مقدم الحلقة:

أيمن جادة

تاريخ الحلقة:

20/07/2002

- النتائج القياسية في تاريخ كرة القدم
- حياة مارات سافين الرياضية والشخصية

- نادي برشلونة.. عملاق الكرة الإسبانية

- فوز نادي السد القطري ببطولة أندية العالم لكرة اليد

- تاريخ النادي الإسماعيلي المصري في ظل فوزه بلقب الدوري

- عماد محمد.. نجم عراقي من جيل الحصار

- افضل وأطرف جمهور في تاريخ كرة القدم

- أهم إنجازات ومزايا العداء مايكل جونسون

- مارادونا.. افضل لاعب كرة في التاريخ

- الرياضات البحرية

- فوز نادي المريخ السوداني بكأس أبطال الكؤوس الإفريقية

- آثار الفرق غير المشهورة في كأس العالم

- رحلة البرازيل نحو الفوز بكأس العالم 2002م

أيمن جاده: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام عبر قناة (الجزيرة) في قطر مع حلقة جديدة من برنامج (سؤال في الرياضة).

كأس العالم لكرة القدم انتهت إذن وانتهت برامجنا الخاصة عنها وانتهى حدثينا عنها ولو إلى حين، وها نحن نعود إليكم بحلقة جديدة ومتنوعة من هذا البرنامج، نحاول من خلالها أن نجيب عن أسئلتكم واستفساراتكم بقدر ما يسمح به وقت البرنامج، ولكن دعونا أولاً نستعرض أبرز ملامح هذه الحلقة:

-ما هي النتائج القياسية في تاريخ مجمل منافسات كرة القدم العالمية؟

-وما يجب أن تعرفه عن عملاق كرة القدم الإسبانية نادي برشلونة؟

-الإسماعيلي المصري وقصة نجاح فريق تحدي عملاقي الكرة المصرية الأهلي والزمالك.

-كيف نجح العداء (مايكل جونسون) في مزاحمة الأسطورة (كارلويس) في قلوب الأميركيين؟

-ولماذا يرى البعض أن النجم الأرجنتيني (دييجو مارادونا) قد يكون هو افضل لاعب في تاريخ كرة القدم؟

النتائج القياسية في تاريخ كرة القدم

أيمن جاده: الصديق أحمد راشد –الذي لم يحدد بلده- بعث إلينا ببريدنا إلكتروني يسأل عن النتائج القياسية عموماً في مجمل تاريخ كرة القدم، الحقيقة أن بين تلك النتائج ما يثير الدهشة بالفعل سواء على المستوى المحلي أو على المستوى الدولي والتقرير التالي يروي القصة.

تقرير/ منقذ العلي: رحلتنا اليوم مع أعلى النتائج المسجلة في مباريات كرة القدم منذ عرفت هذه الكرة المتدحرجة شعبيتها في العالم، في أسكتلندا شهدت مباراة كأس اسكتلندا عام 1885 النتيجة الرسمية المسجلة الأعلى في التاريخ عندما فاز فريق (أربروث) على ضيفه (بوناكورد) بـ 36 هدفاً دون مقابل، الطريف أن الحكم ألغى سبعة أهداف بداعي التسلل، أما المرمى فلم تكن به شباك أساساً، وبالتأكيد عذرنا موجود تقدم وجود صور المباراة، هذا في القرن التاسع عشر.

أما في القرن الماضي فإن على نتيجة لمباراة نهائية رسمية سجلها فريق (لوزانا) السويسري على حساب (نورث ترين) بعشرة أهداف للا شيء وأحرز خلالها لها كأس سويسرا عام 1935، المفارقة أن الفائز (الوزان) خسر بعد سنتين نهائي نفس البطولة وبنفس النتيجة القياسية بعشرة أهداف سجلها فريق (الجرادة) السويسري أو (جراس هوبرز).

ونظل مع التاريخ البعيد لنجد أن أعلى نتائج كرة القدم المسجلة أولمبياً هي فوز الدنمارك على فرنسا في أولمبياد عام 1908 وجاء بسبعة عشر هدفاً مقابل هدف، أما ألمانيا فسجلت عام 1912 ستة عشر هدفاً دون مقابل في مرمى المنتخب الروسي.

وفي مباريات سيدات كرة القدم كان فوز الصين على الفلبين في كأس آسيا عام 95 النتيجة الأعلى لمباريات السيدات وانتهى صينياً 21 هدفاً ناعماً دون مقابل.

أما أعلى النتائج التي سجلت في تصفيات كأس العالم لكرة القدم، فكانت فوز استراليا على (ساموا) الأميركية في تصفيات كأس العالم 2002 وانتهت بـ 31 هدفاً دون مقابل، ثم فوز استراليا على تونجاد بـ 22 هدفاً للا شيء، يليها فوز إيران على جوام بـ 19 هدفاً للا شيء، ولا باس أنا نذكر أن إسبانيا فازت على البرتغال بـ 9 أهداف للا شيء ولكن متى؟ في تصفيات كأس العالم عام 34.

وفي النهائيات العالمية تظل النتيجة الأعلى تاريخياً فوز المجر على السلفادور في مونديال إسبانيا عام 82 بعشرة أهداف مقابل هدف، تليها أهداف يوغسلافيا التسعة دون مقابل في مرمى زائير عام 74 وكذلك أهداف المجر التسعة في مرمى كوريا عام 54، أما نتيجة ثمانية أهداف دون مقابل فسجلت مرتين أيضاً، الأولى قبل الحرب العالمية الثانية عام 38 بأهداف.. بأهداف السويد الثمانية في مرمى كوبا، والثانية في كوريا واليابان عام 2002، وسجلتها ألمانيا في مرمى المنتخب السعودي.

أما أكثر المباريات تهديفاً في النهائيات فكانت فوز النمسا على سويسرا المضيفة لكأس العالم 54 في الدور ربع النهائي وبسبعة أهداف الخمسة، والغريب أن المجر التي غلبت ألمانيا في الدور الأول من ذات البطولة بثمانية أهداف لثلاثة عادت وخسرت النهائي أمام ألمانيا بثلاثة أهداف لهدفين.

ومن النتائج الغريبة في النهائيات العالمية مباراتا الدول نصف النهائي لأول كأس عالم في الأوروجواي عام 30 وانتهتا بنتيجة واحدة وهي ستة أهداف مقابل هدف حققتها الأرجنتين على أميركا وفي اليوم الثاني الأرجواي على يوغسلافيا.

أما النتيجة الأعلى للمباراة النهائية لكأس العالم فلا زال الفوز البرازيلي على السويد في نهائي 58 وبخمسة أهداف لهدفينن والغريب أنا مباراة المركز الثالث في هذه البطولة شهدت تعسة أهداف وفازت بها فرنسا على ألمانيا وبستة أهداف لثلاثة.

حياة مارات سافين الرياضية والشخصية

أيمن جاده: الأخت المشاهدة يسرا المبروك من أوكرانيا بعثت تسأل عن لاعب التنس الروسي (مارات سافين) وعن حياته الرياضية والشخصية بالطبع يفترض أنك أقرب جغرافياً إليه منا ولكن دورنا أن نجيب عن تساؤلك وهذا ما سيقوم به التقرير التالي:

تقرير/ لطفي الزغبي: لم يكن المحللون بحاجة إلى بلورة سحرية ليكتشفوا الموهبة المتفجرة للاعب التنس (مارات سافين) الذي ولد في موسكو خلال شهر يناير عام 80، تعرف (مارات) إلى اللعبة في مرحلة مبكرة من عمره، فوالدته (راوسا) اعتادت على اصطحابه معها، وهي التي كانت المصنفة ضمن أول عشرة في روسيا، اعتادت على اصطحابه في تدريباتها منذ نعومة أطفاره إلى ناديها (سبارتاك موسكو) الروسي وتحت إدارة والده (ميخائيل)، وهناك أيضاً تعلم دورات وأصول اللعبة في مرحلة مبكرة من عمره، أمسك بالمضرب الأول حالما استطاع الوقوف على قدميه عندما تعلم خطوط مشيه الأولى، وفي الخامسة كان يصوب كرته باتجاه (أنا كورنيكوفا) العضوة في نفس النادي (سبارتاك موسكو) حتى العالم 92، وحينها كان (مارات) قد بلغ من العمر اثني عشر عاماً، عندما أصبح عمره ثلاثة عشر عاماً قرر والداه أن يبحثا إمكانية إرساله إلى الخارج مدركين أنه لم يتمكن من إشباع طاقة التنس المخزونة لديه من خلال اتحاد التنس الروسي، في العام نفسه زار (مارات) بصحبة والدته أكاديمية التنس المتخصصة في مدينة (فيلا) الإسبانية، حيث طلب من (ماريَّا باسكوال) ورئيسة اتحاد التنس النسائي الإسباني الأسبق أن تكتشف مواهبه، حينها أعجبت ماريا بمواهبة وإمكاناته وتمكنت من إقناع راعي نشئ سويسري من أن يتبنى موهبة (مارات) ويمكنه من البقاء في الأكاديمية.

بقي (مارات سافين) في الأكاديمية أربع سنوات في مدينة (فلانسيا) الإسبانية تحت رعاية الشخص نفسه، حيث تولى الإشراف على تنميه مواهبه وبقي طوال هذه المدة يلعب التنس ويدرس في الأكاديمية، ويتعلم الإسبانية التي يحيدها الآن بطلاقة تامة.

على كل الأحوال في العام 97 تغيير الراعي لموهبة (مارات سافين) وعادت النبتة لموطنها الأم موسكو، وحينها –وبالإضافة للحنين لإسبانيا التي تغلغلت في دمه شعر بعدم الرضا في وطنه وطلب من اتحاد التنس الروسي أو الراعي الرسمي أن يرجع لوطنه بالتبني إسبانيا، وافقوا على ذلك وهو لا يزال يعيش في (فلانسيا) حتى الآن مستعيناً بخبرة المدرب الإسباني (رفائيل نانسو) كمدرب.

حصل (مارات) على لقبه الأول عام 97 في تحدي (فيسبيجو) وبعد ذلك بقليل عُرف في اتحاد لاعبي التنس المحترفين في شهر نوفمبر من العام نفسه، عندما شارك في بطولة مسقط رأسه في موسكو، وفجأة فاز في إحدى جولات بطولة لاعبي التنس المحترفين في شهر أغسطس من عام 99، عندما تغلب على (جريج روزستكي) في نهائي دورة (منفيس) في بوسطن، وفاز في أول لقب له في بطولات الجائزة الكبرى وهي بطولة أميركا المفتوحة عام 2000 عندما تغلب على الأميركي (بيت سامبراس) ووصل أيضاً إلى دور الستة عشر في ثلاث بطولات (جراند سلام) خلال خمس مشاركات وبالتأكيد يبدو والمستقبل وردي بالنسبة (لمارات)، حيث يتنبأ له اللاعب الأميركي الشهير (جون مايكل رو) بأن يتصدر (سافين) لائحة للاعبين الدوليين في المستقبل، كما تنبأت له سابقاً المشرفة الأولى عليه (ماريا باسكوال) ورئيسة الاتحاد الإسباني للتنس سابقاً بأنه سيكون بطلاً وهو الآن كذلك.

حصل خلال الخمس سنوات الماضية على سبعة ملايين دولار و574 ألفاً و54 دولاراً.

[فاصل إعلاني]

نادي برشلونة.. عملاق الكرة الإسبانية

أيمن جاده: عبد الفتاح الفرجاني من بنغازي في ليبيا ومحمد عبد الله المرتضى من صغار العاصمة اليمنية بعثا يطلبان معرفة ما يمكن من تفاصيل عن نادي برشلونة الإسباني الشهير، التقرير التالي يجب لما طلبتما.

تقرير/ زياد طروش: تأسس نادي برشلونة عام 1899 على يد (يوان جامبير) تحت اسم برشلونة، وكانت (ولتر ويلد) أول رئيس يتسلم مقاليد النادي.

عام 1910 كان عدد المشتركين في النادي لا يتجاوز 560 مشتركاً، وحين فاز برشلونة بأول لقب له في أول دوري إسباني يقام في تاريخ البلاد عام 29 كان العدد قد ناهز الـ 20 ألف مشترك، أما اليوم فهو يتجاوز الـ 100 ألف بكثير.

يظل عقد الخمسينات حافلاً بالتواريخ المهمة في مسيرة النادي الكتلوني، حيث شهد الفريق في ذاك الوقت وتحديداً في عام 50 انضمام النجم المجري الأصل (لاديس لا وكوبال) إلى صفوفه ليضع مع قدراً كبيراً من أمجاده، وفي سنة 57 تم تدشين معلب (كامبنو) الشهير بطاقة استيعاب بلغت 115 ألف متفرج ليكون أكبر ملعب في أوروبا في ذاك الوقت، وبعد عام فقط من إنشاء (كامبنو) أحرز برشلونة أول كأس من كؤوسه الثلاث في مسابقة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. أما عقد السبعينات فيرتبط ذكره النجم الهولندي (نيسكنز) وخصوصاً بمواطنه (يوهان كرويف) الذي دافع بدءاً من عام 73 عن ألوان برشلونة لخمس سنوات متتالية كلاعب قبل أن يعود إليه كمدرب في أواخر الثمانينات.

إن تصفح سجلت النادي الكتالوني يكشف لنا بكل وضوح أن برشلونة تعاقد منذ نشأته مع مدرستين كرويتين أساسيتين هما الإنجليزية والأميركية اللاتينية، فقد لعب في صفوف النادي منذ أواخر القرن التاسع عشر إلى اليوم ما يقارب عن الـ 22 لاعباً إنجليزياً، كما تبقى البصمة البرازيلية والأرجنتية واضحة ومن أبرز الأسماء القادمة من وراء المحيط نذكر النجم العالمي (مارادونا) والمهاجم المخضرم (رومانيو)ومواطنيه (رونالدو) وريفالدو).

وبحساب الألقاب يحمل الفريق الكتالوني رقماً قياسياً من حيث التتويج، حيث أحرز كأس ملك إسبانيا 24 مرة مقابل ست عشرة بطولة في الدوري المحلي، آخرها سنة 2000، ورغم عدم مجاراته لغريمه التقليدي وعدوه اللدود (ريال مدريد) من حيث التتويج أوروبياً بلقب وحيد في دوري الأبطال، وثلاث كؤوس في مسابقة كأس الاتحاد وأربع للأندية الفائزة بالكوؤس، فإن برشلونة يحمل مع ذلك رقماً قياسياً آخر هو حضوره المتواصل في السابقات الأوروبية منذ نشأتها عام 55 دون انقطاع.

أما اليوم فإن نادي برشلونة يأمل في أن يخط في صفحات القرن الحادي والعشرين تاريخياً أكثر ألقاً من سابقه، لكن أنَّى له أن ينجح في ذلك ولسان حاله اكبر المتفائلين في المدينة يقول: ليس الهولندي (لويس فانجا) الذي كاد يقبر في أواخر التسعينات مجد برشلونة، من سيعيد نضارة الشباب إلى شيخ الأندية الإسبانية.

فوز نادي السد القطري ببطولة أندية العالم الكرة اليد

أيمن جاده: الصديق المشاهد حسام وافي من القاهرة في جمهورية مصر العربية بعث يسأل: هل حقاً فاز نادي السد القطري ببطولة أندية العالم لكرة اليد وكيف؟ الجواب هو: نعم حصل ذلك مؤخراً هنا في الدوحة، والتقرير التالي يروي الحكاية.

تقرير/ طاهر عمر: دخل نادي السد القطري في سجلات كرة اليد العالمية عندما فاز ببطولة العالم للأندية التي نظمها في الدوحة بداية شهر يونيو/ حزيران الماضي، والتي شارك فيه كل من بطل أوروبا لكرة اليد نادي (مجد بورج) الألماني و(السالمية) الكويتي ونادي (الشرطة) و(الجيش) الكاميروني ممثلا عن القارة الإفريقية و(ساوباول) البرازيلي ممثلاً عن القارة الأميركي إلى جانب نادي (السد)، وقد نجح نادي السد في حصد اللقب بعد أن تخطى أقوى المشاركين والمرشح الأول ونعني (مجد بورج) الألماني والذي يضم نخبة من أفضل لاعبي كرة اليد الأوروبية ينتمون إلى منتخبات فرنسا وكرواتيا وروسيا وألمانيا.

البطولة يسجل لها ارتفاع مستوى المنافسة والتي لم يخيب فيها الظن سوى الفريق الكاميروني الذي بدا في مظهر متواضع، مؤكداً عدم أحقيته في تمثيل القارة الإفريقية، إلا أن الاتحاد الإفريقي أمر على تشريكه باعتبار فوزه ببطولة السوبر في عياب البطل الحقيقي للقارة، إلا أن ما أثار نوعاً من الجدل هو أن قوانين البطولة كانت تسمح لأي فريق بانتداب أكثر من لاعب للمشاركة في هذا البطولة، دون التقيد بعدد محدد ولا بارتباط سابق بين النادي واللاعب وهو ما استغله نادي السد الذي عزز صفوفه بأربعة لاعبين ينتمون للمنتخب المصري وآخر كرواتي مما سمح للفريق القطري بأن يكون منافساً قوياً أمام المرشح الأول (مجد بورج) الألماني، وقد آثار هذا الأمر بعض التعليقات والانتقادات فيما أشاد بها البعض الآخر لأنها تساهم في رفع مستوى البطولة.

د. حسن مصطفى (رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد): الدول الأوروبية عندهم دلوقتي اللي يقدروا يلعبوا مع بعضهم من غير ما تقول دا لاعب محترف أو بتاع، لأنه هو حتى ما فيش عدد لأن هو الجزء بتاع الاتحاد الأوروبي دلوقتي كله أو التكامل الأوروبي اللي بين بعضهم من غير فيزا وبتاع والفيزا واحدة تخش ألمانيا، تخش فرنسا، الاتحاد الأوروبي دا موضوع عامل لهم نوع من التكامل دا مش موجود عندنا إحنا، فعلشان كده العملية مفتوحة لما بيلعب مثلاً في فريق ألمانيا أكنه بيلعب في فرنسا بالنسبة له، إحنا بالنسبة لنا لأ لما تجيب واحد مصري أو واحد تونسي أو واحد جزائري يقول لك لأ دا لعيب محترف، ما هم كلهم محترفين، فهي دي الفكر اللي موجود.

وبعدين الجزء الثاني هم طبعاً –زي ما سيادتك عارف- هو المقصود من الناس.. لعب الناس المحترفين مش العملية بتاعة إن هو اللي معاه فلوس اللي يكسب، الاحتراف أساساً بيبقى المقصود به هو رفع المستوى عموماً من خلال احتراف اللاعبين في كل دولة من الدول، لكن لازم برضو أنا مع سيادتك إن لازم يبقى فيه تنظيم أكثر من كده، وإحنا في خلال المرحلة الجاية، يعني إحنا عندنا الجمعية العمومية للاتحاد الدولي في نوفمبر في (سان بيتر بورج) وعارضين فيها موضوعات كثيرة جداً لتعديل وتغيير لوائح الاتحاد الدولي اللي بقى لها بتاع حوالي 30-40 سنة ما اتغيرتش يعني.

طاهر عمر: وجهما يكن من أمر فإن مستقبل البطولة سيشهد دون شك بعض التعديلات التي تخص قانون البطولة، وربما يقع التكثيف من عدد الأندية المشاركة بعد أن أكد الجميع أن الفكرة طيبة وأنها قادرة على الاستمرار.

بيترهان (الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة اليد): هذا المشكل لم نتعرض له من قبل ووجدناه هنا في الدوحة، إلا أن قانون الاتحاد الدولي يسمح بانتداب لاعبين بهذا الشكل في هذه البطولة، ولكنني أعتقد أنه على ضوء التجربة التي عشناها في الدوحة يجب علينا إعادة النظر في هذا القانون، ومنع بعض اللاعبين من القدوم كقراصنة للمشاركة في البطولة، ثم العودة بسرعة إلى بلداهم سيكون انتقال اللاعبين مسموحاً به ولكن لا يكون في فترات قصيرة مثل ما حدث ولا من أجل اللعب في بطولة معينة فقط.

طاهر عمر: وهكذا فإن الهم الأول للاتحاد الدولي هو منح البطولة الحديثة فرصة التواصل، ثم التفكير في تعديل قوانينها لأن الهدف الرئيسي هو نشر اللعبة ومنح الفرصة لتنظيمها في أكثر من قارة وتدعيم توسعها في مختلف بقاع العالم وكسب آفاق جديدة.

أيمن جاده: فيما تبقى من وقت.. قبل الفاصل أحاول أن أجيب عن بعض تساؤلات المشاهدين، مصعب العنزي بعث يسأل لماذا لا تقدم قناة (الجزيرة) مباريات الدوري الأميركي لكرة السلة أو الـ N.B.A طبعاً نحن عادةً لا نقدم مباريات كاملة أو لا ننقل مباريات حية، إنما نقوم بالتغطية الإخبارية والتغطية البرامجية، ونكتفي بالتغطية الإخبارية للـ N.B.A.

سؤال طريف ورد من الأخ موسى حسن، من الخرطوم في السودان، يقول: لماذا يكون الحكم دائماً رجلاً نحيفاً لا يتحمل ضربات المصارعين في المصارعة الحرة؟ ولماذا لا يكون قوياً مثلهم؟ إلى جانب هذا السؤال هناك سؤال من إبراهيم القدسي، من (تعز) في اليمن، يقول: أريد أن أعرف مصداقية مباريات المصارعة الحرة التي نشاهدها على التليفزيون، وهل حقاً أنها مشوبة بالكثير من التصنع والتمثيل؟ الحقيقة أن في هذا السؤال يعني يتضمن الجواب نعم، في ذلك الكثير من الصحة، هناك الكثير من الاتفاقات والكثير من السيناريوهات، وربما هذا يفسر قضية الحكم التي سأل عنها الأخ المشاهد من السودان.

الأخ محمد، من إيطاليا، قال: أنا من المعجبين بالمنتخب الإيطالي، ومن هي أبرز الشخصيات التي قامت على تأسيسه وبنائه؟ طبعاً يعني السؤال ليس واضحاً بالضبط إذا أردت تاريخ المنتخب الإيطالي يعني ممكن أن نتعرض له في إحدى الحلقات القادمة، ولكن المنتخب ليس كالنادي، وبالتالي فهو يوجد مع وجود الاتحاد الوطني للعبة ومع انتشار كرة القدم في البلد المعني، ومعظم المنتخبات طبعاً الأوروبية والأميركية الجنوبية الشهيرة ظهرت للوجود في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين.

[موجز الأخبار]

تاريخ النادي الإسماعيلي المصري في ظل فوزه بلقب الدوري

أيمن جاده: عودة لطلباتكم واستفساراتكم، الصديق عبد الله أحمد من السعودية يطلب أن نعطيه المزيد من المعلومات عن فوز النادي الإسماعيلي بلقب الدوري المصري الأخير مع نبذة عن تاريخ هذا النادي العريق؟ هذا ما طلبناه من الزميل جمال هليل مراسلنا في القاهرة ووافانا بالتقرير التالي:

تقرير/ جمال هليل: ارتبط اسم الإسماعيلي المصري بالأداء الكروي الجميل الذي يرضي أذواق عشاق الكرة المصرية بكل انتماءاتهم، فأطلق عليه "برازيل الكرة المصرية"، حتى جماهير الأهلي والزمالك المتعصبة لا يمكن أن تنكر حلاوة أداء هذا الفريق الذي يميل للاستعراض وتحقيق المتعة لكل من يتابعه، أثبت الإسماعيلي هذا الموسم أنه الفريق الوحيد الذي يمكنه الوقوف في وجه الأهلي والزمالك فانتزع بطولة الدوري عن جدارة واستحقاق بعد معاناة صعبة ومنافسة قوية طوال الموسم.

إبراهيم عثمان (نائب رئيس النادي الإسماعيلي): إحنا نفسنا إن يبقى فيه كذا نادي في مصر، مش الأهلي والزمالك أو الإسماعيلي، لأ، نفسنا يبقى فيه 5، 6 فرق، 7 فرق بتنافس على الدوري، كل دوة بيخدم الكرة المصرية، في الآخر بنلاقي منتخب قوي، بنلاقي لعبة قوية.

أبو طالب العيسوي (مدرب في الإسماعيلي): طول عمر النادي الإسماعيلي طول عمره فيه أجيال عظيمة، وطول عمره فيه أجيال محترمة، وطول عمره فيه أجيال لعيبة على مستوى عالي جداً، يمكن مروراً بالكابتن المرحوم رضا والكابتن شحته، وبعد كده الكابتن على أبو جريشة مروراً بالكابتن حازم الله يرحمه، والكابتن عماد سليمان الكابتن حمدي نوح، مروراً برضو بالأجيال اللي هي دلوقتي محمد صلاح، وكان أحمد العجوز، ما شاء الله يعني طول عمر النادي الإسماعيلي كرة مميزة، كرة لها طابع وأداء خاص من نادي الإسماعيلي.

جمال هليل: يقع النادي الإسماعيلي في مدينة الإسماعيلية التي تبعد بمسافة مائة كيلو متر في الشمال الشرقي لمدينة القاهرة، وارتبط النادي باسم المدينة وهو الوحيد الذي فاز بالدوري ثلاث مرات بعد الأهلي والزمالك، حيث حقق أول بطولة للدوري في تاريخه عام 67، وفاز بالبطولة الثانية عام 90، والثالثة هذا الموسم، كما فاز ببطولتين لكأس مصر عام 97 وعام 2000.

فاروق جعفر (المدير الفني للإسماعيلي): البطل هو اللي بيحقق الإنجازات على طول، وهو اللي على طول بينافس على بطولة، هو اللي عنده أكبر كم من البطولات وخصوصاً في فترة معينة زي ما نقول الأهلي في السبعينات والزمالك في الثمانينات، والأهلي والزمالك قسموا التسعينات مع بعض دلوقتي إحنا بنقول للإسماعيلي هو بتاع الألفية الثانية، فنتمنى -إن شاء الله- إن هو يستمر كبطل، وعنده كل العناصر المتوفرة إن هو يستمر ويحافظ على الإنجاز اللي عمله في بطولة الدوري.

خالد القماش (مدرب في النادي الإسماعيلي): أعتقد إن الكلام ده كله، لأن الإسماعيلية بتتنفس كرة قدم، الناس هناك بتعشق كرة، كل شغلتها إنها بس كرة القدم دي عشقها، بتنام وتصحى على كرة القدم، فكل فكرها وكل دماغها إنها عاوزة تتمتع بكرة قدم، فالناس بتروح تتفرج على المتعة قبل ما تتفرج على النتيجة وعلى الكلام ده، وإن كان -الحمد لله رب العالمين- السنة اللي فاتت شرفنا الحمد لله رب العالمين كان موجود المتعة، لأن أفضل مباريات النادي الإسماعيلي -الحمد لله- السنة اللي فاتت أو أفضل مباريات الدوري المصري إسماعيلي أهلي، إسماعيلي زمالك، فارتبطت تملي بالنادي الإسماعيلي، بالإضافة لتحقيق أفضل نتائج، وعملية أنك أنت تحصل على بطولة في ظل منافسة شريفة جداً جداً مع أكبر ناديين في مصر اللي هو الأهلي والزمالك أعتقد إن ده شرف لينا كلنا -الحمد لله رب العالمين- إن إحنا ربنا قدر يكرمنا وخدنا الدوري -الحمد لله- السنة اللي فاتت.

جمال هليل: إذا كان الإسماعيلي هو ثالث الأندية المصرية جمعاً للألقاب المحلية بعد الأهلي والزمالك، لكنه يحتل المرتبة الأولى بالنسبة لها جميعاً، حيث يحتفظ بلقب أول نادي مصري يفوز ببطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 69، ورغم أن الإسماعيلي أخرج أجيالاً كروية كثيرة، لكنه يتميز بوجود عائلات كروية على مدار تاريخه أشهرها عائلة أبو جريشة التي أخرجت صلاح وعلي وعادل ومحمد كابتن الفريق حالياً، ثم آخر العنقود محسن أبو جريشة لاعب منتخب الشباب الآن.

محمد صلاح أبو جريشة (قائد فريق الإسماعيلي): كان أنا لي 7 من جدودي كانوا بيمثلوا النادي الإسماعيلي، في سنة من السنين، سنة 35 كان لي 7 من جدودي في فريق واحد وأساسيين في النادي الإسماعيلي، وبعدين تفرعوا بقى أبناؤهم لعبوا كرة واللي ما لعبوش كرة، منهم بقى اللي لعب واتشهر قوي اللي هو الكابتن علي ووالدي، الله يرحمه، وكابتن سيد أبو جريشة، الله يرحمه، وكابتن عادل، المجموعة اللي هي اتعرفت قوي في.. في جيل..

جمال هليل: الستينات والسبعينات.

محمد صلاح أبو جريشة: آه، يعني بعد.. بعد ما انتشر بقى الإعلام والتليفزيون وكده، بس والحمد لله ممتدة، فيه بعد كده فيه محمد محسن بعدي.

عبد الحميد بسيوني (هداف النادي الإسماعيلي): إنما الحمد لله إن شاء الله بإذن الله ربنا قدر يكرمنا بالفوز ببطولة الدوري، وإن شاء الله يكلل جهودنا السنة اللي جايه كمان ونحافظ عليها إن شاء الله.

جمال هليل: من المفارقات الطريفة أن الإسماعيلي حقق البطولات المحلية والبطولة الإفريقية بمدربين مصريين هم علي عثمان، وشحته، ومحسن صالح، وعلي أبو جريشة، كما تأتي تلك البطولة دائماً على حساب الأهلي، كما حدث في آخر بطولة للدوري، ومن قبلها كأس مصر.

عماد محمد.. نجم عراقي من جيل الحصار

أيمن جاده: الصديق عبد الرحمن شافي -أيضاً لم يحدد بلده- وافنا ببريد إلكتروني يطلب فيه معلومات عن اللاعب الدولي العراقي المهاجم عماد محمد، طبعاً هو احترف مؤخراً مع نادي الاتحاد القطري، لكنه يقضي حالياً إجازة في بلده العراق، وقد طلبنا من مراسلنا هناك علي رياح أن يوافينا بتقرير عنه، وهذا ما فعل من خلال هذه الخلاصة.

تقرير/ علي رياح: نجم التحولات السريعة وصف يقترن بلاعب مثل عماد محمد لا تجد لديه في النظرة الأولى ما يشدك إليه، لكن مفعوله التهديفي مكَّنه في موسم واحد من الانتقال من الصفوف الخلفية لناشئي (الزوراء) إلى رحاب المنتخبات الوطنية، فكان من الملفت أن يختزل المسافات على غرار ما يفعله عداءو المسافات القصيرة مع إبداء القدرة على المطاولة ليصل إلى مكانة اللاعب الذي يعوِّل عليه المنتخب العراقي في إصابة الشباك، ولعل المؤشر المؤكد على ذلك أنه أحرز لقب الهدَّاف في أربع من البطولات السبع التي خاض غمارها.

عماد محمد (لاعب المنتخب العراقي): والله هو كل شيء يعني بالماضي يكون جميل، يعني واحد يتذكر أيام طفولته، يعني بالمدرسة الابتدائية يعني بداية حياتي الكروية، في أشبال كربلاء يعني لعبت مع أصدقائي، ونادي (الزوراء) يعني صاحب الفضل الأول والأخير عليَّ أنا كلاعب، لأن يحتضنوني من بداية يعني بداية حياتي وبداية مشواري في كرة القدم، ويعود إلهم كل الفضل إلهم ولجمهورهم الكبير.

علي رياح: فيه شيء من براعة حسين سعيد في إصابة الشباك، ولديه بعض ملامح أحمد راضي وهو يداعب المدافعين قبل أن يصيبهم في مقتل، لكنه وإن تأثر بالنجمين السابقين يريد أن يختط لنفسه طريقاً يضعه بين العناوين المشرقة للكرة العراقية، أو ربما العربية أيضاً، لاسيما وأنه لم يكمل العشرين من عمره، ويثني المدربون على سرعة استيعابه واكتسابه فنون الأداء الهجومي الفعَّال.

عدنان حمد (مدرب المنتخب العراقي): عماد تدرج بشكل سريع جداً، وهذا عائد إلى موهبته وإلى إمكانيته الكبيرة في أن يكون لاعب ذو مهارات عالية ومستقبل أمامه كبير.

علي رياح: وفي سجل عماد محمد 17 مباراة دولية، و7 بطولات خارجية كانت غلته التهديفية فيها 25 هدفاً، أهمها 8 أهداف في تصفيات ونهائيات آسيا للشباب، والذي توجته نجماً وهدافاً للبطولة إلى جانب أهدافه الجميلة في تصفيات المونديال.

عماد محمد: والله أنا أعتبر إن كل المباريات، يعني أكثر المباريات كانت يعني فاصلة بالنسبة لي يعني المباراة كانت في ملعب الشعب، يعني بعد مجيء من منتخب الشباب، وكنت يعني.. يعني من اللاعبين البارزين بحصولنا على كأس آسيا، يعني أردت أن يعني أن أكون أكمل مشواري يعني شون أكمل فمباراتي مع تايلاند اللي نزلت فيها النص ساعة الأخيرة قدرت أن أكسب الأضواء مرة ثانية وأسجل هدف، وواحدة يعني.. يعني كرة بالعمود يعني أردت أسجل الهدف ثاني.

علي رياح: في أوج اتقاد مهارته بعد تصفيات كأس العالم فُتحت لعماد محمد نوافذ الاحتراف، فجرى الحديث عن عقود قدمتها أندية إيطالية وأخرى إنجليزية، وحين كان عماد في مكان قريب من إتمام الحلم، تبدد الأمل في الاحتراف لدواعي غير رياضية فدخل نجم العراق الصاعد في دوامة البحث عن وعاء احترافي بديل، وفي الاتحاد القطري أبدع القادم الجديد بعد أن تأقلم سريعاً، وكانت له بصماته الماهرة إللي امتزجت مع مجهودات الزملاء لتصنع مزيداً من نجاحات الفريق في موسم استثنائي متألق.

عماد محمد: أول تجربة لي يعني تجربة احترافية، وخلال شهر واحد لعبت بطولتين، بطولة كأس ولي العهد وكأس الأمير، وقدرنا نحرز ثاني على كأس ولي العهد، وأول على كأس الأمير، والحمد لله توفقت، وأحرزت هداف البطولة.

علي رياح: بعد أجيال متصلة من نجوم الكرة العراقية وبعد أن كاد الغياب أو التغييب دولياً يصيب الجيل الحالي بالتوقف والتلاشي يأتي نجاح عماد محمد ليؤكد الحاجة إلى الحضور الخارجي المستمر من أجل تقديم المزيد من المواهب.

علي رياح - (الجزيرة) - بغداد.

أفضل وأطرف جمهور في تاريخ كرة القدم

أيمن جاده: سؤال غريب ورد إلينا: من هو أفضل وأطرف جمهور في تاريخ كأس العالم لكرة القدم؟ هذا سؤال جاء من الأخ آدم محمود من السودان.

الحقيقة كل الجماهير تقدم الطرافة في تشجيعها، في أسلوب لباسها، في ما تفعله، لكن التقرير التالي يحاول أن يقدم لمحةً عن بعض هذه الجماهير وما تفعله، نتابع.

تقرير/ ليلى سماتي: هل يمكن للرياضة بشكل عام أن تبقى على قيد الحياة بلا جماهير؟ فإذا كان الجسد يحتاج إلى روح، والطعام إلى بهارات والحياة إلى لون ورائحة، فكيف يمكن لكرة القدم التي يتنفسها معظم شعوب الكرة الأرضية كيف يمكن لها أن تصمد من دون هواء؟

أليست الجماهير هي أوكسجين الحياة للعبة الأولى في العالم؟ لغة الأرقام التي لا تكذب ولا تتجمل هي خير ما يقدم الدليل على أن الجماهير لم يتوقف دورها عن الحضور المتزايد من مونديال لآخر، بل لعبت دوراً متنامياً في رفع مستوى المنتخبات، لأن الجماهير وحدها تملك كلمة السر التي تشحذ عزائم اللاعبين وتجعلهم يتفوقون على أنفسهم ليرتقوا بمستواهم إلى أفضل الدرجات.

لغة الأرقام تقول إن الذين تابعوا أول مونديال عام 30 في الأوروجواي كان عددهم 434 ألف متفرج، وليبلغ في فرنسا مليوني متفرج، علماً بأن الرقم القياسي شهدته الولايات المتحدة عام 94 بأكثر من ثلاثة ملايين متفرج، تصاعد منطقي إذا قارناه بازدياد عدد الدول المشاركة وارتفاع عدد المباريات إلى 18 مباراة عام 30 بمشاركة 13 منتخباً مقابل 64 مباراة بمشاركة 32 منتخباً عام 98، تصاعد منطقي اقترن -طبعاً- بهوس كبير لكرة القدم من البشرية جمعاء، وهكذا لم يعد هناك مجال للخوض في بطولة عالمية دون الحديث عن الجماهير لدرجة أن النجاح لا يُقرن لأي بطولة إلا إذا كان الإقبال الجماهيري مرتفعاً، فالبطولة الناجحة في المقام الأول هي التي حققت تفوقاً جماهيرياً على سابقاتها كيف لا ودور الجماهير ازداد أهمية وتبلور واكتسب أبعاداً إضافية منذ تاريخ بزوغ شمس كأس العالم على وجه الأرض، ولتصبح الجماهير عنواناً عريضاً من عناوين كرة القدم، لأنها أضفت على البطولة أجواء جديدة لم تعهدها من قبل، خاصة في المونديالات الأخيرة.

طريقة تشجيع المنتخبات بمختلف أنواعها تغيرت واختلفت من بلد لآخر، بل سجلنا فيها ثورة حقيقية في التغييرات وطريقة أداء التشجيعات والتميز بالألوان والروح وفكر الأداء من تشجيع إلى آخر، إلى أن وصل في أيامنا هذه -ونحن نطفئ شمعة أولى مونديالات الألفية الثالثة- إلى نقطة الإبداع وفي أحيان كثيرة قارب الخيال الإنساني العجيب، وأصبحت التشجيعات تنبع من فكر وحضارة وطبيعة المجتمع، فتتجسد تقاليده وعادات ذلك المجتمع في لوحات فنية متعددة الألوان، ونجح الكثير من المشجعين في تجسيد فرحتهم وغضب مجتمعهم وبيئتهم من خلال التعبير عن مساندتهم لفرقهم في مختلف ملاعب العالم، وجاءت المرأة كعنصر فعال في خلق خلطة تشجيع سحرية تجمع بين الجمال والروح الوطنية وتقاليد وعادات مختلف المجتمعات العالمية.

ومهما تحدثنا عن أهمية الجمهور وحضوره الفعال في مدرجات ملاعب كرة القدم فإننا سنبقى دائماً بحاجة إلى الحديث والبحث في أمر مشجعي كرة القدم، وبالذات أثناء نهائيات أغلى الكؤوس العالمية التي دونت سجلاتها منذ عام 30 النمو المذهل والتطور الثوري في طريقة التشجيع، والتي واكبت -وبعيداً عن المبالغة- التطور التكنولوجي الذي وصل إليه عقل الإنسان.

أهم إنجازات ومزايا العداء مايكل جونسون

أيمن جاده: الصديق عباس علي من مملكة البحرية بعث يسأل عن العداء الأميركي الشهير (مايكل جونسون) ما هي أهم إنجازاته وما هي أبرز مزاياه كعداء لسباق الـ 400 متر وأيضاً 200 متر، التقرير التالي يتولى الإجابة.

تقرير/ طاهر عمر: لم يكن الأميركيون يتوقعون أن يقدر أحد أبطال ألعاب القوى على تعويض العداء الأسطورة (كارل لويس) وبدى أن الافتراض حتى ولو تحقق فإنه لن يحدث إلا بعد سنوات طويلة، صحيح أن البطل الجديد لم يمتلك سجلاً يوازي السجل الفريد للعداء (كارل لويس)، كما أن هذا البطل الذي أطل فجأة لم يكن يمتلك الأسلوب المتميز (للويس) إلا أنه طرق باب الشهرة ونجح في تحقيق شيء لم يحققه البطل (كارل لويس) وهو جمع الثنائية التاريخية بين سباقي مائتي متر وأربعمائة متر في نفس البطولة وهو أمر ليس في المتناول. (مايكل جونسون) الملقب بالسوبرمان، دخل التاريخ بهذه الخصوصية الفنية الصعبة عندما فاز في أولمبياد أتلانتا بسباقي مائة متر وأربعمائة متر، وهو ما اعتبره الفنيون إنجاز القرن العشرين نظراً للاختلاف الجوهري فنياً بين المسابقتين، إلا أن ما يمتلكه هذا العداء منحه القوة لتحقيق ما لم يحققه غيره، وفي الواقع فإن هذا الشاب المولود عام 67 في (دالاس) أبهر المدرب (كلايت هارت) الذي اكتشفه عندما كان طالباً جامعياً، فحوله إلى بطل عام 87، وعندما أقحمه المدرب لدعم فريق التتابع، فاجأ الجميع بتسجيل عشرين ثانية و41 جزءاً مئوياً في مسافة مائتي متر، وهو رقم جامعي، وتهيأ له الانضمام إلى لائحة المنتخب الأميركي عام 88 استعداداً لأولمبياد سول إلا أن الإصابة حرمته من بلوغ مبتغاه رغم أنه كان حقق وقتاً مميزاً قبل ذلك عندما قطع مسافة 200 متر في عشرين ثانية و7 أجزاء مئوية، وكذلك 45 ثانية و23 جزء مئوي في 400 متر، لكنه ثأر لنفسه عام 90 عندما نزل تحت حاجز العشرين ثانية في سباق مائتي متر، كما نزل تحت حاجز الـ45 ثانية في سباق 400 متر، وتواصلت الانتصارات للبطل في سباق 400 متر، وتواصلت الانتصارات للبطل الجديد بأسلوبه المميز وطريقته الفريدة في طي الأمتار بسرعة البرق، وعندما نجح خلال التجارب الإعدادية للمنتخب الأميركي قبل أوليمبياد أتلاتنا في تحطيم الرقم العالمي لسباق 100 متر والذي كان يملكه الإيطالي (بترو مينيا) قاطعاً المسافة في 19 ثانية و66 جزءاً مئوي، تأكد للجميع أنهم أمام بطل خارق، وقد أكدت أوليمبياد أتلاتنا ذلك عندما حقق إنجازه الفريد وجمع بين السباقين، ولم تتوقف المسيرة الموفقة لهذا البطل الفريد، حيث حقق أفضل الأوقات كما حطم في بطولة العالم في إشبيلية عام 99 الرقم العالمي لسباق 400 متر والذي كان يملكه مواطنه (هاري بوبش) وهو رقم صمد لمدة 11 عاماً، وقد قطع (جونسون) المسافة في 43 ثانية و29 جزء مئوي، ورغم الاصابات التي لحقته في العام 2000، فقد تمكن من فرض نفسه في أوليمبياد (سيدني) مؤكداً أحقيته في أن يكون في قلوب الأميركيين خليفة (لكارل لويس) وأحد أفضل عدائي المسافات القصيرة التي عرفها التاريخ، ولعل التتويجات المتواصلة من طرف أهل الاختصاص لهذا البطل الفذ دليل كافٍ على المكانة المميزة التي يستحقها في سجلات تاريخ ألعاب القوى.

[فاصل إعلاني]

مارادونا.. أفضل لاعب كرة في التاريخ

أيمن جاده: المزيد من الأسئلة والطلبات، الصديقان طاهر الجندوبي من تونس وصالح صالح من سوريا بعثا يطلبان تقريراً عن النجم الأرجنتيني العالمي (دييجو أرماندو مارادونا) ولماذا يصفه الكثيرون بأنه أفضل لاعب كرة في التاريخ أو على الأقل أحد أفضل اثنين، التقرير التالي يحاول تقديم الإجابة.

تقرير/ظافر الغربي: ذات صيف من عام 86 توحدت قواميس كرة القدم في طبعه حديثة واتفقت على أن شرح اسم (مارادونا) لا تكفيه المفردات التقليدية التي توضع مقابل أسماء كبار اللعبة الشعبية الأولى ومشاهيرها، وتم اختيار صفة العبقري للدلالة على القيمة الخالصة لهذا اللاعب الذي جمع في قدمه اليسرى كل علوم كرة القدم وفنونها وأسرارها، فهو اللاعب الذي استطاع أن يكتب صياغة جديدة لكرة القدم مؤكداً مهما قيل عن الكرة العصرية ومهما تنوعت استراتيجيات المدربين الدفاعية إن لم نقل الهدامة فإن الأقنعة تسقط أمام الرقي الكروي والفنيات التي لا يتداولها سوى العباقرة الذين يطلون علينا بعد عقود من الزمن، ولأن البطل يفتقد في الليلة الظلماء، فالإجماع كان واحداً على أن المونديال الآسيوي غاب عنه نجم من سلالة الأرجنتيني، قد تختلف الآراء حول اختيار الوصف الملائم لكأس العالم 2002، وما حفلت به من أحداث مثيرة، ولكن يستبعد أن يمتد الخلاف حين يدور الحديث عن صناع القرار في المنتخبات المشاركة.

ولنا أن نسأل من هو اللاعب الذي حفر اسمه في ذاكرة الجماهير والمشاهدين الذين لم يطالهم التشفير؟ الإجابة تعيدنا قطعاً إلى ذلك الموعد التاريخي الذي مرت عليه 16 سنة، إنه المونديال المكسيكي الذي اقترن اسمه بروائع الفتى الأرجنتيني (مارادونا) ظاهرة (مارادونا) انطلقت فصولها قبل هذا الموعد، فالسحر المارادوني بدأ مفعوله مع نهاية السبعينات ثم بلغ ذروته في مونديال 86 وكان (مارادونا) في طريقه لتحقيق إنجاز كبير لولا ضياع الكأس العالمية بعد 4 سنوات، ورغم الخروج الحزين عام 94 في المونديال الأميركي، فإن عبقري الأرجنتين ظل يشغل العالم على مدار العام، ليُذكر في كل مناسبة كبيرة، فلا مونديال 98 قدم البديل ولا المونديال الآسيوي كان أفضل حال، لذلك ظل (مارادونا) الغائب الحاضر والبدر الذي لا بديل له.

أيمن جاده: الأخ المشاهد مهند عماد فلسطين بعث يطلب المزيد من المعلومات عن ما قدمناه في أول حلقة من هذا البرنامج عن رياضة (الكيك بوكسينج) Kick Boxing أو الملاكمة الركل أو التي تعرف أحياناً (بالتاي بوكسينج) والتقرير التالي يواصل الإجابة.

عبد المجيد كريبة (المدير الفني للاتحاد المغربي للكيك بوكسينج): طاف العالم بأسره في بداية السبعينات وخاصة سنة 1974، انطلاقة جديدة لنوع رياضي جديد أطلق عليه اسم.. اسم رياضات (Full Contact) آنذاك، حيث كان.. كان مشتق من رياضة الكاراتيه، وكانت آنذاك كانوا يستعملونه كرياضة كاراتيه كونتاكت (…..) كان يتخلط كذلك مع رياضة التايكوندو، ويحاول بيش من هنا.. بيش يوحدوا الاسم ديال هذا الرياضة، أخلقت يتحط عليها اسم الملاكمة الأميركية، من بعد تطورت كذلك حتى أصبحت اسم.. يطلق عليها اسم رياضة (الفول كونتاكت) هذه رياضة (الفول كونتاكت) ظهرت سنة 1974 بدأت تتطور في الولايات المتحدة الأميركية حيث تم خلق اتحاد دولي لهذه الرياضة هذه، من بعد كذلك.. بعد كذلك دخلت إلى أوروبا كذلك في حوالي سنة 1974/75 في السبعينات كذلك دخلت إلى.. إلى أوروبا، لكن سبب دخولها أوروبا هو (دومينيك فاليرا) آنذاك بدأت ها الرياضة تتطور في أوروبا.

فرياضة (الفول كونتاكت) هي تعتمد على الحركات يعني مجموعة من الضربات بالأيدي وبالأرجل، الضربة.. الضربة الأمامية الـDirect يعني تكون باليمين أو باليسار، ويجب هذه.. على هذه الضربة أن توجه إلى الوجه، كذلك المتباري يمكن أن يؤدي ضربة إلى الجسد، فهذا الجذع يجب اللكمة أن تكون من الخصر حتى الكتف، يعني.. ولكن هناك واجهة يملى عليها اللكم باللكمة الأمامية خاصة داخل العنق هذا ممنوع، يعني ممنوع الضرب هنا داخل العنق، كذلك هنالك لكمة نصف دائرية ويطلق عليها اسم (الكروشيه)، (الكروشية)، كذلك هناك لكمة تصاعدية وتسمى (ايبرتيد) هذه كذلك اللكمة تأتي من التحت إلى الأعلى، هناك الرفسة الأمامية وتسمى بـFront Kick ممكن المتباري أن يصعد بالركبة حتى الأعلى ويوجه الضربة إلى الجذع، هذه الضربة تسمى ضربة نصف دائرية وسطية وكذلك يمكن أن يوجه هذه الضربة إلى الوجه، هناك كذلك ركلة تسمى ركلة جانبية ويطلق عليها Side Kick كذلك هنالك حركة يطلق عليها Spen double kick وهي حركة دائرية بالرجل يعني للخصم يوجهه إلى في غالب الأحيان توجه إلى.. إلى الوجه أو إلى الرأس، وتكون باليمين وبالشمال، ثاني حركة أخرى تسمى Spen jon torund Kick.

رياضة (الكيك بوكسينج) على المعتبر أن يوجه مجموعة من الركلات في الفخذ تكون إما من الخارج إلى الداخل أو من الداخل إلى الخارج، وكذلك ممكن لمتباري رياضة الـKick Boxing أن يدافع هذه الحركة الموجهة إلى الفخذ بطريقة.. بطريقة يعني.. يعني عندما تكون الضربة موجهة إلى الفخذ ممكن أن يصدها بساق الرجل، وهذه الحركة لا تحسب كنقطة.

فمباريات الـKick Boxing تجري في 3 جولات ولكل جولة دقيقتين مع دقيقة استراحة بين كل جولة، كذلك فيه رياضة الـFull Contact ممكن للخصم أن.. أن توجه له ضربة قاضية، والضربة القاضية هي عندما يسقط الخصم ويعجز عن الحركة ويعد له الحكم من 1 حتى 15، في حين بعض الضربات القاضية ممكن للحكم أن يعد رقم 1 ويعلن عن انتهاء المباراة يستدعى الطبيب لكي تتم معالجة المصاب في أقرب وقت.

الرياضات البحرية

أيمن جاده: الصديق المشاهد سيف الهمري من سلطنة عمان، وأيضاً الأخ المشاهد مجد الباقر من العاصمة القطرية الدوحة بعثا يطلبان التعريف بما يقصد بالرياضات البحرية، خصوصاً ونحن في موسمها الآن، التقرير التالي سيتولى تقديم الإجابة عن ذلك.

تقرير/ليلى سماتي: الرياضات البحرية متنوعة ووافية الاختصاص، منها من استحوذ علي قلوب العائلة الأوليمبية فيما تبقى البعض منها تناضل من أجل إدراجها تحت راية السلام والأمان.

فمن التجديف بمختلف سباقاته إلى التزلج بألواح مختلفة الشكل على المياه الزرقاء، مروراً باليخوت وجمال مغامراتها، إلى القوارب والشراع بتعدد فروعها، ثم بعيداً عن القوة الطبيعية إلى الزوارق ذات المحركات وقوتها الخارقة، إلى رياضة الغوص في أعماق البحار بأنواعها، ثم إلى رياضة الغطس الأوليمبية.

وإذا حاولنا أن نسلط الضوء –حتى ولو بإيجاز- على رياضات المياه الزرقاء خاصة الأوليمبية منها، فالبداية ستكون من التجديف، تلك الرياضة التي ظهرت إلى الوجود مع ظهور الإنسان، وأدرجت ضمن البرنامج الأوليمبي في دورة برلين عام 1936، وتتضمن منافساتها سباقات للفردي والزوجي والفرق، ويكون خط سباقات التجديف مستقيماً شرط أن يكون عرض مجرى الزوارق قادر على استيعاب أربعة فرق على الأقل، أما رياضة اليخوت وإذا بحثنا في أصل نشأتها فإننا سنجدها هولندية، لكن البريطانيين كان لهم الفضل في إشهار إبحار اليخوت في أوائل القرن التاسع عشر، وساهم الأميركيون في تطوير هذه الرياضة من خلال تنظيم أشهر وأغلى السباقات في العالم على الإطلاق.

رياضة الشراع الأوليمبية، متفرعة بمختلف أنواعها من قارب إلى آخر، من قارب الـ470 إلى الليزر بأنواعه ثم إلى (الكاتاماران)، وقد أدرجت هذه الرياضة ضمن قائمة الرياضات الأوليمبية ولعل أكثر المؤهلين للبروز فيها من هواة التزلج المائي أو هواة التزحلق على الجليد لوجود قواسم مشتركة بين هذه الأنواع من الرياضات.

الزوارق ذات المحركات وهي رياضة من الرياضات البحرية الحديثة الغير معتمدة أوليمبياد حيث أدرجت مرة واحدة ضمن البرنامج الأولمبي، كان ذلك عام 1908 لكنها تحظى بشعبية كبيرة في مختلف أنحاء المعمورة، وهي تنقسم إلى فئتين.

الفئة الأولى: بما فيها فريق (الفيكتور) الإماراتي العربي حامل اللقب العالمي.

والفئة الثانية: هي عبارة عن زوارق مزودة بمحركات أقل قوة وتكون عادة أصغر حجماً من الفئة الأولى.

رياضة الغطس الأوليمبية تجاوزت كل حواجز المخاطر بقفزة إلى الماء من ارتفاع معين يؤدي فيها المتسابق حركات فنية قريبة من حركات الجمباز، واستطاعت هذه الرياضة أن تأخذ شكلها الاستعراضي التنافسي وأحياناً التحدي البطولي بالقفز من أعالي الصخور والجسور إلى مياه البحار والأنهار.

أخيراً إلى الغوص في أعماق البحار، الغوص بكتم النفس إلى أعماق بسيطة ولمدة قصيرة والغوص مع الهواء المضبوط في قارورة لفترات زمنية مختلفة ولا يزيد الغوض فيه أكثر من 60 متراً، كلما زاد العمق قل الوقت، ولكي يتسنى للغواص البقاء أكثر يجب عليه زيادة نسبة غاز (الهليوم) لكي يستطيع البقاء أكثر والغوص أعمق، لأن الأوكسجين على عمق 90 متراً يصبح ساماً.

أما الغوص التجاري وهو ينفذ باستعمال خراطيم طويلة متصلة بمضخات هواء على السطح، وهذا النوع من الغوص للأعمال الطويلة في أعماق البحار والأنهار.

فوز المريخ السوداني بكأس أبطال الكؤوس الإفريقية

أيمن جاده: المشاهد عبد السلام أحمد من دولة الإمارات العربية المتحدة بعث يطلب أن نتحدث بالتفصيل عن كيفية فوز نادي المريخ السوداني بكأس أبطال الكؤوس الإفريقية لكرة القدم من قبل طبعاً، مع نبذة عن هذا النادي العريق، وقد طلبنا القيام بهذه المهمة من مراسلنا في الخرطوم سامر العمرابي فوافانا بهذا التقرير.

تقرير/سامر العمرابي: أندية سودانية عريقة شاركت في العديد من البطولات الأفريقية منها من احتل مراكز متقدمة ومنها من خرج مبكراً، ولكن المريخ تميز عن سائر الأندية السودانية، بإحرازه لبطولة الكؤوس الأفريقية المعروفة بكأس (مانديلا) في عام 89 من القرن الماضي كأول إنجاز لفريق سوداني لم يتكرر حتى الآن.

فيصل محمد عبد الله (نائب رئيس نادي المريخ): حقيقة نحن في مجلس إدارة نادي المريخ عام 89 برئاسة الأخ المرحوم (عبد الحميد الطرح) وسكرتاريتي وأمين خزينة الفاتح عبد القادر المجدوب وبقية الأخوة الأعضاء أولينا على أنفسنا أن نبذل قصارى جهودنا لنحقق أول بطولة للسودان.

سامر العمراني: فريق متجانس لم يتخطى عدد أفراده سبعة عشر لاعباً في سابقةٍ فريدة، خاض به الجهاز الفني مباريات البطولة منذ دور الستة عشر أمام (البنزرت التونسي) و(باترونيد) الكنجولي في دور الثمانية، وصولاً إلى (جورماهيا) الكيني في دور الأربعة، محققاً نتائج إيجابية في ملاحم بطولية لن تنسى.

محمد عبد الله مازدا (مساعد مدرب نادي المريخ سابقاً): الفريق كان في شكل معسكر مستمر يعني لمدة انتهاء فترة المنافسات، بيلعبوا مباراة الأفريقية وبيجوا بيؤدوا مباراة.. في الدوري المحلي آنذاك، وكان بيتناولوا ثاني، يعني يمكن دي أبعدت الفريق من ذوي الإصابات، والفريقان في.. حتى الفوز بيصير روح تعاون كبير وانسجام كبير.

سامر العمرابي: وجاء ساعة النصر وتحقيق الحلم في المباراة النهائية، وكان (بندل يوناتيد) النيجيري المرشح الأقوى للبطولة، ولكن بالعزيمة والإصرار كان الحفاظ على هدف الخرطوم الوحيد، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي ليحرز المريخ كأس البطولة ويتسلمه في حضورٍ رسمي وإداري كبير.

فتح الرحمن سانتو (هداف نادي المريخ سابقاً): وكنا دائماً بنجلس مع بعضنا البعض لازم إننا نغلب، وقبل من بداية المباراة.. من المرحلة الأولى اللي هو الدور الـ16، ثم بنجلس سوى وبنتكلم عن المباراة المقبلة إن إحنا لازم نغلب المباراة الأولى علشان نمشي نشوف دولة أخرى.

سامر العمراني: مظاهر الفرح والاحتفاء لم تكن حكراً على أنصار المريخ فقط، بل عمت الرياضيين، واعتبر إنجاز المريخ بمثابة عودة الروح إلى الكرة السودانية التي طال عليها طعم النصر.

فوز المريخ ببطولة الكؤوس الأفريقية في عام 89 كان مرده للاستقرار الإداري والفني في تلك الفترة وعزيمة اللاعبين لتحقيق نتيجةٍ إيجابية وإنجازٍ يحسب للكرة السودانية.

سامر العمرابي (الجزيرة)-لبرنامج (سؤال في الرياضة)- الخرطوم.

آثار الفرق غير المشهورة في كأس العالم

أيمن جاده: سؤال ورد من هي الفرق التي تركت أثراً في بطولات لكأس العالم من غير المنتخبات الكبيرة أو التي فازت بالكأس؟ هذا السؤال ورد من ميشيل عطا الله من العاصمة اللبنانية بيروت. طبعاً ما فهمناه من السؤال هو تلك المنتخبات التي تركت أثراً سواء لأسباب سلبية أو إيجابية في كأس العالم، والتقرير التالي يلخص أبرزها.

تقرير/حمد جاسم: كثير ما شهدت كأس العالم في أدوارها النهائية منتخبات لا تنسى لأسباب إيجابية أو سلبية، وخصوصاً من المنتخبات غير المرشحة للمنافسة على القمة من هذه المنتخبات كوريا الشمالية التي شاركت في نهائيات كأس العالم 66، وهي مرشحة لدور الضحية، وعزز هذا الاعتقاد سقوطها في المباراة الأولى بثلاثة أهداف سوفيتية، لكنها نجحت في الخروج متعادلة مع تشيلي بهدف لمثله، وفي المباراة الثالثة حققت مفاجأة ضخمة بالفوز على إيطاليا بهدفٍ وحيد كان كافياً لإقصاء الإيطاليين والصعود بالكوريين إلى دور الثمانية، حيث تقدموا على البرتغال بثلاثة أهداف في أول ربع ساعة، إلا أن البرتغاليين نجحوا بقيادة (يوسيفيو) في إحراز خمسة أهداف على مدى الشوطين لتنتهي المباراة برتغالية بخمسة أهداف لثلاثة، ويغادر الكوريون البطولة برؤوس مرفوعة بعدما لقبهم الأوروبيون بالسحرة.

في العام 74 وصل منتخب زائير إلى ألمانيا وهو يحمل كأس الأمم الأفريقية ولقب الفهود وحقائب الطعام الخاص بهم والذي يعتمد على لحم القرود، وبصحبة ساحر الفريق وتعويذاته، ولكن ما أن بدأت البطولة حتى تعرضت الأفارقة لأسوأ النتائج في تاريخ مشاركاته في كأس العالم، فقد فازت عليهم اسكتلندا بهدفين نظيفين والبرازيل بثلاثة أهداف لصفر، ويوغوسلافيا بتسعة أهداف مقابل لا شيء، لينقلب السحر على الساحر، وتغادر زائير البطولة من الباب الصغير بعد مشاركتها الوحيدة المهينة التي التصقت باسم زائير الذي تحول أخيراً إلى الكونغو الديمقراطية.

في إسبانيا 82 كان الحضور الجزائري طاغياً عندا نجح أبناء الأوراث في كسر كبرياء الألمان عندما هزموهم بهدفين مقابل هدفٍ واحد، وبعد خسارتهم بهدفين نمساويين فازوا على تشيلي بثلاثة أهداف لهدفين وغادروا البطولة بسبب تواطؤ الألمان والنمساويين كأول فريق يتم إقصاؤه من الدور الأول رغم تحقيقه انتصارين.

في المكسيك 86 ظهرت الدنمارك لأول مرة في كأس العالم، وبث أداؤها الرعب في قلوب المرشحين للكأس، فقد فازت على اسكتلندا بهدفٍ ثم سحقت الأوروجواي بطلة العالم الأولى بستة أهداف مقابل هدف واحد قبل أن تتغلب على ألمانيا بهدفين دون رد، لكن المفاجأة انعكست في الدور الثاني عندما سقطت الدنمارك بهدفٍ مقابل خمسة أمام إسبانيا التي أحرز لها (بوترا جينيو) أربعة أهداف.

في إيطاليا 90 كان اسم المفاجأة هو الكاميرون ومنذ اللحظة الأولى، فقد هزمت حاملة اللقب الأرجنتين بهدف في مباراة الافتتاح التي أكملها الأفارقة بعشرة لاعبين. بعد ذلك كان الفوز على رومانيا بهدفين لهدف، ثم كانت الخسارة المريبة بأربعة أهداف روسية قبل أن ينتصر أُسود الكاميرون بقيادة نجمهم المخضرم (روجيه ميلا) على كولومبيا بهدفين مقابل هدف واحد الدور الثاني، وفي دور الثمانية –وهي أبعد مرحلة بلغها الأفارقة حتى الآن في كأس العالم كانت الخسارة الصعبة أمام إنجلترا بهدفين لثلاثة- بعد وقت إضافي ليغادر الفريق الأخضر والأحمر والأصفر البطولة محاطاً بالهيبة والاحترام.

دور مشابه لعبه منتخب نيجيريا عام 94 بقيادة (ياكيني) و(أُوكاشا) والبقية، ففاز على بلغاريا بثلاثة أهداف نظيفة، وعلى اليونان بهدفين نظيفين، لكنه خسر أمام الأرجنتين، ثم في الدور الثاني أمام إيطاليا بهدف لاثنين في المرتين، ليغادر البطولة مرفوع الرأس.

أما في مونديال 2002 فقد لعبت منتخبات كوريا الجنوبية وتركيا والسنغال أدواراً لم يكن أحد يتوقعها، فإن توقفت إنطلاقة المنتخب السنغالي في ربع النهائي- وهي نتيجة رائعة لمنتخب يشارك لأول مرة في عُرس الكرة العالمية، فإن المنتخب الكوري انطلق في سلسلة من النتائج الإيجابية منذ الدور الأول متخطياً بولندا بهدفين نظيفين، وبعد تعادله مع الولايات المتحدة صعد إلى الدور الثاني على حساب البرتغال بهدفٍ نظيف قبل أن يواصل تألقه في ثمن النهائي بالفوز على إيطاليا بالهدف الذهبي بعد مباراة مشهودة، ثم أضاف إلى سلسلة ضحاياه المنتخب الإسباني في ربع النهائي عندما تأهل على حسابه بركلات الترجيح قبل أن تتوقف مسيرة الكوريين في نصف النهائي بالخسارة أمام ألمانيا ليكتفوا بالمركز الرابع في الترتيب العام، ورغم الشبهات التي حامت حول مسألة التحكيم، فإن المنتخب الكوري الجنوبي منح القارة الأسيوية سبقاً هاماً وإنجازاً تاريخياً.

ولم تكن مسيرة المنتخب التركي أقل إثارة حيث صعد إلى الدور الثاني وراء البرازيل بتعادل مع كوستاريكا وفوزٍ على الصين، إلا أن الفوز على اليابان في ثمن النهائي بهدفٍ نظيف، ثم الفوز على السنغال في ربع النهائي منح المنتخب التركي بطاقة نصف النهائي ليجد أمامه منتخب البرازيل، ويخسر بهدفٍ نظيف مكتفياً بالمركز الثالث، وهو مركز يعد إنجازاً خارقاً لكرة القدم التركية.

وبالطبع فإن الذاكرة الرياضية لن تنسى ما قدمه المنتخب السنغالي الذي عادله الفضل في إضفاء أجواء إفريقية بحتة على مونديال كوريا واليابان، ممهداً لأكثر النتائج مفاجأة في تاريخ كأس العالم، فقد حمل مسؤولية الإطاحة ببطل العالم حامل اللقب المنتخب الفرنسي في المباراة الافتتاحية، وبهدفٍ نظيف فتح الباب أمام مفاجآت مونديال 2002.

رحلة البرازيل نحو الفوز بكأس العالم 2002

أيمن جاده: أخيراً عدد كبير من الأخوة المشاهدين، من بينهم أحمد الهاجري من الدوحة، محمد الغنيم من الكويت، سعد الشهري من السعودية، كميل ندر من لبنان، وغيرهم طلبوا منا نبذة عن رحلة البرازيل نحو الفوز بكأس العالم في كوريا واليابان 2002، وأيضاً أهداف البرازيل في هذه البطولة، والتقرير التالي يتولى القيام بذلك.

تقرير/ معز بولحية: البرازيل في خطر، كأس العالم من دون البرازيل، نهاية المدرسة البرازيلية، هذه وغيرها عناوين اختارها الكثيرون لوصف منتخب عليلٍ في تصفية المونديال الأسيوي ترك ثوب بطل العالم أربع مرات ليلبس ثوباً بدا غريباً عليه مع بداية التصفيات، ومألوفاً أمام دهشة الجميع مع نهايتها، ست هزائم ومدربان مُقالان وحيرةٌ وتساؤلات بعد مخاضٍ عسير انتهى إلى تأهل اعتبر الأصعب في تاريخ كرة القدم البرازيلية.

إرث التصفيات الثقيل لم يكن سوى حافز لأبناء المدرب (لويس فيليب سكولاري) الذي أخذ على عاتقه مهمة إعادة الهيبة للكرة البرازيلية بعد انحدار أسهمها إثر خسارة نهائي مونديال 98 أمام فرنسا، المهمة لم تكن بالهينة، لكن (سكولاري) الذي أشهر راية التحدي بإعلانه وأمام معارضة الجميع بمن فيهم رئيس البلاد استبعاد (روماريو) كان يعلم أن مونديال كوريا واليابان كان مفترق طرق جدي للبرازيل، ولابد لاجتيازه من اتخاذ قرارات حاسمةٍ، استبعاد (روماريو) ومساندة ودعم (رونالد) والذي سارع البعض إلى إعلان نهايته كروياً، والنتيجة منتخبٌ برازيلي ذو طابعٍ أوروبي براجماتي وجد في عناصر ارتكازه (روبرتو كارلوس)، (رونالدينيو)، (ريفالدو)، وخاصة (رونالدو) ضالته أمام تراجع القوى الكروية التقليدية، فكان العبور السهل إلى دور الثمانية والانتصارات المقنعة فيما بعد أمام منتخبات من العيار الثقيل كإنجلترا وتركيا وألمانيا.

وبعيداً عن لغة المراهنات تمكن رونالدو من قيادة البرازيل في أصعب امتحانٍ في التاريخ الكروي لبلاد السامبا إلى إحراز لقبٍ خامس أسكت أفواه المشككين، وأكد للجميع أن البرازيل تبقى قطباً بارزاً في عالم كرة القدم، ورقماً صعباً في معادلة وحسابات المونديال، ولمن فاته الدرس البرازيلي في كوريا واليابان هذه مجموعة متألفة من ثمانية عشر هدفاً مهداة من (رونالدو) و(رونالدينيو) وغيرهما من سحرة البرازيل.

أيمن جاده: هذا ما سمح به وقت البرنامج.

مشاهدي الكرام، أشكر لكم حسن المتابعة، ألقاكم على خير -إن شاء الله-، إنما بعد حين، تحيةً لكم وإلى اللقاء.