيدي لبرنامج مراسلو الجزيرة تشيرنوبل أوكرانيا.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن متابعتها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث، العنوان الإلكتروني للبرنامج هو reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر وكذلك الفاكس المباشر 4887930-00974، في الختام هذه تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق العمل وهذه تحية مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.