- باكستان وحقوق الأقليات الدينية
- الصوفية في أفريقيا







محمد خير البوريني: أهلا ومرحبا بكم مشاهدينا إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة نشاهد من باكستان تقرير يتحدث عن الأقليات في بلد قام على أساس ديني نشير إلى اتهام وانتهاك لحقوق الأقليات نستذكر أن الدفاع عن حقوق الإنسان يجب أن يُقرن بالعمل والتطبيق في كل زمان ومكان وأن معيار حقوق الإنسان يبدأ بنسبة الأمن الذي يتمتع به الفرد في هذا البلد أو ذاك ونشاهد من مالي إحدى الفرق الصوفية التي أثارت جدلا واسعا. نطرح أسئلة حول ما إذا كانت الصوفية أو هذه الطريقة الجديدة مخالفة لما جاء به الإسلام وما يقال عن أن ظاهرها لا يدل على باطنها بينما يؤكد القائمون عليها أنها ذوبان في عشق الخالق. أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

باكستان وحقوق الأقليات الدينية

اتهامات عديدة تواجهها باكستان تتعلق بالحريات وحقوق الأقليات من بين تلك الاتهامات أن هذا البلد قام على أساس ديني حتى وصل الأمر إلى إعطائه رقم إحدى عشر في قائمة دولية ضمت دولة لا تسمح بحرية الأديان والمعتقدات وتنتهك حقوق الأقليات ولكن مراقبين يرون أن تطورات إيجابية على هذا الصعيد حصلت وتحصل في هذه البلاد ويقولون إن أتباع الديانات المختلفة يحصلون على مزيد من الحقوق وأن حق العبادة محفوظ ومصان للجميع فهل هذا هو ما يحصل بالفعل تقرير أحمد بركات.

[تقرير مسجل]

أحمد بركات: في باكستان أو الأرض الطاهرة كما يعنيه أسمها يُرفع الآذان وتقام أجراس الكنائس وتدق النواقيس وتتلى الترانيم وتضاء الشموع وتستعر النيران. شعار الجميع وطن واحد واعتقادات متعددة، القدياني اختلط بالمسيحي بالهندوسي بالبوذي بالبهائي بالسيخي بالذكري في انسجام قل نظيرة في كثير من البلدان.

مشتاق فيكتور: بصفتي شخصا من بين الأقليات لم أتعرض أو أصادف أي حادث شعرت من خلاله بالتمييز العنصري، إنني أتمتع بحقوقي هنا. فيما يتعلق (كلمة غير مفهومة) كنت أرأس بعض المؤسسات التي كانت تقود الأغلبية.

أحمد بركات: ويبقى السؤال الذي طالما أثار جدلا داخل وخارج باكستان هو هل باكستان جنة الأقليات أم جحيمها؟ وأين الحقيقة في ظل الكثير من الاتهامات التي توجه لهذا البلد الذي قام على الإسلام بالأصولية والتطرف وانتهاك حقوق الأقليات وما مصداقية التقارير الدولية التي تصنف باكستان كإحدى عشر دول في العالم لا تسمح بحرية الأديان والمعتقدات.

أسماء جهانكير: البعض مسرور جدا لحقيقة أن الأمور تبدو في تحسّن ولكن البعض الآخر لا يزال قلق من جو الحكم الذي لا يعطي للناس حقوقهم كاملة وبالتالي فإن المجموعات الفقيرة ومنها غير المسلمة تشعر بالإهمال بشكل أكبر، هناك شكوى موجودة على أرض الواقع منذ زمن بعيد ولم تعالج بعد.

أحمد بركات: قد يتخيل البعض للوهلة الأولى أن هذا المشهد في نيودلهي أو أي مدينة هندية أخرى وقد يتبادر إلى ذهن كثيرين ممن هم خارج باكستان بأن هذا المعبد الهندوسي وما يدور فيه والعشرات من أمثاله في مدن كراتشي ولاهور وغيرها من مناطق باكستان إنما هو في بلد آخر غير هذا البلد، مجمل الشعب الباكستاني المسلم لم يسمح بالانتقام ممن يحملون الفكر أو المعتقد الديني الآخر ويعتقد أنهم استعبدوه وشردوه ولم يفعل ذلك حتى في ذروة التوتر بين الهند وباكستان. سيل من الزائرين الهندوس والسيخ وغيرهم لا يزالون يزورون المعابد التي تنتشر في شتى أرجاء باكستان.

بانديت سري رام مهراج: جميع أتباع الطائفة الهندوسية يجتمعون هنا وسط حراسة أمنية جيدة منذ وصول الرئيس برويز مشرف للحكم شددت إجراءات حماية الهندوس.

أحمد بركات: الطائفة المسيحية التي تعد ثاني أكبر أقلية والتي كانت تعاني من تمييز واضطهاد كبيرين تغيرت أمورها في العقد الأخير فقد وصلوا ممثلوها إلى البرلمان الباكستاني وباتت سرعة انتشار المدارس التبشيرية والمستشفيات والكنائس تقلق الغالبية الشعبية المسلمة التي تحمل قدر كبير من الحساسية الدينية حيث يرى كثيرون أن ما يجري يتم تحت ستار أجواء التسامح الديني والدعم الحكومي لكن ذلك لم ينفي أن غالبية أفراد الأقلية المسيحية مازالوا قانعين ببعض الوظائف الدونية كتنظيف الشوارع وخدمة المنازل على الرغم من تحسن أحوال أتباعها الاقتصادية والسياسية في السنوات الأخيرة بسبب الدعم الحكومي للأقليات.

سولومون قومز– قس كنيسة مدينة راولبندي: أعتقد أن اللون الأبيض في علم باكستان يرمز للأقليات فباكستان ليست فقط بلاد المسلمين أنها تضم الأقليات كذلك أعتقد أن الحومة الباكستانية تسعى لتأمين الحرية الكاملة للأقليات.

"
سرعة انتشار المدارس التبشيرية والكنائس في باكستان تقلق الغالبية المسلمة التي ترى أن ما يجري يتم تحت ستار أجواء التسامح الديني والدعم الحكومي
"
              تقرير مسجل
أحمد بركات: أحداث الحادي عشر من سبتمبر تركت بصماتها على الأقلية المسيحية التي كانت هدف لعدد من العمليات الإرهابية اعتقادا من الفاعلين أن هؤلاء جزء من اللعبة السياسية حينا وللضغط على الحكومة للنأي بباكستان عن صف التحالف الأميركي حينا آخر لكن ما حصل لم يفسد للود قضية عند غالبية المسيحيين.

نظير ارثر – الأمين العام لمجلس كنائس باكستان: ما جرى هو علم إرهابي ليس بالضرورة أن يكون منفذوه مسلمون فالإرهابيون لا علاقة لهم بالدين هؤلاء الأشخاص لا يعون أن القتل هو أبشع الجرائم عند الله ونحن لا نخشاهم، الكنائس مليئة بالمصلين كما لم يؤثر ذلك على علاقتنا بالمسلمين.

أحمد بركات: في حسن أبدال قرب إسلام أباد ينتصر ثاني أكبر معبد سيخي بعد المعبد الذهبي في إمرستار الهندية ويؤمه الآلاف من أتباع الطائفة السيخية سنويا قادمة من الهند وأماكن أخرى في جو قل نظيره في كثير من دول العالم متعددة الطوائف والأديان والمعتقدات والأعراق. وبات السيخ من خلال تكاتفهم يحتكرون أصوات سلع معينة كالأقمشة كما أنهم في ظل حكم طالبان لأفغانستان وجدوا ملاذهم الآمن في باكستان ونقلوا إليها أنشطتهم الاقتصادية.

ارأس بالي– زائر من أبناء الطائفة السيخية: كوني سيخيا أشعر بكثير من الرضا، ما يقال عن الأصولية والتطرف فهذه اتهامات تروِّج لها وسائل الإعلام فقط ولا توجد على أرض الواقع حيث لا نرى ذلك في باكستان، الباكستانيون يستقبلوننا ويتعاملون معنا كأخوة.

"
الطائفة البهائية ومقرها في قلب العاصمة إسلام آباد تمارس أنشطتها في جو كامل من الحرية دون أي مضايقات
"
              تقرير مسجل
أحمد بركات: لكن الطائفة الأكثر إثارة للجدل هي القديانية أو الأحمدية التي ترفض الظهور إلا من خلال وسائل الإعلام الخاصة بها والتي أصدرت فتاوى تعتبرها أقلية غير مسلمة وتبع ذلك إجراءات تم بموجبها إبعاد الآلاف من أبناء هذه الطائفة من وظائف حساسة، لكن مع مرور الوقت تحسنت أحوال القديانية نسبيا ووصل الكثير من أبناءها مرة أخرى إلى وظائف مهمة في الدولة التي لا تعترف بها رسميا حتى الآن أما الطائفة البهائية فلها قصة أخرى حيث يقع مقرها في قلب العاصمة إسلام أباد وقد خطت على مدخله تعاليم معتقدات أتباع الطائفة وتجري في داخل هذا المقر أنشطة مختلفة في جو كامل من الحرية ولم يسبق أن دخله رجال الأمن أو تعرض الأتباع إلى مضايقات كما يؤكد زعماء هؤلاء.

روحية مفيدي– ممثلة طائفة البهائيين في المجلس الاستشاري للأقليات: في السنوات الأخيرة حظيت الأقليات في باكستان بدعم حكومي كبير فالحكومة توفر لنا الآن الدعم والحريات، إنني كعضو في المجلس الاستشاري لحقوق الأقليات في لاهور أشعر بالرضا.

أحمد بركات: لكن ثمة ما يزعج الأقليات المختلفة كقانون التجديف الذي ألجأ بعضهم إلى طلب اللجوء إلى دول غربية بعد الحكم عليه بالإعدام بسبب تطاوله على الإسلام ورموزه، هذا القانون مازال يثير سخط الأوساط الغربية وبعض منظمات حقوق الإنسان التي تواصل ممارسة ضغوط مكثفة على الحكومة الباكستانية أملا في تعديله أو إلغائه في زمن بات فيه العزف على أنغام حقوق الإنسان وحقوق الأقليات غطاء لأهداف سياسية فإن إسلام أباد أصبحت تتقرب من الأقليات وباتت تحرص كل الحرص على عدم نقش أي نقطة سوداء في هذا الملف حتى لا يُستغل ضدها. أحمد بركات لبرنامج مراسلو الجزيرة إسلام أباد.

[فاصل إعلاني]

الصوفية في أفريقيا



محمد خير البوريني: الصوفية ظهرت في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري وهي تدعو إلى الزهد وشدة العبادة وهذا من صلب الإسلام وجاءت رد فعل على انغماس البعض في الترف والملذات الدنيوية، إذا كان المتصوف هو المؤمن الذي يلتزم بكتاب الله وسنة رسوله لماذا يرى البعض في التصوف اختلاف الظاهر عن الباطن وبالتالي ما جاء به الإسلام؟ وماذا تعنى الطقوس الصوفية وهل الكرامات عند الصوفيين كرامات بالفعل الطريقة البلالية وتقرير عبد الله ولد محمدي من مالي في غرب أفريقيا.

عبد الله ولد محمدي: دعوة للاحتفال بطقس يومي أنه جزء من التعاليم التي يبثها بلال بين أتباعه رقص حتى الذوبان في العشق كما يردد الرجل الشاب وهو يشجع شبان مثله على تلك الموسيقى الروحية التي تجعل الأتباع يرقصون حتى نسيان الذات البلالية هي أحدث صيحات ما يسميه الشيخ المالي الشاب التصوف الحق تصوف يقول بأنه نبع من نور غمره وهو هائم بين الأضرحة في منطقة سيغو قرب مدينة تيمبوكتو التاريخية.

صوفي بلال: بما أنني كنت أعيش في البوادي وليس لدي مسكن كنت أتردد باستمرار على المقابر حيث كنت أنام طوال الوقت وعندما كنت أرى الأشخاص ينامون داخل البيوت كان ذلك يثير استغرابي، أمر غير ممكن في نظري وكان يطلق عليّ حينها الصوفي وبعد مدة بدأ الأتباع ينضمون إلى طريقتي رغما عني ولم تكن تلك رغبتي ولا طموحي ولا هدفي بل كان أمرا مقلقا بالنسبة لي.

عبد الله ولد محمدي: اعتاد سكان العاصمة المالية باماكوا على مشاهدة من يطلق عليهم أسم البلاليين وهم ينشدون أغنيات تخص طريقتهم فهم يعيشون في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها قرابة مليون نسمة يعيش الجميع وسط حالة تختلط فيها زحمة السير، المركبات المختلفة بالتلوث الذي تسببه آلاف الدراجات النارية ذات العجلتين لكن بلال وكما يقول احتاج إلى قدر من صفاء الذهن والجو الخاص لإقناع مزيد من الناس للدخول في طريقته الجديدة كأتباع ومريدين.

صوفي بلال: لم نعرف الله بمحض الصدفة لقد أرسل فينا ثلاثمائة وثلاثة عشر رسولا لماذا يفعل الله ذلك لأنه كان يريد أن يعرفه عِباده. وبفضل الرسل اكتشف الناس خالقهم، إن الشيخ لم يضع صوره على الأشجار ويعلقها على الجدران لكي يعرفه الناس أنه رغبة الأتباع في الاتصال به ومعرفته معرفة شيخهم الذي يستفيدون منه.

"
الشكل الذي تبناه أتباع الطريقة البلالية ترك شكا وريبة لدى قطاع واسع من الناس في مالي
"
              تقرير مسجل
عبد الله ولد محمدي: في إحدى القرى الصغيرة القريبة من العاصمة تأسست زاوية الطريقة البلالية إلى جانب البيت الذي بناه المؤسس، بيت يفضي إلى بيوت أخرى تعيش فيها الزوجات وقطيع من الأغنام الذي أهداه إليه الأتباع، في باحة البيت تمارس النسوة العمل اليومي الشاق جلب الماء وإعداد الطعام لرجال يقضون سحابة كل يوم في حلقات حرق للسعرات الحرارية، من خلال القيام بطقوس كهذه كثيرا ما تمارس حتى الإغماء الشكل الذي يتبعه أتباع هذه الطريقة يترك شك وريبة لدى قطاع واسع من الناس في مالي فالضفائر تذكر بما يعرف بالرستا والرستا تذكر بطائفة تقدس إمبراطور الحبشة السابق، من بين الأطراف التي تنظر إلى الطريقة البلالية بكثير من التشكك إذاعة دامبوا أو الفضيلة كما تعنى باللغة المحلية إذ يقول القائمون عليها أنها إنما تساهم في نشر الثقافة الإسلامية.

علي ميغا– صحفي مالي: كما نقول نحن المستعربين بأن المسلم لابد أن يعرف القرآن الكريم لكي يصلح إسلامه ولمعرفة القرآن الكريم لابد أن تتكلم أو تعرف شيئا بسيطا عن اللغة العربية، فبالنسبة لبلال وأتباعه هم لا يرون عن هذه الفكرة فكرة صحيحة لأنه هو بنفسه ليس بمستعرب وأغلب أتباعه ليسوا بمستعربين.

عبد الله ولد محمدي: ولمعرفة جذور هذه الظاهرة في مكان مقارب منها على الأقل وهي التي تنتشر في غرب إفريقيا لابد من الانتقال إلى السنغال حيث توجد طائفة قريبة منها تقول إنها تنتمي إلى شيخ من مشايخ الطريقة الموريدية، هؤلاء أيضا أصحاب ملابس ملونة وضفائر معقودة وسعي يومي لتحصيل الأموال من المتعاطفين وكباقي أفراد الطائفة تظل قراءة القصائد الصوفية والمدائح جزء من برنامج يقول إنه يهدف بالوصول إلى الروح إلى مرحلة السمو وتربية وثقل هذه الروح وترويضها.

أحمد سالم البخاري– خبير في الشؤون الإفريقية: أسس ظاهرة البيفان أحد شيوخ الطريقة الموريدية وثمة قواسم مشتركة كبيرة بينها وبين ظاهرة البلاليين المنتشرة حاليا في العديد من دول غرب إفريقيا.

عبد الله ولد محمدي: في ندوة للطرق الصوفية نظمتها جمعية الدعوة الإسلامية العالمية وحكومة مالي تجري محاولة للاستفادة من جو التعاطف مع الطرق الصوفية واستثمار ذلك لأهداف مختلفة.

محمد أحمد الشريف– الأمين العام لجمعية الدعوة الإسلامية العالمية: الصوفيين هم أصحاب المدارس التربوية يقومون بتربية الأجيال لحفظ القرآن وعلى سلوك الطريق وهذا يعني أدى إلى أنهم دائما يقومون بالعمل بالحكمة والموعظة الحسنة.

"
رهان البلاليين في مالي هو تنشئة جيل يكبر وهو لا يعرف سوى تلك الموسيقى التي ألهمت المؤسس صوفي بلال
"
              تقرير مسجل
عبد الله ولد محمدي: عمل البلالية من خلال برنامج دعائي وقد لا يكون الموقف منها واضحا بالنسبة لعدد من القائمين على طرق صوفية أخرى يفضلون عدم الخوض في مثل هذا الأمر تجنبا للفتنة على حد قول المرشدين إلى أنهم مجتمع لإنهاء ثقافة التكفير والاتهامات التي يمارسها الآخرون. وبعيدا عن آلة الدعاية للأشكال الجديدة من التصوف وطقوس الرقص المختلفة يقيم الموريدون وأتباع هذا الرجل المنتمي للطريقة الحموية الدجالية حلقات ذكرهم والتي تتواصل بعد كل صلاة وصلاة أخرى لما يسمونهم هم أيضا بالتصوف الحق تختلط الصور وتتعدد الأشكال التي يراد تسويقها بها لكن رهان البلاليين في مالي هو تنشئة جيل يكبر وهو لا يعرف سوى تلك الموسيقى التي ألهمت المؤسس، في كل مرة يدخل فيها تيار صوفي جديد إلى الساحة يتجدد الاختلاف حول المظاهر المصاحبة له، تمثيلية كانت أم شعوذة كما يعتقد البعض أم حالة وجدانية لا يجد تفسيرها إلا من عاشها وحده. عبد الله ولد محمدي مراسلو الجزيرة باماكو مالي.

محمد خير البوريني: من مالي نأتي إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن لجميع مشاهدي الكرام أن يتابعوها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث العنوان الإلكتروني للبرنامج هو reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر هذه تحية من صبري الرماحي مخرج البرنامج ومن فريق العمل وتحية أخرى مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.