- مخاوف من زلازل محتملة في طهران
- الطرق الصوفية في ليبيا

- شجرة أرغان

أحييكم مشاهدينا الكرام وأرحب بكم إلى هذه الحلقة من مراسلو الجزيرة ونعرض فيها تقريرا من إيران يتحدث عن المخاوف من تعرض العاصمة طهران لزلزال على غرار زلزال مدينة بم الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من سكانها وشرد ما تبقى منهم نتحدث عن إجراءات السلطات المعنية لمواجهة زلزال محتمل قد يؤدي إلى كارثة إنسانية هائلة في مدينة يعيش فيها الملايين وفيها مئات أو آلاف المباني التي لم تراع المقاييس الدولية في إنشائها، ونعرض من ليبيا تقريرا يتحدث عن الصوفية التي وصلت إلى شمال إفريقيا قبل قرون طويلة الصوفية التي تعرضت وتتعرض لاتهامات وانتقادات لاذعة بتجاوز الأصول والشعوذة التي يقول أصحاب الطرق المختلفة إنها كرمات ومن جنوب غربي المغرب نشاهد موضوعا نتناول فيه شجرة أرغان التي لا تزرع أو تثمر في أي مكان آخر من العالم خارج حدود منطقتها التقليدية ونتحدث عن زيتها الذي يعتقد أنه يُستخدم لأغراض علاجية أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.



مخاوف من زلازل محتملة في طهران

عرفت إيران الزلازل منذ وقت طويل لكن الزلزال الذي ضرب مدينة بم وقضى على نصف سكانها بعد أن سوى غالبية مساكنها بالأرض كان بمثابة إنذار شديد للإيرانيين شعبيا ورسميا يؤكد الخبراء أن مدينة طهران التي تكتظ بنحو اثني عشر مليون نسمة ليلا تقع على خط الزلازل وقد وصلت المخاوف بهذا الشأن إلى حد الدعوة إلى نقل العاصمة إلى مكان أكثر أمنا خشية وقوع زلزال قد يؤدي لا قدر الله إلى سقوط أعداد هائلة من الناس ودمار شامل محمد حسن البحراني حاول تسليط الضوء على هذا الموضوع.

[تقرير مسجل]

محمد حسن البحراني: حتى لحظة وقوع الزلزال المدمر الذي ضرب مدينة بم العام الماضي وأودى بحياة عشرات الآلاف من سكان المدينة ربما كان غالبية الإيرانيين لا يتعاملون مع قضية الزلازل بصورة جادة رغم أنها أزهقت أرواح قرابة مائة ألف نسمة خلال العقدين الأخيرين لكن ما نقلته شاشات التليفزيون من صور مرعبة لما خلفته كارثة بم أولا ثم تعرض محافظتي قزوين ومازندران القريبتين من طهران وبعد خمسة أشهر فقط من زلزال بم لهزة متوسطة القوة ثانيا جعلت الإيرانيين لا سيما سكان العاصمة طهران يدركون أنهم ليسوا خارج دائرة الخطر وأن الأرض التي يقيمون عليها يمكن أن تميد بهم في أي لحظة بل إنها مادت بالفعل إثر زلزال مازندران الأخير وكادت أن تقلب عاليها سافلها لولا رحمة الله.

مواطن إيراني: الزلزال الأخير لم يستغرق سوى ثواني معدودة لكنه كان كافيا لإثارة الرعب لدى الجميع لقد اضطررنا إلى ترك منازلنا واللجوء إلى الحدائق والشوارع العامة لنبيت فيها أعتقد أن الكثيرين من أهالي طهران سيفكرون من الآن فصاعدا بطريقة أخرى.

طفل إيراني: شعرنا بالزلزال الذي ضرب قزوين لقد اهتز كل شيء في المنزل وهذه هي المرة الأولى التي شعرت فيها بخوف غير طبيعي كان أمرا فظيعا لا يمكن أن أنساه لقد خرجت أنا وأخوتي ووالداي من المنزل بسرعة قياسية كي لا يتهدم فوق رؤوسنا.

محمد حسن البحراني: حالة الخوف هذه التي يعيشها سكان العاصمة الإيرانية ذات الاثني عشر مليونا تبدو أمرا طبيعيا في ظل خشيتهم من احتمال تعرض عاصمتهم لزلزال عنيف تؤكد معظم الدراسات أنه لو وقع لعرض حياة مئات الآلاف منهم للخطر خاصة أولئك الذين يقطنون الأحياء الجنوبية من العاصمة والتي يعود بناء بعضها إلى ما قبل قرن كامل.

مواطن إيراني ثان: بيوتنا قديمة جدا وهي تكاد تنهار لوحدها دون تعرضها لزلزال ولن نتمكن من إعادة بنائها لأن مداخيلنا محدودة.

مواطنة إيرانية: قلقنا طبيعي وعلى الحكومة أن تكون مستعدة لتهيئة فرق الإغاثة قبل وقوع الزلزال للتقليل من آثاره قدر الإمكان.

محمد حسن البحراني: ويحاول مسؤولون التقليل من مخاوف مواطنيهم من خلال الإعلان عن بعض الوعود والإجراءات الاستثنائية.

"
تم افتتاح ستة مراكز للإنقاذ والإغاثة خارج طهران للتعامل مع حالات الطوارئ الناجمة عن الزلازل المحتملة ومائتي مخيم لإقامة المشردين
"
        حسن روحاني

حسن روحاني– الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: اتخذنا إجراءات عدة أبرزها افتتاح ستة مراكز للإنقاذ والإغاثة خارج طهران للتعامل مع حالات الطوارئ الناجمة عن الزلازل المحتملة كما جهزنا مائتي مخيم لإقامة المشردين ونحن الآن بصدد تحديد ألف منطقة داخل وخارج طهران لتحويلها إلى مخيمات مؤقتة للإسكان ونبذل الآن قصارى جهدنا لنكون جاهزين لمواجهة أي كوارث طبيعية في المستقبل.

محمد حسن البحراني: لكن الإجراء الأهم الذي بدأت تطبقه الحكومة الإيرانية منذ وقوع زلزال بم تمثل بإلزام مواطنيها الراغبين في بناء وحدات سكنية أو تجارية جديدة بمراعاة المعايير النموذجية للبناء المقاوم للزلازل فضلا عن إلزامهم بتطوير أساليب البناء والاستفادة من مواد إنشائية خفيفة الوزن من شأنها التقليل من آثار أي انهيار بفعل الزلازل إلى أدنى حد ممكن.

حمزة شكيب- عضو مجلس بلدية طهران: لدينا الخطة لمنح محدودي الدخل قروضا مالية لإعادة بناء منازلهم ولن نتهاون بعد الآن في أي عمليات بناء جديد.

محمد حسن البحراني: أما خبراء الزلازل فيحذرون من أن التحقيقات العلمية التي تمت بالتعاون مع مراكز أوروبية وأميركية متخصصة تؤكد أن معظم المدن الإيرانية تقع على خط الزلازل من الكرة الأرضية وأن طهران نفسها لاسيما الأحياء الشمالية والجنوبية منها يمكن أن تتعرض لزلازل قوية لكنهم يشددون في الوقت ذاته على ضرورة وأهمية تعايش المواطنين مع الزلازل المحتملة بواقعية ودون هلع ولكن دون تساهل أيضا.

محمد مختاري- رئيس مركز التحقيقات الدولية للزلازل في إيران: الإيرانيون ولدوا مع الزلازل لذا ينبغي عليهم أن يتعايشوا معها وما دمنا عاجزين عن تحديد زمان وقوع الزلازل لابد أن نتعلم كيف نتعايش معها دون أن نسمح لها بقهرنا وذلك من خلال تثقيف مواطنينا وتعليمهم سبل الاستعداد للزلزال للتقليل من أثاره عليهم.

محمد حسن البحراني: وبالرغم من دعوات بعض الخبراء إلى نقل العاصمة الإيرانية إلى مدينة أو من منطقة أخرى أكثر أمنا فإن الحكومة ما تزال تشدد على أنها ليست بصدد اتخاذ قرار كهذا في الظرف الراهن نظرا لما يمكن أن يترتب عليه من استحقاقات باهظة التكاليف اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا. الجميع في طهران يؤمن أن ليس لأحد من وقوع الزلازل إذا ما اقتضت المشيئة الإلهية لكنهم يشددون على ضرورة التعامل مع الكوارث الطبيعية بمزيد من التدبير والحذر لا بمنطق القضاء والقدر محمد حسن البحراني برنامج مراسلو الجزيرة-طهران.



[فاصل إعلاني]

الطرق الصوفية في ليبيا

محمد خير البوريني: يعود وصول الصوفية إلى شمال إفريقيا إلى قرون طويلة كما في العديد في مناطق العالم العربي والإسلامي منها من حظي بسمعة وشهرة كبيرة ومنها من نال أقطابها ومشايخها شهرة كبيرة أيضا خالد الذيب أعد التقرير التالي من ليبيا.

[تقرير مسجل]

"
دخلت الصوفية إلى ليبيا في القرن السابع الهجري عن طريق العديد من شيوخها  الذين استقروا في شمال إفريقيا وساهموا في إنشاء المنارات الدينية
"
        تقرير مسجل

خالد الذيب: دخلت الصوفية إلى ليبيا في القرن السابع الهجري عن طريق العديد من شيوخها الأجلاء الذين استقروا في شمال إفريقيا ونشروا أفكارهم ورؤاهم بين أهلها وساهموا في إنشاء المنارات الدينية في العديد من مدنه وكأي فكر إنساني انقسمت الصوفية إلى العديد من الطوائف والطرق تجاوزت المائة لكن أشهرها في ليبيا هي العاروسية والعيساوية والبرهانية والخليلية والتيجانية والقادرية والرفاعية والجعفرية.

أحمد سلام- مريد صوفي: إن التصوف قصد به إصلاح القلوب والتصرف عرف بما يربوا عن الألفي تعريف اتحدا في صدق التوجه إلى الله والصوفية الأقطاب الإعلان المشهورين سيدي أحمد الرفاعي وسيدي عبد القادر الجيلاني وسيدي الشيخ أحمد بدوي وسيدي إبراهيم القرش الدسوقي هؤلاء هم أقطاب التصوف اللي جابوا علوم تحفظ الدين من الشوائب خالية من الدروشة والضياع التصوف الحقيقي هو الإسلام الحق الذي أتى به صلى الله عليه وسلم وحفظه أهل بيته.

خالد الذيب: بكل الطرق الصوفية القائمة في ليبيا امتدادات خارجية ترتبط بها ارتباطا وثيقا وتتواصل معها بشكل منتظم بل إن بعض شيوخ هذه الطرق يتم تعينهم من الخارج باعتبارات تنظيمية وعقائدية داخل الطريقة نفسها.

مختار سلام – شيخ الطريقة البرهانية: الطريقة هي الطريق إلى الله سبحانه وتعالى سمية بهذا الاسم البرهانية هي نسبة لسيدي إبراهيم الدسوقي برهان الملة والدين لغزارة علمه سُمي بهذا الاسم اللي هو برهان ملة الدين ولهذا سميت البرهانية الشاذلية هي نسبة لسيدي أبو حسن الشاذلي كل الطرق اللي موجودة ما بعد سيدي أبو الحسن الشاذلي تحمل لازم أن تكون متشذلة اللي هي الشاذلية.

خالد الذيب: تتعرض الصوفية بمختلف طرقها ومذاهبها لانتقادات شديدة تتهمها بأنها تمارس الدروشة والشعوذة وتحرك أتباعها الطبول والدفوف وتبعد الناس عن واقعهم اليومي وحياتهم الحقيقية وفي كثير من الأحيان لا ينفي الصوفيون ذلك لكنهم يعتبرونه دخيلا على التصوف الحقيقي وعملا مدسوسا يهدف إلى الإساءة للمبادئ التي يقوم عليها التصوف وهي المعرفة والسلوك والتربية ويؤكدون نبذهم لكل السلوكيات الخاطئة التي يقوم بها بعض من يدعون التصوف.

علي فهمي خشيم- باحث ومؤرخ ليبي: هذه الفكرة خاطئة من أساسها لأنه هناك كبيرة ما بين الصوفية والتصوف وما بين الدروشة أنت محق تماما إذا تحدثت عن الطبول والدفوف والخنقاء والزوايا إلى آخره والكسب والمرقع والعصا والمظاهر الصوفية من الجانب العملي فقط هذا ما يسمى الدروشة إنما الصوفية أو التصوف في أساسه هو عبارة عن قيمة روحية تبحث عن السمو ولا تبحث عن هذه مظاهر الحياة الدنيا التي يأخذ النقاد أو ينتقدون التصوف من خلال تصرفات بعض الصوفية الذين لا يفهمون روح التصوف نفسها.

خالد الذيب: ما يميز الطرق الصوفية في ليبيا أنها تعمل من خلال جهود مريدوها الذاتية وتقيم نشاطاتها المختلفة عن طريق التبرعات التي يقدمها أبناؤها حتى الفقراء منهم بل أن هذه الطرق تعتبر نفسها نموذج يُحتذى به في العمل الأهلي أو ما صار يسمى حديثا بمؤسسات المجتمع المدني.

فاتح بن عيسى- متصوف: بداية التصوف هو علاقة مقدسة بين المرء وربه من أهم الأركان الأساسية لهذه العلاقة حب الآخرين والعمل على نفعهم والعمل الأهلي جزء من عقيدة المتصوف بغض النظر عن الإنسان اللي هتقدم له الخدمة بغض النظر عن عطره عن لونه عن ثقافته فالمتصوف عندما يتحرك في العمل الأهلي ويتحرك بدافع عقائدي أن يؤدي في جزء من رسالته تجاه الآخرين أو جزء من الخلافة في الأرض.

خالد الذيب: في المقابل يشتكي الكثيرون من مريدي الطرق الصوفية من التعقيد الإداري وبعض القيود التي تمارس عليهم من الأجهزة الرسمية خاصة في ظل وجود هيئة عامة تشرف عليهم وتتابع نشاطاتهم المختلفة داخل المجتمع.

أحمد القطعاني- مفكر إسلامي: في كل مكان هناك مشاكل خاصة بذلك المكان منها السياسي ومنها الاقتصادي ومنها العراقيل الاجتماعية هنا في ليبيا أهم ما يعيق نمو التصوف وما يعيق تطوره وما يعطل دوره الهام جدا في المجتمع هي الهيئة العامة للأوقاف نفسها التي ضمت إليها الطرق الصوفية في غياب تام لأي تخطيط أو دراسة وافية أو حتى شبه وافية ثم عاثت فيه فساد.

خالد الذيب: أتباع الطرق الصوفية المختلفة يؤكدون دائما أنهم ضد التطرف في الإسلام وينبذون التشدد في مواجهة المذاهب والأطياف الأخرى ويعتبرون أنفسهم حركة إصلاحية ذات أبعاد اجتماعية وثقافية بعيدة عن العنف وتكفير الآخر وكل أتباعها مندمجون داخل المجتمع ويمارسون حياتهم الطبيعية داخلها.

أحد أتباع الطرق الصوفية: لما ندرس تاريخ التصوف في ليبيا لهو الفضل على كل علومنا وأدبنا وتراثنا حتى موسيقانا حتى يعني القرآن الذي كان يُدَرس في الزوايا كان يدرس العقيدة قبل أن يحفظوا الآية ولذلك علماءنا الأجلاء الأفاضل اللي مشهود لهم بالصلاح على مستوى الوطن العربي والإسلامي يعني معروفين كلهم جميعهم تخرجوا من زاوية.

خالد الذيب: نشاطات الطرق الصوفية في ليبيا متعددة وواضحة المعالم داخل مجتمع محافظ لا يزال تأثير التعاليم الدينية بارزا فيه لذلك فهي تقدم الفرص المجانية لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال في مدارس بنتها بالمجهود الذاتي وتقيم المعارض الثقافية المتنوعة منها ما يختص بالتراث الشعبي ومنها ما يتعلق بالرسوم والصور فضلا عن معارض الكتب الدينية والاجتماعية ناهيك عن إصدارها للصحف والمجلات والكتب الدينية سواء إن كنت معها أو ضدها أيدتها أو خالفتها تظل الصوفية بمختلف الطرق التابعة لها أحد منابع الثقافة الإسلامية التي ساهمت في صنع الهوية المتميزة للإسلام والمسلمين في مختلف بقاع الأرض، خالد الذيب مراسلو الجزيرة سيدي عبد الجليل-طرابلس.



شجرة أرغان

محمد خير البوريني: شجرة أرغان لا تُزرع ولا تنمو أو تثمر في بيئة أخرى في العالم إلا في جنوب غربي المغرب الشجرة وزيتها رمز للحياة والبركة لأهالي هذه المناطق ويعتقد كثيرون أن زيتها يستخدم لأغراض علاجية تقرير إقبال إلهامي.

[تقرير مسجل]

"
شجرة أرغان تزرع في منطقة سوس جنوب غربي المغرب حاول خبراء الطبيعة والزراعة استنساخها وفشلوا، أهميتها تمكن في ثمرتها التي يستخرج منها الزيت
"
         تقرير مسجل

إقبال إلهامي: مثل علاقة الإنسان بوطنه لا تبارح نبتة أرغان مكانها هذه شجرة لا تزرع ولا تسقى في غير منطقة سوس جنوب غربي المغرب لكنها تطاوع الإنسان والحيوان وفق خط بياني فريد، الماعز يقتات من شجرها والجِمال تقتات من وريقات شجرتها بينما يتغذى من زيتها الغنية سكان سوس الأمازيغ. علاقة شجرة الأرغان بتربة سوس ومناخها تؤكد أنه لأول مرة زهرة في الكون لا يمكن أن تثمر خارج فضائها المتفرد فقد جرب خبراء الطبيعة والزراعة والماء أن يستنسخوها في أي مكان من العالم بدرجات مماثلة من الحرارة والعناية غير أنها استعصت على الاستنساخ، لوزة الأرغان تسقط تلقائيا بعد ما تنضج تلتقطها قرويات سوس لاستخدامها في المطبخ وطهي الخبز لكن أهمية الشجرة تكمن في ثمرتها التي يستخرج منها زيت الأرغان.

ماماس أشلافتا– تعاونية منطقية أجديك: زيت الأرغان نستخدمه في كل شيء كمرهم للوجه وفي تدليك الشعر والجلد وكذلك في المطبخ نستخدمه في تحضير الكسكس.

إقبال إلهامي: هنا في سوس تقضي القرويات ذات الأصول الأمازيغية ساعات طوالا في تنقية جوز الأرغان قشرة بعد قشرة يفعلن ذلك وفق طقوس لا تبالي بالزمن تنبض عشقا بنبتة هي رمز الحياة ينظرن إليها بمثابة غيث يُخضر المكان القاحل.

فاطمة المنير– تعاونية منطقة أجديك: زيت الأرغان يكتسب أهمية كبيرة لدينا لدرجة أننا نعطي قطرات منه للمولود الجديد فهو يعتبر مادة أساسية وهامة في هذه المنطقة خاصة أنها الشجرة الوحيدة الموجودة هنا وهي مصدر عيشنا.

إقبال إلهامي: ثمة عشق لا حدود له بين قرويات سوس ونبتة أرغان يصفن مفعولها أنه يتجاوز التغذية نحو العلاج ويعتبرن إياها مباركة النشأة والاستمرار كونها حاضرة في الحياة والتقاليد والمستقبل، مر وقت طويل وأنا أحاول كسر جوزة الأرغان لكن لم أفلح فالأمر يتطلب خبرة طويلة لعلها بعمر تلك النسوة، شهرة زيت الأرغان تجاوزت سهولة منطقة سوس لتنتقل إلى أوروبا فجمعية أجديك غير الحكومية تشتغل عشرات النساء يوميا على استخراج وتعليب زيت الأرغان الموجهة إلى أسواق بلجيكا وهولندا وفرنسا.

زهرة قنابعو – مديرة تعاونية أجديك: أسستها التعاونية بس تساعد المرأة القروية لكسب القوت اليومي وقد ساهم في تأسيس هذه التعاونية من السفارة الكندية واليابانية بمجهود واحدة سيدة باحثة في علم النباتات هي السيدة زبيدة شاروف اللي كانت عندها فكرة بس تخلق التعاونيات كي يشفطوا منها شجرة الأرغان والحمد لله التعاونية وصلت لحد الآن بيشتغلوا فيها تقريبا ثلاثة وثلاثين امرأة.

إقبال إلهامي: الإقبال الأوروبي على زيت الأرغان ومشتقاتها له ما يفسره فقد أظهرت أبحاث علمية مدى نجاعتها في مقاومة أمراض مستعصية مثل التمزقات الجلدية والعقم والإجهاض المبكر لكن استخدامها سيتسع إلى دور التجميل حيث بدأت تعود زيوتا شهيرة في مجال التجميل والتدليك وإزالة آثار الشيخوخة.

سناء لغبالي– اختصاصية تدليك بزيت الأرغان: هذه الزيوت كلها أن أساسها هو زيت الأرغان وأن السياح اللي يجوا عندنا تجو عندنا كثير من أوروبا ومن الدول العربية كلهم بيطالبوا بالزيوت اللي بنستعمل هي زيت الأرغان.

إقبال إلهامي: البحوث لا تزال مستمرة داخل المغرب وخارجه للكشف عن أسرار زيت الأرغان التي خبرت قرويات سوس الأمازيغيات منذ قرون فعاليتها في الطب التقليدي المغربي، إقبال إلهامي لبرنامج مراسلو الجزيرة من منطقة سوس.

محمد خير البوريني: إلى هنا نصل إلى نهاية هذه الحلقة يمكن لجميع مشاهدينا الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث عنوان البرنامج الإلكتروني هو reporters@aljazeera.net والبريدي هو صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر هذه تحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية دائمة مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.