مقدم الحلقة:

محمد البوريني

تاريخ الحلقة:

21/09/2002

- القاديانية والجدل الدائر حولها
- أهمية نهر النيجر في مالي

- ظاهرة عزوف الشباب الإيراني عن الزواج وكيفية حلها

محمد خير البوريني: أهلاً ومرحباً بكم مشاهدينا الكرام إلى أولى فقرات حلقة هذا الأسبوع من (مراسلو الجزيرة).

تشاهدون معنا تقريراً من بريطانيا يتناول الفرقة أو الجماعة القاديانية التي تسمي نفسها الأحمدية، الجماعة التي ظهرت في عهد الاستعمار البريطاني، ودعت إلى الانصياع لحكم المستعمر وموالاته، والتي ادعى مؤسسها أنه نبي يوحى إليه من عند الله.

ومن مالي نستعرض تقريراً يبرز أهمية نهر النيجر الذي ينساب ناشراً الخضرة والحياة وسط صحراء قاحلة عبر مسافات طويلة، ونرى كيف يوفر هذا النهر ثروة سمكية لأعداد كبيرة من فقراء الناس في هبة من الله لعباده.

ونشاهد من إيران تقريراً يتناول ظاهرة عزوف الشباب عن الزواج، وكيف حاولت وتحاول جهات مسؤولة الأخذ بيد الشباب لشق طريقهم في الحياة، وبناء المجتمع بأقل التكاليف الممكنة، بعد أن تحول الأمر أو كاد إلى أزمة اجتماعية؟

تعالوا معنا لنشاهد أولى فقرات هذه الحلقة.

القاديانية والجدل الدائر حولها

الجماعة القاديانية، منذ تأسيس هذه الجماعة في الهند قبل عقود طويلة دار ويدور حول وجودها جدل كبير، لاسيما وأنها برزت في عهد الاستعمار البريطاني لشبه القارة الهندية، وأن مؤسسها دعى إلى موالاة الاستعمار وعدم التصدي له، وذلك في خلاف واختلاف كبيرين مع روح وتعاليم الدين الإسلامي وسنته الحنيفة، الدين الذي يرفض الخضوع لغير المسلم، ويدعو إلى قتال من يجوسون الديار من غير المسلمين، كما يدعو إلى الشهادة في سبيل إعلاء كلمة الله، وفي سبيل الدفاع عن الأرض والكرامة والسيادة.

مؤسس هذه الجماعة ادعى النبوة وقال إنه يوحى إليه من عند الله، واعترف في الوقت نفسه ولكن على طريقته وحسب فهمه بأن النبي محمد هو خاتم الأنبياء، ولكنه ليس آخرهم، لهذه الجماعة أنشطة عديدة، من بينها امتلاكها محطة تليفزيونية، وافقت الحكومة البريطانية على إعطائها ترخيصاً خاصاً، بينما رفضت منح هذا الترخيص لجهات إسلامية أخرى، وقد ترك ذلك علامة استفهام أخرى كبيرة.

كيف يرى القاديانيون أنفسهم؟ وكيف يراهم المسلمون من أبناء السنة والشيعة؟ ناصر البدري أعد التقرير التالي من بريطانيا.

تجديد البيعة المطلقة لخليفة الجماعة في جنوب لندن بموسم الحج الخاص بهم

ناصر البدري: القاديانيون مسلمون مثلنا، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، أو هكذا يظن البعض. بعض المسلمين سنة وشيعة يحذرون من خطرهم، فيما يعتبر القاديانيون ذلك ادعاءات باطلة ضدهم، ويقولون إن جماعتهم جاءت لتجديد الإسلام بعد ما اعتراه من جمود وإغلاق لباب الاجتهاد، فأي الفريقين على صواب؟ هؤلاء الذين يمثلون مجموع الأمة الإسلامية بأطيافها المختلفة؟ أم القاديانيون وأتباعهم.

القاديانية أو الأحمدية كما يحب أتباعها أن يسموا ظهرت في منتصف القرن الثامن عشر في شبه القارة الهندية، مؤسس الجماعة ميرزا غلام أحمد القادياني، ادعى النبوة، واعتبر أنه هو المسيح الموعود والمهدي المنتظر، وأنه أوحي إليه من قبل الله تعالى وألف في ذلك عشرات الكتب.

عبد المؤمن طاهر (أحد كبار أئمة القاديانية): هو رجل من الهند، من قرية قاديان، من.. من.. من مقاطعة بنجاب، اسمه ميرزا غلام أحمد القادياني، وهو مؤسس هذه الجماعة، قد أسسها بوحي وإلهام من الله تعالى، وأعلن عن ذلك بأنه يؤسسها بإلهام من الله تعالى بوحي من الله تعالى، وهو الموعود على لسان نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- هو الذي سماه النبي -صلى الله عليه وسلم- بالمسيح الموعود، أو الإمام المهدي.

د. هاني السباعي (مركز المقريزي للدراسات التاريخية): هو نفسه يقول أنه نزلت عليه عشرة آلاف آية، أوحي إليه بعشرة آلاف آية، هو يقول إن هو لا.. هو لا يكفر بنبوة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بل عكس هو يقول إن محمد -صلى الله عليه وسلم- رسول الإسلام، يقول عنه إنه خاتم النبيين، أو محمد رسول الله (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) يقول عنه أنه ليس خاتم بمعنى أنه انتهى، ولكن خاتم هنا بمعنى الطابع الـ stamp، يعني كما أن كل ورقة أو كل وثيقة تحتاج إلى طابع، فكذلك أي نبي يأتي بعد الرسول يأخذ طابع، طابع يعني خاتم، فالرسول ختم له.

ناصر البدري: مدينة قاديان في الهند مهبط الوحي على ميرزا غلام أحمد، كما يعتقد القاديانيون، يقدسونها كما يقدس المسلمون مكة والمدينة، بل ويعتبرونها من الأماكن التي تشد إليها الرحال، وبها يقع المسجد الأقصى الخاص بهم، كما يؤمنون أن المسيح هاجر إليها، وعاش في ربوعها حتى جاوز الثمانين، وبعد وفاته دفن في مدينة (سرينجار) عاصمة كشمير.

عبد المجيد الخوئي (مؤسسة الخوئي الخيرية في لندن): هم ينفون عروج وصعود المسيح عليه السلام إلى السماء ويعتقدون بأنه دفن، ومن ثم أُخرج وخرج من القبر، وذهب إلى كشمير ليعلِّم الإنجيل، وبقي هناك، ودفن في كشمير وقبره معروف وبعد أن ناهز المائة والعشرين عاماً، هذا يستلزم تكذيب القرآن، الذي يقول نصاً أنه لم يُصلب، وإنما شُبه لهم، وأن الله -سبحانه وتعالى- رفعه.

ناصر البدري: ظهور القاديانية جاء فيما كانت الهند تشتعل بالحركات الجهادية المسلمة الثائرة ضد المستعمر الإنجليزي الذي لم يدخر جهداً في قمعها بكل الوسائل المتاحة له، ومن هنا يشير بعض المؤرخين إلى أن بروز شخص طموح طامع كميرزا غلام أحمد في مثل تلك الظروف له ما يبرره، خاصة وأنه حرَّم على المسلمين قتال الإنجليز، معتبراً أنهم ولاة أمر تجب طاعتهم.

د. هاني السباعي: من رسائله للحاكم الإنجليزي في سنة 1898م مقتطف يقول وهو يبين لهم خدماته، ويعني يتذلل إلى الإنجليز يقول: "لقد ظللت منذ حداثة سني -وقد ناهزت الستين الآن- أجاهد بلساني وقلمي انظر لأصرف قلوب المسلمين إلى الإخلاص للحكومة الإنجليزية، والنصح لها، والعطف عليها، وأنفي فكرة الجهاد، التي يدين بها بعض جُهال المسلمين، والتي تمنعهم من الإخلاص للإنجليز، وأنا مؤمن بأنه كلما كثير عدد أتباعي قلَّ شأن الجهاد، ويلزم من الإيمان بي، وأني مسيح أو مهدي إنكار الجهاد، وقد ألفت كثيراً في تحريم الجهاد ضد الإنجليز، الذين أحسنوا إلينا، والذين تجب علينا طاعتهم بكل إخلاص".

عبد المؤمن طاهر: إن محاربة الإنجليز خطأ، لماذا؟ هم ذكروا سببين، ونفس السبب ذكره مؤسس الجماعة أيضاً، هم قالوا لماذا لا ترون أن الإنجليز أنقذوكم من.. من تنور العذاب والنار الذي كنتم فيه على يد السيخ؟ كانوا لا يسمحوا لكم بالأذان، لا يسمحوا لكم بقراءة القرآن، لا يسمحوا لكم بالصلاة، ولا يسمحوا بذبح البقر، كانوا حولوا المساجد لأحظار للخيل وغيرها من الحيوانات، هم أخرجوكم من هذا العذاب على يد السيخ أولاً، فعليكم أن تشكروهم، ثانياً: هم يعطوننا الحرية الدينية كاملة كما أعطوا لقسسهم الحرية الكاملة الدينية، فلماذا تحاربوهم، الحرب باسم الدين يكون ضد من يمنعكم من أن تقولوا ربنا الله، من يمنعكم من أن تقوموا بشعائركم الدينية.

ناصر البدري: إلا أن البعض يذهب أبعد من ذلك، في اتهام القاديانيين بالوقوف وراء حالة عدم الاستقرار التي تعرفها باكستان منذ استقلالها عن الهند من خلال العناصر التي غرسها عملاء القاديانية في مؤسسات الحكم الباكستانية، مثل وصول السير ظفر الله خان إلى منصب أول وزير خارجية لباكستان.

د. هاني السباعي: ظفر الله خان لم يقصر طبعاً، وفعل كل ما لا تتخيلوه، أولاً: دس جميع القاديانيين والكوادر القاديانية في وزارة الخارجية، ونشرهم في القنصليات على مستوى العالم، ثم اختاروا الصفوة بمباركة الإنجليز، وبفرض على الحكومة الباكستانية المشكلة لا.. لم تتعدى.. لم تقتصر على وزارة الخارجية فقط، زي السلك الدبلوماسي، لكنهم تغلغلوا في الجيش، وتغلغلوا في الشرطة، ولذلك تجد الأوضاع المنقلبة الآن والمقلوبة في باكستان، وهذه الفوضى إن تجد أن المشكلة إنه الأمور مش مميزة.

عبادة بربوش (مسؤول إعلامي في الجماعة القاديانية): طبعاً هنالك تعتيم إعلامي منذ سنين طويلة حول فكر الجماعة الإسلامية الأحمدية، وليس القاديانيين كما يلقبنا الكثير، نحن نعتز بتسمية أنفسنا كجماعة إسلامية أحمدية، وننشر ردود على هذه التهم الباطلة والشنيعة عبر المجلة، وأيضاً عبر هذه المحطة، وعن.. في المستقبل القريب أيضاً عبر الشبكة العالمية الإنترنت.

ناصر البدري: حسن عودة نشأ داخل الجماعة القاديانية، ووصل إلى أعلى رتبها، وأصبح بعد أكثر من ثلاثين عاماً في خدمتها من أقرب المقربين لدى خليفتها الذي أغدق له العطاء، وشمله وأسرته بالرعاية، ولكنه قرر قبل بضعة أعوام ترك الجماعة، وألف كتاباً يفضح فيه حقيقتها.

حسن عودة (داعية قادياني سابق): الأحمديون يدعون بأن ميرزا غلام جاء لخدمة الإسلام، وتحت هذه التغطية يبيعون للناس دعواه بأنه نبي يوحى إليه، فهم لا يستطيعون إنكار ذلك، هم عندهم كتاب اسمه "التذكرة"، فيه مجموعة الوحي والإلهام الذي ادعى ميزرا غلام هبوطه عليه، بالعربية والإنجليزية، على وزن
I love you -I shall help you -I’m with you إن الله مع الخائفين، قل هو الله عجيب، كل مثل هذا الكلام ادعى ميزرا غلام هبوطه عليه، وهو لو نظر إليه الأحمديون بعين التحقيق لوجد أنه هراء ولا فائدة منه.

ناصر البدري: هنا في هذا الموقع الضخم جنوبي العاصمة البريطانية لندن التي يتخذ منها القاديانيون مقراً رئيسياً لهم، يجتمع كل عام عشرات الألوف من أتباع الجماعة من مختلف أنحاء العالم فيما يشبه كرنفالاً ضخماً أو موسم حج جامع.

يردد القاديانيون أثناء الاجتماع الذي يستغرق بضعة أيام ابتهالات وتضرعات بشكل متواصل، ويستمعون إلى المواعظ والإرشادات من علماء الجماعة ودعاتها، ويشكل اللقاء فرصة للالتقاء وتقويم مسيرة الدعوة على امتداد عام من الزمان، اليوم الأخير يشهد تجمع الحاضرين في باحة واحدة، حيث يقدمون على تجديد البيعة على الطاعة المطلقة لخليفة الجماعة.

ولنشر دعوتها عبر مختلف أنحاء العالم أنشأت الجماعة القاديانية أو الأحمدية أول قناة تليفزيونية إسلامية تبث برامج ذات طابع إسلامي على مدار الساعة.

منير صلاح الدين (مدير الإنتاج التليفزيوني في تليفزيون الجماعة القاديانية): الفضائية الإسلامية الأحمدية هي قناة مميزة عن باقي الفضائيات المرئية في هذه الأيام، فهي قناة إسلامية بحتة، والأولى في هذا النطاق، وتبث البرامج الكثيرة كما قلت التي تعلم التعاليم الإسلامية الصحيحة، والتي تبث في أكثر من خمسة عشرة لغة مختلفة في أنحاء العام، وتغطي جميع أقطار هذه المعمورة.

ناصر البدري: المحطة استطاعت بعد سنوات من فتحها توسيع قاعدة البرامج التي تنتجها، وأنشأت عدة مراكز رئيسة في مختلف أنحاء العالم، كما أنها تبث برامج بأكثر من عشر لغات عالمية، من بينها اللغة العربية، غير أن البعض يشير إلى أن حصول القاديانيين على رخصة بثٍ لمحتويات دينية صرفة فيما رفضت السلطات البريطانية طلبات مماثلة يعزز من الشكوك حول أهداف الجماعة.

منير صلاح الدين: هذه القناة كانت كما ذكرت من أول القنوات التي قامت على الأسس الإسلامية، والاسم المميز بالتليفزيون الإسلامي، والوحيد من نوعه في هذا المضمار.

ناصر البدري: لكن ومع كل تلك الإمكانات المادية الضخمة التي سخرتها القاديانية إلا أن انتشارها يبقى محدوداً في العالمين العربي والإسلامي، لذ ا اتجهت الجماعة خلال العقود الثلاثة الأخيرة إلى تركيز دعوتها على المسلمين في الغرب، من خلال ما تبثه قناتها من برامج، ومن خلال المراكز والمساجد التي تمولها في مختلف العواصم الغربية.

حسن عودة: الأحمدية اليوم يعني هي مع النظام الغربي، مع النظام الذي يريده الغرب للإسلام.

سياستهم هو جمع أكبر عدد من المسلمين تحت قيادة الخليفة الذي يسمونه الخليفة، وهذا الخليفة هو بالنسبة للغرب يعني ممكن خلاله سيطرة، السيطرة على أكبر عدد من المسلمين.

ناصر البدري: إلا أن القاديانيين يبقون متفائلين بمستقبل جماعتهم، رغم كل ما يثار حولها من شبهات، ورغم كل التهم الموجهة إليها بموالاة الإنجليز قديماً والغرب حديثاً.

قد تكون الحركة الأحمدية أو القاديانية قليلة الأتباع ومحدودة الانتشار في العالمين العربي والإسلامي، إلا أن البعض يشير إلى أن وفرة مواردها المالية، وامتداد نفوذها إلى أكبر دوائر صنع القرار في الدول الغربية يجعل منها حركة خطيرة خاصة إذا توافرت الشروط المناسبة لانتشارها.

ناصر البدري - (الجزيرة)- من أمام مقر الحركة القاديانية الأحمدية بلندن.

[فاصل إعلاني]

أهمية نهر النيجر في مالي

محمد خير البوريني: نهر النيجر، مياه وثروة سمكية، وحياة تنساب على طول انسياب مياهه، ينشر الخضرة، والأمان لأعداد كبيرة من البشر.

عبد الله ولد محمدي أعد التقرير التالي من مالي.

نهر النيجر

عبد الله ولد محمدي: إذا كانت مصر هي هبة النيل كما قال (هيرودوت) فإن مالي هي هبة النيجر.

أربعة آلاف كيلو متر من الماء تسري وسط هذه الصحراء، ترفد القرى والمدن بأسباب الحياة والمقاومة. نحن هنا في (موبتي) التي يسمونها بملكة الصحراء والنهر، هذا هو أحد أهم الموانئ على نهر النيجر، مئات المراكب تزدحم على الضفة، فهي وسيلة النقل الأكثر شعبية في بلد توجد أغلب مدنه وقراه على هذا الرافد المائي الحيوي.

د. سمبي خليل (أستاذ في جامعة مالي): تمثل واجهة من وجوه حضارة جمهورية مالي، وهي وصفت بأنها la Venus de mali أي ملكة مالي، وهي مدينة كما ترونها على شكل شبه الجزيرة، تحيط بها المياه من ثلاث جهات، وهي مدينة عريقة معروفة في تاريخ مالي، لها دور كبير في تنمية اقتصاد جمهورية مالي، وخاصة فيما يتعلق بصيد السمك، ومازالت إقليم موبتي وهو الإقليم الثالث الإداري الخامس في جمهورية مالي تتميز أو يتميز بثروتها السمكية إلى يومنا هذا.

عبد الله ولد محمدي: السفر عبر النيجر هو سفر في تاريخ هذا البلد المثقل بالأمجاد. بضعة كيلو مترات وتظهر أولى قرى قبائل (البوسو) فهم ورثة إمبراطورية (السونجاي) العتيدة المسجد يأخذ كالعادة مكانته وسط القرية، محتفظاً بذات الطراز المعماري الذي تركه البنَّاء الأندلسي أبو إسحاق الساحلي، والذي جسده في مسجد (شنجلالاي) في (...)، البوسو شعب من الصيادين يحتفظ بسر كل ما يمت للبحر بصلة، فهم صناع المراكب والصيادون الماهرون.

د. سمبي خليل: شعب البوسو كبقية شعوب جمهورية مالي، هم معروفون بصيد السمك، وهذا مهنتهم كما هناك بقية القبائل أيضاً كل قبيلة تتميز بدور خاص في مجتمعنا، فبوسو أيضاً دورهم صيد السمك، وكذلك (سومونو) أيضاً في جمهورية مالي، كأنهم يملكون سر البحر، لأنهم يلازمون البحر ليلاً ونهاراً، ولهم.. يلازمون النهر ليلاً ونهاراً ومصدر قوت بعضهم من هذا النهر، إذن ليس غريباً إذا قيل إن لهم سراً وراء ذلك.

عبد الله ولد محمدي: يتحرك المركب ومعه مراكب كثيرة تعبر النيجر من ضفة إلى أخرى، بعضها يحمل المسافرين ودوابهم، وبعضها مثقل بالأمتعة، فيما تظل السفن الكبيرة راسية في انتظار أن يجري من الماء على صفحة النيجر ما يمكنها من الإبحار.

بعد أشهر قليلة ستتمكن هذه السفن من الانتقال مثقلة بالأمتعة والمسافرين، تنبض الحياة داخلها بقوة وحيوية.

المراكب متنوعة في النيجر، بعضها صغير وبسيط، وبعضها كبير، ما يجمع بينها هو ذلك التنوع في الرسوم والألوان التي تزينها، فقد أبدعت ريشات فنانين فطريين في تلك الرسوم الرائعة.

ليس البوسو وحدهم هم من يملكوا سر النهر، فهذه المراكب الراسية على هذا الطرف من الضفة أو ذاك هي لشعب آخر له خصوصياته المختلفة، إنهم (الكوروبورا) أو بدو الماء. يعيش الكوروبورا داخل مراكبهم فهي البيت والمأوى، العائلة كلها مكدسة داخل ذلك الحيز، تحمل معها أمتعتها ووسائل التغلب على رتابة الساعات الطويلة من الإبحار. ينتقل الكوروبورا حين لا يكون الجو مواتياً أو حين يكون صيد شحيحاً، أو للتسوق من إحدى القرى، غير أنهم يبقون في المركب، حيث تجازف البائعات من النسوة للوصول إلى حيث ترسو المراكب، حيث يبعن بضائعهن اليسيرة.

ترحل المراكب نحو وجهة جديدة قد تكون إحدى القرى أو المدن الممتدة على ضفاف النهر منذ عقود طويلة، تتنوع المشاهد، الكثبان الرملية تحاصر النهر، والصحراء بقسوتها تلتهم أجزاء منه، ورغم ذلك يسري النهر وهو ينشر البهجة في تلك الربوع من الأرض المالية. عما قريب ستظهر مدن جديدة.

د. سمبي خليل: انطلاقاً من (موبتي) سنمر ببعض المدن المهمة، أذكر منها مدينة (نيافرو نتيه)، ثم نصل إلى مدينة.. كذلك إلى مدينة (تندرما) وغير ذلك، وهي مدن لها دور تاريخي مهم إلى أن نصل..

عبد الله ولد محمدي: ما هو هذا الدور التاريخي؟

د. سمبي خليل: هذا الدور التاريخي، خاصة مدينة (التندرما) يعرف عن المؤرخ السوداني أو المؤرخ التمبوكتي المعروف بمحمود الكاتي كان من أصل كما يقول بعض.. تقول بعض الروايات أن أصله من مدينة تندرما، لذلك كان يتردد بين التندرما، ومدينة (تمبوكتو) ومدينة تندرما مدينة تاريخية لها دور كبير في تاريخ.. التاريخ الاقتصادي لجمهورية مالي خاصة في عهد مملكة (السونجاي).

عبد الله ولد محمدي: هنا يستعد الطوارق لترحيل مواشيهم على الضفة الأخرى، حيث ظهرت أولى كتل العشب بعد نزول الغيث الذي طال انتظاره. قرى أخرى للبوسو والكوروبورا السونجاي، ثم يطل ميناء تمبوكتو يشكل آخر المحطات في مسار النهر، حيث تبدأ الصحراء حيث ينتهي الماء.

لا يزال النيجر يحمي تمبوكتو من العزلة، فكل البضائع التي تصل المدينة التي كانت يوماً ما محرمة على غير أهلها تصل عبر هذا النهر.

لولا النيجر لما كانت تمبوكتو -كما كتب أحد الرحالة العرب- ولولا تمبوكتو لفقد هذا الجزء من الشمال المالي جاذبيته. النهر العظيم لا يروي الأرض فقط بل يعطيها أكسير الخلود، هكذا تقول تلك الكلمات التي يتردد صداها بين جدران تمبوكتو.

هنا نمت حضارات متعددة، أعطت الشعوب الوارثة شعوراً بالفخر الاعتزاز رغم ظروف الحياة القاسية أحياناً.

عبد الله محمدي - (الجزيرة)- بماكو.

محمد خير البوريني: من مالي إلى فقرة الردود على رسائل المشاهدين.

نبدأ هذه الفقرة برسالة إلكترونية بعثها ماجد أحمد رمضان باهادي من اليمن، يقول ماجد: نرجو منكم إعطاء صورة للمواطن العربي عن مدن وادي حضرموت، ونخص بالذكر مدينة تريم الغنَّاء، التي كان لعلمائها دور بارز في نشر الإسلام.

شكراً لماجد على الرسالة، وكنا قد أعددنا موضوعات من حضرموت، وتأكد أننا سوف نقوم بإعداد مجموعة جديدة من الموضوعات سيثار إلى عرضها تباعاً سنقوم بدراسة ما طلبت، ونرجو أن تتمكن من مشاهدة ذلك في حلقاتنا المقبلة.

ورسالة من مشاهد أطلق على نفسه اسم أبو مجاهد الشيشاني، يطلب أبو مجاهد من البرنامج بيان من يقف وراء تفجيرات نيويورك وواشنطن، ولماذا تم إلصاق التهمة بأسامة بن لادن؟

نقول للمشاهد أن موضوعاً كهذا يقبل للكثير من التطورات والتبدلات والتغيرات، لذلك فإننا نتركه للتطورات ونشرات الأخبار والتصريحات، ولا يمكن أن يصدر.. أو يُصدر البرنامج أو (الجزيرة) أحكاماً مسبقة، ويبت في أمر كهذا بالشكل الذي تتحدث عنه أنت في رسالتك، لذلك نعتذر عن معالجة الأمر حسب وجهة نظرك تماماً، كما لا يمكن لنا أن نعالجه حسب وجهة النظر الأخرى المناوئة لبن لادن.

ورسالة أخرى من اليمن بعثها وليد يحيى الصايدي، يطلب وليد تقريراً يتعلق بأحوال المهاجرين العرب إلى الولايات المتحدة الأميركية، وخاصة من هم في المدارس والجامعات الأميركية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

بالفعل يا وليد نقوم بإعداد موضوع مفصل حول العرب والمسلمين عموماً في الولايات المتحدة، كيف يعيشون؟ وما تعرضوا، ويتعرضون له بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، سوف تشاهد ما طلبت في وقت قريب جداً إن شاء الله.

أحمد أبو زيد من جمهورية مصر العربية، بعث أحمد طالباً من (مراسلو الجزيرة) تقريراً مطولا حول تاريخ وحاضر المسجد الأقصى، مدعماً بالصور، وتوضيح الفرق بينه وبين قبة الصخرة المشرفة للمسلمين.

نجيب أحمد بأننا عرضنا موضوعاً سابقاً حول الأقصى، وموضوعاً حول الأنفاق التي حفرها الاحتلال الإسرائيلي تحت أساساته منذ بداية الاحتلال في محاولات يائسة للعثور على أي أثر يثبت أو يشير إلى حق يدعونه هناك، ولكن دون جدوى، حيث لم يجدوا سوى الآثار العربية والإسلامية كلما ازدادت الحفريات عمقاً في الأرض، كما كنا قد تناولنا الآثار الخطيرة لتلك الحفريات على المسجد الأقصى، حيث قد تؤدي إلى انهياره لا قدر الله. سوف نقوم بإعداد موضوع جديد نركز فيه على الفرق بين المسجد الأقصى الذي بارك الله تعالى حوله، وبين قبة الصخرة المشرفة، حيث معراج الرسول محمد -عليه الصلاة والسلام- إلى السماوات العلا.

وهذه رسالة بعثها أحمد عبد الله من اليونان، يطلب أحمد موضوعاً حول الإسلام في اليونان، ويقول إنه لا توجد مساجد علنية في ذلك البلد، حيث أن الإسلام ضعيف هناك.

الموضوع يستحق البحث، حيث أن الإسلام وصل إلى أقصى الدنيا، فأين هو في اليونان القريبة جداً من العالم العربي والإسلامي؟ الأمر يستحق البحث والدراسة، نرجو أن تتمكن من مشاهدة ما طلبت في وقت قريب.

ومن المناطق الكردية في شمالي العراق، وتحديداً من دهوك بعث المشاهد علي إبراهيم معرباً عن إعجابه الشديد بالبرنامج، يقول علي في رسالته : أود أن ألفت انتباه (الجزيرة) إلى أن مشاهديكم ليسوا فقط من العرب، بل هناك الكثير من الأكراد من متابعي (الجزيرة) على الدوام؟ يطلب المشاهد من البرنامج زيارة شمالي العراق مرة أخرى، ويقول إن فيها الكثير من الآثار القديمة، كما يطلب بحثاً حول الذين يجيدون اللغة العربية، ويحبون أن يصلوا إلى قناة (الجزيرة) عبر فكرهم وأدبهم وقصصهم، وعبر تعلقهم بالعرب وأدبهم وعاداتهم وتقاليدهم على مر الزمان.

نشكر علي على رسالته الطيبة، ومشاعره الرقيقة والنبيلة، ونرحب به على الدوام صديقاً وأخاً.

مشكلة شمالي العراق شائكة، والدخول إلى هناك ليس سهلاً بالنسبة إلينا، ولكن على الرغم من ذلك فقد دخلنا أكثر من مرة، وحاولنا أن نخرج بشيء يضيف إلى معلومات المشاهدين، هذه المناطق ليست منسية كما تعلم بالنسبة إلينا، وسوف نعود من جديد ونطرح موضوعات مختلفة، نرجو أن تتمكن من مشاهدتها.

من الجزائر بعث دكتور محمد أبو مدين يطلب موضوعاً عن ما يقول إنها مشكلة كبرى، وهي مشكلة الجامعات في الجزائر، وتتمثل في استخدام اللغة الفرنسية في التعليم الجامعي، وعدم توفير الدولة فرص التعليم للخريجين، وعدم تنظيم تخصصات هؤلاء الخريجين، حيث تقوم شركات وجامعات فرنسية بتقديم عروض عمل مغرية للشباب الجزائري.

شكراً على الرسالة، ونقول إنه لا يمكن أن نطرح موضوعاً دون التأكد من جميع ما يحيط في الأمر على أرض الواقع، على أي حال سوف نحاول أن نبحث في الأمر، ونقرر ما إذا كان بالإمكان أن نطرح الأمر إذا ما سمح لنا بذلك، وسوف نبدأ المحاولة على الفور، ونرجو أن نتمكن من ذلك.

ومن البحرين هذه رسالة بعثها أبو غفران يبدي عتبه على ما يقول إنه عدم اهتمام منا بقضايا البحرين، وأوضاع البلاد، ويقول نحن في البحرين نعيش حالة من الانفتاح حسب ما تدعي الحكومة هكذا هو نص رسالة المشاهد.

نجيب المشاهد بالقول منذ سنوات ونحن نحاول طرح موضوعات من البحرين تهم المواطن البحريني والعربي والمسلم، ولكن دون جدوى، حيث لا يسمح لنا بإنجاز مثل تلك الموضوعات من هذا البلد العربي، نرجو عدم تحميلنا العتب، فنحن جاهزون، ولكن بانتظار الموافقة من السلطات البحرينية المعنية، نرجو أن نتمكن من تناول موضوعات من بعض الدول العربية كما نفعل في بعض الدول العربية الأخرى، وكما تفعل هناك بقية المحطات الغربية، كما نرجو أن نتمكن من العمل في بعض الدول العربية كما نعمل بحرية في بقية دول العالم غير العربي.

مشاهدينا الكرام، نكتفي بهذا القدر في حلقة هذا الأسبوع من الردود على رسائلكم، ونعود لمتابعة ما تبقى من هذه الحلقة.

ظاهرة عزوف الشباب الإيراني عن الزواج وكيفية حلها

وختامها بالفرح والمسرة من إيران.

يخشى غالبية الإيرانيين من الشباب يخشون الزواج بسبب ارتفاع تكاليف المهور وأعباء الحياة الزوجية، إذ تصل قيمة المهور إلى مائة ألف دولار في بعض الحالات، عدا عن بقية التكاليف والحفل والمسكن والملبس وغير ذلك. يرى البعض أن قضية العزوف عن الزواج في إيران تحولت أو كادت إلى أزمة اجتماعية، ومن هنا برزت ظاهرة الزواج الجماعي التي نشهدها في العديد من الدول العربية والإسلامية.. جهات إيرانية مختلفة أخذت على عاتقها تولي هذا الأمر. تقرير محمد حسن البحراني، من طهران.

حفل زواج جماعي

محمد حسن البحراني: بدأت قضية الزواج في إيران تثير قلقاً متزايداً لدى الأوساط المعنية بالأمر والإيرانيين بشكل عام، وذلك مع ارتفاع أعداد غير المتزوجين من الشباب عاماً بعد آخر، إذ تشير الإحصاءات الرسمية أن غالبية الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشر والثانية والثلاثين يفضلون حياة العزوبية ليس حباً فيها، بل نتيجة أوضاعهم المعيشية الصعبة، والمخاوف التي تراود نسبة كبيرة منهم في عدم القدرة على توفير الحد الأدنى من متطلبات الحياة الزوجية، خاصة في ظل ارتفاع المهور، التي بلغت أرقاماً خيالية في السنوات الأخيرة، إذ تقضي الأعراف المتوارثة بين الأسر الإيرانية أن يتضمن مهر الفتاة عدداً من المسكوكات الذهبية، لكن هذا العدد ارتفع من أربعة عشرة مسكوكة في العقود الماضية ليصل إلى مئات المسكوكات في الوقت الحاضر، بل إن بعض العوائل الميسورة بدأ يطالب العريس ما يعادل تاريخ ولادة ابنتهم من المسكوكات مهراً لها، أي زُهاء المائة ألف دولار، بطبيعة الحال هناك من الشابات والشبان من لا يزال يؤمن بأن القناعة هي الكنز الذي لا يفنى، وأن الرضا بالقليل من الذهب يمكن أن يضفي على الحياة الزوجية السعادة المنشودة كما هو الحال مع الطالبين الجامعيين محمد وزهراء، الذين اتفقا على الزواج قريباً بمعونة متواضعة من أسرتيهما.

عريس إيراني: اتفقنا على أن لا نشتري سوى خاتمي الخطوبة وبعض الحاجيات الضرورية، وأعتقد أن مطالبة البعض بمهور عالية لبناتهن إنما يسيء إلى العلاقات الزوجية، ويا حبذا لو أن أهل العروس اكتفوا بكتاب الله وباقة ورد، فهذا أفضل بكثير من آلاف المسكوكات.

عروس إيرانية: إنها مجرد تقاليد، وأنا لا تهمني قيمة المهر إطلاقاً بقدر ما يهمني بناء علاقة زوجية ناجحة.

عروس إيرانية: كلما قلت التوقعات كلما كانت أكثر استقراراً.

عريس إيراني 2: نعم، لابد من معالجة عزوف الشباب عن الزواج من خلال حملة تثقيفية شاملة قبل أن تتحول قضية الزواج إلى أزمة اجتماعية.

محمد حسن البحراني: لكن شباناً آخرين يرون أن متطلبات العصر الحديث بدأت تفرض على من يعتزم الزواج نمطاً جديداً من الحياة، ويؤكد هؤلاء أن القناعة وحدها لا يمكن أن تحل كل شيء إذا كان العريس المنتظر عاجزاً عن توفير الحد الأدنى من رغبات شريكة حياته، فإلى جانب بدلة العرس ووسائل الزينة ومراسم حفل الزواج التي ارتفعت تكاليفها بشكل باهظ فإن مشكلة السكن أصبحت تمثل عقبة أساسية أمام الراغبين في الزواج.

عريس إيراني 3: مشكلة الزواج في إيران مشكلة حقيقية، ولها علاقة مباشرة بوضعنا الاقتصادي فأنا على سبيل المثال أعمل موظفاً في وزارة التربية، وكل ما استطعت توفيره من راتبي لا يكفيني لأغطي به مقدمات الزواج، أما تأمين السكن فذلك حلم كبير بالنسبة لي، لا أعرف لمن أوجه خطابي لتحقيق هذا الحلم.

محمد حسن البحراني: وفي محاولة للحد من ظاهرة العزوبية لدى الشباب بدأت بعض الجامعات الإيرانية، وفي مقدمتها جامعة (الشهيد بهشتي) منذ عدة سنوات تقدم تسهيلات مادية لطلبتها الراغبين في الزواج خلال سني دراستهم، فضلاً عن منح المتفوقين منهم مساعدات مادية إضافية، ووفقاً للمسؤولين في هذه الجامعات فإن أكثر من ستين ألف طالب وطالبة من مختلف أنحاء إيران شملتهم حتى الآن هذه المساعدات والتسهيلات بعد أن قرروا الزواج.

أحمد بحريني (ممثل المرشد الإيراني في جامعة بهشتي): ثبت لدينا من خلال الإحصاءات أن نسبة الناجحين والمتفوقين من الطلبة المتزوجين، وأظهرت الدراسات أن الحالة النفسية للطالب المتزوج هي أكثر استعداداً لتقبل المادة العلمية مقارنة بزميله الأعزب.

محمد حسن البحراني: وعلى مدى السنوات الخمس الماضية نظمت الجامعات الإيرانية حفلات زواج جماعية عديدة لطلبتها الذين اقترنوا ببعضهم حديثاً، وعادة ما تبدأ هذه الحفلات بمواكب زفاف تضم عشرات الحافلات لتنطلق من المبنى الجامعي وسط العاصمة باتجاه إحدى صالات الاحتفالات الضخمة، حيث تكون الموسيقى العسكرية بانتظار العرسان زوجاً بعد زوج، احتراماً لهم، ودلالة رمزية على بدء تحملهم مسؤولية أكبر.

وفي هذه الحفلات التي لا يدفع فيها العروسان سوى أجوراً رمزية تحرص الجهة المنظمة على تقديم عروض فنية وموسيقية تليق بالمناسبة وتنسجم في الوقت ذاته مع التراث الثقافي والاجتماعي الذي ينتمي إليه الطلبة المحتفى بزواجهم، ومن مختلف القوميات الإيرانية. ولاقت حفلات الزواج الجماعية هذه والتي تدعى إليها عوائل الطلبة صدىً اجتماعياً ملحوظاً من قبل الأسر ذات الدخل المحدود.

عريس إيراني 4: صحيح أن هذا الحفل ليس خاصاً بي، ولكنني أشعر بسعادة كبيرة.

عروس إيرانية2: نحن بلد إسلامي، وعلى المعنيين بالأمر تسهيل مسألة الزواج، لأنه كما جاء في الحديث "نصف الدين".

عريس إيراني 5: زواج الطلبة الجامعيين لاشك أنه يساهم في حل بعض مشاكلهم المادية، لكني أدعو إلى التعامل مع هذه القضية بجدية أكبر، لأنها تستحق ذلك.

عروس إيرانية 3: إقامة حفل زواجنا هنا سيجعلنا غير مضطرين لصرف ما وفرناه من مالٍ على حفلات شكلية باهظة التكاليف.

محمد حسن البحراني: ورغم النجاح الذي حققته تجربة زواج الطلبة الجامعيين، إلا أن الأوساط الإيرانية المعنية برعاية الشباب تصف ما تحقق بأنه نجاح نسبي، وتؤكد أن حاجات هذه الشريحة الاجتماعية الواسعة أصبحت معقدة ومتنوعة، ولا يمكن لهذه المبادرات وحدها أن تعالج مشاكلهم التي بدأت تضرب بجذورها في العمق من حياة نسبةٍ كبيرة منهم، نتيجة ما يواجهونه من تحدياتٍ وأزمات عديدة.

بغض النظر عن فلسفة الزواج وتبعاته وهمومه فإن سعادة أي زوجين ترسمها بالتأكيد شراكة ناجحة بكل أبعادها العاطفية والعقلية، وليس فقط ما تحمله اللحظات الأولى للزواج من طموحات وأحلام وردية، على أي حال مبروك للإيرانيين من الشباب والشابات إكمال نصف دينهم.

محمد حسن البحراني - لبرنامج (مراسلو الجزيرة) - طهران.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة من البرنامج، بإمكان جميع المشاهدين الكرام مشاهدة تفاصيل هذه الحلقة بالصوت والصورة والنص من خلال موقع (الجزيرة) على شبكة الإنترنت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

كما يمكنكم مراسلة البرنامج أيضاً عبر البريد الإلكتروني، والعنوان هو:

reporters@aljazeera.net

أو من خلال العنوان البريدي على صندوق بريد رقم 23123- الدوحة - قطر، وكذلك من خلال الفاكس على رقم: 4860194(00974)، أهلاً بجميع رسائل السادة المشاهدين.

في الختام هذه تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق البرنامج، وتحية أخرى مني محمد خير البوريني، إلى اللقاء.