مقدم الحلقة:

محمد البوريني

تاريخ الحلقة:

20/01/2001

- مداواة جرحى انتفاضة الأقصى في إيران
- تراجع سوق الصناعات العسكرية في جنوب أفريقيا

- دعوة حكومة سنغافورة لزيادة الإنجاب بين مواطنيها

- المؤتمر السنوي للأطفال العرب في عمان

محمد خير البوريني
محمد خير البوريني: مشاهدينا الكرام أهلاً وسهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامجكم (مراسلو الجزيرة).

نشاهد في حلقة اليوم تقريراً حول جرحى انتفاضة الأقصى الذين نقلوا لتلقي العلاج في المستشفيات الإيرانية من إصابات خطيرة طالت القلوب والأكباد وأسالت الكثير من الدماء.

ومن جنوب إفريقيا نعرض لكم تقريراً خاصاً حول تراجع سوق صناعتها العسكرية وعجزها عن منافسة الدول الصناعية الكبرى رغم امتلاكها لناصية التكنولوجيا النووية.

وبعد الرد على مجموعة من رسائلكم تشاهدون تقريراً من سنغافورة حول دعوة الحكومة هناك إلى زيادة نسب الإنجاب وعلاقة الاقتصاد بذلك.

ومن العاصمة الأردنية نشاهد المؤتمر السنوي لأطفال الملتقى الذي ينظر فيه الصغار نظرة موحدة وجامعة، ونرى كيف تسللت السياسة إلى أحلام الطفولة على هامش المؤتمر، أهلاً وسهلاً بكم معنا إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

مداواة جرحى انتفاضة الأقصى في إيران

انتفاضة الأقصى ما زالت مشتعلة، والحقوق مازالت سليبة، ومازال الفلسطينيون يجدون من يشد أزرهم ويداوي جراحهم من أهل في الدم وأهل في العقيدة، أطفال من فلسطين كانوا قد وصلوا إلى العاصمة الإيرانية لتلقي العلاج ومداواة الإصابات الخطيرة التي لحقت بهم من جراء وحشية جنود الاحتلال الذين ينفذون أوامر قياداتهم الوحشية التي اُحتلت فيها الأرض ودُنست فيها المقدسات وشُرد فيها أبناء فلسطين عن ديارهم، فلسطينيون من ذوي الجرحى قالوا: لا يمكن لبشر أن يكون همجياً ومعدوم الضمير الإنساني كما هم جنود الاحتلال الإسرائيلي في التعامل مع الأطفال والمدنيين، والترصد لهم، وقنصهم عن عمد، وإصابة قلوبهم وأحشائهم وأطرافهم بقصد القتل أو الإصابة بعاهات دائمة، تقرير غسان بن جدو من طهران.

الجريح الفلسطيني باسل نواف
تقرير/غسان بن جدو: من المآسي المعلومة لكن غير الواضحة كثيراً على ما يبدو وتعني الواجهة الخلفية للانتفاضة الفلسطينية كإحدى التداعيات الأليمة لعنجهية آلة البطش العسكرية والأمنية الإسرائيلية هي ثنائية الحصار الذي يكاد يطبق أنفاسه على الفلسطينيين وإصابة أطفال الانتفاضة بجروح معظمها خطر ودقيق، وهو ما يتطلب دعماً عربياً وإسلامياً بالأساس على الأقل تطبيقاً للحد الأدنى من قرارات القمم المعروفة ومنها تقديم دعم مالي ومادي كهذه الشحنة من المساعدات العينية والمواد الغذائية الإيرانية.

......: حتى الآن أرسلنا شحنات عدة عبر جسر جوي بين طهران وعمان شملت سيارات إسعاف وأدوية وملابس ومواد غذائية وخصوصاً التمور خلال شهر رمضان، وهذه المساعدات مستمرة باستمرار الانتفاضة.

غسان بن جدو: حديثنا هذا كان في مستشفى بقية الله التابع للحرس الثوري والمتخصص بشكل أساسي في العمليات الجراحية، وهو مجهز بإمكانات حديثة يحتاجها هؤلاء الجرحى الفلسطينيون الأربعة عشر، كلهم يحتاجوا عناية فائقة متوفرة وطويلة الأمد خصوصاً وأنهم أصيبوا إصابات مباشرة.

مصاب 1: انصبت من هنا في العضل هذا طلعت من هنا، وعملوا لي هنا عملية وباقي لي كمان عمليتين وبعدين في الحيطة وعايزه تكون 3.. معها، الصبغة التالتة (..) وبقيت أقول له مع الشباب ونرمي يعني بالجو بنرمي منتوف وعليهم وإشي زي هيك، ما لقيت حدا على (..) قعدت يمكن دقيقتين تلاتة فيه شاب وقع معي أنا بقيت موصيه إذا انصبت هو اللي يرفعني.

غسان بن جدو: طب مين اللي صابكوا؟

مصاب 1: طيارة من الدبابة بالضبط مش عارفين الإصابة بتقول من الطيارة.

غسان بن جدو: لكن إصابة محمد بالثانية عشر من العمر كانت الأخطر وربما الأكثر تشديداً لوحشية الإسرائيليين

محمد : خيطت ميلتوف على الدبابة ولفتها كمان مرة و(..) بيلف، خلطوا علينا غاز راح (..) ميلتوف ايجت الدبابة علينا (..) قذيفة الميلتوف كنت قريب عليها يعني 15 متر يعني بعيد عنها يعني شوي، لكن.. وهيك لفت وخبطتها إيجت في (..).

......: مثل ها الدرجة بيصير الضرب آه، الإصابة في الأول كانت بالأيد أو بالرجل للزلما اليوم كله بالنار يا في الراس يا في البطن، يعني هو وقته هيه في القلب، وين هنا في القلوب مرفوع، هذا عنده.. هاي القلب مضبوط هذه رصاصة برصاصة ها القلب شوف هذا مخترق القلب لكن ربك يريدها في الطحال وجنب الطحال والعملية هاي هنا وفتحت وطلعت من وراه (..) طلقه، يعني قديش ما رجعت من هنا فتح بطنه والله.. مش بشر ولا بني آدميين اللي يعملوا هيك ولا عندهم دين ومبدأ ولا.. ولا هم من البشر كله، معدومين المسؤولية والضمير، يعني ما عندهمش أولاد.. ما عندهمش بكل الظروف بغض النظر أيه الدين وأيه شو، لكن أطفال، الطفل لازم يتراعى بكل.. عند كل العالم، وين حقوق الإنسان وين.. وين اللي بيسموا إنه ما بدهم الإنسان أو الحقوق عن الأطفال أو الدفاع عن الإنسانية أو العالم كله أو مجلس الأمن أو غيره، طب يجي يتفرج على أطفالنا، ما حدش مدور علينا، هم أقل حاجة هم بيصير فيهم لو كان جندي مش طفل كل الدنيا بتنقلب وبتطلع، إحنا عندنا ولا على بالهم، إن كان عمره 10 سنين، 12 سنة، 15 سنة، 7 سنين، سنتين كله عندهم مش بشر مش بني آدم، يعني اللي مش منهم بيعتدوا عليهم.

غسان بن جدو: واللافت والمهم أن الجميع يتمتع بروح معنوية عالية، الجرحى ومن رافقهم من ذويهم.

......: لا الحمد لله عرفنا نرجع الحمد لله هذا شرف إلنا نحمد الله كل ساعة وكل وقت.

غسان بن جدو: كل هذا تزامن مع حملة تأييد طريفة من الأطفال الإيرانيين لإخوانهم الفلسطينيين طبعاً كل هؤلاء ينظرون بإيجابية بالغة للشهيد الرمز محمد الدرة والذي أقيمت له جدارية وسط طهران، لكن المبادرة التي تعنينا توقيع آلاف الأطفال وتلامذة المدارس عريضتين حول الانتفاضة واحدة موجهة إلى أمين عام الأمم المتحدة (كوفي عنان) تطالبه بالتدخل لوقف العدوان الإسرائيلي وكف المنظمة الدولية عن سياسة الكيل بمكيالين، وعريضة ثانية موجهة إلى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بصفته رئيساً للدورة الحالية لمنظمة المؤتمر الإسلامي، خاطبته الرسالة مناشدة: كأب تعين أبناءك نعتقد أنك قادر على حث أبناء الأمة الإسلامية قاطبة على مساعدة ودعم أطفال فلسطين، وأضافت العريضة بلهجة عاطفية استبطنت الوعيد: بصفتك رئيساً لمنظمة المؤتمر الإسلامي وأباً مسلماً أنت مكلف برعاية أبناءك المسلمين في فلسطين والله لن يصفح عنك إن قصرت في أداء الواجب.

وأقيم مهرجان تكريمي لأطفال فلسطين وشهداء الانتفاضة أنصت خلاله البعيدون إلى بعض الحقائق على الأرض من فلسطينيين قريبين إلى الميدان.

والأكيد أن الإنسانية والسياسية تداخلان في قضية كهذه، لا بمعنى المتاجرة السياسية والإعلامية بالدماء، بل بمعنى أن للفلسطينيين من ضحايا الغطرسة الإسرائيلية حق العلاج والرعاية على الجميع، وأن الملف بكاملة يحتاج مزيداً من القوة والصلابة في الموقف السياسي والاستراتيجي ما يختلف المعلن منه عن الخفي ويتطلب إجراءات نصرة عملية جدية حقيقية لا شكلية أو إنشائية.

غسان بن جدو (مراسلو الجزيرة) طهران.

تراجع سوق الصناعات العسكرية في جنوب إفريقيا

محمد خير البوريني: ومن إيران إلى جنوب إفريقيا، أزمة حقيقية تقف عائقاً أمام بيع جنوب إفريقيا لأسلحتها، ويبدو أنه اعتراف من قبل القائمين على صناعة الأسلحة في ذلك البلد بأنه لن يكون بإمكانهم على الرغم من الأسلحة المتطورة التي تمكنوا من تصنيعها أن يقفوا نداً أو منافساً أمام الصناعات العسكرية الأميركية أو الفرنسية أو غيرها، تقرير وضاح خنفر من هناك.

الصناعة العسكرية في جنوب أفريقيا
تقرير/وضاح خنفر: تواجه الصناعات العسكرية في جنوب إفريقيا أزمة نشأت عن التحولات السياسية التي شهدتها البلاد بالإضافة إلى ضعف قدرتها على التنافس في سوق السلاح الدولي، إذ كان الذراع العسكري من أهم مرتكزات النظام العنصري، فخصصت الحكومة البيضاء موازنات ضخمة لتشييد آلات عسكرية متقدمة قادرة على تصنيع مختلف أنواع الأسلحة بما فيها الأسلحة النووية، غير أن التحول الذي شهدته البلاد عام 1994 دفع بالحكومة الجديدة إلى إعادة النظر في بعض سياسات التصنيع الحربي.

......: لقد أتخذنا قراراً بأن نُبقي على صناعات الأسلحة الجنوب إفريقية على ما هي عليه، غير أن من الواضح أنه كان لدينا قدرات لم نعد بحاجة إليها مثل الأسلحة النووية التي قمنا بتفكيكها، وكذلك توقفنا عن إنتاج الألغام، فمثل هذه القدرات التي لا تتوائم مع سياساتنا لم نعد ننتجها أو نبيعها.

وضاح خنفر: وقد أثر التحول السياسي كثيراً على استراتيجية التصنيع العسكري، فمرت الصناعة بفترة انتقالية حاولت من خلالها البحث عن موقع جديد في دولة استبدلت لغة القوة والبطش بلغة السلم والتعاون، كما أن السوق المحلي لم يعد حكراً على الشركات الجنوب إفريقية.

: لقد تغيرت الأوضاع في جنوب إفريقيا بشكل حيوي منذ أن رُفع الحظر العسكري عن البلاد مع نهاية النظام العنصري، وهكذا كان علينا أن نتأقلم مع حرب التنافس الباردة والقاسية في أسواق السلاح العالمية.

وضاخ خنفر: ومع انتهاء عزلة جنوب إفريقيا والانفتاح الكبير الذي شهدته في علاقاتها الخارجية تحاول شركات السلاح البحث عن أسواق جديدة لمنتجاتها، وعن شركاء دوليين للمساهمة في الارتقاء بصناعة الأسلحة إلى مستوى تنافسي.

: في الماضي كان لدينا أسواق دولية محدودة يمكن أن نصدر منتجاتنا إليها، لكن مع توقيع اتفاقيات ثنائية بين جنوب إفريقيا وعدد كبير من دول العالم صار لدينا الآن عدد كبير من الشركاء الدوليين، بعضهم يدخلون معنا في مشروعات مشتركة وآخرون اشتروا حصصاً كبيرة في شركاتنا.

وضاح خنفر: غير أن شركات الأسلحة قد اكتشفت أن الانفتاح على السوق العالمي أمر في غاية الصعوبة، وتعكس لغة الأرقام هذه الحقيقة، إذ لا تزيد صادرات الأسلحة الجنوب إفريقية سنوياً على مائتي مليون دولار وهو ما يشكل 0.005 فقط من حجم السوق العالمي، ولعل ذلك عائد إلى أن سوق السلاح لا تحكمه قوانين الكفاءة والجودة فحسب، بل تلعب فيه السياسة دوراً أكثر أهمية.

........: لقد وجدنا أن التنافس مع الولايات المتحدة في السوق العالمي صعب جداً، فالكل يعرف أن الأميركيين إذا قرروا التوجه إلى سوق معين فإنهم قادرون على التحكم فيه، فتجارة السلاح الدولية جزء مهم من السياسة الخارجية، وهي شكل من أشكال التأثير على السياسات الخارجية للدول.

وضاح خنفر: وعلى الرغم من ذلك فإن مُصنعي الأسلحة في جنوب إفريقيا مازالوا متفائلين بمستقبل أكثر إشراقاً، إذ يعتقدون بأن منتجاتهم قادرة على التنافس عالمياً بسبب من جودتها العالية، خصوصاً فيما يتعلق بمدافع بعيدة المدى وطائرة (الروي فل) ذات القدرات القتالية العالية، بالإضافة إلى تكنولوجيا الدفاع والرادار وغيرها.

......: تميزت الصناعات الجنوب إفريقية دوماً في الأسلحة القاذفة والتمويهية، فمنتجاتنا من البنادق الرشاشة والمسدسات متميزة، ونحن متميزون على وجه الخصوص بأنظمة (جيتكس) (وجيفايد) المدفعية، ومن بداية القرن ونحن ننتج مدافع متميزة، ولا شك عندي أن مدافع جيتكس وجيفايد هي الأفضل عالمياً.

وضاح خنفر: من جهة أخرى يحاول مصنعو الأسلحة أن يستثمروا علاقات بلادهم الجيدة مع دول العالم الثالث لفتح أسواقها أمام الأسلحة الجنوب إفريقية واحتلت منطقة الشرق الأوسط المرتبة الأولى في سلم الأولويات.

.......: الشرق الأوسط هو أهم سوق لمنتجاتنا العسكرية، كما أن الشرق الأدنى مهم أيضاً، وكذلك أميركا الجنوبية، أما إفريقيا القريبة منا فهي سوق مهم كذلك.

وضاح خنفر: هذا ومازالت شركات السلاح تتطلع إلى البدء في تنفيذ صفقة أسلحة مع السعودية تقضي بتزويدها بمنظومة مدافع جيتكس بعيدة المدى والتي تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار، وكان الحديث عن هذه الصفقة قد أثار جدلاً واسعاً في الصحافة المحلية قبل عامين بين مؤيد للمُضي قُدماً لِما لذلك من أثر كبير على الدفع بصناعات الأسلحة، وبين معارضٍ على أساس من مبادئ حقوق الإنسان والتوازن الاستراتيجي بين العرب وإسرائيل، غير أن الصفقة كانت قد جمدت عقب التراجع الحاد في أسعار النفط، ويأمل مصنعو الأسلحة أن يكون للارتفاع الحالي في أسعار النفط أثر إيجابي على إتمام الصفقة.

......: وفقاً لمعلوماتي فإن السعوديين سوف يحاولون أن يحددوا الوقت المناسب لشراء السلاح، وفيما إذا مازالوا بحاجة إليه وهو أمر لابد أن يقرروه بأنفسهم، ونحن واثقون بأن لدينا أصدقاء جيدون هناك وإذا كانوا مازالوا بحاجة إلى السلاح فإننا سوف نحصل على الصفقة وهي كبيرة كما تعلم، ونحن متفهمون للوقت الذي يحتاجونه لاتخاذ القرار، ونأمل أن يكون ذلك خلال هذا العام فنحن نتفاوض عليها منذ وقت طويل.

وضاح خنفر: وفي حال تنفيذ الصفقة فإنها ستكون الأكبر في تاريخ صناعة الأسلحة الجنوب إفريقية وستساهم في إيجاد ثلاثين ألف وظيفة جديدة وهو ما قد يعين كثيراً على إخراج الصناعات الحربية من أزمتها الحالية.

لقد مثلت الصناعات الحربية في جنوب إفريقيا عصباً مهماً ليد النظام العنصري الضاربة، وتحاول اليوم أن تعيد بناء نفسها للتأقلم مع التحول الديمقراطي، غير أن الطريق أمامها مازال طويلاً فسوق السلاح الدولي تحكمه مقتضيات السياسة والغلبة فيه للأقوى.

وضاح خنفر لبرنامج (مراسلو الجزيرة) قاعدة وتركلوك العسكرية- بريتوريا.

محمد خير البوريني: وإلى فقرة الردود على رسائلكم ورسالة بعث بها المشاهد أنيس بن هيبة من بنزرت في تونس ويقترح فيها إعادة عرض برنامج (مراسلو الجزيرة) أكثر من مرة في الأسبوع الواحد، ويتابع قائلاً: إن تونس بلد جميل رغم صغر مساحته، وخاصة المدينة التي أعيش فيها، فلماذا لا تحاول (الجزيرة) إعداد برنامج خاص بالمناطق السياحية في تونس وأنا متأكد أن المسؤولين هنا سوف يتعاونون معكم يقول المشاهد.

شكراً لأنيس على رسالته، بالنسبة لعدد المرات التي يُعرض فيها برنامج (مراسلو الجزيرة) فقد تم إقرارها بعد دراسة وافية وكذلك مواعيد بث الحلقات بما يتناسب مع أوقات المشاهدين في العالم العربي والعالم، نرجو أن تجد الوقت المناسب بين أوقات العرض الثلاثة لمتابعة البرنامج، ما يتعلق بإعداد برنامج خاص عن السياحة في تونس، فإننا لا نمانع في عرض فقرات عن مناطق تاريخية أو حتى سياحية، إذا كان هناك ما يميز تلك المناطق ويعود بأكبر قدر من المنفعة على المشاهدين، على أي حال كنا قد كلفنا مراسل (الجزيرة) في تونس خال بن جاح ومنذ فترة طويلة جداً بإعداد فقرات مختلفة من هناك وقد تقدمنا لهذا الغرض بعدة طلبات إلى الجهات التونسية المعنية، ولكننا لم نتلق رداً بالموافقة أو الرفض أو أي إشارة شفوية أو مكتوبة من تلك الجهات حتى لإخبارنا عن أسباب التأخر بالرد على طلباتنا. حال حصولنا على الموافقة بهذا الشأن سوف نلبي طلبات العديد من الإخوة والأهل في تونس إن شاء الله.

وأرسل المشاهد سمير آية زيان من الجزائر رسالة تتحدث عن أمور خارجة تمام عن نطاق اختصاص البرنامج، لذلك نعتذر ونأسف جداً يا سمير عن الخوض في رسالتك ونكرر رجاء لجميع من يبعثون برسائل إلى البرنامج أن يتقيدوا باقتراح أو طلب أو استفسار محدد حول ما يتعلق فقط بالبرنامج، ونحن نرحب دائماً برسائل جميع المشاهدين.

ومن الجزائر أيضاً بعث يحيى مسعودي رسالة قصيرة ومحددة المطلب أو المقترح يطلب المشاهد: إضافة برامج جديدة لما تعرضه (الجزيرة) ومن بين ذلك أن يتم عرض مسرحيات تعالج قضايانا العربية هذا بالإضافة إلى إرساله لمقترحات أخرى.

نشكر يحيى على رسالته ومقترحاته القيمة التي قمنا بتحويلها إلى الجهات المعنية في (الجزيرة)، بالنسبة لطلبك المتعلق بالمسرحيات فإن (الجزيرة) ليست قناة للمنوعات كما تعلم، لذلك يمكنك مشاهدة مثل تلك المسرحيات من خلال فضائيات أخرى ونرحب بك دائماً صديقاً للبرنامج.

من المغرب بعث هشام حصحاص رسالة يطرح فيها مجموعة من الاقتراحات والاستفسارات ومن بينها على سبيل المثال أنه يستفسر عن سبب زيادة عدد الإعلانات التجارية في (الجزيرة) ويقول: ألا تظنون أن ذلك يسيء إلى القناة؟ ويقترح هشام أن تقوم (الجزيرة) بتقديم دروس في الإنترنت كما يتمنى الإكثار من البرامج الرياضية.

شكراً على الرسالة، بالنسبة للإعلانات (فالجزيرة) كما تعلم قناة خاصة يهمها أن تعتمد مادياً على عوائد الإعلانات التجارية، لا نعلم لماذا تعتقد أن الإعلانات يمكن أن تسيء إلى (الجزيرة) حيث من المعروف أن محطات التلفزة المحلية والعالمية هي وسيلة طبيعية للدعاية والإعلان، أما بالنسبة لموضوع الإنترنت فقد سبق وعرضت (الجزيرة) بعض البرامج الوثائقية عن علام الإنترنت والكمبيوتر، وحول زيادة نسبة البرامج الرياضية فنحن نرى وبناءً على الاستطلاعات والدراسات أن ما تعرضه (الجزيرة) في الشأن الرياضي خلال اليوم والليلة الواحدة حتى الآن يفي بإطلاع المشاهد المتابع على ما يرغب في مشاهدته.

ومن الأردن بعث سلطان خليل الشلفاوي رسالة جاء فيها: بعد التحية أنا من أشد المعجبين بهذه القناة وأنا من المتابعين الدائمين لها وهي المنارة والشعاع الوحيد الذي يقدم للشعوب العربية الأخبار الصحيحة والمتميزة بدقة وحيادية وموضوعية متناهية، كما أنها القناة العربية الوحيدة التي تقدم أخبارها دون تحيز لأي حكومة أو دولة هذا عدا عن برامجها المتميزة الأخرى.

يقترح سلطان إنشاء محطة باسم إذاعة (الجزيرة) لمعرفة الأخبار والمستجدات التي تطرأ على الساحة العربية والعالمية بشكل دقيق، شكراً لك يا سلطان على رسالتك، نرحب باقتراحك بشدة ونتمنى أن يصبح حقيقة واقعة في يوم من الأيام نرجو ألا يكون بعيداً.

ووصلت رسالة من السعودية كتبها المشاهد عبد المحسن بن عبد الله الهرشي قال في بدايتها: مهما قيل عن هذه القناة فنحن لها سامعون، ويتابع: وهذه حقيقة لا يمكن لأحد أن ينكرها، ولكن ما يُعاب ويؤخذ على هذا البرنامج هو أنه يهمل الرسائل البريدية، يسأل المشاهد: لماذا يُهمل الأكراد ولا يُعرف عنهم شيئاً في هذه القناة وغيرها من الفضائيات، وهل ينتسبون إلى العرب أم لا؟

نجيب المشاهد بالقول: إننا لا نهمل رسائل المشاهدين الكرام، ولكن الكم الكبير من الرسائل وصغر حجم هذه المساحة يؤخر عرض بعض الرسائل، هذا بالإضافة إلى استثناء الرسائل الطويلة أو التي لا تلبي الشروط الفنية ولا تحمل طلبات أو مقترحات أو استفسارات محددة، بالنسبة لسؤالك: لماذا يتم إهمال الأكراد نقول: إن (الجزيرة) لا تهمل شيئاً يتمتع بوزن إخباري كموضوع الأكراد، وكانت قد سلطت الضوء على هذا الموضوع في الكثير من المناسبات وتقوم بمتابعة الملف الكردي كلما توفرت المواد الإخبارية لذلك، كما كانت (الجزيرة) قد أنتجت برنامجاً خاصاً أعده الزميل أسعد طه حول الأكراد في شمالي العراق، وستواصل متابعتها حسب الإمكانيات التي تتاح لها في الدول التي يوجد فيها الأكراد. حول سؤالك الثاني الموضوع متشعب وطويل وخارج عن نطاق اختصاص البرنامج، ولكننا نجيب باختصار شديد: الأكراد ليسوا عرباً وهم قومية آرية حسب مصادر مختلفة وتعيش في مناطق شمالي العراق وجنوب وشرقي تركيا وشمال غربي إيران وفي سوريا أيضاً بالإضافة إلى انتشارها كأقليات في بعض جمهوريات آسيا الوسطى، لا يوجد إحصاء رسمي لعدد الأكراد في الدول الرئيسية التي يعيشون فيها ولكن المصادر تتحدث عن أكثر من 30 مليون نسمة يُدين غالبيتهم بالإسلام. للأكراد تاريخ عريق ولغة قومية هي اللغة الكردية ولها لهجات متعددة، لعب الأكراد دوراً إيجابياً كبيراً في التاريخ الإسلامي وخرج منهم القائد الكبير صلاح الدين الأيوبي الذي حرر القدس من أيدي الصليبيين وقضى عليهم وأخرجهم من فلسطين وما حولها، ولكن لم يتمكن الأكراد على مدى التاريخ من إقامة دولة واحدة خاصة بهم تجمع شتاتهم وظلوا خلال العصر الحديث موزعين ومقسمين كأقليات، أفرزت بعض الحركات السياسية والفصائل العسكرية المسلحة التي تسعى للانفصال أو الحصول على الحكم الذاتي ضمن الإطار الجغرافي القائم، وقد خاضت تلك الفصائل حروباً طويلة بهدف الوصول إلى ذلك.

مشاهدينا الكرام إلى هنا نكتفي بهذا القدر من الردود على رسائلكم في هذه الحلقة ونعود لاستكمال ما تبقى من فقرات.

دعوة حكومة سنغافورة لزيادة الإنجاب بين مواطنيها

تسعى العديد من دول العالم إلى تقليص أعداد المواليد السنوية فيها والحد من الإنجاب، لكن حكومة سنغافورة عادت.. تسعى لزيادة الإنجاب لأسباب اقتصادية، ولتحقيق هذا الهدف فإنها تقدم الحوافز والتسهيلات المادية والمعنوية وسط جدل بين مؤيد لهذا التوجه وبين معارض يرى فيه تدخلاً في شؤون المواطنين الأسرية، تقرير صالح السقاف من هناك.

صورة عن تشجيع زيادة الإنجاب في سنغافورة
تقرير/صالح السقاف: في إطار توجهها لزيادة نسبة المواليد أعلنت حكومة سنغافورة سلسلة من الحوافز والتسهيلات لتشجيع مواطنيها على الإنجاب، لتلافي النقص المستقبلي والمتوقع في الأيدي العاملة في جميع قطاعات الإنتاج، وكانت الحكومة قد أطلقت في الستينات والسبعينات حملة شعارها: Stop at two بحيث لا يسمح للأسرة بإنجاب أكثر من طفلين، إذ كانت تخشى آنذاك من حدوث تضخم سكاني في هذه الجزيرة الصغيرة وما يترتب عليها من تبعات ومصاعب.

.......: ما حدث هو كما حدث في معظم الأشياء الأخرى في سنغافورة في أوائل السبعينات، حيث اتخذت الحكومة سلسلة إجراءات حازمة وفرضتها على الشعب، وقامت بترويج ما ترغب في ترويجه من أفكار وبرامج، وتمكنت من فرض المناخ الملائم لها، مما استوجب على المواطنين تبني الأفكار التي تطرحها الحكومة، ونظراً للقيود التي فرضتها فقد كان من الصعب على الناس زيادة الإنجاب، وذلك لخوفهم من ضياع الحوافز المتاحة لأبنائهم، من ناحية أخرى وفي الوقت الذي كانت فيه حملة "توقف عند اثنين" مستمرة كانت هنالك نزعة عالمية تجتاح مدن العالم، حيث كان الناس يفضلون العائلة الصغيرة إلى ذلك الحد كانت تلك سياسة خاطئة ولنقل غير عادلة لأنهم لم يكونوا على علم بتأثيراتها، ولاشك أن ذلك قد أثر على معدل المواليد في سنغافورة.

صالح السقاف: ورغم تغير الأحوال وتقدم البلاد في شتى المجالات فإن شبح شعار الحكومة القديم بالتوقف عند طفلين مازال عالقاً في أذهان الكثيرين مع اختلاف المبررات.

......: أعتقد أن لكل عائلة وجهة نظرها المختلفة وأولوياتها المختلفة، أعتقد أنها تعتمد على الأولويات، بالنسبة لنا فإن طفلين يعد كافياً، ولأننا نريد تأميناً أفضل لأبنائنا لأن المزيد من الأطفال يعني المزيد من النفقات المالية، وهذا سيؤثر على مستوى معيشة الأطفال، أعتقد أننا إذا كنا نقدر على ذلك فسنقرر إنجاب المزيد، لكننا في هذا الوقت فإن مواردنا محدودة، مرة أخرى هذا أمر شخصي، قد ينطبق أو لا ينطبق على كل أسرة، لدي صديق يرغب أن يكون لديه 5 أطفال، أعتقد أن لديه الإمكانيات لتهيئة حياة مناسبة لهم.

صالح السقاف: الدولة ومن منطلق إعادة النظر في سياسة الإنجاب وتداعياتها السلبية أعلنت عن حوافز تشجيعية للسنغافوريين الشباب للزواج المبكر بتقديمها تسهيلات في شراء المسكن، كما قررت منح مكافآت مالية بعد إنجاب الطفل الأول وتضاعف مع الثاني أم الطفل الثالث فقد قررت الدولة دفع راتب إجازة الوضع للأم العاملة بدلاً من صاحب العمل إبتداءً من شهر أبريل لعام 2001.

......: بالإمكان القول إن موضوع علاوات المواليد دائماً تنتشر في سنغافورة، هنالك دائماً طريقة ما تحاول الحكومة فيها التحايل على المواقف والتدخل في المزيد من هندسة المجتمع، لأنهم يعتقدون أن هذه هي الطريقة الأقوى لتشجيع الناس على تكوين عائلة كبيرة، نحن هنا في موقف حيث ينظر الناس إلى أهداف مادية وأشياء أساسية من الحكومة لسنوات عديدة والحكومة تتظاهر بأنها تقدم الأفضل بوعودها الجيدة للمواطنين، وأعتقد أن موضوع علاوات المواليد والذي سيدخل حيز التنفيذ هو إحدى الوسائل التي تحاول الحكومة من خلالها التأثير على زيادة معدل المواليد في سنغافورة.

......: هذا الموضوع موضوع شخصي ولا دخل للعلاوة ولا لأي زيادات أو حوافز أو أي شيء من هذه الموضوعات بالنسبة لعملية الإنجاب، فالمرء يعني إذا أراد الخالق هو بينجب ليكون له نسل ويكون له ذرية، أنا أولادي وليسوا أولاد الدولة، فالفلوس.. عملية الفلوس أو العلاوات هذه قد تُغري بعض الناس لكن بالنسبة لي أنا شخصياً ليس.. ليس هناك فرق.

صالح السقاف: ويدور حالياً جدل بين أوساط العاملين في مجال الأسرة حول تمادي الحكومة في التدخل في شؤون الأسرة وتناسل العائلات، فمن الذي يقرر عدد الأطفال؟

......: القرار النهائي هو للآباء والأمهات ولكن هذا لا ينفي أن البيئة والاقتصاد والحكومة لها تأثير، على أية حال إذا وصلت الأمور إلى حد الكارثة كالانفجار السكاني وإذا لم يبادر السكان فإن على الحكومة أن تتدخل.

......: أعتقد أن الوالدين هما أصحاب القرار وذلك بناءً على نوعية الحياة التي تريدها وتتمنى تحقيقها لأطفالك بالوسائل المتاحة.

.....: والله أنا أعتقد إنها قضية شخصية بالنسبة لي هي قضية شخصية بالنسبة للرجل وزوجته، ولا دخل للحكومة ولا أحد في تقرير يعني كم عدد أولادك وكم تريد أن تنجب.

صالح السقاف: وعندما تطالب الحكومة مواطنيها بزيادة الإنجاب وما يترتب عليها من زيادة الكثافة السكانية هل ستأخذ بعين الاعتبار مستوى المعيشة ومستوى الخدمات للكثير من الأسر وما يترتب عليها من التزامات.

......: لست متأكداً تماماً من ذلك، إذا كانت الحكومة ستأخذ هذا بعين الاعتبار هذا ما يقوله الناس بأنها مكلفة وخاصة بالنسبة لعائلات الطبقة المتوسطة والسبب هو أن عائلة الطبقة المتوسطة تخطط لكسب أشياء محددة في حياتها، وبالطبع فإن تكاليف المعيشة مرتفعة.

صالح السقاف: إن انخفاض معدل المواليد في سنغافورة إلى الثلث خلال الأعوام العشرة الماضية وحسب أحدث تقرير لسكان العالم عام 2000 والصادر عن هيئة الأمم المتحدة يشكل مصدر قلق للمسؤولين في سنغافورة.

.....: أعتقد جازمة أن هذه ظاهرة عالمية وليست محصورة في سنغافورة، وأنا سعيدة لأنها كذلك.

.....: لو تركنا الأشياء لله ثم للطبيعة سيكون بإمكاننا الحصول على ما نرغب فيه دون التدخل في شؤون المخلوقات أو أية مفاهيم بعيدة عن الطبيعة.

صالح السقاف: إن عملية غسيل الدماغ والتي تعرض لها السنغافوريين وعلى مدى الأعوام الماضية جعلتهم لا يرون أبعد من إنجاب أكثر من طفلين، مما جعل الحكومة حائرة هذه المرة في طرح شعاراتها والتي تمس حياة الأسرة. فهل ستنجح المكافآت المالية في إغراء الآباء والأمهات على زيادة الإنجاب؟

صالح السقاف - برنامج (مراسلو الجزيرة) - سنغافورة.

المؤتمر السنوي للأطفال العرب في عمان

محمد خير البوريني: عُقد في العاصمة الأردنية مؤخراً المؤتمر السنوي للأطفال العرب الذي تحتضنه عمان منذ نحو عقدين، ورش عمل وتوصيات وأنشطة مختلفة عبرت عن طموحات الأطفال العرب في الألفية الجديدة، لاسيما ما يتعلق بعلم الحاسوب، لكن السياسة وهموم العرب أبت إلا أن تتدخل في شأن هذا الملتقى من فلسطين إلى العراق.. تقرير ياسر أبو هلالة من عمان.

صورة من مؤتمر الأطفال العرب الذي افتتح في عمان
تقرير/ ياسر أبو هلالة: على مدى عقدين يواصل مؤتمر أطفال العرب انعقاده في العاصمة الأردنية عمان مديراً ظهره للخلافات العربية التي استحكمت بين الكبار وحالت دون التقائهم، المؤتمر الذي انعقد تحت شعار: عشرون عاماً من المحبة والتواصل هادفاً إلى تعزيز وتطوير تكنولوجيا التعليم في العالم العربي رعته الملكة نور قرينة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال، التي تشرف مؤسستها على المؤتمر منذ تأسيسه بحضور الفنان الكوميدي عادل إمام (سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة).

عادل إمام: يا قادة المستقبل أنصحكم بالحب، حبوا بعض، وطبعاً لما أقول حبوا بعض مش يجي بقى واحد يعاكس واحدة جنبيه ويقول لها: عادل إمام أمرنا بالحب.

ياسر أبو هلاله: ويسعى المؤتمر إلى ترسيخ انتماء الأطفال العرب إلى أمتهم والارتقاء بواقع الطفولة وتنمية وعي الأطفال، المؤتمرون البعيدون عن صخب المؤتمرات شكلوا لوحة زاهية الألوان لأزيائهم الشعبية التي مثلت كل قطر عربي بتعدد وتنوع في إطار نسيج عربي متماسك، وإضافة إلى ورش العمل والتوصيات والنقاشات حول تعزيز وتطوير التكنولوجيا عبَّر الأطفال بالإيقاع والموسيقى والرقصات الأدائية عن طموحهم في اللحاق بقطار التقدم.

ولم تأتِ الأغاني والرقصات معلبة بل تدرب وتفاعل معها الأطفال المؤتمرون في غضون ملتقاهم، لكن يبدو أن ثمة عقبات تحول دون وصول تكنولوجيا المعلومات إلى بلدان عربية قد يكون أبرزها الجانب الاقتصادي، فضلاً عن بلد محاصر مثل العراق.

طفلة عراقية: بسبب الحصار لم يدخل الكمبيوتر إلى العراق يعني.. يعني.. يعني ما متعاملين مع التكنولوجيا مثل الكمبيوتر أو الحاسوب، وإذا تم رفع الحصار -إن شاء الله- وإذا دُخل الكمبيوتر إلى العراق فإن أطفال العراق يعني.. يعني يواكبون الكمبيوتر بسرعة

ياسر أبو هلالة: ومع أن إدارة المؤتمر منعت الأطفال من تعاطي السياسة المقصورة على الكبار إلا أن عدواها بدت وقد أصابت بعض الصغار، فماذا يقول الكويتي عن جاره العراقي المحاصر؟

طفل كويتي: أنا مشاعري صراحة أن الطفل العراقي بوقت الحصار، أنا جداً جداً حزين، لكن مع ذلك إذا أهلهم لم يحزنوا بأسرانا دولة الكويت طبعاً إحنا حتى ما راح نحس فيهم مثل ما هم حسوا فينا فأنا يعني أرجو أن ما راح ندخل ولا راح يتدخلوا بمشاكل سياسية لأن صراحة هذه قضية ولازم حكومة العراق هي اللي تحلها.

ياسر أبو هلالة: وفي تجربة فريدة التقى في هذا المؤتمر كبار كانوا شاركوا فيه قبل عقدين أطفالاً وعرض أولئك كيف استفادوا من المؤتمر الذي لم شملهم بعد طول انقطاع.

.....: مشاركتي عام 1988 بعثنا الملك.. جلالة الملكة نور إنه جزء من الشباب المشاركين اللي يستطيعون الحضور أن يحضرون، تأكيد يعني على دعم الشباب لهذه.. لهذا الوفود وبهذا التجمع، إحنا شاركنا في عام 1988، في الوفد العراقي كطفولة والآن نشارك داعمين هذا المؤتمر كشباب.

......: وأكثرنا الشباب يعني اللي شاركوا في مؤتمرات سابقة الآن أصبحوا أبهات وأمهات، فهاي الشغلة كانت كتير مليحة إنه التعامل.. تجريب التعامل مع الأطفال وكيفية تنمية أفكارهم ونشاطاتهم.

ياسر أبو هلالة: ولكن هل سيظل المؤتمر ينعقد في عمان، أم ستستضيفه عواصم عربية أخرى؟

......: إحنا جاهزين إذا أي دولة بتحب إنها تستضيف مؤتمر الأطفال العرب كما هو، الحقيقة فيه عدة أطفال من.. كانت من التوصيات إنه يثير هذا المؤتمر بنفس أسلوبه، لأنه الأطفال العرب يعتبروا أسلوب التعامل معهم من ناحية ورشات العمل والمحاضرات والزيارات، كيف نصل إلى التوصيات بيعتبروه شيء متميز، وطالبوا إنه هذا المؤتمر يصير في دول عربية أخرى، لكن بنفس الأسلوب وبإشراف مؤسسة نور الحسين، فإحنا بنرحب بأي دولة بتحب إنها تعقده عندهم.

......: خرج الأطفال بتوصيات في مؤتمرهم منها تأسيس موقع لهم على شبكة الإنترنت يهتم بشؤونهم ويوفر التواصل فيما بينهم، وطالبوا دولهم بتوفير أجهزة الحاسوب في المدارس وإنشاء صندوق للتكافل بين الأطفال العرب كما لم تغب التوصيات السياسية التي طالبت برفع الحصار عن العراق، وحل مشكلة الأسرى الكويتيين، ودعم القضية الفلسطينية.

من الواضح أن الأطفال العرب قادرون على التواصل فيما بينهم بمستوى تواصلهم مع العالم المحيط بهم، ويبدو أن بخطاهم الخفيفة وجسمهم الرشيق يغدوا الوصول إلى المستقبل أقرب وأسرع.

يبدو أن الأطفال العرب ينجحون حيث يفشل الكبار، فهذا مؤتمرهم ينعقد على مدى عقدين دون انقطاع، فيما يناقش قضايا مرتبطة بتطورات المستقبل لا برواسب الماضي.

ياسر أبو هلالة- لبرنامج (مراسلو الجزيرة)- عمان.

محمد خير البوريني: مشاهدينا الكرام إلى هنا نأتي إلى نهاية هذه الحلقة، حتى الأسبوع المقبل هذه تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق البرنامج، وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج محمد خير البوريني. إلى اللقاء.