مقدم الحلقة:

خالد الحروب

ضيوف الحلقة:

عبد الحسن الأمين/ رئيس تحرير صحيفة النور - لندن
رضوان السيد/ باحث ومفكر

تاريخ الحلقة:

03/07/2004

- أطراف الصراع على الإسلام
- دور الإسلام عبر حقب التاريخ
- رؤية الكتاب للحركات الإسلامية
- علاقة الإصلاح الديني بالإصلاح السياسي

أطراف الصراع على الإسلام

خالد الحروب: أعزائي المشاهدين أهلا وسهلا بكم كتاب اليوم عنوانه الصراع على الإسلام الأصولية والإصلاح والسياسات الدولية فيه يقدم المؤلف قراءة مكثفة للصورة الراهنة لوضع العالم العربي والإسلامي والدولي ومركز الإسلام فيه ضمن معالم هذه الصورة نرى أوجها عديدة للصراع فالقوى الداخلية تتصارع فيما بينها للاستئثار به كل عبر تفسيره الخاص والقوى الخارجية تستهدفه بمظنة أنه موطن الممانعة والاستعصاء في وجه مشروعات الهيمنة والتحديث، داخليا وكما يشرح الكتاب تصارعت على الإسلام وتتابعت على تمثيله قوى التقليد الإسلامي التاريخي حيث المدارس الأزهرية والمذهبية العريقة مع قوى الإصلاح والتحديث الداعية للحاق بالتقدم الأوروبي إبان ما سُمي عهد النهضة ثم مع ما يسميه المؤلف قوى الإحيائية الإسلامية وهي الحركات الإسلامية التي بدأت بالإخوان المسلمين وانتهت بالقاعدة من جانبها تنافست أيضا الدولة الحديثة على تملك الإسلام وتمثيله لتحصل على مشروعية ظلت منقوصة منذ لحظة التأسيس وخارجيا احتد الصراع على الإسلام كما يرصد الكتاب بعد إرهاب الحادي عشر من أيلول حيث اقتنصت الولايات المتحدة تلك اللحظة التاريخية واندفع يمينها في مشروع إمبراطوري عالمي للسيطرة والهيمنة ويقع في مودع القلب من ذلك المشروع هم السيطرة على الإسلام وإصلاحه وتدجينه لمناقشة الكتاب وأطروحاته أستضيف المؤلف الدكتور رضوان السيد أستاذ الدراسات الإسلامية في الجامعة اللبنانية ومؤلف العديد من الدراسات حول الإسلام والسياسة والتاريخ الإسلامي فأهلا وسهلا به، كما أستضيف الأستاذ عبد الحسن الأمين الكاتب والمؤلف ورئيس مجلة تحرير النور في لندن فأهلا وسهلا به أيضا.. أهلا وسهلا، دكتور رضوان إذا بدأنا بهذا الكتاب المهم والعنوان الملفت الصراع على الإسلام ليس الصراع من أجل الإسلام أو من هي الأطراف المتصارعة على الإسلام ولماذا هذا العنوان؟


الصراع على الإسلام هو صراع مزدوج الجزء الأكبر يدور داخل الإسلام بين الحركات الإسلامية الأصولية من جهة والأنظمة الحاكمة من جهة أخرى

رضوان السيد
رضوان السيد: أنا أتحدث عن الصراع على الإسلام بمعنى هذا الصراع المزدوج الهائل الذي يعني يحتل فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وصولا إلى 11 سبتمبر وإن كان يركز على السنوات العشر الأخيرة هو صراع مزدوج الجزء الأكبر والأعظم منه في الحقيقة يدور داخل الإسلام بين ما نسميه الحركات الإسلامية الأصولية أو حركات الإسلام السياسي من جهة والأنظمة الحاكمة من جهة أخرى ثم بداخل الفقه الإسلامي وعلم الكلام الإسلامي والعقيدة الإسلامية بين هؤلاء الأصوليين أو الإسلاميين الجدد من جهة والإسلامي والمسلمين التقليديين من جهة أخرى أتباع المذاهب الإسلامية وما نسميهم المسلمين الإصلاحيين هناك هذا الصراع على ثلاث جبهات في داخل الإسلام ثم هناك في العقود الأخيرة بلغت ذروته في الحرب على الإرهاب حيث تحاول الولايات المتحدة وقد انضمت إليها دول غربية أخرى أن تتدخل لنصرة بالحرب وبالخطابات الأيديولوجية لنصرة ما تسميه الإسلام المعتدل في وجه الإسلام المتطرف.

خالد الحروب: المتطرف.

رضوان السيد: وهذا هو.. هذا الصراع الجزء الأكبر منه طبعا هو صراع جيوستراتيجي بينما هو في الداخل صراع أيديولوجي سياسي.

خالد الحروب: أستاذ عبد الحسن هذا التوصيف هذا الإجمال لصورة الصراع داخليا وخارجيا كيف تراه ما رأيك فيه هل هي تنقل الواقع بدقة ربما يقول قائل هناك أيضا أطراف أخرى داخلة في الصراع وأن بطريقة غير مباشرة هناك مثلا العلمانيون اللبراليون الماركسيون القوميون أشار لهم الكتاب أكثر من مرة لكن ليس لهم حضور كالأطراف الإسلامية التي يبدو وكأنها الوحيدة على الساحة العربية.

عبد الحسن الأمين - الكاتب والمؤلف ورئيس مجلة التحرير في لندن: يعني قبل الجواب أنا أعتقد إنه لازم نحكي كلمتين عن الكتاب نفسه يعني فعليا أولا أعتقد أنا كان يجب أن نقدر لهذا الكتاب مكان وزمان أكثر نعطيه وقت أكثر لأنه قبل أقل من أسبوع تقريبا استلمته وللوهلة الأولى اعتبرته من الكتب التكرارية التي يعني تعيد نشر نفسها عدة مرات وأكثر من مرة فبدأت أقرأ بغير حماس ولكن كل ما تقدمت بما يعني يعالجه الدكتور السيد حسن شعرت أن الأمر جدي وفيه نوع من المسؤولية الكبيرة التي بادر إلى أخذها وإلى وضع علامات حقيقية على مفترق زمني معين في تاريخ العمل في منطقتنا سواء ما يتعلق بالإسلاميين أو ما يتعلق بالمنطقة ككل وهو من الكتب القليلة أو المقالات القليلة التي يعني حاولت أن تدخل إلى العمق في القضية ويعني عندك لوحة كاملة من الأسماء والمراجع القديمة والحديثة الغربية والمحلية الأطراف دي متناقضاتها ودكتور سيد بـ.. وأخذة هنا وأخذة هناك ونشر.. بعدين في خارطة بالداخل كاملة بدك ترجع أنت بعد ما تقرأها ترجع تجمع الخارطة يعني هو لم يقل كلام وهو مباشرة وقال لك هذا موقفي هو وزع آراؤه بثنايا تعليقات على هذا الموقف وذاك الموقف بتسجيل لمواقف متضاربة مع بعضها فيحتاج قراءته إلى جهد أكثر وعمق واهتمام فيه لأنه فعلا مفيد حقا.

خالد الحروب: نعم الآن خلينا بالطوق هذا.

عبد الحسن: هذا أنا عذر مني أعتذر مني إنه كان لازم يعني نعطيه وقت أكثر.. بالنسبة للصراع على الإسلام نحن أنا باعتقد إنه يعني المنطقة هي تعيش صراعها الخاص وليس صراع الخارج والصراع الخارجي إما نحن نستجيب له أو هو عامل موجود في كل منطقة من مناطق العالم يعني الدور الخارجي الأجنبي موجود في الهند مثل ما موجود في البلاد العربية موجود في الصين مثل ما موجود في البلاد العربية موجود عند المسيحيين مثل ما موجود عند المسلمين حتى جزء..

خالد الحروب: حتى نكون قريبين من الكتاب حتى لا نتوه عن قضايا غنية جدا وحتى لا نتورط فيها كيف رأيت حتى العامل الخارجي والتوصيف الداخلي في الكتاب بإيجاز لأن في أمامنا مسائل..

عبد الحسن الأمين: أنا أعتقد أن هنا في نقطة مهمة يجب تسجيلها بسرعة أن الدكتور رضوان السيد يبحث عن وضع في منطقة مليئة تغلي يعني لا يقول كل رأيه ولابد من تعليق بعض الهمات والمسؤوليات عن الأميركي أو على الأجنبي وأخذ السلبي منه بأقصى حد وترك الإيجابي حتى عدم الإشارة إليه حتى لا يقع بمحظور..

خالد الحروب: حتى ندخل في..

عبد الحسن الأمين: حتى لا يقع بمحظور يمكن يقع فيه واحد مثلي أن يقول لا هذا الأمر فيه إيجابي أيضا العامل الخارجي أيضا إيجابي فالصراع في المنطقة هو صراع داخل المنطقة.

دور الإسلام عبر حقب التاريخ

خالد الحروب: طيب دكتور رضوان أحد الأطروحات الأساسية والمهمة واللي فعلا غنية ومثيرة في الكتاب اللي هذا التقسيم تقسيم وإن بدأ تحقيبي الإصلاحيون الإسلاميون رفاعة الطهطاوي محمد عبده جمال الدين الأفغاني ثم.. أو الذي لحقوا الذين جاءوا رقم اثنان قبليهم التقليد الإسلامي ثم جاءت الحركات الإسلامية الإسلام السياسي هذا التوصيف ما هي المعالم الأساسية لكل جماعة من هذه الجماعات الثلاث لهذه التيارات الثلاث حتى أيضا المشاهد يدخل معنا في قلب الكتاب؟

رضوان السيد: أنا درست هذا يعني تمهيدا لفهم أطراف الصراع ومضامين هذا الصراع الداخلية والخارجية ألقيت نظرة على مكونات هذا الصراع هناك الإسلام التقليدي بمذاهبه السنية المعروفة الأربعة الفقهية وهو وصل إلى مأزق كبير منذ القرن التاسع عشر من أنه لم يستطيع الإجابة على هذه الأسئلة الشرسة التي طرحها ولكنه يحاول كل الوقت وحتى باللجوء إلى التصوف أن يقول أنه ليس في الإمكان أحسن مما كان وإشكاليته إذا كل الوقت محاولة التلاؤم وهو يعجز في كثير من الأحيان عن هذا التلاؤم ثم هناك ما سميته الإسلام الإصلاحي إشكاليته كيف نتقدم كيف نصبح أنداد لأوروبا حتى لا نظل مستعمرين ومستضعفين نحن قادرون ديننا حسن كل أمورنا جيدة من الناحية القيمية من الناحية مثل ما قال رفاعة رافع الطهطاوي من الناحية الاقتصاد والصناعة والتجارة والزراعة نحن متأخرين كيف نتقدم فنصبح مثل الأوروبيين بعد ذلك في مرحلة ثانية من مراحل هذا الإصلاح قالوا لا لابد من إصلاح ديني أيضا إلى جانب الإصلاح المادي حتى الإسلام هذا بقيمه الخالدة الصافية غير التقليدية التي غطاها التقليد يدعمنا هلا في كثير من الناس ينخدعون فيقولون شوفوا كيف كنا متقدمين فكريا أيام جمال الدين وشوفوا كيف صرنا أيام سيد قطب وعمر عبد الرحمن وأسامة بن لادن يعملون كأن التيار الإسلامي منحنى..

خالد الحروب: منحنى.

رضوان السيد: أنا أقول لا علاقة لإسلام جمال الدين الأفغاني بإسلام سيد قطب هناك مرحلة حاسمة في الثلاثينات تغيرت فيها الإشكاليات لم تعد إشكالية المسلم الإصلاحي هو كيف نتقدم صارت إشكاليته منذ الثلاثينات كيف نحافظ على هويتنا وأنا لا أقول إن هذا حسننا وهذا سيئ أقول إن تغير الإشكالية يفرض ما يسمى مع بعض التحفظ في مسألة ميشيل فوكو قطيعة معرفية إذا شئنا وقطيعة تاريخية بأن الإسلام الإصلاحي والإسلام الذي يسمى الآن إسلام أصوليا فهذا الإسلام السياسي الذي صار إسلام سياسيا إشكاليته مختلفة يريد إقامة دولة إسلامية تطبق الشريعة هكذا يعتقد لأن الشريعة عنده صارت قانونا وصارت الهوية هي المشكلة الرئيسية للحفاظ على الهوية بينما ماكنش عنده الإصلاحي مشكلة هوية إلا بشكل هامشي مشكلته الرئيسية كيف نحفظ دار الإسلام من طريق استحداث تقدم مادي اقتصادي اجتماعي وسياسي عن طريق إنشاء دولة حديثة.

خالد الحروب: أستاذ عبد الحسن في نفس هذا النقاش اللي هي التقليد الإسلامي ثم الإصلاحي ثم الإحيائي الإسلامي المسيسة والحركات الإسلامية يقول الدكتور رضوان أيضا في الكتاب أن كان هناك ثمة حلف وإن كان غير مباشر أن الإصلاحيين والإحيائيين في مرحلة لاحقة تعاونوا على ضرب التقليد الإسلامي فأنهكوه فعمليا انتهى ما رأيك أيضا في هذا خاصة أنه هل هذا ينطبق مثلا على المرجعيات الشيعية هل ضربت المرجعيات التقليدية الشيعية على سبيل المثال أم أن هذا ينطبق في عالم الإسلام السني مثلا؟


الخلاف بين الإسلام الأصولي التقليدي والإصلاحي والإحيائي هو دور الدين في بناء المجتمع

عبد الحسن الأمين
عبد الحسن الأمين: لا نستطيع نقل المقارنة لأنه المرجعيات الإسلامية السنية لم تكن يعني تواجه ضغوطات متعددة واجهتها المرجعيات الشيعية باعتبار أن السلطات حتى لو كانت من داخل المذهب كما إيران كان تفرض عليها نوع من الصراع المختلف بينما كان الإسلام التقليدي السني يعيش يعني دوره الرسمي والشعبي بحرية يعني وبدون ضغط على الأقل ضغط الحكومات يعني كل المراسم كل الأشياء موجودة ولكن الخلاف بين الإسلام الأصولي التقليدي والإصلاحي والإحيائي اللي عم بيتفضل فيه الدكتور الخلاف كان على دور الإسلام يعني هم مختلفين على توصيف دور الإسلام وبالتالي مختلفين على توصيف دور الدين في المجتمع يعني هل نحن يجب أن نستنبط الحل لمشاكلنا الاقتصادية والسياسية ولمشاكل التحرر والاستقلال من داخل مقولة مفاهيمية إسلامية أم أن الحل هو من داخل مقولة مفاهيمية تتناسب مع الوضع فإذا حملنا الأمر للمفاهيمية الإسلامية دخلنا في موضوع إعادة يعني إما أن نعيد بناء الإسلام حتى يتلاءم وهذا بدك تغير الإسلام وإما أن نعد للجذور وتريد أن تغير نفسك لأن العودة إلى الجذور.

خالد الحروب: إذا سألتك الدكتور رضوان إذا بعد هذا الفاصل.

رضوان السيد: دقيقة واحدة.

خالد الحروب: بعد هذا الفاصل القصير حتى أسألك أيضا عن مقولة رشيد الجميلة..

رضوان السيد: بدي أعلق على كلام الأستاذ عبد الحسن.

خالد الحروب: ممكن تنتظرنا بعد الفاصل إذا سمحت، أعزائي المشاهدين نتواصل معكم بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

خالد الحروب: أعزائي المشاهدين أهلا ومرحبا بكم مرة ثانية نواصل معكم مطالعة كتاب الصراع على الإسلام للدكتور رضوان السيد، دكتور رضوان أريد أن أسألك عن مقولة ذكرت واستشرت فيها أكثر من مرة في الكتاب مقولة مهمة جدا لرشيد رضا وحتى إذا كان بالإمكان صفحة 98 حتى نقرأها لأنها مهمة جدا وأنا فوجئت فيها ودهشت وربما من المفيد أيضا أن..

رضوان السيد: يشكل نفس الانطباع نعم.

خالد الحروب: المشاهدون في تقريبا الفقرة الأخيرة الذي يقول.

رضوان السيد: لا تقل أيها المسلم إن هذا الحكم.

خالد الحروب: أولا أذكر لنا السياق العام الذي وردت فيه حتى أيضا..

رضوان السيد: أظن يعني أحد قراء مجلة المنار لرشيد رضا، رشيد رضا كان عشية استعادة الدستور في تركيا 1907-1908 كان ينشر مقالات كثير في الشورى وأن الشورى هي مثل الحكم الدستوري يعني هي الدستور الشورى يعني هي الديمقراطية فيبدو أن أحد القراء الأذكياء أراد أن يسخر منه أو يعني يلاحظ المفارقة يقول له إذا كان الحكم إذا كان هو الحكم الدستوري الأوروبي هو الشورى الإسلامية فلماذا لا تسميه لماذا تصر على كلمة الحكم الدستوري ولا تسميه حكم الشورى فبيقول له رشيد رضا "لا تقل أيها المسلم إن هذا الحكم المقيد بالشورى أصل من أصول الدين ونحن قد استفدناه من الكتاب المبين ومن سيرة الخلفاء الراشدين لا من معاشرة الأوروبيين والوقوف على حال الغربيين فإنه لولا الاعتبار بحال هؤلاء الناس لما فكرت أنت وأمثالك أن هذا من الإسلام" يعني نحن لم ندرك أن الشورى تشبه الحكم الدستوري إلا بعد أن رأينا الحكم الدستوري فلذلك ليس من الدقة بمكان تسميته شورى هذا الحكم ولكن فعلا ينبغي أن نعترف بالفضل فيه للأوروبيين أنهم عملوا حكما صالحا من جهة والأمر الثاني أن نبهونا إلى أن هناك جذورا إسلامية يمكن الإفادة منها في هذا الصدد طبعا رشيد رضا بعد عشرة سنوات من هذا الكلام غيّر رأيه.

خالد الحروب: نعم لكن.. ويرصد الناقدون لمسار الفكر الإسلامي أن الانحدار من هذا الفكر المستنير الذي كان يرى إمكانية الاستفادة من أوروبا والتي كان عليها إلى القطيعة؟

رضوان السيد: نعم وهو رشيد رضا كان بداية هذا التحول يعني كتابي أنا في الكتاب يعني يتبين كما قلت لحضرتك كأنما أنا أحاول أن أقيم تحقيبا هو ليس تحقيبا هو قراءة مفهومية في الحقيقة ولكنني أوهم القارئ إذا شئت أن هذا تحقيب وتاريخ لأنه تصبح المقاربة أسهل وأدعى لفهم السابق واللاحق ولكنها في الحقيقة هي مقاربة مفهومية يعني تجد الآن حتى الآن إصلاحيا يفكر مثل ما فكر محمد عبده كما تجد إحيائيا يفكر كما فكر رشيد رضا في مرحلة التحول إنما على سبيل الأغلبية هناك فكر إحيائي إسلامي هو الفكر الإسلامي المعاصر وهناك فكر إصلاح إسلامي.

رؤية الكتاب للحركات الإسلامية

خالد الحروب: أسأل تعليقك دكتور وأيضا أسأل الأستاذ عبد الحسن الأمين أنت ذكرتها في مكان آخر لاحق في الكتاب لكن لأنها متعلقة فيه فيما يتعلق بالحركات الإحيائية بحركات ما يسمى بالإسلام السياسي أنت تختلف مع من يقول أن هذه الحركات في أفول أو في ضعف وتقول أنها حققت بالعكس حققت في أكثر من مكان في ماليزيا في إندونيسيا في تركيا وللمفارقة كلها بلدان غير عربية أنها حققت إنجازات معينة لماذا تختلف مع هؤلاء والجميع يقولون أنها تضعف الآن وتفقد شعبيتها وغير ذلك على أي أساس؟

رضوان السيد: لم تصل إلى السلطة إلا في السودان رسميا من البلدان العربية السنية ولن تصل بعد الآن يعني واضح أن هناك موجه عالمية الآن يستحيل معها أن يصل هؤلاء الإسلاميون معتدلين أو متطرفين الإسلامي عندي أو جماعة الإسلام السياسي عندي هم كل من يقول بدولة إسلامية تطبق الشريعة كيف الوصول إليها بالعنف أو بالبرلمان أو بكذا هذا الـ (Topology) بتاعي بعدين بعد ذلك طبعا في افتراقات بين المتطرفين والمعتدلين لا الإسلام المعتدل ولا الإسلام المتطرف سيصل إلى السلطة بعد السودانيين والسودانيين تتفكك سلطتهم الآن كما تعرفون وقد يتفكك السودان كله لا سمح الله، عندما أراقب الساحة الإسلامية على فرض أن هذه الحركات الإسلامية انتهت الآن نجد أن عندنا إسلاما جديدا هذا الإسلام الجديد هذا ما أقصده بنجاح الحركات الإسلامية عندنا إسلاما جديدا يقول مثلا بالاندماج بين الدين والدولة هل تجرؤ على أن تسمع مسلما عاديا تقليديا عجوزا تقول له أن السياسة أن هناك فصلا بين السياسية والشريعة في الإسلام التاريخي وأنه ما فيش ولا شيخ ولا فقيه صار أميرا للمؤمنين حتى لو كان من قريش وأنه ليس هناك أمير للمؤمنين كان فقيها أقصد أن هناك افتراق في المجال.

خالد الحروب: يعني نجحت..

رضوان السيد: يعني نجحوا في ثلاثة، أربع أشياء نجحوا في اعتبار الشريعة في تحويل الشريعة إلى قانون ما عاد الواحد يفكر أن الشريعة نهج حياة وليست قانونا لا أحد يفكر أنه ليس هناك دمج بين الدين والدولة لا أحد يفكر أن الجهاد ينبغي أن يقتصر على الخارج كما هو في الإسلام التقليدي لا أحد يفكر..

خالد الحروب: مقتضيات الوقت دكتور رضوان هذا فقط.

عبد الحسن الأمين: أنا رأيي هذا هو النجاح والحركات.

خالد الحروب: أستاذ عبد الحسن في هذه النقطة يعني نجاح أو فشل هذه الحركات الإسلامية وتقدير الكتاب؟


الحركات الإسلامية أمامها محطة كبيرة لاستعادة قوة الإسلام

عبد الحسن الأمين
عبد الحسن الأمين: لا الحركات الإسلامية مازال أمامها دور ومحطة كبيرة ستكون هي يعني القوة المهيمنة على الشارع العربي وعلى شارع العالم الإسلامي وهذا الفكر يعني متجذر وعنده قوة ومصادر لاستعادة قوته ولتوليده مرات ومرات وذلك عائد لسببين أساسيين سبب أساسي أول أننا ليس هناك يعني فكر آخر في المنطقة العربية وكل فكر مستقل عن الدين لن يجد متنفس حتى ليطرح نفسه لأن الجمهور العام وهذا سنبقى نولد يعني بين قوسين شيء غير عصري غير حديث وهذا سيبقى دائما يمنعنا من التقدم إلى الأمام وسيزيد عبئا على حاضر المسلمين لن يقدم لهم العون ولكن الحركات الإسلامية وبالتالي لابد من جهود مثل جهود الدكتور رضوان السيد وغيره من التيارات التي بدأت تحاول أن تنشئ من داخل هذه البنية من داخل هذه المقولات شيء يتناسب مع العصر هو متحدث عنه متحدث عنه الكتاب وشار إلى التيار الذي بدأ يتحدث عن الانتخابات الذي بدأ يقبل بفصل ولو وظيفي بين الدين والدولة ليس فصل الدين عن الدولة فصل مجتمعي فصل الدين في المجتمع ليكن الدين في المجتمع ولكن السلطة مش ضروري تكون ولي الفقيه ولا ضروري أن يكون الإمام حاكم.

علاقة الإصلاح الديني بالإصلاح السياسي

خالد الحروب: أحد المحاور الأساسية في الكتاب أيضا وعلى طبعا من العناوين الفرعية للعنوان نفسه اللي هو الإصلاح دكتور رضوان تناقش في أكثر من موضع في الكتاب ثم تتبنى مقولة مهمة وربما تكون خلافية تقول أن الإصلاح الديني ليس شرطا للإصلاح السياسي أن الإصلاح السياسي هو المطلوب أو هو الملح وربما يفيد الإصلاح الديني لكن ليس بالعكس وكثير من الناس الآن يطرحون أنه مشكلاتنا التعليمية المناهج غير ذلك النظرة للآخر النظرة البينية عندها علاقة بالمناهج الدينية ونحتاج إلى إصلاح ديني.

رضوان السيد: نعم أنا وجهة نظري يعني لماذا ظهرت هذه الأصولية ولماذا نجحت هذا النجاح الهائل هذا الصعود الهائل عندنا في أصوليات في العالم كله..

خالد الحروب: بإيجاز والله الوقت..

رضوان السيد: أيوه نعم نجحت لعدة أسباب أهم أسباب النجاح فشل الدولة العربية في القيام بمهام الدولة التي هي الحفاظ على الوجود الوطني والمصالح الوطنية فالفشل السياسي من جهة ثم إحساس الناس أنه لا أحد يهتم بصون وجودهم ومصالحهم وفي الأزمات الحادة يرجع الناس إلى الدين وزاد الأمر غير مسألة العودة إلى الدين في الأزمات مسألة أنه ليست هناك حياة سياسية يمكن أن ينشغل بها الناس لإصلاح أمورهم المجال السياسي مسدود ولووه لهؤلاء الإسلاميين وجهة نظري أن الإصلاح السياسي، الإصلاح السياسي العودة للديمقراطية في البلدان العربية العودة لأولوية التنمية الاقتصادية العودة لفتح هذا المجال للناس يخفف كثيرا وكثيرا جدا من هول هذه الأصولية الصاعدة والتي هي مثل لحس المبرد أنا أفكك هذه الخطابات أفكك الخطاب السياسي العربي والخطاب الأصولي العربي والإسلامي والخطاب الأميركي لمعالجة هذه المشاكل أو لمواجهتها تفكيك هذا الخطاب هو ما أعتقده وظيفة أولية لتباين الأولويات واضح أن الأولوية لا تستطيع أن تعمل إصلاح ديني خلال خمسة أيام.

خالد الحروب: نعم آخر تعليق من الأستاذ عبد الحسن حول هذه المسألة ربما مازال يلح البعض أن الإصلاح الديني مطلوب أيضا لأنه أحيانا ليس له علاقة بالمشكلات الاقتصادية والسياسية نظرة للآخر النظر لصاحب الطائفة الأخرى في داخل الإسلام نفسه..

رضوان السيد: تحتاج إلى عمل طويل.

خالد الحروب: حتى في دول الخليج التي ما عندها مشاكل اقتصادية.


لا بد من الإصلاح السياسي ليتم الإصلاح الديني خصوصا أن الحركات الإسلامية ليست موجودة في السلطة السياسية

رضوان السيد
رضوان السيد: لا نستطيع أن ننتظر الإصلاح السياسي حتى نعمل الإصلاح الديني خصوصا أن الحركات الإسلامية ليست موجودة في السلطة فأزمتنا الهائلة الفظيعة في المجال السياسي في المجال الديني أزمتنا تحتاج إلى وقت وعمل دقيق ودؤوب على النصوص..

خالد الحروب: لكنها موجودة؟

رضوان السيد: طبعا موجودة عندنا أزمة دينية ساحقة.

خالد الحروب: أستاذ عبد الحسن بإيجاز لو سمحت.

عبد الحسن الأمين: يعني هو بالاعتبار الإصلاح الديني والإصلاح السياسي المقاربة صعبة التفريق في واقعنا الحالي واقعنا الحالي الآن مندمجة السياسة في الدين والدين في السياسة ومن الصعب فكهن إلا بجهد فعلي والجهد الفعلي هذا يعني يتطلب بداية الاعتراف بالتعددية داخل الإسلام وبالتعددية داخل المجتمعات وبالتعددية داخل الكون هذا بداية الإصلاح خارج هذا النقطة ما فيك توصل لإصلاح الآن، الآن مربوطين ببعضهن بشكل قوي إصلاح ديني إصلاح سياسي كل ما حركت السياسة تحرك الدين وكل ما تحرك الدين تحركت السياسة.

خالد الحروب: شكرا أستاذ عبد الحسن وأعزائي المشاهدين شكرا لكم أيضا على متابعتكم لمناقشة كتاب الصراع على الإسلام الأصولية والإصلاح والسياسات الدولية من تأليف الدكتور رضوان السيد ضيفنا وأستاذ الدراسات الإسلامية في الجامعة اللبنانية الذي أشكره على وجوده معنا اليوم وأشكر كذلك الأستاذ عبد الحسن الأمين الكاتب ورئيس تحرير مجلة النور في لندن وإلى أن نلقاكم في الأسبوع المقبل هذه تحية من فريق البرنامج ومني خالد الحروب ودمتم بألف خير.