مقدم الحلقة:

محمد خير البوريني

تاريخ الحلقة:

20/09/2003

- وضع الجيش البريطاني بعد تقليص نفقاته
- مكافحة التصحر في سلطنة عُمان

- رياضة الجولف في اليابان

محمد خير البوريني: أهلاً ومرحباً بكم -مشاهدينا الكرام- إلى حلقة جديدة من (مراسلو الجزيرة).

من بريطانيا نشاهد معاً إيجازاً عن وضع الجيش البريطاني بعد تقليص نفقاته، الجيش الذي طالما عرف بانضباطه وعراقته وتاريخه العسكري ومعاركه في الحربين العالميتين الأولى والثانية وانتشاره في مستعمرات بريطانيا العظمى التي لم تكن تغيب عنها الشمس، ونرى كيف لم يعد هذا الجيش جراراً على الرغم من الحداثة في المعدات وتنفيذه للمهمات التي تُناط به.

ومن سلطنة عمان نعرض موضوعاً نتناول فيه من جديد قضية التصحُّر التي يبدو أنها تؤرق قطاعاً مهماً وواسعاً من المهتمين بشؤون البيئة هناك، ونرى كيف تم إبعاد عشرات الآلاف من الجمال عن المناطق الخضراء الخلابة بعد أن لحقت بها أضرارٌ جسيمة.

ومن اليابان نعرض تقريراً يتناول إقبال اليابانيين على رياضة الجولف وكيف باتت رياضة شعبية تلقى رواجاً بين الكبار والصغار في بلد طالما عُرف بتمسكه بعاداته وتقاليده وثقافته.

أهلاً بكم إلى بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

وضع الجيش البريطاني بعد تقليص نفقاته

منذ عدة عقود والجيش البريطاني المحترف يعيش على أمجاد ماضٍ عريق يختلط فيه الانضباط بطموحات الاستعمار القديم والإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.

حالة التراجع الاقتصادي في بريطانيا انعكست خلال السنوات الماضية على وضع هذا الجيش الذي لم يعد جراراً بالمقاييس العسكرية رغم حداثة معداته، لكنه لا يزال يقوم بواجباته بكفاءة على الرغم من ترشيد وتقليص الإنفاق عليه.

بعض وسائل الإعلام البريطانية وجدت في تقليص الإنفاق على الجيش فرصة للتهكم على كيفية إرسال بعض الجنود إلى ساحات العمليات دون التأكد من صلاحية عمل بنادقهم.

التقرير التالي يلقي الضوء على جانب من وضع الجيش البريطاني الذي شارك مرتين في الحرب على العراق منذ نهاية استعماره له في الأربعينيات من القرن الماضي، تقرير ناصر البدري.

إحدى حاملات الطائرات البريطانية
تقرير/ناصر البدري-بريطانيا: بين ماضٍ إمبراطوري عريق ومستقبلٍ تحديثي متسارع يجد الجيش البريطاني نفسه باحثاً عن دور جديد، بريطانيا التي كانت الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، وتجوب أساطيلها بحار العالم ومحيطاته واستطاعت أن تُوجد لها موطئ قدمٍ في العديد من المواقع عبر العالم، هذا الإرث التاريخي رغم غناه يجد قادة القوات البريطانية أنفسهم بين مطرقة حمل مشعل ماضٍ يطلب سؤدداً في عالم لجي متلاطم الأمواج، وسندان واقع سياسي اقتصادي سيطرت فيه مفاهيم ترشيد النفقات.

الأميرال ديفيد سنلسن (قائد القوات البحرية البريطانية): من بين الأشياء التي تشد في عضدنا هو تاريخ القوات المسلحة المشرف، خاصة تاريخ البحرية، ونحن حين نتذكر مآثر قادة كبار وما حققوه من إنجازات في خدمة بلادنا فإن ذلك الإرث يُعدُّ سنداً قوياً لنا لتحقيق أفضل النتائج والإنجازات على نسق ذلك التراث.

ناصر البدري: المتحف الوطني للجيش البريطاني يقف شاهداً على معارك خالدة جسدت قوة الجيش وقدراته الإبداعية على تجاوز العقبات، ففي معركة (ووترلو) التي أوقفت زحف (نابليون) وكسرت شوكة إمبراطوريته، مروراً بحرب الخنادق أثناء الحرب العالمية الأولى، ثم الحرب العالمية الثانية، تقاليد عريقة وثقافة متأصلة أسهمت في نسج انتصارات رغم قلة أفراد الجيش.

أندرو روبرت شو (كاتب في تاريخ القوات المسلحة البريطانية): الجيش البريطاني الآن لا يختلف بشكل عام اختلافاً جوهرياً عن الجيش في القرن التاسع عشر أو العشرين في اعتماده بشكل خاص على متطوعين، إلا أثناء فترة قصيرة في الحربين العالميتين الأولى والثانية، حيث كان التجنيد العسكري إجبارياً، وكل رجل وامرأة يلتحق بالقوات المسلحة يفعل ذلك متطوعاً، لذلك فنحن نتحدث عن جيش محترف على قدر كبير من الحماسة والأهم من ذلك كله أن عدده قليل.

ناصر البدري: قاعدة (portsmouth) البحرية إحدى أكبر القواعد البحرية البريطانية، هنا تقبع أكبر القطع البحرية البريطانية ومن هنا أيضاً انطلقت سفن القائد البريطاني الأسطورة (نيلسون) لتجوب بحار العالم وتفرض هيمنة بريطانية شبه مطلقة على محيطاته وبحاره، سفينة نيلسون لا تزال شاهدة على ذلك الماضي بكل ما تحمله من عتاد، وفي نفس الميناء تقبع إحدى أكبر حاملات الطائرات البريطانية (ark royal) التي شكلت محور العمليات العسكرية البريطانية على العراق في حرب الخليج الثالثة.

الأميرال ديفيد سنلسن: لقد أسهمنا في إنزال قوات مشاة البحرية إلى الكويت، ومن ثم إلى شبه جزيرة الفاو، ونجحنا في ضمان بقاء المعابر المائية مفتوحة وخالية من الألغام البحرية، وقامت غواصاتنا بقصف دقيق لمرافق الاتصالات العراقية وعطلت قدرات صدام على توجيه الأوامر، والحملة البحرية أنجزت أهدافها كاملة، وأنا فخور بما قام به أفراد القوات البحرية.

ناصر البدري: الحاملة التي تستطيع نقل العديد من الطائرات من طراز (هاريت) والمروحيات من أمثال (كوبرا) وغيرها تعد غرفة عمليات متنقلة تجوب البحار والمحيطات وتتيح إمكانية ضرب أهداف في أماكن مختلفة من العالم، وبالإضافة إلى طاقمها المكون من مئات البحارة والضباط تقل الحاملة كتيبتين من مشاة البحرية البريطانية التي كانت أولى طلائع القوات التي اشتبكت مع القوات العراقية.

جيم دانون (قائد قوات مشاة البحرية البريطانية): كانت لدينا مهمتان رئيسيتان، الأولى: تمثلت في احتلال المرافق النفطية العراقية السالمة ومنع تفجيرها وإحداث كارثة بيئية في المنطقة. والثانية: تمثلت في احتلال مدينة أم قصر، وقد أنجزنا المهمتين في غضون اثنتين وسبعين ساعة.

ناصر البدري: ورغم النجاحات التي حققها طاقم الحاملة وأفرادها إلا أنهم تكبدوا خسائر بشرية، خاصة بعد فقد سبعة من طاقمها إثر ارتطام مروحيتين على بعد أمتار منها.

وين غوتن (ضابط على متن حاملة الطائرات أرك رويال): خسارة أصدقاء لنا أمر مؤثر ومن المحزن خاصة لدى العودة إلى الوطن أن هناك آباء وأمهات لن يعود إليهم أبناؤهم.

ناصر البدري: وتنفق الحكومة البريطانية نحو اثنين وثلاثين مليار دولار أميركي سنوياً على قواتها المسلحة، والتي يبلغ تعداد أفرادها نحو مائة وثلاثين ألف مجند محترف تدعمهم نحو ثلاث حاملات للطائرات وأكثر من خمسمائة طائرة بين مقاتلة ومُقنبلة وغيرها، ونحو ست عشرة غواصة من بينها ثلاث غواصات نووية، بالإضافة إلى عشرات القطع البحرية المختلفة من فرقاطات ومدمرات وكاسحات ألغام ومئات المروحيات المقاتلة من طراز (أباتشي) و(كزال) و(بلاك هوك) وغيرها.

فرح وغبطة وسرور بالعودة إلى أرض الوطن ولقاء الأهل والأحبة وحزن وأسى على الرفاق الذين قضوا أثناء حرب الخليج الثالثة، هذه هي المشاعر التي تغمر هؤلاء البحارة أثناء عودتهم إلى أرض الوطن.

وبعيداً عن حاملة الطائرات البريطانية (أرك رويال) التي كان في استقبالها آلاف المواطنين أثناء عودتها، تواصل أفراد قوات الكوماندوز ومشاة البحرية تدريباتهم في قواعدهم في منطقة (كورت شيستر) شمالي شرقي العاصمة لندن، تلك القوات التي اكتسبت عبر السنين سمعة في فعاليتها القتالية

جون لورتيمه (قائد قوات الكوماندوز البريطانية): الفرقة الهجومية رقم 16 قوة عالية الإعداد والتدريب، ونستطيع التحرك جواً أو بحراً بسرعة كبيرة للقيام بأي مهام طارئة.

ناصر البدري: تلك القوات يخضع أفرادها لتدريبات قاسية ويمرون عبر امتحانات عسيرة لاختبار قدراتهم النفسية والجسدية ويعدون من بين خيرة القوات البريطانية، وأسهموا بشكل رئيس في حرب الفوكلاند، وكلٍ من حرب الخليج وغيرها من الحروب الأخرى.

أحد قادة قوات التدخل السريع البريطانية: نحن في الحقيقة قوة تدخل سريعة، مجهزة بالمروحيات، ونستطيع الانتقال إلى مسرح العمليات في أسرع وقت ممكن.

ناصر البدري: ورغم إقرار السياسيين بكفاءة القوات المسلحة وقدرتها على أداء مهامها، إلا أن بعض المراقبين يشيرون إلى أن الجيش البريطاني لم يعد تلك القوة الضاربة التي اُشتهر بها على امتداد القرون، فبعد التخفيضات الكبيرة التي أثرت على مختلف القوات البريطانية واستمرار تقليص مخصصات الإنفاق العسكري لدرجة أن بعض الصحف البريطانية تهكمت على كيفية إرسال جنود بريطانيين إلى مسرح العمليات وبعض بنادقهم غير صالحة للاستعمال، كما اضُطر بعضهم إلى اقتراض أغراض كثيرة خلال الحرب الأخيرة من نظرائهم الأميركيين.

أندرو روبرت شو: مطالب السياسيين في ازدياد، والقوات البريطانية تعمل فوق طاقتها، ويتعين عليها التأقلم بشكل مستمر مع الأوضاع المتغيرة، الجيش الآن ليس نفسه قبل عشرة أعوام أو قبل عشرين عاماً، وعملية التأقلم قد تأخذ طابع استخدام قوات تدخل سريع أو أخرى محمولة جواً، أو ربما الذهاب إلى مسرح العمليات ليس بغرض القتال إنما لتدريب من سيتولى تدريب المقاتلين، حسب نظرية القتال التي جعلت الجيش البريطاني على كفاءته الحالية، نحن الآن منتشرون في نحو 40 دولة عبر العالم، ولكن بأعداد صغيرة لتحقيق أهداف مشتركة مع آخرين.

ناصر البدري: كما يرى هؤلاء المحللون أن القوات المسلحة أصبح مطلوباً منها القيام بأدوار متعددة لحفظ السلام والمساهمة في إسعاف المنكوبين في الكوارث الطبيعية وغيرها من المهام الأخرى.

أندرو روبرت شو: الجيش في العصر الحديث يتعين عليه أن يسهم في عمليات البناء المدني والقيام بحفظ أو حتى فرض السلام والمساعدة على إغاثة المنكوبين.

ناصر البدري: هكذا تحول الجيش البريطاني من أداة لدول استعمارية إلى قوة في عالم جديد تُسهِم في حفظ السلام والاستقرار الدوليين ولكن لمصلحة من؟

إذا كان البعض يشير إلى أن بريطانيا لم تعد تلك الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، إلا أنه وبدون شك فإنها لا تزال تمتلك ثاني أكبر وأقوى أسطول بحري يجوب بحار العالم ومحيطاته.

ناصر البدري -لبرنامج (مراسلو الجزيرة)- من على حاملة الطائرات البريطانية أرك رويال.

مكافحة التصحر في سلطنة عُمان

محمد خير البوريني: إجراءات عديدة اتخذتها الحكومة العُمانية لحماية المناطق الخضراء في البلاد من التصحُّر، من أبرز هذه الإجراءات إبعاد عشرات الآلاف من الجِمال التي تلتهم الأخضر ثم الأخضر عن مناطق الرعي التقليدية لها، كان البرنامج قد تابع هذا الملف وها نحن بصدده مرة أخرى، تقرير أحمد الهوتي من سلطنة عُمان.

الإبل في سلطنة عُمان
تقرير/أحمد الهوتي - سلطنة عُمان: بعد عامين من النقاشات المستفيضة قررت الحكومة العُمانية إقصاء 95% من إجمالي الإبل المنتشرة في جبال ظفار في خطوة نحو إنقاذ هذه الجبال من التصحر نتيجة الرعي الجائر الذي استمر قرابة عشرين عاماً.

القرار جاء في إطار تطبيق الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالمراعي الطبيعية والتنمية المستدامة بمحافظة ظفار، والتي تشتمل على إصدار قانون المراعي الطبيعية ونظم الإنتاج الحيواني، والتخلص من الحيوانات الزائدة عن الطاقة الرعوية، وتشجيع المربيين على تربية الحيوانات ذات العائد الاقتصادي كالماعز والأبقار، وإرشاد المربيين بالأساليب والأنظمة الحديثة في تربية وإيواء الحيوانات، وتشجيع القطاع الخاص على إقامة مؤسسات تسويقية للمنتجات الحيوانية إضافة إلى إبعاد خمسين ألف جملٍ من محافظة ظفار.

عبد الله الهدَّابي (مدير عام الزراعة والثروة الحيوانية في ظفار): هناك طبعاً التوجه نحو المشاريع البحثية، المشاريع الإرشادية والتوعوية اللي بتكون من ضمن هذه الاستراتيجية، بالتالي هناك على سبيل المثال فيه مشروع إراحة المراعي، إحنا الآن متجهين في إنه يكون الرعي في فترة يفتح الرعي في فترة من الفترات بعد كذا يغلق، في فترة الإغلاق يتم تزويد المربيين ببعض البدائل كالحشائش وغيرها.

أحمد الهوتي: تُقدَّر المساحة الإجمالية للمراعي الطبيعية في ظفار بنحو خمسمائة ألف هكتار، ويعتمد عليها سكان الأرياف في توفير احتياجات حيواناتهم العلفية على مدار العام، وقد شكلت هذه المراعي ثروة لأهل الجبل الذين يعتمدون في رزقهم على تربية المواشي كالإبل والأبقار والأغنام، إلا أن الزيادة المطردة لهذه المواشي سببت في إحداث خلل بيئي بالجبال التي تواجه التصحر حالياً.

ناصر سعيد الغواص (مربي جِمال): الحقيقة كل واحد حتى المربي وغير المربي متضرر من الجمال الكثيرة، لأن الجمال بيعطونها أعلاف، وهذه الأعلاف بيعطيها نوع من الهيستيريا في .. مثل تدخين سيجارة، بيخليها لأن ما حصلت الشجرة هذه ما فيها أوراق من التأثير من هذا العلف بتأكل حتى عروق الأشجار والشجرة من ثم تموت.

أحمد الهوتي: تتمثل الخطوة الأولى في مشروع النهوض بالمراعي الطبيعية بترقيم الإبل الموجودة في الجبال ووضع علامة على كل واحدة منها، ثم شراؤها من المواطنين بحسب أعمارها حيث قُدِّرت قيمة الكبيرة بحوالي تسعمائة دولار والمتوسطة بسبعمائة دولار، والصغيرة بخمسمائة دولار، وتقوم أحد شركات القطاع الخاص بتجميع الإبل في حظائر، ثم تقوم ببيع الصغيرة والمتوسطة للسعودية، أما الكبيرة منها فيتم تسويق لحومها داخل السلطنة حيث تجد رواجاً في بعض الولايات العُمانية، وتصل إجمالي المبالغ التي ستدفعها الحكومة للمواطنين ثلاثين مليون دولار مقابل شراء هذه الإبل.

أحمد العمري (برلماني): عملية المناطق هنا إن عندنا في عُمان معروف نعرفها بالنسبة للمناطق اللي هي دايماً تعتمد على أكل لحوم الجمال، ما كل الناس في عمان كلها شوفت كيف؟ فأيضاً منطقة الخليج نفس الشيء، يعني فيه أيضاً مش كل الدول تأكل أكل اللحوم يعني الجمال بالذات، يعني عندك فيه جزء من الإمارات طبعاً السعودية، هذه تقريباً الأجزاء الرئيسية قطر شوفت كيف، مثلاً الكويت ما تحب كثير أكل.. أكل الجمال، البحرين ربما أيضاً مش إلى درجة (...)، فعملية الحين السوق هنا ثابت سابقاً، وحالياً سعر السوق أكثر لسبب أيضاً إن ربما يكون فيه تدني الأسعار اللي صار أكثر من الوقت السابق بالإضافة إنه نوعية.. نوعية اللحم أو جودته طبعاً تكمن في.. في.. في الجمال المحلية، لهذا السبب إنه الأسواق حالياً منتعشة، بس يبقى عملية تسيير وضع هذا السوق إلى داخل المناطق العُمانية اللي هي تعتمد على هذا الأكل، فسياستك كشركة يعني لابد عندك خطوة في هذا الاتجاه.

أحمد الهوتي: رغم أن اصحاب الإبل على قناعة بأن حيواناتهم هي السبب الرئيسي لتصحُّر الجبال إلا أنهم يرفضون الأسعار التي وُضعت من قِبَل الجهات المختصة على اعتبار إن حيواناتهم تساوي أكثر من هذا السعر، إضافة إلى محاباة الشركة لبعض أصحاب الإبل دون الآخرين وعدم النظر إلى ظروف بعض الأسر الفقيرة المحتاجة إلى هذه المبالغ بالسرعة القصوى.

أحمد سهيل (مربي إبل): الشركات وأصحاب المصالح حاجز بين الحكومة والمواطن، نحن نطالب ونرفع أصواتنا لجهات الاختصاص أن تنظر بعين الاعتبار، نحنا مننا وإلينا الحكومة ما قصرت، لكن يجب أن تكون رقابة فوق هذه الأموال بشكل دقيق لكي يستفيد المواطن منها، وتستفيد أيضاً البيئة وترجع يعني للمواطن والحكومة بالصالح العام.

أحمد العمري: فيه أسعار مقبلة الحكومة مثلاً وأيضاً من خلال مطالبات المواطنين والشيوخ، فيذكر إنه فيه بعض الأسعار اللي راح تأتي، لكن لسه ما رسيت رسمياً.

أحمد الهوتي: ويخشى المراقبون أن يواجه المشروع بعض التحديات كتهريب الإبل من اليمن عبر الحدود المفتوحة وإخفاق الأهالي في تربية حيوانات بديلة كالأبقار والماعز تدر عليهم أرباحاً جيدة تكفي لسد حاجاتهم المعيشية مما يعني عودة الأهالي لإكثار الإبل مرة أخرى.

أحمد سهيل: نحن نطالب أن تكون من جهات الاختصاص رقابة معينة فوق الرؤوس والأعداد الدخيلة من خارج السلطنة، تكون رقابة قوية بحيث تحمي البيئة وتحمي المواطن، وأيضاً الإبل المستهدفة سواء كانت من بادية أو ريف يكون لها معرفين وتكون لها نقاط محددة موضوعة يعني الشركة تلتزم فيها وأيضاً المواطن يلتزم أيضاً بالتسويق.

أحمد الهوتي: وفقاً لدارسة أفضل السبل لتنمية الثروة الحيوانية، فإن متوسط تكلفة الوحدة الحيوانية تصل نحو مائة وستة ريالات عُمانية سنوياً، في حين أن عائد هذه الوحدة الحيوانية قُدِّر بنحو 24 ريالاً عُمانياً في السنة، مما يشكل عبئاً مالياً كبيراً على كاهل المربيين، وبالتالي يتطلب ضرورة العمل على تخفيض تكاليف الوحدة الحيوانية خاصة التغذية من خلال رفع مساهمة المراعي الطبيعية باعتبارها مصدراً غير مُكلِف، وفي نفس الوقت زيادة إنتاجية الوحدة الحيوانية بما يؤدي في النهاية إلى رفع العائد منها وتحسين دخول المربيين، ويأتي في مقدمة الإجراءات اللازمة لذلك تخفيض أعداد الحيوانات بما يتناسب مع طاقة المراعي الطبيعية وخاصة الإبل.

عبد الله الهدَّابي: دعوى الحقيقة أيضاً إنهم يتجهوا نحو اختيار الحيوانات ذات العائد الاقتصادي، إذا قلنا على سبيل المثال الأبقار.. الأبقار أصبحت الآن لحومها... مرغوبة بشكل كبير لدى كثير من المستهلكين، سواء كان في السوق المحلي أو السوق الخارجي، الإبل فيه لها مستهلكينها ولكن أيضاً استهلاكها محدود، إذا اتجهنا أيضاً للأغنام والماعز الحقيقة أيضاً الأغنام والماعز لها دور كبير أيضاً في سد حاجة السوق المحلي والعالمي وذات فائدة كبيرة يستطيع من خلالها كثير من المستهلكين اللجوء إلى.. إلى استهلاك هذه الأغنام في المناسبات البسيطة وفي المناسبات الكبيرة.

أحمد الهوتي: وتقوم بلدية ظفار بإعادة الغطاء الشجري في بعض المناطق التي تعرضت لعمليات التصحُّر في سهل صلالة من خلال زراعة العديد من الأشجار في أماكن مختلفة، وقد بلغ إجمالي عدد الأشجار المزروعة حوالي ألفي شجرة، وهناك خطة حالية للاهتمام بإعادة زراعة الأشجار المحلية مثل الطيق والغتيت والصبار والسحل والسدر والسغوط والمكيازية في أكثر من نصف مليون متر مربع من الأراضي.

تهجير الإبل من جبال ظفار بداية لإعادة التوازن وإنقاذ الجبال من التصحُّر، ولكنه لا يكفي إذا ظل المربون على قناعاتهم بأن تربية الإبل جزء من تراثهم وعاداتهم، ويبقى السؤال حول الخطوات التالية ومدى تقبل المجتمع لها كي لا يحدث ما لا يحمد عقباه.

أحمد الهوتي - لبرنامج (مراسلو الجزيرة)- من جبال ظفار بجنوب سلطنة عمان.

[فاصل إعلاني]

محمد خير البوريني: ونعرض مشاهدينا في سياق هذه الحلقة مجموعة من.. من رسائلكم.

هذه رسالة من المشاهدة أم ياسر من السودان تطلب فيها تسليط الضوء على المشكلة التي تقول إنها تؤرق أولياء أمور الطلبة الحاصلين على شهادات المرحلة الدراسية الثانوية من الدول العربية حيث يتم تخفيض النسب أو العلامات التي يحصلون عليها، الأمر الذي يقلل من فرص التنافس بينهم وبين الطلبة الحاصلين على شهادة الثانوية العامة داخل السودان، وبالتالي يقلل من فرص التحاقهم بما يسمى القبول العام، ولا يبقى أمامهم سوى الحصول على مقاعد فيما يسمى هناك القبول الخاص في الجامعات التي تطالب بدورها برسوم هائلة تفوق في كثير من الحالات قدرة المغتربين الذين دفعتهم الظروف الصعبة للعمل خارج البلاد، أخيراً تسأل السيدة السودانية: أين (اليونسكو) من المناهج والتعليم في الدول العربية؟

نشكر المشاهدة، وبالفعل الموضوع في غاية الأهمية والحساسية ويحتاج إلى بحث، والمشكلة لا تتعلق بالسودان فحسب، بل هناك دول أخرى عربية تمارس الأمر نفسه مع مواطنيها تحت حجج وذرائع مختلفة، وسوف نحاول طرح هذا الأمر في وقت قريب.

ورسالة أخرى من وليد جودة بعثها من جمهورية مصر العربية يطلب فيها تقريراً عن جماعة شهود يهوا التي لا نعرف عنها الكثير.

نجيب المشاهد بأن هناك اختلافات جذرية بين هذه الجماعة وبين بقية الطوائف المسيحية، ويُقال أنها لا تؤمن بالسيدة مريم العذراء، وتخالف ما ورد في الأناجيل حول حملها وولادتها لعيسى المسيح، عليه السلام، وهم أقرب إلى الإيمان بما يؤمن به اليهود بهذا الشأن، كما يؤمنون كذلك بما يؤمن به اليهود بشأن عودة السيد المسيح المنتظر، ويرى كثيرون أن هذه الجماعة جماعة متصهينة على أساس ديني، وأنها تتلقى دعماً مالياً من منظمات صهيونية عالمية. على أي حال سوف نحاول طرح هذا الموضوع إذا ما تمكنا من ذلك.

ودكتور قاسم زكي، من مصر أيضاً، يطلب المشاهد أن يقوم البرنامج بعرض الخرائط حول الدول التي يتم إنجاز موضوعات منها وذلك حتى يكتمل تعريف المشاهد بالمكان أو المجموعة البشرية موضوع البحث أو الحديث.

شكراً لدكتور قاسم ونعدك بأننا سنقوم ببحث إمكانيات تنفيذ هذا الأمر فنياً وإخراجياً.

الطالب العربي الدارس في بريطانيا، عادل عمران بن عيسى، يطلب عادل من البرنامج إعداد فقرة في (مراسلو الجزيرة) تخصص للطلبة العرب الدارسين في الدول الغربية لاسيما طلبة الدراسات العليا، ويقول إن هؤلاء هم شريان الأمة في المستقبل، وذلك لمنحهم الفرصة للتعبير عن وجهات نظرهم وأفكارهم حول مستقبل الأمة وتداعيات قضايا الشرق الأوسط وأزماته.

نشكر المشاهد ونرى أن الأمر في غاية الأهمية، ولكنه يحتاج إلى أن يطرح من خلال برنامج آخر متخصص بهذه الشؤون، ولا يمكن تخصيص فقرة دائمة في هذا البرنامج لطرح ما تفضلت به، وذلك نظراً لطبيعة (مراسلو الجزيرة) وتنوع الموضوعات التي تطرح في كل حلقة من حلقاته.

مشاهدينا الكرام، نكتفي بهذا القدر من الردود على رسائلكم في هذه الحلقة، ونتابع ما تبقى من البرنامج.

رياضة الجولف في اليابان

ازدهرت لعبة أو رياضة الجولف في اليابان بشكل لم يسبق له مثيل خلال الفترة الماضية، وباتت تجد إقبالاً كبيراً عليها حتى أصبحت رياضة شعبية يهتم بها الكبار والصغار، حسن الراشدي كان هناك، وأعد هذا التقرير.

أحد ملاعب الغولف في اليابان
تقرير/ حسن الراشدي - اليابان: حمى الجولف وصلت اليابان فقد أصبحت اللعبة صرعة تنتاب المجتمع الياباني، إذ ازدهرت هذه الرياضة منذ الثمانينيات، وأصبح لليابان اليوم ألفا ملعب للجولف، أما عدد اللاعبين فيزيد على العشرين مليون لاعب، ينفق كل واحد منهم على هذه الهواية سنوياً ما يناهز الألف وثمانمائة دولار، وأدى ارتفاع عدد الممارسين إلى تشكيل سوق جديدة لأدوات تجهيز الملاعب وصناعة معدات اللعبة، حيث ظهرت عدة شركات يابانية مصِّنعة تنافس نظيراتها الأميركية والأوروبية، فكانت آخر الابتكارات ما وصلت إليه إحدى الشركات اليابانية التي تتولى صناعة مضارب للجولف تناسب طول وحجم اللاعبين اليابانيين، إذ اخترعت تلك الشركة جهاز حاسوب أطلقت عليه اسم (ساينس أي فيلد) عند قيام أي ممارس بشراء أدوات اللعبة يتمرن أولاً على المضارب أمام الجهاز الذي يحلل قوة الضربات وينصح بالتالي بالمضرب المثالي للاعب بعد أن يكون درس سرعة الضربة وقوتها واتجاهها.

هيرانو شميصاكي (مخترع الجهاز): نعم، أولاً مضارب الجولف تصنع في إنجلترا والإنجليز هم أكبر حجماً وأكثر ضخامة، لكن اليابانيين صغار الحجم وهناك فرق، لذا علينا أن ننتج هذا النظام الجديد ولهذا السبب نستطيع أن نتيح لليابانيين أن يلعبوا هذه اللعبة ويتمتعوا بلعبها.

حسن الراشدي: وقد وجد المنتفعون اليابانيون في ميادين لعبة الجولف ضالتهم اختراع آخر يجسده هذا الذراع الحديدي الذي أصبح ينوب عن سيارات جمع الكرات إذ على رأس كل عشر دقائق بالتمام والكمال يتحرك الذراع في حركة دائرية تتولى إزاحة الكرات الضائعة والزج بها داخل قنوات تقودها بشكل إنسيابي إلى نقطة التجميع، وقد أصبحت غالبية الميادين عبر أرجاء اليابان مزودة بهذا الجهاز.

عشرون مليون ممارس لرياضة الجولف في اليابان ومئات الملاعب من مثل هذه حولوا رياضة الجولف إلى صناعة أرباحها بالملايين سنوياً.

وعلى غرار نادي (الجامبو) الموجود في ضاحية طوكيو الجنوبية تستقبل بقية أندية الجولف آلاف الممارسين الهواة والمحترفين، وكانت رياضة الجولف في اليابان قبل الثمانينيات تقتصر على المجتمع الأرستقراطي لكنها تحولت اليوم رياضة شعبية، وأصبح العديد من العائلات تلحق أبنائها بمدارس الجولف مثل هذه المدرسة الموجودة في الجنوب التي يشرف عليها البطل الياباني (نوبو هيرو ساكاتا)، وعرف عن هذا المدرب الذي يتولى تعليم مئات الأطفال أصول اللعبة وتقنياتها لجوؤه إلى الغلظة والقسوة مع الأطفال وهو يلجأ في الغالب إلى ضرب الأطفال المتعلمين وشتمهم.

نوبو هيرو ساكاتا (المدرب): مرة أخرى أذكركم بالانضباط والانتباه إلى تعليماتي وإلا..

حسن الراشدي: كما يفرض على هؤلاء تمارين رياضية قاسية عقوبة على عدم الامتثال تماماً كما هو الحال في الجندية.

نوبو هيرو ساكاتا: أبداً.. أبداً فبعد عام سنرى النتائج وهذا يتطلب عملاً جدياً.

حسن الراشدي: ولا تعارض العديد من العائلات اليابانية هذا الأسلوب في تعليم أطفالها بل إنها تحلم في تعليمهم اللعبة وإحرازهم أعلى الألقاب لدخول عالم الشهرة والمال من باب الجولف الواسع.

حسن الراشدي - لبرنامج (مراسلو الجزيرة )- طوكيو.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي -مشاهدينا- إلى نهاية هذه الحلقة من البرنامج.

يمكن لجميع المشاهدين الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع (الجزيرة) على شبكة (الإنترنت) والصورة عند البث، كما يمكن مراسلة البرنامج أيضا عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي:reporters@aljazeera.net

كما يمكن مراسلة البرنامج على العنوان البريدي، وكذلك من خلال الفاكس على رقم 4860194.

في الختام هذه تحية من صبري الرماحي مخرج البرنامج، ومن فريق العمل، وهذه تحية أخرى مني.. محمد خير البوريني، إلى اللقاء.