- مخيم أوروبي لبناء جسور الصداقة
- انفتاح المؤسسات الإسلامية في أستراليا







محمد خير البوريني: تحية لكم وأهلا ومرحبا بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة. نشاهد في هذه الحلقة تقريرا يتحدث عن جهد أوروبي لجمع شبان وفتيات من دول تعاني من صراعات دامية في محاولة لنسيان الأحقاد وإرث الماضي وننقل تساؤلات وأسئلة بهذا الشأن تتعلق بدول ذات نفوذ دولي كبير يرى كثيرون أنها تتجاهل حل جذور صراعات وتركز على القشور، ونعرض تقريرا آخر يتناول جانبا من انفتاح مؤسسات إسلامية في استراليا على المجتمع المحيط والعمل على دمج المسلمين هناك وتعزيز انتمائهم لتلك البلاد والثقة بالنفس وغير ذلك وسط ازدياد رغبة كثير من الاستراليين في التعرف على الإسلام والمسلمين والعرب مع الأحداث الخطيرة التي شهدها العالم خلال السنوات الأخيرة أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

مخيم أوروبي لبناء جسور الصداقة

يرى مراقبون أن محاولات الالتفاف على الحقائق ولفلفة الأمور والتعامي عن جذور الصراعات في عدد من مناطق العالم لم تعد تجدي نفعا كما أنها لم تؤدِ إلا إلى مزيد من سفك الدماء يقول هؤلاء إما أن الدول الغربية المعنية تجهل طبيعة تلك الصراعات والأوضاع القانونية لها وهذا أمر غير وارد وإما أنها تتعمد التعامي لأسباب تعرفها هي ولا يستبعد المراقبون النوايا الحسنة مخيم جديد يضم شبانا وشابات من دول وشعوب متصارعة أقيم برعاية المجلس الأوروبي أملا في تناسي جيل الشباب لأحقاد الماضي والكراهية وبناء نوع من الصداقة تقرير ميشيل الكيك.

[تقرير مسجل]

ميشيل الكيك: في هذا المخيم الذي أراده القائمون عليه ملتقى لتقريب وجهات النظر بين أبناء دول أو شعوب متصارعة نحو مستقبل أفضل للأجيال المقبلة أراد مجلس أوروبا أن يبادر من جديد في اتجاه السلام ولم يختر الحدود الفرنسية الألمانية وتحديدا على مقربة من مدينة ستراسبورغ الفرنسية عشوائيا لكن هذا المكان يعتبر محورا مفصليا في قلب أوروبا الموحدة عشرات الشبان والشابات تتراوح أعمارهم بين السادسة عشر والعشرين من أعمارهم اختيروا من مناطق الصراعات والنزاعات وبؤر التوتر في العالم ليعيشوا معا فترة قصيرة من الوقت في هذا المخيم ويتقاسموا هموما وقضايا لم يشاركهم في صناعتها ولكنهم وجدوا أنفسهم جزءا منها وهم مرشحون لأن يلعبوا بشكل تلقائي أدوار فاعلة في المستقبل بعض هؤلاء ينتمون إلى شعوب تعرضت ومازالت للاحتلال وانتهاك الحقوق على مدى عقود طويلة كالشباب الفلسطينيين الذين قدموا إلى هنا منظمو هذا الملتقى يأملون أن يتناسى هؤلاء الشبان مشاكل دولهم وشعوبهم ولو لبعض الوقت ولكن هل يحصل ذلك بالفعل وما مدى إمكانيات أن يساهم نفر قليل من الشبان في إصلاح أو ترميم قضايا كبرى مازالت دون حلول جذرية كالقضية الفلسطينية أو نسيان إرث من خلافات وحروب وشلالات دماء وسط ماض وحاضر مظلمين عاشهما الآباء والأجداد أربعون شابا وشابة وُزعوا على خيام مشتركة في كل خيمة يعيش ثمانية شبان اثنان منهم من العرب واثنان من اليهود واثنان من الصرب واثنان من الألبان يعكف هؤلاء طوال النهار على ممارسة أنشطة مختلفة ترفيهية وثقافية وتربوية واجتماعية تتمحور جميعها على ضرورة تجاوز الصعوبات التي تحول دون تلاقيهم بشكل طبيعي ومن خلال قنوات عادية بينما استطاعوا أن يتلاقوا هنا في هذا المكان على الحدود الفرنسية الألمانية بكل حرية ومن دون أية قيود، هنا استطاع هذا الشاب الفلسطيني صالح الشيخ سلمان أن يبني علاقة صداقة مع هذا الشاب اليهودي يونيل هيرتز أصحاب هذا التجمع أرادوا أن تشكل علاقة كهذه نواة لصداقة مستقبلية قد تكون منطلقا لتناسي أحقاد الماضي على حد تعبيرهم فهل يتحقق ذلك بالنسبة للمشاركين الفلسطينيين بينما لا يزال الماضي يشكل حاضرهم وحاضر شعبهم وأمتهم.

صالح الشيخ سلمان– شاب فلسطيني في المخيم: عم نحاول نغير إنه نبلج بالجيل الصغير مش عم نقدر نغير بالجيل الكبير نحاول نخليهم متصادقين لأسباب مروا فيها هن إحنا ممرناش في هاي التجارب فبنحاول نكسب أصدقاء هن بعد أصغار مش مارين ممروش بهاي المشاكل الصعبة ميعرفوش إيش المشاكل الصعبة اللي بيناتنا فبنحاول نكون أصدقاء من هسه.

يونيل هيرتز: نعم الأمر سهل والمكان هنا محايد ففي إسرائيل نشعر باستمرار بضغط الأحداث بينما هنا نحن بعيدون عنها هنا بإمكاننا الحديث دون سماع أخبار تفجير الباصات وأحداث القتل وإلى آخره.

"
استطاع المشاركون في المخيم ممارسة أنشطة مختلفة ترفيهية وثقافية واجتماعية تمحورت جميعها على ضرورة تجاوز الصعوبات التي تحول دون تلاقيهم بشكل طبيعي ومن خلال قنوات عادية
"
تقرير مسجل

ميشيل الكيك: ويحاول المشرفون في هذا المخيم من العرب واليهود والألبان والصرب أن يجمعوا الفتيان والفتيات في حلقات مختلفة للتعرف على النزاعات والاختلافات التي تفرق بينهم وبالتالي محاولة التوصل إلى وضع تصورات وأجوبة لحلها بطرق ووسائل سلمية هنا ينقسم الشبان بين ذكور وإناث في حلقات منفصلة لدراسة بعض الظواهر الاجتماعية والطرق والتقاليد وأنماط الحياة في بلدانهم بالرغم من الإثنيات والطوائف المختلفة التي ينتمون إليها وذلك بهدف التعرف على هذه الاختلافات والاستفادة منها تفاديا لمزيد من النزاعات في هذه الحلقة تطرح الأسئلة المختلفة على الشباب ومن بينها من هي المرأة المثالية في مجتمعاتكم وما هو الفرق بين الرجل والمرأة في مجتمع كل منكم وما هي الأشياء المقبولة وغير المقبولة في هذه المجتمعات بالنسبة للرجل أو بالنسبة للمرأة وفي غرفة أخرى مجاورة تجتمع الشابات على انفراد لطرح نوع مماثل من الأسئلة وهكذا يتعرفون على الاختلافات الموجودة بينهم بهدف التقرب من الآخر وليس الابتعاد عنه يمارسون ذلك وإن اختلفت وجهات النظر في الأمور الدينية أو السياسية أو الاجتماعية.

فادي شبيطة- شاب فلسطيني في المخيم: بأوروبا بيكون محل لأقل في قيود اللي بتحس إنه في شاغلات اللي لازم تحكيها شاغلات اللي مش لازم تحكيها بتحس هون أكثر مجال مفتوح وكمان طبعا هاي التجربة طبعا إنه شباب يكونوا مع بعض لفترة زي أسبوع طول الوقت عايشين مع بعض ساكنين مع بعض في علاقة مستمرة بتخلي الطرفين يتعرفوا على بعض بشكل كثير أعمق.

مايكل رافايل- مرشد إسرائيلي مشارك في المخيم: أعتقد أن هناك الكثير من النقاط المشتركة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولا أعتقد أنهم مختلفون كثيرا عن بعضهم البعض فالأمر يتعلق باقتناع الطرفين بضرورة التخلي عن فكرة القتال والعنف لحل المشكلة بينما الحوار هو الطريق الوحيد لحلها ليس بالضرورة الحوار الودي أي لن نكون بالضرورة أصدقاء بل علينا أن نتصرف كبشر يعيشون على أرض واحدة.

ميشيل الكيك: إضافة إلى العرب واليهود ومع الفارق الكبير بين قضية المحتل وقضية الواقع تحت الاحتلال التقي الألبان والصرب الذين تقاتلوا لسنوات شبان وشابات في هذا المخيم الأوروبي النموذجي وتعرفوا على مشاكل من هم من أعمارهم من العرب واليهود كما تعرفوا أيضا على اختلافاتهم ومشاكلهم الخاصة بهدف الاستفادة من الماضي ومحاولة تغييره والتوجه نحو المستقبل بخطوات واثقة.

رادوفان بوراشيش- شاب صربي مشارك في المخيم: نحن مجرد مراهقين لسنا منخرطين في السياسة ولكن بإمكاننا ذلك.

حسن فاطوس- شاب ألباني مشارك في المخيم: هناك من يعتقد بأننا غير قادرين على التعايش مع الصرب بعد الأحداث التي شهدها إقليم كوسوفو أما الآن بإمكاننا التعايش فنحن ننتمي إلى الجيل الجديد الذي تربى بشكل مختلف.

ميشيل الكيك: الأنشطة الثقافية والاجتماعية تتحول إلى أنشطة ترفيهية مع حلول المساء ويلتقي الشبان والشابات في خيامهم للسهر والرقص وهكذا يعبر هؤلاء الشباب عن أمل بأيام أفضل يتطلعون إليها وأن كانت بعيدة المنال كما يبدو وذلك نظرا للتعقيدات الحاصلة وعمق الصراعات واستماتة أطراف بالتمسك بمواقفها وبالتالي إبقاء الظلم واقعا على أطراف أخرى يقول القائمون على هذا التجمع الشبابي لا يحق لأحد أن يقتل أحلام الشباب وتطلعاتهم في أي زمان ومكان وعلى رأس أحلام المشاركين الفلسطينيين الحياة الحرة مع حق العودة وتقرير المصير سليمان أبو علي يأخذ الطبل الذي ابتكره من وعاء وجده في المخيم وترقص الفلسطينية سماء إلى جانب شريكتها في المخيم اليهودية إيلات وعلى الرغم من روح التفاؤل لا تنظر سماء إلى المستقبل في بلادها بعين تفاؤلية كما هي روحها المرحة.

"
يمكننا التعايش مع اليسار اليهودي، ولكن من الصعوبة بمكان التعايش مع اليمين اليهودي الرافض لوجودنا
"
سماء واكيم

سماء واكيم- شابة فلسطينية مشاركة في المخيم: الحقيقة هي أنه عم نربى على الكراهية وأنا كثير بتخالط مع اليهود بس لما بأشوف واحد من اليمين اللي هو رافض إنه يعيش معي فطبعا أنا كمان مش راح أقبل أنه أعيش معه لما هو رافضني فممكن نتعايش بس مع اليسار مش مع اليمين، اليمين صعب التعايش معه لأنه بيآمن بترحيل العرب من البلاد بيآمن أنه إحنا مش متساويين له فأنا مش ممكن أقدر أعيش مع هيك إنسان بيفكر هيك عني.

ميشيل الكيك: طيب وها المخيم ممكن ينفع بشيء برأيك؟

سماء واكيم: كل اللي جايين على المخيم هن اللي عندهم اللي بيفكروا بطريقة حلوة يعني ولا واحد جاي هون وتفكيره عنصري اللي جايين هون كلهن بدهن السلام وأنا مش هاي الفئة اللي أنا أحب أوصل لها الرسالة اللي أحب أوصل لها الرسالة هي الفئة اليمين اللي ما بتعتبرني واحدة متساوية لها وأنا كنت أحب أبرهن لها أن أنا متساوية ويمكن أكثر.

ميشيل الكيك: وبالرغم مما يمكن أن يقوله هؤلاء الشباب فإنهم يتصرفون ويتحدثون بحذر أفرزته التجارب القاسية التي عاشوها في مناطقهم وقد يغلب عليهم الأمل فهو الخيط الذي يمكن أن يتعلق به لينال قسطا بسيطا من الطمأنينة والهدوء النفسي.

جونا عراف- شابة فلسطينية مشاركة في المخيم: واحد من الأهداف الأولى هو إنهم يفهموا أن هم هون لأنه ما فيه عندهم مفر إلا يحكوا لأنه هاي الطريقة الوحيدة إنه يحلوا مشاكل إن هن يحكوا على الموضوع هلا هن ما بيحكوا ما بتنحل المشاكل وبنبني كمان خمسين وكمان مائة سنة حلم عشان هيك حتى لو شوي صغيرة إحنا عم نعمل شاغلات .

ميشيل الكيك: وتبقى فكرة هذا الملتقى مبادرة أوروبية طيبة لكنها متواضعة ومحدودة وقد تصبح طي النسيان ما إن ينفض الجمع إذا لم تتبادل الدول للبحث الجدي في جذور وأسباب الصراع.

ريناتي زكموند-مسؤول الإعلام في مجلس أوروبا: الهدف بسيط جدا وهو التعرف على الآخر بشكل جيد لابد من موجود وعي لدينا بنفس المشاكل هناك نقاط مشتركة مثل ما هناك نقاط خلاف ولابد من إيجاد حلول عن طريق الحوار بين مختلف البلدان والمجتمعات والشعوب.

ميشيل الكيك: التجربة التي قام بها هؤلاء الشباب قد تساعدهم على تخطي بعض المشكلات وقد يتذكرون في يوما من الأيام أنهم شاركوا في تجمع شكل خطوة صغيرة نحو تقريب وجهات النظر على طريقا طويل يسمى بالسلام إذا الأجوبة بضرورة تحقيق السلام والعيش المشترك في مناطق النزاعات في العالم جاءت من أفواه الفتيات والفتيان الذين يرفضون أن يرثوا هذه النزعات القديمة فهل تأتي الحلول المستعصية من إرادة الدول الكبيرة والقوية والقادرة على ممارسة ضغوطها أم أن مصالح هذه الدول ستبقى أقوى من إرادة الجيل الصاعد وتصميمه على تجاوز الماضي بكل أثارها وآلامه؟ ميشيل الكيك لبرنامج مراسلو الجزيرة من مخيم مجلس أوروبا على الحدود الفرنسية الألمانية.



[فاصل إعلاني]

انفتاح المؤسسات الإسلامية في أستراليا

محمد خير البوريني: يشهد المجتمع الأسترالي تحولا من خلال رغبة كثيرين في التعرف على الإسلام والمسلمين والعرب كما يشهد انفتاحا للمؤسسات الإسلامية على مؤسسات ومنظمات استرالية لمد جسور الثقة وتقديم صورة عصرية عن واقع المسلمين على ضوء الأحداث التي عصفت بالعالم والحملات الإعلامية التي تركت أثارها على المسلمين والعرب في المهجر التقرير التالي أعده صالح السقاف من مدينة بيرث في غرب استراليا.

[تقرير مسجل]

صالح السقاف: الانفتاح على المجتمع والشعور بالانتماء للوطن الأسترالي والحفاظ على القيام وربط العلوم والتكنولوجيا الحديثة بالدين الإسلامي وتخريج جيل من صناع الحياة نهج تربوي تسعى لتنفيذه الكلية الاسترالية الإسلامية في ولاية غرب استراليا والتي نجحت في استقطاب أبناء الجالية الإسلامية من أنحاء البلاد.

"
امتازت الكلية الإسلامية الأسترالية بدمج الأخلاقيات والمبادئ والمثل الإسلامية في العلوم الحياتية والتكنولوجية
"
عبد الله المجر

عبد الله المجر-مدير عام الكلية الإسلامية الاسترالية: {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي، ويَسِّرْ لِي أَمْرِي، واحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي، يَفْقَهُوا قَوْلِي} أولا أعتقد إن أهم ميزة نتميز بها هو دمج الأخلاقيات والمبادئ والمثل بتاعتنا في علوم الحياة في كل على مستوى العلوم التكنولوجي كل حاجة أملنا في استراليا إن الشبان بتوع اللي يطلعوا من عندنا يكونوا (Leaders) إنهم يخلوا أستراليا دولة مستقلة تقدر تعتمد على نفسها ما تكنش دلدولة لدولة أخرى إنها تنتج مرتكبتها بنفسها تنتج منتجاتها بنفسها المواد الأولية بتاعتنا نطلعها إن إحنا نكون نعمل اختراعاتنا نعمل الـ (Initiation) بتاعتنا في إن إحنا نعمل حاجة الحمد لله الذكاء موجود المهم الجدية في العمل.

صالح السقاف: تُستخدم هنا أحدث الأنظمة التقنية والتعليمية لرفع كفاءة الطلبة والتغلب على نقاط الضعف التي تواجههم في المواضيع الدراسية مما يكسبهم الثقة بالنفس ويؤهلهم للتعامل بسهولة مع تقنيات يستفيدون منها بعد تخرجهم وانخراطهم في مجالات العمل.

يحيى إبراهيم-منسق تكنولوجيا المعلومات في الكلية:الحمد لله إحنا هنا في المدرسة بنستخدم برامج كثيرة طبعا بنستخدم الأساس (Microsoft) و(Mackintosh) والحاجات المعروفة العالمية لكن في المدرسة بنستخدم برضه برامج مخصصة للطلبة لتقوية الطلبة باللغة الإنجليزية والـ (Math) والدراسات العلوم والحاجات دي ففي المدرسة البرنامج اللي بنستخدمه لتقوية اللغة الإنجليزية (Excel Rated Reader) ده طبعا بنستخدمه هنا أول مرة بيستخدم في المدارس الخاصة وكذلك في المدارس الإسلامية الخاصة في استراليا البرنامج ده بيدي المُدرس القدرة إن هو يدرس طلبة في نفس السن في نفس الأعمار لكن مختلفين في المستويات التعليمية عندنا إحنا هنا مثلا طلبة من العراق ومن الصومال ومن لبنان كل واحد له قدرة معينة فنجد في (Year 8) أو (Year 9) مثلا الطالب سن معين الطلبة كلهم سن معين بيانات المدرس يجد فيه واحد قدرة القراءة عنده من التلاميذ (Year 7) وبقية الطلبة (Year 8) أو (Year 9) فالمدرس بهذا البرنامج يستطيع أنه يمتحن الطالب على قدر المستوى اللي هو فيه ويخليه في نفس الفصل بيدي له كتب معينة قراءات معينة امتحانات معينة من غير ما يحسس الطلبة الباقين في الفصل بضعف هذا الطالب المدرسة دلوقتي تختلف عن المدارس الثانية بالذات المدارس الحكومية إن إحنا عندنا لكل طالب في المدرسة بنحاول نوفر له أربع ساعات على الكمبيوتر كل يوم فكل فصل من الفصول اللي في المدرسة فيه أربعة كمبيوترات وعندنا (Computer Laps) لكل سن ولكل صف عندنا ساعات كثيرة بيستخدموا الكمبيوترات مدرسين متخصصين بالكمبيوتر ده بيرجع لفلسفة المدرسة أن أهم شيء دلوقتي التعليم وكذلك التكنولوجيا هي اللي بتؤيد التعليم.

صالح السقاف: المختبرات العلمية والمجهزة بأحدث الأجهزة تشجع الطلاب والطالبات على إجراء التجارب العلمية ومناقشتها من منظوريها العلمي والديني بأسلوب يفتح أبواب النقاش والإقناع على أسس النظريات العلمية وتفسيرها الديني وعلاقتها بالحياة.

رنا البغدادي– منسقة دروس العلوم في الكلية: بيعملوا (Experiments) بنطلع برات المدرسة بنشوف أشياء جديدة بنشوف (In Science) فما بس دائما عم بيقرأوا عن الكتب دايما يعوزوا يوم فدايما فيه أشغال جديد صاروا بينبسطوا بهالشيء.

صالح السقاف: هل بتشوفي في طلبة وطالبات ميولهم العلمية قد يمتازوا في المدرسة..

رنا البغدادي: إيه كثير خاصة بالـ (Chemistry And Physics) فكثير كثير ولاد لو حتى حد بدهم يدرسوا شيء مش (Related to) العلوم (After) بالجامعة بيأخذوا (Chemistry) لأن هالشيء بيعلمهم

(How To Study Very Good) وهالـ (Subject Is Related to A lot of Things, Knowledge with The Mind A lot of People Choose Chemistry even though ) ما بدهم يتعلموا (Science) بالجامعة.

"
توظيف ما يتوفر من وسائل إعلام محلية في نشر التوعية بالإسلام والمسلمين في أستراليا هدف تسعى الكلية لتحقيقه دائما
"
صالح السقاف
صالح السقاف: توظيف ما يتوفر من وسائل إعلام محلية في نشر التوعية بالإسلام والمسلمين في المجتمع الاسترالي هدف تسعى الكلية لتحقيقه دائما من خلال فترة البث الإذاعي الأسبوعي المخصص لبرنامجها الإسلامي عبر إذاعة محلية كما يقوم قسم الإعلام في الكلية بتصوير وعرض برامج تليفزيونية ذات طابع ديني تربوي تثقيفي وذلك من خلال إحدى القنوات التليفزيونية المحلية.

[أنشودة دينية]

محمد العزبي– منسق قسم الإعلام في الكلية: هو إحنا لاحظنا أن مش كل ما نقدرش نجيب الناس كلها للمساجد أن هي تسمع الخطب ولكن في نفس الوقت إحنا لاحظنا أن إحنا لو عندنا برنامج تليفزيوني هنقدر نخش كل بيت هنقدر أن إحنا نوريلهم الإسلام بالشكل المفروض يعرفوه مش بالشكل اللي هم بيسمعوا عنه.

صالح السقاف: مسيرة تربوية تعليمية أرست قواعدها الكلية الاسترالية الإسلامية والتي ساهمت في تنشئة أجيال غرست في نفوسهم وعقولهم محبة وطنهم استراليا مما أكسب الجالية الإسلامية الاحترام والتقدير. صالح السقاف برنامج مراسلو الجزيرة بيرث ولاية غرب استراليا.

محمد خير البوريني: نهاية هذه الحلقة يمكن لجميع المشاهدين الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net والصورة عند البث عنوان البرنامج الإلكتروني هو reporters@aljazeera.net وعنوانه البريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر في الختام هذه تحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي ومن فريق العمل وهذه تحية دائمة مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.