- النشأة وأثر العائلة والهجرة للخارج
- الجامعات الأميركية واستقطاب الطلاب النوابغ
وعمله بها

فلوريدا ولاية البرتقال والشمس الساطعة وهي على اتساعها قابلة للاختصار في ثلاثة أماكن أولها يمثل الطموح وهو مركز كينيدي للفضاء حيث تدير وكالة الفضاء الأميركية ناسا مشاريعها الرائدة لاستكشاف الكون الممتد بلا نهاية من حول كوكبنا الصغير، وثانيها يعبر عن حب الحياة مدينة الملاهي الأشهر والأكبر في العالم ديزني لاند التي تقدم لروادها المفتونين الآتين إليها من كل الدنيا ساعات فريدة من المتعة المثيرة الحادة، وثالثها يعكس إخلاصا متفانيا للعلم في جامعة وسط فلوريدا سابعة جامعات أميركا من حيث عدد الطلاب وإحدى أهم مراكز صناعة التقدم العلمي والتكنولوجي في العالم، مثلث أميركي فذ يربط بين أضلاعه وجه عربي أسمر فلسطيني الأصل كويتي المولد والنشأة، وجه يمتزج فيه الطموح بحب الحياة بالتفاني العلمي الدكتور جمال نايفة مستشار ناسا وديزني لاند والعميد المساعد للشؤون الأكاديمية وأستاذ بكلية الهندسة وعلوم الحاسب بجامعة وسط فلوريدا.

النشأة وأثر العائلة والهجرة للخارج

جمال نايفة - مستشار ناسا وديزني لاند والعميد المساعد للشؤون الأكاديمية وأستاذ بكلية الهندسة وعلوم الحاسب بجامعة وسط فلوريدا: جمال نايفة أسمي مولود في الكويت بالستينات 1960 بالتحديد والدي فارس نايفة مولود بفلسطين هاجرت إلى الكويت بأوائل الخمسينات وطبعا كل حياتي بالنسبة لي وحياة أهلي وأخوتي وأخواتي كلها كانت بالكويت أنا واحد من سبعة عندي ثلاث أخوة وثلاث أخوات، والدي ووالدتي من نفس العائلة من نايفة هما والدي المضبوط أن هو اللي له آثر كبير بحياتي اللي كافح واشتغل ووفر لنا سبعة الكل كبروا وتعلموا ودخلوا جامعات وأخذوا شهادات وكملوا فهو المضبوط اللي تعب ووصل الكل فدائما هو مثلي الأعلى، والدتي كذلك يعني هي اللي كانت المحركة في البيت، التعليم، العلم كان مهم جدا في حياتنا، طفولتي كلها كانت بالنسبة لي في الكويت في المدارس لغاية التوجيهي والجامعة أنا خريج جامعة الكويت 1983 هندسة مدنية بالـ1983 لما تركت وطبعا الواحد كان فرص تكميل دراسات عليا مثل الماجستير في الأردن غيرت من هندسة مدنية إلى ميكانيكا وبعدين فرصة وطلب العلم جاءت لأميركا لأكمل الدكتوراه في 1985 جاءت لفيرجينيا اتاك فطبعا الجامعات بس تروح لها مجتمعها خاص المجتمع بيكون فيها ممتاز من جميع أنحاء العالم بالإضافة لهذا بالنسبة لي كان عندي شيء مش لكل واحد بيحصل له كان في عندي في الجامعة كان عندي خالي بيدرّس في الجامعة أستاذ مميز دكتور علي نايفة وطبعا عائلته أولاد خالي فكان يعني الواحد يبدأ الحياة كانت أسهل بكثير هي لما كنت في المدرسة في الجامعة هناك بأعمل دكتوراه فيه جيران لي كانوا أم زوجتي كانت في نفس البناية اللي كنت فيها كطالب بس هي كانت بتدرس تاريخ وبالذات كان اهتمامها بتاريخ الشرق الأوسط فمن هنا تعرفنا وجزء على جزء بتعرف كيف والعلاقة تطورت من حب لزواج الحكي هذا كان في الفترة في أواخر الثمانينات وتزوجنا مثل سنة 1990 إحنا الاثنين كنا لنا كارير وبتعرف كيف بده الواحد يبدأ فيها.. فالمولود الأول بـ1993 هيثم فكان في فترة هيثم أكبر واحد عندي.. عندي ولدين هيثم وأدم هيثم ولد بـ1993 وأدم بـ1996.

[تعليق صوتي]

هجرة أهله من فلسطين المنكوبة قبل أن يولد والتنوع الكبير في الأعراق والجنسيات التي عايشه في الكويت أمران أهلا البروفيسور جمال نايفة للنجاح والاندماج في المجتمع الأميركي وشروط النجاح في أميركا بسيطة ولكنها صارمة كن حرا بقدر ما تريد شرط أن تقبل حرية الآخرين وحافظ على هويتك واختلافك ولكن إياك أن تسعى لفرض آرائك على أحد بالقوة حتى لو كان ابنك المراهق، أعمل بكل جوارحك من التاسعة حتى الخامسة ثم أنت حرا فيما تبقى من وقتك وقد تعلم دكتور جمال فارس نايفة أن وقت الرجل خارج عمله ليكن لأسرته وهو درس نافع جدا في بلاد العم سام.

جمال نايفة: طبعا لما بتهاجر وعمرك يكون بالعشرينيات لما تركت الكويت كنت خمسة وعشرين وطبعا يعني لحد هلا أكثر من نصف حياتي كانت في البلاد طبعات تفكير الواحد وتقاليده كلها معه لما نتزوج من مجتمع آخر أو تقاليد مختلفة طبعا بيكون فيها العملية في لها فبيتهيأ لي زوجتي من الأول هي كان عندها اهتمام بالمنطقة والشرق الأوسط وبعدين زرنا بالذات عمان الأردن فطبعا هي منفتحة في الموضوع هذا والمضبوط أنه قبل الزواج طبعا في أمور تحدثنا فيها وقررنا بصورة عامة أيش كيف الأولاد وكيف وجهتنا في الحياة، فالتقارب كان ممتاز جدا يعني الأميركان برضه لهم عاداتهم وتقاليدهم فيه عادات وتقاليد ممتازة جدا وبعدين عملية المحافظة وعملية أن الواحد تقاليده بتختلف من مكان لمكان، أغلب الأصدقاء العرب اللي لنا بيعرفوا زوجتي أديش هي يعني بتربية الأولاد أكثر حتى من مجتمعاتنا العربية بالنسبة تمسكه وتراعي على الأولاد فيعني العملية انه زواجنا سعيد ونجاح لما يكون الأب والأم عرب بيتهيأ لي بتكون أسهل لأنه في البيت بيصير الجو بيحكوا عربي بده الأولاد يتعلموا عربي فبيتهيأ لي بحالتي أنا بتكون أصعب بكثير بالنسبة لتعليم اللغة العربية حاولنا محاولات كويسة زوجتي نفسها مهتمة جدا وأخذت بالجامعة كورسات الغريب في الموضوع أنه بمجتمعنا كمان يعني بالنسبة لهون الأولاد أولاد عمتهم بيحكوا عربي كويس بس شو بنحطهم مع بعض على أساس أنه يتعلموا العربي ما حدش بيحكي بيحكوا في الأغلب إنجليزي بس هما كمان.. طبعا أنا مسلم الأولاد مسلمين فيعني هذه الأمور كلها كانت متفق عليها وبيتهيأ لي ماشي بالطريقة هذه في أميركا الحقيقة المضبوط الحياة سريعة والحياة الواحد مشغول باستمرار ما بين العمل بترجع يدوب ترتاح شوي تأكل أو ما تأكلش تطلع تأخذ الأولاد لتمرين رياضة للموسيقى فترجع في البيت بالنهاية يدوب ترتاح شوي وتتكرر الحياة، عادة لازم نطلع كأسرة سواء الموجودة مرات بنأخذ الباص وبنطلع على برضه ونظل لنا مع بعضنا بشكل طبعا بأشوف أختي وأخوي في أورلاند اللي هما جزء من حياتنا والكل بيجتمع مع بعض، فأولادي هلا بيلعبوا بالأول كانوا بيلعبوا كرة القدم، السلة كنت باستمرار معهم بألعب وبرضه بأعمل يعني مدرب بس الآن تغيرت وجهة نظرهم وبيلعبوا رياضات يعني أنا لم يكن لدي فيها خبرة بيلعبوا بيقفزوا فهوايتهم مضبوط يعني هوايات أنا ما كنتش فيها بس هلا بأتبعهم بأخذ الكاميرا باستمرار بأصورهم فبتشوف يعني بتعرف الأشياء اللي ما كنش ما سويتهاش ما كنتش باتوفق اللي هلا من خلال أولادي يعني متعة من وجهة نظر أخرى بدل ما كنت تشارك ولا النشاطات هاي من خلال الأولاد متعة بطريقة أخرى.



[فاصل إعلاني]

[تعليق صوتي]

الجامعات الأميركية واستقطاب الطلاب النوابغ وعمله بها

الجامعات في أميركا هي التي تبحث عن الطلاب وخاصة المتفوقين منهم وتسعى لإغرائهم بشتى السبل بل وتقدم للنابهين الأفذاذ منهم منح للدارسة المجانية فيها وجزء من العبء الإداري الواقع على عاتق الدكتور جمال نايفة بصفته عميدا مساعدا للشؤون الأكاديمية بكلية الهندسة وعلوم الحاسب أن يبحث عن المواهب العلمية في شتى بقاع الأرض وأن يمهد لها الطريق للالتحاق بكليته وهو دور لا وجود له في جامعاتنا العربية.

"
دراستي في جامعة فيرجينيا  كانت في الهندسة الميكانيكية والطيران وبعد حصولي على الدكتوراه توفرت لي فرصة للعمل في جامعة وسط فلوريدا، إلى أن أصبحت عميدا مشارك للشؤون الأكاديمية بالجامعة
"
جمال نايفة: دراستي في فيرجينيا اتاك كانت بالهندسة الميكانيكية والطيران والفضاء في القسم الدراسة كانت ممتازة ومهمة ولها تطبيقات عملية فطبعا جذبتني للدراسة في خلال الأربع خمس سنوات ما بين طالب ما بين اشتغل أبحاث في المختبرات الغرض أنه الواحد يحصل على الدكتوراه أنه يحصل على مركز أما أنه في شركة أو جامعة طبعا الإيشي المرموق عادة أنك تحصل على شغل في جامعة فمن خلال هذه الفرص اللي كانت موجودة قدمت على جامعات عديدة وبالنهاية طبعا استقريت على وظيفة أني أجي إلى فلوريدا والجامعة اللي أنا فيها جامعة وسط فلوريدا كان هذا تقريبا في عام 1990 فمن خلال هذه النقلة انتقلت من كوني طالب وبأعمل أبحاث إلى مدرس في جامعة، كل الأساتذة اللي بيدخلوا الجامعة بيدخلوا بأستاذ مساعد بتدرس طبعا جزء كبير من حياة الأستاذ في الجامعة أنه يدرس بس وكمان برضه يعمل أبحاث ويطور في المختبرات ويتعامل مع الطلاب يخرج طلاب مش بس بالبكالوريوس بس كمان بالماجستير والدكتوراه، فالجامعات لهم نظام معين في كل أنحاء العالم مش بالذات في الولايات المتحدة في العالم العربي كمان أنه الواحد بيمر بخطوات على أنه يعلى في المركز من أستاذ مساعد إلى أستاذ مشارك عادة بعد أربع خمس سنوات على ما الواحد يثبت نفسه ويعمل مساهمات كبيرة في التدريس والجامعة عنده في نفس الأوقات وينشر أوراق بحث في مؤتمرات وفي مجلات مرموقة في المجال بتاعه فترقيت في نهاية المطاف في أول 2002، 2003 إلى أستاذ كامل في خلال الرحلة هذه في طبعا جزء أنك تضلك وجزء برضه أنك تدخل في الإدارة فمن تقريبا من منتصف التسعينات كان في القسم اللي أنا كنت فيه كنت ومن هنا طبعا قدمت خدمات للجامعة وللكلية وللقسم وبعدها في سنة 2000 تقريبا ترقيت إلى الكلية كأستاذ في الهندسة الميكانيكية وفي نفس الوقت عميد مشارك للشؤون الأكاديمية لكل الأمور التي تتعلق في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

[تعليق صوتي]

حلمنا نتعرف على طبيعة العمل العملي للدكتور جمال نايفة وتطبيقاته المفيدة للإنسانية لرفع معدلات الأمان سواء في مهمات ناسا الفضائية أو في ألعاب ديزني الأفعوانية أو في تشخيص الحالات قبل العمليات الجراحية يصعب علينا قبول انشغاله هكذا في الأعمال الإدارية والتي كان من الممكن أن تستهلك كل وقت عالمنا العربي الأميركي لولا وجود فريق مساعد يحمل عنه بعض العبء ليتوفر له الوقت كي يدخل معمله دافعا العلم خطوة إلى الأمام.

جمال نايفة: في القاعة هذه الطلاب اللي بيشتغلوا على السيارات جمعية مهندسين السيارات الأميركية فرع الطلاب هنا بيبنوا سيارات للسباق ما بين طلاب جامعات مختلفة في الحقيقة أنا الأستاذ اللي بيساعد الطلاب في عمل السيارات هذه الغرض منها أنه تحط عليها موتور عشرة والطلاب يصنعوها من البداية من الشاسية لكل شيء في ديزني في هاي الجزء اللي الناس تقعد فيه لمن ينزلوا على في الجامعة في عندنا شغل مع ديزني على أساس أنه نوفر سلامة وحماية للركاب بالإضافة إلى هيك في لنا مشاريع مع بوينغ، مع ناسا وهما يشاركوا معنا سواء بالأبحاث أو بالتدريس لإدخال الأشياء التكنولوجية الحديثة للمواد الدارسية والكورسات في الجامعة بالنسبة للإنسان جهاز ميكانيكي معقد وفيه إبداع الخالق في أكثر من صورة فبيدفع الإنسان خاصة المهندس أنه يفهم ها الجهاز المتكامل بيحاول أنه يستفيد منه في مجالات أخرى مجالات صناعية وهندسية بالإضافة إلى هيك الناس اللي ممكن يكون عندهم إصابات معينة أنه يساعدهم خلال أنه يدخل أعضاء صناعية أو يحسن من حياتهم اليومية اللي حاصل أنه التكنولوجيا هذه لها خمسة عشر سنة عمرها بدأت في جهاز يسمى العملية كالتالي بيكون عندك موديل أو نموذج على الكمبيوتر مصنوع من ثلاثة أبعاد فاللي بيصير في عندك ليزر في الجهاز في عندك كمبيوتر وبعدين في نوع من الكيماوي فلمن تصنع بتصنعه بطبقات فبالسوفت وير بنعمل الجزء بنقسمه لشرائح خفيفة شرائح ضعيفة والليزر بيروح على نقطة.. نقطة وبيحول لليزر وبتصير مادة صلبة وطبقة طبقة بتبنيها كلها مرة واحدة ثلاث أبعاد الطباعة على الكمبيوتر ها الأيام تطلع في البرنتر فالمفروض أنه في المستقبل القريب بيكون ممكن الواحد يطبع أشياء مجسمة ثلاث أبعاد تطلع وكأنها على الطباعة الكمبيوتر اللي تعمل (3D) المشاريع الطبية ممكن تكون كمثال رئيسي للتكنولوجيا اللي الدكاترة لما بيأخذوا بيعملوا ولم يتطلعوا على أشياء ممكن تحصل زي السرطان ورم خبيث ممكن لمن الدكتور يتطلع عليها بتضلها على الورق كورقة بس هاي بالتكنولوجيا هي ممكن نبني جزء من عظمة الجمجمة وفي نفس الوقت نحدد وين مكان الورم الخبيث والدكتور يشوفه قبل ما يعمل العملية ويعرف مدى أبعاده ويتفاهموا مع المريض وبرضه يتخذوا قرارات قبل ما يفتحوا الجسم أو بالحالة هاي الرأس ويأخذوا يطلعوه جزء منه الأبحاث اشتغلنا مع دكاترة عظام جزء من الأبحاث اللي عملناها اللي هو العظمة لتغييرها في خاصة كبار العمر ممكن يتعرضوا لإصابات ومن الإصابات هاي لازم يروحوا يحصلوا على أعضاء صناعية ويحطوها داخل الجسم فبتأخذ صورة 100% من اللي حاصل جوه بعد ما تأخذ ولا تأخذ ممكن تعمل نموذج للشخص نفسه بنفس ابعاده للي صاير جوه جسمه فالدكاترة بيستخدموها علشان يعملوا تخطيط للعملية قبلها مش بس هيك عشان يعملوا مرات أعضاء خاصة بهذا الإنسان اللي تكون مناسبة لحالته حجمها ووين راح تقعد وكيف راح تتفاعل مع العظام اللي حواليها الجسم اللي حواليها وتقلل من تعريض المريض لإصابات أخرى، تعاملي مع الشركات كمستشار في الحقيقة هي ممتعة من حيث أنه تتعامل مع مشاكل موجودة بالصناعة وموجودة بالخدمات اللي تتوفر للناس وتأتي من خلال توفير السلامة والأمان والحماية لكل مستخدمين الأجهزة والأشياء اللي يتعاملوا فيها سواء كانت من أجهزة تتعامل بالترفيه مثل ديزني مثلا وإلى أي شغلة ثانية ممكن تكون لها تأثير مباشر على سلامة الإنسان، الجامعة كبيرة جدا وسبعة وأربعين ألف طالب سابع أكبر جامعة في أميركا من حيث عدد الطلاب الأساتذة العرب في كلية الهندسة والكمبيوتر عددهم كبير ومشاركتهم فعالة جدا في نجاح الكلية لا يقل عن خمسة عشر أستاذ وباحث من أصل عربي في كلية الهندسة بالتحديد من عدد لا يقل عن مائة وخمسين أو ستين أستاذ في الكلية من خلال تجربتي الشخصية طبعا آخرين قد تكون لهم تجارب أخرى مختلفة تجربتي كانت بكفاءتي ترقيت من مركز إلى آخر مع زملاء في نفس مجال العمل في الجامعات الأمور أغلبها تعتمد على تقديماتك العلمية ومساهماتك العلمية والتدريسية سواء في مجتمع الجامعة الصغير أو كذلك المجتمع العالمي في مجالك وتخصصك لم أتعرض لأي أمور أثرت بشكل سلبي على كوني عربي مع كون عددنا كويس كعرب في الجامعة في الكلية بالذات عندنا بنعمل تجمعات من غير غرض الدراسة بنجتمع مع بعض بغرض التسلية والرفاهية وبنحكي النكت وفي نفس الوقت كوننا الفول المدمس النادي بنجتمع من فترة إلى أخرى وبنعمل فول وحمص وبنأكل سوا ووقت الغداء بنطلع على بيت أحد من بيوتنا وبنستضيفه فيها الكثير من الواحد راجع على جو البلاد وكوننا مع بعض الحقيقة أنه شيء ممتاز جدا وطبعا الأمل والطموح أنه عادة في يوم أنه بيكون في فرص كما كانت توجد فرص بالسابق كزيارات للبلاد بس يعني حبذا لو الواحد يأخذ فترة يعني مطولة كبيرة ليرجع سواء يدرس في جامعة أو تعرف كيف الحياة كحياة لا يمكن تتعلم اللغة والتقاليد إلا بعيشك فيها وهذا جزء برضه من واحد زي جاي من بلد عربي طبعا تأقلم في مجتمع مختلف لا يمكن تتعلم من خلال اللغة تتعلم التقاليد وأكثر بتمارسها طبعا بتتعلمها فطبعا فيه قصور في موضوع أنك تعرف التقاليد العربية اللغة العربية وهذا طبعا ينطبق على كافة اللغات وكافة التقاليد بما أن كان. إن شاء الله في المستقبل بأرجو يكون في المستقبل القريب أنه يكون فرصة نأخذهم يعيشوا فترة من حياتهم يتخرجوا من مدارسه ويكبروا ويدخلوا في الجامعات ويكونوا حياتهم.