- طفل مغربي يتقن الألمانية بالفطرة
- عمالة الأطفال في مصر
- رعاية كبار السن في أستراليا

محمد خير البوريني: تحية لكم مشاهدينا وأهلاً بكم إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، نشاهد من المغرب قصة لم نجد لمحتواها تفسيراً كما لم يجد الآخرون، طفل تحدث الألمانية بدون أي معلم منذ أن نطق الأحرف الأولى ونشاهد من مصر تقريراً عن وجود ملايين الأطفال في سوق العمل ونتطرق إلى أبرز العوامل التي تدفع الأطفال بعيداً عن مقاعد الدرس ونتحدث من استراليا عن خدمات تقدم لكبار السن وبرنامج إنساني للعناية بهم ومواكبة احتياجاتهم، أهلاً بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة، يسميها البعض خوارق ويعتقد المؤمنون بتناسخ الأرواح أنها تعود إلى ما يؤمنون به ونحن نقول لله في خلقه شؤون، طفل مغربي وُلد يتحدث اللغة الألمانية بالفطرة دون أن يتعلم حرفاً واحداً منها على يد مدرس، والداه مسلمان مغربيان لم يسافرا يوماً إلى ألمانيا، لهذا الطفل أمنية واحدة فقط وهي أن يصبح يوماً رئيساً لألمانيا، حقق الله أمنياتكم، تقرير حسن الراشدي.

طفل مغربي يتقن الألمانية بالفطرة

[تقرير مسجل]

عثمان- الطفل المغربي الذي يتقن الألمانية بالفطرة: مرحباً بكم أسمي عثمان وعمري عشر سنوات وأعلم لماذا أنتم هنا، تريدون أن تعرفوا كيف تعلمت اللغة الألمانية.

حسن الراشدي: لا يصدق كثيرون أن عثمان يتحدث الألمانية بطلاقة منذ أن كان في الثالثة من العمر رغم أنه مولود في مدينة مكناس المغربية ورغم أنه لم يزر ألمانيا أو يتعلم هذه اللغة على يد مدرسين، كما لا يعرف والده حرفاً واحداً من هذه اللغة، فهما مغربيان أب عن جد ولم يغادرا المغرب يوماً إلى أي جهة، لكن عثمان الذي يتقن الألمانية بالفطرة لا يستطيع كتابتها، حكاية أغرب من الخيال ولكنها حقيقة كما سنشاهد ونسمع.

محمد تغبولا- والد الطفل المغربي الذي يتقن الألمانية بالفطرة: عندما بدأ ابني يكبر وبينما كان يلعب يوماً في حديقة البيت جاءني صديق تاجر من ألمانيا وبينما كان يهم بمغادرة البيت اكتشف أن عثمان يلاعب حيواناته ويخاطبها باللغة الألمانية، استغرب الرجل وأخبرني أن ابني يتحدث الألمانية، حينها انشغل بالي وبال أمه بهذه المسألة لأننا لم نكن نعرف أصل اللغة التي يتحدث بها.

حسن الراشدي: هواجس أسرة عثمان كانت قد بدأت عندما بلغ الثالثة من العمر وهو السن الذي يبدأ فيه الأطفال بلفظ الكلمات باللهجة السائدة في محيطهم.

والدة الطفل عثمان: لم نكتشف السر إلا عندما أصبح عثمان في الثالثة من عمره، حين نطق أولى الكلمات كنت أعتقد أنه لا يتحدث بطلاقة لصغر سنه لكن وبعد بلوغه الثالثة تأكدت تماماً أنه يتحدث الألمانية.

حسن الراشدي: بدأ عثمان في آخر مراحل حبوه يتمتم بألفاظ غريبة على مسامع والديه، رطنه كان بعيداً عن العربية أو الأمازيغية التي يتحدث بها والده، بدأ القلق يدب في صفوف الأسرة والأهل وبدأت الحيرة والخشية من أن يكون عثمان مصاباً بإعاقة في النطق أو بدرب من الهذيان، كان هذا أقصى ما ذهب إليه تفكير الوالدين في ذلك الحين، بتلك اللغة الغريبة على مجتمعه وأهله كان عثمان يخاطب محيطه الإنساني ويخاطب كلبه وفراخه والقطط التي أحبها وأحبته، وحدها الحيوانات كانت تفهم ما يريد وتمتثل لأوامره، ذات يوم وبعد أن بلغ عثمان ربيعه الرابع حدث ما لم يكن في الحسبان.

والدة الطفل عثمان: ذات يوم وبينما كانت حافلة للسياح متوقفة بالقرب من بيتنا قصد زوجي ركابها وسألهم إن كانوا من ألمانيا ثم طلب منهم أن يتحدثوا إلى عثمان للتأكد من أن ما ينطق به هو اللغة الألمانية، شرع عثمان بالتحدث إلى السياح الألمان الذين دهشوا بمستواه اللغوي ولم يصدقوا أنه من أبناء المغرب وأنه لم يعش في ألمانيا يوماً، إحدى السائحات اتهمت زوجي بالكذب وقالت له هذا مستحيل، لكنه قال لها هذا من عطاء من الله.

حسن الراشدي: بعد أن تأكد الأب من هذه الرواية حمل ابنه إلى الرباط وطلب مقابلة السفير الألماني، فماذا حدث في اللقاء وما بعده؟

"
السفير الألماني في الرباط اعتنق الإسلام وغادر المغرب بعد زيارة الطفل عثمان إلى السفارة الألمانية
"
        محمد تغبولا

محمد تغبولا: السفير الألماني سأله خلال اللقاء أين تعلمت اللغة الألمانية؟ فكان عثمان يجيب بإشارة إلى السماء وكان يعني من عند الله ويردد غوت غوت ورغم اندهاش السفير فقد واصل الحديث الذي استمر زهاء ساعة، ثم سأله في الختام عثمان ماذا تريد أن تصبح في المستقبل؟ رد عليه عثمان أريد أن اصبح رئيساً لألمانياً وقبل عشرة أيام عدنا لزيارة السفير الألماني في الرباط لكنهم أخبرونا أنه اعتنق الإسلام وغادر المغرب وأن إسلامه جاء على يد عثمان.

حسن الراشدي: ولكن حكاية هذا الطفل لا تزال تتفاعل وتستمر.

محمد الخوا- مدير المدرسة التي يدرس فيها الطفل عثمان: كانت لي قريبة أستاذة مبرزة باللغة الألمانية، درست في ألمانيا، جاءت في زيارة إلى مدينة مكناس، بمجرد ما سمعت النبأ أخذت التلميذ أخرجته من فصله وذهبت به إلى بيتها، دخل الطفل عند الأستاذة وبدأ يتحدثان باللغة الألمانية، استمر الحديث قرابة نصف ساعة وأنا أشاهد ولا أعرف ما يجري بينهما، في آخر الأمر صاحت الأستاذة وقالت (كلمة بلغة اجنبية) .. يعني هذا غير ممكن هذا مستحيل، وضعت يدها هكذا على رأسها، من خلال هذه الشهادة أن هذا الطفل هو معجزة.

حسن الراشدي: أقحمنا الطفل المعجزة عثمان في طاولة من حولها ألمان وناطقون بالألمانية فكانت هذه النتيجة.

الطفل عثمان: من أين جئتم؟

مترجمة ألمانية- الرباط: من ألمانيا.

الطفل عثمان: أه من فرانكفورت، هذا شيء جميل.

مترجمة ألمانية: من علمك اللغة الألمانية؟

الطفل عثمان: لا أحد.

مترجمة ألمانية: هل هذا كله من عند الله؟

الطفل عثمان: نعم إنه من عند الله.

مترجمة ألمانية: هل تعرف على سبيل المثال إذا كان والداك يعرف أول كلمة نطقت بها بالألمانية؟

عثمان: لا.. لا أعلم ولا أتذكر.

مترجمة ألمانية: إنني وجدت لغته الألمانية سليمة جداً رغم أنه لم يلتق قط بمَن يتحدث معه الألمانية، إنه يتحدث جيداً، من الصعب تصديق ذلك ولكنني أصدق، فما قاله هو الحقيقة.

بدر الوزاني- مرشد سياحي من المغرب: هذه موهبة من عند الله لأن الناس ما يمكنش ينطقوا بهذا الكلام هذا ولكن إحنا شفناه وعشناه وسمعناه وكان كلنا نقول الجميع بأن الطفل عثمان يتكلم لغة ألمانية سليمة ممتازة.

مصطفى الحمزاوي- مدير فندق بالرباط: أول ما جه تفاجأت لما شفته يتكلم باللغة العربية.. باللغة الألمانية الفصحى.. يعني الفصحى أقول فصحى لأنها بالنحو ديالها وبالتركيب ويمكن نقول أكثر من الناس اللي تعرف.. اللي تعلموها في ألمانيا وفي معاهد كبرى، ألمانية كألماني بالنحو ديالهم كيف يقولوا (Akkusativ, Dativ) بجميع اللغات.

حسن الراشدي: القصة اللغز تظل مطروحة على علماء النفس وعلماء الدين والاجتماع والمختصين ليعطوا تفسيراً واضحاً ومحدداً لظاهرة كهذه، ظاهرة حقيقتها أغرب من الخيال ولله في خلقه شؤونه، حسن الراشدي، لبرنامج مراسلو الجزيرة، مكناس، الجزيرة.



عمالة الأطفال في مصر

محمد خير البوريني: الحديث عن عمالة الأطفال في مصر أو غيرها من الدول العربية ودول العالم يرتبط كلياً بالواقع الاقتصادي والاجتماعي بما فيه من فقر وبطالة وضعف الوعي بأهمية التعليم لدى الكثيرين من الأسر، خاصة تلك التي ترى أن انخراط الأبناء في العمل يزيل عن كواهلها أعباء مادية ثقيلة، تقرير لينا الغضبان.

[تقرير مسجل]

لينا الغضبان: أعداد الأطفال العاملين في مصر تتراوح بين اثنين ونصف المليون إلى ما يقرب من ستة ملايين طفل، هذا التباين الضخم في الإحصاءات حسب العاملين في مجال حقوق الطفل هو انعكاس للاختلاف حول تعريف عمالة الأطفال، فبعض الإحصاءات مثلاً لا يتضمن فئة العاملين لدى ذويهم من الأطفال ومَن يخدمون في المنازل وبعضها لا يتضمن مَن هم أقل من سن السادسة، النسبة الأكبر من هذه العمالة تكون في مجال الزراعة خاصة في الريف، أما الورش بشكل عام وورش صيانة السيارات بشكل خاص فتستوعب الجزء الأكبر من عمالة الأطفال في المدن ومع اختلاف الأعداد ومجالات العمل تبقى الأسباب التي تدفع الأطفال إلى العمل واحدة تقريباً، تختلف ربّما في الدرجة ولكنها تنبع أصلا من ضيق ذات اليد.

محمد يوسف إبراهيم- طفل يعمل في ورشة صيانة سيارات: أنا سيبت المدرسة علشان أتعلم صنعة وأساعد أهلي، مبسوط كده.

لينا الغضبان: ليه بقى؟

محمد يوسف إبراهيم: علشان أنا أتعلمت وبأساعد أهلي وكل حاجة، أتعلمت الصنعة.

لينا الغضبان: بتأخذ كام يا محمد؟

محمد يوسف إبراهيم: باخد 20.

لينا الغضبان: في الأسبوع.

محمد يوسف إبراهيم: أه.

لينا الغضبان: طيب وبتعمل بيهم إيه بقى الفلوس دي؟

محمد يوسف إبراهيم: بأديهم لأهلي.

أحمد- طفل يعمل في ورشة صيانة سيارات: أنا سيبت المدرسة بس علشان فيه حصلت ظروف.. يعني بس كده.

لينا الغضبان: إيه الظروف دي؟

أحمد: يعني أصل الفلوس.. يعني والمدرسين وكده.. يعني فأنا سبتها بقى ونزلت أشتغل ميكانيكي وفكرت مع الأسطى يحيى وجيت هنا وأشتغلت والحمد لله.

لينا الغضبان: بقالك ثلاث سنين؟

أحمد: أه.

لينا الغضبان: أنت اللي سيبت المدرسة بخطرك ولا اضطريت تسيبها؟

أحمد: أه أنا سبتها من أساساً علشان أبويا قال لي مش مهم تدرس ومش مهم أي حاجة، قلت له لا.

لينا الغضبان: يعني أبوك عرض عليك أنك تفضل في المدرسة؟

أحمد: أه.

لينا الغضبان: أنت رفضت ليه بقى؟

أحمد: كده علشان الظروف وعلشان المدرسين وكده.

لينا الغضبان: المدرسين مالهم؟

أحمد: بيضغطوا على الواحد علشان يدخل دروس وكده وأنا علشان حالة الفلوس برضه ورحت قلت لهم لا واشتغلت.

لينا الغضبان: ظاهرة عمالة الأطفال لا تقتصر على المتسربين من المدارس فحسب، فهناك مَن يعمل ويتتلمذ في المدرسة في آن واحد وهناك مَن يخصص فترة الإجازة الصيفية لمعاونة أهله على تكاليف الحياة.

عماد- طفل يعمل ويتعلم في المدرسة: نزلت وأشتغلت وبقيت أساعد مع أبويا وأمي آخذ القبض وأديه لهم عادي.

لينا الغضبان: بتأخذ قد إيه؟

عماد: عشرين جنيه.

لينا الغضبان: في الأسبوع.

عماد: أه.

لينا الغضبان: بتشتغل قد إيه.. كام ساعة؟

عماد: بنشتغل من الساعة التاسعة لغاية الساعة عشرة.

لينا الغضبان: طيب وبتروح المدرسة إمتى؟

عماد: بأشتغل في الصيف.

لينا الغضبان: أه في الصيف تشتغل من تسعة لعشرة.

عماد: أه.

لينا الغضبان: طيب في الشتا بقى لما بتروح المدرسة؟

عماد: عادي مابأنزلش الشغل بأروح المدرسة.

لينا الغضبان: بتعمل إيه بقى بالفلوس؟

إبراهيم- طفل يعمل ويتعلم: عادي بأصرفها على نفسي.

لينا الغضبان: ما بتساعدش خالص حد؟

إبراهيم: بساعد بقى وكدة، بأجيب اللي أنا عايزه كله، هدومي وحتى كمان بأجيب كتب المدرسة وكدة من قبضي، بأحوش.. يعني بأجيب هدوم مدرسة برضه.

لينا الغضبان: طيب إيه شعورك بقى.. إيه شعورك من أول ما إبتديت تشتغل من سن أربع سنين؟

إبراهيم: بأحس إن أنا راجل.. يعني هأفضل أقوم الصبح ما يبقاش معايا فلوس وأقول لأبويا هات فلوس وكدة، شكلها وحش، أما أكون كبرت وأقول له هات فلوس شكلها وحش.

لينا الغضبان: انتظام الطفل في دراسته إلى جانب عمله شريطة ألا يكون العمل مرهقاً صحياً ونفسياً للطفل هو أضعف الإيمان من وجهة نظر العاملين في مجال حقوق الطفل وهو ما ترى مؤسسات الدولة المعنية أنه التوجه الأكثر واقعية للتعامل مع هذه الظاهرة.

مشيرة خطاب: تم وضع خطة قومية للقضاء على عمالة الأطفال بدء بالقضاء على أسوء أشكال عمالة الأطفال، الأولوية هي إبعاد الأطفال عن العمالة الخطرة وفيه تجارب ناجحة.. المجلس ليه مشروع لمنشية ناصر في منطقة الدويقة والخزان تم سحب الأطفال من العمالة الخطرة، تم إعادة بعضهم إلى المدارس وتم تحويل بعضهم إلى عمالة أقل خطورة والمجلس دلوقتي بيسعى لتعميم هذه التجربة، هي مكلفة جداً، التدريب التحويلي بيأخذ وقت ومكلف ويجب أن توفري البديل لأسرة الطفل العامل.

لينا الغضبان: وتأمل مؤسسات الدولة في أن تنفذ هذه الخطة خلال ثلاث سنوات بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني إلا أن بعض هذه المنظمات ترى أن القوانين المنظمة لعمالة الأطفال في مصر وعلى رأسها قانون العمل الحالي لا تضمن الحماية الكافية للأطفال في مجال العمل.

"
85% من عمالة الأطفال في مصر لا يوجد لها حماية تشريعية في قانوني العمل والطفل والقوانين الخاصة
"
          هاني هلال

هاني هلال: القانون دة أغفل.. يعني ما حطش أي شكل من أشكال الحماية للأطفال العاملين في القطاع الريفي ولا الأطفال العاملين كخدم في المنازل ولا الأطفال العاملين لدى ذويهم.. يعني 85% من عمالة الأطفال في مصر ملهاش أي حماية تشريعية في القانون، ما فيش أي شكل من أشكال الحماية موجود لا في قانون العمل ولا في قانون الطفل ولا في قانون.. القوانين الخاصة بالنقابات ولا التأمينات الاجتماعية الخاصة بالأطفال العاملين في مصر.

لينا الغضبان: وفي ظل غياب الوعي لدى الأسرة وغياب الرقابة الفعالة على أصحاب العمل كثيراً ما يعمل هؤلاء الأطفال في ظل ظروف شاقة مقابل أجور زهيدة.

محمد: بأروح أخري عشرة.

لينا الغضبان: الصبح؟

محمد: آه.

لينا الغضبان: بتقعد لحد إمتى؟

محمد: لحد إحدى عشر ونصف.. إثنى عشر.

لينا الغضبان: بالليل؟

محمد: بس.

لينا الغضبان: بتعمل إيه بقى.. بتشتغل إيه بقى؟ قول لنا.

محمد: بأحل التيل، بأركب تيل، بأحل كوبلن، بأحل تكيهات، بأحل تروس، بأحل عجل، كدة.. بأغير زيت، بأغير زيت فتيس.

لينا الغضبان: بتأخد كام يا محمد؟

محمد: بأخذ عشرين جنيه.

لينا الغضبان: في إيه؟

محمد: في الأسبوع عشرين جنيه.

لينا الغضبان: بتعمل إيه بالعشرين جنيه بقى.. لك أنت ولا بتصرف على إخواتك ولا عائلتك ولا إيه؟

محمد: لا أنا بأحطها وأنا بأخذ عشرة جنيه من العشرين جنيه بأحطها مع خالتي فتأخذهم وبتجيب لي هدوم.

لينا الغضبان: لمين؟

محمد: مع خالتي بتجيب لي بهم هدوم.

لينا الغضبان: والعشرة الثانية.

محمد: العشرة الثانية بجيب بيها فاكهة وأنا مروح وكدة، ساعات ممكن ما أجيبش حاجة معايا.

إبراهيم: بأقوم الصبح أتشطف وأنزل أفتح الورشة وأفطر وأفضل شغال.

لينا الغضبان: بتشتغل كام ساعة في اليوم؟

إبراهيم: لغاية 11.. 12 بالليل وساعات بأسهر.

لينا الغضبان: بالليل؟

إبراهيم: أه وساعات بأسهر.

لينا الغضبان: ساعات بتسهر، يعني بالليل بقى بترجع تنام علطول بتبقى تعبان بقى ما بتقدرش تعمل حاجة بتنام وتروح ثاني يوم تشتغل؟

إبراهيم: أه.

لينا الغضبان: طيب ويوم الحد بقى يوم الإجازة بتعمل إيه؟

إبراهيم: بأفضل نايم طول النهار وبالليل بأخرج مع أصحابي.

لينا الغضبان: ساعات العمل المضنية والطويلة لم تحرم هؤلاء الأطفال من التفكير في المستقبل وما يحمله هذا المستقبل من توقعات بات الملاذ الآمن بعيداً عن واقع شاق.

محمد: الحمد لله.

لينا الغضبان: نفسك في إيه طيب يا محمد؟

محمد: أكبر وأبقى صاحب ورشة وأكتب الورشة باسمي ولو جرى لي حاجة إنشاء الله أكتبها باسم أولادي.

إبراهيم: أشتغل خراط.. مهندس خراطة.

لينا الغضبان: إشمعنا خراط؟

إبراهيم: علشان الخراطة يعني دماغ.

لينا الغضبان: دماغ؟ بتحبها أنت؟

إبراهيم: أه بحبها، بأحب أشتغل على المخرطة، بس أنا شغال ميكانيكي دلوقتي يعني.

لينا الغضبان: نفسك لما تخلص تشتغل خراط؟

إبراهيم: أه.

لينا الغضبان: في ورشتك بقى؟

إبراهيم: وأفتح ورشة.

محمد يوسف إبراهيم: نفسي إن أنا أبقى راجل صنايعي كبير وأبقى شغال ومعايا فلوس.

لينا الغضبان: ومعاك ورشتك بقى؟

محمد يوسف إبراهيم: أه وأفتح ورشة.

لينا الغضبان: أطفال تركوا ورائهم أحلاماً كبيرة ليتمسكوا بأحلام صغيرة يعلمون أنهم قادرون يوماً ما على تحقيقها، أطفال تحملوا بإرادتهم أو رغماً عنهم مسؤوليات وأعباء قد ينأى الكثيرون منا بأنفسهم عنها، تحملوها بشجاعة وإخلاص أملاً في غد أفضل ومَن يدري، لينا الغضبان لبرنامج مراسلو الجزيرة، القاهرة.



[فاصل إعلاني]

رعاية كبار السن في أستراليا

محمد خير البوريني: مع تزايد أعداد كبار السن في أستراليا يتزايد الطلب على الخدمات التي تلبي الاحتياجات الاجتماعية والصحية والغذائية والنفسية لهذه الشريحة من أبناء المجتمع، كثير من هؤلاء الكبار هم من نزلاء دور المسنين، خدمات عديدة تقدم لهم وبرامج طموحة، من بين تلك الخدمات خدمة وجبات على عجلات، حيث يتم إيصال وجبات الطعام للمسنين إلى المنازل، تقرير صالح السقاف.

صالح السقاف: بخطى متثاقلة تجرها عكازه يمشي هذا العجوز قاصدا مركز ماي ماري للخدمات الاجتماعية، طالباً المساعدة لشراء دواء، قبل ظهر كل يوم يقوم متطوع كهل بتوزيع وجبات الطعام على منازل كبار السن، هذه نماذج من خدمات عديدة توفرها مؤسسات المجتمع المحلي والحكومة الأسترالية لمَن هم في خريف العمر.

جورج حبيب– مسؤول مركز لخدمات المسنين والمعاقين بسيدني: في عندنا خدمات النقل الاجتماعي (Commute transport) اللي هو بيقدم خدمات للناس الضعفاء اللي بدهم يروحوا على دكتور أو مستشفى، هناك خدمات كمان (Home nursing) واللي هو عناية التمريض في البيت، أيضاً هناك خدمات الزيارات المنزلية، هناك خدمات بالنسبة للمعاقين وأهم منها كمان الخدمات المعتمد عليها بشكل كبير هي (Meals on wheels) هي الوجبات على العجلات.

صالح السقاف: وجبات على العجلات، خدمة تؤمن وجبات الطعام التي يتم طهيها في مطابخ مراكز الرعاية الاجتماعية وتوزع على كبار السن والمعاقين والمشرفين على الرعاية بأجور رمزية.

لوسينام كابيلي– مديرة مركز توم فوستر للعاية الاجتماعية بسيدني: هنالك العديد من كبار السن ممَن يعيشون وحيدين في منازلهم لا أهل لديهم أو ربّما رحل الأهل بعيداً عنهم أو ربّما تجد أحياناً زوجين وحيدين أو شخص وحيد، بعضهم ليس لديهم أبناء، حينما يعيشون وحيدين لابد لهم من الاعتماد على مَن يوفر لهم وجبات الطعام، لذلك فهم يعتمدون على خدماتنا كثيراً.

صالح السقاف: قوائم الطعام وأنواع الوجبات وقيمتها الغذائية والتأكد من تلبية احتياجات كبار السن الغذائية مسؤولية تتولها متخصصة في التغذية.

"
يوفر مركز توم فوستر بسيدني وجبات غذائية صحية للمسنين قليلة الدهون ومنخفضة الكولسترول
"
       آن جونستون

آن جونستون– رئيسة خدمات الطعام في مركز توم فوستر بسيدني: نوفر وجبات غذائية لمرضى السكر قليلة الدهون ونسبة الكوليسترول فيها منخفضة، كذلك هو الحال بالنسبة للوجبات الغذائية الخالية من المواد المصنعة التي تضاف إليها النكهات وهي وجبات سهلة وطرية لكبار السن.

صالح السقاف: مئات من وجبات الطعام يتم تحضيرها في هذا المطبخ المجهز بأحدث معدات الطبخ بإشراف طاقم من الطباخين المهرة.

كريس فيربل– رئيس طهاة وجبات على عجلات بسيدني: أقوم باختيار ثلاثة أنواع من وجبات الطعام يومياً، بعض الأيام تتضمن الوجبة الدجاج المسلوق أو وجبة سمك أو وجبة نباتية أو وجبات لحوم الأبقار.

صالح السقاف: بعد الانتهاء من طهي الطعام ووضعه في أطباق خاصة يتم تغليفها ويتولى فريق من المتطوعين وأغلبيتهم من كبار السن المتقاعدين توزيع الوجبات على منازل المشتركين في هذه الخدمة.

ماغدوغل– مواطنة مستفيدة من برنامج وجبات على عجلات: إنهم يؤدون عملهم على ما يرام وإذا لم يعجبني نوع من الطعام أخبرهم بذلك ولا يكرر إحضاره لي على الإطلاق، أقوم بالتنسيق معهم على موعد إحضار الوجبات وهم يلتزمون بالوقت المحدد لذلك.

ستيفن كابيلجا– متطوع في توزيع وجبات الطعام على المسنين بأستراليا: أتطوع للمشاركة في بعض الأعمال كما أنني أفضل النهوض من فراشي مبكراً في الصباح وكأنني ذاهب إلى عملي المعتاد.

صالح السقاف: هكذا تنقضي الأيام من حياة نماذج من كبار السن في أستراليا، الكل قانع بما حصل عليه من خدمة تقضي الحاجة وتسد الرمق وتسهل تدبير جانب من أمور الحياة وهم بها، خدمة وجبات على العجلات أو (Meals on wheels) واحدة من خدمات عديدة تقدم للمسنين الذين أفنوا ربيع عمرهم في خدمة وطنهم فانطبق عليهم المثال القائل زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون، صالح السقاف، برنامج مراسلو الجزيرة، سيدني، أستراليا.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن متابعتها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث، العنوان الإلكتروني للبرنامج هو reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة، قطر أما فاكس البرنامج فهو 009744887930 هذه تحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية مني محمد خير البوريني، إلى اللقاء.