- المرأة العربية والإعلام العربي
- صورة المرأة في السينما العربية

- دور المرأة في الإعلام الفلسطيني والكويتي


خالد الحروب: مشاهدينا الكرام مرحبا بكم، نناقش معكم اليوم كتابا عنوانه النساء والإعلام في الشرق الأوسط وهو خلاصة مساهمات عدة كتبتها مجموعة من الباحثات والإعلاميات من المنطقة وحررتها على شكل كتاب الباحثة والأكاديمية نعومي صقر من جامعة ويستمينستر في لندن، الأطروحة الأساسية في الكتاب والتي تحوم حولها المساهمات هي أثر الإعلام في الشرق الأوسط في تمكين المرأة وترقية مكانتها الاجتماعية والسياسية من مصر إلى فلسطين ولبنان ومرورا بتركيا وإيران وانتهاء بالمغرب يتضمن الكتاب معالجات وتحليلات متنوعة ففيه نقرأ عن الإعلام المكتوب والإعلام الفضائي وإعلام الإنترنت ودور ذلك في تعزيز مكانة ووضع المرأة، الكتاب لا يعرض صورة المرأة وكيف تتمثل في وسائل الإعلام وهو ما قد يعتبر دراسة متكررة لا تضيف شيئا جديدا بل يركز على الأبعاد السياسية والاجتماعية الأعمق والمرتبطة بتحرير المرأة بشكل عام وعلاقة الإعلام بذلك كله، أستضيف اليوم لمناقشة الكتاب الباحثة الدكتورة اللبنانية لينا الخطيب من جامعة لندن وهي إحدى المساهمات في الكتاب فأهلا وسهلا بها.

لينا الخطيب: أهلا بك.

خالد الحروب: أهلا لينا وكذلك أستضيف من لندن الكاتبة والصحفية المعروفة بارعة علم الدين فأهلا وسهلا بها أيضا أهلا وسهلا بارعة، عزيزاتي الكريمات إذا بدأنا بالمقدمة التي كتبتها نعومي صقر طبعا تركز على هل أن هذا الإعلام في المنطقة وخاصة بالإعلام العربي يرقي يزيد يعزز من دور المرأة أم أنه يكرس الصورة النمطية أن هذه المرأة مقموعة أن هذه المرأة مضطهدة ما تقديرك في ضوء المقدمة التي كتبتها محررة الكتاب بارعة؟



المرأة العربية والإعلام العربي

بارعة علم الدين: نعم لقد أعجبني شيء الحقيقة بالمقدمة هو التركيز دوغري بس ينحكى عن النمطية عند المرأة العربية يتحدثون دوغري عن المرأة السعودية والواقع هذا اللي كان سبب لإلي إنه أذهب إلى المرأة السعودية مع كوني صحفية سياسية لكن هالقد كانت النمطية بالإعلام الغربي واضحة ومسيئة جدا إلى المرأة وإلى الإسلام وإلى الوضع العام بالمنطقة عندنا ذهبت ورأيت قد إيش مضبوط هالصورة النمطية خاطئة تقريبا 100% يعني مش إنه 90% يمكن 100% والواقع أنه وجدت إنه الوضع مش المسؤولية مش بس على المرأة الغربية أو على الإعلام الغربي المسؤولية تقع إلى حد ما كمان على المرأة العربية وأعتقد إنه الكتاب يبرز هذه الناحية أنه المرأة العربية مقصرة الإعلامية وغير الإعلامية لأنه المرأة الإعلامية العربية هي جزء من الوجود العام للمرأة ومن كيان المرأة العام وهو طبعا من الكيان اللي هي موجودة فيه والمحيط اللي موجودة فيه بالنسبة للعائلة أو للوطن أو للأنظمة أو للدراسة أو النظرة الشاملة والكاملة إلى المرأة العربية.

خالد الحروب: نعم إذا سألنا لينا أيضا حتى تكتمل الصورة هذا جزء من الصورة تقدمه صحفية مثل بارعة علم الدين من الميدان الآن كأكاديمية لينا مهتمة بهذا الحق مرة أخرى كصورة إجمالية مدخل لناقشنا ماذا ترين في المقدمة اللي كتبتها صقر من إنه الآن فيه تقدم ما فيه يعني الصورة تتحسن تدريجيا إزاء دور الإعلام في تعزيز مكانة المرأة؟

لينا الخطيب: نستطيع أن نقول أن حالة المرأة في الإعلام العربي ذات جوانب إيجابية وجوانب سلبية وهذا شيء تقوله نعومي في المقدمة فنجد بأن المرأة يحررها الإعلام وهي بدورها تحرر نفسها من خلال الإعلام فالإعلام العربي هو مجال تبرز فيه المرأة العربية وتبرع به ولكن بنفس الوقت تقول نعومي بأن هناك لا تزال أنظمة وجوانب تحد من تقدم المرأة في الإعلام فيجب عندما نتطلع إلى هذا الموضوع أن ننظر إلى هذه الناحيتين ولكن أيضا هي تقول بأنه يجب أيضا أن تنظر إلى النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية كي تتكون لديك نظرة شاملة عن وضع المرأة في الإعلام العربي.

خالد الحروب: نعم هذا شيء جميل، مازلنا في المقدمة بارعة أشارت أيضا إلى أنه تعزيز دور ومكانة المرأة السياسية والاجتماعية وارتباط ذلك بالإعلام العوائق التي تقف في مثل هذا الجهد ليست قادمة فقط فلنقل من الدولة أو الحكومة أو النظام إلى أخره بل أحيانا تأتي من داخل الحقل الإعلامي نفسه وتضرب أمثلة أيضا تقول في المقدمة إنه أحيانا بعض الصحفيات يواجهن مواجهة إعلامية ذكورية من داخل الميدان ما رأيك بما تقوله في هذا الصدد؟

"
طبيعة المرأة تخولها لتكون إعلامية جيدة ربما أكثر من الرجل ولكن هناك مصاعب كثيرة منها التعامل مع الرجل
"
       بارعة علم الدين

بارعة علم الدين: أعتقد إني كإعلامية عربية واشتغلت وعلمت في العالم العربي قبل أن آتي إلى هنا وخلال علمي هنا حتى أنت دائما تعمل مع الزملاء الذكور والزملاء هناك في الواقع نوع من الازدواجية عند الرجل العربي دواما من خلال تعامله مع المرأة والمرأة الصحفية أيضا فهو من ناحية يريدها أن تتقدم وأن تعلو وأن تصل إلى أعلى المراكز ومن ناحية ثانية هناك نوع من الخوف منها والمحافظة والخوف على مركزه وعلى وجوده في أي مكان إذا كان في الإعلام أو في السياسة أو في الإدارة أو في أي مركز ثاني يعني في الوطن العربي أعتقد أن المرأة العربية الصحفية وغير الصحفية هي المسؤولة عن إلى أي مدى ستطيع الوصول إلى أي مكانة ما صحفيا أو غير صحفيا وأعتقد أن هناك نوع من الازدواجية أيضا عند المرأة فهي من ناحية تريد أن تكسر كل طوق وأن تقدم وأن تصل وأن تقدم أفضل ما لديها ومن ناحية ثانية هي أسيرة مخاوفها وأسيرة ظنونها وأسيرة عدم ثقتها بنفسها وبقدرتها على كسر هذا الطوق، الإعلام في العالم العربي خاصة بالنسبة للمرأة شيء هام جدا وأعتقد أن طبيعة المرأة تخولها أن تكون إعلامية جيدة ربما أكثر من الرجل ولكن هناك مصاعب كثيرة منها التعامل مع الرجل.

خالد الحروب: نعم إذا بدأنا ببعض فصول الكتاب لينا طبعا الفصل الأول يتحدث عن إيران تجربة ربما نقفز عنها حتى نتحدث عن الحالات العربية في إيران تقول الكاتبة أن هناك أثر مهم جدا خاصة والمرأة الإيرانية تلعب دور سواء في الصحافة أو السينما أو غير ذلك وتنسب ذلك جزءه إلى الثورة الإسلامية جزءه سابق عنها إلى غير ذلك هذا فقط حتى المشاهدين أيضا يتابعون معنا حتى لا نقفز عن هذا الفصل من دون الإشارة إليه لكن الآن الفصل الذي يليه يتحدث عن الوضع في مصر وخاصة في النصف الأول من القرن العشرين وكيف كان وضع المرأة في الإعلام وكيف ساهم يدا بيد في تحرير المرأة تعليقك لينا على هذا الوضع بالذات على هذا الفصل تحديدا؟

لينا الخطيب: هذا الفصل مهم حيث أننا يجب أن ننظر إلى التاريخ كي نفهم الحاضر فوجدت بأن الصحافة في مصر قبل سنة 1952 كما تتحدث المؤلفة سونيا دابوس قد ساهمت في تحرير المرأة وقد كانت تعطي المرأة صوتا في مصر في تلك الفترة فأعتبر بأنها ساهمت بدورا إيجابي من هذه الناحية ولكن للأسف إذا ننظر إلى الوضع اليوم نجد أن البذور التي كانت موجودة..

خالد الحروب [مقاطعاً]: لم تنمو.

لينا الخطيب [متابعة]: لم تنمو.

خالد الحروب: يعني هذا يطرح سؤال ذكرته النعومي صقر في المقدمة قالت أن بدايات القرن العشرين ودور المرأة في الإعلام ودور الإعلام إزاء قضايا المرأة في مصر يكاد يشابه دور المرأة السعودية وعلاقة الإعلام بها في بدايات القرن الواحد والعشرين طبعا أحيانا قد تكون مقارنة فيها بعض القسوة ما رأيك بارعة؟

بارعة علم الدين: أعتقد إنه هناك يعني أول شيء أوافق لينا بالنظرة التاريخية هذا شيء مهم لا نستطيع أن نفهم حاضرنا ومستقبلنا دون النظر إلى تاريخنا وياريت البذور اللي زرعتها السيدات مثل هدى شعراوي وغيرها أثمرت لهلا يعني الواقع أننا عندنا نقص شديد في الرائدات في الإعلام العربي وغير الإعلام العربي يمكن عندنا رائدات أكثر في العلوم هذه الأيام وربما في الفنانات الرسامات أو الشاعرات ولكن في الإعلام بحد ذاته أعتقد أن لدينا نقص ونقص حاد يعني بالنسبة للإعلاميات خاصة أما بالنسبة للمرأة السعودية أعتقد أن هناك سوء فهم للمرأة السعودية هي تخاف أن تتحدث إلى الإعلام العربي أو الغربي ولقد شاهدت بأم عيني كيف يتعامل الغرب مع قضايا المرأة السعودية أو الكويتية أو الخليجية بشكل عام ربما ليس كذلك بالنسبة للمرأة المصرية أو الفلسطينية أو اللبنانية..

خالد الحروب: كان فيه قدر من التنميط المصدق.

بارعة علم الدين: طبعا وهم يرفضون أصلا يرفضون التصديق، أذكر عندما كتبت الملف لجريدة الحياة حول المرأة السعودية أجريت معي مقابلة بالـ(CNN) عن هذا الملف الذي أجريته وكان هناك تقريبا عدم تصديق للأرقام التي وردت من خلال التقرير حول عدد السيدات في الجامعات وغيره وكذلك بالنسبة للكويت أذكر أنني أجريت مقابلة مع السيدة ندى المطوع..

خالد الحروب: بارعة بدي تسمحي لي حتى لا يفوتنا لبعض فصول الكتاب.

بارعة علم الدين: نعم لكن أريد بس أن أركز على النمطية لأن النمطية شيء جدا مزعج وجدا يعني مؤثر سلبيا بالنظرة إلى المرأة العربية في الغرب.



صورة المرأة في السينما العربية

خالد الحروب: أسأل لينا على المداخلة التي كتبتها زاهية إسماعيل صالحي حول دور السينما في المغرب وفي كسر الصمت حول قضايا المرأة وسوى ذلك خاصة أنكِ لينا أيضا الفصل الذي سوف يأتي بعده ما كتبتيه أنتي حول السينما المصرية ما رأيكم بهذا الفصل وإلى أي مدى تعزز هذه السينما المغربية فعلا كسر الطوق إن شئتِ عن النساء؟

"
الأفلام المغربية تعطي وجهة نظر المرأة وهذا ما لا نراه في السينما العربية فهي تصور المرأة بطريقة لا تشكل خطرا على السلطة الأبوية
"
          لينا الخطيب

لينا الخطيب: عندما نتكلم عن السينما المغربية هي تتكلم عن المغرب العربي ككل وهي تقول بأنه لا يوجد هناك عدد كبير من الأفلام التي أخرجتها مخرجات ولكن الأفلام القليلة الموجودة منذ أيام آسيا جبار وحتى الآن هي تكسر طوق الصمت وأنا شخصيا قد شاهدت عدة أفلام من المغرب العربي وأنا أقول بأن هذه الأفلام مهمة جدا فإنها تعطي وجهة نظر المرأة وهذا شيء لا نراه في السينما العربية إجمالا مثلا في الفصل الذي أنا كتبته عن السينما المصرية الوضع هو العكس تماما فهي تصور المرأة بطريقة لا تشكل خطرا على السلطة الأبوية فإذاً هذه الأفلام من المغرب العربي مهمة جدا هي أعتبرها..

خالد الحروب: ذكرينا بما قالته بالفصل أيضا ذكرت أشارت إلى أفلام آسيا جبار وقالت كيف أن وصية الكاتبة والمخرجة والمهتمة والمنتجة السينمائية أصبحت الآن تتكلم ثم تتكلم ثم تتكلم وعندما المشهد الأول بأحد الأفلام المرأة تتكلم تتكلم وهي تعطي ظهرها أيضا للمشاهد أو..

بارعة علم الدين: رمز الصمت كان كثير مهم بهالطريقة متهيئ لي.

خالد الحروب: تعليقك بارعة.

بارعة علم الدين: أعتقد أنني أُعجِبت جدا بهذا المقال والواقع أنني لا أعرف الكثير عن السينما العربية وثقفني هذا المقال خاصة وأعجبت جدا بتتكلم تتكلم تتكلم لأنه واقع المرأة العربية هو الصمت بشكل عام هي صامتة عن كل ما يجري حولها وعلى واقعها على كذا والمهم أعتقد في هذا المقال بالذات هو الثورة على الصورة النمطية التي أبرزها الاستعمار الأجنبي والاستعمار الفرنسي أن المرأة هي الصورة اللي هي ألف ليلة وليلة والمرأة اللي هي رمز جنسي وهي ليس لها فكر ولا لها رأي ولا لها وجود غير أنها تستعمل كرمز جنسي أعتقد وُفِقت الكاتبة فيها..

لينا الخطيب: وأيضا أريد أن أقول شيئا..

خالد الحروب: إذا سمحتِ لينا إحنا الآن سنسألك عن الفصل الذي كتبتيه لكن بعد أن نتوقف لحظات، مشاهدينا الكرام نتواصل معكم بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

خالد الحروب: مشاهدينا الكرام مرحبا بكم مرة ثانية نواصل معكم نقاش كتاب اليوم النساء والإعلام في الشرق الأوسط، لينا كنا توقفنا عند الفصل الذي أنتِ كتبتيه وهو بعنوان الشرق والآخرون أو ترجمته واستخدام النساء كأدوات أو شيء في المسألة الوطنية والقومية في مصر في السينما المصرية عفوا ما الذي تريدي أن تقولينه في هذا الفصل؟

لينا الخطيب: أريد أن أربط هذا بما كنت أقوله عن فصل زاهية فزاهية تقول بأن السينما في المغرب العربي هي سينما تعبر عن المرأة والمرأة كانت هي آخر ليس لدى فقط المستعملون بل لدى الرجل أيضا فأنا نظرت إلى السينما المصرية ووجدت أنه للأسف المرأة هي آخر في هذه السينما ووجدت بأن هناك أربع أنواع من الأنماط التي تُصوَر فيها المرأة في السينما المصرية والذي يجمع كل هذه الأنماط هي أن المرأة هي التي تحمل عبء رمزي الوطن وما يتولى ذلك من شرف واعتبارات فمثلا نجد تصوير المرأة المثالية في الأفلام التي تتكلم عن جمال عبد الناصر وهي مرأة تلزم منزلها وتهتم بأطفالها ولا تتدخل في السياسة وبمقابلها نجد المرأة العاهرة وهي في السينما المصرية صورة المرأة الغير مصرية والتي هي مرأة التي تمثل العدو فمثلا في الأفلام التي تتناول..

بارعة علم الدين: العدو الإسرائيلي.

خالد الحروب: يعني تحديدا حتى ما يكون فيه تعميم يعني في إسرائيل ما خص إسرائيل وأميركا أو كذا؟

لينا الخطيب: أه نعم في الأفلام بالتحديد الأفلام التي تتداول موضوع الصراع العربي الإسرائيلي نجد صورة المرأة الإسرائيلية كفاسقة أو عديمة الأخلاق وهذا للإشارة إلى دولة إسرائيل وكذلك في بعض الأفلام كفيلم يوسف شاهين الآخر حيث نجد تصوير المرأة الأميركية كأيضا مرأة عديمة الأخلاق وهذا للإطاحة بالإمبريالية الأميركية وأيضا نجد صورة المرأة المكبوتة وأيضا الرجال المكبوتون ونجد هذا في الأفلام التي تتداول مسألة الأصوليين الإسلاميين في مصر.

خالد الحروب: إذا سألنا بارعة أيضا في مادامت لينا أمامنا الآن نستطيع أن نناقشها يعني على الأقل بدقيقتين إضافيتين ما رأيك بالفصل الذي كتبته وفكرة الترميز عفوا المرأة المصرية محملة برمز الوطن وعليها عبء كبير جدا عليها أن تكون دائما مستقيمة لا تخطئ وحتى الأخطاء الصغيرة غير مغفورة لها؟

بارعة علم الدين: يعني أنا أعتقد أن لينا أبدت فهما واسعا لواقع المرأة المصرية ولدور المرأة المصرية في الحياة كرمز أصلا كأم وكسيدة قابعة في المنزل تساند كونها مربية وزوجة وأخت وأعتقد أيضا أن هذا النمط من المرأة نجده كثيرا في أعمال السينما المصرية وأعتقد أن اختيارها لهذه الرموز الوطنية ولنظرتنا إلى العدو من اختيار النظر إلى المرأة لدى العدو كمان كان عنصر يعني جدا مهم أعتقد، الواقع إن السينما كـ(Medium) إعلامي في العالم العربي أعتقد أنه مهم واعتقد ربما السينما الشاشة الكبيرة ربما أقل أهمية من الشاشة الصغيرة هذه الأيام لأنني أجد أن هناك في الواقع مشاهدات عديدين يتابعون المسلسلات بشكل مكثف وبشكل معلوماتي في الحقول الفنية كالسينما..



دور المرأة في الإعلام الفلسطيني والكويتي

خالد الحروب: نعم من نفس المدخل تمكين المرأة كان من المفروض أن يتم ربما عرض صورة سلبية باعتبارها أيضا متعلقة وذات علاقة بقصة تمكين المرأة، إذا انتقلنا إلى الفصل الذي كتبته إيناس بطراوي عن فلسطين بارعة الشيء الأساسي اللي هي تقوله اللي قصدها ربما عنوانها أو ترجمتها لهذا دور المرأة في الإعلام الفلسطيني هل ساهم في إبراز قضيتها في تمكينها إلى غير ذلك تركز على عدد العاملات الصحفيات الفلسطينيات في هذا الميدان وكيف شكل قفزة أساسية ومهمة سواء بالإعلام الفضائي المراسلات وغير ذلك ما تعليقك؟

بارعة علم الدين: أعتقد أنه لابد بأخذ عين الاعتبار وأعتقد أن هذا يبرز في هذا المقال هون عن الظروف الذي تعمل فيها الإعلاميات الفلسطينيات والإعلاميون الفلسطينيون من ضمن الاحتلال القاسي والقمع والبطش الإسرائيلي وأنا أجد أن المرأة الفلسطينية الإعلامية تؤدي وأدت دورا بارزا وهاما جدا طبعا هناك مجال كبير لإبراز دور النساء في المستقبل أكثر وأكبر وأعتقد أن وجود السيدة حنان عشراوي كناطقة باسم السلطة الفلسطينية لفترة طويلة وهي لا تزال دون احتلالها لمركز رسميا لا تزال تعتبر ناطقة باسم أعتقد أن هذا شيء مشرف جدا ولطالما..

خالد الحروب: وأعطى زخم إعلامي.

"
الإعلاميات الفلسطينيات يعملن ضمن ظروف صعبة وقد نجحن في تثبيت أقدامهن في الحقل الإعلامي الفلسطيني وأنا أجد أن هناك نقصا في تقدير هذا الدور بشكل عام
"
       بارعة علم الدين

بارعة علم الدين: طبعا زخما إعلاميا جدا مشرفا ولكن أريد كمان أن أحيي الإعلاميات الفلسطينيات لأن يعملن ضمن ظروف صعبة وصعبة جدا ولقد نجحنا إلى حد كبير في تثبيت أقدامهن في الحقل الإعلامي الفلسطيني وأنا أجد أن هناك نقص في تقدير هذا الدور بشكل عام.

خالد الحروب: على كل حال ثمة تقدير هي ذكرت أيضا الكاتبة أن أعتقد عام 2001 وزعت بعض الجوائز على صحفيون وصحفيات من أصل 22 جائزة عشرة جوائز منحت إلى صحفيات وهذا أيضا تقريبا نصف الهذا في تقدير..

بارعة علم الدين: أطمح إلى المزيد أنا أخ خالد.

خالد الحروب: هاي تنافسونا هيك هات المزيد ونصير إحنا اللي نطالب بتحرير الرجل في الإعلام العربي، لينا إذا سمحت بالفصل الذي كتبته هايا المغني عن الكويت ودور الإعلام الكويتي في تعزيز حقوق المرآة الكويتية وخاصة هي تركز عما يتحقق بالترشيح وحق الانتخاب وسوى ذلك هناك معلومات مثيرة جدا وخاصة عن دور الإعلام الليبرالي بين قوسين وأنه هذه الصحف الليبرالية تشعر بعض النساء أنها خُذِلت من هذا الإعلام ولم يناصر هذا الإعلام قضايا المرآة بما يجب ما رأيك؟

لينا الخطيب: هذا شيء مهم إذ أننا قد نفكر بأن الإعلام الليبرالي سوف يأخذ بيد المرأة ويقف بجانبها ولكن هذا لم يحصل في الكويت حسب ما تقوله الباحثة فهي تنتقد هذا الإعلام لأنه لم يقم بدوره من هذه الناحية ولكن هي أيضا تقول بأن الإعلام في الكويت أيضا يعطي وجهة نظر إيجابية عن المرأة حيث أنك إذا تقرأ الإعلام المكتوب في الكويت تجد بأن هناك العديد من الأخبار عن النساء وما حققته النساء فهي تقول بأن هناك أشياء إيجابية ولكن الإعلام كما قلت قد خذل المرأة.

خالد الحروب: حتى أيضا نضعها ولو هذا حتى تكون في الصورة مكتملة بعض الإعلام الليبرالي كان يظن أو بعض الأصوات الليبرالية أو غيرها ربما كانت تظن أن السماح للنساء الكويتيات بحق التصويت معناه على حساب هذا سيدعم حظوظ الإسلاميين بالفوز في الانتخابات وغير ذلك لكن..

بارعة علم الدين: اعتقد أن هناك ازدواجية عند المرأة العربية في هذا المجال وفي مجالات أخرى في الواقع لقد لامست هذا شخصيا هناك ازدواجية حقيقية فبينما تريد البعض الاشتراك بالحياة السياسية وخوض المعركة الانتخابية هناك سيدات يعتقدن أن هذا شيء غير ضروري وغير مهم هذا شيء موجود وواقع في مجتمعنا نعم.

خالد الحروب: بارعة هذا الفصل مهم الآن الذي يتحدث عن الإنترنت دور المرأة هل أين تقف منه بإيجاز شديد ما رأيك بهذا الفصل وأين تقع المرآة من الإعلام الإنترنتي إذا جازت النسبة؟

بارعة علم الدين: في الواقع لقد تأثرت جدا بهذا الفصل وأعتقد أن الأرقام التي أعطيت حاول استعمال النساء الإنترنت في العالم العربي شيء يعني مخزي ومعيب في عالمنا هذا ولا أعتقد أن المسؤولية تقع على المرأة إذا أردت بل تقع على عدة عوامل مختلفة في هذا المجال هذا ربما يكون مثل هذه الإحصاءات تعطينا الدفع إلى المضي في أن ينتشر عدد الذين يستعملون الإنترنت وأعتقد أن هناك واجب لتعليم الإنترنت في المدارس الابتدائية والجامعية..

خالد الحروب: نسمع تعليق أخير أيضا حول المسألة بنصف دقيقة لينا لو سمحت حول الإنترنت هذا والمرأة إذا كان عندك أي ملاحظة أساسية.

لينا الخطيب: لا يجب أن ننسى الناحية الاقتصادية هذا هو تعليقي.

خالد الحروب: هذا مثل يعني نقص الإنترنت ليس فقط في عالم النساء بل في المجتمع العربي بشكل عام رجالا ونساء وأطفالا، شكرا جزيلا ومشاهدي الكرام شكرا لكم أيضا على مرافقتكم لنا جليس هذا اليوم الذي كان بعنوان النساء والإعلام في الشرق الأوسط من تحرير الباحثة في جامعة ويستمينستر الدكتورة نعومى صقر وأشكر ضيفاتي بارعة علم الدين الصحفية والكاتبة المقيمة في لندن والدكتور لينا الخطيب المحاضرة في جامعة لندن وإلى أن نلقاكم الأسبوع المقبل مع جليس جديد هذه تحية من فريق البرنامج ومنى خالد الحروب ودمتم بألف خير.