ضيف الحلقة:

بول سرحال: طبيب

تاريخ الحلقة:

30/04/2001

- ما الأثر الذي أحدثه بول سرحال في علم الجينات؟
- ما العوامل التي أثرت في نشأة بول سرحال؟

- المنافسة والصعوبات التي لاقها بول سرحال في إنجلترا

- رأي دكتور بول سرحال في الاستنساخ

- ما هي مواصفات الدكتور الناجح عند بول سرحال؟

- ما أثر الإبحار وركوب الخيل على عمل وحياة بول سرحال؟

- ما هي المشاريع المستقبلية لبول سرحال؟

- أين لبنان من فكر الدكتور بول سرحال؟

بول سرحال
المعلقة: أكثر من ثلاثين عائلة إنجليزية قدموا اليوم بصحبة أطفالهم إلى مبنى جامعة لندن لإلقاء التحية على طبيب لبناني يدينون له بأعز هدية في العالم، تجربة الأمومة والأبوة، فالدكتور بول سرحال هو من أشهر أخصائي العقم في بريطانيا وقسم العقم الذي أسسه، والذي يترأسه اليوم في مستشفى جامعة لندن يتمتع بشهرة عالمية، نظراً للأبحاث الرائدة التي يقوم بها المختبر، والمستجدات الطبية التي حققها.

ما الأثر الذي أحدثه بول سرحال في علم الجينات؟

فاختبار الجين الذي طوره الدكتور سرحال بمساعدة فريقه الطبي في الجامعة والذي حاز على جائزة الألفية الجديدة للابتكارات الحديثة قد أحدث انقلاباً في عالم الأمومة، إذ يسمح الاختبار بالكشف عن خزين البويضات لدى المرأة، وبالتالي عن فرص الحمل المتبقية لها، معلومة ازدادت ضرورتها بتزايد أعداد النساء اللواتي ينجبن بعد عمر الخامسة والثلاثين.

مقالاته في الأساليب الجديدة للبحث المختبري والتقنيات الحديثة التي طورها لعلاج مرضى العقم تنشر اليوم في أهم صحف الطب العالمية، وهو من أول من أسس وباشر باستعمال برامج التشخيص الجيني للتنبؤ والتخلص من الأمراض الوراثية في أوروبا.

مجاله العلمي من أكثر مسائل عصرنا حساسية، فالبعض ينظر إلى مساعيه بشغف كولومبس في الوصول إلى قارة جديدة، وآخرون يتهمونه بالتدخل في إرادة الله على الأرض، علم الأجنة اليوم يقف على أبواب ثورة ستغير مفاهيمنا عن الحياة، معظمنا يترقبها كمتفرجين، لكن الطبيب اللبناني بول سرحال يترقبها كأحد مهندسيها وروادها.

د. بول سرحال: ما فيه شك إنه سر الحياة هو من أهم لغز في العالم، أكيد تعلمت الطب كشكل عام، ولكن بالنسبة إلى التخصص بالجراحة النسائية كان دايماً عندي رغبة بالتخصص بها الموضوع هايدا بالنسبة إلى أهمية وسر ها الجنين كيف بيخلق وبيكون من فصيلة صغيرة كخلية، وبعدين بيتطور وبينمو وبيصير فيه أعضاء، وبيصير فيه جنين، لكن دايماً بأتساءل إنه كيف ممكن تصير بها الطريقة هايدي، وكنت دايماً أحب أن أدخل بالعمق بها الموضوع هايدا، ولذلك أخذت هذا الطريق من الأول.

ما العوامل التي أثرت في نشأة بول سرحال؟

طفولتي كانت سعيدة لأنه كان فيه دايماً احتكاك مع العالم، علشان بيت طبي وسياسي، أبوي كان نائب بالبرلمان، وكان دايماً فيه عندنا ناس بالبيت، وشو أسمع مشاكل العالم، وبالوقت نفسه كانت مشاكل اجتماعية ومشاكل طبية، الجو كان مشحون بالطب، يعني تليفونات -مثلاً- مرضى وعمليات، يعني شئت أم أبيت كنت مبرمج من الأول أدخل طريق الطب يعني، ودايماً كان عندي مثل ميل نحو هيك مساعدة العالم، وترعرعت في جو مساعدة العالم إن كان مشاكلهم مشاكل طبية أو اجتماعية، وهايدا ما فيه شك أثر فيَّ كتير، بشخصيتي بميلي لمساعدة العالم حتى بمجالات اجتماعية.

المنافسة والصعوبات التي لاقها بول سرحال في إنجلترا

جيت على لندن من عشرين سنة، كان عندي كتير تساؤلات إنه هل ممكن أنجح ببلد أولاً غريب عليَّ، وأكيد فيه منافسة قوية بين الأوروبيين بحد نفسهم والإنجليز أكيد لأنه أنا عايش ببلدهم، ولكن كان عندي قناعة وشجاعة إنه أعطي كل ممكن بقدرتي لحتى إنه أتمكن أولاً.. لحتى يعني.. أتمكن أولاً أكاديمياً، وبعدين أطبق كل شيء فيه أفكار كانت عندي، واللي كانت دايماً أفكر فيها بطريقة عملية، وهايدا أهمية السفر إلى الخارج، من بلادنا يعني، لحتى نقدر نتمكن نطبق الأفكار العلمية اللي عندنا إياها.

يعني إحنا كبلاد الشرق الأوسط ما بنفتقر إلى أفكار، ولا نفتقر إلى قدرة عملية أو علمية، ولكن نفتقر إلى المجالات لتفتح.. لتفتح إلنا حتى نطبق هذه الأفكار، أكيد كانت فترة صعبة كتير، لأنه أنت عم بتنافسي ببلد مش بلدك، ولكن دايماً أنا كنت مقتنع إنه إذا واحد عنده الشجاعة والقدرة العلمية والمثابرة بيقدر يوصل للي بده يوصل له بأي مكان بالعالم، وأنا فخور إنه قدرت، تمكنت إنه أوصل إلى رئيس قسم علاج العقم، والأمراض الجنينية بمستشفى جامعة لندن.

أنا بأقسم نهاري إلى عدة أقسام، الصبح أكيد بأعمل عملياتي بغرفة العمليات، وبعد ذلك بأعمل معاينات، وبعد الظهر أكيد في عندي .. بأقضي وقتي بالمختبر، وبالمسا بأرجع بأعمل معاينات، وبالأسبوع دايماً فيه عندي نهار ما بأشوف فيه مرضى، بأقضيه بس بالأبحاث بحرم الجامعة، عندي بالمركز عندي 22 بين طبيب ومخبري وممرضات، 22 شخص بيشتغلوا بالمركز، وزيادة على ذلك فيه عندي أكيد قسم التعليم، وهذا بياخد وقت كتير مني.

عندي أكيد تلاميذ الطب بنعطيهم أكيد محاضرات بشكل روتيني، وعندنا الأطبا اللي عم بيتخصصوا بها المجال، ودايماً عندي 4 أطبا بيتخصصوا، و2 منهم يكون عم بيعملوا شهادة عالية مثل P H D أو M D، وهذا بيتطلب كمان مجهود، لإنه مش بس بتساعديهم أنت بالنسبة للتمرين، ده بيتطلب مجهود لكي شو عم يكتبوا، وتنظمي لهم الشغل تبعهم.

لأ المجتمع الأوروبي ما إنه محافظ، بالعكس بيساعدنا كتير لنجري أبحاث معينة بالأجنة، وبأفتكر الأوروبي بيتميز عن غير مجتمعات لأنه منفتح لموضوع الأبحاث والمرضى اللي عندي دايماً بيساعدوني بالنسبة إلى يعني أولاً المشاركة بأفكار جديدة، إن كان مشاركة جسدية أو حتى مشاركة بنسبة لإعطاء المختبر بعض الأجنة بس للبحث الطبي وغير مجتمعات هايدي فكرة صعبة كتير ما بيتقبلوا إن يعطوا جنين للأبحاث بها الطريقة هايدي.

رأي دكتور بول سرحال في الاستنساخ

مبدأ الاستنساخ، هل هو مقبول من كل الأديان، ومن كل المجتمعات؟ من أهم أسباب هذا الجدل هو الجهل عند بعض الناس عن أهمية ومبادئ الاستنساخ، لذلك أنا دايماً بأشجع وسائل الإعلام إن تحكي بطريقة صريحة كتير عن مبدأ الاستنساخ، وهون دور الدولة ووزارة الصحة بكل بلاد العالم،

دور مهم جداً لتنوير العالم عن عملية الاستنساخ إنه يشوف.. ما يعني بالاستنساخ، الواحد ما لازم يبسطها يقول لهم نخلق هتلر أو أي شخص ما، إنه هذه استهزاء بعملية الاستنساخ.

مسؤولية الدولة والمجتمع ككل إنه يتفهم مبادئ الاستنساخ لحتى إنه يفتحوا المجال لإلنا نعمل أبحاث بها الموضوع هايدا، ومن دون خلق أي عائق، لإنه ها العوائق هايدي كلها راح تنشال بالمستقبل، ولكن بتأخرنا أكتر، يعني عندنا تأخر إحنا من الأول يعني. الجدية مهمة بالشغل كتير، ولكن بالوقت نفسه الواحد ما لازم يكون دايماً يكون يشوف.. يشوف يبقى يظهر قدام المريضة إنه دائماً مكتئب أو دايماً رصين.

ما هي مواصفات الدكتور الناجح عند بول سرحال؟

على مدى السنين عالجت ألوفات من النساء، أكيد ما فيني أحط عدد عليهن، ولكن ما فيه شك إنه علاج من ها النوع اللي بيتطلب مش بس مجهود جسدي، مجهود كمان عاطفي.. لأنه مشكلة العقم عند النساء هي مشكلة نفسانية كمان بالوقت نفسه، فالواحد بيعالج المشكلة النفسانية بالوقت نفسه مشكلة العقم.

عندي .. بيجي لعندي مرضى من كل أنحاء العالم، يعني.. لكن إذا عندي مريضة أو مريض من المحيط العربي، يعني شئت أم أبيت أكيد فيه يعني ما بأسميها تحيز، ولكن فيه عندي عاطفة معينة، لأنه أكيد بأحس حالي قريب منه.

لا شك إنه لا يوجد واحد يوصل وينجح بحياته المهنية بده يكون فيه عند اندفاع وعنده مثابرة وعنده نوع من التطرف، تطرف بالنسبة إلى تعلقه بأفكار مقتنع فيها، أكيد فيه كتير أفكار مثلاً بنبلش فيها، وبنجرب نطبقها بالناحية العملية بالمختبر وبنفشل فيها، وعلى كل عشرة أفكار يمكن فكرة أو اتنين تظبط، ولكن أهم شيء يكون عنده الواحد الاندفاع وما يطلَّع للوراء، هايدا أهم شيء.

أنا بأعتبر أو بأحب أعتبر إن نجاحي في الطب يرتكز على أربعة مبادئ: الجدية بالشغل، المثابرة بالشغل، العطاء من دون شروط والإنسانية.

ما أثر الإبحار وركوب الخيل على عمل وحياة بول سرحال؟

عندي تعلق كتير بالخيل، وبأشوف الخيل كحيوان يعني عنده ميزات حلوة كتير مثل ميزة الشجاعة القوة والرشاقة، وهما 3 ميزات حلوين كتير أنا بأشوفهم، لذلك إنه كل أسبوع دايماً بأخصص وقت معين لركب الخيل، خيل نصفه عربي ونصفه إنجليزي، من أفضل الخيول لإنه خيل: أولاً رشيق وعنده قوة.. قوة غريبة الشكل، وبالوقت نفسه عنده الشجاعة كتير كتير مهمة يعني أنا دايماً عندي إعجاب بها النوع من الأحصنة.

ركب الخيل مثل الجراحة فيها مخاطرة، يعني الواحد إذا بده ينجح بحياته بده يخاطر، بكل المجالات، حتى بالهواية كمان، يعني أنا ما بأتصور حالي، بأخلص شغلي وراجع على بيتي.. تلاقي كتير أطبا مثلاً بيحبوا يخلصلوا شغلهم يجروا على البيت، فبيقولوا باللبناني "بيتوتيين"، أنا عكس عن ذلك، أنا بأحب دايماً يكون عندي هوايات أكيد خارج المدينة.

وقت يكون الواحد بالبحر يعني بيفضل ما يفكر كتير بشغله، ولكن أكيد ما بيخلى الأمر يعني بيظل الواحد يفكر شو بيعمل بالمستقبل، أو شو بده يعمل بها المشكلة إذا كانت عنده مشكلة معينة، ودايماً بأفتكر وقت الواحد بيفكر بشغلات هيك بتكون معقدة بشغله، وتفكر فيها بمحيط غير عن شغلة بيصير الرؤية تتغير وبتساعد كتير حتى ياخد قراره الواحد.

البحر رومانتيكي، البحر بيهدي الأعصاب، بيهدي.. وبالوقت نفسه الإبحار مش بس قضية واحد راح البحر يعني، فيه عندك علم السفر بالبحر، وفي أيام جدودنا كان الفلك يسافروا معتمدين على النجوم، والبحر ما فيه.. ما فيه إشارة كهربائية تقول روح على اليمين أو روح شمال أو ما فيه اسم طريق، تلقى الواحد على البحر.. في الصحراء الواحد، يعني إذا يكون الواحد يعرف وين رايح، وين جاي.

ولذلك يعني الواحد بيدرس وبيتقدم وبياخد شهادة بالملاحة البحرية، وأخدت شهادتي من إنجلترا، أكيد إذا عندك يخت حتى ولو كان شراع، بده يكون عندك دايماً محرك، والمحرك إذا كنت بالبحر ممكن يتعطل، وما فيك تصفي على الجانب، وتضطري إلى الجراج يساعدوكي، الواحد لازم يكون ملم بالمشاكل ممكن تصير إله إن كان المشاكل ميكانيكية أو مشاكل مثلاً بالرادار إذا مثلاً صار فيه مشكلة بالرادار أو بالجهاز اللي بيعطيكي وين مركزك على الخارطة، ولذلك الواحد هو يكون عنده القدرة يقدر يوجه حاله من دون أي جهاز إلكتروني على الخارطة البحرية، حتى يقدر يوصل إلى المرفأ يعني بسلام..

أبحرت إلى فرنسا، إلى.. يعني عملت شراع ببلاد اليونان، بلاد تركيا، وبالكاريبيان، بجزر الكاريبي، يعني دايماً الشراع بده بيكون فيه شوية هوا، لإنه حتى يمشي الشراع وإذا كان عطلته يعني كانت طويلة أكيد راح هتطلع من الشراع، وإذا عطلة قصيرة تكون مثلاً بلندن وبتستعمل اليخت على المحرك يعني.

من أجمل الرحلات اللي عملتها بالبحر كانت رحلة للجزر اليونانية، كل منطقة الجزر اليونانية وتركيا، جنوب تركيا مناطق جميلة جداً للشراع وللإبحار، وبأفتكر بكل منطقة الشرق الأوسط من أجمل المناطق للإبحار، بفصل الشتاء بأفضل أروح على الكاريبان، لأن جزر الكاريبان فيه أكيد الطقس يكون جميل جداً بفصل الشتاء، وكمان الإبحار جميل جداً، يعني دايماً فيه هوا للشراع هوني.

البحر كمان كمان مثل الحيوان عنده مزاجه، عنده بيكون.. بيكون أوقات هائج ويكون هادي، بتعرفي الشعراء العرب اتغنوا كتير بالبحر، والواحد ما لازم يتحدى البحر، لازم دايماً يحترم البحر، وما يخرج إذا كان فيه أي احتمال للعواصف، ولكن تعرفي دايماً الواحد بيحب يقول أنه أنا فيني أتحدى الطبيعة.

وفيه مرة كنا مسافرين من (رامسكت) بجنوب إنجلترا إلى (كالي) وكان متنبئين بالأخبار إنه العاصفة راح تيجي بالمسا، وتعرفي الواحد بيقول إنه ممكن نعمل السفر قبل ما تصير العاصفة، وأكيد ما حبينا نتحدى الطبيعة، ولكن كنا معتبرين إنه ممكن نستفيد من الـ 5، 6 ساعات لحتى نعمل قطعة المانش، بحر المانش ولكن لسوء الحظ العاصفة اشتد بوقتها، وكنا بنصف البحر عندما العاصفة كانت عاصفة مخيفة جداً، وحسيت بأن ما عندي أي سيطرة على اليخت، وكنا على وشك أن نعطي.. يعني.. خبر على الجهاز إنه نحنا بحالة خطر، ولكن ضبطنا أعصابنا واكتفينا بالسفر يعني.. ولكن حطيت براسي إنه هذا آخر مشوار بأعمله في البحر، لإن كان الحقيقة إنه حالة مزعجة جداً، إن كان نفسانية أو جسدية، ولكن بعد ما وصلنا بسلام إلى (كالي) رحنا تعشينا وتاني يوم نسينا كل شيء ورجعنا.

ما هي المشاريع المستقبلية لبول سرحال؟

من المشاريع اللي بأحب أعملها في المستقبل هو أنزل باليخت من لندن، من (ساوث هامبتون) إلى البرتغال على أسبانيا، مروراً بجبل طارق، ومن هناك نطلع على إيطاليا وبعدين ننزل على تركيا ولبنان، هايدا من المشاريع اللي بأحب أعملها، وهايدي يعتبر يعني رحلة العمر.

أين لبنان من فكر الدكتور بول سرحال؟

بكل الفترة اللي قضيتها هنا ما انقطعت عن لبنان أبداً، دايماً بأنزل على لبنان، 5 أو 6 مرات بالسنة، الرجوع إلى لبنان هو من أهم ركيزة بحياتي يعني، كل نظري إلى المستقبل مرتكز على فكرة رجوعي للبنان، حلمي هو أن أرجع لبنان، وأخذ كل التقنية، وكل الشغل اللي عملته هنا بلندن وأعمله بلبنان.

وإن شاء الله هادا بيتحقق عن قريب، أنا بأفتخر أنا أكيد بانتمائي لبلاد الشرق إجمالاً، وأكيد للبنان بشكل خاص.

هايدي صورة مبينة (هيلينا) وزوجها، كان في مشكلة عقم عند الزوج وعملنا عملية مجهرية تكللت بالنجاح، وهذا ابنها (أنجلو) وعمره هلا 4 سنين، لو (هيلينا) وزوجها إجوا لعندنا مثلاً من 5، 6 سنين ما كان توفرت عليهم ها العملية، وهلا هادي عملية روتينية، ونسبة النجاح فيها هام جداً.

وهايدي (جاني)، كان عندها انسداد في الأنابيب وكانت بتجرب تحبل لمدة 5 ، 6 سنوات من دون فائدة، عملنا عملية جراحية لفتح الأنابيب، وهلا هي حامل.

هايدي (ماندي) كان عندها مشكلة عقم، سببها خلل في الهرمون، وأعطيناها علاج معين، ونجح العلاج، وهاي هي معنا اليوم مع زوجها اللي حامل ابنه (أنتوني).

أنا عالجت ألوفات من النساء، ما فيه شك إنه العلاقة مع.. معهم بتظلها إن كان مثلاً كل سنة عشان كلمة شكر مثلاً على الأعياد، أو بيبعتوا لي صور الأطفال مثلاً على عيد ميلادهم، من أجمل شيء في الدنيا يفوت لعندك شخص بطفل يقول لك إنه: دكتور، يعني أنا خلقت على (إيديك) حلو الواحد يكون شايف حاله، بيساعد علاج عقم مستعصي وتكون كلمة الشكر جاية مش من المريضة، من طفل المريضة.