مع بداية تطبيق السعودية إجراءات جديدة للإصلاح الاقتصادي تشمل فرض ضريبة القيمة المضافة وزيادة فواتير الكهرباء والبنزين وإلغاء الحد الأدنى لبدل السكن وفرض رسوم على المقيمين ضج تويتر بآلاف التغريدات التي انتقدت الأوضاع الاقتصادية.
وقد تصدر وسم الراتب_ما يكفي_الحاجة المركز الأول على الترند العالمي لموقع تويتر وذلك منذ اليوم الأول بالسنة الجديدة بعد حزمة القرارات الاقتصادية، إلا أن مغردين سعوديين أشاروا إلى ظاهرة اختفاء الوسم الاحتجاجي من الترند العالمي في تويتر، مما دفعهم إلى إعادة التغريد بنفس الوسم "الراتب ما يكفي الحاجة" مع إضافة أرقام متسلسلة.
حذف تغريدة الهاجري
حذفت تغريدة للشاعر السعودي سلطان الهاجري من تويتر والتي كان قد نشرها على حسابه وتحمل اسم "الصفر المكعب" وانتقد فيها قرار السلطات السعودية الأخير رفع أسعار الوقود، إضافة إلى غلاء الأسعار وعدم كفاية الراتب.

وكان الشاعر نفسه قد نظم قصيدة عام 2013 تحمل الاسم نفسه وأعاد نشرها عدد من المغردين اليوم.

اعتقال الشيحي
أكدت حسابات سعودية اعتقال السلطات الكاتب الصحفي صالح الشيحي بعد أيام من تصريحات مثيرة عن الفساد أدلى بها عبر قناة "روتانا خليجية".

واتهم الشيحي في 8 ديسمبر/كانون الأول الماضي الديوان الملكي علانية بالفساد، وبتوزيع أراض على أشخاص بدون حق إلا أن القناة حذفت هذا الجزء من الحلقة.

مظاهرات إيران
في إيران لا تزال المظاهرات في الشارع يتردد صداها على منصات التواصل الاجتماعي، وذلك على وسميْ "مظاهرات إيران" باللغتين العربية والإنجليزية اللذين يتفاعل عليهما المغردون والنشطاء في إيران والعالم العربي، بالإضافة إلى تفاعل المغردين والصحفيين والمسؤولين الغربيين لتحليل الأوضاع الميدانية في إيران ورصد آخر التطورات.

الرئيس الأميركي أعاد التفاعل مع المظاهرات الإيرانية، وقال في حسابه على تويتر اليوم "تحية للشعب الإيراني الذي يحاول ردع حكومته الفاسدة، سيرى دعما عظيما من الولايات المتحدة في الوقت المناسب".

الإعلامي الجزائري أنور مالك قال "عدد لا يستهان به من العرب كانوا يتباكون على شعوب ثائرة تذبحها مليشيات إيران الإرهابية وفجأة صاروا في صف الملالي ضد مظاهرات إيران الشعبية، والطامة أن ذلك ليس حبا لخامنئي بل نكاية في السعودية".

إعدامات مصر
لم تغب الإعدامات التي شهدتها مصر عن أعين بعض المنظمات الحقوقية فقد قال الإعلامي جمال سلطان في تويتر "أيا كانت التفاصيل، التوسع في الإعدامات لا يخدم الوطن ولا الأمن ولا التنمية ولا الاستقرار ولا صورة الدولة في الخارج، ويزيد المعركة مع الإرهاب صعوبة وتعقيدا".

وكتب الصحفي المصري سلامة عبد الحميد أن قانون عقوبات مصر ينص على أخذ رأي المفتي في أحكام الإعدام لكنه لا يلزم المحكمة برأيه، والمفتي لم يرفض أي حكم إعدام.