- الانتقال من العولمة إلى المجتمعات الاشتراكية
- انخراط العرب في العولمة

خالد الحروب: مشاهدي الكرام مرحبا بكم، نلتقي معكم في حلقة جديدة من برنامج الكتاب خير جليس نقدمها لكم من استوديوهات الجزيرة في العاصمة الفرنسية باريس ونستعرض معكم عدة كتب تدور في مجملها حول العولمة، الكتاب الأول عنوانه المرحلة العولمية القادمة التحديات والفرص في عالم بلا حدود من تأليف المفكر الاقتصادي الياباني الشهير كينشي أوهمي الذي كان قد كتب عام 1990 الكتاب المعروف عالم بلا حدود وتوقع فيه قيام وانتشار العولمة كما نراها اليوم وذلك على حساب تداعي واختفاء الدولة.

 اليوم يحاول في هذا الكتاب الإجابة عن سؤال وهو ماذا بعد العولمة ويقول إن المرحلة القادمة ستشهد قيام دولة الإقليم حيث ستتمثل في دول أساسية في أقاليم العالم تكون كل منها بمثابة القائد الاقتصادي الإقليمي ويشير إلى صعود الصين المتسارع كأحد الأمثلة على دولة الإقليم وهذه المرحلة بكل الأحوال يعتبرها ترسيخ وتعزيز للعولمة، الكتاب الثاني يطرح أطروحة معاكسة تماما وعنوانه انهيار العولمة وهو من تأليف عالم السياسة جون رالستون سول وعلى عكس كتاب أوهمي يجادل سول في هذا الكتاب أن العولمة مثلها مثل بقية الإيديولوجيات السياسية ماتت وانتهت ودليله على ذلك أن كل ما بشرت به لم يحدث مثل اختفاء سلطة الدول وقيام سلطة السوق بدلا من ذلك أو أن الاقتصاد سوف يحل مكان السياسة والحروب أو أن تعزيز التجارة الدولية سوف يحقق الازدهار للجميع ويقوي من السوق وبالتالي تنتفي الديكتاتوريات وتقوم أنظمة ديمقراطية.

 مازال العالم برأي سول يعج بالحروب والسياسة والقوميات والأصوليات، الكتاب الثالث عنوانه القوة الثالثة المؤسسات العالمية عبر الحدود القومية وهو من إعداد آن فلورينير وقد ترجمه إلى العربية تانيا بشارة برعاية مركز البابطين للترجمة، يتناول هذا الكتاب أنواع وأدوار المؤسسات العالمية المعنية بشؤون إنسانية ودولية عابرة للحدود ومن ذلك مؤسسات الشفافية ومحاربة الفساد منظمات الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل والمنظمات التي تروج للديمقراطية والحكم الرشيد وجمعيات مناصرة البيئة والمحافظة عليها وكذلك جمعيات حقوق الإنسان ومواجهة القمع، يناقش الكتاب تطور السلطات الأخلاقية والعرفية التي امتلكتها هذه المنظمات عبر السنوات والدور الذي صارت تلعبه في التأثير على التوجهات السياسية للبلدان ويرى أن مستقبلها مازال مبشرا.

 أما الكتاب الرابع الذي سوف نناقشه مع ضيوفنا اليوم فعنوانه العولمة جدل الرأسمال والسياسة وهو من تأليف عصام سعد، الأطروحة الأساسية في هذا الكتاب تقول إن العولمة الرأسمالية سوف تأهل العالم للانتقال سلميا إلى مرحلة أرقى تمثلها الاشتراكية كحصيلة إجمالية للتخلص من التناقضات التي تواجهها المجتمعات، معي في الأستوديو لمناقشة هذه الأطروحة المثيرة المؤلف الكاتب عصام سعد المقيم في فرنسا فأهلا وسهلا به أهلا وسهلا أستاذ.

عصام سعد- كاتب ومؤلف لبناني مقيم في باريس: أهلا وسهلا.



الانتقال من العولمة إلى المجتمعات الاشتراكية

خالد الحروب: تشرفنا ومعي أيضا الأستاذ عمر مصالحة الكاتب والباحث الفلسطيني المقيم في باريس أيضا فأهلا وسهلا به، أستاذ عصام إذا بدأت معك في قلب هذه الأطروحة فعلا المثيرة كيف يمكن أن تؤهل العولمة الرأسمالية لمآل اشتراكي؟

"
هناك مرحلة تاريخية سوف تمر بها العولمة التي لم تكتمل بعد ومازالت في سياق التطور الآيل إلى تشريك العالم بدائرتيه التبادل والإنتاج
"
عصام سعد
عصام سعد: أولا أبدأ أن الانتقال من مثلا الرأسمالية إلى المرحلة الاشتراكية هو سابق لأوانه اليوم لأن هذه هناك مرحلة تاريخية سوف تمر بها العولمة التي لم تكتمل بعد ومازالت في سياق التطور الآيل إلى تشريك العالم بدائرتيه التبادل والإنتاج وبهذا تستطيع أن توفر الأسس المادية للانتقال إلى الاشتراكية كون الاشتراكية وهنا أقرأها بطريقة مختلفة نوعا ما عن القرار السياسي وعن الأيديولوجيا أعتبر أن هناك مجموعة من العقبات والمشكلات والقضايا العالقة التي يجب حلها من.. وإفساح المجال أمام التطور العام..

خالد الحروب [مقاطعاً]: لكن إذا سألتك أستاذ عصام إذا سمحت لي أقطع عليك إنه لما نقول مثلا المجتمع الاشتراكي أو مآل الاشتراكية ما الذي تقصده يعني باختصار شديد حتى أسأل أيضا الأخ عمر يعني ما هو المستقبل لما تقول المجتمع الاشتراكي ما هو شكله؟

عصام سعد [متابعاً]: المجتمع الاشتراكي أعتبره خالي من التناقضات الكبيرة تفاوت في الأوضاع الاجتماعية، مشكلة الفقر، مشكلة عدم التطور للبلدان النامية والبلدان الفقيرة، إشراكها في السياق التطور العام على طريقة الدول الاسكندنافية مثلا أخذت الدول الاسكندنافية الكثير من تعاليم ماركس ووظفتها في البناء الاقتصادي ولم تقل أنها وظفتها..

خالد الحروب: نعم، دعني أسأل الأستاذ عمر أيضا أولا رأيك المجمل في الكتاب وتحديدا في هذه الأطروحة ثم سنأتي على المحاور تباعا دور الدولة وسوى ذلك؟

عمر مصالحة- كاتب وباحث فلسطيني مقيم في باريس: الحقيقة إذا سمحت لي العمل الذي قام به الأخ عصام هو عمل جبار لأنه في هذا الكتاب هناك ثلاث كتب الحقيقة نقرأ في نفس الكتاب ثلاثة كتب وهو جاد هام جمع فيه معلومات غزيرة، صحيح أن تنوعها قد أدى في بعض الأحيان إلى تناقضها لكن في مجملها مفيدة جدا للقارئ لكي يطلع على الطروحات المختلفة في مجال العولمة فهو يذكر في كتابه عمليا الشيء وضده ويذكر أيضا ما قاله أيضا بعض المفكرين في هذا المجال وخاصة العرب منهم، طبعا يعني يمكن أختلف..

خالد الحروب [مقاطعاً]: يعني عمر إذا سمحت لي ما الذي الانطباع الذي مثلا أثارك جدا ما هي المعلومة أو الفكرة أو الأطروحة لأنه العولمة كتب عنها الكثير؟

عمر مصالحة [متابعاً]: أعتقد إنه الفرق الأساسي يعني أو فهمي لما كتبه في هذا الكتاب لا يتناسب مع نظريته يعني لما تقرأ الكتاب لا تصل إلى النتيجة التي يريد أن يوصلنا إليها لأنه العولمة هي مسار وليست أيديولوجيا يعني العولمة هي عبارة عن يعني رأسمال يستفاد من ثورة تكنولوجية وثورة اتصالات يعني أصبح الموضوع حتى نبسطه للمشاهد إنه بفضل الثورة التكنولوجية وثورة الاتصالات اللي حصلت في العالم صار سعر المكالمات قليل صار ممكن إنه تدفق رأس المال يتم بسرعة من بلد لبلد بفضل الكمبيوتر بفضل التكنولوجيات الحديثة فاضطرت الدول أن تخفض الحواجز وتخفض أيضا الجمرك بتاعها حتى تتناسب مع ذلك، صحيح إنه هناك فيه أزمة بين الاقتصاد العالمي وبين الأنظمة القطرية يمكن هذه في الكتاب لم يتم تناولها بتوسع..

خالد الحروب: سوف نتناولها عمر بمسألة الدولة إنه بيتكلم الأخ عصام على العولمة والدولة لكن إذا حتى نخلص من مسألة الاشتراكية اللي هي بالنسبة ربما الأطروحة أطروحة مهمة جدا، تقول هنا إن المخرج الأممي الحالي هو الرأسمال وليس أميركا أي ضد الأمركة ومع العولمة يعني نحن ضد الأمركة لكن مع العولمة والرأسمال هو مخرج وليس لعنة مثلا ربما كما يرى بعض الناس.

عصام سعد: هو بالطبع يعني كافة المراحل التي مر بها الرأسمال في سياق تطوره تُوقِع الكثير من مثلا الآلام على ضفتي مساره وهكذا الرأسمال هو الذي بنى الدولة الدولة الحديثة خاصة والرأسمال هو الذي أوصل الإنتاج الصناعي إلى مستوى الإنتاج المعرفي إلى مستوى الإنتاج الآلات إلى التكنولوجيا الحديثة التي استطاعت عبر الكثير من التحولات أن تصل للعالم وتفتحه على بعضه وتحوله إلى قرية كونية.

خالد الحروب: إذاً لماذا تريد من العولمة أن تنتهي نهاية اشتراكية إذا كان الرأسمال هو الذي قام بكل هذه الأمور؟

عصام سعد: أنا أقول الاشتراك هي مسار طبيعي في حال عجزت العولمة عن حل مشكلات المجتمعات البشرية ولم أقل أنها أيديولوجيا أو قرار هي مسار في سياق إمكانيات تقديم الحلول للقضايا العالقة ومنها قضايا الفقر وقضايا الضعف الاقتصادي ومنها مشكلات العالم الفقير التنمية والأمية ومشكلات المرأة والنظام الاستبدادي..

خالد الحروب: طيب أستاذ عصام دعنا يعني إذا انتهينا من هذه النقطة أسأل عمر تقريبا حيثما توقفت وهي مسألة تناقض اقتصاديات الدول القومية مع اقتصاد العولمة وهنا في عنوان عريض العولمة والدولة هذا أحد أهم ربما السمات الخاصة بالعولمة أنها تخفض من سيادة الدول القومية لصالح شيء فوق دولتي إن جازت النسبة ما رأيك في معالجة عصام لهذه المسألة في الكتاب يعني؟

عمر مصالحة: طبعا هو إلى حد ما تربوي في هذا يعني هو يأمل أن فعلا أن توصل العولمة إلى الاشتراكية، نواياه بلا شك نوايا حسنة ويريد فعلا الخير للبشرية ويسعى عبر هذا الكتاب أن.. أعتقد إنه الرسالة التي يستنتجها الإنسان من قراءة الكتاب ليس الاشتراكية بحد ذاتها وإنما هو يعني تأثره الشديد بألا يقبل بعض العرب الاندماج في التطور العالمي الحاصل حاليا عبر ما يسمى بالعولمة ويريد ذلك فهو يستخدم الاشتراكية كنوع من الإغراء أعتقد لبعض الطبقات حتى يقبلوا بفكرة الاندماج في موضوع الاقتصاد العربي.

خالد الحروب: بناء على هذه النقطة إذا سمحت عصام أنت تقول تقريبا يعني ما معناه أنه إذا لم ينخرط العرب في العولمة أو أي حد أو أي مجتمع آخر تقريبا يحكم على نفسه ربما..

عمر مصالحة: بالهامشية..

خالد الحروب: بالتهميش وربما أيضا أكثر من هيك لكن لماذا السؤال؟

عصام سعد: هو التهميش قبل العولمة، هو التهميش قائم وموجود ووضع العالم العربي أو المنطقة العربية ضعيفة اقتصاديا ومستوى مشاركتها في الإنتاج العالمي مستوى ضئيل جدا وإذا ما قارنا بشكل بسيط ما بين الإنتاج غير الريعي غير النفطي في دولة إسرائيل مثلا وما بين مجموع الدول العربية نصل إلى ثلاثة أضعاف في الإنتاج في الاقتصاد الإنتاجي في الإنتاج الصناعي والمعرفي، الدول العربية تصل إلى مستوى سبعين مليار دولار سنويا..

خالد الحروب: لكن هذه الإحصائيات أحيانا تكون مضللة يعني على الرغم من دقتها من ناحية رقمية إنه ما علاقة ذلك بالعولمة هل هذا بسبب إنه إسرائيل منخرطة في العولمة والعالم العربي غير منخرط في العولمة؟

عصام سعد: لا حتى ليس الموضوع عملية انخراط أو لا، الموضوع إنه هناك قانون للتطور دخلت فيه منذ خمسون سنة الدول الآسيوية النمور الآسيوية التنانيين الآسيوية يعني إذا أردت أن أقدم مثالا على ذلك أقدم كوريا الجنوبية التي انتقل منذ السبعينات نسبة العمالة فيها من خمسة مليون إلى خمسة وعشرين مليون عامل وخاصة في الإنتاج الصناعي الخفيف والإنتاج المعرفي آلات..

خالد الحروب: سوف نتوقف أكثر عند مسألة الانخراط في العولمة لأنها ملحة سجال سياسي وفكر عربي طويل لكن بعد هذا التوقف القصير، مشاهدي الكرام نتواصل معكم بعد هذا الفاصل القصير.



[فاصل إعلاني]

انخراط العرب في العولمة

خالد الحروب: مشاهدي الكرام مرحبا بكم مرة ثانية نواصل معكم نقاش كتاب اليوم العولمة جدل الرأسمال والسياسة للمؤلف عصام سعد، عمر توقفنا عند مسألة انخراط العرب في العولمة، كثيرون يقولون يعني نحمل هذا المسألة أو نحمل كثير من الاختلالات العربية على شيء وهمي كأنهم لو انضموا إلى العولمة لحُلَت كل المشاكل ما رؤيتك في ضوء ما قرأت؟

عمر مصالحة: يعني الموضوع هو ليس الانخراط بالعولمة أو لا الموضوع هو موضوع كيف يتم ذلك لأنه العولمة بالنهاية مسار وهو مسار أنه في ثلاث أبعاد مهمة للعولمة الكتاب يذكرها بالمناسبة؛ البعد الأول هو اقتصادي العولمة الاقتصادية، فيه البعد الثاني العولمة الثقافية ثم هناك أيضا العولمة السياسية، فبالنسبة للعولمة الاقتصادية حتى تستطيع أن تنافس وتبين وتدخل بمنافسة لابد أن تضع تركز في اقتصادك على ما هو أفضل من غيره في العالم يعني الـ(Added value) ما بأعرف بالعربي..

خالد الحروب: يعني فيه أفضلية تجارية..

عمر مصالحة: (Added value) الشيء اللي يميزك عن الآخرين..

خالد الحروب: فائض القيمة.

عمر مصالحة: فأولا هذا يتطلب إنه هناك يكون فيه أولا شفافية يكون فيه هناك دولة قانون يكون فيه أنظمة، أنظمة وقوانين اقتصادية واضحة للتصدير وللإنتاج والاستيراد..

خالد الحروب: ولجذب الاستثمار الأجنبي.

عمر مصالحة: ولجذب الاستثمار الأجنبي الاستثمار المحلي والأجنبي وتسهيلات للاستثمار الأجنبي، كل هذه مجموعة عوامل لابد أنك تتوافق تقبل تدخل فيها حتى تستطيع..

خالد الحروب: الجانب الآخر من العولمة حتى إذا..

عمر مصالحة: حتى تستطيع أن تنافس وإلا لا تستطيع أن تنافس يعني مثلا بتأخذ الدول العربية ما بديش أسمي أسماء بس مثلا في دولة عربية في اقتصادها السوق السوداء اللي فيها أهم من الاقتصاد الرسمي بتاعها طب إذا كمان ألغيت طبعا..

خالد الحروب: هاي مميز تدخل السوق عن طريق السوق السوداء.

عمر مصالحة: السوق الأسود لا يدخل في العولمة لأنه منكر وجوده لكن على الواقع هو يشكل (Parallel) موازي للاقتصاد الرسمي..

خالد الحروب: الجانب الثقافي يا عمر.

"
المجتمع الدولي يحاول أنسنة العولمة ففي المجال الثقافي يتم عبر اتفاقية منظمة اليونسكو  وفي المجال الاقتصادي يتم تقنين العولمة عبر منظمة التجارة العالمية حتى تنسج حكم صالح للعولمة
"
عمر مصالحة

عمر مصالحة: إذا كمان ما بتقدر تلغيه بدك تحول تعمل له (Integration) تدمجه أيضا في الاقتصاد الرسمي فهذا شيء حتى الآن هناك فيه محاولات يعني وأعتقد أنه العرب ماشيين بهذا الطريق..

خالد الحروب: الجوانب الثانية عمر، الجانب الثقافي والجانب السياسي بإيجاز لو سمحت.

عمر مصالحة: بالنسبة للعولمة الثقافية إنه العولمة الثقافية يعني اليونسكو عملت اتفاقية دولية عن التنوع الثقافي، التنوع الثقافي هو نوع من محاولة أنسنة العولمة حتى أنه العولمة بالأول كان اللي بيربح بيربح كل شيء واللي بيخسر بيخسر كل شيء، كانت العولمة فيها أنه زي (Deal) ما فيها شو اسمه بينما الآن بنحاول أنه المجتمع الدولي بيحاول أنسنة العولمة عبر اتفاقية اليونسكو المجال الثقافي فيه منظمة التجارة العالمية أيضا بتحاول قوننة العولمة حتى تعمل حكم صالح للعولمة لأنه حتى الآن العولمة ما فيها حكم صالح حتى يصير فيها حكم صالح لابد من وضع قوانين أيضا احترام يعني عدم.. القوي يأكل الضعيف.

خالد الحروب: نعم خلينا نتوقف عند هذا الجانب من العولمة الثقافية لأنه أيضا أنت تعمل في اليونسكو عندك خبرة وأسأل الأخ عصام هنا أي فصل العولمة والثقافة في المخيلة العربية في السجال العربي إزاء العولمة، العولمة هي نظير الأمركة وعندما تقول العولمة والثقافة أنت بشكل أو بأخر تقول نفتح أبوابنا للثقافة الأميركية هكذا يقال وهكذا يُكتَب ما رأيك؟

عصام سعد: يعني أنظر أولا إلى مسألة التطور بمعنى العولمة سياسية واقتصادية وثقافية، أنظر أن العولمة عندما تعممت وعندما وصلت إلى مستوى معين من التطور كانت عبر تحرير أربع مقومات تعتبر أساسية الرأسمال السلعة يعني إنسان وكذلك مثلا الأفكار يعني بهذا المعنى هذا التحرير إذا ما أردت مقابلته مع المنطقة العربية ومع ضعف الاقتصاد العربي ومع طبعا طبيعة النظام العربي أعتبر أن هناك مازال معوقات كثيرة أمام إمكانية انخراط العرب فيه، يجب التأهيل أولا..

خالد الحروب: هو هذا السؤال إذا سمحت لي عصام أن السؤال إنه العولمة والثقافة إذا مثلا في الفن والسينما، السينما الأميركية مسيطرة ليس فقط على العرب على العالم كله فالآن هذه عن طريق العولمة هي تنشر في كل مكان السينما الأميركية إذا العرب انخرطوا في العولمة هل يستطيعون أن يضعوا مثلا الفيلم العربي ينافس الفيلم الأميركي هذا هو السؤال يعني عمليا ليس نظريا فيه أسئلة عملية؟

عصام سعد: بالطبع لا، إمكانية المزاحمة مازال أمامها الكثير من الوقت، هناك قضايا مطلوبة قبل قضية المزاحمة، عملية التأهيل عملية تأمين شروط الانخراط..

خالد الحروب: أسأل عمر في النموذج الفرنسي لأنه أيضا هذا أيضا كان مطروح هنا في فرنسا لسنوات ومازال مطروح إنه بسبب هذا الثقافة المعولمة الأميركية بنيتها التحتية لابد أن نضع قوانين تحاول أن ترفع بعض الحواجز حتى نُعين الثقافة المحلية على النهوض ما رؤيتك يعني إزاء ما قرأت؟

عمر مصالحة: أنا أعتقد إنه هاي يمكن النقطة الأساسية للاتفاقية اللي أقرتها اليونسكو في المؤتمر العام الأخير أشارت إلى إنه هل الثقافة سلعة عادية أم سلعة من نوع خاص؟ الموقف الأميركي إنه الثقافة سلعة كباقي السلع ويجب أن تُعامَل كسلعة كباقي السلع وهي يجب أن لا يكون لها حماية أو دعم، الموقف الفرنسي أو الموقف الأوروبي أو موقف العالم الثالث بشكل عام إنه الثقافة ليست سلعة عادية وإنما سلعة خاصة جداً لأن فيها إبداع وفيها ارتباط بالهوية الثقافية وبالتراث وفي المعتقدات والإيمان إلى أخره ولهذا يجب ألا تعمل كما تعامل كسلعة عادية في السوق وأعتقد إن هذا المفهوم الآخر هو اللي انتصر في الآخر وتم تبني هذه الاتفاقية التي صوت ضدها فقط الولايات المتحدة وإسرائيل أما المجتمع الدولي ككل وافق على هذه الاتفاقية وأعتقد ستدخل إلى حيز التنفيذ بعد أن يتم توقيع ثلاثين دولة عليها..

خالد الحروب: إذا سألتك عصام حول محور آخر..

عمر مصالحة: لكن فيه نقطة أخرى أيضاً يجب أن أشير إليها إنه ما يخص موضوع العولمة ككل إنه هناك فيه تخوف في الجنوب من فقدان الهوية الوطنية أو الثقافية بسبب العولمة هناك تخوف في الشمال من فقدان العمل لأنه بيقول لك العولمة ستؤدي إنه كل المصانع تروح تنتقل للبلاد اللي..

خالد الحروب: العمالة الرخيصة.

عمر مصالحة: العمالة الرخيصة وإحنا نصبح في اللي.. يعني فلابد أيضاً من أنسنة العولمة بمعنى إنه قوننتها من هون دور منظمة الصحة العالمية ودور المنظمات الدولية حتى إنه تعطي للعولمة بعد اجتماعي حتى الآن لا يزال ناقص فيها.

خالد الحروب: عصام إذا انتقلنا في محور مهم، أنت هنا ناقشت تقريباً ماذا يقول بعض المفكرين إزاء العولمة سواء كانوا عرب أو غير عرب وهناك طبعاً نزعة ضد العولمة في الكتابات وهناك أيضاً الآن تيار عالمي ضد العولمة وعنده اجتماعات سنوية وحركة المضادة للعولمة، بعض جوانب هذه الحركة المضادة للعولمة مثل مثلا جوزيه بوفيه اللي أنت عملت معه استعرضت أفكاره يطالب برفع الحواجز ومنع مثلا صادرات دول العالم من أفريقيا إنه تدخل لفرنسا مما يعني إنه عملياً نزعة غير إنسانية وهي ضد العولمة ففي عملية تناقض واختلاط.

عصام سعد: يعني أنا برأيي أن موضوع العولمة موضوع الانفتاح موضوع الدولة موضوع الثقافة ما يسمى الخصوصيات بشكل عام، العولمة في سياقها التاريخي تستطيع أن تجانب كونها ليست جهة سياسية منجزة دولة مركزية سلطوية أو أي حالة من هذه الأحوال كونها ليست كذلك تستطيع العولمة أن تحافظ وليس بقرار تحافظ بمعنى أن أي موانع غير مؤثرة بمعنى لا تؤثر على سياق التطور العام دخول هذه المجتمعات في الاقتصاد المنتج فهي لا ترفض التعدد والتنوع فيما يسمى بعض الثقافات غير المؤثرة على السياق التطوري بهذا المعنى الولايات المتحدة الأميركية كمجتمع مجتمع متعدد الثقافات تجمعه الدولة القوية يجمعه الاقتصاد القوى والهائل يجمعه حيوية المجتمع والعلاقات الخارجية الدور الأميركي يعنى مستوى عام، هناك قضية ما يتعلق بمسألة القوى المستفيدة من الدولة السلطوية هناك دولة مستفيدة من القوى السلطوية مثلا المحافظين الجدد..

خالد الحروب: إذا سمحت حتى نبقى عصام في الهدف بأقل من دقيقة، في هذا الكتاب أكثر من خمسمائة صفحة تقريبا ماذا تريد أن تقول للقارئ ماذا يأخذ وماذا يترك من العولمة بإيجاز شديد بوضوح حتى لأنه أحيانا بعض هذه الإسهابات والاستطرادات تغطي الفكرة الأساسية؟

عصام سعد: يعني أتمنى أن ينطلق القارئ أو المستمع أو أبناء دول العالم الثالث الدول النامية والدول الفقيرة من مشاهدة ما هي العقبات التي تمنع تطوره، تمنع بناء اقتصاده، تمنع محو الأمية، تمنع بما يعني بشكل عام الأنظمة الاستبدادية بكل مصنفاتها على قاعدة الطغاة يستدعون الغزاة ليس فقط المحافظين الجديد بمعنى الدولة السلطوية المستفيدة، المحافظين الجدد هجوميين لهم سياسية هجومية مع الحرب مازالوا حتى الآن مع الحرب مازالوا مع مجتمع محافظ.

خالد الحروب: نسأل أحد القراء الآن الذين قرءوا الكتاب عمر يعنى ما هي الرسالة الأخيرة التي مثلا أنت خرجت فيها من الكتاب إزاء العولمة القراء العاديين ماذا سيأخذون ما هي الخلاصة النهائية كيف ينظرون إلى العولمة؟

عمر مصالحة: خلاصة الكتاب إنه لا مفر لنا من دخول العولمة لكن الكتاب لا يتطرق إلى كيفية الدخول بشروط جيدة لهذه العولمة، أعتقد أن هذه النقطة الرئيسية التي أنتقد فيها هذا الكتاب وبرأيي حتى نستطيع نحن كعرب أن نندمج في العولمة لابد من تطوير أربعة أشياء لدينا؛ أولا البنى التحتية حتى تصبح ذات مقاييس عالمية، ثانيا التركيز على التربية والتعليم، ثالثا الصحة ورابعا حكم القانون دورة القانون أما بما يخص التربية والتعليم فهي أعتقد هي الأساس للثلاثة أهداف الأخرى التي يجب أن نضعها أمامنا لأنه الآن أصبح التعليم يجب أن نطور نعمل تغيير نوعي في التعليم بتاعنا حتى نستطيع أن ندخل إلى مجتمع المعرفة.

خالد الحروب: شكرا عمر وشكرا عصام وشكرا لكم مشاهدينا الكرام على متابعتكم معنا كتاب اليوم العولمة كتاب جدل الرأسمال والسياسة للمؤلف والباحث اللبناني عصام سعد والذي أشكره على حضوره ومشاركته معنا في النقاش وكذلك أشكر الأستاذ عمر مصالحة الكاتب والباحث الفلسطيني المدير في منظمة اليونسكو في باريس وأشكر كذلك الزملاء هنا في استديو الجزيرة في باريس على التسهيلات والخدمات التي قدموها لنا ولكم تحياتي خالد الحروب وتحيات زميلي عبد المعطي الجعبه وإلى أن نلقاكم الأسبوع المقبل تحية وإلى لقاء.