مقدم الحلقة محمد البوريني
تاريخ الحلقة 24/03/2001





دريد محاسنة
سامي الناصر
جمال ورد
الأب جوزيف زغيب
المهندس نجاد برانكوفيتش
محمد خير البوريني

محمد خير البوريني:

أهلاً وسهلاً بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من برنامجكم (مراسلو الجزيرة). نشاهد في حلقة اليوم تقريراً من الأردن حول المخاوف الجدية من احتمالات جفاف البحر الميت مستقبلاً، البحر الذي يقع في أخفض بقعة من العالم، كما نشاهد تأثير تحويل إسرائيل لمجرى مياه نهر الأردن وتجفيفها لبحيرة الحولة.

وبشأن المياه أيضاً تشاهدون تقريراً آخر من العراق يتحدث عن عودة مزارعين لاستخدام النواعير التي يعود تاريخ استخدامها الأول لأغراض ري الأراضي إلى الحضارة الآشورية وكيف استنجد العراقيون بإرث الآباء والأجداد فأنجدهم في مواجهة سنوات الحصار العجاف. وبعد الرد على مجموعة من رسائلكم نشاهد قصة حول القسم العربي في إذاعة الفاتيكان بعد مرور خمسين عاماً على تأسيسه ويتحدث التقرير عن الأهداف الدينية التبشيرية بالإضافة إلى الأهداف السياسية لهذه الإذاعة، كما يضرب مثلاً على مساهمتها في إسقاط أنظمة في المعسكر الشيوعي السابق.

ثم نعرض تقريراً من العاصمة البوسنية حول النفق الذي أنقذ المدينة من سقوط محتم بعد إطباق القوات الصربية الحصار على المدينة وانقطاع الإمدادات الخارجية عن سكانها.

أهلاً وسهلاً بكم معنا إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

يقع البحر الميت على خط حفرة الانهدام في غور الأردن في أخفض نقطة جغرافية من العالم هذا البحر الغني بثرواته من الطبيعية والذي لا توجد فيه حياة بحرية بدأ بالانحسار التدريجي منذ تحويل إسرائيل لمجرى مياه نهر الأردن عام 64 في عملية سطو على حقوق الأردن المائية الأمر الذي أدى إلى اختلال المعادلة البيئية، البحر الميت بات مهدداً بالجفاف فقد انخفضت المياه فيه إلى نسب كبيرة في الوقت الذي يسعى فيه الأردن جاهداً إلى إقامة مشروعات ضخمة من بينها ما يعالج أزمة المياه في البلاد، المياه التي باتت عزيزة جداً في هذا الجزء من العالم العربي، وتثير سنوياً قلق الناس والأجهزة المختصة. تقرير ياسر أب هلالة من الأردن.

ياسر أبو هلالة:

في غور الأردن حيث تقع أخفض منطقة على ظهر اليابسة يواصل البحر الميت انخفاضه بمعدل ثمانين سنتمتراً سنوياً فبعد أن كان ينخفض بـ 395 متراً تحت سطح البحر في الخمسينيات وصل اليوم إلى 414 متراً، كما انحسرت مساحته من ألف كيلو متر مربع آنذاك إلى 770 كيلو متراً مربعاً وهو ما ينذر بجفافه على المدى البعيد بقدر ما يحدث مشاكل بيئية على المدى القريب، انحسار البحر الميت وانخفاض منسوبه يعود بالدرجة الأول إلى الخطوة التي أقدمت عليها الدولة العبرية عام 64 بتحويل مجرى نهر الأردن حيث ضخت نصف مياهه إلى سهول فلسطين الجنوبية، وأدى ذلك إلى اختلال المعادلة البيئية التي كانت توازن بصورة دقيقة بين كمية المياه الفاقدة من جزاء التبخر وكمية المياه الواردة من النهر والتي كانت تصل إلى 1600 مليون متر مكعب سنوياً وبعد أن انخفضت هذه الكمية إلى النصف بدأ البحر بالانحسار فالتعويض عن المياه المتبخرة يتناقص في ظل استنزاف المياه الواردة في أغراض الزراعة والشرب والصناعة.

إلياس سلامة (خبير شئون المياه – الجامعة الأردنية): أقيمت صناعات البوناس طبعاً على.. في الأردن وفي إسرائيل وتستخرج هذه الصناعات ما معدله وصافيه حوالي 290 إلى 300 مليون متر مكعب من المياه سنوياً هذا أيضاً سبب انخفاض آخر في مستوى سطح البحر الميت.

ياسر أبو هلالة:

ويشاركه الرأي أمين عام وزارة المياه الأردنية الذي قدم بالاشتراك معه ورقة عملية حول مصير البحر الميت.

سامي الناصر (أمن عام وزارة المياه في الأردن):

تقوم شركة البوتاس العربية بضخ المياه من الجزء الشمالي إلى الجزء الجنوبي والجزء الجنوبي كما هو معروف أصبح منفصل كلياً عن الجزء الشمالي وأصبحت المياه به ضحلة جداً.

ياسر أبو هلالة:

القلق الذي يحف مستقبل البحر الميت يذكر بتاريخه الحافل بالحضارات والديانات حيث تمتزج بمياهه الكثيفة العلوم مع الأساطير، قبل 25 مليون سنة –كما يقول الجيولوجيون- زلزلت الأرض هنا محدثة صدعاً عظيماً يطلق عليه الحفرة الانهدامية التي تحتضن أعمق نقطة فيها البحر الميت ممتدة من شرق إفريقيا مروراً بالبحر الأحمر وصولاً إلى أرمينيا، وكان هذا الشق موئلاً للحياة بكل تجلياتها ومعانيها.

تخلط العامة بين قصة سدوم أو قرية النبي لوط ونشأة البحر الميت، ويعتبرون البحر نتيجة للخسف الذي لحق بالقرية العاصية، ولكن علوم الآثار والجيولوجيا توضح الحقيقة بعد اكتشاف آثار سدوم الواقعة في الجزء الجنوبي من البحر الميت فالقرية الزراعية كانت على البحر قبل نحو 4 آلاف سنة وتعرضت لكارثة عظيمة في عام 1900 ق.م، أي أن الخسف تلا نشأة البحر بملايين السنين، ويبدو أن البحر تعرض لتغيرات مناخية أدت إلى اتساعه أو انحساره لكنها لم تكن من صنع الإنسان كما هو الحال اليوم إذ تظهر خريطة مأدب التي تعود إلى القرن السادس الميلادي أن الجزء الجنوبي لم يكن موجوداً وهو ما يكاد يقترب من آخر صورة للأقمار الاصطناعية ويختلف بالطبع عن خريطة رسمت قبل نحو قرنين.

أسباب الجفاف اليوم تعود بالدرجة الأولى إلى فعل الإنسان وبدرجة ثانية لعامل الجفاف الذي ضرب المنطقة إضافة إلى إقدام الاحتلال الإسرائيلي على تحويل مجاري نهر الأردن وتجفيف بحيرة الحولة ظلت مياه الزراعة والشرب الصناعة تستهلك من الحصة التاريخية للبحر، والتعدي على حصته لا يزال مستمراً في ظل تزايد السكان وشح المياه، ومن المشاريع التي ستنجز في السنوات المقبلة سد الوحدة على نهر اليرموك بين الأردن وسوريا وهو أهم روافد نهر الأردن، كما أن من المقرر إقامة مشاريع تحلية على مياه النهر حسب ما نصت معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية.

إلياس سلامة:

السبب الرئيسي هو تحول روافد البحر الميت المياه التي كانت تصب في نهر الأردن سواء كان نهر اليرموك أو بحيرة طبرية، المياه الآتية من بحيرة طبرية أو الأودية الجانبية الأخرى لنهر الأردن تم تحول معظم المياه من هذه الأودية وبنيت عليها السدود، وتم استخدام المياه وطبعاً تتبخر المياه بعد الاستخدام خاصة في القطاع.. في الزراعة المروية وما بقي هو مياه.. عوائد مياه الري المالحة.

ياسر أبو هلالة:

ثمة روافد غير نهر الأردن توفر مجتمعة نحو 120 مليون متر مكعب في البحر الميت منها مياه (ماعين) الكبريتية التي تصعد إلى الأرض بعد ما تمس البراكين وهي مياه تستخدم للعلاج منذ عهد الأباطرة الرومان، وادي الموجب الذي تتدفق منه المياه العذبة وتنساب باعثة الحياة في الصخر الوردي إلى أن يذوب الماء الفرات في الملح الأجاج وتختفي منه الحياة، وللبيئة الفريدة في هذا الوادي وصنع تحت سلطة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة باعتباره محمية طبيعية تضم أنواعاً نادرة من النبات والطير والحيوان، فيما كانت الأسماك اختفت من البحر قبل مليوني عام ولم تبق فيه غير الأملاح التي تتآلف في بلورات تبدعها ريشة البحر.

وتظهر صور قديمة لباحثين فرنسيين مدى الانخفاض الذي حاق بالبحر والسيول التي ترفده فقد كانت فقد كانت القوارب تدخل إلى الوادي الذي يتمشى فيه الزائر هذه الأيام، أما وادي (ماعين) فكان ميناء للقوارب الشرعية التي تنقل المسافرين من الأردن إلى فلسطين، وضع الجفاف الحالي ينذر بالخطر فالبحر الذي يبقض الحياة بيد يمنعها باليد الأخرى فهو مورد أساسي للدولة الأردنية من خلال صناعات البوتاس والأملاح والسياحة.

دريد محاسنة (خبير في شئؤون المياه):

هذا موضوع طبيعة.. طبيعي مقلق له آثار سلبية كبيرة سيجعل التفاوت في نوعية المياه، سيجعل طرد عكسي للمياه العذبة من مناطق الينابيع والأنهر الجانبية باتجاه البحر الميت حتى تحاول تعمل الـ Balance المطلوب أو التوازن في الطبقة المائية وأيضاً سيؤثر على المناطق الجغرافية هناك والتربة واستقرارها.

ياسر أبو هلالة:

ومن المخاطر التي يرصدها الباحثون ظاهرة الآبار الغائرة.

سامي الناصر:

هذه الظاهرة ظهرت في تلك المنطقة خاصة في المنطقة الجنوبية من البحر الميت وفي منطقة غور حديثة بالأردن ظهر أن حوالي 50 بئر غائر نتيجة لانخفاض سطح البحر الميت الجانب الإسرائيلي هذه الظاهرة أصبحت أكثر حيث يظهر حالياً أو ظهر حوالي 100 بئر غائر في منطقة عين جدي بالجانب الإسرائيلي.

ياسر أبو هلالة:

ومن الجنوب يعمل الأردنيون بحل أشكالية البحر من خلال قناة البحرين التي تربط بين البحر الأحمر والبحر الميت، وهو مشروع يجمع عليه الباحثون والسياسيون في الأردن إذ يحل مشكلة البحر الميت ومشكلة مياه الشرب بصورة جذرية.

سامي الناصر:

هذا المشروع سيؤدي إلى حل مشكلة المياه في الأردن وفي السلطة الوطنية الفلسطينية بالدرجة الأولى.

كذلك هذا المشروع له فوائد أخرى تتمثل في توليد الطاقة الكهربائية والمقدرة بحوالي 550 ميجاوات كذلك من خلال هذا المشروع سيتم تحلية مياه البحر الأحمر وتحويلها إلى المناطق السكانية التي هي بحاجة إليها في المناطق المشاطئة سيتم تحليتها حسب الدراسات التي قمنا فيها في الفترة بين 95، و97 حوالي 830 مليون متر مكعب ستكون حصة الأردن من هذه الكمية حوالي 580 مليون متر مكعب، وستتوزع الكمية الباقية بين السلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل.

ياسر أبو هلالة:

وعلى رغم الفوائد الكثيرة للمشروع تنموياً واقتصادياً وبيئياً حسب الخبراء الأردنيين إلا أنه يواجه مشكلة في التمويل إذ تقدر الكلفة بأربعة بلايين دولار.

إلياس سلامة:

هاي الكلفة مش لازم تجعل الدولة المشاطئة تخشى منها لأنها هذه الكلفة يعني يجب النظر في أن يتم تمويلها دولياً لأنه للبحر الميت أهمية تاريخية، أهمية اقتصادية، أهمية بالنسبة لتراث البشرية، وكافة الأديان ولذلك على مؤسسات العالم.. المؤسسات العالمية وخاصة اليونسكو دعم مثل هذا المشروع للحفاظ على التراث الإنساني.

ياسر أبو هلالة:

المشروع يعتبر رد أعلى رداً على قناة البحر المتوسط البحر الميت الذي طرحه (تيودور هرتزل) في مطلع القرن الماضي وحاول الإسرائيليون ترويجه في الثمانينات.

دريد محاسنة:

بالنهاية إسرائيل سترضخ للأمر الواقع اللي هو حل المشكلة في منطقة البحر الميت، إسرائيل يهمها أن يكون هنالك حل للمشكلة البحر الميت، ويهمها أيضاً أن يكون هنالك حل للعجز المائي عندها وبالتالي في المنطقة، لأن المنطقة كلها بتعاني عجز.

ياسر أبو هلالة:

ولكن (الجزيرة) علمت من مصادر مطلعة أن ثمة توافقاً أردنياً إسرائيلياً كان قد تم على مشروع قناة البحر الأحمر الذي يعتبر أكثر جدوى من قناة البحر المتوسط، ولكن الظروف السياسية الساخنة أوقفت مساعي إقليمية لإيجاد تمويل دولي للمشروع الذي يحيي المنطقة الجنوبية في الأردن ويحل مشكلة المياه في الأردن وفلسطين ويضمن الحياة للبحر الميت.

قد يموت البحر الميت ويؤول إلى صحراء من الملح، لكنه بالوقت نفسه قد تفيض مياهه، والسؤال هل ستأتيه المياه من البحر المتوسط غرباً أم من البحر الأحمر جنوباً؟ هذا ما ستجيب عنه العقود المقبلة. ياسر أبو هلالة لبرنامج (مراسلو الجزيرة) غور الصافي.

محمد خير البوريني:

ومن بحث الأردنيين عن المياه إلى عودة مزارعين عراقيين إلى استخدام النواعير التي كان قد استخدمها الأشوريون قبل نحو أربعة آلاف عام. استنجد العراقيون في سنوات الحصار العجاف، استنجدوا بإرث تاريخي يغوص في أعماق التاريخ فمد يده لهم وأنجدهم.

قال أديب في وصف بحث العراقيين عن البدائل في زمن الحصار، قال: "إن شعوب الحضارات العريقة لا تموت حاجة أو جوعاً أو إفلاساً، كما أنها لا تعدم الوسيلة". تقرير فائزة العزي، أعدته من أعالي الفرات.

فائزة العزي:

الماء عنصر الحياة الأساسي لم يعد يتدفق كما كان في أرض الرافدين المزارع بات يعاني من شح المياه وندرة في جميع تجهيزات الضخ نظراً لعدم وجود قطع التبديل اللازمة للصيانة من جراء الحظر الدولي على العراق من ناحية ولقطع التيار الكهربائي المتكرر من ناحية أخرى.

الفلاحون وإزاء هذا الوضع عادوا إلى وسائلهم التقليدية القديمة والتي تعود إلى آلاف السنين للتعريض عن مضخات الماء بالناعورة.

محمد عبد الله (قائم مقام مدينة حديثة العراقية):

فباشرنا في تنفيذ 28 ناعورة، 22 منها في قضاء "حديثة" وستة في ناحية "مروانة" والآن تعمل جميع هذه النواعير، الحقيقة إحنا الآن بدأنا بإعادة صيانة نواعير كما تلاحظون حالياً والعمل جاري لترميم البقية.

فائزة العزي:

وعن طريق الناعورة يمكن للمزارع رفع المياه من سطح الفرات المنخفض بمستوى 10 إلى 15 متر عن سطح الأرض. النواعير هذه تتألف من 24 عوداً ترمز لأحرف "لا إله إلا الله محمد رسول الله" وهي أيضاً ترمز لعدد ساعات النهار.

الناعور يتحدد بعدد ارتفاع أي جارية إحنا نسميه أو الدالية، كلما تعلى يكبر الدائرة.. محيط الدائرة، هو دائرة يكبر المحيط فكلما يكبر المحيط يبدي العيدان يكثر بس هو إحنا بهاي المنطقة كل 24، مقسمين على عدد ساعات الليل والنهار، كل واحد له 3 عيدان بالناعور يعني ياخد 3 ساعات مي (ماء) من هذا الناعور يسقي، كلما تكبر مساحة الأرض اللي عنده تكثر عيدانه بالناعور ياخد أكثر عدد ساعة اللي يكفي سقي.

فائزة العزي:

هذا النظام في الري يعود إلى العهد الآشوري أي الألف الثاني قبل الميلاد وهذا ما تدل عليه مساند الناعورة التي مازالت قائمة حتى الآن وهي تستخدم كمساندة للنواعير الجديدة حالياً، بين أهل المدينة والناعورة قصة عشق موغلة في القدم فالناعورة هنا تمثل الحياة بكل جوانبها ويصفونها بأنها بانوراما الحياة.

خليل جبارة (مواطن من مدينة حديثة):

الناعور يثير في داخلي.. في قلبي شجون شجون العاشق عندما تضيق به وشائج الحب فيذهب إلى الناعور، الحزين عندما يفقد عزيراً عليه يذهب إلى الناعور، الشاعر عندما تتوقف قريحته في كتابة الشعر فيذهب إلى الناعور ليفيح منه شعراً.

العودة إلى استخدام النواعير في العراق
فائزة العزي:

لقد زادت أهمية الناعورة بعد أن شحت المواد الاحتياطية لمضخات المياه وأصبحت الناعورة تقريباً المصدر الوحيد لرفع المياه من النهر إضافة إلى أن تكلفة صناعة الناعورة أقل بكثير من شراء مضخة ماء كهربائية أو حتى صيانتها.

وليد عبد الحميد (مدير عام هيئة السدود-العراق):

تطورت النواعير لتخدم هذا الغرض واستخدام سرعة التيار للمياه الجارية للنهر في هذه المنطقة حيث يكون انحدار النهر عالي ويؤمن سرعة كافية لإدارة دولاب الناعور ورفع المياه من المستوى المنخفض في النهر إلى الأراضي المجاورة الزراعية، وهي عملية ذات تقنية هندسية عالية جداً وتمثل النواة الأولى لتطوير توليد الطاقة من المياه.

فائزة العزي:

إن الناعورة لا توجد إلا في منطقة أعالي الفرات ولا يمكن تعميم استخدام النواعير على دجلة أو أي مكان آخر.

وليد عبد الحميد:

في دلتا نهر دجلة والفرات، المنطقة الوسطى إلى المنطقة الجنوبية يدخل النهر في أراضي الدلتا اللي انحدارها يكون بسيط يعني انحدارها قليل، ولا توجد سرعة جريان كافية لتأمين هذه العملية اللي تطورت قبل آلاف السنين.

فائزة العزي:

قانون القرية هنا زرع أشجار التوت التي تدخل في صناعة الناعورة فلا يدخل في الصناعة غير الخشب، ويقوم النجار بصفه على الأرض، ومن ثم ترقيم قطع حتى ترتب مرة أخرى بنفس الشكل عند إعادة تشكيلها فوق النهر.

محمد علي حسين (صانع نواعير):

أسوى أبسطه وأوزنه وزن بالقبان وآخذ القياسات ماله وأسوي عود عود إلى أن يكمل بعدين أفلش الناعور قطعة قطعة، وأرقمها وأكتبها بورقة يمكن سفتوها أنتوا ونجيب هونِ على الرقم ونخلي.

فائزة العزي:

تربط في نهايات النواعير دلاء لغرف الماء من النهر، ولكن مع ظروف الحصار الصعبة فإن شيئاً جديداً قد دخل عليها إذ راح العراقيون يستخدمون الأغلفة الفارغة لقذائف المدفعية بدل الدلاء الفخارية كما في المجالات الأخرى حاول العراقيون الاستفادة من كل مخلفات الحرب لتدخل في حياتهم اليومية.

إن النظر لنواعير المدينة يوحي بأن الزمن عند الألف الثانية قبل الميلاد فقد استحضر الناعور كل متممات الماضي وكل ما لم تستطع التنقيبات الآثارية اكتشافه. فائزة العزي برنامج (مراسلو الجزيرة) من مدينة حديثة في أعالي الفرات.

محمد خير البوريني:

ونصل إلى فقرة الردود على رسائلكم نبدأ برسالة بعثها عبد العظيم الداودي وهو مغربي يقيم في إيطاليا وقال فيها: "إنه لمن دواعي الفخر والسعادة أن أراسلكم منوهاً بجدارتكم وريادتكم، ومعاتباً في الوقت نفسه أو مختلفاً في الرأي معكم"، يطلب المشاهد إلغاء أحد البرامج التي تبثها الجزيرة، كما يطلب من البرنامج تسليط المزيد من الضوء على قضية الصحراء الغربية. نجيب المشاهد بأن المطلب الأول قد تحول إلى الجهة المعنية، أما بشأن المطلب الثاني فنقول إن البرنامج يتابع ملف الصحراء الغربية وقد قمنا مؤخراً بعرض التقرير الأخير الذي يتحدث عن تطورات هذه القضية كانت قد أعدته الزميلة إقبال الهامي، هذا عدا عن بث نشرات أخبار الجزيرة لكل المستجدات والتطورات المتعلقة بهذا الملف كغيره من ملفات.

ورسالة أخرى من يحيى عبد الرحمن من تونس حيث أرسل بعض الأفكار المتعلقة بفلسطين، كما أرسل مقترحات مختلفة إلى الجزيرة والبرنامج. الرسالة وصلت ونشكرك عليها، ولكنها كانت طويلة جداً على عكس ما نؤكد دائماً في حلقات البرنامج حيث نطلب وهكذا يجب أن تكون الرسائل مركزة بنقاط محدوة وقصيرة، على أي حال ما جاء في رسالتك هو قيد البحث.

عمر أحمد حسين من عمان في الأردن بعث إلى البرنامج عاتباً على بث موضوع حول الأمهات العازبات في المغرب، الأمهات اللاتي ينجبن خارج إطار الزوجية بسبب تعرضهن للاغتصاب، ويقول يجب عليكم بث الكثير حول أحداث فلسطين.

شكراً لأحمد على الرسالة ونقول إن القصة المذكورة كانت ومازالت على درجة كبيرة من الأهمية إعلامياً وإنسانياً، وقد لاقى عرضها صدى واسعاً في أوساط المشاهدين، والجزيرة لا تبخل بعرض أخبار الأهل في فلسطين وآخر تطورات الأوضاع هناك على مدار الساعة، وما نقوم ببثه يزيد عن بث أي محطة أخرى حول هذا الموضوع، هذا بالإضافة إلى الفقرات العديدة التي يعرضها برنامج (مراسلو الجزيرة) وبقية البرامج الأخرى الحوارية والوثائقية التي عرضها وتعرضها القناة، وسنواصل ذلك إن شاء الله، ولكن لا يمكن تكريس برنامج مراسلو الجزيرة وبرنامج الجزيرة الأخرى لمعالجة موضوع واحد فقط فهناك العديد من القضايا والقصص الإخبارية الأخرى المختلفة التي تستحق العرض والتركيز ويزخر بها العالمين العربي والإسلامي ودول العالم.

ونبقى في شأن الفتيات العازبات في المغرب اللاتي أنجبن أطفالاً خارج إطار الحياة الزوجية أو بسبب تعرضهن للاغتصاب، فقد أرسل المشاهد حسن محمد إبراهيم الأمين وهو سوادني الجنسية ويقيم في "صفوان" في السعودية أرسل رسالة أعرب فيها عن استعداده الكامل للزواج من إحدى هؤلاء الفتيات اللاتي ظهرن في الحلقة وتحديداً الفتاة التي أحبت أن تسمي نفسها باسم رجاء، يقول المشاهد "شعرت ببراءة تلك الفتاة وظلم المجتمع لها بسبب سقطة في لحظة من لحظات الضعف البشري، وأنا على استعداد للزواج منها ورعاية ابنها وأعاهدكم أن أضعها في عيني وأحيطها بالرعاية الزوجية الكاملة" ويطلب من البرنامج عنوانها الكامل. نعتذر للمشاهد الكريم شديد الاعتذار فبعد إجراء الاتصال بهذا الشأن تبين أن الفتاة المعنية قد تزوجت، نشكرك على الاهتمام والمتابعة.

ورسالة من سالم مختار بعثها من تونس شكر فيها القناة والبرنامج، وأضاف، لكن هذا الشكر لا يجعلنا نخفي اللوم والعتب على قناة الجزيرة وعلى هذا البرنامج خاصة بسبب تجاهل ملحوظ نحن دول المغرب العربي وخاصة تونس رغم ما تذخر به أفريقيا من معالم حضارية وثقافية جديرة بالتغطية والمتابعة من برنامج مراسلو الجزيرة، ويتابع المشاهد، نأمل أن تتصالحوا مع عرب المغرب وتولوهم الاهتمام على غرار عرب الخليج وبلاد الشام.

شكراً للمشاهد على رسالته ونجيب بالقول إنه لا يمكن للجزيرة أن تتجاهل بلداً أو شعباً عربياً أو تتخذ موقفاً من أي طرف كان ولأي سبب كان في هذا العالم، إذ ليس للجزيرة أي مصلحة في ذلك، نرغب بالعمل الإعلامي التليفزيوني على كل الأرض العربية وفي كل دول العالم ونحرص على إيصال المعلومة الصحيحة والدقيقة للمشاهد العربي أينما كان ونسعى لخدمة هذا المشاهد ونتمنى في الوقت نفسه أن تكون الطرق أمامنا سالكة على الدوام للعمل في جميع بقاع الوطن العربي دون استثناء تماماً كما يسمح لنا بالعمل بحرية إعلامية كاملة في العديد من دول العالم شرقية وغربية مع جميع الاختلافات القائمة في نظمها السياسية، نواجه عقبات على الصعد الرسمية هنا وهناك في العالم العربي ولا نعلم الأسباب الحقيقة لذلك أو بالأحرى لا نبلغ بتلك الأسباب رسمياً على الأقل من قبل الجهات الرسمية في تلك الدول، نسعى دائماً وأبداً للعمل في ظل ظروف مهنية سليمة، كما نسعى إلى العمل في ظل ظروف من الحرية البعيدة عن الرقابة والانتقائية مع الالتزام بالموضوعية والرأي والرأي الآخر وباختصار سوف نبقى نحافظ على احترامناً لعقل المشاهد العربي في كل مكان.

إن مراسلة الجزيرة في المغرب ومراسلو الجزيرة في ليبيا و في مصر والسودان وغيرها من دول أفريقية يقومون بمتابعة وتغطية الأحداث والمستجدات وإنجاز القصص الإخبارية المختلفة وعرض جميع وجهات النظر، أخيراً نقول للمشاهد التونسي عندما نتسلم موافقة السلطات التونسية على طلبات الجزيرة بشأن العمل على الأراضي التونسية فسنكون على أتم الجاهزية والاستعداد للقيام بواجبنا الإعلامي هناك على أكمل وجه.

مشاهدينا الكرام إلى هنا نكتفي بهذا القدر من الردود على رسائلكم في هذه الحلقة ونعود بكم لمواصلة فقرات البرنامج.

إذاعة الفاتيكان خمسون عاماً ويزيد مرت على تأسيس القسم العربي في هذه الإذاعة، يقول القائمون عليها إنها تهدف إلى نشر تعاليم الكاثوليكية وتوجيهات البابا، بالإضافة إلى تنمية الحوار مع العالم الإسلامي في بلاد السيد المسيح -عليه السلام- ولكن البعض يشكك في أهدافها لا سيما وأنها ساهمت في إسقاط عدد من أنظمة الكتلة الاشتراكية السابقة، أحمد كامل زار هذه المحطة وأعد التقرير التالي من هناك.

القسم العربي في إذاعة الفاتيكان

أحمد كامل:

منذ أكثر من خمسين عاماً ينطلق هذا الصوت العربي من حاضرة الفاتيكان عاصمة الكاثوليكية ومقر البابا باتجاه الوطن العربي بكل أقطاره، بدأ القسم العربي في إذاعة الفاتيكان البث عام 49 وهو واحد لستة وثلاثين قسماً تمثل إذاعة الفاتيكان التي انطلقت عام 31 لتنشر تعاليم الكنيسة الكاثوليكية وتوجيهات رئيسها.

الأب جوزيف زغيب (مدير القسم العربي في إذاعة الفاتيكان):

إذاعة الفاتيكان هي إذاعة دولية وبما أنها إذاعة دولية أي أنها تشكل جسماً واحداً بالرغم من تعدد لغاتها، أي أن التوجيه واحد وهو توجيه الكنيسة، لذا فإن ما يقوله البابا وما تعلمه الكنيسة هو موحد، فالقسم العربي إن لم يكن يملك النصوص باللغة العربية عليه ترجمتها، إنما هناك أيضاً بعض الأحداث التي تهم المناطق التي يغطيها القسم العربي وخصوصاً الأحداث الكنسية وحتى منها السياسية يمكنه التفرد بالحديث عنها أكثر من سواها أو الاهتمام بها وتغطيتها.

أحمد كامل:

ورغم قلة وقت بثها تسعى الإذاعة لأن تكون برامجها متنوعة وإن كان الطابع الديني المسيحي يظل غالباً عليها.

أنطوان لايق (محرر القسم العربي في إذاعة الفاتيكان):

الهدف الرئيسي هو تبشيري بالإضافة للقضايا الاجتماعية والثقافية، وفي بعض الأحيان أيضاً القضايا السياسية خاصة إذا بالبلدان يا اللي فيها نزاعات وحروب.

أحمد كامل:

وينفي مدير الإذاعة عن إذاعته الصفة التبشيرية بمعنى حث الآخرين على ترك دينهم ودخول المسيحية فهدف الإذاعة الرئيسي بعد نقل تعاليم المسيحية وتوجيهات البابا هو الحوار مع الأديان الأخرى وخاصة الإسلام باعتبار أن القسم العربي يتوجه إلى بلاد غالبية سكانها من المسلمين.

الأب جوزيف زغيب:

إذاعة الفاتيكان لم تصبو يوماً لهذا الهدف كهدف تبشيري إن تأسيس القسم العربي في إذاعة الفاتيكان بعد نحو عشرين سنة فقط من تأسيسها عموماً يدل على اهتمام ووعي الفاتيكان ونظرته الخاصة تجاه العالم العربي الذي بمعظمه هو عالم إسلامي، لهذا السبب، لأنه يهتم بتنمية حوار بناء مع الديانة الإسلامية فإن هدف القسم العربي من إذاعة الفاتيكان هو نقل ما هي القواسم المشتركة التي تجمع بين الديانتين أي أننا لا نريد بث عقائد أو إقناع الآخرين بالديانة المسيحية إنما التواصل مع لخلق مجتمع تعايش بين الجميع، كل يمكنه قبول ثقافة الآخر، لغة الآخر، وحتى ميول الآخر السياسية.

أحمد كامل:

وتصل الإذاعة رسائل الكثير منها من عرب المسلمين يرغبون بمعرفة المزيد عن الكاثوليكية أو دولة الفاتيكان فيما يريد البعض توجيه رسائل إلى البابا.

جمال ورد (محررة ومذيعة):

توصلنا رسائل ما بأتذكر من أي بلد إنه بيحب يبدُّوا كلمة، رسالة موجهة Direct لقداسة البابا، أو رسايل.. تيجي رسايل إنهم مبسوطين عم يسمعوا عم يعرفوا أخبار الكنيسة بالعالم وأخبار قداسته، وأكيد توصيات الكنيسة الجامعة للمسيحيين الكاثوليك المنتشرين بكل البلدان.

أحمد كامل:

وفي سعي القسم العربي في إذاعة الفاتيكان لتوسيع دائرة بثه أصبح القسم يتواصل مع مستمعيه عبر الأقمار الصناعية، وعبر شبكة المعلومات إنترنت، ومع ذلك يظل من الصعب الحكم على مدى تجاوب المستمعين مع هذه الإذاعة وعلى حجم هؤلاء المستمعين.

ربيع أبو عبد الله (مذيع القسم العربي بإذاعة الفاتيكان):

إحنا بنعرف تجاوب المستمعين معنا من الرسائل، يعني بيجينا كتير رسائل من الشرق الأوسط، من المغرب العربي، وأكيد المستمعين مش كلهم مسيحيين، بيجينا رسائل من مسيحيين ومسلمين كمان وبيقولوا لنا عم بيسمعوا الإذاعة فهاي الطريقة بنعرف نحنا إنه فيه عندنا مستمعين عرب مسيحيين وغير مسيحيين كمان بيسمعونا.

الأب جوزيف زغيب:

إن إذاعة الفاتيكان تطلق رسالتها عبر الأثير هناك من يتلقطها وهناك من يتجاوب معنا وهناك من لا يتجاوب، أي أنه لا يعلمنا بأنه يستمع، ولكن نعلم أن هناك الكثير من المستمعين حتى في الخفاء أو لا يريدون الإعلان عن أسمائهم إنما نستطيع أن نقول ما دام هناك تجاوباً عربياً خلال الرسائل التي تصلنا وخصوصاً من.. من المسلمين، هذا يعني أن الرسالة التي تقوم بها الإذاعة لا تزال رسالة قائمة وتعطي ثماراً.

أحمد كامل:

وتبذل إذاعة الفاتيكان جهوداً كبيرة للحفاظ على مظهر الحياد السياسي الذي تريده لنفسها ومع ذلك لا تجد حرجاً في التفاخر بدورها في إسقاط أنظمة الكتلة الاشتراكية في شرق أوروبا.

الأب جوزيف زغيب:

البرنامج اللغوية الموجهة إلى دول أوروبا الشرقية لعبت دوراً مهماً جداً في إسقاط الشيوعية وهذا أكده قداسة البابا عندما زار الإذاعة في أول زيارة له أي بعد انتخابه حبراً أعظم عام 1979م زار إذاعة الفاتيكان وعرف عنها هو شخصياً قال إن الكثيرين من المواطنين وسكان بولندا -على سبيل المثال- عندما كانت تحت الحكم الشيوعي كانوا ينتظرون صوت إذاعة الفاتيكان ليستمعوا إلى تعاليم الكنيسة وليستمعوا أيضاً إلى الأخبار بموضوعية وليستمعوا أيضاً إلى الرسائل التي توجهها لهم الكنيسة.

أحمد كامل:

البابا الحالي يوحنا بولس الثاني وهو أكثر البابوات نجومية إعلامية تبدو بصماته واضحة على إذاعة الفاتيكان، خطاب انفتاحي عصري بأقل قدر من التقليدية والمحافظة والتبشيرية.

إنشاؤه القسم العربي في إذاعته وقت مبكر جداً تجاوز نصف قرن يعبر عن الأهمية التي يوليها الفاتيكان لبلاد مهد السيد المسيح، وعن رغبته بتوطيد علاقاته مع أبناء تلك البلاد أياً كان دينهم. أحمد كامل –برنامج مراسلو الجزيرة- روما.

محمد خير البوريني:

ونتحول إلى العاصمة البوسنية التي انطبعت ذكريات الحرب الدامية في أذهان وعقول صغارها وكبارها.

بعد إطباق القوات الصربية الحصار على سرايفو، واشتداد القصف المدفعي والصاروخي، وانقطاع الإمدادات الخارجية من طعام ودواء وسلاح جاءت فكرة حفر نفق تحت أرض إحدى جبهات المدينة، النفق الذي يؤكد بوسنيون على أنه أنقذ سراييفو من نهاية كانت محتمة، تقرير سمير حسن أعده من هناك.

سمير حسن:

مع اندلاع الحرب في البوسنة في السادس من نيسان/أبريل عام 92، طوقت المدفعية الصربية سرايفو بحصار منيع عزل العاصمة البوسنية عن العالم، وحرم البوسنيين من الضروريات الأساسية للحياة، وبعد فشل عدة محاولات للجيش البوسني لفك الحصار عسكرياً فطن البوسنيون في تموز/ يوليو عام 93 إلى حفر نفق بطول 800 متر، وعرض 76 سنتمتراً، وارتفاع ثمانين سنتمتراً ليوصل بين منطقة "بوتمير" ومنطقة "دوبرنيا" ويمر أسفل مدرج مطار سرايفو.

المهندس نجاد برانكوفيتش (مصمم ومشرف مشروع النفق):

بداية التفكير في النفق كانت في ديسمبر عام 92، وآنذاك سألوني في قيادة الجيش البوسني من هو أفضل مهندس مدني في البلد؟ على الفور قلت لهم: أنا، لكن لا يمكن أبداً تجاهل دور الخبراء، الذين ساعدونا على إنجاز المشروع.

سمير حسن:

ووقع الاختيار على منزل "بايروكولار" ليكون مدخلاً للنفق.

رامو كولا (صاحب المنزل الذي حفرت منه بوابة النفق):

عندما قالوا لي أن حفر النفق سيبدأ من بيتي قلت لهم: اتفضلوا، لأنها كانت الفرصة الوحيدة لمساعدة الناس المحاصرين في سرايفو.

سمير حسن:

وظل النفق حتى نهاية الحرب أو أخر عام 95 رئة تتنفس بها سرايفو.

المهندس نجاد برانكوفيتش:

بالإضافة إلى عدم تتدخل قوات الأمم المتحدة لإنقاذ المارة من القناصة الصربية، كنا نعاني من عدم توفر المعدات اللازمة تحت الأرض، كما كان يجب أن يبدأ العمل من طرفي النفق في نفس الوقت، لكن نجحنا بعد ثلاثة أشهر.

سمير حسن:

ومع ذلك كان النفق سبباً في إنقاذ أرواح الجرحى والمرضى من العسكريين والمدنيين، ولولا النفق لفقدت "حينفة هوجيتش" بصرها.

حنيفة هوجيتش (مواطنة بوسنية):

كانت أنظف بيتي فدخلت حصوة في عيني أغلقتها، وقضيت ليلة صعبة بسبب الألم الشديد في عيني، وبمساعدة بعض الجنود وفروا لي عربة ونقلوني إلى المستشفى، مكثت هناك تسعة أيام ثم عدت مرة أخرى إلى بيتي عن طريق النفق.

سمير حسن:

وعبر نفق سرايفو تدفقت المساعدات الإنسانية على المدينة التي كانت تئن آنذاك من جراحها ومحاصرتها، كما كان النفق منفذاً لتهريب الأسلحة والذخيرة في مواجهة الحصار الذي فرضته الأمم المتحدة على البوسنة لاستيراد السلاح، وكان المسؤولون البوسنيون يعبرون النفق عند سفرهم إلى الخارج، لكن النفق كان مصدراً لثراء سلة من التجار احتكروا تمرير كميات ضخمة من السلع الغذائية وبيعها بأسعار جنونية آنذاك.

أدريس كولار (شرطي بوسني سابق عمل في النفق):

من الصعب القول إنها تجارة سوق سوداء، لكن هؤلاء التجار أصبحوا أثرياء جداً، كانوا يحصلون على تصاريح من الجيش لتأجير النفق مقابل مبالغ ضخمة وكانت هذه وسيلة لتسليح الجيش.

سمير حسن:

وبعد انتهاء الحرب بادر (بايرو) بمساعدة ابنه (أدريس) إلى تحويل منزله لمتحف تعيش عائلة (كولار) من تبرعات زواره، لكن السلطات البوسنية لم تعترف بهذا المتحف وأغلقت جانبي النفق.

رامو كولار:

المسؤولون الدوليون يدعمون فكرة المتحف وحكومة إقليم سراييفو تمهد لافتتاح متحفاً كبيراً، لأنهم لا يقبلون متحفي، وعندما طلبت منهم 50 ألف ارك ثمناً للأرض والمنزل رفضوا، لكن السفير الأميركي وعدني بأنه سيقف بجانبي.

أدريس كولار:

المشكلة أن المسؤولين في إقليم سراييفو يرفضون تشغيلنا في متحف كمرشدين سياحيين لأننا غير دارسين، لكننا نعرف النفق جيداً ونعرف كل صغيرة وكبيرة فيه.

سمير حسن:

لكن السلطات البوسنية ترفض مطالب عائلة كولار وتعتبرها مبالغ فيها، في حين تعلن وزارة الثقافة في إقليم سراييفو عن حاجتها إلى مليوني مارك ألماني لافتتاح متحف النفق.

النفق الذي انقذ سراييفو وأهلها أثناء الحرب يستحق في وقت السلم متحفاً يليق بقيمته التاريخية، وإلا فإن نسيان التاريخ قد يتسبب في تكرار المأساة التي عاشتها البوسنة على مدى أربع سنوات. سمير حسن -مراسلو الجزيرة- من نفق سراييفو.

محمد خير البوريني:

مشاهدينا الكرام إلى هنا نأتي إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من البرنامج، لمتابعي البرنامج يمكنكم مشاهدة تفاصيل هذه الحلقة من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والموقع هو: www.aljazeera.net كما يمكنكم مراسلة البرنامج على العنوان التالي: برنامج مراسلو الجزيرة –صندوق بريد رقم 23123 الدوحة- قطر، أما رقم الفاكس فهو 4860194 علماً بأن الرقم الدولي هو 00974، نقول من جديد: نتابع طلباتكم واستفساراتكم واقتراحاتكم أولاً بأول وسنرد عليها كذلك أولاً بأول بحول الله تعالى. حتى الأسبوع المقبل هذه تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق البرنامج، وهذه تحية أخرى مني محمد خير البوريني، إلى اللقاء.