ما تزال أخبار الاعتقالات تطغى على تفاعل منصات التواصل في السعودية، فبعد سلمان العودة وعوض القرني وعلى العمري، تحدث المغردون السعوديون عن اعتقال عدد آخر من الدعاة والشخصيات العامة.

وبرز وسم #اعتقال_الشاعر_زياد_بن_نحيت في قائمة التداول العالمية بعد حملة الاعتقالات الجديدة التي نفذتها السلطات السعودية. وانتقد بعض المغردين هذه الإجراءات واعتبروها حجرا على حرية التعبير.

أما آخرون فرأوا أن لدى السلطات الحق في القبض على من تخلوا عن وطنهم في وقت الأزمة، على حد تعبيرهم.

ولم تؤكد السلطات السعودية أو تنفِ هذه الاعتقالات رسميا حتى الآن، لكنّ نشطاء في منصات التواصل أشاروا إلى أن الحملة الجديدة شملت عدة أشخاص منهم إبراهيم الحارثي، ومحمد الخضيري، ومحمد الهبدان، وحسن المالكي، وغرم البيشي، بالإضافة إلى الشاعر زياد بن نحيت الذي لفت اعتقاله الانتباه في مواقع التواصل لأنه اشتهر بمواقفه وأشعاره المؤيدة للسلطات السعودية.

كلمات "الله الله يا محمد.. هذا التخطيط يا محمد" التي امتدح فيها زياد بن نحيت وليَّ العهد السعودي محمد بن سلمان، كانت قد اشتهرت على يوتيوب وبلغ عدد مشاهداتها نحو عشرة ملايين.

سيلفي القرد
نزاع على حقوق ملكية صورة سيلفي التقطها قرد بنفسه، انتهى أخيراً بعدما استمر أكثر من عامين في المحاكم.

الأزمة انتهت باتفاق بين الأطراف المتنازعة، إذ وافق المصور صاحب الكاميرا التي التقط بها القردُ الصورة أن يتبرع بـ25% من الأرباح التي تصله من الصورة لجمعيات تُعنى بحقوق الحيوانات.

وكانت القصة قد بدأت في أغسطس/آب 2014 عندما التقط قرد صورة شخصية له باستخدام كاميرا للمصوّر ديفد سلاتر الذي فوجئ بعدها بأيام بانتشار الصورة على الإنترنت، وتحديدًا في موقع "ويكي ميديا".

وكانت مؤسسة "بيتا" لحماية الحيوانات قد رفعت القضية على المصور، وطالبت بوضع حقوق ملكية للكائنات الأخرى غير الإنسان.

حذف البسملة
أثارت تغييرات أحدثتها وزيرة التربية والتعليم الجزائرية في المناهج الدراسية جدلا على منصات التواصل الاجتماعي، من حذف البسملة وآيات قرآنية من الكتب المدرسية الخاصة بالطور الابتدائي في الجزائر، إلى ما وصفه النشطاء بتغيير مفهوم الديمقراطية والاستقلال في كتاب التربية المدنية. واتهم رواد منصات التواصل وزارة التربية والتعليم في البلاد بالسعي إلى "تغريب المدرسة".

وقد عبر النشطاء في الجزائر عن رفضهم لقرار حذف البسملة من الكتب المدرسية بإعادة كتابتها بأيديهم، ونشر مقاطع الفيديو على أوسع نطاق كنوع من الاحتجاج على خطوة وزارة التربية والتعليم.

زياد دويري
إلى لبنان إذ تفاعل مغردون ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع وسم دويري، وهو تفاعل مع نبأ اعتقال المخرج الفرنسي من أصل لبناني زياد دويري. وانقسمت تفاعلات المغردين على الوسم بين مؤيد لمحاسبة دويري ومن يرى أنه مخرج يحق له ما لا يحق لغيره.

وقد أخلي سبيل المخرج اللبناني الفرنسي زياد دويري دون توجيه أي تهمة إليه، بعدما مثل أمام المحكمة العسكرية في بيروت نتيجة احتجاز جواز سفره أمس لدى وصوله إلى مطار بيروت.

تطبيع فني
إلى
المغرب إذ أعلنت إدارة مهرجان طنجة للجاز أن المغنية الإسرائيلية نوعام فازانا ستقدم سهرة بالاشتراك مع فنانة مغربية تدعى تيما، وانتشرت على موقع المهرجان صورة تجمعهما ضمن تفاصيل المشاركين.

وأثار خبر حضور المغنية الإسرائيلية في الإعلانات عن المهرجان جدلاً في البلاد حول التطبيع مع إسرائيل، وعبّر العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عن استيائهم من ذلك، مع انتشار مقطع فيديو لأغنية تجمع المغنيتين المغربية والإسرائيلية وهما تغنيان بالعربية والعبرية.