مقدم الحلقة:

محمد خير البوريني

ضيوف الحلقة:

محمد عارفين إلهام: خطيب ديني
هدايت نور وحيد: رئيس حزب العدالة والرفاه
دائب عزيز: مهندس زراعي
وأخرون

تاريخ الحلقة:

24/01/2004

- الخطاب الديني الإندونيسي
- عراقة الشاي الصيني
- رسائل المشاهدين
- المهاجرين العرب في استراليا

محمد خير البوريني: أهلا ومرحبا بكم مشاهدينا إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، نشاهد في هذه الحلقة تقريرا نتناول فيه جانبا من قضية الخطاب الديني الذي بات يختلط اسمه بالشك والريبة والملاحقة والإرهاب منذ أحداث سبتمبر وما أعقبها من حملة عالمية شعواء قادتها الولايات المتحدة ولم تتوقف عند حدود.. ونرى خطابا إسلاميا من نوع جديد يسير أصحابه على حد السيف محاولين الفصل بين حق المعتقد وممارسة الشعائر وبين ما يوصف بالإرهاب.. ونزور الصين لنطلع على جانب من تراثه العريق ونرى براعة الصينيين في العناية بأنواع الشاي الذي اكتشفوه قبل خمسة آلاف عام وقسموه إلى عشرة أقسام حسب اللون والرائحة والطعم، كما نتحدث عن طقوس إعداده وتقديمه وشربه.. ومن أستراليا نعرض تقريرا نتحدث فيه عن حظوظ حَمَلة الشهادات العليا من المهاجرين العرب ونشاهد كيف عاد بعضهم إلى مقاعد الدراسة بعد رفض الاعتراف بمؤهلاتهم وكيف اضطر البعض الآخر إلى العمل في مجالات كانوا سابقا يترفعون عن العمل فيها في دولهم، أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة..

الخطاب الديني الإندونيسي

تثير فكرة الخطاب الديني في العالم الإسلامي والعديد من بلدان الغرب أفكارا تقترن تارة بالخلاف وتارة بالريبة وتارة بالإرهاب، ولكن حينما يجري الحديث عن الخطاب الديني في إندونيسيا كبرى الدول الإسلامية يختلف الأمر فقد كانت هذه البلاد قد شهدت أحداثا كبيرة كان أبرزها تفجيرات جزيرة بالي التي سقط فيها مئات القتلى والجرحى الأجانب في عمليات أجمع العالم على أنها إرهابية، بيد أن هناك من يحاول السير في إندونيسيا على خيط رفيع أو على حد السيف كما يُقال بين الحق الطبيعي في الفكر والمعتقد وبين ما يمكن أن يوصف بالإرهاب حسب رأي قادة حملة ما بعد أحداث أيلول سبتمبر ومن ناصرهم، شخصيات إندونيسية تحاول تقديم الإسلام من خلال خطاب جديد لاقى ترحيبا واسعا في البلاد.. تقرير صهيب جاسم.

[تقرير مسجل]

صهيب جاسم: عقود مرت على إندونيسيا وغالبية مصادر التثقيف الديني والشخصيات الإسلامية فيها ظلت مرتبطة بجمعية نهضة العلماء، أكبر الجماعات الإسلامية الإندونيسية وبجمعية المحمدية التي تأتي في المرتبة الثانية باحتضانهما معا عشرات الملايين من الأعضاء، لكن مسارا جديدا تشهده إندونيسيا في الأعوام الأخيرة أعتُبِر خروجا على ما كان مسلما به من حقائق في المجتمع إنه ظهور خطاب ديني جديد في ميادين وأوجه عديدة خرجت عن المعهود.

أول نجوم الخطاب الجديد هو عبد الله جمنستيار شخصية لا يختلف اثنان في إندونيسيا على أن شهرته تتقدم على شهرة كبار السياسيين الذين قد يحسده بعضهم على تنافس القنوات التليفزيونية والإذاعية لا بل حتى الصحافة المكتوبة على استضافته وبث أحاديثه، الأمر الذي حدا بالبعض إلى الاعتقاد بأنه يشق طريقه حثيثا نحو الرئاسة وبالرغم من رفضه لذلك حتى الآن فإن المطالب الشعبية قد تجبره على قبول الأمر في نهاية العقد الجاري لما تحظى به شخصيته من قبول بين الإسلاميين والوطنيين وحتى العسكر ويبدو أن هذا ما جعل الرئيس الأميركي جورج بوش يطلب لقائه لكنه رفض لقاء بوش استنكارا لسياسة أميركا تجاه العالم الإسلامي. يسعى جمنستيار في خطابه غير الصدامي إلى تقديم حلول عملية بدءا بإصلاح الشخصية وأدائها ومعالجة صغير الأمور وكبيرها وانتهاء بالحديث السياسي عن الفساد وصفات الرئيس الذي تستحقه بلاده منطلقا من فكرة مركزية.

عبد الله جمنستيار: أريد أن أرى الشعب مدركا أن الإسلام حل لمشاكل بلدهم لذلك أسست أعمالا تجارية لتعزيز النهوض الاقتصادي بتطبيق القيم الإسلامية وأسست محطة تليفزيونية لتوعية الناس بتبني الإسلام، أساس عملنا هو الإصلاح الأخلاقي وتوجيه الأخلاق يبدأ من القلب وآمل أن يحفز ذلك الذكاء لدى الإنسان المخاطب ليُبدع ويكون معافى الجسد طاهر الروح ذكي القلب يحبه من حوله لأنه لا يؤذيهم.

صهيب جاسم: لغة خطابه يفهمها الجميع لتميزها أسلوبا ومضمونا حتى أنه تحدث مرة داخل كنيسة وهي مفهومة أيضا لقيام الرجل بأنشطة متنوعة تتوسع باستمرار، يعتبرها هو مُختبر تجارب لمشروعه وأفكاره ولنجاحه وحديثه الكثير عن النجاح علاقة بتجاربه وطبيعة كلامه.

عبد الله جمنستيار: مبادئ دعوتي خمسة، الصدق أولا وثانيا أنها عملية ويمكن تطبيق محتواها وثالثا بساطتها ورابعا إبداعية وحيوية وأخيرا لأنها تقدم حلولا لمشاكل الناس اليومية.

صهيب جاسم: ألف ومائتي طلب شهريا يتسلمها جمنستيار ليُحدث مستمعيه بلغة الصديق عن الإيمان وإدارة القلوب واحترام الذات والارتقاء بالإنتاجية والتكاتف للخروج من الأزمات محاولا تقليل الفوارق بين الخطاب المثالي وأخلاقيات الحياة اليومية.

عبد الله جمنستيار: كبرى المشاكل في إندونيسيا هي أن كثيرا من الناس لا يفهمون الإسلام بوضوح إلا البعض ممن يعرف دينه جيدا، ولذلك فأهم ما أُركز عليه في كلامي هو جعل المسلمين يتذوقون جمالية الإسلام وأن أزيل شكوك أو مخاوف غير المسلمين من الإسلام.

صهيب جاسم: منذ خمس سنوات والعديد من الشخصيات الإسلامية آخذة بالظهور إعلاميا، لكن جمنستيار برز كحالة مختلفة برز كمبشر متفائل بالخير من غير السياسيين لجماهير شعبه الإندونيسي في وقت تسود فيه الأزمة ويسود فيه التشاؤم حتى صار غير المسلمين يستمعوا إليه.

ثاني الشخصيات الشابة صعودا باتفاق المراقبين هو محمد عارفين إلهام المُسمى بالحالم بجعل الذكر الديني ثقافة إندونيسية وسط قسوة الحياة، برامجه المبكية للجمهور ساعدت القنوات التليفزيونية في جذب المشاهدين.

إسهادي- رئيس قناة ترانس تي في الإندونيسية: منذ وقت مبكر طلبنا من محمد عارفين إلهام وقبل أن يصبح مشهورا أن يظهر على شاشة قناتنا بصورة دورية لأننا قَدَّرنا أنه بعد فترة من الزمن سيكون محبوبا من قِبَل الجماهير لأنه داعية شاب وموهوب.

صهيب جاسم: في عام 1999 وبعد سنوات من التميز في الخطابة بالإنجليزية بدأ حلقة ذكر مع أربعة من رفقائه ثم تدافع الناس إليه لمزجه بين النصح والأوراد حتى بلغ ذروة شهرته عندما استجاب أكثر من مائة ألف من عُلِية القوم وعامة الناس للاحتفال بعيد الاستقلال بالذكر، عارفين ينكر كون مجلسه طريقة صوفية جديدة فهو يتحدث عن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ويعتقد أن ما يدعو إليه سيساعد على تغيير واقع الهرم السياسي في بلاده.

محمد عارفين إلهام: كما تكونون يُولَّى عليكم، لماذا رئيستنا امرأة؟ لأن كثيرا من المسلمين لا يذهبون إلى المساجد ولذلك المرأة رئيسة، عندما يتوجه غالبية الرجال من هذا الشعب إلى المساجد -إنشاء الله- رئيس إندونيسيا من الرجال.

صهيب جاسم: تفسيره هذا تجاوز محتوى بعض الفتاوى المحرمة لرئاسة المرأة فهو يلوم في المقابل الرجال وكذا الأحزاب الإسلامية على ذلك.

محمد عارفين إلهام: أداء الإسلاميين السياسيين يتصف بالروتينية وافتقاد الجودة فالكثير من أتباعهم يعانون من ضعف تطبيق دينهم وتنتشر بينهم الخرافات والبدع مع التحاسد بين علمائهم فيما الجماهير فقيرة، ولكن من هذا الوضع بدأت روح العمل المشترك بالظهور.

صهيب جاسم: عارفين إلهام الدارس للإعلام الدولي لم يقتصر نشاطه على المساجد فهو يعتقد أن ذكره بداية لحركة تصحيح أخلاقي ولهذا توسع ليشارك فرقا غنائية حفلاتها للوصول إلى قلوب الشبان والمراهقين من غير شدة ولا قصر ولا تشنج، مُشكلا ظاهرة جديدة حين تداخلت مصالح الواعظ والفنان والمنتج التليفزيوني.

إسهادي: التليفزيون بحاجة إلى لغة خطاب سريعة ويقسم البرنامج إلى أجزاء حتى نتمكن من بث فواصل إعلانية خلال البرنامج ولذلك فالخطباء الذين يظهرون على الشاشة يتعلمون كيفية التقديم التليفزيوني الجذاب وهذا ليس خطأ فأساس الفكرة هو أن نجذب المزيد من المشاهدين لقناتنا.

صهيب جاسم: الخطاب الديني الجديد في إندونيسيا متنوع في نماذجه، منه التثقيفي العام ومنه ما يُركز على تطوير شخصية المُخاطَب والارتقاء بمستوى حياته وآخر سياسي ونموذج رابع روحاني يركز على حلقات الذكر لكنها مختلفة عن غيرها ومرتبطة بظهور فن ديني جديد والاستجابة الشعبية لكل هذا تؤكد على تعطش الإندونيسيين لكل ما هو جديد.

التغيير طرأ أيضا على الفن الديني بظهور فرق غناء خرجت على المألوف في عالم الألحان الدينية المقتصرة عادة على فئة معينة أو المختصة بالمناسبات وصار لها جمهور واسع كفرق الغناء الشهيرة وذلك بتبنيها أساليب تسويق جديدة وتوسعها في المضمون بمعالجة قضايا حياتية وروحية واستخدامها آلات موسيقية. وفي الحياة السياسية وحسب وصف بعض الغربيين والإندونيسيين فإن حزب العدالة والرفاه خامس خمسة أحزاب إسلامية برلمانية يمثل الخطاب الجديد للإسلام السياسي والتربوي في إندونيسيا بعدم ارتباطه بأي منظمة ذات حضور قديم وكذلك بعدم تمثيله لأي تيار تاريخي محلي وكان قد تجمع مؤسسوا هذا الحزب في منتصف التسعينيات ثم برزوا في مقدمة من تظاهر لإسقاط الرئيس السابق سوهارتو عبر تكتلهم الطلابي الواسع معلنين بعدها تيارا تصحيحا جديدا عُرِف بتفاعله مع القضايا العربية والإسلامية كالعراق وأفغانستان وفلسطين وله تفسيره المختلف للأحداث الإرهابية في إندونيسيا.

هدايت نور وحيد- رئيس حزب العدالة والرفاه: هناك محاولة من أجل إفساد التجربة الديمقراطية في إندونيسيا هناك دول مجاورة لإندونيسيا لا تريد أن تكون إندونيسيا هي الدولة المتقدمة في الديمقراطية، فيريدون أن تكون إندونيسيا دائما في وسط مشاكل وسط الإرهاب وسط التهمة العالمية وبالتالي لا تتمكن إندونيسيا والمسلمون فيها والمسلمون أغلبية السكان في إندونيسيا أن تكون في المقدمة في الدولة الديمقراطية لأن هذه الديمقراطية إذا مورست بشكل صحيح سوف يضر بمصالح بعض الدول المجاورة في إندونيسيا.

صهيب جاسم: ومن الوعاظ الجدد من هو مهتم بالفقر الذي يعيشه ملايين الإندونيسيين ديديدين حفيظ الدين رئيس منظمة عاملي الزكاة الوطنية خرج عن المعتاد من الأكاديميين من أمثاله إذ يعتقد بفشل ما يصفه بالوعظ الفوقي المتشدد ويؤكد على ضرورة التخصص في مخاطبة شرائح المجتمع.

ديديدين حفيظ الدين: ليس للملتزمين فقط ولكن للمجتمع عموما كمثل ولكل طبقة ولكل فن من فنون العلم ولكل طبقة من الأعمار كمثل الدعوى إلى العسكري، والعسكري هم يقبلون الدعوى إلى الاقتصاديين والاقتصاديون هم يقبلون تلك الدعوى والدعوى إلى العمال والعمال يقبلون والدعوى إلى الطلبة والطلبة يقبلون تلك الدعوى.

صهيب جاسم: مؤسسته تعي ذلك بتدشينها مثلا صندوقا لمن ضَيَّع الفقر عليهم فرصة التعليم وهي إحدى المعضلات المرتبطة بمستقبل البلاد فتقديم خدمة عملية للناس أفضل في نظر مؤسسته من مجرد وعظهم، وكان أول الخطباء الجماهيريين إثارة للاهتمام التليفزيوني والإعلامي عموما هو زين الدين الترميذي أكبرهم سنا والمسمى بالخطيب ذي المليون مستمع نشط سياسيا حتى بداية الثمانينيات ثم توجه للجماهير مازجا بين الوعظ والنقد الساخر والنكتة المضحكة.

تريالمان- منتج تليفزيوني في قناة اندوسبار: حاولنا الاستفادة التليفزيونية من زين الدين فهو خطيب مفوه جماهيري ويعرف باسم صاحب المليون تابع أو مستمع.

زين الدين الترميذي: بالتأكيد هناك ظاهرة تغيريه في المجتمع الإندونيسي وهي أن الجماهير تبحث عن من يُسمعها ما يتناسب وطموحاتها وآلامها ويتفاعل مع مشاكلها.

صهيب جاسم: شهرة زين الدين دفعته لقيادة انشقاق في أكبر حزب إسلامي بعد ثلاثين عاما على تأسيسه وإنشاء حزب جديد، فبالإضافة إلى استفادة الإسلاميين الجدد عموما من نجوميته ماليا فإن حالته تؤكد إمكانية الاستفادة منها سياسيا.

زين الدين الترميذي: بالنسبة لي العودة للعمل السياسي ثانية يمثل واجهة خطابية جديدة والحزب مدرسة أتعرف من خلاله على نقاط ضعفي وأخطائي ولأتعلم تقدير آراء الآخرين فالسياسة والعمل التجاري وسائل وليست هدف.

صهيب جاسم: ويرى المراقبون أن تحول من عرفه الناس صديقا ناصحا غير متحزب إلى عالم السياسة قد يعود عليه سلبا أو إيجابا وتظل الجماهير المتوجهة إلى صناديق الاقتراع هي الحكم.

يحاول الإسلاميون الجدد وفي إندونيسيا اختراق حواجز الجماعات والأحزاب والأعراق والمناطق، لكن أسئلة المستقبل بشأنهم كثيرة، فهل سيحافظون على بريقهم الإعلامي أم سينحصر الاهتمام بهم بعد حين؟ وهل سيتسببون في انقسامات جديدة أم سيندمجون في التشكيلات السياسية وغير السياسية الموجودة حالية في إندونيسيا؟ والأهم من ذلك بكثير بالنسبة لعامة الناس، كيف سيؤثر خطابهم الجديد فعليا في إخراج إندونيسيا من أزماتها الخانقة؟ صهيب جاسم، لبرنامج مراسلو الجزيرة، جاوه الوسطى.

عراقة الشاي الصيني

محمد خير البوريني: في عصر ما لذ وطاب من أنواع المشروبات ما زال الشاي يحتفظ بموقع الصدارة في العديد من بقاع الأرض لا بل إنه ما زال يحظى بمكانة خاصة تصل إلى درجة القدسية في الصين، الصين التي كانت سَبَّاقة إلى اكتشافه واستخدامه، ديما الخطيب دخلت عرين التنين وأعدت التقرير التالي حول الشاي الصيني.

[تقرير مسجل]

ديما الخطيب: كم مرة في اليوم الواحد يحتسي الصينيون الشاي؟ البعض يُشبِّه الشاي في الصين بالماء في دول أخرى، الصينيون يشربونه خلال الوجبات وقبلها وبعدها وخلال العمل وفي المنزل وفي المسرح وفي كل مناسبة وكل مكان، روايات كثيرة يتداولها الناس هنا حول اكتشاف نبتة الشاي قبل أربعة أو خمسة آلاف سنة، فقد انتقل من الصين إلى العالم وانتقلت معه تسميته من الصينية تشاه إلى جميع لغات العالم والعربية ليست استثناء، إحدى هذه الروايات هي أن مزارعا قديما كان يسعى لتخفيف معاناة الناس من الأمراض وآلامها وبعد بحث طويل وقعت يده على نبتة الشاي فمضغ وريقاتها وأنتابه شعور مريح في حلقه فبدأ استخدامها لأغراض طبية ومن ثم انتشرت كشراب يومي، رواية أخرى راقت لي أكثر من الأولى تقول إن أحد الأباطرة كان يقوم برحلة في أرجاء الصين فغفا تحت شجرة شاي وكان من عادته أن يشرب الماء الساخن فسقطت وريقات من الشجرة في كأسه وعندما صحا شرب الماء فأعجبه طعمه ومنذ ذلك الحين أصبح يشرب الماء الساخن دائما وفيه وريقات من تلك الشجرة. أصول اكتشاف الشاي لم تعد هامة اليوم اللهم إلا في حكايات الجدات، فبعد انتشاره ظهر عالم صيني كَرَّس نفسه لدراسة الشاي والبحث في زراعته وقطافه وطرق شربه، فاكتشف أن أفضل أنواع الشاي تنبت في المناطق الخصبة ومن هنا ظهرت أفخر أنواعه التي نعرفها اليوم وأطلق على هذا العالم لقب إله الشاي ولا يزال الصينيون يعتبرون كتابه عن الشاي بمثابة كتاب مقدس كما روت لي هذه السيدة صاحبة متجر وصالون للشاي في بكين.

صاحبة متجر وصالون شاي في بكين: ينقسم الشاي إلى ستة أنواع رئيسية هناك الشاي الأحمر والشاي الأخضر وهناك شاي الياسمين والشاي الخفيف والشاي الأسود والشاي الأبيض، هذه هي أنواعه الرئيسية.. هذا مثلا من أنواع الشاي الأخضر الطبيعي لم يتعرض لأي تلوث لذا فإن رائحته خفيفة ويبقى منه في الحلق طعم جاف وحلو، أما هذا النوع فهو خليط من زهرة الياسمين والشاي الأخضر ويشتهر برائحته الزكية وهذا النوع هنا يُلف باليد كل حبة شاي تُلف باليد على حده.

ديما الخطيب: كل خمسمائة جرام من هذا الشاي تكلف ألف يوان صيني أو ما يزيد على مائة دولار أميركي وهو مبلغ كبير جدا بالنسب للصينيين الذي يختار أغلبهم أنواعا أخرى أقل كلفة بكثير.. وعلى الرغم من أن الشاي لا يزال جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية الصينية فإن المقاهي الحديثة المنتشرة في الأحياء الراقية من المدن تستقطب إليها عددا متزايدا من الشبان والشابات.. وهنا أحد هذه المقاهي في العاصمة بكين يحتسي فيه الناس أنواعا من القهوة والمشروبات الأخرى التي لا تمت إلى الشاي الصيني بصلة.

مواطنة صينية: هذه المشروبات لذيذة واقتصادية ولا تُضيع الوقت، إيقاع الشباب الآن عموما سريع فهم يذهبون إلى المطاعم السريعة لربح الوقت ويمكن أن يحملوا هذه المشروبات معهم إلى أي مكان.

مواطنة صينية: لا أحب كثيرا تلك الأطعمة والمشروبات الغريبة في المطاعم السريعة على الرغم من أنها لذيذة وطعمها جيد إلى أنني أظن أنها ليست مفيدة وليست جيدة لصحة الإنسان أحب وأفضل ما هو صيني لأنه مفيد للصحة.

ديما الخطيب: بعيدا عن المقاهي والأجواء الحديثة لا يزال الشاي مشروبا مقدسا.

صانعة شاي من داخل صالون ستن لو: أهلا بكم في صالون ستن لو للشاي.

ديما الخطيب: أمام أنواع كثيرة من الشاي وقع اختياري على شاي ولونج وهو من أنواع الشاي الصيني العشرة الأكثر شهره في العالم.. لكن المسألة تتعدى مجرد وضع ورقات الشاي في ماء مغلي فالعملية تطول ولها أصولها وطقوسها، الشاي في الصين جانب من أهم جوانب الحياة الثقافية فقد دخل قبل أكثر من ألفي عام الشعر والأدب والفنون الحبيب في الصين عندما يقف على الأطلال يقف مثلا أمام مزارع الشاي، رغم استمتاعي بهذه التجربة الفريدة من نوعها واسترخائي على أنغام الموسيقى التقليدية استغربت لطول المسألة لكن بعض الأسر الصينية لا تزال حتى اليوم تمارس طقوس تحضير وتقديم الشاي بجميع مراحلها وتفاصيلها في المنازل وبشكل يومي، ولعل أحد هذه المراحل استنشاق الشاي فمن رائحته تُعرف جودته، رائحة شاي يولونج رائعة وترخي الأعصاب فهل يمكن أن نحتسيه الآن؟

صانعة شاي من داخل صالون ستن لو: كلا ليس بعد.

صانعة شاي من داخل صالون ستن لو: لحظات معدودة أخرى، تفضلي.

صانعة شاي من داخل صالون ستن لو: شكرا.

صانعة شاي من داخل صالون ستن لو: كلا ليس هكذا فالفنجان لا يمسك إلا بطريقة معينة من عنقه وقعره

ديما الخطيب: على أية حال يقال إن بخار الشاي مفيد للبشرة ومريح للعينين حتى إن بعض أنواعه خاصة الأنواع الزهرية تُستخدم في علاج بعض الأمراض، بالنسبة لي كان مذاقه اللذيذ كافيا في الوقت الحالي.

في مثل هذه الأجواء السحرية الخاصة كان الصينيون القدامى يتبادلون القصص والحكايات ويحتسون مزيدا ومزيدا ومزيدا من الشاي، إضافة إلى الفوائد المعروفة لهذا الشراب التقليدي الصيني القديم فإن نكهته ورائحته تجعلان الإنسان يشعر بأنه عاد آلاف السنين إلى الوراء، عندما ابتدع الصينيون للشاي طقوسا لا مثيل لها في العالم. ديما الخطيب لبرنامج مراسلو الجزيرة، بكين.

[فاصل إعلاني]

رسائل المشاهدين

محمد خير البوريني: ونأتي مشاهدينا في هذه الحلقة إلى فقرة الردود على بعض رسائلكم نبدأ برسالة إلكترونية وصلت من المشاهد مختار الأنصاري من السعودية يطرح مختار قضية يقول إنها على درجة كبيرة من الأهمية في موريتانيا وهي قضية اختلاس الأموال التي تمتلكها الدولة ويقول بهذا الشأن الغريب أنهم أصبحوا معتادين على الأمر ولا توجد محاكم ولا شرطة.. نقول للمشاهد إن ما ورد في رسالتك على درجة كبيرة من الخطورة حيث تقوم بتوجيه اتهامات عامة لا تستند إلى دليل من أي نوع ولا يمكن التأكد من صحتها إلا من قبل الجهات الموريتانية ذات العلاقة والاختصاص كالبرلمان الموريتاني على سبيل المثال إضافة إلى القنوات الرسمية والإعلامية المحلية ربما.

الرسالة الثانية بعثها المشاهد خالد عمر وهو سوداني يقيم في سلطنة عمان يطلب المشاهد تسليط الضوء على مدينة حلايب التي يقول إن الضوء انقطع عنها بعدما أضاءها في فترة من الفترات بسبب الخلاف حول ما إذا كانت سودانية أم مصرية ويتساءل المشاهد، هل هذا من تبعات الاحتلال الإنجليزي لمصر والسودان؟ وهل هي الفتنه؟ ويضيف إن هناك كثيرا من الحلايب في الوطن العربي.. نجيب المشاهد بالقول إن الموضوع جدير بالاهتمام والمتابعة كقضية معقدة حظيت باهتمام كبير في فترات سابقة ولكنه موضوع قد يثير في الوقت نفسه بعض الحساسيات السياسية وسوف نحاول متابعة الأمر بشكل موضوعي كما نحن على الدوام وفقا لما يتوفر لدينا من مادة تاريخية وعلمية إذا ما سُمِح لنا بذلك.

ورسالة من المشاهد منير محمد العواضي من اليمن، بعث منير يطلب أمرين الأول حول اليمنيين المغتربين في الولايات المتحدة ويسأل عن عددهم، أما الأمر الثاني فهو عن الأشخاص المشهورين الذين يدخلون الإسلام في العالم سنويا.. نجيب المشاهد الكريم بالقول إن من الصعب معرفة أعداد المغتربين اليمنيين في الولايات المتحدة وكذلك من يدخلون الإسلام في العالم لأنه لا توجد إحصائيات رسمية يمكن الركون إليها في هذين الشأنين، المسلمون موجودون في كل دول العالم تقريبا وهناك جهات عدة تنشط في الدعوة، على أي حال سبق وعرضنا موضوعات حول المسلمين في عدد من دول العالم وسوف نحاول إنجاز موضوعات جديدة بهذا الشأن كلما أتيحت الفرصة لذلك.

ومن وادي عتبه بليبيا كتب إلينا المشاهد فوزي أحمد الأمين باشا، يطلب تقريرا حول ضريح الشيخ يوسف الكونين الموجود بمنطقة هرقيصا في جمهورية أرض الصومال والذي يقال أنه أول من أدخل الحروف العربية إلى اللغة الصومالية القديمة.. نجيب المشاهد بالقول إن البرنامج يسعى إلى تناول هذا الموضوع وغيره من موضوعات عندما تتاح الفرصة لذلك ونؤكد أننا نبذل ما بوسعنا للتقصي والبحث بهدف تقديم ما يمكن أن يكون مفيدا وما يثري ثقافة المشاهد في كل جوانبها، سوف نقوم ببحث الأمر ودراسة إمكانيات إعداد تقرير بهذا الشان، مشاهدينا الكرام نكتفي بهذا القدر من الردود على رسائلكم في هذه الحلقة ونتابع معكم ما تبقى منها.

المهاجرين العرب في أستراليا

محمد خير البوريني: أعداد من المهاجرين العرب إلى استراليا يحملون شهادات عليا من الدول التي هاجروا منها ووصلوا إلى هذه البلاد مُسلحين بالعلم والمعرفة دون أن يكلفوا الدولة الأسترالية مليما واحدا، بعضهم تمكن من الحصول على فرصة عمل مناسبة لكن آخرين لم يتمكنوا من تأمين مستقبل أفضل لهم ولعائلاتهم، فالحكومة الأسترالية لم تعترف بمؤهلات كثيرين منهم حسب مقاييس وقوانين البلاد، الأمر الذي دفع بعضهم للعودة إلى مقاعد الدراسة من جديد لمعادلة الشهادات بينما اتجه قسم منهم للعمل في مجالات كان يترفعون عن العمل فيها في أوطانهم، يؤكد مهاجرون عرب أن طريق الهجرة ليس مفروشا بالورود وقد يتحول المهاجر فيها إلى مجرد رقم في أعداد العاطلين عن العمل، تقرير صالح السقاف أعده من هناك.

[تقرير مسجل]

صالح السقاف: إذا كان لأستراليا أن تفخر بشيء فيكفيها فخرا أنها مجتمع متعدد الثقافات والأعراق لخليط من البشر الذين هاجروا إليها على مدى مائتي عام ونيف ساهموا في بناءها وتطويرها، المهاجرون العرب في استراليا كغيرهم من المهاجرين الذين تركوا ورائهم هموم أوطانهم واستقروا في هذه الديار لينعموا بمناخ الأمن والحرية وفرص العمل وتمكنوا من الحصول على الجنسية وجدوا أنفسهم أمام تحديات لم يعهدوها من قبل.

دائب عزيز- مهندس زراعي: الحقيقة هناك كثير من المعوقات للذين يأتون من الخارج كمهاجرين جدد إلى استراليا، المسألة الأولى هي مسألة معادلة الشهادات حيث أن بعض الدول الأجنبية لا تعترف بالشهادات اللي تُمنح من دول الشرق الأوسط، هنالك أيضا مسألة أخرى هي الـ (Experience) أو الخبرة يطلبون خبرة في البلد المُعين وهذه خبرة لا تتواجد مع الأشخاص الذين يأتون من الدول الشرق الأوسطية وكذلك الدول العربية فهذه بعض المشاكل والصعوبات التي تواجه الخريجين أو حملة الشهادات العليا للاشتغال في البلدان كمثلا استراليا أو أميركا أو كندا.

أياد توفيق- ميكانيكي: والحكام العرب يعني هم اللي خلوا كل واحد يتغرب عن بلده لو الواحد بلده مرتاح فيه، شو بيطلعه أنا شو يجيبني هون أنا فلسطيني ومشرد من 1948 شو يجبني هون يعني.

صالح السقاف: والآن أنت مشرد مرة أخرى.

أياد توفيق: ومشرد باستراليا.

صالح السقاف: لعل صعوبة الحصول على فرص للعمل ضمن نطاق تخصص الجامعيين أو المهنيين من أبرز التحديات التي تواجه المهاجرين لشروط التوظيف المحددة ومعادلة الشهادات وتوفر الخبرات العملية المحلية التي يطلبها أرباب العمل، مما يضطر الكثيرين للعمل في مهن كانوا يترفعون عنها في أوطانهم.

ياقو صليو ياقو- ماجستير إدارة أعمال: بعد تعديل الشهادات حاولت أن أجد عمل لأن القسم المتخصص في تعديل الشهادات أخبرني بأنه إحنا متفقين على هذه الشهادات لكن المشكلة الآن في أرباب العمل هل راح يعطوك العمل ولا هل لم يعطوك العمل هذه مشكلة تخص فيهم، حاولت كثيرا أن ألقى عمل في مجال اختصاصي في مجال الحسابات لأن أنا عندي خبرة حدود 13 سنة في الحسابات إنما في الحقيقة كانت عملية صعبة، أخبروني يجب أن تعمل كورس كمبيوتر أخذ خمس.. ست أشهر عملت كورس على الكمبيوتر بعد ما خلصت تقدمت للأعمال قالوا لي لا أنت في لازم تعمل كثير من الكورسات الأخرى اللي تتعلق بالوضع الأسترالي.

صالح السقاف: العمل في مجال قيادة سيارة أجرة أو التاكسي يوفر فرص عمل سهلة لنسبة عالية من المهاجرين الحاصلين على مؤهلات جامعية ممن وجدوا صعوبة في الحصول على عمل ضمن تخصصاتهم.

منذر إيراني- طالب جامعي: أغلبيتهم دكاترة ومحاميين رفقاتي زملائي يعني سابقا كانوا يشتغلوا على التاكسي يعني ماديا مكلفة الدراسة وعائلة وبيت بس الواحد مضطر برضوا يشتغل.

إسماعيل محمد- بكالوريوس تجارة واقتصاد: التاكسي دخله يعتبر من الوظائف العليا يعني الـ (Average) بتاعك إن كمل يكون ألف دولار أو ألف ومائتين دولار وده بيعتبر من الوظائف العليا خالص لكن إذا اشتغلت مثلا خريج جامعة مثلا بتاخذ الـ (Average) بتاع خمسمائة دولار في الأسبوع.

نوال سامي- المشرفة الإدارية لشركة بي ك تاكسي: في حوالي بين 70 أو 80% تقريبا التاكسي (Drivers) هنا كليتهم حاصلين على شهادات عليا كثيرة مثل هندسة، طب كمان أوقات في كثير شهادات عليا حاصلين عليها بيجوا لهون بيشتغلوا (Taxi Drivers) سائقين تاكسي.

صالح السقاف: قطاع الزراعة أيضا يعمل فيه أعداد من المهاجرين الجامعيين العرب الذين شمروا عن سواعدهم وفضلوا العمل في هذه الأرض المعطاء بعد أن سئموا الانتظار للحصول على وظيفة ضمن تخصصاتهم.

ياقو صليو ياقو: فأخيرا وجدت نفسي في حلقة مفرغة في استراليا لا أستطيع الحصول على عمل ضمن اختصاصي فاضطررت أن أتوجه إلى قطاع آخر وهو قطاع الزراعة.

إياد توفيق:صعب اللي معهوش بصراحة (License) صعب إنه يلاقي شغل لأنه بده لأن هون استراليا نظامها كله نظام استراليا (License)

صالح السقاف: من الشروط الأساسية للحصول على وظيفة أو مهنة في هذه البلاد إتقان اللغة الإنجليزية كتابة ومحادثة فبدونها لا يمكن للمهاجر أن يحصل على عمل في نطاق تخصصه أو حتى مواصلة دراسته.

نوال سامي: وبالإضافة إلى الشروط المعينة اللي لازم يخضع لها السائق مؤخرا زادوا صار إجباري أن كل تاكسي (Driver) بيخضع لامتحان (English) خطي وطبعا (Speaking) و(Writing) مشان يتأكدوا أنه بيقدر يفهم.. يفهم على الراكبين اللي بيطلعوا معه بالسيارة وفي نفس أنه يقدر يقرأ الخرائط.

صالح السقاف: للتغلب على المشاكل التي تواجه بعض أصحاب المصالح التجارية وخاصة للذين لا يتقنون اللغة الإنجليزية تأسست بعض الشركات التي يديرها عرب لتقدم خدماتها للناطقين بالعربية مما سهل طبيعة العمل على كثير من المهاجرين.

أنطوان حداد- مهندس زراعي: الملاحظة اللي أنا بدي أنبه أو أوجه فيها ولاد بلدنا وشعبنا العربي لما بيجي بحب يهاجر وبيفكر أنه الهجرة هي بس كلها جمال وورود في الدول الغربية، الواقع هي حياة مثل أي حياة بتعيشها وين ما كنت لازم تسعى لمعيشتك، صار فيه مزارع كل أصحابها عرب طبعا هم شجعونا وإحنا شجعناهم.

صالح السقاف: لا تقتصر التحديات التي تواجه المهاجرين على اللغة وفرص العمل بل تتعداها إلى الشكوى من وجود نظرة عنصرية تُعيق حصول بعض المهاجرين على عمل.

دائب عزيز: هناك تمييز تفضيل للناس الذي يأتون من دول أنجلو إنجليزية أو أميركية على الناس الذي يأتون من دول شرق أوسطية.

منذر إيراني: هنا أول سؤال بيسألوك أنت الآن باستراليا بتجاوبهم أه، ثاني سؤال دوغري مباشرة من وين أصلك الأصل يعني بيقول لهم لبناني من وين من لبنان كمان بترجع بتيجي كمان أو بيعرفوا بيدقق شكلك يعني أنك أنت لبناني أو عربي أو أردني أو كذلك بيتطلعوا فيك مش مرتاحين للعرب للأسف هذا يعني مش حابب أقولها بس يعني بالنسبة للواحد فاهم مشاعرهم يعني بقدر إنه لينها شوي أو ايجي بطريقة لطافة بس صعبة مرينا إحنا بمرحلة صعبة هون بأستراليا الصراحة.

صالح السقاف: لمحاربة التمييز العنصري بين أوساط المهاجرين تعمل مفوضية حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص في استراليا على تطوير برامج وحملات توعية لمكافحة هذه النزعة.

أميمة سكرية- منسقة مفوضية حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص: مفوضية حقوق الإنسان أول هذه السنة بلشوا هالاستشارات المشروع أسمه اسمع بلشوها لأنه بعد 11 أيلول ألفين وواحد أحداث 11 أيلول بأميركا التمييز العنصري ضد العرب والمسلمين بها البلد زاد، نحن خلال هالاستشارات في كثير عالم مش بس رجال بس نسوان وكمان هون يعني يطلعوا من المدرسة جديد واللاجئين كمان نفس الشيء عم يقولوا لنا إنه والله في تمييز عنصري وكل ما إحنا راح نقدم علي الشغل أو وقت إحنا عم نشتغل وعن بقلب شغل مثلا إذا واحد اسمه محمد أو واحد اسمه نبيل بيحسوا أنه لازم يغيروا اسمهم سوء نبيل بيسموه حارونيك ومحمد بيسموه حالوماكو.

صالح السقاف: قوانين المفوضية منحت المواطنين الأستراليين كافة الحق في التقدم بالشكوى إذا شعروا بتعرضهم للتمييز، حيث تتولى المفوضية التحقيق في الشكاوى.

أميمة سكرية: الإنسان الموجود هوني كمان.. مثلا المسؤول يقولوا له إنه والله ما بدنا إياك لأنه أنت مسلم هذا إحساس إذا هو إذا الإنسان بيحس انه في تمييز عنصري أكيد صعب أنه في إثباتات كملها الشيء إذا المسؤول ما بيحكي وما بيقولوا له إنه والله ما بيعطيه إثباتات مثلا المفوضية حقوق الإنسان فيكم تتصلوا فيها وعل القليلة إذا ما بدكم تقدموا الشكوى على القليلة فيكن تسألون عن النصائح والنصيحة انو شو فينا نعمل.

صالح السقاف: المشاريع الفردية والسير على مبدأ شغلني حتى أعيش، تساعد على حل جزء من مشاكل المهاجرين الجامعيين إلا أن معالجة جذور المشكلة يتطلب تعاون الهيئات الحكومية والخاصة للاستفادة من هذه الأيدي هذه العاملة المؤهلة والتي لم تُستثمر استثمارا جيدا في مسيرة بناء المجتمع الأسترالي.

أنطوان حداد: الخبرة الداخلية هي لا تُثمن وبالتالي بتصير الشركات تدور عليك دوارا.

دائب عزيز: في اعتقادي إنه ليس هناك فرق كبير في الخبرة بين الدول الأخرى وهذه الدول، فقط هي عملية تفضيل ولذلك إن كان هناك برنامج لتدريب أو منح هؤلاء الأشخاص لمدة ستة أشهر أو سنة حتى برواتب قليلة جدا حتى يستطيعوا أن يدخلوا في مجالات اختصاصهم ويفيدوا هذا البلد الذي يأتوا إليه مهاجرين.

صالح السقاف: التحديات التي تواجه المهاجرين العرب إلى استراليا تتطلب جهدا ومثابرة وتضحيات كثيرة فإما صبر وتحمل وأما التغني بقول الشاعر:

بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي وإن ضنوا علي كرام

صالح السقاف برنامج مراسلو الجزيرة سيدني استراليا.

محمد خير البوريني: من استراليا نأتي مشاهدينا إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من مراسلو الجزيرة، يمكن لجميع المشاهدين الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث كما يمكن مراسلة البرنامج عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي:
(
reporters@aljazeera.net) أو من خلال العنوان البريدي على صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر وكذلك من خلال الفاكس، في ختام هذه الحلقة أنقل تحيات مخرجها صبري الرماحي وفريق العمل وهذه تحية أخرى مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.