مقدم الحلقة: أيمن جادة
ضيوف الحلقة: -: --
تاريخ الحلقة: 20/04/2002





- فضيحة أولمبياد سولت ليك سيتي للألعاب الشتوية
- الكرة الطائرة.. ملامح قانونها وما طرأ عليها من تطور
- قصة المباراة النهائية لكرة السلة الأولمبية بين المنتخب الروسي والأميركي (ميونيخ 72)
- مستويات رواتب لاعب مانشيستر يونايتد والأعلى راتب
- دورة فرنسا الدولية للدراجات الهوائية.. قدم في التاريخ وتطور مستمر
- فريق إنتر ميلانو الإيطالي وعودٌ على بدء
- لعبة الشطرنج.. تاريخها وطريقة إجراء مبارياتها الدولية
- أزياء اللاعبين من الفوضى إلى التنظيم ووضع القوانين
- الجوائز المالية لبطولات التنس العالمية
- أهداف حراس المرمى في كرة القدم
- أسطورة ألعاب القوى كارل لويس

أيمن جادة

أيمن جاده: تحيةً لكم مشاهدينا الكرام من (الجزيرة)، وأهلاً بكم مع هذه الحلقة الجديدة من برنامجكم (سؤال في الرياضة).

سألني صديق: هل يمكن الحديث في الرياضة وعنها في هذه الظروف التي نعيش؟ ورأيي هو أنه لابد أن يكون للرياضة دور في قضايا الأمة، وقد اجتهدنا وحاولنا بما منا أن نسهم من قبل بما نستطيع لمساعدة الرياضة الفلسطينية وتسليط الضوء على معاناتها، وناقشنا فكرة طرد إسرائيل من الفيفا وغيرها من التنظيمات الرياضية الدولية، وهو الأمر الذي لا يزال قيد البحث والسعي عربياً ودولياً، ولكن الحديث في الرياضة وعنها في نهاية المطاف فليس عيباً ولا هو بخطأ، إلا لمن يعتبر أن الرياضة نوع من الترف أو الترفيه وملء وقت الفراغ أو إضاعته بحثاً عن التسلية، أو أنه أمر لا طائل منه.

لكننا نعتبر أن الرياضة قضية بإسهاماتها في بناء جيل قوي واعٍ واثق بنفسه وقادر على أداء دوره في مجابهة التحديات المفروضة على وطنه وأمته، أو هذا على الأقل ما نرجوه ونأمله.

إذاً أهلاً بكم في (سؤال في الرياضة)، ودعونا نبدأ بتصفح أبرز ملامح هذه الحلقة:

* * *

السلة التاريخية التي قهر بها المنتخب الروسي نظيره الأميركي في أولمبياد ميونيخ 72.

من يقبض الأكثر بين نجوم (إسطبل) أغنى نادٍ في العالم مانشيستر يونايتد؟

دورة فرنسا الدولية للدراجات الهوائية قدم في التاريخ وتطور متواصل.

أزياء اللاعبين من الفوضى والعشوائية إلى البوليستر والقمصان المخفضة للحرارة.

عندما يتحول حارس المرمى إلى هدافٍ في كرة القدم.

ومواضيع أخرى.

* * *

فضيحة أولمبياد سولت ليك سيتي للألعاب الشتوية

أيمن جاده: إذاً دعونا نبدأ بأحد هذه المواضيع الأخرى، المشاهد يوسف رزق من العاصمة اللبنانية بيروت بعث يسأل عن حقيقة ما حدث في مسابقة الرقص الفني على الجليد في أولمبياد سولت ليك سيتي الأخير للألعاب الشتوية؟

الحقيقة أن الميدالية الذهبية مُنحت في المسابقة للفريق الروسي، ثم تبين وجود أخطاء في التحكيم، وتم منح ذهبية أخرى للفريق الكندي، وتم إيقاف المحاكمة الفرنسية التي تبين أنها أسهمت في حدوث بعض التلاعبات أو أن البعض يقول إنها كبش فداء لما هو أكبر وأسوأ من المفاسد الموجودة في الرياضة بالذات في هذه الرياضات والألعاب الأولمبية الشتوية، على أي حال التقرير التالي يحاول تقديم إجابة عما حدث في أولمبياد سولتليك سيتي الشتوية الأخير.

تقرير/ جمال جبالي- باريس: يوم الحادي عشر فبراير/ شباط 2002 تُوِّج الزوج الروسي (إلينا برزنايا)، و(أنطون سيخاروليدزي) بالميدالية الذهبية لمسابقة التزحلق الفني على الجليد في ألعاب سولت ليك سيتي الأولمبية الشتوية على حساب الزوج الكندي (جامي سالي) و(ديفيد بيلتي) حاملي اللقب العالمي، الكنديان قدما عرضاً متكاملاً فيما تعثر (سيخاروليدزي) عند الهبوط في Salt ثنائي، وبالرغم من ذلك ثلاثة من الحكام التسعة أعطوا نقاطاً أعلى للروسيين، لكن أصابع الاتهام توجهت إلى (ماريغان ليجولي) الحكمة الفرنسية.

يوم الثاني عشر فبراير/ شباط 2002 بدأ الجدل واتُهمت الفرنسية بمقايضة دعمها للزوج الروسي مقابل دعم الروس للزوج الفرنسي (جواندل بريزيغا) و(مارينا أنسيما) في مسابقة الرقص، (ماريغان ليجولي) تدافع عن نفسها وتتهم رئيس الاتحاد والوفد الفرنسيين (ديدي جايجي) بالضغط عليها.

يوم الثالث عشر فبراير/ شباط 2002 رئيس الاتحاد الفرنسي يؤكد بأن ضغوطاً قد مورست على السيدة (ليجولي)، ولكن ليس من طرفه، إنما من قِبل أشخاص ذوي نفوذ لا يوجد ضمنها، والاتحاد الدولي يفتح تحقيقاً داخلياً.

يوم السابع عشر فبراير/ شباط وبقرار من الاتحاد الدولي للعبة اللجنة الأولمبية الدولية تمنح ميدالية ذهبية أخرى إلى الزوج الكندي لإخماد حريق الأزمة، كما تقرر إيقاف السيدة (ماريغان ليجولي) عن التحكيم لمدة لم تُحدد.

يوم الثامن عشر فبراير/ شباط (ماريغان ليجولي) تعود على اتهاماتها وتؤكد أن الضغوط التي تعرضت لها لم تأتِ من رئيس الاتحاد الفرنسي، بل من أعضاء في الاتحاد الدولي، لكن وقبل تحليل ما أصبح يُعرف بفضيحة سولتليك سيتي نتعرف سوياً على معايير منح النقاط في مسابقة التزحلق الفني على الجليد.

أوديل غاج (حكمة وقاضية فرنسية): لدينا عدد من المقاييس في التنقيط، مثلاً في برنامج صغير هناك عدد من الحركات الواجب القيام بها، وهذه الحركات يجب القيام بها بطريقة معينة، عدم سقوط القدمين مثلاً أو إجراء عدد من الدورات في حركات لولبية، وكل هذا إن لم يتم تخصم بعض النقاط من العلامة التي أُعطيت للمتزحلقين عند البداية، حتى تبقى في الأخير العلامات التقنية، بينما العلامة الثانية تتم حول الشكل، أي لابد أن يكون هناك تناغم بين الحركة والموسيقى، وكذلك حسب خصوصية القطعة الموسيقية المختارة، ولابد أن يكون هنا انزلاق وانسياب جميل، وأن يكون هناك عدد من الخطوات الصغيرة بين هذا كله لإعطاء النقطة الثانية.

جمال جبالي: ولكن وعلى ضوء ما قيل يبقى السؤال عالقاً ماذا فعلت (ماريغان ليجولي) ولماذا تحملت لوحدها قراراً اتخذه غالبية الحكام القضاة التسعة؟

أوديل غاج: أعتقد أن ما حصل لزميلتي ظلم، لأن خمسة حكام اختاروا الزوج الروسي مقابل أربعة، وهذا يحدث كثيراً بحيث تكون لجنة التحكيم منقسمة عندما يتقارب أداء زوجين في مثل هذه المنافسة، وعليه لا أرى لماذا تُتَّهم هي وليس غيرها، لأنها ليست الوحيدة التي قامت بهذا الاختيار.

جمال جبالي: القرار الذي اتخذه الاتحاد الدولي للتزحلق الفني على الجليد بمنح الثنائي الكندي الميدالية الذهبية أعاد إليهما البسمة، ولكنه كان نقطة انطلاق غضب الروس الذين احتجوا رمزياً على قرار هو الأول من نوع في تاريخ هذه الرياضة، كما احتجوا ثانية ولكن عن غير وجه حق عندما ثبت تعاطي (لاريسا لازوتينا) لمادة (الإيبيو) فأُقصي الفريق الروسي لسباق التتابع أربع مرات خمس كيلو مترات في التزحلق الطويل سيدات، لكن الغضب الروسي بدأ أوجه، وهدد الروس بالانسحاب من الألعاب عندما اتهموا الحكام في مباراة الهوكي بين روسيا وتشيكيا بالتحيُّز لصالح الأخيرة حتى تكون منافساً ملائماً للأميركيين في النصف النهائي، وقد شمل الغضب والوفد والشعب الروسيين، كما امتد حتى الدوما التي صوتت على قرار بالانسحاب لم يُنفَّذ، كما عبر الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) شخصياً عن موافقته لشكاوى وفد بلاده من ظلم تعرَّض له في الأرض الأميركية، ألعاب (سولت ليك سيتي) انتهت كما بدأت في شكوك واتهامات فيما تعود إلى الأذهان الحملة الشرسة التي شنتها وسائل الإعلام الأميركية خصوصاً منها جريدة U.S.A Today والقناة M.B.C الناقل الرسمي للألعاب ابتداءً من حناجر ستة عشر ألف أميركي دعمت الأشقاء والجيران الكنديين لنتساءل نحن في الأخير إن لم تكن الفرنسية (ماريغان ليجولي) مجرد كبش فداء.

الكرة الطائرة.. ملامح قانونها وما طرأ عليها من تطور

أيمن جاده: إذاً الألعاب الأوليمبية الشتوية مُنحت لسولت ليك سيتي الأميركية بفضيحة ما عُرف بالرشاوى في اللجنة الأولمبية الدولية، وتُوَّجت بفضيحة أخرى على صعيد التحكيم لا يقتصر بالتأكيد على تلك المرأة الفرنسية.

نذهب إلى سؤال وطلب الأخ عبد الله عبد الحميد من الأردن، الذي بعث يسأل عن ملامح قانون الكرة الطائرة بعد التعديلات التي أُدخلت عليه في السنوات القليلة الماضية وعن أهم أسلحة هذه الرياضة وما طرأ عليها من تطور، والمقصود طبعاً الضربة الساحقة؟ التقرير التالي يحاول بدوره أن يجيب عن بعض هذه التساؤلات بإيجاز.

تقرير/ ليلى سماتي: لعبة الكرة الطائرة وقوانينها عرفت تحولاً لافتاً مع بداية الألفية الثالثة وفي مختلف أوضاعها، بينما احتفظت الشبكة على علوها المعتمد، والذي يبلغ مترين وثلاثة وأربعين سنتيمتراً، بينما يبلغ طول الشبكة التي تقسم الملعب إلى نصفين تسعة أمتار ونصف المتر، وعرضها متر واحد، ويتم شدها إلى قائمين مثبتين في الأرض على جانبي الملعب، ويبعد كل منهما متراً واحداً عن خط الجانب، ويُعيَّن المسموح باستخدامه من الملعب بشريطين متحركين، وهذا الجزء لا يزيد طوله على تسعة أمتار، أما الكرة المستعملة فهي من الجلد الخفيف المرن أو من مادة تشابهه، يتراوح وزنها ما بين مائتين وستين إلى 280 جراماً، يكون محيطها بين 65 إلى 67 سنتيمتراً، أما ضغط الهواء داخل الكرة فيكون من 0.30 إلى 0.320 كيلو جراماً، وإذا تحدثنا عن التغييرات التي عرفتها هذه الرياضة في الفترة الأخيرة فإننا سنسلط الضوء على طريقة اللعب بما فيها وضعية الضارب التي تُعد جزءاً مهماً من خطة اللعب، ولا يمكن أن نفصلها عن الأوضاع الأخرى، فالكرة الطائرة رياضة جماعية، ونجاح الفريق أو فشله مهما بلغ مستواه يكمن في الروح الجماعية لأعضائه ومدى قدرة الموزِّع أو الرفَّاع في قيادة زملائه لمختلف الأوضاع من حيث التنويع في توزيع الكرات وإيصالها إلى الضارب الأول أو حتى إلى ما وراء خط ثلاثة أمتار وهي أصعب الوضعيات لسحق الكرة، باعتبار أن اللاعب يجب عليه الارتقاء إلى أعلى ارتفاع وسحق الكرة دون تجاوز خط الثلاثة أمتار.

مبارك عيد من أفضل الأسماء العربية التي فرضت وجودها كضارب قوي وفي مختلف الأوضاع يوضح لنا بإيجاز الأوضاع المسموح بها لسحق الكرة.

مبارك عيد: والله هو عدد السحق أولاً يتكون من 5 لعيبة، السادس يكون هو الرفَّاع، وضعية السحق تكون من مركز 4 ومن مركز 3، ومن مركز 2، فيه المراكز الخلفية اللي هي من مركز واحد، ومن مركز 6، ومن مركز 5، هذه الوضعية من الخلف هي مسموح بها بس عدم لمس خط الملعب الخلفي، ويصير المعد يسحق، بس إذا كان أمامي طبعاً، فاللعب الحديث الآن في أوروبا وفي الدول المتقدمة هي السحق من المناطق الخلفية واللي يتفضل من مركز 2، واللي المعد أيضاً بيعد يستطيع إنه يسحق ومن مركز 2.

ليلى سماتي: ولا بأس أن نشير أن قوانين وتغييرات أخرى شملت هذه اللعبة، بينها الإرسال الذي أصبح ينفذ على طول عرض الملعب والذي يبلغ تسعة أمتار بعد أن كان على مترين فقط، وأصبح على اللاعب الحر ارتداء قميص يختلف لونه عن القميص الذي يرتديه فريقه، كما تغيرت مقاييس الأرقام على صدر وظهر أقمصة اللاعبين التي تحمل أسماءهم، والذين أصبح بإمكانهم استعمال الرجل في الرد عن الكرات، كما أصبحت نقاط الأشواط تحسب بنظام شوط (التايبرك).

قصة المباراة النهائية لكرة السلة الأولمبية بين المنتخب الروسي والأميركي (ميونيخ 72)

أيمن جاده: ننتقل إلى كرة السلة حيث بعث عبد الله الجحشان من بريطانيا يسأل عن قصة النقطة الشهيرة في المباراة النهائية لكرة السلة الأولمبية في ميونيخ عام 72، وهي المباراة التي انتقل فيها الفوز من الفريق الأميركي إلى الفريق السوفيتي وقتذاك في الثواني الأخيرة، القصة مشوقة، معقدة قليلاً، والتقرير التالي يجيب عن ذلك.

تقرير/ مهند صالح: لم يهزم الفريق الأولمبي الأميركي لكرة السلة في نهائيات الدورات الأولمبية، وأحرز ذهبيتها منذ عام 36، وحتى نهائي أوليمبياد ميونيخ عام 72، حيث واجه خصمه اللدود فريق الاتحاد السوفيتي السابق، وكانت النتيجة تشير إلى تقدُّم السوفيت بـ 49 نقطة مقابل 48 قبل النهاية بعشر ثوان عندما تمكن الأميركي (دان كونالز) من قطع الكرة للحصول على خطأ شخصي وهو يحاول التسجيل قبل ثلاث ثوان من النهاية، لتكون قوة هذا الخطأ رميتين حرتين كان الفريق الأميركي بأمس الحاجة لهما.

وأعطى (كونالز) التقدم لأول مرة للفريق الأميركي في المباراة بتسجيله من الرميتين، وعندما لُعبت الكرة أعلن الحكم إيقاف اللعب استجابة للمدرب السوفيتي الذي طلب وقتاً مستقطعاً، وهنا انفجرت المشكلة فالمدرِّب السوفيتي يقول إنه طلب الوقت المستقطع قبل تنفيذ الرميتين، أي بقاء ثلاث ثوان يجب أن تلعب، بينما يطالب مدرب المنتخب الأميركي بلعب ثانية واحدة فقط، وبعد وقت مستقطع استُأنف اللعب، (........) الأميركان وأنصارهم بالفوز بالمباراة إلا أن الحكم كان سيد المباراة بحق حينما قرر إيقاف المباراة مرة ثانية بدعوى أن الساعة كانت تشير إلى ثانية واحدة عندما استُأنف اللعب، بينما هي يجب أن تكون عند ثلاث ثوان، وبعد طول اعتراض وجدل بين مؤيد للقرار ومعترض عليه تم استئناف اللعب، وهنا برز دور المدرب السوفيتي باستغلال ثغرة في قانون السلة تنص على أن ساعة التوقيت يتم تشغيلها من قِبل مراقب التوقيت عندما تلامس الكرة أي لاعب داخل حدود الملعب، فلجأوا إلى إرسال الكرة بمناولة طويلة لتجنب مرور الوقت لتصل إلى (ساشا ديلوف) تحت سلة الفريق الأميركي ويسجل نقطتي الفوز قبل ثانية من النهاية ومع اعتراض أعضاء الفريق الأميركي تم إقرار النتيجة بعد أن صوَّت حكمي المباراة وحكَّام الطاولة الثلاثة وجاءت نتيجة التصويت ثلاثة أصوات مقابل صوتين لصالح إقرار النتيجة، وبهذا الفوز التاريخي أحرز الفريق السوفيتي لكرة السلة الميدالية الأوليمبية الذهبية للمرة الأولى، فيما فقدها الفريق الأميركي للمرة الأولى، وكانت هذه الخسارة السبب الرئيسي بمطالبة بدخول محترفي الـ N.B.A ضمن الفريق الأميركي، وهو ما تحقق لاحقاً.

[فاصل إعلاني]

مستويات رواتب لاعبي مانشستر يونايتد والأعلى راتب

أيمن جاده: الأخ سلطان العبد الله من الدمام في المملكة العربية السعودية بعث يسأل عن مستويات رواتب لاعبين مانشستر يوناتيد الإنجليزي لكرة القدم، ومن هو الأعلى بينهم؟ التقرير التالي سيتولى الإجابة.

تقرير/ أفتيم قريطم: يتلقى (روي كين) قائد (مانشستر يونايتد) في الوقت الراهن أعلى راتب بين الفريق الذي يتكون من 36 لاعباً بمن فيهم الأرجنتيني (خوان سيفستيان بيرون) الذي انضم إلى النادي الإنجليزي من (لاتسيو) الإيطالي مقابل أكثر من 28 مليون جنيه استرليني، ويعد هذا رقماً قياسياً في بريطانيا، وكذلك هذا الهولندي (رودفان نسترروي) الذي انضم من (PSV أيندهوفن) مقابل 19 مليون جنيه استرليني، والسبب لأن كل واحد منهما نال حصة لا بأس بها من صفقة انتقاله، وهذا على العكس من صفقة انتقال (روي كين) من نادي (توتنهام فورست) وبلغت 3 ملايين و750 ألف جنيه استرليني، وكان هذا المبلغ قياسياً للنادي في عام 1993، وقد جدد (روي كين) عقده مع مانشستر يونايتد لمدة 4 سنوات أخرى، وكان قد ولد في أيرلندا يوم العاشر من آب/ أغسطس عام 1971، وقد ارتفع راتبه الأسبوعي نتيجة التجديد من 55 ألفا إلى حوالي 90 ألف جنيه استرليني، ولا يزال منذ عام 1998 قائداً للفريق الذي يضم أيضاً (ديفيد بيكهام)، ورغم لمعان نجم الأخير أيضاً إلا أن راتبه الأسبوعي لا يزيد على 32ألف جنيه، وهناك من يقول أقل من ذلك بكثير، ومن المؤكد أن راتبه سوف يرتفع عندما يجدد عقده مثلما ينتظر إلى حوالي 100 ألف جنيه في الأسبوع، وبناء على ما تسرب إلى الصحف فإن الطرفين اتفقا حتى الآن على 85 ألف جنيه أسبوعياً، ولكن (بيكهام) يطالب النادي بإضافة 25 ألف جنيه أسبوعياً نظراً للمضايقات التي يتعرض لها بسبب شهرته، ولكن النادي يريد أن يحصل على نسبة من العقود المغرية التي يتلقاها من ترويجه سلع شركات عديدة، وتبلغ أكثر من 5 ملايين جنيه سنوياً، ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن تجديد عقد (بيكهام) قبل قيادته منتخب إنجلترا إلى نهائيات كأس العالم القادمة.

أيمن جاده: إذن للمزيد من الحديث عن هذا الموضوع، ولمزيد من المعلومات معي عبر الأقمار الاصطناعية من لندن مراسلنا في بريطانيا الزميل أفتيم قريطم، أفتيم يعني بهذه الأرقام الفلكية، هل نستطيع القول أن لاعبي مانشستر يوناتيد هم الأعلى أجراً في بريطانيا وربما في أوروبا والعالم، وهل أصبحوا أثرياء بالفعل، أم أن الضرائب تقتطع الجزء الأكبر من هذه الرواتب؟

أفتيم قريطم (مراسل الجزيرة في بريطانيا): الضرائب تسري على الكل، ولكن بنادي مانشستر يوناتيد- أخ أيمن- كما تعلم عائداته السنوية أكثر من أي نادي آخر، فقد بلغت في السنة.. في الموسم الماضي 129 مليون جنيه استرليني وهذا مبلغ ضخم، ومن المنتظر أن ترتفع أكثر خلال العام القادم، فخلال الستة أشهر الأشهر الماضية ارتفعت عائدات.. عائداته أكثر فأكثر، فلذلك يستطيع أن يدفع أكثر من غيره في بريطانيا، ولكن لا أتصور أكثر من مثلاً من ريال مدريد، ريال مدريد.

أيمن جاده [مقاطعاً]: نعم، لكنه يظل بين الأعلى.. يظل بين الأعلى في العالم -أفتيم- يعني بين الأندية المتقدمة وهل.. هل هذه الرواتب ستزيد يعني مع هذه الزيادة في الأرباح.

أفتيم قريطم: ربما.. ربما أتصور أن سيحدث عما قريب في السنين القادمة انخفاض أو على الأقل تبقى الرواتب على حالتها الحالية، وذلك بسبب أن المحطات التليفزيونية أغرت الأندية بأموال أكثر مما بإمكانها أن تجني من الأموال، فكما تعلم الآن هناك مشكلة بالنسبة للمحطة التليفزيونية الرقمية، فمن المتوقع أن تشهر إفلاسها إذا لم تتمكن من احترام العقد الذي أبرمته مع رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وهذا الأمر، نعم، هذا الأمر سنعرف عنه بصورة أكيدة بالنسبة لمستقبل هذه المحطة ربما في الأسبوع القادم.

أيمن جاده: لكن يعني أفتيم بغض النظر عن موضوع هذه المحطة وقضية ربما الحقوق التليفزيونية أيضاً مبالغ فيها، هل سينعكس مثل ذلك على رواتب اللاعبين بحيث تبدأ بالتناقص عن هذه الأرقام الفلكية؟

أفتيم قريطم: طبعاً ستنعكس إذا كانت مثلاً العائدات التي تأتي من التليفزيون.. إذا في المستقبل ستنخفض.. ربما ستنعكس هذه الأمور على رواتب اللاعبين، ولكن مثلاً بالنسبة أنت فتحت موضوع نادي مانشستر يوناتيد يختلف عن الأندية الأخرى مثلاً عائداته من الملعب استاد (أول ترافورد) أكثر من العائدات التليفزيونية.. من التليفزيون يتلقى حوالي 30 مليون جنيه استرليني طوال السنة الماضية……

أيمن جاده [مقاطعاً]: أخ أفتيم يؤسفني أن الوقت قد أزف شكراً لك.

[موجز الأخبار]

دورة فرنسا الدولية للدراجات الهوائية.. قدم في التاريخ وتطور متواصل

أيمن جاده: الأخ أحمد العجروني من دمشق في سوريا بعث يسأل عن دورة فرنسا للدراجات أو سباق المعروف Todele France وهو أحد أو أشهر فعلياً السباقات العالمية للدراجات العادية، التقرير التالي يروي القصة باختصار.

تقرير/زياد طروش: ظهرت دورة فرنسا الدولية للدراجات إلى الوجود في بداية القرن الماضي، كان ذلك تجديداً في مساء الأول من يونيو عام 1903 وكجل البطولات والدورات الرياضية الكبرى في العالم ولدت فكرة دورة فرنسا بين أوراق إحدى الصحف الرياضية، جريدة (Leto)، والطريف أن الصحيفة ستبقى حاضرة ما عاشت الدورة ودارت العجلة على طرق فرنسا المعبدة، فلون القميص مثلاً الذي يحمله الفائز بالترتيب العام لم يأت في الحقيقة من أصفر الورق الذي كانت تطبع به الجريدة آنذاك، بعيداً عن التاريخ الذي يأبى في الحقيقة أن يغيب لأكثر من بعض الأسطر، المبدأ في دورة فرنسا للدراجات هو أنها بطولة دولية تجوب سنوياً أطراف فرنسا الأربعة وفق سباقات مراحل تربط بيوم واحد بين مدينتين أو قريتين أو في بعض الأحيان بين نقطتين بعينهما ومنذ عام 1984 تجاوز السباق حدود فرنسا ليمر أو لينطلق من بلدان مجاورة، وتفتح الدورة عامة بسباق يجري على مسار مغلق يسمى بالفرنسية (خولوت)، كما تتضمن سباقاً أو أكثر ضد الساعة للدراجين أو للفرق، والدورة بهذا الشكل تسمى سباقاً كلاسيكياً، كما يعرفها قاموس رياضة الدراجات.

عجلة الدراجة في بطولة فرنسا دارت منذ مطلع القرن العشرين وحتى يومنا هذا بانتظام ولم تعرف لها توقفاً إلا بين الحربين العالميتين لكن ليس الانتظام السنوي وحده من خلق سر شهرة دورة فرنسا الأسطورية، فإلى هذا هي أطول سباقات الدراجات في العالم على الإطلاق لا يعادلها في ذلك (الجيرو) الإيطالي ولا (لافونتا) الأسبانية، فالتاريخ الذي لا نعرف عدد عجلاته ولا متى ستتوقف عن الدوران يروي لنا أن أول دورة عام 1903 قطع الدراجون ستون أو على الأصح من تبقى منهم حينها قطعوا فيها 2428 كيلو مترا، وزادت هذه المسافة تمدداً حتى بلغت أقصاها عام 1926م حين وصلت إلى أكثر من 5700 كيلو مترا أما الأسطورة التي ارتقت إليها دورة فرنسا حقاً، فقد خطها أعظم الدراجين بعجلاتهم على أسفلت الطرقات فبدءًا من الفرنسي (موريس جافا) أول الفائزين بالدورة وصولاً إلى آخرهم الأميركي (لونس أرمسترونج) لمس القميص الأصفر أجساد عمالقة الدراجة عبر التاريخ مثل الفرنسي (جاك …..) في الستينيات، ومن بعده البلجيكي (إيدي ماكس) قبل أن يعود فرنسياً مع نهاية العقد السابع مع (برنا غيلوى) إلى أن تأتي بداية التسعينيات بملك الدراجة على الدوام الأسباني (ميجيل اندورام) اندورام، الذي لم ينجح إلى اليوم دَّراج واحد في معادلة إنجازه وهو الفوز بلقب الدورة 5 مرات على التوالي.

ولأنك حين تتحدث عن أسطورة دورة فرنسا للدراجات تتأرجح بين كل ألوان الصورة بين الأمس وبين اليوم، فإنك ستجد نفسك بهذا مجبراً على أن يكون حديثك عن الأبطال ملوناً أيضاً، بحسب القمصان التي يرتدونها، ولو أننا أدركنا منذ فترة أن الأصفر رديف صاحب أفضل توقيت في الترتيب العام هو ذهب الدورة، فالبطل يبقى بطلاً في دورات فرنسا حتى حين يحمل أيضاً اللون الأخضر المميز لصاحب أفضل ترتيب في النقاط أي تلك التي يحصل عليها الدارج في كل مرحلة، والبطل يبقى بطلاً حتى ولو تناثرت البقع الحمراء على قميصه الأبيض، رداء أفضل دراج ينجح في اختطاف أكبر عدد من النقاط في قمم المرتفعات والمراحل الجبلية، ولأن التاريخ حين يكتب الأسطورة لا يفرق في فصوله بين الأسود والملون فإنه سيحفظ لدورة فرنسا للدراجات أنها كانت هي الأخرى إحدى المسارح الأولى لفضائح المنشطات، فضائح بدأت منذ عام 1967م بوفاة الإنجليزي (توم سيمسون) على طريق الدورة، وأثبتت الفحوصات بعد أيام وجود مواد منشطة في دمه، ومن لا يذكر فضيحة فريق (كرستينا) بأكمله تقريباً أو تلك التي خطها القرصان كما يلقبونه في إيطاليا (ماركو بانتني) ومن لم يطرح أكثر من تساؤل عن مدى نقاء دم (لانس أرمسترونج) وهو الذي كان يصارع الموت بسبب داء السرطان، ولكن برغم هذا وذاك تبقى دورة فرنسا ملكة سباقات الدراجات في العالم على الإطلاق.

فريق انترميلانو الإيطالي وعودٌ على بدء

أيمن جاده: من الدراجات إلى الملاعب الخضراء من جديد، المشاهد أحمد ولد محمد من نواكشوط في موريتانيا طلب إعطاؤه نبذة عن نادي (إنتر ميلانو) الإيطالي العريق متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم حالياً، التقرير التالي يجيب عن هذا السؤال.

تقرير/ ظافر الغربي: يكاد صبر جماهير (إنترميلانو) ينفذ من طول انتظار لخروج فريقها من نفق الفشل والخيبات المتتالية، 13 عاماً من الخصام المتواصل مع لقب بطولة الدوري الإيطالي والجماهير باقية على وفائها ولسان حالها يقول نحبك حتى في الخصام، 13 هو أيضاً الرقم الذي يرمز إلى عدد أرقام الإنتر في السجل الذهبي للدوري الإيطالي مما يضعه وراء اليوفنتوس بـ25 لقباً وأيه سي ميلان بـ16.

13 لقباً شكلت الماضي المشرق لفريق الإنتر الذي كان يبصم في كل حقبة منذ أن تأسس عام 1908، لكنه في فترة التسعينات رفع الراية البيضاء وتعطلت لغة الإنجازات تحديداً بعد موسم 88-89 تاريخ آخر تتويج له في الدوري الإيطالي، منذ ذلك الموسم لم يعد الفرح قريناً لمشوار الإنتر الذي اكتفى بمشاهدة الجار اللدود ميلانو والغريم الأزلي اليوفينتوس يحصدان ألقاب التسعينيات مع فرق أخرى مثل نابولي وساندوريا ولاتسيو وروما، صحيح أن هذه الفترة شهدت الإنتر يحصد من الباب الأوروبي الصغير 3 ألقاب في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي أعوام 91 و94، ولكن رغم ذلك فإن الجماهير ظلت تواقة لعودة الماضي المشرق ليبدد ضبابية الحاضر، ولا عودة للماضي المشرق إلا بتاج الدوري الذي يعيد الفريق إلى أروع مسابقة أوروبية ألا وهي دوري الأبطال، ففي هذه المسابقة التي كانت تسمى كأس الأندية البطلة يشهد التاريخ أن الإنتر تزعم القارة العجوز بفوزين متتاليين عامي 64 و65 اقترن بلقبين في مسابقة كأس الإنتر كونتينتل في ذات العامين وهذا ما جعله يشغل العالم في منتصف الستينيات، فلا حديث وقتذاك إلا على هذا الفريق بقيادة المدرب الأسباني الشهير (هيلينو هريرا) الذي أنار له سبيل المجد الأوروبي والعالمي بطريقة (الكاتناتشو) الشهيرة التي أذهلت الملايين والذي تعتمد أساساً على الدفاع بأكثر عدد ممكن واستغلال الهجمات المرتدة بأقصى درجة، وقد أصبحت الاستراتيجية هذه من ثوابت الكرة الإيطالية وركيزة أنديتها كلما شاركت خارجياً.

ومن خلال إنجازاته المحلية والقارية والعالمية قدم الإنتر مجموعة لا تنسى من اللاعبين الأفذاذ فحين قدم (هريرا) إلى إيطاليا حرص على أن يرافقه لاعب الوسط الشهير (لويس سواريز) الذي كان أول من أدخل لإيطاليا الكرة الطويلة والتمريرة الدقيقة من أبعد المسافات، ومهارات (سواريز) كانت جوهرية ضمن الفكر الكروي للساحر هريرا -كما يلقبونه في إيطاليا- كما وجد المدرب في النجم الكبير (صاندو ماتيسولا) خير من يقود الهجمات المرتدة ويستثمر الكرات الطويلة في العمق ويعد (ماتيسولا) من صفوة ما أنجبت الكرة الإيطالية في تاريخها الطويل، ومعه نذكر صاحب القدم اليسرى الساحرة (ماريو كورشو) والحارس الشهير (سارتي) والمدافع (بورنتيش) والليبرو (بيكي)، لذلك نذكر الظهير الأيسر الهداف (جاشنتو فاكتي) الذي أشتهر بأهدافه العديدة والتي تجاوزت الـ50 رغم المنطق الدفاعي السائد في تلك الفترة، وكان قائد منتخب إيطاليا في مونديال عام 70.

لم يكن الإنتر في يوم من الأيام مجرد نادٍ عادي، فحين يدور الحديث عن أبرز أندية العالم يأتي اسمه في المقدمة، ولعل ذلك ما يجعل جماهيره تتطلع أكثر من أي وقت مضى إلى تجديد العهد مع الماضي المشرق في هذا الموسم الذي بقيت من عمره 270 دقيقة، والإنتر يتصدر بفارق نقطتين عن روما حامل اللقب، إنها ترى في هذا الموسم فرصة لا تعوض إذ يعتلي الإنتر صهوة الإنجازات ويقول كفى للسنوات العجاف.

لعبة الشطرنج.. تاريخها وطريقة إجراء مبارياتها الدولية

أيمن جاده: من المستطيل الأخضر إلى المربعات السوداء والبيضاء حيث بعث إلينا الصديق نادر الأتاسي الذي لم يذكر البلد الذي أرسل منه البريد الإلكتروني، وهذه ملاحظة نود أن ينتبه إليها الجميع وهي ذكر البلد أيضاً بالإضافة للاسم الكامل، بعث يسأل عن لعبة الشطرنج، تاريخها وطريقة إجراء مبارياتها الدولية.

طبعاً تاريخها هناك أقوال كثيرة حوله، هو يعتقد أنها بدأت في الهند قبل نحو ألفي عام، على سبيل تسلية أحد الملوك، لكن عن قواعد مبارياتها الدولية كيف تقام وبعض النواحي القانونية فيها فالأستاذ الدولي الكبير التونسي سليم بو عزيز يتولى الإجابة.

سليم أبو عزيز (أستاذ دولي كبير في الشطرنج): قبل كل شيء في دورة شطرنجية دولية أو ودية وخاصة دولية لابد من طاولة.. طاولة، مع الطاولة لابد ثم رقعة شطرنج.. رقعة، على اليمين الأبيض يكون مربع.. يكون على اليمين الأبيض، عندك أيضاً يكون فيه قطع.. قطع.. 16 قطعة بيضاء و16 قطع سوداء، معك 8 بيادق بيضاء أبيض.. و8 بيادق سوداء، والمبادرة دائماً وأبداً للأبيض، الأبيض يلعب إما في البيدق الملك أو بيدق الوزير أو بيدق جناح الوزير أو حصان ممكن، هذا أول حاجة.

ثانياً: في دورة دولية مع القطع مع الطاولة شي يحدد والوقت لأنه اطروح الشطرنج أو درس الشطرنج يتطلب كثير من الوقت، لذا لازم الساعة ها هي الساعة لابد منها، هي تضبط توقيت اللعب، بالنسبة للاعبين مثلاً على حسب الطريقة الدولية، يقول لك مثلاً طرح أو دست يتم في 4 ساعات، معناه كل لاعب عنده توقيت ساعتين، لازم يكون في كل لاعب كذا ساعات على.. مثلاً طرح كامل لوفر في 6 ساعات، لما يلعب لعبته بيضغط على القرص معناها التفكير على حساب المنافس، لما أنا مثلاً.. مثلاً نلعبوا مع بعضنا، لعبت لعبتك نزلت على القرص هذه، تو تفكيري أنا معاك الوقت يشال على حسابي أنا، لازمني أنا أفكر وبعد ما أفكر نلعب اللعبة بتاعي.. دفتر معين نقيد اللعبة بتاعي وننزل على القرص أو نلعب لعبتي وننزل على القرص، معاك اللعبة للمنافس ونقيد اللعبة بتاعي في كل دفتر، لأنه الطرح بتاع الشطرنج نجم.. كي ما نجم يكسب باللعب كي ما نجم يكسب بالوقت، معناها في وقت معين تلقاه يفكر وكل واحد منا مثلاً عنده حق في ساعة ونصف.. ساعة ونص، هو يتجاور كساعة ونص معناته يفكر أكثر من ساعة ونص يعني.. النجم نخسر بالوقت هذه نسميها (System Feature) قبل كانوا بيلعبوا بطولة العالم.. ساعتين ونصف كل شخص أو ساعتين كل شخص، وبعدين كل واحد بعد 40 نقلة لكل لاعب، بعد 40 نقلة استهلك، في 40 نقلة ساعتين، والمنافس استهلك في 40 نقطة ساعتين، كل واحد منهم يتضيف له ساعة، مش يكمل 20 نقلة، ما عدا شوي 40 و20 ساعتين.. ستين، كل واحد منهم ستين في كذا ساعة، هذه كان القانون من قبل السابق، ثم حكم، ثم حكامه ... لجنة تحكيم.. فيه بطولة عالمية فردية فيها لجنة تحكيم، فيه بطولة عالمية جماعية معناتها بطولة العالم للفرق فيها تحكيم، ثم لجنة.. ثم حكم.. حكام دوليين اللي يراقبوا معاك ها القوانين فيما يخص الساعة، فيما يخص الدفتر، معناتها لما يلعب لاعب تونس وينقل اللعبة بتاعه فيما يخص معناتها اللاعب يلزمه معاه.. يكون بزيادة أيضاً سلوك محترم، معناتها لازم يكون سلوكه كويسة، خد لك مثال تلقي فيه بعض اللاعبين تلقاه يلعب، يهز الحزام ويبدأ يعمل هاي (كمشست) نوع من الاستفزاز، لازم يكون هناك ممنوع بتاتاً منعاً باتاً، لهنا الحكم يقول له لما تعاودها مرة ثانية لازم تكون خارج المباريات، وفيه حتى عقاب في بداية الطرح قبل ما يبدا الطرح أو الدست لما يلقى القطعة مش في مكانها المعين يلزمه يقول كلمة (جادو)، هو فعل لغة فرنسية معروفة عالمياً من مصريين يعرفها، من إنجليزي يعرفها، هذي يعرفها، فرنساوي، كله فعل (adopée) معناتها نحرك القطعة نضبطها في المكان بتاعها، نحطها في المكان بتاعها هايلزمه يقول (جادو) وكما يقول (جادو) مضبوط مش يلعب كالقطعة هاديك، لذا إحنا نقولوا في الشطرنج اللي يمس القطعة لازم يلعبها، مثلاً مسكت الحصان يلزمني نلعب، وكان نحب نحطه في مكان بتاعه وهو مش في مكانه كويس مثلاً زي كذا، يلزمني نقول.. نقول اللاعب بتاعي نقول له (جادو) بعد ما نقول (جادو)، لما نقول (جدو) وقتها نحرك القطعة ونحطها في المكان بتاعها المناسب.

أيمن جاده: طبعاً الشطرنج أوسع من أن نحيط بها في تقرير واحد، ممكن أن نعود لها، ولرياضات أخرى مستقبلاً.

[فاصل إعلاني]

أزياء اللاعبين من الفوضى إلى التنظيم ووضع القوانين



أيمن جاده: الأخ المشاهد عبد الرحمن زيد العامر من الرياض في المملكة العربية السعودية بعث برسالة يقول فيها: في بطولة أمم أفريقيا الأخيرة التي أقيمت في مالي، رأينا جميعاً تلك التقليعة الغريبة التي كان نجومها أبطال الكاميرون، والتي تتمثل في طريقة وشكل وتصميم الفانلة الخاصة بهم، يعني من دون أكمام، يقول هل هذا مسموح به في قوانين الفيفا؟ وهل من الممكن أن تقدموا لنا نبذة مختصرة عن تطور الزي الرياضي في تاريخ كرة القدم منذ بدايتها؟ الحقيقة هذا جانب تاريخي، ولكنه أيضاً متصل بقانون كرة القدم، لذلك سنستعين بالحكم الدولي السابق طبعاً ورئيس لجنة الحكام في قطر، وعضو لجنة التحكيم الأسيوية الأستاذ رستم باقر، سيفيدنا طبعاً بما يقول القانون في هذا الموضوع، ولكن قبل أن ندخل في الأسئلة والإجابات حول هذا الأمر نتوقف مع التقرير التالي الذي يستعرض زي كرة القدم عبر التاريخ.

تقرير/ رائد عابد: لم تكن هناك ملابس محددة للاعبي كرة القدم في بدايتها، لأن كرة القدم كانت لعبةً شعبيةً للجميع، وكانت تضم أحياناً خمسمائة لاعب في الفريق الواحد عندما كانت تدور بين قرية وأخرى، مما كان يؤدي إلى الفوضى والمشاكل المتعددة في بريطانيا، حتى أصدر الملك إدوارد الثاني قراراً بمنعها عام 1314م وأمر الناس بممارسة الرماية وخصوصاً رماية السهام والرماح، وبعد سنوات عدة عادت كرة القدم، ولكن دون قوانين محددة حتى عام 1623م عندما استقلت كرة القدم عن لعبة الرجبي وأصبحت لها بعض القوانين المميزة، وفي عام 1863م تأسس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وهو أقدم اتحاد في العالم، بعدها ظهرت القمصان العادية المتشابهة الألوان والشكل، وكانت تستخدم ربطات أقرب إلى ربطات العنق أحياناً، أما السراويل فكانت تغطي الركبة، ومع انطلاق البطولات المنظمة خاصة في إنجلترا التي طورت اللعبة ووضعت لها القوانين الخاصة بها، استمرت القمصان العادية كملابس رسمية حتى بداية تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1830م في الأروجواي، حيث ظهرت القمصان الرياضية المميزة بالكم الطويل، وعن الجهة العليا من اليسار رُسمت شعارات الاتحادات الوطنية، بينما ظلت بدلات الحكام على حالها وهي عبارة عن بدلات شبه رسمية تتميز بالسروال القصير، وشكلت الشركات الخاصة بالأدوات والملابس الرياضية ثورة حقيقية في عالم الرياضة، حيث بدأت تتنافس فيما بينها من أجل الظهور أمام المهتمين بالشكل الصحيح، فتم استخدام مادة البوليستر بدلاً من القطن في صناعة القمصان الرياضية، فظهرت القمصان ذات الكم الطويل وعليها خط من لونٍ معين أقرب إلى لون السروال الذي أصبح أقصر من سابقه حيث ارتفع عن الركبة بسنتيمترات، كما ظهرت الملابس الخاصة بحراس المرمى، فبدأ استخدام الإسفنج كواقٍ من الصدمات في البدلات الخاصة بالحراس، حيث كان القميص ذو الكم الطويل والسروال كان كذلك، وبعضهم فضل ارتداء القبعة أحياناً، واهتم الحراس باستخدام القفاز الذي يعتبر واقياً لأياديهم ومساعداً للسيطرة على الكرة، واستمرت الشركات بتطوير الملابس الخاصة بالرياضيين بمختلف الألعاب مع الاهتمام الخاص بلاعبي كرة القدم، فظهرت الألوان المميزة خصوصاً في بدلات حراس المرمى التي تحولت إلى بدلات أقرب إلى أزياء باقي اللاعبين من خلال السروال القصير والقميص ذي الكم القصير أيضاً.

أيمن جاده: طبعاً شاهدنا في اللقطة الأخيرة لاعبي الكاميرون -أستاذ رستم- وهم من غير أكمام يعني، قبل أن ندخل في موضوع الكاميرون القانون ماذا يقول؟ هل هناك تحديد معين أو منضبط لما يشكل ملابس لاعبي كرة القدم؟

رستم باقر (رئيس لجنة الحكام في الاتحاد القطري لكرة القدم): بسم الله الرحمن الرحيم، القانون الحقيقة ما حدد نوع الملابس، القانون يقول لك المعدات الإلزامية والأساسية للاعب قميص أو فانلة وبالإنجليزي Jersey or shirt وبعدين الشورت والجوارب والحذاء والشنكار اللي أضيف مؤخراً.. القانون مثل ما قلت لك ما حدد..

أيمن جاده: اللي.. اللي هو الواقي هذا..

رستم باقر: اللي هو الشنكار الواقي.. واقي اسمه واقي الساقين.

أيمن جاده: نعم.

رستم باقر: القانون ما حدد هل هو مثلاً بكُم أو بدون كم، نص كُم أو كُم طويل، ولكن جرت العادة أو العرف يعني مثل ما شاهدنا من خلال حتى الاستعراض التاريخي للملابس إن اللباس كان يا كم طويل يا نص كم، إنما اللي.. اللي ظهر عليه فريق منتخب الكاميرون في بطولة أمم أفريقيا الأخيرة كانت الفانلة أشبه بفانلة لاعب السلة، قريبة بالسلة، فهنا أعتقد إن كشكل عام بالنسبة لملابس لاعبين كرة القدم اللي العالم تعودت عليها كان اللون هذا له إشارة، فبالتالي لفت النظر، وأدى إلى إن الناس تستفسر وتتأكد هل إن فيه شيء في القانون.

أيمن جاده: يعني.. يعني هو.. هو شكل غير مقبول عرفاً، لكنه مسموح قانوناً.

رستم باقر: مسموح قانوني ما في.. ما في شيء، القانون يلزم بأن يكون هو قال لك فانلة، قميص أو فانلة، وهذه فانلة، فما فيه شيء يمنعه، ولكن مثل ما أقول لك بعض الأحيان العرف قد.. يصبح يصل إلى درجة إنه يصير نوع من القانون أو من.. من النظام، وتأكيداً لهذا الكلام حسب ما علمت، ونظراً لأن لوائح الفيفا لاحت ببطولة كأس العالم 2002 تحدد أيضاً تحديداً إن على الدول أو الفرق أو الاتحادات التي تتأهل للأدوار النهائية لكأس العالم عليها أن ترسل عينة من فانلات اللعب والملابس الخاصة باللعب إلى السكرتارية العامة للفيفا لاعتمادها على أساس إن.. ليش الفانلة؟ على أساس أيضاً كشكل الفانلة، موضوع الأرقام، موضوع أرقام الصدر طبعاً مثل ما تعرف في الاتحاد الدولي، فيه مقاسات محددة، رقم الظهر، رقم اللي.. اللي على الشورت، كل الأرقام هذه لها مقاسات محددة يجب أن لا يتجاوزها أي اتحاد أهلي، أيضاً اللوجو، اللي هو خاص بالشعار.

أيمن جاده: شعار..

رستم باقر: الشركة، طبعاً مثل.. مثل ما أنت عارف المنتخبات وطنية ما فيه أي إعلان على الفانلات، فانلات اللعب، وبالتالي أنا أعتقد يمكن الاتحاد الدولي كان يهدف من هذا الشيء إنه أيضاً حتى يصل إنه يوحد زي الملابس حتى إنه ما يصير فيه إشكال.

أيمن جاده: وهم الكاميرون يعني تعذروا بالحر في مالي، يعني ويمكن ما يستخدموا هذا..

رستم باقر: إيه، بالضبط.. وأنا حسب ما علمت أعتقد إن هم طلبوا من الاتحاد الدولي اعتماد هذا اللبس، وأعتقد حسب ما عرفت إن الاتحاد الدولي لم يوافق على طلبهم بلبس الملابس اللي لعبوا بها في..

أيمن جاده: إذا كانت ظاهرة خاصة بكأس..

أيمن جاده: أفريقيا في.. في.. في مالي.

رستم باقر: ظاهرة خاصة.

أيمن جاده: بالمناسبة يعني هذا لا يشمل حراس المرمى بالكم القصير.

رستم باقر: لأ.. لأ..

أيمن جاده: هذا يعني يخص الحارس وحده إذا أراد أن يرتدي شيء واقي أو لأ.

رستم باقر: لا، حارس المرمى طبعاً يفترض إنه يلبس كم طويل على اعتبار إن هو كثير السقوط على الأرض، وبالتالي يحتاج إلى حماية، وتعرف إن..

أيمن جاده: مُبطن، نعم.

رستم باقر: الحراس أيضاً مبطنة أيضاً على أساس حماية بالنسبة لحارس المرمى من نتيجة السقوط، لأنه كثير السقوط، لكن الشيء المهم في موضوع الملابس إنه -مثل.. مثل ما تعرفوا، والمشاهدين عارفين- حراس المرمى يجب أن يرتدوا ملابس مخالفة لملابس –هذا طبعاً فيه نص في القانون- ملابسهم تكون مختلفة عن ملابس لاعبي الفريقين، وملابس الحكام، ولكن نلاحظ في بعض الأحيان، يعني ممكن أيضاً تجاوزاً إنه الفيفا أيضاً سمح في بعض الأحوال.. ببعض الأحيان إنه إذا كان يعني ما فيه مجال في مثلاً فريقين، فريق لابس أخضر، وفريق لابس أحمر، واللون السائد الآن أصفر، وحارس المرمى لابس أصفر هنا تجاوزاً ممكن يمشي، ولكن يفضل أن لا يرتدي حراس المرمى، ولا الحكام ألوان مشابهة ولا..

أيمن جاده: طبعاً يمكن هذه المشكلة ظهرت بعد حكاية انتهاء الزي الأسود بين الحراس والحكام.

رستم باقر: أيوه طبعاً.

أيمن جاده: على كل حال لدينا اتصال من عثمان الرويني في المملكة العربية السعودية يريد أن يوجه سؤالاً إليك، أخ عثمان مساء الخير.

عثمان الرويني: مساء الخير أستاذ أيمن.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً، اتفضل.

عثمان الرويني: مساء الخير أستاذ رستم، الحقيقة فرصة ما دام الأستاذ رستم موجود عندكم فيه سؤال، بالنسبة لقانون كرة القدم أعتقد بيحمي حارس المرمى داخل خط الـ 18، إمبارح مباراة النصر و.. والاتحاد، وياريت يكون الأستاذ رستم شافها أو لاعب الاتحاد محمد نور خش على الكورة برجله وداس على وجه الخوجلي، و.. ومن ثم صار يعني إعاقة لمحمد نور!!

لكن السؤال الاحتكاك مع حارس المرمى، أليس يعني المفروض الحكم يعلن عن خطأ مباشر.. لصالح الحارس، نعم حسب ما القانون يحمي حارس المرمى.

أيمن جاده: لحظة، هل تقصد الحالة التي حسبت فيها ضربة الجزاء؟ هل تقصد الحالة اللي حدثت فيها ضربة الجزاء للاتحاد؟

عثمان الرويني: هذا القانون، وبين، سؤال ثاني لو سمحت أستاذ ايمن، بالنسبة للحكام، يعني أنا أكثر من مرة طلبت وعبر (الجزيرة) أطالب بأن الحكم السعودي يؤدي القسم، نحن مسلمين وعلى.. المفروض إن الحكم يؤدي القسم الطبيب يؤدي القسم، الوزير يؤدي القسم، الضابط يؤدي القسم، ليه.. نازل من السماء هو؟!!

أيمن جاده: نعم يا سيدي.

عثمان الرويني: وبعدين هذا.. هذه مصائر أندية، يعني فلوس وتعب و.. وأنا أطلب منك يا أستاذ أيمن أن يعني حلقة هو تعرضون عن التحكيم في السعودية.

أيمن جاده: والله خصصنا وسنخصص الكثير للحديث في مجال التحكيم، على كل حال عثمان الرويني من السعودية شكراً لك.

يعني هو استغل وجودك معنا، نحن طبعاً يعني حوارنا كان متركز على موضوع الأزياء في كرة القدم أو الملابس وأدوات اللاعبين كما يسميه القانون، وسنعود إليه، لكن لا أدري إذا كان لديك تعليق على النقطتين، يعني هو سألك عن حالة حدثت في المباراة، وقضية حماية الحارس، كيف يحمي القانون الحارس؟

رستم باقر: أنا أولاً الحالة هذه ما شفتها في المباراة، ما تابعتها لأني كنت مشغول بمباراة الدوري العام هذا اللي في الدوحة أمس، ولكن حسب الشرح أو الحالة اللي شرحها إذا كان المهاجم داخل في جسم الحارس، فطبعاً هذا خطأ يجب أن يعاقب سواءً كان داخل منطقة الجزاء أو خارج منطقة الجزاء أو داخل منطقة المرمى، إنما حماية حارس المرمى معروف إنه حارس داخل منطقة المرمى، هو اللي.. هي المنطقة اللي ممكن..

أيمن جاده: اللي هي.. الست ياردات.

رستم باقر: الست ياردات هي اللي تعتبر نوع من الحماية لحارس المرمى في حماية إيش؟ إن هو يجب أن يكون حر في الانطلاق و.. أو الاندفاع لاستلام الكورة بدون أي مضايقة، ولكن يمكن إذا كان مُمسك بالكرة ممكن أن يتم كتفه، أو هذا كتف قانوني طبعاً.

أيمن جاده: قانوني..

رستم باقر: ولكن إذا خرج حارس المرمى من خارج منطقة الجزاء فبيصير يعني خارج منطقة المرمى قصدي، فيتعرض لأي موقف ممكن يرتكب خطأ أو يُرتكب ضده خطأ، الخطأ أي خطأ من الأخطاء العشرة اللي موجودة في القانون إذا ارتكبت ضد مدافع أو ضد حارس مرمى يعتبر ركله حرة مباشرة، أو إذا أخطاء اللي هي يعاقب مرتكبها ركلة حرة غير مباشرة يعتبر ركلة حرة غير مباشرة، أما السؤال الثاني موضوع القسم..

أيمن جاده: على موضوع القسم..

رستم باقر: ما يعني ما أعتقد إنه إحنا وصلنا للمرحلة إنه إحنا نفترض إنه الحكم يجب أن يكون محايد، يجب أن يكون مثل ما تقول الحياد مطلوب بالنسبة له، النزاهة مطلوبة في الحكم، إذا حكم افتقد النزاهة فيجب حقيقةً ما له مجال في تحكيم كرة القدم وهذا من يقيم الحياد والنزاهة؟ يقيمه الناس المشرفين أو المسؤولين، مراقبي المباراة، مراقبي الحكام، الناس الفنيين أو الخبراء في مجال تقييم هذه الحالات، وبعدين أنا في اعتقادي الشخصي في أي اتحاد أهلي سواء أو اتحاد قاري أو الاتحاد الدولي، متى ما شكِّينا في نزاهة الحكم، وصلنا في التشكيك فها الحكم هذا يُبعد ويُستبعد عن مجال التحكيم.

أيمن جاده: نعم، طيب دعنا.. دعنا نعود لموضوعنا وبسؤال أخير، يعني قضية.. أدوات وملابس اللاعبين، موضوع الإلزام أو الانضباط فيها يعني، إلى أي حد الاتحاد الدولي يُصر على ذلك؟ سواء بالنسبة يعني رفع الجوارب أو إدخال القميص أو إلى آخر ذلك، يعني؟

رستم باقر: هو موضوع الملابس، إخراج الفانلة أو إدخالها داخل الشورت أو.. هذا طبعاً أيضاً ما فيه شيء في القانون ينص إن الفانلة لازم تكون داخل الشورت، هو المهم يقول إنه يرتدي أو يلبس فانلة أو شورت.

أيمن جاده: لكن.. نلاحظ أن الحكام، يعني يوجهوا اللاعبين في ذلك.

رستم باقر: هو كناحية مثل ما تقول نظامية، كناحية انضباطية، على أساس كشكل عام، شكل اللاعب في إنه يكون مظهره لائق في الملعب وهو يمارس هذه اللعبة، ولكن الشيء اللي فيه إلزامي اللي هو موضوع الشنكار والجوارب.. الجوارب، الشنكار يجب أن يُغطى بالجوارب.. يجب أن لا يكون الشنكار خارج الجوارب، يجب أن يُغطى و.. ويجب أن تكون الجوارب أيضاً مرتفعة حتى تحمي الشنكار، لأن إدخال واقيات الساقين أو الشنكار، إدخالها يعني ثم استحداث هذا الشيء حماية للاعب من أي إصابات، ومثل ما تعرف أستاذ أيمن إنه هو فسروها بأنه ممكن نتيجة الاحتكاك، ممكن موضوع النزيف أو يحصل هذا يعمل بعض الأمراض الخطيرة اللي هو في.. فموضوع الشنكار أو الواقيات الساقين يجب أن تغطى بالجوارب الموجودة، يجب أن.. ألا تكون خارج الجوارب، إنما بالنسبة الفانلة والشورت، فما فيه شيء يلزم بأنه يكون لازم داخل وخارج..

أيمن جاده: هو مظهر.. هو مظهر انضباطي..

رستم باقر: ولكن كمظهر انضباطي، كشكل عام بالنسبة..

أيمن جاده: طبعاً القانون في كرة القدم، يعني لو لاحظت يعني المشاهدين أيضاً يريدوا استغلال ذلك، سنعود إليه مستقبلاً لأنه موضوع واسع، الأستاذ رستم باقر (عضو لجنة التحكيم الآسيوية ورئيس لجنة الحكام في قطر لكرة القدم)، شكراً جزيلاً لك.

لكن سنبقى مشاهدينا الكرام في أجواء التحكيم، الحقيقة الأخ حمد الجسام –البحرين بعث يسأل عن أخبار الحكم الدولي المغربي المعروف سعيد بلقولة، والذي أدار نهائي كأس العالم الأخيرة في فرنسا، ولماذا انقطع عن التحكيم؟ الحقيقة أنه مريض نتمنى له الشفاء، وطلبنا من مراسلنا في المغرب لخضر النوالي أن يوافينا بتقرير عنه وهذا ما فعل، نتابع.

تقرير/ لخضر النوالي: في كل لقاءاتنا الصحفية بالحكم الدولي سعيد بلقولة يستهل الحديث بشكر الله عز وجل على نعمه ويحمده كثيراً على رضا الوالدين عليه مؤكداً أن ذلك هو سبب تألقه في مسيرته الرياضية والعملية، سعيد بلقولة –وكما هو معلوم- حظي بإعجاب كل العالم بعد أن قاد وباقتدار نهائي كأس العالم سنة 1998 والذي جمع بين منتخبي فرنسا والبرازيل، موهبة صانها صاحبها فحملته إلى المدارج العالمية وصار مفخرة للعرب والمسلمين والأفارقة، سعيد بلقوقة اليوم بقلب المؤمن يكابد تصاريف القدر حيث ألم به المرض

سعيد بلقولة (حكم دولي): هذا قدر الله –سبحانه وتعالى- فبعد ما أُصبت بوعكة صحية في شهر أغسطس من السنة المنصرمة كنت مطمئناً على أساس أن أتخلى عن الممارسة وأتابع العلاج بالمستشفى العسكري بمدينة الرباط ومنها انتقلت إلى.. لمدينة باريس.. لمدينة باريس لمتابعة تشخيص المرض، وفي متابعة العلاج وأنا الحمد لله دائماً أخضع لهذا العلاج بعد ما رجعت من فرنسا.

لخضر النوالي: وإن غيب المرض سعيد بلقولة عن عمله في إدارة الجمارك إلا أن ولعه الكبير للرياضة جعله دائم الحضور لاجتماعات اللجنة المركزية للتحكيم التي يشغل عضواً بداخلها.

جمال الكعواشي (نائب رئيس لجنة الحكام في الاتحاد المغربي لكرة القدم): شيء جميل جداً أن ترى إنسانا يمر بمرحلة صحية صعبة ورغم ذلك يحضر في اللجنة المركزية للتحكيم ويشارك بآرائه ويساهم بالرفع من مستوى التحكيم ببلادنا.

محمد باجو (سكرتير لجنة الحكام في الاتحاد المغربي لكرة القدم): سعيد بلقولة يعني أنا أعتبره كابني، لأن كان أعرفه من القديم، يعني لسه أنا الرياضي معروف عطى الكتير للرياضة وخاصة في مجال التحكيم.

لخضر النوالي: سعيد بلقولة لا يتردد في عمل الخير أليس هو الذي كان يريد بيع كرة نهائي كأس العالم خدمة للميدان الاجتماعي؟

سعيد بلقولة: كان هناك مشكل يعني قانوني بيني وبين الاتحاد الأوروبي حيث كنت عزمت على أن أعرض الكرة –كرة المباراة النهائية- لكي أخدم للمصالح الاجتماعية ولكذلك مصالح.. مصالح التحكيم في الوطن العزيز، لكن هذا المشكل القانوني هو الذي حال دون ذلك وأنا دائماً أطمح، فأطلب من الله أن يرزقني الصحة.

لخضر النوالي: أمنياتنا لسعيد بلقولة بالشفاء العاجل حتى يعود سليماً معافى –إن شاء الله- لتحقيق طموحاته الرياضية والخيرية.

لخضر النوالي -(الجزيرة)- الرباط.

أيمن جاده: عافى الله عن سعيد بلقولة، نبقى في أجواء كرة القدم، الأخ محمد العجمي من الكويت بعث يسأل مجموعة من الأسئلة عن اللاعب الإيطالي (جيان فرانكو زولا) لاعب نادي (تشلسي) الإنجليزي حالياً، يقول: هل لعب بجانب الأسطورة (مارادونا)؟ ولماذا لا يأخذونه لتشكيلة المنتخب الإيطالي؟ وهل سيعتزل في نهاية هذا الموسم، أم أنها مجرد إشاعة؟ وماذا ستقول البطاقة الشخصية لزولا؟ يعني الحقيقة نجيب بإيجاز بالنسبة لزولا، نعم زولا لعب إلى جانب مارادونا، لأنه انضم إلى صفوف (نابولي) عام 89 وظل معه أربع سنوات، ثم انضم إلى (بارما) لأربعة مواسم قبل أن ينضم (لتشلسي) الإنجليزي عام 97. عمره 36 سنة حالياً، طوله 1.68، وزنه 68 كيلو جرام طبعاً من المستبعد أن يشارك في هذه السن في كأس العالم القادمة مع إيطاليا خصوصاً أنه معتزل دولياً ومن المرجح اعتزاله حتى مع النادي الإنجليزي مع نهاية هذا الموسم.


المشاهد عمرو مصطفى -من العاصمة المصرية القاهرة- بعث يسأل عن تصاعد قيمة الجوائز المالية لبطولات التنس العالمية للرجال والسيدات وكيف يتم يعني تقديمها وحسابها؟ التقرير التالي يحاول تقديم الإجابة عن هذا الموضوع. نتابع:

الجوائز المالية لبطولات التنس العالمية

تقرير/معز بو لحية: إذا سلمنا بأن أحد أبرز المحركات الجديدة للرياضة في العقود الأخيرة هو المال فإن رياضة التنس تبرز كواحدة من أكثر الرياضات تكريساً لمبدأ تغلغل منطق الدولار المتنامي، فلا حديث عند بداية أو نهاية كل بطولة كبيرة أو صغيرة إلا على قيمة جوائزها وعلى الشيكات المتعددة الأصفار، البداية ستكون من البطولات الكبرى أو Grand Sland فهذه البطولات التي عُرفت منذ القدم باختصار لأبرز الأسماء وأكثرها تألقاً في عالم الكرة الصفراء، عُرفت كذلك بسخائها مع هؤلاء الأبطال من تغطية إعلامية وحظوة جماهيرية وجوائز مالية كذلك، وآخر أخبار الأرقام المتأتية من العاصمة الفرنسية باريس، حيث أعلن منظمو بطولة (رولان جاروس) عن رفع قيمة الجوائز إلى أكثر من عشرة ملايين دولار، لتصبح البطولة الأغلى في عالم التنس، على أن تأتي مباشرة بعدها بطولة أستراليا المفتوحة بأكثر من ثمانية ملايين وثمانمائة ألف دولار، تليها بطولة أميركا المفتوحة بأكثر من ستة ملايين وثمانمائة ألف دولار، فبطولة (ومبلدون) اللندية بما يفوق الخمسة ملايين دولار.

لغة الربح والجوائز أصبحت إذن اللغة المتداولة بين منظمي البطولات، فحتى البطولات الغير مصنفة من بين البطولات الأربعة الكبرى لها نصيب من جنون المال، فبطولة (كيبسكين) الأميركية الدولية وزعت مبلغ ستة ملايين دولار على المشاركين فيها وشقيقتها (انديانا ويلز) رصدت مبلغ 5 ملايين دولار، وحتى البطولات الأقل شهرة والتي تعتبر محطات إعدادية للبطولات الكبرى دافعت بسخاء لما يُطلق عليهم اسم صناع الفرجة، فخصصت بطولة (مونت كارلو) على سبيل المثال مبلغاً تجاوز المليوني دولار لضمان نجاحها.

عدوى الجوائز المالية لم تسلم منها الملاعب العربية، فهي السبيل الوحيد أو تكاد التي تضمن حضور نجوم اللعبة وإشعال المنافسة فيها بطولة قطر الدورية وضعت مبلغ مليون دولار كجوائز مالية وبطولة دبي للتنس رصدت مبلغ 925 ألف دولار، أما الجوائز المالية لبطولة الدار البيضاء المفتوحة قُدرت بـ381 ألف دولار، هذه الجوائز المتفاوتة القيمة جعلت المشرفين على رياضة التنس يخصصون تصنيفاً للاعبين حسب مرابحهم، فتصنيف العام الحالي للرجال يضع السويدي (توماس يوهانسون) في الصدارة بنحو 643 ألف دولار، فيما تتربع السويسرية (مارتينا هنجز) على نصنيف السيدات بمرابيح قدرت بنحو 894 ألف دولار لهذا العام وحده.

هذه الأرقام من جوائز ومرابيح قسمت الملاحظين إلى شقين: أول يرمي على عاتقها تهمة إعلاء صوت المادة على المبادئ الرياضية الأولى التي أُنشئت من أجلها بطولات التنس وبإفقادها بريقها السابق وروح التنافس الرياضي الأصلي.

وشق آخر يرى فيها تماشياً منطقياً مع حاجة الرياضة للمال للاستمرار والديمومة ومصدراً لانتشار اللعبة وشعبيتها في العالم ووقوداً لإشعال المنافسة وبلوغ أعلى المستويات، وبين هذا الرأي وذاك تبقى جدلية المال والتنس أو لنقل الرياضة بصفة عامة محل اختلاف ونقاش، طالما بقى خطا الرياضة والمال في التقاء دائم.

أيمن جاده: دعونا نتوقف قليلاً مع بعض أسئلتكم سواء عبر البريد الإلكتروني أو العادي أو حتى الإنترنت، الأخ محمود حسن من قطاع غزه في فلسطين، بعث يقترح كيفية استغلال كأس العالم كأهم حدث رياضي عالمي من قبل المنتخبين العربيين السعودي والتونسي لخدمة القضية الفلسطينية إعلامياً وتسليط الضوء على المجازر التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، يقول على سبيل المثال: هل يُسمح بالوقوف دقيقة حداد قبل بداية المباراة، يقترح استقبال آراء المشاهدين واقتراحاتهم لما يمكن للبعثتين العربيتين القيام به في كوريا الجنوبية واليابان في نهائيات كأس العالم يقول: فكرة قد تصيب وقد تخطئ، لكنها قد تصنع حدثاً في حال تطويرها وتفعليها، طبعاً نضم صوتنا إليك ومنا إلى الاتحادين السعودي والتونسي والاتحاد العربي لكرة القدم لبحث هذا الجانب.

عبد الله اللقيه من اليمن يطلب نبذة عن حياة النجم الأميركي في كرة السلة (مايكل جوردون). في الحلقة الماضية قدمنا تقرير عنه.

مُتعب العنزي أيضاً بعث يسأل: لماذا لا ننقل مباريات كاملة في كرة السلة الأميركية أو العربية؟ طبعاً في (الجزيرة) نحن لا ننقل مباريات وإنما أسلوبنا يقتصر على الرياضة الإخبارية والبرامجية.

أيضاً عبر الإنترنت إبراهيم محمد يقول: من هو أغلى لاعب في العالم؟ طبعاً أغلى من (رونالدو)، طبعاً هناك زين الدين زيدان. هناك الحقيقة مداخلات كثيرة لن نستطيع أن نتوقف معها جميعاً، لأن الوقت يضغط علينا، محمد حسنين يوسف من الدوحة يسأل عن أهداف حراس المرمى في كرة القدم.

التقرير التالي يجيب جزئياً عن هذا الموضوع:

أهداف حراس المرمى في كرة القدم

تقرير/ حيدر عبد الحق: إذا أنقذ حارس مرمى هدفاً من ركلة جزاء أو من هجمة خطرة، فإنه سيتلقى المديح من زملائه لقيامه بواجبه المنوط به داخل أرض الملعب، لكن أن يسجل هدفاً فذلك هو الاستثناء وهو ما انفرد به بعض حراس المرمى في العالم ومنهم حارس المرمى المصري عصام الحضري الذي سجل هدفاً تاريخياً من مسافة بعيدة ليسهم في فوز فريقه الأهلي بكأس السوبر الإفريقية لكرة القدم.

عصام الحضري (حارس مرمى الأهلي والمنتخب المصري): التوفيق من عن ربنا –سبحانه وتعالى- إن أنا يمكن فيه ناس ممكن تقول لك: إن هو مش قصده يحط الكورة في الجون، لأ أنا.. أنا كنت هلعبها على الجنب لخالد بيبو أو رضا شحاته، بس أنا لمحت الجون متقدم قدام حوالي.. واقف على خط الـ18، ربنا يمكن ليه.. طبعاً التوفيق من عنده إن أنا أشوطها من الجون للجون وتخبط في العارضة وتطلع وتخبط في الجون وتخش هي لو خبطت في العارضة وطلعت ما كانت.. أو حتى دخلت الجون من الأول ما هياش جون، لأن ضربة حرة غير مباشرة أما تخبط في العارضة وفي الجون وتخش، طبعاً دا توفيق من عند ربنا –سبحانه وتعالى-.

حيدر عبد الحق: ولعل ظاهرة حراس المرمى الهدافين في العالم تكاد تنحسر بحارس مرمى منتخب بارجواي (خوزيه لويس تشلافرت): فهذا الحارس سجل في إحدى مباريات فريقه (فيوس سالسفيرو) الأرجنتيني ثلاثة أهداف في إحدى المباريات في الدوري الأرجنتيني.

لويس تشلافرت (حارس منتخب باراغواي): لقد اكتشفت مهارتي في تسجيل الأهداف أثناء التدريب وبالاتفاق مع المدرب تخصصت في تنفيذ الركلات الحرة وركلات الجزاء، وأنا أعشق هذه المهامة.

حيدر عبد الحق: ولم يكتف بهذه الأهداف المحلية بل أضاف لها هدفاً دولياً في مرمى الأرجنتين ضمن تصفيات كأس العالم.

وتمتد هذه الظاهرة لتشمل بعض الحراس الآخرين في العالم الذين ينجحون في التسجيل من ركلات الترجيح، ولكن الظاهرة (تشلافرت) يظل هو الأبرز سواء في إحراز الأهداف أو في افتعال المشاكل مع المهاجمين داخل أرض الملعب، ويبقى استثناءً بين زملائه الآخرين الذين يكتفون في الوقوف بين خشبات المرمى وحمايته من هجمات الفريق المنافس.

أيمن جاده: الحقيقة يعني بودي أن أشكر الأخوة نواف الفراج، الدكتور ياسر ديور، نبيل إسماعيل الرفاعي من الأردن، علي بسام قاووق من لبنان، أيضاً أستاذ جامعي من لبنان، الاسم غير واضح، محمود محمد المليجي من مصر. الحقيقة كل مشاركاتكم ستكون موضع اهتمامنا، لا أملك الوقت الآن للإجابة عنها، لكن سنضيفها لما لدينا من ملفات ونرجو أن تتيح لنا الحلقات القادمة العودة إليها. الأخ لؤي العماري من الجماهيرية الليبية بعث يسأل عن أسطورة ألعاب القوى (كارل لويس) يطلب ملخصاً عن سيرته الرياضية والتقرير التالي والأخير في هذه الحلقة يجيب عن السؤال.

أسطورة ألعاب القوى كارل لويس

تقرير/ لطفي الزغبي: لم يكن اختيار الأميركي (كارل لويس) أفضل عدائي القرن في رياضة أم الألعاب عبثاً، بل عن جدارة واستحقاق، لأن الملك سطَّر اسمه بأحرف من ذهب في سجلات ألعاب القوى العالمية بإحرازه عشر ميداليات أولمبية تسع منها ذهبية وأربع ميداليات في دورة واحدة وُلد (فريدريك كارتون ماكلي لويس) المسمى كارل لويس في الأول من تموز/ يوليو عام 61 في (برمنجهام) ولاية (ألاباما) الأميركية، وكان الابن الثالث لعائلة رياضية من أربعة أفراد، قدمه والده وهو في سن الثانية عشرة إلى العداء الظاهرة (جيسي أوينز) الذي لم يكن يحتفظ له (لويس) سوى بذكرى واحدة هي قفزته الشهيرة في مسابقة الوثب الطويل عام 36 في برلين وقتها سجل أوينز ثمانية أمتارٍ وستين سنتيمتراً في محاولته الأخيرة، وهو إنجاز اعتبره لويس خارقاً للعادة، ورغم أن مواطنه (بوب بولمون) حقق إنجازاً أروع في المسابقة ذاتها عام 68 في المكسيك فإن مالك المضامير بالنسبة للويس كان أوينز، وثمة عاملان مشتركان بين أشهر عدائي سباقات سرعة في كل الأزمنة أوينز ولويس، الاثنان ولدا في (ألاباما) وكلاهما أحرز 4 ميداليات ذهبية في دورة واحدة من دورات الألعاب الأولمبية، الأول في برلين عام 36 والثاني في لوس أنجلوس عام 84 وكان أوينز القدوة والمثل الأعلى للويس الذي لم يتحمل في بدايته الجهود البدنية المكثفة خلال التمرينات، لكنه أدرك بعد ذلك ضرورتها لبلوغ النجومية، شهد جسم لويس تغييراً سريعاً ونما بشكل مفاجئ في سن الرابعة عشرة سنتمترات في بضعة أشهر، وبات بعدها بقليل أسرع عداء في مدرسته ثم في الولايات المتحدة بعد قطعه مسافة المائة متر خلال عشر ثوانٍ واثنين بالعشرة من الثانية، كان لويس يهوى ألعاب القوى منذ نعومة أظافره وساعده في ذلك والداه اللذان كانا مدربين في اللعبة وشقيقه الأكبر (مارك) بطل المنطقة في سباق 220 ياردة وكان شقيقه الثاني (كليف) لاعب كرة قدم ضمن فريق (كوزموس) العريق هذا الفريق الذي لعب له الجوهرة السوداء البرازيلي (بيليه) في حين كانت شقيقته الصغرى (كارول) متألقة في مسابقة الوثب الطويل وكانت دائماً تتفوق في التدريبات على كارل الذي لم يكن يتقبل الخسارة وكانت أرقام كارل لويس في الوثب الطويل جد عادية ولم تكن تُنبئ ببروز بطل، لكن كل شيء تغير عام 1978 وكان عمره آنذاك ستة عشر عاماً حين توج بطلاً لمنطقته بقفز لمسافة 7 أمتار و76 سنتيمتراً، وبمجرد علمها بالنبأ عبر الصحافة بدأت مجموعة من الجامعات تبدي اهتمامها بكارل لويس وقدمت له عروضاً مغرية لكنه واتباعاً لنصائح والديه فضل الانضمام إلى جامعة (هيوستن) حيث أشرف على تدريبه المدرب (توم تيلز) والذي قال عنه إنه يملك حاسوباً في رأسه ويستوعب كل تقنيات سباقات السرعة ومسابقة الوثب الطويل والأخيرة كانت الأكثر تفضيلاً بالنسبة للعداء الأميركي، لكن سباق المائة متر الذي تربع على عرشه طويلاً حفر في ذاكرة لويس موقفاً لم ينساه لويس نفسه ومعه العالم أجمع عندما حل ثانياً في التحدي على ذهبية دورة سيول الأولمبية عام 88 بعدما طار الذهب للكندي (بن جونسون)، ولكن سرعان ما فاق لويس على خبر كان بمثابة الصدمة المفرحة له المحزنة لجونسون عندما تم اكتشاف تعاطي الأخير للمنشطات فانتزع الذهب من الكندي بن جونسون ليحل بدلاً من الفضة على صدر لويس

تميز كاول لويس بقدرته الفائقة على أداء مهاراته بأقصر زمن مستفيداً من إمكاناته البدنية، فعضلاته المفتولة كبيرة الحجم التي تستهلك طاقة كبيرة تملك مواصفات متميزة للاعب السرعة خصوصاً أن منافسات السرعة تحتاج إلى قدرات كبيرة في المراكز العصيبة الحركية وتدريب السرعة مرتبط ارتباطاً كاملاً بالجهاز العضلي العصبي.

أيمن جاده: في الحقيقة في أول رد فعل جاءنا على اقتراح الأخ الذي بعث من غزه عن كأس العالم ومشاركة فريقين عربيين الأخ نوري أحمد طباشير من الجزائر يقترح وضع صورة المسجد الأقصى على قمصان الفريقين العربيين في كأس العالم يعني هذا اقتراح واقترح عليكم موافاتنا بالمزيد من الآراء إن شاء الله- في الأسبوع القادم سيغيب البرنامج الأسبوع بعد القادم نلتقي مع حوار في الرياضة، وبعد شهر من الآن نلتقي مجدداً مع سؤال في الرياضة وحلقة خاصة عن كأس العالم تحية لكم وإلى اللقاء.