ضيف الحلقة - سليم بركات، كاتب وشاعر سوري
تاريخ الحلقة 08/01/2001



سليم بركات
منذ ثلاثين سنة وأنا على أبواب دوائر الهجرة، للحصول على إقامة، ما تقدم سدى.

أنا تركت بيتي في مرحلة كتير مبكرة من حياتي كطفل حتى، الطفل كان بيحس نتيجة الضغوط الهائلة عليه بإحساس أن يترك عائلته وهو طفل بعد، مسألة الهجرة كانت تتراكم عنده وهو في سنوات عمره الصغيرة جداً، الطرية جداً، مسألة التخلص من العائلة مش مثل الآن بمعنى الاستقلالية، بس طيلة 18 سنة، لا، على الإطلاق، نتيجة تراكمات ضغوط، وقهر وكبت كان الطفل يتمنى أن تلتغي العائلة، أن تموت العائلة من أجل أن يستقل، أو أن يتحرر كونها هي سقف من سقوف القمع.

"كنا صغاراً يا صاحبي، صغاراً جداً مثل فراخ الأوز واقفين على طرفي الشارع كسطور الكتابة، وكان ثمة هرج كبير، هرج مهول، وكان المعلمون الذين يقفزون بين الصفوف ملوحين بعصيهم أشبه بقطط مذعورة يصرخون: انتبهوا، لوَّحوا بأيديكم حين يمر الرئيس، ومَرَّ الرئيس، مر وسطنا ملوحاً بيديه ثم اختلطت الصفوف الهندسية وراء الموكب وتحولت إلى كتل سوداء متدحرجة عنيفة في فوضاها، سقطت على الأرض مراراً، تصطدم بي الأجساد والأرجل وأنا أجاهد للخروج من البحيرة الآدمية، وحين وصلت إلى البيت كان وجهي أقرب إلى التراب منه إلى وجه طفل.. سليم بركات".

سليم بركات:

كنت دائماً بعد هجرتي من سوريا أقول هذه آخر هجرة، في لبنان بنيت علاقات، كنت قريب من الناس، بعيد عن الناس، بنيت صداقات، بنيت عداوات مثل ما أي شخص بيبني وبيهدم في مكان ما إلى أن جاء القدر الإسرائيلي وأخرجنا من هناك، أول ما وصلت إلى قبرص كان الشيء اللي بيعذبني جداً إن أنا خرجت من لبنان، كان شيء معذِّب، كان المعذب أكثر أني فقدت مكتبتي، كانت تحوي كتباً فعلاً أحبها، فعلاً أحبها، جمعتها مثل ما تجمعي طوابع نادرة، لما تركنا لبنان تركت هاي المكتبة وراءي، احتفظت فقط بكتب قليلة جداً هي عبارة عن متر مربع، هاي المسألة عذبتني جداً مثل العذاب اللي أنا فقدت فيه حقيبتي بين تونس وروما اللي كان فيها كل أرشيفي الشخصي من الصور، من المقالات، وكتاب شعري عن الحيوان ضاع برمته، بعدما تعودت على المشهد القبرصي، واتخذت الزاوية الممكن النظر منها إلى روحي هناك، وزرعت في المكان اللي عشت فيه 225 شجرة يعني كان سهل على العالم أن يقدم لي هذه المعجزة الرخيصة جداً، بلا هذا التشرد الثاني وأنا يعني 49 سنة على أبواب مجهول ثاني..، هجرة ثانية، هجرة ثالثة بالأحرى، كنت أتمنى أن تستمر إقامتي في قبرص، وكان ممكن أستمر في الإقامة في قبرص لعشرين ألف سنة ثانية لو كانت فيه معجزة تافهة ورديئة اسمها 500 دولار، عشت ست سنوات بعد ذلك في الحد الأدنى للمعيشة، مقالتين للحياة، وبعض النقود التي تجلبها زوجتي من عملها في نشرة سياسية (رسمتها)، وجدت نفسي في الطريق..، يعني أواجه طريقاً مسدوداً، اقترح علىّ البعض أن ألجأ إلى السويد كونها دولة تنظر برأفة أشد إلى واقع الكُّتاب، فقررت أن أستغل وضعي هذا وأتقدم بطلب اللجوء السياسي، هكذا استقررت، مش استقررت.. لا، هكذا وصلت إلى السويد، إذا رفض السويديون إعطائي يعني الإقامة أو اللجوء السياسي، طبعاً لا يستطيعون طردي على الإطلاق لأنه لا أحمل أي وثيقة تخولني من الخروج من هذا البلد، ولا تخول أي بلد أيضاً أن يستقبلني، يعني سأبقى معلقاً هنا في وضع ما لا أعرف، أنا مش باستكهولم ولا بقبرص، ولا ببيروت، ولا بسوريا، فكرت بمسألة المنفى على هذا النحو اللي الناس بيحكوا عنه، اعتبرت المنفى دائماً المكان اللي ما بيخليك تكون أنت، المكان اللي ما بيتيح لك أي حد أدنى من الحرية، المكان اللي بتكون فيه رقابة على كلامك المكتوب وكلامك المنطوق، رقابة على حركة جسدك، أنا ما عانيت في بيروت رقابة، حسِّيت بمنفى على الإطلاق لأنه كان فيه حد وهامش ما من الحرية عندي، هامش ما من الحرية ما ممكن أشوفه في سوريا على الإطلاق، لذلك كان ممكن اعتبر سوريا منفى، وبيروت حريتي، خرجت من بيروت وجدت حريتي في قبرص أيضاً، لا رقابة على حركة جسدي، لا رقابة على حركة كتابتي، لا رقابة على خيالي، الآن أنا في السويد بالتأكيد هو بلد يعني أكثر حرية من أي مكان آخر ما تكون فيه رقابات عليكِ، بَس بدَّك وسط هذا الحرية، وسط هذه الحرية نوع من الاطمئنان، يعني نوع من الأمان أيضاً في الإقامة، وفي الخبز.

دائماً لي علاقة تشكيلية مع تفاصيل الأمكنة، بحياتي ما شفت تفصيل منعزل عن فكرة، أصغر تفصيل له فكرة، له معنى، دائماً هي كتلة من المعاني، كتلة من..، كتلة روحية..، كتلة بتمسني وبأمسها، كتلة فيه حوار ما بيني وبينها بطريقة خفية، بس الحوار موجود، دائماً موجود، بالتأكيد لي علاقة أيضاً في هذا المكان بس فيه.. فيه خلل بالعلاقة الروحية ما بأعرف أنا كيف أوصفه، كيف أقدره لأنه مسألة غامضة، زي مشاهد بتحسي ذات يوم أنتِ كنتِ عايشة في مكان ما بحياتك ما رحتِ له، فيه شيء ما..، ما بأقدر أوصفه بعلاقتي، في سهولة علاقتي مع بيروت المعقدة جداً، أو أوصف علاقتي السهلة جداً مع بلد ريفي مثل قبرص بدأ يتحول إلى بلد معقد، جيت إلى هذا المكان لقيته معقد Completely مِسَكَّر بتعقيداته، بنفس الوقت ما عندي أي علاقة أو منفذ على روحه حتى أعرفها.. حتى أتعود شوي على روتين الروح تبعها، بس ما باعرف هو إقبالي على مكان القانون.. القانون تحديداً بيحدد فيه كثير علاقتك فيه، مش العلاقة الإنسانية، قوانين بقوانين بقوانين كتير لها قوانين، أنا ماتعودت عليها، يمكن مسألة طبيعية جداً لشخص عايش هون بعد سنة أو سنتين يتعود عليها، بس لأنه أنا عشت كل عمري هناك في الجزء البسيط من هذا العالم، اللي دائماً كنت أشوف تفاصيله البسيطة أكثر تعقيداً من هذا البلد، بس تفاصيل هذا البلد البسيطة جداً خَلَّت الكتلة كلها معقدة أكثر من أي تفصيل صغير في هذاك المكان ما بأعرف كيف بأوصفه، أنا فيه (مخارجة شوية، بعدين يخرجوه) عموماً بأراقب العالم من الشباك، كنت على الأقل في قبرص أراقب العالم من الشرفة، كان عندي عراء وحشي ممتد إلى ما لا نهاية هناك في نهايته الأتراك بس وأنا كل ما بأتطلع بأشوف نوارس، أكثر الطيور صخباً في حياتي شفتها النوارس

تقلبات الطقس هون، يعني خاصة بالصيف، شيء محيِّر، كأنكِ في غابة استوائيَّة، كأنكِ في غابات الأمازون، ها، عم تسمعي المطر؟ هلا عم تسمعي المطر؟ Ok.

هو ده المطر ورا، هذا مش هذا المطر كان ممكن يخلب عقلي وخيالي لو شفته في قبرص، كنا نستناه تسعة أشهر من الصيف الحامي المدجر على أصوات الزيزان، لا نشوف غيمة تمر بنقول: يارب بِدِّنا تنقط، بتنقط نقطتين وبتروح لمكان تاني.

هون كل الغيوم اللي بتمر بتمطر، ما فيه غيمة إلا بتمطر وبتروح، تدفع الضريبة وبتروح.

أولاً: أنا من الأشخاص اللي بيحبوا المناطق اللي بتحدث فيها ثلج، ودائماً حنيني أمكنة فيها ثلج، بس اللي حصل فترة الانتظار الطويلة خلت الثلج ما له معنى عندي، كنت بأحب الأمكنة اللي فيها غابات، بتلاقي هون في استوكهولم مدينة جميلة جداً كمشهد طبيعي، تاركين مساحات من الحدائق بين البيوت إلى درجة مختلطة الوحشة بالحضارة بالمدينة، أنا شجرة ما كانت في قبرص بتعني لي خيال غير معقول، مشهد غير معقول، كثافة الشجر هون ما عنت لي شيء، كنت أستنى بس غيمة تمر بقبرص أصير أرصد تاريخ هذه الغيمة، تمر غيوم وتنزل أمطار في هذا البلد ما أحس لها علاقة لا بتاريخ الغيمة ولا بتاريخ المطر اللي عم ينزل، فيه شيء ما ضائع الآن، لا الحق على استوكهولم ولا الحق عليّ، الحق على المصادفة اللي جمعتنا بها الطريقة المؤلمة شوية.

هذا لا يشبه الشمال اللي كنت أحكي عنه، فيه شمالين متناقضين.

***

"والشمال امتحان.

جهة الضجر الكبيرة سيدة الجهات في امتحانها.

تأخذ كل شيء لتعطيك البسالة والتهور.

وفي أضعف حال تجعلك وكيلاً على ملك لا يُرى، أو حارساً للهواء.

مصادفات متواصلة في شمال لم يكن وجوده إلَّا مصادفة.

إذ لم تكن للأرض من قبل إلاَّ ثلاث جهات".

علاقتي بالمكان هو علاقة اللي بيتيح لي فيه هذا المكان أشوفه بطريقة حر أكثر أن أكون، أقعد على ورقي أشوفه داخل ورقي الأبيض، في هذه الهاوية البيضاء أشوفه فيه، ألتفت حواليَّ ما ألاقي فيه شيء ما يترصدني أنا شخصياًّ، ما ألاقي منغص ما يحول هذا المكان إلى شوية كابوس.

بالنسبة إلى الإنسان العادي يمكن أكثر بينخلع لما يتنقل بين الأمكنة، بينما إقامة الإنسان الكاتب عموماً في ورقه الأبيض هي ثغرة بيضاء عمياء مفتوحة مثل الزمن نفسه، بالأسطر aيعيد ترتيب هذا الزمن، بالأسطر بيعيد خلخلة هذا الزمن، بيعيد صياغته، بيعيد تركيبه، بيمسكه، بيلجمه، بيوقفه، أحياناً بيلغيه.

كان ممكن أن أكتب بالكردي مثلاً لو أنا عندي يعني موهبة أكثر مثل أقراني الأكراد الثانيين، تعلموا اللغة الكرديَّة في المنفى، وتعلموها بإتقان، بس يمكن كان إحساسي إنه ما دمت أقدر أعبر بأي لغة عن نفسي، سواء بتهمني إذا كانت هي اللغة لغة الأصل أم لا، أو اللغة الوافدة، وكون اللغة العربية بالنسبة لنا ما كانت لغة وافدة، لغة موجودة دينياً، هي مش لغة فرنسية جاية على الجزائر، على الإطلاق، هي لغة الدين، هي لغة الفقه، لغة الشريعة، لم أجد..، يعني لم أكن غريباً عليها، ثم وجدتها لغة غنيَّة جداً، يمكن التعبير بها عن خصوصيتي ككردي أكثر حتى من اللغة الكرديًّة، كل ما وجدت في لغة ما فضاء شاسع للتعبير عن نفسك كإنسان بالتأكيد بتعبري عن نفسك بطريقة أجمل وأقوى، وكانت اللغة العربيَّة من الشساعة ومن السعة ومن الثراء إلى درجة أستطيع أن أعبر بها عن كرديتي، إلى الحد، لن أقول الحد الأقصى، أبالغ لكن إلى الحد الضروري للتعبير عن نفسي، حوَّلت اللغة العربيَّة معي إلى هويَّة كرديَّة.

"ذهبت في اتجاه شريك منعني عن اللغة الكرديَّة فذهبت إليه متسامحاً بلغته التي هي اقتداري على تدبير حريتي في بلاغتها، وتدبيري هويتي في نبلها الأعمق مستغلاً استغلال العاشق تواطؤها مع أعماقي على تدبير المعنى الذي يستحقه كردي في الإشارة إلى دجاجات أمه وتبغ أبيه".

وطني الحقيقي هي لغتي، ما بأقدر أشوف حدود أكتر منها، ولا علاقات أكبر منها، ولا حريَّة أكثر، أنا عايش هناك، ومستقل هناك، ومالي جمهوريتي بقواعد الإعراب العربيَّة.

"لأنكثن بوعدي إذاً.

فالشفاه التي تردد الكمال الصاخب تردد الموت.

والموفدون إلى هذا الليل ليبنوا أدراجه اللولبيَّة يبعثرون الرخام الذي حملوه.

أمَّا المشهد المقام على أنقاض حاله فهو على حاله.

والحلة على حالها.

والموت وحده الأكثر وحدة بين الأسرى.

لكن ما الذي يفعله الموت هنا؟

ما الذي يفعله الموت السكران ذو الدوار الأشد وهو يرمي بثيابه إلى الأرواح؟ ما الذي يفعله الموت المسطر بأقلامه على الفكاهة النائمة، كورقة مديدة بين شعر نائم وأنين يقظان؟

ما الذي يفعله الموت شريكي في هذه البرهة التي تتأصل بجذور كجذور التين، وبراعم من شعاع ينثر المغيب على أثداء شقيقاته؟

ما الذي يفعله الموت القادم بي إلى هذره؟

ما الذي يفعله الموت الذي أضجر الشهود بهرجه.

وخرج مع الخارجين من الباب ذاته يفضي إلى الحياة؟

ما الذي يفعله بالموت أسيري.

وأنا الحائر في تدبير زنازين مضيئة تليق بأسراي وبي؟

أتتمهل الحقيقة في اقترابها من القيد الذي أشد به رسغي إلى رسغ الريح؟

أما المشهد فليبق على فراغه.

لأنني سأستعجل في إبرام العقد ذاك.

الذي يقدم الهواء غريقاً إلى زبدي.

وسأعلم نفسي مشافهاتها الكبيرة بلسان مقطوع.

فالأمر كله برهة في يقين منكب على الرتوق كإسكافية.

سأبوح بي للأرق الذي يبوح بقدره للمياه.

ستبوح بي.. ستبوح المياه بي للسكون الجالس حافياً أمام مريديه.

وسأقسم الهبات التي رفعها الحريق إليّ

بين اليقين والفكاهة.

سأتقاسم والبرد الضاحك الشتاء أنا اللهبيَّ.

تصبحون على خير.

تصبحون على ألقٍ.

تصبحون على عدم مدرج في قائمة الطعام.

يالروحي المغلوبة على أمومتها!!

هذا ما أقوله وأنا أغادركم من الباب الخلفي المفضي إلى الحياة.

لكن أسراي يبقون هنا في انتظار أن أحرر الأزل من الحُمّى.

وأسراي ملك مشاغلهم.

يدبرون لي عذوبة المضي بالخسارة إلى ألقها.

مباهين بسفن ليست لهم

يبسطون على الأرض أشرعة من خيال الماء.

متموجة كأنما تلد الظلال نسلاً من الحبال المشدودة.

إلى كوثل الفجيعة.

هكذا إلي ألقها، هكذا الخسارة إلى ألقها.

بأسرى يتقاذفون الفجر كالوسائد.

ويتأملون الفردوس المذعورة

متشبثاً بستارة المسرح.