- فضول طفل وعيون عالم
- حلم المهجر وطموح الفضاء


فضول طفل وعيون عالم

[تعليق صوتي]

ما وقتلكم في رجل مهنته أن يرسم خرائط النجوم وأن يكتشف الخفي من طبائعها وأن يعرفنا بسلوكها الذي يكون لزقا أحيانا ومنضبطا أحيانا أخرى ولكنه يبقى مثيرا على الدوام ولأننا في كاليفورنيا الأميركية حيث هوليود عاصمة السينما في العالم علينا أن نحدد بدقة أي نوع من النجوم نعني، نعم نحن نتحدث عن النجوم التي في السماء، يتسم عالم الفلك العربي الأميركي الدكتور جورج حلو بمكر طفولي إذا ما وصف ما يفعله بأنه علم فابن جزين الذي يحدق طوال ساعات دوامه فيما يراه تليسكوب هائل قطر مرآته عشرة أمتار يلهو مع المجرات والنجوم التي لا حصر لها بنفس الولع الذي كان يلهو به مع ما يراه بعينيه المجردتين من نجوم ترصع السماء الصافية لضيعته اللبنانية الوادعة.

جورج حلو – عالم فيزياء وفضاء: لما خلصت شهادة الـ (BS) فيزيكس بالجامعة الأميركية ببيروت كنت عم أفتش على طريقة حتى أكفي دراساتي وقدمت على عدة جامعات وسابت إنه الجامعة اللي هي أعطتني أحسن منحة كانت كورنيل بولاية نيويورك كورنيل يونيفيرستي، جئت على أساس إنه راح أدرس أخلص الدكتوراه تبعي وكنت عم أفكر أرجع على لبنان بس الوضع بلبنان ما كان مليح من بعد ما خلصت الدراسة قضيت سنة أدرس بإيطاليا من بعد ما خلصت الدكتوراه بعدين رجعت على كورنيل كمان سنتين ومن ورائها سنة الـ1983 جئت على كاليفورنيا على كالتيك كان فيه مشروع كثير جديد بالأشعة ما تحت الحمراء ومن وقتها بقيت هون وشوية شوية بالأول كان شغل مؤقت بعدين تركزت ولقيت إنه هون فيه مجالات دراسة ومجالات عمل جذابة كثير لي فبقيت هون وصرت لما معنا الشغل كثير هذا المسار كان لما كنت بكورنيل درست أكثر شيء الأسترومية على موجات الراديو، كنت أستعمل تليسكوب ببورتيريكو اسمه آريسيبو تليسكوب كان أكبر تليسكوب راديو من نوعه بالعالم درست المجرات درست محتويات المجرات بالهيدروجين وكيف كانت تؤثر هذه المحتويات بمحيط المجرات لما خلصت من الكورنيل كفيت بدراسات متعلقة بهذه القضايا هذه بس درست عن السبين تبع الغلاكسييز يعني كيف المجرات بيلفوا وشو علاقة اللف بأصل منين جاؤوا المجرات لأنه لما بيتكونوا المجرات مش أكيدين كيف يتكونوا إذا كانوا يبلشوا كبار وبيتنظموا حتى تشوف مثل ما بنشوف من هلا بشكل قرص أو إذا كانوا يبلشوا قطع صغيرة وبيتجمعوا شوي شوية وبيكبروا بهذه الطريقة هذه بقى الفكرة كانت إنه إذا بنشوف كيف المجرات بتدور خصوصا لما بيكون عندك مجرتين مع بعضهم إذا بيدوروا مع بعضهم أو قبيل بعضهم أو ضد بعضهم فينا نعرف من أين كيف كان أصلهم وهذه الدراسة عملتها من قبل ما لما جئت على كاليفورنيا أول مادة كنت عم بأشتغل على تليسكوب إنفريد اسمه آيرس إنفريد سترونغ ساتلايت بهذه المرحلة هذه كانت مرحلة اكتشاف كانت أول مرة بنأخذ صور كاملة لكل السماء بالأشعة ما تحت الحمراء بهذا القسم من الطيف سبيكترون بين عشرة ومائة مايكونس الأشعة ياللي بتملأ هذا الكون بتغطي الطيف الإلكترو مغناطيسي الإلكترو مايمديك سبيكترون من الراديو للإكسريس وما فيه فرق بين أي شأفة من الطيف بدك بدك تدرس فيها الكون يعني الكون بيعطيك معلومات على كل الموجات إحنا بنفضل الضوء المرئيس ياللي فينا نشوفه بعينينا لأنه إحنا ساكنين حد شمس الشمس حرارتها ستة آلاف درجة الحرارة هذه بتعطيك ضوء مرئي بس الكون بدك تتطلع على كل الطيف كل الاسبيكترون بالإنفريد خصوصا بالأشعة اللي تحت الحمراء ياللي بنشوفه هنا الأجسام ياللي أبرد من الأجسام المعودين عليهم هون حتى الفرق بين الجسم وشأفة الثلج فيه ترستو بالأشعة التحت الحمراء بس فيك تنزل كمان وعلى حرارات أوطى بكثير أغلبية المواد اللي موزعة بالكون أبرد من الشمس وأبرد من الجو اللي إحنا عايشين فيه حتى تدرسها بدك تروح تصوب أشعة ما تحت الحمراء الشغلة الثانية إنه الأشعة ما تحت الحمراء ما بيوقفها الغبار مثل ما بيوقف الضوء العادي معناتها إنه فينا نطلع بمحلات ما فينا نصل إليها بالضوء العادي بقى من بعد هذه المرحلة الاكتشاف تبع آيرس.

"
مدير مركز آيباك منصب عملت به وهو مركز دراسات فلكية بالأشعة تحت الحمراء بتمويل من ناسا، لعمل كتالوج على كل النجوم الموجودة بالسماء لمساعدة رواد الفضاء
"
دخلت بمشروع ثاني عملنا للمجرات والكويزاس وكل شيء خارج درب اللبانة هذا المشروع شغلني شي سنتين ثلاثة وكان كثير ناجح وبعده لحد هلا كثير مشهور بأوائل التسعينات بلشت أشتغل على مشروع أوروبي كانت مساهمة فيه الناسا بس أكثريته كان أوروبي غير عن أول مشروع كنت أستكشف كيف كانت الفلك والجو بالأشعة ما تحت الحمراء هذا المرصد هذا كان يروح يتعمق بدراسة أجسام معينة لآخر التسعينات بأواخر التسعينات حوالي 1997 بلشت أشتغل على المشروع ياللي هلا أنا بعدي ماشي فيه اسمه سبيتسور كان كمان مرصد مثل المرصد الأوروبي اللي حكيت عنه بس فيه أجهزة رصد أقوى بكثير وبتتعمق أكثر مما كان آيسو يتعمق بالدراسات وبالفعل الاكتشافات اللي عملها آيسو كانت مدهشة والاكتشافات اللي عم يعملها سبيتسور هلا كمان مدهشة أكثر لما دخلت بسبيتسور كنت نائب مدير المركز سبيتسور ومن ورائها بسنتين ثلاثة صرت مدير مركز آيباك اللي هو مركز دراسات فلكية بالأشعة ما تحت الحمراء هذا المركز هو المركز الوحيد ياللي ناسا بتموله منشان يعمل دراسات فلكية بالأشعة ما تحت الحمراء وهذا المدخل الرئيسي لعلاقتنا بناسا هلا غير عن هيك أحيانا لما بنعمل مثلا نعمل كتالوج على كل النجوم الموجودة بالسماء أحيانا فيهم يستعملوه حتى يساعدوا رواد الفضاء بس بالأصل إحنا شغلتنا إنه نعمل دراسات علمية لنفهم الفرق.

[تعليق صوتي]

هذا الرجل الذي يضيف إلى المعرفة الإنسانية شموسا جديدة كل ليلة ويعمل مديرا تنفيذيا لأهم مراكز الرصد الفلكي بالأشعة تحت الحمراء في العالم ما يزال متسلحا بفضول طفل تسع عيناه البراقتان السماء كلها ولكن ما يحول طفلا مفتونا بالمشهد السماوي الجليل إلى فلكي مرموق ليس إلا الطموح والعلم الطموح الذي يدفع أمما إلى الإيغال في تأمل الكون والنظر في بداياته ونهاياته والذي يؤدي غيابه إلى عدم وجود مرصد فلكي واحد يعتد به في كل الوطن العربي أما العلم فهو الذي يجعل أصحابه يرون في السماء عوالم من المجرات والنجوم لا الحظ والطالع.

جورج حلو: بوادي جزين تزوجوا ونقلوا على بيروت بأوائل الخمسينات وأنا خلقت وربيت ببين شيح وعين رمين وفنش البيت وهذه المنطقة هذه سكنت هونيك لحد ما خلصت الجامعة الأميركية وجئت على نيويورك حتى أحضر الدكتوراه ربينا ببيروت كانت العائلة مش كثير كبيرة عندي أخي الكبير شارل صار هلا أستاذ بالرياضيات بجامعة بنسلفانيا وأخ الأصغر مني مهندس اسمه فادي وأخت صغيرة غلاديس درست تمريض بس هلا عم بتعلم علوم بثانوية بلبنان جزين كانت الملعب كنا نطلع بالفرس بنطلع بالصيفية وكان أحسن شيء فيها إنه كثير فيها فرق عن كان دائما أزحله كنا بنقدر نرقد ونظهر لبره ونقضي وقت بالبرية بالليل دائما كانت السماء واضحة ونجوم واضحة كنت بالفعل تحس إنه بعيد كثير عن الدنيا وقريب للجو وقريب للسماء وهذه شغلة كنت دائما أنبسط إنه أقضي وقت فوق بأتذكر مليح إنه كنت أفكر بالنجوم وبالسماء كثير ووقت ما كنت ولد صغير يعني لما قدمت بدراستي بالمدرسة ثانوية كنت أقرأ كثير كتب وحولت اهتمامي من بس إنه أتفرج على نجوم وحتى صرت أقرأ كتب عن الآسروفيزيكس شو بنعرفه عن النجوم كيف بنرصد السماء وكيف بندرس وبقي اهتمامي منصب على الرياضيات وعلى الفيزياء وعلى البستراميه وأنا كل ما قدمت بدراستي كل ما فكرت إنه مش أكيد راح أقدر أتخصص بالآسروفيزيكس بس بدي أخلي مجال إنه إذا صار مجال أتخصص إنه أكون حاضر معنى منشان هيك تخصصت بالرياضيات والفيزياء وقت اللي كنت بالثانوية وما روحت على الجامعة درست فيزياء ولما جاء وقت أدرس دكتوراه قدمت طلبات على الجمعيات ياللي فيها بروكمات بعد بالفلك وانقبلت وحظي مليح ياللي تميزت فيه كورنيل هو إنه أعطتني أحسن منحة منشان الدراسة بين كل الجامعات اللي قدمت عليها وأنا بالأصل كنت عجبتني كثير كورنيل لأنه كان بوقتها فيها علماء مشهورين عملوا شغل كثير مهم وكثير أنا عجبني شخصيا من بينهم فرانك دريك وكارل سيغين وإتس فور بيتر بمجال العالم هؤلاء أسامي مهمة كانت مشهورة وقررت إنه هذا محل مليح حتى أروح أدرس فيه أكيد أول ما وصلت على الجامعة بنيويورك أنا كنت كان كل اهتمامي منصب على الدرس الجامعة كانت كثير مستعدة حتى تساعدنا وتخفف الصعوبة وحدة من أصعب الأشياء كانت بنيويورك إنه كانت كثير ساقعة بالشتاء مش معود أنا هالقد ساقعة معود على الثلج لبناني يعني غير شيء بس ما بأنسى أول يوم وصلت على الجامعة وروحت دقيت على باب الأستاذ اللي كان طلبوا مني إنه أشتغل معهم فرانك دريك كثير مشهور أنا سامع اسمه قبل أول ما وصلت عنده بأتذكر إنه أول كلمة قال لي إياها مرحبا كيفك تعجبت أنا بعدين اكتشفت إنه هو متزوج ست لبنانية اسمها آمال خشيري وكانت علمته شوية عربي بس بكل الأحوال كان كثير لطيف وكان واحد من الأساتذة اللي ساعدوني كثير أول ما وصلت.

[فاصل إعلاني]

حلم المهجر وطموح الفضاء

[تعليق صوتي]

كان الإنسان يؤمن منذ قرون قليلة خلت بأن الأرض مسطحة وأنها ثابتة تدور حولها الشمس والكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية وكان كل مَن يظن غير ذلك يتهم بالكفر والهرتقة ولم يحرر الجنس البشري من هذه الأوهام إلا فلكيون من طراز الدكتور جورج حلو ينظرون إلى السماء بعيني العلم فيزيحون عنها غشاوى الخرافة وعماء الجهل.

"
المرصد سبيتسور تمكن من رصد دراسات دقيقة مباشرة لكواكب تدور حول نجوم غير الشمس، وتمكن من رصد الضوء القادم منها وقياس حرارتها وبشكل أدق قياس محتويات الجو التابع لهذه الكواكب
"
جورج حلو: لما طلع سبيتسور على المدار كنا متأملين إنه يعمل كثير دراسات وعملها كلها لكن فيه نوع من الدراسات ما كنا متصورين إنه راح يقدر يعملها لأنها كثير دقيقة وهي دراسة مباشرة لكواكب عم بتدور حول نجوم غير الشمس يعني نجوم بعيدة عنا خمسين سنة ضوئية مائتين سنة ضوئية قدرنا نرصد الضوء اللي جاي من الكواكب اللي حواليها النجوم هذه وقدرنا نقيس حرارتها وهلا بلشنا نرصد الكواكب بشكل كمان أدق حتى نقدر نقيس شو محتويات الجو تبع هذه الكواكب هذه هذا مجال ما كنا مفكرين إنه سبيتسور راح يقدر يعطينا معلومات فيه بالنهاية طلعت مفاجئة حلوة كثير بقى هلا مازال صرنا نعرف إنه في هذه الكواكب ياللي فينا نرصدها وفينا نقيسها ونعرف شو حرارتها وشو مواصفاتها هلا اللي عم أفكر فيه إنه كيف بدنا نبني مرصد جديد يقدر يعطينا معلومات مخصصة أكثر مثلا يقدر يعطينا صورة لواحدة من هذه الكواكب هذه يقدر يعطينا فكرة عن التركيبة تركيب الجو وتركيب الأرض تبعه وواحدة من السؤالات المهمة كثير هل يا ترى موجود حول النجوم هذه كواكب تشبه الأرض قريبة من مقياس الأرض وقريبة من حرارة الأرض وقد إيه فيه منهم هذه الكواكب هذه اليوم مثلا فيه عندنا أكثر من مائتين كوكب كلهم حوالين نجوم غير الشمس بقى السؤال إن قد إيه راح يكونوا صغار هذه الكواكب أكيد إنه إذا فيه كواكب كبيرة أكيد راح يكون فيه كواكب صغيرة لما بأتصور تركيب الكون هذا صعب كثير إنه تقول فيه كل هذه الكواكب بس ما فيه حياة أبدا لما كنت بعدني طالب بكورنيل فيه صيفية سابقة بكارل سيغين كان عم بيحضر الأسطوانة ياللي راحت مه فويتشور هذه الأسطوانة كان عليها أصوات من الأرض وصور من الأرض كان المفروض إنه تعطي فكرة إذا حضارة غير الحضارة الإنسانية لقيتها هذه الأسطوانة تأخذ فكرة عن كيف إحنا عايشين شو الكوكب تبعنا وإلى آخره من جملة كانوا عم يجربوا يشرحوا عن أشياء عادية أشياء عن كل يوم مثل مثلا ناس عم يأكلوا وناس عم يشربوا منشان الشرب لقوه إنه يأخذوا صورة شخص حامل كبايه فيها مياه بعدين كبايه على فمه وبعدين كبايه فاضية والشخص عم يتبسم قلت له أنا هذه الفكرة منيحة بس فينا نعمل أحسن من هيك إذا بدكم نأخذ إبريق ونحط بالإبريق مياه نفجر صورة شخص عم يشرب من الإبريق والمياه مبينه إنه الإبريق وعم تنزل على فمه الآيروس ما فيه حد عندنا يشرب من الإبريق قلت لهم أنا بأعرف أشرب من الإبريق بعد لما فرجتهم هناك قالوا أكيد هذا الحل وأخذوا صورة وبالفعل صورتي أنا عم بأشرب من الإبريق هلا أحيانا موجودة على أسطوانة فويشور ياللي صار بعيد عنا شي 15 مليار كيلومتر، بما إنه كنت أطلع على الجزيرة كثير من بعد وقت تعرفت على أونري لأنه هي كمان عائلتها من وادي جزين وكنت دائما أشوفها بس ما اكتشفت أهميتها لحد ما كنت بالجامعة تعرفت عليها وبالأول سافرت على نيويورك لحالي حتى أكفي درسي ومن بعد ما كان صار لي هون ثلاث سنين رجعت وتزوجنا بلبنان وجاءت معي سنة الـ1988 قررنا إنه الوضع بلبنان صار بدرجة إنه مش راح نرجع على لبنان وقلنا لازم نبدأ عائلة بأميركا خلقت بنتنا الكبيرة سنة الـ1988 كنا بنيويورك وبعد منها بخمس سنين نقلنا على كاليفورنيا خلق الصبي الكبيرة عندنا البنت اسمها ريان عم تدرس حاليا بجامعة براون بين بوستن من نيويورك يعني بعيدة من هون ساعة بالطائرة عم بتحضر دكتوراه بالآداب واللغات الصبي مارك عم بيدرس كمان بالجامعة حد سان فرانسيسكو بعد ما أرج يتخصص بس بالآداب كمان أكثر من العلوم من فوق الخمسة عشر سنين نقلنا على هذه المنطقة هذه اسمها التدينا قريبة للجامعة وبذات الوقت قريبة للجبل قريبة لنديني لوس أنجلوس وبذات الوقت قريبة للبرية وجو كثير حلو لأنه بيذكرنا كثير بجو لبنان والطقس قريب كثير من لبنان فينا نشتغل بجنبنه بره ونزرع نوع الزريعة باللي معودين عليها بلبنان وبذات الوقت بتسمح لنا إذا كان فيه جنينه بره فينا نقضي وقت بره وبالفعل أنا بألاقي إنه أغلبية الوقت اللي بنقضيه سوا أنا وأونري بنقضيه بنكون عم نشتغل بره بالجنينه أو بنكون عن نحضر أكل بنحب بنطبخ الاثنين وعايشين بدك تقول عيشة مش مختلفة كثير عن أي عائلة بهذه المنطقة هذه الأولاد بيأتوا كل ما بيصح لهم بيحبوا يرجعوا يقضوا ويك إند أحيانا بيجوا منشان الويك إيند أحيانا بيجوا عشان الفلوس عادة بنشوفهم بنلاقي طريقة لحتى نشوفهم تقريبا كل شهر أو شهرين مرة أنا بأتذكر لما ربيت كان فيه بجو العائلة كان فيه كثير أهمية على الأخلاقية وعلى الدرس أهلي حطوا أهم شيء كان بالنسبة لهم أعطوا أولادهم أحسن تربية وأحسن تعليم فيهم يحصلوا عليه بأفتكر هذه قيمة كل العالم بيقبلوا فيها وهذه شغلة ما نسيناها وإحنا كمان نفس الشيء شعرنا هذه الشغلة التعليم والدراسة أهم شيء بالنسبة للأولاد بالصدق مع الناس هذه شغلة كثير يعني بين العوائد اللي جبناها معنا بيقول الشاعر العربي لا تقل أصلي وفصلي أبدا إنما أصل الفتى ما قد حصل هذا القول هذا إذا فيه بلد بيطبق فيه بيكون بلاد الهجرة ياللي حكيت عنها مثل أستراليا وكندا وأميركا لأنه بالفعل هون الكل جايين من بره ما حدا عنده أصل يقول أنا أحسن منك ومنه وبالفعل هذه الشغلة إذا في أرجعها معي على البلاد العربية مع أنه كان مصدرها من هونيك افتكر بآخذها معي إذا في آخذها معي بالمنطقة العربية بأعرف إنه فيه عدة جامعات فيها علماء فلك عم بيعلموا علم الفلك وعم بيجربوا يعملوا حركة بين بعضهم حتى يعملوا مؤتمرات والمؤتمرات هي الطريقة الوحيدة اللي عم بأتعاون معهم حاليا المراصد موجودة عندنا ما فيه شيء بيطلع مضبوط بالدول العربية أو الشرق الأوسط ياللي فيه مجال نعمله إنه نعمل مراصد من الحجم المتوسط لأنه ناقص تغطية بهذه المنطقة هذه بالنسبة لمراقبة ومتابعة السماء لما بيكون فيه شيء عم بيصير بسرعة يعني فيه كثير تليسكوبات بأميركا فيه شوية تليسكوبات حد أوروبا وبعدين ما فيه تليسكوبات مهمة لحد ما توصل لأستراليا بهذه المنطقة الوسطانية بين الشرق الأوسط والهند خلال كثير المراصد الموجودة واليوم فيه كثير أهمية لمتابعة ظواهر بتغير بسرعة بالوقت يعني على مدى ساعات بتغيره الظاهرة من إنه تكون شيء كثير قوي ليكون شيء ضعيف بعدين بيقوى على جديد بيكون عندك تغطية حول كل الكرة الأرضية شغلة مهمة فمن هذه الناحية هذه حتى إذا ما حطينا مرصد كبير عشرة أمتار تليسكوب أو شيء من هذا النوع فينا نعمل تليسكوب صغير أو متوصي كمان له موضعه منشان المساهمة العلمية.

[تعليق صوتي]

لنا نصيب من استكشاف الفضاء في كل الأحوال تمثلون صورة تسبح في الفضاء العميق لرجل لبناني يجرع الماء وتمثلون كلمات أغنية لفيروز تشبه الحلم السريالي ويمثلون جورج حلو العالم الذي يعرف أن المهجر هو المكان الذي يسلب الإنسان طموحه وحقه في أن يحلم.

جورج حلو: إحنا النجوم المجرات اللي بنشتغل فيها أسمائهم ناشفة كلها نمر يعني (SBS) (O335) (OFI2) أو (UGC10423) ما بنعلق أهمية خصوصية للأسامي أحيانا بنعطي اسم لأنه المجرة شكلها مثل عين بنقول هذه العين بس إذا حدا سألني إنه أعطي أسامي للنجوم ياللي بأفضل أعمله إنه أسمي كل نجم بالسماء على اسم شخص على الأرض حتى الناس لما بيتطلعوا بالسماء يقدروا إنه مثل ما هم مربوطين ببعضهم هذه النجوم مربوطين ببعضهم إنه كل الناس معمولين من نفس الماهية وإنه هذا التفكير هذا يمكن يجرنا لنتقرب أكثر من بعضنا ويصير الناس يشوفوا بعضهم بالفعل كأنهم أخوة مثل ما هي النجوم بالسماء كلها تشبه بعضها مثلا لما أطلقنا المرصد سبيتسور طلبوا من كل الناس اللي اشتغلوا على المرصد إنه كل شخص يعطي صفحة صوروا الصفحة وحطوهم كلهم على تشيب وحدة لايت مع المرصد لما قعدت أنا وزوجتي نفكر شو بدنا نعمل قررنا إنه نكتب على صفحة أغنية إحنا والقمر جيران ونترجمها للإنجليزية وحطينا الصفحة وصورناها وطلعت على المرصد بقى هلا إذا بتشوف هذا التشب تبع سبيتسور بتلاقي إنه فيه هذه الأغنية موجودة فيه.

[مقطوعة غنائية]

جورج حلو: النجوم اللي بنشوفها من هون أو النجوم اللي بنشوفها من لبنان هي نفسها أو لا علميا ما فيه شك إنه النجوم هي نفسها والسماء نفسها لكن شاعريا وعاطفيا السماء ياللي بيشوفها الولد ببلده غير السماء اللي بيشوفها الشخص اللي مهاجر وعم بيتطلع غير محل بس الحقيقة بالنسبة لي أنا شخصيا السماء والنجوم لها نفس الجاذبية ياللي من الأول شجعتني على دراسة الفلك واللي اليوم بعدها كل يوم عم بكره بأنزل على مكتبي حتى أفكر بشغلة أفكر بنفس السماء وبنفس الجاذبية والشغلة الثانية ياللي كل ما ظهرت تطلعت على السماء وعلى النجوم ما بأنساها هي إنه في النهاية الإنسان وهذا الكوكب كله صغير وبكون شاسع وكل المشاكل والحروب ياللي الناس بيمشوا فيها ما له طعم لأنه بالنهاية إحنا جزء صغير من كون شاسع ولازم نجرب نفهم أكثر شو عم بيصير حتى نعرف منين جئنا ولوين رايحين وشو المستقبل البعيد مخبئه للإنسانية.