ضيف الحلقة:

إسماعيل زايد: رئيس قسم الأمراض السرطانية- جامعة هليفاكس

تاريخ الحلقة:

10/05/2002

- الإنجازات المهنية والعلمية للدكتور إسماعيل زايد
- الجانب الوطني في حياته وتعلقه بالقضية الفلسطينية

- قضية منتزه كندا وعلاقتها بالقضية الفلسطينية

د. إسماعيل زايد
إسماعيل زايد: أنا حياتي طول عمري منذ الطفولة مبنية على ركنين أساسيين: إنجاز علمي ومهني، وانجاز وطني. الإنجاز العلمي والمهني أنا حققته في التعليم وبالعمل في مهنتي واختصاصي الخاص، ولكن الإنجاز الوطني بقي عامل رئيسي وحياتي في.. في البلاد العربية اقترنت بمصائب أصيبنا فيها، من نكبة الـ 48، ونكبة الـ 67 احتلال أرض بلدي وتشريد عائلتي وأهلي من أرضنا ومن.. من بيتنا، كانت أمور مؤلمة بشكل هائل، وبعدين النزاعات العربية المستمرة أنا أزعجتني بالفعل، فلذلك أنا وجدت إنه مجالي للعمل الوطني والحرية القول محدودة، وكمان كما رأيت إنه هنالك إمكانيات إلي لإنجاز من الناحية.. من الناحية العلمية والأكاديمية بالإضافة إلى الناحية الوطنية إذا هاجرت للخارج، ولذلك أنا لما طلب مني ودعيت للعمل في جامعة (دلهاوزي) في (هاليفاكس) (نوفاسكوشيا) في كندا قبلت وجئت هنا للعمل.

الإنجازات المهنية والعلمية للدكتور إسماعيل زايد

المعلقة: إسماعيل زايد دكتور متقاعد في العقد السابع من عمره، رئيس قسم جراحة الأمراض السرطانية في المستشفى التابع لجامعة (دلهاوزي) والتي هي من أفضل الجامعات على الإطلاق في كندا في مجال الطب.

مدينة (هاليفاكس) عاصمة (نوفاسكوشيا) تلك المدينة البحرية البسيطة والتي يقطنها أناس بسطاء مثلها تماماً، قدموا من أوروبا، ميناؤها التاريخي كان مركزاً لانطلاق البواخر العسكرية المشاركة في الحرب العالمية الأولى والثانية وعلى سواحلها غرقت (التايتنك) كما أن (هاليفاكس) تتمتع بمناخ معتدل كمدينة بحرية بحتة، إنها أول أرض كندية تطل على القادمين من المحيط الأطلسي.

إسماعيل زيد: أنا ولدت في قرية (يبت نوبا) في عام 1933 في عائلة مزارعة قروية، ومن الطبيعي في.. لكل طفل قروي هو الالتزام في الأرض وفي.. وفي العائلة، وهذا كانت نشأتي في.. في قرية (بيت نوبا) لكن كان من الظروف المؤسفة والمأساوية التي تعرضت لها كطفل في عام 1936، 37 كانت الثورة الفلسطينية الكبرى وتعرضت، ودخل الجيش البريطاني إلى قريتنا، وكانت خبرة مؤلمة بالنسبة إلى، دخلوا إلى بيتنا وأنا كنت حوالي سن الثالثة أهز في شقيقي المولود جديداً في سريرة وبدأ الجيوش.. الجنود البريطانيين في.. بعنف رمي أثاث بيتنا والصراخ علينا، فأنا ذهبت لوالدتي وأخرجنا جميعاً من البيت كما أخرج جميع أهل القرية، وضعوا في حقول في الخارج في الشمس، نساء رجال وأطفال، وبعد الظهر تقريباً قلت لوالدتي إن أنا جعان واحتاج شيء من الأكل فقالت أذهب للبيت وشوف جيب لك حاجة، ولما ذهبت للبيت قبيل وصولي للبيت تعرضت لثلاث جنود بريطانيين وكانوا.. وصرخوا عليَّ فقلت لهم: مؤشراً بيدي إنه أنا أريد أن آكل، فكان الرد الوحيد هو أحد الجنود برجله ضربني وعدت إلى والدتي وكلمتها في الموضوع، وكانت هذه بالنسبة إلى خبرة تدخل على الظلم الاستعماري اللي عاشت فيه بلادنا وشعبنا في هذاك الوقت، وكان طبعاً همي الرئيسي هو الحصول على التعليم الجامعي، لكن الظروف الاقتصادية كانت صعبة في ذلك الوقت فحاولت أنا العمل في شركة الأرامكو في.. في السعودية وذهبت للمقابلة في بيروت، وفي.. وفي عودتي من بيروت اتصلت في.. في دائرة المعارف في الشام كان المسؤول الأستاذ حسن عرفات (مدير الكلية الأرشيدية) عملت كأستاذ في مدرسة.. في أحد القرى في.. في سوريا قرب (الزبداني) ودرَّست فيها لمدة سنة كاملة وعدت بعدها إلى قريتي إلى (بيت نوبا) وعملت أيضاً كمدرس رياضيات في الكلية الوطنية في رام الله.

في سنة 1951 أنا انتخبت لدراسة الطب في بريطانيا من قبل الجيش الأردني مع ثلاثة أخرى من الطلاب، وذهبنا لبريطانيا، التحقت أنا بجامعة لندن ( ..Hospital (medical School لدراسة الطب، وجامعة لندن مشهورة في دراسة الطب، وفي خلال أثناء دراستي من الـ 51 و58 طبعاً الاهتمام الرئيسي كان للدراسة وللتحصيل العملي، لكن القضية الفلسطينية وقضية الشعب العربي لم تكن بعيداً عنا، وفيها فشاركت أنا في مناظرات مع الطلبة في جامعة لندن بخصوص القضية الفلسطينية مراراً، كان هنالك تعرض رئيسي في عام 1956 عندما هاجمت إسرائيل مصر واحتلت سينا فقمت أنا بمحاضرات في جامعة لندن عن.. عن القضية وعن العدوان الصهيوني على.. على مصر في ذلك الوقت، على كل حال أنا أتممت الدراسة في 58 وحصلت على شهادة طبيب من جامعة لندن وعدت للأردن، للعمل في الجيش الأردني بالنسبة للبعثة اللي حصلت عليها، في.. لما عدت اشتغلت في.. في المستشفى الرئيسي في عمان، ثم التحقت.. اخترت للعمل في السلاح الجو الملكي الأردني، وكنت الطبيب لسلاح الجو في قاعدة الملك حسين الجوية في (المفرق) هناك مكثت بين.. من.. من.. من عام 60 لبداية الـ 63، كنت كطبيب واختصاص في الطب الطيراني درست مدة بسيطة في بريطانيا عن الطب الطيراني في فترة، وفي أثناء ذلك الوقت كمان تعلمت الطيران للتعرف على المشاكل اللي بيتعرض عليها الطيارين وإلى آخره، في مطلع عام 1963م الخدمات الطبية الأردنية.. الملكية الأردنية كانت في حاجة لأخصائي في علم الأمراض، واخترت للتخصص في علم.. دراسة علم الأمراض في.. في بريطانيا، فذهبت إلى بريطانيا في مطلع الـ 63 التحقت بجامعة لندن في أشهر مستشفى في العالم تقريباً في هذا الاختصاص هو الـ (Hama.... Hospital) في (Royal postgraduate Medical School in London) وهي جزء من جامعة لندن، ودرست هناك بالـ.. من عام 63 لـ 66 وحصتل على شهادات: للتخصص في علم الأمراض من قبل جامعة لندن ومن قبل كلية الجراحين والأطباء الملكية في لندن وفي بريطانيا.

المعلقة: الاغتراب كلمة تمتد من الشرق إلى الغرب حيث أعطيناها وأعطتنا الكثير، يبقى كل شيء من حولنا الأرض، السماء، الشجر والحجر يوحي لنا بذكريات.

إسماعيل زايد اسم اختارته الغربة واختارها، يقطن بيتاً في حي من أرقى الأحياء في (هاليفاكس) كما أن شهاداته العملية العالية تقطن معه في هذا البيت.

إسماعيل زايد: التحقت في جامعة (Dalhawsie university) في (Department of pathology) كـ (partial professor) في عام 1972 وكان عملي يتعلق بصفة رئيسية في (surgical pathology) اللي هي تشخصي أمراض وخصوصاً أمراض السرطان والأمراض الأخرى، اختصاصي الخاص، اهتمامي الخاص كان في الأبحاث والدراسات التي تتعلق بسرطان الثدي والأمراض النسائية (gonicrogic pathology) وقمت بأبحاث مختلفة في هذا.. في هذه المواضيع في أثناء عملي في.. في الجامعة، وفي نفس الوقت أتممت دراسة كنا قمنا فيها في الأردن مع زميل دراسة اللي هي موضوع مرض راثي لم يكن معروف من قبل ونشر في مجلة طبية أميركية، وأصبح معروف فيما بعد باسم (Zayid – Farrag Syndrome) بالنسبة للعمل اللي أنا في.. بالنسبة لتخصصي في (surgical pathology) أصبحت أنا رئيس قسم (surgical pathology) في سنة الـ 78 في.. في جامعة (دلهاوزي) في (Hospital..) وبعد ذلك ترفعت لرتبة أستاذ Full professor في عام 1980 وأصبحت رئيس قسم anatopical pathology في (Hospital...)،Director Division of anatopical pathology في عام 86 وبقيت في هذا المنصب بالإضافة إلى اندماج (Hospital...) مع مستشفيات أخرى وأصبح باسم Queen Elizabeth Hialth Science Center حتى تقاعدي في عام 1998 تقاعدت في ذلك الوقت من عملي في الجامعة بصفة رسمية.

الجانب الوطني في حياته وتعلقه بالقضية الفلسطينية

المعلقة: الجانب الظاهر من منجزات الدكتور إسماعيل زايد وهو الجانب الوطني حيث لم ينسلخ عن قضيته يوماً ولم تنسلخ عنه، لازمته وآلمته كثيراً، ولم يكن هذا الألم يزعجه، بل كان له مذاق يحبه، تختلج في نفسه مشاعر حزينة قوية فياضة ومعطاءة، وها هو الآن في بلد الاغتراب بعيداً عن بلده فلسطين (بيت نوبا) والتي أبعد عنها قسراً، مازال يئن ويحن مازال يأمل ويتأمل العودة.

إسماعيل زايد: هو كيف أنا في.. في 10 تموز سنة الـ 48 لما احتلوا الصهاينة مدينة (الرملة) (واللبد) وطرد وكلياً 50 إلى 60 ألف شخص، أنا رأيت بأم عيني وهم بيجروا في.. بين حقول الذرة تبعنا ميتين من العطش والجوع والطيارات فوق.. فوقهم بتطير وتطخ عليهم علشان باستمرار يهربوا، وفقد الأب ابنه، والزوجة زوجها والأم ولدها، شيء.. شيء مخيف ما تقدرش تتصوره وحاولنا إحنا مساعدتهم وها كان ألم مستمر وأخرج الشعب الفلسطيني، وأنا رأيت في هذا الموضوع في.. وطول حياتي استمرار في الموضوع في.. في أيام في بريطانيا حاولت محاولاتي كيف أن أعالجه في الشعب البريطاني عن حقيقة معاونة الشعب الفلسطيني، لما عدت للأردن بسنة الـ 67 النكبة الثانية اللي أصيب فيها الشعب الفلسطيني والهزيمة اللي أصابت الأمة العربية عامة، وبعدين احتلت البلاد وبلدي (بيت نوبا) اللي أنا نشأت فيها وأرضها هي مثل.. إلي مثل هي جزء لا يتجزأ.. لا يتجزأ عن جسمي وعن عقلي وعن مخي وعن تفكيري دُمرت كلياً من قِبَل الصهاينة هي وأيالو وبيت بوبا.. أيالو وعمواس قريبة لبيت نوبا، دُمرت كلياً من قِبَل مَنْ؟ من قِبَل إسحاق رابين، أهلنا طردوا من البلاد ها كل أهالي القرى هاي طردوا من أرضهم لا يمكن إنك تتصور الألم والعذاب اللي أنا أشوف فيه أهل بلدي وهم بيخرجوا من أرضهم ويطردوا من الأرض عشان الصهاينة يخدوها والحكام العرب لم يعملوا شيء.

هذه.. هذه جريمة كبرى في الـ 67 ونكبة ثانية، وأخرجنا من هذيك البلاد واستمر.. استمر الظلم يوقع، والعالم الخارجي يتفرج ولم يقوموا بشيء، جرائم حرب، أخرج الشعب الفلسطيني مرة ثانية من أرضه بيوتهم دُمرت، القرى هاي اللي دُمرت بالإضافة لمئات القرى دمرت في فلسطين في الـ 48 و49 من قبل الصهاينة، مع ذلك يعني نتفرج، وهذا كان الدافع الوطني إلي إنه هذا أمر يجب أن يدافع عنه كل إنسان مهما كان موقفك السياسي أو العلمي والمهني، قضية فلسطين هي.. هي شيء أهم شيء في الحياة، هذا أنا بالنسبة إلي لا يزال هو الدافع الرئيسي الوحيد اللي.. اللي.. اللي بيسيطر على مخي، وأنا لما جيت لكندا ظهرت النتيجة اللي شفتها إنه كيف فيه مكان بلدي والقرى المجاورة تنشأ ما يسمى (كندا بارك) هذه جريمة حرب وأنا أقاومها بكل القوى الممكنة عندي.

قضية منتزه كندا وعلاقتها بالقضية الفلسطينية

المعلقة: ما هي قضية منتزه كندا؟ وما هي علاقتها بالقضية الفلسطينية؟ وكيف قامت؟ قضية تبناها وفجرها إسماعيل زايد، انطلقت هذه القضية من دهاليز فندق شهير وعريق في وسط مدينة (هاليفاكس) في كندا أدت إلى جريمة ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني.. بيت نوبا، عمواس ويالو، مناطق ومدن فلسطينية احتلت بدون أي طلقة بأوامر من إسحاق رابين الذي يحمل جائزة نوبل للسلام، حيث هُدمت بيوتها، وطرد أهلها، وحرقت مزارعها، امتزجت مشاعر الغضب والظلم والاغتصاب وتفاعلت في نفسه.

إسماعيل زايد: التعقيب على هاي الحادث إنه أنا لما دعيت للعمل في كندا وهاجرت إلى كندا عام 72 قرأت في جريدة.. الجريدة المحلية في مدينة (هاليفاكس) حيث أسكن إن خبر أنه أقيم في اليوم السابق احتفال لتكريم شخص اسمه (بيتر هيرشوند) صاحب فندق (لورد نيلسون) بتكريمه للعمل الإنساني اللي قام فيه في مساعدة في خلق (كندا بارك)، (كندا بارك) هاي عبارة عن عمل خلق منتزه للسواح الإسرائيليين من تل أبيب وغيرها يجوا يتنزهوا على موقع البيوت المهدمة للقرى عمواس، ويالو، وبيت نوبا وهذا طبعاً شيء.. شيء عمل إجرامي إنه كيف أنك تتصور إنه شخص يدعى القيام بعمل إنساني لخلق منتزه في أماكن تدمير بيوت وطرد ناس من أهلها والمؤسف أكثر إنه هذا العمل النقود، الدولارات اللي دفعت لخلق هذا المنتزه كانت معفية من الضرائب بمعنى أنها.. إنه أنا.. أنا الأموال اللي أنا دافعها كدافع ضرائب استعملت لخلق هذا المنتزه على أرضي وعلى بيتي وعلى.. على هذه المحلات، فإنا طبعاً انجنيت في ذاك الأمر، واللي أزعجني أكثر وأكثر إنه هذا.. هذا التكريم حدث بحضور رئيس وزارة (Nova Scotia)، رئيس بلدية (هاليفاكس) (Leutenant Governer) لـ (Nova Scotia) اللي هو ممثل الملكة إليزابيث في.. في كندا عن.. في (Nova Scotia)، فأنا احتجيت طبعاً إلى كل ها دولا الأشخاص وإنه هذا عمل إجرامي كيف أنتم بتساعدوا وبتشاركوا فيه، أنا كنت أتصور إنه كيف هذا الفندق وفي الفندق اللي إحنا فيه قاعدين حالياً الناس بياخدوا مشروبات وخطابات وتكريم وكذا، شيء يعني شيء مخيف المضبوط يعني ما تقدرش تتصوره، وبعدها أنا قمت بحملة كبيرة للاحتجاج على استعمال أولاً أموال دافعي الضرائب لخلق هذه الشو اسمه، ولاستعمال اسم كندا اللي هو كندا تعتز إنها دولة بتهتم بحقوق الإنسان والقانون الدولي، وكيف تسمح كندا؟ فاعترضت لرؤساء الوزراء ووزراء خارجية، ولوزير المالية كيف إنه بيسمح في هاي الأموال تستعمل في العمل هذا؟ وساعدني عدد من.. من البرلمانيين الكنديين في هذا الموضوع احتجاجاً كمان على استعمال اسم كندا لها الغاية لها.. لها العمل الإجرامي هذا، وبعدين إحنا كل ما هنالك إجابات غامضة من الحكومة لم يعني تُعطي حق ولا تزال الأمور كما هي رغماً عن الاحتجاج المستمر، وأنا كتبت على هذا الموضوع مقالات في الصحف، وعملنا برامج تلفزيونية على هذا الموضوع واحتجاجات للحكومة وكذا ولا يزال اسم كندا مقرون في جريمة حرب اللي هي خلق منتزه اسمه منتزه كندا على تدمير القرى عمواس ويالو وبيت نوبا، أنا ما بأقدرش أتصور نوعية الحكومات اللي بتكون بهذا الشكل، اللي تسمح باسم بلادها يُدان بها.. ها الطريقة هاي، فيه عمل.. عمل جريمة حرب، تدمير بيوت وطرد الناس من أهلها وأهل بلدي اللاجئين موجودين مشردين بينما السواح والإسرائيليين بيروحوا بيتنزهوا وبيعملوا حفلات في.. في منتزه كذا.

أرضي وقضية فلسطين شيء حيوي في.. في جهازي التركيبي كلياً، لا يوجد هنالك أي أرض على وجه الأرض يمكن أن تستعيض عن.. عن بلدي وعن وطني وعن مكان ما تربيت وأهلي، أنا.. أنا في عمري شفت الشجر اللي زرعه أجدادي وأبي وأنا زرعته وشفته، هذه كلها إلها قيمة حيوية بالنسبة لحياتي، الترف والمكان سواء كانت في هاليفاكس أو في نيويورك ما إله قيمة بالنسبة إلي عدا عن.. عن عندي بالنسبة الشيء الحقيقي هو إنه أعود إلى أرضي ووطني، وإذا شئت أن أخرج أنا من هذه الأرض وأنتقل إلى مكان ثاني يجب أن يكون هذا بطوعي واختياري لا.. ليس إجبار بالعنف كالعنف الصهيوني والعدوان الصهيوني اللي قام بطردي من أهلي، هذا.. هذا هو الشيء الحيوي الرئيسي، هنالك ناس كتير بيتركوا بلادهم، بس طوعاً، لكن أنا لا أوافق على أنه يطرد الإنسان من أرضه ولو مهما حصل على إنجازات مادية أخرى، التمسك بالأرض والتمسك بالوطن أهم من كل شيء عندي في حياتي.

المعلقة: التمسك بالحق، بالأرض، بالوجود، مبادئ لم ولن يتخلى عنها إسماعيل زايد، شعب أراد الحياة وأراد الشهادة، برغم كل الإحباطات النضال مستمر وبزوغ فجر جديد قد بدأ، (المهاجر، الدكتور، الشاهد)، ثلاث صفات اجتمعت في شخص مناضل عشق الحرية، حمل الراية وسلمها للتاريخ حيث البقاء للحق.

إسماعيل زايد: مع كل هذا الكلام أنا شخصياً متفائل لأنني أرى في الحركة الصهيونية كنظام فاسد يجري ضد مجرى التاريخ الطبيعي وسيلاقي نفس المصير اللي لاقاه الحركة العنصرية، التمييز العنصري في جنوب أفريقيا حيث اندثرت رغماً عن قوتها العسكرية اندثرت وستندثر أنا في نظري الصهيونية في.. في وقت قريب قد لا يكون في خلال السنوات القادمة، ولكن حتى لو اتخذ عقود الحركة الصهيونية ستزول، والشعب الفلسطيني سيحصل على حقوقه، واستمرار الشعب الفلسطيني في المقاومة حق مشروع، وفي النهاية النصر لنا بكل تأكيد.