- تجنيد هواة مراقبة الطائرات في بريطانيا
- مدينة ولاته الموريتانية

محمد خير البوريني: تحية لكم مشاهدينا الكرام وأهلا بكم إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة ونعرض فيها تقريرا من العاصمة البريطانية يتحدث عن تجنيد السلطات الأمنية لهواة مراقبة حركة الطائرات في الحملة الداخلية على ما يسمى الإرهاب هذا علاوة على ما يقوم به جنودها في ساحات مختلفة خارج الحدود سيما في العراق حيث شاركت في احتلاله إلى جانب الولايات المتحدة في حرب سُخرت لها إمكانيات عسكرية واقتصادية ودعائية هائلة، ونشاهد من موريتانيا جانبا من مدينة معزولة تنام على أطراف الصحراء تزخر بتراث إنساني من نوع خاص كتب نفيسة وفن زخرفة يحتاج إلى أيد ماهرة وذوق رفيع ولمسات خاصة أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

تجنيد هواة مراقبة الطائرات في بريطانيا

الحرب على ما يسمى الإرهاب حسب المفهوم الأميركي والبريطاني المتناسق تتواصل بأشكال مختلفة تتمثل بمهاجمة أهداف داخل حدود دول أخرى تارة أو اجتياح واحتلال دول تارة أخرى وإسقاط أنظمة الحكم فيها حتى وأن اختلفت توجهات تلك الأنظمة وطبيعة تركيبتها إلى درجة التناقض والتنافر أجهزة الأمن الغربية مازالت في حالة تأهب استعداد لمواجهة أي طارئ على أراضيها وفي هذا الإطار تقوم أجهزة الأمن البريطانية بالاستفادة من هواة مراقبة الطائرات للمساهمة في هذه الحرب تقرير ناصر البدري.

[تقرير مسجل]

ناصر البدري: مطار هيثرو الدولي في لندن تحت حراسة قوات الجيش بعد أن تلقت أجهزة الأمن تحذيرات باحتمال تعرضه لهجوم إرهابي مثل هذا الإنذار وغيره من الإنذارات الأخرى جعلت أجهزة الأمن تستنفر مختلف أقسامها لمواجهة هذا الخطر الجديد سلطات الأمن حاولت تحديث أنظمتها لتهيئتها في مواجهة الوضع المستحدث وضاعفت دوريات رجال الشرطة المسلحين التي تُسيرها في محيط المطار وداخله وعمدت إلى زيادة عدد أجهزة التصوير والمراقبة لكنها لم تجد ذلك كافيا كما يبدو فاهتدت أخيرا إلى تجنيد هواة مراقبة الطائرات للمساعدة في رصد هذا الخطر المحدق.

غلينمور هارفي- خبير في القضايا الأمنية: هواة مراقبة الطائرات يقصدون الأماكن نفسها دائما إذا ما لاحظوا شيئا مريبا كأن يحمل أحدهم حقيبة غولف بينما يكون بداخلها صاروخ فإنه يسارع إلى إبلاغ السلطات المختصة والتعرف عليهم هم أنفسهم وهذا أمر مفيد.

جوناثان ستيفنس- خبير دولي في مكافحة الإرهاب: المملكة المتحدة تنبهت إلى الخطر المحدق بالملاحة الجوية والطيران المدني خاصة بعد تعرض طائرة مدنية في كينيا لهجوم صاروخي في عام 2002 ومنذ إذا عبئت قوات الجيش في مطاري هيثرو وغاتورك وعلى الأراضي البريطانية عموما سيما عندما تكون هناك معلومات استخبارية محددة.

ناصر البدري: معرض فارنبره الدولي للطيران والصناعات العسكرية محج سنوي لهواة مراقبة الطائرات هنا يتجمع هؤلاء من مختلف أنحاء بريطانيا بل ومن مختلف إنحاء العالم لتبادل الخبرات والمعلومات وممارسة هوايتهم المفضلة في مراقبة الطائرات بمختلف أشكالها وأحجامها وأصنافها أنها هواية يمارسها بعض هؤلاء منذ نعومة أظافره.

مارك- هاوي مراقبة طائرات: أزور معرض فارنبره منذ سن السابعة عشرة ولم أتخلف عن معرض للطيران ولو مرة واحدة وسوف أواصل متابعة هذه العروض.

ريشارد- هاوي مراقبة طائرات: أحب مراقبة الطائرات لأنني عندما كنت صغيرا أردت الالتحاق بالطيران العسكري غير أنني لم أتمكن بسبب قصر نظري وأنا أهتم الآن بالطائرات وخاصة العسكرية.

ناصر البدري: أغلب هؤلاء الهواة الذين يشغل معظمهم مهن لا تمت بصلة إلى الطيران يقضي معظم وقته في هذه الهواية وينفق قسطا من دخله عليها.

آين– هاوي مراقبة طائرات: إنها هواية خاصة بعض الناس يحبون كرة القدم وأنا أحب مراقبة الطائرات.

ناصر البدري: هؤلاء الهواة وأمثالهم هم الذين بدأت سلطات الأمن في مطار هيثرو في تجنيدهم والاستفادة من خبرتهم في مجال مراقبة أي أنشطة مشبوهة أو مريبة في محيط المطار من واقع معرفتهم بالمطارات وآليات عملها وطبيعة وهيئة الأشخاص الذين يعملون فيها.

ريشارد: لدينا أعين وإذا لاحظنا شيئا مشبوها أعلمنا السلطات المختصة وإذا تبين فيما بعد أن الأمر إنذار كاذب فلا ضير وإن تمكنا من إحباط عمل إرهابي فهذا رائع.

ناصر البدري: ولكن لماذا التركيز على مطار هيثرو بالتحديد أجهزة الأمن البريطانية واستناد إلى بعض الوثائق التي عثر عليها أحد المواطنين بجوار المطار بعد أن أضاعها أحد أعوان الأمن رصدت أكثر من اثنين وستين موقعا قد يستغلها إرهابيون في شن هجوم صاروخي أو غيرها على المطار كما أن المطار بمساحته الشاسعة ومحطاته الأربع يمر عبره مئات الألوف من المسافرين يوميا يشكل هدفا جذابا لأي إرهابي بالإضافة إلى ذلك فإن تعرض المطار لأي هجوم إرهابي ستكون له آثار كارثية على الاقتصاد البريطاني وحركة الملاحة الجوية في العالم نظرا لأن هيثرو يعد عصبا مهما في الربط بين قارات عدة وكمؤشر على ذلك فإن هيثرو يشهد هبوط طائرة كل دقيقة على أحد مدارجه فيما تقلع أخرى من مدرج آخر.

غلينمور هارفي: رأينا أن مطار هيثرو هدف أساسي للإرهابيين عثر في الحاسوب الشخصي لأحد المشتبه فيهم وهو معتقل الآن على صور مفصلة لمطار هيثرو ومداخله ومخارجه ونحن نعلم أنه زار المطار ست مرات على الأقل لذلك أجهزة الأمن على قدر كبير من الحساسية في هذا المجال إجراءات الأمن يجب أن تكون مشددة في تلك المنطقة.

ناصر البدري: استعمال هواة مراقبة الطائرات فيما يسمى بالحرب على الإرهاب ليس أمرا جديدا فالحكومة استعملت في حربها ضد المليشيات الأيرلندية المسلحة هواة مراقبة القطارات وأطلقت حملات توعية لتنبيه المواطنين من تعرض القطارات الأنفاق لهجوم إرهابي.

غلينمور هارفي: أفترض أن يقوم الناس الذين يركبون مترو الأنفاق بالانتباه لأي أنشطة مريبة وهذا أقل ما يمكن أن يساعدوا فيه.

ناصر البدري: غير أن هواة مراقبة الطائرات الذين سيعطى كل واحد منهم بطاقة هوية خاصة به ودليلا صغيرا يرى بعض المحللين الأمنيين أن استخدامه من جانب السلطات سيزيد من حالة الذعر والخوف التي يشعر بها كثير من المواطنين البريطانيين في ظل تواتر التحذيرات من تعرض مرافق البلاد لهجوم إرهابي.

بيل درودي– محلل أمني بريطاني: التهديد بالعمل الانتحاري يصيب الغربيين بالرعب وربما تعطي حالة الخوف هذه تعطي شعورا بأن المجتمعات الغربية تشجع الإرهابيين وأصحاب المزاج الثقيل للتهجم عليها وهذا بدوره يربي أجيالا كاملة على أفضل الأساليب لكسر إرادة الغربيين.

ناصر البدري: ويؤكد هؤلاء أن تجاه السياسيين في الغرب إلى الحديث العلني وتحذير المواطنين من خطر الإرهاب أسلوب خطأ في التعامل مع الواقع الجديد الذي أوجدته أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

بيل درودي: السياسيون الغربيون ينظرون إلى مفهوم المقاومة والثبات بنظرة أحادية الجانب تركز على الجوانب الأمنية كجمع المعلومات الاستخبارية وتحسين الهياكل الأمنية في مكافحة الإرهاب غير أن ذلك في نظري يتجاهل الجوانب الإنسانية والتربوية كما يتجاهل التركيز على القيم الحضارية التي هي عماد المجتمع الغربي في مكافحة الإرهاب كاحترام حقوق الإنسان والتحلي بالأخلاق العالية على الصعيد الدولي نحن لم نناقش موقفنا الأخلاقي من الحرب على الإرهاب والعراق.

ناصر البدري: لكن آخرين يؤكدون على أن الحكومة في موضع لا تحسد عليه فهي ملزمة بحماية مواطنيها من خطر الإرهاب ولكن دون بث الذعر والهستريا في أوساطهم.

ستيف ماكاب– عضو مجلس العموم البريطاني عن حزب العمال: البريطانيون قاوموا إرهاب الجيش الجمهوري الايرلندي ثلاثين عاما ولم يضعف ذلك من همتنا ولن يضعف الخطر الإرهابي الحالي من إرادتنا وسنحارب الإرهاب.

غلينمور هارفي: إذا أصيب الناس بالخوف والذعر فأنت صادق الإرهابيون ينتصرون عند إذٍ لكن الحكومة تريد من المواطنين أن يظلوا يقظين دون المبالغة في الخوف أما إذا تمكن الرعب منهم وأصبحوا يخافون ركوب القطارات فهذا ما لا تريده الحكومة مطلقا.

ناصر البدري: هواة مراقبة الطائرات الذين سيخضع بعضهم لدورات تدريبية تأمل الأجهزة الأمنية أن تكون عيونهم وخبراتهم وسيلة أخرى ترجح الكافة لصالحهم فيما يعرف بالحرب على الإرهاب اعتماد هواة مراقبة الطائرات لتتبع أي أنشطة مشبوهة في مطار هيثرو في لندن أو غيرها من المطارات البريطانية الأخرى يأتي في نطاق الحملة الشاملة التي تقوم بها أجهزة الأمن البريطانية هنا في مقرها في (Scotland Yard) بلندن لاستباق حدوث أي عمل إرهابي أو منعه من الحدوث أساسا، ناصر البدري أمام مقر (Scotland Yard) لبرنامج مراسلو الجزيرة-لندن.



[فاصل إعلاني]

مدينة ولاته الموريتانية

محمد خير البوريني: ولاته منطقة موريتانية قديمة على أطراف الصحراء تختزن هذه المدينة تراثا إنسانيا يعكسه ثراءً ثقافيا من أبرز سماته كتب نفيسة وفن زخرفة على جدران المنازل الذي كاد أهل المكان أن ينسوه مع مرور الزمن يحتاج هذا الفن إلى لسمات جمالية خاصة وزخرفة تتطلب أيد ماهرة، تقرير عبد الله ولد محمدي.

[تقرير مسجل]

عبد الله ولد محمدي: تشرق الشمس على ولاته النائمة بسكينة في حضن جبلين يوم عادي من الأيام التي يصنعها الله كل يوم المدينة القديمة تتحول إلى ورشة للبنائين الذين يرصون شوارعها الضيقة في انتظار الموسم الذي سيفتح أبواب المدينة وبيوتها المغلقة للسياح القادمين من كل مكان المنظمة الأهلية الإسبانية مون ثري تعيد تمويل برنامج طموح لتشجيع السياحة أملا في أن تُدر دخلا يضمن الحياة لبلدة معزولة عند أطراف الصحراء.

اسبير- منظمة مون ثري الإسبانية: نعمل هنا من أجل استعادة البنى التقليدية لقد قمنا بالتعاون مع البنّائين والجمعيات النسوية التي تقوم بزخرفة المنازل من الداخل والخارج.

عبد الله ولد محمدي: لكن تقبل حشرية السياحي في بلدة تظل بيوتها مغلقة خارج ما تسمح به العلاقة العامة يثير بعض القلق لدى المنظمة التي أرسلت أحد الدارسين.

"
المنظمة الإسبانية تريد الحفاظ على ما تعتبره تراثا إنسانيا أعاد إنتاجه الإسبانيون
"
      البرتو

البرتو- باحث إسباني: المنظمة الإسبانية تريد الحفاظ على ما تعتبره بطريقة أو أخرى تراثا إنسانيا أعاد إنتاجه الإسبانيون في هذا المركز أعاد المهندس الأسباني خوسيه كورال قبل عشرات السنين إلى نساء الولايات سر فنون الزخرفة التي كدن أن ينسينها مهمة، مهمة أمة أعادت نقل نفس التراث إلى أجيال جديدة والدليل هو الكتاب الذي جمع أشكال الزخرفة والذي لا يزال الولائيون يحافظون عليه مثل كتبهم النفيسة.

عبد الله ولد محمدي: المنظمة الإسبانية تريد الحفاظ على ما تعتبره بطريقة أو أخرى تراثا إنسانيا أعاد إنتاجه من الإسبانيون في هذا المركز أعاد المهندس الأسباني خوسيه كورال قبل عشرات السنين إلى النساء الولاتيات سر فنون الزخرفة التي كدن أن ينسينها مهمة أمة إعادة نقل نفس التراث إلى أجيال جديدة والدليل هو الكتاب الذي جمع أشكال الزخرفة والذي لا يزال الولاتيون يحافظون عليه مثل كتبهم النفيسة.

أمة- عاملة في مجال الزخرفة: تعلمت كتاب أسباني معدل دراسة لولاته جابوه النساء هون يعربوه أصلا لولاته وتابع معهم من بدايته إلى أن يخطوا بيتها خطوه له عدى الكتاب حدد (كلمة غير مفهومة) طفل معاه يخرج يستفيد منه تعلم اللي تعلمناه أتقناه الكتاب المعدل الكتاب نحتفظ إحنا بفننا اللي كان لينا الحق إحنا عليه انقرض واحتفظ هو به وأستفدنا نحن ندين له قطعا ندين له بالكامل عملنا كاملا يرجع بالفضل له هو.

عبد الله ولد محمدي: التوليفة بين ألوان الطين وجماليات الزخرفة تتطلب يدا واثقة وإحساسا بتذوق الفن الرفيع مريم تريد أن ترتسر.

مريم – طالبة متدربة على فن الزخرفة: أنا كنت طالبة في المدرسة وجيت هون لأتعلم فن الزخرفة يعجبني واللي نسيناه الولايات لقيتهن هون يتعلمون.

عبد الله ولد محمدي: ساعات طويلة من الرسم على هذا الجدار وإعادة نفس الرسوم التي تزين جدران البيوت وواجهاتها لا مجال للخطأ على جدران الآخرين أمة صارمة في إعلان ذلك لتلامذتها من البنات اللائي سيزين بيوتهن وبيوت الآخرين ذات يوم هذه بعض من الأشكال المعروفة بعضها يعود إلى ثقافات سابقة تعكس الثراء الثقافي لبلدة ورثت أمجاد وتفوقت عليها أشكال تجمع إيحاءات فلسفية وروحية متعددة فنون يجد معلم المدرسة بعض الوقت لتذكير الصغار بجماليات بلدتهم أشكال للداخل وأخرى للواجهة مسعودة تنحدر من عائلة اختصت بفن زخرفة الواجهات منذ عقود طويلة من الزمن وإعطائها بعدا جماليا أخاذا يجذب السياح القادمين من كل مكان فكرة تجد ترحيبا حذرا من الأهالي الذين ينظرون بعين الريبة إلى السياحة وما قد تخلفه من آثار.

أن ولد أب- أحد سكان ولاته: مش السياح إنه يجدون عنده أثر سلبي على المدينة وعلى الجيل الصاعد فيها خاصة الشباب الناشئ اللي في الحقيقة في مثال (كلمة غير مفهومة) في السياح وحالتهم كاملة ويتبعون في المبديات هذا النوع يالته للدشره يوعوه أهل المدينة يوعوه ويحالوا أنهم يحافظوا على تركتهم ويحافظوا على ولادهم ويربوهم تربية تعود تتماشى مع متطلبات العصر.

عبد الله ولد محمدي: ولاته تستعد لمستقبل جديد ركن العيش فيه يعود من مال السياحة مستقبل سيفتح عيون البدو الذين حافظوا على نمط حياتهم مستقبل للنساء فيه دور أيضا وهن المعروفات بكونهن حراسات الجدار إذا كان الرجال قد جلبوا لولاته شهرتها عبر ما دبجه علماؤها من كتب وما خلفوه من آثر فإن ولاته مدينة اليوم لنسائها اللائي حافظن على فنونها الزخرفية الكثيرة. عبد الله ولد محمدي لبرنامج مراسلو الجزيرة-ولاته.

محمد خير البوريني: نهاية هذه الحلقة يمكن لجميع مشاهدي الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البعث على العنوان الإلكتروني للبرنامج هو reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد 23123 الدوحة قطر تحية من صبري الرماحي مخرج البرنامج



ومن فريق العمل وتحية أخرى مني محمد خير البوريني أطيب الأمنيات إلى اللقاء.